Table of content

JOURNAL OF EDUCATION AND SCIENCE

مجلة التربية والعلم

ISSN: 1812125X
Publisher: Mosul University
Faculty: Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Difining summary about the Journal Education and science magazine
The first volume of the magazine was published in 1979 including papers on both pure sciences and human sciences. Then in 1987 the magazine started to publish papers in two independent volumes: one for pure sciences and the other one was for human sciences. The magazine stoped being published from 1981 to 1987 because of the Iraqi-Irania war and also in 1992 due to the sanctions imposed on iraq. The magazine is well-known inside and outside iraq in that 30 scientific establishments were publishing their papers in it. Now adays,the magazine volumer are distributed limitedly on the university libraries because of fanancial reasons.
Yet the magazine sends from time to time letters to some governmental establishment urging them to buy the scientific and human volumes of the magazine.
Since 2010, the editor in chief started to offer some free copier of the scientific and human volumes to some scientific establishments in Iraqi universites and also outside Iraq and the magazine is ready to supply it to those concerned costing 30000 Iraqi dinars.

Loading...
Contact info

education_journal@yahoo.com

Table of content: 2008 volume:15 issue:32

Article
Objective Correlative in Eliot's "The Love Song of J. Alfred Prufrock"

Authors: Rai'a A. Abdul Aziz
Pages: 1-12
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract This study aims at showing the importance of objective correlative in expressing emotion indirectly. It is divided into an introduction and two other sections. The introduction tackles the definition of this term and alludes to its origin. The second section is devoted to the use of imagery as a medium for objective correlative. Images are studied according to the emotion they evoke. They are roughly classified as images of discontentment, images of alienation and loss which in their turn lead to animal images which express debasement. In the last section the present study tackles symbols as further media for objective correlative. It presents three important symbols which are closely related to Prufrock's problem concerning sex. It also deals with other devices such as repetitions and allusions which are regarded as important media for objective correlative. الملخــص تهدف هذه الدراسة إلى إظهار أهمية البديل الموضوعي في التعبير عن العواطف تعبيراً غير مباشر, وتقسم إلى ثلاثة مباحث يتعرض أولها إلى أصل هذا المصطلح وتعريفه بينما يكرس المبحث الثاني لدراسة بعض الصور الشعرية كوسائل للبديل الموضوعي. إذ تُدرس هذه الصور تبعا للعواطف التي تعبر عنها وتثيرها وتصنف إلى صور عدم الرضا عن الواقع الذي تعيشه الشخصية في القصيدة وعن ذاتها وصور أخرى تعبر عن الاغتراب والضياع التي بدورها تقود إلى مجموعة أخرى من الصور التي تظهر إحساساً بالوضاعة والدونية لدى شخصية القصيدة الرئيسة. أما المبحث الثالث فيعالج بعض الرموز التي تساهم في تشكيل دائرة البديل الموضوعي في القصيدة والتي جاءت معظمها معبرة عن المشكلة الجنسية التي تواجهها شخصية هذه القصيدة فضلاً عن دراسة وسائل أخرى كالتكرار والتلميح التي جاءت لتكمل دائرة البديل الموضوع في فضاء هذه القصيدة.

Keywords


Article
معركة بلاط الشهداء بوابة الحضارة العربية الإسلامية لأوربا 114هـ / 732م

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract of search Abd_alrahman Alghafiqy crossed Alyartatts mountains at 114 H impenetrating the lowlands of Akitatra fastly he was described as a migny wind he crossed Birdal the capital of Akitatias duchy and defeased its Duke Odo. Odo called for the help of sharl martin who colleesed (gahard) a big army from Aldanob, Alalb, and Oquanoes . The fearts of the muslims army were filled of farth, and their enthusiasm reached its zenith. They were described as a mrghty wind, which enacleated every thing, that might stop its continuity, with a fine sword. The battle started near Tur, and ended near Buatia it lasted for eight days the muslims proved their constancy and courageous, yet the martyar of Alghfray in the batthefield played the crasral role in defentrng the muslims army. Many modern historians believed that this battle was a crusral one, but in reality it was not. It was no more than an attach ware that reached its exausted end after passing by 1000 miles from Gibralter to Tur, (the natural end of the attack wave the Arabic historians mentroned the battle briefly, yet the western historians guve it a grent importance and discnssed its issne from two different points of view. Some of them thought that the defeat of Arab in this battle prevented the spread of Islam in Europe, and streng then christianidy other western historians were look in for the historian truth. They thonght that the Arabs defeat in this battle retarded the Europian cultuad progress somary tears. Finally, we can say that if Arab had won this battle, Europe would hare been much pros perous. It might never had been suffering from its dark midivels ages. ملخص البحث عبر عبد الرحمن الغافقي جبال البرتات سنة 114 هـ مخترقاً سهول اكيتانية بسرعة حتى وصف بأنه ريح عاتية ماراً بمدينة بردال عاصمة دوقية اكيتانية، فهزم دوقها اودو، الذي شرع بطلب النجدة مـن شـارل مارتـل الذي جـمع جيشاً من جهات الدانوب والألب والاقيانوس. أما في الجانب الإسلامي فقد كانت قلوبهم مليئة بالإيمان، إذ بلغت الحماسة حتى شبهوا بريح صرصر تقتلع كل ما كان أمامها بسيف قاطع. ان المعركة وقعت بقرب تور وانتهت بقرب بواتية، بعد ان استمرت ثمانية أيام حسوم اظهر فيها المسلمون ثباتاً واستبسالاً، غير ان استشهاد عبد الرحمن الغافقي في ساحة المعركة، حال دون الانتصار. يعد كثير من المؤرخون المحدثين ان معركة بلاط الشهداء هي إحدى المعارك الفاصلة في التاريخ، ولكن الواقع انها لم تفصل شيئاً، فقد كانت موجة الهجوم قد استنفذت قوتها حين بلغت على نحو ألف ميل من جبل طارق وقد وصلت إلى نهاية طبيعية. اما رأي المؤرخين في الموقعة ، فأن الرواية العربية تشير إليها باقتضاب، اما المؤرخون الغربيون فيعلقون عليها أهمية كبيرة وينظرون إليها من زاويتين مختلفتين، فريق منهم رأى ان هزيمة العرب هناك قد حال دون انتشار الإسلام في أرجاء أوربا ومكنت المسيحية من هذا الدين الجديد وفريق آخر كان يبحث عن الحقيقة التاريخية ويرى ان هزيمة العرب في هذه الموقعة قد أخرت أوربا في ميدان الحضارة سنين طويلة. وأخيراً يحق لنا القول انه لو انتصر العرب في هذه المعركة لسعدت أوربا وتعلمت الكثير ولأصبحت أكثر حضارة وتقدم، ولما مرت بتلك الفترات المظلمة التي عاشتها وعانت منها قرون عديدة.

Keywords


Article
The Defiance of Jean Anouilh's Antigone

Authors: Iqbal M. Salih
Pages: 13-28
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The present research focuses on studying the defiance of Jean Anouilh's heroine Antigone in his famous play Antigone.She rebels against the will of her uncle, Creon, king of Thebes.The argumentative battle between Antigone and Creon reveales that the idealism of that young woman stands behind her defiance. She rejects the materialistic world and embraces death rather than compromise and surrender. الخلاصة تتناول الدراسة الحالية معالجة موضوع التحدي في شخصية انتيكون وهي إحدى بطلات جين انويل في مسرحيته الشهيرة انتيكون وتبين هذه الدراسة ان هذه البطلة تحدت إرادة عمها الملك كريون، ملك ثيبس إذ يظهر الصراع الجدلي بين الأثنين ان مثالية تلك المرأة الشابة هي ما دفعها لأن تقف بوجه ذلك الملك مفضلة الموت على قبول المساومة والرضوخ.

Keywords


Article
ابن الأثير موارده ومنهجه في كتابة تاريخ الباهر

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The paper talks about the life of the Mosuli historian Bin Al-Atheer and his resources and approach in his book (Al-Tarykh Al-Baher Fe Tarykh Al-Dawla Al-Atabakya). It is considered a local political compilation. Bin Al-Atheer has compiled it to be a book on Al-Zanky Family which ruled the city of Mosul and its wars with the Crusaders. The paper is divided into three sections. The first is talking about the life of Bin Al-Atheer including his name, nick-name, his birth, his family, his scientific status and his death as well as spotting light on his teachers and pupils. The second section deals with Bin Al-Atheer in writing his historical stories in his compilation and they are oral resources and written resources, documents, speeches, reports, messages and other. In addition, he was an eye witness for some constructional locations in Mosul in which he described them in his book. The third section described Bin Al-Atheer approach in his compilation in using expressions and his tendency in summarizing events and proverbs and poetry. The researcher in his paper has depended on so many resources like the compile of Wafat Al-Ayan for Bin Khilikan and Bin Al-Adeem Bughut Al-Talab and Zubdat Al-Halab and others. الملخص يتناول البحث جانباً من حياة المؤرخ الموصلي ابن الأثير وموارده ومنهجه في كتابة مصنفه (التاريخ الباهر في تاريخ الدولة الاتابكية)، وهو مصنفاً في التاريخ السياسي المحلي إذ صنفه ابن الأثير ليكون كتاباً عن الأسرة الزنكية التي حكمت مدينة الموصل وحروبها مع الصليبيين. قسّم البحث إلى ثلاثة محاور يتناول المحور الأول حياة المؤرخ ابن الأثير من حيث اسمه–ولقبه، وولادته، وأسرته، ومكانته العلمية، ووفاته، فضلاً عن تسليط الضوء على شيوخه وتلامذته. أما المحور الثاني فقد تطرق إلى موارد ابن الأثير في سرد رواياته التاريخية في مصنفه الباهر، وهي موارد شفوية، وموارد تحريرية، فضلاً عن الوثائق والخطب والتقارير والرسائل وغيرها، فضلاً عن انه كان شاهد عيان لبعض المواقع العمرانية في الموصل والتي وصفها في كتابه. أما المحور الثالث من البحث فقد وصف فيه الباحث منهج ابن الأثير في مصنفه الباهر فقد تم التطرق أولاً إلى دوافع تأليفه لمصنفه، وثانياً محتوى الكتاب، وثالثاً منهجيته من حيث استخدامه التعابير البلاغية كالسجع والكناية والأساليب البيانية، وأيضاً ميله إلى الاختصار في سرد الأحداث، والاستعانة بالأمثال والشعر وغير ذلك. اعتمد الباحث في كتابة البحث على عدد من المصادر الأولية كمصنف وفيات الأعيان لأبن خلكان، ومصنفي ابن العديم بغية الطلب وزبدة الحلب، ومصنف ابن المستوفي تاريخ أربل، وأيضاً مصنف الصفدي الوافي بالوفيات وغيرها.

Keywords


Article
بريطانيا والقوى ألأوربية ومسألة حياد قناة ألسويس 1883-1885

Authors: سامي صالح الصياد
Pages: 55-71
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract After Britain had occupied Egypt in 1882, it tried to depend on diplomatic means in its policy towards European states opposing the occupation, especially after it controlld Suez Canal completely in 1882. Political and diplomatic talks regarding the neutrality of Suez Canal have started to convince that Britain had occupid Egypt temporally, but the European states did not hold that order totally. Britain had increased its colonial and economic interests through the canal which had become the vital road for its commercial and war fleets. There were many attempts made by Britain and the most significant one was the pamphlet issued by Lord Granville, the British Minister of Foreign office on January, 3, 1883 which had been sent to the great European states (France, Austria, Hungary, Russia and Italy). That pamphlet included an introduction and eight bases concerning the canal. One of these bases was to make navigation in Suez Canal free for all ships both in peace and time. الملخص سعت بريطانيا بعد احتلالها مصر عام 1882 إلى اعتماد الوسائل الدبلوماسية في سياستها تجاه الدول الأوربية المعارضة للاحتلال، لاسيما بعد ان سيطرت على قناة السويس بشكل كامل في عام 1882. فبدأت محادثات سياسية ودبلوماسية بخصوص حياد قناة السويس استرضاءاً للدول الأوربية الكبرى وإيهامها بعد احتلال بريطانيا لمصر -فضلاً عن انه احتلال مؤقت- لا يعني ان تسيطر بريطانيا وحدها على القناة او تستغلها لصالحها الخاص إلا ان الدول الأوربية لم تسلم بذلك الأمر، ولاسيما بعد ان ازدادت مصالحها الاستعمارية والاقتصادية عبر القناة التي أصبحت تمثل الطريق الحيوي لأساطيلها التجارية والحربية على حد سواء. وكانت هناك محاولات كثيرة قامت بها بريطانيا بهذا الصدد، أهمها المنشور الذي أعلنه اللورد جرانفيل Lord Granville وزير الخارجية البريطاني في 3 كانون الثاني 1883، وأرسله إلى الدول الأوربية الكبرى (فرنسا، إمبراطورية النمسا والمجر، روسيا، ايطاليا) وتضمن المنشور مقدمة وثمانية أسس تقوم عليها اتفاقية حياد قناة السويس المقترحة، واهم تلك الأسس ان تكون حرية الملاحة في قناة السويس مكفولة لجميع سفن الدول دون تمييز في وقت الحرب والسلم.

Keywords


Article
إيران وجمهوريات آسيا الوسطى الإسلامية (دراسة في العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية)

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The collapse of Soviet. Union in 1991 has left so many independent republics including the Islamic Republics of Central Asia. These changes have been reflected upon states in the region including Iran which has got the chance and the benefit at the same time to face these challenges. Iran has invested cultural, religious and ethnic characteristics in order to reach these republics. Iran has focused on the issue of establishing economic ties trying to get rid from the impact of the blockade and the U.S. pressures. Iran was able to set up a network of economic and political relations with these republics in spite of all obstacles which might prevent it to expand its influence in that region . ملخص خلف تفكك الاتحاد السوفيتي عام 1991 العديد من الجمهوريات المستقلة ومن ضمنها جمهوريات أسيا الوسطى الإسلامية. إذ ألقت هذه المتغيرات بظلالها على دول المنطقة ومنها إيران, التي تهيأ لها عدد من الفرص وأصبحت في الوقت ذاته أمام عدد من التحديات. استثمرت إيران بدورها المعطيات الثقافية والدينية والعرقية للوصول إلى هذه الجمهوريات, وركزت على إقامة العلاقات الاقتصادية معها, في محاولة للتخلص من اثر الحصار والضغوط الأمريكية عليها, وقد تمكنت إيران من إقامة شبكة من العلاقات السياسية والاقتصادية مع تلك الجمهوريات, رغم المعوقات التي كانت تحول دون توسيع نفوذها في منطقة أسيا الوسطى.

Keywords


Article
الأسطورة والحكاية الشعبية وأثرها في ثقافة الرحالة المسلمين

Authors: نوفل محمد نوري
Pages: 93-110
Loading...
Loading...
Abstract

ِAbstract This paper aims at giving an insight into records used as subject matter for writing down history. Those records were the resources of geography and travels. It also aims at distinguishing history from imagination of the traveler when he tried to describe the place he passed by. Those true/ false records had found their way into the Arab Islamic culture in one way or another. Such records were considered as historical facts/ historically admitted by a number of historians-Those records were rich in the travelers imagination on which he was keen to mention in his travel for a variety of reasons: miracles he witnessed, strange sayings or incidents he heard about or witnessed relative to the citizens of the places he passed by. This paper demonstrates three types of travels . In the first type the traveler depended upon whatever he was told/ he heard about he stories and circumstances of the areas he passed by. He carried such things as they were without any criticism or refusal of his own. In the second type the traveler put the historical facts together with legends which contradict with demonstrating a complete historical background of the incident relative to the place he wanted to describe. In the third type the traveler had been very precise and faithful in his investigation. ملخص البحث حاول البحث تقديم رؤية تتعلق بأثر الأسطورة، والحكايات الشعبية في التكوين الثقافي للرحالة المسلمين وانعكاسها على رواياتهم أو في طريقة توصيفهم لمشاهداتهم وما يروى من حكايات على مسامعهم، عالج الباحث تلك الرؤية من خلالها الوقوف على مدونات –الرحلة- كانت هي إحدى المصادر التي عدت مادة للمعرفة التاريخية، من خلال كتب الراحلة والجغرافيين العرب المسلمين، محاولة في رصد ما عد مقبولاً تاريخياً، أو مما عد أسطورة في مرويات الرحالة للمكان الذي يحاول تصويره، إذ غالبا ما مررت تلك الحكايات بما فيها من غث وسمين -دون تمحيص- بشكل أو بآخر إلى الثقافة العربية الإسلامية وتم اعتمادها من قبل العديد من المؤرخين بوصفها حقائق تاريخية أو، تلك الروايات التي كانت في أساسها قد أشبعت جانباً من خيال الرحالة، لأسباب تتعلق بإظهار العجائب من الأخبار، والفريد من الظواهر، والغريب من القصص والتي انفرد الرحالة في مشاهدتها أو في سماعها عند مروره بهذه البلاد أو تلك. حاول البحث الوقوف على ثلاثة أنماط من الرحلة، الأولى كان فيها الرحالة قد اسقط في رحلته كل ما سمعه من قصص وأخبار وظواهر عن البلاد التي مر بها والتي قصها عليه كبار القوم، أو ما عد جزء من ثقافة المكان، ولم يحاول الرحالة ان ينقدها أو يفند بعضها، بل اكتفى بسردها، وصنف آخر من الرحالة حاول إدراج ما اعتبر تاريخاً حقيقياً مع ما هو أسطورة لا يقبلها النص، والمنطق والعقل معاً من اجل إكمال الصورة التاريخية للحدث في سرد الخبر متسلسلاً في الحديث عن المكان الذي يصفه، وصنف ثالث من الرحالة تميزت رحلتهم بالدقة والأمانة والمشاهدة للحدث قبل تدوينه وإذا لم يتم التأكد من الخبر يقف الرحالة ويتساءل أو يفند تلك القصة أو الرواية، إذ كان لإعداد الرحالة الثقافي ودرجة وعيه ومدى قبوله للأساطير من عدم قبولها اثر في انسياب تلك الروايات إلى كتابه، إلا ان الرحلة وبمختلف مستوياتها تبقى رافداً مهماً للمعرفة التاريخية إذا ما محصت نصوصها وفق منهج البحث التاريخي الرصين لما فيها من معلومات قيمة والتي لا نجد الكثير منها في كتب التاريخ الصرفة.

Keywords


Article
الأنماط التحويلية لجملة النهي تحويلة البنية الغائرة

Authors: هاني صبري آل يونس
Pages: 111-126
Loading...
Loading...
Abstract

Introduction Negation is a sublime style used by the Arabs, included in their studies and language sciences. It is a transformational writing where plea, guidance equity and other deep means are used in negation transformation. Negation is a structure includes many of the imbricate linguistic structures. Grammarians stated that negation is the imperative negation and this means that negation is linguistically formed through imperative structure which is a deep linguistic structure preceding the phases of structure formation in imperative. Imperative structure is a medium structure not evoked by linguistic mores. This study is a transformation approximation documenting the relation between negation and imperative as transformational patterns for developed meanings in formation and reference. المقدمة : النهي أسلوب راقٍ من أساليب العرب، اشتغلت عليه دراساتهم واشتملت عليه علوم لغتهم، وهو أيضاً، مؤلف تحويلي يتم به استظهار الدعاء والالتماس والإرشاد والتسوية والاستعلاء إلى غير ذلك من المعاني المتجددة في تحويلة النهي. ولما كان النهي مركباً يكتنز كثيراً من بنى اللغة المتراكبة، رأي النحاة، أن النهي: نفي الأمر، هذا معناه، أن النهي لا يجتلب تشكلّه اللغوي إلا عبر بنية الأمر، وهي تشكيلة لغوية غائرة، تسبق مراحل تكوّن البنية في جملة النهي، أي، ان بنية الأمر مؤسسة لبنية وسطى قد لا يستدعيها العرف اللغوي ولا يقرّ فاعلية تحققها. ان هذا البحث مقاربة تحويلية مهادها توثق عُرى العلاقة بين النهي والأمر بوصفهما أنماطاً تحويلية لمعانٍ متطورة في التكوّن والدلالة.

Keywords


Article
توازي الضمائم في النسق القرآني

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Problematic structures of the syntactic structure is of the direct components of Quranic parallel discourse. Parallel is a two linguistic series or more, generating one syntactic and propositional system. Such system could be accompanied by harmonic and organizational repetitions distributing linguistic units. This means that syntactic structure in the parallel system could have two functions at the same time. First it serves the rhythmical level through the structure repetition and second it serves the informing level that any linguistic message aims at. Parallel is one of the syntactic organizations forms represented in dividing the text into equal parts concerning length, tone and syntactic structure. This pattern of the linguistic discourse make the quranic ayahs acquire a wonderful variation and strange harmony, clear in the linguistic analysis dealt with in this study. خلاصة تعد البني المشكلة للتركيب النحوي واحدةً من أهم المؤلفات المباشرة لخطاب التوازي في النسق القرآني. لأن التوازي سلسلتين لغويتين أو أكثر متواليتين لنظام نحوي وصرفي واحد، وقد يكون هذا النظام مصاحباً لتكرارات إيقاعية تنتظم توزع الوحدات اللغوية. معنى هذا، إن البناء النحوي في منظومة التوازي يؤدي وظيفتين في آن واحد، في الأولى: يخدم المستوى الإيقاعي من خلال تكرار التركيب وانتظامه، وفي الثانية يخدم المستوى التبليغي الذي تسعى إليه أية رسالة لغوية.

Keywords


Article
أسرار الاستعارة في آيات الملك في القرآن الكريم

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT The research includes results on the significant, objective and rhetorical levels. The research shows that the word "power". And its charm use in the Holy Koran were significantly developed. We observed through the research that the issue of power in the Holy Koran is central on the levels of Islamic law and belief. In addition, the research displays the beauty of structural, representational and phonological phenomena in the verses of power. ملخص البحث* يكشف البحث عن أسرار الاستعارة في منظومة الملك في القرآن الكريم بنوعيه الملك الإلهي والملك البشري وبيان جمالية الآيـات التي ضمت استعارة بديعة وأساليب موحية، فضلاً عما فيهـا مـن درر في الأداء الفني، فان إبراز التركيز القرآنـي على وحدانيته تعالى فـي السلطان المهيمن على الكون، والحـياة ودور المُـلك البشري المصلح في حياة البـشرية، وأثر المـلك الجائر في تـدمير مصـائر الأمم والشعوب مقاصد قرآنية أصيلة كل ذلك عبر عنه القرآن الكـريم ببنية أسلوبية أخاذة في سبيل الوصول إلى الحقيقة وأبعادها الجمالية. وقد تركز البحث على الآيات التي لها علاقة قوية بالملك والسلطان.

Keywords


Article
العلل الدلالية عند الخليل بن أحمد في ضوء الدرس اللساني المعاصر

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract This research aims to talk about the ills in the world of Lars semantic rules as an Arab Hebron Ben Ahmed Lafrahedy, has summarized these ills talk without being related to other sense since the interest in this malady and connected in the minds of Hebron on the delivery of all charily and yet complex, and each one ills that are offered in the search of principles acquisitions in the contemporary lesson Verbal, has been known to the Hebron Ben Ahmed Before known Allsaon Modern. الملخص يهدف هذا البحث إلى الحديث عن العلل الدلالية عند عالم أرسى قواعد النحو العربي وهو الخليل بن أحمد الفراهيدي، وقد خصت هذه العلل بالحديث دون غيرها لصلتها بالمعنى، إذ ان الاهتمام بهذه العلل واستحضارها في ذهن الخليل فيه دليل على مدى اهتمام الخليل بإيصال المعنى بكل وضوح وبعد عن التعقيد. وان كل علة من العلل التي عرضت في البحث تعد من المبادئ اللسانية في الدرس اللساني المعاصر، وقد كانت معروفة لدى الخليل بن أحمد قبل ان يعرفها اللسانيون المحدثون.

Keywords


Article
اختلاف المعنى لاختلاف الحروف والحركات في القرآن الكريم

Authors: حازم ذنون إسماعيل
Pages: 210-228
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The study deals with the relationship between letters and vowels (viz. inflectional movements: fatha, kasra and dhamma) in performing their meanings in the Qur'anic context in order to be fully aquainted with the aesthetic values of its utterances. It implies the nature of difference in letters and vowels tackled by the senior scholars especially Ibnu Jinni who is considered the best figure in dealing with this phenomenon from its different aspects and under different titles. The junior scholars also study this phenomenon as it is known by "Onomatopoea". We find that the sounds' function refers to the meaning of the utterance used in the Qur'anic context. For instance, He minimal pairs (Qasam and Fasama) which differ just in the first soured . The first which contains Q(Qaf) is stronger and more eloquent than the latter which contains f(fa'). Also, the first expresses a grievous chastisement befalling upon the wrong–doers whereas the latter is used with the weaker form in accordance with their context. In addition, (Ath thullu and Ath thillu). The first of which refers to passion and emotion as if the state of dhamm expresses gathering expresses by compassion and love. The latter refers to agony and punishment as if the state of kasr expresses defeat and humiliation. So, vowels portrate psychological scenes expresses joy and happiness sometimes and hardship and torture other times. الملخص انصبت هذه الدراسة على بيان العلاقة بين الحروف والحركات في أداء معانيها في السياق القرآني والوقوف على جمالية اللفظ فيه. وتضمن هذا البحث طبيعة الاختلاف في الحروف والحركات لدى العلماء السابقين وفي مقدمتهم ابن جني الذي يُعدُّ قمة في تناول هذه الظاهرة من جوانبها المتعددة تحت مُسميات مُتنوعة، وكذلك تناولها المُحدثون في دراساتهم لما يُعرَفُ بـ(الأونوماتوبيا)Onomatopoea . ووجدنا أنّ الأصوات تدلُّ على معنى اللفظ المُستعمل في السياق القرآني، فمثلاً لفظتا (قَصَمَ و فَصَمَ) فالأول أقوى وأبلغ لأنّه يُعبِّرُ عن شدّة عذاب الله وأخذه الظالمين المتكبرين، في حين يُستعمل الآخر (فَصَم) في الأضعف وكُلٌّ يُناسب سياقه. وكذلك (الذُّلُّ والذِّلُّ) فالأول يدلُّ على شغاف القلب وحنايا الوجدان ومخاطبة العاطفة الإنسانية، فهو يدلُّ على الرحمة والتلطف كأنَّ في (الضَّمِّ) تعبيراً عن (الضَّمِّ) المُعبَّر عنه بالحنان والحب، أمَّا الآخر –بكسر الذال- فإنَّه يدلُّ على العذاب والعقاب، كأنَّ في الكسر تعبيراً عن انكسارهم وذلهم. فالحركات تُصوِّرُ مشاهد نفسية معينة تُعبِّرُ عن الفرح والسرور تارة وعن الشِّدة والعذاب تارة أخرى.

Keywords


Article
المصطلحات المثناة العامة الخطاب النبوي أنموذجاً

Authors: محمد ذنون يونس
Pages: 229-254
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract This research aims to get acquainted with one aspect of the prophetic expressing aspects which is represented by using the doubling phenomenon to indicate two matters which have a close connection on one side and a difference in conception on the other. In this research, one general description is used for tow different entries in order to stimulate the listeners of the prophetic address to do the commands or to quit doing the prohibitions and the infix the significance in the listeners minds. To cover all the aspects of the subject; the origin of the doubling phenomenon must be revealed and its relation to the rhetorical lesson must be indicated to grammarians. Because of the nature of this research, there was a need to go into four linguistic sciences. Grammar takes priority since it is the science which diagnoses the phenomenon. The second is rhetoric since it is the science which shows the beauty of the expression. Semantics with all its levels are considered the third. Since it is the science which reveals the intellectual stock of the user of this type of expression. The fourth is the science of terminology since it is the science which modifies the bases, according to which the use of the term takes place. ملخص البحث يهدف هذا البحث إلى التعرف على جانب من جوانب التعبير النبوي المتمثل باستعمال ظاهرة التثنية للدلالة على أمرين بينهما ارتباط وثيق من جهة الحكم ومغايرة مفهومية من جانب اللغة، حيث يتم المزج بين مفردين متغايرين تحت مظلة وصف جامع مشترك يوحد بينهما لتحفيز السامع للخطاب على تلقي الأوامر أو النواهي، ولغرس المعاني في نفوس السامعين بحيث تكون عملية التناسي للمضامين غير متيسرة، ولتغطية هذا الموضوع كان لا بد من تأصيل علمي لظاهرة التثنية من وجهة نظر النحويين وعلاقاتها بالدرس البلاغي مع الانتقال إلى بيان الأرضية التي يقف عليها هذا الاستعمال من خلال توضيح الانتقال أو الانزياح الجاري في هذا الأسلوب التعبيري فكانت تابعة لموضوع الأعراف اللغوية العامة، وحاولنا حصر أنماط التثنية الواردة من خلال المستويات الاصطلاحية المتعددة فكانت ثلاثة مستويات: شكلية ووظيفية ودلالية، وقد اقتضى هذا البحث لطبيعته الخوض في أربعة علوم لغوية يقف النحو منها موقف الصدارة لأنه الذي يشخص الظاهرة، وتأتي البلاغة بالمرحلة الثانية لأنها تبين الجمال التعبيري والقيمة المعنوية الحاصلة نتيجة هذا النوع من النظم، والدلالة ومستوياتها بالمرحلة الثالثة لأنها تكشف عن المخزون الذهني الكامن والمليء بالشحنات المكثفة عند المستعمل لهذا النوع من التعبير، ويختتم علم المصطلح ذلك كله لأنه يحدد الأسس التي جرت على مقتضاها عملية الإطلاق والتوليد الاصطلاحية.

Keywords


Article
إيضاح المقصود من معنى وحدة الوجود للشيخ العلامة عبد الغني النابلسي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract This theses for Al-nabolse sheik, how was. Searched for the meaning of existence. This term accepted for the existence due to the God, others indicated for this meaning like mohey aldeen abn arabi and abn-alfarth and abdlkareem algeeleg. This disagreement between there and some speaking scientists it dispute about pronunciation whish due to the meaning (no one). All say the existence alone so mention or nomination that, cause the real existence due to only for god and all we see rely on for Allah, reverse of the mention for relatives of perverting and atheism. That it is disbelieve in God. This theses inquire the true meaning for existence, which it consider about Al-nabolse sheik. This opinion not likely all scientists. الخلاصة هذه الرسالة للشيخ النابلسي يبحث فيها عن معنى وحدة الوجود وأن هذا الاصطلاح سليم من حيث أن الوجود الحقيق لله فقط، وهو ما ذهب إليه بعض أهل التصوف كالشيخ محي الدين أبن عربي وإبن الفارض والشيخ عبد الكريم الجيلي وغيرهم، وأن الخلاف الحاصل بين هؤلاء وبعض علماء الكلام هو نزاع لفظي يرجع إلى الاصطلاح لا غير، فالكل يقول بوحدة الوجود سواء ذكر ذلك أم لا لان الوجود الحقيقي لله وحده وكل ما نراه يعتمد في وجوده و خروجه من العدم إلى الوجود على الله تعالى، و ليس المراد بوحدة الوجود المعنى الذي يقول به أهل الضلالة والزندقة فهو كفر لا محالة، لا يختلف عليه أحد من أهل العلم ولا العقلاء، فهذه الرسالة حققت المعنى الصحيح عند بعض العلماء وهو ما رجحه واختاره الشيخ النابلسي، ولا يعني بالضرورة ان هذا الرأي هو الراجح أو المقبول عند جمهور العلماء.

Keywords


Article
جموع العقلاء التي لا واحد لها من لفظها في القرآن الكريم - دراسة دلالية -

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract This research deals with a group of koranic expression which are connected semantic linkers. These expressions are called the animate plurals which have no singular forms in the Koranic expression. This study refutes some opinions which claim that Koranic texts are included within linguistic synonymy. The study also indicates the inapplicability of using one expression instead of another in the same context in Koran:- Relation to the group of expression investigated; an expression may not provide the desired meaning in the context in which its synonymous counterpart is used since the two may share part of the meaning and are not identical due to a difference in their linguistic arigions. It is for this reason that this line of semantic change has its importance in modern studies. The resemblance between these expressions may extend beyond the general features mentioned earlier to include the linguistic origions as well as, as it has appeared when these expression were grouped in five categories which are: Separation and expansion, Inclusion and couecfion, Inotion and return, Intrusion and compaionship, Straightness and moderation. الملخص يتناول هذا البحث مجموعة من الألفاظ القرآنية المترابطة بروابط دلالية، وهي الجموع العاقلة التي لا مفرد لها في التعبير القرآني، وهذه الدراسة تلغي بعض الآراء التي تزعم شمول النصوص القرآنية بالترادف اللغوي. وهي تبين عدم إمكانية إحلال لفظ مكان لفظ آخر في سياق واحد في القرآن الكريم في مجموعة الألفاظ المدروسة، إذ ان اللفظة قد لا تؤدي المعنى المراد في الموضع الذي تتمكن فيه مرادفتها، لأنها هنا تشترك وتتقارب في جزء من المعنى من دون أن تتطابق كلياً معه لاختلاف أصولها اللغوية، فمن هنا كان لهذا الاتجاه من التفسير البياني أهمية في الدراسات الحديثة، وليس التقارب بين الألفاظ يشمل الصفات العامة المذكورة، بل قد يقترب بعضها من بعض في أصوله اللغوية أيضاً كما اتضح عند وضعها في مجالات دلالية خمسة وهي مجموعة ألفاظ التفريق والتباعد، وألفاظ الانضمام والاتصال، وألفاظ الحركة والرجوع، وألفاظ المداخلة والمعاشرة، وألفاظ الاستقامة والاعتدال. كما سنبين ذلك لاحقاً في المباحث الآتية إن شاء الله.

Keywords


Article
غموض الدور لدى المرشدين التربويين وعلاقته برضاهم عن عملهم

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: This research in vistigated the relation between role ambiguity and job satisfaction for counselors. The sample includes (100) male and female counselors in Nineva. To attain the aims two instruments have been used. The first one, prepared by the researchers them selves to measure the role ambiguity, consisted of (40) items. The second one was the scale prepared by (AL- Naaimi, 1999) to measure the job satisfaction, consisted of (30) items. The t-test formala for one sample and Pearson correlation coefficient were used for statistical analysis. The researchers concluded many findings. The counselors suffer from role ambiguity and have little satisfaction of their job. Moreover, there was a significant statistical oppositey relation between role ambiguity and job satisfaction amony counselors. This means that when role ambiguity increased the job satisfaction below among the research's sample. In the light of the findings, the researchers present some recommendations and suggestions. الملخص: استهدف البحث التعرف على غموض الدور وعلاقته بالرضا عن العمل لدى المرشدين التربويين، تكونت عينة البحث من (100) مرشد ومرشدة من المرشدين التربويين في محافظة نينوى، ولغرض تحقيق أهداف البحث استخدمت أداتان، الأولى أداة لقياس غموض الدور من إعداد الباحثين تكونت من (40) فقرة، والأداة الثانية هي مقياس الرضا عن العمل الذي أعده (النعيمي، 1999) والذي تكون من (30) فقرة وتم اعتماده في البحث، واستخدم الاختبار التائي لعينة واحدة ومعامل ارتباط بيرسون بوصفه وسائل إحصائية في البحث، توصل البحث إلى عدة نتائج كان من أهمها ان المرشدين التربويين يعانون من غموض في الدور، وانهم يتمتعون بدرجة قليلة من الرضا عن العمل، فضلا عن ذلك توجد علاقة عكسية ذات دلالة إحصائية بين غموض الدور والرضا عن العمل لدى المرشدين التربويين، بمعنى أنه كلما زاد غموض الدور انخفض مستوى الرضا عن العمل لدى عينة البحث، وفي ضوء النتائج تقدم الباحثان ببعض التوصيات والمقترحات.

Keywords


Article
توزيع المراكز الصحية في مدينة الموصل دراسة مقارنة بين التوزيع الفعلي والمثالي باستخدام نظم المعلومات الجغرافية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Heath service distribution is one of the most prominent and important services presented by the government to citizens for it satisfies their basic need of treatment and prevention from the different diseases. Its importance lies in the facilities presented by the health institution to its visitors. The health institution presents these facilities within the domain of its service of providing the necessary health care in acceptable prices for it is supported by the state. The task of constructing and opening the health institution is accomplished according to conditions and criteria determined by the ministry of Health. The conditions and criteria were studied with the aid of the specialists of medicine. Yet, they are sometimes susceptible to difficulties when they are applied to the opening of health centres especially with the increased number of population such as the city centre of Nineveh. The available number of health centers does not satisfy the increasing needs of people. Hence, the opening of health centres must be re-considered through increasing their real numbers and selecting the most geographical typical area for constructing them. In this way they will serve the people according to the constraints of opening health centers. The plan policies, which considered functional criteria, must be rephrased, and it is not dependable in opening primarily healthy centers to give perfection to the plant criteria, that the specialist health foundation must respond in order to its functional services to integrate with each other and that dose not mean that there is a defect in the distribution, as matter of fact it’s a logical plan which the elevated plan foundation depend on it. الخلاصة يعد توزيع الخدمات الصحية من أبرز وأهم الخدمات المقدمة من قبل الدولة لمواطنيها كونها تلبي حاجة أساسية من حاجاتهم في العلاج والوقاية من الأمراض المختلفة، وتكمن أهمية الخدمة الصحية في التسهيلات التي تقدمها المؤسسات الصحية لمراجعيها ضمن نطاق خدمة كل منها وبأسعار رمزية كون تلك المؤسسات مدعمة من الدولة إذ تناط مهمة فتحها وإقامتها في مكان ما ضمن الرقعة الجغرافية لها بموافقات وفق شروط ومعايير مقرة من قبل وزارة الصحة، غير أن الاستناد إلى تلك الشروط والمعايير يواجه أحياناً العديد من الصعوبات عند توقيعها ضمن مكان معين خاصة عند وجود أعداد متزايدة من السكان كما في مدينة الموصل المركز الإداري لمحافظة نينوى، إذ لا تفي الأعداد المتوفرة فيها من المراكز الصحية (مراكز الرعاية الصحية الأولية) عن سد حاجة السكان المتزايدة، فلا بد من إعادة توجيه عملية فتح مثل تلك المراكز بزيادة عددها الحالي وإنتخاب المكان الأمثل لإقامتها بما يخدم كافة سكان المدينة ووفق ضوابط الفتح المقرة من وزارة الصحة العراقية. ولا بد من إعادة صياغة تلك الضوابط إذ انها تعد معايير وظيفية لا يؤدي الاستناد اليها في فتح المراكز الصحية الأولى إلى الإيفاء بمتطلبات التكامل في المعايير التخطيطية اذ تميل المؤسسات الصحية المتخصصة إلى التجاوب حتى تتكامل خدماتها الوظيفية بعضها بالبعض الآخر وهذا لا يعد خللا في التوزيع بل هو منطق تخطيطي تعتمده مؤسسات التخطيط الحضري.

Keywords

Table of content: volume:15 issue:32