جدول المحتويات

آداب البصرة

ISSN: 18148212
الجامعة: جامعة البصرة
الكلية: الاداب
اللغة: Arabic and English

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة علمية فصلية محكمة تصدر عن عمادة كلية الاداب - جامعة البصرة . تعنى بنشر البحوث الانسانية فقط لمختلف الباحثين العراقيين و غير العراقيين. و تم اصدار اول عدد في عام 1968 و يتم حاليا اصدار اربعة اعداد سنويا.

Loading...
معلومات الاتصال

Web Site : http://www.basrahadab.com/ar/home
/
Email:adabalbasrah.journal@yahoo.com

جدول المحتويات السنة: 2012 المجلد: 2 العدد: 63

Article
Al Manahij : A Manuscript in The Science of Cognition By Muhathaab al Din Ahmed bin Abid Ridha al Basri
كتاب المناهج (المقنعة الأنيسة والمغنية النفيسة ) مخطوط في علم الدراية لمهذب الدين احمد بن عبد الرضا البصري كان حيا سنة (1090هـ ) (1679م) تحقيـــق وتوثيــق

Loading...
Loading...
الخلاصة

The book (Almanahij )or (Almuqnia'a Alaneesa and Almugnia'a Alnafeesa )for Muhathib Aldin Albasry ,one of the scientists of the Basrah in the eleventh century A H ,he was alive in the year (1090 ) AH .the book was a book in scince of knowledge ,a study in speech and speakers(alsonna alnabauia) . Muhathib Aldin Albasry (Ahmed bin Abd alrutha ) was scirntist participated in variable knowledgement sciences , he had science travels to the east of Islamic countries ( Iran and India )and utilized in teaching and composing ,it has been mentiond who had translated for him from sciences , was one of his students (Akher Alamly )who had authorization from him in telling the Prophet speech . Muhathib Aldin Albasry distigueshed by a very different style in writing his compositions specially the book that we are describing (Almanahij ),its sections are very accurate depends on several resources that he mentions with authors' names … and the predominant is (the twelvthors faith )and he chose the word (manhaj ) not (chapter ) in splitting between sections ' as the authors were doing . so that the book is called (Almanahij ). Muhathib Aldin Albasry was not the firs who discovered this style , there were scientists preceeded him like (Bin Abd Rabah) in his book (Alaqd Alfareed ) , he divided its sections and chose the words (dur ) , (lulu ) and (almarjan ) And for the need of the Islamic library to introduce to scientists who their compositions still written neither described nor printed yet to be in the hands of the readers to know the opinions and style or commentment or records what is knew that may change the idea or theory that the people had , and may correct some aspects that the scientsts had to support some ideology or faith . And Allah behind the point كتاب المناهج او (المقنعة الانيسة والمغنية النفيسة ) لمهذب الدين البصري وهو من علماء البصرة الاعلام في القرن الحادي عشر الهجري ، كان حيا عام (1090 هـ ) (1679 م) ، والكتاب في علم الدراية . ويعد المؤلف ( مهذب الدين البصري ) عالما مشاركا في مختلف فنون المعرفة ، الفقه والاصول والرجال والرياضيات والطب والاخلاق وغيرها من العلوم ، وقد اشتغل بالتدريس والتأليف على الرغم من رحلاته الكثيرة الى بلاد ايران ومن ثم بلاد الهند حيث توفي فيها . وذكر من ترجم له من العلماء انه كان احد تلامذة الحر العاملي وله منه اجازة في رواية الحديث . كما امتاز صاحب الكتاب باسلوب متميز جدا في كتابة مؤلفاته وبالاخص في الكتاب الذي نحققه ( كتاب المناهج ) ان مباحثه دقيقة جدا اعتمد في كتابتها على مصادر عدة يذكرها مع ذكر اسماء مؤلفيها ، والغالب عليها ( مذهب الاثني عشرية ) ، كما انه اختار كلمة ( منهج ) في الفصل بين المباحث ، ولم يختر كلمة ( فصل ) كما دأب على ذكرها المؤلفون من علماء السلف المتقدمين ، لذا ذكراسم الكتاب ممن ترجم له ( المناهج ) ولم يكن مهذب الدين البصري هو اول من ابتدع هذا الاسلوب ، فقد سبقه حازم القرطاجني ( ت 684 هـ ) (1285م ) الذي اعتمد المصطلح نفسه ( المنهج ) كوحدة تبويبية ، ولكن هذا المصطلح لم يكن شائعا بين العلماء ومن غير المحتمل ان يكون قد اطلع مهذب الدين البصري على كتاب القرطاجني ،ومن العلماء الذين امتازوا باختيار مصطلح جديد موافق لعنوان الكتاب كوحدة تبويبية ابن عبد ربه ( ت 328 هـ ) (939 م ) في كتابه العقد الفريد فقد قسم كل عقد الى فصوص ولئالئ . ولحاجة المكتبة الاسلامية الى التعريف بعلماء لا زالت مؤلفاتهم مخطوطة ولم تحقق بعد ولم تنشر لتكون بين يدي الباحث والمثقف ليتعرفوا على رأي او اسلوب او تعليق او كل ما هو جديد بعد التحقيق من قبل العالم النحرير ، فمن المؤكد ان تكون هناك فكرة او نظرية اعتمدها السلف ربما تصحح مفاهيم دأب على ذهرها العلماء لنصرة مذهب او عقيدة معينة ، وهذا الكتاب الذي نحن نبذل اقصى جهدنا بعد الاتكال على الله في تحقيقه فيه ان شاء الله فوائد كثيرة جديدة ، والله من وراء القصد ، فان وفقنا فمن الله وان قصرنا فمن انفسنا .


Article
Literature bigeye source of educational thought in Basra
أدب الجاحظ مصدراً من مصادر الفكر التربوي في البصرة

Loading...
Loading...
الخلاصة

It is worth noting at this point is that the bigeye not writing a book titled Education did not hold classes in the curriculum, objectives, means and methods, as did some Muslim thinkers such as Ibn Sahnoun, Ibn Sina and al-Ghazali and Ibn group, Ibn Khaldun and others. But read what he left us bigeye books lay hands on the contents of those represented by books and literature messages from the principles of education, which is what this study is trying to confirm it. Try searching by addressing the issue of educational thought in literature bigeye that displays something of brevity what moved us Classical Arabic Literature before bigeye of signals related to education and attention Balnfairs, not without Classical Arabic Literature, whether poetry or prose of references to the child and can make Father of his commandments as sprawl legitimate him, as did not disturb those commandments emphasis on morals that the children should be displayed by, to be an integral part of his character and behavior, as ceremony Classical Arabic Literature lot of poems and pieces of prose that offer images embody passion father to son. As concert-style poetry many of the poems or pieces that are directly related to the child and bring him or Matpth or statement emotion towards him has not been without Arabic prose old to pay attention to the issue of child and raise him upbringing upbringing sound according to pedagogical principles does not differ much from those principles affirmed by the Holy Quran This is clear from the transfer Koran from Sir Nations and the prophets and Ossaaahm for their children have associated Education Islam since the start of his appearance and spread of light by the Prophet (Allah bless him and his family) who was sent of God to all people teach religious and worldly, and guide them to the right path. When the Messenger of Allah (Allah bless him and his family) first teacher in Islam. Islamic education has since its appearance on two things: the Koran and the Sunna. Then try search signal something of brevity to the most important efforts made by some thinkers and philosophers Arab Muslims in the field of education and theorizing them after bigeye like Ghazali (d. 505 AH) and Ibn group (d. 773 AH), and Ibn Khaldun (d. 808 AH). The most important words that try searching treated carefully by reading literature bigeye are: 1 - varieties teachers and classification of sciences at bigeye. 2 - teacher deal with the child. 3 - Child and expression. 4 - What child needs as. 5 - conservation and deduction. 6 - educational guide people. 7 - Group psychotherapy and counseling. Find concluded with reference to the most important results and indexing sources which it adopted.مما يجدر ذكره في هذا الموضع هو أن الجاحظ لم يؤلف كتابا بعنوان التربية والتعليم ولم يعقد فصلا في مناهج التعليم أو أهدافه أو وسائله وطرقه ، كما فعل بعض المفكرين المسلمين أمثال ابن سحنون وابن سينا والغزالي وابن جماعة وابن خلدون وغيرهم،. إلا أن قراءة ما تركه لنا الجاحظ من مؤلفات تضع اليد على ما تضمنته تلك المؤلفات متمثلة بالكتب والرسائل من مبادئ التربية والتعليم، وهو ما تحاول هذه الدراسة تأكيده . حاول البحث قبل التطرق إلى موضوع الفكر التربوي في أدب الجاحظ أن يعرض بشيء من الإيجاز ما نقله لنا الأدب العربي القديم قبل الجاحظ من إشارات تتعلق بالتربية والاهتمام بالنشء، فلم يخلُ الأدب العربي القديم، سواء أكان شعرا أم نثرا من إشارات إلى الطفل وما يمكن أن يقدمه الأب له من وصايا بوصفه الامتداد الشرعي له، كما لم تخلُ تلك الوصايا من التأكيد على مكارم الأخلاق التي يجب على الطفل أن يتحلى بها ، لتكون جزءا لا يتجزأ من شخصيته وسلوكه، كما حفل الأدب العربي القديم بالكثير من الأشعار والمقطوعات النثرية التي تقدم صورا تجسد عاطفة الأب تجاه ابنه. وكما حفل الشعر العربي القديم بالعديد من القصائد أو المقطوعات التي لها علاقة مباشرة بالطفل وتربيته أو معاتبته أو بيان العاطفة تجاهه لم يخلُ النثر العربي القديم من الالتفات إلى موضوع الطفل وتربيته تنشئته تنشئة سليمة على وفق مبادئ تربوية لا تختلف كثيرا عن تلك المبادئ التي أكدها القران الكريم وهذا ما يتضح مما نقله القران الكريم من سير الأمم والأنبياء ووصاياهم لأبنائهم فلقد صحبت التربيةُ الإسلامَ منذ بدء ظهوره وانتشار نوره على يد النبي(صلى الله عليه واله وسلم ) الذي أرسله الله تعالى إلى الناس كافة يعلمهم أمور دينهم ودنياهم ، ويرشدهم إلى الطريق المستقيم . فكان رسول الله (صلى الله عليه وعلى اله وسلم ) أول معلم في الإسلام . وقد قامت التربية الإسلامية منذ بدء ظهورها على أمرين : هما القران والسنة. ثم حاول البحث الإشارة بشيء من الإيجاز إلى أهم الجهود التي قام بها بعض المفكرين والفلاسفة العرب المسلمين في مجال التربية والتعليم والتنظير لهما بعد الجاحظ أمثال الغزالي ( ت 505 هـ) وابن جماعة ( ت 773 هـ) ، وابن خلدون (ت 808 هـ ). أما أهم المفردات التي حاول البحث معالجتها بإمعان من خلال قراءة أدب الجاحظ فهي : 1 - أصناف المعلمين وتصنيف العلوم عند الجاحظ. 2 - تعامل المعلم مع الطفل. 3 - الطفل والتعبير . 4 - ماذا يحتاج الطفل من النحو. 5- الحفظ والاستنباط . 6 - رسالة التربوي إرشاد الناس . 7 - العامل النفسي والإرشاد. وخُتم البحث بالإشارة إلى أهم النتائج وفهرسة بالمصادر التي أُعتمدت فيه .


Article
Basrah In The Modern and Contemporary References: Contemporary Events in Basrah in the British Consulate
البصرة في المصادر الحديثة والمعاصرة احداث بصرية معاصرة في وثائق القنصلية البريطانية في البصرة


Article
Pages of the history of French relations with Basra in the modern era
صفحات من تاريخ العلاقات الفرنسية مع البصرة في العصر الحديث

المؤلفون: Mohammed Abdlah Al-Azzawi محمد عبد الله العزاوي
الصفحات: 568-594
Loading...
Loading...
الخلاصة

European countries known Basra for the first time during the first half of the seventeenth century, the Portuguese transfer their business and their enthusiasm to preach to Basra after the fall of the island of Hormuz in 1622 and established a commercial agency. The documents say the French Foreign Ministry that the roots of French relations with Basra dating back to 1623 when it became the consignment Carmelite missionary who lives in the city of Basra under the protection of the French government and the little Italian traveler Pietro Delaval P. Della Valle, who visited Basra in 1624: "After that ended Carmelites fathers built their church attended by Ali Pasha and Basra itself to in the next day to visit her." The Lorimer, in the first part of the book: "The Gulf Directory" he was limited to the French trade in textiles in Basra in the twenties of the seventeenth century. As parents Akarmlian recall Vnchor and Spastiyanj who visited Basra in 1656: The prince Hussein Pasha Al Afrasiab was seen look friendship and respect to the Carmelite Fathers and meet their demands and treat them as friends. In 1664 the French explorer Carre Caree visited Basra for a reconnaissance mission for the French East India Company. In 1669 the latter sent the first French ship "pepper and indigo" to Basra. The Vrur was able envoy company of substantial profits and was able to get from the governor of Basra on the same privileges granted to the Englishmen and the Dutch. Then growing French interest in Iraq in the last quarter of the seventeenth century when France appointed President of the Carmelite Monastery Betty Delacroix Petit de la Croix consul in Basra in 1674. Based on this decision has eleven father of Alkramlh duties consul in duration "1674 - 1739". So management has remained the French consulate in Basra in the hands of the clergy until 1739, when the French government has appointed Pieardo Matil Pierre de Martinville as the first consul in Basra, in order to oversee the business there. And was one of the main objectives set consuls clerics in Basra is to protect the Carmelite community of Ottoman prosecute local authorities and make them safe from the intrigues and variables that get in Basra, as well as their work in the development of the French commercial interests. The Seven Years' War "1756 - 1763" to show the importance of Iraq for the French, Marine leaders have realized Alverlancih French rulers islands in the Indian Ocean the importance of the port of Basra, and they sent their reports to their government, trying to draw its attention to the importance of Iraq's economic and strategic. Has played Jean Baatst Rousseau, who was appointed consul in Basra in 1780 an active role in the life of Basra, Baghdad and enjoyed great prestige in Basra and Recipient Pasha of Baghdad. But despite his efforts and his attempts to convince the French government should enter into competition process against the English in Basra, and send gifts to VIPs in Basra and Baghdad, the French government did nothing did not take the initiative to take action governor until the French Revolution in 1789. It is noted researcher through the study of documents French The main objective of the establishment of consuls French in Basra is to work on the development of trade, French and protection missions religious and increase the influence of France's political and cultural, and monitor political activities and business in Iraq and has areas other Gulf.عرفت الدول الأوربية البصرة للمرة الأولى خلال النصف الأول من القرن السابع عشر ، فقد نقل البرتغاليون نشاطهم التجاري وحماستهم للتبشير إلى البصرة بعد سقوط جزيرة هرمز عام 1622 وأقاموا وكالة تجارية فيها . وتذكر وثائق وزارة الخارجية الفرنسية إن جذور العلاقات الفرنسية مع البصرة تعود إلى عام 1623 عندما أصبحت الإرسالية التبشيرية الكرملية التي تعيش في مدينة البصرة تتمتع بحماية الحكومة الفرنسية ويذكر الرحالة الايطالي بيترو ديلافال P . Della Valle ، الذي زار البصرة في عام 1624 : " انه بعد إن أنهى الإباء الكرمليون بناء كنيستهم حضر علي باشا والي البصرة بنفسه إليها في اليوم التالي لزيارتها " . ويذكر لوريمر ، في الجزء الأول من كتابه : " دليل الخليج " انه كان للفرنسيين تجارة محدودة في المنسوجات بالبصرة في عشرينات القرن السابع عشر . كما يذكر الأبوان الكرمليان فنشور وسباستياني اللذان زارا البصرة في عام 1656 : إن أميرها حسين باشا آل افراسياب كان ينظر نظرة ود واحترام إلى الإباء الكرمليين ويلبي طلباتهم ويعاملهم كأصدقاء . وفي عام1664 قام الرحالة الفرنسي كاريه Caree بزيارة البصرة للقيام بمهمة استطلاعية لحساب شركة الهند الشرقية الفرنسية . وفي عام 1669 قامت الأخيرة بإرسال أول سفينة فرنسية من " الفلفل والنيلة " إلى البصرة . وقد تمكن فروتر مبعوث الشركة من تحقيق إرباح كبيرة واستطاع إن يحصل من حاكم البصرة على الامتيازات الممنوحة نفسها للانكليز والهولنديين . ثم تزايد الاهتمام الفرنسي بالعراق في الربع الأخير من القرن السابع عشر عندما عينت فرنسا رئيس دير الكرمليين بتي دولاكروا Petit de la Croix قنصلاً لها في البصرة عام 1674 . وبناء على هذا القرار قام احد عشر أباً من الكراملة بواجبات القنصل في المدة " 1674 – 1739 " . لذا فقد ظلت إدارة القنصلية الفرنسية في البصرة في أيدي رجال الدين حتى عام 1739 ، حينما قامت الحكومة الفرنسية بتعيين بيييردو ماتنفيل Pierre de Martinville بوصفه أول قنصل في البصرة ، وذلك من اجل الإشراف على الإعمال التجارية فيها . وكان احد الأهداف الرئيسية بتعيين رجال الدين قناصل في البصرة هو لحماية الطائفة الكرملية من ملاحقة السلطات المحلية العثمانية وجعلها في مأمن من الدسائس والمتغيرات التي تحصل في البصرة ، فضلاً عن عملهم في تطوير المصالح التجارية الفرنسية . وتأتي حرب السنوات السبع " 1756 – 1763 " لتظهر أهمية العراق بالنسبة للفرنسيين ، فقد ادرك قادة البحرية الفرلانسية وحكام الجزر الفرنسية في المحيط الهندي أهمية ميناء البصرة ، وأرسلوا تقاريرهم لحكومتهم محاولين لفت أنظارها الى اهمية العراق الاقتصادية والإستراتيجية . وقد لعبت جان بايتست روسو الذي عين قنصلاً في البصرة عام 1780 دوراً نشيطاً في حياة البصرة وبغداد وتمتع بمكانة مرموقة لدى متسلم البصرة وباشا بغداد . ولكن على الرغم من جهوده ومحاولاته إقناع الحكومة الفرنسية بضرورة الدخول في منافسة عملية ضد الانكليز في البصرة ، وإرسال الهدايا إلى كبار الشخصيات في البصرة وبغداد ، فان الحكومة الفرنسية لم تحرك ساكناً ولم تبادر إلى اتخاذ إجراء حاكم حتى قيام الثورة الفرنسية عام 1789 . ويلاحظ الباحث من خلال دراسته للوثائق الفرنسية إن الهدف الرئيس من إقامة القناصل الفرنسيين في البصرة هو العمل على تطوير التجارة الفرنسية وحماية البعثات الدينية وزيادة نفوذ فرنسا السياسي والثقافي ، ومراقبة النشاطات السياسية والتجارية البريطانية في العراق ومناطق الخليج العربي الأخرى .


Article
The Correspondences of the American Consular Agency as a primary source to history of Basrah at the beginnings of the 20th Century
مراسلات الوكالة القنصلية الأمريكيةبوصفها مصدرا لتاريخ البصرة أوائل القرن العشرين

Loading...
Loading...
الخلاصة

Most of historians who are specialists in the history of Basrah confine themselves to a limited sources such as British , Ottoman , and native documents forgetting another available source , namely the documents of the United States of America's Consular Agency at Basrah . This paper aims to attract attentions of interested researchers to that independent source which contains some important political , economic , and social reports of Basrah covering the period of 1900 to 1915 and beyond . It also evaluates the importance of that source and describes its contains . تستقى أخبار البصرة عادة خلال المدة موضوع الدراسة من أربعة مصادر هي :- كتابات الرحالة الأجانب والكتابات المحلية والوثائق الرسمية العثمانية والوثائق الرسمية البريطانية . ومع أهمية كتابات الرحالة إلا أنها تتسم في الغالب بسمة السطحية التي تفرضها عجالة مسافر يكتفي باللمحة ويهتم بالطرفة . وتتنافر في كثير من الأحيان روايات المصادر الثلاثة الباقية لأنها تعكس وجهات نظر متناقضة وتعبر عن مصالح متعارضة . فيغدو الباحث لذلك كله في حاجة ماسة لرواية طرف مستقل يلتزم شيئا من الحياد بين تلك الأطراف الثلاثة وتأتي معلوماته أقرب إلى تصوير ما وقع بالفعل . وليس أفضل في هذا المجال من مراسلات ممثليات الدول الأخرى التي كانت عاملة في البصرة حينئذ . ولكنها لــم تحظ مع الأسف باهتمام الباحثين فظلوا أسرى لتعارضات وجهتي النظر العثمانية والبريطانية . وتحتل مراسلات الوكالة القنصلية للولايات المتحدة الأمريكية موقعا مهما في هذا المجال إذ غطت تقاريرها ومراسلاتها جوانب عديدة من أوجه الحياة في البصرة وتتبعت أبرز الأحداث التي جرت في ربوعها منذ أن فتحت الوكالة أبوابها حتى قيام الحرب العالمية الأولى . ولم يستفد من تلك المراسلات – حسب علمي – إلا كاتب هذه السطور الذي وظفها في إخراج دراسات عديدة . ومن أجل لفت الأنظار إلى ذلك المصدر المهم أعدت هذه الورقة التي تعرف بالوكلاء القنصليين الأمريكان الذين عملوا في البصرة وتحدد مصادر معلوماتهم وتبين مدى دقتهم وحيادهم في رواية الأخبار . وتتضمن أيضا تحليلا لطبيعة الأخبار والمعلومات التي وردت في تلك المراسلات . عسى أن يحث ذلك بعض الباحثين للاستفادة من هذا المصدر المتاح للجميع .


Article
Arab countries in the Ottoman documents documentary source for the study of the history Albesrhmentcef sixteenth century
البلاد العربية في الوثائق العثمانية مصدرا وثائقيا لدراسة تاريخ البصرة منتصف القرن السادس عشر

المؤلفون: Osama Abdel-Rahman Noman اسامة عبد الرحمن نعمان
الصفحات: 617-628
Loading...
Loading...
الخلاصة

Put the author in his book report, which dealt with Perry campaign Rayes to the Gulf of Basra, and included this important document twelve pages, (2 / 294-304) The document included the conditions of the wilaya of Algiers, Basra and throughout Hasa, and recommended the need to consult Perry Rayes with Pklrbaka Basra on the survival of the fleet in the Persian Gulf or not. It seems that the Basra region was very important to the Ottoman sultan Suleiman the Magnificent, who ordered the conduct armada of Suez led Perry your annexation 24 vessels towards the Gulf of Basra to meet the fleet Portuguese, who was persists and touring in the Arabian Sea to the Strait of Hormuz, which saw fierce battle between the two parties, and Sultan issued instructions the need for cooperation between Perry and your Qubad Pasha, Algeria and the city to confront the dangers faced by Basra both infidels (Portuguese) and the Safavids and princes local, but this course of Sultan fleet to protect Basra and equipped troops and supplies from the state of Baghdad, Diyarbakir and Qaraman, and showed those documents types of troops needed in the region and included correspondence between the governor of Baghdad with SAI Hamayouni about the campaign led by Ali Pasha to the marshes and the city after the cut'm Alian road between Baghdad and Basra, also included correspondence and to Basra, who became ruler of Algeria and the city and his son Mohammed, who took things Sandzak Basra, as well as correspondence with Alqbaudin Perry your and all are in how to protect Basra from any external aggression or internal security disorder. Those documents despite the lack of numbers that shows Dr. Fadel cause rare, but enough to explain a lot of things at that early stage of Ottoman control of Basra, which shows the same time the importance of Basra strategy for the Ottoman Empire which at the height of the era of prosperity and it is not a commercial hub, but also It represented a military to confront the enemies lurking Ottoman interests in the Arabian Gulf and the Arabian Sea to India.وضع المؤلف في كتابه التقرير الذي تناول حملة بيري الريس الى خليج البصرة ، وضمت هذه الوثيقة المهمة اثنتا عشرة صفحة ،(2/ 294-304) تضمنت الوثيقة اوضاع ولاية الجزائر والبصرة وأرجاء الاحساء ، وأوصى بضرورة تشاور بيري الريس مع بكلربكي البصرة بشأن بقاء الاسطول في الخليج العربي من عدمه. ويبدو ان منطقة البصرة كانت مهمة جدا للسلطان العثماني سليمان القانوني الذي أمر بتسيير اسطول حربي من السويس بقيادة بيري بك ضم 24 سفينة باتجاه خليج البصرة لمواجهة الأسطول البرتغالي الذي كان يصول ويجول في بحر العرب حتى مضيق هرمز الذي شهد معركة حامية بين الطرفين، وأصدر السلطان تعليماته بضرورة التعاون بين بيري بك وقباد باشا والي الجزائر والمدّينة لمواجهة المخاطر التي تواجهها البصرة سواء من الكفار (البرتغاليين) والصفويين والأمراء المحليين ، ولهذا سيّر السلطان الأسطول لحماية البصرة وجهز القوات والمؤن من ولاية بغداد وديار بكر وقرمان، وبينت تلك الوثائق أنواع القوات التي تحتاجها المنطقة وتضمنت المراسلات بين والي بغداد مع الديوان الهمايوني حول الحملة التي قادها علي باشا الى الاهوار والمديّنة بعد ان قطع ابن عليان الطريق بين بغداد والبصرة ،كما تضمنت مراسلات والي البصرة الذي أصبح واليا على الجزائر والمدّينة وابنه محمد الذي تولى امور سنجق البصرة وكذلك المراسلات مع القبودان بيري بك وكلها تصب في كيفية حماية البصرة من اي عدوان خارجي او اضطراب أمني داخلي . تلك الوثائق على الرغم من قلة أعدادها والتي يبين الدكتور فاضل سبب ندرتها ، لكنها كافية لتوضيح الكثير من الأمور في تلك المرحلة المبكرة من السيطرة العثمانية على البصرة التي تبين بنفس الوقت أهمية البصرة الإستراتيجية بالنسبة للدولة العثمانية وهي في أوج عصر ازدهارها وإنها ليست مركزا تجاريا وحسب بل انها مثلت مركزا عسكريا لمواجهة الأعداء المتربصين بالمصالح العثمانية في الخليج العربي وبحر العرب وصولا الى الهند .


Article
"Basra in the period of Portuguese control over the Gulf". (Study of the sources)
البصرة في مرحلة السيطرة البرتغالية على الخليج (دراسة في المصادر)

المؤلفون: Mohammed Hameed Al-Salman محمد حميد السلمان
الصفحات: 629-648
Loading...
Loading...
الخلاصة

Portugal, a small kingdom on the fringes of Europe, in just a few years established an empire in the East, from East Africa and the Arabian Gulf to the Indonesian archipelago and China Sea. Portuguese motives centred essentially on the economic potential of seeking out the places of origin of spices, and they used their modern European naval power and political sytems to carry out these aims. From an early stage in their voyages to the Indian Ocean they unilaterally declared that all spice trade was to be conducted by themselves or their allies. In addition, the Portuguese strove to enhance their image in history by encouraging their chroniclers to write and publish works on the heroism of "Os Lusíadas" in the age of discovery. In fact, the period of Portuguese influence in the Gulf has been generally regarded as one of the most important periods in the region’s history. In addition, Portuguese invaded successfully the Gulf by their modern ships called (Naus, Caravelas, e Galés), and other. On the other hand, there was a lack for modern ships, for war or commerce, in the Gulf at that time. A satisfactory historical approach has not yet been established regarding the reality of Portugal’s role in the Gulf. Conferences held about the Portuguese in the Gulf region, have gone no further than repeat what we know about Portuguese conquests in the Indian Ocean and the Gulf, and the objectives of the Portuguese at the beginning of the sixteenth century. This paper deals with Basra in the period of Portuguese control over the Gulf during XVI century. With Display the original Portuguese documents, it will examine and discuss Portuguese activities near and in Basra during the XVI century depends on Portuguese Archives. The core function of this paper, is to discover the kind of the relations between the Portuguese and the local powers in Basra, such as the Al- Muntafiq tribe, during that century. More focus on the Turkish occupation of Basra in 1546, and the conflict between both strong power, the Portuguese and the Ottomans at Basra. It should be noted, that most of the Portuguese documents have not been translated into English or Arabic, and many of them are still unpublished. There was also difficulty in locating certain sources, because some documents brought from India to Lisbon during the period in question were lost, whether at sea or in fighting with other Europeans. In spite of these problems, extant Portuguese sources are very valuable about history of the Gulf, and in particular, on Basra. The most useful contemporary eyewitness sources from the discovery period are in the Portuguese archives, especially the oldest and the most important of the Portuguese collections, the Arquivo Nacional da Torre do Tombo (ANTT), which was established in Lisbon in 1378. The (ANTT) also has several smaller collections of documents which are important for the events of the Gulf and Arabian Peninsula. One of them is ‘Cartas de Ormuz a Dom João de Castro’ – the letters from Hormuz to João de Castro, who was Viceroy of India in the period 1545-48. Recently, two Portuguese historians have published a selection of these letters. They contain some important information about the Ottoman occupation of Basra and relations between the Portuguese and Basra’s Tribes, as well as, Hormuz and Basra relations during that time. In addition to all these manuscript administrative sources, there is also a rich chronicle literature that relates, often in detail, the achievements of the Portuguese in Asia and Africa. The principal chroniclers are Barros, Couto, Castanheda, Correia, and Bocarro, who each held the position of ‘Keeper of Records’. Some of these historians were relatives of the royal household or under royal patronage and direction in both Portugal and Spain. تهدف هذه الورقة التي بين أيديكم عبر سطورها إلى البحث في المصادر البرتغالية التي ذُكرت بها البصرة خلال مرحلة الغزو البرتغالي للمنطقة الخليجية ومن ثم السيطرة عليها عسكرياً وسياسياً بين أعوام 1507-1650م. تركز تلك المصادر على أوضاع البصرة في بداية الغزو البرتغالي للخليج عام 1507، ثم في مرحلة السيطرة البرتغالية عسكرياً واقتصاديا على كل زوايا المثلث الذهبي التجاري الخليجي (هُرمز- البحرين- البصرة) طوال القرن السادس عشر للميلاد، وانتهاءً بمطلع القرن السابع عشر للميلاد حين انهارت السيطرة البرتغالية على الخليج بفعل الحلف الانجلو- فارسي في عهد الشاه عباس الأول عام 1622. وتظهر البصرة بوصفها ميناء ومدينة تجارية في رأس الخليج في وثائق ومراسلات القادة العسكريين البرتغاليين بين منطقة الخليج والهند؛ كما في كتابات المؤرخين البرتغاليين المعروفين الذين سجلوا مرحلة الغزو للمنطقة والسيطرة عليها، أمثال: (Barros, Couto, Castanheda, Correia, and Bocarro,) وكل واحد من هؤلاء المؤرخين تقلد منصب مسؤول أو خازن للسجلات البرتغالية فيما وراء البحار في كلا المرحلتين البرتغالية أو خلال الاحتلال الاسباني للبرتغال بين 1580-1640. ومعظم المصادر كشاهد عيان ومعاصر وذات فائدة علمية كبيرة يمكن العثور عليها في الأرشيف البرتغالي، خصوصاً الأقدم والأكثر أهمية في مجموعة الوثائق البرتغالية المتوافرة، هي ما يعرف بـالأرشيف البرتغالي الوطني: (The Arquivo Nacional da Torre do Tombo) يوجد هذا الأرشيف حالياً وسط مدينة (لشبونة)، عاصمة البرتغال، منذ عام 1378، وهو يضم ثلاث أقسام تحوي المواد المؤرشفة طوال سنوات السيطرة البرتغالية في المشرق. وعلى سبيل المثال، جاء ذكر البصرة وما جري بها من أحداث متفرقة ضمن ثالث المجموعات الحيوية في هذا الأرشيف ويُطلق عليها "كتب الرياح الموسمية" (Os códices Monsoon) وهى تتضمن 62 مخطوطة. وهذا العنوان أيضاً يوجد في المجموعة الرئيسة لأرشيف جوا بالهند حتى الآن ويحوي 240 مجلداً. كذلك يضم الأرشيف (ANTT) مجموعات صغيرة متنوعة من الوثائق وتعدُّ مهمة حول الأحداث في الخليج العربي وشبة الجزيرة العربية، واحدة منها هي (رسائل من هُرمز إلى جواو دى كاسترو - João de Castro) الذي كان نائب الملك البرتغالي في الهند في المرحلة ما بين 1545- 1548 م. تضمنت بعض المعلومات المهمة حول الغزو العثماني للبصرة والعلاقات بين هُرمز والقبائل العربية في البصرة وحولها خلال تلك االمرحلة . الباحث في هذا الأرشيف البرتغالي الضخم يكتشف عدد من الوثائق يخص الخليج والبصرة في القرنين السادس عشر والسابع عشر للميلاد سوف يتم الإشارة إليها خلال الورقة.


Article
Basra in letters and reports senders Americans
البصرة في رسائل وتقارير المرسلين الأمريكان

المؤلفون: Leila Yassin Hussein ليلى ياسين حسين
الصفحات: 649-676

Article
Basra in Amman Historical sources Jurisprudential and historical works and Sir Omani wrote a model
البصرة في مصادر تاريخ عمان المصنفات الفقهية والتاريخية وكتب السير العمانية انموذجا

المؤلفون: Ali Bn Hasan Al-Loaty علي بن حسن اللواتي
الصفحات: 677-686
Loading...
Loading...
الخلاصة

Paper attempts to monitor historical material dealing with signals civilization of the city of Basra in social, economic, scientific and intellectual relations that linked the country of Oman in Iraq in general and Basra in particular, psychotropic cultural exchanges between the two communities of Oman and Iraq, particularly visual, with care sources jurisprudential Omani particular asapproach which employs science support and specifically history curriculum useful and fills a gap in historical research, this as well as that article may be relatively new, and will address the researcher models are offered from sources Omani history with care codes jurisprudential prolific author Omani her through eras of Islamic history different, then focus researchDetails of telecom signals that littered the relevant sources in various aspects and which reflected the pattern of these historical relations have and try to fathom and aspects of the cultural exchanges reflected the historical evidence which retained historical sources and assistance models, it تلخصها Conclusion following paper outlines the outcome of thethe paper of the results.تحاول الورقة ان ترصد المادة التاريخية التي تتناول الإشارات الحضارية لمدينة البصرة من النواحي الإجتماعية والاقتصادية والعلمية و الفكرية والعلاقات التي ربطت بلاد عُمان بالعراق عموما وبالبصرة على وجه الخصوص والمؤثرات الحضارية المتبادلة بين المجتمعين العُماني والعراقي وبالأخص البصري، مع العناية بالمصادر الفقهية العُمانية على وجه الخصوص حيث ان المنهج الذي يوظف العلوم المساندة وبالتحديد التاريخ منهج مفيد ويسد ثغرة في البحث التاريخي، هذا فضلا عن أن المادة قد تكون جديدة نسبيا، وسيتناول الباحث عرض نماذج من مصادر التاريخ العُماني مع عناية بالمدونات الفقهية لغزارة تأليف العُمانيين لها عبر عصور التاريخ الإسلامي المختلفة، ثم سيركز البحث على تفاصيل تلكم الإشارات التي تناثرت في المصادر ذات العلاقة في مختلف الجوانب والتي عكست نمط هذه العلاقات التاريخية لها ومحاولة لسبر اغوار وأوجه ذلك التواصل الحضاري الذي تعكسه الشواهد التاريخية التي احتفظت المصادر التاريخية والمساعدة لها بنماذج من ذلك، تلخصها الخاتمة التي تلي الورقة وتجمل ما أنتهت إليه الورقة من نتائج.


Article
Basrah and Its Relation With Regional Powers in The Gulf's Guide( The Historical Part) By Gordon Laurmer
البصرة وعلاقاتها بالقوى الاقليمية من خلال كتاب دليل الخليج (( القسم التاريخي )) لجون جوردن - لوريمر

المؤلفون: Tebaa Khlaf Abdallah طيبة خلف عبد الله
الصفحات: 687-704
Loading...
Loading...
الخلاصة

Basrah and its relationships with regional powers through the book ((The Gulf Guide )) (( historical part )) by J. J. Lorimer . The book by john Gordon Lorimer (( Gazetteer of the persion Gulf , Oman and central Arabia )) which was translated into (( The Gulf guidej )) is considered as one of the regional historical encyclopedias since the beginning of the Europian reach to the area until the beginning of the 20th century . This book was written for the benefit of the british colonists for a period of time . Because of the rich historical material about Basrah in this book , we decided to determine our research on the relationship of Basrah with the regional powes in that time like Iran , Kuwait and Arabstan . يعد كتاب جون جوردن لوريمر Gazetteer of the Persian Gulf Oman and Central Arabia . والمترجم الى (( دليل الخليج )) احدى الموسوعات التأريخية الاقليمية لمنطقة الخليج العربي منذ بداية الوصول الاوربي الى المنطقة وحتى بداية القرن العشرين . وقد وضع الكتاب لخدمة المصالح البريطانية في مرحلة معينة من الزمن ولكنها في الحقيقة من اهم المرحل في تاريخ منطقة الخليج العربي . ونظرا ً لغزارة المادة التأريخية المتعلقة بالبصرة سواء ما يتعلق منها بالاوضاع الداخلية او علاقاتها مع القوى الاقليمية والاوربية ، فقد ارتأينا تحديد نطاق بحثنا فقط على علاقة البصرة مع القوى الاقليمية في تلك المرحلة وابرزها ايران والكويت وعربستان .


Article
Social and Economic Conditions in Basrah.: The Indian Traveller C.M. Kristichi l9l6-l9l7
الأوضاع الأقتصادية والأجتماعية في البصرة من خلال كتاب الرحالة الهندي سي.أم. كرستجي 1916-1917.

المؤلفون: Mohammed Saleh Ziadi محمد صالح الزيادي
الصفحات: 705-762
Loading...
Loading...
الخلاصة

The land of plam trees; written by the Indian c.m. Cursetjee in which he visited the arab gulf during the first world hiar 1916-1917; is considered a one of the most im portent documents about the region in general; all basrah; in particular. It is an important document about one of the phases of the british occupation of basrah for its scientific value and depth of in formation . that is why this paper is entitled" Econmic and social states in basrah during the years of the first world war 1916-1917. Astudy in the land of palm threes by the indain travellar c.m.Cursetjee. The study falls in to an introduction; two chapters and a conclusion. Chapter one includes some important details concerning The basrah econmict; agricultural; in dustrial and commercial life. Chapter two is devoted to study the soconditions in basrah during the travel which in cluded arefernce to the private schools without mentioning the formal education because of suspension of schools during the war. The study lavgel depends on some im portion refremces such as the files of the royal caurt ih the house ofbooks and documents; files of the ministry of lnteriorsanl AL-jawahiris book history of the problem of the land in lraq. تعد رحلة (أرض النخيل) للكاتب الهندي (سي.أم.كرستجي)، التي زار فيها منطقة الخليج العربي خلال الحرب العالمية الأولى 1916-1917، واحدة من أهم الوثائق المهمة عن منطقة الخليج العربي عامة والبصرة خاصة ، فهي وثيقة نادرة ومهمة عن مرحلة مهمة من مراحل الاحتلال البريطاني للبصرة لقيمتها العلمية وغزارة معلوماتها ، ومن هنا جاء أختيار الباحث ليصوغ عنواناً " الأوضاع الأقتصادية والأجتماعية في البصرة من خلال كتاب الرحالة الهندي سي.أم. كرستجي 1916- 1917 ". وجاءت الدراسة بمقدمة ومبحثين وخاتمة تضمنت أهم الاستنتاجات التي توصل اليها الباحث كان الأول: بعنوان الأوضاع الأقتصادية وفيه تم التطرق الى تفاصيل مهمة عن الحياة الأقتصادية البصرية وأحوالها الزراعية والصناعية والتجارية ، إذ يصفها بأنها معروفة بزراعتها على صعيد البستنة وزراعة الحبوب بأنواعها والفواكه والخضر، على الرغم من الأهمال الذي أصابها من الإحتلالين العثماني والبريطاني .ويشير الرحالة في هذه الرحلة الى الصناعات والحرف البصرية ،والى الأسواق والتبادلات التجارية التي تتم فيها خلال الأعوام1916-1917،وجاء المبحث الثاني بعنوان:الأوضاع الأجتماعية في البصرة خلال الرحلة، إذ تضمنت الرحلة اشارة الى المدارس الأهلية من دون التطرق الى التعليم الرسمي في المدينة وذلك لتعطيل المدارس نتيجة الحرب ، وكان ذلك سبباً لان يتطرق الباحث الى التعليم الرسمي وكيف عده البريطانيون شيئاً ثانوياً ،وهناك اطلالات من لدن الرحالة حول الأوضاع الصحية والواقع الصحي للمدة نفسها ودعوته لبعض أطباء وحكماء الفرس المتواجدين في بومباي الذين يمتلكون اجازات طبية للعمل في البصرة ،الى جانب الواقع المعيشي ودور المرأة في المجتمع البصري. اعتمدت الدراسة على عدد من المصادرالمهمة كملفات البلاط الملكي الموجودة في دار الكتب والوثائق وملفات وزارة الداخلية في كسرة وعطش ،إذ استطاع الباحث الحصول عليها قبل احداث 2003 وقد استفاد الباحث منها في اغناء البحث والتقريرالاداري حول البصرة لعام 1917 وعدد من الكتب كان أهمها كتاب تاريخ مشكلة الأراضي في العراق لمؤلفه عماد الجواهري وكتاب الجذور السياسية والفكرية والأجتماعية للحركة القومية لمؤلفه وميض جمال عمر نظمي ،وكتاب تاريخ التعليم في عهد الأحتلال البريطاني 1914-1921 للمؤلف عبد الرزاق الهلالي ، ولم تغفل الدراسة بعض الرسائل والأطاريح الجامعية التي كان أهمها : تاريخ العراق الأقتصادي في عهد الأنتداب البريطاني لاسماعيل نوري مسيرالربيعي ، كما لم تغفل الدراسة بعض الدوريات كجريدة الأوقات البصرية.


Article
The Writings of European Travelers as Important Sources in the History of Basrah City (Selected Samples)
كتابات الرحالة الأوربيين احدى المصادر المهمة في تدوين تاريخ مدينة البصرة ( نماذج مختارة )

المؤلفون: Haider Sabri Shaker حيدر صبري شاكر الخيقاني
الصفحات: 763-812
Loading...
Loading...
الخلاصة

This research Paper discusses the significance of the writings of European travelers in registering the history of Basrah City . The Paper sheds light on the writings of some European travelers who visited the city during the period of the seventeenth, eighteenth, and nineteenth Centuries, it also deals with those travelers observations and impressions about the City and its inhabitants. The paper consists of an introduction, three Chapters, and a conclusion. Chapter one examines the beginnings of the European travelers interest in the east and in Iraq in particular. Chapter two is devoted for the study of the most important travelers who visited Basra City during the seventeenth and eighteenth centuries and what they wrote about the City and its conditions. Chapter three explains the significance of the writings of the most important European travelers who visited the City in the nineteenth century, and the influence of those writings in recording the history of the City. اهتم الأوربيون بعد الحروب الصليبية، بشكل واضح، في دراسة أوضاع الشرق. واخذوا يتطلعون في الحصول على المزيد من المعرفة حول سمات الحضارات الشرقية، وقد ازداد ذلك الاهتمام اثر نشاط حركة الاستكشافات الجغرافية منذ أواخر القرن الخامس عشر لاسيما بعد وصول بعض الأشخاص، من المغامرين والرحالة والتجار، الى مناطق لم يتعرفوا عليها من قبل، ومنها العالم الجديد(أمريكا)، مما حفز بعضهم من المغامرين والمستكشفين في اوربا، ممن لديهم الشجاعة الكافية المصحوبة بروح المغامرة وحب الاستطلاع، على القيام برحلات إلى الشرق لاستكشاف العديد من المناطق التي كانوا يجهلون الكثير عنها. وفي المدة الواقعة ما بين القرن السابع عشر والقرن العشرين ازداد توجه الرحالة الأوربيين تدريجياً إلى الشرق وتلقى بعض منهم دعماً مادياً ومعنوياً من حكوماتهم لأجل القيام بتلك الرحلات، لكون نتائجها تعود عادة بمكاسب علمية وسياسية واقتصادية لصالح تلك الحكومات. وكان العراق من المناطق المهمة التي استقطبت العديد من هؤلاء الرحالة لكونه موطن أولى الحضارات التي ظهرت على الأرض، والتي كانت وما زالت أثارها شاخصة إلى يومنا هذا، فضلاً عن موقعه الاستراتيجي المتميز. وتمتعه بالكثير من الموارد الطبيعية. وكانت مدينة البصرة من المدن العراقية المهمة التي استقطبت العديد من الرحالة الأوربيين، وكان العديد منهم، بغض النظر عن أهداف رحلاتهم، يقومون بتدوين الإحداث التي تواجههم أثناء رحلاتهم. كما كانوا يصفون المناطق التي يزورونها، وعادات وتقاليد سكانها، واهم الأحداث السياسية التي عاصروها. وقد اتسمت كتابات بعضهم بالدقة عما شاهدوه وعاصروه من أحداث. ولذلك تعد كتاباتهم من المصادر المهمة في تدوين تاريخ المناطق التي زاروها، ومنها مدينة البصرة. يتطرق البحث إلى أهمية كتابات الرحالة الأوربيين في تدوين تاريخ مدينة البصرة مسلطا الضوء على كتابات بعض الرحالة الأوربيين الذين زاروا المدينة، في المدة ما بين القرن السابع عشر والعقود الأولى من القرن العشرين، ومشاهداتهم وانطباعاتهم عن المدينة وسكانها، مبيناً أهمية تلك الكتابات في تدوين تاريخ المدينة. يتألف البحث من مقدمة وثلاثة فصول وخاتمة تناول الفصل الأول دراسة بدايات تطلع الرحالة الأوربيين للتوجه نحو الشرق، وللعراق بشكل خاص، والأسباب التي دفعتهم إلى ذلك، بينما تطرق الفصل الثاني إلى أهم الرحالة الذين زاروا مدينة البصرة في القرنين السابع عشر والثامن عشر وكتاباتهم عن المدينة وأوضاعها، مع توضيح أهمية تلك الكتابات. اما الفصل الثالث من البحث فقد أوضح كتابات أهم الرحالة الأوربيين الذين زاروا البصرة في القرن التاسع عشر والعقود الأولى من القرن العشرين واثر تلك الكتابات في تدوين تاريخ تلك المدينة.


Article
Basra through newspapers Rashad and enlightening
البصرة من خلال صحيفتي الرشاد والمنير

Loading...
Loading...
الخلاصة


Article
Dynamic Basra in the eyes of history, travelers 800 H - 1333 AH / 1398 AD - 1914 AD
ديناميكية البصرة في عيون التاريخ والرحالة 800 هـ - 1333هـ /1398م – 1914م

Loading...
Loading...
الخلاصة

This study demonstrates how transmission Basra age of the Zubair towards the subject of the city of Basra current, and formed in the region of stability first nucleus of the city that took expand and grow eastward toward the Shatt al-Arab along the publican to be the nucleus of a second was area publican, and soon the associated nuclei with each other, As this city commercial character flourished life physical, social and economic prompting that attracts many Orientalists foreigners to visit and enjoy بأجوائها even described them as the city of Venice because of the rivers multiple between populated areas where that linked together by boat. Although the city of Basra, was the job of Commerce and rival for many cities but that this function was not reflected as it should on the reality of the city Urban, meaning that their interventions did not employ as it should to achieve outputs Urban and this led to the relative weakness in the material side of this era. It was the city of Basra represent a process of through interacting physical characteristics and spiritual spatially and temporally in the limited space who expressed strong attraction spatial Shatt al-Arab, which extended arm of the River publican leading to lure city of Basra old (nucleus) to (Shatt al Arab) via dynamic arm Water and vitality of the Shatt al-Arab, who was born localized dominance of the fusion between nuclei. It seems that the wall that said history books and travelers who took in Basra is really not a good fit with its business did not turn to it only compelled to protect, Valsor regarding city of Basra is a psychological barrier to unendurable, so that a lot of travelers have said that Wall rickety not important, Because the port cities are open to cities other than military cities that need to fence and narrow-mindedness and therefore this makes the social and cultural characteristics of different trade between the port cities and urban warfare.توضح هذه الدراسة كيفية انتقال البصرة العمرية من منطقة الزبير باتجاه موضع مدينة البصرة الحالية، وشكلوا في منطقة استقرارهم النواة الأولى للمدينة التي أخذت تتوسع وتنمو باتجاه الشرق نحو شط العرب على طول نهر العشار ليكون نواة ثانية تمثلت بمنطقة العشار، وما لبثت أن ارتبطت النواتان ببعضهما، ولمّا كانت هذه المدينة ذات صفة تجارية ازدهرت فيها الحياة العمرانية والاجتماعية والاقتصادية مما حدا بأن تستقطب العديد من المستشرقين الأجانب لزيارتها والتمتع بأجوائها حتى وصفها بعضهم بأنها مدينة البندقية لما فيها من أنهار متعددة تفصل بين المناطق المأهولة فيها التي ترتبط ببعضها عن طريق القوارب. وعلى الرغم من أن مدينة البصرة تمثلت بالوظيفة التجارية ومنافستها لكثير من المدن إلا أن هذه الوظيفة لم تنعكس كما ينبغي على واقع المدينة العمراني، أي أن مداخلاتها لم توظف كما ينبغي لتحقيق مخرجاتها العمرانية وهذا أدى إلى الضعف النسبي في الجانب المادي لهذه الحقبة. وقد كانت مدينة البصرة تمثل عملية صيرورة عبرها تتفاعل الخصائص المادية والروحية مكانياً وزمانياً في الحيز المحدود الذي عبر عن قوى الجذب المكاني لشط العرب الذي مدّ ذراعه المتمثلة بنهر العشار مما أدى إلى استدراج مدينة البصرة القديمة (النواة الأولى) إليه (شط العرب) عبر ديناميكية الذراع المائي وحيوية شط العرب الذي ولدّ هيمنة موضعية للالتحام بين النواتين. ويبدو أن السور الذي ذكرته كتب التاريخ والرحالة الذي أحاط بمدينة البصرة هو في الحقيقة لا يتلاءم مع نشاطها التجاري ولم تلجأ إليه إلا اضطراراً لحمايتها، فالسور فيما يتعلق بمدينة البصرة يشكل حاجزاً نفسياً لايطاق، حتى أن الكثير من الرحالة قد ذكروا بأنه سور متداع لعدم أهميته، لأن مدن الموانئ هي مدن منفتحة على خلاف المدن الحربية التي تحتاج إلى السور والانغلاق وعليه فإن هذا يجعل الخصائص الاجتماعية والثقافية مختلفة بين مدن الموانئ التجارية والمدن الحربية.


Article
Basra: Geo-historical study
البصرة دراسة جيو – تاريخية

Loading...
Loading...
الخلاصة

Basra is uniquely characterized by geographical features that have singled it out as a city of unique character affected its history. It arose between two civilizations: the growing Islamic civilization and the ancient Persian civilization. It is the only port in Iraq, the center of the merchants and the focus of the invaders’ attention. Besides, the meeting of the Tigris and the Euphrates in Basra has made the date-palm orchards as a source for the economic flourishing. This study is falling under of the geo-historical field and it has included three topics: 1. Location and growing of Basra city. 2. The geographical characteristics of Basra. 3. The geo-historical interaction and its effect on establishing modern Basra انفردت البصرة بسمات جغرافية ميزتها عن بقية مدن العالم فتكونت لها شخصية فريدة اثرت في تاريخها , فالبصرة نشأت بين حضارتين هما الحضارة الاسلامية الناشئة والحضارة الفارسية العتيدة كما انها ميناء العراق الاوحد ومحط رحال التجار والمسافرين والغزاة فضلا عن ذلك فان التقاء نهري دجلة والفرات في البصرة جعل من بساتين النخيل مصدر ازدهار اقتصادي لها . تدخل هذه الدراسة ضمن مجال الجغرافية التاريخية وقد تضمنت هذه الدراسة ثلاثة مباحث : 1- موقع ونشأة مدينة البصرة . 2- السمات الجغرافية للبصرة . 3- التفاعل الجيو تاريخي ودوره في تكوين البصرة الحديثة .

جدول المحتويات السنة: 2012 المجلد: 2 العدد: 63