Table of content

IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE

المجلة العراقية لطب المجتمع

ISSN: 16845382
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Peer reviewed Medical Journal, Issued every four Months, Published by the Iraqi Community Medicine Society and Community Medicine Department Al-Mustansyriah College of Medicine.
The Journal accept original works in the freldi of epidemiology & Communicable non communicable diseases, Primary health care , Social Medicine health administration, health economic, environmental Medicine in addition to basic and clinical sciences.

Loading...
Contact info

jamalrawi58@yahoo.com/gmail.com/hotmail.com
monaalallow@yahoo.com

Table of content: 2012 volume:25 issue:2

Article
Occupational Allergic Diseases among Workers of the State Company of Fertilizers/ Basrah/Iraq
أمراض الحساسية المهنية بين العاملين في الشركة العامة للأسمدة الكيماوية في البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Summary A cross - sectional comparative study was carried out in the state company of fertilizers / southern region, which is one of the important companies in Iraq. The aim was to study the relationship between exposure to gases and dust in the workplace and allergic diseases. The exposed groups (workers in ammonia , urea, water refinery, and packing units) were compared to non exposed comparison group (workers in administrative units). The results showed that the prevalence of work - related allergic conditions as reported by workers and diagnosed by the investigator was significantly higher among the exposed groups than the comparison group. Similarly, the total serum immunoglobulin E (IgE) levels were significantly higher in the exposed groups than that in comparison group. A clear significant association between the degree of exposure to hazardous gases and dust & the total level of serum IgE was observed. These findings suggest that the risk of work - related allergic diseases among workers exposed to irritant gases and dust was high compared to their control.الخلاصة تمت هذه الدراسة في الشركة العامة للأسمدة الكيماوية/ المنطقة الجنوبية، والتي تعتبر من أهم الشركات في العراق وهي دراسة مقارنة مقطعية لدراسة العلاقة بين التعرض للغازات والغبار في مكان العمل والإصابة بأمراض الحساسية. تشمل الدراسة على مجاميع متعرضة (يتعرض فيها العاملون لغازات مهيجة والغبار وهم العاملون في وحدة الامونيا واليوريا، وحدة الماء ووحدة التعبئة) وقورنت هذه المجاميع بالمجموعة الضابطة (التي تشمل الوحدات الإدارية). أظهرت الدراسة أن نسبة انتشار إعراض الحساسية المتعلقة بالعمل والمشخصة بواسطة الفحص أعلى في المجاميع المتعرضة مما هي عليه في المجموعة الضابطة، وهذا الاختلاف معتد إحصائيا. لوحظ أيضا أن مستوى البروتين المناعي نوع ي (IgE) أعلى في المجاميع المتعرضة للغازات والغبار من المجموعة الضابطة، وهذا معتد إحصائيا أيضا. كما لوحظ وجود ترابط معتد إحصائيا بين درجة التعرض للغازات والغبار والمستوى العام للبروتين المناعي نوع ي. تشير نتائج هذه الدراسة إلى إن مخاطر أمراض الحساسية المتعلقة بالعمل بين العاملين المتعرضين للغازات المهيجة والغبار أعلى مما هي عليه بالمجموعة الضابطة.

Keywords


Article
Impact of Maternal Age, Parity, and Birth Weight Distribution on Primary Cesarean
بيان تاثير كل من عمر الحامل, عدد الولادات ووزن الوليد عند الولادة على معدل الولادات القيصرية الاولية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The effect of maternal characteristics including age, parity, and birth weight on cesarean delivery rates were shown to be important factors which determine the pregnancy and neonatal outcome. Objective: To examine the effect of maternal age, birth weight on cesarean delivery rates in primiparous and multiparous women. Study design: A cross-sectional study. Patients and Methods: The sample was collected from Al-Yermouk teaching hospital in Baghdad from January 2009 through January 2010. The study population included 500 pregnant women were randomly selected (primiparous and multiparous women) who delivered by cesarean section, maternal age range from 15 to ≥40 years old. Women who had prior cesarean delivery, breech or other mal-presentation, placenta previa, prolapsed cord, fetal anomalies and maternal medical diseases like hypertension, preeclampsia, diabetes mellitus were excluded, The risk for primary cesarean delivery stratified by parity, maternal age and birth weight. Results: Primary cesarean section rates in primiparous women of teenage are 23.2% and older age group is 28.4%, especially in those who delivered infants of ≥4000 gm is 14.4%. For multigravida the rate of cesarean delivery increases for women 40 years and older (28.4%) mainly those with infant birth weight of ≥4000gm which is 12%. Both results are statistically highly significant (P-value 0.0005). Conclusion: The overall primary cesarean delivery rates are high among adolescent and older primiparous women, while in multiparous women higher rates in older ones. These findings suggest the importance of using maternal age, birth weight, and parity when comparing primary cesarean delivery rates across population and over time. Keyword: maternal age, cesarean delivery, parity, birth weight.خلاصة البحث هدف الدراسة : أعدت هذه الدراسة بين مجموعتين من النساء الحوامل لتحليل تأثير عمر الحامل ووزن الوليد على معدل العمليات القيصرية الأولية لكل من الخروس والولود . تصميم الدراسة : دراسة مقطعية. مكان الدراسة : أجريت هذه الدراسة في قسم النسائية والتوليد في مستشفى اليرموك التعليمي خلال الفترة من شهر كانون الثاني 2009 إلى شهر كانون الثاني 2010. طريقة العمل : تم أختيار 500 أمراة حامل أختياراً عشوائياً منها 250 خروس و250 ولود وكانت فترة الحمل لديهن 36 أسبوع إلى 42 أسبوع وكانت أعمار الحوامل مابين 15 سنة إلى ≥ 40 سنة, وتم أجراء الولادة القيصيرية لهن, وتم تقسيم الحوامل إلى مجموعتين : المجموعة الأولى 250 حامل خروس . والمجموعة الثانية 250 حامل ولود . وتم استثناء من كانت لديهن ولادة قيصيرية سابقة , الطفل المقعدي أو أي مضاعفات الحمل مثل تقدم المشيمة, تقدم الحبل السري قبل الولادة, تشوهات الاجنة, الأمراض المقترنة بالحمل كارتفاع الضغط والسكري . وتم حساب معدلات الولادات القيصيرية اعتماداً على عمر الحامل ووزن الوليد لكل مجموعة . النتائج: معدل العمليات القيصرية للخروس اللواتي في عمر المراهقة لديهن أعلى نسبة وتبلغ % 23.2 وذوي الأعمار المتقدمة وتبلغ % 36 وخاصة اللواتي ولدن أطفال اوزانهن ≥ 4000 غم وتبلغ % 4. 14 . أما الولود فنسبة العمليات القيصرية بلغت اعلاها للواتي تتراوح اعمارهن ≥ 40 سنة وبلغت 28.4 % وخاصة اللواتي ولدن أطفالاً أوزانهم ≥ 4000 غم وبلغت 12 % . ومن هذه الدراسة نستنتج بأن العوامل الأنفة الذكر من عمر الحامل ووزن الوليد لمجموعتي الخروس والولود لها تأثير فعال على معدل العمليات القيصرية الأولية.


Article
Timing of Elective Repeat Cesareans Section: A Risk Factor for Acute Neonatal Respiratory Morbidity. “A Hospital- Based Study”
توقٌيت أجراء العمليات القيصرية المتكررة ألأنتخابية: عامل خطورة للمراضة التنفسية الحادة عند حديثي الولادة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Respiratory morbidity as a result of failure to clear lung fluids is common and can be challenging for neonates delivered by elective repeated cesarean delivery without being exposed to labour. Aim: To study the impact that timing of elective repeated cesarean delivery at or near-term, following an uncomplicated and low risk pregnancy, has on the development of acute neonatal respiratory morbidity compared with infants born via spontaneous vaginal delivery, aiming to provide evidence that can aid obstetricians in planning and counseling for elective repeated cesarean section, ultimately improving neonatal respiratory outcome thus decreasing neonatal morbidity and mortality. Patients and Methods: We conducted a prospective observational study of a cohort of 616 infants of gestational ages from 36to40 completed weeks, born to women who have had a low risk and uncomplicated pregnancy, of which 214 were born by elective repeated cesarean delivery without prior labor compared to 402 born by spontaneous vaginal delivery. All deliveries took place at the Obstetrics and Gynecology department of Al Yarmouk Teaching Hospital, during the period of the study from the 1st of July 2008 to 31st of June 2009. The risk of developing acute respiratory morbidity, Respiratory distress syndrome (RDS) and Transient tachypnea of newborn (TTN), in both groups were studied. Infant parameters: neonatal outcome, gestational age, Weight, sex, length of hospital stay as well as maternal parameters: Age, parity and mode of delivery were all analyzed, exclusion criteria were set for both maternal and infant parameters. Results: Overall acute neonatal respiratory morbidity risk, including Transient tachypnea of the newborn and Respiratory distress syndrome, was significantly higher in infants born by elective repeated cesarean compared with vaginal delivery, (Relative risk (RR) =4.0005, 95%Confidence Interval (CI)=3.0309-5.2803, p<0.0001), The risk for developing Transient tachypnea in infants born by elective repeated cesarean section showed a fourfold increase compared to infants delivered vaginally, (RR=4.2389, 95%CI =3.1208-5.756, p<0.0001); similarly the risk for Respiratory distress syndrome was increased six fold (RR=6.8462.95%CI=3.0571-15.3315, p<0.0001). Respiratory morbidity rate increased from gestational age of 36 weeks to 38 weeks, no significant difference found at 39-40 weeks gestation. Multiple logistic regression analyses showed that gestational age was a significant factor effecting the development of respiratory morbidity (p=0.0000).Male newborns delivered via elective repeated cesarean were more at risk to develop respiratory distress than females, this difference was statistically not significant in infants delivered vaginally. Conclusion: In comparison with spontaneous vaginal birth, infants delivered by elective repeat cesarean at or near -term were at significantly increased risk to develop acute respiratory morbidity; this risk increased progressively with decreasing gestational age.تمهيد : المراضة التنفسية الحادة عند حديثي الولادة تكون ناتجة عن تأخر إخلاء السوائل من الرئة وقد تشكل تحديات للمواليد اللذين يولدون عن طريق العمليات القيصرية المتكررة الانتخابية. ألأهداف : دراسة تأثير توقيت أجراء ألعمليات القيصرية المتكررة ألأنتخابية عند أتمام الحمل أو قربه, للحوامل الغير معرضات للخطورة, على حدوث المراضة التنفسية الحادة عند المواليد ومقارنتها مع المواليد اللذين ولدوا ولادة طبيعية , نهدف من وراء ذلك الحصول على دلائل تساعد الاطباء القائمين على التوليد لاتخاذ القرارات المناسبة عند تحديد موعد اجراء العملية ,بالنتيجة تقليل حالات المراضة والوفيات عند هذه النخبة من المواليد. الطرق : تمت دراسة 616 وليد بأعمار حملية من 36-40 أسبوع ولدوا لأمهات أتموا حملا واطئ الاختطار, 214 ولدوا عن طريق ولادة قيصرية متكررة انتخابية و 402 ولدوا ولادة طبيعية ,جميع الولادات تمت في قسم النسائية والتوليد لمستشفى اليرموك التعليمي للفترة من الأول من تموز 2008 الى 30 حزيران 2009. الدراسة: تمت دراسة حالات المراضة التنفسية الحادة التي تشمل تسارع التنفس المؤقت ومتلازمة عسر التنفس الحاد للوليد عند كلتا الفئتين، المؤشرات التي التي درست عن الوليد هي: العمر الحملي, الوزن, الجنس, المدة التي قضاها في المستشفى والنتيجة النهائية . أما مؤشرات عن الأم فهي: ألعمر, عدد مرات الحمل ,نوع الولادة، تم تحديد أستثناءات لمؤشرات الام والوليد. النتائج : حصلت 11263 ولادة خلال فترة الدراسة ,214 منها تمت بواسطة عملية قيصرية انتخابية لفترات حمل من 36-40 اسبوع , خطورة الاصابة بالمراضة التنفسية الحادة عند هذه الفئة من المواليد كانت اعلى بسبع مرات من اللذين ولدوا ولادة طيبعيةواحتمالية الاصابة بتسارع التنفس المؤقت اعلى بسبع مرات عند هذه الفئة بينما تكون اعلى بعشرة مرات للاصابة بمتلازمة عسر التنفس الحاد، المراضة التنفسية الحادة عند المواليد تتناسب تناسبا عكسيا مع عمر المواليد الحملي؛ عامل العمر الحملي للوليد هو الأكثر تأثيرا على احتمالية حصول هذه الأمراض والمواليد الذكور هم الأكثر إصابة من الإناث. الاستنتاجات: مقارنة بالمولودين ولادة طبيعية كانوا المولودين ولادة قيصرية انتخابية الاكثر عرضة للاصابة بالأمراض التنفسية الحادة منفردة أو مجتمعة وهذه الخطورة ازدادت كلما نقص عمر الوليد الحملي.

Keywords


Article
Antepartum Detection of Macrosomic Fetus Clinical Versus Sonographic Including Humeral Soft Tissue Thickness
اكتشاف الجنين ذو الجسم الضخم : مقارنة الفحص السريري مع الفحص بالامواج فوق الصوتية من ضمنها قياس سمك الأنسجة الرخوة لمنطقة العضد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Neonatal mortality rates decrease with increasing birth weight until approximately 4000g, after which mortality increases. Maternal diabetes and obesity are among the predisposing factors for fetal macrosomia for which there are many fetal and maternal consequences like increasing incidence of birth injuries and caesarean section rates respectively. Objective: To compare clinical & sonographic estimation of birth weight using Hadlock’s (1) equation with other estimation technique that involve measurement of fetal humeral soft tissue thickness to identify newborns with excessive birth weight of at least 4000 grams. Patients & Methods: This study was conducted at the department of Gynaecology & Obstetrics in Al-Yermouk Teaching Hospital, Baghdad, Iraq. Ninety pregnant women were studied. They had gestational ages of 37 weeks or more and a suspicion of fetal macrosomia based on the presence of one or more of certain risk factors. About 24 hours prior to delivery of the fetus clinical estimation of fetal body weight using Leopold’s manoeuvre was done followed by sonographic fetal weight estimation using Hadlock’s (1) equation. Fetal humeral soft tissue thickness was measured by ultrasound three times and an average of the three readings was taken. Then a comparison of the three methods mentioned above was done regarding their validity in predicting fetal macrosomia. Results: Sonographic fetal humeral soft tissue thickness correlates with birth weight and found to be higher in macrosomic than the non-macrosomic newborns (14.35mm versus 11.6mm) and the difference was statistically significant (P value <0.001). The sonographic fetal humeral soft tissue thickness measurement was more sensitive in predicting fetal macrosomia than the sonographic fetal weight estimation (87.2 versus 75%) but less specific (74.2 versus 86%). The clinical estimation has the lowest accuracy in predicting fetal macrosomia compared with sonographic fetal weight estimation and sonographic fetal humeral soft tissue measurement. Conclusion: The sonographic measurement of fetal humeral soft tissue thickness positively correlates with newborn birth weight. It is more accurate than the clinical fetal weight estimation in predicting fetal macrosomia. On the other hand it is more sensitive but less specific than the sonographic fetal weight estimation using Hadlock’s (1) equation in predicting fetal macrosomia. Keywords: Fetal Macrosomia, humeral soft tissue thickness.الهدف من البحث: الغرض من هذه الدراسة مقارنة الفحص السريري والفحص بالأمواج فوق الصوتية باستعمال معادلة هادلوك (1) لقياس وزن الجنين مع طريقه جديدة وهي قياس سمك الأنسجة الرخوة لمنطقة العضد للجنين باستعمال جهاز الفحص بالأمواج فوق الصوتية لغرض اكتشاف المواليد ذو الجسم الضخم والذين يكون وزنهم عند الولادة 4000 غرام على الأقل. التصميم: دراسة حالة مسيطرة موقع البحث: مستشفى اليرموك التعليمي – قسم التوليد والطب النسائي طريقة البحث: اشتملت الدراسة على فحص90 امرأة حامل عمر حملهن 37 أسبوع أو أكثر ولديهن احتمال ضخامة جسم الجنين اعتماداً على وجود عامل خطورة واحد أو أكثر، خلال أربعه وعشرين ساعة من الولادة تم فحص الحوامل فحص سريري وبطريقه ليوبولد لتقدير وزن الجنين ثم حساب وزن الجنين بواسطة الفحص بجهاز الأمواج فوق الصوتية وباستعمال معادلة هادلوك (1) ثم تم قياس سمك الأنسجة الرخوة لمنطقة العضد للجنين باستعمال جهاز الأمواج فوق الصوتية ثلاث مرات وأخذ ألمعدل، تم إجراء المقارنة بين الطرق الثلاثة المذكورة آنفا فيما يخص الطريقة الأكثر فاعليه في اكتشاف الجنين ذو الجسم الضخم. ألنتائج: أظهرت النتائج إن قياس سمك الأنسجة الرخوة لمنطقة العضد بجهاز الأمواج فوق الصوتية يتناسب طردياً مع وزن الجنين وانه أعلى في الأجنة ذوي الأجسام الضخمة (14.35ملم) عنه في ألأجنة ألاعتيادية ألوزن (11.6 ملم)، كما أظهرت النتائج ان قياس سمك الأنسجة الرخوة لمنطقة العضد بجهاز ألأمواج فوق الصوتية أكثر حساسية من حساب وزن الجنين بالأمواج فوق الصوتية (87.2 مقابل 75%) ولكنه أقل خصوصية في اكتشاف ضخامة جسم الجنين قبل الولادة (74.2 مقابل 86%)، كذلك تبين إن تقدير وزن ألطفل بالفحص السريري يعتبر ألأقل دقه في حساب وزن الطفل من كلتا الطريقتين المذكورتين آنفاً ألاستنتاج: إن قياس سمك الأنسجة الرخوة لمنطقة العضد بجهاز ألأمواج فوق الصوتية أكثر دقه من تقدير وزن الجنين بالفحص السريري كما انه أكثر حساسية من حساب وزن الجنين بالأمواج فوق الصوتية ولكنه أقل خصوصية في اكتشاف ضخامة جسم الجنين قبل الولادة. كلمات ألمفتاح: الجنين ذو الجسم الضخم ، سمك ألأنسجة ألرخوة لمنطقة العضد


Article
Evaluation of Ovarian Reserve Based on Hormonal Parameters, Ovarian Volume and Antral Follicle Count in Infertile Women
تقييم احتياط المبيض القائم على الفحص الهرموني وقياس حجم المبيض وعدد الخلايا البويضية في النساء العقيمات

Loading...
Loading...
Abstract

Back Ground: It is important to regard the value of ovarian reserve in the evaluation of infertile women, because diminish in the ovarian reserve is a decrease in the quantity and quality of oocyte leading to impaired fertility. Aim: To investigate the risk factors associated with diminished ovarian reserve. Patients & Methods: This Case -control study conducted on 147seven women attending the infertility clinic in Al-Batool Teaching Hospital from 1st march to 1st November 2010 are included in this study. All women are in good health and not known to have any medication in the previous month which might affect her hormonal profile. Ovarian cyst was excluded. All women evaluated by history and examination, review of previous investigation. Clomiphene citrate challenge test and basal FSH hormone was performed to detect women with abnormal ovarian reserve. 86 infertile women proved to have diminished ovarian reserve were considered as cases. The control 61 infertile women with normal ovarian reserve .Different variable were assessed in women with diminished ovarian reserve including female age, BMI, causes of infertility, menstrual irregularity, type of infertility, history of pelvic operation. Results: The results of examining main risk factors for developing diminished ovarian reserve appeared as following. unovulatory cycle ,unexplained infertility and hyperprolactineamia ,they were found significantly to be associated with diminished ovarian reserve. Women more 35 years old with history of irregular menstrual cycle and duration of infertility more than 10 years of primary type, history of operation on the ovaries, BMI<30 were all found to be highly significant for diminished ovarian reserve. Other variable like size of ovaries between (6.2-6.6), size of antral follicles between (0.63000 to 0.89477) were significant as risk factor for diminished ovarian reserve Conclusion: Women more than 35years old, their BMI<30 with irregular unovulatry menstrual cycle and unexplained type infertility, more than 10 years duration of infertility, have positive family history of premature menopause and history of elecrothermal operation on the ovaries. Size of the ovaries between (6.2-6.6), size of antral follicles between (0.63000 & 0.89477); all regarded risk factors for diminished ovarian reserve. Recommendations: The assessment of ovarian reserve help provide valuable information about status of ovarian function .This may help a couple make a more informed decision concerning treatment option and the risk factors affecting their ability to conceive and may to advice all women for screen for diminished ovarian reserve. Key wards: Risk, Factors, Diminished Ovarian Reserve, Hyperprolactineamia, Polycystic ovaries. الخلاصة: من العوامل المهمة التي تأخذ بنظر الاعتبار عند تقييم حالة العقم عند النساء هو احتياطي المبيض حيث أن أي تناقص في هذا الاحتياط سوف يتسبب في نقصان الخلايا البويضية كما ونوعا والذي يؤدي بدوره إلى تناقص الخصوبة. الهدف: تهدف هذه الدراسة إلى تقييم عوامل الخطورة المرتبطة بتناقص احتياطي المبيض. مخطط الدراسة: دراسة العينة والشاهد. المنهجية: اشتملت الدراسة على 147 امرأة راجعن عيادة العقم في مستشفى البتول التعليمي للفترة من بداية شهر آذار إلى بداية شهر تشرين الثاني للعام 2010 .بعد أن تم تقييم حالتهن الصحية عن طريق إجراء الفحص ألسريري والفحوصات الأساسية ولم تسجل أي مشاكل صحية يمكن أن تؤثر على النشاط الهرموني في الأشهر التي سبقت فترة الدراسة .تم تقييم احتياطي المبيض عند النساء اللواتي شاركن في الدراسة بتجربة فحص التحدي بواسطة دواء كلوموفين سترايت وفحص هرمون FSH وقياس حجم المبايض بجهاز الأمواج فوق الصوتية, وقد اثبت الفحص أن 81 امرأة منهن يعانين من نقص في احتياطي المبيض واللواتي اعتبرن الحالات المرضية بينما الشواهد هن النساء اللاتي اظهر الفحص أن احتياطي المبيض لديهن طبيعي وكان عددهن 61 امرأة. النتائج: أظهرت اختبارات العوامل الرئيسية المؤثرة على تناقص احتياطي المبيض. إن خلل في عملية التبيويض الشهرية, حالات العقم الغير معروفة الأسباب, وازدياد نسبة هرمون البرولاكتين لها علاقة وثيقة بتناقص احتاطي المبيض. كما أظهرت النتائج أن النساء اللاتي تزيد أعمارهن عن 35سنة ولهن دورات حيضية غير منتظمة وفترات عقم تزيد عن عشرة سنوات, وكذلك النساء اللاتي كتلة الجسم لديهن تزيد عن 30 والنساء اللاتي أجريت لمبايضهن عمليات جراحية كلها عوامل مصاحبة لنقص احتياط خزين المبيض. فضلا عن ذلك ثمة متغيرات أخرى تشكل عوامل خطورة إضافية يمكن أن تساهم في تراجع احتياطي المبيض من أهمها حجم المبايض وعدد إنتاج البويضات. التوصيات: تقييم احتياطي المبيض يساعد بتوفير معلومات مهمة عن وظيفة المبايض والذي بدوره يساعد الزوجان لاختيار القرارات الصحيحة بما يخص حول نوعية العلاج والاطلاع على عوامل الخطورة المهمة التي قد تؤثر سلبا على قدرتم على الإنجاب مع التعرف على أهمية إجراء الفحص الخاص باحتياط المبيض .


Article
All Trans Retinoic Acid (ATRA) therapy in acute promyelocytic leukemia AML-M3 Results of treatment of 29 Iraqi adult patients with AML-M3
نتائج العلاج لـ(29) مريض عراقي بالغ بمرض ابيضاض الدم النقياني الحاد نوع M3 بعقار اترا

Loading...
Loading...
Abstract

Background: All trans Retinoic acid (ATRA) when combined with chemotherapy induce complete remission in more than 85% of cases of AML-M3 , and significantly increase overall survival (OS) and Leukemia Free Survival (LFS). Aim of the study: to evaluate the efficacy of ATRA therapy in low dose (25mg/m2) together with anthracyclin-based regimen in achieving (Complete Remission) CR in patients with AML-M3. Patients and methods: Twenty nine patients with newly diagnosed AML-M3 (acute promyelocytic leukemia) based on morphology according to FAB (French-American-British) association enrolled between December2003 to June 2006. For induction of remission with ATRA therapy in dose of 25 mg/m2/day in two divided doses for 4-6 weeks along with anthracyclin-based chemotherapy and closely monitored clinically and laboratory to evaluate the response and to look for the complications . Mean follow up duration was 108 weeks. Results: Twenty nine patients with mean age of 43 year. Twenty three patients were cases of classical AML-M3 (79%) and 6 were cases of variant subtype (21%). Sixteen patients (55%) were males while 13 (45%) patients were females, Twenty one patients (73%) achieved complete remission, with induction related mortality of 27% (8 patients of 29). Three died because of ATRA syndrome, three due to sepsis and the other two because of intracranial hemorrhage, Three patients of those who achieved complete remission (CR) eventually relapsed, two within the first year of CR and died because of their disease, while the third one relapsed after one year of CR and achieved a second remission, After a median follow of 108 weeks the DFS was 86% and the OS 66%. Nine patients developed ATRA syndrome which proved to be fatal in three of them. Conclusion: ATRA therapy in a dose of 25 mg/m2/day in two divided doses with anthracyclin-based chemotherapy achieved CR in the majority of newly diagnosed adult Iraqi patients with AML-M3. Key words: AML-M3, ATRAالخلفية: لقد اثبت الدراسات الحديثة بان استخدام عقار اترا مع العلاج الكيمياوي لعلاج هذا النوع من ابيضاض الدم النقياني الحاد يزيد نسبة الهوادة الكلية للمرض بـ85% كذلك نسبة البقاء على قيد الحياة الكلية ونسبة البقاء على قيد الحياة بدون اثر للمرض, لكن لهذا العلاج بالرغم من هذه الفوائد اعراض جانبية خطرة ولهذا يجب مراقبة المريض بصورة دقيقة خلال فترة استخدام العلاج للكشف عن هذه المضاعفات ومعالجتها سريعاً. الهدف من الدراسة: الغرض من هذه الدراسة هو لتقييم استخدام عقار اترا بجرعة اقل مع العلاج الكيمياوي في معالجة هذا النوع من ابيضاض الدم النقياني الحاد لدى المرضى البالغين في العراق. الطريقة: تم استخدام هذا العلاج لتسعة وعشرون مريضاً في ردهة أمراض الدم / مستشفى بغداد التعليمي للفترة من كانون الأول 2003 إلى حزيران 2006 وبجرعة ( 25 ملغم / م2) مرتين يومياً لمدة 6-8 أسابيع مع العلاج الكيمياوي، تم متابعة المرضى لتحديد الاستجابة او للكشف عن المضاعفات سريرياً ومختبرياً لمدة 108 أسبوع. النتائج: ان نسبة الهوادة الكاملة 73% ونسبة البقاء على قيد الحياة الكلية 66% ونسبة البقاء على قيد الحياة بدون اثر للمرض 86%. أظهرت الدراسة إن نسبة الوفاة عند استخدام العلاج في المرحلة الأولى 27% واوعز هذا إلى متلازمة اترا او الخمج او بسبب نزف دماغي، أصيب 9 من المرضى بمتلازمة اترا وتوفي ثلاثة منهم. الاستنتاجات: ان استخدام عقار اترا بجرعة (25 ملغم / م2) مرتان يومياً مع العلاج الكيمياوي المعتمد على الانثر اسايكلين اثبت فائدة في تحقيق نسبة هوادة كلية جيدة للمرضى البالغين في العراق المصابين بمرض ابيضاض الدم النيقاني الحاد M3. لهذا العقار مجموعة من الاعراض الجانبية الخطرة والتي تحتاج الى المراقبة الدقيقة والعلاج المبكر.

Keywords

AML-M3 --- ATRA


Article
Novel β-Lactamases in the Clinical Isolates of Enterobacter spp. and Klebsiella pneumoniae in Ramadi General Hospital : A Pharmacodynamics Study
أنزيمات البيتالاكتيميز النادرة في العزلات السريرية لبكتريا الانتيروبكتر و الكلبسيلا المأخوذة من مستشفى الرمادي العام: دراسة فارماكودايناميكية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Enterobacter spp. and Klebsiella pneumoniae are among the most common gram-negative pathogens associated with hospital infections, they have a distinctive ability to develop antimicrobial resistance during therapy due largely to their unusual β-lactamases, AmpC and ESBLs. Aim of Study: To investigate the occurrence of novel β-lactamases (AmpC and ESBLs) in clinical isolates of Enterobacter spp. and K pneumoniae based on Pharmacodynamics approaches. Materials and Methods: A total of 165 samples collected from AL-Ramadi General Hospital represented by 15 burn swabs, 95 wound swabs and 55 urine samples from in and outpatients from October 2003 to April 2004, by API 20 E system and motility test 13 isolates have been identified to be Enterobacter spp. and 33 isolates to be K pneumoniae from a total 150 isolates in addition to four isolates of Enterobacter spp. identified from 10 isolates taken from a previous study on Klebsiella spp. The susceptibility of the isolates to β-lactam antibiotics were determined by the standard disk diffusion method as described in the guidelines of the National Committee for Clinical Laboratory standards (NCCLs). Appropriate tests were performed for detecting AmpC β-lactamase, confirming this detection, inducibility of AmpC β-lactamase, and ESBL production. Results: The interpretive reading of the antibiogram for Enterobacter spp. 1. Classical AmpC inducible enzyme: 2/17(11.8%) 2. ESBLs enzyme: 10/17(58.8%) 2. The number of derepressed or partially derepressed mutants were 7/17 (41.2%) that representing 7/14 (50%) of E. cloacae. While, for K pneumoniae infers the following: Classical low SHV-1 β-lactamase 2/33 (6.1%), All Enterobacter spp. isolates were resistant to cefoxitin but 15/17 were positive in the AmpC β-lactamase inhibition and the 3DM tests. Out of the 33 isolates of K pneumoniae one isolate was resistant to cefoxitin and showed positive result in the AmpC β-lactamase inhibition and the 3DM tests. Seven isolates of Enterobacter spp. showed blunting effect in the zone diameter of used β-lactams by cefoxitin or imipenem. According to the double disk synergy test for detecting the ESBLs enzyme, 8/17 (27.1%) of our Enterobacter isolates and 19/33 (57.6%) of K pneumoniae positive in giving phantom phenomenon. Conclusion: It is concluded that the high occurrence of the novel β-lactamases in the clinical isolates of Enterobacter spp. and K pneumoniae infers a poor control of the use of antibiotics and infection in this hospital. Key words: Enterobacter spp, Klebsiella pneumoniae, AmpC, ESBLsالخلاصة الخلفية: من المعروف ان بكتريا الانتيروبكتر والكلبسيلا من اهم عوامل جرام السالبة المرضية المرتبطة بإصبات الخمج المكتسب بالمستشفى, وتمتلك هذه البكتريا إمكانية مميزة لتطوير مقاومة لمضادات المايكروبية خلال فترة العلاج ويرجع ذلك بشكل رئيسي الى إمتلاك أنزيمات غير الاعتيادية مثل أمبلر صنف C (AmpC) وأنزيمات البيتالاكتيميز واسعة الطيف (ESBLs). هدف الدراسة: التحري وملاحظة ضهور الأنزيمات اللغير اعتادية الـ(AmpC) وأنزيمات البيتالاكتيميز واسعة الطيف (ESBLs) في العزلات السريرية لبكتريا الانتيروبكتر والكلبسيلا عن طريق مداخل فارماكودايناميكية. المواد وطرائق العمل: تم جمع 165 عينة تمثلت ب 15 مسحة من مرضى الحروق و95 مسحة من مرضى الجروح الراقدين في مستشفى الرمادي العام ومن 55 عينة إدرار مأخوذة من الأشخاص الراقدين او المراجعين للمستشفى و للمدة من تشرين الأول 2003 ولغاية نيسان 2004، لقد تم استخدام نظام API 20 E واختبار الحركة لغرض تأكيد التشخيص الأولي للعزلات ووجد ان 13 عزلة لجنس الانتيروبكتر, 33 عزلة للكلبسيلا (K pneumoniae) من مجموع 150 عزلة بالاضافة الى اربعة عزلات لجنس الانتيروبكتر تم تشخيصها من 10 عزلات أُخذت من دراسة سابقة لجنس اللكلبسيلا. تم تحديد الحساسية للعزلات لمضادات الحيوية من مجموعة البيتالاكتام بطريقة انشار القرص القياسية كما وردت في دلائل معايير اللجنة الوطنية للمختبر السريري (NCCLs). تم استخدام طرائق مناسبة للكشف عن انتاج أنزيم ال (AmpC) وتأكيد هذا الكشف وأنزيمات البيتالاكتميز الواسعة الطيف واستخدمت طريقة القراءة التفسيرية في قراءة نتائج فحص الحساسية لتسهيل التحري عن وجود آليات المقاومة النادرة. النتائج: بالاعتماد على طريقة القراءة التفسيرية وجد 1. عزلتان من 17 عزلة للانتيروبكتر (11.8%) منتجة لانزيم ال (AmpC) المحفزة التقليدية و 10 (58.8%) 2. عدد العزلات الطافرة المثبطة الكبح كليا او جزئيا 7 من مجموع 17 (41.2%) عزلة لجنس الإنتيروبكتر والذي مثل 7 من 14 (50%) عزلة للنوع E cloacae . اما بالنسبة الى عزلات اللكلبسيلا فقد وجد ان عزلتان من مجموع 33 عزلة (6.1%) منتجة لانزيمات البيتالاكتيميز التقليدية الواطئة (SHV-1). ووجد جميع عزلات الانتيروبكتر مقاومة لسفوكستين ولكن 15/17 (88.2%) أعطت نتيجة موجبة في إختبار تثبيط أنزيمات ال (AmpC) وفي إختبار الثلاثي الأبعاد إما بالنسبة إلى عزلات الكلبسيلا فقد وجدت عزلة واحدة (3%) مقاومة للسفوكسيتين وأعطت نتيجة موجبة في إختبار التثبيط وإختبار الثلاثي الأبعاد, في اختبار تحفيز أنزيمات الـ (AmpC) بواسطة السفوكسيتين و الإميبنم فقد أعطت سبعة من عزلات الانتيربكتر نتجة موجبة للتحفيز, وكما وجد ان 8/17 (27.1%) و 19/33 (57.6%) من عزلات الانتيربكتر والكلبسيلا على التوالي منتجة لأنزيمات البيتالاكتميز الواسعة الطيف بطريقة الأقراص المتآزرة المزدوجة. الاستنتاج: إن وجود أنزيمات البيتالاكتيميز النادرة في العزلات السريرية لبكتريا الانتيروبكتر والكلبسيلا يشير إلى السيطرة الضعيفة في استخدام المضادات الحيوية وضعف السيطرة على العدوى في المستشفى.


Article
Pattern of Resistance to Pseudomonas infection in the North of Iraq: Emphasis on the Potential Role of a Combination Antibiogram
انماط المقاومة للخمج الناتج عن الاصابة بالسيدوموناس في شمال العراق: إظهار أهمية دور دمج المضادات الحيوية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The wide misuse of broad spectrum antibiotics causes increase in the ratio of antibiotic resistance in Iraq. Data are limited on the prevalence, pattern of resistance, and factors associated with resistant organisms. Objective: The aim of this study was to determine the isolation prevalence and antibiotic resistance ratio of P. aeruginosa species isolated in the North of Iraq and to determine the optimum effect of a combination antibiogram and its potential role in empiric treatment. Patients and Methods: The study samples were collected from the two cities Mosul and Duhok. Mosul samples were taken from inpatient specimens sent for culture and antibiotic sensitivity in Al-Salam teaching hospital for a three-year-period (2003-2005). Duhok samples were obtained mainly from outpatient specimens sent to the laboratory of one of the two main private hospitals in the city for another three-year-period (2007-2009). P. aeruginosa was identified by conventional methods and API 20 E (Biomerieux). Their antibiotic susceptibility was tested using the Kirby-Bauer plate diffusion method. Detection of combination effects was performed on Duhok samples by in vitro testing of different antimicrobial combination patterns commonly used in routine empirical practice. For this purpose combinations were chosen of the top four individual drugs demonstrating the highest susceptibilities by the standard antibiogram. Results: Out of 8038 and 1878 clinical specimens submitted for culture in Mosul and Duhok, respectively, 180 and 21 clinically significant isolates of P. aeruginosa were isolated, resulting in a prevalence of 5.2% and 1.6%, respectively. The most common isolates were from pus, followed by urine specimens and ear discharges. The isolates in males were twice that of females. The pattern of resistance revealed that amikicin had the highest sensitivity (89.7%) followed by imipenem, tobramycin and piperacillin (85.6%, 84.1 %, and 82.1%, respectively). Cefotaxime showed the lowest sensitivity rate (66.4%) followed by ceftazidim, carbinicillin, ciprofloxacin and gentamycin (70.1%, 74.6%, 76.1%, and 79.1%, respectively). The study revealed that the optimum combination therapy with the highest sensitivity rate were the combination of amikacin with either piperacillin or imipenem (95.2%) and piperacillin with tobramycin (95.2%). Conclusions and Recommendations A relatively high resistance rate to first line anti-pseudomonal drugs was observed, which should lead to continuous evaluation of hospital and community resistance pattern, the use of optimum combination therapy should be considered in the rational use of anti-pseudomonas drugs. Keywords: Pseudomonas aeruginosa, Resistance pattern, Prevalenceالخلفية: أدى الاستعمال العشوائي واسعة الطيف إلى زيادة نسب المقاومة للمضادات الحيوية في العراق. ان المعلومات المتوفرة محددة حول الانتشار، نمط المقاومة و العوامل المؤثرة عليها في الجراثيم المقاومة للمضادات. ان جرثومة السيدوموناس معروفة لمقاومتها للمضادات الحيوية و كونها خطرة وقاتلة. الهدف: تهدف الدراسة الى تحديد نسبة العزولات والحساسية الدوائية للسيدوموناس في شمال العراق مع تحديد التأثير المثالي لربط المضادات الحيوية وأهميتها في العلاج الأولي. المرضى وطرق البحث: تم جمع عينات الدراسة مدينتين: الموصل ودهوك. كانت عينات الموصل من المرضى الراقدين في مستشفى السلام التعليمي و الذين أرسلت عيناتهم للزرع و تحديد الحساسية الدوائية لمدة ثلاث سنوات للفترة من 2003-2005. كانت عينات دهوك من المرضى الذين أرسلوا لى مختبر واحدة من المستشفيين الأهليتين في المدينة للزرع و تحديد الحساسية الدوائية و لمدة ثلاث سنوات للفترة من 2007-2009. تم عزل جرثومة السيدوموناس بالطريقة التقليدية و باستعمال API20E-(Biomerieux). تم قياس الحساسية الدوائية باستعمال طريقة Kirby-Bauer للانتشار، تم قياس فعالية ربط المضادات الحيوية على نماذج دهوك فقط بالفحص المختبري باستعمال المضادات المختلفة التي تستخدم عادة في العلاج الأولي من بين الأربع الأولى التي أظهرت اعلي حساسية دوائية. النتائج: أظهرت الدراسة ان من بين 8038 و1878 عينة أرسلت للزرع المختبري في الموصل و دهوك تم عزل 180 و 21 نموذج يحوي على جرثومة السيدوموناس، مشكلة نسبةعزل بلغت 5.2% و1.6% على التوالي، كانت أكثر العزلات من القيح ثم الإدرار وإفرازات الإذن، كانت هذه العزولات اعلى مرتين لدى الرجال بالمقارنة مع النساء، أظهرت ان دواء اميكسين كان الأكثر فعالية (89.7%) يتبعه على التوالي اميبينيم، توبرامايسين، بايباراسيلين (85.6%، 84.1% و 82.1%)، كان عقار سيفوتاكسيم الاقل فعالية (66.4%) يتبعه على التوالي سيفتازديم، كاربينسيلين، سيبروفلوكساسيلين و جنتامايسين (70.1%، 74.6% 76.1%، 79.1%). اظهرت الدراسة أن الربط المثالي للمضادات الحيوية و الذي حصل على أعلى فعالية كان لدواء اميكسين مع بايباراسيلين واميبينيم (95.2%) وكذللك بين دوائي بايباراسيلين وتوبرامايسين (95.2%). الاستنتاجات و التوصيات: أظهرت الدراسة نسب مقاومة عالية الى حد ما لادوية الصف الأول المستعملة ضد السيدوموناس مما يؤشر الى ضرورة تغيير الاستعمال الأولي لهذه الأدوية، توصي الدراسة باستمرار تقييم أنماط المقاومة في عزولات المستشفيات و المجتمع مع التوجه إلى الربط المزدوج المضادات الحيوية في العلاج الأولي للسيدوموناس.


Article
Diagnosis of Chronic Disseminated Intravascular Coagulation in 72 Cancer Patients According to the International Society on Thrombosis and Hemostasis Score System
تشخيص التجلط داخل الوعاء المنتشر المزمن فى 72 مريض بالسرطان طبقآ للنظام الحسابى المقترح من قبل الجمعية الدولية للتخثر و رقوء الدم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Chronic disseminated intravascular coagulation (DIC) is a well- recognized life- threatening haemostatic complication that occurs frequently in patients suffering from Cancer. Aim of the study: Evaluation of the diagnosis of chronic DIC, according to the International Society on Thrombosis and Hemostasis (ISTH) score system. Methods: From July, 2006 to April, 2007, 72 pre-operative and pre-treatment patients with hematological and solid tumor malignancies, presenting to the Hewa Hospital for Oncology in Sulaimani, and 16 healthy volunteers served as controls were included in this study for the diagnosis of chronic DIC according to the ISTH score system. Results: Among screened patients, a total of 30 (42%) were diagnosed with chronic DIC, which were solid tumors and hematological malignancies. Conclusions: There is a high frequency of chronic DIC among pretreatment and preoperative cancer patients. This study is the first that used ISTH score system for the diagnosis of chronic DIC in cancer patients. Keywords: Chronic DIC, ISTH diagnostic score system, cancer.الخلفيـــــــــــــــــــــة: التجلط داخل الوعاء المنتشر المزمن هو من المضاعفات المعرفة جيدا لرقوء الدم والذى يحدث بكثرة فى المرضى الذين يعانون من السرطان. هدف الدراسة: تقييم تشخيص التجلط داخل الوعاء المنتشر المزمن حسب النظام الحسابي المقترح من قبل الجمعية الدولية للتخثر و رقوء الدم. الوسائـــــــــــــــل: للفترة من شهر تموز 2006 إلى شهر نيسان 2007 ، 72 من المرضى المصابين بأورام سرطانية دموية وصلبة، لم تجرى لهم عمليات جراحية و لم يستلموا العلاج الكيميائي، كانوا راقدين في مستشفى هيوا للأورام السرطانية/ السليمانية، و16 متبرعا" أصحاء كانوا قد شملوا بهذه الدراسة. النتائــــــــــــــج: أظهرت نتائج هذه الدراسة حدوث 30 (42%) حالة من التجلط داخل الوعاء المنتشر المزمن من بين مجموعة الحالات السرطانية والتي كانت أورام دموية و صلبة. الأستنتاجـــــات: هنالك تكرار عالي للتجلط المنتشر المزمن داخل الوعاء فى مرضى السرطان الذين لم تجرى لهم عمليات جراحية و لم يستلموا العلاج الكيميائي. حسب علمنا هذه الدراسة هي الأولى التي استخدمت النظام الحسابي المقترح من قبل الجمعية الدولية للتخثر و توقف نزف الدم لتشخيص التجلط المنتشر المزمن داخل الوعاء في مرضى السرطان.


Article
Reconstruction of the Geometric Shape and Volume Measurement of the Prostate Utilizing Two Dimensional Transabdominal Ultrasonography
بناء الشكل المجسم وقياس الحجم للبروستات بواسطة فحص البطن بالأمواج فوق الصوتية ثنائية الأبعاد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The prostate gland is a vital part of the reproductive system. As men age the prostate tends to enlarge (benign hypertrophy). Also, the incidence of prostate cancer increases. Management of cancer begins with early detection of disease, so prostatic volume measurement is a common clinical procedure. Aims of the Study: To reconstruct computerized geometric shape of the prostate and to measure the volume of the prostate utilizing two- dimensional transabdominal ultrasonographic (2D-TAUS) images of the prostate, that can be used in diagnosing and prognosis of the patients with prostate disorders. Patient and Method: Computer algorithms were applied on ellipsoidal images in 2010, at (Al-Mustansiriya University, Medical College, Department of Physiology), to reconstruct geometric shapes of these images (their volumes were calculated mathematically (computed). Then these computer algorithms were applied on the 2D-TAUS images in transverse and cephalocaudal views of the prostate of a patient with enlarged prostate in (National Diabetes Center / Division of Ultrasonography) to demonstrate the steps of the medical application of the present method to reconstruct geometric shape of the prostate. Results: The shapes of the prolate ellipsoids were reconstructed using the present method. There is no significant difference between the computed volumes of the ellipsoidal images and the volumes of their reconstructed geometric shapes (P < 0.0002). Also this method was applied on 2D-TAUS images of a patient with enlarged prostate (reconstructed volume = 48.8 ml). Sequences of the geometric shapes of the enlarged prostate were displayed in different views. Conclusion: Computerized geometric shape of the prostate was reconstructed, without using mathematical assumptions that can lead to misleading results, in order to obtain accurate reconstructed geometric shape and volume of the prostate. The present method can be applied to investigate and to follow the patients with enlarged prostate, as good guidance of the clinical or surgical management.المقدمة إن غدة البروستات هي الجزء الحيوي للجهاز التناسلي عند الرجال. تميل غدة البروستات عند الرجال في الكبر للتضخم (تضخم حميد) وكذلك يزداد حدوث الإصابة بسرطان البروستات الذي تبدأ العناية به بالكشف المبكر للمرض لذلك فأن قياس حجم البروستات هو إجراء سريري شائع . الهدف من الدراسة بناء الشكل المجسم للبروستات وقياس حجمها باستخدام صور البروستات ثنائية الأبعاد من فحص البطن بالأمواج فوق الصوتية والتي يمكن بواسطتها تشخيص ومعرفة تناذر المرضى الذين يعانون من اضطرابات البروستات. الطريقة تم تطبيق معادلات رياضية باستخدام الحاسوب في ( فرع الفسلجة / كلية طب الجامعة المستنصرية) على صور أشكال بيضوية (حجومها معلومة رياضياً) لبناء الأشكال المجسمة لهذه الصور. بعدها تم تطبيق هذه الطريقة على صور البروستات ثنائية الأبعاد من فحص البطن بالموجات فوق الصوتية لمريض مصاب بتضخم البروستات (في المركز الوطني لبحوث وعلاج أمراض السكري / قسم السونار) وبوضعيتين عرضيتين وأخرى طولية لبيان خطوات التطبيق الطبي لهذه الطريقة في بناء الشكل المجسم للبروستات. النتائج استخدمت الطريقة الحالية لبناء الأشكال البيضوية المجسمة ولاتوجد فروق معنوية بين الحجوم المحسوبة لصور الأشكال البيضوية وحجوم الأشكال البيضوية المجسمة التي تم بنائها (P < 0.0002). وطبقت هذه الطريقة أيضا على صور البروستات ثنائية الأبعاد من فحص البروستات بالموجات فوق الصوتية وكان حجم البروستات (48.8ml). تم عرض الصور المجسمة التي تم بناؤها للبروستات بوضعيات مختلفة. الاستنتاجات من اجل الحصول على حجوم وأشكال مجسمة دقيقة للبروستات لم يتم الاعتماد على الفرضيات الرياضية في بناء الشكل المجسم للبروستات والتي تقود إلى نتائج خاطئة. إن الطريقة الحالية يمكن تطبيقها للتحري ومتابعة المرضى المصابين بتضخم البروستات وتوجيه جيد للإدارة السريرية أو الجراحية.

Keywords


Article
The Ability of Microscopic Hematuria to Predict the Presence of Urolithiasis in Patients with Acute Flank Pain: An Iraqi Experience
اختبار قدرة العثور على الدم مجهريأً في فحص البول كمؤشر للتنبؤ بوجود حصى المسالك البولية: دراسة عراقية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Iraq is a country with high prevalence of urinary stones since the dawn of civilization. Flank pain is a common complaint encountered in emergency rooms and outpatients clinics in which diagnosis can overlap due to the poor localization of pain by the patient. There is an anecdotal belief that anyone with flank pain must have a 'kidney stone'. General urine examination (GUE) is the primary screening test done for almost all patients presenting with acute loin pain. The interpretation of the results of urinalysis is usually done by the requesting doctor, hence building a decision whether a urinary stone is present or not. The finding of microscopic hematuria largely contributes to this decision and may or may not preclude the need for further investigations to confirm or exclude the presence of urinary stones as a cause of pain. Purpose: To test the ability of the microscopic hematuria in predicting the presence or absence of urolithiasis in patients presenting with acute flank pain using ultrasound, KUB, intravenous urogram (IVU) and to a less extent computerized tomography (CT) scan as gold standards. Materials and Methods: A randomized prospective study was performed in the Urology Consult Clinic of Al-Karama Teaching Hospital on 64 patients presenting with acute loin pain between January 2008 and December 2009. Each patient had a urinalysis within few hours of onset of pain as primary screening test, to look for microscopic hematuria. To confirm or exclude presence of stones, all patients were subjected to ultrasonic examination in the radiology department; some patients have KUB in addition. In cases of uninformative results, IVU or CT scan study were done in the hospital or requested in an outside radiological unit of another hospital or a private clinic. The results were recorded and interpreted to test for a correlation of microscopic hematuria and presence of urinary stones. Each patient was managed according to his individual condition. Results: Sensitivity and specificity of microscopic hematuria were 51.61% and 54.55% respectively. The positive predictive value and negative predictive value for hematuria as a predictor for stone disease was 63.64% and 38.71% respectively. Overall accuracy of microscopic hematuria was 51.56%. Conclusion: Hematuria is not found to be a sensitive or a specific marker in predicting urinary stones for patients with acute flank pain in current urological practice. Initial diagnosis of renal or ureteric stones should be made by an accurate history and by the results of urinalysis for hematuria. IVU is still a key-role player in establishment of diagnosis especially, ureteric stones. CT scan is now being introduced as an accurate tool with unrivalled superiority. Keywords: Urolithiasis, microscopic hematuria, acute loin pain, Iraq.تمهيد: إن مرض حصى المسالك البولية معروف في العراق منذ فجر الحضارة. يعتبر الم الخاصرة الحاد من الحالات الشائعة التي يواجهها الطبيب في ردهات الطوارئ والعيادات الخارجية وهو يمكن إن يتداخل فيه التشخيص نتيجة عدم قدرة المريض على التحديد الدقيق لمكان الألم. هنالك اعتقاد شائع بين الناس أن كل من يعاني من ألم الخاصرة لديه حصى في الكلى. ويُجرى فحص البول العام كإجراء مسح أولي لكافة المرضى الذين يعانون من ألم الخاصرة الحاد. تتم القراءة الأولية وتفسير نتائج الفحص من قبل الطبيب الذي يستقبل المريض وبناء عليه يقوم ببناء قرار فيما إذا كانت الحالة ناتجة من حصى المسالك البولية أم لا. يسهم العثور على الدم مجهرياً في فحص البول إلى حد كبير في بناء هذا القرار، وقد يحول دون الحاجة إلى إجراء مزيد من الفحوص الشعاعية لتأكيد أو استبعاد وجود الحصى البولية كسبب للألم. الأهداف: لاختبار هل أن العثور على الدم مجهرياً في فحص البول لهؤلاء المرضى، هو مؤشر قادر على التنبؤ بوجود حصى المجاري البولية أم لا، وذلك باستخدام الفحوصات الشعاعية كالسونار وأفلام الأشعة العادية والملونة والمفراس، كثوابت مرجعية موثوقة المصداقية. المواد والطرق: أجريت دراسة مستقبلية في العيادة الاستشارية البولية لمستشفى الكرامة التعليمي، على 64 مريضاً يعانون من ألم الخاصرة الحاد للفترة مابين كانون الثاني (يناير) من عام 2008 الى كانون الأول (ديسمبر) من عام 2009. إذ أجري تحليل البول العام لكل من هؤلاء المرضى خلال الساعات الأولى بعد مراجعتهم أو إحالتهم من شعبة الطوارئ أو الإختصاصات الاستشارية الأخرى، كفحص أولي لفرز وجود الدم مجهرياً في البول من عدمه. ولغرض تأكيد أو استبعاد وجود الحصى البولية لديهم كمسبب للالم، تمت أحالتهم إلى شعبة الأشعة لأخذ سونار البطن والحوض، ولبعض منهم، أخذت أشعة الكلية والحالب والمثانة (KUB) العادية. وفي حالة النتائج المبهمة للسونار او الأشعة، أُحيل المرضى لأخذ الأشعة الملونة أو المفراس داخل المستشفى أو خارجها. تم تسجيل النتائج وتحليلها إحصائيا ًلاختبار العلاقة بين وجود الدم مجهرياً من جهة والحصى البولية من جهة أخرى. وقد تم علاج كل مريض وفقا لحالته. النتائج: ظَهَرَ بالتحليل الاحصائي أنَّ وجود الدم في البول مجهرياً كمؤشر للدلالة على وجود الحصى البولية حسَاس بنسبة 51,61% وله صفة الخصوصية بنسبة 54,55%. وكانت القيمة التنبؤية الأيجابية له 63,64% فيما بلغت القيمة التنبؤية السلبية 38,71% وبلغ مؤشرالدقة العامة 51,56%. الاستنتاج: إن العثور على الدم في البول مجهرياً هو مؤشر ضعيف الحساسية و ليست له صفة الخصوصية للدلالة على الحصى في الممارسة البولية الجراحية لدى المرضى الذين يعانون من ألم الخاصرة الحاد. أذ يجب الاعتماد على السؤال الدقيق للمريض عن حالته مع ربطه بالعثور على الدم مجهرياً من عدمه في نتيجة فحص البول، من اجل الوصول الى تشخيص أولي لمكان الحصى، سواء في الكلى أو الحالب. مازال للاشعة الملونة الدور الأساسي في الوصول الى التشخيص، وخاصة لحصى الحالب. فيما يتم تدريجياً إدخال المفراس في المستشفيات باعتباره اداة تشخيص أولية دقيقة ذات قدرة لاتضاهى.


Article
A Comparative Study between Tamsulosin and Doxazosin for Management of Lower Ureteral Stones
دراسة مقارنة بين التامسولوسين والدوكسازوسين لعلاج حصى اسفل الاحليل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: recent studies have reported excellent results with medical expulsive therapy (MET) for lower ureteral calculi, both in terms of stone expulsion and control of ureteral colic pain. Objective: Aim of this study was to compare the efficacy and safety of tamsulosin and doxazosin as a medical expulsive therapy for symptomatic, uncomplicated lower ureteral stones. Patients and Methods: one hundred patients with lower ureteral stones of ≤10 mm were randomly divided into 3 groups, where 33 patients received tamsulosin 0.4 mg daily (group I); 33 patients received doxazosin 4 mg daily (group II), and 34 patients were considered as control group (group III) as did not receive tamsulosin or doxazosin. All groups received meloxicam regularly for one week and then on demand. Follow up was done on a weekly basis for 45 days. Results: stone size mean was comparable in the three groups (6.17±3.44, 6.25±2.93, and 5.97±4.11mm; respectively for groups I, II, and III). Stone expulsion rate was 82%, 76%, and 47% in groups I, II, and III, respectively. The difference in expulsion rate for groups I and II with respect to group III was significant (p<0.05). Mean expulsion time for groups I, II, and III was 7.87±6.43, 8.12±5.67, and 15.23±7.21 days, respectively. The expulsion time was significantly shorter in groups I and II than in group III (p<0.05). Patients taking tamsulosin and doxazosin had fewer pain attacks than did group III patients (1.14±0.32, 1.32±0.43 vs. 2.16±0.52). Emergency room visits was nil for all patient groups and only 3 cases of drug side effects, one in group I and two in group II, were recorded. Conclusion: using of tamsulosin or doxazosin for medical treatment of lower ureteric stones is safe and effective. Tamsulosin did not have any significant benefits over doxazosin. Keywords: tamsulosin, doxazosin, lower ureteral stone.الملخص الخلفية: سجلت دراسات حديثة ظهور نتائج جيدة عند استعمال طريقة العلاج الدوائي في طرح حصى أسفل الاحليل والتقليل من ألآمها. الهدف: كان هدف هذه الدراسة هو مقارنة كفاءة وسلامة دواء التامسولوسين مع الدوكسازوسين كعلاج دوائي لإزالة حصى أسفل الاحليل . الطرق: اشتملت الدراسة على (100) مريض يعانون من حصى أسفل الاحليل وبحجم اقل أو مساوي لـ(10) ملم وقسموا عشوائيا الى ثلاث مجاميع :مجموعة أ: شملت (33) مريض استلموا دواء التامسولوسين وبجرعة (0.4) ملغم يوميا، مجموعة ب: شملت (33) مريض استلموا دواء الدوكسازوسين وبجرعة (4) ملغم يوميا، مجموعة ج: شملت (34) مريض لم يستلموا أي من الدوائين أعلاه (مجموعة سيطرة). أعطي دواء الميلوكسكام للمجاميع العلاجية الثلاثة بانتظام في الأسبوع الأول من الدراسة. كانت متابعة هذه المجاميع أسبوعية حيث استمرت الدراسة مدة (45) يوما. النتائج: كانت أحجام الحصى متقاربة لمجموعة أ،ب،ج (6.17±3.44, 6.25±2.93, and 5.97±4.11) ملم على التوالي. معدل طرح الحصى لمجموعة أ،ب،ج كان بنسبة (82%, 76%, and 47%) وعلى التوالي ،حيث لوحظ ان هنالك فرق معنوي في نسب طرح حصى مجموعة أ و ب مقارنة بمجموعة ج (0.05 < p). متوسط الفترة الزمنية لطرح حصى مجموعة أ،ب،ج كان (7.87±6.43, 8.12±5.67, and 15.23±7.21)يوما وعلى التوالي ، حيث ان الفترة الزمنية لطرح حصى مجموعة أ وب كانت اقصر وبفرق معنوي (0.05 < p) مما هو عليه في مجموعة ج، كان معدل حصول نوبات الالم لمجموعة أ و ب اقل مما هو عليه في مجموعة ج (1.14±0.32, 1.32±0.43 vs. 2.16±0.52). لم يكن هناك تسجيل لاي حالة دخول الى الطوارئ ولكافة المجاميع خلال فترة الدراسة ،في حين سجلت ثلاث حالات من التأثيرات الجانبية الدوائية (واحدة في مجموعة أ واثنان في مجموعة ب). الاستنتاج: يمكننا مما تقدم الاستنتاج بان دواء التامسولوسين والدوكسازوسين هو علاج فعال وامين كطريقة لطرح حصى اسفل الاحليل . لم تكن لدواء التامسولوسين اية محاسن او مزايا مقارنة بدواء الدوكسازوسين. مفاتيح البحث : تامسولوسين ، دوكسازوسين ، حصى اسفل الاحليل.


Article
Serum Concentration of Choline Esterase in Chronic Liver Diseases
تركيز مصل الدم لأنزيم الكولين استريس في أمراض الكبد المزمنة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: In biochemistry, cholinesterase is a family of enzymes that catalyze the hydrolysis of the neurotransmitter acetylcholine into choline and acetic acid, a reaction necessary to allow a cholinergic neuron to return to its resting state after activation, Chronic liver disease is a health problem that results in the progressive destruction and deterioration of the liver. The disease, which develops at a slow process, lasts for a long period of time; there are various types of chronic liver disease. One of them is cirrhosis of the liver. Aim: to assess the status of Choline esterase in patients with various chronic liver diseases. Subject and methods: the present study is a cross-sectional study at Al-Yermouk Teaching Hospital. Include measurement of serum Choline esterase in patients with different chronic liver diseases. Results: a total of 110 patients with chronic liver diseases were involved in this study, they were classified as following: o Patients with hepatitis G1: (n=30). o Patients with hepatic cirrhosis G2: (n=30). o Patients with hepatic carcinoma G3: (n=30). o Patients with hepatic carcinoma receiving chemotherapy G4: (n=30). A matching group of apparently healthy subjects who were included as controls G5: (n=60). Serum choline esterase was significantly reduced in patients with chronic liver diseases as compared with the controls (p < 0.001) with the lowest reduction in hepatic carcinoma group (G3). Conclusion: patients with chronic liver diseases have low level of serum choline esterase compared with controls as a part of impairment of hepatic function; however, this reduction was not severing enough to cause neuromuscular blockade, the above results were supported by the significant low level of s. choline esterase; which can be used to monitor hepatic function. Key words: choline esterase, chronic liver diseases.الخلفية: في الكيمياء الحيويةِ, يعتبر انزيم الكولين استريس عائلة إنزيماتُ التي تُحفّزُ تحول الأسيتيلكولاينِ (وهو ناقل عصبي) إلى الكولين وحامض خليك, وهو تفاعل ضروري لعودة العصبات الكولينيرجية الى الحالة الارتياح بعد التحفيز. تعتبرامراض الكبد المزمنة مشكلة صحةِ التي تُؤدّي إلى الدمارِ التقدمّيِ وتدهورِ الكبدِ، ويستغرق نشؤها فترة طويلة، وتشمال انماط مختلفة من امراض الكبد المزمنة احدها تشمع الكبدي. الهدف: لتَقييم منزلةِ انزيم الكولين استريس في امراض الكبد المزمنة. الموضوع والطرق: إنّ الدراسةَ الحاليةَ هي دراسة مقطعية-عرضية في مستشفى اليرموك التعليمي. يَتضمّنُ مقياسُ مصلِ الدم لانزيم الكولين استريز في المرضى المصابين بأمراضِ الكبدِ المُزمنةِ المختلفةِ. النتائج اشترك في هذة الدراسة 120 مريض بأمراضِ الكبدِ المُزمنةِ، صُنّفوا كمتابعة: o مرضى مصابين بإلتهابِ الكبد ج1 (العدد =30) o مرضى مصابين بتشمع الكبد ج2 (العدد =30) o مرضى مصابين بالسرطانِ الكبديِ ج 3 (العدد =30) o مرضى بالسرطانِ الكبديِ الذي يَستلمُ علاج كيمياوي ج 4 (العدد =30) إضافة إلى مجموعة مقارنة من أشخاص أصحاء ظاهريا تم اعتمادهم كمجموعة سيطرة ج5 (العدد =60) تركيز مصل الدم لانزيم الكولين استريس خُفّضَ بشكل ملحوظ في المرضى بأمراضِ الكبدِ المُزمنةِ كما هو مُقارن بالسيطرةِ (p <0.001) بالتخفيضِ الأوطأِ في مجموعةِ السرطانِ الكبديةِ (ج 3). الأستنتاج: المرضى المصابين بانماط مختلفة من امراض الكبد المزمنة بعانون من مستوى منخفض من مصل الدم لانزيم الكولين استريس؛ ويعود ذلك لضعف الوظيفة الكبدية؛ على أية حال، هذا التخفيضِ ما كَانَ يَقْطعُ بما فيه الكفاية لتسبّب الحصارِ العصبي عضليِ. النَتائِج أعلاه كَانتْ مدعومة من قبل المستوى المنخفضِ الهامِّ للكولين استريس الذي يمكن أن يُستَعملَ لمُرَاقَبَة الوظيفةِ الكبديةِ. الكلمات المفتاحية : الكولين استريس، مراض الكبدالمزمنة.


Article
Estimation of serum calcium and parathyroid hormone (PTH) levels in diabetic patients in correlation with age and duration of disease
قياس مستويات الكاليسيوم وهرمون الباراثايرويد في مصل الدم لدى المرضى المصابين بداء السكري وعلاقتهما مع العمر والمدة الزمنية للمرض

Loading...
Loading...
Abstract

Background: A potentially important role for calcium in the development of diabetes has been implicated. This study aims to the assess serum calcium (Ca) and parathyroid hormone (PTH) levels in diabetic patients and the correlation between calcium and PTH with the duration of the disease and age of the patients. Material & Method: This study included 30 patients who had type 2 diabetes who attended outpatients’ clinic of Baghdad Teaching Hospital from June 2009 to July 2009. Those patients were varying in their ages (30-70 years) and duration of disease (1-22 years) compared with 20 apparently healthy controls (non diabetic), with the same range of age. Ca estimation was done by atomic absorption method, while PTH level was estimated by ELISA kit. Results: In this study there was a significant decrease in serum PTH and a significant increase in serum calcium (p<0.0001) of the patients compared with the controls. Also there was a strong direct correlation between patients’ Ca & PTH levels (r=0.3), while a strong inverse correlation was found between patients’ age and their calcium level (r= -0.46) Conclusion: There was a decrease in parathyroid hormone level, and increased calcium level in serum diabetic patients. Key words: Diabetes, Calcium, PTH.الخلاصة الخلفية: هناك احتمالية وجود دورمهم للكالسيوم في تطور مرض السكري وهذه الدراسة تهدف الى تقييم مستوى الكالسيوم وهرمون الباراثايرويد في مصل مرضى السكري والعلاقة المتبادلة بين الكالسيوم و هرمون الباراثايرويد مع مدة المرض واعمار المرضى . المواد والطرق: هذه الدراسة تضمنت30 مريضا بالسكري (النوع الثاني) احيلوا الى العيادة الخارجية في مستشفى بغداد التعليمي من حزيران 2009- تموز 2009 وهؤلاء المرضى يختلفون في اعمارهم (30-70 سنة) و مدة المرض (1-22 سنة) مقارنة بــ 20 من الاصحاء ظاهريا (غير مصابين بالسكري ) لهم نفس المدى العمري, تم قياس الكالسيوم بواسطة طريقة الامتصاص الذري (atomic absorption) بينما هرمون الباراثايرويد فقد تم تقييمه بواسطة عدة ELISA. النتائج: في هذه الدراسة هناك انخفاض معنوي في مستوى هرمون الباراثايرويد وزيادة معنوية في مستوى الكالسيوم في المرضى (p<0.0001) مقارنة بالأصحاء, هناك علاقة قوية مباشرة بين الكالسيوم وهرمون الباراثايرويد (r=0.3) وجدت في المرضى بينما هناك علاقة قوية متعاكسة بين اعمار المرضى ومستوى الكالسيوم لديهم (r=-0.46). الاستنتاج: وجد هناك انخفاض في مستوى البارا ثايرود هرمون وارتفاع في مستوى الكالسيوم في مصل دم المرضى المصابين بداء السكري.

Keywords

Diabetes --- Calcium --- PTH


Article
The Effect of Dexamethasone on Postoperative Vomiting, Parenteral Fluid and Oral Intake after Tonsillectomy
تأثير عقار الديكساميثازون على التقيؤ، السوائل الوريدية، و التغذية عن طريق الفم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Vomiting is a common postoperative complication of tonsillectomy causing patients' discomfort, delay in hospital discharge and seldom pulmonary aspiration. The incidence of postoperative emesis is higher in pediatrics population and increases with age to reach a peak in preadolescence (ages 11-14 years). Objectives: To determine the effectiveness of single dose intravenous dexamethasone, at induction of anesthesia, on postoperative emesis, starting oral intake and the period of intra venous fluid. Patients and Method: In a randomized double blinded, placebo controlled clinical trial, 112 patients aged 5-12 years ASA (American Society of Anesthesiologists) class I were enrolled to receive 0.5 mg/kg iv dexamethasone up to 8 mg (n=56), as study group and placebo group had received equivalent volume of 0.9% normal saline at the time of induction of general anesthesia (n=56), as control group. The anesthetic regimen was standardized for all patients. The incidence of early and late vomiting, the time to first oral intake and duration of intra venous fluid administration was recorded. Results: Data analysis showed that the overall incidence of early and late vomiting was significantly lesser in dexamethasone group than the control one. The time to first oral intake and duration of intravenous fluid therapy were also significantly shorter in dexamethasone group. Conclusion: A single dose of dexamethasone at induction of anesthesia significantly decreased the incidence of postoperative vomiting in early and late recovery phase and shortened the time to first oral intake and duration of intravenous fluid therapy. Key words: Dexamethasone, Postoperative Nausea and Vomiting, Tonsillectomy, Postoperative Oral Intakeالخلفية: التقيؤ من المضاعفات الشائعة لعملية استئصال اللوزتين, مما يسبب إزعاج للمريض, رقود المريض لفترة أطول في المستشفى, و قد يحصل استنشاق للقيء. معدل التقيؤ بعد العمليات الجراحية عالي في الأطفال و يزداد هذا المعدل مع التقدم في العمر, ليصل أعلى معدلاته في عمر قبل النضوج الجنسي ( 11-14 سنة ). الهدف: لدراسة تأثير جرعة واحدة من عقار الديكساميثازون ( تعطى عن طريق الوريد, كخطوة تسبق التخدير العام بصورة مباشرة ) على التقيؤ بعد عملية استئصال اللوزتين, و التقليل من مدى الحاجة للسوائل الوريدية, و الإسراع من التغذية الفموية. طريقة البحث: في دراسة سريريه ذات توجيه دوائي ثنائي الحجب,تمت على 112 مريض تراوحت أعمارهم ما بين 5-12 سنه ( المتوسط الحسابي ± الانحراف المعياري 4¸7 ± 12¸2) من الصنف الأول وفق تصنيف الخطورة الموضوع من قبل المجلس الأمريكي للتخدير. تم اختيارهم عشوائيا لاستلام 5¸0ملغ من عقار الديكساميثازون, على أن لا تتجاوز الجرعة الدوائية 8 ملغ, عن طريق الوريد (56مريض) مجموعة الدراسة, و على حجم مكافئ من محلول الملح الطبيعي التركيز(56) مجموعة المقارنة المسيطر عليها, مباشرة قبل التخدير. النظام التخديري كان موحدا لكل المرضى, نسبة التقيؤ في المرحلة المبكرة للإفاقة, و المرحلة المتأخرة للإفاقة, الوقت المستغرق في إعطاء السوائل الوريدية و الوقت المستغرق حتى تناول أول السوائل الفموية تم مقارنتها في كلا المجموعتين للمرضى ضمن البحث. النتائج: تحليل البيانات أظهر إن نسبة حدوث التقيؤ المبكر و المتأخر كانت أقل بصورة مفيدة إحصائيا في المجموعة التي أعطيت عقار الديكساميثازون بالمقارنة مع المجموعة التي لم تعطى العقار المذكور. الاستنتاجات: جرعة وريدية واحدة من عقار الديكساميثازون مباشرة قبل التخدير العام تقلل بصورة مفيدة من معدل التقيؤ في فترة الأفاقة المبكرة و فترة الأفاقة المتأخرة بعد عملية استئصال اللوزتين و تسرع من التغذية الفموية و تقلل من مدى الحاجة للسوائل الوريدية.


Article
Validity of visual examination for femoral neck anteversion between (1-10 years old)
صلاحية استخدام النظر في قياس انحراف زاوية عظم عنق الفخذ

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Femoral Anteversion is a condition in which the femoral neck leans forward with respect to the rest of the femur. This causes the lower extremity on the affected side to rotate internally. Because some degrees of rotation of the femur is always presented during children’s growth, it is considered abnormal only if it is significantly different from the average value of a patient of the same age. Aim: To investigate the validity of visual angles estimation of hip joint. Study design: case series study in the Al-Jumhorei teaching hospital. Total 121 patients have been examined (51 males and 70 females), ages varies between 1year -10 years. Study period: 1st June 2010-1st Dec 2010 Methodology: Visual femoral neck examination has been carried for determination of hip joint motion in the internal position carried by the first examiner, and the second proved the femoral neck position by application of Goniometer, comparison of both reading has been recorded and analysis carried on. Results: Specificity of visual determinations for femoral neck anteversion of females appeared to be 90% for the right hips, males left hips appeared to be 100% ,while in studying both groups appeared to be 95% ,92% for each right and left hips respectively, with highly significant P ≤ 0.000. Conclusion: Visual determination of femoral neck anteversion proved to be an easy, quick, safe, valid and accurate method for screening hip joint alignment. Key word: Femoral neck anteversion, visual examination, reliability and validity


Article
ROLE OF ULTRASOUND TEST IN DIAGNOSIS OF CLINICALLY SUSPECTED
دور فحص السونار في تشخيص تمزق الكمه الدواره لمرضى مشخصين سريريا

Loading...
Loading...
Abstract

Background: shoulder pain is a common problem in different age group, often diagnosed clinically but clinical diagnosis does not give accuracy alone unless to be confirmed by another investigations. Objective: Compare the role of ultrasound test in diagnosis of Rotator cuff tear with those clinically suspected patients. Patient and Method: The study started from 2008-2010. Thirty-three patients with shoulder pain were included in the study. The study is a prospective study was done in Al-Yermouk teaching hospital. Results: Complete tear is diagnosed clinically and Ultrasound study is useful to prove the diagnosis with sensitivity of (87.5%).Partial tear is diagnosed mainly clinically and Ultrasound study is not so useful in the diagnosis with the sensitivity of (56%) and thus those patients need for further investigations. Conclusion: Ultrasound is non-invasive, safe and gives high percentage of accuracy in diagnosis of Rotator cuff tear. Keywords: Rotator cuff tear, clinical diagnosis, ultrasound.الخلفية: آلام مفصل الكتف من الامراض الشائعة والتي تصيب الاشخاص في مختلف الاعمار والتي تشخص سريريا وتحتاج الى فحوصات دقيقة لغرض الوصول الى التشخيص الصحيح. الهدف: مقارنة نتائج فحص المرضى المصابين بتمزق الكمه الدوارة في الكتف باستعمال السونار مع نتائج الفحص السريري. الطرق: تم تشخيص المرضى حسب التشخيص السريري المسبق حيث تم فحص 33 مريض في مستشفى اليرموك التعليمي, يشك في كونهم مصابين بتمزق الكمه الدواره. ومن هذا العدد اتضح ان ( ٨ مرضى مصابين بتمزق الاوتار التام و(٢٥( مريضاً كانوا مصابين بالتمزق الجزئي للأوتار سريريا. النتائج: وجد من خلال الدراسة أن التمزق التام للكُمّه الدواره يُشخص بالفحص السريري ويمكن تأكيد الفحص بوساطه السونار.ونسبه الدقه في التشخيص هي(٨٧٫٥٪).التمزق الجزئي للكُمّه الدواره يُشخص بالفحص السريري ولكن لا يمكن تأكيد الفحص بصورة مؤكده بالفحص بوساطه السونار.ونسبه الدقه في التشخيص هي(٥٦٪). الاستنتاج: تمزق أوتار الكُمّه الدواره الجزئي اكثر شيوعاً من التمزق التام والتمزق بنوعيه اكثر حدوثاً في كتف الجهه السائده واكثر في الرجال ويحدث في اعمار الاربعين سنه فما فوق. وقد تم استعمال جهاز السونار في فحص هؤلاء المرضى حيث يمتاز هذا الفحص بكونه فحص أمين ويعطي نسبة عالية من الدقة في تشخيص تمزق الكمه الدواره. مفاتيح الكلمات: تمزق الكمه الواره, التشخيص السريري, فحص السونار.


Article
Treatment of Tinnitus with Tinnitus Retraining Therapy in Iraq
معالجة الطنين بطريقة إعادة التدريب الطنيني بالعراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Tinnitus is a common complaint of our Iraqi patients, it varies in severity and it can combine other diseases, there are big confusions of treatment of this common complaint in our medical society, among the methods of treatment of tinnitus, tinnitus retraining therapy is applied worldwide. Aim of the Study: Is to determine the success of using tinnitus retraining program for habituation and relief of catastrophic non-reversible tinnitus for Iraqi patients. Patients and methods: A cross sectional study of 50 patients complaining of sever or catastrophic nonreversible tinnitus that was associated with no systemic diseases were treated with tinnitus masking and psychological support (tinnitus retraining therapy), and followed up for 6 months to assess the final results of this method. Results: Twenty eight patients (56%) got complete relief, 15 patients (30%) got near complete relief, 5 patients (10%) got partial relief and only 2 patients (4%) did not get any benefit. Statistical analysis showed significant difference in THI (Tinnitus Handicap Inventory) before and after treatment for the patients included in this study (P value < 0.01). Conclusion: Tinnitus retraining therapy is a successful method to treat tinnitus in IRAQ and should be adopted by our medical staff. Key words: Tinnitus, Tinnitus Masker, Tinnitus Retraining Therapy, Noise Generator الخلفيه : يعد الطنين من المشاكل الشائعه لدى المرضى العراقيين، وتختلف شدته بين المرضى وقد يكون مصاحباً لأمراض أخرى، هناك عدم اتظاح للرويا المناسبه لكيفيه علاج هذه المشكله في أوساط مجتمعنا الطبي، ولقد تم اثبات نجاح طريقة إعادة التدريب الطنيني لمعالجة الطنين حول العالم. الهدف من الدراسة: لتحديد مدى نجاح معالجة الطنين بطريقة إعاده التدريب الطنيني للمرضى العراقيين. المرضى وطرق العمل: تمت دراسة 50 مريض تتابعياً يعانون من طنين شديد أو طنين هائل الشدة وغير مصاحب لأي مرض عضوي اخر وتمت معالجتهم بواسطة قناع الطنين والدعم المعنوي (إعادة التدريب الطنيني ) وتمت متابعة حالتهم لمدة ستة أشهر بعد العلاج . النتائج : تم التخلص كلياً من الطنين لدى 28 مريض (56%) ، وشبه كلياً لدى 15 مريض (30%) ، وجزئياً لدى 5 مرضى (10%) ، ولم يحصل مريضان فقط على أي تحسن(4%)، وبيتن التحليل الأحصائي عن وجود فرق ملحوض لجرد العوق الطنيني للمرضى المنضويين في الدراسة قبل وبعد العلاج بهذه الطريقة. الإستنتاجات : يعد العلاج بواسطة إعادة التدريب الطنيني طريقه ناجحة لمعالجة الطنين للمرضى العراقيين ويجب تبنيها من قبل أوساطنا الطبية.

Table of content: volume:25 issue:2