Table of content

The islamic college university journal

مجلة كلية الاسلامية الجامعة

ISSN: 62081997
Publisher: College Islamic University / Najaf
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Scientific quarterly journal issued by the Islamic University in Najaf

Loading...
Contact info

العراق
محافظة النجف الأشرف
الكلية الإسلامية الجامعة
ص.ب 91
email: uic_journal@yahoo.com
رقم موبايل مدير التحرير: 07808504092

Table of content: 2009 volume: issue:9

Article
The unity of the Iraqi society in the thought of Imam Kashef Al-Ghitaa
وحدة المجتمع العراقي في فكر الإمام كاشف الغطاء

Loading...
Loading...
Abstract

يمثل الامام الشيخ محمد الحسين آل كاشف الغطاء (المتوفى عام 1373هـ/1954م) فكر المدرسة العلمية النجفية، بأبعادها الفكرية والسياسية والاجتماعية، على الصعيد القطري والعربي والاسلامي، في النصف الاول من القرن العشرين، وكان في نفس الوقت يعبر عن فكر آل البيت(e)، واليه استندت الامامية عقائديا وعلميا، ولا أريد في هذا البحث ابراز أثر الشيخ كاشف الغطاء على الصعيد الفقهي والأصولي والأدبي، ولإبراز موقفه من أحداث العالمين العربي والاسلامي، وانما الحديث عن دوره في الحفاظ على وحدة المجتمع العراقي، وإنهاء حالات العنف بين أطياف وشرائح هذا المجتمع، واجبار السلطة الحاكمة على الابتعاد عن حالات التعسف والظلم، والاستجابة للمطاليب العادلة لأبناء الشعب، وكان واجبه الشرعي بصفته مرجعا دينيا بارزا، الخوض في السياسة من أجل المصلحة العامة، من دون الحصول على مكسب معين، او تعضيد حزب على آخر، لذا كان تحرك الامام كاشف الغطاء يدور حول (وحدة المجتمع) وقد كانت له مواقف مشهودة وصارمة تجاه الصراع السياسي، والنزاع العشائري، والتحرك الطائفي، والتقاليد الاجتماعية البالية، وما يدور حول هذه المحاور من افرازات وخيمة على المجتمع، هو ما أشار اليه الاستاذ الدكتور زكي مبارك، اذ وصفه بأنه من أكبر أهل العلم في مدينة النجف الاشرف( ). فانه قد جمع بين الفكر الحوزوي القائم على التفسير والحديث، والفقه والأصول، والعقائد والأخلاق، والتاريخ والرجال والأدب، وعلى الفكر الاجتماعي القائم على التقاليد والاعراف والعادات المتوارثة، وان هذا الجمع المعرفي الكبير عند الامام الشيخ كاشف الغطاء، جعله يرتبط باعلام الفكر الاسلامي في عصر النهضة، فيقول الاستاذ الدكتور عبد الرزاق محيي الدين: ان الشيخ كاشف الغطاء ينزل من عصره وبيئته منزلة الشريف المرتضى في القرن الرابع الهجري في معارفه الاسلامية، ومنزلة الجاحظ وابي حيان التوحيدي في منزلته الثقافية( ). وهذه الخصائص جعلت الامام كاشف الغطاء يمتاز بعقلية كلامية كبيرة، وفن للمناظرة فريد( ). لذا التجأت اليه الأطراف المتنازعة، والتيارات المتناحرة لوضع الحلول، وانهاء حالات العنف والتشنج بين الفئات الاجتماعية والسياسية. وعلى الرغم من حرص الامام كاشف الغطاء على الوحدة الاجتماعية، واجباره على الدخول في مشكلات المجتمع، فقد وجهت اليه انتقادات ظالمة، وحمل مسؤوليات جسيمة من جهات لم تتوضح لديهم صورة الاحداث وملابساتها، وكان الامام كاشف الغطاء، واعلام المدرسة النجفية القدامى موضع أنظار العراقيين والعرب والمسلمين، في الوقت الذي كان المجتمع فيه يتعرض لممارسات مذهبية، واستبداد سياسي في عهد الدولة العثمانية ومؤسساتها الادارية( ) وكانت الحقبة الزمنية الواقعة بين عامي 1900– 1914م قد شهدت ذورة النقمة الاجتماعية على السلطة العثمانية الحاكمة، وعلى اثرها انبثقت (الحركة الدستورية) على الساحة النجفية، وقد أيدتها شرائح من الحوزة العلمية، والمثقفين المتنورين، وان كان في الساحة تيار معارض للحركة الدستورية، ومحافظ في اتجاهاته الفكرية، ومما ساعد على بروز الوعي السياسي في مدينة النجف الاشرف. وصول الصحف المصرية والسورية اليها ومنها: المؤيد واللواء والهلال( ). وقد صاحب هذا الوعي السياسي والنضح الفكري دخول الطباعة الى مدينة النجف الاشرف عام 1908م، وصدور مجلة العلم للعلامة السيد هبة الدين الشهرستاني( ). وقد اسهم المرجع الديني الأعلى الامام الآخوند محمد كاظم الخراساني (المتوفى 1329هـ) في تأسيس المدارس الحديثة التي تجمع بين الدراسة الدينية الحوزوية، والدراسة الحديثة المعاصرة، فدخلت للمرة الأولى اللغتان الفرنسية والانكليزية في المجتمع النجفي( ). وقد عاصر الامام كاشف الغطاء هذه التيارات الفكرية والسياسية، وهو في العقد الثالث من عمره( )، إذ كانت له صلات وثيقة مع رجال العلم والفكر والسياسة في العراق والعالم الاسلامي، وقد ساعدته جرأته السياسية وشجاعته الأدبية على الوصول الى القمة بحيث تقدم على معاصريه في مدرسة النجف الأشرف، وان وضعته هذه الخصائص أمام النقد والتجريح، ولكن الامام كاشف الغطاء كان يرى مصلحة المجتمع والأمة، فوق المصالح الذاتية، وقد قادته شجاعته الى اعتلاء المنبر في الصحن الحيدري الشريف للإفصاح عن رأيه في قضية سياسية، أو معضلة اجتماعية، أو إثارة طائفية، وان من اللافت للنظر أن الامام كاشف الغطاء قد انحاز الى جانب (المستبدة) المناهضة لجماعة (المشروطة) المساندة للدستور، ومن المحتمل أنه وجد في رأي الامام سيد محمد كاظم الطباطبائي اليزدي (المتوفى عام 1337هـ) صوابا لعلاج مشاكل الأمة، والارهاصات السياسية، ولكنه في الوقت نفسه قد استجاب لفتوى الامام السيد اليزدي في مجاهدة الانكليز الذين أنزلوا قواتهم في جنوب العراق، وأخذ يحث العشائر للانضمام إلى صفوف المجاهدين، واسناد الدولة العثمانية في هذه المرحلة الحاسمة( ). وقد انضم الشيخ كاشف الغطاء إلى قافلة المجاهدين من رجال العلم التي توجهت الى ميادين الجهاد في الثامن والعشرين من تشرين الثاني عام 1914م( ). وعلى اثر اخفاق المجاهدين والجيش العثماني النظامي في احراز النصر، عاد المجاهدون الى مدينة النجف الأشرف. وهم في حالة تذمر شديد، وغضب عارم على السلطة العثمانية، فاسقطوا الحامية العثمانية، وأسسوا حكومة أهلية عام 1915م( ). وبعد تأسيس الحكم الوطني في العراق عام 1921م. بدأت الأحزاب السياسية تموج في صراعاتها للوصول الى الحكم وكانت قضية العشائر العراقية عام 1935م في مقدمة قضايا الصراع السياسي، وقد انقسم الشعب العراقي إلى مؤيد لهذا الحزب، او معارض لآخر، ووقف الامام الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء بعقليته التوفيقية حائلا أمام إراقة الدماء، ولما تولى علي جودة الأيوبي رئاسة الوزارة عام 1934م. أبعد عن مجلس النواب أعضاء حزب الأخاء الوطني وأنصارهم من رؤساء العشائر( ). ولما أجريت الانتخابات النيابية الجديدة حصل علي جودة الأيوبي على نسبة عالية من أصوات النواب، مما أثار حفيظة المعارضة التي يقودها ياسين الهاشمي، رئيس حزب الأخاء الوطني( ). وعند ذلك تحركت العشائر المؤيدة لياسين الهاشمي، ضد رئيس وزراء العراق علي جودة الأيوبي، وقد ساندها عدد من المحامين والسياسيين، وكان رشيد عالي الكيلاني الى جانب المعارضة السياسية، وقد أفرزت هذه الحالة انشطارا عشائريا كبيرا، اذ انضم بعضها إلى جناح علي جودة الأيوبي، وانضم بعضها الآخر إلى جناح ياسين الهاشمي، وقد استنجدت المعارضة بالامام كاشف الغطاء في التاسع من كانون الأول 1935م، طالبة منه التدخل لحفظ الأمن والنظام، وتحقيق التقدم والرقي للشعب العراقي( ). وكان الحاج عبد الواحد الحاج سكر، والسيد محسن أبو طبيخ، والسيد علوان الياسري الى جانب المعارضة، وقد طلبوا من الامام كاشف الغطاء اسناد موقفهم، ولكن الامام كاشف الغطاء أراد انهاء الخلافات بالطرق السليمة، من دون اسناد طرف على حساب طرف آخر، فدعا الى عقد اجتماع موسع في داره في النجف الأشرف، في الحادي عشر من كانون الثاني 1935م.


Article
Sheikh Mohammed Hussein Kashif Al-Ghitaa curriculum in his book of the Shiites
منهج الشيخ محمد الحسين كاشف الغطاء (قدس سره) في كتابه أصل الشيعة وأصولها

Loading...
Loading...
Abstract

شرعت بكتابة بحث عنوانه "منهج آية الله العظمى الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء (قد) في كتابه أصل الشيعة وأصولها" ،مساهمة مني في إبراز جانب من جوانب الحياة الفكرية لهذا العلامة المفكر والمبدع في الجوانب التاريخية والعقائدية في فترات عصيبة مر بها العراق خلال فترة حياة الشيخ المذكور والتي امتدت بين عامي 1294ھ / 1876 م – 1373 ھ /1954م،تلك الفترة التي تعني بأنه مخضرم أي شهد فترتين من فترات تاريخ العراق الحديث هما فترة التسلط العثماني في مراحله الأخيرة وفترة الاحتلال الانكليزي ونشوء ما يسمى بالحكم الوطني حتى وفاته في سنة 1373 ھ /1954م.


Article
Sheikh Mohammed Hussein Kashif Al-Ghitaa; his Biography and his Reforming opinions
الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء سيرته وآراؤه الإصلاحية

Loading...
Loading...
Abstract

هو محمد حسين بن علي الرضا بن موسى ابن الجعفر صاحب كاشف الغطاء(1) يرجع نسبه الى مالك بن الحارث الاشتر النخعي وهو اصلاً من جناجية وهي من اعمال الحلة. هاجر جدهم الشيخ خضر فاشتغل بتحصيل العلم(2) ولد سنة 1294 هـ الموافق لسنة 1877 وقبل 1876م . ونشا في بيت كان جده الرابع شيخ المجتهدين والمحققين وتناسل العلماء ولا فاضل منه. انصرفوا تماماً الى العلم والتحصيل..واثبت البيت جداره في الوصول الى المرامي النهائية في رحلة العلم في الحوزة . حتى انتهت اليه.


Article
(About Hussein), form and meaning
( في الحسين ) الشكل والمعنى

Authors: أ.د. عباس محمد رضا
Pages: 85-98
Loading...
Loading...
Abstract

قُربَ توفي الشاعر محمد حسين كاشف الغطاء وُلِد الباحث، إذن قًرب كُتبت القصيدة ولد الباحث، لأنها (تنشر لأول (كذا) مرة)(1) بمعنى أنها كتبت في آخرةٍ من عمر الشاعر. فكانت القصيدة تنتظر النشر طويلاً حتى نشرت عام 2001 في ضمن (أدباء الطف أو شعراء الحسين(a)) عن مؤسسة التاريخ بيروت لبنان(2). ثم انتظرت طويلاً مرة أخرى لكن أقلَّ من انتظار النشر حتى تناولته بالقراءة والقراءة(3)، وقد فتح الله سبحانه عليّ بما سأقول وأفعل.


Article
Sheikh Mohammed Hussein Kashif Al-GHitaa through academic studies
الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء من خلال الدراسات الأكاديمية

Authors: أ.د. علي ناصر حسين
Pages: 99-106
Loading...
Loading...
Abstract

يعد الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء (1876م - 1954م) واحدا من اهم المراجع الدينية الذين برزوا على الساحتين الوطنية والقومية التي تناولتها رسالة الباحث حيدر نزار عطية المعنونة (الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء ودوره الوطني والقومي) وقد تمكن الباحث من تناول جوانب مهمة من سيرة الشيخ كاشف الغطاء , وتعد رسالته اول دراسة أكاديمية صدرت عام 2002م من معهد التاريخ العربي والتراث العلمي العربي للدراسات العليا وقد اعتمد الباحث على وثائق ومصادر تاريخية مهمة ونادرة أحيانا , وقد استثمرها بشكل علمي فقدم لنا بحثا تناول فيه كل ما يتعلق بشخصية الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء ومن خلال قراءة الرسالة بصورة معمقة يمكن لنا إيجاز مضمون الرسالة بالمحاور التالية:


Article
كتاب ((مختار من شعراء الأغاني)) للشيخ محمد حسين كاشف الغطاء

Loading...
Loading...
Abstract

لاشك في ان كتاب الأغاني لأبي الفرج الاصفهاني (ت356هـ) من مصادر التراث الأدبي العربي المهمة وقد نهل منه الدارسون والباحثون كثيراً، ويبدو ان مكانة هذا الكتاب وضخامته (25جزءاً) دعت العلامة الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء الى اختيار مقتطفات منه وتقديمها في كتاب متوسط الحجم ضمن سلسلة (حديث الشهر)، وهي سلسلة شهرية تُقدِم موضوعات متنوعة تربط بين الماضي والحاضر.


Article
Sheikh Mohammed Hussein Al-Khashif Al_ghitaa CV and reform-minded
الشيخ محمد حسين آل كاشف الغطاء السيرة الذاتية والتوجهات الاصلاحية

Loading...
Loading...
Abstract

تعد دراسة الشخصيات التي تركت بصماتها في الأحداث، سياسية كانت أم اقتصادية واجتماعية مهمة، ولكن عندما يكون محور الدراسة شخصية أضحت علما بارزا ذاع صيتها في العراق ودول أخرى لإلمامها بمختلف فنون المعرفة، تصبح مهمة ملحة جدا. من هنا تأتي أهمية بحثي الموسوم (الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء السيرة الذاتية والتوجهات الإصلاحية)، وقد قسم البحث على مبحثين: تناول المبحث الأول السيرة الذاتية ونتاجه الفكري الغزير التي تركه وما زال ينعم به القراء، إلا أنه من الصعب جرد كل نتاجه الفكري في هذا المبحث لذا سيقتصر على إعطاء مثال للتوضيح وسيخصص ملحق بنتاجه الفكري، واختص المبحث الثاني بالمنهج الإصلاحي وكان باتجاهين: الأول سياسي ويمكن تقسيمه الى قسمين داخلي أوضح فيه موقفه من الاضطرابات الداخلية، لاسيما تلك التي اسهمت بها العشائر العراقية بتأثير من السياسيين في بغداد، وخارجي تمثل بإسناد القضية الفلسطينية والدعوة الى تحقيق الوحدة الاسلامية في مواجهة أعداء الإسلام. أما الثاني فهو اجتماعي تعرض لموقفه من الفساد الإداري في مؤسسات الدولة والآثار التي تركها على عموم المجتمع. وانتقد بعض التقاليد السائدة وأبدى رأيه بالغناء، وإباحة الزواج بالكتابية وقضايا أخرى.


Article
Imam Hussein (AS) in the heritage of Sheikh Mohammed Hussein Khashif Al_ghitaa
الإمام الحسين (ع) في تراث الشيخ محمد الحسين كاشف الغطاء (قدس)

Loading...
Loading...
Abstract

ولد الشيخ محمد الحسين بن الشيخ علي بن محمد رضا بن موسى بن الشيخ جعفر الكبير بن الشيخ خضر بن يحيى بن سيف الدين في النجف الأشرف عام 1294هـ/ 1877م( ). ينتسب الشيخ محمد الى عائلة عربية يمنية هاجر جدها الأعلى الشيخ خضر بن يحيى الى النجف الأشرف منذ ثلاثمائة سنة تقريبا من جناجة( ) جنوب الحلة( ). وقد أطلق على أسرته اسم (كاشف الغطاء) نسبة الى كتاب ((كشف الغطاء عن مبهمات الشريعة الغراء)) وهو كتاب في الفقه والأحكام ألفه أحد علماء أسرته وهو الشيخ جعفر بن الشيخ خضر (1149هـ/ 1736م - 1223هـ/ 1808م) وصدر سنة 1205هـ/ 1790م( ).


Article
Sheikh Mohammed Hussein Khashif Al_ghitaa (1879 CE - 1954) and his vision of reform for many of the social and economic issues
الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء (1879م- 1954م) ورؤيته الإصلاحية للعديد من القضايا الاجتماعية والاقتصادية

Loading...
Loading...
Abstract

شهد الربع الأول من القرن العشرين بوادر حركة فكرية وسياسية تمثلت في إطلاق الدعوة لمقاومة الغزو الثقافي والتغلغل الاقتصادي الأوربي في العراق والوطن العرب من خلال نشر العديد من المؤلفات التي انتقدت الحضارة الغربية ومخاطرها على المجتمعات، ونتيجة لذلك فقد أصدر الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء عدة كتب أهمها كتابه ((الدين والإسلام أو الدعوة الإسلامية))عالج فيه أسباب الأزمة التي تعاني منها الدعوة إلى الإسلام وبين فيه مخاطر الحضارة الغربية المتمثلة بالغزو الثقافي وانعكاسه على الجوانب الاجتماعية والاقتصادية فاخترت أن تكون رؤى الشيخ الإصلاحية تجاه تلك الجوانب حصرا تاركا المجال لغيري من الباحثين ليخوض في غمارها. يتناول الفصل الأول نبذة مختصرة عن حياة الشيخ وأسرته وآثاره. فيما يتناول الفصل الثاني رؤيته الإصلاحية تجاه العديد من القضايا الاجتماعية كنظرته للتعليم ومناهجه والدين ومعالجاته مما دخل عليه من خرافات ودجل ثم تناول الفصل الثالث رؤيته تجاه المرأة ودورها الفاعل في المجتمع ثم معالجته لقضايا اجتماعية أخرى. اعتمدت في هذا البحث على العديد من المصادر التي أمدتني بمعلومات جيدة أغنته البحث ليظهر بهذا الشكل وأهمها كتب الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء (الدين والإسلام أو الدعوة الإسلامية، والسياسة والحكمة، والميثاق العربي وغيرها).


Article
Vision of legal provisions of Ayatollah Sheikh Mohammed Hussein Al-Khashif Al_ghitaa through the book Tahreer AlMajalah
رؤية الأحكام الشرعيّة عند آية الّله الشيخ محمد حسين آل كاشف الغطاء من خلال كتاب تحرير المجلّة

Authors: م.د. حسن كريم الشرع
Pages: 181-198
Loading...
Loading...
Abstract

إن آية اللّهِ المرجعُ الكبيرُ محمد حسين آل كاشف الغطاء (قدس اللّهُ سرّه)، هو شيخٌ (مُعَرَّقٌ)( )، لأنه توارث أكثر من خمسة مراجع على سلسلة نسبه، كما أنّه ورّثَ شيوخاً معروفينَ من أبنائِهِ وأحفادِهِ. أمّا تاريخُ أسرتهِ فتعودُ به إلى أقربِ الأعلامِ على عامودِ نسبهِ، وهو جدُّهُم الشيخُ جعفر أبن الشيخ خضر ابن الشيخ يحيى الجناحي، وهذه الأسرة من سلالةِ الصحابي مالك الأشتر(رض)، فكانَ جدّهم الشيخُ جعفر يسكنُ إحدى قرى العذار في الحلّةِ، بعد أنْ نزحَ أجدادُ تلك الأسرة من اليمنِ وسكنوا الكوفةَ قديماً. ومن الملاحظِ أنَّ كثيراً من الشعراءِ والأعلام لقبوا لبيت شعرٍ قالوه، أو لقولٍ مشهورٍ أو لعلامةٍ في خلقهم( )، وهذا ما حصل لهذه الأسرةِ، إذْ لقبُهم الناسُ بهذا اللقبِ العلمي إثرَ كتابٍ ألفهُ جدَّهم، وهو الشيخُ جعفر عام 1288هـ سَمّاهُ بـ(كشفِ الغطاءِ عن مهماتِ الشريعةِ العذراءِ) فحظيَ الكتابُ بشهرةٍ واسعةٍ، فلقبتْ أسْرَةُ الشيخ بهذا اللقبِ العلمي الكريم، الذي تْستَحِقهُ، وقد ولدَ شَيخُنا آل كاشف الغطاء عام 1876 هـ وتوفي عام 1954م.


Article
Methodology Sheikh Mohammed Hussein Khashif Al_ghitaa in the criticism of the four Gospels .. Analytical Study
منهجية الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء في نقد الأناجيل الأربعة.. دراسة تحليلية

Loading...
Loading...
Abstract

منذ القرن السابع عشر الميلادي تواصلت على العالم الإسلامي هجمات الإرساليات التبشيرية التابعة للدول الاستعمارية لتحقيق أهداف ثقافية ودينية سياسية وعسكرية واقتصادية مشبوهة، وكان لمدرسة النجف الأشرف ممثلة بعلمائها وأساتذتها قصب السبق في التصدي لتلك الهجمات وكسر شوكتها فأطاحوا بمرتكزاتها الفكرية وفندوا حجج المبشرين وردوا أقوالهم وأبطلوا افتراءاتهم على الإسلام (كتابا وسنة وعقيدة وشريعة وتاريخا ومقدسات). ويعد الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء (1294ـ 1373هـ / 1877ـ 1954م) من العلماء الرواد في هذا الميدان، فألف كتابه الصغير حجما الغزير علما "التوضيح في بيان ما هو الإنجيل ومن هو المسيح" والذي حلل فيه أسس عقائد المبشرين ومن أهمها "الأناجيل الأربعة" تحليلا علميا موضوعيا نقديا. وكان لموسوعية الشيخ كاشف الغطاء العلمية وإحاطته بثقافات عصره ووعيه بالخطاب الفكري حينئذ أثر كبير في دراسة الأناجيل الأربعة دراسة تحليلية نقدية وفق منهجية واضحة المعالم سامية الأهداف مشروعة الدوافع منطقية الأسس رائعة النتائج. ولاستنطاق الحقيقة في كل ذلك والبرهنة على فرضيات هذا البحث فقد قسمته إلى مباحث: أولها في موسوعية الشيخ كاشف الغطاء وأهمية البحث في الأناجيل الأربعة، وثانيها في معالم منهجيته في نقده إياها، وثالثها في المحتوى المعرفي لنقده ودراسته الأناجيل، ورابعها في النتائج المعرفية التي توصل إليها.


Article
Curriculum of Sheikh Mohammed Hussein Kashif Al-Gitaa and attitudes toward domestic political challenges in Iraq
منهج الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء ومواقفه تجاه التحديات السياسية الداخلية في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

حظيت حياة الشيخ محمد حسين آل كاشف الغطاء باهتمام عدد من الباحثين في التاريخ الحديث والمعاصر لما لهذه الشخصية من حضور واضح على الساحة السياسية في العراق والعالم الاسلامي، واسهمت بقدر كبير في تحقيق العديد من الانجازات الفكرية والاصلاحية العظيمة على صعيد المجتمع الانساني والوسط العلمي الحوزوي، كما ساهم كاشف الغطاء بفاعلية بالغة في حث العراقيين والعرب جميعاً على المطالبة بحقوقهم المشروعة وانتزاعها من أيدي حكامهم المستأثرين بالخيرات ومن مستعمريهم المهيمنين على كل شئ، ومن هذا المنطلق ارتقى الى مستوى القائد البارز في الحركة الوطنية العراقية وأحد المحركات الاساسية في الاحداث السياسية التي عاصرها في تاريخ بلده، ومارس من خلال مكانته السامية ونفوذه الديني الكبير بوصفه مرجعا للتقليد شكلا من اشكال الزعامة، وعده الجميع مثالاً للوطنية الصادقة، والصلابة في الدفاع عن بلاده. وقد دلل البحث ان الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء بقي مناهضاً للتدخل الاجنبي في الارض العربية والاسلامية ومن الملاحظ ان الوجهة الدينية والاصلاحية هي الصفة السائدة لمساعيه ووساطاته؛ إذ شدد على وجوب التعاضد والتكاتف واصلاح ذات البين ونبذ التحزب والمطالبة بحقوق الشعب من أجل المصلحة العامة, وقد دعا مريديه من الزعماء السياسيين والعشائريين الى التحلي بقدر كبير من المسؤولية والنزاهة وأن لا يسمحوا مطلقا لأهوائهم الحزبية وغاياتهم الشخصية ان تكون محركهم الاساس, فكل ذلك لا يعدو ان يكون "زيفاً" في نظره .


Article
The killing of Imam Hussein for Mujahid Mohammed Hussein Al-Kashif Al-Gitaa (study and investigation)
مَقْتَلُ الحُسَيْن للإمام المجاهد محمد حسين آل كاشف الغطاء (دراسة وتحقيق)

Loading...
Loading...
Abstract

الحسين . . . . تلك السيمفونية التي هزّت الدنيا، فــ"كل يوم عاشوراء وكل أرض كربلاء"، الحسين. . . حيّر العقولو حارت به الألباب، فيوم ولد تفجرت ينابيع المودة والحب والجمال ويوم مزقت صدره السهام عرف الكون معنى الحرية، ترى ماذا فعل ليهزم طغيانا كبيرا خلّفه الحقد الأموي. شيخنا كاشف الغطاء من الذين أدلوا دلوهم في هذا المعين الذي لا ينضب، المعين الذي لا يزول، الذي يروي من ورده فه وباقٍ ببقاء نتائجه، وما أعظمها من نتائج، ليست على مستوى العرب وحسب، بل العالم أجمع كرسالة جده إلا أنها كانت رسالة بالدم، رسالة بالروح، وهذا هو سرّ بقائها دونما باقي الثورات وجعلها تتجدد في كلّ يوم. "المقتل" الذي تشرف بكتابته الشيخ لم يتميّز بمميزات خاصة سوى انه كان يذكر في بعض الأحيان اسم المصدر الذي نقل عنه، "المقتل" مختصر مهذب من بعض الروايات الضعيفة، كان تركيزه في أمور أراد لها أن تظهر في زمن يلفه الضباب ويزمجر في الشيطان، وما أحوجنا بالرجوع إليه، أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا، وقوة الإيمان، التي كانت من الصفات الذاتية في أصحابه، هذا مع صغر حجم "المقتل"


Article
Sheikh Mohammed Hussein Kashif Al-Gitaa and its role in the reform movement .. position of women model
الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء ودوره في حركة الإصلاح .. موقفه من المرأة أنموذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

يعد الشيخ محمد حسن كاشف الغطاء واحدا من ابرز المراجع الدينية الذين برزوا في العراق على صعد الوطنية والقومية والإسلامية, من خلال جهوده ومواقفه ومشاركاته المؤثرة في اغلب القضايا التي تناولتها تلك الصعد, فضلا عن جهوده الإصلاحية التي ظهرت في خطاباته وكتاباته المتعددة. وكان للشيخ كاشف الغطاء التأثير الواضح والقوي في حركة الاصلاح الشاملة التي شهدها العراق, نظرا لما تمتع به من قوة نفوذ, منطلقا من موقفه الديني المتميز, اذ كان مرجعا دينيا يعتز بأصله العربي, كما انتشرمقلدوه الذين حذو حذوه في العراق وبقية ارجاء العالم الاسلامي، ولما اتصف به, ايضا, من جرأة واندفاع بالوقوف الى جانب قضايا وطنه وامته. اتسمت اصلاحات الشيخ ومواقفه بالشمولية, لذلك فأن تناول تلك الاصلاحات يوجب دراسات معمقة موزعة على زمن ليس بالقصير, وهذا ما حدا بالباحث ان يقف عند قضية المراة في المنهج الاسلامي الذي برع به الشيخ فجاء بحثه معنونا بـ"الشيخ محمد الحسين كاشف الغطاء ودوره في حركة الاصلاح, موقفه من المرأة نموذجا".


Article
الخطاب الديني عند الشيخ محمد الحسين آل كاشف الغطاء

Loading...
Loading...
Abstract

ان البحث في مآثر العلماء وتقصي آثارهم جزء من الوفاء لهم, ودعما لمسيرة العلم والمعرفة. وهذا غيض من فيض الشيخ محمد الحسين آل كاشف الغطاء,تركز في خطابه الديني الذي أفنى عمره علما وعملا من أجله.توزع على محاور ثلاثة: الأول: نبذة مختصرة عن حياة الشيخ محمد الحسين آل كاشف الغطاء. الثاني: أساليب الخطاب الديني ومعطياته. الثالث: الخطاب الديني عند الشيخ محمد الحسين آل كاشف الغطاء. وقد اعتمدت على ما توافر لدي من آثار الشيخ المطبوعة,لصعوبة الحصول على آثاره المخطوطة التي هي اكثر من المطبوعة, دعاني الى ذلك أهمية الخطاب الديني ومدى حاجتنا في هذا العصر إليه.كي ننقل الحديث الى المعاصرة والماضي الى الحاضر.


Article
Critical approach to the Imam Kashif Al-Gitaa Murajaat Rihaniyya
المنهج النقدي للإمام كاشف الغطاء في مراجعاته الريحانية

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله الذي جللنا بآلائه وأفاض علينا بنعمائه، وخصنا برسالة المصطفى وأمرنا بولائه، وحفنا بموالاة أهل البيت صفوته وأحبائه. ومن بركاته أن جعل علماءنا ورثة أنبيائه وثواب أوليائه الأئمة(d) وأصفيائه، والأمم باقية بأعلامها وناهضة بعلوم جهابذتها، ومتميزة بعباقرتها وشامخة بعمالقتها. وحري بالأمة الوفاء لهؤلاء الرموز؛ بإحياء علومهم وإظهار تراثهم، لتنعم به الإنسانية، فهم أحياء بأبنائهم وورثتهم وبموروثهم العلمي والقيمي. واليوم نعيش في رحاب التراث الثر الذي أفاض به عملاق من عمالقة الإسلام، آية الله العظمى الإمام الشيخ محمد حسين بن الشيخ علي بن الشيخ محمد رضا بن الشيخ موسى بن الشيخ جعفر بن الشيخ خضر بن يحيى المالكي الجناجي ـ نسبة إلى بلدة جناجة التابعة إلى مدينة الحلة ـ آل كاشف الغطاء تغمده الله تعالى برحمته ورضوانه. وإسهاما منا في كشف الغطاء عن كاشف الغطاء بموروثه من العلوم الربانية والقرآنية والإنسانية والسياسية والاجتماعية، فكل منا أدلى دلوه لننهل من مناهله الروية، فكانت لنا يد خجولة مترددة بأن نحوم حول سفر من أسفار هذا العالم النحرير، ألا وهو(المراجعات الريحانية)، الذي ترجم بين سطوره قيمه السامية وعلميته العملاقة وفنه الرفيع وإبداعه الفريد، فأخذنا منه جانب منهج البحث العلمي الذي اعتمده في حواراته ونقوده ببحث متواضع موسوم: (المنهج النقدي للشيخ كاشف الغطاء في مراجعاته الريحانية).


Article
Sheikh Kashif Al-Gitaa - his Islamic and national attitudes
الشيخ كاشف الغطاء - مواقفه الإسلامية و الوطنية

Loading...
Loading...
Abstract

لم يبق ذو حس وشعور في شرق الأرض وغربها، إلا وقد أحس وشعر بضرورة الاتحاد والاتفاق، ومضرة الفرقة والاختلاف، حتى أصبح هذا الحس والشعور أمرا وجدانيا محسوسا يحس به كل فرد من المسلمين، كما يحس بعوارضه الشخصية من صحته وسقمه، وجوعه وعطشه، وذلك بفضل الجهود التي قام بها جملة من أفذاذ الرجال المصلحين في هذه العصور الأخيرة، الذين أهابوا بالمجتمع الإسلامي، وصرخوا فيه صرخة المعلم الماهر، وشوقوها إلى استعمال الدواء لقطع مادة ذلك الداء الخبيث، والعلل والأمراض المهلكة، قبل أن تقضي على هذا الجسد الحي، فيدخل في خبر كان، ويعود كأمس الدابر. صرخ المصلحون فسمع المسلمون كلهم عظيم صرخاتهم بأن داء المسلمين تفرقهم وتضارب بعضهم ببعض، ودواؤهم، الذي لا يصلح آخرهم إلا به كما لا يصلح إلا عليه أو لهم ألا وهو الاتفاق والوحدة، ومؤازرة بعضهم لبعض، ونبذ التشاحن، وطرح بواعث البغضاء والأحقاد تحت أقدامهم، ولم يزل السعي لهذا المقصد السامي، والغرض الشريف إلى اليوم دأب رجالات أنار الله بصائرهم، وشحذ عزائمهم، وأشعل جذوة الإخلاص لصالح هذه الأمة من وراء شغاف أفئدتهم، فما انفكوا يدعون إلى تلك الوحدة المقدسة "وحدة أبناء التوحيد" وانضمام جميع المسلمين تحت راية "لا إله إلا الله محمد رسول الله" من غير فرق بين عناصرهم، ولا بين مذاهبهم، وكان من ابرز من دعا إلى هذه الجامعة السامية، والعروة الوثقى، آية الله العظمى الشيخ محمد الحسين كاشف الغطاء (قدس).


Article
Approach to Sheikh Mohammed Hussein Kashif Al-Gitaa
منهج الشيخ محمد الحسين كاشف الغطاء

Loading...
Loading...
Abstract

تعد مجلة الاحكام العدلية القانون المدني للدولة العثمانية، فقد اقرتها لجنة متخصصة في الفقه وقواعده لصياغتها صياغة قانونية حتى يمكن اعتمادها في القضاء، وكان ذلك في عام 1869م من قبل الحكومة نفسها، واقرت موادها سنة 1876م، واحتوت على (1851) مادة ثم اقرت للتدريس في كليات الحقوق حتى بعد انهيار الدولة العثمانية، ويعد هذا العمل اول تقنين للشريعة الاسلامية في العصر الحديث تلتها محاولات اخرى والى اليوم، وقد تصدى العلماء من الفقهاء واهل القانون لشرح موادها، وظهرت عدة شروح لها وبدراسات مقارنة ولكن لم يظهر شرح يبين راي الامامية بهذه المواد التي اعدت على شكل قانون للبلدان التابعة للدولة العثمانية المترامية الاطراف الا من قبل العلامة الشيخ محمد الحسين كاشف الغطاء رحمه الله وبطلب من الشباب المؤمن من طلاب كلية الحقوق، والمجلة بنت موادها على ضوء الفقه الحنفي لأنه المذهب الرسمي للدولة العثمانية.


Article
The construction of the poem in Sheikh Mohammed Hussein Kashif Al-Gitaa
بناء القصيدة عند الشيخ محمد الحسين كاشف الغطاء (قدس)

Loading...
Loading...
Abstract

(البناء) لغة نقيض الهدم. والبنية (بكسر الباء وضمها) ما بنيته. واستعملت هذه المفردة للدلالة على إنشاء القصور والسفن( ). وقد استعارها قدامى العرب في مجال الأدب لتدل على معنى الإنشاء والتكوين والصياغة. فقد ذكر ابن قتيبة (276هـ). في معرض كلامه عن اختلاف الأساليب والصياغات نظرا لتنوع الأغراض في الشعر بان "المديح بناء والهجاء بناء. وليس كل بان يضرب بانيها بغيره"( ). وكذلك ورد عن ابن طباطبا(322هـ) قوله: "إذا أراد الشاعر بناء قصيدة مخض المعنى الذي يريد بناء الشعر عليه في فكره( ). ومن الجلي أن هذا المفهوم لمفردة (البناء) يختلف عن ما هو موجود عند المحدثين من النقاد الذين يرون أن مصطلح (البناء الفني) في القصيدة هو مجموعة متشابكة في العلاقات تتوقف فيها الأجزاء أو العناصر على بعضها من ناحية وعلى علاقتها بالنص كلا من ناحية أخرى( ). إلا أن ذلك لا يعني أن القدامى لم يلتفتوا إلى هذا المفهوم للمصطلح بل نجدهم قد أشاروا إليه في مكان آخر خارج نطاق تحديد معنى مفردة (البناء) ومدلولاتها. فقد اشار ابن قتيبة (276هـ) إلى بناء قصيدة المدح عند الشاعر القديم وكيف ابتدأها "بذكر الديار والدمن والاثار فبكى وشكا وخاطب الربع واستوقف الرفيق ليجعل ذلك سببا لذكر اهلها الظاعنين عنها،… ثم وصل ذلك بالنسيب… فاذا علم انه قد استوثق من الاصغاء اليه والاستماع له عقب بايجاب الحقوق فرحل في شعره وشكا النصب والسهر وسري الليل وانضاء الراحلة والبعير فإذا علم انه قد اوجب على صاحبه حق الرجاء. وزمام التأميل وقرر عنده ما ناله من المكاره في المسير بدأ في المديح"

Table of content: volume: issue:9