Table of content

AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies

مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية

ISSN: 2070898X
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: President of University or centers
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

Journal of Arabic studies of Mustansiriya University and International University Rajasthan is a magazine specializing in different historical, political and Economic Affairs and geography and civil society with particular focus on Iraqi Affairs and comprising magazine in addition to research reports compiled display book and other reports.
product year 1996
NO. 48

Loading...
Contact info

Emaile :must_arab_cent@yahoo.com

Table of content: 2012 volume: issue:38

Article
الانتاج الزراعي في العراق بين الواقع والطموح

Loading...
Loading...
Abstract

Agricultural production, with its animal and botanical parts, has an important role to perform in varying the income so as to meet the local demand. However, there are some obstacles that hinder agricultural production, some of which are infrastructure damage, shortage of water, and barrenness. Consequently, there was a decline in the levels of production after 2003 due to fragile political and security conditions (which are important and effective factors in agricultural production), the absence of interest in nets of irrigation, the bad conditions of roads, transportation, electricity in the agricultural regions, and the rise in the prices of fuel, the matter which leads to the rise of the local agricultural products and the competition of imported agricultural goods resultant of the policy of openness to the external world which has deep influence on the decline of the agricultural production in Iraq. In light of what has been said, the research will set out from the hypothesis of the availability of factors of agricultural production in Iraq yet faced with the obvious problem of deficiency in both animal and botanical fields and insufficiency in covering the requirements of local consumption due to the openness to the world and the negative impact left by the profusion of goods on production. The objective of the research is analyzing the reality of agricultural production in both its two components: the animal and botanical in Iraq, knowing the aspects of deficiency in it, and looking up to the future of this reality As regards the approach of the research, it is of four main sections, the first section contains an analysis of the reality of agricultural production in Iraq, the second deals by analysis with the reality of botanical production in Iraq, and the third is dedicated to the analysis of the reality of animal production. The fourth section is a future vision to the reality of agricultural production in Iraq. The research ends with a number of conclusions and recommendations. يساهم الإنتاج الزراعي بشقيه النباتي والحيواني بدور مهم في تنويع الدخل، و سد بعض احتياجات الطلب المحلي من الغذاء، إلا إن هنالك مشكل تعرقل من مسيرة الإنتاج الزراعي، ومنها تخريب البنية التحتية، والمياه، والتصحر،الامر الذي ساهم في انخفاض مستويات الإنتاج بعد عام 2003 نتيجة ضعف الاستقرار السياسي والأمني، التي تعد من العناصر الرئيسة والمؤثرة قي الإنتاج الزراعي، فضلا عن عدم الاهتمام بالري والبزل، وضعف الطرق والمواصلات وسوء الكهرباء في المناطق الزراعية وارتفاع أسعار الوقود، مما ساهم في ارتفاع أسعار المنتجات الزراعية المنتجة محليا،ومنافسة السلع الزراعية المستوردة لها بفعل تأثير سياسة الانفتاح على العالم الخارجي ومالها من تأثيرات كبيرة في تردي مستوى الإنتاج الزراعي في العراق، وفي ضوء ذلك سينطلق البحث من فرضية مفادها عدم دعم القطاع الزراعي بالشكل الصحيح من خلال رسم السياسات الزراعية في العراق إلا إن هناك مشكلة قصور واضحة بشقيها النباتي والحيواني وعدم كفاية في تلبية متطلبات الاستهلاك المحلي بفضل تأثيرات سياسة الانفتاح على العالم الخارجي وما تتركه سياسة الإغراق السلعي من تأثيرات سلبية على هذا الإنتاج. أما هدف البحث، تحليل واقع الإنتاج الزراعي بشقيه النباتي والحيواني في العراق والتعرف على جوانب القصور فيه وإجراء استشراق مستقبلي لهذا الواقع، أما بخصوص منهجية البحث فقد تضمن أربعة مباحث رئيسية تضمن المبحث الأول تحليل واقع الإنتاج الزراعي في العراق والمبحث الثاني تحليل واقع الإنتاج النباتي في العراق فيما يتضمن المبحث الثالث تحليل واقع الإنتاج الحيواني، أما المبحث الرابع رؤية مستقبلية لواقع الإنتاج الزراعي في العراق. وأختم البحث بجملة من الاستنتاجات والتوصيات.


Article
الصناعات الصغيرة وسبل تنميتها في محافظة صلاح الدين

Loading...
Loading...
Abstract

Although small (simple) industries are important in all countries of the world economics whether those countries are developed or growing in general , and in Iraq in special for the process of industrial and economic growth and the added value of exports and including the work hand and enlarging the benifit got from available materials , but the small industries in Saladdin governorate are still under ambitions level , this because of problems and obstacles that obstructs their growth and spread, and unability ti grow industry and economy. So there must be aprominent role for these industries in industrial growth policy in the future. This could not be done, then we must know the real problems and find asuitable solutions for them throgh finding finantial and technical support, and treating the problem in general . this matter puts industries on the my of growth and development. There must be apolicy that supports this role for small industries in industrial and economic growth process in Saladdin Governorate. على الرغم من أهمية الصناعات الصغيرة في اقتصادات جميع دول العالم سواء كانت متقدمة أو نامية بشكل عام وفي العراق بشكل خاص في عملية التنمية الصناعية والاقتصادية من خلال ما تساهم به في الإنتاج الصناعي والقيمة المضافة، والصادرات واستيعاب الأيدي العاملة وتعظيم الاستفادة من الموارد المتوفرة ، إلا أن الصناعات الصغيرة في محافظة صلاح الدين ما زالت دون مستوى الطموح، يرجع ذلك لوجود مشاكل ومعوقات تحد من نموها وانتشارها، وعدم قدرتها في التنمية الصناعية والاقتصادية. لذا يجب أن يكون لهذه الصناعات دور بارز في سياسة التنمية الصناعية مستقبلا، ذلك لا يتم إلا من خلال معرفة مشاكلها وإيجاد الحلول اللازمة لها ، من خلال توفير الدعم المالي والفني لها ، ومعالجة مشكلات التنمية بشكل عام، الأمر الذي يضع هذه الصناعات على طريق التنمية والتطوير، لذا لا بد من سياسة سليمة تدعم وتعزز من دور الصناعات الصغيرة في عملية التنمية الصناعية والاقتصادية في محافظة صلاح الدين.


Article
الطبقة الوسطى وأثرها على الاستقرار السياسي في الأردن(1990-2006)

Loading...
Loading...
Abstract

Middle Class and It's Impact on Political Stability in Jordan (1990 –006) By Dr. Omar Yaseen Khoudirat, Assistant Professor Al – Balqa' Applied University, Irbid University College, Jordan. The study aimed at investigating the size of middle class in Jordan and its relationship with political and economic stability indicators for the period (1990-2006) as a study and application field. The study was based on the hypothesis of the existence of a statistically significant relationship between middle class and political stability indicators, namely, the bigger the middle class size is, the more political stability in Jordan there is, and vice versa. The study had the following sub-hypotheses: there is a positive relationship between economic deprivation and political instability; there is a positive relationship between political deprivation and political instability and there is also a relationship between the socio-economic characteristics of elite cabinet members (1990-2006) and cabinet reshuffle. The researcher used the theoretical analysis of the phenomenon, quantitative analysis in measuring middle class size and political economic stability indicators. The Jordanian society was divided into categories to determine the size of middle class depending on both standards of income and expenditure. The researcher considered middle class as the one between the second and eighth categories (20-80%). The (SPSS) statistical analysis program was used to connect the variables statistically. The study concluded the non-existence of a statistically significant relationship among the study indicators, namely, middle class size in Jordan does not play a role in political stability. However, there are other variables related to economic and political ones. These findings did not agree with the researcher's hypothesis which assumed the existence of a relationship between middle class indicators and political stability indicators. Key words: middle class, political stability, middle class indicators, political stability indicators. هدفت الدراسة إلى معرفة حجم الطبقة الوسطى في الأردن وعلاقتها بمؤشرات الاستقرار السياسي والاقتصادي خلال الفترة الزمنية(1990-2006)، كميدان للدراسة والتطبيق.استندت الدراسة على فرضية أن هناك علاقة طردية بين حجم الطبقة الوسطى ومؤشرات الاستقرار السياسي، أي كلما زاد حجم الطبقة الوسطى، زاد الاستقرار السياسي في الأردن، وقد يكون العكس صحيحا. وتفرع عنها الفرضيات الفرعية التالية:هناك علاقة طردية بين الحرمان الاقتصادي وعدم الاستقرار السياسي، كما أن هناك علاقة طردية بين الحرمان السياسي وعدم الاستقرار السياسي. استخدم الباحث التحليل النظري للظاهرة ، والتحليل الكمي في قياس حجم الطبقة الوسطى ، ومؤشرات الاستقرار السياسي والاقتصادي. وتم تقسيم المجتمع الأردني إلى شرائح لتحديد حجم الطبقة الوسطى استنادا الى معياري الدخل ومعيار الإنفاق.واعتبر الباحث أن الطبقة الوسطى هي الطبقة التي تقع بين الشريحة الثانية والثامنة(20-80%).تم استخدام برنامج التحليل الإحصائي (SPSS) لربط المتغيرات إحصائيا. خلصت الدراسة إلى عدم وجود علاقة طردية بين مؤشرات الدراسة ، أي أن حجم الطبقة الوسطى في الأردن لا يلعب دورا في الاستقرار السياسي بل هناك متغيرات اخرى ترتبط بالمتغيرات الاقتصادية والمتغيرات السياسية. وهذه النتائج لا تتوافق مع فرضية الباحث التي تستند على أن هناك علاقة طردية بين مؤشرات الطبقة الوسطى ومؤشرات الاستقرار السياسي . الكلمات المفتاحية: الطبقة الوسطى،الاستقرار السياسي، مؤشرات الطبقة الوسطى، مؤشرات الاستقرار السياسي .


Article
التطورات السياسية في ليبيا على أثر ثورة 17/شباط/ 2011 (رُؤية سياسية تحليلية)

Authors: عبد العظيم جبر حافظ
Pages: 102-121
Loading...
Loading...
Abstract

The Libyan revolution started by demonstrations on 15th Feb. 2011 after the revolutions of Tunisia & Egypt, where the gave it a push to continue going ahead till the fall of the political regime in Libya (Al- Gathafi regime) & with the aid of the NATO & some European states which acknowledge "the transported Libyan patriotic council". There were many inside & foreign motives led to the fall of Al- Gathafi regime, the inside motives were represent by the nature of dictator ate political regime, which lost its litigated existence , its keeping for the authority , the oppression of the political opposition , & the controlling the economy & depraving the peoples of Libya from their fortunes which Al-Gathafi spent on purchasing armors & funding terrorism . which led to an oppressed economical situation for the different sides of life. As for the foreign motives the were strictly represented by U.S.A. which reorganize its strategies especially in the Arabic area in away to achieve its national security interests and its alliances interests And after the collapse of the previous political regime in Libya, today Libya "the state & the people" faced & will face challenges represented by the political, the Authorative & the security challenges. And of these challenges put the burden on the shoulders of this new state of providing cure through the agreement on a patriotic project that guarantee the rights & freedoms of the people and the full participation of the Libyan society by writing constitution, taking care for the economical side, providing security, & rebuild the Arabic & international relationships بدأت الثورة الليبية بمظاهرات في 15 شباط 2011 ، بعد الاحتجاجات التي حصلت في تونس ومصر، اذ اعطتها دفعاً كبيراً في المضي حتى اسقاط النظام السياسي الليبي (القذافي) وبالتعاون مع حلف شمال الاطلسي وعدد من الدول الأوربية التي اعترفت بالمجلس الوطني الليبي الانتقالي. وقد توافرت دوافع داخلية وخارجية ادت الى انهيار نظام القذافي. تمثلت الدوافع الداخلية بطبيعة النظام السياسي الدكتاتوري، الفاقد للشرعية واحتكاره للسلطة وقمع المعارضة السياسية، والتحكم بالاقتصاد الليبي وحرمان الشعب الليبي من ثروته التي بددها القذافي على الانفاق التسليحي وتمويل الارهاب، مما انتج وضعاً اقتصادياً متردياً في نواحي الحياة المختلفة. اما الدوافع الخارجية تمثلت تحديداً بالولايات المتحدة الامريكية التي اعادت ترتيب استراتيجيتها في المنطقة العربية بما يحقق مصالح امنها ومصالح حلفائها. وبعد انهيار النظام السياسي الليبي السابق فان ليبيا (الدولة والشعب) واجهت وستواجه تحديات تمثلت بالتحدي السياسي والسيادي والامني. وامام هذه التحديات تقع على عاتق الدولة الجديدة علاجات لها عن طريق الاتفاق على مشروع وطني يكفل حقوق وحريات الشعب والاسهام الكامل في العملية السياسية من قبل المجتمع الليبي عبر كتابة دستور والاهتمام بالجانب الاقتصادي وتوفير الأمن وإعادة بناء العلاقات العربية والدولية.


Article
الصين وإدراك الذات في ظل المتغيرات الدولية

Loading...
Loading...
Abstract

Discussed that the researchers did not address all the reasons that have prevented the fall of the Chinese communist political system with the fall of the mass com led by the communist Moscow. The change of china who announced himself after visit of U S A president Nixon and his secretary Kissinger in 1972 and when Chinese communist party adopted comprehensive change in 1976 . change of required by the Chinese leadership in to lead the region and then participate in the new world quietly and gradually . Question here is how Washington will using it power to put the direction of china in the path and the extent required by Washington . and make china a functioning state in the international operations of the system and not a state to participate in the leadership of the system. ناقش البحث عدم تطرق الباحثون لجميع الأسباب التي حالت دون سقوط النظام الشيوعي السياسي الصيني مع السقوط الجماعي لأنظمة الحكم الشيوعية بقيادة الاتحاد السوفيتي 1989-199. هل إن التغيير الذي أفصح عن نفسه في الصين بعد زيارة الرئيس الأمريكي نيكسون ووزير خارجيته كيسنجر عندما تبنى الحزب الشيوعي الصيني سياسات التغيير والانفتاح على الغرب الرأسمالي عام 1976 كان خلف عدم السقوط .التغيير المطلوب من قبل القيادة الصينية هو لقيادة الإقليم والانطلاق المتأني المتدرج نحو المشاركة الفاعلة في هيكليه النظام الدولي الجديد . السؤال هنا ، هل ترضى واشنطن بان يأخذ التغيير الصيني مداه وقد دخل في دائرة التهديدات الجيواقتصادية للولايات المتحدة الأمريكية . واشنطن ستمعن في استخدام الوسائل العسكرية والأمنية والاقتصادية والإعلامية والسياسية كأدوات ضبط لجعل الصين دولة فاعلة في الإطار الإقليمي المحدد لها دون انتقالها إلى مرتبة الدولة الفاعلة في قيادة النظام الدولي .


Article
السياسة الخارجية التركية والملف النووي الإيراني

Loading...
Loading...
Abstract

Turkey is a key nations in the Middle East because of its location Strategy is important, as well as their potential economic, military and Tlterha political, with the receipt of the AKP to power in 2002, Turkey began to play a role regionally prominent, making it a pivotal state in solving the many problems in the world and the Middle East in particular through the use of soft power to solve, in order to achieve their goals and interests. The starting hypothesis of this study of the basic point that, Turkey has started since 2002, reset its problems with neighboring countries, including Iran, to have a site important and influential in the region, has been suspended subject the Iranian nuclear file, Turkey played a mediating role to resolve this problem between Tehran and the Bank, therefore, Turkey has adopted the use of and follow the ways of diplomacy in resolving this issue, and that to us achieve the goals and requirements Sasthe of Foreign Affairs. The study was divided as follows: - Turkish foreign policy


Article
العلاقات بين الفاتيكان وإسرائيل في عهد البابا بنديكت السادس عشر

Authors: علاء عبد الرزاق
Pages: 169-194
Loading...
Loading...
Abstract

The topic area of that’s research dealing with relations between Vatican and State of Israel during region of Pope Benedict XVI which started his pontification since 2005, already as his German origin, many circles in Israel argued about past relation with Nazi Youth association, yet the new Pope changed that’s store type by declared his wish to develop relations with Jewish religion and Israel as state, also he condemned the Holocaust, and visited Israel so he make the relations with Israel as one of most important relations which Vatican make its with other states. تعد العلاقات التي تربط بين الفاتيكان واسرائيل ومن قبلها العلاقات مع الدين اليهودي واحدة من النقاط الفارقة في التاريخ وذلك لارتباط هذه العلاقة بجملة من المحددات التي لا يمكن معها فصل ما هو ديني عما هو سياسي، ولعل القاعدة التي وضعها البابوات السابقين في تحديد العلاقة مع اسرائيل قد فسحت المجال امام البابا بنديكت السادس عشر والذي تولى البابوية في العام 2005 لوضع بصمته في مسارات العلاقة ولقد تم في ثنايا البحث تبيان اهم مسارات العلاقات بين الفاتيكان واسرائيل في عهده وكذلك الموقف من القدس والذي لعبه فيه البابا منذ ان اكن مشرفاً على الجهاز الاداري للفاتيكان دوراً بارزاً وفاعلاً.


Article
استخدام تقنية الاستشعار عن بعد في رصد المظاهر الجيومورفولوجية القديمة ضمن المناطق المتصحرة جنوب شرق العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Southern part of Iraq has a distinct environmental system of diversity of both active and inactive geological and geomorphological features that are relying on many constructive variables and factors. Also, because it has many important archaeological sites as a record of a very important distinguished part of ancient Mesopotamia civilizations . Desertification and drought domination and spreading which considered as two of the most dangerous natural disasters that noticeably increasing in Iraq , especially in southern part in which we can clued to the existence of ancient human colonies and many buried river drainage systems . The current research is aiming to study geomorphological and archeological features in south eastern Iraq, especially in Basrah region using remote sensing and GIS techniques. In order to detect the effects of desertification and drought on Basrah environment , we have used the satellite images acquired from Landsat , 7 ETM+ sensor from the year 2004 for the visible and infrared bands ranging from (12.5-0.45 ) micrometer , and digital elevation models DEM. The above data were analyzed using (ArcGIS v9.3) package , (ArcMap ) software , through composite bands and contour maps. On the basis of the mentioned analysis , we have drawn image maps for the drainage system of the buried rivers .Global Mapper (10V,11V) were used to create relief models for various directions with the studied area . A program (Erdas Imagine 8.4) were applied in spectral and radiometric enhancements for satellites images ,also in preparation photos mosaics, as well as the use of topographic maps of the Basra, Hartha and Modaina regions, scale 1:100000. تعد منطقة جنوب العراق من البيئات التي تشهد تنوعا" واضحا" في المظاهر الجيولوجية والجيومورفولوجية النشطة والمندثرة التي تدين في نشأتها لعوامل ومتغيرات عدة , فضلا" عن كونها منطقة تحمل بين جنباتها العديد من المواقع الاثارية المهمة ، التي تؤرخ حضارات ومجتمعات متطورة تمثل ركنا" من حضارات وادي الرافدين ، إن انتشار مظاهر التصحر والجفاف اللذان أصبحا من اخطر الكوارث الطبيعية التي أخذت تجتاح العراق بشكل عام ومنطقة جنوب العراق بشكل خاص في الآونة الأخيرة وما صاحبها من تزايد رقعة المناطق المتصحرة وزحفها على المناطق الرطبة واندثار مجاري الأنهار ، قد كشف عن وجود أنظمة تصريف نهرية ومستوطنات بشرية ضمن المناطق المشار لها . يهدف البحث إلى استخدام تقنيات الاستشعار عن بعد ونظام المعلومات الجغرافي ( GIS ) في أعداد دراسة جيومورفولوجية أثارية لبعض مناطق جنوب شرق العراق ، وتحديدا" ضمن منطقة البصرة التي تعاني من التصحر و التغييرات البيئية ، استخدمت في الدراسة تقنيات الاستشعار عن بعد , المتمثلة بالمرئيات الفضائية الملتقطة بواسطة القمر الصناعي ( Landsat,7 ) ومن خلال المتحسس ( ETM + ) لعام 2004 , وللحزم الممتدة من النطاق المرئي وحتى نطاق الأشعة التحت الحمراء الحرارية الممتدة بين ( 0.45 – 12.5 ) مايكروميتر, , وأعتمد برنامج (ArcGis,9.3) وتحديدا" برنامج ArcMap في عمل (Bands Composite) للمرئيات بما يتلاءم وهدف الدراسة , وكذلك في أعداد خرائط مناسيب بالاعتماد على ملفات الارتفاعات الرقمية (DEM) لمنطقة جنوب العراق , ومن ثم تحويلها الى خرائط ارتفاعات متساوية , فضلا"عن رسم الخرائط الصورية لاتجاهات الجريان للأنهار القديمة ، واستخدمت ملفات الارتفاعات الرقمية (DEM) ذاتها في رسم المقاطع التضاريسية لجهات متعددة من منطقة الدراسة بالاعتماد على برنامجي ( Global Mapper v10 ,v11 ) , وأستخدم برنامج (Erdas Imagine 8.4 ) في عمليات التحسين الرقمي وعمل الموزائيك للمرئيات الفضائية , فضلا عن الاستعانة بالخرائط الطبوغرافية لمنطقة البصرة و الهارثة والمدينة ولمقياس 100000 :1 .


Article
دور المؤسسات المعرفية في النهضة السنغافورية

Loading...
Loading...
Abstract

The extent of concern in teaching sector had being a significance nook in the development program of progressive countries. indeed ,the basic role of the teaching institutions were mading up the idea and found the solutions ,and that meant to focus on scientifical research sector, while the activities of teaching would be as a convoy active and enforce the basic ideas, especially in higher teaching and higher studies,so its called "the acknowledgment institutions".in that case ht would be maintained the higher level of scientifical distinction, coming by several conditions among them the existent of legislative ambience and continual government supports, that allowed the supervision corporation put their programs into face without interfering of bureaucracy. If that conditions to be found, the acknowledgment institutions should enjoyment with financial independence and get the advantages, which meant that the government budget should avoid the expensive coasts, and changing its role to be a center of creating abilities to feed the national needs and exporting to the foreign markets, contradictory to what the underdevelopment countries among the Arab home land countries had used to followed, yet, their were a millions of graduates whom they were not found any kind of opportunities for work, and that caused many problems in their societies such is the immigrations of drain brain and mass unemployment. So, its very important to study the successful samples to get some lessons. شكل الاهتمام بالقطاع التعليمي الركن الأبرز في المشروع النهضوي للدول المتقدمة؛ إذ أن الدور الأساسي للمؤسسات التعليمية لهو صنع الأفكار وإيجاد الحلول أي التركيز على قطاع البحث العلمي، أما التعليم فيكون بمثابة داعم للفكرة الأساسية وخاصة في مجال التعليم العالي ؛ لذا تسمى "المؤسسات المعرفية". في هذا السياق تشكل التجربة السنغافورية مثالاً يستحق دراسته مليآ سواء من حيث نجاعة السياسات الحكومية المتبعة في القطاع المعرفي والتي شكلت أحدى سمات الدولة الناشئة، أو من حيث السعي للتعاون مع القطاع الخاص؛ لقد تبنت سنغافورة مبدأ "تعليم اقل ، فائدة أكثر" ، وهذا الشعار لا يُلخص السياسة المعرفية فقط ، بل يشمل الأطر العامة للنهضة السنغافورية والتي تستند على الاستثمار في القدرات البشرية والبنية التحتية، وهو أمر له أهميته بحكم خلوها من الموارد الأولية ، في حين يشكل موقعها الأستراتيجي ميزتها الأساسية. تمثل النهضة السنغافورية حالة متميزة كونها أسست وسط محيط مضطرب ، إلا أنها نجحت لابتعادها عن الطرق التقليدية وسعيها لإدامة عنصر الابتكار، عبر تقديم الدولة لدعم كبير للمؤسسات المعرفية ؛ وهو ماقد يعتبر مأخذاً ، إلا أن الأمر غير ذلك تماما كونها تحظى باستقلالية واسعة.وهو ماسمح لها بمواكبة التطورات العلمية وتحديث مناهجها باستمرار ، لأن هدفها هو إيجاد عناصر كفؤة تشكل إضافة لسوق العمل وترفع وتيرة النمو الاقتصادي.


Article
دور السلطة الإدارية في تقييد حقوق وحريات الإفراد

Loading...
Loading...
Abstract

Human rights is one of the important matters which must be sponsored by the state or the administrative authority, but the economic and social development and the state's interference in all fields of life let them be interfered to accompany the individual activity to organize and direct this activity to guarantee achieving public interest. And this interference takes place through it's authority in administrative adjustment or in another word restricting individual rights and freedom by administrative adjustment which might guarantee work continuation of public utilities, beside of exceptional and casual cercumstances which might happen and restrict individual rights and be serious to threaten the state security and it's regime such as wars, internal disturbances, natural disasters and other matters which let the state adopting serious procedures for restricting individual public rights. And for all what was mentioned, the importance of identifying case and means of restriction inordes not to let administrative authority exceeds using it's rights in restricting individual rights and freedom. أن حقوق الإنسان من الأمور المهمة الواجب على الدولة أو السلطة التنفيذية أن تراعيها، ولكن التطور الاقتصادي والاجتماعي وتدخل الدولة في جميع مجالات الحياة، دفعها إلى التدخل لمراقبة النشاط الفردي وتنظيمه وتوجيهه بما يضمن تحقيق الصالح العام، وهذا التدخل يتم عن طريق سلطتها في الضبط الإداري، أو بمعنى أخر تقييد حقوق وحريات الإفراد بالضبط الإداري بما يضمن ضمان استمرار سير المرافق العامة. بالإضافة إلى الظروف الاستثنائية والظروف الطارئة التي تقيد حقوق وحريات الإفراد التي قد تحدث وتكون خطيرة فتهدد امن الدولة ونظامها كالحروب والاضطرابات الداخلية والكوارث الطبيعية وغيرها ما يستدعي اتخاذ إجراءات صارمة في تقييد الحقوق العامة للإفراد. ومن هنا تتجلى أهمية البحث في تحديد حالات وأساليب التقييد حتى لاتتمادى السلطة الإدارية في استعمال حقها في تقييد حقوق وحريات الإفراد.

Table of content: volume: issue:38