Table of content

Journal of Surra Man Raa

مجلة سر من رأى

ISSN: 18136798
Publisher: university of samarra
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Magazine is issued by the faculty of education- university of Samarra. The first issue Was published in 2005 .its quarterly. Four issues a year a dditional publications could be issued in cae of necessiry . its monolingual.

Loading...
Contact info

E-mail: journal.of.surmanraa@gmail.com
Cell phone:009647731686636 – 009647905825190 -- 009647700888734 -- 009647800081044

Table of content: 2013 volume:9 issue:32

Article
واجهة العدد 32

Pages: 0
Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
محتويات العدد 32

Pages: 0
Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
النمو العمراني لمدينة سامراء وأثرة في كفاءة الخدمات العامة والبنى التحتية وآفاقهما المستقبلية

Loading...
Loading...
Abstract

تتمتع المدينة بأهمية مركزية باعتبارها بؤرة لإقليم يختلف حجمه باختلاف حجم المدينة وطبيعة توزيع السكان فيه وطوبوغرافيتها ومقدار تباعدها . إنّ هذه المكانة المركزية تتطلب من المدينة القيام بتأدية مهمات خدمية إدارية يقوم على عاتقها تهيئة المناخ الملائم لأداء دورها الوظيفي(1) إن الأنتشار الحضري على صفحة الإقليم يقلل من كفاءة المؤسسات الوظيفية في توفير متطلبات الحياة الحضرية كخدمات البنى التحتية والطرق والخدمات الصحية والتعليمية وغيرها وهذا يعني أنّ معدلات النمو الوظيفي لايسير بنفس الصيغة التي يسير فيها النمو العمراني(2).ويسعى هذا البحث إلى أظهار مدى مواكبة الخدمات للنمو العمراني داخل المدينة وملاحظة العجز الحاصل فيهما ، وإعطاء نظرة مستقبلية عن حجم و كمية الخدمات المتوقعة لسنة الهدف وفقا للمعايير التخطيطية وإيجاد بعض الحلول الممكنة لبعض المشكلات التي تواجه المدينة في مجال الخدمات بأسلوب تخطيطي مؤطر بإطار جغرافي . كون التخطيط هو منهج علمي متعدد الاختصاصات يهدف إلى حصر الموارد والإمكانيات في وحدة مكانية صغيرة كانت أم كبيرة ، وتحديد كيفية استغلالها لتحقيق الأهداف المتوخاة خلال فترة زمنية معينة ، فالتخطيط يجمع بين اختصاصات متنوعة تجتمع لتعطي وبنظرة شمولية مستقبلا وإعداد لاستثمار المواد والإمكانيات الموجودة في المنطقة. وأما الإطار الجغرافي والذي هو جزء من منظومة الاختصاصات التي تعنى بالتخطيط المستقبلي كونه الوحيد القادر على تحليل الأرضية الجغرافية بأسلوب علمي تحليلي يبرز التفاعل الحاصل بين العناصر الطبيعية وإمكانيات الإنسان لتحقيق نظرية التخطيط التي تهدف إلى تحقيق تناغم بين السكان والبيئة الحضرية التي يعيش فيها ، حتى على مستوى المستقبل البعيد ، ومن اجل تحقيق هذه الأهداف لابد من أبراز التوقعات المستقبلية السكانية والمساحية من اجل فهم طبيعة النمو العمراني والخدمات الحالية والمستقبلية


Article
الكفاءة النوعية و الكمية لإنتاج و تجهيز مـاء الشرب في قضاء سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

يعـد موضوع تقييم كفاءة صناعة وتجهيز ماء الشرب من المواضيع المهمة التي سارعت الدراسات الجغرافية إليها في الوقت الحاضر وذلك لازدياد الطلب على مياه الشرب لتلبية شتى الاحتياجات ، و تناول البحث دراسة آلية إنتاج ماء الشرب داخل الوحدات الصناعية لمشاريع الإنتاج الموزعة في عموم قضاء سامراء, وتقييم أداء كفاءة نوعية وكمية الإنتاج بصورة شاملة وتفصيلية. تتلخص مشكلة البحث بسؤال فحواه, هل تتناسب كفاءة صناعة وتجهيز ماء الشرب مع عوامل توطنها لتلبية حاجات السكان. وشكل الفرض العلمي للبحث أن كفاءة صناعة ماء الشرب وآلية تجهيزه قد لا تتناسب مع حجم الطلب الحالي لمياه الشرب. يهدف البحث إلى الكشف عن الواقع الجغرافي لتوزيع مشاريع إنتاج ماء الشرب خلال المدة ما بين عامي (1980–2010) والتوصل إلى حقيقة الواقع الفعلي لما يصنع داخل مشاريع الإنتاج في القضاء وكفاءة نوعية وكمية الإنتاج. تـبين أن جميع المواصفات الكيميائية لعينات الدراسة جاءت مطابقة للمعايير القياسية المعتمدة , فيما تبين فشل المواصفات الفيزيائية من جانب العكورة عن الحد المسموح به لأغلب المشاريع بمعدل يتراوح نسبته(7:NTU)فيما أثبتت النتائج البيولوجية ارتفاع نسبة مجموع البكتريا في كافة المشاريع بنسبة تفوق الحد المسموح به والبالغ (0,2000مل)مستعمرة /100مل , كما أثبتت وجود إصابة بالبكتريا القالونية (E.Coli) لبعض المشاريع الإنتاجية, كما تم التعرف على مستوى درجة رضا المستهلك من جانب نوعية ماء الشرب المستخدم .وتبين من خلال تقييم الكفاءة الكمية للإنتاج الفعلي بوجود عجز بمقدار(60 لتر/فرد / يوم) حسب المعيار الوزاري المعتمد (360 لتر/فرد/ يوم) .


Article
شعرُ ابي الحكم المغربي ت(549هـ) (جمع وتحقيق)

Loading...
Loading...
Abstract

اسمه ولقبه وكنيته هو أبو الحكم عبيد الله بن المظفر بن عبد الله(1)، بن محمد الباهلي الأندلسي(2)، أصله من المريّـة(3) ، وينسب الى اسرة تنتمي الى باهلة القبيلة العربية المعروفة . وقد عُرِف الشاعر( بالحكيم ) لأن اكثر من ترجموا له لقبوه بهذا اللقب(4)،وزاد بعضهم (الأديب)(5)، كون الرجل كان قد جمع بين الشعر والطب.اما كنيته فهي (ابي الحكم)(6) ولم تذكر المصادر إن كان لـه ولد بهذا الاسم، غير أن الذي عرفناه من خلال مصادره ، انه كان لـه ولد اسمه (محمد) كان يُكنى (بأبي المجد الباهلي)(7)، وكان محمد هذا قد اخذ مهنة الطب عن ابيه . وقد برع ( في الصناعة الطبية والأماثل في علم الهندسة والنجوم. وكان يعرف الموسيقى، ويلعب بالعود ، ويجيد الغناء والإيقاع والزمر وسائر الآلات... وكان اشتغاله على والده وعلى غيره بصناعة الطب)(8) وكانت لأبي المجد هذا منزلة مرموقـة في دولة نور الدين زنكي ، إذ جَعَل امر الطب اليه في المشفى الذي كـان بناه، فكان( يدورعلى المرضى فيه)(9) وبعد فراغه من ذلك كان يجلس للتدريس في الإيوان المخصص لـه.. يعود بعدهـا الى داره (10).


Article
التعليل النحوي عند عبد القاهر الجرجاني في كتاب المقتصد في شرح الإيضاح

Loading...
Loading...
Abstract

لمّا لم يشتهر عبد القاهر الجرجاني (ت471 هـ) بين الدارسين نحويـاً كما اشتهر بلاغيـاً ، ولاسيما في نظريته في النظم وإعجاز القرآن ، وكتابيه (أسرار البلاغة) و(دلائل الإعجاز) . ارتأينا أن نسلّط الضوء على كتابه المقتصد الذي شرح فيه كتاب (الإيضاح) لأبي علي الفارسي(ت 377هـ) في أبرز ظاهرة ميّزت الكتاب وهي عنايته بالتعليل النحوي وجاءت هذه الدراسة في توطئة و مبحثين ، أمّا التوطئة فكانت في تعريف بكتاب المقتصد ، وفي العلة والتعليل ، أمّا المبحثان فكان المبحث الأول في خصائص التعليل النحوي عند الجرجاني ، وتناولنا فيه أبرز سمات التعليل النحوي عند عبد القاهر . وكان المبحث الثاني في أنواع العلل النحوية عند الجرجاني ، وتناولنا فيه أهم العلل التي دار حولها التعليل النحوي عند عبد القاهر . وجاءت الخاتمة متضمنة : أهمّ ما توصّل إليه البحث من نتائج .


Article
أثر اختلاف الرواية في ترجيح المعنى في معلقة النابغة الذبياني

Authors: طاهر صالح علاوي
Pages: 117-146
Loading...
Loading...
Abstract

النابغة الذبياني اسمه : ((زياد بن معاوية بن ضباب بن جابر بن يربوع بن غيظ بن مرة بن عوف بن سعد ابن ذبيان، ويكنى أبا أمامة)) . وقد وضعه ابن سلّام في الطبقة الأولى من شعراء الجاهلية بعد امرئ القيس ،وقبل زهير بن أبي سُلمى . مات النابغة قبل البعثة بسنين ،ولم تسعفنا المصادر بتاريخ وفاته، غير أنَّ القرائن تشير إلى زمن غير بعيدٍ من البعثة، لوفاة النعمان بن المنذر صاحبه قبل البعثة بثماني سنين ،ولما كان حسان قد أنشده شعرا وقد عاش حسان في الجاهلية ستين سنة ، فإذا فرضنا أنّ لقاءهما كان وعمر حسان ثلاثين سنة فيكون موت النابغة قبل البعثة بأقل من الثلاثين عاما . وسمي النابغة لقوله :( من الوافر ) وحلَّتْ في بني القين بن جسر فقد نبغت لنا منهم شؤون ومعلقته مدار بحثنا قالها معتذرا من النعمان بن المنذر بعد أنْ بلغه أنَّه تغزَّل بامرأته المتجرّدة بالقصيدة التي مطلعها : أمِنْ آلِ ميَّةَ رائحٌ أو مغتدي عَجْلانَ ذا زادٍ وغيرَ مزَوَّدِ وسأتناول في هذا البحث أثر الرواية في ترجيح المعنى بأنْ أجمع الروايات المختلفة للبيت الواحد ثم أحاول التوصل إلى المعنى ، وأبيِّن أكثر الروايات دقّة ومناسبة في إيصال المعنى .


Article
مخالفات عثمان بن سعيد الدارمي النقدية في سؤالاته الإمام يحيى بن معين

Loading...
Loading...
Abstract

لك الحمد يارب على هدايتك الطريق السوي ولولا نورها لم نهتد ، وصلاتك على نبيك المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم وسلامك السرمدي . من المعلوم ان السنة المطهرة مصدر التشريع الثاني للمسلمين بعد كتاب الله ـ بها تفك اقفال المشكلات ،وتنفتح مغاليق عويص المعضلات،وبها يؤلف بين المختلفات او يدفع بين المتناسخات، تلقاها الاصحاب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ وحرصوا جاهدين عليها حفظا وتطبيقا ونشرا ،وقد كانوا يحتاطون لسماع الاخبار كطلبهم شاهدا يؤيد من سمع ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس طعنآ بالناقل ،ولكن زيادة توثيق و تثبت كما فعل عمر رضي الله عنه مع ابي موسى الأشعري رضي الله عنه , او استحلاف الرواة كما فعل علي رضي الله عنه وقد كان الكلام على الرواة مبكرا في زمنهم بما عرفوه من هديه صلى الله عليه وسلم وان كان قليلا بالنسبة للمتأخرين اذ لم يكن يفشو عندهم الكذب كما عرف بين المتأخرين ،وهكذا نشأ علم الجرح والتعديل الذي بذر بذراته المباركة محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم وبه امتازت الأمة عن غيرها من الامم وعد مفخرة عظيمة من مفاخرها ومأثرة كبرى من مآثرها ،واخذ كل جيل أمانة هذا الأمر ومسؤوليته الجسيمة فكان كل جيل خير خلف لخير سلف يقتفي اثره ويتبع خطاه بما رسم له رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى وصل الامر الى الامام المبرز (يحيى بن معين )الذي كان بحق الشمس المشرقة في سماء هذا العلم في زمانه المبرز بين اقرانه اليه المنتهى في الحكم على الرجال بلا مدافعة وشهادة الامام العلم (ابي داود سليمان بن الاشعث )فيه بانه اعلم بالرجال من على بن المديني الطود الاشم خير دليل على ذلك ،هذا وقد سأله الكثيرون ودونت الكتب اقواله واحكامه على الرجال ككتاب عباس الدوري وابن ابي خيثمة وابن طهمان وعثمان بن سعيد الدارمي إمامنا الذي قامت هذه الدراسة حوله وهو احد المدونين لاقواله السائلين له مباشرة , ومع اعتزاز الدارمي بشيخه يحيى ونقله احكامه بكل امانة لم يقف مكتوف الايدي حيالها بل كان يدلو بدلوه في بعض الاحيان مع الدلاء ، وكان هذا الأمر وراء اختياري هذا الموضوع ـ هذا وقد وجدت فيما خالفه فيه في كتابه هذا على اربعة اقسام


Article
المــــؤرخ ستيـــــفن رنسيمــــان وكــتابه تاريخ الحــروب الصلـــيبية

Loading...
Loading...
Abstract

من المظاهر اللافتة للنظر اننا ، وعلى امتداد العقود الأربعة الماضية أو يزيد ، لا نكاد نجد باحثا عربيا تصدى للكتابة عن الحروب الصليبية، إلا وتصدر كتاب المؤرخ البريطاني السير ستيفن رنسيمان (تاريخ الحروب الصليبية) طليعة مصادره الغربية، حيث كان مَعين الكثير من تصوراتنا ومفاهيمنا عن الجانب الصليبي. لكن الظاهرة الأكثر غرابة إن أغلب من أكثروا النقل عن رنسيمان لم يمضوا ابعد من ذلك، صوب طرح التساؤل عن شخصية هذا المؤلف وعن مكانة كتابه ضمن سياق بيئته التي صدر عنها، والتي توجه لمخاطبتها بالأصل، فذلك –بلا ريب - شرط أساس في فهم الكتاب وتقويم أرائه وأفكاره تقويما علميا سليما. فلابد – ونحن نواصل الاستشهاد بنصوصه - أن نسعى أولا أن نزن كتابه بميزان عصره ، فنتفهم أولا شخصية مولفه وموقع كتابه سواء بين مؤلفات رنسيمان المتعددة، او في سياق ألكتابة التاريخية الغربية عن الحروب الصليبية، وذلك من خلال التمعن في طبيعة تقبل المختصين بدراسة الحروب الصليبية في عصره لكتابه أو اعتراضهم على تضمنه من آراء ، وأين يمكن وضع هذا الكتاب –بما اشتمل عليه من مواقف وآراء- اليوم أي بعد أكثر من نصف قرن على كتابته في حقل الكتابة التاريخية الصليبية...؟ كل تلك الأسئلة-على أهميتها البالغة- لم تحظ للأسف بعناية الباحثين العرب، مما يؤشر ظاهرة غير ايجابية مفادها إننا مازلنا –في أحيان كثيرة - نتوقف عند إشكالية الاقتباس عن الآخر أو رفض ذلك، دون أن ندعم اقتباساتنا-في أحيان كثيرة- بتقصي مصادرها، أو إدراك قيمتها الحقيقية ضمن السياق الأصلي الذي انطلقت منه. وهذا الإغفال قد يقود-وقد قاد بالفعل- إلى فصم كثير من النصوص والإحكام التي نستعين بها عن بيئتها، فنضفي عليها مظاهر أو سمات لم تكن منها أو قد نبخسها مَلَكاتها، أو ربما نجعلها تنطق بما لم يدر بخلد من صاغها أو من تبناها أو حتى من انتقدها بالأصل . *يزجي الباحث خالص امتنانه للجمعية البريطانية للدراسات البيزنطية، ممثلة بشخص رئيس الجمعية الدكتور مايكل ساكسباي الذي اتاح له الفرصة لمناقشة عدد من المفاهيم المتعلقة بمكانة ومواقف المؤرخ ستيفن رنسيمان من التاريخ البيزنطي والحروب الصليبية وتثبيت أو تعديل القناعات التي كانت تتبلور أثناء مراحل انجاز هذا البحث .


Article
دعوى المشركين افتراء الرسول محمد  القرآن ودحضها في ضوء سورة الأحقاف

Authors: أحمد آلآبالق
Pages: 223-238
Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله الذي لم يتخذ ولداً , الحمد لله الذي أنزل القرآن على عبده , الحمد لله الذي أنزل القرآن وسماه الكتاب , فقال تعالى :  ذَلِكَ الْكِتَابُ  [ البقرة : 2] ووصفه بالبرهان والهدى والحكمة والحق والبلاغ والذكر والرحمة , والصلاة والسلام على مفسر القرآن والبيان , إمام المرسلين وقائد المجاهدين , وعلى آله وأصحابه ومن اقتفى أثره وسار على دربه إلى يوم الدين , أما بعد : إن من أهم كتاب الله عز وجل تصحيح العقائد وتثبيت الإيمان , وهذا الهدف نلحظه أكثر ما يكون في السور المكية , حيث بدء الدعوة إلى الإسلام وحيث المعارك الكلامية بين المؤمنين والكافرين حول عقيدة الإسلام , هذه العقيدة الجديدة وعقيدة الإيمان بالأوثان ونفعها وضرها , عقيدة الآباء والأجداد . والقرآن كان يشكل الزاد الأساسي لدى المؤمنين في تقوية إيمانهم , وتثبيت عقيدتهم , وهو في الوقت نفسه السلاح الذي يهاجمون به أعداءهم غير المؤمنين . وسورة الأحقاف إحدى هذه السور التي تدافع عن عقيدة التوحيد , وتجادل الكافرين , وتسجل مقالاتهم وافتراءاتهم , وترد عليها بأسلوب عقلي منطقي , وتدفع شبهاتهم حول القرآن نفسه وطعنهم فيه وفي نسبته إلى الله عز وجل . وفي هذا البحث ( دعوى المشركين افتراء محمد  القرآن ودحضها في ضوء سورة الأحقاف ) ذكرت معاني بعض المفردات المتعلقة بموضوع هذا البحث , مستنبطاً بعض العناوين من هذه الآيات , ثم ذكرت بعد ذلك الدروس والعبر من تلك الآيات . وأسأل الله تعالى أن أكون قد وفقت في عرضي . وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

Keywords


Article
الثروة الحيوانية في العهد النبوي

Loading...
Loading...
Abstract

This research study addressed the livestock in time of the Prophet, and in the geographical boundaries of the Arabian Peninsula, adding important economic, social, aesthetic and its relation to the Arab fateful human life there. The generosity of God Almighty animal in many places of the Holy Qur ̕ an, saying its work and its importance, raising so that the amount in the hearts of the people to improve their care of and concern for the acquisition. Was also the Sunaat of the Prophet ̕s noble presence of a distinct and realistic look at the wealth of animal based on its relevance and participation rights in the Building Earth and the sustainability of life until he become the animal fill of hearing and sight . And i have the Messenger of Allah (peace be upon him) a significant number of different varieties of animals and used in his work and the best to deal with, and from the Hadiy prophetically blessed. Find and explain the importance of natural pastures provided for the development of this wealth, also stressed the most important of these animals useful to humans, particularly cattle, horses, mules, donkeys and poultry. تناول هذا البحث دراسة الثروة الحيوانية في العهد النبوي ، وفي الحدود الجغرافية لشبه الجزيرة العربية ، موضحاً أهميتها الاقتصادية والاجتماعية والجمالية وارتباطها المصيري بحياة الإنسان العربي هناك . لقد كرّمَ الله  الحيوان في مواضع كثيرة من القرآن الكريم ، ذاكراً أعمالها وأهميتها ، رافعاً بذلك شأنها وقدرها في نفوس الناس ليحسنوا العناية بها والحرص على اقتنائها . كما كان للسُنة النبوية الشريفة حضوراً متميزاً ونظرة واقعية للثروة الحيوانية ارتكزت على تأكيد أهميتها ومشاركتها الإنسان في عمارة الأرض وديمومة الحياة حتى صار الحيوان ملء السمع والبصر . وامتلك رسول الله  عدداً مهماً من مختلف أصناف الحيوانات واستعملها في أعماله وأحسن التعامل معها ، وشكل ذلك هدياً نبوياً مباركاً . وبين البحث أهمية المراعي الطبيعية وضرورة توفرها لتنمية هذه الثروة ، كما أكد على أهم هذه الحيوانات نفعاً للإنسان وفي مقدمتها الأنعام ، والخيول والبغال والحمير والدواجن .


Article
الشيخ جلال الحنفي وكلام على قواعد التجويد والإملاء العربي

Loading...
Loading...
Abstract

هذا بحث تناولنا فيه بعض الاجتهادات الصوتية لعلم من أعلام الفكر والتراث البغدادي الأصيل ، هو الشيخ جلال الحنفي . وقد اقتضى منهج البحث التعريف بسيرته ، ثم بيان آرائه الصوتية في موضوع القلقلة، والحروف الشمسية ، والحروف القمرية ، مدّ البدل ، مفهوم الإدغام ، الإخفاء ، الاقلاب ، صورة الحرف وعلاقتها بالمعنى . حروف التفشي ، الحركة وعلاقتها بالحرف ، ثم اجتهدت لبيان رأيه فيما يخص الإملاء العربي ولاسيما الف واو الجماعة والتاء المربوطة والمفتوحة وكتابة الهمزة . هذا (بعض) مما ورد في كتابه (قواعد التجويد والإلقاء الصوتي) وكراسة (كلام على الإملاء العربي ). قلت (بعض) لأن ماورد في كتابه (قواعد التجويد) من آراء يحتاج الى دراسة علمية مستقلة لاتنهض بها صفحات البحث . سيلحظ القارئ أننا اومأنا الى رؤوس الموضوعات من غير تفصيل لانها في رأي الباحث قد اشبعت درسا ولان هدف البحث ومبتغاه إبراز رأي الحنفي .


Article
شعر ابنُ جُزَيّ (ت757هـ) جمع وتوثيق ودراسة

Authors: محمد عبيد السبهاني
Pages: 303-340
Loading...
Loading...
Abstract

ابنُ جُزَيّ(دراسة في سيرته): هو محمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن عبد الله بن يحيى بن عبد الرحمن بن يوسف بن جزيّ الكلبي(1) من أهل غرناطة وأعيانها، يكنى أبا عبد الله(2) وينتسب إلى بيت بني جزيّ وهو بيت كبير مشهور بالمغرب والأندلس(3). قال ابن الأحمر: أدركته ورأيته وهو من أهل بلدنا غرناطة وكان أبوه أبو القاسم محمّد أحد المفتين بها عالم الأندلس الطائرة فتياه منها إلى طرابلس وقتل شهيدا في المعترك في الوقيعة التي كانت للنصارى دمرهم الله بطريف على المسلمين في سنة إحدى وأربعين وسبع مائة بعد أنْ أبلى بلاء حسنا(4) وابن جزيّ هذا من كتاب الدولتين، النصرية في غرناطة، والمرينية في فاس(5) أما في دولة غرناطة فقد استكتبه السلطان أبو الحجاج يوسف بن الأحمر، ثم ضربه بالسياط من غير ذنب اقترفه، بل ظلمه ظلماً بيناً فانتقل بعدها إلى المغرب(6) فاستقر به المقام في فاس فَكتب عِنْد ملكهَا أبي عنان وَهُوَ يحسن فِي بلاغة بارعة وَحجَّة على بَقَاء الْفطْرَة الْعَرَبيَّة بالبلاد المغربية بَالِغَة وفريد وقته أصَاب من قَالَ فِيهِ نادرة ونابغة(7) وهو الذي أملى عليه ابن بطوطة (ت779ه) رحلته حسبما هو معلوم(8).

Keywords

ابن جزي


Article
دوافع التوجهات العثمانية نحو أوربا الشرقية 1299-1358م "دراسة تاريخية"

Loading...
Loading...
Abstract

يُعد ظهور الإمارة العثمانية في أواخر القرن الثالث عشر من المتغيرات السياسية التي شهدها العالم, ولاسيما بعد أن تطورت من قبيلة رعوية نزحت من آسيا الوسطى إلى الأناضول, إذ ما لبثت أن تحولت إلى إمارة تمكنت من السيطرة على مدن عديدة هناك, ثم اتبعت نظاماً إدارياً وعسكرياً اتصف بالدقة والتنظيم حوّلها من إمارة إلى دولة قوية مترامية الإطراف مرهوبة الجانب واستطاعت بسبب قوتها وسياستها المصحوبة بالتسامح الديني أن تفرض سيطرتها على مناطق الأناضول ووجهت أنظارها إلى الإمبراطورية البيزنطية والروميلي ونجحت في فتح مدنه وإحكام السيطرة على أوربا الشرقية. وهنا لابد من تسليط الضوء على الدوافع الحقيقية والأسباب الرئيسة التي كانت وراء تلك الفتوحات والتي دفعت بالعثمانيين للتوجه نحو أوربا الشرقية, وبمعنى آخر الوقوف على الأسباب التي دعت الدولة العثمانية لانتهاج مثل تلك السياسة ضد الدول النصرانية, ولاسيما أن الفتوحات التي قام بها العثمانيين في القرن الرابع عشر كانت لها أهمية كبيرة في تاريخ الدولة, وذلك لأنها أدت إلى فرض سيطرتها على أجزاء واسعة من أوربا وآسيا وأفريقيا, ودانت لها معظم شعوب تلك المناطق مدة طويلة من الزمن, ومن الجدير ذكره أن الدولة العثمانية لم تتعرض لمعتقداتهم وثقافاتهم وقومياتهم, إذ أنهّا أعطتهم الحق في ممارسة طقوسهم وشعائرهم الدينية, فضلاً عن أنها لم تعمل على إلغاء هوية سكان المناطق التي أخضعتها لسيطرتها، بل كانت حريصة على أن تدفع بهم للعمل تحت مظلتها، بعد أن أصبحوا جزءاً لا يتجزأ من رعاياها يشاركون في صنع سياستها. والحقيقة أن تلك الأسباب كانت تتمثل في الموقع الجغرافي المهم للدولة العثمانية في مواجهة الإمبراطورية البيزنطية, مما جعل العثمانيين على احتكاك مباشر بتلك الإمبراطورية, فضلاً عن اطلاعهم على أخبارها وما يحدث فيها من مشكلات وصراعات أسرية وحروباً أهلية, علاوة على ذلك أن العثمانيين تميزوا بالروح القتالية العالية والشدة والصلابة والصبر في المعارك فاكسبهم ذلك القوة والنصر على الأعداء, ولاسيما أنهم كانوا تحت قيادة السلطان عثمان(1299-1326م) مؤسس الدولة وابنه السلطان اورخان(1326-1359م) مثبت أركانها الذّين برعا في قيادة الجيوش وخوض المعارك ومقارعة الأعداء, متخذين من القرآن الكريم والسنة النبوية دستوراً لفتوحاتهم, كما بذلا جهوداً حثيثة لنشر الدين الإسلامي في المناطق التي خضعت لسطرتهما, حتى تكللت تلك الجهود بفتح مدينة غاليبولي وهي أول مدينة في الجانب الأوربي سيطر عليها العثمانيين, مما أعطى ذلك الفتح دافعاً قوياً للتوسع في أوربا الشرقية وإخضاع مدنها للسيطرة العثمانية.


Article
نشأة وتطور الجيش الليبي في العهد الملكي 1951- 1969.

Authors: وليد خالد يوسف
Pages: 361-378
Loading...
Loading...
Abstract

عرف عن ليبيا أنها كانت تعد واحدة من أفقر دول العالم قبل اكتشاف النفط فيها وكانت المملكة منذ استقلالها عام 1951م تعتمد على المساعدات الأجنبية لتوفير احتياجاتها الأساسية الداخلية ومنها حماية الأمن الداخلي,وكانت مسؤولية حماية أراضيها من أي اعتداء خارجي محتمل تقع على عاتق القواعد العسكرية البريطانية والأمريكية والفرنسية المتواجدة على أراضيها بموجب معاهدات خاصة ,وكان الرأي العام الليبي يطالب بتأسيس جيش وطني يحفظ للبلاد أمن حدودها ويحفظ للدولة هيبتها في الداخل وبين الأمم ويلزم كل ليبي بتحمل أعباء الدفاع عن الوطن بدل الاعتماد على الأجناب الذين ليس لديهم ما يربطهم بليبيا وبشعبها أي رابط , وقد تزايدت تلك المطالب بعد اشتراك القواعد الأجنبية في العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 وتمتع ليبيا بعائداتها النفطية الوفيرة والمتزايدة باضطراد التي بدأت منذ عام 1962. تكمن أهمية البحث في أن نشأة الجيش الليبي واجهتها ظروف غير طبيعية كانت بمجملها جزءا" من الظروف التي رافقت نشأة الدولة الليبية والتي تحكمت فيها جملة من المشاكل الداخلية والخارجية كان للعامل الاقتصادي دور بارز فيها والذي أفقدها المعنى الحقيقي في كونها كانت دولة تتمتع بالاستقلال الكامل , لذلك كانت ولادة الجيش الليبي ولادة عسيرة فقبل وبعد قرار تأسيسه عام 1952م عانى الكثير من المشاكل الإدارية والتنظيمية والتسليحية ساهمت فيها أقرب حليفاتها من الدول الغربية مما أضطر الحكومة الليبية للاستعانة بالخبرات العسكرية العربية وفي مقدمتها خبرات الجيش العراقي الذي كان لضباطه الذين شاركوا في البعثات العسكرية التي عملت في ليبيا الفضل الكبير في بناء الجيش الليبي بروح من الأخوة الصادقة, في وقت كانت الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا المرتبطة بمعاهدات عسكرية واقتصادية وسياسية مع الحكومة الليبية تتعامل مع الجيش الليبي على أنه مؤسسة عسكرية محدودة القوة لها مسؤوليات داخلية تنحصر في حماية النظام الملكي وحماية مصالحها في ليبيا .


Article
التغيير في المنظمات التعليمية دراسة لأراء عينة من طلبة الأقسام الإدارية في المعهد التقني /الموصل

Authors: هيثم حسن مصطفى
Pages: 379-392
Loading...
Loading...
Abstract

The Organizations take the principle of change, and to the extent that it leads to examine their wishes and discover their contents, Knowing all the aspects of change and trying to change it may be one of these contents. So the importance of change was decribed by the spirit of renewing and the fixing of development and the ability of challengers to the future. This means that the Scientific Change needs a strong desire and never stopped by any limitations. It is true that change is obstinate and it is opposed by resistance which is sometimes stopped by this resistance, but at the same time it is imposed and inevitable. So it is important for the organizations to undertake this principle and to lead it despite the difficulties and the size of sacrifices depending on the idea ' You canot gain without losses ' . Therefore the organization must take the opportunity of change to develop and go with the principles of these who are not hindered and stopped by the unknown, but with the ideas of these who go deep in this principle and who seize the opportunities in a logical and scientific vision. Thus came the indication to the importance of scientific change being the ' core ' of other kinds of change. Scientific change is the guide and the leader to all aspects of life however is strength of the resistant and however logic is the subject of change, they remain hopless unless supported by science and knowledge which pushes it ahead. المستخلص تخوض المنظمات غمار التغيير وعلى نحو يدفعها الى امتحان ارادتها والكشف عن مكنوناتها، وقد يكون العلم بكل اوجهه ومحاولات تغييره احد هذه المكنونات ، عليه تجلت اهمية التغيير بروح التجديد ووثبات التطوير وقدرة المتحدين للمستقبل ، وهذا يعني ان عملية التغيير العلمي تستلزم ارادة لاتلين ولاتعرف المحددات والقيود بل يستهويها ويشد من بصيرتها اطلاق العنان لافكار الداعين الى التغيير والحاملين لاعبائه ، فالتغيير صحيح انه عنيد وتلازمه المقاومة وقد تحد من حركته الا ا نه بذات الوقت امر مفروض وحتمي ، لذا حرى بالمنظمات التعليمية ان تعمد الى ركوب جواده والعمل على قيادته مهما كان حجم الاعباء ومقدار التضحيات انطلاقا من فكرة اساسها ( لاربح بلا خسارة) ، لذا يجب ان نغتنم فرص التغيير دعما للتطوير ونعمل بفعالية من لاتحدده المجاهيل بل من يغور في اعماقها لاكتشاف مضامينها ومن ثم العمل على معلمتها وهذه لاتتم الا في رؤية علمية وبصيرة واقعية ودافعية فعلية ، وهنا اشارة ضمنية وفعلية اهمية التغيير العلمي كونه النواة لصنوف التغيير الاخرى اذ ان هذه الاهمية تفقد حيويتها دون لمساته والاستفادة من اضاءاته . اى ان التغيبير العلمي هو المرشد مثلما هو الفائد لكافة اوجه الحياة ، فمنها كانت قوة المعارض وحيادية المحايد وعقلانية موضوع التغيير فهي تبقى أسيرة دون ان يلازمها العلم ويشد من ازرها ويدفعها خطوات نحو الامام .


Article
عبد الحميد بن باديس ودوره الديني والسياسي في الجزائر 1889 – 1940

Authors: غيلان سمير طه
Pages: 393-403
Loading...
Loading...
Abstract

المقدمة أدت الحركة الدينية الجزائرية دورا مهما في مقارعة الاستعمار الفرنسي وفضح مخططاته ونواياه من خلال بروز عدد من الشخصيات الدينية المهمة وفي مقدمتها الشيخ عبد الحميد بن باديس الذي عقد العزم لأبقاء الجزائر محافظة على هويتها العربية و الإسلامية . بدأ الشيخ بن باديس حياته العلمية من خلال التنقل مابين البلدان العربية في مشرقها ومغربها لينهل من علومها ومعارفها الدينية وينقل ماحصل عليه من علوم الى بلده الجزائر التي كانت بحاجة الى شخصيات مشابهة للشيخ عبد الحميد بن باديس للحفاظ على عروبتها وإسلامها بسبب الحملة الشعواء التي تعرضت لها من قبل السلطات الفرنسية لإلحاق الجزائر بفرنسا إداريا وسياسيا واقتصاديا . ركز الشيخ بن باديس جهوده للحفاظ على الدين الإسلامي في الجزائر وتطهيره من الشوائب التي علقت فيه , والمحافظة على اللغة العربية التي طالما حاولت السلطات الفرنسية طمسها من خلال فرنسة المجتمع الجزائري وفرض اللغة الفرنسية في دوائر الجزائر الرسمية . رأى الشيخ بن باديس ان تحقيق الأهداف والحفاظ على الهوية الإسلامية للجزائر يتطلب تأسيس تجمع إسلامي يضم علماء الدين في البلاد , وقد نجحت تلك الجهود بتأسيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في عام 1931 والتي تبنت منذ انطلاقتها موقفا صلبا ضد سياسة أندماج الجزائر مع فرنسا . وانتقد الشيخ بن باديس بصورة علنية دعاة اندماج الجزائر بفرنسا لأن ذلك الفعل يعني الغاء الوجود العربي والإسلامي للجزائر ومحو هويتها بصورة نهائية مما يؤدي لأن تكون الجزائر كأي مستعمرة من المستعمرات التابعة لفرنسا. وجد بن باديس بأنه لايوجد أي ضير في مشاركة رجال الدين في العمل السياسي , وفد نشط العلماء المسلمون الجزائريون في جولاتهم في مناطق الجزائر المختلفة لتنبيه المواطنين بمخاطر السياسة الاستعمارية التي تتبعها فرنسا في بلادهم , فضلا عن المدارس الخاصة التي تم تأسيسها من قبل أعضاء جمعية العلماء المسلمين الجزائريين والتي لم تقتصر على المسائل الدينية فحسب , بل كانوا يعلمون اللغة العربية والتأريخ .


Article
Mechanization of Human Life in Kurt Vonnegut's Player Piano

Authors: Intisar R. Khalil
Pages: 405-410
Loading...
Loading...
Abstract

The recently departed Kurt Vonnegut Jr. presents his earliest novel Player Piano to the America of 1952, forecasting its coming age of electronics. The novel which is considered in the views of most post-modern critics, the brilliant social critique of a technologically-dominated society, expressing the fear of changing the human life into inhuman mechanical miserable one; the machines are controlling everything in the world, making the human useless and helpless. The present study is divided into three sections and a conclusion. Section one presents literary and historical background to the novel, examining its symbolic title. Section two explores the ills of technology: loneliness and idleness that clutch the modern man making his life like player piano. The solutions which are presented to the problems in times of peace are examined in section three, as an attempt to create new Utopia or find some hope. Finally, the conclusion which sums up the findings of the study.

Keywords

Table of content: volume:9 issue:32