جدول المحتويات

آداب البصرة

ISSN: 18148212
الجامعة: جامعة البصرة
الكلية: الاداب
اللغة: Arabic and English

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة علمية فصلية محكمة تصدر عن عمادة كلية الاداب - جامعة البصرة . تعنى بنشر البحوث الانسانية فقط لمختلف الباحثين العراقيين و غير العراقيين. و تم اصدار اول عدد في عام 1968 و يتم حاليا اصدار اربعة اعداد سنويا.

Loading...
معلومات الاتصال

Web Site : http://www.basrahadab.com/ar/home
/
Email:adabalbasrah.journal@yahoo.com

جدول المحتويات السنة: 2012 المجلد: 1 العدد: 63

Article
Basrah Between Reporters and Early Narrators ThroughIbn AL-Nadeem’s (died in 385 A.H) Book AL-Fahrast
البصرة عند الاخباريين والرواة الأوائل من خلال كتاب الفهرست لابن النديم ت (385 هـ)

Loading...
Loading...
الخلاصة

Basrah after being constructed by the great sahabi Utba bin Gazawn (may Allah be pleased with him) died in (14 A.H.) , had got the attention of the reporters and early narrators , from historical and cultural sides , since it was the first city which the Arab Muslims built outside their Arabian peninsula. A little after being constructed, it became an important cultural sign that attracted a lot of educated people and knowledge seekers to get the knowledge from its scientists who were so famous in all over the world, otherwise many scientists and philosophers had made it their permanent residence. This attention and care in Basrah had been seen obviously through the many works and books which had been written by the reporters and earlier narrators. Ibn AL- Nadeem, Abu AL- Faraj Muhammad bin Abi Yagoob Ishag AL- Warag AL- Baghdadi (died in 385 A.H.) had listed the famous writers like Abi Ubaida Mammar bin AL- muthana (died 210 A.H.), Ali bin Muhammad AL- Madani (died in 253 A.H.), and Omar bin Shaba (died 262 A.H.), who classified books about Basrah in which they wrote down its history, the news of its scientists, princes, judges, writers, and other aspects of its cultural conditions. Ibn AL-Nnadeem had the favor of saving the names of those who wrote about Basrah, the titles of their books, which the most important of them were lost, so its news had been reached by the earlier historians like AL- Jahith (died in 255 A.H.), AL- Balathery (died in 279 A.H.), AL- Mubarad ( died in 285 A.H.), AL0 Tabari (died in 310 A.H.), and others who will be mentioned in detail in this research. This research will also show the importance of Ibn AL- nadeem’s book (AL-Fahrast) in which he preceded others in recording this kind of classifications which kept for us the names of authors and their titles of their works on literature, news, translations and different kinds of arts and science till the year (377 A.H.) in which he finished the writing of his above mentioned book. لقد حظيت البصرة بعد تمصيرها على يد الصحابي الجليل عتبة بن غزوان ( رضي الله عنه) سنة 14هـ باهتمام وعناية الاخباريين والرواة الأوائل، تاريخا وحضارة، كونها أول مدينة يبنيها العرب المسلمون خارج جزيرتهم العربية، إذ أصبحت بعد تمصيرها بوقت قليل صرحا حضاريا مهما جذب إليه الكثير من رواد الثقافة وطلاب العلم لينهلوا العلم والمعرفة والثقافة من علمائها الإعلام الذين ذاع صيتهم وعمت شهرتهم الآفاق في حين رحل إليها الكثير من العلماء والأدباء فاتخذوها سكناً وموطناً. وقد تجلى هذا الاهتمام وتلك العناية من الاخباريين والرواة الأوائل بها بكثرة من إلف منهم فيها، الذي أحصى ابن النديم، أبو الفرج محمد بن أبي يعقوب إسحاق الوراق البغدادي ت (385هـ)، ابرز إعلامهم شهرة، وأوسعهم رواية وخبراً، من أمثال أبي عبيدة معمر بن المثنى ت(210هـ)، وعلي بن محمد ألمدائني ت(253هـ)، وعمر بن شبه ت(262هـ)، الذين صنفوا كتباً عن البصرة دونوا فيها تاريخها واخباراً عن علمائها وأمرائها وقضاتها وأدبائها وجوانب أخرى عن أحوالها الحضارية، وكان لابن النديم الفضل في حفظ أسماء من إلف في البصرة، وأسماء مؤلفاتهم، التي ضاع أهمها قدماً، فوصلت اخبارها وروايتها عن الطريق المؤرخين القدامى من أمثال،الجاحظ ت(255هـ)،والبلاذري ت(279هـ)، والمبرد (285هـ)، والطبري ت(310هـ)، وغيرهم الذين سيتناولها البحث مفصلاً. كما سيكشف البحث أيضا أهمية كتاب الفهرست لابن النديم الذي سبق غيره في تدوين هذا النوع من المصنفات التي حفظت لنا أسماء المؤلفين وأسماء كتبهم في الآداب والاخبار والتراجم وأنواع الفنون والعلوم حتى سنة 377هـ وهي سنة فراغه من تأليف كتابة الفهرست.


Article
AL-Balaathiri's Futooh al-Buladaan as a Source an the history of Basrah
كـتـاب فـتـوح الـبـلـدان للـبـلاذري مصدراً عن تاريخ البصرة

المؤلفون: Shaker Majeed Kadhim شاكر مجيد كاظم
الصفحات: 43-78
Loading...
Loading...
الخلاصة

AL-Balaathiri's book Futooh al-Buladaan is deemed as one of significant sources that deal with countries . this is due to the historical ,geographical and economic contents that it came to have about the Islamic towns. AL-Balaathiri had followed and adopted an academic procedure in composing this book-based an marrating and evaluating the historical events in more than one version. He talked about the urbanization of al-Basrah –a subject for which he allotted 25 pages in his book. He started by mentioning its towns and villages in the pre-Islamic era, such as: al-khuraiba and al-Ubilla. He also talked about the efforts made by the Muslim leaders in liberating al-Basrah ( by Utba ibn Ghazwaan in the year 14 AH.). He cited information about the bases and principles followed in building the city and the problem of saltiness in it. He .as well, talked about its mosques buildings, palaces and baths. In addition , he talked about the role played by the women in liberating the city and her right in owning private properties, houses, baths and rives. يُعد كتاب فتوح البلدان للبلاذري من الكتب البلدانية المهمة لما ضم بين دفتيه من مادة تاريخية وجغرافية عن المدن والاقاليم الاسلامية وجهود المسلمين في فتحها وتحريرها فضلا عن ما جاء فيه من معلومات مهمة تخص الجوانب الاقتصادية ومنها احكام الخراج للأراضي الزراعية وضرب النقود ومعرفة العرب للقراءة والكتابة. لقد اتبع البلاذري منهجاً علمياً في كتابه فتوح البلدان يقوم على اساس عرض الاحداث التاريخية بأكثر من رواية ثم ترجيح بعضها على الآخر،وكذلك ابداء رأيه الشخصي بشأنها وذلك باستخدام بعض الالفاظ والجمل التي تشير إلى ترجيح رواية على أخرى ، وكذلك اسلوب نقد الرواية وبذلك نجد ان البلاذري كان اقرب ما يكون إلى منهج المؤرخين المحدثين في الكتابة التاريخية علماً بأنه كان يصرح بمصدر معلوماته ، وذكر نصوص بعض الكتب الصادرة عن الخلفاء والامراء ومن بعض الشخصيات الاجتماعية البارزة في المجتمع الاسلامي ومنها ما كان يخص تاريخ البصرة.لقد تحدث البلاذري في كتابه فتوح البلدان عن تمصير البصرة وقد اورد الروايات المختلفة بشأنها وجعلها ولاية اسلامية إذ افرد لموضوع تمصيرها من كتابه 35 صفحة وقد بدأ بالحديث عنها بذكر المدن والقرى المشهورة منها في فترة ما قبل الاسلام وان كانت مقتضبة ولكنها سلطت الضوء على تلك المدن مثل الخريبة،والأبلة، كما تحدث عن مسالح العجم فيها واشار إلى دور قادة وزعماء العرب وجهودهم في شن الغارات على فلول العجم وذلك قبل ارسال الجيوش الاسلامية للبصرة كالعمليات التي كان يشنها سويد بن قطبة الذهلي ، والمثنى بن حارثة الشيباني ثم تحدث عن دور عتبة بن غزوان في قيادة الجيش الاسلامي وتمصير البصرة سنة 14 هجرية. واشار البلاذري إلى الاسس والقواعد التي وضعت في اختيار مدينة البصرة عند تأسيسها ، كما اورد اعداد القوات الاسلامية التي شاركت في تحريرها. كما تطرق إلى اسباب تسميتها بأسم البصرة. وتحدث عن المشكلات التي تعاني منها البصرة وتعد مشكلة ملوحة مائها من اكثر القضايا التي كانت – ولا زالت – تُشغل ذهن سكانها وتشكل جزءاً من همومهم وأورد آلية الحلول التي اتخذت آنذاك لمعالجتها. كما قدم معلومات عن ولاة البصرة وأهم الاعمال التي قاموا بها. ومن خلال دراستنا لكتاب فتوح لبلدان عثرنا فيه على مادة ثرية تخص الجوانب الحضارية في البصرة فقد أورد معلومات عن مساجد البصرة ومنها مسجد البصرة ودار الامارة والمراحل التي مر بها بناؤهما وذلك حسب المراحل التاريخية ، كما أورد معلومات عن انهار البصرة والقطائع التي منحت فيها لبعض الشخصيات ، كما قدم معلومات عن الحمامات والدور والقصور التي كانت في البصرة وقد أجريت أحصائية لكل منها من حيث اسماؤها ، ومواقعها ، ومساحتها، كما قدم كتاب فتوح البلدان معلومات عن اسواق البصرة ، وكذلك عن سجنها. وأورد البلاذري معلومات تخص دور المرأة ومشاركتها في تحرير البصرة والدور الذي لعبته في شحذ الهمم وتشجيع الرجال على القتال ، كما قدم معلومات عن الملكية الخاصة للمرأة البصرية وامتلاكها للدور والحمامات والانهار والاقطاعات.


Article
Journey of Ibn Battuta source on the status of Basra in the 8th century AH / 14
رحلة ابن بطوطة مصدرا عن أحوال البصرة في القرن 8 هـ / 14 م

Loading...
Loading...
الخلاصة

تعد كتب الرحلات من أهم المصادر التاريخية كونها تقدم معلومات دقيقة نتيجة المشاهدة والمعايشة، وتكون معلوماتها محددة زمنيا، فضلا عن شمولية المعلومات التي تخص الأصعدة كافة. من أهم كتب الرحلات رحلة ابن بطوطة في القرن الثامن الهجري الذي جاب العالم الإسلامي يومذاك واستمرت رحلته (27 ) سنة ( 725 ـ 752 هـ ) ، وتكمن أهمية رحلته في أن العالم الإسلامي في هذا القرن يعيش انحلالا سياسيا بعد الغزو المغولي ، وقد ندرت المصادر التي تتحدث عن مشرق العالم الإسلامي بالذات ، فجاءت رحلة ابن بطوطة لتقدم لنا معلومات غاية في الأهمية . كان للبصرة نصيب من رحلة ابن بطوطة مع انه لم يقدم معلومات كثيرة لكنها ألقت بصيصا من الضوء عن حال البصرة يومذاك ، إذ انتقال البصرة إلى الشرق من مكانها الأول إلى ما يسمى اليوم بالبصرة القديمة ، وخلو البصرة الأولى من أهلها ، وأكد ابن بطوطة على اتساع مساحة البصرة ، وازدهار الوضع الزراعي فيها إذ كثرة الفواكه والأشجار التي من أهمها النخيل الذي امتد على طول البصرة مشيرا إلى بعض أنواع التمور ، والدبس الذي يصنع منه . أما فيما يخص الوضع الإداري فقد انفرد ابن بطوطة بذكر اسم والي البصرة في تلك المدة، وأشار أن البصرة كانت تتكون من ثلاث محلات ذكرها وذكر رئيس كل محلة . تحدث ابن بطوطة عن مسجد البصرة الذي أسماه مسجد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) ، وتعد إشارة ابن بطوطة هذه أقدم إشارة إلى ربط اسم هذا المسجد بالإمام علي ( عليه السلام ) ، وأنه المسجد الذي يقيم فيه أهل البصرة صلاة الجمعة ، وذكر أن له صوامع سبعا منها الصومعة التي تتحرك إذا ذكر عندها اسم أمير المؤمنين علي ( عليه السلام ) . أشار ابن بطوطة إلى مشاهد وقبور عدد من الصحابة والتابعين والأولياء كمشهد طلحة والزبير وقبور أنس بن مالك والحسن البصري وعتبة بن غزوان وابن سيرين ومالك بن دينار وعبد الله بن سهل التستري ، مشيرا إلى قبابها وما فيها من زوايا للفقراء وأبناء السبيل . ولكن ابن بطوطة لم يذكر متى دخل البصرة ؟ ومتى خرج منها ؟ وما المدة التي قضاها فيها ؟ وأين أستقر ؟


Article
The Sources of the History of Basra and their Narrators
مصادر تاريخ مدينة البصرة ومحدثوها

Loading...
Loading...
الخلاصة

This paper sheds light on the history of the city of Basra and the Basri narrators through the book " Al-Wafi bil wafiyyat " written by Al-Safadi. The paper also points out the significance of such translated works in writing history. In this context, the researchers have quoted Al-Safadi's saying " the history is the mirror of the time, the translations of the world (for what has been seen ) are the means for the development, and the narrations of the ancestors who had suffered a lot are the means for enjoyment".إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله. أمَّا بعد: فإنَّ خيرَ الحديثِ كتابُ الله وخيرُ الهدى هدى محمدٍ، إنَّ مِنْ نعم الله العظيمة على هذه الأمة حفظ دينها بحفظ كتابه العزيز، وسنة نبيه الكريم، قَالَ تعالى:  إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذكر وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُون(1)،وهذا الوعدُ والضمانُ بحفظِ الذكر يشمل حفظ القرآن، وحفظ السنة النبوية، التي هي المفسرة للقرآن وهي الحكمة المنزلة كما قَالَ تعالى:  وَأَنزَلَ الله عَلَيْكَ الكتاب والحكمة وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ الله عَلَيْكَ عَظِيماً(2)، وقد ظهر مصداقُ ذلك مع طولِ المُدّة، وامتدادِ الأيام، وتوالي الشهور، وتعاقبِ السنين، وانتشارِ أهل الإسلامِ، واتساعِ رُقعتهِ. وما كتب الرجال ألا ساحة برز فيها العلماء المسلمون ليطلعونا على إبداعاتهم، وما أقسام كتب الرجال ألا دليل على ريادتهم هذا المجال، فلو أصغينا للملمين بالمادة العلمية في بطون هذه الكتب لأخذتنا الدهشة وهم يقدمون لنا أقسام كتب الرجال، كيف بدأت منذ وقت مبكر، لتأخذ خطوات سريعة ومنتظمة، وحتى وصولها أعلى درجات النضوج، حيث شملت جميع طبقات المجتمع، دون تفريق بين عربي وأعجمي، وغني وفقير، ورئيس ومرؤوس. وتعد كتب " التراجم " موسوعات تضم أعدادا لا تحصى من التراجم ومن مختلف الطبقات الاجتماعية، وكتاب " الوافي بالوفيات " في مجلداته العديدة أحاط إلى حد ما إحاطة تامة بكل فئات وطبقات المجتمع من علماء ومفكرين وقادة وسياسيين ورواة ومحدثين. ومن الجدير بنا أن نقف أمام هذا التراث الضخم الذي وصلنا من أسلافنا مؤسسي الثقافة العربية الإسلامية وقفة إجلال وإكبار، فهو ثروة عظيمة في تراجم الرجال والتاريخ يقع في (29) مجلداً ترجم فيه صاحبه لأكثر من(12,000) ترجمة من الخلفاء الراشدين، واعيان الصحابة والتابعين، والملوك والأمراء، والقضاة والعمال، والوزراء والقراء، والمحدثين، والفقهاء والمشايخ، والصالحين ، وأرباب العرفان والأولياء، والنحاة، والأدباء، والكتاب والشعراء، والأطباء والحكماء، والعقلاء، وأصحاب النحل والبدع والآراء، مرتباً على حروف المعجم حتى تسهل الاستفادة منه، والكتاب أشبه ما يكون بـ" تاريخ الإسلام " للحافظ شمس الدين الذهبي شيخ المؤلف المتوفى (748هـ). وبعد الاطلاع على هذا الكتاب القيم لمؤرخنا وأديبنا صلاح الدين ألصفدي سارعنا أنا وزميلي الدكتور قاسم جواد الجيزاني باختيار موضوع بحثنا الموسوم " مصادر تاريخ مدينة البصرة ومحدثيها " محاولة لتسليط الضوء على تاريخ مدينة البصرة، والاطلاع على رواة الحديث البصريين من خلال كتاب الوافي بالوفيات للصفدي، وما لهذه التراجم من أهمية ودور في كتابة التاريخ، مشيرة إلى قول ألصفدي في أهميتها حين قال: " والتاريخ للزمان مرآة ، وتراجم العالم للمشاركة في المشاهدة مرقاة، وأخبار الماضين لمن عاقر الهموم ملهاة "(3).


Article
Manuscripts Library University of Basra history and present
مخطوطات مكتبة جامعة البصرة تاريخها وحاضرها

المؤلفون: Dhamia Mohammed Abbas ظمياء محمد عباس
الصفحات: 171-200
Loading...
Loading...
الخلاصة

I knew Basra as the capital of capitals of Islamic culture since time early, and saw the renaissance of scientific since its inception due to the presence of a large number of scientists from the grammarians and linguists, historians, writers and speakers and doctors, who were keen on Tersikhhm to scientific bases and schools known in Islamic culture including a school Basra grammatical and other and contributed to the building said human civilization in various fields of science and then abounded Ntegathm that استوعبته libraries ancient in Basra and moved them to the Islamic world, and very nice signal bigeye a scientist, visual, who was born and lived and died by the importance of this mixing and scientific exchange between scientists Basra and the Islamic world countries, he said: (( and demonstrating the benefit of the book, it not for the book is not permissible to teach the people of tenderness, Mosul and Baghdad, Wasit was in Basra and what is happening in Kufa in the whites of day until the incident in Kufa Dop Learning by the people of Basra before the evening)) and said it: ((minimum Basra)), and was City births scientists and pervaded the fruit of her children that Ahtute libraries in schools, mosques and homes, and pervaded by the libraries of the world, and the oldest of those libraries in this ancient city library bigeye, best known for his love of books and passion to it, and library Isaac Ben Solomon, which he described bigeye said: (I have entered the Isaac Bin Sulaiman in his command saw ... House books and around Alasfat and parchments and Aalghematir and notebooks ..)), and bookcase Abi Hatim Sijistani and bookcase Ibn Duraid, and library'm bracelet writer (d. 483 AH), known House books and collected books invaluable to scholars of Basra and bookcase strap Batken, and others. In modern times the first people of this city their interest to collect scattered manuscripts and the efforts of individual and systemic them Sheikh Ahmed Khan Bahadur, which became the nucleus of the Office of the University of Basra and the late linguistic Hashim Taan. The collection of manuscripts and make them available to researchers one of the concerns of those in charge of the University Library Basra since its founding in 1964, which was the nucleus Library lawyer Ahmad Khan Bahadur, which amounted at the time 470 manuscripts and acquired by the university in 1969 with a group of other manuscripts purchased from the late Dr.. Hashim Taan (Allah's mercy ) and a host of other systemic family of late and others. and most of these manuscripts in front Hanafi, literature, language, and other sciences. The first attempt was made to indexed in 1968 by Muhammad Ali morning Index 64 manuscripts printed Alru, then issued an index Professor Abdul Jabbar Abdul Rahman in partnership with one of the researchers Mijbil necessary Muslim in the late eighties of the last century magazine supplier, respectively. It is important libraries in Iraq because it: 1 - turned aside from Basra intellectuals activity and the nature of their concerns. 2 - reveal the activity of some cultural centers that were practiced cultural and scientific tasks such as schools, mosques and bookcases. 3 - reveal about the history and activity of some well-known families in Basra and interests We will discuss in this research demonstrate the importance of these manuscripts that preserved and delivered from the harsh conditions experienced by the city in the previous era. عرفت البصرة بوصفها حاضرة من حواضر الثقافة الإسلامية منذ عهود مبكرة ، وشهدت نهضة علمية منذ تأسيسها بسبب وجود عدد كبير من العلماء من النحاة واللغويين والمؤرخين والأدباء والمتكلمين والأطباء، الذين حرصوا على ترسيخهم لأسس علمية ومدارس معروفة في الثقافة الإسلامية منها مدرسة البصرة النحوية وغيرها وساهموا في بناء صرح الحضارة الإنسانية في مختلف العلوم ومن ثم كثرت نتاجاتهم التي استوعبته المكتبات العريقة في البصرة وانتقل منها الى دول العالم الإسلامي ،ومن الظريف إشارة الجاحظ أحد علمائها البصريين الذي ولد وعاش ومات بها أهمية ذلك الاختلاط والتبادل العلمي بين علماء البصرة وحواضر العالم الإسلامي فقال: ((ومما يدل على نفع الكتاب انه لولا الكتاب لم يجز أن يعلم أهل الرقة والموصل وبغداد وواسط ما كان بالبصرة وما يحدث بالكوفة في بياض يوم حتى تكون الحادثة بالكوفة غُدْوَةً فتعلم بها أهل البصرة قبل المساء))وقال عنها : (( الدنيا البصرة ))، وكانت مدينة ولادة بالعلماء وزخرت بنتاج أولادها التي احتوته مكتباتها في المدارس والمساجد والبيوت ،وزخرت به مكتبات العالم ، وأقدم تلك المكتبات في هذه المدينة العريقة مكتبة الجاحظ الذي اشتهر بحبه للكتب وعشقه لها ،و مكتبة اسحاق بن سليمان التي وصفها الجاحظ فقال:(ولقد دخلت على اسحاق بن سليمان في إمرته فرأيت ... بيت كتبه وحواليه الاسفاط والرقوق والقماطير والدفاتر ..)) ،وخزانة كتب ابي حاتم السجستاني وخزانة كتب ابن دريد ،ومكتبة ابن سوار الكاتب (ت483هـ) التي عرفت بدار الكتب والتي جمعت كتبا نفيسة لعلماء البصرة وخزانة كتب رباط باتكين ، وغيرها . وفي العصر الحديث أولى أبناء هذه المدينة اهتمامهم لجمع ما تفرق من مخطوطات وبجهود فردية ومنهم الشيخ المجموعي وأحمد خان بهادر التي صارت نواة لمكتب جامعة البصرة والمرحوم اللغوي هاشم الطعان . كان جمع المخطوطات وإتاحتها للباحثين أحدى اهتمامات القيمين على مكتبة جامعة البصرة منذ تأسيسها سنة 1964، التي كانت نواتها مكتبة المحامي أحمد خان بهادر والتي بلغت في حينها 470 مخطوطا والتي اقتنتها الجامعة سنة 1969 مع مجموعة مخطوطات أخرى اشترتها من المرحوم د.هاشم الطعان (رحمه الله)ومجموعة أخرى من عائلة المرحوم المجموعي وآخرين .واغلب هذه المخطوطات في الفقه الحنفي والأمامي والأدب واللغة والعلوم الأخرى . وجرت أول محاولة لفهرستها عام 1968 من قبل صباح محمد علي الذي فهرس 64 مخطوطا طبع على الرونيو ،ثم أصدر بها فهرسا الأستاذ عبد الجبار عبد الرحمن بالمشاركة مع أحد الباحثين مجبل لازم مسلم في أواخر الثمانينات من القرن الماضي نشرته مجلة المورد تباعا . وهي من المكتبات المهمة في العراق لأنها: 1- تبين جانبا من نشاط مثقفي البصرة وطبيعة اهتماماتهم . 2- تكشف عن نشاط بعض المراكز الثقافية التي كانت تمارس مهامها الثقافية والعلمية مثل المدارس والمساجد وخزائن الكتب . 3- تكشف عن تاريخ ونشاط بعض الأسر المعروفة في البصرة واهتماماتهم وسنتناول في هذا البحث بيان أهمية تلك المخطوطات التي حفظت وسلمت من الظروف القاسية التي مرت بها المدينة في الحقبة السابقة .


Article
Picture at Basra , in al- Bishari Maqdisi , and Nasserkhosro year ago 375 AH / 985 AD and the year 443 AH / 1042 AD
صورة البصرة , عند البشاري المقدسي , وناص رخسرو قبل عام 375هـ - 985م وعام 443هـ - 1042م

Loading...
Loading...
الخلاصة

The Shams al-Din Abu Abdullah Muhammad, known as (Bishari Maqdisi) died in 380 AH or 390 AH / 990 or 999 AD, and NasserKhosrow Iboumoiean Alkubbadeani Marwozi died in 438 AH / 1064 AD among Albldanyeen Muslims of the few who gave us an accurate description of the country that gone and visited it, as canvass the circumstances and affairs, and religious doctrines with great accuracy who differed from the other products in this area. Despite their different orientations of cultural, intellectual and religious have lived first in the city of Alqods in Palestine and grew up in an Arab and a Sunni, while emerged second in the city of Marow in the province of Khorasan emergence of Persian and Ismaili Fatimid, but they have given us of their visit to Basrah, a clear picture about its history and its development and socio-economic status whose results were a clear reflection of the political situation that hit the state Abbasid time, especially in the fourth century and the first half of the fifth century AH / tenth and eieventh centuries AD, as was the emergence of states have entered into conflict with each other for control and influence, including the state Albuehyids that the foundations of princes state hereditary in the center of the Abbasid Caliphate (Baghdad) between 334- 447 AH / 945-1055AD. Since Bishari maqdisi and NasserKhosrow apart not long, but they undoubtedly have lived and witnessed part of the political conflicts in the State Albuehyih in Iraq, and during their visit to Basrah, said their social, physical, economic, and periods of recovery and recession and the growth of some cities and prosperity, may inversely copy of the the political reality experienced by the city, especially in a period of turmoil authority Buehyids in 373 AH / 983 AD and that the grapes etc Bishari Maqdisi, then the conflict of family between Buehyids and control of one of the sons of Abu Kelijar Daylami died in 440 AH / 1048 AD, and their reflections on the Basrah General after his control, which has experienced its creation NasserKhosrow. Has recorded both the reality and the different ways in his work, alepeshara Maqdisi said in his work famous (best Altqasim to know the regions) to Basrah, which we believe he has had a year ago, 375 AH / 985 AD, the year began writing his work, this, a description of their markets, trade and doctrines of its people and its cities The scenes and commended it and tell us about the suffering of its people from the heavy taxes due to the political conflict between Buehyids for funds at the time. The Nasir Khusraw, who visited Basra in 443 AH / 1051 AD, as pointed out in his work (Safarnama) has told us about Wall Basra tight construction and rivers and the many and the recovery of Idiot and the destruction of some destinations, especially the southwestern part turned to desert, no buildings in which, and the poverty of her family and described their neighborhoods, has reversed those pictures and descriptions that pointed to it, the political reality experienced by the city at the time and comparison between what was reported by Bishari Maqdisi and Nasserkhosro the number and description of neighborhoods that have changed completely from what mentioned first may be due to poor conditions experienced Basrah, leading to the destruction of some parts and the emergence of new neighborhoods because of the continuing migration of people from the southern and west towards the beaches or along the rivers where the livelihood opportunities available, and seek protection within its walls, built at the time.يعد شمس الدين أبو عبد الله محمد المعروف ب( البشاري المقدسي ) المتوفى عام 380 هـ أو 390 هـ /990 أو 999 م ، وناصر خسرو أبومعين القباذياني المروزي المتوفى عام 438 هـ / 1064م من بين ألبلدانيين المسلمين القلائل اللَذين قدما لنا وصفا دقيقا عن البلاد التي زاراها وارتحلا إليها, إذ تقصيا أحوالها وشؤونها ومذاهبها الدينية بدقة كبيرة اختلفت عن غيرهما ممن صنف في هذا المجال. فرغم اختلاف توجهاتهما الثقافية والفكرية والمذهبية فقد عاش الأول في مدينة القدس في فلسطين ونشأ نشأة عربية وعلى المذهب السني, بينما نشأ الثاني في مدينة مرو في إقليم خراسان نشأة فارسية وعلى المذهب الإسماعيلي الفاطمي ولكنهما قدما لنا من زيارتهما للبصرة صورة جلية عن تاريخها وعمرانها ووضعها الاجتماعي والاقتصادي التي كانت نتائجها انعكاسا واضحا للحالة السياسية التي عصفت بالدولة العباسية آنذاك, لاسيما في القرن الرابع والنصف الأول من القرن الخامس الهجريين /العاشر والحادي عشر الميلاديين, اذ كان ظهور دويلات دخلت في نزاع فيما بينها من اجل السيطرة والنفوذ , ومنها الدولة البويهية التي أسس أمراؤها دولة وراثية في مركز الخلافة العباسية ( بغداد) مابين334ـ447 هـ / 945ـ1055 م. وبما أن البشاري المقدسي وناصر خسرو تفصل بينهما فترة ليست طويلة, إلا إنهما بلا شك قد عاشا وشهدا جزء من الصراعات السياسية التي شهدتها الدولة البويهية في العراق ومن خلال زيارتهما للبصرة وذكر أحوالها الاجتماعية والعمرانية والاقتصادية وفترات الانتعاش والكساد ونمو بعض مدنها وازدهارها، قد عكسا صورة من الواقع السياسي الذي مرت به المدينة لاسيما في فترة اضطراب سلطة البويهيين عام 373هـ / 983م والتي عاصرها البشاري المقدسي، ثم الصراع الأسري بين البويهيين وسيطرة احد أبناء أبي كاليجار الديلمي المتوفى عام 440هـ / 1048م وانعكاساتها على أوضاع البصرة العامة اثر سيطرته عليها، والتي عاصر إحداثها ناصر خسرو . فقد سجل كل منهما ذلك الواقع وبصور مختلفة في مصنفه ، فالبشاري المقدسي أشار في مصنفه الشهير(أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم ) إلى البصرة التي نعتقد انه زارها قبل عام 375 هـ / 985م وهو العام الذي شرع بكتابة مصنفه هذا, فوصف أسواقها وتجارتها ومذاهب أهلها ومدنها ومشاهدها وأثنى عليها وأخبرنا عن معاناة أهلها من الضرائب الفادحة بسبب الصراع السياسي بين البويهيين للحصول على الأموال آنذاك. أما ناصر خسرو الذي زار البصرة عام 443هـ /1051م ـ مثلما أشار في مصنفه ( سفرنامة ) ـ فقد اخبرنا عن سور البصرة المحكم البناء وأنهارها الكثيرة وانتعاش الابلة وخراب بعض جهاتها لاسيما الجزء الجنوبي الغربي الذي تحول إلى صحراء لا عمران فيها, وفقر أهلها ووصف أحيائها , وقد عكسنا تلك الصور والأوصاف التي أشارا إليها, على الواقع السياسي الذي شهدته المدينة وقتذاك والمقارنة بين ما جاء عند البشاري المقدسي وبين ناصرخسرو الذي عدد ووصف أحيائها التي تغيرت تماما عما ذكرها الأول وقد يكون ذلك بسبب الأوضاع السيئة التي شهدتها البصرة فادى إلى خراب بعض أجزائها ونشوء أحياء جديدة بسبب الهجرات المتواصلة للسكان من الأطراف الجنوبية والغربية نحو الشواطئ أو امتداد الأنهار حيث فرص العيش المتوفرة وطلب الحماية داخل سورها الذي شيد آنذاك.


Article
Ibn Saad's Grand Strata: A Source in The Study of Basrah's History
الطبقات الكبرى لابن سعد مصدراً لدراسة تاريخ البصرة

المؤلفون: Adel Ismail Khalil عادل إسماعيل خليل
الصفحات: 235-284
Loading...
Loading...
الخلاصة

Basrah, since it has been a city in 14 A.H on the hand of great leader Utba Bin Ghazwan, , has got great attention by the Arab historian and Muslims. Ibn Saad is one of those historians who had given Basrah a great attention and what it has witnessed of political , social , economical and educational developments for it became a settlement for the migrated Muslims. It has attracted many Companions who came and settled in Basra . as a result they had established many intellectual schools outside the Arabian Peninsula. These schools has become gleam centers for the whole world. Many students who sought science and knowledge came to Basra in order to drink much from its sciences and literature . In our research we will throw the light on one of Basra characters who had a great, clear impact in studying of the important aspects of Basra's history and civilization through his book ( AlTabakat AlKubra , The Major Classes) . He has written about the biography of many companions and followers and followers of the followers both men and women . He spoke about their light spots of their intellectual , scientific and professional career . It was an obvious print in the heritage of Basra and he was so well in that. Because of the importance of this book as it contains valuable information about the history of the Arab Islamic state has printed several edition. This book is divided into a number of parts according the edition For the importance of Basra in Islamic history as the first city in Islam, as well a the first city outside the Arabian Peninsula has attracted arrivals of companions to dwell in, so it had a great attention by the Caliphs, and later of the Umayyads and Abbasids, being the it was the base from which the Muslim Arab armies launch to the east , and what was this city of a leading role in political and military events, in particular its role in the Islamic conquests, and the battle of the AlJamel (Camel) , and the revolution of Musab ibn al-Zubayr and other momentous events , as well as they formed the nucleus of the intellectual movement and civilization to the Islamic nation after the city of Medina, as it left us a huge legacy about the biography of the companions and followers and followers of the followers in the language and the science oh Sheria (Islam) and interpretation and various humanities sciences. In fact, the major classes of Ibn Saad is considered a rich source of study and an important part in Basra's history and culture through its historical stages, as it covers the critical period that Basra had a share in the history the Arab Islamic state since its establishment until the author's death in230 AH. حظيت مدينة البصرة منذ تمصيرها عام 14هـ على يد القائد العظيم عتبة بن غزوان المازني ، باهتمام كبير من لدن المؤرخين العرب والمسلمين ويُعد ابن سعد هو أحد أولئك المؤرخين الذين أولو مدينة البصرة جل اهتمامهم وما شهدته من تطورات سياسية واجتماعية واقتصادية وثقافية ، كونها أصبحت دار هجرة للمسلمين استقطبت العديد من الصحابة للعيش فيها ، وبذلك فإنهم أنشئوا فيها مدارس فكرية خارج الجزيرة العربية أصبحت مراكز إشعاع للعالم أجمع قصدها طلاب العلم والمعرفة من كل مكان لينهلوا من علومها وآدابها الشيء الكثير. وفي بحثنا المتواضع هذا سوف نسلط الضوء على شخصية بصرية كان لها الأثر الواضح في دراسة جوانب مهمة من تاريخ البصرة وحضارتها من خلال كتابه (الطبقات الكبرى )، إذ تتبع سيرة الكثير من كبار الصحابة والتابعين وتابعي التابعين رجالاً ونساءً، وأوضح الكثير من الجوانب المشرقة في حياتهم الفكرية والعلمية والمهنية وكانت بصمة واضحة في تراث البصرة فأحسن فيه وأجاد . ونظراً لأهمية هذا الكتاب لما يحتويه من معلومات قيّمة عن تاريخ الدولة العربية الإسلامية فقد طبع طبعات عديدة ، ويقع هذا الكتاب في عدد من الأجزاء حسب الطبعة. ولأهمية البصرة في التاريخ الإسلامي ، بوصفها أول مدينة ممصرة في الإسلام، فضلاً عن أنها أول مدينة خارج الجزيرة العربية استقطبت الوافدين إليها من الصحابة ليسكنوا فيها ، لذلك حظيت باهتمام الخلفاء الراشدين ومن بعدهم من الأمويين والعباسين ، كونها القاعدة التي تنطلق منها الجيوش العربية الإسلامية الى المشرق ، وما كان لهذه المدينة من دور ريادي في الأحداث السياسية والعسكرية ، ولاسيما دورها في الفتوحات الإسلامية ، ومعركة الجمل ، وثورة مصعب بن الزبير وغيرها من الأحداث الجسام ، فضلاً عن أنها شكلت نواة الحركة الفكرية والحضارية للأمة الإسلامية بعد المدينة المنورة ، إذ أنها خلّفت لنا تراثاً ضخماً عن سيرة الصحابة والتابعين وتابعي التابعين في اللغة والفقه والحديث والتفسير وشتى العلوم الإنسانية. في الواقع إن الطبقات الكبرى لأبن سعد يُعد مصدراً غنياً ومهماً في دراسة تاريخ البصرة وحضارتها عبر مراحلها التاريخية ، كونه يغطي الفترة الحرجة التي شغلتها البصرة في تاريخ الدولة العربية الإسلامية منذ تأسيسها وحتى وفاة المؤلف عام230هـ .


Article
Book of the animal source to study the history of Basrah
كتاب الحيوان مصدراً لدراسة تاريخ البصرة

Loading...
Loading...
الخلاصة

The Book of the animal to Abu Uthman Amro ibn Bahr Al-Jaha'z sources of Basrah's history important because the author was a true image of this city was born and lived and died, which is not known the author of Al-Jaha'z images environment accurate portrayal. It provides Al-Jaha'z features of life and locations hometown of Basra guide book of the animal. The book animal abounds with regard to this city and this is one of the most important sources for in the first three centuries because it is often mentioned, which read, heard and much of what users and try and perhaps his observations and experiences are more important because they reflect the life of the community visual and was disturbed by it and because Al-Jaha'z was concerned that the image honest to his time, and a book of animal protruding one of the sources that helped to portray the Basrah and shaping the society in which disrupted when many races and various cultures which have interacted. Al-Jaha'z talking about Al- Basrah Al-Jaha'z and associate news stories and funny and sometimes are not funny and some was coupled with scientific phenomena such as bird migrations, as documented in this book that our folk customs and the names of ordinary people from the general public as well as writers and scholars of the people of Basra. Came famous Al-Jaha'z from his book Animal, because this book has a wealth of material for geography, history, sociology, religion and literature in addition to the life sciences is the book encyclopedic really. Al-Jaha'z spoke for the community of Basrah and did not leave a range of brackets, without touched or little story about a so provides material for those who want to look in the history of Basrah and defining its role in the Arab-Islamic civilization. أن كتاب الحيوان لأبي عثمان عمرو بن بحر الجاحظ من مصادر تاريخ البصرة المهمة لان مؤلفها كان صورة صادقة لهذه المدينة التي ولد وعاش ومات فيها ولا يعرف مؤلف كالجاحظ صور بيئته تصويراً دقيقاً .إذ يقدم الجاحظ ملامح الحياة والمواقع بمدينته البصرة بدليل كتاب الحيوان . فكتاب الحيوان يزخر بما يتصل بهذه المدينة ولذلك تعد من أهم المصادر عنها في القرون الثلاثة الأولى لأنه ذكر فيها كثيراً مما قرأ وسمع وكثيراً مما شاهد وجرب ولعل مشاهداته وتجاربه أكثر أهمية لأنها تعبر عن حياة المجتمع البصري وما كان يضطرب فيه ولان الجاحظ كان يهمه أن يكون صورة صادقه لعصره .وكتاب الحيوان للجاحظ احد المصادر التي أعانت على تصوير البصرة ورسم معالم مجتمعها الذي اضطربت فيه كثير من الأجناس وتفاعلت فيه ثقافات شتى . أن الجاحظ يذكر البصرة ويقرنها بقصص وأخبار طريفة وأحيانا تكون غير طريفة وبعضها جاء مقرونا مع ظواهر علمية مثل هجرات الطيور كما انه بهذا الكتاب وثق لنا عادات شعبية وأسماء أشخاص عاديين من عامة الشعب بالإضافة إلى الأدباء والعلماء من أهل البصرة . لقد جاءت شهرة الجاحظ من كتابه الحيوان لان هذا الكتاب يحوى مادة غزيرة عن الجغرافية والتاريخ والاجتماع والدين والأدب إضافة إلى علوم الحياة فهو كتاب موسوعي حقا .وقد تحدث الجاحظ عن مجتمع البصرة ولم يترك طائفة من طوائفه من غير أن يمسها أو يذكر خبراً عنها وهو بذلك يقدم مادة لمن يريد أن يبحث في تاريخ البصرة ويحدد دورها في الحضارة العربية الإسلامية .


Article
AlBasrah city in records the islamic geographers and passengers
مدينة البصرة في كتابات الجغرافيين والرحالة المسلمين

Loading...
Loading...
الخلاصة

Arabic Islamic history witnessesed emergence a lot of cities which played important roles in the militery ,political ,economic ,social and religious fields.these cities got wide importance and great attention from side the Islamic geographers and passengers. Their compositions introduced important information about the life of these citiese ,like geographic ,historical social description and cultural development , they mentioned in it ,its architectural planes ,like palaces ,mosques ,shops,markets ,baths ,graves scenes and schools seminors,in addition to their translation for their scientists and scholars and their scientific achievements and their explanations for the importance of the arabi Islamic city economically ,politically and intellectually,trying to emerge its charecterstics and favours . From these cities,AL –Basrah city and it is created by the Islam,Utba bin Gazwan designed it on 17 th Higra ,and he was working at that time for the successor Umer Bin Al- khttab (allah agreed about him ).in order to emerge the bequest of this rich city by its civilizational development and the production of its scientists . we selected for the research topic(AL-Basrah city in records Islamic geographers and passengers),who high lighted in it on the Islamic geographers and passengers writings. This letter included four researchs. The first research: we mentioned in it information of the Islamic geographers and passengers about the name ,location ,building al-basrah and its geographical description and the more importants of its architectural characteristics , like palaces, fences, scenes, markets and baths. The second research: we mentioned in it the Islamic geographers andpassengers records about the economical and political situation of Al-Basrah. The third research :- we mentioned in the Islamic geographers and passengers records about the social and religious situations of AL-Basrah. The fourth reseach– we mentioned in it what the Islamic geographers and passengers enrolled about AL-Basrah scientists, scholars and its intellectual currents. This study depends on what the Islamic geographers and passengers enrolled and they are sequently :- First :-AL-Basrah in the Islamic geographers and passengers through the third and fourth centuries AL-higra,the ninth and tenth A.C: 1- AL-Blathery : Ahmad bin Yeihyah ( died813A-C) (279H)in the book futoohAl-Buldan. 2- Al-Yqooby : Ahmad bin wadhih (died 938A-C -292H) in his book (AL-buldan ). 3- AL-esttakhry : Abu eshaaq ibrahim bin mohammid (died about 959 A-C/348H) in his book(masalik AL- mamalik ) 4- Ibin AL- faqih AL-hamathani ( died in the second half from the fourth Hegrah century- the tenth A.C ) in his book ( mukhtassar kitab AL- al buldan) . 5- Ibin hawqal : Abu AL-Qasim Mohammad bin ali AL –baghdadi AL-Nussaibi ,( died 977A-C/ 367 H) in his book ( ssorat AL-ared) 6- AL- maqdisi AL-Beshari : Abu –Abuduallah shams AL din Mohammad bin Amad ( died 985A-C/ 355 H) in his book ( Asan AL-Taqaseem fi Maarefat Alaqalim ). Second : AL-Basrah in records Islamic geographers and passengers through the fifth and sixth Higra centuries –the eleventh and the twelfth A-C 1- AL-Sharif AL-Edreisi :Abu Abidullah mohammad bin Abdullah Bin Edreis (died 1164A-C/560H) in his book(Nuzhat Al-Mushtaq fi ikhtiraq Al- Afaq ). Third; Al –Basrah in record the Islamic geographers,and passengers through the seventh and eighth H./third and fourteenth A-C centuries ;- 1- Yaqoot Al –Hamawi ;Abu Abdulla Ahmad Bin Shihab(died 1228A-C/626H) in his book (Mujam Al- Buldan ). 2- Al- qezwini Abu Abdullah Zakaria bin Mohammad (died 1283A-C/682H). 3- AL- Himyari;Abu Abdullah Mohammad Bn Abid ALmnim (died 1323or 1326A-C/723or727H)in his book (AL-rawdh ALmittar fi Khbar AL-Aqttar). 4- Shakh Al-Rabwah Al-Dumashqi;Abu Abdullah Shams Al-din Mohammad Bin Abi TTalib (died 1324A-C/727H) in his book (Nukhbat Al ddahar fi Ajaaeib al –Al bar wa Al bahar ). 5- Abu AL-fedah : EimadAL-din Ismail bin umer (died 1331A.C/732H)in his book ( Tawqweem AL-Buldan). 6- Ibin Fadil Allah AL-Umari:SHihab ALdin Ahmad Bin Yahyah(died1349A.C/749H).in his book( Msalk Alabsar fi Mmalik Al Amssar). 7- Ibin Battutta;Abu Abdullah Mohammad Bin Ibrahim (died 1377A-C/779H),in his book (Tuhfat ALndhar fi Graib AL-Amssar and Ajaib AL-Asfar which is known briefly by (Rihlat Ibn Battutta). And the research concluded by conclusion and list of the sources and references. شهد التاريخ العربي الإسلامي ظهور عدد كبير من المدن التي أدت أدوارا مهمة في المجالات العسكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية .ونالت هذه المدن اهتماما واسعا وعناية فائقة من قبل الجغرافيين والرحالة المسلمين ,إذ قدمت مؤلفاتهم معلومات مهمة عن حياة هذه المدن من وصف جغرافي وتاريخي واجتماعي وحركة ثقافية، متابعين فيها خططها العمرانية من قصور ومساجد ومحلات وأسواق وحمامات وقبور ومشاهد ،ومدارس وربط ، فضلا عن ترجماتهم لعلمائها وفقهائها وانجازا تهم العلمية , وبيانهم لأهمية المدينة العربية الإسلامية اقتصاديا وسياسيا وفكريا محاولين إظهار محاسنها وفضائلها . ومن بين تلك المدن ، مدينة البصرة ، وهي مدينة مستحدثة في الإسلام ، اختطها عتبة بن غزوان المازني في سنة سبع عشرة للهجرة ، وهو يومئذ عامل الخليفة عمر بن الخطاب ( رض ). ولاجل ابراز ارث هذه المدينة الغني بعطائه الحضاري ونتاج علمائه , اخترنا ان يكون موضوع البحث (مدينة البصرة في كتابات الجغرافيين والرحالة المسلمين ) الذي نسلط فيه الضوء على ما كتبه الجغرافيون والرحالة المسلمون . ان هذه الدراسة اشتملت على اربعة مباحث: المبحث الاول:تناولنا فيه معلومات الجغرافيين والرحالة المسلمين عن تسمية وموقع وبناء البصرة ووصفها الجغرافي ، واهم معالمها العمرانية من قصور واسوار ومشاهد واسواق وحمامات . المبحث الثاني: تناولنا فيه كتابات الجغرافيين والرحالة المسلمين عن احوال البصرة السياسية والاقتصادية . المبحث الثالث :تناولنا فيه كتابات الجغرافيين والرحالة المسلمين عن احوال البصرة الاجتماعية والدينية . المبحث الرابع :تناولنا فيه ما كتبه الجغرافيون والرحالة المسلمون عن علماء البصرة وفقهائها وتياراتها الفكرية . ان هذه الدراسة اعتمدت على ماكتبه الجغرافيون والرحالة المسلمون وهم على التوالي : اولا:البصرة في كتابات الجغرافيين والرحالة المسلمين خلال القرنين الثالث والرابع الهجريين /التاسع والعاشر الميلاديين : البلاذري :احمد بن يحيى (ت279هـ/813م) في كتابه فتوح البلدان 2-اليعقوبي:احمد بن واضح (ت292هـ/938م) في كتابه(البلدان ). 3-الاصطخري :ابو اسحاق ابراهيم بن محمد (توفي حوالي 348هـ/959م) قي كتابه( مسالك الممالك ). 4-ابن الفقيه الهمذاني: (توفي في النصف الثاني من القرن الرابع الهجري /العاشر الميلادي ) في كتابه( مختصر كتاب البلدان) . 5-ابن حوقل :ابو القاسم محمد بن علي البغدادي النصيبي (ت367هـ/977م)في كتابه (صورة الارض). 5-المفدسي البشاري:ابو عبد الله شمس الدين محمد بن احمد (ت385هـ/955م) , في كتابه ( احسن التقاسيم في معرفة الاقاليم ). ثانيا: البصرة في كتابات الجغرافيين والرحالة المسلمين خلال القر نين الخامس والسادس الهجريين /الحادي عشر والثاني عشر الميلاديين : 1- الشريف الادريسي :ابو عبد الله محمد بن عبد الله بن ادريس (ت560هـ/ 1164م) في كتابه (نزهة المشتاق في اختراق الافاق). ثالثا:البصرة في كتابات الجغرافيين والرحالة المسلمين خلال القرنين السابع والثامن الهجريين /الثالث والرابع عشر الميلاديين : 1-ياقوت الحموي:ابو عبد الله احمد بن شهاب (ت626هـ/1228م) في كتابه( معجم البلدان). 2- القزويني :ابو عبد الله زكريا بن محمد (ت682هـ/1283م) في كتابه (اثار البلاد واخبار العباد ). 3-الحميري:ابو عبد الله محمد بن عبد المنعم (ت723هـ او 727هـ/1326-1323م),في كتابه (الروض المعطار في خبر الاقطار). 3-شيخ الربوة الدمشقي :ابو عبد الله شمس الدين محمد بن ابي طالب (ت727هـ/ 1327م) في كتابه (نخبة الدهر في عجائب البر والبحر ). 4- ابو الفداء :عماد الدين اسماعيل بن عمر (ت732هـ/1331م )في كتابه (نقويم البلدان ). 5-ابن فضل الله العمري :شهاب الدين احمد بن يحيى (ت749هـ/1349م)في كتابه (مسالك الابصار في ممالك الامصار). ابن بطوطة :ابو عبدالله محمد بن ابراهيم (ت779هـ/1377م) في كتابه (تحفة النظار في غرائب الامصار وعجائب الاسفار المعروف اختصارا ب(رحلة ابن بطوطة ). رابعا :البصرة في كتابات الجغرافيين والرحالة المسلمين خلال القرن العاشر الهجري /السادس عشر الميلادي : وختم البحث بخاتمة وبقائمة المصادر والمراجع .


Article
House Alamaria elements of the Iraqi Islamic era Basra - a model - 14 AH - 279 AH / 635 AD - 892 AD
العناصر العمارية للبيت العراقي في العصر الاسلامي البصرة – انموذجا – 14هـ - 279هـ /635م – 892م

Loading...
Loading...
الخلاصة

Praise be to God that His grace is righteous and His mercy erased evil deeds, prayer and peace be upon His creation wholes, Habib god worlds, Abu Kassim Mohamed Mustafa and his family vanity in Miami and after .... It is a great honor that the blessed God this Alahbuh divine, as had the privilege to participate in this conference distinguished and which will be held under the slogan (Basra celebrates بإرثها cultural) has opted in this research humble to touch this subject and that highlighting the side from the date of Mesopotamia Amari which contained a multiple stages of growth and development and maturity in Structural Engineering and Planning Ammari houses also knew a lot of stages retreat and retreat to the simplest forms and poorest because of the conditions of life and the vagaries of the economy and foreign invasion of the country, and subsequent unrest in things and a defect in the scales of public life, and intellectual including, in particular , and here they have to refer to the thought Amari and its overall impact. It is no doubt that many moments to shine and golden models, as they say: More than that is incalculable, in ancient Iraq - Arab and Islamic Iraq - Arab .... The house is the center of all events and all the phenomena of life ... ...... Then the Almighty Allah, the house, and everyone home, and to heal the house, and money House and the judiciary and the justice house or a house ... The research began at the entrance to the unit basic Alamaria is home, which in all its forms: the temple and then the mosque and the palace and then the hospital and private house ... All but descended from a single origin is not simple ... any house with one room and the arena before ... If there are sophisticated models, it will because the power of thought Amari are part of the power of social thought and then subjected to all the complexities of society and the requirements and desires ambitious and because the taste is breeding already ... So the community who brought up the public taste for Mahsusat, must discover ways his life and disclosed wonderful demonstration aesthetic ... and sports mentality is not without human emotional and so is the case with houses. Archaeologists have discovered and researchers in Iraq, many types of which over times and ages, and in different geographical areas and regions. Then put a House about the importance of the Iraqi Islamic era is no doubt of the important elements in the history of Arab-Islamic architecture, and perhaps the shape and layout due to the role and palaces which was held in Iraq since the earlier eras of Islam. The touched upon elements Alamaria House Islamic Iraqi in Basra as a model of the year (14 AH - 279 AH), (635 m - 892 m) indicating what was the atmosphere and the natural environment of the impact on the planning and building of the Iraqi house and also showed the impact of social terms to build this house Then his divisions. The Palace dealt SAA model for heritage Basra According to historical texts and archaeological sites, the house in Basra in the first reign was a simple construction and reeds and then burned and built with milk, bricks and stones. Have addressed these elements Alamaria Kalmdakhl, doors and corridors and courtyard (saucer) and Iwan and corridors and tunnels and windows Alroashen and bathrooms, الكنيف and Gutters and others. And we ask Him to accept the best acceptance and it post auspicious for reviving our heritage and our ancient heritage and God's answer for you and for us, God willingالحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات وبرحمته تمحى السيئات والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين , حبيب إله العالمين , أبي القاسم محمد المصطفى وعلى آله الغر الميامين وبعد .... أنه لشرف عظيم أن حباني الله بهذه الحبوة الإلهية, إذ حظيت بشرف المشاركة في مؤتمركم الموقر والذي يقام تحت شعار ( البصرة تحتفي بإرثها الثقافي) وقد آثرت في هذا البحث المتواضع أن أتطرق الى هذا الموضوع والذي سلطت فيه الضوء على جانب من تاريخ بلاد الرافدين العماري والذي أحتوى على مراحل متعددة من النمو والتطور والنضج في الهندسة الإنشائية وفي التخطيط العماري للمساكن كما عرف الكثير من مراحل التراجع والانكفاء على أبسط الأشكال وأفقرها بسبب ظروف الحياة وتقلبات الاقتصاد والغزو الأجنبي للبلاد , وما يعقبها من اضطرابات في الأمور وخلل في الموازين العامة للحياة , والفكرية منها بالذات , وهنا لابد من أن نشير الى الفكر العماري وتأثيره عموما بها . ومما لاشك فيه أن لحظات التألق كثيرة والنماذج الذهبية كما يقال : أكثر من أن تعد وتحصى , ففي العراق القديم – العربي والعراق الإسلامي – العربي .... كان البيت هو المركز لكل الأحداث ولكل ظواهر الحياة ... ......فلله تعالى بيت , وللإنسان بيت , وللشفاء بيت ، وللمال بيت والقضاء والعدالة بيت أو دار ... وقد ابتدأت بحثي بمدخل في أن الوحدة العمارية الأساسية هي البيت , وهي بكل صورها : المعبد ثم المسجد ثم القصر ثم المستشفى والبيت الخاص ... كلها أنما تنحدر من أصل واحد لا غير ...أي البيت البسيط ذو الغرفة الواحدة والساحة أمامها ... وإذا كانت هناك نماذج متطورة , فإنما لأن القوة في الفكر العماري أنما هي جزء من القوة الفكر الاجتماعي ومن ثم تخضع لكل تعقيدات المجتمع ومتطلباته ورغباته الطموحة ولأن الذوق هو تربية أصلا ...لذا فأن المجتمع الذي يتربى فيه الذوق العام للمحسوسات,لابد أن يكتشف وسائل حياته ويكشف عنها بتظاهرة جمالية رائعة ...وبعقلية رياضية لا تخلو من الإنسانية العاطفية وهكذا هو الحال مع البيوت. لقد أكتشف علماء الآثار والباحثون في العراق أنواعا ً عديدة منها على مر الأزمان والعصور , وباختلاف المناطق الجغرافية والأقاليم . ثم عرجت عن أهمية البيت العراقي في العصر الإسلامي ولا ريب من العناصر المهمة في تاريخ العمارة العربية الاسلامية , ولعل شكله وتخطيطه يرجع الى الدور والقصور التي أقيمت في العراق منذ العصور السابقة للاسلام . وقد تطرقت الى العناصر العمارية للبيت العراقي الاسلامي في البصرة كنموذج من سنة ( 14 هـ - 279 هـ ) , ( 635 م – 892 م ) مبينة ما كان للمناخ والبيئة الطبيعية من أثر على تخطيط وبناء البيت العراقي وبينت كذلك تأثير الناحية الاجتماعية على بناء هذا البيت ثم التقسيمات العامة له . وتناولت قصر الشعيبة نموذجا لتراث البصرة ووفقا ً للنصوص التاريخية والأثرية , فأن البيت في البصرة في أول عهده كان بسيط البناء ومن القصب ثم احترق فبنى باللبن والآجر والحجارة. وقد تناولت هذه العناصر العمارية كالمداخل , والأبواب والدهاليز وساحة الدار ( الصحن ) والإيوان والأروقة والسراديب والرواشن والنوافذ والحمامات والكنيف والميازيب وغيرها . ونسأله تعالى أن يتقبل ذلك بأحسن قبوله وأن يجعلها مشاركة ميمونة لإحياء تراثنا وإرثنا القديم ومن الله الإجابة لكم ولنا إن شاء الله

جدول المحتويات السنة: المجلد: العدد: