Table of content

IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE

المجلة العراقية لطب المجتمع

ISSN: 16845382
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Peer reviewed Medical Journal, Issued every four Months, Published by the Iraqi Community Medicine Society and Community Medicine Department Al-Mustansyriah College of Medicine.
The Journal accept original works in the freldi of epidemiology & Communicable non communicable diseases, Primary health care , Social Medicine health administration, health economic, environmental Medicine in addition to basic and clinical sciences.

Loading...
Contact info

jamalrawi58@yahoo.com/gmail.com/hotmail.com
monaalallow@yahoo.com

Table of content: 2008 volume:21 issue:2

Article
Attitudes of Undergraduate Medical and Non-Medical Students towards Acquired Immune Deficiency Syndrome (AIDS)
مواقف طلبة الكليات الطبية وغير الطبية تجاه متلازمة العوز المناعي المكتسب (الأيدز)

Loading...
Loading...
Abstract

Aim of the study: To assess the personal attitudes of undergraduate medical and non-medical students towards HIV/AIDS and to determine the effect of the curriculum applied in the colleges of medicine regarding HIV/AIDS on the attitudes of medical students towards those affected by HIV/AIDS compared with that of non-medical. Methods: Questionnaire survey using structured, self-administered questionnaire consisted of 15 closed-ended questions concerning personal attitudes towards HIV/AIDS was distributed to 400 undergraduate students from Colleges of Medicine, Science and Arts in Al-Mustansirya University during the period from the 1st of October 2004 through May 2005 Results: The study showed that 38.5% of medical and 50.5% of non medical students had poor, and 32.5% of medical and 29.5% of non medical students had fair, and 29% of medical and 20% of non medical students had good attitudes scores. There was significant association between attitudes scores and the category of students. (χ2 = 6.832, p=0.033). Conclusion: A high percentage of students showed negative attitudes towards those affected by HIV/AIDS that was based mainly on a misconceptions and fears which have no scientific justification ,and the AIDS-related information provided by the curriculum applied in the colleges of medicine regarding HIV/AIDS did not cover all HIV/AIDS scope, and did not correct the existing misconceptions among medical students ,therefore no clear impact was reflected on their personal attitudes towards those affected by HIV/AIDS. Keywords: Students, attitudes towards HIV/AIDS. أهداف الدراسة : تقييم مواقف طلبة الكليات الطبية وغير الطبية تجاه متلازمة العوز المناعي المكتسب(الأيدز) وبيان مدى تأثير المعلومات المعطاة حول المرض ضمن المناهج المطبقة في الكليات الطبية على المواقف الشخصية لطلبة الكليات الطبية تجاه المرض والأشخاص المصابين بالمرض بالمقارنة مع مواقف أقرانهم في الكليات غير الطبية . طريقة البحث: تم إجراء البحث باعتماد نموذج استبيان يملأ من قبل الطلبة مكون من( 15 ) سؤالا مغلقا تتعلق بالمواقف الشخصية تجاه مرض الإيدز والأشخاص المصابين به تم توزيعه على ( 400 ) طالب من كليات الطب والعلوم والآداب في الجامعة المستنصرية للفترة من الأول من تشرين الأول 2004 ولغاية نهاية آيا ر 2005. نتائج البحث : أظهرت الدراسة أن 5 , 38 % من طلاب الكليات الطبية و 5, 50% من طلبة الكليات غير الطبية قد حصلوا على مستوى نقاط رديء و2 3 % من طلبة الكليات الطبية و 5 , 29 % من طلبة الكليات غير الطبية قد حصلوا على مستوى نقاط مقبول و 29% من طلبة الكليات الطبية و 20 % من طلبة الكليات غير الطبية قد حصلوا على مستوى نقاط جيد فيما يتعلق بالمواقف تجاه المرض والمصابين به .كما إن هناك علاقة واضحة بين مستوى النقاط وبين فئة الطلبة، حيث أن مستوى نقاط طلبة الكليات الطبية كان أعلى من مستوى نقاط أقرانهم في الكليات غير الطبية( χ2 = 6.832, p=0.033).. الاستنتاجات: هناك نسبة عالية من الطلبة قد ابدوا مواقف سلبية تجاه مرض الأيدز والأشخاص المصابين به وهذه المواقف مبنية على مفاهيم خاطئه ومخاوف لا يوجد ما يبررها علميا، كما إن المعلومات المعطاة عن المرض ضمن الناهج المطبقة في الكليات الطبية لم تغطى كل أبعاد المرض ولم تصحح هذه المفاهيم الخاطئه لدى طلبة الكليات الطبية ولذلك لم يكن لها تأثير واضح على مواقفهم الشخصية تجاه المرض والأشخاص المصابين به .


Article
B–Haemolytic Streptococcal Carrier Among School Age Children
حاملي بكتريا السبيحات المسيحة للدم بين الاطفال الاصحاء في سن التلمذة

Loading...
Loading...
Abstract

Aim of the study: To determine the incidence of the carrier of group AB-haemolytic Streptococci among healthy school age children. Study design: The study was conducted at Saddam Central Teaching Hospital for children from January 1998 to May 1998. One hundred asymptomatic healthy child accompany their mother in the outpatient department included in this study , their age range between 6-12 years , from different resident areas , rural , urban , & sub uraban.Throat swab was taken , & culture done for isolation of B-haemolytic Streptococci. Results: The percentage of carrier of B-haemolytic Streptococci was twenty four percent (24%). More male than female with high incidence in the age between 8-12 years .There is an obvious effect of socioecconomic state & resident area , also the time of the year when sample was taken .The incidence of carrier also increase if the child has previous history of recurrent pharyngitis . Keywords: B-hemolytic streptococci, Carriers, School children أجريت هذه الدراسة في مستشفى صدام المركزي التعليمي للأطفال للفترة من كانون الثاني 1998 – آيار 1998 على مائة طفل طبيعي معافى ( لا يحمل أية أعراض مرضية سريريه ) من فئات عمريه مختلفة تتراوح بين 6-12 سنة ومن طبقات اجتماعية مختلفة ومناطق سكن تتوزع بين الريف والأقضية والمدينة وتم أجراء مسحة للبلعوم لجميع هؤلاء الأطفال لعزل بكتيريا السبحيات (B) المسيحة للدم وذلك لغرض تحديد نسبة حاملي هذه البكتيريا بين الأطفال بين عمر 6-12 سنة تأثير العوامل المختلفة مثل العمـر ، الجنس ، الحالة الاجتماعية ، منطقة السكن ، حالة المسكن في ازدياد نسبة حاملي هذه البكتيريا . لقد وجدنا أن نسبة حاملي هذه البكتيريا بين الأطفال الأصحاء في سن التلمذة كان 24% ، كذلك لاحظنا أن النسبة تزداد بين الذكور عندها في الإناث ، وهناك تأثير واضح للحالة الاجتماعية وازدحام السكن ومنطقة السكن ووقت أخذ المسحة من الطفل خلال السنة في ازدياد نسبة حاملي هذه البكتيريا . كذلك لاحظنا ازدياد نسبة حاملي هذه البكتيريا في حالة وجود تاريخ سابق للإصابة بالتهاب البلعوم .


Article
Sociological Risk Factors in the Development of Gallstones for Women in the Childbearing Age a Case-control study
عوامل الخطورة الاجتماعية في حدوث حصوات المرارة للنساء في سن الإنجاب

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Gallstones are highly prevalent in most countries all over the world. Although most of gallstones are asymptomatic, complicated stones lead to important morbidity and complications, and to high costs of medical care, making gallstone prevention highly desirable. The exact etiology of gallstones formation is still unknown, but there are many risk factors that have been proved scientifically to be important contributors for gallstones occurrence. Most of these risk factors are highly related to the ways of human living in modern ages such as unhealthy dietary behaviors and sedentary life. This suggests that sociological backgrounds play a crucial role in the initiation of this disease and the keys for the prevention of gallstones may be through the context of human life. Aim & Objective: To examine sociological risk factors in the development of asymptomatic gallstones of women at childbearing ages attending X-ray department for doing abdominal ultrasound examination for other reason. Study design: Case-control study, where 110 women with asymptomatic gallstones for the first time diagnosed by ultrasound examination without previous episodes of acidity and right hypochondrial pain were allocated as cases. Another 110 women proved to be without gallstones by ultrasound examination and without previous history of acidity or right hypochondrial pain episodes. Matching is done for age ± 5 years. Unpaired sampling technique had been used. Study period: from 1st. October 2006 to 1st. February 2007. Questionnaire: The questionnaire included assessment of sociological factors such as personal characteristics (social identity, personal habits and psychological make-up), life events (stress, social discontinuities and geographical mobility) and social context (economic factors, social integration, urbanization). In addition, body mass index, waist to hip ratio was also estimated and the state of parity for each woman participated in this research. Results: Regarding Personal Characteristics; positive family history was found in this study to be highly associated with the development of gallstones (OR= 2.63, P-value= 0.004, 95%C.I.= 1.73-5.06), as well as sedentary life (OR= 3.97, P-value=0.0001and 95%C.I.= 1.99-7.91), unhealthy dietary behaviors (OR= 3.27, 0.0001, 95%C.I.= 1.89-5.67) and active smoking (OR= 3.32, P-value=0.019 and 95%C.I.= 1.22-9.05). According to Life Events; exposure to stress was found to be associated with the occurrence of gallstones (OR=3.00, p-value= 0.0001, 95%C.I. = 1.70-5.29), and social discontinuities (OR=2.62, p-value= 0.002, 95%C.I. = 1.43-4.79). Central obesity was also found to be associated with the development of gallstones (OR=2.18, P-value=0.004, 95% C.I. =1.27-3.73) as well as high parity (OR=3.47, P-value=0.0001, 95% C.I. = 2.01-6.00). Conclusion: Positive family history, sedentary life, unhealthy dietary behavior, active smoking, stress, social discontinuities, abdominal obesity, and high parity all are among the important sociological risk factors in the development of gallstones for women in childbearing ages. Key words: Sociological risk factors, gallstones, women, childbearing ages. المقدمة: إن حصوات المرارة تتواجد في اغلب البلدان في العالم, وبالرغم من أن اغلب حصوات المرارة بدون أعراض مرضية, إلا أن مضاعفات حصوات المرارة تؤدي امراضات و مضاعفات مهمة و كذلك إلى ارتفاع تكلفة العناية الطبية مما تجعل الوقاية من حصوات المرارة أمرا مطلوبا. السبب الرئيسي لحدوث حصوات المرارة لا يزال مجهولا, لكن هناك عدة عوامل خطورة و التي تم إثباتها علميا لها علاقة مهمة في حدوث حصوات المرارة. أغلب عوامل الخطورة تلك لها ارتباط قوي في طرق حياة الإنسان في العصور الحديثة مثل عادات الغذاء غير الصحي, و أسلوب الحياة غير النشيطة. هذا يقدم إلى إن الخلفية الاجتماعية تلعب دورا حيويا في عملية نشوء هذا المرض و إن مفاتيح الوقاية من حصوات المرارة قد تكون في سياق طرق حياة الإنسان. الهدف: فحص عوامل الخطورة الاجتماعية في حدوث حصوات المرارة للنساء في عمر الإنجاب. تصميم الدراسة:دراسة العينة و الشاهد. فترة الدراسة:من الفاتح من أكتوبر 2006 إلى الفاتح من شباط 2007. استمارة الاستبيان:تضمنت تسجيل العوامل الاجتماعية كالصفات الشخصية و الحوادث الحياتية إضافة إلى السياق الاجتماعي. النتائج:تاريخ العائلة الايجابي وجد في هذه الدراسة مرتبط بحدوث حصوات المرارة و كذلك قلة الحركة و الغذاء غير الصحي و التدخين و الإجهاد و عدم الاستمرارية الاجتماعية, كل العوامل السابقة وجدت في هذه الدراسة مرتبطة بحدوث حصوات المرارة. كما وجد أن السمنة و كثرة الإنجاب كانت عوامل مرتبطة أيضا ارتباطا ايجابيا بحدوث حصوات المرارة. الاستنتاجات:إن العوامل الاجتماعية مهمة في حدوث مرض حصوات المرارة عند النساء في سن الإنجاب و كثير من تلك العوامل هي عوامل غير ثابتة و من الممكن أن تتجنبها النساء في سن الإنجاب لتفادي حدوث مرض حصوات المرارة.


Article
A Study of Prolactin Hormone and other Factors in Relation to Uterine Leiomyomas among a Group of Iraqi Women
دراسة علاقة هرمون البرولاكتين وعوامل اخرى مع الأورام العضلية الرحمية لدى مجموعة من النساء العراقيات

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Uterine leiomyomas, commonly referred to, as "fibroids" are benign tumors arising from the myometrial compartment of the uterus. They are typically well differentiated, have a relatively low mitotic index, and retain their smooth muscle phenotype. Uterine leiomyomas are the most common gynecologic neoplasm, occurring with a remarkable frequency in more than 70% of women at their reproductive age. The female reproductive tract is known to be an extrapituitary source of the hormone prolactin. The endometrium, myometrium, and uterine leiomyomas (fibroids) all have been shown to secrete prolactin when cultured in vitro. Objectives: To study the characteristics of patients with uterine leiomyomas (fibroid) in relation to some factors, and to estimate prolactin hormone level at different sites of leiomyomas patients Subjects and methods: The study was conducted during the period from March 2004 to March 2006 at Obstetrics and Gynaecology departments of four hospitals in Baghdad city. It included a convenient sample of patients with leiomyomas. The circulating prolactin of those patients (n=53) as well as their tissues prolactin [(leiomyomas and myometrium)] was assayed using the Prolactin Kit (Biomérieux). Results: Mean age of the patients was 39.9±5.5 years. Mean body mass index (BMI) was 28.4±4.7 kg/m2. Their mean age at menarche was 13.1±0.6 years. They weren't smokers neither hormonal contraceptive users. Eighty-three percent of patients were married and the rest (16.98%) were single. Parity for the married patients was ranging from nulliparous to 5 and the highest percentage was among those with 1-4 parity (70.5%).The prolactins mean for patient’s serum was 143.1±106.9 ng/ml, leiomyomas was 18.2±14.0 ng/ml and for patients myometrium was 8.0±3.3 ng/ml respectively. A highly significant difference was found between the leiomyomas prolactin and patient's myometrium prolactin. Conclusion: This study concluded that patients with leiomyomas are at late reproductive or premenopausal age and overweight with mean BMI 28.4±4.7 kg/m2. It was found that leiomyomas PRL is significantly higher than myometrial PRL of the same patient. Keywords: leiomyomas, prolactin hormone الملخص: الاورام العضلية الرحمية الملساء أو ما يشار اليها عادة بأسم ألأورام الليفية وهي عبارة عن أورام حميدة تنشأ من حجيرات الرحم العضلية تعرف بأمكانية تمييزها بشكل جيد لامتلاكها أنقسام خيطي واطيء نسبيا مع احتفاضها بالشكل الأملس للعضلة. تعد هذه الأورام الأكثر شيوعا عند النساء في سني التناسل وتحدث بنسبة تصل الى أكثر من 70%. من المعروف أن الجهاز التناسلي عند النساء يعتبر كمصدر اخر للبرولاكتين خارج الغدة النخامية حيث ان بطانة الرحم ، الحجيرات العضلية ، والاورام العضلية الرحمية، أظهرت جميعا افرازها للبرولاكتين عند زراعتها مختبريا. الأهداف:دراسة بعض العوامل المتعلقة بالاورام العضلية الرحمية لدى النساء وتحديد نسبة هرمون البرولاكتين لدى هؤلاء النساء ومقارنتها بنسبته لدى مجموعة من النساء الحوامل الخاليات من تلك الأورام. طرق البحث :أجريت الدراسة خلال الفترة من اذار 2004 ولغاية اذار 2006 في قسم النسائية والتوليد في أربع مستشفيات في مدينة بغداد وقد تم أخذ عينة مناسبة من النساء المصابات بالاورام العضلية الرحمية الملساء (53أمرأة) . تم قياس نسبة هرمون البرولاكتين في الدم والأنسجة (الأورام العضلية الرحمية والحجيرات العضلية) لمجموعة المرضى، باستخدام عدة البرولاكتين من شركة (Biomérieux). النتائج: أن متوسط العمر لمجموعة مرضى الأورام العضلية الرحمية هو(39.9±5.5)سنة أما بالنسبة للوزن فقد اتصف كافة مرضى الأورام العضلية الرحمية بالبدانة حيث كان متوسط كتلة الجسم هو (28.4±4.7) كيلوغرام /مترمربع،هذا وان متوسط اعمارهن اثناء الطمث كان (13.1±0.6) سنة وهن من غيرالمدخنات ولم يسبق أن تعاطين هرمونات منع الحمل. كان متوسط مستوى البرولاكتين في مصل المرضى (143.1±106.9) نانوغرام/مليلتر وفي الأورام العضلية نفسها(18.2±14.0) نانوغرام/مليلتر والحجيرات العضلية الرحمية (8.0±3.3) نانوغرام/مليلتر لقد وجدت قيمة عالية الدلالة بين برولاكتين الأورام العضلية الرحمية وبرولاكتين الحجيرات العضلية للمرضى (0.0001> ) الاستنتاج:استنتجت الدراسة ان اغلب المرضى المصابين بالاورام العضلية الرحمية هم في عمر ما قبل سن اليأس ويعانون من البدانة او زيادة الوزن كما وجد ان برولاكتين الاورام العضلية اعلى من برولاكتين الحجيرات العضلية للمرضى.


Article
The effect of hormonal male contraception on sperm count
تأثير مانع الحمل الهرموني الذكري على عدد المني

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The hormonal method of contraception is one way of contraception that has been investigated for several years following the observations that spermatogenesis depends on stimulation by gonadotrophins, Follicle Stimulating Hormone and Luteinizing Hormone. Objectives: To test the effect of combination of medroxyprogesterone acetate and testosterone enanthate on sperm count, body weight and sexual libido. Subjects & Methods: 60 adult fertile male were included in this project and divided randomly according to random clinical trial (Triple blind technique) into two groups experimental and control groups, the experimental group include 30 adult fertile male with average age of 33.5 years, they received intramuscular injection of 150 mg of Medroxyprogesterone acetate every three months and intramuscular injection 250 mg of Testosterone enanthate (which is a physiological dose) every two weeks for 2 years, while the control group included also 30 adult fertile male with average age of 34.3 years, they were given normal saline injection . Seminal fluid analyses were done for each group every three months. The body weights of the experimental group were recorded before the treatment and then every 6 months during this project. Results: The volunteers during the time of the project were in good general health, normal appetite, normal sexual drive (there was no loss of libido), all the volunteers of the experimental group were rendered into azospermic and oligospermic state from the first seminal fluid analysis, no one of their wives developed pregnancy. This study also revealed that there were no significant changes in the body weight of the experimental group before and during the treatment. Conclusions: Medroxyprogesterone acetate and testosterone enanthate is an effective hormonal male contraception that makes all the experimental volunteers azospermic and oligospermic, and safe from the apparent side effects. Key words: Male contraception, Medroxyprogesterone acetate, Fertility control الخلفية : إن طريقة مانع الحمل الهرموني الذكري هي إحدى الطرق التي ظل البحث متواصل فيها لعدة سنوات وذلك باعتماد إن عملية التكون المنوي تعتمد كليا على التحفيز بواسطة المنشطات المنسلية (هرمون محث الجريبات وهرمون اللوتنة ). الهدف من الدراسة:هذه الدراسة تبحث عن مدى تأثير هرمون ميدروكسي بروجسترون اسيتيت والتستوسترون على عدد المني ووزن الجسم والرغبة الجنسية . الطريقة والاشخاص : تم استعمال 60 متطوعا وتم تقسيمهم بصورة عشوائية إلى مجموعتين : مجموعة المعاملة ومجموعة السيطرة ,المجموعة المعاملة تتكون من 30 فرد (متوسط أعمارهم 33.5 سنة), تم حقنهم عضليا بهرمون ميدروكسي بروجسترون اسيتيت 150 ملغم كل ثلاثة أشهر مع 250 ملغم من هرمون التستوسترون كل أسبوعين لمدة سنتين . أما مجموعة السيطرة فتتكون أيضا من 30 فرد ( متوسط أعمارهم 34.3 سنة ) فقد تم حقنهم بسائل الملح الفيزيولوجي . يتم فحص السائل المنوي كل ثلاثة أشهر بعد العلاج لمدة سنتين . النتائج : تم قياس وزن الجسم لمجموعة المعاملة قبل المعاملة وبعد المعاملة كل ستة أشهر لمدة سنتين . كانوا الأفراد المتطوعين خلال البحث بصحة جيدة مع رغبة جنسية طبيعية مع عدم وجود أية تغيرات ملحوظة في وزن الجسم , إن الفحص المنوي للأفراد في مجموعة المعاملة تشير إلى إن هناك نقص شديد جدا في عدد المني والمقارب إلى الصفر . الاستنتاجات : نستنتج من ذلك ان هرمون ميدروكسي بروجسترون اسيتيت وهرمون التستوسترون هو مانع حمل هرموني ذكري فعال وأمين من الأعراض الجانبية .


Article
Thrombocytosis as a Predictor of Malignancy in Patients with a Pelvic Mass
ارتفاع عدد الأقراص الدموية في الدم كعامل للتنبؤ بالأمراض السرطانية الخبيثة للنساء اللاتي يشكين من كتل حوضية

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To determine if thrombocytosis (platelet count >350x109/L) is a predictor of malignancy in women with a pelvic mass. Study design: A cross-sectional study on seventy women presented with a pelvic mass and admitted to hospital for explorative laparotomy. Preoperative platelet count was done for all of them. The results of platelet count and the final diagnosis by histopathology were reviewed and statistical analysis was. Setting: Department of Obstetrics and Gynaecology /College of Medicine/Al-Mustansirya University. Results: The difference in the platelet counts of patients with malignancy and benign tumors was significant (P<0.0094). Twenty patients had cancer; of these, eleven (55%) had thrombocytosis. Only ten (20%) patients with benign tumors had thrombocytosis. Conclusion: High preoperative platelet count in women presenting with pelvic mass may predict a final diagnosis of cancer. Keywords: Thrombocytosis, Pelvic Mass الهدف من الدراسة: لبيان كون زيادة عدد الأقراص الدموية في دم المريضات المصابات بكتل حوضية يساعد في التنبؤ بأنها كتل سرطانية خبيثة أم حميدة. نوع الدراسة: دراسة مقطعية لمدة سنة واحدة اشتملت على سبعين امرأة مع كتل حوضية أدخلت مستشفى اليرموك التعليمي / قسم النسائيات والتوليد. تم سحب نموذج الدم من كل مريضة وإرساله الى المركز الوطني لأمراض الدم في مشتشفى اليرموك التعليمي لغرض قياس عدد الأقراص الدموية . أخضعت جميع المريضات لعلمية فتح البطن الاستكشافي وأرسلت الكتل والأنسجة المرضية المستأصلة للفحص النسيجي للوصول الى التشخيص النهائي للمرض. موقع الدراسة: قسم النسائيات والتوليد في مستشفى اليرموك التعليمي النتائج: وجود اختلاف في عدد الأقراص الدموية للمريضات المصابات بكتل حوضية ، كان هناك عشرين مريضة مصابة بأمراض سرطانية خبيثة، إحدى عشر مريضة منهن كان لديها ارتفاع في عدد الأقراص الدموية مع وجود عشرة مريضات فقط من خمسين مريضة مصابة بأمراض حميدة لديها ارتفاع في عدد الأقراص الدموية. الاستنتاج : ان ارتفاع عدد الأقراص الدموية في دم المريضات المصابات بكتل حوضية قد يساعد في التنبؤ بكون الكتل سرطانية خبيثة.


Article
Histological modulation of adult rat's testis in response to anti-aging factor
التغيرات النسيجية في خصوبة الخصية لذكور الجرذان عند الاستجابة لعامل مضاد الشيخوخة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Melatonin overtops other hormones in the studies of hormonal – replacement therapy nowadays. It is an anti-aging and antioxidant, prevents the oxidative damaging events to endocrine organs including testis. Objective: The on going study tried to document that the fertility of testes must be increased by melatonin supply within the therapeutic doses. Methods: Melatonin was supplied to adult male albino rats, for successive 14 days. Rats were divided into 6 groups. Group I was the control. Group II, III, IV, V and VI were given melatonin as a daily dose of 125, 250, 500, 750 and 1000 µg / kg body weight, respectively. After the last day of treatment, animals were killed under effect of anesthesia. Left testis was studied to evaluate the fertility status. Result: The results showed significant increase in the reproductive morphology with the therapeutic doses, while highly degenerative changes seen with larger doses. Conclusion: Melatonin increases the reproductive morphology of rat's testes within therapeutic doses, whereas it induces vast damages with large doses. Key Words: Testis, melatonin, antiaging, and hormonal replacement therapy الملخص:- نبذة تأريخية: ان الميلاتونين يتصدرالهرمونات الأخرى في بحوث البدائل الهرمونية حاليا.حيث انه عامل مضاد الشيخوخة ومضاد الأكسدة ويمنع التأكسد الأتلافي للغدد الصم وبضمنها الخصية. الهدف: هذه الدراسة تحاول أثبات ان خصوبة الخصية تزداد مع الجرعات الأعتيادية للميلاتونين. طريقة العمل: تم اعطاءالميلاتونين للجرذان البيضاء البالغةلمدة 14يوما متتالية.قسمت الجرذان الى6مجاميع.المجموعة 1كانت للمقارنة.المجموعة 2 ، 3، 4، 5 و 6 أعطيت جرعة يومية بمقدار 125، 250،500 ،750 ، ،1000ميكروغرام/كغم من وزن الجسم,على التوالي .بعد آخر يوم من المعالجةقتلت الحيوانات تحت تأثير المخدر.وتم فحص الخصية اليسرى لمعرفة مستوى الخصوبة. النتائج: أظهرت النتائج وجود أرتفاع مهم في الشكل التكاثري للخصية مع الجرعات العلاجية للميلاتونين. اما في الجرعات العالية فأنه يحدث ضررا بليغا. الأستنتاج: ان الميلاتونين يزيد الشكل التكاثري للخصية في الجرذان مع الجرعات العلاجية, لكنه يسبب تلفا كبيرا في الجرعات العالية.


Article
Treatment Related Misconceptions among Diabetic Patients; a Call for Action

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Diabetes mellitus is one of the most widely distributed metabolic disorders which occur in almost all populations of the world at a variable prevalence. Patients' behaviours and level of education constitute obstacles to compliance with treatment. One of these behavioural attitudes is treatment–related misconceptions, such misconceptions may reflect negatively on patients. Patients and Methods: A cross sectional study on treatment-related misconceptions among diabetic patients was carried out during the period between 1st March and 31st August 2004. A total of 985 diabetic patients were included in the study sample. Data collection was achieved through interviews using structured questionnaire. Results: The results showed that the most frequent misconceptions with an impact on treatment was considering vitamins necessary for diabetics in 656 (66.6%) and believing that oral anti-diabetic drugs to be more effective than injectable insulin in 609 (61.8%). Gender, family history, and duration of disease did not show a statistical significant association with the score of misconceptions. The logistic regression findings with risk of having a high score of misconception as the dependent factor and several independent variables revealing the significance of age, educational level, and type of Diabetes mellitus. Conclusions &recommendations: Treatment-related misconceptions present in the study group at high rates. Being old age, illiterate, and having type II diabetes mellitus are more prone to these misconceptions. A wide scale national study is recommended and a community based health education need to be enhanced by; all mass media channels, and by establishing health education units in all diabetic centers. Keywords: Treatment-related misconceptions, diabetic. المقدمة: السكري هو احد أهم الاضطرابات الايضيه الواسعة النطاق والتي تحدث في جميع سكان العالم بمعدل انتشار متباين. بالرغم من أن التثقيف الصحي هو حجر زاوية في معالجة السكر، إلا انه في معظم الأحيان لا يعرض بشكل صحيح. سلوك المرضى ومستوى المعرفة تشكل عقبات أمام المطاوعة للمعالجة. ومن هذه المواقف السلوكية هي المفاهيم الخاطئة المتعلقة بالمعالجة والتي قد تنعكس سلبا على المرضى. طريقة البحث: أجريت هذه الدراسة المقطعية حول المفاهيم الخاطئة المرتبطة بعلاج مرض السكري في المركز الوطني لبحوث وعلاج داء السكري التابع لكلية الطب-الجامعة المستنصرية في بغداد للفترة ما بين الأول من آذار إلى الحادي والثلاثين من آب للعام 2004م. كان الغرض من الدراسة هو تقييم المعارف الخاطئة المرتبطة بعلاج عينة من مرضى السكري وبيان علاقتها ببعض المتغيرات الاجتماعية والسكانية والتي تشمل العمر، الجنس، المستوى التعليمي، نوع داء السكري، وجود تأريخ مرضي في العائلة. شملت عينة البحث 985 مصاباً بداء السكري. تم جمع المعلومات من خلال إجراء مقابلات مع المرضى وباستخدام استبيان مصمم خصيصاً لهذا الغرض. تم تحليل النتائج باستخدام نظام إحصائي خاص. النتائج: أظهرت نتائج الدراسة بأن أكثر مفاهيم العلاج الخاطئة شيوعاً هي تلك التي تتعلق (بضرورة أخذ الفيتامينات بالنسبة لمرضى السكري) والتي ذكرت من قبل 66.6% من المرضى والاعتقاد التالي هو (أن الأدوية المستخدمة لعلاج السكري عن طريق الفم أكثر فاعلية من الحقن بعقار الأنسولين) والتي ذكرت من قبل 61.8% . متغيرات الجنس وتاريخ العائلة المرضي وفترة الإصابة بالمرض) لم تظهر لها علاقة إحصائية معنوية مع مستوى المفاهيم الخاطئة للعلاج لدى عينة البحث. بعد إجراء التحليل الإحصائي الخاص ظهر أن هنالك أربع عوامل خطورة مؤثرة على المعتقدات الخاطئة للعلاج وهي: الفئات العمرية الكبيرة والجهل والمرضى الذين كانت زياراتهم أقل من ست زيارات سنوية للمركز والمرضى المصابين بداء السكري من النوع الثاني غير المعتمد على الأنسولين. التوصيات: أظهرت الدراسة أن مستوى المعتقدات الخاطئة كان عالياً لدى عينة البحث لذلك يوصي الباحثون بضرورة أجراء بحث مشابه على مستوى القطر وتفعيل التثقيف الصحي من خلال كل القنوات الإعلامية وضرورة إنشاء وحدة للتوعية الصحية في كل مركز متخصص بداء السكري.


Article
Serum Ribonuclease Level (RNase) as Tumor Marker in Patients with Thyroid Cancer
مستوى أنزيم خميرة الرايبونيوكليز كمؤشر للورم الخبيث عند المرضى المصابين بسرطان الغدة الدرقية:

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: Evidence is presented to show that most patients with thyroid cancer have an increased level of serum RNase, assayed with the synthetic compound, (yeast RNA). In addition, the results suggest that the enzyme level may be useful indicator of response to chemotherapy with I131. Preliminary results of enzyme levels in the serum of patients with thyroid cancer that was high are due to excessive entry of RNase into the serum. Objective: 1- measure RNase levels in serum of patients with thyroid cancer, and to point out any relationship with these disease by comparing its level with that of healthy individuals (control group). 2-Study the possibility of using RNase as a tumor marker for thyroid cancer. Subjects and Methods: A total of 100 subjects were enrolled in this study, they were 50 healthy individuals (control group) and 50 patients with thyroid cancer (patients group). The thyroid cancer patients treated by surgery and with or without radioactive iodine 131. The latter subdivided into three other subject groups categorize according to the remnant tissue after thyroidectomy. The method it is possible to measure the RNase reaction by observing in absorbance of UV light of wavelengths at 260 nm in reaction solution, the rate of hydrolysis of yeast RNA at PH 7.6 is determined by measuring the amount of acid soluble oligonucleotide librated under defined condition. Results: There was a significant elevation in serum RNase leveling patients with thyroid cancer as compared to healthy individual's control, while the level of serum RNase in patients after thyroidectomy decrease deepened on the remnant tissue after surgery and who exhibited clinical response to radioactive iodine therapy. Conclusion: This simple available method might aid to use it as a biochemical marker in detection and follow up during treated of thyroid cancer. Key word: Thyroid cancer, RNase. الدليل أظهر على أن مرضى سرطان الغدة الدرقية يعانون من زيادة في مستوى مصل أنزيم خميرة الرايبونيوكليز و تم الفحص مع مركب كيميائي ( خميرة رايبونيوكليز). أضافة الى ذلك و من النتائج المقترحة فأن مستوى الانزيم يمكن أن يعتبر كمؤشر مفيد لاستجابة للعلاج الكيميائي مع الايودين 131 .ومن النتائج التمهيدية لمستوى الانزيم في مصل المرضى المصابين بسرطان الغدة الدرقية كانت عالية يعزى الى الدخول المفرط للانزيم رايبونيوكليز الى داخل المصل. الموضوع: 1-قياس مستوى مصل أنزيم خميرة الرايبونيوكليز عند المرضى المرضى المصابين بسرطان الغدة الدرقية ولأستخراج أي علاقة مع هذا المرض بمقارنته مع الاشخاص الأصحاء. 2-لدراسة أمكانية أستخدام مستوى مصل أنزيم خميرة الرايبونيوكليز كمؤشر للأورام الخبيثة في سرطان الغدة الدرقية. الاشخاص والطرق:في هذه الدراسة سجل 100 شخص كعدد كلي حيث قسم الى مجموعتين :50شخص سوي (كمجموعة تحكم ضابطة) و50 مريض مصاب بسرطان الغدة الدرقية ( كمجموعة المرضى) . المرضى المصابين بسرطان الغدة الدرقية قد تم علاجهم بأستئصال الغدة وبالعلاج الكيمياوي (باليود المشع131 ) . المرضى المصابين بسرطان الغدة الدرقية بعد العلاج قسموا الى ثلاث مجاميع أعتمادا على الخلايا المتبقية بعد عملية قطع الغدة الدرقية جراحيا. النتائج : أ ضهرت النتائج أن هناك زيادة ملحوظة لمستوى أنزيم خميرة الرايبونيوكليز (4.54 ±2.4) عند مصل المرضى المصابين بسرطان الغدة الدرقيةعند مقارنته مع الاشخاص الاصحاء(1.95± 0.14)ينما لوحظ أنخفاض واضح وبمستويات مختلفة لمستوى أنزيم خميرة الرايبونيوكليز بعد عملية قطع الغدة الدرقية جراحيا. وأعتمادا على الخلايا المتبقية بعدالعملية. الاستنتاج: يعتبر مستوى أنزيم خميرة الرايبونيوكليز من أبسط المؤشرات الكيميائيةالمتوفرة لتحديد فعالية سرطان الغدة الدرقية ويمكن يعتبر كمؤشر كيميائي لفعالية الغدة خلال مراقبة استجابة للعلاج.

Keywords

Thyroid cancer --- RNase.


Article
Treatment Modalities for Tennis Elbow
الطرق التطبيقية لعلاج مرفق التنّاسِي

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To evaluate the available evidences of the effectiveness of physiotherapy for Tennis Elbow by several physical methods in comparing to results and effects of local steroid injections to the affected elbows as the first choice treatment before using alternative means. Method: Selected cases identified by a search strategy in one database of two independent groups of totally 63 patients who confirmed to be had tennis elbow according to a report of Delphi consensus workshop at university of Birmingham in 1997, and these patients are totally regarded as the backbone for fulfillment of this study in a totally 7567 patients attended to the rheumatology and medical rehabilitation department at Rizgari teaching hospital in Hawler province during the second half of 2006 . At least one clinically relevant outcome measure is regarded as a reviewer in a selected group of patients who submit physical therapy methods in comparing versus to local injection treatment in another group. Methodological quality was independently assessed by the results review. A best evidence synthesis, including a quantitative and qualitative analysis, was conducted, weighing the studies with respect to their statistical significance, clinical relevance, and statistical power. Results: Among selected patients with tennis elbow who included in this study, evaluating the effects of physical therapy by electrotherapy, ultrasound and deep friction massage in 48 patients (67%) of group (A) are done in compare to 15 patients (24%) in the another group ( B) whom treated by local corticosteroid injections. Despite irrelevant data and insufficient studies, the clinical and statistical results were regard to be significant and making relevant differences in favor of physical therapies. There is quiet evidence demonstrate benefit of effect of physical therapy methods by 48% for long term period (more than three months ) as an effective strategy , in comparing treatment by local steroid injection in short term (less than 6 weeks) duration which regarded as the swift choice for relief or diminish the pain for the affected elbow in the rate of 20 to 66% respectively. Conclusion: Physical therapies are regard to be the solely preferable choice versus to local steroid injection in a long term management for tennis elbow patients. Key words: Tennis Elbow (TE), Treatment Modalities الهدف: لتقييم الدلائل المتاحة لتأثير العلاج الطبيعي بطرق فيزيائية شتى لمرفق التنّاسِين, مقارنةً بتأثير زرق المرافق المصابةبالمرض بأخذالحقنة الموضعية بمادة الستيرويد وذلك كعلاج أختياري أولي قبل البدأ بالبدائل المتاحة. الوسائل: تم أختيار حالات مماثلة من خلال ستراتيجية بحثية مع قاعدة معلومات لفصيلين منعزلين من المرضى والذين بلغ عددهم اجمالاً 63 مريضاً و كانوا يعانون من مرض مرفق التنّاسِين المثّبتة لديهم حسب تقرير ورشة أجماع ديلفي لجامعة برمنغيهام لسنة 1997.وقد اعتُبرعدد المرضى المذكورين اعلاه العمود الفقري لمتطلبات الدراسة من خلال الكشف على 7567 مراجعاً لقسم أمراض الروماتيزم والتأهيل الطبي في مشفى رزطارى التعليمي بمحافظة هةوليَر خلال فترة النصف الثاني من سنة 2006. وتم أخذ قياس نتيجة سريرية مقارنةواحدة كحد أدنى لمراجعة مجموعة مختارة من المرضى والذين خضعوا للعلاج بوسائل العلاج الطبيعي المتداخلة ,أزاء مجموعة أخرى من المرضى الذين عولجوا بأخذ الحقنة الموضعية بمادة الستيرويد. وتم تقييم القيم الكمية بطرق منهجية و مستقلة استنادا الي مراجعة النتائج, وقد أرشدتْ وأرجحتْ أحسن النتائج المصاغة للتحليل النوعي والكمي من خلال جملة من الدراسات الذوي القيم الأحصائيةالفاعلة ,مع وثاقة صلتهم سريرياً. النتائج:لقد أظهر تقييم تأثير النتائج السريرية والاحصائية للعدد المختار لمرضى مرفق التنّاسِين( 63 مريضاً)المشمولين بهذا البحث دلالة هامة وذلك لجملة48 مريضاً(76%) المشّكِلة لمجموعة(أ)من المرضى والذين عولجوا بوسائل العلاج الفيزيائي(المداواة بالتيار الكهربائى, الاصوات فوق السمعية والتدليك الاحتكاكي العميق)مقارنةً ب 14 مريضاً (24%)فقط في مجموعة أخرى (مجموعة ب) والذين عولجوا بأخذ الحقنة الموضعية بمادة الستيرويد. النتائج المستنبطة كانت تدعم لصالح العلاج الفيزيائي بحيث جعلتها ذات أختلاف مقارنْ بالرغم عن عدم وجود دراسات أخرى مماثلة ذات قاعدة بيانية مقارِنة.وقدأوضحتْ الاستفادة من تأثير وسائل العلاج الفيزيائي الطويل الأمد(أكثر من ثلاثة أشهر) دلالة أكيدة بنسبة 48% وذلك كأستراتيجية ناجعة مقارنة بأخذ الحقنة الموضعيةالقصيرة الأمد(أقل من 6 أسابيع) بمادة الستيرويد والتي هي بدورها قد تكون الاختيار الاسرعْ لازالة وتخفيف الالم في المرفق المصاب وذلك بنسبة 20الي 66% على التوالي. الأستنتاج:تعتبر المعالجات الفيزيائية الاختيار الوحيد المعتمِد للعلاج الطويل الأمدلمرفق التنّاسِين مقارنةالمعالجة بالحقنة الموضعية بمادة الستيرويد .


Article
Lichen Planus and Hepatitis in Iraqi Patients

Authors: Mohammed Shahatha Nayaf
Pages: 148-152
Loading...
Loading...
Abstract

Background: With time, it is becoming that idiopathic lichen planus (L.P) is being observed more and more in conjunction with diseases of altered or disturbed immunity. Such autoimmune diseases include ulcerative colitis, alopecia areata, vitiligo, dermatomyositis, morphoea and lichen sclerosus. Objective: The aim of the study is to clarify the possible association between L.P and active chronic hepatitis especially hepatitis B virus (HBV) infection. Patients & Methods: Fifty patients with lichen planus attending Department of Dermatology at Tikrit Teaching Hospital were enrolled in this study in the period December 2006 through to December 2006; their mean age (42.72), with standards deviation (±12.72). A full history and clinical assessment for each patient with lichen planus and conforming diagnostic were performed. All patients were screened for hepatitis B surface antigen (HBs Ag), antibody to hepatitis B core antigen (anti-HBc), aspartate transaminase (AST), and alanine aminotransferase (ALT). Results: were that lichen planus most common between 21 and 60 years were 60% males and 40% females. The percentage of new cases were 2%, the nonfamilial cases were 90% and familial cases 10%, most lesions on the cutaneous and mucosal (oral and genitalia) involvement (66%) and cutaneous only (34%). The dysfunction of liver test were positive in 16% and only (6%) from them have had HBsAg and anti-HBc positive. Conclusions: It can be concluded that HBV infection is lower among lichen planus patients, only (6%) have had HBsAg and anti-HBc positive. Therefore, it seems prudent to screen all patients with lichen planus by liver function test. Liver disease may consider a risk factor for lichen planus although not a specific marker for it and should be receptive to signs or symptoms of liver disease when evaluating patients with lichen planus. The link between lichen planus and chronic active hepatitis infection continues to be investigated and debated. Key Words: Lichen planus, Hepatitis.

Keywords

Lichen planus --- Hepatitis.


Article
The Normal Standards of Anterior Fontanel Size in Iraqi Neonates
قياس حجم اليافوخ الطبيعي لدى الأطفال حديثي الولادة في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The diagnosis of abnormal anterior fontanel requires an understanding of the wide variation of normal. Objectives: The study is an attempt to establish the normal value for anterior fontanel size of normal full term infants in Baghdad. Method: Prospective study done in Central Teaching Hospital for Children from Jan.1997 to Jan.1998. The sample consists of 200 full term infants, 100 male & 100 female, who attended vaccination center. Anterior fontanel size measurement was taken using methods advised by Popitch & Davis. Result: The mean size of AF for boys was higher than that of girls & the difference was significant (p=0.004).The mean value for AF area was 176.26 ± 53.39(range50-255) mm2 in boys & 160.32±-46.78(50-270) mm2 in girls (the difference was not significant; p=0.113). The gestational age of infants ranged between 38&40 weeks , the mean birth weight of boys was 3228+or – 0.475gms &the mean birth weight of girl was 3256+or 0.530gms. There is no effect of body weight, or head circumference on the size of anterior fontanel. Key Wards: AF (anterior Fontanel), NB (Newborn). تمهيد:ان تشخيص الحالات الغير الطبيعية لليافوخ الامامي تتطلب فهماًًللتنوعات الواسعة في الحجم الطبيعي له. الهدف:الدراسة هي محاولة لارساء القيمة الطبيعية لحجم اليافوخ الأمامي في بغداد على الأطفال الطبيعيين ممن اكملوا مدة الحمل. الطريقة:دراسة مستقبلية اجريت في مستشفى الطفل المركزي التعليمي من شهر كانون الثاني 1997 و لغاية شهركانون الثاني 1998. العينة تتكون من 200 طفل ممن اكملوا مدة الحمل ؛100 من الذكور و100من الاناث ممن كانوايراجعون مركز اللقاحات في المستشفى. وقد اتبعت طريقة باوخ و ديفيس في قياس اليافوخ الأمامي. النتيجة:كان معدل اليافوخ الأمامي للذكور اعلى من الأناث والفرق ذو قيمة احصائية. اما بالنسبة لمعدل مساحة اليافوخ الأمامي للذكورهو176.26 ± 53.39 (50-255) م م‌‌2 .اما الأناث,فكانت مساحة اليافوخ الأمامي 160,32 ±46,78 (50-270) م م2 . كانت مدة الحمل تتراوح بين 38-40 اسبوع. كان معدل وزن الأطفال الذكور 3228± 0,475 غم ومعدل وزن الأطفال الأناث 3256 ± 0,530 غم. ليس هناك تاثير لوزن الطفل او محيط رأسه على حجم اليافوخ الأمامي


Article
Study of different treatment schedules in patients with Thalassemia Major and its relation to mineral, trace elements and albumin blood level among them
دراسة مختلف جداول العلاج المعطى لمرضى الثلاسيميا وعلاقتها مع المعادن والمعادن النادرة والألبومين عندهم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The Thalassemias (the commonest monogenic diseases) are a family of inherited disorders of hemoglobin synthesis, The classic changes of untreated Thalassemia major are now regularly seen only in countries without resources to support long- term transfusion program. Our aims were to study the relation between treatment schedules, hemoglobin level, trace element, minerals and albumin level among group of Thalassemic patients. Subject &Methods: Cross-sectional study was conducted for the period from August till December 2002, in the center for anemia of Mediterranean origin in Ibin-Al-Bildy hospital in Baghdad city, where 121 patients with Thalassemia major attending the center for transfusion were selected and tests were done for different serum levels of trace element, minerals, hemoglobin and albumin using standard methods Results: The mean level of trace element, minerals albumin were all significantly lower among the sample of patients except copper which was significantly higher than normal mean. The desferroxamine therapy negatively correlated with zinc, albumin and magnesium (significant) level. Vitamin C therapy negatively correlated with zinc (significant), selenium and magnesium. Foliate therapy correlated significantly with albumin TIBC, and had non-significant negative correlation with copper, zinc, selenium, calcium and magnesium. Conclusion & Recommendation: The study shows that majority of patients were of young age groups < 20 years of age with large proportion of them suffering growth retardation and abnormally low level of some studied trace element minerals and albumin suggesting the possibility of inaccurate treatment schedules. It is recommended that more centers for thalassemia are to be established in different areas in our country, with increase efficiency for treatment and follow up of patients, the need for newer therapy like stem cell transplantation, and to establish programs based on carrier screening and counseling of couples at marriage, preconception or early pregnancy, Key word: treatment schedules in thalassemic patients, relation to mineral and trace element level نبذة عن المرض: الثلاسيميا (اكثر الأمراض الجينية شيوعا) من العائلة التي يحدث فيها اضطراب وراثي في تركيب الهيموغلوبين وتوصف بنقص في واحد او غيره من سلسلة الكلوبين عند الهيموغلوبين للبالغين. ان التغيرات المعروفة عند مرضى الثلاسيميا ترى حاليا بشكل متواصل في البلدان التي تعاني من نقص في الموارد لدعم برنامج نقل الدم الطويل الامد. الهدف من الدراسة: دراسة نظام العلاج المقدم لمرضى الثلاسيميا وكذالك مستوى الهيموغلوبين, المعادن والمعادن النادره والآلبومين لديهم. طرائق العمل: أجريت دراسة مقطعية عرضية للفترة ما بين آب وكانون الأول من عام 2002 في مركز فقر دم البحر الأبيض المتوسط في مستشفى أبن البلدي في مدينة بغداد، حيث جمعت 121 حالة بصورة عشوائية اثناء مراجعة المرضى لغرض نقل الدم لهم، أستعملت أستمارة مدروسة بشكل جيد لملأ المعلومات المختلفة، وأخد نموذج دم من كل مريض وحفظ بعد فصله في درجة حرارة -20 م° لحين الأستعمال، أجريت الفحوصات المختبرية المختلفة حسب الطرائق المعتمدة لكل مادة. النتائج:اظهرت النتائج إن. اظهر العلاج بواسطة دسفيروكسامين علاقة سلبية مع مستوى الزنك، الألبومين والمغنيسيوم (ذات مغزى أحصائي)، اظهر العلاج بفيتامين س علاقة سلبية مع مستوى الزنك (ذات مغزى أحصائي)، السلينيوم والمغنيسيوم. أما العلاج بواسطة الفولك أسد فقد أظهر علاقة ذات قيمة أحصائية مع الألبومين ومجموع القابلية الترابطية للحديد، وكذالك علاقة سلبية مع النحاس، الزنك، السلينيوم، الكالسيوم والمغنيسيوم. الأستنتاج والتوصيات: إن غالبية المرضى كانوا من أعمار صغيرة (أقل من 20 سنة) مع تأخر في النمو والتي يحتمل أن تكون بسبب العلاج المستعمل لهولاء المرضى. المقترحات: 1. تهيئة مراكز عديدة لمرضى الثلاسيميا في مختلف أنحاء القطر تتمتع بكفاءة عالية من ناحية العلاج والمتابعة 2. أنشاء مراكز خاصة تستعمل وسائل علاج حديثة مثل زراعةالخلايا العمودية 3. وضع برامج مرتكزة على تشخيص حاملي المرض والأستشارة الطبية للراغبين في الزواج وقبل الحمل وفي بداية الحمل.

Table of content: volume:21 issue:2