Table of content

Regional Studies

دراسات اقليمية

ISSN: 18134610
Publisher: Mosul University
Faculty: President of University or centers
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

Regional Studies:is a scientific,quarterly,academic and refereed journal; issued by Regional Studies Center. The first issue of it was in 2004; it publishes 4 issues yearly; it aims at publishing Studies concerning affairs and relations of Iraq and neighboring states in political, economic,historical , cultural, geographical and law aspects.

Loading...
Contact info

Email:regionalstudies2003@yahoo.com
Phone Number:07481705878

Table of content: 2010 volume: issue:20

Article
Iraq’s Unity and Stability in a changing World
وحدة العراق واستقراره في عالم متغير

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The new idea of dividing Iraq is not new but old, connected in a way or another with the economic a mbitions of the west and the security of Israel. Those who adopted this idea coudnot perfom it actually not becamse they unable only but because that Iraq is opposed the idea of dividing Iraq as country and ground and People that undividable. Its People and ground are united based on geographic and historical facts.إن فكرة تقسيم العراق الجديدة ليست جديدة بل قديمة وإنها ارتبطت، بشكل أو بآخر بأطماع الغرب الاقتصادية، وأمن إسرائيل، وان أولئك الذين تبنوا الفكرة لم يستطيعوا تنفيذها على ارض الواقع ليس بسبب عدم قدرتهم وحسب، بل لأن العراقيين رفضوا التقسيم وان العراق، كبلد وارض وشعب غير قابل للقسمة. فشعبه موحد، وأرضه موحدة ويستند في هذا على ثوابت الجغرافية، وحقائق التاريخ.


Article
Convergence Plan 2007: Map delineation of thepermanent borders of Israel
خطة التجميع 2007: مخطط ترسيم الحدود الدائمة لإسرائيل

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The American "Road Map" project includes a permanent settlement for the Palestinian – Israeli conflict establishing a Palestinian state that lives beside Israel within safe borders. However the Israeli politicians escape committing to the project of permanent settlement heading to a temporary settlement for the conflict; starting from Ariel Sharon's disengagement plan from Gaza and ending in the new separation plan, called the assembly plan, which was declared by Ehud Olmert, the Israeli prime minister. This plan includes a unilateral withdrawal from some of the Israeli settlements in the West Bank aiming at demarcating permanent borders for Israel. The plan has got American guarantees. Despite eliminating and ignoring the Palestinian side from the plan, the former will be able to enforce itself, even on the Israeli stand whatever it is, if it knows how to unify, form and crystallize its efforts in regaining its right in Palestine.تضمن المشروع الامريكي (خارطة الطريق) تسويةً دائمةًً للصراع الفلسطيني- الإسرائيلي، وإقامة دولة فلسطينية تعيش الى جانب إسرائيل بحدودٍ آمنة، إلا أن الساسة الإسرائيليين تهربوا من الالتزام بمشروع التسوية الدائمية، واتجهوا نحو اعتماد سياسة التسوية المرحلية. بدءاً من خطة شارون (فك الارتباط) في غزة، ومن ثم خطة الفصل الجديدة التي أعلنها ايهود أولمرت رئيس الحكومة الإسرائيلية والتي سميت بـ (خطة التجميع) والتي تضمنت الانسحاب أحادي الجانب من بعض المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية بهدف ترسيم حدود دائمة لإسرائيل. وقد حضيت هذه الخطة بضمانات أمريكية.
وعلى الرغم من استبعاد وتجاهل الجانب الفلسطيني (أحد أطراف الصراع) عن مدار بحث الخطة، فإن الجانب الفلسطيني قادر على فرض ذاته حتى على الموقف الاسرائيلي مهما كان، إذا عرف كيف يوحد نفسه ويصوغ موقفه ويبلور طريقه في استعادة حقه في أرض فلسطين.


Article
Social development in Iraq
التنمية الاجتماعية في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract This is reflected on Iraq as one of the developing countries, the absence of social development in Iraq is one of the highlights of Iraq, despite the fact that Iraq possessed of wealth of which qualify it to achieve economic development, resulting in nutshell development and development at the social level, and perhaps the most striking features of the absence of social development in Iraq, the low level of education, poor health of Iraqi citizens as well as a significant shortfall in the number of adequate housing and other basic necessities of life so that Iraqi citizens suffered greatly from the most basic necessities of life, and that Iraq is on the verge of significant change in the political and economic conditions it is the key priorities that must be taken care of by any coming Iraqi government is working towards the development of a genuine social re-balance to the lives of the Iraqi citizenينعكس الأمر على العراق باعتباره أحد الدول النامية، فغياب التنمية الاجتماعية في العراق يشكل أحد الملامح الأساسية في العراق، وذلك على الرغم من أن العراق يمتلك من الثروات ما تؤهله إلى أن يحقق تنمية اقتصادية ينجم عنها بالمحصلة تطور وتنمية على الصعيد الاجتماعي، ولعل من أبرز سمات غياب التنمية الاجتماعية في العراق ضعف مستوى التعليم، ضعف المستوى الصحي للمواطن العراقي فضلا عن نقص كبير في عدد المساكن الملائمة وغيرها من المستلزمات الأساسية للحياة بحيث أصبح المواطن العراقي يعاني بشكل كبير من أبسط مستلزمات الحياة، وبما أن العراق مقبل على تغير كبير في الأوضاع السياسية والاقتصادية فإن من الأولويات الأساسية التي يجب أن يتم الاهتمام بها من قبل أي حكومة عراقية قادمة هو العمل على تحقيق تنمية اجتماعية حقيقية تعيد التوازن لحياة المواطن العراقي.


Article
Financial Reflections of External debts A Case-study for selected Developing countries (1990-2008)
الانعكاسات المالية للديون الخارجية – حالة دراسية لبلدان ناميةمختارة للمدة (1990-2008)

Loading...
Loading...
Abstract

The problem of financial decrease and the disability to manage financial incomes needed to finance the general burdens in spite of following monetary policies and the expanded credits lead to privatization and this make the country fall in external indebtness, These debts consume great ratios of the budgets of the indebted countries especially the rang of external indebtness which is equal the double of G.D.P. in some developing countries and the Arabs in particular. Therefore, these countries third to practice the programs of economic reform, which resulted in desired financial effects in diminishing the levels of external indebtedness for the period after 1991.إن مشكلة الانحسار المالي وعدم قدرة البلد على تدبير الإيرادات المالية الكفيلة بتمويل أعبائها العامة بالرغم من إتباعها السياسات النقدية والاقتراضية التوسعية ولجوءها إلى الخصخصة، أدى بها إلى الوقوع في مأزق المديونية الخارجية وتداعياتها المختلفة إذ أصبحت هذه الديون تستنزف نسب كبيرة من موازنات البلدان المدينة لاسيما أن معدل المديونية الخارجية أخذ يعادل ضعف حجم الناتج المحلي الإجمالي في بعض البلدان النامية ومنها العربية مما حدا بهذه البلدان إلى تطبيق برامج الإصلاح الاقتصادي وهو ما نتج عنه آثاراً مالية مرغوبة في تدني مستويات المديونية الخارجية في المدة ما بعد عام 1991.


Article
Turkish-British Relations 1923-1938
العلاقات التركية-البريطانية (1923-1938)

Loading...
Loading...
Abstract

Turkish-British relations since the republic in 1923 till 1928 was characterized by stagnation where the problem of Mosul in 1926 had discovered the elements enmity between them . In 1929, the beginning of diplomatic rapproachment between both states was clear and these relations improved since mid of 1930 is due to the British position supporting the issue of Turkish straits when Turkey demanded to hold an international conference to review the articles within the treaty of Lozan in1923. The British role supporting Turkey in Montreux conference in 1936 had got great effect for Turkey to have a complete control upon the straits within that treaty on July ,20 of that year. After this, the relations had witnessed an obvious development on both political And economic levels.اتسمت العلاقات التركية-البريطانية منذ تأسيس الجمهورية التركية سنة 1923 وحتى سنة 1928 بطابع الجمود، حيث كشفت عملية حسم النزاع بينهما على ولاية الموصل سنة 1926 عن مكنونات العداء بينهما.
شهدت سنة 1929 بداية المصالحة الدبلوماسية بين الدولتين، إذ اخذ العلاقات التركية-البريطانية تتحسن منذ منتصف عقد الثلاثينات من القرن العشرين، نظرا لموقف بريطانيا المساند من قضية المضايق التركية عندما طالبت تركيا بعقد مؤتمر دولي لإعادة النظر في بنود تلك القضية بموجب معاهدة لوزان سنة 1923.
وكان للدور البريطاني المساند لتركيا في مؤتمر مونترو سنة 1936 الأثر البالغ في حصول تركيا على السيادة الكاملة على تلك المضايق بموجب اتفاقية مونترو في 25 تموز من تلك السنة.
شهدت العلاقات بين الدولتين بعد ذلك التاريخ تطورا ملحوظا سواء على المستويين السياسي أم الاقتصادي.


Article
Knowledge Economy Determinants in GCC Countries
محددات إقتصاد المعرفة في دول مجلس التعاونلدول الخليج العربية

Loading...
Loading...
Abstract

The deep and speed changes witnessed by knowledge society in the 21th century prove that the predominating economy will be knowledge economy. Governments must possess efficient Institution systems, active economic incentives. good governance. as well as systems of education. innovation and information & communications to motivate creative entrepreneurship. The applied econometrics analysis results proved that economic incentives system. technology of information and communications determine about (%99) of changes in knowledge economy index of GCCS in 2009. These states must crystallize economic and scientific awareness to comprehend and stabilize technology of information and communications. concluding policies that come from fact by technical self-sufficiency to stabilize technology instead of importing and using economic feasibility standards without stopping at the last chain of technology which is consumption deemed by economic logic as of no use financial wastingأن التحولات العميقة والسريعة التي يشهدها مجتمع المعرفة في القرن الواحد والعشرين تثبت أن الاقتصاد الذي سيسود هو اقتصاد المعرفة، وينبغي على الحكومات أن تتوافر على نظم مؤسسية كفوءة، وحوافز اقتصادية فعّالة، وحوكمة رشيدة، فضلاً عن نظم التعليم والإبداع، وتقنية المعلومات والاتصالات، بغية الاسهام في حفز النشاطات الريادية الخلّاقة. وأسفرت نتائج تحليل القياس الاقتصادي التطبيقي أن نظام الحوافز الاقتصادية، وتقنية المعلومات والاتصالات يحدِّدان وبمعنوية عالية نحو (99%) من التغيرات الحاصلة في دليل اقتصاد المعرفة للدول الخليجية العربية لعام 2009. ويجدر بهذه الدول بلورة وعي اقتصادي وعلمي لاستيعاب تقنية المعلومات والاتصالات وتوطيدها، واستنباط سياسات تنبع من الواقع على طريق الاكتفاء الذاتي التقني. بما يحقق توطيد التقنية بدلا ً من استيرادها، والاحتكام الى معايير الجدوى الاقتصادية، من دون الوقوف عند آخر حلقات التقنية المتمثلة بالاستهلاك، التي يعدها المنطق الاقتصادي هدرا ً ماليا ً لا طائل منه.


Article
Reform and Chang In Turkey:An Economic View
الإصلاح والتغير في تركيا "رؤية اقتصادية"

Loading...
Loading...
Abstract

Turkey economy has witnessed since the establishment of the Republic in 1923, So many economic crises and they were about thirteen crises till now. Turkey followed many reforms within different economic policies by the nature of the economic problem, its kind and power. The study says that Turkey was able to adapt its economy with in economic reforms made through past year to reach a developing state in spite of its limited resources. Through the study, it is clear that Turkey is a developing state follows the system of free market and affected by internal and international crises. The crisis of 2001was the strongest in the modern history of Turkey and it had a great impact upon Turkish economy. Turkish economy was able to heal itself after two years and achieve a growth in GDP and reforming the general budget and reducing rates of unemployment and inflation, raising the share of per capita and increasing foreign investments and this cannot be achieved without a suitable economic environment.شهد الاقتصاد التركي ومنذ تأسيس الجمهورية عام 1923 أزمات اقتصادية بلغ عددها ثلاثة عشر أزمة حتى الوقت الحاضر، واتخذت تركيا إصلاحات عديدة ضمن سياسات اقتصادية مختلفة بحسب طبيعة المشكلة الاقتصادية ونوعها وقوتها.
وتفترض الدراسة أن تركيا استطاعت تكييف اقتصادها ضمن الإصلاحات الاقتصادية التي أجرتها خلال السنوات الماضية لتصل إلى دولة نامية متطورة بالرغم من إمكانياتها ومواردها المحدودة.
ومن خلال الدراسة تبين أن تركيا هي دولة نامية تتبع نظام السوق الحر وتأثرت بالأزمات العالمية والداخلية، وكانت أزمة عام 2001 هي الأقوى في تاريخ تركيا الحديث وكان لها اثر كبير على الاقتصاد التركي. وبالفعل استطاع الاقتصاد التركي أن يستعيد عافيته بعد سنتين من حدوث الأزمة وان يحسن من أداءه، وتمكن من تحقيق نمو في الناتج المحلي الإجمالي وإصلاح الموازنة العامة وتخفيض معدلات البطالة والتضخم ورفع حصة الفرد من الدخل القومي وزيادة الاستثمارات الأجنبية بشكل كبير التي لا تأتي إلا بوجود مناخ اقتصادي ملائم.


Article
Imam-Hatip Schools In Turkey1951 – 1994
مدارس ومعاھد إمام – خطیب في تركیا ١٩٥١-١٩٩٤

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Religious schools are one of the features of Is lamic movements in Turkey that provid it with Islam society. These schools ic educated cadres that could get powerful seats in the stat and have been established in 1913 but did not get the demaud interest, thus it have been united with the schools of preachers and named guidance schools until it have been cancelled in 1924 after the establishment of Turkish republic, and then appeared again in the same year under the name of Imam– Hatip schools which witnessed important developments during the last century, the study is a try know these schools and the stages of development.تعد المدارس الدينية إحدى مميزات الحركات الإسلامية في تركيا لما لها من أهمية في إ مداد هذه الحركات بكوادرها المثقفة ثقافة إسلامية والتي تستطيع الوصول إلى مناصب حيوية في الدولة والمجتمع، وترجع جذور تأسيس هذه المدارس إلى عام 1913 إلا أنها لم تنل العناية اللائقة لذا تم توحيدها مع مدارس الواعظين وأصبح اسمها مدارس الإرشاد حتى تم إلغائها عام 1924 بعد تأسيس الجمهورية التركية، لتعاود الظهور مرة أخرى في نفس العام تحت اسم مدارس ومعاهد إمام– خطيب، وقد شهدت هذه المدارس تطورات مهمة طيلة عقود القرن المنصرم، وهذه الدراسة محاولة للتعرف على هذه المدارس ومراحل تطورها.


Article
The Social Changes for women in Arabian GulfA historical study
المتغيرات الاجتماعية للمرأة الخليجيةدراسة تاريخية

Loading...
Loading...
Abstract

This research deals with the social conditions of the women in the Arabian gulf before the petroleum discovery and after math ,her suffering of the difficult social and economic circumstances in an absolute man's society in all fields. and the potenital future owing to the tremdendous economic and social changes during the petrouilum era, and its reflection on the education, works and social activities.يتناول هذا البحث الواقع الاجتماعي للمرأة في منطقة الخليج العربي قبل اكتشاف النفط. وما عانته المرأة من قسوة الظروف الاجتماعية والاقتصادية في مجتمع أتسم بسيادة وسلطة الرجل في كافة المجالات. وبعد اكتشاف النفط حدثت في منطقة الخليج العربي متغيرات كبيرة تتعلق بالمرأة ووضعها ألاجتماعي. فحصلت المرأة الخليجية على فرص التعليم والعمل. وأدمجت في عملية التغيير ألاجتماعي والثقافي والسياسي الذي شهدته المنطقة. مما أسهم في تبدل النظرة التقليدية للمرأة وكسر جزءاً من القيود المفروضة عليها. وهيأها للمطالبة بالمزيد من الحقوق والمكتسبات.


Article
Military Abfliies of Saudi Arabia
القدرات العسكرية للمملكة العربية السعودية

Loading...
Loading...
Abstract

Saudi Arabia was able to Surpass important obstacles and got use of its good relations with the advanced start as to got advanced weapons, in addition to start the military industry during the last ten years. The year 1926 is considered the first beginning of armed forces in Saudi Arabia after the periods of depending upon combatants of horn principle used by king Abdul-Aziz bin Saud since he was controlling Al-Rayadh getting it back from Al-Rasheed in 1902. After that, interest was directed to wards building a modern army but this did not complete till mid of 1970s and the following years due to improving the economic in Saudi Arabia . The kingdom benefited from its good relations with the western states especially united states with its troops on the Saudi lands. In spite of the shortage in arms contracts, but this did not prevent the kingdom from getting modern weapons especially F.15 planes and the British plane(Tornado). استطاعت المملكة العربية السعودية تجاوز عقبات مهمة وأفادت من علاقاتها الجيدة مع الدول المتقدمة للحصول على أسلحة متطورة، فضلا عن الشروع بتصنيع عسكري اخذ ينتج إنتاجاً مميزاً في السنوات العشر الأخيرة. يعد العام 1926 الانطلاقة الأولية للقوات المسلحة السعودية بعد فترات من الاعتماد على المقاتلين وفق مبدأ النفير الذي كان المللك عبدالعزيز بن سعود يتبعه منذ سيطرته على الرياض، واستعادتها من آل الرشيد عام 1902، وبعد ذلك بدا الاهتمام ينصب نحو تكوين جيش حديث، إلا أن ذلك لم يتحقق إلا بعد منتصف سبعينيات القرن الماضي والأعوام التالية على اثر تحسن الأوضاع الاقتصادية في المملكة العربية السعودية بعد ارتفاع أسعار النفط، فضلا عن ذلك فقد أفادت المملكة من علاقاتها الجيدة مع الدول الغربية ولاسيما الولايات المتحدة المتواجدة عسكريا على الأراضي السعودية، وبالرغم من التضييق في عقود الأسلحة إلا أن ذلك لم يمنع المملكة من الحصول على أسلحة حديثة، وبخاصة الطائرات المقاتلة من طراز ((F-15 وطائرة (التورنادو) البريطانية الصنع.


Article
Saudi-Russian Relation After September 11 the Incidents 2001.
العلاقات السعودية- الروسية بعد أحداث 11 أيلول 2001

Loading...
Loading...
Abstract

September11th in cidents 2001 affected the relation between Saudi Arabia and united state negatively after the accusation of U.S.A. to Saudi Arabia in supporting those who executed these events. most of them were holding the Saudi nationality. In the light of this, the relation was stressed between U.S. and Saudi. Thus، Saudi tried to look for a new partner and found Russia Suitable for that partner. Therefore, the relation between Saudi and Russia began to develop gradually although there were no any exchange or political cooperation between both states. The from of that relation began to expand including diplomatic representation, economic and oil agreements and other fields. the relation between both state reached its climax when the Russian president fladimair Butin made an official visit to Saudi Arabia in February 2007 and this visit represented political reproachment.أثرت أحداث الحادي عشر من أيلول بشكل سلبي على العلاقة بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية، وخصوصا بعد الاتهامات التي وجهتها الولايات المتحدة للسعودية واتهامها إياها بدعم منفذي عمليات الحادي عشر من أيلول، إضافة إلى كون اغلب منفذي العمليات يحملون الجنسية السعودية. على ضوء ذلك توترت العلاقة بين الولايات المتحدة والسعودية، فبدأت السعودية البحث عن شريك جديد يكون له ثقل سياسي كبير، فوجدت في روسيا ما كانت تبحث عنه. فبدأت العلاقة بين السعودية وروسيا الاتحادية تتطور تدريجيا على الرغم من عدم وجود تبادل وتعاون سياسي بين الطرفين ولفترة طويلة، واخذ شكل هذه العلاقة بالتوسع فشمل مجال التمثيل الدبلوماسي وعقد اتفاقيات اقتصادية ونفطية وفي مجالات مختلفة أخرى، وتوج تقدم العلاقة بين روسيا والسعودية بزيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى السعودية في شباط 2007 وما مثلته هذه الزيارة من تقارب سياسي بين البلدين.


Article
The Legitimacy of Private Security Companies Working in Iraq
مشروعية عمل الشركات الأمنية الخاصةالعاملة في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract This research tackles the phenomenon of private security companies which are constituting a phenomenon on the international arena. They exceeded in their work the job entitled to do, turning to perform high quality military operations. These companies work in the so called gray zone, as they work without any legal cover and without being subject to any laws, whether internal or international particularly in Iraq. These companies emerged often the American occupation to Iraq in 2003, they have immunity against the Iraqi law after being authorized by the occupation authority.The research also tackles the role of the red cross and its endeavors in subjecting these companies to the humanitarian international law. It also tackles the role of the American congress in issuing a law that subjects these companies to the military laws of the pentagon.يتناول البحث موضوع الشركات الأمنية الخاصة والتي باتت تشكل ظاهرة على الساحة الدولية، متجاوزة في نشاطاتها الأعمال الثانوية التي كانت تقوم بها لتقوم بعمليات عسكرية نوعية، وتعمل فيما يسمى (المنطقة الرمادية) حيث تعمل بدون أي غطاء قانوني حيث لا تخضع لأي قوانين سواء داخلية أو دولية، لا سيما في العراق حيث برزت هذه الشركات بعد الاحتلال الأمريكي للعراق عام 2003، وتمتعت بالحصانة من الخضوع للقانون العراقي بعد صدور أمر سلطة الاحتلال الذي منحها هذه الحصانة، كذلك يبن البحث دور اللجنة الدولية للصليب الأحمر في محاولتها لإخضاع هذه الشركات للقانون الدولي الإنساني ودور الكونكرس الأمريكي في إصدار قانون يخضع هذه الشركات للقانون البنتاغون العسكري.


Article
بعض اللهجات التركية المعاصرة

Authors: نهاد محمد عاشور
Pages: 329-344
Loading...
Loading...
Abstract

مستخلص البحث تعتبرر الل رة مر أهر الوسرا ف رت التعبيرر عر ال كرار والمشراعر والتواصرف مرابي المجتمعررات الإنسررانية، لنهررا كالكررا الحررت لهررا الىابليررة علررف التجرردد والتكيرر مرر الظررررو المختلورررة و رررت كرررف البمرررا بسررربل ارتبالاهرررا الو يررر بالبنرررا ا جتمررراعت وا قتصرادو والسياسررت وال ىرا ت لكرف امررةو ولكرو الل ررة التركيررة تحىر هرر العوامررف مجتمعة ىد اعتبرت مر الل رات المهمرة المعرو رة الترت تنتمرت الرف مجموعرة ل رات الرر Ural Altag التت يجمعهرا البنرا الىواعردوو أمرا مصرلال الل رات التركيرة يلالر علرف عدد كبير م الل ات التت تنتمت الف ج ور واحدة مشتركةو تنتشر الل ة التركية ت المنلاىة الممتدة مر أواسرلا آسريا إلرف غربهرا وحترف شرر أوربا وقد نشأت يها لهجات عدة بعد سلسلة الهجر ا رت الترت قامرت بهرا الىبا رف التركيرة وأهمهرا قبا رف الىبجرا وا وغروب والتركمرا ، وقرد ابدهررت الل رة التركيرة بكا رة لهجاتهرا بعررد اسررتىلف الرردوف التررت تررتكل هرر اللهجررات مرر سرريلارة ونوررو ا تحرراد السررو يتت السراب و وعلرف الررغ مر ك ررة تنرو ل رات الترر إ أنهرا متىاربرة رت بنيتهرا النحويرة و روتها اللوظيرة حيرث يمكر التواصرف بري أبنرا هر الل رات لاللهجراتك وكرأنه أبنرا لهجات مختلوة لل ة واحدةو ومرر برري أهرر اللهجررات التررت ترر تناولهررا هررت ال ريررة، التركمانيررة، الوببكيررة، ا يكورية، والتتريةو

Table of content: volume: issue:20