Table of content

AL GHAREE for Economics and Administration Sciences

مجلة الغري للعلوم الاقتصادية والادارية

ISSN: 1940794
Publisher: University of Kufa
Faculty: Economic and Administration
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Magazine ALgare for Economic and Administrative Sciences: The first issue of the magazine in 2004, the magazine has been approved for scientific pueposes. Research published by the magazine is an economic research and mangemant and accountability, also published a summary of the important books and offers modern. Magazine won the award for best magazine in Iraq in 2009 and 2010.

Loading...
Contact info

algharee.mang@uokufa.edu.iq
مجلة الغري للعلوم الاقتصادية والادارية

Table of content: 2009 volume:2 issue:11

Article
انضمام العراق إلى منظمة التجارة العالمية وتداعياته على الاقتصاد العراقي

Loading...
Loading...
Abstract

المقدمة ثمة مشاهد ثلاثة متباينة تنطوي عليها المواقف الدولية، فبين موقف يتجاهل الاثار السلبية للعولمة التجارية، واندفاع بحماسة زائدة عن الحد للاندماج في الياتها وأطرها، وبين موقف رافض ومتزمت تنحى جانباً ينتظر او غلف موقفه بدرجة من الكتمان تجعل من الميسر بيان ان ثمة خللاً في المنظورين مدرك ويحد له متابعة في موقف فريق ثالث يحلل ويرصد ويستخلص النتائج العملية لمستويات العلاقة مع منظمة التجارة العالمية. هناك الكثير من التساؤلات والقلق بالنسبة للحالة الاقتصادية الراهنة والمنهج المتبع في ادارة الاقتصاد الوطني، واختلالات في الهيكل الانتاجي للاقتصاد ، ودرجة عالية من الاعتماد على الخارج ، ومشكلة المديونية الخارجية من جهة ، ومن جهة اخرى ان سمات واقع التجارة في العراق في لحظة دراسة ومناقشة مشروع انضمامه إلى منظمة التجارة العالمية هي : إن العراق يعيش في مرحلة صعبة على الصعيد الامني والاقتصادي والسياسي والاجتماعي، الخضوع التام لاكبر عملية اغراق للسوق المحلية، انعدام الرقابة والسيطرة على دخول الموارد المستوردة، غموض أساليب تصديرالنفط العراقي الذي يشكل (98%) من اجمالي الصادرات، وانعدام وجود قاعدة بيانات احصائية دقيقة عن المحددات الاقتصادية الفنية المهمة . فالعراق لا يمكن أن يبقى بمعزل عن المتغيرات الدولية الاقتصادية التي من أهمها منظمة التجارة العالمية لكننا ضد الانضمام اللامدروس والانجراف في تيار التجارة الحرة .

Keywords


Article
الإسراف في استخدام المشتقات النفطية وإثره على البيئة

Loading...
Loading...
Abstract

المقدمة للتلوث البيئي دور فاعل ومؤثر في الحياة الاجتماعية وحظي باهتمام متزايد على مستوى العالم، وان المشاكل ألبيئية متأتية وبنسب كبيرة جدا من الإسراف في استخدام الموارد الحفرية ألمتمثلة في النفط ومشتقاته، وكذلك الفحم واليورانيوم المستخدمة لأغراض توفير الطاقة أو لأسباب مختلفة . وان التنمية الاقتصادية تعتمد على الطاقة الحفرية التي هي السبب المباشر في التلوث وان التلوث يؤثر سلبا على البيئة ألمحيطة ومكوناتها، ويؤثر حتى على أداء الأفراد، لذلك لابد وان نؤشر تأثير الإسراف في استخدام المشتقات النفطية على البيئة وعلى التنمية المستدامة.

Keywords


Article
المشاريع الداجنة في محافظة واسط وسبل الاكتفاء الذاتي

Loading...
Loading...
Abstract

المقدمة تعتبر اللحوم بشقيها الحمراء والبيضاء من المنتجات الغذائية الأساسية التي لا يمكن الاستغناء عنها إطلاقا وذلك لعدم قدرة التعويض عنها كمادة غذائية أساسية في حياة الإنسان اليومية وتعد صناعة الدواجن من العوامل الاقتصادية الكبيرة التي تحقق ارباحاً طائلة في مجال إنتاج اللحوم والبيض ولما تميزت به هذه الصناعة من سرعة في الدورة الإنتاجية لهذه المشروعات مما تنعكس على المقتصد الزراعي بسرعة تنمية إمكانياته وقدراته الإنتاجية، حيث إن الفترة الزمنية القصيرة للتربية والتسويق والإنتاج أعطى هذه الصناعة أهمية في عوامل الجذب لأصحاب المشاريع الزراعية ونظراً لأهميتها الاقتصادية والغذائية أدى إلى حصر اهتمام الدولة بتشجيع هولاء إلى مثل هذه المشروعات لكونها تحتل الصدارة في اقتصاديات الإنتاج الزراعي والاهتمام بإدخال التقنيات الحديثة في هذه الصناعة لغرض الوصول إلى الإنتاج الكبير في توفير الأعلاف المركزة واستخدام الآلات الحديثة في الجزر والتبريد والتعليب والنقل ودراسة الأسواق والطلب الاستهلاكي وكافة الممكنات والمتطلبات التي تؤدي إلى زيادة تنمية هذه المشروعات ، لقد تضمن البحث فصلين رئيسيين من الدراسة يتناول الفصل الأول مبحثين الأول يتناول الأهمية الاقتصادية لمشاريع الدواجن في محافظة واسط والثاني يستعرض تطور هذه المشاريع خلال الحقبة الزمنية الواقعة في 1993- 2003 وتتجه الدراسة في الفصل الثاني إلى إمكانية تطور كفاءة الأداء للمشاريع الداجنة في محافظة واسط للوصول إلى صيغ إنتاجية متقدمة في هذه الصناعة اقرب إلى الاكتفاء الذاتي من خلال مبحثين رئيسين يتناول الأول سياسة الدعم الحكومي والتسهيلات المصرفية لهذه الصناعة والمبحث الثاني يتناول تطور السكان في محافظة واسط لفترة الدراسة المذكورة مقابل التطور الحاصل في مشاريع الدواجن في محافظة من خلال دراسة رياضية إحصائية في إيجاد إمكانية الوصول بمستوى الاكتفاء الذاتي للحوم الدواجن في محافظة واسط للفترة المستقبلية اللاحقة وينتهي البحث بجملة من الاستنتاجات والتوصيات المفيدة.

Keywords


Article
الدور المرتقب لقطاع النفط في إعادة بناء اقتصاد العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: All economic references warn from the danger of depending on one resource. The Iraqi economy had become dependable on oil sector daring the last three decades, and on the contrary, of what other oil countries did. The capital is considered as one of the essential factor for economic development. The revenues of oil exports will stay the essential source for economic development in Iraq in the coming future in order to reduce being dependable on oil .And since the beginning of the 3rd thousands, the world witnessed great rise in the demand on oil, but the Iraqi exports of crude oil come to be less than its similarities in the seventeenths of last century. So our oil sector is still in need of deep study. الملخص : تحذر كافة المراجع الاقتصادية من خطورة اعتماد اقتصاديات البلدان على مورد واحد. لقد تضاعف اعتماد اقتصاد العراق على الصناعة الاستخراجية خلال العقود الثلاثة الماضية ، عكس ما فعل الكثير من البلدان النفطية ويعد رأس المال احد اهم مستلزمات التنمية الاقتصادية، وستظل عوائد تصدير النفط المصدر الاساس في تمويل تنمية قطاعات اقتصاد العراق في المستقبل المنظور بغية خفض الاعتماد على النفط ، ومنذ بداية الألفية الثالثة يشهد العالم ارتفاعا هائلا في الطلب على النفط ، لكن صادرات العراق من النفط الخام تبلغ حاليا اقل من حجم مثيلاتها في نهاية سبعينيات القرن الماضي . قطاعنا النفطي إذن مازال بحاجة إلي دراسة معمقة.

Keywords


Article
التنمية الزراعية ومتطلبات الأمن الغذائي في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

المقدمة شهدت خطط التنمية خلال النصف الثاني من القرن الماضي إخفاقات عديدة على مستوى القطر وحتى على مستوى الوطن العربي مما أدى إلى فشلها في تحقيق أهداف السياسات الخاصة بالتنمية الاقتصادية بصورة عامه وبالتنمية الزراعية بصورة خاصة وهذا أدى بدوره إلى ظهور مشكلة العجز الغذائي وتفاقمها ،وذلك في الوقت الذي اشتدت فيه تحديات العولمة وضراوة اقتصاد السوق وتحرير التجارة واستخدام الغذاء كوسيلة للضغط السياسي والاقتصادي من قبل الدول الصناعية المنتجة والمصدرة للسلع الغذائية الضرورية والأساسية. إن السبب في قصور التنمية الزراعية في العراق وعجزها الواضح عن تحقيق الأمن الغذائي هو تعرضها إلى العديد من ألازمات والمعوقات التي صاحبت خطط التنمية الاقتصادية منذ السبعينات وحتى وقتنا الحاضر والتي أدت إلى إصابة الهياكل الاقتصادية بأختلالات إنتاجية ناجمة عن تخلف وتدني مستوى الأنظمة الاقتصادية وعدم إتباع سياسة زراعية واضحة المعالم بالإضافة إلى تأثير العوامل الخارجية وما تسببه من تحديات الأمر الذي جعل استمرار عملية التنمية ونجاحها مرهونا بتجاوز هذه المعوقات والتحديات وإعادة بناء وخلق ظروف جديدة للإنتاج ونموه وكذلك إتباع سياسات زراعية خاصة بالتنمية الاقتصادية بصورة عامة والزراعية بشكل خاص إذ تكون أكثر قابلية للتطبيق وتحقيق الأهداف المنشودة منها .

Keywords


Article
دراسة اقتصادية لواقع إنتاج وتكاليف محصول السمسم في العراق محافظة واسط

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT The aim of this work is to estimate the costs functions for sesame from which one could derive the economies of size for this crop in Wasit province for the year 2003. The study also aimed at deriving the optimum level of production and hence the optimum area that could be cultivated in sesame. The work has arrived to the following results:- 1- The cost of ploughing and fertilizers had occupied the large part of pre-harveseting variable costs. 2- The costs of pre-harvesting variable cost was the highest, while the costs of harvesting come second. 3- The family labour contributed with about 81.7% of total labour, while hired labour contributed with only 18.3% of total labour. المستخلص : يهدف البحث الى دراسة واقع انتاج السمسم في العراق اعتمادا على بيانات سلسلة زمنية للمدة 1980 – 2003 بالأضافة الى دراسة وتحليل هيكل تكاليف انتاج السمسم في محافظة واسط اعتمادا على بيانات ميدانية لعينة من مزارعي السمسم للتعرف على نسبة اسهام فقرات التكاليف المتغيرة و الثابتة. و قد توصلت الدراسة الى مجموعة من النتائج كان من ابرزها ان معظم تكاليف الأنتاج كانت متغيرة حيث شكلت حوالي 70 % من التكاليف الكلية , و ان معدلات النمو السنوية كانت موجبة لعموم القطر في حين كانت معدلات النمو سالبة على مستوى محافظة واسط . وشكل العمل العائلي نسبة اكبر من العمل المؤجر اذ بلغت نسبته 81.70 % , بينما بلغت نسبة العمل المؤجر 18.30 % من اجمالي العمل الزراعي وتوصلت الدراسة ايضا الى جملة من التوصيات كان ابرزها دعم مستلزمات الإنتاج للعمل على خفض التكاليف الكلية و هذا من شأنه يؤدي الى زيادة الدخل المزرعي و بالتالي التوسع في زراعة محصول السمسم

Keywords


Article
الجدوى الفنية والاقتصادية لاستخدام مستخلص عرق السوس في تغذية الطيور الداجنة

Loading...
Loading...
Abstract

المقدمة تكمن أهمية الثروة الحيوانية في العراق من خلال إنها تشكل جزءا مهما من الدخل القومي كما إنها توفر جزء اكبر من غذاء السكان كما إنها تعتبر مقياسا لتقدم قطرنا، لان تقدم الأمم في العالم في وقتنا الحاضر قد يقاس بمعدل الاستهلاك اليومي للفرد من اللحوم والمواد الغذائية الحيوانية الأخرى كما إنها ذات علاقة قوية مع الصناعة الوطنية. لقد أشارت العديد من الدراسات الصادرة من منظمة الغذاء والزراعة الدولية إلى ما تتعرض له البلدان وخصوص البلدان الأقل تطور من سوء التغذية وبالأخص نقص الاستهلاك السنوي للفرد في هذه البلدان وهو ما يدل على إن سكان هذه الدول لا يحصلوا على المقدار الكافي من المقررات الغذائية وبالأخص البروتين الحيواني والذي يعد نقصه العائق الرئيسي لتقدم الفرد حيث يؤثر نقصه سلبا على موقع الفرد اتجاه عمله فإنتاجيته المنخفضة ربما لا تعزى بشدة إلى شحه الموارد المكملة ولكن للفتور الجسمي وعدم المقدرة الجسمية والعقلية للإفراد وبالتالي عدم تأديتهم للعمل بشكل مقنع .

Keywords


Article
اثر القيادة التحويلية وتقانة المعلومات في أداء العمليات

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: The success of Organizations and its Survival is achieved through the use of human and physical resources in efficient and effective method. The research deal with a study two resources which are transformational leadership and information technology, and measure their effect in operations performance through five indicators (Cost, Quality, Flexibility, Delivery, and Innovation). To reach research objectives a simulate diagram has built to determine nature of relation and effect between the research variables which emerge two main hypothesis from each five hypothesis branched. A questionnaire was used as a method to collect information from employees in the investigated company by using stratified random sampling which consist of 200 person. The research was concluded with some finding and recommendation which can contribute in improving operations performance through focusing on the transformational leadership concept and adopt information technology in the production and managerial operations in the investigated company. المستخلص: يتحقق بقاء المنظمات ونجاحها من خلال استخدام مواردها المادية والبشرية بأسلوب كفوء وفاعل، يتناول هذا البحث دراسة اثنين من هذه الموارد وهما القيادة التحويلية وتقانة المعلومات وقياس أثرهما في أداء العمليات من خلال مؤشرات (الكلفة، الجودة، المرونة، التسليم، والإبداع). ولغرض تحقيق أهداف البحث تم بناء مخطط فرضي يحدد طبيعة العلاقة والأثر بين متغيرات البحث وعليه انبثقت عنه فرضيتان رئيسيتان تفرعت عنهما خمس فرضيات فرعية. تم الحصول على المعلومات الميدانية اللازمة من خلال استمارة استبانه أعدت لهذا الغرض وزعت على عينة عشوائية طبقية مكونة من (200) فرد من العاملين في الشركة العامة للصناعات النسيجية في بابل. واختتم البحث بعدد من الاستنتاجات والتوصيات التي يمكن أن تسهم في تحسين أداء العمليات من خلال التركيز على مفهوم القيادة التحويلية وتبني استخدام تقانة المعلومات في العمليات الإنتاجية والإدارية للشركة

Keywords


Article
دور إدارة المعرفة في إعادة هندسة العمليات الإدارية للتحول من المد المادي إلى المد المعلوماتي /دراسة تطبيقية في معمل إطارات بابل

Loading...
Loading...
Abstract

المقدمة تعد إدارة المعرفة تحولاً كمياً لمعظم منظمات الأعمال وهي بهذا تعد نمطاً من أنماط الإدارة التي تركز على استخدام الخبرة البشرية المميزة في إدارة الأعمال. كما أن الهندسة الإدارية أو إعادة هندسة العمليات الإدارية يمكن اعتبارها منهج جديد في الفكر الإداري المعاصر يقوم على التغير الجذري، وطرح الأساليب القديمة جانباً وإعادة تصميم العمليات التي تقوم بها المنظمة حتى تقدم سلعة أو خدمة بالمواصفات والخصائص التي يفضلها الزبائن. وتتجسد العلاقة بينهما من خلال قيام إدارة المعرفة باستثمار معطيات إعادة هندسة العمليات وتطبيقها مباشرة لكسب الريادة وتحقيق التفوق التنافسي من خلال استثمار قدرات المنظمة وتحسينها فضلاً عن غلق الأبواب بوجه المنافسين لاستثمار هذه المعطيات، وإذا لم تتحقق هذه العلاقة فستكون النتائج عكسية تماماً.

Keywords


Article
العلاقة بين رضا الزبون و الإستراتيجيات التسويقية المصرفية / دراسة تحليلية على مجموعة من المصارف في محافظة واسط

Loading...
Loading...
Abstract

ملخص البحث انطلاقاً من أهمية الاستراتيجيات على جميع الاصعدة وفي جميع المجالات سواءً الادارية كانت منها ام الاقتصادية وكون هذا المصطلح واسع الوجود والاستخدام , أصبح علينا بمكان ان نعي مفهوم واهمية الاستراتيجيات التسويقية (استراتيجية السوق ) في وقتنا المعاصر. خصوصاً وإن هنالك العديد من المصارف التي تتحرك بدون استراتيجية واضحة وتنتهج سياسات لاتتصف بالمبادرة وخاصةً في ظل مناخ يعج بالاندماجات المصرفية , إذ إنه من غير استراتيجيات تسويقية من الصعوبة بمكان ان تحتفظ تلك المصارف بزبائنها الحاليين أوأن تحصل على زبائن جدد . وهنا برزت نقطة مهمة وهي( رضا الزبون) او العميل حيث درس الباحث العلاقة التبادلية بين العامل الأول(رضا الزبون) والعامل الأخر (الاستراتيجيات التسويقية المصرفية). وقد اختار الباحث مجموعة من المصارف في محافظة واسط حيث استطلع اراء عينة من الزبائن في تلك المصارف. قسّم البحث الى فصلين : الفصل الأول تناول ثلاثة مباحث , تناول المبحث الأول منهجية البحث، حيث وضح اهمية البحث واهداف البحث ومشكلة البحث ومجتمع وعينة البحث والشكل الافتراظي للبحث والاساليب الاحصائية المستخدمة،والمبحث الثاني تناول ( رضا الزبون) المفهوم والاهمية، اما المبحث الثالث فقد تناول استراتيجيات السوق المصرفية .

Keywords


Article
تأثير معلمتي الموقع والقياس في تقديرات M الحصينة للجرعة المؤثرة الوسيطة

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص يمثل البحث محاولة للتوسع في استخدام المقدرات الحصينة لتقدير الجرعة المؤثرة الوسيطة (ED50) في التجارب الحياتية ثنائية الاستجابة ولأجل ذلك تم اختيار مقدرات نوع (M) ((مقدرات الإمكان الأعظم ))لتقدير الجرعة المؤثرة الوسيطة وتم إجراء المقارنة بين طرق التقدير هذه من خلال حساب تباين الجرعة المؤثرة الوسيطة لتلك المقدرات ومقارنته بالتباين الأمثل للجرعة المؤثرة الوسيطة المحتسب وفقاً إلى إحدى الطرق المعلمية للتقدير . ومحاولة معرفة تأثير تغيير معلمة الموقع ومعلمة القياس في تباين الجرعة المؤثرة الوسيطة (ED50) خصوصا عندما يكون شكل التوزيع قريب من التوزيعات ثقيلة الذيل (Heavy Tail Distribution ) أو التوزيعات الملتوية (Skewed Distribution) حيث تعد طرق التقدير الحصين هي الأنسب عند حدوث خروق لشروط النموذج الخطي

Keywords


Article
الحصانة في مقدرات معاملات الارتباط القويم

Loading...
Loading...
Abstract

الخلاصة إن تحليل الارتباط القويم يدرس الارتباطات بين مجموعتين من المتغيرات العشوائية , حيث يعد هذا التحليل من التحليلات التقليدية والتي تعمل بتحقق افتراضات معينة.إن خرق هذه الافتراضات يؤدي إلى إن يكون أداء الطرق التقليدية غير كفوء,ومن هذه الافتراضات عدم تحقق التوزيع الطبيعي وذلك بسبب وجود قيم شاذة في البيانات ,إن عدم تحقق هذا الشرط يدعونا للبحث عن طرق اقل حساسية للخروقات في تلك الافتراضات وهذا ما يدعى بالطرق الحصينة. في هذا البحث تم استخدام طريقة الانحدار البديل الحصين Robust Alternative Regression بمقدرات L ومقدرات M للحصول على تقديرات الارتباط القويم ولقد تم استخدام المحاكاة لغرض إجراء المقارنة بين مقدرات الارتباط القويم المحسوبة باستخدام طريقة الانحدار البديل الحصين Robust Alternative Regression التي تكون فيها المعاملات القويمة مقدرة على وفق طريقة المربعات الصغرى مع تلك المعاملات المقدرة على وفق طريقة المربعات الموزونة باستخدام دالتي وزن Huber و Hample وذلك بهدف معرفة أفضلية المقدرات وذلك بالاعتماد على معيار متوسط مربعات الأخطاء MSE للحكم على المقدر الأفضل.

Keywords

Table of content: volume:2 issue:11