Table of content

Journal of Basra researches for Human Sciences

مجلة ابحاث البصرة للعلوم الأنسانية

ISSN: 18172695
Publisher: Basrah University
Faculty: Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Refereed and indexed Journal. A biannual from 1993-2010.Quarterly from 2011-until now.publised by the College of Education for Human Sciences ,University of Basra. Date of first issue 1993.

-The magazine has a coefficient of Arab influence (AIF) degree of influence (0.94).

-The magazine participated in (UDL EDGE) (Kuala Lumpur Malaysia).

Loading...
Contact info

-Phone Number= +964 07736024869
-Email:magazinbasrah@gmail.com

Table of content: 2009 volume:34 issue:1

Article
Metaphor According to Scholarsin the Past & in the Present
مفهوم الاستعارة بين القدامى والمحدثين

Loading...
Loading...
Abstract

Metaphor is one of the Arabic eloquence styles that has been studied by a great many scholars and critics in the past and in the present. To leave Arabic aside, metaphor is a human eloquence style that was found in the literature of ancient nations because it is based on simile, the eldest means of eloquence humanity ever had. In this research, we try to follow up this rhetorical device from a historical, artistic, and comparative perspectives. We try through this research to tackle the numerous opinions concerning metaphor with the aim of stressing its role in expression and performance.الاستعارة فنٌّ من فنون البلاغة العربية ، تعدد تناوله بتعدد الدارسين من البلاغيين والنقاد العرب - قدامى ومحدثين - وإذا ما تجاوزنا التراث العربي وجدنا أنّه فنٌّ بلاغي إنساني، وجد في تراث الأمم القديمة؛ لأنّه مبني على التشبيه، الذي هو من أقدم الوسائل البلاغية الإنسانية وجوداً في تراث كلّ الأمم ، وفي هذا البحث نحاول تتبع فنّ الاستعارة من منظور تاريخي فنّي مقارن ، نوضّح من خلاله الآراء المتعددة ، مختلفة أو متّفقة حول هذا الفنّ ، تأكيداً منّا دوره في الآداء والتعبير .


Article
Memory and the Tip-of-the-Tongue Phenomenon
الذاكرة وظاهرة على طرف اللسان

Loading...
Loading...
Abstract

This study is a psycholinguistic investigation of the tip-of-the-tongue phenomenon (henceforth TOT) as being experienced by a sample of advanced Iraqi learners of English. The study is based on the assumption that since speaking is a universal process for all humans, then speaking production models and theories should be broad enough to describe and explain any phenomenon in any language used whether or not that language is a native or a foreign language and specifically the tip-of-the-tongue phenomenon. Therefore, advanced Iraqi learners of English could undergo such a phenomenon while using English as a foreign language. This study consists of two parts and seven appendices. The first part is the theoretical part of the study which is considered the basis for defining and explaining the tip-of-the-tongue phenomenon, and the basis for understanding the discussion of the results of the second part. However, the second part sheds light on the experimental work of the study. It includes the analysis of the experimental work, the discussion of the results, conclusions, recommendations and suggestions. Among the main conclusions are: 1. Although there were no significant differences in state between the males and the females in the test, it is clear that the males underwent the TOT state more than the females in few specific items. 2. Although there were a restricted number of the TOT state cases; however, in those cases almost all the speech production models and theories that explain the TOT phenomenon are applicable. 3. Most of the TOT state cases occurred in test No. four. That is to say, the subjects underwent the TOT state with verbs and adjectives more than with nouns. 4. Concerning the detected TOT cases, they occurred more with words that have sparse neighbourhoods than words that have dense neighbourhoods. 5. The recency variable effect was quite clear in test No. three. The more recent the word is the more it affects the incidence of the TOT states. 6. Length of words affects the incidence of the TOTS. 7. Only in test No. one there were no significant state differences among the males, on the one hand, and among the females, on the other. However, in tests: two, three and four there were significant state differences among the males and among the females. 8. Statistically speaking, there is only one case for the whole test in which the group of the females and the group of the total are in the “I know” state. This case is for item No. two in test No. three الخلاصة عربي يهدف هذا البحث الى دراسة احدى ظواهر علم اللغة النفسي وهي ظاهرة "على طرف اللسان"، التي تعتري الطلبة العراقيين من ذوي المستوى المتقدم الذين يتعلمون اللغة الانجليزية كلغة أجنبية. بنيت الدراسة على الفرضية التالية : بما ان عملية الكلام هي عملية كونية تشمل عموم البشر، اذن فنظريات الكلام يجب ان تكون مؤهلة لوصف أي ظاهرة ، وتفسيرها اي ظاهرة في اي لغة سواء كانت اللغة الام ام لغة اجنبية خصوصاً، ظاهرة "على طرف اللسان". ولذلك فأن الطلبة العراقيين من ذوي المستوى المتقدم في تعلم اللغة الانجليزية ليسوا مستثنين من تأثرهم بهذه الظاهرة عندما يتكلمون اللغة الانجليزية .وقد خلصت الدراسة الحالية الى مجموعة من الاستنتاجات اهمها مايلي: 1.على الرغم من عدم وجود فروقات مهمة في حالة الذكور والاناث ممن اشتركوا كعينة اختبار فأنه من الواضح ان الذكور اختبروا ظاهرة "على طرف اللسان" اكثر من الاناث في بعض فقرات الاختبار 2.اوضحت نتائج الاختبار الكلي انّ كل نظريات الكلام تقريباً تنطبق على حالات "على طرف اللسان" التي سجلت في الاختبار الكلي. 3.ظهرت اغلب حالات "على طرف اللسان" على عينة الاختبار عند التعامل مع بعض الافعال والصفات اكثر من الاسماء الانكليزية . 4.تكررت الحالات المسجله لهذه الظاهرة مع الكلمات ذوات السياق الغني اكثر من تلك ذوات السياق الشحيح. 5.كان لعامل حداثة المعلومة المكتسبة تأثير على هذه الظاهرة. 6.كان لطول الكلمة علاقة بحدوث او عدم حدوث هذه الظاهرة. 7.كانت هنالك فروقات مهمة فيما بين الإناث كمجموعة منفصلة والذكور كمجموعة منفصلة ايضاً ،خصوصاً في الاختبارات الفرعية للاختبار الثاني ، والثالث والرابع. 8.من ناحية احصائية ،سجلت حالة واحدة فقط في الاختبار بأكمله بينت أن الإناث كمجموعة منفصلة ،والعينة الكلية مرتا في حالة واحدة من عدم المعرفة .


Article
The Semantic Uniformity in the Artistic Image
التوافق الدلالي في الصورة الفنية

Loading...
Loading...
Abstract

The present study investigates the aesthetic structure that dominates the elements of the image and connects them within internal or external artistic relations. Speaking of the artistic image and its effective role in establishing the text literariness, it is most noteworthy, perhaps, to mention that the image itself represents a sensorial realization of an internal feeling dominated by motivators. The latter are created by the different elements of the literary work and the selection technique adopted by the composer in relation to each of these elements in an attempt to restore the balance between what is realistically actual and what the composer supposes it to happen. In other words, what can be called the aesthetic creation of the world is seeing reality from the artist's perspective. This viewpoint does not rely on the literal conveyance of what falls within a specific circle and does not adopt a photographic approach which is based on accuracy and clarity in representing things and conveying them to the receiver. Rather, it paints the selected items in colours that correspond with the nature of the feelings accompanying the process of conveyance تبحث هذه الدراسة في البناء الجمالي الذي يحكم عناصر الصورة ، ويشدها الى بعضها ضمن علاقات فنية – داخلية او خارجية 0 ولعل أهم ماتجب الاشارة الية عند الحديث عن الصورة الفنية ودورها الفاعل في التأسيس لأدبية النص ، يتمثل في كون الصورة تمظهرا" محسوسا" لانفعال داخلي محكوم بموجهات تتظافر في خلقها عناصر العمل الأدبي المختلفة ، وآلية الانتقاء التي يمارسها المنشىء على كل عنصر من هذه العناصر ، بهدف إعادة التوازن بين ماهو واقع بالفعل ، وبين مايفترض المنشىء وقوعه 0 أو بكلمة أخرى ، مايمكن أن نسميه الخلق الفني للوجود ، أي رؤية الواقع بباصرة حدس الفنان أو المنشىء . وهي باصرة لاتعتمد النقل الحرفي لما يقع ضمن دائرة إحاطتها ، ولاتنتهج في حركتها نهجا" فوتو غرافيا" أساسه الدقة والوضوح في نقل المحسوسات وإيصالها إلى المتلفي ، وانما تقوم بتلوين هذه المنتقيات بألوان تتوافق وطبيعة الانفعال المصاحب لعملية النقل .


Article
Split Discontents in Al-Sayyab With a Specific Reference to His Shanashil Ibnat Al-Chalabi Collection
تشظيات القلق في شعرالسياب

Loading...
Loading...
Abstract

This study tackles the theme of discontent or anxiety in different senses and variations in Al-Sayyab’s poetic works. It also digs deep into the reasons and motives behind the poet’s profound feelings of unceasing instability and overwhelming melancholy, constant conflict and latent detachment – so dominant in his ouvre. Such feelings would summon to mind an archetypal pattern of a highly-credited poet/philosopher as Abu Al-Ala’ Al-Ma’ari famed for his serene depression, anxiety and sorrow and blindness. Moreover, the study spots light on Al-Sayyab’s existentialist feelings of Loss and Sleeplessness, Discomfort and Despair, Death and Nothingness as they are expressed in many of his poetry. Hence, this study handles as a case the poet’s Collection entitled Shanashil Ibnat Al-Chalabi (The Antique House of Al-Chalabi’s Daughter) in particular claiming such aspects as more prevalent in this Collection than elsewhere; therefore, it is divided into the following sections: 1. Nature Discontents 2. Woman Discontents 3. Loneliness Discontents 4. Time Discontents 5. Nothingness and Despair Discontents 6. Life Discontents 7. Echo Discontents Each is traced in and substantiated with relevant extracts quoted from the above-mentioned Collection. يتخذ القلق مسميات متعددة منها الحزن والألم والخوف ,ومادام السياب واحدا من الذين يحترقون حبا وغيرة لوطنهم فقد ظهر القلق مهيمنا كبيرا في شعره ومن يتصفح دواوين السياب على عجالة يكشف عن التداعيات فهي دواوين قائمة على صراع مع الحياة وبكائية لاتنتهي, وقد اخترنا شناشيل ابنة الجلبي نموذجا لانه اكثر الدواوين احتراقا بالقلق قل أن القلق كان يحتل حصة الأسد في شعره وهو يبدأ المشوار ,وقد تنوعت رؤى القلق عند الشاعر توصلنا في دراستنا للاتي:القلق من الطبيعة,كانت الريح مخيفة للسياب متوجسا منها حتى في ساعة الأرق واللجوء إلى النوم ,و قصيدة الباب تقرعه الرياح تتحدث عن توجساته:ثم- القلق من النساء,أن المنتظرة الغائبة ابنة الجلبي تظهر جلية في شعره -والقلق من الوحدة يصنع وحدة غريبة أقسى من وحدة المعري رهين المحبسين أنها وحدة قلقة تبعث الأسى فحتى الباب الذي أقلقه فهو اقوى منه يخشى صوته وانسداده والحديث ينقله على لسان أمه الدفينة و-القلق من الزمنأقولها جازما أن السياب قد استسلم استسلاما نهائيا لقسوة الزمن وتداعياته المتناقضة ولم تنفعه دفقات الأمل والمرض قد اخذ مأخذته منه حتى بات الزمن عدوه الذي يقف امامه متربصا بالموت والقلق من الفناء والرحيل 0


Article
The Role of Teaching the English Novel in Developing Language Skills
دور تدريس الرواية الانكليزية في تطوير المهارات اللغوية

Loading...
Loading...
Abstract

In teaching English as a foreign language, the novel plays a vital role in developing and enhancing the language skills because in the novel the full range and variety of the English language is displayed with concrete examples of writing skill in action. A novel can be a stimulating resource for activities for language learners without necessarily involving them in a dedicated analysis of a highly literary criticism nature. In teaching English as a foreign language, the novel has played a vital role in developing and enhancing the language skills, because: In the novel the full range and variety of the English language is displayed, with concrete examples of writing skills in action (for example, the sequencing of ideas). A rich context for grammatical and lexical items is provided, as well as a large resource of prompts for oral work (Hurst, 1989-1990: 68). For students, a novel has two objectives. First, it can create interest in studying it carefully and attentively. Second, the novel is the main source for providing them with various vocabulary items and with practical grammatical structures. Moreover, it may implicitly enhance the pronunciation of English particularly when it is read loudly in the classroom or at home. In addition, the two skills, reading and writing are consolidated actively through studying the English novel. So, studying the novel helps students to organize their ideas and participate in discussing different subjects properly and seriously. It builds up the base for acquiring and developing the four English language skills: listening, speaking, reading and writing تلعب الرواية دورا مهما في تدريس اللغة الانكليزية وتطوير مهاراتها لان الرواية تحتوي على تنوع واسع للغة وأمثلة حية على مهارة الكتابة في سياقاتها المتنوعة ولذلك تعتبر الرواية من العناصر المهمة داخل الصف الدراسي بما انه تزود المتعلم بالمتعة والدراية فيما يخص واقع الحياة . يقوم الباحثان بإعداد اختبار لمعرفة تأثير تدريس الرواية الانكليزية على تطوير المهارات اللغوية حيث يتم اختيار رواية أوقات صعبة لتشارلز ديكنز لهذا الغرض وبعد إجراء الاختبار يتوصل الباحثان إلى مجموعة من الاستنتاجات والتوصيات فيما يخص طريقة تدريس الرواية الانكليزي


Article
Binding in Grammatical Inference: Analogic Inference as Model
التلازم في الاستدلال النحوي

Loading...
Loading...
Abstract

The present research studies grammatical inference to make clear the nature of binding that links parts of inference. Since in Arabic grammar there are different ways of inferring, the research has chosen the most frequent and popular one, i.e. analogic inference. The research presents an account on analogy as concept, its most important parts as put by old and modern grammarians. Each part of analogy is analyzed to find out the available type of binding. It has been found that binding in analogic inference is of two types. The first is subjective binding that expresses the degree of the truthfulness of the inferred. It is also apparent in cause analogy and similarity since both of them depend on subjective binding to make analogy result certain. The second is objective binding that expresses the objective relatedness between the introduction and the conclusions. This relatedness has a degree of validity that extends beyond human credibility, it exists in application analogy, direct analogy if its validity, on which scientists disagree, assumed. يدرس هذا البحث الاستدلال النحوي لبيان طبيعة التلازم الذي يربط بين أجزاء الاستدلال ،ولما كانت الأساليب الاستدلالية في النحو العربي كثيرة ،ومتعددة ،فقد وقع الاختيار على أكثر الأساليب استعمالاً ،وشيوعاً وهو الاستدلال القياسي ، وقد عرض البحث مفهوم القياس ، وأهم أقسامه التي وضعها النحاة ،قديماً،وحديثاً،و جرى بعد عرض الأقسام تحليل كل قسم من الأقسام بحثاً عن طبيعة التلازم المتوفر فيه ،ووجد البحث أن ّالتلازم في الاستدلال القياسي كان على نوعين، الأول :تلازم ذاتي يعبر عن درجة تصديق المستدل بالاستدلال ،ويوجد في قياسي العلة ،والشبه ؛إذ كلاهما يعتمد في تحقيق نتيجة الاستدلال على هذا النوع من التلازم ، والثاني: تلازم موضوعي يعبر عن الارتباط الموضوعي بين المقدمة ، والنتيجة ، وهذا الارتباط يمتلك درجة من الصحة تقع خارج التصديق الإنساني ،ويوجد في قياس التطبيق ، وقياس الطرد على فرض حجيته ، إذ إن العلماء اختلفوا في ذلك.


Article
Laughter and Weeping in the Quranic Text: A Semantic Study
الضحك والبكاء في النص القرآني : دراسة دلالية

Loading...
Loading...
Abstract

The research is concluded by a number of results arrived at after studying the occurrence of the two lexical items laughter and weeping. Arabic vocabulary represents the field of study for every linguist and about which the studies of researchers revolve. The present study focuses on use of these two words in the language and in the Quranic text which adds to them vividness and uniqueness through meanings that fascinate and dazzle the mind. Thereupon, the present study sheds the light on their semantic fields in the Arabic language and the Holy Quran where it appears very clearly to the reader the importance of the context. The semantic connotation of the lexical item (word) is connected with the context (structure). The word is found to develop new meanings according to the contexts, an observation that reveals the uniqueness of not only the word but even the letter in the Quranic Text.لقد ختم البحث بجملة مــن النتائج التي خرج البحث بها بعــــد دراسة لمفردتي الضحك والبكاء فاللفظة في العـــربية هي ميدان كل باحث في اللغة وعليها دارت مباحث العلماء ودراساتهم وقد وقف البحث عند هاتـين المفردتين في اللغة وفــــي النص ألقراني الذي أضاف لهما الإشراف والإعجاز ألقراني بمعان تحًير العقول وتذهل الألباب . وعليه فقد خلص هذا البحث إلى مجـالات دلالية من اللغة والقران الكـريم وفيها ظهر جليا للقارئ كيف كــــان للسياق اثر كبير في إبراز المعنى المقصود وكيف ارتبطت دلالة المفردة ( اللفظة ) بالسياق( المعنى العام) وكيف شكلت اللفظة في السياق مــــعاني جديدة في ظل الإعجاز القـــرآني للمفردة بـل للحرف الواحد في النص ألقراني .


Article
The Impact of Using Denis’s Module on Procuring, Scientific Reasoning, and Retention in Mathematics
اثر استخدام أنموذج دينز في التحصيل والتفكير العلمي والاستبقاء في مادة الرياضيات

Loading...
Loading...
Abstract

The present research aims at measuring second intermediate class students’ scientific reasoning in mathematics; and determining the impact of Denis’s module on procuring; scientific reasoning; and retention. The research sample was second intermediate class pupils from intermediate schools of the General Directorate of Education of Thi-Qar governorate. The research sample included (60) pupils. Thirty pupils represented the experimental group and the other thirty represented the controlling group. The researcher balanced between the two groups in terms of age variable, previous procuring, and the educational level of the parents. The researcher prepared a thirty-item test whose validity had been approved by a jury. However, the test reliability had been approved by re-test technique, where the reliability coefficient recorded (0.70). يهدف البحث الحالي إلى قياس التفكير العلمي لدى طلبة الصف الثاني المتوسط في مادة الرياضيات ومعرفة اثر أنموذج دينز في التحصيل والتفكير والاستبقاء لدى طلبة الصف الثاني المتوسط . مجتمع البحث هو طلاب الصف الثاني المتوسط في المدارس المتوسطة التابعة إلى المديرية العامة لتربية ذي قار وتتكون عينة البحث من (60 ) طالبا , بلغ عدد المجموعة التجريبية (30 ) وعدد المجموعة الضابطة (30 ) طالبا . وقد كافأت الباحثة بينهما في متغير العمر الزمني للطلبة والتحصيل السابق والمستوى التعليمي للآباء والمستوى التعليمي للأمهات . وقد أعدت الباحثة اختبارا تحصيليا عدد فقراته (30 ) فقرة وكان الاختبار صادقا بعد أن تم عرضه على مجموعة من المحكمين . وكان الاختبار ثابتا حيث استخدمت طريقة إعادة الاختبار وكان معامل الثبات (0,70 ) . واعدت الباحثة مقياسا للتفكير العلمي يتكون من (30 ) فقرة وكذلك استخرجت له الصدق الظاهري بعرضه على مجموعة من المحكمين واستخرجت له الثبات بطريقة إعادة الاختبار وقد بلغ ( 0,91 ) .


Article
Measuring The Level of Anxiety in Old People Staying at the State Institution and its Relation to Sex, Age and Social Status
قياس مستوى القلق لدى المسنين المقيمين في دور الدوله للرعاية الاجتماعية وعلاقته بالجنس والعمر والحالة الاجتماعية

Loading...
Loading...
Abstract

The paper aims at measuring the levels of anxiety in old People staying at the state institution and its relation to sex, age and social status. The paper was applied on a sample of old people that consists of three groups. The first one represent those who are from 60 to 69 old. The second group are those who are 70 to 79 and the third group are those who are 80 and up. The researchers use the following instruments: 1- A questionnaire. 2- Anxiety scale, translated by Mustafa Fahmy 1974. 3- Death anxiety scaly by Ahmed Abdul Khaliq 1987. The paper has arrived at the following: 1- There are no differences among old people concerning general anxiety or death anxiety concerning sex. 2- Age has an effect on anxiety with 72.277 f Value. 3- Retired old people have higher anxiety than working ones. 4- Those who are over 70 have higher anxiety towards death anxiety than those who are 60-69. The study recommends the establishment of social clubs to increase the social interaction of old people. يهدف البحث الحالي الى الكشف عن مستوى القلق لدى المسنين المقيمين في دور الدولة وعلاقته ببعض المتغيرات (العمر – الجنس – الحالة الاجتماعية ) والتفاعل بينهما . طبق البحث على مجموعة من المسنين وقد تكونت عينة البحث من المسنين الذين تقع عمارهم الخلاصة عربي يهدف البحث الحالي الى الكشف عن مستوى القلق لدى المسنين المقيمين في دور الدولة وعلاقته ببعض المتغيرات (العمر – الجنس – الحالة الاجتماعية ) والتفاعل بينهما . طبق البحث على مجموعة من المسنين وقد تكونت عينة البحث من المسنين الذين تقع عمارهم بين (60-69) سنة الفئة الاولى اما الفئة الثانية فقد كانت اعمارهم (من 70-79) سنة اما الفئة الثالثة فكانت من (80 فأكثر) وقد توزعت حسب متغيري العمر والجنس . استخدم الباحثان في هذه الدراسة عدداً من الادوات منها : 1- استمارة جمع البيانات التي قام الباحث بتنظيمها . 2- مقياس القلق الصريح تعريب وتقنين مصطفى فهمي 1974 . 3- مقياس قلق الموت / من اعداد احمد عبد الخالق 1987 . توصلت الدراسة الى النتائج الاتية : 1- عدم وجود فروق بين المسنين في القلق العام وقلق الموت وحسب متغير الجنس . 2- ان للعمر تأثيراً واضحاً على القلق العام لدى المسنين فقد كانت قيمة (ف) 72.277 عند مستوى دلالة 0.05 . 3- ان المسنين المتقاعدين اكثر احساساً بالقلق العام وقلق الموت من المسنين الذين يعملون . 4- اوضحت نتائج البحث ان المسنين الذين تبلغ اعمارهم اكثر من 70 سنة كانوا اكثر احساساً بالقلق العام وقلق الموت من المسنين الذين تقع اعمارهم بين (60-69) . هذا وتوصلت الدراسة الى بعض التوصيات منها : 1- اقامة اندية خاصة بالمسنين لزيادة تفاعلهم الاجتماعي . 2- تقديم الرعاية الصحية والطبية المستمرة لهم . 3- التوسع بالبرامج الترويحية والسفرات للمسنين 0


Article
The Effect of Prayer in Forming the Islamic Educational Ideology
أثر الصلاة في تشــكيل الفكر التـربوي الإسلامي

Loading...
Loading...
Abstract

The Islamic educational ideology is fragmental within many books of the science of Islam and the books of education which are authored by famous authors. They put these educational ideologies in special chapters in their books and in the books of the Islamic philosophical schools that form the Islamic educational theory. The Islamic educational ideology depends on bases like the different Islamic worships and prayer comes first. The paper deals with the notion of Islam in general and prayer in particular. It defines prayer and expresses its importance in Islam. It deals with the psychological, social, educational and healthy factors. The paper ends with conclusions and recommendations that are found necessary and important in this field. أن الفكر التربوي الإسلامي ، موجود بشكل متفرق في كثير من كتب الفقه الأسلاميه .. والكتب التربوية التي إلفها مربوا السلف ، أو أفردوا لها فصولاً خاصة في كتبهم .. وكذلك في كتب المدارس الفلسفية الإسلامية ، التي يُشكل محتواها جميعاً النظرية التربوية الإسلامية ويرتكز الفكر التربوي الإسلامي على أساسيات تتمثل : بالعبادات الإسلامية المختلفة التي حفل الإسلام .. وفي مقدمتها الصلاة . وقد تناول البحث : مفهوم العبادة في الإسلام بشكل عام ، وفي الصلاة بشكل خاص .. فعرف بالصلاة، وبين أهميتها في الإسلام ، وتناول آثار الصلاة : النفسية .. والاجتماعية.. والتربوية.. والصحية ، وأختُتم البحث بمجموعة من الاستنتاجات ، والتوصيات ، التي رأى الباحث ضرورتها ، وأهميتها في هذا المجال .


Article
Educational Supervision and its importance in Education and Higher Education
الإشراف التربوي وأهميته في التربية والتعليم

Loading...
Loading...
Abstract

a. Educational supervision is an important component of the educational process. Creativity and innovation depend strongly on the ability of the supervisors. The ability that is based on cognitive understanding to make over and scientific research. The activities of the supervisors should include communicative skills and the use of modern technology. The present paper highlights the main concerns of the educational supervisor and the state of the art in the present time.. The paper also sheds light on how supervisors assist teachers in their planning. The papers ends with some conclusions and recommend tions.الإشراف التربوي هو مفصل مهم في العملية التعليمية والتربوية وتتجلى هذه الأهمية في كون: أن الإبداع والإبتكار في المجال التعليمي والتربوي ، يعتمدان أعتماداً كبيراً على قدرة المشرفين التربويين ، المستندة الى فهم العلمي والإدراك الواعي .. لأحدث التجديدات والأبتكارات ، التي تمخضت عن البحوث العلمية في مجال التربية والتعليم .. إن النشاطات التي يمارسها المشرفون التربويون ينبغي أن تتركز على اتجاهين مهمين : هما : المهارات الاتصالية واستخدام التقنيات الحديثة في التربية والتعليم . لقد تناول البحث التعريف بالإشراف التربوي .. وتأشير أهم مهمات المشرف التربوي .. كما تناول واقع الإشراف في مدارس اليوم ، وقضايا مهمة في الأشراف التربوي .. وكيفية مساعدة المشرفين التربويين للمعلمين في التخطيط للتدريس .. بالإضافة الى التأكيد على أهمية استثمار منحى النظم ، واستخدام نماذج التدريس ، وكتابة الأهداف التربوية العامة والخاصة (السلوكية) في ترصين عملية التربية والتعليم .. ثم إختُتم البحث بمجموعة من الاستنتاجات والتوصيات التي يرى الباحث أنها في غاية الأهمية في هذا المجال .


Article
The Influence of Using the Strategy of Mental Blowing On The Acquisition and Lateral Thinking of the second Intermediate Pupils
أثر استخدام إستراتيجية العصف الذهني في تدريس الرياضيات على التحصيل و التفكير الجانبي لدى طلاب الصف الثاني المتوسط

Loading...
Loading...
Abstract

الخلاصة انكليزي Pupils usually suffer from a decline in their acquisition in Mathematics; so their reaction to this subject is negative. When councils of fathers and teachers are held, teachers of mathematics complain that they are not given the opportunity to discuss the possible solutions. The teachers also accuse the pupils of negligence and inability to control the basics of mathematics. The conclusion shows the First Zero Hypothesis is refused. This means that the pupils of the experimental group who studied according to the Mental Blowing have excelled the pupils of the Regulating Group who studied according to the ordinary method in mathematics. The results agreed with the studies mentioned in the research. The conclusion also shows that the Second Zero Hypothesis is also refused. This means that the pupils of the experimental group who studied according to the Mental Blowing have excelled the pupils of the Regulating Group who studied according to the ordinary method in the test of lateral thinking. This result is logical since the strategy of Mental Blowing is based on principles and procedures that are so efficient in improving thinking generally and in creating new ideas particularly. تعد الرياضيات من أحد المواد التي يعاني منها الطلبة في انخفاض مستوى تحصيلهم فيها وينظرون إلى الرياضيات نظرة سلبية،و الشكوى مستمرة تثار عند انعقاد مجلس الآباء والمدرسين،إذ تنهال الشكاوى من مدرسي الرياضيات بعدم إفساح المجال لهم لمناقشة الحلول وتقبل الآراء ومتابعة واجباتهم اليومية ، وفي الجانب الأخر يتهم المدرس الطلبة بالتقصير في الأداء وعدم تمكنهم من السيطرة على مبادئ أولية وأساسية في الرياضيات. أسفرت النتائج عن رفض الفرضية الصفرية الأولى ، وهذا يعني تفوق طلاب المجموعة التجريبية التي درست على وفق العصف الذهني على طلاب المجموعة الضابطة التي درست بالطريقة الاعتيادية في التحصيل في الرياضيات، وقد جاءت هذه النتائج متفقة مع الدراسات التي ذكرت في البحث . كما وأسفرت النتائج عن رفض الفرضية الصفرية الثانية ، وهذا يعني تفوق طلاب المجموعة التجريبية التي درست على وفق العصف الذهني على طلاب المجموعة الضابطة التي درست بالطريقة الاعتيادية في اختبار التفكير الجانبي، وجاءت هذه النتيجة منطقية، لكون إستراتيجية العصف الذهني تقوم على من مباديء وإجراءات تعد أسلوبا فعالا لتنمية التفكير بوجه عام، وفي مجال توليد أفكار جديدة بوجه خاص.


Article
The sense of Inferiority in the Light of Scientific Theories
الشعور بالنقص في ضوء النظريات العلمية

Loading...
Loading...
Abstract

The sense of inferiority and failure is inherent in the status of the human spirit Since the beginning of creation. From the earliest age, a child feels powerless and weak in front of the others. Such feeling may continue with him / her to old age. That is the feeling of inferiority complex in most eastern societies, which has, whether directly or indirectly, a great effect on affinity to the strong person in his abilities and potential. This combination with the other in every detail of his / her life indicates a state of weakness and instability of the faith of the individual. As the human creature is weak and has a life full of difficulties, he / she feels powerless in front of the forces of nature. So, he / she sees himself / herself less than the others. Scientists, whether Muslims o not, have realized the seriousness of this problem, and what excessive or compromising may lead to feeling inferior and weak, which in turn would to having the feeling of vanity. This problem has been increasing recently due to the conditions faced by the world community of technological development and rapid civilized leap, which dropped the individual and society into variable types of pressure and psychological problems, whose social impact is to make the whole nation become infected and to be as a result the victim of political and economic ambitions. This would subsequently reinforce the situation of dependency on the foreign and emphasize the spirit of cultural alienation so as to separate the people from their heritage and original culture. إن الإحساس بالنقص والتقصير صفة تلازم النفس الإنسانية منذ بدء خلقتها فالطفل منذ نعومة أظفاره يشعر بأنه عاجز وضعيف أمام الآخرين وقد تستمر معه هذه الحالة إلى الكبر , وان كانت عقدة الشعور بالنقص في أغلب المجتمعات الشرقية لها بالغ الأثر في الانجذاب بشكل مباشر أو غير مباشر إلى الآخر , القوي بقدراته وإمكانياته فان الاندماج مع الآخر في جميع تفاصيل حياته يمثل حالة ضعف وعدم ثبات على ما يؤمن به الفرد , ولما كان الإنسان مخلوقاً ضعيفاً والحياة أمامه مليئة بالصعاب فهو يشعر بذلك النقص أمام قوى الطبيعة فنراه ينظر إلى نفسه أنهُ أقل من الآخرين , وقد أدرك علماء النفس – المسلمون وغير المسلمين – خطورة هذه المشكلة وما يؤدي الإفراط أو التفريط بها إلى الابتلاء بعقدة الدونية وضعف الشخصية ومن ثمّ الوقوع في حالة الكبر والعجب , وقد أخذت المشكلة تتزايد في الآونة الأخيرة نتيجة للظروف التي يتعرض لها المجتمع العالمي من تطور تكنولوجي ونقلة حضارية سريعة وهي التي ألقت على الفرد والمجتمع ألواناً من الضغوط والعقد النفسية فكان من آثارها الاجتماعية هو أن نجد الأمة برمتها تصاب بهذا المرض نتيجة سقوطها ضحية الأطماع السياسية والاقتصادية مما يكرس حالة التبعية للأجنبي ويؤكد روح التغريب الحضاري لدى الناس وفصلهم عن تراثهم وثقافتهم الأصلية , ومع أنَّ الشعور بالنقص ليس أمراً أساسياً , بل عاملاً مساعداً لتقدم الإنسان وتكامله , إلا انه يبقى مستمراً طالما بقي مفتقراً إلى الجانب المعنوي ( الانتماء إلى الله ) الذي به يحصل الإنسان على كماله المطلق , وعليه :- قدحت فكرة البحث الحالي للكشف عن ماهية المشكلة وأسبابها وتداعياتها في ضوء النظريات العلمية , وكدراسة تحليلية وصفية تحاول توضيح جانب من أساليب الوقاية والعلاج النفسي وكذلك جانب من عظمة القرآن الكريم وما يطرحه من برامج وقائية وعلاجية شاملة لهذه الحالة , إذ اهتم القرآن – أسلوباً ومضموناً – بالحالات النفسية للفرد بصورة مباشرة أو غير مباشرة لكونه حمل رسالة السعادة لهداية البشرية من خالقها قال تعالى : ((وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ )) ] النحل / 89 [.


Article
The American Situation on Bangladesh Independence and the Pakistan – India War Through The American Minister of Foreign Affairs Documents Perspective in March-December 1971
الموقف الأميركي من أزمة استقلال بنغلاديش والحرب الهندية الباكستانية في ضوء وثائق وزارة الخارجية الأميركي

Authors: Kadhim Hailan Muhson
Pages: 243-271
Loading...
Loading...
Abstract

This research deals with the American situation concerning the political crisis that occurred in Pakistan in the year of 1971 between her Western and Eastern Parts which started as an internal political crisis , then developed to be A Regional and International problem between India and Pakistan. The research chases the American situation started with the adaptation of "not to be involved" , since the crisis is an internal one and there is no place nor interest as far as the USA is concerned .But, this situation had been changed alongside with the downfall of the conditions at Eastern Part of Pakistan which makes her use the Military Force to put an end to this crisis . This causes many regional and international troubles ; for, millions of people from the Eastern Part of Pakistan had taken refuge in India. The USA had tried to press on both ,India & Pakistan , to search for political resolutions and not to use the Military Force .Besides , The USA makes them pay attention to the American concerns by sending the economical assistance to both . With the failure of the American Policy , as well as , the beginning of the India – Pakistan War , The American Situation had developed and revealed with the intention to use the Military force by sending for the Seventh – Fleet to the place of conflict . This step was an important factor for shortening the War at the Eastern Part of Pakistan and not to enlarge it to be a War at the Western Borders of Pakistan ;for, this may threaten her existence and coalition with the USA . يتناول هذا البحث موضوع الموقف الأميركي من الأزمة السياسية التي ظهرت في باكستان في عام 1971 بين شطريها الغربي والشرقي، التي ابتدأت كمشكلة سياسية داخلية تطورت لتكون مشكلة إقليمية ودولية بين الهند وباكستان، ووصلت ذروتها بدخول الدولتين في الحرب الثالثة بينهما منذ استقلالهما عام 1947، وانفصال الشطر الشرقي من باكستان وإعلان دولة بنغلاديش. يتتبع البحث الموقف الأميركي الذي ابتدأ بتبنيه سياسة عدم التدخل في الأزمة السياسية في باكستان باعتبار ان الأزمة داخلية وليس للولايات مصلحة في التدخل فيها، لكن هذا الموقف شهد تغيرا مع تدهور الوضع في شرق باكستان ولجوء الحكومة الباكستانية الى استخدام القوة العسكرية لحل الأزمة، الامر الذي ادى الى تداعيات إقليمية نتيجة لجوء الملايين من شرق باكستان الى الهند. فقد حاولت الولايات المتحدة الضغط على الطرفين الهندي والباكستاني الى البحث عن حلول سياسية وعدم اللجوء الى استخدام القوة العسكرية ، وتشجيعهما من خلال المساعدات الاقتصادية على التجاوب مع المساعي الأميركية. وبسبب فشل السياسة الأميركية واندلاع الحرب الهندية الباكستانية تطور الموقف الأميركي الى التلويح باستخدام القوة العسكرية عندما استدعت الأسطول السابع الى منطقة الصراع، هذه الخطوة التي كانت عاملا مهما في قصر الحرب على شرق باكستان وعدم توسعها لتكون حرب على الحدود الغربية لباكستان مما قد يهدد وجودها كدولة حليفة للولايات المتحدة. وقد انتهى البحث إلى ان الموقف الأميركية تجاه الأزمة في شبه القارة الهندية كان محكوما بدرجة كبيرة بتوجهات كيسنجر ونيكسون تجاه باكستان ورغبتهما بالمحافظة على علاقات جيدة معها كونها كانت تؤدي دورا مهما في التقريب بين الولايات المتحدة والصين الشعبية، لما لذلك من أهمية في اطار الحرب الباردة والتسابق بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي على ايجاد مناطق نفوذ وحلفاء او أصدقاء في العالم


Article
Evaluation study for the cultivation of fodder crops in the provinces of Basra, Maysan and Dhi Qar
دراسة تقويمية لزراعة محاصيل العلف في محافظات البصرة وميسان وذي قار

Loading...
Loading...
Abstract

Animal products are of great importance because they contribute in providing the population with a part of their essential needs of food represented by meat ,milk ,and eggs in addition to being the input for various industries like dairies , leathers , and other industries . Hence ,they are an important income source. So , it is of vital importance to develop the livestock . Providing animal fodder is a primary step for developing this sector , and this depends on what is available of geographical possibilities for planting fodder crops . The Basrah , Maysan , and Thi Qar provinces have some geographical characteristics that make them important regions in planting different crops including fodder crops , if best exploited . The lack of natural browses makes it urgent to exploit these areas in plating cheap green fodder crops . In addition , the influence of saltiness in different degrees on vast agricultural areas and decrease of organic material in soil makes it an inevitable necessity to plant fodder crops in agricultural successions . Although fodder crops are very important and geographical possibilities for planting them are found ,the production of these crops remained less than required . The tendency is to use a large portion of the product in other fields rather than animal feeding such as the use of yellow corn in certain industries or the direct human consumption of barley . This affected the production of livestock in these three provinces reflected mainly in the number of animals , except for buffalos , in addition to the low production of each animal in comparison of international average . يعد الانتاج الحيواني ذا أهمية كبيرة لمساهمته الفعالة بمد السكان بجزء من احتياجاتهم الغذائية الاساسية المتمثلة باللحوم والحليب والبيض ، فضلا" عن كون منتجاته مدخلات للعديد من الصناعات ، كالالبان والحليب والجلود وغيرها ، لذلك فهو مصدرا" مهما للدخل 0 لذا اصبح من الضروري التوجه نحو تنمية الثروة الحيوانية ، ويعد توفير الغذاء اللازم للحيوان من اولى خطوات تنمية هذا القطاع ، ويعتمد هذا العامل على مايتاح من امكانات جغرافية لزراعة محاصيل العلف 0 تتمتع محافظات البصرة وميسان وذي قار بأمكانات جغرافية تجعل منها منطقة مهمه في زراعة مختلف المحاصيل ومنها محاصيل العلف لو أحسن استغلالها ، والذي يزيد من أهمية زراعة هذه المحاصيل في المنطقة فقر المراعي الطبيعية فيها بالنباتات التي تمون الثروة الحيوانية بالعلف الأخضر الرخيص ، كما أن تأثر مساحات واسعة من الأراضي الزراعية بالملوحة بدرجات متفاوتة وانخفاض نسبة المادة العضوية في التربة كل ذلك يجعل إدخال محاصيل العلف في دورات زراعية ضرورة لابد منها 0 وعلى الرغم من أهمية محاصيل العلف والامكانات الجغرافية المتاحة بقي أنتاج هذه المحاصيل دون مستوى الطلب ومما زاد من حدة المشكلة أتجاه جزء كبير من أنتاج البعض منها الى خارج نطاق تغذية الحيوان سواء كان ذلك مادة أولية في بعض الصناعات مثل الذرة الصفراء أو للاستهلاك البشري المباشر مثل الشعير 0 لقد أنعكس ذلك على واقع الثروة الحيوانية في المنطقة وكان من أبرز مظاهر ذلك انخفاض الأهمية النسبية للمحافظات الثلاث في أعداد الثروة الحيوانية باستثناء الجاموس ، إضافة الى أنخفاض أنتاجية الحيوان مقارنة بالمعدل العالمي 0

Table of content: volume:34 issue:1