Table of content

AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies

مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية

ISSN: 2070898X
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: President of University or centers
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

Journal of Arabic studies of Mustansiriya University and International University Rajasthan is a magazine specializing in different historical, political and Economic Affairs and geography and civil society with particular focus on Iraqi Affairs and comprising magazine in addition to research reports compiled display book and other reports.
product year 1996
NO. 48

Loading...
Contact info

Emaile :must_arab_cent@yahoo.com

Table of content: 2005 volume: issue:16

Article
الولايات المتحدة الأمريكية والنظام الدولي الجديد الواقع و التوقع

Authors: مظفر نذير الطالب
Pages: 1-23
Loading...
Loading...
Abstract

اذا كانت الولايات المتحدة الاميركية قد مارست دور الهيمنة العالمية وما تزال ، فأن ها لايعني انها ستكون قادرة على الاستمرار في مارسة ذلك الدور في المستقبل البعيد للأسباب الاتية:-
1- لو نظرنا الى تاريخ العالم ، لوجدنا ان من الامور النتعارف عليها ، والتي كادت ان تصبح قانوناً من قوانين العلاقات الدولية ، انه كاما ظهرت دولة عظمى ، وحاولت ان تفرض صلطانها على العالم من جانب واحد ، تالبت القوى الاخرى ضدها لتخلف نوعاً من التوازن ، كما حصل مثلاً في التحالف الاوربي ضد نابليون في القرن التاسع عشر ، والتحالف في وجه المانيا في هذا القرن(71)، والذي ادى فيما بعد الى اندحار المانيا وتقسيمها انذاك .
ومن الناحية العملية فانه لا يعقل ان يستمر العالم في دائرة نفوذ طرف واحد وهيمنة سياسة دولة واحدة ، فالعالم اليوم كبير ومتنوع الثقافات والحضارات ومن الصعوبة تصور وجود دولة واحدة قادرة على ضبطه والتحكم فيه(72). ولفترة غير محدودة .

2- الولايات المتحدة الاميركية تواجه اليوم تحديات داخلية وخارجية ، وتحدياتها الداخلية معروفة لكل متتبع ، اما تحديات الخارجية فهي معروفة ايضاً وتتلخص في وجود العديد من القوى الدولية الفاعلة الان ، او التي ستظهر في المستقبل القريب ، ومنها – على سبيل المثال – اوربا الموحدة ، الصين ، اليابان الخ . ومع ايماننا بان الولايات المتحدة تشغل حالياً مركزاً مهيمنا ، وان النظام الدولي يعيش حالة الاحادية القطبية الا ان العالم سيكون – على الارجح – متعدد الاقطاب مستقبلاً . وهناك العديد من الدراسات التي تؤكد ذلك ، والتي تشير الى ان العالم سيشهد مستقبلاً وجود ( 12 ) دولة قوية الامتلاكها مقومات ذلك(73)، وهو ما نؤيده .
3- ان سعي الولايات المتحدة الاميركية لحماية تفوقها العالمي يتطلب منها المزيد من الانفاق. ومع وجود منافسة اقتصادية عالمية تمثلها دول اخرى ، فان هذ لابد وان يدفعها الى اعادة النظر في سياستها الخارجية ، وخاصة اذا اخذنا بنظر الاعتبار القوى الاقتصادية الاخرى العملاقة التي ظهرت على الساحة الدولية منذ فترة والتي تمت الاشارة اليها باختصار .
4- يمكن القول كذلك ، الرفض للهيمنة الاميركية بدا يظهر – ومنذ فترة – حتى بين حليفاتها الاوربيات كما اسلفنا . واذاما اضفنا الى هذا الصعوبة التي تواجهها الولايات المتحدة الاميركية في اقناع حليفاتها للمساهمة في نفقات عملياتها العسكرية لامكننا تصور ما ستواجههه مستقبلاً مع وجود معارضة داخلية لهذه السياسة ، ومع وجود معارضة قوية للتقليل من التواجد العسكري في الخارج الذي تجاوز الحدالمعقول(74).
5- في ضوء المعطيات الجديدة التي يشهدها العالم حالياً ، لا يستبعد ان تتغير مستقبلاً – وهو ما نرجحه – تركيبة المجلس الامن مع وجود مطالب دولية لانظمام دول جديدة اليه ، وهو امر اصبح لة ما يبرره الان , ويجد صداه بقوة .
6- اذا استبعدنا جميع ما تقدم من باب الافتراض ,لايستبعد ان تسقط القوى العظمى من الداخل ,فالقوة العسكرية والاساطيل النووية لم تمنع الاتحاد السوفيتي من السقوط .ويمكن ان يحصل هذا مستقبلا للولايات المتحدة في ضوء ما ذكرناه في اعلاه
7- ان انسياق وراء الطروحات والسياسيات الامريكية لايخدم اطلاقا تطلعات الدول والشعوب الساعية الى التحرير والاستقلال والى بناء مستقبلها وفق ما تمليها عليها مصالحها الوطنية والقومية .ولابد –والحال تلك- من مقاومة تلك السياسات بأي شكل من الاشكال حتى وان كان ثمن ذلك باهظا احيانا ,لان ارادة الشعوب لابد وان تنتصر ,وان قوى الخير لابد من ان تنتصر على قوى الشر مهما طال الزمن .


Article
وزارة الخارجية الأمريكية أثناء ولاية الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون

Authors: بتول هليل الموسوي
Pages: 24-54
Loading...
Loading...
Abstract

تشكل دراسة وزارة الخارجية الأمريكية للفترة من 1969 – 1973 جزئية صغيرة من مؤسسة صنع القرار الأمريكي ، يمكن من خلالها استيضاح شكل العلاقة التفاعلية بين مؤسسات النظام المختلفة والتي من خلالها يمكننا الولوج الى موقع تركز السلطة في النظام السياسي الأمريكي ، ومن ثم تحديد مستوى الدور الذي تضطلع به وزارة الخارجية الأمريكية في أعداد السياسة الخارجية ، وهي الإشكالية التي يتعرض لها البحث بالدراسة والتحليل .
وقد انطلق البحث من فرضية مفادها أن وزارة الخارجية الأمريكية من حيث الدور والوظيفة تبقى مرهونة بهامش الحركة الذي يرسمه لها الرئيس الأمريكي والذي في ضوء الصلاحيات الدستورية التي منحت له –خصوصاً في مجال السياسة الخارجية- يملك فرصة تحجيم أو تنشيط عمل المؤسسات التنفيذية المختلفة خصوصاً وبقية المؤسسات الدستورية عموماً من جانب آخر فان شخصية وزير الخارجية نفسه قادرة الى حد ما على الإضافة والتعديل على ذلك الدور وصولاً الى المكانة التي يفترض أن تحتلها وزارته ضمن السلطة التنفيذية ، حيث أن شخصية هنري كيسنجر التي طغت على عهد نيكسون كمستشار للأمن القومي الأمريكي وتمكنت من تهميش وزارة الخارجية الأمريكية هي نفسها التي أعادت لوزارة الخارجية دورها ومكانتها على عهد الرئيس فورد .. الا يشكل ذلك تأثيراً مرتبطاً بشخصية وزير الخارجية ؟ وبعكسه وزير الخارجية دين رأسك الذي مع المحاولات الكثيرة لكنيدي لرفع مكانة ودور وزارة الخارجية في عهده لم يتمكن من النهوض بهذا الدور لأنه لم يكن يمتلك ذلك الاستعداد القيادي الذي يؤهله للقيام بدور كبير على هذه الشاكلة .
إضافة الى وجود عامل آخر يؤثر بطريقة أو بأخرى على دور ووظيفة وزارة الخارجية ووزير الخارجية من بعد ، هو مستوى علاقات وزير الخارجية نفسه باللوبي اليهودي ، حيث أكد كيسنجر ولأكثر من مرة على أن ضعف دور روجرز وهامشيته مقارنة بدوره يعود بشكل كبير الى عدم تمكنه من بناء علاقات قوية مع عناصر يهودية في أمريكا و (إسرائيل) مرتبطة بمركز صنع القرار (الإسرائيلي) مما حجم من دوره مقارنة بدور مساعدة سيسكو الذي تمكن من أنشاء وتقوية مثل تلك العلاقات الى درجة أصبح فيها اتصاله مباشراً مع مستشار الأمن القومي كيسنجر مما جعله مركز معلومات البيت الأبيض حول تحركات وبادرت وزارة الخارجية وخصوصاً ما يتعلق منها بالصراع العربي الصهيوني .
أذن فالعامل الشخصي بالنسبة للرئيس وبالنسبة لوزير الخارجية مضافاً أليه مستوى علاقات الأخير باللوبي الصهيوني فضلاً على عوامل جانبية أخرى هي التي تحدد مستوى ودور وزارة الخارجية الأمريكية في أعداد السياسية الخارجية .
أما بالنسبة للمنهج المتبع في الدراسة فهو منهج التحليل النظمي لكونه منهجاً متعدد المداخل ويسمح باستخدام مناهج أخرى إضافة الى كونه يسمح بالتحليل الحركي لكونه يعني بتحليل التفاعلات بين المدخلات بعضها بعضاً ، وبين المدخلات ومؤسسات النظام وقيادته وبين المدخلات والمخرجات مما يساعد على فهم عميق للظاهرة موضع التحليل .


Article
العـوامـل المـؤثـرة فـي أدراك صـانـع القــــرار السيــاســي الخــارجـــي

Loading...
Loading...
Abstract

أن احد اهم المشكلات التي تواجهها معظم القيادات السياسية هي تنسيق وتنظيم والاهم منها تحقيق معادلة احد طرفيها الحاجات الداخلية اللامحدودة للدولة وكيفية اشباعها ،والطرف الآخر التطلعات الخارجية اللامحدودة للدولة وكيفية تنفيذها .
ومن هذا المنطلق سعت الدول الى تحقيق توازن نسبي بين طرفي المعادلة والذي اوصل الفكر السياسي التقليدي الى صيغة تقول ان السياسة الخارجية تبدأ من حيث تنتهي السياسة الداخلية .
وفي مجال عملية صنع القرار السياسي الخارجي فأن البيئتين الداخلية والخارجية بمضامينها وابعادها وعناصرها الاساسية ، وكيفية تصورها من قبل صانع القرار على قدر عال من الاهمية ، وذلك لأن هذا التصور قد يكون دقيقاً وقريباً من الحقيقة ، او قد يكون مختلفاً وبعيداً عن الواقع بشكل اساسي


Article
موقف الاتحاد الأوربي من القضية الكردية في العراق

Authors: صبا حسين مولى
Pages: 78-93
Loading...
Loading...
Abstract

الكرد شعب متميز الملامح والخصائص والتاريخ واللغة والثقافة، يدين غالبيتهم بالدين الاسلامي، أي انهم يمثلون قومية ذات خصوصية واضحة.
يشغل الشعب الكردي الجزء الشمالي الشرقي من العراق، هذه المنطقة يطلق عليها اسم كردستان العراق، وقد اوضح احد الباحثين حدود كردستان الشمالية بقوله:
"ان كردستان تعني باوسع معانيها البلاد التي يسكنها الاكراد كمجموعة موحدة متجانسة من الناس، وتنقسم هذه البلاد ما بين العراق وتركيا وايران مع بعض الامتداد في الاتحاد السوفيتي وسوريا، فمن الشمال تسير الحدود بصورة تقريبية خلال بريفان وارضروم واذربيجان أي بقوس تدخل ضمنه مرعش حتى حلب ومن الجنوب الغربي تسير بمحاذاة سفوح التلال حتى نهر دجلة بعد ذلك شرقي هذا النهر الى الاسفل ومن بعد ذلك يعرج شمالاً مع خط جبل حمرين حتى مندلي على الحدود العراقية الايرانية"(1).
وللاكراد المسلمين لغتهم القومية المختلفة، فمنهم من يتحدث باللغة الكرمانجية ومنهم باللغة السورانية(2)، وهم يدعون انهم ينحدرون من اصل آري، الا ان اغلب التي يسكنون فيها تنكر عليهم هذه الميزة. ولهذا أثر الانكار بشكل كبير على حقيقة تعداد نفوسهم، ففي الوقت الذي تقول فيه المصادر الكردية ان اعداد الاكراد تتجاوز الـ 25 مليون نسمة نجد ان المصادر غير الكردية لا تزيدهم عن عشرة ملايين نسمة(3).
ان الحركة الكردية كجميع الحركات القومية في العالم الثالث حملت معها منذ ظهورها بذور التناقض وامراض المجتمع الذي انطلقت منه أصلاً، فمنذ نشأتها حركة قومية استقطبت فئات وطبقات من الشعب الكردي لتحقيق اهداف وطنية قومية محدودة، الا انها ابتليت بقيادات عشائرية متخلفة اوقعت الحركة الكردية وجماهيرها في أزمات حادة وخانقة، افقدتها فرص الاسهام الفاعل في الحركة الوطنية لعموم شعبنا في العراق، مثلما اوجدت حالة من اليأس لدى عدد كبير من العاملين في صفوفهم من ايجابيات المساهمة في خلق حركة وطنية عراقية تنصهر فيها جميع الاطراف الموجودة، وجعلتها ورقة تلوح بها الدول المعادية لسياسة العراق امثال ايران وامريكا واسرائيل لصالح اهدافهم.


Article
عشائر الحدود العراقية - السورية خلال فترة الانتداب البريطاني على العراق 1920 – 1932

Authors: د لطفي جعفر فرج
Pages: 94-102
Loading...
Loading...
Abstract

أسهمت العشائر العراقية التي ظلت تؤلف أكثرية السكان في رسم مجريات أحداث التاريخ السياسي والاقتصادي والاجتماعي في العراق . وظل ثقلها واضحاً في مجتمع ذا طابع زراعي اعتمد ريع الأرض للإيفاء بمستلزمات الحياة ، وبقي الاهتمام بشؤونها ومعالجة مشاكلها وخلافاتها جزء أساسي لكل سياسة هدفت إلى استقرار الأوضاع في البلاد.
وقد جاءت العلاقات بين العشائر عند الحدود العراقية ـ السورية في فترة الانتداب البريطاني على العراق ( 1920 – 1932 ) لتعكس مدى الحرج الذي سببته النزاعات والتحركات العشائرية للسلطتين البريطانية في العراق والفرنسية في سوريا بحكم التزاماتهما في المنطقة ، عندما ارتبكت الأوضاع هناك وأثرت في طرق المواصلات بين البلدين ، مثلما برزت كمشكلة مضافة إلى بقية المشاكل التي واجهتها الدولة العراقية وهي في مرحلة التأسيس ، والتي أدت إلى اتباع سياسة هدفت إلى تهدئة النزاعات العشائرية بالطرق الدبلوماسية بغية إتاحة الفرصة للدولة العراقية الفتية كي تستقر أمورها وتتدبر شؤونها ، قبل أن تنقلب إلى استخدام الحزم والشدة .


Article
الأحزاب السياسية والرأي العام في عهد فيصل الأول

Authors: د. سرحان غلام حسين
Pages: 103-116
Loading...
Loading...
Abstract

إن جذور الحياة الحزبية في العراق يرجع الى فترة السيطرة العثمانية ، إلا أن أحداث الحرب العالمية الأولى ، وإعلان الانتداب البريطاني على العراق في نيسان 1920 ، وما نتج عنه ذلك من تطورات سياسية وعسكرية ، أبرزها ثورة 30 حزيران 1920 ، وما تلتها من أحداث ونتائج كبيرة في الحياة الحزبية والرأي العام في البلاد ، وكان من أهمها تأسيس الحكومة المؤقتة ( الوزارة الكيلانية الأولى) ثم إعلان النظام الملكي في العراق ، بعد تنصيب الأمير فيصل بن الحسين ملكاً على العراق في 23 آب 1921 ، عندها تأسست أحزاب سياسية معارضة وحكومية ، إلى جانب ذلك جرت انتخابات المجلس التأسيسي لمجلس النواب كل ذلك أدى إلى إرساء أسس وقواعد السياسة الخارجية العراقية ، ولا سيما بعد معاهدة 1922 مع بريطانيا ، وإحكام الهيمنة البريطانية على شؤون البلاد ، وعليه فإن الكثير من المنتسبين للجمعيات والأحزاب السياسية التي تشكلت في العراق، هم من كانوا يعملون ضمن المؤسسة العسكرية العثمانية ، بعد اشتراكهم في الجمعيات السرية والعلنية التي تأسست خارج العراق في المرحلة الأولى من المقاومة العربية الشعبية ضد السيطرة الأجنبية بكل أشكالها.
ثم تأسست لها فروع داخل العراق ، بعد عودة الكثيرين منهم الى أرض الوطن ، حيث أخذوا بممارسة نشاطهم السياسي والحزبي ، هكذا تبلورت أفكار الحركة الوطنية العراقية في مرحلة الانتداب البريطاني على العراق ، ومن ثم اندلاع الثورة العربية الكبرى ، وتأسيس الحكومة العراقية المؤقتة ، ومنها إلى تأسيس أحزاب وهياكل تنظيمية وسياسية محدودة ببرامج وأهداف وطنية وقومية متنوعة.
وعليه فقد تم تصنيف هذه الأحزاب السياسية في البلاد خلال مرحلة البحث الى مرحلتين، بعد أن أخذنا بنظر الاعتبار المنهجية التاريخية التحليلية لسياق الأحداث وتطورها وكما يأتي:
• المرحلة الأولى: الأحزاب السياسية قبل بدء الحياة النيابية في العراق.
• المرحلة الثانية: الأحزاب السياسية في المرحلة البرلمانية ، ودخول العراق عصبة الأمم المتحدة عام 1932.
تأتي أهمية هذا الموضوع كجزء من إهتمام مركز دراسات وبحوث الوطن العربي في المرحلة الحالية من تاريخ العراق الحديث ، وإفرازاتها الواسعة وعلى كافة الصعد والمستويات الفكرية والسياسية والاجتماعية والتاريخية بعد دخوله مرة أخرى دائرة الصراعات الدولية ، بعد إحتلال العراق من جديد في نهاية القرن العشرين ، وعلى الحركة الوطنية العراقية بكل أطيافها والاستفادة من دروس الماضي لتجربة الرعيل الأول في مقاومة المحتلين ولتذكرة الجيل الحالي عن مخاطر المرحلة وأحداثها في إحتلال البلاد ، ويكون هذا الموضوع محل إهتمام المؤرخين والباحثين، إلى جانب السياسيين من أطراف الحركة الوطنية العراقية ومسؤوليتها في هذه المرحلة من تاريخ العراق.


Article
أثر الانترنت والعولمة على الوطن العربي

Loading...
Loading...
Abstract

يهدف البحث إلى التعرف ماهية الإنترنت حيث يعرض بمبحثه الأول ماهية الإنترنت من حيث تعريفها واستخداماتها أما المبحث الثاني فقد تم توضيح ماهية العولمة وأثرها على العالم أما المبحث الثالث فقد أوضح علاقة الإنترنت بالعولمة وأثرها على الوطن العربي وقد توصل البحث إلى عدد من الاستنتاجات والمقترحات.

Keywords


Article
اقتصاد السوق وتأثيراته على مستقبل الإدارة البيئية

Authors: د. سحر قدوري عباس
Pages: 143-154
Loading...
Loading...
Abstract

إن ما شهدته العقود الأخيرة من القرن العشرين المنصرم يعد ثورة لم يسبق لها مثيل في مجالي السياسة والتنظيم الاقتصاديين، وضخامة هذا التغيير وسرعته لصالح اقتصاد السوق لانظير لهما في تاريخ البشرية فما من إقليم أو بلد في العالم بقي الى اليوم لم يمسه شيء من هذا القبيل .
واتجه المجتمع الدولي بعدها نحو الاهتمام بنتائج هذه التطورات الاقتصادية وما يترتب عليها من أثار بيئية على مستوى دولي وإقليمي، حيث تناول هذا الموضوع عدد من المحالف والاتفاقات والتنظيمات الدولية. ومع تزايد هذا الاهتمام الدولي بموضوعات البيئة كانت فكرة عقد مؤتمر البيئة والتنمية في ريو دي جانيرو في البرازيل عام (1992) .
ونتيجة المناقشات والاجتماعات التالية أصبح من الضروري معالجة موضوعات أخرى تقنية واقتصادية وتجارية نظرا لتشابكها وتعدد موضوعاتها الفرعية مع موضوع البيئة، ومن بين احد الموضوعات الهامة اقتصاد السوق.
ومن هنا فان هذا البحث يتناول اهمية الاعتراف بالارتباط بين سياسات اقتصاد السوق والإدارة البيئية وتأثير كل منهما على الأخر من خلال تغيير العوامل المؤثرة على حجمي الإنتاج والاستهلاك الكليين .
ويتناول هذا البحث معالجة موضوع اقتصاد السوق والإدارة البيئية من خلال محاور أساسية:-
أولا : لمحة عامة لاقتصاد السوق والإدارة البيئة .
ثانيا : الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين اقتصاد السوق والصناعة والإدارة البيئية.
ثالثا: الآثار والمستقبل .


Article
التحليل المكاني لعوامل وأنماط التوطن الصناعي للصناعات الكيمياوية في محافظة بغداد

Authors: د. قاسم شاكر الفلاحي
Pages: 156-178
Loading...
Loading...
Abstract

من تحليل الهيكل الصناعي للصناعات الكيمياوية في محافظة بغداد وأتجاهات التوطن الصناعي لهذه الصناعة نستنتج ما يلي :
1- أن العوامل الأكثر تأثيراً وتحديداً لمكانة الصناعات الكيمياوية في المحافظة هي عوامل أختيار الموقع بالدرجة الأولى والتسويق بالدرجة الثانية لأن هذين العاملين قد حصل على أوزان مئوية 50%.
2- أن الأرتباط بين عوامل الموقع والتسويق كان عالياً جداً وهذا يفسر لنا تعدد أنماط التوطن الصناعي للصناعات الكيمياوية في البنية أو التركيب الداخلي لمدينة بغداد وقدرتها في أستقطاب مواقع تلك الصناعات والتي تحقق أتصال مع الأسواق ، وكذلك الحال بين عوامل الموقع والانتاج كان معامل الارتباط عالياً وهذا مؤشر يؤكد أن للأنتاج تأثير في تحديد الموقع.
3- هناك علاقة أرتباط قوية بين العوامل الأربعة (التمويل ، الأنتاج ، الفضلات ، التسويق) وبين عامل أختيار الموقع وهذا يعني أن العوامل الأربعة تؤثر في تحيد الموقع وفي قرار الأختيار.
4- هناك علاقة أرتباط قوية بين العوامل الأربعة الآنفة الذكر وبين عامل التسويق ، كما يظهر أن تأثير العوامل الأربعة في التسويق أقل من تأثيرها في عامل أختيار الموقع أذ كان معامل الارتباط المتعدد للحالة الأولى 0.53 بينما للحالة الثانية 0.61 وهذا يعني ان مواقع الصناعات الكيمياوية يتأثر بعامل أختيار الموقع أكثر من عامل السوق.
5- وجود تذبذب بين معدل التغير النسبي لفروع الصناعات الكيمياوية ويعود ذلك الى عوامل أختيار الموقع والقرب من السوق ومدى توفر المواد الأولية لأن تلك العوامل في أعتقدنا تشكل الحجر الأساس في تراجع أو تزايد أقبال العاملين على فروع الصناعات الكيمياوية.

Table of content: volume: issue:16