Table of content

Journal of Al-Ma'moon College

مجلة كلية المأمون

ISSN: 19924453
Publisher: AlMamon University College
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Journal of Al-Ma'moon College is a peer-reviewed, biannual, open access journal devoted to advancing research, theory, and practice in the wide areas of humanitarian, scientific and engineering. JMC is published by Al-ma'moon University College. This journal is ACCREDITED (recognised) by the Ministry of Higher Education and Scientific Research, Iraq.

Loading...
Contact info

E-mail: ACJ@almamonuc.edu.iq

mobile : +964(0)7730990423

Table of content: 2011 volume: issue:18-A

Article
A study in the Factors of the Rise and Fall of the Ottoman State
قراءة في عوامل نـهوض الدولة العثمانية وفي أسباب سقوطها

Loading...
Loading...
Abstract

The Ottoman State was one of the prominent empires in modern history . It ruled for more than seven centuries and extended from the middle of Europe to the west of Asia and north of Africa . It consisted of various nationalities and races and emerged in the seventeenth century on the ruins of the Seljuk State which stood in the face of the Bezantine attacks. The study of the factors behind the rise and fall of the state through an analytical method leads us away from knowing all the reasons behind the emergence and fall of the state. Thus, the research aims at encompassing all those reasons and present them to set examples for the coming generations. كانت الدولة العثمانية واحدة من ابرز القوى والامبراطوريات في التاريخ الحديث، دامت اكثر من سبعة قرون، وامتدت على مساحات واسعة من وسط اوربا حتى غرب اسيا وشمال افريقيا، فضلا عن انها تضم قوميات وثقافات واعراقاً مختلفة ، وقامت هذه الدولة في القرن السابع عشر على انقاض دولة السلاجقة التي وقفت سداً منيعاً امام هجمات البيزنطينين. ان دراسة عوامل النهوض والانحطاط من خلال اعتماد المنهج الاستقرائي التحليلي، تجعلنا بعيدين عن الاخذ بكل مظاهر القوة والنهضة ومعرفة عوامل وأسباب السقوط، ان هدفنا من الدراسة تأشير ذلك لتكون لنا كأمة عربية واسلامية دروساً للمستقبل .


Article
The Ownership of Conquered Lands in Al-Mawrdy's Book The Sultanic Adjudications and Religious States
حكم ملكية الأراضي المفتوحة عند الماوردي في كتابه الأحكام السلطانية والولايات الدينية.

Loading...
Loading...
Abstract

This study deals with the ownership of conquered lands in Aby Al Hasan Almawrdy's book The Sultanic Adjudications and Religious States . Due to the importance of the financial aspects in society, they affected many historical events throughout time. This study aims at magnifying the power and maturity of the Economic thought of the Arabic Islamic nation, examptified by Aby Al-Hasan Al-Mawrdy (died in 450H.) This Study is concerned with : • The Lands conquered by the Muslims according to Al-Mawrdy's book (The lands include those which were conquered by force, reconciliation, and those left by the disbelieves to the Muslims) . • Granted lands which are so important in Islamic thought. They fall into two types : granted lands to be used and those to be owned. • The research is concluded by studying sanctuary lands from Al-Mawrdy's viewpoint . This research aims at clarifying the importance of conquered lands in providing Islamic treasury with due money to sustain Islamic conquests and to establish the pillars of the Islamic state. تتناول الدراسة حكم ملكية الاراضي المفتوحة عند ابي الحسن الماوردي في كتابه "الاحكام السلطانية والولايات الدينية"، ولما كانت الجوانب المالية من الركائز المهمة في المجتمع، فهي المحور الذي قام عليه الكثير من الاحداث التاريخية على مر العصور. وفي محاولة لابراز قوة الفكر الاقتصادي للأمة العربية الاسلامية ونضجه، من خلال اخذ مثال على ذلك، وهو احد علمائها ابو الحسن علي بن حبيب الماوردي المتوفى سنة(450هـ). وقد قسم هذا البحث الى عدة مواضيع هي: - الاراضي التي فتحها المسلمون كما وردت عند الماوردي في كتابه "الاحكام السلطانية والولايات الدينية" ( وهي اراضي فتحت عنوة والتي فتحت صلحا والاراضي التي تركها اصحابها المشركون للمسلمين). - ومن ثم ذكرنا القطائع واهميتها في النهج الاقتصادي الاسلامي وهي على نوعين ( اقطاع استغلال واقطاع تمليك). - واخيرا ختم هذا البحث بدراسة اراضي الحمى عند الماوردي. والغاية الاساس من هذه الدراسة هي توضيح اهمية هذه الاراضي المفتوحة في رفد بيت مال المسلمين بالمبالغ المطلوبة لاجراء واستمرار الفتوحات الاسلامية ولارساء قواعد الدولة الاسلامية.


Article
The strategic Dimensions of the Occupation of Mecca
الأبعاد الإستراتيجية لفتح مكـــــــــــــة (8 هـ)

Loading...
Loading...
Abstract

The decision of the Messenger(P.B.U.H) to occupy Mecca was a proof of the Muslims' ability to achieve victory as well as a reassurance that the Muslims had not been weakened .On Ramadan, of the 8th year of Hijra, the Messenger(P.B.U.H) decided to take a decisive action against Quraish after it breached Al-Hudaibiyya Treaty .Thus he gave orders to his companions to prepare for war , without pointing out the destination the Muslims intend to go for the sake of secrecy . On the 10th of Ramadan , the Messenger of God (P.B.U.H) led a great army out of Medina . The number of the army was incomparable in Al-Hijaz ; it reached ten thousand men . The Muslims entered Mecca from four directions and the Messenger ordered them to fight only those who fought against them. Thus ,no fighting took place between the Muslims and Quraish as was planned by the Messenger(P.B.U.H). After the prophet entered Mecca and people felt safe, he came out and circumambulate the Kaaba. He had a bow by which he destroyed the idols. The Meccans rushed to declare their Islam before the Prophet for he announced his forgiveness despite the ability of the Muslim Army to punish them. The occupation of Mecca resulted in strategic dimensions which formed one avenue of enriching contemporary Military ideology. These dimensions were: the Muslims' achievement of victory without fighting and the Meccans conversion to Islam , both of which were achieved through keeping things under secrecy during preparation time as well as the psychological war against Quraish and the curfew imposed on the disbelievers in Mecca . These were accompanied by the use of the inhibition principle and the exhibition of might during the Muslims army parade when entering Mecca from four directions and the army high spirits . كان قرار الرسول [r] بفتح مكة دليلاً على قدرة المسلمين على تحقيق النصر، وتأكيداً على أن المسلمين لم يصبهم الوهن ، ففي رمضان من العام الثامن للهجرة ، قرر الرسول [r] القيام بعمل حاسم إزاء قريش بعد أن أخلّت بعهد الحديبية فأمر رسول الله أصحابه بالتجهيز للحرب دون أن يعين الجهة التي سيقصدها المسلمون، امعاناً في الكتمان والسرية ، وفي اليوم العاشر من رمضان ,خرج الرسول الكريم [r] من المدينة في جيش كثيف بلغ عدده عشرة الاف رجل ، لم تشهد له الحجاز مثيلاً من قبل ، ودخل المسلمون مكة من أربع جهات وأمرهم رسول الله [r] بأن لا يقاتلوا إلأ من يقاتل، فلم يحصل بين المسلمين وقريش قتال طبقاً لما خطط له رسول الله [r] ، ولما نزل الرسول الكريم بمكة وأطمأن الناس ، خرج حتى جاء البيت فطاف به وفي يدهِ قوس حطّم بها الأصنام والأوثان وتسارع أهل مكة معلنين إسلامهم بين يدي النبي بعد إعلان العفو عنهم رغم قدرة الجيش الإسلامي على النيل منهم ، وتمخض عن غزوة فتح مكة إبعاد ونتائج إستراتيجية مهمة صارت رافداً من روافد الفكر العسكري المعاصر ، أبرزها تحصيل الهدف بنصر المسلمــــين دون قتال , دخول مكة في الإسلام ، إتباع الكتمان والسرية خلال مدة الاستحضارات للفتح والحرب النفسية ضد قريش ، وفرض منع التجوال على المشركين في مكة ، واستخدام مبدأ الردع وعرض القوة إثناء استعراض جيش المسلمين ،ودخول مكة من جهاتها الأربع في آنٍ واحد ، وبمعنويات عالية لجيش المسلمين 0


Article
Some Problematic Economic Issues in Allocating Natural Resources to Environmental Tourism and Ways to Resolve Them
بعض الإشكالات الاقتصادية لتخصيص الموارد الطبيعية للسياحة البيئية وسبل معالجتها

Loading...
Loading...
Abstract

One of the most recent tourism typology systems is the one that is base on the resource on which tourism is a base for the purpose of systematic arrangement of that activity. Accordingly, the on the cultural heritage of a people is classified as "Cultural Tourism ", that based on history and archaeology is "Archaelogical Tourism ", the one that depends on adventure and challenge is known as " Adventure Tourism ". The category " Urban Tourism " is the kind of activity that is interested in the city as a resource . As for the recreational activities which are based on natural resource, it is known as " Rural Tourism ", "Farm Tourism ", "Forest Recreation ","Natural Resources Tourism ", "Natural Environment " Tourism and the more comprehensive "Environment and Natural Resources Tourism", which has lately come to be known as "Environmental Tourism ", referring to all types of tourism –recreation activities. Environmental Tourism is characterized by its overall reliance on natural environment components not only in establishing the basis on which it is established , but also on providing the recreation – tourism opportunity itself. Therefore water is the basis of "Water Tourism " , forest resources are the basis of "Camping Tourism " and farms and agricultural land are the basis of Farm and Rural Tourism , which are collectively called " Agricultural Tourism ". Since various communities are unable to allocate all their natural resources for recreation and tourism, despite the great demand for them, they tend to put away only some of these resources to meet tourism requirements while the rest is invested elsewhere . By so doing, they guarantee enough finances for other development plans . At the end of the day, the authorities concerned with tourism must have some economic justification for making relevant decisions . The study aims at detecting any economic credibility for the policies of allocating natural resources for promoting recreation and tourism . This is carried through pinpointing the direct and indirect costs and yields of such allocations. The paper also endeavors to examine the economic cost and yields in case the whole natural resource or part of it is put into use whether it is allocated for one or more recreational activity. Moreover, the costs and yields of some recreational use that are based on one natural resource and the potential costs of the harmony or contradiction of such uses are also addressed for the purpose of giving a clear account of the economic costs of environmental tourism. أن أحد أحدث النظم التصنيفية للسياحة (Systems Tourism Typology) هو النظام الذي يعتمد المورد الذي يستند إليه النشاط السياحي، والقاعدة التي تقوم عليها ظاهرة السياحة لغرض تصنيف ذلك النشاط ولتبويب تلك الظاهره . وهكذا فالنشاط السياحي الذي يعتمد على الموروث الثقافي للأمة هو ( سياحة ثقافية ) ، و ذلك الذى يستند الى التأريخ والآثار هو ( سياحة آثارية ) ، و النشاط السياحي الذى يقوم على روح المغامرة و التحدي وركوب الصعاب يصنف ( سياحة المغامرة ) ، و تلك النشاطات السياحية و الفعاليات الترويحية التي تعتمد المدينة كمحتوي معين فهي (سياحة الحضر) . أما تلك النشاطات السياحية و الترويحية المستندة الى و المعتمدة و القائمة على الموارد الطبيعية و التي تستثمر البيئة الطبيعية بمجملها كمعين و محتوي فهي (سياحة الريف و الأرياف) مرة و( سياحة الحقول) مرة آخرى و هي (الترويح الغابي) تارة و( سياحة الغابات) تارة أخرى و هي( سياحة الموارد الطبيعية ) كرًة و( سياحة البيئة الطبيعية) كرًةَ أخرى، وصولاَ لأطلاق تسمية شاملة هي (سياحة البيئة و الموارد الطبيعية) و التي غدت مؤخراَ تدعى (السياحة البيئية) كتسمية شاملة لكل أشكال و أنواع و أنماط النشاطات السياحية – الترويحية التي تعتمد البيئة الطبيعية بكل مكوناتها و عناصرها و تستند إليها كقاعدة يقوم عليها النشاط السياحي المعني . أن مايميز هذا الشكل من أشكال السياحة ( السياحه البيئيه )هو إعتمادها الكامل والشامل على مكونات البيئة الطبيعية و عناصرها ليس في تكوين القاعدة التي يستند إليها بل في توفير الفرص الترويحية- السياحية ذاتها وهكذا فعنصر المياه هو القاعدة و المكون( للسياحة المائية )، و الموارد الغاباتية هي المحتوي و المكون (لسياحة التخييم )، و البراري والسهول و الهضاب و الحقول و الاراضي الزراعية ( سياحة الآرياف و الحقول) وصولاَ الى أطلاق تسمية (السياحة الزراعية) عليها كمورد ومكون و فعالية و نشاط و هكذا . المجتمعات لا تسطيع أن تخصص كل مواردها الطبيعية للترويح و للسياحة، رغم نمو وتعاظم عوامل و متغيرات الطلب عليها ، فأنها تعمد الى وضع بعض مواردها كلياَ تحت تصرف الطلب السياحي و بعض آخر ضمن اسلوب الآستعمالات المتعدده و المشتركه، بينما تبعد موارد آخرى كلياَ عن أي أستعمال سياحي و بذلك تظمن الأستجابة لمختلف مطلبات التنمية وأشكالها . و في كل الاحوال لابد للجهات المعنية بالتنمية السياحية أن تجد المبرر الأقتصادي لقراراتها، وأن تضع إجابات واضحة و مقنعة للتساؤلات عن مدى منطقية و عقلانية ان تستقطع موارد طبيعية كلياَ أو جزئياَ، من أجل توفير فرص ترويحية وسياحية و جعل هذه الموارد خارج أطار الأنتاج الأقتصادي المباشر و الملموس أن دراستنا هذه هي محاولة لإيجاد المبررات الأقتصادية لسياسات تخصيص موارد طبيعيه معينة للترويح و للسياحة، و ذلك من خلال إبراز الكلفة الأقتصادية لهذه السياسات ومن خلال توضيح المردودات الأقتصادية المباشرة و غير المباشره لهذا التخصيص بحيث يضحى الأستعمال الترويحي للموارد الطبيعية و الأفادة السياحة للبيئة الطبيعية أستعمالاَ عقلانياَ وإفادة منطقية توازي وقد تتخطى ما قد يستحصل من الأستعمالات الممكنة الآخرى. سنتفحص الكلف الاقتصادية و كذلك المردودات الاقتصادية، سواء كانت مباشره ام غير مباشره في حالة وضع المورد الطبيعي كلياَ أو جزئياَ تحت الاستعمال و الافادة السياحية ، و في حالة تخصيصه لأستعمال ترويحيٌ واحد او عدة أستعمالات ثم سنتفحص كلفة – و مردود – وجود جملة من الأستعمالات الترويحية تعتمد وتستند الى موردُ طبيعيٌ واحد و كذلك الكلف الممكنه من إنسجام أو تناقض هذه الأستعمالات مع بعضها البعض ، وصولاَ لوضع صورة واضحة للكلف الأقتصادية للسياحة البيئية . الكلمات الداله نظم تصنيف السياحه ، أنواع الأنشطه الترويحيه إستنادا للمورد المعتمد للنشاطَ ، المورد الطبيعي – الترويحي ،سياحة البيئة الطبيعه، الترويح البيئي ، السياحه البيئيه ، المنتج السياحي القابل للأستهلاك ، المنتج السياحي البيئي القابل للأستهلاك ، سبل تخصيص الموارد الطبيعيه للسياحه ، كلف التخصيص ، أساليب استرداد الكلف


Article
A Comparative Study of the Effect of Free and Limited surfing of the Internet Network in Students' Achievement in Electronics and their Attitudes to Internet in Learning
دراسة مقارنة لأثر كل من التصفح الحر والمحدد لشبكة الانترنت في تحصيل الطلبة في مادة الإلكترونيك واتجاهاتهم نحو الانترنت في التعلم

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the research is to conduct a comparative study of the effect of free and limited surfing of the internet network in students' achievement in Electronics and their attitudes to internet in learning . The sample consists of ( 32 ) freshmen students in Electric Department in the Technical Institute in Nasiriyah for the academic year 2008 – 2009 . They were divided into two equivalent groups with some equal variables that affect the experimental design of the paper . The two equiralent groups are used as an experimental design . The eight subjects were chosen from the Electronics curriculum in the first course . Teaching plans are conducted in a traditional method to all students. The research instruments were the final test achievement which consists of ( 24 ) multiple – choice and questions students' attitude towards internet in learning which consists of ( 40 ) items with five choices . Their validity and reliability were calculated by using suitable statistical methods . ( After that the internet network was surfed and a choice of some instructional websites that suit the subject was made to allow the second experimental group of students to use them . The research began by applying the students' attitude scale towards internet on both samples at the same time which revealed no statistical differences between the two groups . After that, the students of the two groups joined a training program about using internet which asked for one week and the researcher taught all students of the two groups by using traditional method at the same time. After that the students in the first group used free surfing through the internet network while the students in the second group used limited surfing through the internet network to get additional information about the subject they studied in an ordinary lecture . The teaching continued for eight weeks , after that we applied the final achievement test to both samples at the same time and repeated the students' attitude scale towards internet in learning and analyzed their findings by using some suitable statistical methods . The results of the research revealed the supremacy of the students in the first group who used free surfing through the internet in achievement and attitude to internet in learning over the students of the second group who used limited surfing through the internet , and the research has stated some findings and suggestions . هدف البحث الى اجراء دراسة مقارنة لأثر كل من التصفح الحر والمحدد لشبكة الانترنت في تحصيل الطلبة في مادة الالكترونيك، واتجاهاتهم نحو الانترنت في التعلم . وتكونت عينة البحث من ( 32 ) طالبا وطالبة في الصف الاول في قسم الكهرباء بالمعهد التقني في الناصرية، في هيئة التعليم التقني للعام الدراسي ( 2008 – 2009 ) ، تم تقسيمهم الى مجموعتين تجريبيتين متساويتين بالعدد، ومتكافئتين في عدد من المتغيّرات المؤثرة على سلامة التصميم التجريبي للبحث ، واختير تصميم المجموعتين التجريبيتين المتكافئتين كتصميم تجريبي للبحث . وأختيرت ثمانية مواضيع من المنهاج المقرر لمادة الالكترونيك خلال الفصل الدراسي الاول . وتم اعداد الخطط التدريسية بالطريقة الاعتيادية لطلبة المجموعتين معا . كما أعدت ادوات البحث ،وهي اختبار التحصيل النهائي الذي يتكون من ( 24 ) سؤالا من نوع الاختيار من متعدد، ومقياس اتجاهات الطلبة نحو الانترنت في التعلم والذي يتكون من ( 40 ) فقرة ذات البدائل الخمس . وتم استخراج الخصائص السيكومترية مثل: الصدق والثبات لهاتين الاداتين باستخدام الطرائق المتعارف عليها . كما تم البحث في شبكة الانترنت واختيار عدد من المواقع التعليمية التي تتلاءم مع مفردات المادة الدراسية قيد البحث، لغرض قيام طلبة المجموعة التجريبية الثانية بالبحث فيها والاستفادة منها . وبدأ البحث بتطبيق مقياس اتجاهات الطلبة نحو الانترنت في التعلم على طلبة المجموعتين معا وفي آن واحد ، وحللت نتائج استجاباتهم على فقراته، فلوحظ عدم وجود فروق دالة احصائيا بين طلبة المجموعتين في هذه الاتجاهات . بعدها ادخل طلبة المجموعتين في دورة تدريبية لمدة اسبوع حول كيفية استخدام شبكة الانترنت، والبحث فيها للحصول على المعلومات، ثم قام الباحث بتدريس طلبة المجموعتين معا بالطريقة الاعتيادية ، يستخدم بعدها طلبة المجموعة التجريبية الاولى شبكة الانترنت بصورة حرة ، ويستخدم طلبة المجموعة التجريبية الثانية شبكة الانترنت بصورة محددة، من خلال استخدامهم للمواقع التي تم اختيارها من قبل مدرس المادة، وذلك للحصول على معلومات تعزيزية اضافية عن المادة التي تم دراستها في المحاضرة الاعتيادية . واستمرت عملية التدريس واستخدام الانترنت لمدة ثمانية اسابيع، جرى بعدها تطبيق اختبار التحصيل النهائي على طلبة المجموعتين معا وفي آن واحد، واعادة تطبيق مقياس اتجاهات الطلبة نحو الانترنت في التعلم وتحليل نتائجهما باستخدام عدد من الوسائل الاحصائية المناسبة لهذا الغرض . وتوصل البحث الى تفوق طلبة المجموعة التجريبية الاولى الذين استخدموا شبكة الانترنت استخداما حرا بالتحصيل والاتجاهات نحو الانترنت في التعلم، على طلبة المجموعة التجريبية الثانية الذين استخدموا شبكة الانترنت استخداما محددا . وفي ضوء ذلك تم التوصل الى عدد من الاستنتاجات والتوصيات المناسبة .


Article
Measuring the Application of the Basil Committee 2 in Iraqi Governmental Banks : A Practical Study
قياس مدى تطبيق المصارف العراقية الحكومية لمقررات لجنة بازل (2) دراسة تطبيقية

Loading...
Loading...
Abstract

The banking sector is one of the most sensitive economic sectors to the developments and changes in the world. In the course of pursuing the development of competitive financial transactions and the developments which the global markets face, banks become vulnerable to many risks that may arise from global, internal & environmental factors. Therefore the Basil Committee for banking control has been formed to establish essential principles for effective banking control. The Research aims at measuring the application of the resolution of the Basil Committee (2) in Iraqi governmental banks. Al Rafidian & AL Rasheed banks have been selected as samples for the research . The research concluded that governmental banks in Iraq implement the resolutions of the Basil Committee on internal control, using a questionnaire and statistical analysis tools, as there are no statistically significant differences in the degree of implementation of governmental banks in Iraq with the resolution of the committee due to the difference in the identity of the bank. The research has found a number of recommendations to implement best decisions on the Iraqi banking system. يعد القطاع المصرفي من القطاعات الاقتصادية الأكثر حساسية للتغيرات والتطورات في العالم ،وفي أطار السعي لتطوير القدرات التنافسية في مجال المعاملات المالية والتطورات التي تشهدها الأسواق العالمية أصبحت البنوك عرضة للعديد من المخاطر التي قد تنشأ من العوامل الداخلية والبيئة العالمية لذلك تشكلت لجنة بازل للرقابة المصرفية ،لوضع مبادئ أساسية للرقابة المصرفية الفعالة . وقد هدف البحث إلى قياس درجة تطبيق المصارف الحكومية في العراق لمقررات لجنة بازل (2) وتم اختيار مصرفي الرافدين والرشيد عينة للبحث ، وتوصل البحث باستخدام استبانه وتحليلها بالأدوات الإحصائية، أن المصارف الحكومية في العراق تطبق مقررات لجنة بازل (2) المتعلقة بالرقابة الداخلية كما لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في درجة تطبيق المصارف الحكومية في العراق لمقررات اللجنة تعود لاختلاف هوية المصرف ،ووضع البحث مجموعة من التوصيات لتطبيق أفضل لمقررات لجنة بازل (2) على الجهاز المصرفي العراقي.


Article
Service Marketing and It’s Effect on Clients' Satisfaction
تسويق الخدمات وأثرها على رضا الزبائن

Loading...
Loading...
Abstract

The main objective of this study is to determine the role of service marketing and its effect on consumers' satisfaction as well as detecting the main developments in this field . Organizations success depends on the relationship between the organization and its clients .The applied part of the study is a survey which studies a sample of Iraqi consumers to figure out the role of service marketing in serving them as well as exploring the main reasons behind clients' decisions which are concerned with dealing with various organizations and offering different services . This is achieved through presenting a questionnaire made of 15 items , using spss program to analyze the research data. Thus , the results and recommendations are derived . تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على دور تسويق الخدمات وأثرها على رضا الزبائن ودراسة أهم التطورات التي حدثت في هذا المجال، خاصة ان نجاح المنظمات في الوقت الحاضر يعتمد وبدرجة كبيرة على علاقتها بزبائنها ومدى قدرتها على الاحتفاظ بزبائنها. إما الجانب التطبيقي، فيتلخص في إجراء دراسة استطلاعية على عينة من المستهلكين العراقيين لمعرفة دور تسويق الخدمات في خدمتهم، وكذلك معرفة أهم العوامل التي تؤثر على قرارات الزبون، والمتعلقة في التعامل مع المنظمات المختلفة، والتي تقوم بتقديم الخدمات المختلفة وذلك من خلال إعداد استمارة استبيان تتألف من (15) سؤالاً، تم استخدام البرنامج الإحصائي الجاهز (SPSS) في تحليل بيانات البحث والتي ساعدت على التوصل إلى أهم الاستنتاجات والتوصيات للبحث.


Article
The Effect of Knowledge Sharing on the Formation of Intellectual Capital Money
المشاركة المعرفية وأثرها في بناء رأس المال الفكري (دراسة ميدانيه في الشركة العامة للصناعات الكهربائيه)

Loading...
Loading...
Abstract

It has become obvious to business organizations in general , that the capital , big economics , the availability of market , are not the essential reasons for a strong ability to compete with others. But the real reason behind the above mentioned points is intellectual capital mony, which means the ability to covert ideas into actual production .This is looked at as (knowledge asset) . This knowledge asset has become now a daily part of the investment cost. This cost was subject to several studies by many companies in aim to minimize it. Companies use what is called (knowledge-sharing) in order to develop the knowledge capital. This study focuses on the theories that deal with (knowledge-sharing) and the method pursued in implementing it. The State Est. of Electrical Industries is taken as a (case- Study)in this research. It will show the method it is using to develop knowledge capital with low cost. لقد اصبح واضحاً لدى جميع منظمات الاعمال، ان توفر رأس المال المادي والتكنولوجيا وتوافر الاسواق واقتصاديات الحجم الكبير، ليس هو العامل الحاسم في قدرة هذه المنظمات على المنافسة وتطوير الانتاج الا ان هذه العوامل عادة، تكون متوفرة بشكل نسبي لجميع منظمات الاعمال ، وانما السبب الرئيسي في قدرة هذه المنظمات على التطور و المنافسة يعود الى اثر رأس المال الفكري والذي يمثل موجودات معرفية تمتلك القدرة على تحويل التكنولوجيا من مجرد افكار الى انتاج فعلي. ان تطوير راس المال الفكري، اصبح يشكل اليوم جزءا من كلفة الاستثمار في منظمات الإعمال، ولهذا تلجا هذه المنظمات الى استخدام وسائل تقلل هذه الكلفة، ومن هذه الوسائل المشاركة المعرفية في تطوير رأس المال الفكري. ولهذا جاءت هذه الدراسة لتسلط الضوء على اثر استخدام المشاركة المعرفية، باعتبارها وسيلة من وسائل تنمية رأس المال الفكري، حيث تم استعراض نظريات المشاركة المعرفية، وكيفية استفادة منظمات الإعمال من أنواع المشاركة المعرفية ، كما هدفت الدراسة الى توضيح اثر المشاركة المعرفية باعتبارها وسيلة لنقل المعرفة، وتنمية رأس المال في الشركة العامة للصناعات الكهربائية، حيث تبين ان هذه الشركة تستخدم طريقة المشاركة المعرفية في نشر المعرفة لتنمية رأس المال الفكري لديها بشكل واسع باعتبارها من الطرق ذات الكلفة المنخفضة في تنمية رأس المال الفكري.


Article
International Sources of the Legality Principle: A Study in the Subjection of Administrating International Law to the National Law
المصادر الدولية لمبدأ المشروعية قراءة في خضوع الإدارة للقانون الدولي بوساطة القانون الوطني

Loading...
Loading...
Abstract

This paper examines the treatment and analysis of international sources for the principle of legality in the Law State. It proves that the provisions of international law in other States form the other face of the principle of legality and derive their provisions and rules of from international and national law. The validity of this matter reflects the validity of depending on these rules in issuing resolutions , decisions or alleged rights.يتناول هذا البحث بالمعالجة والتحليل موضوعة المصادر الدولية لمبدا المشروعية في دولة القانون ويثبت ان احكام القانون الدولي في سائر الدول الحاضرة تشكل الوجه الاخر لمبدا المشروعية الذي يستمد احكامه وقواعده من احكام هذا القانون الى جانب استمداده اياها اي تلك القواعد والاحكام من القانون الوطني الداخلي وثبوت مثل هذا الامر يتبعه بالبداهة ثبوت مكنة الادارة والاشخاص والقضاء في الاستناد الى هذه الإحكام في تأسيس ما تصدره من قرارات او تدعيه من حقوق او تقضي به من احكام.

Table of content: volume: issue:18-A