Table of content

journal of Economics And Administrative Sciences

مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية

ISSN: 2227 703X / 2518 5764
Publisher: Baghdad University
Faculty: Economic and Administration
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

About the Journal of Economic and Administrative Sciences
journal, dealing with economic and administrative studies, accounting and statistical.

DATE OF FIRST ISSUE (1973).
NO. OF ISSUE YEAR(6).
No. of issue published between 1973-2018 (108)

Loading...
Contact info

لمزيد من المعلومات الاتصال على الرقم 07702500648 متوفر بخدمة واتس اب وفايبر
web:jeasiq.uobaghdad.edu.iq
Email:jeas@coadec.uobaghdad.edu.iq

Table of content: 2013 volume:19 issue:70

Article
Emotional Trends, and Emotional Exhaustion in organizations: (Developing foundations the philosophy and thinking in organizational behavior
التوجهات الشعورية للفرد والاستنزاف العاطفي في المنظمات (تطوير أساسيات الفلسفة والتفكير في السلوك التنظيمي

Loading...
Loading...
Abstract

Emotional exhaustion considered one of the critical factors in the formation and composition of organizational behavior of individuals within organizations, as well as social behavior and psychological, and emotional exhaustion is one of the three components of burnout, as well as depersonalization (cynicism) and low achievement, the emergence of research relevant to this concept began at the beginning of the seventies of the twentieth century, then started to become clear features in the eighties it. This research aims to build intellectual framework for draining emotional exhaustion through highlight on most important philosophical contents, as well as review and analysis of some models associated with this concept, and then a statement its interaction with some of the other individual emotional trends, as is the case in empathy role, and conflict of roles and Theory of protection sources, and so out of intellectual dilemma which says to the omission role of emotional exhaustion in the Arab management thought of organizational behavior in business organizations, despite the clarity of such importance in many aspects such as organizational performance, and organizational citizenship, and labor turnover. Finally the search represented some implications for future research in a set of recommendations for our organizations, as well as a range of topics proposed introduction for researchers and professionals to engage in the midst of this subject in order to detect mastery, and the extent of its applicability in our organizations, and through investigation of a group of hypotheses proposed, such as emotional exhaustion relationship with individual performance, and the impact of emotional exhaustion in achieving customer satisfaction. Finally research involved submits a proposal to form a statement the intermediary role of the emotional drain of the relationship between leadership styles and organizational loyalty.يعد الاستنزاف العاطفي احد العوامل الحرجة في تشكيل وتكوين السلوك التنظيمي للأفراد داخل المنظمات، فضلاً عن السلوك الاجتماعي والنفسي لهؤلاء الأفراد ، والاستنزاف العاطفي هو أحد المكونات الثلاثة للإرهاق النفسي، إلى جانب التهكم الشخصي، وتدني الانجاز، وقد بدأ ظهور البحوث ذات الصلة بهذا المفهوم في بداية السبعينيات من القرن العشرين ، ثم بدأت تتضح ملامحه في الثمانينيات منه. يهدف هذا البحث إلى بناء إطار فكري للاستنزاف العاطفي عبر تسليط الضوء على أهم مضامينه الفلسفية، فضلاً عن استعراض وتحليل بعض النماذج المرتبطة بهذا المفهوم ، ومن ثم بيان علاقاته التفاعلية مع بعض التوجهات الشعورية الأخرى للفرد، كما هي الحال في تقمص الدور العاطفي، وصراع الأدوار ونظرية حماية المصادر، وذلك انطلاقا من المعضلة الفكرية التي تفيد بإغفال دور الاستنزاف العاطفي في الفكر الإداري العربي للسلوك التنظيمي في منظمات الأعمال، على الرغم من وضوح تلك الأهمية في الكثير من الجوانب التنظيمية مثل الأداء، والمواطنة التنظيمية، ودوران العمل. وأخيراً يقدم البحث بعض المدلولات للبحث المستقبلي تمثلت في مجموعة من التوصيات لمنظماتنا ، فضلاً عن مجموعة من الموضوعات المقترحة مقدمة للباحثين والمتخصصين للخوض في غمار هذا الموضوع بغية الكشف عن مكنوناته، وبيان مدى امكانية تطبيقه في منظماتنا، وذلك من خلال التقصي عن مجموعة من الفرضيات المقترحة، مثل علاقة الاستنزاف العاطفي ودوره في الأداء الفردي، وأثر الاستنزاف العاطفي في تحقيق رضا الزبون. وأخيراً شمل البحث تقديم نموذج مقترح لبيان الدور الوسيط للاستنزاف العاطفي في العلاقة بين الانماط القيادية والولاء التنظيمي.


Article
Balancing the Multi Assembly line Using Ranked Positional Weight and COMSOAL Algorithms: Case Study at the Sewing line Factory (7) /the General Company for Leather Industries (GCLI/ Baghdad) Abstract
موازنة خط التجميع المتعدد باستخدام خوارزميتي الاوزان الموقعية المرجحة وكومسوال دراسة حالة لخط الخياطة في معمل (7) الشركة العامة للصناعات الجلدية/ بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The problem of multi assembly line balancing appears as one of the most prominent and complex type of problem. The research problem of this dissertation is concerned with choosing the suitable method that includes the nature of the processes of the multi assembly type of the sewing line at factory no. (7). The State Company for Leather Manufacturing. The sewing line currently suffers from idle times at work stations which resulted in low production levels that do not meet the production plans. The authors have devised a flexible simulation model which uses the uniform distribution to generate task time for each shoe type produced by the factory. The simulation of the multi assembly line was based on assigning task times to work stations according to two heuristics (Ranked positional Weight and COMSOAL). Performance measures were computed and were used to test the three research hypothesis. The research has reached a number of conclusions that have proved the validity of the simulation model to address the research problem, and to achieve the balance of the sewing line. It is quite clear that the applied algorithms have effective impact on achieving better results to improve the line's efficiency and to maximize its output in comparison with the actial performance of the line. The authors recommend the application of the simulation model developed here to study the problems of the multi assembly line. تظهر مشكلات عدم توازن خط تجميع النموذج المتعدد كواحدة من أبرز واعقد تلك المشكلات نظراً لخصائص هذا النوع من الخطوط. وتتحدد مشكلة البحث في كيفية اختيار الاسلوب الملائم القادر على أحتواء طبيعة عمليات تجميع النموذج المتعدد والذي تمثل بخط الخياطة في معمل(7). والتي انعكست على ظهور الاوقات العاطلة مابين محطات العمل وضعف مخرجات الخط والتي لا تتلائم مع مستويات خطط الانتاج المحددة من قبل ادارة الشركة. لجأ الباحث الى إعداد نموذج محاكاة مرن يعتمداً على التوزيع الاحتمالي المنتظم لتوليد أوقات المهام لكل موديل. واستندت عملية تشغيل النموذج على نتائج عملية تخصيص المهام على محطات العمل على وفق خوارزميات الطرائق الاجتهادية ( الاوزان الموقعية وكومسوال)، والتي في ضوئها تم استخراج النتائج في ظل عدد من مقاييس الاداء المطبقة في موازنة خطوط التجميع والتي على ضوئها اجريت عملية اختبار فرضيات البحث الثلاث. وتوصل البحث الى مجموعة من الاستنتاجات التي أثبتت قدرة نموذج المحاكاة على تحليل مشكلة البحث وفاعليته وتحقيق توازن خط الخياطة. كما تبين فاعلية الخوارزميات المطبقة ودورها في تحقيق نتائج أفضل لرفع كفاءة الخط وتحسينه وتعظيم مخرجاته قياساً الى الواقع الفعلي. كما يوصي البحث بضرورة تطبيق تقنية المحاكاة واستخدامها كاسلوب مناسب لمشكلات موازنة خط التجميع المتعدد .


Article
The construction of Investment Portfolios in the Iraq Stock Exchange: Market Timing Vs. an Efficient Selection
بناء محافظ الأستثمار في سوق العراق للأوراق المالية: تــوقيـت الســوق مــقــابـــل الاخـتـيار الكــفــوء

Loading...
Loading...
Abstract

Uncertainty, the deeply-rooted fact that surrounding the investment environment, especially the stock market which just prices have taken a specific trend until they moved to another one for its up or down. This means that the volatility characteristic of financial market requires the rational investor an argument led towards the adoption of planned acts to gain greater benefit in the goal of wealth maximizing. There is no possibility to achieve this goal without the burden of uncertainty and the risk of systematic fluctuations of investment returns in the financial market after the facts of efficient diversification have proved the removal possibility of unsystematic fluctuations in stock returns. As long as the investor has ambition since his first nature questing to maximize the benefit of his limited resources, he has no way but to try to ease that volatility and restrain it to the extent that it guarantees to achieve acceptable returns on the acquisition of shares as a compensation for bearing the risk of investment. Perhaps the investor has an options that appear in the form of an efficient portfolio construction or market timing in accordance with its ups and downs and what could be resulted from those options on the performance of the portfolio. The Iraqi investor may face in the Iraq market Exchange the same problem to be the cause of a motivation to make a trade-off between the market timing and an efficient portfolio in light of the Iraqi financial market conditions. Accordingly, this problem has been tested in the Iraq market Exchange, including the listed companies which have stocks traded at its seven economic sectors maintained a continuation of the traded regularly for the duration of the research were the monthly returns being used between the years (2008-2009) for the construction of investment portfolios and measure their performance using the Treynor Index. The (Fabozzi & Francis, 1977) model was used to determine market trends in terms of the rise and fall and then to build equity portfolios according to market timing, and the (Simple Ranking Model, 1976) for the construction of an efficient selected portfolio. Among the several conclusions that were reached was the fall in market timing performance of the portfolio compared to the portfolio of an efficient selection. This suggests the difficulty of timing the Iraq market Exchange as far as the time frame covered by the research, and therefore need to heed the efficient selection of the components of the portfolio that the testing results have proven high levels of performance in light of market volatility in both directions upward and downward , and in a manner which is consistent with what is the prevailing prepositions in the financial thought that ensure the efficient portfolio for the investor to achieve the best trade-off between risk and return, especially when there is a valid trade-off between them with no longer need to decrease the risk of the portfolio to the lowest levels. عدم التأكد، حقيقة راسخة تكتنف بيئة الأستثمار ولا سيما سوق الأسهم الذي ما إن إتخذت فيه الأسعار إتجاهاً محدداً حتى إنتقلت الى آخر مقابل له صعوداً أو هبوط، وهذا يعني أن التقلّب سمة مميزة للسوق المالية تلزم المستثمر برشده حجة تقوده صوب تبني أفعال مخططة غايته منها كسب منفعة أكبر تصب في بلوغ هدف تعظيم ثروته المحدودة. ولا يمكن التسليم بأمكانية بلوغ هذا الهدف دون تحمل أعباء عدم التأكد ومخاطرة التقلبات النظامية لعوائد الأستثمار في السوق المالية بعدما أثبتت حقائق التنويع الكفوء إمكانية إزالة التقلبات غير النظامية في عوائد الأسهم. وطالما أن المستثمر طموح منذ جبلّته الأولى له سعيه في تعظيم منفعته من موارده المحدودة، ولا ملجأ له سوى محاولة التخفيف من ذلك التقلّب وكبح جماحه الى الحد الذي يكفل فيه تحقيق عوائد مقبولة على إقتناء الأسهم التي تعوضه عن تحمل مخاطرة الأستثمار فيها. ولعلّ للمستثمر في ذلك خيارات تظهر في صورة بناء المحفظة بين الأختيار الكفوء لمكوناتها من الأسهم أو توقيت السوق طبقاّ لتقلباته صعوداً وهبوط وما يمكن أن تسفر عنه تلك الخيارات من إداءٍ للمحفظة. ولربما يواجه المستثمر العراقي في سوق العراق للأوراق المالية المشكلة ذاتها لتكون سبباً دافعاً نحو المفاضلة بين محافظ توقيت السوق والمحافظ الكفوءة في ظل معطيات السوق المالية العراقية. وانطلاقا من ذلك جرى اختبار هذه المشكلة في سوق العراق للأوراق المالية بما فيه من شركات مدرجة ضمن قطاعاته الاقتصادية السبع حافظت على استمرار تداول أسهمها بانتظام طيلة مدة البحث التي استخدمت فيها العوائد الشهرية بين عامي (2008-2009) لبناء محافظ الاستثمار وقياس أدائها باستخدام نموذج Treynor. كما جرى استخدام نموذج Francis, 1977) Fabozzi &) في تحديد اتجاهات السوق من حيث الصعود والهبوط ومن ثم بناء محافظ الأسهم طبقاً لتوقيت السوق، ونموذج التدريج البسيط (Simple Ranking Model, 1976) لبناء محفظة الاختيار الكفوء. ومن بين مجموعة الأستنتاجات التي تم التوصل اليها هو تراجع أداء محفظة توقيت السوق مقارنة بمحفظة الاختيار الكفوء، وهو ما يوحي الى صعوبة توقيت سوق العراق للأوراق المالية قدر تعلق الأمر بالمدة الزمنية التي شملها البحث ومن ثم ضرورة إلتفات المستثمرالعراقي الى التركيز على الأختيار الكفوء لمكونات المحفظة التي أثبتت نتائج الأختبار التجريبي بلوغها مستويات أداء عالية في ظل تقلبات السوق بكلا الأتجاهين الصاعد والهابط وبالشكل الذي يتفق مع ما هو سائد من طروحات في الفكر المالي من أن المحفظة الكفوءة تضمن للمستثمر تحقيق أفضل مبادلة بين العائد والمخاطرة لا سيما عندما تكون المبادلة بينهما صحيحة تنتفي معها ضرورة إنخفاض مخاطرة المحفظة الى أدنى مستوياتها.


Article
Measure and evaluate the return and risk formulas of Islamic Finance: Empirical study of the state of Jordan Islamic Bank and Islamic Arab International Bank
قياس وتقويم عائد ومخاطر صيغ التمويل الإسلامي: دراســة مقارنــة في البـنـك الإسـلامــي الأردنـي والبـنــك العــربي الإســلامــي الــدولــي

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims to measure and evaluate the return and the risk formulas of Islamic finance of Jordan during the period (2000 – 2009) according of increasing importance of these banks in recent and coming years to face challenges to maximize returns and minimize risks through financing with Islamic formula to investigate of existence statistical significant relationship between returns and risking Islamic bank , has been use of financial other statistical measurement. Measuring return and risk of Islamic banks have not been widely considered ,except in few descriptive studies . The controversy among academic and professionals about hot to measure and evaluate a comprehensive performance of Islamic banks is a continuous phenomenon . This is the core problem of this research , which has its proposed solution related with the hypothesis that “ there is a significant relationship between risk and return of Islamic financing , which in turn will effects its valuation measures”. The study proved the existence of some positive weak and insignificant relation between return and risk of bank that the study taking another some of negative weak relation, the result didn't appear large statistical significant relation between return and risk of banks that financing with different Islamic formula. Many recommendations have thrown , the most important one is the necessity of developing new measures for managing risks of Islamic banks instead of the traditional ones. تهدف الدراسة إلى قياس وتقويم عائد ومخاطر صيغ التمويل الإسلامي للمصارف الأردنية للمدة من (2009–2000)، إنطلاقاً من الأهمية المتزايدة لهذه المصارف خلال السنوات الأخيرة والقادمة في مواجهة التحديات، وتعظيم عوائدها وتدني مخاطرها الناتجة عن تمويل صيغها الإسلامية. ولم يحظى قياس وتقويم عائد ومخاطر للبنوك الإسلامية باهتمام كاف ، إلاّ في عدد قليل من البحوث الفقهية والوصفية ، ومازال الجدال مستمر بين الأوساط الأكاديمية والمهنية المتخصصة بشأن كيفية إجراء القياس والتقويم الشامل للأداء الكلي للبنوك الإسلامية، ومن هنا تظهر مشكلة البحث، التي جرى اقتراح الحل الأولي لها عبر فرضية رئيسة نصت على "توجد علاقة بين مستوى العائد المقاس بالعائد من الموجودات وحق الملكية، ومخاطر صيغ التمويل الإسلامي ويؤثر ذلك في تفاوت مقاييس تقويمها". وللتحقق من وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين عوائد المصرف الإسلامي ومخاطرته، تم استخدام مقاييس مالية وأخرى إحصائية تجسدت بالارتباط والانحدار الخطي بين المتغيرات المدروسة ، حيث أثبتت الدراسة وجود بعض العلاقات الضعيفة والموجبة وغير المعنوية بين عائد المصارف موضوع الدراسة ومخاطرتها. والبعض الأخر من العلاقات الضعيفة والسالبة، ولم تظهر النتائج علاقات كبيرة إحصائياً بين عائد المصارف ومخاطرة تمويلها. ومن بين التوصيات الرئيسة التي جرى التوصل إليها هي ضرورة تطوير البنوك الإسلامية لمقاييس جديدة تختص بأدارة المخاطر التي تواجهها ، وبما يتناسب مع طبيعة تعقيد منتجاتها وزيادة مخاطر التزامها بالشريعة ، عوضاَ عن الاعتماد على مقاييس مخاطر البنوك التقليدية التي يختلف هيكل مخاطر عملياتها.


Article
Employment of exploratory factor analysis to extract factors Organizational Loyalty and job satisfaction Case Study in the College of Technology Management – Baghdad
توظيف التحليل العاملي الاستكشافي لأستخلاص عوامل الولاء المنظمي والرضا الوظيفي دراسة حالة في الكلية التقنية الادارية – بغداد

Authors: فيصل ناجي نامق
Pages: 96-123
Loading...
Loading...
Abstract

According to the measuring the relationship between organizational loyalty and job satisfaction among staff members at one college in the higher education ministry in Iraq by using exploratory factor analysis methods to extraction the components which have the major effects on the variables related to organizational loyalty and job satisfaction . The research contains four basic topics، the first section related to methodology and regarding the conceptual framework it is discussed in the second section، and the third section concentrated at the presentation and the analysis Scientific results and practical results are section presented in the fourth. لغرض قياس مستوى الولاء التنظيمي والرضا الوظيفي لأعضاء الهيئة التدريسية في احدى الكليات التابعة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي تم الاعتماد على عينة من أعضاء الهيئة التدريسية في الكلية التقنية الادارية – بغداد كنموذج لذلك. كانت عينة البحث مؤلفة من ( 50 ) عضو هيئة تدريسية متوزعين على الاقسام العلمية الاربعة ( قسم المعلوماتية، قسم الجودة، قسم المالية والمحاسبية، قسم ادارة العمليات) والتي تشكل نسبة ( 49% ) من تدريسي الكلية وقد تم توزيع استمارات الاستبانة على عينة البحث بصورة متناسبة مع عدد التدريسين في كل قسم علمي. تم أستخدام التحليل العاملي لغرض أستخلاص العوامل وتصنيفها في مجموعات بحسب درجة تشبعها وعلاقاتها بالعوامل الاخرى قيد الدراسة . وقد تم التوصل الى معرفة اهم المتغيرات التي تم استخلاصها وذات التأثير الكبير لكافة المحاور الخاصة بالولاء التنظيمي والرضا الوظيفي مع بيان الاهمية النسبية لكل متغير. تضمن البحث أربعة مباحث اساسية المبحث الاول منهجية البحث فيما كان الاطار المفاهيمي للبحث من نصيب المبحث الثاني وتضمن المبحث الثالث تحليل النتائج العملية وكانت الاستنتاجات والتوصيات من نصيب المبحث الرابع.


Article
An empirical evaluation of the effect of service encounter on customer voluntary behavior: Exploration study of (TBI) customers
تقييم تجريبي لتأثير اللقاء الخدمي في السلوك التطوعي للزبون دراسة إستطلاعية لآراء عينة من زبائن مصرف التجارة العراقي (TBI)

Loading...
Loading...
Abstract

Purpose: To determine the impact of service encounter in stimulating voluntary customer behaviors. - Approach / methodology: It was selected a sample of customers Bank Iraqi Trade (TBI) was (105) individual, using a questionnaire designed in the light of previous studies, was drafted scale and tested in the light of a group of statistical methods developed (reliability coefficient, reliability coefficient composite, convergence). Then test hypotheses through structural equation modeling. - Results: The behaviors and characteristics of the service provider in effect urged bank customers to perform voluntary extra, as the service environment service encounter play a role in stimulating bank customer on voluntary behavior. - Originality/ value: The value of current research in theoretical frameworks service encounter, and to focus on voluntary customer behaviors, and himself search determine the impact of the service encounter on volunteer service behaviors. الغرض : تحديد تأثير اللقاء الخدمي الملائم في تحفيز سلوكيات الزبون التطوعية . المدخل/ المنهجية : تم إختيار عينة من زبائن مصرف التجارة العراقي (TBI)، بلغ قوامها (105) افراد، وباستخدام إستبانة المصممة في ضوء دراسات سابقة، تمت صياغة المقياس وأختباره في ضوء مجموعة من الأساليب الإحصائية المتقدمة (معامل الثبات ومعامل الثبات المركب وصدق التقارب) . ومن ثم إختبار الفرضيات من خلال نمذجة المعادلة الهيكلية . النتائج : إن لسلوكيات وخصائص مقدم الخدمة تأثير في حث زبائن المصرف في أداء أدوار إضافية تطوعية، كما إن بيئة اللقاء الخدمي تؤدي دور كبير في حفز زبائن المصرف على السلوك التطوعي. الأصالة/ القيمة : تتمثل قيمة البحث الحالي في تقديم أطر لنظرية اللقاء الخدمي، والتركيز على السلوكيات التطوعية للزبون، وأنفرد البحث بتحديد تأثير اللقاء الخدمي في السلوكيات التطوعية وقد توصل البحث الى الكثير من الاستنتاجات من اهمها وجود عمالة ماهرة تمتاز بمارات تفاعلية جيدة للبيئة والدلائل المادية دور كبير في اظهار ملموسية الخدمات المصرفية وتحسين المدركات المعرفية لتحديد مستوى الخدمات المصرفية. واهم التوصيات التي توصل لها البحث تحقيق رضا الزبون من خلال اجراء المسوحات المستمرة للزبائن وسرعة التصدي لمشكلات الزبائن من خلال تشجي الزبون على توافر تغذية عكسية عن حالات الفشل وتوفر البدائل بمرونة وسرعة فائقة وتنمية ثقافة الخدمة لدى العاملين وتقليل الفجوة بين سياقاته وتطلعات الزبون.


Article
The effect of Analysis of internal environment in the quality of health care service survey study at AL_Elwiya Maternity Teaching Hospital
تأثير تحليل البيئة الداخلية في جودة الخدمة الصحية دراسة استطلاعية في مستشفى العلوية التعليمي للولادة

Authors: يوسف عبد الإله أحمد
Pages: 149-179
Loading...
Loading...
Abstract

he current research aims at showing the correlation and effect of the internal environment analysis in the quality of health service in AL_Elwiya Maternity Teaching Hospital, researcher depended on the integral method in the "analytical descriptive method" for the study of the relation between the main variables and the sub-variables throughout data collection required by the theme of this study, a case study" in tackling the data and information related to the financial aspects of the internal environment. The problem of the study was manifested in the essential question, that is (is there internal structure analysis in the quality of health service). The present study aims at the application of internal structure analysis in the quality of health service. The researcher depended on a number of statistical methods, which are, arithmetic medium, percentile rate, standard deviation to gauge the level of ample agreement and scattering, also such means like Correlation Coefficient, simple linear decline. In order to test the two test the two hypothesis of the study in relation to the effect and the ratio and to diagnose the financial dimension and the reflection of improvement in the quality of health service. The result of study display and analysis showed a number of conclusion the most important relation and the effect of the internal environment in the internal structure analysis in the quality of health service of the sample. The most important of the recommendations is that Al- Elwiya Mat. Hospital should adopt the modern style and apply them in management (TQC, SIC, and the constant improvement). In order to improve the quality of health service in addition to the management of hospital of the sample in the factors of internal structure and its effect of the quality. يسعى البحث الحالي لتبين علاقة وتأثير تحليل البيئة الداخلية في جودة الخدمة الصحية في مستشفى العلوية التعليمي للولادة، وقد اعتمد الباحث المنهج التكاملي في اعتماد "المنهج الوصفي التحليلي" وذلك بغرض دراسة العلاقات بين المتغيرات الرئيسة والفرعية من خلال جمع البيانات التي يتطلبها موضوع البحث وتحليلها، و"منهج دراسة الحالة" في دراسة البيانات والمعلومات المتعلقة بالبعد المالي ضمن متغير البيئة الداخلية للبحث. إذ تجسدت مشكلة البحث في تساؤل جوهري مفاده (هل هناك تأثير لتحليل البيئة الداخلية في جودة الخدمة الصحية)، لذا هدف البحث إلى اختبار أثر تطبيق البيئة الداخلية في جودة الخدمة الصحية. وقد اعتمد البحث تشكيلة من الأساليب الإحصائية في التحليل وهي الأوساط الحسابية، النسب المئوية، والانحرافات المعيارية لقياس مستوى اتفاق عينة البحث ودرجة تشتتها بخصوص المتغيرات الوصفية وكذلك معامل الارتباط والانحدار الخطي البسيط، لاختبار فرضيتي البحث الخاصة بالعلاقة والأثر والنسب المالية اللازمة لتشخيص مدى التحسن في البعد المالي وما يعكسه من تحسن في جودة الخدمة الصحية. وقد افرز عرض وتحليل نتائج البحث عن جملة من الاستنتاجات وأهمها وجود علاقة وتأثير معنوية للبيئة الداخلية في جودة الخدمة الصحية للمستشفى عينة البحث، والتوصيات وأهمها ضرورة تبني إدارة المستشفى عينة البحث الأساليب الإدارية العلمية الحديثة وتطبيقها (إدارة الجودة الشاملة، المواصفة الدولية القياسية، التحسين المستمر) من أجل تحسين جودة الخدمات الصحية، فضلاً عن متابعة اهتمام إدارة المستشفى عينة البحث بعوامل البيئة الداخلية لما لها من تأثير في جودة الخدمة الصحية.


Article
The ISLAMIC Banks and its ability to exceed The world Finanical Crisis 2008 (Islamic Dubi Bank)
المصارف الاسلامية وقدرتها على تجاوز الازمة المالية العالمية لعام 2008 (مصرف دبي الاسلامي - حالة دراسية - )

Loading...
Loading...
Abstract

The Recent days witness an in creasing importanc of Islamic Banks which stems from the wide spread in Islamic and non-Islamic countries,Especially in USA and European countries.the consideration in Islamic Banks came after the financial crisis in 2008.Islamic Banks work with conventional banks in most countries,that is,the formers may face the same risks which face the latters,that represent the larger percent of the International Banking system.the problms that may affect Islamic Banks related to many causes,some related to the working in common economic environment.others related to the possibility of simulation to the method of investment and financing in conventional Banks,this mean,the work with principles not compling with Islamic laws(sharaah).the purpos of this study is to shed alight on the transaction mechanism in Islamic banking system which anabled islamic banks to overcom the international financial crisis in 2008,besides it is cabability to manag it is found in away lessening the degree of risk.So the study confains three Articals,the first one deals with the theoritcal framework of Islamic Banking,the second one is devoted to study the conceptual and causal framework of iternational financial crisis in 2008,while the latter article deals with the how Dubai Islamic Bank was affected by this crisis. الملخص تزايدت اهمية الصيرفة الاسلامية في الآونة الاخيرة بفعل الانتشار الواسع لها والذي تجاوز الدول الاسلامية الى الدول الغير اسلامية وبالاخص في اوربا والولايات المتحدة, وقد اكتسبت هذه الاهمية بريقها اللامع في فترة الازمة المالية العالمية لعام 2008. هذا وتعمل المصارف الاسلامية في العديد من البلدان جنبا الى جنب مع المصارف التقليدية الامر الذي يعني ان تتعرض المصارف الاسلامية لمجموعة من المخاطر التي تتعرض لها المصارف الاخرى التي تشكل النسبة الاكبر من النظام المصرفي العالمي , عليه فان مسألة تأثر المصارف الاسلامية من عدمه بالازمة قد ياخذ عدة اتجاهات منها ما يرتبط بممارسة المصارف الاسلامية انشطتها المصرفية في بيئة اقتصادية مشتركة ومنها ما يرتبط بمحاكاة اساليب الاستثمار والتمويل لانشطة المصارف التقليدية عن طريق الابتعاد عن مباديءالشريعة الاسلامية.لذلك فقد جاء هدف البحث في تسليط الضوء على آلية التعامل في ظل نظام الصيرفة الاسلامية ,من خلال فاعليتها في تجاوز الازمة المالية العالمية لعام 2008 , وكذلك فاعليتها في استخدام اموالها بالطريقة التي تقلل من درجة المخاطرة الناجمة عن عدم الاستقرار المالي,من خلال تضمن البحث ثلاثة مباحث تناول الاول منها دراسة الاطار النظري للصيرفة الاسلامية, واهتم المبحث الثاني بدراسة الاطار المفاهيمي والسببي للازمة المالية العالمية لعام 2008 , اما المبحث الثالث فقد اهتم بتحليل مدى تاثر مصرف دبي الاسلامي بالازمة المالية لعام 2008.


Article
The Role of Supporting the Microfinance Industry In Iraq
دور التمويل في دعم المشاريع الصغيرة في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The Economist opinion (views) gathered on the great Importance’s of small enterprise on the production sectors at Developed or in developing countries, statistics indicate that these enterprise represent almost 90% of the total enterprises in most economies in the world. Many of these enterprises have originated in Iraq since the beginning of last century and the question of financing these enterprises remained an issue facing the most of workers in this sector, because of the peculiarty of which are characterized by which as a lack of financial abilities and the difficulty of obtain the sources of financing in Iraq and considered the enterprise as the guarantor of fulfilling Financial obligations. After 2003 signs of interest in these enterprise egan from the Current Iraqi Government dispite of the conflicts in Iraq economy and difficulties such as unemployment, poverty, inflation and the insecure environment for investment- the dicision maker began to recognize the influential effect of this industry as atool to overcome at lest part of these difficulties such as unemployment and poverty, so some of funding privet institutions NGOS, as well as government and private banks, entered to finance these enterprises or to ease financing conditions that were controlled by the Government Banks to facilitate the work for this slide of community and prouide safety and stability for their enterprises as asource of living to the present and future and asource of permanent to large- Scal industries which, hopefully arise (stablish) in the contry, We hope that the future of these promising enterprise will be batter. اجمعت آراء الاقتصاديين على الاهمية الكبرى للمشاريع الصغيرة في قطاع الانتاج في الدول المتقدمة والنامية على السواء وتشير الاحصاءات الى ان هذه المشاريع تمثل حوالي 90% من اجمالي الشركات في معظم اقتصاديات العالم. وقد نشأت العديد من هذه المشاريع الصغيرة في العراق منذ بداية القرن الماضي وبقيت مسألة تمويل هذه المشاريع مسألة يعاني منها اغلب العاملين في هذا القطاع نظراً للخصوصية التي يتميزون بها من قلة الامكانيات المادية وصعوبة الحصول على مصادر تمويل في العراق بضمان المشروع. وبعد عام 2003 بدأت بوادر الاهتمام بهذه المشاريع من الحكومة العراقية الحالية رغم ما يعاني منه العراق من اوضاع اقتصادية صعبة تمثل بعضها بالبطالة والفقر والتضخم والبيئة غير الامنة للاستثمار، وبدأ صناع القرار بالتعرف على هذه الصناعات كأداة مؤثرة لمحاربة بعض الاوضاع والتخفيف من حدتها كالبطالة والفقر، ودخلت مؤسسات التمويل الخاص والمنظمات غير الحكومية بالاضافة الى المصارف الخاصة لتمويل هذه المشاريع او لتخفيف شروط التمويل التي كانت تتحكم بها المصارف الحكومية ولتسهيل عمل هذه الشريحة من المجتمع العراقي وتوفير الامان والاستقرار لمشاريعها كمصدر من مصادر العيش الحاضر والمستقبلي وبإعتبارها مشاريع دائمة تقوم بتزويد الصناعات الكبيرة بمفردات الانتاج والتي من المؤمل ان تقوم في العراق أسوة بباقي دول العالم. ونأمل ان يكون مستقبل هذه المشاريع مبشراً.


Article
Real Private Industrial Sector and Role in Comprehension the Labor Force of Iraq to (1990-2009)
واقع القطاع الصناعي الخاص ودوره في استيعاب القوى العاملة في العراق للمدة 1990-2009

Loading...
Loading...
Abstract

At different stages of the evolution of the modern Iraqi state ears last century did not receive the industrial sectors importance in great domestic production (GDP) and that the limited resources available in the initial stage and the dominance of public sector industry in the late stage , so the continued decline in the contribution of the private industrial sector in GDP , and this is why imbalance in the labor market and reduced demand for manpower in this sector despite the high rates of labor supply and the various skills and levels of investments, their human and the different geographical distribution , and direction of labor to other economic sectors most requested of the labor force such as the pubic sector and service sector, as well as the relationship of positive large between output and demand for labor that did not play its due to poor performance of the output in this sector, which led to double the impact in this sector to attract employment . Different working conditions and incentives and orientations between both the industrial and public sectors was reflected later on the efficiency of human resources and productivity delete facilities nationalized long experience of investment and production could not be compensated under the bureaucratic public sector, also lost direction totalitarian economic policies previous all elements of economic efficiency and competitiveness of production, than about the Iraqi economy to yield economy depends on oil revenues, without being able to these policies create growth parallel in the Iraqi economy, and that the administration of socialism and the predominance of the public sector has been marginalized private sector and disrupted its role in development, this marginalization has led to decline the role of the private industrial sector and the size of its ability to develop and absorb the workforce, particularly that sector limited the capabilities and expertise, which dominated the activity of this sector work small and medium enterprises, which contributed modestly in the composition of GDP due to the weak capacity of physical and technical على اختلاف مراحل تطور الدولة العراقية الحديثة مطلع القرن الماضي لم ينال القطاع الصناعي الخاص الاهمية في الناتج المحلي وذلك لقلة الموارد المتاحة في المرحلة البدائية وهيمنة القطاع العام على الصناعة في المرحلة المتأخرة ، لذا استمر تدني مساهمة القطاع الصناعي الخاص في الناتج المحلي الاجمالي، وهذا ما سبب اختلالاً في سوق العمل وانخفاض الطلب على القوى العاملة في هذا القطاع على الرغم من ارتفاع معدلات عرض العمل وبمختلف المهارات ومستويات الاستثمارات البشرية فيها واختلاف توزيعها الجغرافي، وتوجهات العمالة نحو القطاعات الاقتصادية الاخرى الاكثر طلباً للقوى العاملة مثل القطاع العام وقطاع الخدمات ، فضلاً عن العلاقة الايجابية الكبيرة بين الناتج والطلب العمالة التي لم تؤدي دورها بسبب ضعف اداء القطاع الصناعي الخاص الذي ادى الى ضعف الاثر للناتج في هذا القطاع على استقطاب العمالة، وبسبب تغير دور الدولة من راع للنشاط الاقتصادي الى التبني المباشرة لبعض الانشطة الاقتصادية للبلد فقد اهتمت بشكل اساسي في اقامة مشاريع البنى التحتية, من اجل دعم القطاع الخاص وذلك لغرض زيادة طاقته الاستيعابية للعمالة، وباختلاف التفسير والية دعم الدولة للقطاع الصناعي الخاص اذ تحول من دعم غير مباشر ادى الى تحول الهدف من دعم الصناعة الى الدعم لذاته ويهمل الصناعة والمهنة لتكون وسيلة للحصول على مزايا الاعانات المباشرة . ان السياسات التشغيلية المتخبطة التي ادت الى ألأستقرار النسبي للأجور في القطاع العام، فضلاً عن المزايا الأخرى حيث تزداد معدلات الأجور بارتفاع سنوات الخدمة، كما يتمتع المشتغل من مزايا اخرى مثل مخصصات الزوجية والاطفال والسكن وغيرها من الضمانات، حيث يكون القطاع العام أكثر اماناً من الناحية الوظيفية للمشتغل في القطاع العام حيث لم يكن مهدد في ترك العمل ولا يتأثر عمله بالازمات الاقتصادية والسياسية المحلية والخارجية


Article
Some indicators of the economic productivity in the industrial sector in Iraq
بعض المؤشرات للانتاجية الاقتصادية في القطاع الصناعي في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Industry represents a cornerstone of the process of economic development and a measure of progress and contribute to increased prosperity and high standard of living. The researcher analyzed the productivity indicators in industrial facilities large and small at several time periods ranging from 1970 to 2009, according to the economic situation that prevailed in each period. Different impact of periods under discussion, it made Iraq the cash surpluses during the period 70-1980 then the effects of the war after 1980 and the economic blockade since 1990, and the subsequent events of the year 2003, The Iraqi economy was subjected to several economic shocks and every time before he adjust to changes resulting from previous shock faced another shock, and affected productivity indicators accordingly. The research found that the added value achieved in the industrial sector has evolved at rates varying over the study period at current prices and constant prices in 1988, except failures during the period of embargo, which lasted from 1990 until 2003, The productivity indicators varied during the study period between large and small industries, Research recommended to pay attention to industry and the adoption of productivity to enhance the performance and achieve continuous growth. تمثل الصناعة ركنا اساسيا في عملية التنمية الاقتصادية ومقياسا لتقدمها فهي تسهم في زيادة الرفاهية وارتفاع مستوى المعيشة. قام الباحث بتحليل مؤشرات الانتاجية في المنشأت الصناعية الكبيرة والصغيرة على عدة فترات زمنية تمتد من 1970 ولغاية 2009 وحسب الوضع الاقتصادي الذي ساد كل فترة. أختلفت تأثير مدد قيد البحث فقد حقق العراق فوائض نقدية خلال المدة 70-1980 ثم تأثيرات الحرب بعد عام 1980 وفرض الحصار الاقتصادي منذ عام 1990 ، وما تلاها من احداث عام 2003 ، فالاقتصاد العراقي تعرض الى عدة صدمات أقتصادية وفي كل مرة قبل ان يتكيف للتغيرات الناتجة عن الصدمة السابقة يواجه صدمة اخرى ، وتتأثر مؤشرات الانتاجية تبعا لذلك . وتوصل البحث الى ان القيمة المضافة المتحققة في القطاع الصناعي قد تطورت بمعدلات متباينة خلال مدة الدراسة بالاسعار الجارية والثابتة لعام 1988 عدا الاخفاقات خلال مدة الحصار التي امتدت من 1990 لغاية 2003، اما مؤشرات الانتاجية فقد تباينت خلال مدة الدراسة بين الصناعات الكبيرة والصغيرة، وأوصى البحث بإيلاء الاهتمام بالصناعة وتوسيع التخصيصات المرصودة لها واعتماد الانتاجية لرفع كفاءة الاداء وتحقيق النمو المستمر.


Article
The impact of structural economic imbalances on inflation Case Study of the Iraqi economy
أثر الأختلالات الأقتصادية الهيكلية على التضخم حالة دراسية الأقتصاد العراقي

Authors: سمير سهام داود
Pages: 268-296
Loading...
Loading...
Abstract

There is a close relationship between rigidity and distort structure of production and productivity and inflation rates. The effects of this relationship are distorted the contribution rate of the productive sectors and the disproportionate of exchange rate in foreign trade. raising the general level of prices is one of the way that have been used by previous governments (inflationary financing or deficit financing) in order to speed up the process of capital formation, depending on the availability of economic resources idle. The fabricating inflation for development does not represent a true understanding of the nature of the Iraqi economy. Assuming the existence of productive energies ready to run directly as soon as increasing effective demand by increasing the volume of money in the economy is an incorrect assumption. Yes, there in the Iraqi economy idle economic resources (land, capital, labor, organization), But they are not ready for use in the production process. This was attributed to distort the structure and nature of the production. These problem Making those economic resources unable to engage in the production process and increase production once when the increase effective demand. This shows through low levels of productivity when compared to large economic resources in the Iraqi economy, which means the economy not having productive capacities. Even external factors (wars, economic blockade), distort the nature of the economic resources, the policy of deficit financing, higher relative prices of some essential commodities in the production process (electricity, fuel, transport, rent) led to high production costs. All that makes the Iraqi economy supply facing holistic sharp flexibility curve, not because of optimal utilization of economic resources, as in the advanced industrial countries, but because of the inelasticity productive apparatus and the economic potential for response to increasing effective demand and as shown in the following . the Iraqi economy is high money supply in the market, but it could not reduce those inflationary pressures largely due to structural imbalances facing the production and productivity process. في محاولة لتوصيف مشكلة التضخم في الأقتصاد العراقي في ضوء قراءة للمدارس النظرية الأقتصادية ممزوجة بفهم دقيق لأسباب مشكلة التضخم الأقتصادية في الأقتصاد العراقي, هنالك علاقة وثيقة بين جمود وتشوه بنيان الأنتاج والأنتاجية وبين معدلات التضخم, والتي من أثارها تشوه نسبة مساهمة القطاعات الأنتاجية ومعدل التبادل غير المتكافىء في التجارة الخارجية, وقد يكون رفع المستوى العام للأسعار أحدى الوسائل التي أستخدمت من قبل الحكومات السابقة (التمويل التضخمي أو التمويل بالعجز) من أجل الأسراع بعملية تكوين رأس المال, وبهذا فقد ينجح أفتعال التضخم في تحقيق الأدخار الأجباري والأستثمار, الأ أن تلك الأهداف في حالة أفتراض أفتعال التضخم لتحقيق التنمية لا تمثل فهما صحيحا لطبيعة الأقتصاد العراقي . نعم يوجد في الأقتصاد العراقي موارد أقتصادية عاطلة (أرض, رأس المال, عمل, تنظيم) لكنها ليست جاهزة للأستخدام في العملية الأنتاجية, ويعزى ذلك الى تشوه بنية وطبيعة عناصر الأنتاج, مما يجعل تلك الموارد الأقتصادية عاجزة عن الدخول في العملية الأنتاجية وزيادة الأنتاج بمجرد زيادة الطلب الفعال, ويظهر ذلك من خلال أنخفاض مستويات الأنتاجية أذا ما قورنت بالموارد الأقتصادية الكبيرة في الأقتصاد العراقي , مما يعني عدم أمتلاك الأقتصاد طاقات أنتاجية, لا بل تكاتفت العوامل الخارجية (الحروب, الحصار الأقتصادي), تشوه طبيعة الموارد الأقتصادية, سياسة التمويل بالعجز, ارتفاع الأسعار النسبية لبعض السلع الضرورية في العملية الأنتاجية (الطاقة الكهربائية, الوقود, النقل, الأيجار ) في أرتفاع تكاليف الأنتاج, لقد أدى كل ذلك الى أن يواجه الأقتصاد العراقي منحنى عرض كلي عديم المرونة, ليس بسبب الأستغلال الأمثل للموارد الأقتصادية كما في الدول الصناعية المتقدمة, ولكن بسبب عدم مرونة الجهاز الأنتاجي والطاقات الأقتصادية للأستجابة لزيادة الطلب الفعال وكما موضح في الشكل الأتي . ولذا بأمكان البنك المركزي ومن خلال أتباع سياسة نقدية أنكماشية أن يخفف من حدة الضغوط التضخمية بأعتبار أن احد العوامل المسببة للتضخم في الأقتصاد العراقي هو أرتفاع الكتلة النقدية في السوق, ألا أنه لا يستطيع تقليل تلك الضغوط التضخمية بصورة كبيرة بسبب الأختلالات الهيكلية التي تواجه الأنتاج والعملية الأنتاجية


Article
Robust Two-Step Estimation and Approximation Local Polynomial Kernel For Time-Varying Coefficient Model With Balance Longitudinal Data
تقدير المرحلتين الحصين وتقريب متعدد الحدود المحلي (kernel) لأنموذج المعاملات المتغيرة زمنياً مع بيانات طولية متزنة1

Loading...
Loading...
Abstract

In this research, the nonparametric technique has been presented to estimate the time-varying coefficients functions for the longitudinal balanced data that characterized by observations obtained through (n) from the independent subjects, each one of them is measured repeatedly by group of specific time points (m). Although the measurements are independent among the different subjects; they are mostly connected within each subject and the applied techniques is the Local Linear kernel LLPK technique. To avoid the problems of dimensionality, and thick computation, the two-steps method has been used to estimate the coefficients functions by using the two former technique. Since, the two-steps method depends, in estimation, on (OLS) method, which is sensitive for the existence of abnormality in data or contamination of error; robust methods have been proposed such as LAD & M to strengthen the two-steps method towards the abnormality and contamination of error. In this research imitating experiments have been performed, with verifying the performance of the traditional and robust methods for Local Linear kernel LLPK technique by using two criteria, for different sample sizes and disparity levels.في هذا البحث تم أستعراض تقنية لا معلمية لتقدير دوال المعاملات المتغيرة زمنياً للبيانات الطولية المتزنة والتي تتصف بكون المشاهدات يتم الحصول عليها من n من القطاعات المستقلة كل واحد منها يكرر قياسها خلال مجموعة نقاط زمن محددة m , وعلى الرغم من أن القياسات هي مستقلة بين القطاعات المختلفة الاّ أنها على الأغلب تكون مرتبطة داخل كل قطاع, والتقنية المستعملة هي تقنية متعدد الحدود الخطي المحلي LLPK , ولتجاوز مشكلة تعدد الابعاد والحسابات الكثيفة, تم استعمال طريقة المرحلتين لتقدير دوال المعاملات بأستعمال التقنية السابقة, ولكون طريقة المرحلتين تعتمد بالتقدير على طريقة المربعات الصغرى ols التقليدية, وهي حساسة لوجود الشواذ بالبيانات أو تلوث الخطأ, لذا تم اقتراح أستعمال اساليب حصينة مثل LAD و M لتحصين طريقة المرحلتين اتجاه الشواذ او تلوث الخطا, وتمت صياغة تجارب محاكاة في هذا البحث والتحقق من أداء الطرائق التقليدية والحصينة لتقنية LLPK بأستعمال معيارين ولمختلف حجوم العينة ومستويات التباين.


Article
Comparison for estimation methods for the autoregressive approximations
مقارنة لطرائق تقدير تقريبات الانحدار الذاتي

Authors: جنان عباس ناصر
Pages: 325-360
Loading...
Loading...
Abstract

In this study, we compare between the autoregressive approximations (Yule-Walker equations, Least Squares , Least Squares ( forward- backword ) and Burg’s (Geometric and Harmonic ) methods, to determine the optimal approximation to the time series generated from the first - order moving Average non-invertible process, and fractionally - integrated noise process, with several values for d (d=0.15,0.25,0.35,0.45) for different sample sizes (small,median,large)for two processes . We depend on figure of merit function which proposed by author Shibata in 1980, to determine the theoretical optimal order according to minimum value for Figure of merit functio, for several values for h (h=1 to ) to compare between estimation methods which used in this study. Also we based On Information Criteria which imply (Akaike, Final Prediction Error, Mallow , s statistic, Parzen , Bhansali). Addition to several Criteria based on values for estimation parameters such as Mean Error Estimation ( MEE ), Mean Square Error Estimation ( MSEE ) and Mean Absolute Error Estimation ( MAEE ) .The results are obtained by using simulation which is based on Matlab programms. في هذا البحث, نقارن بين تقريبات الانحدارالذاتي (معادلات Yule-Walker, طريقة أقل المربعات وطريقتي (Burg , لتحديد التقريب الامثل لسلاسل زمنية مولدة من عملية متوسط متحرك من الرتبة الاولى (MA(1)) غير انعكاسية, وعملية ضوضاء متكامل نسبيا(FN(d)) لعدة قيم لـ d (0


Article
Compared to the poverty indicators in Iraq in 2007
مقارنة مؤشرات الفقر في العراق لعام 2007 

Loading...
Loading...
Abstract

There is poverty because of the difference in capacity and material resources, Previously poverty known on the basis of disparity between income and inadequate income. It realize later that fare wore effects of poverty is the erosion of human capital. The human poverty is the loss of food, education, health care and shelter. In order to provide a database that target the poor , it have been propped a document on the features of poverty and the whereabouts of the poor and the rate of disparity between provinces. Here the goal of the research is the identify the factors affecting the incidence of poverty in Iraq and because the poverty dose not depend on factor but several factors in the amount of importance, we found that factor analysis is the appropriate technique and to support the results of factor analysis we use cluster analysis on data of economic and social server of families in Iraq on 2007, it caned out in Iraq in cooperation with world bank. وجد الفقر بسبب الاختلاف والتفاوت في القدرات والامكانات المادية وسابقاً كان الفقر يعرف على اساس التفاوت المادي بين الدخول وعدم كفاية الدخل، وادرك لاحقاً ان من اسواء آثار الفقر هو تاكل الثروة البشرية اي ان الفقر البشري هو فقدان الغذاء والتعليم والرعاية الصحية والمأوى. ولإجل توفير قاعدة بيانات تستهدف الفقراء فقد تم أعداد وثيقة تناولت ملامح الفقر وأماكن تواجد الفقراء بشكل عام ومعدل التفاوت بين المحافظات. تاتي أهمية البحث في تحديد العوامل المؤثرة على انتشار الفقر من جانب أحصائي ولكون الفقر لا يعتمد على عامل واحد بل عدة عوامل تتباين من حيث أهميتها وحيث ان التحليل العاملي هو الاسلوب الملائم ولدعم نتائج البحث تم أستخدام التحليل العنقودي وبالاعتماد على بيانات المسح الاقتصادي والاجتماعي للاسرة في العراق عام 2007 والذي نفذ من قبل الجهاز المركزي للاحصاء بالتعاون مع البنك الدولي .


Article
Stability testing of time series data for CT Large industrial establishments in Iraq
اختبار استقرارية السلاسل الزمنية للبيانات المقطعية الخاصة بالمنشات الصناعية الكبيرة في العراق

Authors: احمد سلطان محمد
Pages: 380-397
Loading...
Loading...
Abstract

The concept of joint integration of important concepts in macroeconomic application, the idea of cointegration is due to the Granger (1981), and he explained it in detail in Granger and Engle in Econometrica (1987). The introduction of the joint analysis of integration in econometrics in the mid-eighties of the last century, is one of the most important developments in the experimental method for modeling, and the advantage is simply the account and use it only needs to familiarize them selves with ordinary least squares. Cointegration seen relations equilibrium time series in the long run, even if it contained all the sequences on the direction of random (non-static, and variables integrated of degree one), they although no sleep will move close together over time and be the difference, including a finger (1), thus the idea of joint integration simulates a balance in the long run to interpret the economic system, is concentrated the main reason for the lack of balance in the inability of economic agents to adapt to economic agents with the information on the fly (2). There are an estimated cost of adaptation and that lead to determining the value of the dependent variable only through the value of current and past some of the independent variables in addition to the evolution of the dependent variable as a result of its interaction with the values of the independent variables current and previous as well as the delay of the variable's in the form of short-term (dynamic). The addition of dependent variables with a delay to the form simplification of the model motor (which tend otherwise to the existence of a strong correlation between the independent variables with a delay) when the restriction (adaptation) values of the dependent variable the current values of the independent variables of delay works to reduce these limits in return for the cost of the border with delay. On this basis, the application of the methodology, the researcher Engle - Granger (Engle - Granger) in the joint integration of the CT data models for large industrial plants in Iraq for the period (1990-2005) was cross- sections so that the sector (public, private) Where the research contained in the theoretical side Mbgesan, in the first part, has been the research methodology by showing the importance of research, which confirmed the account the new addition to the specialists and researchers in this field. The research problem can be summarized in the impact of the application of this method compared to compact way of least squares for fixed effects for the periods and groups, as well as the goal of the research and its premises and the nature of the variables used and where they overlap. In the second section, the researcher introduced the concept of stability, and how to test the method of combining CT data and time series. In the practical side, were presented results of the assessment of the variables used in the research and for the period (1990-2005), disaggregated by estimation method and the type of the function of each sector (public, private) separately. Finally Showing researcher conclusions and recommendations reached by the research. مفهوم التكامل المشترك من المفاهيم المهمة في الاقتصاد الكلي التطبيقي. فكرة التكامل المشترك ترجع إلى جرانجر عام (1981)، وقام بشرحها بالتفصيل انجل وجرانجر في Econometrica عام (1987). إن إدخال التحليل بالتكامل المشترك في الاقتصاد القياسي في منتصف الثمانينات من القرن الماضي، يعتبر من أهم تطورات في المنهج التجريبي للنمذجة، ويمتاز ببساطة الحساب والاستخدام لأنه يحتاج فقط بالإلمام بالمربعات الصغرى العادية. التكامل المشترك ينظر إلى العلاقات التوازنية للسلاسل الزمنية في المدى الطويل، حتى وإن احتوت كل مسلسلة على اتجاه عام عشوائي (غير ساكنة، والمتغيرات متكاملة من درجة واحدة) فأنهم بالرغم من عدم السكون سيتحركون متقاربين عبر الزمن ويكون الفرق بينهم ساكناً هكذا فإن فكرة التكامل المشترك تحاكي وجود توازن في المدى الطويل يؤول إليه النظام الاقتصادي، ويتركّز السبب الرئيسي لعدم وجود التوازن في عدم مقدرة الوكلاء الاقتصاديين economic agents على التكيّف مع المعلومات لحظياً. اضافة الى ان هنالك تكلفة مقدّرة للتكيّف و التي تؤدى إلى تحديد قيمة المتغير التابع فقط عبر القيمة الحالية و السابقة لبعض المتغيّرات المستقلة بالإضافة إلى تطور المتغيّر التابع كنتيجة لتفاعله مع قيم المتغيّرات المستقلة الحالية و السابقة كذلك الإبطاء للمتغير التابع في نموذج المدى القصير (الحركي). وان إضافة المتغيرات التابعة ذات الإبطاء إلى النموذج تبسيط للنموذج الحركي( والذى يميل عدا ذلك إلى وجود إرتباط قوى بين المتغيّرات المستقلة ذات الإبطاء) عند تقييد (تكيّف) قيم المتغيّر التابع الحالية بقيم المتغيّرات المستقلة ذات الإبطاء تعمل على تخفيض هذه الحدود في مقابل تكلفة الحدود ذات الإبطاء. وعلى هذا الاساس قام الباحث بتطبيق منهجية انجل – جرانجر (Engle – Granger) في التكامل المشترك لنماذج البيانات المقطعية بالنسبة للمنشآت الصناعية الكبيرة في العراق للفترة (1990-2005) بحيث تمثلت المقاطع العرضية بالقطاع (العام , الخاص) حيث تضمن البحث في الجانب النظري مبحثين , في المبحث الأول تم عرض منهجية البحث من خلال عرض أهمية البحث التي أكدت على اعتباره إضافة جديدة للمختصين والباحثين في هذا المجال . أما مشكلة البحث فتتلخص في مدى تأثير تطبيق هذا الأسلوب مقارنة بطريقة المربعات الصغرى المدمجة للآثار الثابتة للفترات والمجاميع. في المبحث الثاني قام الباحث بعرض مفهوم الاستقرارية وكيفية اختبارها لأسلوب الدمج بين البيانات المقطعية والسلاسل الزمنية . أما في الجانب التطبيقي, تم عرض نتائج التقدير للمتغيرات المستخدمة في البحث وللفترة (1990-2005) مصنفة حسب طريقة التقدير ونوع الدالة لكل من القطاع (العام , الخاص) كل على حدة. أخيرا عرض الباحث الاستنتاجات والتوصيات التي تم التوصل اليها.

Keywords


Article
Improving the Effectiveness of Internal Control System In Accordance with COSO Model
تحسين فاعلية نظام الرقابة الداخلية وفق أنموذج COSO

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to improve the effectiveness of internal control system according to a model COSO, by identifying the availability of system components according to the model and then improve the effectiveness of each component by focusing on areas for improvement in each component, as it was addressed to a model COSO and then Maamth with the environment, the current Iraqi by introducing some improvements on the form of some mechanisms of corporate governance of the Council of Directors, and senior management, the Audit Committee, Committee appointments, especially that supplies application available in the laws and legislation, the current Iraqi, taking into consideration to make some modifications to become parallel to those systems in place in the developed world (U.S., EU countries and others), especially since Iraq is a country open to the world. The most important conclusions reached by the research: 1. The requirements apply some mechanisms of corporate governance and of (the Board of Directors and senior management and Internal Audit Committee and the Committee on Appointments) are available through the provided materials, the Companies Act regarding the composition of the board members of executive and non-executives, which facilitates the formation of the Audit Committee and the Committee on Appointments, as is the formation of the Audit Committee members of the board of directors non-executive directors of the most important tools that contribute to improving the efficiency of the internal control system and its effectiveness 2. The scope of the audit of internal change of focus on the financial aspects to include aspects of administrative, operational, and all aspects of activity and its contribution to value added per unit of confirmation through the provision of services and consulting يهدف البحث الى تحسين فاعلية نظام الرقابة الداخلية وفق انموذج COSO وذلك من خلال التعرف على مدى توافر مكونات النظام على وفق الانموذج ومن ثم تحسين فاعلية كل مكون من خلال التركيز على مجالات التحسين في كل مكون, اذ انه تم التطرق الى انموذجCOSO ومن ثم مؤامته مع البيئة العراقية الحالية وذلك بإدخال بعض التحسينات على الانموذج منها بعض اليات حوكمة الشركات المتمثلة بمجلس الادارة, والادارة العليا, لجنة التدقيق, لجنة التعيينات ولا سيما ان مستلزمات تطبيقها متوافرة في القوانين والتشريعات العراقية الحالية مع الاخذ بنظر العناية اجراء بعض التعديلات عليها لتصبح موازية لتلك النظم المطبقة في دول العالم المتقدم (الولايات المتحدة, دول الاتحاد الاوربي وغيرها) ولا سيما وان العراق اصبح بلدا منفتحا على العالم. اهم الاستنتاجات التي توصل اليها البحث 1. ان مستلزمات تطبيق بعض آليات حوكمة الشركات والمتمثلة (مجلس الادارة والادارة العليا ولجنة التدقيق الداخلي ولجنة التعيينات) متوافرة من خلال ما توفره مواد قانون الشركات فيما يتعلق بتشكيل مجلس الادارة من اعضاء تنفيذيين وغير تنفيذيين مما يسهل تشكيل لجنة التدقيق ولجنة التعيينات, اذ يعد تشكيل لجنة التدقيق من اعضاء مجلس الادارة غير التنفيذيين من اهم الادوات التي تسهم في تحسين كفاءة نظام الرقابة الداخلية وفاعليته. 2. ان نطاق التدقيق الداخلي تغير من حيث التركيز على الجوانب المالية ليشمل الجوانب الادارية والتشغيلية وكل اوجه النشاط ومساهمته في اضافة قيمة للوحدة من خلال تقديم الخدمات التأكيدية والاستشارية.


Article
Integration The Cost Techniques with Balanced Scorecard for The Purposes of Measuring and Evaluating Performance
تكامل التقنيات الكلفوية مع بطاقة العلامات المتوازنة لأغراض قياس وتقويم الأداء (*)

Loading...
Loading...
Abstract

The effective application of the method of measuring and evaluating performance according to the Balanced Scorecard the need for an information system a comprehensive and integrated for internal and external environment, Which requires the need to develop accounting information system in general and cost management information systems to suit the particular requirements of the environment in terms of the development of modern methods of measurement to include the use of some methods that have proven effective in measuring and evaluating performance. The research problem in need of management to develop methods of measuring and evaluating performance through the use of both financial measures and non-financial measures that fitness and balanced through the application of cost techniques And the possibility of integration with balanced scorecard. Therefore, the objective of this research is to study the possibility of providing measures of financial and other technologies through cost techniques and integration with balanced scorecard for the purposes of measuring and evaluating performance. The importance of research from the fact that the process of measuring and evaluating performance is the basic process that illustrate the potential economic union to continue its activities in failure or success to achieve their goals, so providing measures of financial and non-financial performance measurement gives the unit a mission and clear about its products and services and the processes that lead to the production of those products. Search based on one major hypothesis: the integration of cost techniques and balanced scorecard will improve the performance of the economic unit. The research found a set of conclusions including: The possibility of integration of cost techniques with balanced scorecard and provide a balanced set of financial measures and non-financial for the purpose of measuring and assessing the performance of the economic unit. يتطلب التطبيق الفعال لأسلوب قياس وتقويم الأداء وفقاً لبطاقة العلامات المتوازنة ضرورة توافر نظام معلوماتي شامل ومتكامل عن البيئة الداخلية والخارجية للوحدة الاقتصادية، مما يستلزم ضرورة تطوير نظام المعلومات المحاسبية بصفة عامة ونظم معلومات إدارة التكلفة بصفة خاصة بحيث يلائم متطلبات البيئة الحديثة من حيث تطوير أساليب القياس بحيث يشمل الاستعانة ببعض الأساليب التي ثبت فاعليتها في مجال قياس وتقويم الأداء . وتتمثل مشكلة البحث في حاجة الإدارة إلى تطوير أساليب قياس وتقويم الأداء من خلال استعمال كل من المقاييس المالية وغير المالية الملاءمة والمتوازنة من خلال تطبيق التقنيات الكلفوية وإمكانية تكاملها مع بطاقة العلامات المتوازنة. لذا فإن هدف البحث تتمثل بدراسة إمكانية توفير مقاييس مالية وغير مالية من خلال التقنيات الكلفوية وتكاملها مع بطاقة العلامات المتوازنة لأغراض قياس وتقويم الأداء. وتنبع أهمية البحث من كون عملية قياس وتقويم الأداء هي العملية الأساسية التي توضح إمكانيات الوحدة الاقتصادية على مواصلة نشاطاتها بالفشل أو النجاح لتحقيق أهدافها، لذا فأن توفير مقاييس مالية وغير مالية لقياس الأداء تعطي للوحدة صورة مهمة وواضحة حول منتجاتها وخدماتها والعمليات التي تؤدي إلى إنتاج تلك المنتجات. بالإضافة إلى أن تكامل التقنيات الكلفوية مع بطاقة العلامات المتوازنة سيؤدي إلى تحسين الأداء الكلي للوحدة الاقتصادية. وتستند البحث على فرضية رئيسة واحدة وهي: تكامل التقنيات الكلفوية وبطاقة العلامات المتوازنة سيؤدي إلى تحسين أداء الوحدة الاقتصادية. وقد توصل البحث إلى مجموعة من الاستنتاجات ومن أهمها: إمكانية تكامل التقنيات الكلفوية مع بطاقة العلامات المتوازنة وتوفير مجموعة من المقاييس المالية وغير المالية لغرض قياس وتقويم أداء الوحدة الاقتصادية.


Article
The Role of Forensic Accounting in Detecting Financial Fraud
دور المحاسبة القضائية في اكتشاف عمليات الاحتيال المالي

Loading...
Loading...
Abstract

A Forensic Accounting is represent science that deals with the application of knowledge in the areas of accounting, finance, tax and audit for the analysis, investigation, inquiry, inspection and testing issues in the civil law and criminal law in an attempt to reach the truth through which enable the Forensic Accountant to provide his Expert opinion , forensic accounting plays a major role by providing a range of important services in the field of investigation for fraud and litigation support, As one of the most important legal and accounting functions is to investigate allegations of alleged by the related parties, especially those allegations related to the existence of fraud, since the goal of judicial accountant will depend on the purpose of the assignment may be the task of investigating the existence of fraud or quantization some economic damage. Fraud has spread dramatically in many companies due to depending of chartered accountant on the sample method when auditing the financial statements and Absence of his liability to detecting fraud , and here comes the importance of forensic accounting in the detection of fraud by employing a range of techniques which help in the detection of fraud. As that investigation forensic accountant objectives requires that they enjoy a range of characteristics, such as education, training and varied experience in the field of accounting, auditing and law, and communication skills - oral and written, the ability to work in a team environment. And dependent judicial accountability in their work on a variety of techniques including benford law, and audit the use of CAATs and data mining and analysis ratios. تمثل المحاسبة القضائية العلم الذي يتعامل مع تطبيق المعرفة في مجالات المحاسبة والتمويل والضرائب والتدقيق للتحليل والتحري والاستفسار وفحص واختبار المسائل في القانون المدني والقانون الجنائي في محاولة للوصول إلى الصدق الذي من خلاله يتمكن المحاسب القضائي من تقديم رأيه الخبير، اذ تلعب المحاسبة القضائية دورا كبيرا من خلال توافر مجموعة من الخدمات المهمة في مجال التحري عن الاحتيال ودعم الدعاوى القضائية، اذ ان من اهم وظائف المحاسبة القضائية هو التحقق من الادعاءات المزعومة من قبل الأطراف ذات العلاقة لاسيما تلك الادعاءات المتعلقة بوجود الاحتيال، إذ أن هدف المحاسب القضائي سيعتمد على الغرض من تكليفه فقد تكون مهمته التحري عن وجود الاحتيال أو تكميم بعض الأضرار الاقتصادية. اذ ان عمليات الاحتيال قد انتشرت بشكل كبير في العديد من الشركات بسبب اعتماد المحاسب القانوني على اسلوب العينات عند تدقيقه للكشوفات المالية وعدم مسؤوليته تجاه اكتشاف عمليات الاحتيال، وهنا تأتي اهمية المحاسبة القضائية في الكشف عن عمليات الاحتيال من خلال توظيف مجموعة من التقنيات التي تساعد في الكشف عن عمليات الاحتيال. كما ان تحقيق المحاسب القضائي لأهدافه يتطلب تمتعهم بمجموعة من الخصائص مثل التعليم والتدريب والخبرة المتنوعة في مجال المحاسبة والتدقيق والقانون، ومهارات الاتصال- الشفوية والكتابية، القدرة على العمل في بيئة الفريق. وتعتمد المحاسبة القضائية في عملها على مجموعة من التقنيات منها قانون بنفورد، وادوات التدقيق بأستعمال الكمبيوتر وتنقيب البيانات ونسب التحليل.


Article
Role of Total Quality tools to reduce costs and improve quality
دور أدوات الجودة الشاملة في تخفيض التكاليف وتحسين النوعية

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to study the problem of high production costs and low quality and the use of total quality management tools to detect problems of the high cost of failure and low quality products, diagnosis, and developing appropriate solutions. To achieve the goal, we studied the overall quality tools and its relationship with the costs and the possibility of improving quality through the use of these tools. Was limited to these tools and study the relation to the reduction of costs and improving quality have been studied serially by the possibility of the reduction. To achieve the goal, the study of the concept of total quality management and study of the historical development of total quality management.. In order to be a link between the overall quality tools and reduce costs were clarified commissioned and concept of the quality concept was determined to cut costs. The most important findings of the research is to improve the quality of products is an essential component of total quality management which leads to lower costs and reduce mistakes and do not repeat and reduce production time, which leads to the best use of time and resources. يهدف البحث الى دراسة مشكلة ارتفاع تكاليف الانتاج وانخفاض النوعية وامكانية استعمال أدوات إدارة الجودة الشاملة للكشف عن مشكلات ارتفاع تكاليف الفشل وانخفاض جودة المنتجات وتشخيصها ووضع الحلول المناسبة لها . ولتحقيق الهدف تم دراسة ادوات الجودة الشاملة وعلاقتها مع الكلف وامكانية تحسين النوعية من خلال استخدام هذه الادوات . وتم حصر هذه الادوات ودراسة علاقتها بتخفيض التكاليف وتحسين النوعية وتم دراستها تسلسليا حسب امكانية التخفيض . ولتحقيق الهدف تم دراسة مفهوم ادارة الجودة الشاملة ودراسة التطور التاريخي لإدارة الجودة الشاملة. ولكي تتم عملية الربط بين ادوات الجودة الشاملة وتخفيض التكاليف تم توضيح كلف الجودة ومفهومها وتم تحديد مفهوم تخفيض التكاليف. واهم ما توصل اليه البحث هو أن تحسين نوعية المنتجات هو عنصر اساسي لإدارة الجودة الشاملة حيث يؤدي الى تخفيض التكاليف وتقليل الاخطاء وعدم تكرارها وتقليل وقت الانتاج مما يؤدي الى الاستغلال الامثل للوقت والموارد.

Table of content: volume:19 issue:70