Table of content

Iraqi Journal For Economic Sciences

المجلة العراقية للعلوم الاقتصادية

ISSN: 18128742
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Economic and Administration
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The magazine was founded in 2002 and welcomes the editorial board of the Iraqi Journal of Economics contributions of researchers and teachers in all sectors of the economy and we hope to communicate our service to our beloved Iraq note that the publishing rules Almtbahha: Submit search Mtbuahlicny two copies sent to arbitration. Accompanied with the search disk computer. Research submitted for publication subject to arbitration and shall be returned topics excused for publication. Required to not be the topics sent for publication in the magazine has been published or sent for publication within the country or abroad. Be committed researcher objectivity and scientific method in research and analysis, attribution, and cares about the safety of Language Search .
And accompanied with the search Oaldrash Ooualemqalh Oatorgomh Brief Biography scientific researcher and the title of his current work and personal photos that he so wishes. Also welcomes the magazine introduced the scientific books of modern economic that does not exceed the book launch period of five years maximum researchers can participate by sending articles of foreign Mtorgomho abstracts of reports translated with an international send the original copy of the foreign article or report that does not conflict with the terms of publishing the original publisher. Journal also reserves the right to disseminate all of the priority of topics and give it back according to a plan of liberation.

Loading...
Contact info

للأتصال بالمجلة
E-Mail : ecournal1@yahoo.com
هاتف: 07819149939

Table of content: 2012 volume: issue:34

Article
Monetary policy and politics Economic development in Iraq
السياسة النقدية والسياسة الاقتصادية في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

That more consensus economic moderate see if the central bank to work as a government institution exercise its functions within the overall framework of the state, but for this institution privacy to make independent decisions regarding monetary policy, which must be consistent with the general economic policy of the State, because the bank is issued currencyand run by a banker to the Government and its agent and advisor financial, a fund maintained by the State Bahtiatadtha and payments of monetary and fiscal, a last resort for lending and the observer to regulate credit and conservative safety financial position of the banks as Bank of Banks, and if there is here or there, a kind of overlap or conflict or lack of clarity in anypowers to all relevant parties (legislative and executive), it happens in most countries of the world, if not in all of them and not supposed to reflect the stability of the general level of prices and the exchange rate of the national currency against foreign currencies other and the effects of changes in them on the real side (commodity) of the economy. أن أكثر الآراء الاقتصادية اعتدالاً ترى إن على البنك المركزي أن يعمل كمؤسسة حكومية تمارس وظائفها ضمن الإطار العام للدولة ، ولكن لهذه المؤسسة خصوصيتها في اتخاذ القرارات المستقلة فيما يتعلق بالسياسة النقدية التي يجب أن تكون منسجمة مع السياسة الاقتصادية العامة للدولة ، لأن البنك هو من يصدر العملة ويديرها وهو بنك الحكومة ووكيلها ومستشارها المالي وهو الصندوق الذي تحتفظ فيه الدولة باحتياطاتها ومدفوعاتها النقدية والمالية وهو الملجأ الأخير للإقراض والمراقب لتنظيم الائتمــان والمحافظ على سلامة المركز المالي للمصارف باعتباره بنك البنوك ، وإذا حصل هنا أو هناك ، نوع من التداخل او التعارض او عدم الوضوح في أي من الصلاحيات لجميع الأطراف ذات العلاقة ( التشريعية والتنفيذية ) فأن ذلك الأمر يحدث في معظم بلدان العالم إن لم يكن في جميعها ويفترض أن لا ينعكس على استقرار المستوى العام للأسعار وسعر صرف العملة الوطنية أمام العملات الأجنبية الأخرى والآثار الناجمة عن التغيرات فيهما على الجانب الحقيقي ( السلعي ) من الاقتصاد .


Article
Calendar policy of raising the value of the Iraqi dinar Against the U.S. dollar
تقويم سياسة رفع قيمة الدينار العراقي مقابل الدولار الأمريكي

Loading...
Loading...
Abstract

the monetary authority in Iraq has realized a noticeable decline in inflation rates over the period 2007-2010 . this remarkable achievement is due to lasting efforts made by this authority , mainly through a permanent intervention of the Iraqi central bank in the foreign exchange market . the official intervention consists in selling foreign exchange (dollars) and buying domestic currency (dinars) with purpose of withdrawing part of money supply and raising the value of dinars VS dollars . A significant appreciation in the nominal exchange rate of domestic currency can help to decrease the price of imported goods and services and lead to dampen imported inflation . However, the actions of monetary authority seeking to push up the nominal nation's currency don't necessarily accord with economic fundamentals . in other word , this action puts emphatically upward pressure on the domestic currency or downward pressure on the foreign currency . in responding to continuous strategy to depreciate the foreign currency (dollars) in the official market , there has been not only movement in the exchange rate of the domestic currency in undesirable level but also an excessive demand on the foreign currency from the market players , specially banks and speculators which result in an important depreciation in the value of the nation's currency along with high inflation rate . حققت السلطة النقدية في العراق انخفاضاً ملحوظاً في معدل التضخم للفترة 2007 – 2010 . ويعزى هذا الانجاز إلى جهود هذه السلطة في توظيف رفع سعر صرف الدينار العراقي مقابل الدولار من خلال بيع العملة الأجنبية وشراء الدينار في سوق الصرف الأجنبي . ولكن تحريك سعر الصرف الاسمي الرسمي للعملة المحلية (الدينار) إدارياً وبصوره مستمرة باتجاه الأعلى إزاء الدولار بعيداً عن أساسيات الاقتصاد أدى إلى تقويم الدينار بأعلى من قيمته التوازنية السوقية وتقويم الدولار بإقل من قيمته . ونجم عن ذلك فائض في الطلب على الدولار تبعه انخفاض مهم ومستمر في سعر صرف الدينار العراقي في السوق الحرة ابتداءً من الربع الأول 2011 مقروناً بارتفاع في معدل التضخم.

Keywords


Article
Change the dinar: In response to the circumstances of the Iraqi environment (A study of a sample application Mosley on Iraq)
تغيير الدينار : استجابة لظروف البيئة العراقية (دراسة لتطبيق نموذج Mosley على العراق)

Loading...
Loading...
Abstract

Redenomination is the process of replacing a currency with a new one in specific replacing rate. This process can be achieved by removing zeros or moving the mattress decimal to the left. The studies and researches that focus on redenomination used the Cost-Benefit principal to take decisions about it, but the model that designed by L. Mosley puts seven criteria based on a study of more than sixty processes of redenomination. Those criteria included economic, social and political conditions of the studied countries and in the light of the studies outcome after applying the seven criteria; it will be very clear how appropriate and accurate the denomination fit to the conditions of the selected country. In applying these criteria to the economic, social and political environment of Iraq, they all fall in the direction of redenomination by deleting three zeros; in addition, the study of cost-benefit principal also confirms the same direction. According to the results of the research; the recommendation that came out for the monetary authority and government is to issue a new currency named (New Dinar) to replace the current one in replacing rate (1 new Dinar = 1000 Dinars). The duration of the replacing process will be one year at least, during which the two currencies will be in use together. The redenomination process will start in January 2013 and continue to the end of the mentioned year. إن تغيير العملة Redenomination هي العملية التي تحل فيها عملة نقدية جديدة محل عملة قديمة بنسبة استبدال محددة وتتم بإزالة أصفار العملة القديمة أو تحريك المراتب العشرية نحو اليسار , ولا تقتصر عملية تغيير العملة على حذف الاصفار فحسب بل يمكن أن تتم بإضافة عدد من الاصفار أو تحريك المراتب العشرية للعملة نحو اليمين ولكن الحالة السائدة إبان الخمسين سنة الماضية في اغلب البلدان هي الحالة الأولى بسبب ظروف التضخم المفرط التي تمر بها وتملي عليها إضافة الاصفار لعملاتها الأمر الذي يدفعها نحو التخلص من هذه الاصفار في نهاية المطاف . ولقد دأبت الدراسات والبحوث التي تركز على عملية تغيير العملة وحذف الاصفار على موازنة الكلف والمنافع Cost-Benefit الناجمة عنها لاتخاذ التوصية المناسبة بالتبديل من عدمه , ولكن النموذج الذي صممه L. Mosley من جامعة North Carolina لم يتوقف عند ذلك بل وضع سبعة معايير بناها استنادا على دراسة شملت أكثر من ستين حالة تغيير عملة , تشمل تلك المعايير الظروف الاقتصادية والاجتماعية والسياسية للبلد موضع الدراسة وفي ضوء النتائج التي يتمخض عنها تطبيق تلك المعايير يتوضح بشكل دقيق مدى ملاءمة تغيير العملة لظروف البلد المعني من عدمه. وعند تطبيق هذه المعايير على البيئة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية للعراق تبين أنها تصب جميعا باتجاه تغيير العملة في الوقت الحاضر بحذف ثلاثة أصفار منها فضلا عن أن دراسة الكلف والمنافع تؤكد نفس الاتجاه أيضا . واستنادا إلى نتائج تطبيق نموذج Mosley فان التوصية التي خرج بها البحث للسلطة النقدية والحكومة العراقية هي إصدار عملة جديدة بأسم (الدينار الجديد) لتحل محل (الدينار) الحالي بنسبة استبدال تعادل (1دينار جديد=1000دينار) , وبمدة استبدال لا تقل عن سنة تسير فيها العملتان معا , تبدأ مطلع العام الجديد (2013) وتنتهي على الأقل في نهايته.

Keywords


Article
The preparation of a traditional budget proposal mixed in the government service units An Empirical Study in Mustansiriya University and its colleges
مقترح إعداد موازنة تقليدية مختلطة في الوحدات الحكومية الخدمية دراسة تطبيقية في الجامعة المستنصرية وكلياتها

Loading...
Loading...
Abstract

Was and is still planning budget traditional is adopted in estimating the expenses and revenues for the subsequent year and how to dispose of public funds and management in government service in Iraq , which is funded centrally by Iraqi of central bank and his branch after agreement the Ministry of finance according to his budgeting , and non- adoption application the rest of the budgets of other such as zero-budget and budget performance or programs & performance budget, despite the many criticisms that were directed to the traditional budget (budget items) by researchers and scholars over the years, the many negatives that accompany their application . According to researchers and scholars themselves that the reason for the continued adoption of the application of such budget in the management of public money and dispose of it, is the positives that accompany the application and the difficulty of making amendments of the lows and decrees, regulations and financial instructions issued by the legislative powers of the (lower house) or (Parliament) or issued by the authorities Executive of the council of Ministry or the so-called the (government ) or the chair and the respective ministers, especially the Ministry of Finance Technical Reference for government units, in addition to the lack of specialized staff for the application of those budget . With the aim of keeping two apples in one hand , the researcher is taking advantage positives produced by the applications , other planning budgets and introduce an element of accountability, additional stages of the budget and incorporated in the joints of the application of budget traditional through the design proposed model have called ( budget of traditional mixed ) , in order to increase effectiveness and efficiency of the budget currently applied in the government units. The study will be applied at the head of Mustansiriya University and their colleges. كانت وما تزال الموازنة التخطيطية التقليدية هي المعتمدة في تقدير المصروفات والإيرادات المتوقعة للسنة اللاحقة وكيفية التصرف بالمال العام وإدارته في الدوائر الحكومية الخدمية في العراق التي يتم تمويلها مركزيا ً من قبل البنك المركزي العراقي وفروعه بعد موافقة وزارة المالية على ذلك إستنادا ً إلى تخصيصاتهم السنوية , وعدم إعتمادها تطبيق بقية الموازنات الأخرى مثل الموازنة الصفرية وموازنة الأداء أو موازنة الأنشطة والبرامج ، بالرغم من كثرة الانتقادات التي وجهت إلى الموازنة التقليدية (موازنة البنود ) من قبل الباحثِين والدارسِين على مدار سنوات التطبيق لكثرة السلبيات التي يرافق تطبيقها . ويرى الباحثون والدارسون أنفسهم إن سبب استمرار اعتماد تطبيق تلك الموازنة في إدارة المال العام والتصرف فيه , هو الإيجابيات التي ترافق تطبيقها وصعوبة إجراء التعديلات على القوانين والقرارات والأنظمة والتعليمات المالية الصادرة من السلطات التشريعية المتمثلة بـ ( مجلس النواب ) أو ( البرلمان ) أو الصادرة من السلطات التنفيذية المتمثلة بمجلس الوزراء أو ما يسمى ( الحكومة ) برئاستها أو بوزرائها وخصوصا ً وزارة المالية المرجع الفني للوحدات الحكومية , إضافة ً إلى عدم توفر الكوادر المتخصصة لتطبيق تلك الموازنات . وبهدف مسك تفاحتين في يدٍ واحدة ٍ , يرى الباحث أن يتم الاستفادة من الإيجابيات التي تنتجها تطبيقات الموازنات التخطيطية الأخرى وإدخال عنصر المسائلة كمرحلة إضافية إلى المراحل التي تمر بها الموازنة ودمجها في مفاصل تطبيق الموازنة التقليدية من خلال تصميم نموذج مقترح لها يسمى بـ ( الموازنة التقليدية المختلطة ) , بهدف زيادة فاعلية وكفاءة الموازنة التقليدية المطبقة حالياً في الوحدات الحكومية . وستكون دراسة تطبيقية في رئاسة الجامعة المستنصرية وكلياتها .

Keywords


Article
Using stylistic factor analysis and the decline of character in determining priorities spatial development of the industrial sector at the level of provinces
إستخدام أسلوبٌي التحليل العاملي وانحدار الحرف في تحديد سلم أولويات التنمية المكانية للقطاع الصناعي على مستوى المحافظات العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

The levels of development vary in high degrees from country to another and as well between regions in the same country, So the topic study and analysis the regional divergence in development levels, was the main concern of many planners and decision makers, Study problem focus on regional variance of investment in the industry sector between the Iraq country governorates because it wasn’t dependant on quantitative measures indicate the actual needed to the investment of that sector for each governorate , To exceed this problem we • Build Mathematical Model explains the regional variance of investment between governorates through the measure of correlation between studies variables using Factor Analysis model. • Measure the impact of the studies variables in the regional distribution for the investment using Ridge Regression Model. The study reached to identified the scale of priorities to distribute the investment in the industry sector between the Iraqi governorates as follow (Al-Muthanna, Missan,Wasit, Salahuddinni, Thi-Qar, Diala, Kerbala, Kirkuk, Al-Qadisiya, Al-Anbar, Al-Najaf, Babil, Nineueh, Basrah,Baghdad ) realized balance regional development . تتباين مستويات التنمية بدرجات كبيرة من أقليم لأخر ومن منطقة لأخرى في الاقليم الواحد،ولقد أستحوذ موضوع دراسة وتحليل التباين المكاني في مستويات التنمية على اهتمام العديد من المخططين ومتخذي القرار، تتجسد مشكلة الدراسة في التباين المكاني للاستثمارات في القطاع الصناعي بين محافظات القطر العراقي بسبب عدم اعتمادها على مقاييس كمية تؤشر الحاجة الفعلية لكل محافظة من الاستثمارات في ذلك القطاع، وتجاوزا لهذه المشكلة تم • بناء أنموذج رياضي يفسر التباين المكاني للاستثمارات في القطاع الصناعي بين المحافظات من خلال قياس معاملات الارتباط بين المتغيرات المدروسة بأستخدام أنموذج التحليل العاملي (Factor Analysis). • قياس اثر المتغيرات المدروسة على التوزيع المكاني لاستثمارات القطاع الصناعي بأستخدام أنموذج انحدار الحرف (Ridge Regression). توصلت الدراسة الى تحديد سلم لأولويات توزيع استثمارات القطاع الصناعي فيما بين المحافظات العراقية والمتمثل بالاتي (المثنى ،ميسان ،واسط ،صلاح الدين ،ذي قار، ديالى ،كربلاء ،التاميم ،القادسية ،الانبار ،النجف،بابل ،نينوى،البصرة ،بغداد) يحقق تنمية مكانية متوازنة.

Keywords


Article
Analysis of the problem of solid waste transfer using transport model Baghdad Case Study 
تحليل مشكلة نقل النفايات الصلبة باستخدام أنموذج النقل بغداد حالة دراسية

Loading...
Loading...
Abstract

A problem of solid waste became in the present day common global problem for among all countries, whether developing or developed countries, and can say no country in the world today do not suffer from this dilemma which must find appropriate solutions. The problem has reached a stage that cannot be ignored or delay, but has became a daily problem occupies the minds of ecologists, economists and politicians and occupies center stage in the lists of priorities for the countries for finding scientific and radical solutions. and transport costs constitute an important component of total costs borne by the municipal districts in the process of disposal of solid waste, so any improvement in the transport system will lead to savings in transport costs, so it will use the method of Vogel approximate model of transport for reaching to a lower cost of transport solid waste generated from areas to landfill sites. تعد مشكلة المخلفات الصلبة في وقتنا الحاضر مشكلة عالمية مشتركه بين جميع الدول ، سواء كانت دولاً نامية أم متقدمة ، ويمكن القول بأنه لا توجد دولة في عالم اليوم بمنجا من هذه المشكلة التي يجب إيجاد حلول مناسبة لها. كما ان المشكلة وصلت إلى مرحلة لا تحتمل التجاهل أو التأجيل وإنما أصبحت مشكلة يومية تشغل عقول العاملين في مجال البيئة والاقتصاد والسياسة وأخذت تحتل مركز الصدارة ضمن قوائم الأولويات للدول من ناحية إيجاد الحلول العلمية والجذرية السريعة لها. ان تكاليف النقل تشكل عنصرا مهما من مجموع التكاليف التي تتحملها الدوائر البلدية في عملية التخلص من النفايات الصلبة , لذلك فان أي تحسين في نظام النقل سيؤدي إلى توفير في تكاليف النقل , لذلك سيتم استخدام طريقة فوجل التقريبية من نموذج النقل من اجل الوصول إلى أدنى كلفة نقل للنفايات الصلبة من مناطق تولدها إلى مواقع الطمر الصحي .

Keywords


Article
The role small and medium-sized enterprises to diversify the Iraqi economy
دور المؤسسات المتوسطة والصغيرة في تنويع ألإقتصاد العراقي

Loading...
Loading...
Abstract

In the recent decades, a new trend has emerged, with international economic, political and social developments, which thinks that small and medium enterprises sector is the cornerstone of economic development achieving through its vital role is playing to address economic and social problems in developed and developing countries, such as unemployment and poverty by expanding the productive base, and achieve industrial integration. Small and medium enterprises are represent great importance in the national economy especially in light of trade liberalization and increased exports competition between countries' which need employment generation, because of competitive economy with productive is not base only on giant companies alone, but there attractive environment for business leadership, and the availability of a wide network and efficient suppliers, which capable to meet the needs of large companies and other complementary activities in any of the other economy sectors, which small and medium enterprises do it, and this increase the chances of the productive base development and diversification. The research aims to clarify the concept of small and medium-sized enterprises and their role in achieving the overall development of the Iraqi economy and society at the present and the next stage. Finally, the researchers reached a number of conclusions and recommendations. ظهر في العقود الأخيرة إتجاهاً يرى إن قطاع المؤسسات المتوسطة والصغيرة هو حجر الزاوية في تحقيق التطور الاقتصادي، ، وذلك من خلال دورها الحيوي الذي لعبته في بلدان حديثة التصنيع ومزاياها في التصدي للمشاكل الاقتصادية والاجتماعية كالبطالة والفقر من جهة وفي توسيع القاعدة الإنتاجية وتحقيق التكامل الصناعي من جهةٍ أخرى لاسيما وان المحيط الاقتصادي والسياسي والاجتماعي الدولي يشهد تطورات كبيرة في تلك المجالات خلال المدة الذكورة. حيث تمثل المؤسسات المتوسطة والصغيرة أهميه كبيرة في الاقتصاد القومي سواء في البلاد المتقدمة أو النامية خاصة في ظل تحرير التجارة وزيادة حدة المنافسة بين صادرات الدول والاحتياج المتزايد لتوليد فرص العمل ، ذلك لأن الاقتصاد التنافسي ذو القاعدة الإنتاجية العريضة لايقوم على وجود الشركات العملاقة والكبيرة وحدها فقط ، بل بوجود بيئة جاذبة للأعمال الريادية وبتوفر شبكة واسعة وكفوءة من الموّردين والقادرة على تلبية احتياجات الشركات الكبيرة وغيرها من الأنشطة التكميلية في أي من القطاعات الإقتصادية ، وهو ماتقوم به المؤسسات المتوسطة والصغيرة ، مما يزيد من فرص تنمية وتنويع القاعدة الإنتاجية. وبالنظر للاعتمادية الكبيرة للاقتصاد العراقي على عائدات النفط يرى الباحثان أهمية الصناعات الكبيرة والمتوسطة في تنويع مصادر الدخل للاقتصاد العراقي وتقليل حجم تلك الاعتمادية.

Keywords

Table of content: volume: issue:34