Table of content

Journal of International studies

مجلة دراسات دولية / تصدر عن مركز الدراسات الأستراتيجية والدولية

ISSN: 19929250
Publisher: Baghdad University
Faculty: center for strategic and international studies
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

Journal of international studies is a specialized quarterly, and acknowledged Journal published by center for international studies which is concerned by the international and strategic affairs , as it published researches about international and strategic relationship for Asia,Africa,Europe and America .
The Journal publishes the researches that depend on the scientific techniques in writing documentation ,objectivity and accuracy according to the followed scientific and academic rules.
Its also published the reviews of books and thesis as it covers the scientific seminars and conference

Loading...
Contact info

جمهورية العراق- بغداد- الجادرية - مركز الدراسات الأستراتيجية والدولية - جامعـة بغداد
p.o.B 47018

jour.cis@cis.uobaghdad.edu.iq
j.inters@cis.uobaghdad.edu.iq
0096417784204

Table of content: 2012 volume: issue:51

Article
Women rights in Islam: contemporary readings
حقوق المرأة في الاسلام: قراءات معاصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Women rights and issues have a major significance in Islam, intellectual studies, and researches. ة نالت قضايا المرأة وحقوقها في الإسلام إهتماماً واسعاً في البحوث والدراسات الفكرية التي تعرضت لها بالعرض والنقد والتحليل . وتدعو القراءات المعاصرة لتلك الحقوق إلى تجاوز الطرح التقليدي للموضوع وتطوير اسلوب عرضه ضمن منهج إسلامي تجديدي منقح على الجديد الثقافي الذي أفرزته التطورات الفكرية المعاصرة في قضايا الحياة والانسان ،وإعادة قراءة النصوص والأحكام الإسلامية لتقديم رؤى جديدة لمسائل مهمة تتعلق بالمرأة وحقوقها والتي أثارت الاختلاف والتباين في التفسير كمواضيع القوامة والشهادة والإرث والحقوق السياسية. وتدعو الآراء التجديدية الى تأسيس قيم إنسانية وأخلاقية مشتركة تتجاوز الفروقات الشخصية والدينية والقومية والجنسية والإنفتاح على تطورات الفكر البشري وتقدم الحركة الحقوقية العلمية ولائحة حقوق الإنسان لتفعيل دور المرأة وإعادة التوازن إلى المجتمعات الإسلامية.


Article
The dimensions of change of the political system in Libya
أبعاد تغيير النظام السياسي في ليبيا

Loading...
Loading...
Abstract

Like many Arab countries and the countries of North Africa, Libya is subjected to the tsunami of change which caused a major shift in the political history of Libya, that was ruled by Colonel Muammar Gaddafi for nearly 42 years, and controlled by the tribes who seized the political process and deprived most segments of society to participate in political decision-making, as well as the individuality of Colonel Muammar Gaddafi and the members of his tribe to govern and monopolize all the privileges for his benefit and for his family. This matter led to the deterioration of the political situation in the country, despite Gaddafi's attempts to make economic reforms through his announcement to return to free economic system, and the adoption of the Green Charter for Human Rights. But since these reforms have not given the Libyans their political and civil rights, a sense of dissatisfaction with the nature of economic reforms that are promised by Gaddafi and did not find the way for their implementation is generated. Moreover, there were political incentives and social and economic motives within Libyan society pushed the people to declare this revolution that is represented in political suppression, differentiation, and economic deprivation which increased the severity of the conflict between the regions of east and west Libya, and perhaps this explains the cause of the revolution in the eastern regions of the country. In fact, Gaddafi's mistakes have a great impact on the escalating public opinion and the opposition forces against him in the light of the crisis that witnessed by the political regimes in the Arab region and the countries of North Africa, especially Egypt and Tunisia, which led to the start of the Libyan revolution on February 17, تعرضت ليبيا شأنها شأن العديد من البلدان العربية ودول شمال افريقيا لتسونامي التغيير الذي أحدث تحولا كبيرا في تاريخ ليبيا السياسي ،والتي كانت خاضعة لحكم العقيد معمر القذافي لما يقارب 42 عاما ،سيطرت خلالها القبلية على مفاصل العملية السياسية بالشكل الذي حرم اغلب فئات المجتمع من المشاركة في عملية صنع القرار السياسي،فضلا عن انفراد العقيد معمر القذافي وافراد قبيلته في ادارة دفة الحكم الى جانب حصر جميع الامتيازات بشخصه وأفراد عائلته. الامر الذي ادى الى تدهور الاوضاع السياسية في البلاد، رغم محاولته ادخال اصلاحات اقتصادية وذلك من خلال اطلاقه اشارات العودة الى النظام الاقتصادي الحر واعتماده الوثيقة الخضراء لحقوق الانسان ،اذ ان تلك الاصلاحات لم تمنح الليبيين حقوقهم المدنية والسياسية مما ولد شعورا بعدم الرضا بطبيعة الاصلاحات الاقتصادية التي وعد بها القذافي والتي لم تجد الارضية المناسبة لتنفيذها. فضلا عن ذلك فقد كانت هناك محفزات سياسية ودوافع اجتماعية واقتصادية داخل المجتمع الليبي دفعت الشعب الى اعلان ثورته والمتمثلة بالكبت السياسي والتمايز المناطقي والحرمان الاقتصادي الذي زاد من حدة الصراع بين مناطق شرق ليبيا وغربها ولعل هذا ما يفسر سر انطلاق الثورة في المناطق الشرقية من البلاد. وفي الواقع، كان للاخطاء التي وقع فيها القذافي اثرها في تصعيد الرأي العام الشعبي وقوى المعارضة ضده في ضوء ازمة التصعيد التي شهدتها الانظمة السياسية في المنطقة العربية ودول شمال افريقيا ولاسيما مصر وتونس والتي ادت الى انطلاق الثورة الليبية في 17 شباط 2011،والتي اثارت ردود فعل القوى الدولية والاقليمية وفي مقدمتها الدول الافريقية وذلك لخصوصية العلاقة التي تربطها بالعقيد معمر القذافي.


Article
The Tendencies of the Turkish Foreign Policy
توجهات السياسة الخارجية لحكومة حزب العدالة والتنمية حيال العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The tendencies of the Turkish Foreign Policy after 2002 came in the scope of "Othmani New Ages" based on the theory of "Strategic Depth" that was formed by Dr. Ahmed Dawood Oglo and reflected first by the rejection of Turkey to cooperate with Washington to invade Iraq in 2003, and then the similar Turkish situations were followed that assured their positive intentions in spite of the three problems that accompanied it: the problem of the Turkish Kurdistan Labor Party, the problem of companies in Iraq, and water problem. The research deals with these three directions and the ability of Governments of the two countries, Turkey and Iraq, to comprehend these problems and solve them by the mutual cooperation with more flexibility and openness. ان توجهات السياسة الخارجية التركية بعد عام 2002، قد جاءت في إطار " التصور العثماني الجديد" المستند إلى نظرية "العمق الاستراتيجي " التي صاغها الدكتور احمد داود اوغلو ، حيث تجسدت أولاً بامتناع تركيا عن توفير التعاون مع واشنطن في غزو العراق عام 2003/ ثم توالت المواقف التركية المشابه لقد حل على أنها في مساراتها الايجابية، على الرغم من ترافقها المشاكل ثلاث هي: مشكلة حزب العمال الكردستاني التركي مشكلة الشركات في العراق، ومشكلة المياه. لقد أمضى البحث من خلال فقراته الثلاثة إلى قدرة حكومات البلدين تركيا والعراق على استيعاب هذه المشاكل والتوجه نحو معالجتها بالتعاون المشترك والمزيد من المرونة والانفتاح


Article
The Challenges of water security for Tigris and Euphrates in Iraq
تحديات الأمن المائي للعراق (لحوضي دجلة والفرات)

Loading...
Loading...
Abstract

This research consists of three chapters and a conclusion. The first chapter deals with the most important political challenges that face Iraq because of water policies of some regional countries, which are: Turkey, Iran, and Israel. While the second chapter addresses the economic challenges that face water sources in Iraq, which are the consequences of Turkey’s embankment and reservoirs projects on Tigris and Euphrates. These projects threaten Iraq’s water security. Chapter three deals with the future of water security for Tigris and Euphrates that is subjected for two prospects: either a conflict or cooperation between the interested sides. The conclusion points out that water will be an effective element in any future international strategy, as it will play a great role in the redistribution of the map of the political powers in the region since these countries are the new effective regional countries on the political and economic levels. It is expected to use water as a commodity that is sold just like oil, as it is expected also to have nutritious crises. تتضمن الدراسة ثلاثة محاور وخاتمة، حيث يتناول المحور الأول: أهم التحديات السياسية التي تواجه العراق في مجال المياه بسبب السياسات المائية لبعض الأطراف الإقليمية ذات العلاقة وهي: تركيا وإيران و(إسرائيل). أما المحور الثاني: فيتناول أهم التحديات الاقتصادية التي تواجه الموارد المائية في العراق الناجمة عما قامت به تركيا من مشاريع سدود وخزانات على نهري دجلة والفرات، والتي تشكل تهديداً مباشراً للأمن المائي في العراق. في حين يتناول المحور الثالث: مستقبل الأمن المائي لحوضي دجلة والفرات، الذي يخضع لاحتمالات الصراع أو التعاون بين الأطراف المعنية وتشير الخاتمة الى أن عنصر المياه سيكون فعالا في أية إستراتيجية دولية مقبلة، كما سيلعب عنصر المياه دوراً كبيراً في إعادة توزيع خريطة القوى السياسية في المنطقة، بحيث تصبح الدول ذات المصادر المائية المتوافرة هي القوى الإقليمية الجديدة والمؤثرة من الناحية السياسية، ومن الناحية الاقتصادية من المتوقع أن يصبح الماء سلعة تباع وتشترى مثل النفط، ومن المتوقع أيضاً ازدياد حدة الأزمة الغذائية.


Article
The strategy of Iraqi foreign policy after 2003 instructor:
استراتيجية السياسة الخارجية العراقية لما بعد عام 2003

Loading...
Loading...
Abstract

The foreign policy for any state works according to a rational and scientific strategy that would recruit all resources to achieve the goals and interests of the state. This research reviews the concept of strategy and its importance for foreign policy and discusses its kinds and patterns of change. The research studies, also the new events that took-place in the internal and external Iraqi environment after 2003, as Iraq has faced two radical challenges: one is embodied in the American occupation, and the second in the change of Iraqi political regime, from central regime into a democratic federal regime. Therefore, Iraq must adopt a new strategy of "directive change" with new goals and instruments to reach a successful foreign policy. عمل السياسة الخارجية لاي بلد على وفق إستراتيجية علمية وعقلانية لتعبئة كل الامكانيات المتاحة في البلد بما يخدم تحقيق اهداف ومصالح الدولة العليا وتحقيق النصر وكسب الاصدقاء في المحيط الخارجي للدولة. وقد تناول البحث مفهوم الاستراتيجية واهميتها لعمل السياسية الخارجية للدولة وبين انواع الاستراتيجيات المتبعة من قبل دول العالم والتي تتأثر بقدرة وامكانيات الدولة وفلسفة قيادتها فمنها الاستراتيجية الصراعية او الصراعية-التعاونية او الاستراتيجية التعاونية. كما تتعدد انماط التغير للخطط الاستراتيجية اعتماداً على الظرف الزماني والتغيرات التي تطرأ على طبيعة العلاقات والقوى المؤثرة دولياً وكذلك على التغيير الذي يحدث في داخل النظام السياسي للدولة. ولكون العراق في مرحلة ما بعد عام 2003 قد واجه تغييرين جذريين على صعيد المحيط الخارجي من حيث هيمنة القطب الواحد (اميركا) على القرار السياسي الدولي واحتلال اميركا للعراق عام 2003. وعلى الصعيد الداخلي بتغيير نظام الحكم في العراق عام 2003 من نظام شمولي مركزي الى نظام ديمقراطي فدرالي نيابي. وعليه فقد استدعت الضرورة تغيير إستراتيجية السياسة الخارجية العراقية باعتماد "منهج التغيير التوجهي" والذي يستلزم تبعاً تغييراً في الاهداف وفي وسائل تنفيذ السياسة الخارجية العراقية وتفضيل استخدام وسائل "القوة الناعمة" بدلاً من ادوات "القوة الصلبة" والابتعاد عن المواجهات المسلحة على الصعيد الدولي.


Article
European relations and the alliances through the Atlantic Instructor:
العلاقات الأوروبية-الأمريكية والتحالفات عبر الأطلسي

Loading...
Loading...
Abstract

The struggle between the two shores of the Atlantic lies in resorting towards force in the world today. As Europe wants an international multipolar system controlled by the international law and the work of organizations, U.S.A wants to control the international system by setting the rules, preventing any resistance to its domination, and putting itself above international law, which it describes as restrictive to its policy. As The United States feels that it led the Western world to victory in the Cold War, and after it seized the triangle sides of the international power which are: the military, economic, and the technological sides, it has become the only greatest Pole in the international arena. Therefore it is so hard for it to be equivalent with Europe. Europeans lived during the Cold War in safety provided by U.S. nuclear umbrella that assumed their protection without any cost. Also, it helped Europe to renew and develop the means of production. It is important to mention that most of U.S.A's stress was directed to France and Germany, while Britain has saved itself early and allied with the United States. Europe cannot be out of the Atlantic as long as the ruling political coalitions centered on controlling global capitalism, and thus it will continue the trans-Atlantic alliance to guarantee everyone's interests. Now, there is a well- known fact that Europe has no means to compete with the United States and start racing for military superiority, as Europe has accepted the dominant role of the United States, conversely the U.S. has to maintain European interests there. On the other hand, it can be said that whenever the competition and the conflict reached, the interests would be intersected between the actors, as it would lead to the emergence of new polarizations against the dominant force. تبقى العلاقات بين طرفي الأطلسي المتمثلة في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا الغربية وما نتج عنها من تحالفات عسكرية واقتصادية، هي العلاقات الحاكمة في مسار العلاقات الدولية. وقد شهدت هذه العلاقة أو التحالف، تسيد الولايات المتحدة وتوجيهها لاتجاهات هذا التحالف الذي برز بصورة قوية ومؤثرة بعد الحرب العالمية الثانية في ظل الصراع بين المعسكرين الشرقي والغربي أو ما عرف بمرحلة الحرب الباردة، وخلافا للتوقعات الكثيرة، فان هذا التحالف أخذ مديات أكثر اتساعا واشد عنفا بعد انتهاء الحرب الباردة وبروز الولايات المتحدة الأمريكية قطبا أعظم منفردا في ظل النظام ( العالمي) الجديد، كما وأثرت المتغيرات الجديدة وغياب الاتحاد السوفيتي كقوة عظمى مناهضة، على أداء حلف شمال الأطلسي (الناتو) الذي اتخذ اتجاهات (عدوانية) في مناطق كثيرة من العالم خارج نطاق عمله التقليدي السابق في أوروبا. إن الولايات المتحدة الأمريكية ومن خلال المعطيات الجديدة لاسيما بعد أحداث الحادي عشر من أيلول عام (2001) وحروبها الواسعة في أفغانستان والعراق تسعى الى الإبقاء على سياسية الهيمنة والقطب الواحد مستغلة كل مجالات النفوذ المقاصة وفي المقدمة منها العلاقة المتميزة مع أوروبا الغربية.


Article
The Absence of Ideology for the Arab Revolutions
غياب الايدولوجيا عن الثورات العربية

Loading...
Loading...
Abstract

Arab spring, a term that is called on the movements of protests and revolutions that have taken placein the Arab region. They have succeeded in some Arab countries to change the whole political system. But these revolutions and protest slack any ideology which is an important factor in anyprocess of political change.This research seeks to demonstrate the importance of the ideology for any process of political change,and what results that would be resulted from using the ideology. الربيع العربي ... هذا المصطلح اطلق لوصف حال التغيير التي شهدتها بعض دول المنطقة العربية أثر موجة الحراك الشعبي الممثل بالثورات الشعبية و التي رافقها بعض اعمال عنف في بعض هذه الدول، وقد نجحت هذه الثورات الشعبية في تغيير رأس النظام السياسي في بعض هذه الدول .. إلا أن ما لفت الانتباه اليه هو غياب عامل الايديولوجيا عن جميع هذه الثورات الشعبية !!! .. والمراد من هذا البحث تسليط الضوء على أهمية العامل الايديولوجي في اي عملية تغيير السياسي, لما لهذا العامل من وظائف عديدة في الجانب السياسي والاجتماعي... ويخلص هذا البحث الى حقيقة مفادها : ان من يمتلك العامل الايديولوجي سوف يكون الرابح الأكبر من عملية التغيير التي شهدتها المنطقة العربية حتى لو لم يكن مشاركاً فيها ممثلاً في الحركات الاصولية الاسلامية على اختلاف فصائلها و أحزابها ...

Table of content: volume: issue:51