Table of content

Journal of Basra researches for Human Sciences

مجلة ابحاث البصرة للعلوم الأنسانية

ISSN: 18172695
Publisher: Basrah University
Faculty: Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Refereed and indexed Journal. A biannual from 1993-2010.Quarterly from 2011-until now.publised by the College of Education for Human Sciences ,University of Basra. Date of first issue 1993.

-The magazine has a coefficient of Arab influence (AIF) degree of influence (0.94).

-The magazine participated in (UDL EDGE) (Kuala Lumpur Malaysia).

Loading...
Contact info

-Phone Number= +964 07736024869
-Email:magazinbasrah@gmail.com

Table of content: 2008 volume:33 issue:1-B

Article
Authority, Society and Political Work In Basra at the End of the Ottoman Reign
السلطة والمجتمع والعمل السياسي في البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Authority, Society and Political Work In Basra at the End of the Ottoman Reign السلطة والمجتمع والعمل السياسي في البصرة أواخر العهد العثماني Authority, Society, Political Work, Ottoman Reign السلطة، المجتمع، والعمل السياسي، العهد العثماني The study explains that political work in Basra had complicated forms of expression. This can be seen clearly at the beginning of the Ottoman reign when it used to take the religious framework and to be corresponding to the state policy since it was one of its political agencies in the Basri area. Then, political work in Basra started to move away from the Ottoman state policy when it found that this policy was based on controlling and dominating the nonturkish people. A number of factors had their own great influence on forming the political awareness, which in its turn started to think of the state reformation. Such an awareness started to obviously appear at the end of the Ottoman era when the Basri people began to compare between their life in an area enjoying high economical circumstances and low political awareness and the areas where people live in conditions less than Basra, yet enjoying political welfare. This caused the state deterioration because of the capital negligence to the city of Basra. And here people started to think of making the capital feel of how the Basri person was living. Consequently, Basri people joined social and political organizations, thinking such entities might help them achieve what they looked for. However, they noticed that these organizations would not be able to do that because of the Ottomans policy. Hence, they were directed to the provincial area where they held conferences in Muhamra and Kuwait so as to be in touch with the Arabic society. Because the Ottoman empire enjoyed high levels of capabilities comparing to those of the resistance in Basra, the latter needed an ally to help them against the Ottoman state since they did not care but for their own interests. And here came the role of England , which showed its readiness to do so. From this point, the British entered the war and Basra region was completely prepared because of the false promises they made to the Basri people in the previous negotiations ان العمل السياسي سار في مسيرات معقدة من التعبير فقد كان في بدايات العهد العثماني متأطرا بإلاطار الديني ومتوافقا الى سياسة الدولة العثمانية لكونه يعد جهازا من أجهزتها السياسية على الساحة البصرية ، ثم اخذ شيئا فشيئا الابتعاد عن التقارب بعد ان وجد ان سياسة الدولة العثمانية مبنية على التتريك والسيطرة والهيمنة على الشعوب غير التركية . وكانت هناك عوامل عديدة لها الاثر البالغ على تبلور الوعي السياسي الذي اخذ ينصب حول كيفية اصلاح الولاية ، فاخذ يظهر بوضوح في اواخر العهد العثماني بعد المقارنة التي وجدها الانسان البصري بين الظروف التي يعيشها في منطقة تتمتع بحياة اقتصادية مقارنة للظروف المعايشة المتدنية مع مناطق ظروفها الاقتصادية اقل من البصرة لكن انسانها يعيش في حالة أكثر رفاهية وقد اوعز ذلك الى التدهور الذي اصاب ولايته بسبب اهمال العاصمة له من هنا بدأ التفكير بقيام بعمل من شانه يحسس العاصمة بالحالة التي يعيشها . لهذا بدا بالانضمام الى التنظيمات الاجتماعية ومن ثم الى التنظيمات السياسية التي من شانها مساعدتهم على تنفيذ اهدافه على الواقع العملي وعندما لاحظوا ان هذه التنظيمات لاتحقق الهدف المنشود بسبب السياسية العثمانية اتجهت الى المنطقة الإقليمية فكانت هناك المؤتمرات في المحمرة والكويت والاتصالات مع المجتمع العربي . ولكون الإمبراطورية العثمانية ذات إمكانية عالية مقارنة إلى إمكانيات المقاومة في البصرة فقد اتجهت هذه المقاومة الى حليف يضمن لها مساعدتها ضد الدولة العثمانية بعد ان رأت العثمانيين لا يمثلوا ألا مصالحهم. ومن هنا توجهوا الى بريطانية كحليف لمساعدتهم . من هنا كان دخول البريطانيين خلال الحرب بالنسبة الى البصرة مهيئا لكونهم قد خدعوا بالوعود التي منحتهم بريطانيا خلال المباحثات السابقة 0


Article
The Issues of Palestine and Kashmir : A Contrastive Study
قضية فلسطين وقضية كشمير

Loading...
Loading...
Abstract

The fourth aspect discusses the British role and clearly explains the major role of the British in evolving the conflict in Palestine and Kashmir, for both cases had appeared during and after the British occupation. The research tackles the role of the united nations and the great powers within it. It studies the factors behind failure of any solution of the two cases. It seems that the essential factor for this failure revolves around the structural nature of such organization, especially, its Security Council, and the completion among the super powers to guarantee their interest and serving the allies. The sixth aspect in this research is the mutual relationship between the conflicting parties, its role in determining the attitudes of conflicting parties to each other. The seventh aspect studies the competition of aims between the sides of the conflict, and focuses on the comparison between their atomic abilities and the advantages from providing the conflicting sides with weapons. In the final aspect, the research assures the main difference in the cases of Palestine and Kashmir and presents the general results of the this study هذا البحث محاولة لدراسة قضية فلسطين وكشمير من خلال مقارنة ومقاربة إحداهما في ضوء الأخرى، ون خلال الجوانب الرئيسية في القضيتين، فدرس البحث في الجانب الأول موقعهما الجغرافي من حيت أهميته الإستراتيجية والجيوبولتيكية، ومدى اهتمام القوى الكبرى بهذين الموقعين بوصفها مؤثران في ضمان مصالحهما. اما الجانب الثاني فيتمثل في البعد التاريخي للقضيتين فبين البحث كيف ان المنطقتين كانتا معبراً ومستقراً لعدة مجموعات عرقية ودينية مختلفة، ومدى استغلال اطراف الصراع للتأريخ وتوظيفه بالصورة التي تخدم ادعاءاتهما في أحقيتهما في الأرض المتصارع حولها. وكان الجانب الأيديولوجي هو الجانب الثالث الذي اهتم البحث بدراسة اثره الكبير في القضيتين، من جهة التوظيف السياسي له، وتأثيره في الجماهير، وتحوله رمز في الضمير الجمعي، لدرجة انه صبغ القضيتين بصبغة، وفي الجانب الرابع ناقش البحث الدور البريطاني، وقد ظهر واضحاً ان البريطانيين لعبوا الدور الرئيسي في التأسيس للصراع في فلسطين وكشمير، إذ ان القضيتان قد ظهرتا اثناء الاحتلال البريطاني وبعده. واهتم البحث بدراسة دور الأمم المتحدة والقوى الكبرى فيها، في الجانب الخامس فدرست عوامل فشلها في حل القضيتين. إذ بدأ ان العامل الرئيسي في ذلك تمحور حول طبيعة بنية هذه المنظمة لاسيما المجلس السياسي الفاعل فيها وهو مجلس الامن، والتنافس والتصارع بين القوى الكبرى لضمان مصالحها اولاً، لخدمة تحالفاتها مع اطراف الصراع ثانياً. كان الجانب السادس في البحث هو العلاقات المتبادلة بين اطراف القضيتين، فظهر واضحاً ان القضيتين لبتا دوراً محورياً في تحديد مواقف إطراف الصراع من بعضها البعض. وفي الجانب السابع درس سباق التسلح بينهما وركز على مقارنة بين الإمكانات النووية لها، وطبيعة العائد الذي تحصل عليه القوى الكبرى من دعم اطراف الصراع بالسلاح. وفي الجانب الثامن والأخير اكد البحث على اختلافين رئيسين بين قضيتي فلسطين وكشمير، وكانت النتائج العامة التي خرجت بها الدراسة هي خاتمة البحث.


Article
Caliphs and Rulers' Motives and Ways of Torture
التعذيب دوافعه وطرقه عند الخلفاء والولاة

Loading...
Loading...
Abstract

The Ommayas and Abbasians successors practiced various ways of torturing, agonizing, and slaughtering against those who did not agree with their policy or did not obey them. However, in spite of the availability of the historical documents that evidently prove how caliphs, princes, rulers and governmental officials practiced torturing during that period, we didn’t find any researcher who carried out or even tried to study 'torturing'. Surely, this was because of the researchers and specialists' fear of dealing with such topics; because it was thought that they might evoke some religious and sectarian issues among Muslims. It is nice to be noted that an MA student wrote a thesis on the prison establishment in the Islamic Arab State. He mentioned everything related to this establishment at that time, but he neglected or he was forced to neglect what was going on in the darkness of the jails. This research has been conducted to shed light and show people the reality of what was going on the jails against the public and against their opponents. We stopped at the end of the second Hijri century for the sake of shortness. We dealt with the first Abbasian caliphs as representatives of the mighty and powerful Abbasian State. هذا بحث يتناول دراسة دوافع التعذيب وطرقه لدى الخلفاء والولاة للفترة من عام 41 هـ ـ 200 هـ ،إذ لا يخفى على الباحثين والأكاديميين أن الأمويين والعباسيين قد مارسوا أصنافاً وألواناً وضروباً متنوعة من التعذيب والتنكيل والقتل بحق كل من لم يتفق مع سياستهم ، أو خرج عن طاعة نهجهم وما شابه ذلك ، ومع ذلك لم نجد من الباحثين من حاول أو قام بدراسة لموضوع التعذيب لا من قريب ولا من بعيد ولو على سبيل الإشارة أو التنويه ، على الرغم من وفرة النصوص التاريخية التي تشير وتدل دلالة واضحة على ممارسة الخلفاء والأمراء والولاة والعمال خلال تلك الحقبة للتعذيب . وقبل البدء بالموضوع سلطنا بعض الضوء على التعذيب قبل الإسلام وصدره في محاولة للتنويه إلى ممارسة التعذيب ولو على نطاق ضيق قبل العصرين الأموي والعباسي . أما في عهد الدولتين الأموية والعباسية فلم يتحرج الخلفاء الأمويون والعباسيون ولا أمراؤهم أو ولاتهم وعمالهم على المدن والأمصار الإسلامية من إنزال العذاب بكل من خرج أو انحرف عن مسار الدولة ونهجها وتلك دوافع سياسية ، أو أريد منه أن يعترف بأمر معين أو إجباره على فعل معين كاستخراج أموال مستولي عليها أو إجبار البعض على طلاق زوجاتهم لدوافع عديدة وما شابه ذلك ، ولا غرابة في ذلك طالما أن الدولة الأموية قد بنيت تحت وطأة السيف وقطف ثمارها بشق الأنفس بعد سلسلة طويلة من المؤامرات والحروب الدامية مع العلويين والهاشميين ، لذا فأن مسألة التسليم بلغة التفاهم والحوار مع الخارجين عن طاعة تلك الدولة هو أمر مستبعد ، هذا أولا وثانيا أن رموز الدولة الأموية من خلفاء وأمراء وولاة وعمال كانوا في الغالب بعيدين عن تطبيق أسس الدين الإسلامي وتعاليمه التي سار عليها الرسول (ص) والخلفاء الراشدون من بعده ، أو بمعنى أخر أن الخلفاء الأمويين وأتباعهم اثروا الحياة الدنيا على الآخرة فتركوا الدين جانبا وتعاملوا مع الواقع السياسي بمقتضى الحال .


Article
Locational Discrepancy in the Values of the Water Losses by the Potential Evapotranspiration Process in Iraq
التباين المكاني في قيم الضياع المائي بوساطة عملية التبخر/ النتح الممكن في العراقدراسة نقدية مقارنة لاستخدام معادلتي ثورنثويت وخوسلا-

Loading...
Loading...
Abstract

The term evapotranspiration is widely used in the field of agroclimatology to refer to the amount of the water that evaporates from the soil and from the moisture in the environment, or as a result of the processes of transpiration. Evaporation has a prominent presence in the hydrological cycle or in the water balance, sine the evaporation is regarded as the counter process of fall and it results in the loss of water from water and land surfaces alike. Hence it has negative effects on agriculture, particularly in arid and semi-arid zones. As for transpiration, it is the transmission of water within living plants by means of the perforations on the leaves so that the water is transported to the atmosphere continuously. The present paper examines potential evapotranspiration values in fifteen climate stations that extend from the northern region of Iraq to the southern part of the country, and from the eastern part to the west. The two equations used to conduct this study are the Khosla Equation and the Thornthwaite Equation. Afterwards, the results of the two equations are compared and the mean of monthly and annual variations are classified. The research aims at detecting the resulting identical or variant degrees in the two equations. It also aims at revealing the differences among the climate zones and the causes of these differences. A full climate cycle of thirty years was adopted for the purposes of the study. Furthermore, a comparative assessment was made with a previous research on this topic, which was confined to the Khosla equation يستخدم مصطلح التبخر/ النتح (Evapotranspiration) بكثرة في مجال المناخ الزراعي للتعبير عن مجمل المياه التي تتبخر من التربة ومن الرطوبة المتوفرة في البيئة، او من جراء عمليات النتح. ان للتبخر (Evaporation) حضور بارز في الدورة الهيدرولوجية (Hydrologicalcycle) او التوازن المائي (Water balance) على اعتبار ان عملية التبخر تعاكس التساقط وتؤدي الى ضياع المياه من السطوح المائية واليابسة على حد سواء، وتترك تأثيرات سلبية على واقع العملية الزراعية خاصة في الاقاليم الجافة وشبه الجافة (Arid and Semi-Arid Zones). أما النتح (Transpiration)، فعبارة عن انتقال الماء في النباتات الحية وخاصة عن طريق مسام او ثغور الاوراق لتتحول الى الجو بصورة مستمرة يركز هذا البحث على دراسة قياس التبخر/ النتح الممكن في خمسة عشر محطة مناخية تتوزع في ارجاء مختلفة من العراق من اقصى الشمال الى الجنوب ومن الشرق الى الغرب، وذلك باستخدام معادلتين هما: معادلة خوسلا (Khosla equation) ومعادلة ثورنثويت (Thornthwaite equation) يتم بعدها مقارنة بين نتائج المعادلتين وتفسير الاختلافات الشهرية والسنوية. يهتم البحث بالكشف عن درجة التطابق او التباين بين المعادلتين، كما يهتم باظهار الاختلافات بين المحطات المناخية واسباب ذلك. تم اعتماد دورة مناخية كاملة (30 سنة) مع اجراء مقارنة مع دراسة سابقة حول هذا الموضوع كان قد استخدم مقياس خوسلا فقط.


Article
The Effect of the Type of Endowment and Agricultural Relationship Type on Farms and Endowment Investment in Abu Al – Khaseeb Distict
تأثير صنف الوقف ونمط العلاقة الزراعية في استثمار بساتين الأوقاف في قضاء أبي الخصيب

Loading...
Loading...
Abstract

الخلاصة عربي يهدف البحث تحديد صنف الوقف ونمط العلاقة الزراعية الأفضل كفاءة في أداء العمليات الزراعية خاصة التي تتطلبها زراعة النخيل وإنتاج التمور في بساتين الأوقاف في قضاء أبي الخصيب 0 ومن أجل تحقيق ذلك تم أستخدام طريقة تحليل التباين ، وقد تطلب استخدام هذه التقنية اختيار عدة متغيرات شملت على :- 1. زراعة فسائل النخيل 2. تسميد النخيل 3. تطوير القنوات الاروائية 4. حراثة الأرض 5. استخدام الملكية في سقي المزروعات 6. تربية الحيوانات 7. زراعة محاصيل العلف وجاءت نتائج تطبيق هذا المقياس على النحو الأتي :- 1. أن صنف الأوقاف المضبوطة أفضل أداء في جميع العمليات الزراعية من الأوقاف الملحقة إلا انه لم يكن مستوى الفروق واحدا" بين الصنفين في أداء العمليات الزراعية 0 2. أن البساتين الموقوفة التي تستغل وفق نظام المغارسة هي الأفضل في أداء العمليات الزراعية في البساتين التي تستتغل وفق نظام الإيجار 0 3. أن نمط العلاقة الزراعية أقل تأثيرا" في أداء العمليات الزراعية من صنف الأرض 0


Article
Locus of Control Measurement and its Effect on study Achievement
قياس مركز التحكم رفع مستوى التحصيل الدراسي

Loading...
Loading...
Abstract

This paper reveals that it is possible to measure the locus of control to improve study achievement in university students. It also reveals that there are some variables that can affect locus of control. These include the following: living area(outskirts/city center), Parents' education and academic background(scientific/humanitarian). The researchers have adopted a foreign measurement scale which was Iraqicized and Arabicized after it was translated into Arabic. It consists of 28 items. Both validity and reliability have been achieved. The scale was administered to the sample of the study which consists of 200 male and female students. The answer should be with either yes or no. After the application, the results were statistically processed. The researchers have arrived at the following conclusions: 1- The scale can measure locus of control(internal or external). 2- The sample of the study have an internal orientation towards their study achievement. 3- The place of living has no effect concerning locus of control. 4- There is no significant difference related to the parents' education. 5- There is no significant difference related to the academic background of the students(scientific or humanitarian). 6- The internal orientation of students raises their self esteem and study achievement depending on their own abilities. Accordingly, the researchers forwarded some suggestions and recommendations. يكشف هذا البحث إمكانية قياس مركز التحكم لرفع مستوى التحصيل الدراسي لدى طلبة الجامعة ، كما يكشف اثر عدد من المتغيرات على مركز التحكم لرفع مستوى الدراسي ، وهذه المتغيرات هي سكن الطلبة (أطراف / مركز المدينة) وكذلك ثقافة الوالدين وأيضا نمط دراستهم (علمية / إنسانية) . وللقيام بهذه الدراسة عرب وعرق الباحثين أداة أجنبية بعد ترجمتها إلى اللغة العربية والمتضمنة (28) فقرة تم استخراج صدقها الظاهري وكذلك تمييز فقراتها بعد التطبيق الاستطلاعي وكذلك ثباتها بإعادة التطبيق على أفراد عينة التطبيق الاستطلاعي ، طبقت الأداة على عينة البحث الأساسية والبالغة (200) طالب وطالبة ، وضع أمام كل فقرة بدلين هما (نعم ، لا) وبعد تصحيح استمارات النهائي واستخدام الوسائل الإحصائية المناسبة استنتج الباحثان :- 1- إمكانية هذه الأداة على قياس وكشف مركز التحكم (داخلي / الخارجي) لرفع مستوى التحصيل الدراسي . 2- أظهرت النتائج أن أفراد العينة من طلبة (ذكورا أو إناثا) ذوو اتجاه واحد في نظرتهم لرفع مستوى التحصيل الدراسي وبالاتجاه الداخلي . 3- اظهر التحليل الإحصائي عدم وجود فروق ذات دلالة بين أفراد العينة يرتبط بسكن الطلبة (أطراف / مركز) وان هؤلاء جميعا ذوو مركز تحكم واحد وبالاتجاه الداخلي نحو نظرتهم إلى رفع مستوى التحصيل الدراسي . 4- كما اظهر التحليل الإحصائي عدم وجود فروق ذات دلالة بين أفراد العينة من الطلبة له علاقة بثقافة الأسرة (الوالدين) و اثر على مركز التحكم بالاتجاه الخارجي . 5- كما اظهر التحليل الإحصائي عدم وجود فروق ذات دلالة بين أفراد العينة على مقياس مركز التحكم له علاقة بنمط دراسة الطلبة (علميات ، إنسانيات) يؤثر في نظرتهم بالاتجاه الداخلي لمركز التحكم . 6- كما أظهرت النتائج أن أفراد العينة جميعا ذوي اتجاه داخلي نحو مركز التحكم يمنحهم الثقة بالنفس على النجاح وانجاز الدراسي الجيد بالاعتماد على قدراتهم الخاصة والذاتية .


Article
The Role of Teaching Curricula and Methodology in Observation and Application : The Case of the College of
دور تدريس مادة المناهج وطرائق التدريس في المشاهدة والتطبيق لدى طلاب وطالبات كلية التربية في ذي قار

Loading...
Loading...
Abstract

The present study aims to investigate the effect of teaching the course of Curricula & Teaching Methodology , which is taught to third year students, College of Education, University of Thi Qar, on the scores those students get in the course of Observation & Teaching Practice. This effect will be further studied in terms of the variables of the learner's sex and field specialization The sample of the study consists of ( 396 ) students, males and females, from scientific and humanitarian departments for the academic year 2003 and 2004. The data obtained have been subjected to statistical analysis by using tests like Arithmetic Mean, Mode, Variance and LSD. The results show that there are significant differences between the levels of the observed variables in terms of the sample performance in the course of Observation & Teaching Practice at the level ( 0,05 ) as well as in terms of sex , field of specialization and the influence of teaching the course of Curricula & Teaching Methodology. Consequently, the study comes up with a number of recommendations as follows : 1. Emphasizing the importance of teaching and developing the course of Curricula & Teaching Methodology. 2. Confirming the necessity of having common criteria of applicants admission in scientific and humanitarian departments. 3. Conducting similar studies so as to expose the effect of teaching educational courses on the students' practical performance الخلاصة عربي يسعى هذا البحث إلى التعرف على دور درجة مادة المناهج وطرائق التدريس التي تدرس لطلبة المرحلة الثالثة في كلية التربية إضافة المتغيرات الأخرى كالجنس والتخصص على درجة مادة المشاهدة والتطبيق وقدرة الطلبة لما درسوه على الاداء التطبيقي من مقررات تخصصية وتربوية . وقد بلغت عينة البحث من 396 طالب وطالبة وهم جميع أفراد مجتمع الدراسة بكلية التربية /جامعة ذي قار بأقسامها العلمية والانسانيه للعامين الدراسيين 2003/2004 . وقد قام الباحث بالتحليل الإحصائي للبيانات مستخدما المتوسط الحسابي والمنوال والتباين واختيار اقل فرق معنوي (LSD) وقد بينت النتائج ان هناك فروقا ذات دلالة إحصائية بين مستويات المتغيرات المبحوث حيث وجد ان فروقا بين مستويات أداء العينة في مادة المشاهدة والتطبيق عند مستوى دلالة (0,05) أما التغيرات المستقلة كالجنس والتخصص ومادة المناهج وطرائق التدريس فقد أظهرت النتائج ان هناك فروقا ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة( 0,05) . وعلى ضوء تلك النتائج اقترحت الدراسة عددا من التوصيات : 1. التأكيد على أهمية مادة المناهج وطرائق التدريس وضرورة تطويرها. 2. ضرورة اعتماد معايير واحدة لقبول الطلبة في الأقسام الانسانية والعلمية . 3. اجراء دراسات مشابهة لإظهار أثر دراسة مواد تربوية اخرى على الأداء التطبيقي للطلبة .


Article
Modern Orientations in Using Psychological Scales
اتجاهات معاصرة في كيفية استخدام أدوات القياس النفسي

Loading...
Loading...
Abstract

The subject of psychological scales is a broad one and is capable of rapid development. A student or a researcher may need years of deep investigation so as to be acquainted with all its issues and concepts. As a result, whoever instructed to write a book or study on this topic would find himself obliged to present these concepts in a simplified way. The present study aims at showing the bases of how to use the psychological tests and scales to the people whose profession is teaching , psychological and educational counseling, …. Etc. The study is logically ordered so as to contain : 1. General directions concerning how to choose the scale tools. 2. A presentation of the types of the tools of psychological scales, i.e., the means of collecting data. 3. Resources on how to get the necessary psychological tests and scales for conducting research ان موضوع القياس النفسي واسع يتطور بصورة سريعة ويحتاج الباحث او لطالب للاحاطة بموضوعاته ومفاهيمه كافة الى سنوات من الدراسة المتعمقة 0 لذلك يجد من يكلف بتأليف كتاب او دراسة او بحث عن موضوع القياس النفسي يجد نفسه في وضع يحتم عليه ان يوصل تلك المفاهيم بأسلوب ميسر ، ان البحث الحالي يهدف الى تقديم الخطوط الأساسية عن كيفية استخدام الاختبارات والمقاييس النفسية لم يمارس التدريس او الارشاد التربوي والنفسي والصناعة وغيرها من مجالات العمل الاخرى 0 ان البحث الحالي مرتب ترتيبا" منطقيا" حيث يتضمن :- 1)إرشادات عامة عند اختيار أدوات القياس 0 2) بعض الاتجاهات المعاصرة في استخدام هذه الادوات0 3)عرض لأنواع أدوات القياس النفسي ( وسائل جمع البيانات ) 0


Article
Simone de Beauvoir:Attitudes in Literature, Philosophy and Woman Case
سيمون دي بوفوارمواقف في الادب والفلسفة وقضية المرأة

Loading...
Loading...
Abstract

الخلاصة انكليزي The study has come to the following conclusions: 1. Simone de Beauvoir considered literature not only the choicest means for self-realization but also an attempt to understand life and interpret the self. She, as a writer, believed in the necessity of being so attached to her whereabouts. Hence, she depended on literature a great deal as a vehicle for expressing the self rather than on abstractions. 2. She regarded the emancipation of woman a mere indissoluble part of humanity craving for Freedom. 3. She associated the struggle towards achieving Socialism with the struggle of woman to own full emancipation believing that the economic factor forms the basis for woman liberty. 4. Her intellectual writings showed features of firmness, seriousness and sharpness. The Literary and the Intellectual are distinct in her as two different modes never blended nor mixed. This is because she does not resort to employ informalities, lip-service, flattery nor sentimentalism when a problem, whether social, political or intellectual is traced, surveyed or tackled. She applies a clear demarcation in this respect. 5. She had no intention to standardize 'theories' in ethics nor did she strive to take the role of 'the Preacher or the Reformer'. She was after decrying the 'amoral' in life. It is true that she, just like other existentialist thinkers, took rather an ethical stand regarding all the then contemporary events and troubles – the social, political and intellectual. Her stand is embodied in rejecting pre-set values that were imposed on man as permanent ethics. 6. She never posed ethics as a mere realm of abstractions. Rather, she tended to form practical ethics put into everyday life use. 7. She tackled the problem of time with a dual perspective – a subjective one related to the private and the personal; and the general related to the public and the movement of man history. الخلاصة عربي بعد الانتهاء من طرح جملة من المواقف التي تبنتها (دي بوفوار) ودافعت عنها في العديد من مؤلفاتها من المناسب أن نشير إلى جملة من النتائج منها :ـ 1. يعد الأدب بالنسبة ليسمون دي بوفوار الوسيلة الأمثل لتحقيق الذات , أو كان بمثابة محاولة لفهم الحياة ولتفسير الذات كما ينبغي , ولقربها وإيمانها بضرورة تقرب الكاتب من الحياة نراها قد اعتمدت الأدب بوصفه وسيلة للتعبير أكثر من اعتماد الأفكار المجردة . 2. نظرت( دي بوفوار) لحرية المرأة كجزء لا يتجزأ من الحرية الانسانية فانطلاقا من تلك الحرية تبدأ حرية المرأة . 3. ربطت (دي بوفوار) بين الاشتراكية والتحرر فجعلت العامل الاقتصادي أساسا للتحرر . 4. لقد اتسمت كتاباتها الفكرية بالصرامة والحدة والجدية في طرح المشكلات وهو ما يجعلنا نفرق بين شكلي الكتابة الأدبي والفكري , فلم تكن تجامل أو تتودد أو تستخدم ألفاظا عاطفية عندما تجد أن هناك مشكلة ما تملك حقا كافيا للتحدث عنها كما هي فكانت تصدر عن ذلك في أغلب قضاياها السياسية والفكرية وهو ما يميز أطروحاتها الفكرية عن الأسلوب الأدبي 5. لم تكن (دي بوفوار ) ترمي إلى وضع نظريات في الأخلاق أو أن تقوم بدور المصلح أوالواعظ بقدر ما كانت ترمي إلى نقد كل ما هو لاأخلاقي في الحياة , فكانت ـ مثلها مثل باقي الوجوديين ـ تتخذ موقفا أخلاقيا تجاه الإحداث والمشكلات سواء كانت سياسية أو 6. فكرية أو اجتماعية وتصدر في كل ذلك من حقيقة رفضها لما هو جاهز ومعد مسبقا كقانون أخلاقي ثابت يفرض قيما ثابتة على الإنسان .

Table of content: volume:33 issue:1-B