Table of content

IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE

المجلة العراقية لطب المجتمع

ISSN: 16845382
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Peer reviewed Medical Journal, Issued every four Months, Published by the Iraqi Community Medicine Society and Community Medicine Department Al-Mustansyriah College of Medicine.
The Journal accept original works in the freldi of epidemiology & Communicable non communicable diseases, Primary health care , Social Medicine health administration, health economic, environmental Medicine in addition to basic and clinical sciences.

Loading...
Contact info

jamalrawi58@yahoo.com/gmail.com/hotmail.com
monaalallow@yahoo.com

Table of content: 2010 volume:23 issue:4

Article
Knowledge, Attitude and Practice Regarding Tuberculosis: Community-based study in Al-Anbar Governorate; Iraq
المعارف والمفاهيم والممارسات حول مرض التدرن: دراسة مجتمعية في محافظة الانبار-العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: The Iraqi National TB Program (NTP) implemented Directly Observed Treatment Short-course (DOTS) in all 15 of Iraq’s southern governorates in 2000. However, the tuberculosis (TB) case detection rate in Iraq continues to lag behind the WHO target of >70%. The assessment of a population’s current knowledge, attitudes, and practices to TB provides a basis for developing an informed outreach program. This study provides that essential information, as a first step in rebuilding Iraq’s post-conflict TB surveillance and care systems. Objectives: The study aimed to explore TB knowledge, attitudes and practices in Al-Anbar Governorate, Iraq. Subjects & Methods: A community-based cluster study conducted in October 2008, within the seven main sectors of Al-Anbar Governorate. After receiving informed verbal consent, subjects were directly interviewed one subject per household via a pre-tested, written questionnaire. Questionnaires were filled covering the three aspects of TB (knowledge, attitude & practice) for each selected participant. Results: Completed surveys were obtained from 692 subjects, 10.6% of them met study criteria for having good knowledge of TB, they were more frequent health care seekers (p<0.001), although more likely to be dissatisfied with the availability of medicine and equipment at health clinics (p<0.001), with higher percentages of them felt that TB affects relationship with friends (p<0.001), family (p=0.039) and work performance (p=0.036). Community members from a wide-range of socioeconomic and educational levels require information about TB. Key words: TB, Knowledge, Attitude, Practice, Iraq.المقدمة: نفذ البرنامج الوطني للتدرن في العراق برنامج العلاج القصير الأمد تحت الإشراف المباشر (DOTS) في المحافظات الوسطى والجنوبية في العام 2000 ومع ذلك فقد بقي معدل كشف حالات التدرن متأخراً عن الهدف المحدد من قبل منظمة الصحة العالمية (70% من الحالات المتوقعة). إن تقييم معارف ومفاهيم وممارسات الناس الحالية يمكن أن يوفر الأساس لتطوير برنامج شمولي متكامل. وهذه الدراسة تقدم معلومات أساسية كخطوة أولى لإعادة بناء نظام رعاية وتقصي معتبر لمرض التدرن. الأهداف: تهدف الدراسة لاستكشاف معارف ومفاهيم وممارسات المواطنين في محافظة الانبار. طريقة الدراسة: اعتمدت الدراسة أسلوب استطلاع معارف ومفاهيم وممارسات المواطنين في سبعة أقضية في محافظة الانبار في شهر تشرين الأول 2008، تم إعداد استبيان تفصيلي تمت على أثره مقابلة الأشخاص المشمولين بالدراسة وبمعدل شخص واحد من كل بيت وشمل الاستبيان معلومات تفصيلية عن المجالات الثلاثة المذكورة (معارف ،مفاهيم وممارسات). النتائج: أظهرت الدراسة ان 10.6% من الناس المستطلعين لديهم الحد المقبول من المعارف المطلوبة حول مرض التدرن حيث إنهم أكثر طلباً للعناية الصحية، بالرغم من كونهم غير مقتنعين بمستوى الخدمات والأدوية والتجهيزات في المؤسسات الصحية كما ان نسبة عالية منهم تشعر أن التدرن يؤثر سلباً على علاقات المريض بأصدقائه وعائلته ويؤثر أيضا على مستوى الأداء في عمله مما يقتضي الحاجة إلى التوعية الجماهيرية لمختلف الفئات في المجتمع وعلى مختلف المستويات التعليمية و الاجتماعية.

Keywords

TB --- Knowledge --- Attitude --- Practice --- Iraq.


Article
Quality of Pipe Water Supply in "Albu-Aitha" Rural Area of Baghdad
نوعية مياه الشرب في قرية البوعيثة الريفية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Water is essential for life, since it is used for public water supply, rural use, irrigation and industry. Preparing water for human consumption is a major industry and water is still a major environmental health problem in developing countries, where unsafe water is still responsible for water-born diseases in children in neonatal life and under age of 5 years old. In addition, concern is growing in developing countries about the health implications of a host of other contaminants particularly toxic chemicals. Objectives: The present survey in "Albu-Aitha" rural area attempts to assess the quality of pipe water supply in term of chlorination efficiency, bacteriological and chemical characteristics. Method: The village is supplied by three field water purification plants. A field survey was carried out during summer 2002. A total of 9 water samples were taken from each of the 3 plants, 3 were taken from inside the plant and the remaining 6 were taken 2 km. outside the plants in either directions (north and south). Chlorination efficiency measurement was done by chloroscope. A coliform bacilli bacterial count was done. Auto-analyzer and simple quantitative and qualitative analysis methods were used for chemical contamination. Atomic absorption and flame photometric technique methods were used for identification of toxic chemicals. Results: The range and mean concentration of the chemicals tested were all within the acceptable limits of the internationally reported reference values in the 3 water purification plants. No evidence of toxic chemical contamination was observed. The total dissolved salts (TDS) and the nitrates (NO3-) showed an obvious increase (although not significant statistically) in its mean value at the 2 Km distal point of measurement compared to its intra-plant value. Chlorination efficiency in Al-Naser plant ranged between 0.2 to 1.2 ppm and therefore was satisfactory. The other two plants showed ineffective chlorination. A statistically significant reduction in mean chlorine concentration was observed at the distal point (2 Km outside) compared to its intra-plant value in all the 3 plants. Bacteriological study showed a mean bacterial coliform count of around 5 / 100 ml in Om-Asapher and Old-Albu-Aitha plants, both inside and distally. Conclusion: The water consumed by Albu-Aitha population is of poor quality due to coliform bacterial contamination and may lead to detrimental effects on the health status of these people. The piping system used for distributing water from the 3 water purification plant is defective and may be responsible for organic and/or biologic contamination of pipe water. Chlorination is inefficient in 2 of the 3 examined plants. Key words: Water quality, chlorination efficiency, water purification plants, Iraq.الملخص الخلفـية الأساسـية: ان الماء ضروري للحياة كونه يستخدم للاستهلاك العام وللمناطق الريفية والارواء وللمصانع. ان تحضير المياه للاستهلاك البشري يعتبر صناعة كبيرة في الدول النامية. ان الماء لايزال يشكل مشكلة صحية بيئية كبيرة في الدول النامية، حيث ان الماء الغير صالح للشرب لايزال مسؤولاً عن حدوث الامراض المنقولة عن طريق مياه الشرب عند الأطفال الرضع وتحت السنة الخامسة من العمر. اضافة الى ذلك فان الاهتمام في الدول النامية ينمو حالياً باتجاه التأثيرات الصحية السلبية للملوثات الأخرى وخاصة المواد الكيمياوية السامة. الأهــداف: ان الدراسة الحالية لمنطقة البوعيثة الريفية محاولة لتقييم نوعية تزويد مياه الشرب من خلال تقييم كفاءة التعقيم ومعرفة الصفات الجرثومية والكيمياوية. طريقة الدراسـة: ان القرية تتزود من ثلاثة مشاريع ميدانية لتنقية المياه. تم اجراء مسح ميداني خلال صيف عام 2002م. ان مجموع نماذج المياه التي تم أخذها وفحصها كانت (9) نماذج من كل مشروع من المشاريع الثلاثة. ثلاثة نماذج من داخل المشروع وستة نماذج الباقية أخذت بمسافة (2) كم خارج المشاريع ومن كلا الاتجاهين (شمالاً وجنوباً). ان قياس كفاءة التعقيم (الكلورة) جرى بواسطة جهاز الكلورؤسكوب. كذلك جرى تعداد عُصيات الكوليفورم. كذلك جرى استخدام طريقة التحليل الذاتي وطريقة التحليل الكمي والنوعي للملوثات الكيمياوية (الأيونات الموجبة والسالبة والعسرة ومجموع الأملاح المذابة). اجريت طريقة الامتصاص الذري وطريقة التحليل الطيفي للملوثات الكيمياوية السامة. النتائــج: مدى ومعدل تركيز المواد الكيمياوية التي تم اختبارها كانت قيمها جميعاً بالمستويات المقبولة عالمياً في كافة المشاريع الثلاثة. كذلك لم يلاحظ وجود مواد كيمياوية سامة. لوحظ زيادة ملحوظة في مجموع الاملاح المذابة (TDS) والنترات (NO3¯) بالرغم من كونها ليست لها قيمة معنوية احصائياً. من خلال ملاحظة معدل القيمة (2) كم خارج المشروع مقارنة بقياس القيمة داخل المشروع جدول (1). ان كفاءة التعقيم في مشروع النصر مقبولة حيث تراوحت بين (0.2-1.2) جزء من الكلور لكل مليون جزء من الماء. كما لوحظ في المشروعان الآخران عدم كفاءة التعقيم بحيث لوحظ انخفاض معنوي واحصائي في معدل تركيز التعقيم في النقطة البعيدة التي تصلها مياه المشروعان مقارنة بقيم كفاءة التعقيم في المشاريع الثلاثة. ان التحليل الجرثومي بين معدل تعداد عصيات الكوليفورم بحوالي (5) لكل 100 ملم لمشروعي أم العصافير والبوعيثة القديم وفي كلا الموقعين داخل المشروعان وفي النقاط البعيدة. الأستنتاج: ان الماء المستهلك للشرب من قبل مجتمع قرية البوعيثة ذو نوعية رديئة بسبب وجود التلوث بعصيات الكوليفورم والذي قد يؤدي الى تأثيرات سلبية للوضع الصحي في مجتمع القرية. ان نظام انابيب توزيع المياه المستخدم في المشاريع الثلاثة غير كفوء وربما يكون مسؤولاً في التلوث العصوي والاحيائي في شبكة مياه التوزيع. ان كفاءة التعقيم كانت غير كفوءة في مشروعين من الثلاثة مشاريع التي تم فحصها واختبارها.


Article
Systemic Hypertension in Type 2 Diabetes Mellitus: Frequency, Interrelation and Risk Factors
فرط ضغط الدم الجهازي في النوع 2 من داء السكري: التكرار, العلاقة المتبادلة, و عوامل الإختطار

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: The public health burden of type 2 diabetes mellitus and of hypertension is significant and rapidly growing. Hypertension accompanying diabetes mellitus is a major factor contributing to the excessive risk of myocardial infraction, stroke, and heart failure. Patients with hypertension are already at high risk for cardiovascular mortality and this risk increases two-fold in those with concomitant type 2 diabetes. Objective: to uncover the occurrence of hypertension in type 2 diabetics attending the National Diabetes Center, and to determine whether it is comparable to the non-diabetics in Iraq and to diabetics of other countries. Method: A cross-sectional study with an analytic element was conducted on type 2 diabetic individuals attending the National Diabetes Center during the period from January through September 2009. The sampling method was a convenient non-random one, carried out through consecutive pooling of all newly registered type 2 diabetics attending the center during the study period. Thorough information concerning the patients' condition was obtained, via a questionnaire-form paper, specifically constructed for this purpose. For each patient; the following variables were assessed: age, sex, education, marital status, duration of diabetes, self-reported history of hypertension and its duration, blood pressure (systole and diastole), fasting plasma glucose level, and glycosylated hemoglobin percentage. Results: A total of 495 patients with type 2 diabetes had been enrolled in this study. The mean systolic blood pressure of them was (136.71±20.95) mmHg and the mean diastole was (85.78±10.14) mmHg. Hypertension was reported in 64.6%, and borderline blood pressure in 27.1% of the participants. In respect to the temporal relationship; 29.7% of respondents had hypertension before or at time of diagnosis of diabetes mellitus, 20% became hypertensive after the onset of diabetes, and 14.9% were discovered to be hypertensive for the first time during the study course. A higher rate of hypertension was seen in females than males, 68% vs. 61% respectively (P=0.038). The percentage of hypertension in those with elementary education was 69.1%, secondary education (58.8%), and 67.3% in patients with higher education. Although the prevalence of hypertension in the participants rose when the duration of diabetes increased, from 60.7% in patients affected from period equal or less than 5 years to 69.2% in those with more than 10 years of disease, this raising did not reveal significant difference (P=0.165). Diabetics with hypertension reported a mean level of fasting plasma glucose of (180.54±68.29) mg/dl, while those with borderline blood pressure and normotensive individuals showed mean levels of (201.48±83.05) and (218.54±91.28) mg/dl respectively (P=0.001). The mean percentage of glycosylated hemoglobin was (8.58±1.90) % in hypertensive patients, (9.08±2.38) % in those with borderline blood pressure, and (9.37 ± 2.51) % in normotensive individuals (P=0.013). Conclusion: hypertension is a common problem in patients with type 2 diabetes mellitus. Its prevalence is higher than that found in the general Iraqi population, and is nearly equal to that reported in diabetics of other countries. Key Wordsالملخص: الخلفية: إن العبٔ الملقى على الصحة العامة المتعلق بالنوع 2 من داء السكري و فرط ضغط الدم هو عبٔ هام و متزايد بسرعة. فرط ضغط الدم المرافق لداء السكري هو عامل رئيسي مساهم في الخطر المفرط من احتشاء عضلة القلب, السكتة الدماغية, وعجز القلب. المرضى المصابون بفرط ضغط الدم هم مسبقاً تحت خطر عالي للفناء القلبي الوعائي و هذا الخطر يزداد ضعفين في أولئك الذين تتصاحب الإصابة بداء السكري لديهم. الهدف: كشف حدوث فرط ضغط الدم في أفراد النوع 2 من داء السكري الحاضرين للمركز الوطني للسكري, ولتحديد ما إذا كان مقارن إلى غير المصابين بداء السكري في العراق أو المصابين بالسكري في البلدان الأخرى. الطريقة: أُجريت دراسة عرضية بعنصر تحليلي على الأفراد الحاضرين للمركز الوطني للسكري خلال الفترة الممتدة من كانون الثاني و حتى نهاية أيلول 2009. كانت طريقة أخذ العينات هي طريقة الاختيار غير العشوائي الملائم المنفذ بالجمع المتتالي لكل مرضى النوع 2 من داء السكري المسجلين حديثاً أثناء فترة الدراسة. تم الحصول على معلومات شاملة متعلقة بحالة المرضى عن طريق ورقة بشكل استبيان مصممة تحديداً لهذا الغرض. لكل مريض تم تقييم المتغيرات التالية: العمر, الجنس, التعليم, الحالة الزوجية, مدة مرض السكري, التأريخ المخبر عنه ذاتياً للإصابة بفرط ضغط الدم و مدته, ضغط الدم (الانقباضي و الانبساطي), مستوى جلوكوز البلازما في حالة الصيام, و النسبة المئوية للهيموغلوبين السكري. النتائج: تم إدراج ما مجموعه 495 مريض مصاب بداء السكري في هذه الدراسة. كان متوسط ضغط الدم الانقباضي لديهم هو (136,71±20,95) ملم زئبقي و الانبساطي هو (85,78±10,14) ملم زئبقي. تم تسجيل فرط ضغط الدم في 64,6% من المشاركين و ضغط الدم الحدي في 27,1%. فيما يتعلق بالعلاقة الزمنية؛ 29,7% من المستجيبين كانوا مصابين بفرط ضغط الدم قبل أو في وقت تشخيص داء السكري, 20% أصيبوا بفرط الضغط بعد نشوء السكري, و 14,9% تم أكشافهم كمصابين بفرط الضغط للمرة الأولى أثناء مجرى الدراسة. النسبة الأعلى لفرط ضغط الدم كانت قد شوهدت في الإناث بالمقارنة مع الذكور, 68% مقابل 61% على التوالي (قيمة الاحتمالية=0,038). إن النسبة المئوية لفرط ضغط الدم عند أصحاب التعليم الأولي هي 69,1%, التعليم الثانوي (58,8%), و 67,3% في المرضى أصحاب التعليم العالي. بالرغم من أن انتشار فرط الدم ارتفع في المشاركين عندما ازدادت مدة داء السكري من 60,7% في المرضى المصابين من فترة تساوي أو تقل عن 5 سنوات إلى 69,2% في أولئك المصابين منذ أكثر من 10 سنوات إلا أن هذا الارتفاع لم يكشف اختلافاً معنوياً (قيمة الاحتمالية=0,165). تم تقرير المستوى المتوسط لجلوكوز البلازما في حالة الصيام في مرضى السكري المصابين بفرط ضغط الدم عند (180,54±68,29) ملغم/دسيليتر, بينما أولئك أصحاب ضغط الدم الحدي و ضغط الدم الطبيعي أظهروا مستويات متوسطة عند (201,48±83,05) و (218,54±91,28) ملغم/دسيليتر على التوالي (قيمة الاحتمالية=0,001). النسبة المئوية المتوسطة للهيموغلوبين السكري كانت (8,58±1,90)% في مرضى فرط الضغط, (9,08±2,38)% في أصحاب الضغط الحدي, و(9,37±2,51)% في أفراد الضغط الطبيعي (قيمة الاحتمالية=0,013). الاستنتاج: فرط ضغط الدم هو مشكلة شائعة في المرضى بالنوع 2 من داء السكري. إن انتشار فرط ضغط الدم هو أعلى من ذلك الموجود في عموم سكان العراق و مساوي تقريباً إلى ذلك المذكور في المصابين بالسكري في البلدان الأخرى.

Keywords


Article
Anemia profile in a sample of Iraqi type 2 diabetic patients without renal impairment
مرتسم فقر الدم لعينة من مرضى السكري العراقيين النمط الثاني الغير مصاحب لقصور الكلية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Anemia is an increasingly recognized entity in patients with diabetes mellitus, for whom it constitutes an additional burden. Objective of the study: To through a light on anemia profile in a sample of type 2 diabetic patients without renal impairment. Methods & Materials: In a cross sectional study a sample include 123 patients which were collected from primary health care center in Baghdad, At each routine visit, In addition to Hb level standard indices were recorded from blood testing, including creatinine, urea, postprandial blood glucose and urine examination in addition to blood film. Patients were classified as anemic as per the WHO criteria, in male less than 13 g/dl and in non pregnant female less than 12g/dl. The prevalence and types of anemia were identified. Results: During the period of study, a total of 123 patients with type 2 diabetes, male represent 54 (43.9%) and female represent 69 (56.1%).Thirty nine percent (39%) had anemia. prevalence of anemia was higher in men than in women (27.6 % vs. 11.3%). blood film of 48 anemic patients shows that 77.1 % with normochromic normocytic anemia, and 22.9% with hypochromic microcytic anemia. Conclusion: Anemia was relatively common in patients attending routine outpatient, and it’s more common in males than females. Recommendation: Routine Screening for anemia in the diabetes out-patient clinic, including those without renal impairment is vital. Keyword: Anemia, Type 2 diabetes, renal impairment الملخص: الخلفية العلمية: لقد اصبح فقر الدم حالة معروفة بصورة متزايدة لدى مرضى السكري ويشكل عبئا اضافيا عليهم. الهدف من الدراسة: لتسليط الضوء على مرتسم فقر الدم لعينة من مرضى السكري النمط الثاني الغير مصاحب لقصور الكلية. طريقة البحث: في دراسة مقطعية تم جمع عينة شملت 123 مريضا مصابين بداء السكري النمط الثاني من مركز الرعاية الصحية الاولية في بغداد للفترة من تشرين الاول 2009 لغاية ايار 2010 , وفي كل زيارة روتينية,تم قياس مستوى اليوريا والكرياتينين في الدم و قياس سكر الدم ما بعد الاكل هذا بالاضافة لمستوى خضاب الدم مع عمل صورة للدم. و قد تم تصنيف المرضى كمصابين بفقر الدم وحسب خصائص منظمة الصحة العالمية,للذكر عندما يكون مستوى خضاب الدم اقل منg/dl 13 وللانثى غير الحامل عندما يكون مستوى خضاب الدم اقل من g/dl 12 . النتائج: اظهرت النتائج من مجموع 123 مريض مصابين بداء السكري النوع الثاني,شكل الذكور فيها 54(43.9%)وشكلت الاناث 69(56.9%) ,ان تسعة وثلاثين بالمائة (39%)مصابون بفقر دم غير مشخص.و قد كان فقر الدم اعلى عند الذكور منه عند الاناث (27.6%مقابل11.3%). كما اظهرت صورة الدم ل48 مريضا مصابين بفقر الدم ان 77.1% كان ذو خلايا دم حمراء طبيعية الحجم والصبغة و28.9% ذو خلايا منخفضة الحجم والصبغة. الاستنتاج: شيوع فقر الدم لدى مرضى السكري النمط الثاني. كما ان هناك عوامل اخرى غير القصور الكلوي قد تساهم في حدوث فقر الدم لدى مرضى السكري. التوصيات: نوصي اجراء المسح الروتيني لمستوى خضاب الدم لمرضى السكري الذين يراجعون العيادات الشعبية والمتضمن من هم غير المصابين بقصور الكلية.


Article
Relationship between Insulin Resistance, Obesity and Lipid Profile in Diabetic Women with Polycystic Ovarian Syndromes (POS)
العلاقه بين مقاومه الانسولين والسمنه والدهون مع مرضى السكري للنساء المصابات بتكيس المبايض

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Polycystic Ovary Syndrome is not only a reproductive endocrinopathy but also a metabolic disorder, diabetes; dyslipidemia and obesity are all potent cardiovascular risk factors that tend to cluster in women with Polycystic Ovary Syndrome. Metabolic disorders in patients with Polycystic Ovary Syndrome can not be explained solely by the presence of obesity. Objective: This study was designed to uncover the relationship of insulin resistance, obesity and lipid profile in diabetic women with polycystic ovary syndrome. Patients & Methods: This study included 65 Polycystic Ovary Syndrome women with insulin resistance type 2 diabetes aged between (20-55) years who were attending the National Diabetes Center / AL- Mustansiriya University .The enrolled patients were divided according to their body mass Index (BMI) into three groups ; normal (BMI<25 kg/m2) ,over weight (BMI= 25-30 kg/m2) and obese (BMI> 30 kg/m2) ;and estimated waist hip ratio as well .Venous blood samples from women were taken for laboratory investigation which included : Fasting plasma Glucose , Glycated Hemoglobin , lipid profile (triglyceride ,total cholesterol ,high density lipoprotein and low density lipoprotein) ,Fasting Insulin levels and Homeostasis Model Assessment Insulin Resistance( HOMAIR) ;and abdominal ultra sound examination was conducted for all . Results: The diagnosis of type 2 diabetic polycystic ovary was established in 65 women of different age: In this study HOMA test revealed marked reduction (increased insulin resistance) in type2 diabetic Polycystic Ovary Syndrome women. Normal weight showed high percent (46.1%) compared with overweight and obese in Polycystic Ovary Syndrome diabetic women .Fasting plasma glucose and glycated hemoglobin was shown significantly higher in obese diabetic Polycystic Ovary Syndrome women ,fasting serum insulin was significantly increase in non obese. Fasting plasma glucose and glycated hemoglobin level shows strong positive correlation of all lipid profile (triglyceride, total cholesterol, high density lipoprotein and low density lipoprotein) in diabetic Polycystic Ovary Syndrome women .HOMAIR shows there was a highly significant positive correlation with total cholesterol and triglyceride while low significant with high density lipoprotein and there was insignificant correlation between low density lipoprotein and Insulin resistance. Insulin level shows positive correlation with (triglyceride, total cholesterol, high density lipoprotein) and no significant with low density lipoprotein in diabetic polycystic ovary women. Conclusion: Insulin resistance among polycystic ovary syndrome diabetic women was very evident and has strong correlation with lipid profile elements, while there is no such correlation obesity. Keywords: Insulin resistance, type 2 diabetic PCOS women, obesity, lipid profile.الملخص: خلفيه البحث : تعتبر متلازمه المبيض متعدد التكيسات ليس فقط الغدد الصم التناسليه بل ايضا الاضطرابات في عمليه الايض ,السكري ,السمنه والدسلبديميا جميعها من العوامل الخطره على الاوعيه القلبيه والتي تؤثر على النساء اللاتي تعاني من اضطرابات في التمثيل الغذائي . الهدف من البحث: أجريت هذه الدراسه لكشف العلاقه ما بين مقاومه الانسولين والبدانه و مستوى الدهون لدى مرضى السكري للنساء المصابات بتكيس المبايض . المرضى وطريقه العمل :تضمنت هذه الدراسه (65) امرأة تعاني من مرض السكري/ النوع الثاني ومصابه بتكيس المبايض علما ان جميع النساء في العينه اظهرن مقاومه للانسولين واللاتي تراوحت اعمارهن (20-55) سنه في المركز الوطني السكري /الجامعه المستنصريه .قسم المرضى في هذه الدراسه حسب داله كتله الجسم ((BMI الى ثلاثه اقسام (الاعتيادي ,اللاتي لاتعاني من البدانه وكانت الداله BMI اقل من 25 كغم/م٢ ) و (البدينات اللاتي كانت الداله BMI بين 25-30 كغم /م٢ ) و(اللاتي تعاني من البدانه وكانت الداله BMI اكثر من 30 كغم /م٢ ), وكذلك تم قياس نسبه الخصر الى الورك .اخذت العينات الى المختبر واجري عليها فحص السكر الصائم و الهيموغلوبين المتسكر و مستوى الدهون (الدهون الثلاثيه والكولستيرول الكلي والدهون عاليه الكثافه والدهون واطئه الكثافه ) وقياس مستوى الانسولين الصائم وفحص مقاومه الانسولين فقد تم حسابه بطريقه رياضيه تسمى ال (HOMA ). جميع النساء تم عليهن اجراء فحص الموجات الفوق الصوتيه . النتائج : شخص مرض السكري النوع الثاني لدى (65) أمراة مصابه بتكيس المبايض من مختلف الاعمار .تضمنت الدراسه فحص ال (HOMA ) والذي يعكس نقصه الواضح ( زياده في مقاومه الانسولين ) لدى مرض السكري النوع الثاني للنساء المصابات بتكيس المبايض .أظهرت النتائج أرتفاع نسبه النساء اللاتي لا تعاني من البدانه بمعدل (46,1 ) % مقارنه مع النساء البدينات والنساء اللاتي تعاني من البدانه المصابات بتكيس المبايض , وجود قيمه احصائيه عاليه للسكر الصائم والهيموغلوبين المتسكر لدى مرضى السكري للنساء المصابات بتكيس المبايض كذلك وجود علاقه ذات قيمه احصائيه عاليه تربط سكر الصائم والهيموغلوبين المتسكر مع مختلف مستويات الدهون .اظهرت مقاومه الانسولين قيم احصائيه عاليه لكل من الدهون الثلاثيه والكوليسترول الكلي وقيمه احصائيه قليله للدهون عاليه الكثافه وعدم وجود علاقه بين مقاومه الانسولين والدهون الواطئه الكثافه. مستوى الانسولين اظهر علاقه ايجابيه مع كل من الدهون الثلاثيه والكوليسترول الكلي والدهون عاليه الكثافه وعدم وجود علاقه تربط بين الدهون واطئه الكثافه ومستوى الانسولين لدى النساء المصابات بتكيس المبايض . الاستنتاجات : ان مقاومه الانسولين في مرضى السكري لدى النساء المصابات بتكيس المبايض حدث واضح, وان مقاومه الانسولين له علاقه ترابطيه قويه مع الدهون لدى مرضى السكري للنساء المصابات بتكيس المبايض بينما انعدام وجود مثل هذه العلاقه بين مقاومه الانسولين والسمنه.


Article
Serum interleukin-6 level using ELISA in patients with bladder cancer and having urinary tract infection
المستوى المصلىللانترلوكين 6باستخدام تقنيةالاليزاغير المباشرلدى مرضى سرطان المثانه المترافق مع التهاب المجاري البولية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: IL-6 blood levels are elevated in numerous infectious, inflammatory, and autoimmune diseases and in cancer in association with increased synthesis of other cytokines stimulated by infection Aim: This study carried out to shed light on possible role of IL-6 in bladder cancer and it's correlation with bacterial infection. Materials & Methods: Serum IL-6 levels were measured in 132 patients and 25 healthy subjects by using ELISA technique. The patients were divided into 3 groups :Group-1: Newly diagnosed bladder cancer patients, Group-2: Post-chemotherapy patients, and Group-3: Other bladder disorders rather than bladder cancer. Urinary tract infections were studied for all groups by culturing urine samples using selective culture media. Results: There was no significant elevation of mean serum IL-6 levels between different groups ,but there were higher levels in cancerous patients ,when compared with non-cancerous patients, and the mean serum IL-6 levels in bladder cancer patients in correlation to the tumor grade ,showed no significant difference, but there was significant difference of serum IL-6 levels with mean value of (5903.8765 pg/ml) in 34 Gram-negative bacterial infected patients with and without bladder cancer, and (8466.6667 pg/ml) in 3 Gram-positive bacterial infected patients with and without bladder cancer than those who were free of infection with P value< 0.001 . Conclusion: Bacterial infected patients with and without bladder cancer revealed a significant increase in the mean serum IL-6 levels by ELISA. Key words: IL-6 .serum IL-6.bladder cancer.UTI .ELISA.الملخص: خلفية الدراسه: ان مستوى الانترلوكين-6 في الدم يزداد في حالات مرضية مختلفة ,كالعديد من الامراض المعدية وامراض المناعة الذاتية اضافة الى الاصابة بالسرطان ,وزيادة انتاجه تتحفز بوجود اصابة جرثومية . هدف الدراسه:اجريت هذه الدراسة لتسليط الضوء على احتمالية دور IL-6في سرطان المثانة وعلاقة ذلك بوجود الاصابة البكتيرية . المواد وطرائق العمل : لقد تم قياس مستوى 6 IL-في مصل 132 مريض و25 شخص سليم باستخدام تقنية ELISA.حيث تم تقسيم المرضى الى ثلاث مجاميع : المجموعة الاولى :مرضى سرطان المثانة المشخصون حديثا ,المجموعة الثانية :مرضى سرطان المثانة المشخصون مسبقا والمعالجون بالعلاج الكيمياوي , والمجموعة الثالثة : حالات مرضية اخرى للمثانة عدى السرطان .كما تم دراسة خمج المجاري البولية لكل المجاميع بواسطة زرع عينات البول لكل المجاميع باستخدام اوساط زرعية خاصة لهذا الغرض . النتائج: لم يكن هناك إرتفاع نوعي في معدل هذا العامل بين المجاميع المختلفة ، لكن هناك نسب أعلى بين مرضى السرطان مقارنةً بالمرضى غير المصابين بسرطان المثانة . كما انه لم يكن هناك فرق نوعي في معدل IL-6 المصلي عند مرضى سرطان المثانة مع درجة تطور الورم لكن هنالك ارتفاع نوعى فى مستواه و بمعدل (5903,8765بيكوغرام /مل ) فى 34 مريض مصاب بخمج جراثيم سالبه لصبغة كرام من كل المجاميع المرضيه, و بمعدل (8466,6667بيكوغرام/مل )فى ثلاثة مرضى مصابين بخمج جراثيم موجبه لصبفة كرام من كل المجاميع المرضيه. الاستنتاجات: ان الاصابه بخمج المجارى البوليه تترافق مع زيادة المستوى المصلى للانترلوكين 6-سواء كان المريض مصاب بسرطان المثانه ام لم يكن.


Article
Humoral Immune Response and Luminal Microorganisms in Patients with Indeterminate Colitis
الاستجابة المناعية الخلطية والجراثيم الجوفية في المرضى المصابين بالتهاب القولون

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Microorganisms that directly interact with the intestinal mucosa are obscured by fecal flora. Some members of the endogenous faecal microflora have a clear detrimental role in most animal models of colitis and enteritis. This is strongly suspected to be the cause of indeterminate colitis. Objective: Determination of humoral immune response and luminal microorganisms in patients with indeterminate colitis. Patients & Methods: The study consisted of two groups: 75 patients groups with indeterminate colitis and control group consisted of 30 healthy volunteers. Sigmoidoscope and colonoscope examination were done for the patients group and biopsy were also taken from ulcer lesion for histopathological examination for confirming the diagnosis. Blood samples were collected from them and serum were collected for immunoglobulins (IgG, IgM and IgA) levels and complement (C3 and C4) level by single radial immune diffusion method (Biomaghrib-Tunis). Fecal and rectal swabs were taken from those groups, cultured on different bacteriological media. Results: Males more than females are affected. The majority of them were complaining from rectal bleeding. Most of their diseased location was in rectum then sigmoid and ascending colon. Bacteriological results showed a significant decrease in the existence of Bacteroids fragilis (anaerobic bacteria) in patients group compared with control. Studying humoral immune response demonstrated a significant higher level in IgG, IgA, C3 and C4 in patients group and significant decrease in IgM level. Conclusions: Reduction in anaerobic bacteria might be a cause in initiation colitis with stimulation of immunoglobulins production and complement activation to overcome this inflammation. Key wards: colitis, Immunoglobulins, anaerobic bacteria.الملخص : خلفية : الكائنات الحية الدقيقة التي تتفاعل مباشرة مع الجدار المبطن للأمعاء والتي تحجب البكتريا التعايشية الموجودة في البرازمن اداء دورها . حيث وجد بعض الميكروفلورا البرازية الذاتية لها دور واضح في معظم النماذج الحيوانية في تسبب التهاب القولون والأمعاء و يشتبه بشدة أنها سبب في التهاب القولون غير المحدد الهدف :تحديد الاستجابة المناعية الخلطية والكائنات الحية الدقيقة الجوفية في المرضى الذين يعانون من التهاب القولون غير محدد. المرضى والأساليب :اشتملت الدراسة على مجموعتين : 75 مريضا مصاب بالتهاب القولون غير محدد ، و مجموعة مراقبة تتكون من 30 متطوع من الاصحاء تم فحص المرضى بناظور القولون واخذ خزعة نسيجية منهم ومسحة من المستقيم والبراز للمرضى ومجموعة الاصحاء . تم جمع عينات الدم منهم ، وجمعت ا لامصال للتحري عن مستويات الغلويبولينات المناعية المضادة (الاضداد) IgG,IgA,IgM والمتمم C3 و C4 بطريقة النشر المناعي الشعاعي Biomaghrib-تونس. اخذت مسحات البراز ومسحات المستقيم من هذه الجماعات ، وتربيتها على اوساط زرعية مختلفة وعزلت البكتريا باستخدام أساليب بكتريولوجية مختلفة لعزل البكتيريا المعوية وفقا لنوع البكتريا. النتائج : في هذه الدراسة كانت نسبة الذكور اعلى من الاناث وكان معظمهم يعانون من نزف دموي عن طريق المخرج. اظهرت الدراسة الجرثومية فرق مهم احصائيا في قلة الجراثيم اللاهوائية في مجموعة المرضى وكذلك اظهرت الاستجابة المناعية الخلطية فرق مهم احصائيا في زيادة الاضداد IgG وIgA والمتمم C3, C4. الاستنتاجات: يمكن أن نستنتج من هذه الدراسة ان قلة الجراثيم اللاهوائية من الممكن ان تؤدي الى التهاب القولون ومن ثم تحفيز انتاج الاضداد والمتمم.


Article
Enhancement of Surgical Vaginal Mucosal Wound Healing Using He-Ne Laser of 632.8nm with Topical Application of Tolidine Blue
تحفيز شفاء الجروح الجراحية في الغشاء المخاطي للمهبل بواسطة الهليوم نيون ليزر nm632.8مع استخدام التولدين الازرق

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Purpose of the study: This study aimed to prove the effect of low laser level therapy using He-Ne laser 1mw with topical application of tolidine blue dye as photosensitizer in promotion and enhancement of wound healing of vaginal mucosal layer. Design: A twenty five women with vaginal mucosal wound of different causes were selected and divided into five equal groups, group one as control group, group two the wound exposed to laser and antibiotic after suturing .Group three the wound exposed to laser after painting with tolidine blue plus antibiotic, group four the wound exposed to tolidine blue and antibiotic only, group five exposed to tolidine blue paint plus laser therapy without antibiotics. Results: Those patients who were exposed to laser and tolidine blue show significant reduction in the level of pain and rapid healing process that occur with in six days, this result was equal in both group III & group V, while group IV shows no difference in pain and tenderness in relation to control group. Group II show wound healing after 8 days but pain and tenderness show changes after the second exposure to laser. Conclusion: LLLT can be used to enhance of mucosal wound healing of the vagina, to induce analgesic effects & prevent infection. The addition of photo sensitizer (tolidine blue) leads to dramatic analgesic effects and more rapid healing. Key word: low level laser therapy (LLLT), tolidine blue, vaginal woundالملخص: هدف الدراسة: هدف الدراسة لاثبات تأثير الليزر الواطىء القدرة باستعمال ليزر الهليوم نيون بقدرة واحد ملميتر واط مع استعمال صبغة التولدين الازرق كمحفز ضوئي في تحفيز شفاء الجروح الجراحية في الاغشية المخاطية المهبلية. طريقة البحث: تم اختيار خمسة وعشرون امرأة عندهن جروح مهبلية جراحية لمختلف الاسباب وتم تقسيمهن الى خمسة مجاميع المجموعة الاولى: المجموعة القاسية المجموع الثانية: المجموعة التي ستعرض الى ليزر مع استعمال المضادات الحيوية فقط بعد خياطة الجروح. المجموع الثالثة: يتم استخدام الليزر بعد صبغ الجرح بواسطة التولدين الازرق واستخدام المضادات الحيوية بعد خياطة الجروح. المجموعة الرابعة:تعرض الجرح الى التولدين الازرق فقط مع المضادات الحيوية. المجموعة الخامسة: صبغ الجرح بالتولدين الازرق مع تعرض الجرح الى الليزر وبدون مضادات حيوية. النتائج: المرضى الذين تعرضوا الى الليزر مع صبغة التولدين الازرق لوحظ هبوط ملحوظ بالاحساس بالالم مع سرعة عملية الشفاء والتي حصلت في خلال 6 ايام. وهي متساوية مع المجموعة الثالثة والخامسة. اما المجموعة الرابعة فقد لوحظ عدم وجود تغير ملحوظ في مستوى الالم بالمقارنة مع المجموعة القياسية. المجموعة الثانية تم حصول الشفاء بعد 8 ايام ولكن مستويات الالم تغيرت فقط بعدج التعرض لليزر للمرة الثانية. الاستنتاج:العلاج بالليزر واطىء القدرة يمكن استعماله في تحفيز شفاء الجروح المخاطية وخاصة في القناة المهبلية وله تأثير مسكن للالم ويمنع احتمالات الالتهاب . ان اضافة المحفز الضوئي مثل التولدين الازرق ادى الى تحول سريع للشفاءوتقليل الاحساس بالالم.


Article
Correlation between various epidemiological, biochemical and biophysical factors and successful induction of abortion by Misoprostol among women with first trimester missed abortion
العلاقة بين المتغيرات البنيوي , الكيمائية, الفيزيائية للجسم مع الاستجابة لعقار ميسوبرستول لتحفيز الإسقاط لدى النساء المصابات بالإسقاط المنسي في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل

Authors: Wisam Akram د. وسام اكرم
Pages: 267-270
Loading...
Loading...
Abstract

Study design; prospective Method: A total of 33 patients with first trimester missed abortion were enrolled in this study. Their age, body mass index, serum fibrinogen, platelets count and cervical lengths were taken. All the patients were given Misoprostol vaginally 800 microgram daily for 5 days. Dilatation and curettage was done if induction fails after 5 days. Results: there was significant association between response to Misoprostol and age, body mass index, baseline platelet count as well as parity. Odd ratio was 0.53, 0.44, 1.03 and 10, respectively. No significant association was found with maternal hemoglobin level. Conclusion: use of calculated cut off values may help to predict women who will respond to Misoprostol for those with first trimester missed abortion. Keywords: نوع البحث؛ تطلعي الطريقة؛ تم اختيار 33 مريضة مصابة ب الإسقاط المنسي خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. تم مبدئيا قياس العمر, معامل الكتلة, عوامل التخثر في الدم بالإضافة إلى طول عنق الرحم. أعطيت لكافة المرضى عقار ميزوبرستول و بجرعة 800 ملغم يوميا. تم أجراء الإسقاط الجراحي او جرف الرحم لدى النساء اللواتي أخفقن في حصول الإسقاط. النتائج؛ كان هنالك ترابط إحصائي مميز بين العمر, معامل كتلة الجسم, معدل صفائح الدم و تعدد الولادات من جهة و الاستجابة لقار ميزوبرستول لإسقاط الجنين الميت من جهة أخرى. حيث كانت معاملات الأحادية على التوالي 0.53, 0.44, 1.03 , 10 على التوالي. لم توجد علاقة مميزة بين الاستجابة لعقار ميزوبرستول و بين معدل الهيموكلوبين في الدم الاستنتاج: بعد أن تم حساب قيم العتبة للعوامل المصاحبة للاستجابة لعقار الميزوبرستول, يمكن التبوء بالنساء اللواتي سوف يحصل لديهن استجابة للعقار في حالة أعطائه لإنهاء الحمل.

Keywords


Article
Nephrotic Syndrome and Hypertension
التناذر الكلوي و ارتفاع ضغط الدم

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Primary nephrotic syndrome (NS) is characterized by massive proteinuria and hypoalbuminemia leading to edema. Hyperlipidemia, hypercholesterolemias are usually associated. Minimal change disease accounts for approximately 85% of cases less than seven years of age. This condition is characterized by a predictable and gratifying response to steroids and an excellent long-term prognosis. Aims of study: To study the relative frequency of hypertension in children with NS, and determine the complication rates. Methods: This prospective study was carried out in Nephrology Department at central pediatric teaching hospital and a total of (71) patients with nephrotic syndrome diagnosed and/ or treated and followed up in the pediatric nephrology consultation clinic through, clinical examination and investigation (GUE, CBP and others) that was carried out over 7 months period from 15th of Jan. 2008 to15th of July 2008. Patients with congenital nephrotic syndrome were excluded from the study. Results: The total number of patients enrolled during the study period was 71.Males (46) and females (25) with male to female ratio 1.8:1. Age range between 1-18 years. A total of 50 patients (70%) (Male and female) were in the age group 1-5 years, followed by 17(23.9%) in the age group (6-10) and 4(5.6%) in age group > 10 years. According to sex distribution of the patients with nephrotic syndrome in relation to hypertension in which it presented in 18 males, 4 patients (5.6%) developed HT at initial attack and 14 patients (19.7%) later on ,while in females 10patients developed HT ,1 patient (1.4%) initially and 9 patients (12.7%) later on .The numbers of patients presented with initial attack 9(12.7%) ,infrequent relapses was present in 20(28.2%) ,while frequent relapses presented in 42 patients (59.2%) .Steroid therapy was given to all patients with initial attack and relapses. Steroid sensitive nephrotic syndrome was found in 33 (46.5%), steroid dependent nephrotic syndrome and steroid resistant nephrotic syndrome in28 (39.4%) and 10(14.1%) respectively. Hypertension was presented in 5 patients (7%) with initial attack,23 patients (32.4%) developed hypertension later .While in later hypertension, 4 patients (5.6%) with infrequent relapses found to be hypertensive and 16 patients (22.5%) with frequent relapses had hypertension, and only 3(4.2%)with no relapse had hypertension. Hypertension was found in 5 patients (7%) with steroid sensitive nephrotic syndrome, 9 patients (12.6%) with steroid resistant nephrotic syndrome and 14 patients (19.7%) with steroid dependent nephrotic syndrome. Abnormal renal function was presented in 8 cases (11.26%), only2cases (2.8%) of them developed hypertension later on. Acute renal failure was reported in 3cases (4.20%), 42 patients (59.20%) had urinary tract infection, one patient (1.40%) developed thrombosis, peritonitis was reported in 4 cases (5.6%) and respiratory tract infection was reported in 9cases (12.70%).Family history of hypertension was reported in 4cases (5.6%).Family history of renal problems were reported in 8 cases (11.3%) . Conclusions: Hypertension in patients with nephrotic syndrome presented in males more than females and is more in patients with frequent relapses and in steroid dependent nephrotic syndrome and steroid resistant nephrotic syndrome. Urinary tract infection was the most common complication. Keywords:الملخص: المقدمة:- متلازمة التناذرالكلوي هي حالة مرضية مزمنة تمتاز بظهور الزلال في الادرار ونقص البروتين في الجسم وخصوصا الالبومين مما يُؤدّي إلى الوذمة مع زيادة الكوليسترول في الدم . تشكل متلازمةُ التناذرالكلوي ذات التغييرِ الأقل 85 % مِنْ حالاتِ الطفال تحت عمر سبعة سنوات. اهداف الدراسةِ:- لدراسة التردد النسبي لارتفاع الضغط عند الاطفال المصابين بمرض التناذرالكلوي وتقدير نسبة المضاعفات للمصابين بهذا المرضُ. الطريقة:-هذه دراسة مستقبلية اجريت في مستشفى الطفل المركزي التعليمي على مدى 7 أشهر للفترة من 15 كانون الثاني 2008الى 15تموز 2008 وتوبعتْ من خلال إستشاريةِ امراض الكِلى وبالفحصِ السريريِ ، وعن طريق التحاليل المختبرية التي اجريت ل 71 مريض تم تشخيصهم و/او معا لجتهم خلال الفترة . النَتائِج:- العدد الكليّ للمرضى الذي سجّلَ أثناء فترةِ الدراسةَ كَانَ 71. عدد الذكور (46) فاقوا عدد الإناث (25) و كانت نسبة الذكورِ إلى الاناث 1.8:1.الاعمار كانت بين 1-18 سَنَة. 50 مريض (70 %) (ذكر وأنثى) كَانوا في ا لمجموعةِ العُمرية 1-5 سَنَوات، ياتي بعدها 17 (23.9 %) في المجموعةِ العُمرية (6-10) و4 (5.6 %) في المجموعةِ العُمرية> 10 سَنَواتِ. الأعراض الأكثر شيوعاً كَانتْ وذمةَ كامل الجسم التي وجدت في 47 حالة ( %20 . 66) تليها وذمة الوجه الموجودة في 23 حالة (40 .32 %). تم اعطاءعلاج الستيرويدَ لكُلّ المرضى سواء في التشخيص الاولي و عند الانتكاسات. أعداد المرضى عند التشخيص الأوليِ كان 9 (12.7 %) حيث كانت نسبة ارتفاع الضغط عندهم(5.6 %) الموجودة في 4 حالات ، الانتكاسات الغير متكررة كَانتْ موجودة في 20 حالة (28.2 %) حيث كانت نسبة ارتفاع ضغط الدم (5.6 %) والمتكرّرة وجدت في 42 حالة (59.2 %). إرتفاع ضغط الدم وجد في 5 حالات (7 %) اثناء التشخيص الاولي، و23 حالةَ (32.4 %) إرتفاع ضغط الدمَ اثناء العلاج او الانتكاسات. كما ان ضغط الدم كان مرتفعا في 5 حالات (7 %) من تناذر الكليتين المستجيب للستيرويد ، 9 حالات (12.67 %) من تناذر الكليتين المقاوم للستيرويد و14 حالات (19.7 %) من تناذر الكليتين المعتمد على الستيرويد.. المضاعفات التي وجدت:الفشل الكلوي الحاد في3 حالة (4.20 %) ، 42 حالة (59.20 %) كانوا مصابين بالتهاب المجاري البولية. ، مريض واحد (1.40 %) اصيب بخثرة دموية ، إلتهاب الغشاء البريتوني وجد في4 حالة (5.6 %) والتهابات الجهاز التنفسي سجل في 9حالة (12.70 %). الإستنتاجات:-وجد ان إرتفاع ضغط الدم في الأطفالِ المصابين بمرض التناذر الكلوي في الذكورِ أكثر مِنْ الإناث خاصة في حالات الانتكاسات المتكررة و حالات تناذر الكليتين المعتمد على الستيرويد و تناذر الكليتين المقاوم للستيرويد.التهابات المجاري البولية كانت اكثر المضاعفات التي اصيب بها المرضى.

Keywords


Article
Sclerotic Aortic Valve and Coronary Heart Disease
تصلب الصمام الابهر وقصور الشرايين ألتاجيه

Loading...
Loading...
Abstract

Summary: Background: Aortic valve sclerosis, is considered to be a manifestation of coronary atherosclerosis, and is associated with an increased incidence of cardiovascular events. Method: Echocardiographic study of 52 patients with aortic valve sclerosis associated with ECG finding of ischemic heart disease. Result: Ischemic changes were positive in 31(59.6%). Conclusion: Aortic valve sclerosis should be considered a potential marker of coexisting coronary disease. Key words: Aortic valve sclerosis, Coronary heart disease الملخص: ألمقدمه: يعتبر تصلب الصمام الابهر علامة وإشارة إلى وجود وقصور الشرايين ألتاجيه، وهو يتزامن مع زيادة نسبه الاصابه بأمراض القلب والشرايين. طريقه العمل: تم دراسة 52 مريض بواسطة فحص الأمواج فوق الصوتية للقلب (الايكو) مع علامات قصور الشرايين التاجية في تخطيط القلب الكهربائي. النتائج: تبين وجود نسبه 31 (59.6%) إصابة قصور الشرايين ألتاجيه لدى المرضى المذكورين. الاستنتاج: يجب اعتبار تصلب الصمام الابهر علامة مهمة لتزامنها مع إصابة قصور الشرايين ألتاجيه.


Article
Non-hormonal treatment for mastalgia-a topical non-steroidal anti-inflammatory agent versus Evening Primrose Oil: prospective comparative analysis
العلاج الغير هرموني لحالات ألم الثدي- مقارنه أستباقيه تحليليه بين مضادات الالتهاب غير الاسترويديه الموضعية وعقار زيت زهره الربيع

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Aim of the study: to compare a topical non-steroidal anti-inflammatory drug (NSAID) and Evening Primrose Oil (EPO) regarding effectiveness, rapidity of response, safety, and patient compliance in the primary treatment of mastalgia. Setting: Author’s Private clinic** Design: A prospective interventional non-blinded comparative clinical trial between the two drugs carried out over a period of 4 years. Patients & Methods: seventy female patients with moderate to severe mastalgia were prospectively selected and given one of the two agents alternatively. Data pertaining to each patient were collected and analyzed at one month, two months and three months period. Results: after three months of treatment, out of 35 patients treated with topical NSAI gel, 96.5% had clinically significant response compared with 45.7% of 35 patients treated with EPO. Two patients (5.7%) had side effects with EPO treatment while none had any side effects with NSAI gel treatment. Response to NSAI gel reported earlier than response to EPO. 82.8% of patients found the cost of NSAI gel treatment acceptable versus 85.7% for EPO. Conclusions: Topical NSAIDs are effective, safe and acceptable mode of treatment for mastalgia. Keywords: Mastalgia. Evening Primrose Oil (EPO). Topical NSAIDs.الملخص: هدف البحث: مقارنه مضادات الالتهاب غير الاسترويديه الموضعية مع عقار زيت زهره الربيع من حيث الفعالية, سرعة الاستجابة, الأمان وتجاوب المرضى وذلك بالنسبة لحالات آلام الثدي. مكان أجراء البحث: عيادة الباحث الخاصه تصميم البحث: دراسة أستباقيه تداخليه غير محجوبة للمقارنه سريريا بين عقارين وعلى مدى أربعه سنوات (أيلول 2005 ولغايه نهايه ايلول 2009) عينه المرضى وطرق البحث: تم استباقيا اختيار سبعين مريضه يشكين من ألام في الثدي معتدلة الشده إلى شديدة وتم علاجهن باستعمال عقارين أعطيا بالتناوب. تم جمع المعلومات الخاصة بكل مريضه وتحليلها خلال شهر, شهرين وثلاثة اشهر من بدء العلاج. النتائج: بعد مضي ثلاثة اشهر من بدء العلاج بمضادات الالتهاب غير الاسترويديه الموضعية استجاب 96.5% من اصل 35 مريضه عولجت بهذا العقار مقابل استجابة 45.7% من اصل 35 مريضه عولجت باستخدام عقار زيت زهره الربيع. حدثت مضاعفات للعلاج بعقار زيت زهره الربيع عند مريضتين بينما لم تحدث أي مضاعفات للعلاج بمضادات الالتهاب غير الاسترويديه الموضعية. كانت الاستجابة لمضادات الالتهاب غير الاسترويديه الموضعية مبكرة مقارنه بعقار زيت زهره الربيع. كلفه العلاج كانت مقبولة لدى 82.8% من المريضات اللواتي عولجن بمضادات الالتهاب غير الاسترويديه الموضعية مقابل 85.7% بالنسبة لزيت زهره الربيع. الاستنتاجات: يمكن اعتبار مضادات الالتهاب غير الاسترويديه الموضعية علاجا فعالا وامنا ومقبولا للمريضات اللواتي يشكين من ألام الثدي.


Article
The Role of Oxidative Stress in Vitiligo and Alopecia Areata
دور الاجهاد المؤكسد في داء البهاق وداء التعلب

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: The pathogenetic mechanism in vitiligo and alopecia has not been completely clarified. One of the major hypotheses in the pathogenesis of these diseases is oxidative stress hypothesis. Oxidative stress may be induced by increasing the generation of reactive oxygen species (ROS) and other free radicals. Objectives: The objective of the present study is to evaluate the role of oxidative stress in pathogenesis of vitiligo, and Alopecia areata. Materials & Methods: Twenty patients with generalized and localized vitiligo, 20 patients with alopecia areata, and 25 controls were included in this study. We examined serum levels of malondialdehyde (MDA), super oxide dismutase (SOD) and vitamins E and A in patients with vitiligo and alopecia areata and control subjects. Result: The level of MDA in serum with patients with vitiligo and alopecia (2.07±0.43, 1.73±0.31, respectively) were significantly higher than those of control (0.85±0.12; p<0.0001). The SOD activity (8.94±0.38, and 8.809±0.44, correspondingly) in serum of patients with vitiligo and AA were significantly lower than that of controls (10.142±2.61). The level of vitamin A in serum of patients with vitiligo and AA (53.47±2.27, 52.85±2.34, respectively) were significantly lower than control (59.48±0.92, p<0.0001), while vitamin E levels in serum did not differ statistically. Conclusion: increased lipid peroxidation may relate to decrease in SOD activity and vitamin A levels. These results demonstrate the presence of an imbalance in the oxidant-antioxidant system and provide further support for a free radical-mediated damage as an initial pathogenic event vitiligo and AA. Key Words: Oxidative Stress, Vitiligo, Alopecia Areataالملخص الخلفية:ميكانيكية نشؤ المرض في داء البهاق وداء الثعلب لم تتضح بصورة كاملة, احدى اهم الفرضيات في نشؤ هذه الامراض هي فرضية الاجهاد المؤكسد. الاجهاد المؤكسد ممكن ان يتكون بواسطة ازدياد توليد عوامل الاوكسجين الفعالة والجذور الحرة الاخرى. الهدف من البحث:الهدف من الدراسة الحالية هو لتقييم دور الاجهاد المؤكسد في النشؤ المرضي لمرضى داء الثعلب وداء البهاق. الطرائق:اجريت الفحوصات على نماذج دم 20مريضا مصابا بداء البهاق المحدد الانتشار والعام الانتشار, 20 مريضا من المصابين بداء الثعلب و25 اشخاص اصحاء غير مصابين بالامراض (مجموعة السيطرة).تم قياس مستويات مالونديهايد(MDA), سوبر اوكسيد ديسميوتيز(SOD) وفيتامينات (أ) و (ي ) في دم مرضى البهاق وداء الثعلب ومجموعة السيطرة. النتائج:اظهرت النتائج ان مستويات MDA في دم المرضى المصابين بداء البهاق وداء الثعلب (2.07±0.43 , 1.73±0.31 على التوالي) ذا قيمة احصائية اعلى من تلك الماخوذة في مجموعة السيطرة, وكذلك اظهرت النتائج ان فعالية انزيم SOD (,8.94±0.38 8.809±0.44,بالتتابع) و مستوى فيتامين أ (53.47±2.27 , 52.85±2.34على التوالي) في دم المرضى المصابين بداء البهاق وداء الثعلب ذا قيمة احصائية اقل من تلك الماخوذة في مجموعة السيطرة. اما بالنسبة لفيتامين( ي) لم تظهر الدراسة فروق معنوية. الاستنتاجات:ان زيادة اكسدة الدهون في دم المصابين بداء البهاق والثعلب قد يكون بسبب وجود انخفاض في مستوى فعالية انزيم SOD ومستوى فيتامين( أ) وهذه النتيجة تشير الى عدم وجود توازن في نظام المؤكسدات-مضادات المؤكسدات وتعطينا دلائل اضافية بان اضرار الجذور الحرة هو الحدث المرضي الاولي المسبب في داء البهاق وداء الثعلب.


Article
Trichomonas vaginalis used as a marker for other sexually transmitted infections in women
إمكانية استخدام طفيلي المشعرات المهبليه كدليل لأصابات جنسية اخرى عند النساء

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Vaginitis constitutes one of the most common problems in clinical medicine, and it is one of the main motives that lead women to see an obstetrician or gynecologist. Bacterial vaginosis, candidiasis and trichomoniasis are responsible for 90% of the cases of infection. Objectives: This study sheds light on using Trichomonas vaginalis as a risk marker for other sexually transmitted diseases such as Neisseria gonorrhoeae and Candida albicans. Material & Methods: Three high vaginal swabs were taken from 250 adult women attending the department of gynecology in AL-Yermouk Teaching Hospital with symptoms of heavy vaginal discharge. They were examined during the period extending from December 2005 to June 2006; then the swabs were cultured in three types of media according to the type of microorganism diagnosed , so for T. vaginalis Cysteine peptone liver maltose (CPLM) is used, sabouraud's dextrose agar media is used for Candida albicans and chocolate agar media is used for N. gonorrhoeae diagnosed. Results: Fifteen women (6.0%) of the women infected with T. vaginalis, had at least one other sexually transmitted infection. The prevalence of gonorrhoeae in women with trichomoniasis is 33.3%, while the prevalence of C. albicans with trichomoniasis is 40%. Conclusion: The results indicate that trichomoniasis vaginitis in women is frequently associated with other vaginal pathogen. Key word: T. vaginalis, N. gonorrhoeae, candida albicans, vaginitis, sexually transmitted diseases. الملخص الخلفية : يعد التهاب المهبل واحداً من أهم المشاكل الطبية والذي يجعل النساء عرضة للمراجعة الدورية في قسم الطبابة النسائية . وحوالي 90% من الاصابات مسؤولة عنها كلا من البكتريا ، المبيضات المهبلية ، فضلا عن طفيلي المشعرات المهبلية . الهدف : اجريت هذة الدراسة لتسليط الضوء فيما اذا كان بالامكان استخدام طفيلي المشعرات المهبلية كعلامة خطيرة لاصابات جنسية اخرى مثل بكتريا السيلان N. gonorrhoeae وCandida albicans. المواد وطرائق العمل : أخذت ثلاث مسحات مهبلية من 250 امرآة بالغة راجعن فسم النسائية في مستشفى اليرموك. زرعت هذة المسحات في ثلاث اوساط زرعية اعتماداً على نوع المسبب المرضي. طفيلي المشعرات المهبلية T. vaginalis زرع في CPLM اما الوسط الزرعي Sabroud dextrose Agar استخدم لتشخيص المبيضات المهبلية C. albicans اما الوسط الزرعي جوكليت chocolate agar فأستخدم لتشخيص بكتريا السيلان N. gonorrhoea . النتائج : اظهرت النتائج بان 15 أمراة وبنسبة 6.3% مصابة بطفيلي المشعرات المهبلية ولوحظ بان هؤلاء النسوة المصابات كانت لديهن اصابات جنسية اخرى حيث لوحظ بان حوالي33% من هؤلاء النسوة مصابات ببكتربا السيلان N. gonorrhoeae وحوالي 40% منهن مصابات بداء المبيضات المهبلية C. albicans. الأستنتاج :اكدت هذة النتائج بان الاصابة بطفيلي المشعرات المهبلية غالباً ماتكون مرافقة لاصابات جنسية اخرى.


Article
Developmental Dysplasia of the Hip in Duhok Governorate
خلل التنسج النمائي لمفصلِ الورك في محافظة دهوك

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Objectives: This study was conducted to assess the importance and effects of various variables which might have influence in developmental dysplasia of the hip occurrence such as gender, date, place and season of birth, mother's and father's literacy, parent's consanguinity, defect side, number of children in the family, mother's age, family history of developmental dysplasia of the hip and presence of other congenital deformities. Methods: A descriptive cross sectional study design was conducted for 6 months from 1st. Oct.2006 to 1st.April, 2007. Non-randomized consecutive sample of 1234 were collected from the early detection of childhood disabilities center (E.D.C.D.C.) of Duhok. The population involved was infants of both sexes aged (1day-24 months), i.e. the entire cases that attended the centre during the period from 1/1/2005 to 30/12/2006. Patients’ registers or records from (E.D.C.D.C.) were used to collect data about developmental dysplasia of the hip. Results: The results indicated that (43.1%) of developmental dysplasia of the hip cases occur in winter, girls mainly suffer from developmental dysplasia of the hip (66%), bilateral affection was more common (62.1%), the mother's age group of(16-25 years) had the highest occurrence (45.6%), consanguineous parents constitute (54.5%), deliveries conducted in hospitals (89.8%) constituted significantly the highest rate of developmental dysplasia of the hip cases, illiterate mothers (57.8%) were the highest, fathers having primary education were highest and constituted (38.5%), the group with no other disabled children within the same family was the highest (75.4%), the highest rate of developmental dysplasia of the hip cases observed was in families having (1-4) children (77.1%), and finally developmental dysplasia of the hip patients with no other disabilities were the highest (96.6%). Conclusion: The study reveals that the developmental dysplasia of the hip highest during winter, females with DDH were found to be higher than males, patients with bilateral developmental dysplasia of the hip were confirmed to be the highest, mothers aged below 35 years were found to have high rate of child with developmental dysplasia of the hip, consanguineous parents’ group was seen to be more related with developmental dysplasia of the hip followed by non consanguine group, developmental dysplasia of the hip cases were found to be more in deliveries conducted at hospitals, non-medical factors such as mother's and father's literacy were noticed to be of importance in DDH occurrence, developmental dysplasia of the hip cases were not associated with other disabled children within the same family, the small size group, had highest frequency of developmental dysplasia of the hip, and patients with no other disabilities were found to be the commonest. Key words: Developmental dysplasia of the hip In Duhok ملخص الهدف: اجريت هذه الدراسة للتعرف على اهمية وتاثير مختلف المتغيرات والتي لها ااثر في حدوث الخلل مثل(الجنس- مكان الولادة- فصول السنه- ثقافة الام والاب- صلة القرابة بين الوالدين- الجهة المصابة - عدد اطفال العائلة- عمر الام وفصيلة دمها- وجود سابقة لحدوث مثل هذه الحالةالمرضية في العائلة- ووجود تشوهات خلقية اخرى). طريقة البحث : اجريت دراسه وصفيه مقطعيه استغرقت مدة (6) اشهر بدءا من (1/10/2006 ولغاية1/4/2007). تم جمع نماذج متتالية وغيرمختارة عشوائيا بلغ عددها (1234) حالة من مركزالكشف المبكرلعوق الاطفال الكائن في مدينة دهوك. وشملت النماذج الاطفال من كلا الجنسين والذين بلغت اعمارهم من (يوم واحد ولغاية سنتان) اي جميع الحالات المرضية التي حضرت الى المركز المذكورخلال الفترة من (1/1/2005 ولغاية 30/12/2006). وتم الاستعانة والرجوع الى ملفات المرضى المتوفرة في المركز المذكورللحصول على المعلومات المطلوبة للبحث . النتائج: اشارت النتائج الى ان(%43.1) من حالات خلل النموّ التطوري لمفصلِ الورك في محافظة دهوك تحدث في فصل الشتاء, وان الاناث يعانين اكثر من الذكورحيث بلغت نسبة الاناث المصابات(%66 ), وان الاصابة بكلا الجانبين كانت الاكثر حدوثا وبلغت نسبتها (%62.1), وان الامهات اللاتي تتراوح اعمارهن بين( 16-25 سنة) سجلن اعلى نسبة بلغت(%45.6), وان الابوين الذين تربطهما صلة قرابة يمثلون الاكثر نسبة(%54.5(, وان الولادات التي حدثت في المستشفيات سجلت النسبة الاعلى في اصابات خلل النموّ التطوري لمفصلِ الورك في محافظة دهوك بلغت (%89.8), وان الامهات الامّيات سجلّن اعلى نسبة وبلغت (%57.8), وان نسبة الاباء من حملة التحصيل الابتدائي كوّنوا الاغلبية(%38.5), ومجموعة الذين يعانون فقط من خلل النموّ التطوري لمفصلِ الورك في محافظة دهوك ولا وجود لأعاقات اخرى في نفس العوائل كانت الاعلى وبلغت نسبة (%75.4). وسجلت اعلى نسبة للاصابة في العائلات التي لديها (1-4) اطفال فقط وبلغت نسبتها (%77.1), واخيرا المرضى الذين لا يعانون من اية اعاقات اخرى كانت الاعلى وبلغت نسبتهم (%96.6). الاستنتاج: اظهرت الدراسه بان اعلى نسبه لحدوث الخلل سجلت بفصل الشتاء, نسبة الاناث اعلى من نسبة الذكور, الخلل المتناظر او بالجهتين اكثر من الجهه الواحده, نسبة الاصابه عاليه عند اطفال الامهات اللتي اعمارهن اقل من 25 سنه وعند زواج الاقارب وفي ولادات المستشفيات, للعوامل غير الطبيه كالتحصيل الدراسي للوالدين دورا بحدوث الخلل, ان وجود اطفال معوقين اخرين او انواع اخرى من العوق ليس ذو علاقه بحدوث خلل التنسج لمفصل الورك.


Article
The Use of Vaginal Misoprostol in the Management of Early Pregnancy Failure Up to Eight Weeks Gestation on an Outpatient Basis
استعمال عقار الميزوبرستول عن طريق المهبل لمعالجة فشل الحمل المبكر دون عمر الثماني أسابيع للمريض الخارجي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: the medical management is an effective alternative in the management of early pregnancy failure and this may be undertaken successfully on an outpatient basis. This study is a single arm prospective study designed to use one of regimen of medical termination of early pregnancy failure up to 8 weeks gestation on outpatient basis. Patients & Methods: In Al-Yermouk Teaching Hospital-Outpatient Clinic, a total of 100 women with an early pregnancy failure were enrolled in this study, all of them were below 8 weeks gestation, they had Hb more than 10 gm /l, haemodynamically stable, no history of clotting disorder or were using anticoagulant (aspirin not included), no previous scar, Rh positive group and they had no previous attempt to terminate the current pregnancy with other obstetricians. Four 200 microgram tablets (800 micro.) of misoprostol (cytotec) were inserted into posterior fornix through a speculum. A second dose was given after 24 hours if expulsion of the products of conception was not complete. On day 8(range, 6-10), if the expulsion of products of conception was still not complete, surgical evacuation was offered. The women were returned on day 15 for assessment including hemoglobin level and ultrasound. Results: A total of 100 women were enrolled. The mean age was 29.5±7.3 years. The mean gestational age was 40.96±3.20days; 86% were successfully treated and aborted by day 8. Two patients refused surgical evacuation by day 8 after they failed to response to medical management, with follow up they showed a response by day 15. The other (12%) needed surgical evacuation. Two women had been hospitalized as emergency cases, one with bleeding; the second one was admitted because of endometritis. 5% of women recorded fever after misoprostol, 26% had nausea, 11% had vomiting, and 10% had diarrhea. Almost all the patients had abdominal pain but 34% of them used tramadol. 93% were satisfied with medical management, 80% would recommend this treatment for their relatives or they would use it in the future. Conclusion: Two doses of 800 micrograms of misoprostol administered vaginally is an option for the medical management of early pregnancy failure up to 8 weeks gestation on an outpatient basis, with success rate of 88% and tolerable side effects. 93% were satisfied with medical management, 80% of the enrolled women would recommend this treatment for their relatives or they would use it in the future. Key word: Vaginal misoprostol, early pregnancy failure.الملخص التقديم:- العلاج الطبي (الغير جراحي) يعتبر بديل فعَال في معالجة فشل الحمل المبكر وهذا يمكن أن يجري بصيغة المريض الخارجي. هذه الدراسة صُممت لتقيم كفاءة, أمان وإمكانية انجاز واحد من البروتوكولات العلاجية الطبية (الغير جراحية) المستخدمة لمعالجة فشل الحمل المبكر وبعمر حمل يقل عن ثمان أسابيع ولمريض خارجي. المرضى والطرق:- مئة امرأة تعاني من فشل الحمل المبكر (إجهاض), عمر الحمل يقل عن ثمانية أسابيع لجميع النساء مع توفر الظروف الآتية: نسبة الدم أكثر من 10 غرام/لتر, ضغط الدم مستقر. لاتستعمل موانع التخثر (ماعدا الأسبرين غير مشمول) ,لا يوجد ندبة سابقة في الرحم, عاملRh موجب ولا توجد محاولة سابقة لمعالجة الإجهاض. أربعة حبوب من فئة 200 مايكرو غرام من عقار ميزوبرستول (سايتوتك) وضعت في الجزء الخلفي من المهبل عن طريق منظار توسيعي. جرعة ثانية أعطيت بعد 24 ساعة إذا لم يحدث إنزال في أجزاء الحمل. في اليوم الثامن ( يتراوح من 6-10) يتم تفريغ الرحم جراحيا أذا لم يتم إنزال أجزاء الحمل بصورة كامله. تعود المرأة في اليوم 15 لغرض المتابعة وإجراء فحص السونار ونسبة الهيموكلوبين. النتائج:- مئة أمرأه دخلوا في هذه الدراسة , متوسط أعمار النساء كان 29.5 ±7.3 سنة. وأفضل تقدير لعمر الحمل كان اقل من ثمانية أسابيع.في 86% من النساء تمت معالجة الحالة بنجاح قبل اليوم الثامن. اثنان من النساء رفضن العملية الجراحية في اليوم الثامن وقبل اليوم الخامس عشر حدث إسقاط كلي. 12% من النساء احتجن إلى عملية جراحية بحلول اليوم الثامن. اثنان من النساء ادخلن إلى المستشفى كحالة طارئة؛ واحدة بسبب النزف والأخرى بسبب التهاب بطانة الرحم. 5% من النساء سُجلت لديهن حرارة بعد استعمال ميزوبرستول, 26% غثيان, 11% تقيؤ و10% إسهال. تقريبا معظم النساء كان لديهن آلام في البطن ولكن 34% فقط استعملت مهدئ تراما دول. 93% من النساء كن راضيات عن الدواء, 80% سوف يوصين أقاربهن أو سوف يستعملن هذه الطريقة في المستقبل. الاستنتاج:- جرعتان من ميزوبرستول (800 مايكرو غرام للجرعة الواحدة) تعطى عن طريق المهبل هي طريقة يمكن استعمالها لمعالجة وممكن إجراءها للمريض الخارجي لإنهاء فشل الحمل المبكر وبعمر اقل من ثمان أسابيع وبنسبة نجاح 88%. 93% من النساء كن راضيات عن الدواء, 80% سوف يوصين أقاربهن أو سوف يستعملن هذه الطريقة في المستقبل.


Article
Evaluation of a Symmetric Dimethylarginine in Serum of Type 2 Diabetic Patients.
تحديد مستوى غير المتناظرة ثنائي مثيل ارجنين في مصل المرضى المصابين بداء السكري النمط الثاني

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Type 2 diabetes mellitus (DM2) is suddenly increasing in incidence, and is associated with increase risk for cardiovascular disease, because of the macrovascular and microvascular injury. Although the main physiological abnormalities are insulin resistance and impaired insulin secretion, the specific determinants of these metabolic defects remain uncertain. The experimental evidences suggest that inflammation may play an intermediary role in pathogenesis, there by linking diabetes with a number of commonly coexisting conditions thought to originate through inflammatory mechanisms. Serum asymmetric dimethylarginine (ADMA) level is biomarker of endothelial dysfunction and cardiovascular disease. Aim: The aim of this study was to evaluate levels of ADMA, and its association with the complications of type 2 diabetic patients. Materials and Methods: The ADMA serum levels were measured in 75 of type2 diabetic patients and 75 healthy control subjects by using high performance liquid chromatography (HPLC). Results: A statistically significant differences was found in serum levels of ADMA between diabetic and healthy control groups (p>0.001). Serum levels of ADMA correlated significantly with the levels of (HbA1c(% in type 2 diabetic patients. Conclusion: These results suggest that serum ADMA levels directly contribute to the complications of cardiovascular disease in type 2 diabetic patients. Key Words: type 2 diabetes mellitus, a symmetric dimethylarginine, (HbA1c (%, lipid profile.الملخص: الخلفية: ان حدوث الزيادة المفاجئة في داء السكري من النمط الثاني يزيد من خطورة الامراض القلبية الوعائية, وبالرغم من ان اهم الشواذ الفيزيولوجية لداء السكري من النمط الثاني هي مقاومة الانسولين وضعف في افراز الانسولين, فأن التحديدات الخاصة بقيت غير مؤكدة. والدلائل تشير ان الالتهاب يلعب دور الوسيط للإصابة بداء السكري ويربطهٌ بعدد من الحالات الشائعة يٌعتقد انها تٌنشىء ميكانيكة الالتهاب. ان تقييم مستوى غير المتناظرة ثنائي مثيل ارجنين ADMA)), الواسم الحيوي الذي ينبئ بزيادة خطر الامراض القلبية لدى مرضى السكري النمط الثاتي. الهدف: ان الهدف من هذه الدراسة تقييم مستوى غير المتناظرة ثنائي مثيل ارجنين ADMA)), وخضاب الدم المعسل (% (HbA1c وهما واسمان حيويان ينبئان بزيادة خطر الامراض القلبية لدى مرضى السكري النمط الثاتي ومقارنتها مع مجموعة السيطرة من الاصحاء. النماذج وطرق القياس:تتضمن هذه الدراسة قياس مستويات غير المتناظرة ثنائي مثيل ارجنين ADMA)), وخضاب الدم المعسل (% (HbA1c في امصال (75) من مرضى السكري النمط الثاني و(75) من الاصحاء بأستخدام تقنية كروماتوغرافيا السائل عالي الاداء. النتائج:ان الدراسات الاحصائية التي اجريت على هذا البحث اثبتت وجود فرقا معنويا بمستوى غير المتناظرة ثنائي مثيل ارجنين ADMA)), وخضاب الدم المعسل (% (HbA1c بين المجموعتين ( المرضى و الاصحاء ) p>0.001. كما اوجدت علاقة معنوية ايجابية بين هذين الواسمين الحيويين في المرضى والاصحاء. الاستنتاج:ان نتائج هذه الدراسة تقترح بأن مستوى غير المتناظرة ثنائي مثيل ارجنين ADMA)) هو واسم حيوي ينبأ بحدوث مضاعفات قلبية خطيرة لمرضى السكري النمط الثاني.

Table of content: volume:23 issue:4