Table of content

Journal of College of Education for Women

مجلة كلية التربية للبنات

ISSN: Print ISSN 16808738 /E ISSN: 2663547X
Publisher: Baghdad University
Faculty: Education for Women
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Date of first Issue: 1990
Journal goals:
1. Publish either academic papers that help in developing scientific research.
2. Provide copies for each issued journal in the form of regular Credits to designated destinations.
3. Define the activities carried out in departments of the College of Education for Women like scientific conferences, seminars, exhibitions, by publishing them at the beginning of the issued journal.
4. Address teachers, academics and scientific specialists via journal e-mail to participate in and follow-up researches.
Scope of distribution: Local (all governorates of Iraq) and global (Arab and foreign countries).
Arbitration scientific Method (evaluation of researches): 3 experts; two scientific experts and one linguistic expert.
Sources of funding: Self-financing.

Loading...
Contact info

E-Mail: jour@coeduw.uobaghdad.edu.iq
Phone No.: 07715243925

http://jcoeduw.uobaghdad.edu.iq/index.php/journal

Table of content: 2012 volume:23 issue:2

Article
The concept of honesty in the literary heritage Of Imam Ali (peace be upon him) - An analytical study -
مفهوم الامانة في التراث الأدبي للامام علي ( عليه السلام ) - دراسة تحليلية -

Loading...
Loading...
Abstract

Eating the boot of honesty in the dictionary the term linguistic and religious heritage, literary and Islamic Sufi thought, and concept in the literature of Imam Ali, peace is upon him. And studied the summary first concerns its presence in the literature and implications and directions, either the second part, has cared for the analytical study has found research that safe weight was the counterpart of the personality of the Imam accompanied the character most prominent in his character, namely, (courage), it has struggled to deliver a impact of humanity in his time and after the word and deed, It was based on the imagination in the formation of images sensual and intellectual, to his persuasion of the evidence and arguments, which was adopted methods of art, including condensation and brevity and narrative including the metaphor and metonymy and bilateral discrepancy, including the rhythm Pacific report, ie, the wisdom of the rhythm of higher rebuke and violent tastefully artistic high to meet the biography of his life the confluence of thought and imagination and passion.يتناول مشروع البحث في تمهيده مصطلح الامانة في المعجم اللغوي ، والمأثور الديني والأدبي والفكر الصوفي الاسلامي ، ثم يتوقف عند مفهومها في أدب الامام علي (ع) وكيفية حده لها. ويتعرض في المبحث الاول الى بواعث حضورها في نتاجه الأدبي (نهج البلاغة) مع استقراء لمضامينها وتوجهاتها ، اذ توزعت في نصوصه الابداعية على ، امانة أداء حقوق الله على العباد بالفرائض ، وأمانة أداء حقوق العباد للعباد بالعلاقات الإنسانية السوية ، وأمانة أداء حقوق النفس إكراماً وإنتصاراً لها بالتقوى والورع . ويختص المبحث الثاني بالدراسة التحليلية متناولاً البنية الفنية التي تأطرت في أشكال متعدده هي (العهد والرسالة والخطبة والوصية)، باحثا في الأساليب والتراكيب والصيغ التي تحقق فيها هذا الحضور الفاعل لمفردة الامانة وقد وجد البحث أن (الامانة) على ثقلها كانت صنواً لشخصية الامام وخليقة جبل عليها وافقت السمة الاخرى الابرز في شخصيتة وهي ( الشجاعة ) فالأمانة والصدق ينبعان منها اذ ما (إستطاع أحد قط أن يحصى عليه كلمة خالف فيها الحق الصراح في سلمه وحربه وبن صحبه أو بين أعدائه ). وقد جاهد (ع) كي يوصل أثرها للإنسانية في عصره وبعده قولا وفعلا وبما يمثل: إما إدانة فعلية للمخاطب لتركه الأمانه وخيانته العهد ، والهدف هو التغيير والتاثير فيه وفي واقعه الاجتماعي أو وعظا قصديا لمفهوم ديني اخلاقي . ولقد كان يستند الى ملكة الخيال في تكوين الصور الحسية والذهنية والى ملكة الاقناع بالادلة والبراهين موثقا بالايات القرانية والاحاديث النبوية بما يمثل تماسك النص وقوته ليكون أبلغ في التوكيد والحجاج. وتراوحت تبعا لهذا (الطرائق الفنية ) في الاداء فمن تكثيف وايجاز مقصود الى عرض وسرد حكائي فيه استرجاع للحدث بتكرار صيغة الماضي ، ومن تعبير استعاري تشخيصي وكنائي تلميحي الى اخر يعتمد ثنائية التناقض في اشارة بهذا التعارض اللفظي الى تعارض النفسيات والمواقف ، ومن ايقاع هادئ بتقرير وثبات حكمة الى ايقاع عال بخطاب فيه تقريع وبتكيت وهي جميعا تفضي الى مستوى من مستويات المسؤولية ازاء النفس والاخرين باتباع الحق وعدم اهدار حقوق الغير بذوق فني يلتقي بسيرته التقاء الفكر بالخيال والعاطفة.

Keywords


Article
The beginnings of the Republican ideology in Iraq 1908 - 1921 Historical Study
بدايات الفكر الجمهوري في العراق 1908- 1921 دراسة تاريخية

Loading...
Loading...
Abstract

The main target of this research is to follow the stages of the emergence of the idea of republican form of government from its very beginning , yet there were many elements from different estates thinker , educated , few of heads of clans . This first opportunity for the mobilization of politically-minded people with fundamental activity like najei shokat . hussain al-rahal notable poet maruf al-rasafi those who formed what so called the political elite who believed in constitutional , democratic parliamentary republic , one of them was al-rahal who called for a constitutional republic even before the emergence of the constitutional movement in Iran and ottoman empire (1908). The holy najaf become cultural center or conference attended by young intellectuals , liberal and conservative and religious ideological and layman thus it become obvious that political theater of najaf contained all talents The Anglo-French declaration of which professed adherence to the wishes of the people under direct rule of them . This declaration that dated 7th October 1918 lead to divide the Iraqi national movement in tow groups , monarchies and republican . The Cairo conference in which w. chirchill chairman of the political committee agreed upon Faysal as the most suitable ruler for Iraq . Sir percy cox clearly said . That complete consolation of the whishes of the inhibition by means of representative assembly as to the nature of permanent government was impossible before setup the machinery of the future government he deem it as essential to initiate immediately some form of national government regardless of the unfavorable conditions . Talib al-naqib was the real rivals to Faysal after little later from his exile (cylon) in February 1920 become Avery active supporter the British administration knowing that the britsh were searching for ruler for Iraq with his position as minister of the interior so he continued to press his candid . Philby encouraged him to hope for British backing so it was a good pretax to arrest him and to get rid of Philby . so the idea of republic regime impaired.ان الطبيعة العشائرية و البدوية للمجتمع العراقي في ذلك الوقت كانت عائقاً واضحاً امام الدعوات الجمهورية التي كانت غريبة عن المجتمع العراقي آنذاك . ان بريطانيا قد خشيت من النظام الجمهوري على اساس اعتماده على الأنتخابات الديمقراطية و لربما يأتي برئيس معاد للمصالح البريطانية . ارادت بريطانيا من خلال تتويج فيصل الذي لم تكن له جذور قبلية او سياسية او دينية في العراق ، السيطرة على حكم العراق . كان التيار الملكي قوياً الى درجة ان دعاة الجمهورية قد دفعوا ثمناً غالياً لدعواهم ، فطالب النقيب نفي الى سيلان ، وغيب عن عالم السياسة في العراق ولغاية وفاته . في حين اقيل فيلبي من منصبه وابعد خارج العراق . اما توفيق الخالدي فقد دفع حياته ثمناً لعقيدته الجمهورية.

Keywords


Article
Using the Roundness and Roundness sorting in interpretation of shapes and distributions patterns of soil map unites in Large-Almusseiyab soil survey project
استعمال الاستدارة و فرز الاستدارة في تفسير نمط توزيع واشكال وحدات خرائط الترب في مشروع المسيب الكبير

Loading...
Loading...
Abstract

Large – Almusseiyab soils survey project in mid Mesopotamian plain have been chosen , because of its variation in soil series and reiteration map units, to calculate the roundness of map units and roundness sorting values, in order to use them as a pattern of map units shapes which help in interpret the distribution and shapes of map units, which they were (18) soil series in (141) reiteration. Calculate each map units roundness have been done and its value ranged between (0.09) to (0.51), The average of roundness ranged between (0.250) for each MM1, MW5 soil series ,and (0.317) for DW45 . 99.30 % of samples were not good roundness and with many sineuosity. The second group was a largest percentage 38.88 % with range of angles 6 – 7. The less value of Circularity four factor was (0.11) in MM11 soil series, when the high value was (0.83) in DW56. The unit MM11 was considered as a key map unit that appears in the soil of Large - Almuseiyab project, which may be used to expect another map units existence in area of that project, which is considered an important in soil survey works and management of soils their. All soil series appeared with poor roundness sorting ranged between (2.04) in DM115 soil series to ( 8.27 ) in MM11 . There was high correlation (0.871) between roundness sorting, area and reiterations soil series. High coefficient of variation of roundness sorting was (0.471), then (0.449) for Circularity four factor, finally of roundness (0.343).اختير مشروع مسح ترب المسيب الكبير من وسط السهل الرسوبي العراقي لتنوع سلاسل تربه وكثرة تكرار وحدات خرائطه من اجل حساب استدارة وحدات الخرائط وقيم فرز استدارتها roundness sorting كنمط من اشكال وحدات الخرائط الذي يسهم في تفسير اشكال الوحدات وتوزيعاتها . بلغ عدد انواع سلاسل الترب 18 سلسلة ب 141 مكرر .تم حساب استدارة كل وحدة خارطة وتراوحت قيمها بين 0.09 الى 0.51 كما تراوحت قيم معدل الاستدارة بين 0.250 لكل من سلسلة MM11 وMW5 0.317 لسلسة DW45 . بينت النتائج ان 0 99.3 % من العينات كانت باستدارة غير جيدة وذات تعرجات متعددة many sineousity .توزعت سلاسل الترب في ثلاث مجموعات لكل منها مدى لعدد الزوايا والانحناءات ومثلت المجموعة الثانية اكبر نسبة من العينات 38.88 % بمدى من 6—7 زاوية . تراوحت قيم معامل الدائرية الرابع بين 0.11 لسلسلة MM11 الى 0.83 لسلسلة DW56 . عدت سلسلة تربة MM11 من السلاسل المفتاحية في المشروع التي من خلالها يمكن التنبؤ بوجود سلاسل اخرى وهذا يفيد في اعمال مسوحات الترب وادارتها .تم حساب قيم فرز الاستدارة وبينت النتائج ان جميع سلاسل الترب كانت بفرز استدارة ضعيف وتراوحت قيمه بين 2.04 في سلسلة DM115 الى 8.27 في سلسلةMM11. وجدت علاقة ارتباط عالية 0.871 بين قيم فرز الاستدارة ومساحة سلاسل الترب وتكرارياتها .بلغ اكبر معامل اختلاف لقيم فرز الاستدارة اذ بلغ 0.471 ثم معامل الدائرية الرابع 0.449 واخيرامعامل اختلاف الاستدارة 0.343

Keywords


Article
Narcissistic Personality and its Relationship with Altruistic Behavior for Distinguished Students in Schools for Distinguished
الشخصية النرجسية وعلاقتها بالسلوك الايثاري لدى الطلبة المتميزين في ثانويات المتميزين

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to investigate the relationship between narcissistic personality and altruistic behavior for a subject of (307) gifted high schools students, including (139)male and (168) female students ,both the scale of narcissistic personality and the scale of altruistic behavior (Hameed ,2002) were checked for its validity and reliability ,and both the level of narcissism and the level of altruism for the students were measured in compare to the medium average and approved to be statistically significant at (0.05) level. Results showed that there were no significant differences in the altruistic behavior between males and females ,results showed significant differences in narcissism levels between males and females for the favor of the males ,finally the results also showed that there was no significant relationship between narcissism and altruistic behavior. استهدفت هذه الدراسة الى استقصاء العلاقة بين الشخصية النرجسية والسلوك الايثاري لدى عينة من طلبة ثانويات المتميزين عددهم (307) طالبا وطالبة ,بواقع (139) طالبا و(168) طالبة , وقد استخدم مقياس الشخصية النرجسية الذي بني لاغراض هذة الدراسة واستخرج له دلالات صدق وثبات ,ومقياس السلوك الايثاري (حميد ,2002), واستخرج له ايضا دلالات صدق وثبات ,وتم قياس مستوى النرجسية للطلبة مقارنة بالمتوسط الفرضي, وتبين انه دال عند مستوى (0,05), وقياس السلوك الايثاري للطلبة مقارنة بالمتوسط الفرضي وتبين انه دال عند (0,05) . اظهرت النتائج عدم وجود فروق ذات دلالة في السلوك الايثاري بين الذكور والاناث ووجود فروق دالة في النرجسية بين الذكور والاناث ولصالح الذكور عند مستوى دلالة (0,05). وعدم وجود علاقة ارتباطية دالة بين النرجسية والسلوك الايثاري عند مستوى دلالة (0,05).

Keywords


Article
Society Outlook On The Modern Technology of Household Organization
نظرة المجتمع إلى التقنيات الحديثة في تنظيم الأسرة (دراسة نظرية في علم الاجتماع الطبي)

Loading...
Loading...
Abstract

Human use means of birth control in multiple ways including (Isolate women) and (breast-feeding) and (with drawl) and was used on a small scale for religious social and economic reasons, but after the industrial Revolution and the increase in migration from the country side to the city and the over cowing of population and the limited income and a women going out to work out side the home and poor relations of the kinship and the weakness of religious morals and the rule of the individualism and the complexity of life and the Multiplicity of needs and goals and openness to western culture and the application of love and spread the principle of democracy and freedom and deviant use of the media, all this has helped in the popularity of the use of modern family planning methods which are limited to the following : 1. Contraceptives by mouth through medicines and pharmaceuticals . 2. Intra-uterine devices for contraception made of special plastic or copper. 3. Contraception by injection of medical preparation . 4. New methods of fertility regulation and improved throw anew research and studies that will help in devising means more receptive and the safety and effectiveness and far from the expected collateral damage.استخدم الإنسان وسائل تنظيم النسل بطرائق متعددة منها (عزل النساء) و (الرضاعة الطبيعية) و(الانسحاب) . وكانت تستخدم على نطاق ضيق لاسباب ) دينية واجتماعية واقتصادية ، لكن بعد قيام الثورة الصناعية وزيادة الهجرة من الريف الى المدينة واكتضاضها بالسكان ومحدودية الدخل وخروج المرأة الى العمل خارج البيت وتفتت العلاقات القرابية وضعف الوازع الديني وسيادة النزعة الفردية والشعور بالوحدانية وتعقد الحياة وتعدد الحاجات والاهداف والانفتاح على ثقافة الغرب وتطبيق الموضة وانتشار مبادئ الديمقراطية والحرية والاستخدام المنحرف لوسائل الاعلام ، كل ذلك ساعد في الاقبال على استخدام وسائل تنظيم الاسرة الحديثة التي تنحصر بما يأتي : 1. موانع الحمل عن طريق الفم من خلال الادوية والمستحضرات الطبية . 2. الوسائل الرحمية لمنع الحمل المصنوعة من بلاستيك خاص من النحاس . 3. موانع الحمل عن طريق الحقن (مستحضرات طبية) . 4. طرق جديدة لتنظيم الخصوبة محسنة وجديدة من خلال اجراء البحوث والدراسات التي تساعد في استنباط وسائل اكثر تقبلاً وسلامة وفاعلية وبعيدة عن الاضرار الجانبية.

Keywords


Article
The Assessment of The Applicant-Students' Performance in The Departments of Al Quran Sciences and Islamic Education in The Colleges of Education According to The Point of View of Their Supervisors and Presenting a Future Vision to Training Teachers in Iraq
تقويم أداء الطلبة المطبقين في أقسام علوم القرآن والتربية الاسلامية في كليات التربية من وجهة نظر مشرفيهم

Loading...
Loading...
Abstract

The study falls in Five chapters as follows: Chapter One : definition of the Study including: 1. The problem of the study: the current study tries to answers two questions; First: the effectiveness of the performance of the applicants in the department of Quran Sciences and Islamic Education in the colleges of Education according the point of view of their supervisors. Second: what is the future vision for teacher training according to the assessment of the performance of the applicant students? 2. The importance of the study: the application or the field training is of an important role in the process of training the students for teaching; as it is considered the real scale of success in the processes of academic and professional preparing of the students. Through which it is possible to assess the success of the students and the college in the process of training. If it is well prepared and carried out, the program of application is going to be a great opportunity to achieve what the students have studied I the stage of training as the skills and information and tendencies. It is a chance to perform the operation and living the reality on hand and the training for the future profession in the near future on the other hand. The researcher believes that the importance of the study, ( the evaluation of the applicant- students according to the point of view of their supervisors in the colleges of education in the university of Baghdad), lies that the profession of the teacher in the modern developing education that is expected for the 21st century that is distinguished with change. The role of the teacher is going to change too. Therefore the training of the students and preparing them inside the educational organization and outside it is a very important and necessary for developing the students' competence and skills to help them be ready to deal with the challenges and the innovations successfully. Hence, comes the importance of presenting a future vision to the process of training teachers. Rather than being a kind of a prophecy, predicting the future is a kind of turning the ground for the good seeds that might grow to good plants tomorrow. It is important to understand that the life of the future would never be like today's life exactly like future education that would never be like of today's. The look for the future and the try to participate in forming its picture is the desire of Man since eternity. The educational process in general is the preparation for the future leading to the saying "any educational system can never raise upper than the standard of its teachers." 3. The objectives of the study: 1. The evaluation of the applicant- student of the department of Quran Sciences and Islamic education in the colleges of education in the university of Baghdad according to the point of view of their supervisors. 2. Presenting a new future vision to train the teachers of Iraq according to the first objective. 4. The limitation of the study: 1. the students of the fourth stage as applicants in the departments of Quran Sciences and Islamic education in the colleges of education in the university of Baghdad in 2008-2009 who are going to teach the subject of the Holy Quran and Islamic Education in the intermediate and secondary schools. 2. the scientific and educational supervisors in the colleges of education an the headmasters of the schools ( the school administrative) in which the students are to do their practical application ( the sample of the study). 5. The terminology limitation: the researcher clarifies the terms used in the title and the practical term in it. Chapter Two : former studies: the researcher points out many of the former studies that approaches the current study especially those related to the structure of the tool of study and explaining the results. Chapter Three: the study method and its procedures: the study depends on the analytical and descriptive method to achieve the tow objectives of the study following a group of procedures represented in specifying the society of the study and its sample. The sample is of the fourth stage of the department of Quran Sciences and Islamic Education in the colleges of education in the University of Baghdad of (189) female and male students, among which 48 are chosen to be the sample of the study, with a rate of 25% of the society. The researcher believes that the above rate is a good one to represent a small community of (!-500) of which it is possible to take a sample between (20-25%). The researcher depends on the open questionnaire and taking information from former studies and reviewing literature. The researcher has checked the validity and reliability of the method. The chapter includes also the statistical aids used in analyzing the results. Chapter Four: the results of the study and their analysis; the study depends on a detailed style in stating the results according to the point of view of the educational supervisors first and then according to the scientific supervisors, third according to the headmasters field; according to the field and items of each domain. The analysis of the results has concentrate on the first and the last item of each field. In addition to that, the study compares between the results of the opinions of the educational and scientific supervisors and finds no differences with any statistical significance in them. Chapter Five: conclusion, recommendation, and suggestions: according to the results the study presents a number of conclusion: 1. The practical application is an essential part in training teachers, as it is a basic element and a corner rock to fill the gap between the theoretical side and the field work or practical side. 2. To ignore the practical side by the responsible people in the educational and scientific field can be a big challenge that faces education in Iraq. 3. Therefore, it is a very urgent necessity to review the programs of training teachers to cope with the rapid changes in the field of educational economics and technology. The study presents a number of recommendation: 1. Make use of former experiments of the world in the process of training teachers. 2. Confirm the principle of balance between the program and the items related to educational, scientific, and cultural training. 3. Confirm the importance of the practical performance in the process of training teachers starting form the first year up to the end of the program of training. The current study presents a number of suggestions: 1. Evaluating teacher training programs according to the point of view of the applicants students. 2. Studying the problems and difficulties that face the applicant students in the departments of Quran Sciences in the colleges of education in Iraq and their tendency toward the profession of teaching. 3. Initiating a program for training teachers of Quran Sciences and Islamic Education in the light of the needs of the applicant students.جاء البحث في خمسة فصول الفصل الاول :التعريف بالبحث والذي تضمن : 1. مشكلة البحث: تحاول الدراسة الحالية الاجابة عن السؤال الاتي: مدى فاعلية اداء الطلبة المطبقين في اقسام علوم القرآن والتربية الاسلامية في كليات التربية من وجهة نظر مشرفيهم؟ 2. أهمية البحث: يؤدي التطبيق أو التدريب الميداني دوراً مهما في عملية إعداد الطلبة المدرسين وتدريبهم،اذ يعد المحك الحقيقي للنجاح في عمليات الإعداد الأكاديمي والمهني لهم،وبوساطته يمكن تقويم نجاح الطلبة والكلية على حد سواء في عملية الإعداد. فبرامج التطبيق إذا ما أحسن إعدادها وتنفيذها ، تكون فرصة ثمينة لتحقيق ما درسه الطالب في مرحلة الإعداد من معارف ومهارات واتجاهات، إنها فرصة للممارسة العملية ومعايشة الواقع من جهة، وللتدريب على مهام مهنة المستقبل القريب من جهة اخرى. لذلك يرى الباحث ان اهمية دراسة تقويم اداء الطلبة المطبقين من وجهة نظر التدريسيين في كليات التربية بجامعة بغداد تأتي كون وظيفة المدرس في التربية الجديدة التي نتطلع اليها في القرن الحادي والعشرين تتميز بالتغيير، وان دور المعلم سيتغير هو الاخر، لذلك فان اعداد الطلبة وتدريبهم في داخل المؤسسات التربوية وخارجها مهماً وضرورياً لتنمية القدرات والمهارات بحيث يكونوا مستعدين للتعامل مع التحديات والمستجدات بنجاح. 3. هدف البحث: يسعى البحث الحالي الى : تقويم اداء الطلبة المطبقين في اقسام علوم القرآن والتربية الاسلامية في كليات التربية بجامعة بغداد من وجهة نظر مشرفيهم. 4. حدود البحث : اقتصر البحث على : 4. 1. طلبة المرحلة الرابعة (المطبقين) في اقسام علوم القرآن والتربية الاسلامية في كليات التربية جامعة بغداد للعام الدراسي 2009 – 2010 ،الذين سيدرسون مادة القران الكريم والتربية الاسلامية في المدارس الثانوية والمتوسطة. 4. 2. المشرفيين العلميين والتربويين في كليات التربية ومديريو المدارس (الادارة المدرسية)التي يطبق بها الطلبة (عينة البحث) 5. تحديد المصطلحات: اشار الباحث الى مجموعة من المفاهيم حول المصطلحات الوارد في عنوان البحث والتي قادته الى الوصول الى المصطلح الاجرائي للبحث. الفصل الثاني:بعنوان دراسات سابقة وتطرق الباحث الى العديد من الدراسات التي تقترب من البحث الحالي وقد افاد الباحث منها لاسيما فيما يتعلق ببناء اداة البحث وتفسير النتائج. الفصل الثالث:منهج البحث واجراءاته : اعتمد الباحث المنهج الوصفي التحليلي لتحقيق هدف البحث واعتمد مجموعة من الاجراءات تمثلت في تحديد مجتمع البحث وعينته، وتمثل مجتمع البحث من طلبة المرحلة الرابعة في اقسام القران الكريم والتربية الاسلامية في كليات التربية في جامعة بغداد حيث بلغ عدد الطلبة الكلي (189) طالبا وطالبة ، تم اختيار (48) طالبا وطالبة عينة للبحث، بنسبة ( 25%) من مجتمع البحث،اذ يرى الباحث ان النسبة اعلاه جيدة لتمثيل مجتمع صغير الحجم الذي يتكون من (1-500)،والذي يؤخذ منه عادة فيما يتعلق باخذ العينات ما بين(20%)–(25%)،واعد الباحث اداة بحثه معتمدا خطوات عدة منها الاستبانة المفتوحة والاطلاع على الدراسات السابقة ومراجعة الادبيات ،وقد تحقق الباحث من صدق الاداة وثباتها ،كما تضمن هذا الفصل الوسائل الاحصائية التي اعتمدها الباحث في تحليل النتائج . الفصل الرابع :نتائج البحث وتفسيرها : اعتمد الباحث في عرض النتائج اسلوبا تفصيلا وبحسب وجهات نظر المشرفين التربويين اولا،والعلميين ثانيا،والمجال الخاص بمديري المدارس ثالثا،وعلى وفق المجالات والفقرات الخاصة بكل مجال، فيما اقتصر تفسير النتائج على المجالات من ناحية والفقرة الاولى والاخيرة من كل مجال من ناحية اخرى،فضلا عن ذلك قارن الباحث بين نتائج اراء التربويين والعلميين ولم يجد هناك فرقا ذا دلالة احصائية فيها. الفصل الخامس الاستنتاجات والتوصيات والمقترحات : وفي ضوء نتائج البحث قدم الباحث عددا من الاستنتاجات منها: 1. ان التطبيقات العملية جزء لا يتجزأ من عملية اعداد المدرسين،فهي عنصر اساس وحجر الزاوية في ردم الفجوة بين الجانبين النظري والواقع الميداني(العملي) 2. ومن ثمَّ فان قلة اهتمام المسؤولين في الحقل التربوي والعلمي بالممارسة العملية للتدريس(التطبيق) في عملية اعداد المدرسين يشكل تحديا كبيرا يواجه مستقبل التعليم في العراق 3. لذا فان المراجعة المستمرة لبرامج اعداد المدرسين ضرورة ملحة تفرضها المتغيرات السريعة في ميدان اقتصاد المعرفة وتكنولوجيا التعليم . وقد قدّم الباحث مجموعة من التوصيات منها: 1. الافادة من التجارب العالمية في عملية اعداد المدرسين 2. تأكيد مبدأ التوازن في البرامج والمفردات المتعلقة بمجالات الاعداد التربوي والعلمي والثقافي. 3. تأكيد اهمية الممارسة العملية في عملية اعداد المدرسين وذلك بان يكون التطبيق منذ السنة الاولى وحتى نهاية برنامج الاعداد. واستكمالا للبحث الحالي اقترح الباحث اجراء الدراسات الاتية: 1. تقويم برنامج اعداد المدرسين من وجهة نظر الطلبة المطبقين. 2. دراسة المشكلات والصعوبات التي تواجه الطلبة المطبقين في اقسام علوم القرآن والتربية الاسلامية في كليات التربية في العرق واتجاههم نحو مهنة التدريس . 3. بناء برنامج لاعداد مدرسي القرآن الكريم والتربية الاسلامية في ضوء حاجات الطلبة المطبقين.

Keywords


Article
The Somalian Political situation under Modern Islamic Movements
واقع الصومال السياسي في ظل الحركات الإسلامية المعاصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Somal is considered one of the unstable and restless African Arabian country in comparison with other Arabian. It has been exposed to division and separation by European colonization process that worked hardly on dividing this country according to Berlin conference (1884-1885). Even after obtaining its independence during the sixties and being led by civilian organizations which were unable to solve the problems of Somalian society after obtaining the independence. Somal continued its suffering even after the military rule under the leadership of Mohammed Sayad Beree. During Beree's rule, Somal suffered from the War with Ethiopia, as well as it witnessed an economical Crisis. It suffered also from the tribal policy through giving leadership roles to his tribal men, depriving other tribes from these roles, a matter which led the Somalian people to end his regime and as a result to civil war that opened the door for political and Islamic movements. At the beginning, the Islamic movements appeared as courts and institutions and then they united together to be Islamic courts. In addition to that, it witnessed the emergence of other Islamic parties that played a great role in the Somalian situation because each one has its aims and wanted to apply it on Somal. Perhaps, the different aims of those movements caused this separation and division in Somal, a matter that has been profiteered by neighbors, especially Ethiopia which caused instability in the whole country.تعد الصومال واحده من البلدان العربية الافريقية التي لم تنعم بالأمن والاستقرار ، اذ تعرضت شأنها شأن العديد من الدول الى التجزئة والانقسام من القوى الاستعمارية الاوربية التي عملت على تقطيع اوصال ذلك البلد بموجب مؤتمر برلين الذي عقد خلال المدة(1884-1885) ، وحتى بعد ان نال الصومال استقلاله خلال حقبة الستينيات وتولي السلطة من قبل انظمة مدنية لم تتمكن تلك الانظمة من معالجة مشكلات ما بعد الاستقلال التي كان يعاني منها المجتمع الصومالي. وحتى بعد ان تولى العسكريون الحكم في الصومال برئاسة محمد سياد بري ، فقد عانت البلاد من عدم الاستقرار بسبب الحرب التي حدثت بين اثيوبيا والصومال ، فضلا عن الازمة الاقتصادية التي شهدتها البلاد واتباعه سياسة قبلية من خلال حصر المناصب القيادية بين افراد قبيلته وحرمان القبائل الاخـرى من تلك المناصب . الامرالذي دفع الصوماليين الى انهاء حكمه مما احدث ذلك فراغاً في السلطة ومن ثم دخول البلاد في حرب اهلية ، كان لها تأثيرها في بروز العديد من الحركات السياسية في الصومال ولاسيما الاسلامية منها والتي ظهرت في بادئ الامر على شكل محاكم وهيئات اتحدت فيما بينها لتشكل المحاكم الاسلامية فضلا عن ذلك ، فقد شهدت الساحة الصومالية ظهور احزاب اسلامية أخرى كان لها تأثيرها في الواقع الصومالي ، اذ كان لكل واحدة منها توجهاتها الاسلامية التي تسعى لتطبيقها على ارض الصومال. ولعل اختلاف توجهات تلك الحركات جعل بعضها يتعرض للانشقاق والانقسام.الامر الذي استغلته بعض دول الجوار ومنها اثيوبيا مما ادى ذلك الى اشاعة حالة عدم الاستقرار السياسي في عموم البلاد.

Keywords


Article
The European Attitude towards Iranian Nuclear program (Germany as an example)
الموقف الأوربي من الملف النووي الإيراني )ألمانيا أنموذجا(

Loading...
Loading...
Abstract

The research tries to discuss the European attitude towards the Iranian nuclear activities withen its ambitious nuclear program. It studies the European endeavor to settle this problem peacefully or to solve it by exerting economic and diplomatic pressures on the Iranian leadership so, it will give up its nuclear ambitions. Germany exerts single efforts and others withen the European Troika to follow up the Iranian nuclear case attempting to prevent Iran from acquiring nuclear weapon which gives Iran a distinguished regional status. Thus , this situation will lead the current regional equivalence become unbalanced as well as it is conducive to dangerous consequences , to endanger the security of Israel is the most important one. Germany endeavors to increase its economic and commercial interests in Iran to ensure its presence singly or withen the framework of European Troika in the region in a way that will enhance its role and that of the European Union. In fact, Germany aims to play an active and influential role in addressing international events. In spite of its efforts that aim to appeasement in dealing with the Iranian nuclear dossier through dialogue or negotiation . Its attitude will be unaccepted if the doubts concerning Iranian intentions and having capability to produce nuclear weapon in a way that will endanger Israel security will be ensured. In this case Germany will support the western attitude that refuses the Iranian ambitions.هذا البحث محاولة لتقصي الموقف الاوربي من نشاطات ايران النووية في اطار برنامجها النووي الطموح, والسعي الى تسويته سلميا او بممارسة بعض الضغوط الدبلوماسية الاقتصادية على القيادة الايرانية من اجل التخلي عن طموحاتها النووية.. وتضطلع المانيا بجهد فردي او من خلال الترويكا الاوربية في متابعة الشأن النووي الايراني ساعية الى منع ايران من امتلاك سلاح نووي يمنحها موقعا اقليميا متميزا بما يعرض المعادلة الاقليمية القائمة في المنطقة الى اختلالات و تداعيات خطيرة من بين اهمها تعريض امن اسرائيل للخطر... وتسعى المانيا من جانب اخر, الى زيادة حجم مصالحها التجارية والاقتصادية في ايران, وكذلك تأمين حضورها منفردة او مع الترويكا الاوربية في المنطقة بما يعزز دورها و دور الاتحاد الاوربي الذي يتطلع الى دور فاعل ومؤثر في الاحداث الدولية. ورغم جهودها الساعية الى التهدئة في التعامل مع الملف النووي الايراني, من خلال الحوار والتفاوض, الا ان موقفها في حال تأكد الشكوك في نوايا ايران و قدرتها على تصنيع سلاح نووي بما يعرض امن اسرائيل الى الاخطار, فأنه امر غير مقبول, وفي هذه الحال تكون المانيا في الجانب الغربي الرافض لطموحات ايران النووية.

Keywords


Article
Psychological Stability and its Relationship to the Level of Ambition at the University Students
الاستقرار النفسي وعلاقته بمستوى الطموح عند طلبة الجامعة

Authors: Amal K. Meera امل كاظم ميره
Pages: 340-359
Loading...
Loading...
Abstract

Education, who is dignified the community and transmit a stagnation to the movement and chaos into the system of the advancement and nettlesome to the production, so it is the human resource development focus of the overall development, as that man in general and university student in particular is a tool and purpose of development together, there is no development without human From this perspective the researcher felt there was a need to conduct a study to know the psychological stability among the students of the university and the detection level of ambition, the following specific question? What is the relationship between the psychological stability level with the ambition among the students of the university? The importance of the current research through the role of university students in community-building and progress forward, therefore, must maintain their mental health would like to be more ambitious in order to achieve the goals of the university and the community. ResearchObjectives: The objective of this research is to identify the psychological stability and level of ambition of the university students and to identify statistically significant differences in the psychological stability and level of ambition according to the gender variable, as well as to identify the correlation between emotional stability and the level of ambition. The research sample It is consisted of 200 students from the University of Baghdad and in the academic year (2010-2011), while the search tools have been preparing a measure of psychological stability by the researcher, and the adoption of a measure the level of ambition . The researcher used a number of statistical methods to analyze data from: 1 - test educational Administration 2 - Pearson correlation coefficient The results of the research showed the enjoyment of the research sample psychological stability and level of ambition, and the presence of statistically significant differences in psychological stability depending on the gender variable in favor of males. And there is no difference in the level of ambition according to the gender variable, and the results showed the presence of significant correlation between emotional stability and the level of ambition appeared above search a number of conclusions and recommendations and proposals.ان التعليم هو الذي يرفع شأن المجتمع ويحيل ركوده الى حركة وفوضاه الى نظام، وقصوره الى نهوض وعقمه الى انتاج، لذا تعد تنمية الموارد البشرية محور التنمية الشاملة. اذ ان الانسان بشكل عام والطالب الجامعي بشكل خاص هو اداة التنمية وغايتها معاً. ومن هذا المنطلق شعرت الباحثة بوجود حاجة لاجراء دراسة حول تعرف الاستقرار النفسي لدى طلبة الجامعة والكشف عن علاقته بمستوى الطموح، محددة بالسؤال الآتي:- ما مستوى الاستقرار النفسي لدى طلبة الجامعة وما علاقته بمستوى الطموح؟ تأتي أهمية البحث الحالي من خلال اهمية طلبة الجامعة في بناء الامة وتقدمها نحو الامام، وأهمية سلامة صحتهم النفسية ليكونوا أكثر طموحاً من أجل تحقيق أهداف الجامعة والمجتمع. سعى البحث الى: تعرف الاستقرار النفسي ومستوى الطموح لدى طلبة الجامعة وتعرف الفروق ذات الدلالة الاحصائية في الاستقرار النفسي ومستوى الطموح تبعاً لمتغير الجنس، كذلك تعرف العلاقة الارتباطية بين الاستقرار النفسي ومستوى الطموح. تكونت عينة البحث من (200) طالب وطالبة اختيروا عشوائياً من طلبة جامعة بغداد وللعام الدراسي (1010-2011). أما اداتا الدراسة فقد تم اعداد مقياس الاستقرار النفسي وتبني مقياس مستوى الطموح. استعملت الباحثة عدد من الوسائل الاحصائية لتحليل البيانات منها الاختبار التائي ومعامل ارتباط بيرسون. اظهرت النتائج وجود استقرار نفسي ومستوى طموح لدى عينة البحث، ووجود فروق ذات دلالة احصائية في الاستقرار النفسي تبعاً لمتغير الجنس ولصالح الذكور، كما اظهرت النتائج بعدم وجود فروق ذات دلالة احصائية في مستوى الطموح بين الذكور والاناث. ووجود علاقة ارتباطية دالة بين الاستقرار النفسي ومستوى الطموح. ومن هذه النتائج ظهرت الباحثة بعدد من التوصيات والمقترحات التي تفيد العملية التربوية.

Keywords


Article
Fashions Perception From the standpoint of Their Beauty Relationships With play Show Elements
إدراك الأزياء في ظل علاقاتها الجمالية بعناصر العرض المسرحي

Loading...
Loading...
Abstract

The fashion accused important optical avenge with the rest of visual elements , That style of fashion design stir up beautiful feelings by using fashion forming that is suitable with the nature of designable treatments to other elements . The fashions contains the nature of relation ships of educational address and the kind of beliefs , So the visual beauty is limited for those relation which are the designer fashion tried to redesign and set them anew . so as to goes with beautifully with the last visual for fashions.يشغل الزي مجالاً بصرياً مهماً مع سائر العناصر المرئية ، إذ يثير أسلوب تصميم الأزياء بالضرورة أحساساً جمالياً بوساطة استعمال تكوينات الأزياء بما يتناسب وطبيعة المعالجات التصميمية لبقية العناصر ، فالأزياء تستوعب طبيعة العلاقات والمخاطبات الثقافية و نوع المعتقدات ، لذا يتحدد المنظور الجمالي لتلك العلاقات التي يسعى مصمم الأزياء لإعادتها و تنظيمها من جديد ، إذ تنسجم جمالياً مع الصورة البصرية النهائية للزي.

Keywords


Article
The subjective clause between Basrians and Cofians
الجملة الفاعلية بين البصريين والكوفيين

Loading...
Loading...
Abstract

After the tiring search in sources about this major. I agree with Cofians about Possibility of the subjects comes clause else it comes phrase in many position I mentioned it in evidences . there clear proof the verb comes objective of clause if it uninflected, it will come subject of the passive. else it mention in previous evidences. also genestive clause comes subject of the passive if it the subject comes uninflected with the presence the object . It is clear in the language of Roba s poetry which it is mentioned in the search and others.وبعد هذا البحث في المصادر عن هذه القضية المهمة فأذهبُ مع الكوفيين واتفقُ بجوازهم أن يأتي الفاعل جملة كما يأتي شبه جملة في مواضع كثيرة ذكرتها في الشواهد والدليل الواضح ان الفعل ،قال مقول القول جملة لكن اذا بُُِني للمجهول فتكون الجملة نائباً عن الفاعل كما ورد في الشواهد السابقة وكذلك الجار والمجرور يكونان نائب عن الفاعل اذا بني الفاعل للمجهول مع وجود المفعول وكما في قول رؤبة المذكور وغيره.

Keywords


Article
The social problems of the Elderly with special needs A field study in Baghdad city
المشكلات الاجتماعية لذوي الاحتياجات الخاصة (المسنين) دراسة ميدانية في مدينة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The present study deals with the social work and the social problems which the Elderly who lives in the house of special needs suffer from . this study aims to shed light to the most important social problems which they suffer from inside and show their relationship and interaet with each ofher and what we can see about that intereact either negative or positive relationship . Its scientific importance include adding a new study in the field of take care of the Elderly . and that will enrich the scientific field with agood knowledge . Becouse the studies in this part was little , but the scientific and practical importance of this study presents by the results and specify of the important problems . In addition to that we can knew about the nature of their relationship and their interact with each other and in the other hand how is their relationship with the administration and the other worker concerning the social research and present the recommendations to tuckle it and redueed its negative results . All that will give us agood result in planning and development either in the social , psychological , and healthy aspect of the Elderly this study includes the introduction which includes identifying the problems , the gool , its scientific and practical importance . In addition to that the reason fer choice this subject . then , the second chaptere includes Conceptions and previous studies . the third chapter presents the results of the study . And finally , the fourth chapter shows the conclusions and recommendations and attached and Abstract in English Language.إن من أوسع قطاعات السكان نمواً هو قطاع المسنين لذلك جاء الاهتمام بهم عن طريق أجراء الدراسات المستفيضة التي تناولت جميع الجوانب الخاصة بهذه الشريحة فالإنسان يعاني من الحرمان الاجتماعي عندما يفقد القدرة على حرية الاتصال الاجتماعي طبقا لحاجته ورغباته والمسن يعد من أكثر فئات المجتمع تعرضاً لهذا النوع من الحرمان نظرا لقلة موارده المالية وضعف قواه الجسدية مما يزيد من حدة المشكلات التي يعانيها وشعوره بالوحدة والعزلة عن حياة المجتمع ويبدأ هذا الشعور عندما يفقد العلاقات العائلية والتي كانت تؤلف جزءا كبيرا من نشاطاته واهتماماته اليومية مما يضع القيود على تحركاته وعلاقاته الشخصية بأفراد المجتمع فيصبح غير قادر على تكوين علاقات سوية مع الآخرين من اجل أن يعيش متوافقا مع محيطه بقيمه ونظمه ومؤسساته وتشكل الحاجات الاجتماعية للمسنين خاصية أخرى من خصائص الشيخوخة والتي تشتمل على نوع من المشكلات أهمها اغترابهم عن المجتمع نتيجة عدم استجابته لاحتياجاتهم وعدم تهيئة الفرص لإشراكهم في اتخاذ القرارات الهامة المتعلقة بإشباع متطلباتهم فينشأ ما يسمى ( باغتراب المسنين عن المجتمع ) فضلا عن قلة اهتماماتهم الاجتماعية بالجهود والأنشطة التي تخدم مجتمعهم وقلة مشاركتهم في المنظمات الاجتماعية وعدم ثقتهم في مقدرتهم على تغيير الأوضاع السيئة المحيطة بهم. ومن هذا المنطلق جاءت الدراسة في مجال الخدمة الاجتماعية متناوله موضوع المشكلات الاجتماعية التي يعاني منها المسنون المقيمين في دار رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة في مدينة بغداد وقد اشتملت الدراسة على مقدمة وأربعة مباحث احتوى المبحث الأول مشكله الدراسة وأهدافها وأهميتها ومنهج الدراسة وأدواتها وطريقة اختيار العينة بينما اشتمل المبحث الثاني على تحديد المفاهيم والمصطلحات العلمية والدراسات السابقة وعرض المبحث الثالث نتائج الدراسة بينما تناول الرابع الاستنتاجات والتوصيات والملاحق وخلاصة باللغة الانكليزية.

Keywords


Article
Marital Similarity in Self-Differentiation of University Officers
التشابه الزواجي في تمايز الذات لدى موظفي الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

According to Bowens Family systems theory self – differentiation defiance as a construct that consists of two interrelated abilities : the first is an intrapsychic ability to distinguish between the thoughts and feelings , and an inter personal ability to maintain connections with others while achieving an autonomous self . The present research concerned in testing the hypothesis of marital similarity (people married persons with the same level of self – differentiation). The present research aimed to: 1. Measures self – differentiation of university officers . 2. Measures self - differentiation of sample husbands' . 3. Measures self - differentiation of sample wives . 4. Acquaint to the relation between self – differentiation for husbands and self – differentiation for him wives. To achieve this aims it should used instrument to measure self – differentiation that is ( Al – kabee , 2007 ) scale , this was build depending on ( skowron & schmith , 2003 ) inventory in penns lvania university , the face validity obtained for this inventory in this research also internal consistency ( alpha coefficient at value ( 0.84 ) The research result was obtained through applying the inventory on a sample consist of (44 ) couples ( husbands and wives ) which mean ( 88 ) university officers from Baghdad university . The result was : 1. The total level of self - differentiation of university officers is moderate. 2. The total level of self – differentiation of males (husbands' ) is high ,while the total level of self-differentiation of females(wives) is moderate but there are no statistically significant differences in self-differentiation between them. 3. There are a positive , high statistically significant relationship between self – differentiation for husbands and self – differentiation for him wives that’s indicate to marital similarity in self – differentiation for the sample of present research , this represent supporting for the marital similarity hypothesis in self – differentiation in Iraqi society.يشير تمايز الذات طبقاً لنظرية الانظمة الاسرية التي وضعها العالم (موراي باون) الى تركيب او بناء ذي قدرتين مرتبطتين داخلياً هما قدرة نفسية داخلية على التمييز بين الافكار والمشاعر وقدرة في ميدان العلاقات بين الاشخاص على الدخول في علاقات حميمة مع الاخرين والمحافظة على استقلالية الذات في هذه العلاقات . ويهتم البحث الحالي باختبار احدى الفرضيات التي قدّمت في هذه النظرية وهي فرضية التشابه الزواجي (أي ان الافراد يختارون ازواجاً لهم بالمستوى نفسه من تمايز الذات لديهم) . وقد تحددت اهداف البحث الحالي بالآتي :- 1. قياس المستوى الاجمالي لتمايز الذات لدى موظفي الجامعة. 2. قياس المستوى الاجمالي لتمايز الذات لدى موظفي الجامعة (الازواج) . 3. قياس المستوى الاجمالي لتمايز الذات لدى موظفات الجامعة (الزوجات) . 4. التعرف على دلالة الفرق في تمايز الذات بين الذكور (الازواج) والاناث (الزوجات) . 5. ايجاد العلاقة الارتباطية بين تمايز الذات لدى الازواج وتمايز الذات لدى زوجاتهم وبكلمات اخرى، اختبار فرضية التشابه الزواجي في تمايز الذات لدى موظفي الجامعة . وقد استلزم تحقيـق اهداف البحـث ، استعمـال اداة لقيـاس تمايز الذات وهي مقيـاس (الكعبي 2007) ، الذي كانت الباحثة قد بنته استناداً الى مقياس (سكورون وشمت) 2003 في جامعة بنسلفانيا الامريكية ، وقد استخرجت مؤشرات صدق وثبات للقائمة في البحث الحالي تمثلت بالصدق الظاهري والثبات بطريقة معامل الفا اذ بلغت قيمته (0.84) . وقد استخرجت نتائج البحث من خلال تطبيق قائمة تمايز الذات على عينة من موظفي الجامعة تكونت من (88) زوجاً وزوجة وهي عينة قصدية اختيرت من الاقسام العلمية والادارية في رئاسة جامعة بغداد . وباستعمال الوسائل الاحصائية المناسبة مثل الاختبار التائي لعينة واحدة ولعينتين مستقلتين ومعامل الارتباط الثنائي الاصيل ومعامل الفا للاتساق الداخلي ثم التوصل الى نتائج البحث فكانت على النحو الآتي : ان مستوى تمايز الذات لدى عينة البحث الحالي هو بمستوى متوسط ، وعند المقارنة بين مستواه لدى الازواج وزوجاتهم تبين انه كان بمستوى عال لدى الازواج وبمستوى متوسط لدى الزوجات ،وعند اختبار الدلالة الاحصائية للفرق في تمايز الذات بين الازواج وزوجاتهم تبين انه غير دال احصائيا , فضلاً عن وجود علاقة ارتباطية ايجابية عالية ودالة احصائياً بين تمايز الذات لدى الازواج وتمايز الذات لدى زوجاتهم مما يؤشر الى وجود تشابه زواجي في تمايز الذات لدى عينة البحث الحالي وبذلك تسجل هذه النتيجة دعماً لفرضية التشابه الزواجي في تمايز الذات في المجتمع العراقي.

Keywords


Article
Theater Place Philosophical Vision
المكان المسرحي رؤية فلسفية

Loading...
Loading...
Abstract

The roots of the philosophical concept of place in the old human thought extended from his realization to the place he is being in, becomes the exsisting things that he noticed, form a space in the place. Since here the place is concedered as a container for these bodies. The initial (primitive) human being, through his concept of the place indicates the sensible phenomena of the concept of the place. Therefore, the concept of the sensible place, is the prevailing though during that period. Therefore, they distributed the world as (heaven, earth, and the sensible world) where (goods, human beings and the dead). The platonic concept to the idea of time is a circular concept depends on the absolute religious movement, because it is the movable image. So, the concept of place in the ancient human being's thought is prior to their concept of time and movement, because bodies cannot be found unless in a place determined by it's temporal moving nature. The Greek philosopher are the initial ones who discussed the concept of place according to the philosophical view of their age. This research includes four chapters: The first chapter is about the methodical fram which includes the problem of the research, its importance, goal and the definitions of terms. The second chapter includes the theoretical from and the previous studies. While the third chapter deals with the procedures of the research. Chapter four includes the results and the conclusion. The research ends with a list of sources and English abstract.تمتد جذور المكان الفلسفي في الفكر الانساني القديم مذ ادرك الانسان وجوده فيه، فإن الموجودات التي يلحضها تشكل حيّزاً في المكان، من هنا يُعد المكان محتوى للاجسام، فالبدائي عَبْرَ تصوره للمكان يُشير الى مواقع تمثل ظواهر حسّية، لذا فإن المكان المحسوس هو السائد في فكر تلك المرحلة، اذ يتم توزيع العالم بين (السماء- الارض- العالم الحسّي) حيث (الآلهة-البشر-الأموات)، وان التصور الافلاطوني لفكرة الزمان، هو تصور استاتيكي دائري يستند الى تتابع الحركة الدينية المطلقة، اذ هو الصورة المتحركة، فالمكان في تصور الانسان البدائي سابق للزمان والحركة، اذ ان الجسم لايوجد الاّ في مكان تحدد طبيعته الحركية الزمانية، وكان الفلاسفة الاغريق من أوائل الذين ناقشوا مفهوم المكان على وفق رؤية العصر الفلسفية. يشتمل البحث اربعة فصول، الأول: الاطار المنهجي، المتضمن مشكلة البحث، أهمية البحث، هدف البحث، تحديد المصطلحات. الفصل الثاني: يشمل الاطار النظري والدراسات السابقة. أما الفصل الثالث فيتمثل في اجراءات البحث، ويشتمل الفصل الرابع النتائج والاستنتاجات، ثم قائمة المصادر وخلاصة باللغة الانكليزية.

Keywords


Article
The New Changes in Policy of Federal Russia towards Middle Asia and Caucasus
المتغيرات الجديدة في سياسة روسيا الاتحادية تجاه منطقتي آسيا الوسطى والقوقاز

Loading...
Loading...
Abstract

Federal Russia remains the central player in the space of post-Soviet Union, particularly in the regions of Middle Asia and the Caucasus , which set standard for the local transformations of the two regions. The Russian concern continued about the shift of power in the world, as long as Russia is concerned with limiting the action of the United States in the area in which Russia sees as vital area to its national interests. Russia's nationalists play a main role in reviving Russia's influence in Middle Asia as a vital area and the natural ally of Russia, but without resorting to the old ways of using the threat of military force. The idea of the return of Russia as a superpower in the global arena in Middle Asia in particular, is dominating over Russia today. Russia sees Middle Asia as a "prize in the road" After Russia was able to avert the West's dominance of the United States from the region, there are three options for the future of Middle Asia: 1. To remain under the protection of Russia. 2. To Slip in chaos and instability. 3. Or to become under Chinese domination. But by virtue of the Russia policy of soft power and the preservation of Russia citizenship, it with ensure the survival of the Muslim republics in Middle Asia under the influence of Russia politically and economically. As for the Caucasus region, it can be noted, the risk of renewed violence on all sides still exists. The level of concern, which covers the region is not a level reached thought negotiations agreed by all parties. Tense atmosphere, whether at the level of relation between the countries of ( Azerbaijan , Armenia ) and ( Russia and Georgia ), or at the level of the internal affairs of States themselves : Federal Russia and its problems with the ( North Caucasus : Dagestan, Chechnya), ( Azerbaijan and Nagorno-Karabakh), ( Georgia and Ossetia and Abkhazia), and so on as well as the intervention of the regional countries represented by Turkey and Iran, and major powers like the United States and Europe. As all countries of the Caucasus have no intention to accept the status of minorities' Control over some areas therefore it is no exaggeration to say that the Caucasus region with remain volatile for a period of time. The Russian-Georgian war imposed a new reality, and the international system will continue to be unipolar, where South Ossetia crisis isconsidered as turning point indication the beginning of real change in the structure of the international system towards a multi-system power. Federal Russia is considered an active player in this system, which means that international conflict will continue with the United States and will be more pronounced in the vital area of Russia and the republics of the former Soviet Union as an energy sources and areas of passing pipes , which means it will stay the core of conflict.تبقى روسيا الاتحادية ، العامل المؤثر المركزي في فضاء مابعد الاتحاد السوفياتي ، لاسيما في منطقتي آسيا الوسطى والقوقاز ، وهي التي تضع المعايير للتحولات المحلية في المنطقتين . لقد استمر القلق الروسي من انتقال ميزان القوة في العالم ، ولطالما اهتمت روسيا بالحد من حركة الولايات المتحدة في المجال الذي تعتبره روسيا حيوياً لمصالحها القومية . ويؤدي القوميون الروس ، دوراً أساسياً في اعادة احياء تأثير روسيا في آسيا الوسطى باعتباره المجال الحيوي والحليف الطبيعي لروسيا ، ولكن دون اللجوء الى الاساليب القديمة بالتهديد باستخدام القوة العسكرية . ان فكرة عودة روسيا قوةً عظمى في الساحة العالمية وفي آسيا الوسطى بالذات ، هي فكرة تهيمن على روسيا اليوم . فروسيا تنظر الى آسيا الوسطى بأنها " الجائزة في الطريق " ، وبعد ان استطاعت روسيا ان تبعد شبح الهيمنة الغربية المتمثلة بالولايات المتحدة اساساً عن المنطقة ، فان هناك ثلاثة خيارات لمستقبل آسيا الوسطى : 1. ان تبقى تحت المظلة الروسية . 2. ان تنزلق بفوضى وعدم استقرار . 3. أن تصبح تحت الهيمنة الصينية . ولكن بفضل سياسة " القوة الناعمة " الروسية والمحافظة على المواطنة الروسية هناك ، فان ذلك سيضمن – الى حد كبير – بقاء الجمهوريات الاسلامية في آسيا الوسطى ، تحت تأثير روسيا سياسياً واقتصادياً . أما في منطقة القوقاز ، فان مايمكن ملاحظته ، هو ان خطر تجدد أعمال العنف على كل الجهات لايزال قائماً . ان السلم القلق الذي يغطي المنطقة هو ليس سلماً تم التوصل اليه عبر مفاوضات وافقت عليها جميع الاطراف . فالتوتر يسود الاجواء سواء على صعيد العلاقات بين الدول ( اذربيجان – أرمينيا ) و (روسيا – جورجيا ) أو على صعيد الاوضاع الداخلية للدول ذاتها : روسيا الاتحادية ومشكلاتها مع (القوقاز الشمالي : داغستان ، الشيشان .. ) ، ( اذربيجان واقليم قرة باخ ) ، ( جورجيا واوسيتيا وابخازيا ) وهكذا فضلاً عن تدخل دول الاقليم ممثلة بتركيا وايران ، والقوى الكبرى كالولايات المتحدة واوروبا . فكل دول القوقاز ليست لديها نية للقبول بالوضع القائم المتمثل في سيطرة الاقليات على بعض المناطق ، وبالتالي فأنه ليس مبالغة القول ان القوقاز ستبقى منطقة مضطربة لمدة من الزمن . وجاءت الحرب الروسية – الجورجية ، لتفرض واقعاً جديداً ، فالنظام الدولي لن يستمر احادي القطبية الى الأبد ، حيث تعد ازمة اوسيتيا الجنوبية نقطة تحول تشير الى بدء تغير حقيقي في هيكل النظام الدولي نحو نظام متعدد القوى . وتعد روسيا الاتحادية فاعلاً محورياً في هذا النظام ، مما يعني ان الصراع الدولي سوف يستمر مع الولايات المتحدة وسوف يكون اكثر وضوحاً في منطقة المجال الحيوي لروسيا والمتمثلة في جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق ، اذ تشكل مصادر الطاقة ومناطق مرور الانابيب بؤرة جديدة للصراع.

Keywords


Article
Animals, Birds, Insects and Reptiles in the Book of Alphendidad (One of the Zoroastrian Avesta Books)
الحيوانات والطيور والحشرات والزواحف في كتاب الفنديداد (احد كتب الافستا الزردشتية)

Loading...
Loading...
Abstract

The book of Alphendidad is considered as an important part of the holy book of Avesta in the Zoroastrian religion. It is a religious and urbanization book that consists of a number of chapters dealing with the creation. The book includes 22 chapters, mostly edited as a dialogue between Ahuaramzda the god of goodness and his prophet Zoroaster. The biggest chapter deals with the rules of purification of vices of the devil and dismissing it of the places around, hence it is the book of law of Zoroastrian about the important animals, birds , insects, and reptiles and their categorization according to their creation; creatures of the spirit of goodness and creatures of the spirit of evilness. Some of these creatures are included for their influence upon the life, nature, and other creatures, in addition to their influence upon the religious life. This is the focus of the current study that sheds light on the identity of these creatures and their effect on the mentality and the Zoroastrian belief. 1. The Alphendidad is considered as the important idiosyncratic legislative part in the book of Avesta, in which there is a lot of the legislations and laws that rule the individual and social life and the consequences of the deeds of man as a reward and punishment. 2. The study tries to concentrate on a specific part of the book of Alphendidad and study it. It surveys the most important creatures in the book, especially animals, birds, insects, and reptiles – according the Zoroastrian belief -. The Zoroaster divides theses creatures into two types according to the creation and impotence. The blessed creatures of goodness that created by the god of goodness, Ahoramzda; and cursed creatures of evilness created by the god of evilness, Ahrimn. 3. The ideas, points of views, rituals, and worships included in the book of Alphendidad disagree with the common sense and any logical thinking. This is a defect against the Zoroastrian belief and thinking. The legend and myth is the only means by which events are explained especially the creation and the view of the world that is ruled by these two forces; the force of goodness and its creatures and the force of evilness and its creatures. 4. The human mind tends more to believe in myth and legend to explain mysterious phenomena. Along history, Persians tend to weave legendry events in literature resulting from their worshiping of natural phenomena that are difficult to be explained in another way. They have found that the clear blue sky, light, fire, air, and water are divine and good creatures. They have even called the sun and the eye of god and light as the son of god. And darkness, drought, and sickness are divine, cursed, and evil creatures. 5. The creation is focused on the good creatures especially livestock, small and big animals, dogs, and birds as the creatures of goodness. the study concentrates also on how to work on protectin and mentaining these creatures as the means of victory for the god of light, Ahoramzada against the cursed creatures of evilness. Therefore, Zoroaster imposes on his followers that they should sanctify these creatures and never harm them or killing them with no right. 6. The Ancient Persian thinking has missed the fact that this world and its creatures are the creation of one sole God. The question that raises here is weather the Zoroastrian religion is a multiple-god or standard religion. Researches disagree to answer this question. Some of them see the world with its two forces of goodness and evilness are but two conflicting forces of the same God, and others believe that Zoroaster is standard theologically and philosophically he is a multiple-god religion. 7. The categorization of the animals, birds, insects, and reptiles into two types according to the Zoroastrian belief is an evidence of ignorance and lack of awareness. All creatures are the creation of the One sole God. The Zoroastrian has divided these creatures into two types according to their features, work and their effect on nature among other useful or harmful creatures. The religion imposes the mythical and legendary view picturing these creatures as animals, birds, insects according to their importance. 8. The Zoroastrian religion exaggerates the importance of these creatures. It sanctify and blessed the useful creatures and its remnants, as it considered the cow as a very important creature by Ahoramzda. Its importance lies in the fact that the cow is the source of their food, a means of cultivating their lands. Cow is considered as the capital of the farming communities, and since the Parisian is an old agrarian society, the cow and ox are important supplements. Yet there is a great deal of exaggeration in dealing with the cow to an illogical extent of considering its urine as a sacred thing for purification of sins instead of holy water, which a thing that goes against proper and common test. 9. The study signifies a group of animals described by Zoroaster as creatures of goodness as they have good and useful features according to the god of goodness, Ahoramzda. These animals are: Cow, Awl, fox, ox, camel, donkey, sheep, horse, bird, dog, goat, and eagle). 10. The study also identifies a group of creatures that are considered as harmful – according to Zoroastrain religion – that affects the good creatures and affects the nature and spoil it. Zoroaster has allowed the destruction and killing these creatures and its harm to support the force of goodness over evilness. It also considered the destruction of these creature as part of the important religious rituals of the Zoroastrian belief to purgation of sins and evils and to get nearer to the god of goodness Ahoramzda. These creatures are: rats, locusts, snakes, flies, wolves, turtles, frogs, spiders, scorpions, lice, ants).ماتوصلنا اليه من نتائج خلال البحث، هي كالاتي : 1- عــُد الفنديداد الجزء الفقهي التشريعي المهم ضمن اجزاء كتاب الافستا ، الذي فيه الكثير من التشريعات والقوانين التي تحكم الحياة الفردية والاجتماعية ومايناله الانسان على افعاله من الثواب والعقاب . 2- حاولنا ان نأخذ جانباً معيناً من كتاب الفنديداد ونبحثه ، فأرتأينا ان نبرز اهم المخلوقات التي تطرق اليها كتاب الفنديداد ولاسيما الحيوانات والطيور والحشرات والزواحف ، وحاولنا من خلال التتبع والدراسة للفنديداد ان نحصي ونبرز اهم تلك المخلوقات – بحسب المعتقد الزردشتي – إذ ان زردشت صنف الحيوانات والطيور والحشرات والزواحف الى نوعين من ناحية الخلق والاهمية ، مخلوقات خيرة محمودة من خلق اله الخير اهورامزدا ، ومخلوقات شريرة ملعونة من اله الشر خلق اهريمن . 3- ان ماجاء في الفنديداد من اراء وافكار وطقوس وعبادات كان مخالفاً للعقل والمنطق السليم ، وهذه ما أخذ اُخذت على الفكر والمعتقد الزردشتي ، اذ كانت الاسطورة والخرافة هي الوسيلة الوحيدة في تصوير الاحداث ولاسيما قصة الخلق وتصوير العالم انه تحكمه قوتان الهيتان هي قوة الخير ومخلوقاتها ، وقوة الشر ومخلوقاتها . 4- ان العقلية البشرية اميل الى تصديق الخرافة في تفسير المظاهر المجهولة الخفية ، والفرس منذ القدم ميالين الى نسج الاحداث بشكل اسطوري ادبي وذلك نتيجة لميلهم لعبادة المظاهر الطبيعية التي لايجدون لها تفسيراً سوى الخرافة ، إذ وجدوا ان السماء الصافية والضوء والنار والهواء والماء كائنات الهية طيبة خيرة ، حتى سموا الشمس عين الله والضوء ابن الله ، اما الظلمة والجدب والمرض ونحوها كائنات الهية شريرة ملعونة . 5- كما توضح ان الخلق تركز على المخلوقات الطيبة ولاسيما الدواب والماشية الصغيرة والكبيرة والكلاب والطيور ، فهي مخلوقات اله الخير ، وكيف يمكن العمل على حمايتها والحفاظ عليها وادامتها فهي اداة النصر لاله النور اهورامزدا ضد مخلوقات الشر الملعونة ، وعليه فرض زردشت على اتباعه ان يقدسوا تلك المخلوقات الخيرة ويحرموا على انفسهم اذيتها وقتلها ظلماً . 6- لقد غاب على الفكر الفارسي القديم ان العالم والمخلوقات هي من صنع اله واحد هو الله تعالى ، وهنا يذكر سؤال هل ان ديانة زردشت ثنوية ام موحدة ؟ وقد اختلف الباحثون في الاجابة عن هذا السؤال فيرى البعض ان مافي العالم من خير وشر ومافيه من قوتين متنازعتين ليستا الا مظهرين او اثرين لاله واحد . وذهب قسم من الباحثين برأيهم ان زردشت كان من الناحية اللاهوتية موحداً ومن الناحية الفلسفية ثنوياً . 7- ان تصنيف الحيوانات والطيور والحشرات والزواحف الى صنفين من ناحية الخلق – على وفق المعتقد الزردشتي - قد يكون امراً فيه من الجهل وعدم ادراك ، إذ ان جميع المخلوقات هي من صنع الخالق الواحد هو الله تعالى ، ونجد ان الفكر والمعتقد الزردشتي قد صنفها الى صنفين وفقاً لصفاتها واعمالها وتأثيرها في الطبيعة مابين مخلوقات نافعة او مخلوقات ضارة ، مع اضفاء اسلوب الخرافة والاسطورة في تصوير كل مخلوق سواء حيوان او طير او حشرة بشكل يبرز اهميته من عدمها . 8- نجد ان الفكر والمعتقد الزردشتي قد غالى في تصوير اهمية الحيوانات والطيور والحشرات والزواحف ، فالمخلوقات الجيدة اضفى عليها صفة القدسية والتبرك بها وبمخلفاتها مثلاً اعطى للبقرة اهمية كبيرة مبالغ فيها كونها من خلق الههم اهورامزدا ، فهي ان كانت مهمة فاهميتها تكمن في كونها مصدر الخير والعطاء فمنها ماكلهم ، ووسيلة لحراثة ارضهم ، والبقرة تعد رأس مال المجتمعات الزراعية ، وبما ان المجتمع الفارسي القديم مجتمع زراعي فإن البقرة والثور من ضمن مكونات ومكملات ذلك المجتمع ، لكن هناك مبالغة في تقديس البقر لحد لايتقبله منطق ، إذ وصل الامر بالزردشتيين الى التبرك بابوالها وجعل البول اقدس شيء يمكن التطهر به من الخطايا والذنوب استعاضنوا به عن الماء المقدس ، وهذا امر مخالف للذوق وللفكر السليم وللتحضر . 9- تم من خلال البحث في كتاب الفنديداد الى حصر وابراز مجموعة من الحيوانات وصفها زردشت في معتقده انها مخلوقات خيرة كونها تتصف بصفات جيدة ونافعة نسبة لاله الخيراهورامزدا وهذه الحيوانات هي : ( البقرة ، طائر البوم ، الثعلب ، الثور ، الجمل ، الحمار ، الخروف ، الخيل ، طائر (ديك العرش) ، الغنم ، الكلب ، المعز ، النسور ). 10- تم حصر خلال البحث ايضاً مجموعة من الحيوانات والحشرات والزواحف التي تــُعد – على وفق المعتقد الزردشتي – من المخلوقات الضارة التي تؤذي المخلوقات الجيدة وتؤثر في الطبيعة وتفسدها والتي اباح زردشت لاتباعه إبادتها والتخلص من شرها لنصرة قوة الخير على قوة الشر ، اذ جعل مسألة إبادتها من طقوس المهمة في المعتقد الزردشتي للتكفير عن الذنوب والخطايا والتقرب لإله الخير اهورامزدا ، وهذه المخلوقات هي : ( الجراد ، الجرذان ، الحية والافعى ، الذباب ، الذئاب ، السلحفاة ، الضفادع ، العقارب ، القمل ، النمل ).

Keywords


Article
Therapeutics of Human Organs And the Penalty in the Perspective of Islam
التداوي بالأعضاء والأجزاء الآدميّة في المنظور الإسلامي

Loading...
Loading...
Abstract

In a controversy between the intellectuals and doctors of Legal and Islamic scholars, about the legality of medication organs and human parts, comes this study, in order to reveal the controls of Islamic in that issue above, and to show the effectiveness of Islam and its role, and the extent needed in the treatment of problems intractable, and the resolution of the controversy in the case above, in order to preserve the human dignity and the right integration of physical, and prevents from Aptmalh, and included in the financial contracts, and to achieve that goal, presented the study to the issue of the rule of medication and look to Islam to him, and the rule of therapeutics in human organs, and the views of Almjizin and Almanaan for that and their evidence, and the balance between those views, and indicate the most correct of them. The study concluded that reducing the permissible tolerance in organ medication, and the prohibition of sale or gift of human organs.في غضون الجدل المثار بين المفكرين والأطباء القانونيين وعلماء الشريعة الإسلامية، حول مدى مشروعية التداوي بالأعضاء والأجزاء البشرية، تأتي هذه الدراسة، بهدف الكشف عن الضوابط الإسلامية في تلك المسألة الآنفة، وإظهار فاعلية الإسلام ودوره، ومدى الحاجة إليه في علاج المشكلات المستعصية، وحسم الجدل الدائر في القضية الآنفة، بما يحفظ على الإنسان كرامته، وحقه في التكامل الجسدي، ويمنع من ابتذاله، وإدراجه في العقود المالية، ولتحقيق ذلك الهدف، عرضت الدراسة لموضوع حكم التداوي ونظرة الإسلام إليه، وحكم التداوي بالأعضاء البشرية، وآراء المجيزين والمانعين لذلك وأدلتهم، والموازنة بين تلك الآراء، وبيان الراجح منها. وخلصت الدراسة إلى الحد من التساهل في إباحة التداوي بالأعضاء، وتحريم بيع أو هبة أعضاء الإنسان.

Keywords


Article
Digital Literacy at The University
المعرفة الرقمية في الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The revolution of technology in the 21st century has changed radically the climate of opinion concerning second language education. In order to excel in today’s world, teachers and learners need to adopt new roles and be equipped with new skills and competencies that go beyond the basic ones of listening, speaking, reading, and writing; skills that cannot be gained if teachers teach mere academic subjects, and students are evaluated on how well they have learnt the minute sub skills in those content areas. This session will touch upon several skills which may be considered the new basics of the 21st century. Among these skills are: autonomy, active learning, critical thinking, cooperative learning, and digital learning (AACCD). Digital literacy with its opportunities and challenges will be the core of this session due to its novelty which makes it worth studying. It will also explore university teachers’ attitudes towards using digital learning. The session will end up with some suggestions for consideration if teachers and educators are truly looking forward to excellence in the ELT profession.ان الثورة المعلوماتية في القرن الواحد و العشرين قد غيرت وبشكل جذري من الفكر المتعلق بتدريس اللغة الثانية. فمن اجل التميز في عالم اليوم على المدرسين و الدارسين ان يتبنوا ادوارا جديدة ويتسلحوا بمهارات و معارف حديثة والتي تتجاوز المهارات الاساسية في القراءة والكتابة والاستماع والتحدث. مهارات لا يمكن الحصول عليها اذا التزم التدريسي بالمواضيع الاكاديمية البحتة وقيم الدارس على ما حفظه من تلك المواد. يوضح البحث المهارات الواجب اتقانها والتي تعد اساسيات هذا القرن ومنها : التعلم الذاتي التعلم النشط التفكير النقدي التعلم التعاوني ,التعلم الرقمي. وسيكون التعلم الرقمي محور هذه الدراسة بسبب حداثته كما سيعرض البحث اراء بعض اساتذة جامعة بغداد في هذا الموضوع. ويقدم البحث اخيرا بعض المقترحات من اجل التميز في تعليم اللغة الانكليزية.

Keywords

literacy --- digital literacy


Article
Comparative Study for Edge Detection of Noisy Image using Sobel and Laplace Operators
دراسة مقارنة للكشف عن حافةِ الصورةِ الصاخبِة باستخدام مشغلي Sobel و Laplace

Loading...
Loading...
Abstract

Many approaches of different complexity already exist to edge detection in color images. Nevertheless, the question remains of how different are the results when employing computational costly techniques instead of simple ones. This paper presents a comparative study on two approaches to color edge detection to reduce noise in image. The approaches are based on the Sobel operator and the Laplace operator. Furthermore, an efficient algorithm for implementing the two operators is presented. The operators have been applied to real images. The results are presented in this paper. It is shown that the quality of the results increases by using second derivative operator (Laplace operator). And noise reduced in a good range by using mean filter for smoothing before applying Laplace operator. Moreover, thresholding is used for image in both cases to see results in clearer manner.بالإمكان إيجاد و استخدام العديد من الطرق للكشف عن الحافة الحادة في الصورة الملونة. على الرغم من ذلك يبقى السؤال كم تختلف النتائج عند استخدام التقنيات الحسابية المعقدة بدلاً من واحدة يسيرة. هذا البحث يقدم دراسة مقارنة على تقنيتين مختلفتين لكشف الحافة الحادة الغرض منها إزالة الضب في الصورة. هاتان التقنيتان هما Sobel و Laplac, علاوة على ذلك، قمنا بتقديم خوارزمية ذات كفاءة لتنفيذ التقنيتين. و قد تم تطبيق التقنيتين على صور حقيقية و النتائج موضحة في البحث, و قد تم إثبات أن جودة النتائج تزداد باستخدام تقنية الاشتقاق من الدرجة الثانية (تقنية Laplace). كذلك تم تقليص تأثير الصخب بنسبة كبيرة باستخدام (mean filter) لتنعيم الصورة قبل استخدام تقنية Laplace . فضلاً عن ذلك تم استخدام اختيار العتبة لرؤية النتائج بوضوح أكثر.


Article
Assessing EFL Learners Ability in the Recognition And Production of Homophones
تقييم قابلية فهم وأداء الألفاظ المتجانسة عند الطلبة العراقيين متعلمي اللغة الانكليزية- لغة اجنبية

Loading...
Loading...
Abstract

This study deals with the orthographic processing ability of homophones which can account for variance in word recognition and production skills due to phonological processing. The study aims at: A)Investigating whether the students can recognize correct usage and spelling comprehension of different homophones by using appropriate word that overlapped in both phonology and orthography. B)Assessing spelling production word association to the written form of the homophone in the sentence comprehension task. To achieve these aims, two tests have been conducted and distributed on 50 students at first stage at the College of Education(Ibn-Rushd) for the academic year 2010-2011. The two tests are exposed to a jury of experts for the purpose of ascertaining their validity. The split-half reliabilities (Spearman-Brown corrected) from this task were .93 and .82, respectively to calculate their reliability coefficient. The results show that there are statistical differences between the two tests: the recognition test and the production test show that the testees have achieved better performance in the recognition test(75%)than in the production test (25%). تتناول هذه الدراسة قابلية الطلبة على المعالجة الهجائية للالفاظ المتجانسة بالاعتماد على مهارات المعالجة الصوتية. وتسعى الدراسة إلى 1- تحري قابلية الفهم واللفظ الصحيح لمختلف الالفاظ المتجانسة . 2- تقييم الاداء اللفظي للكلمات المتشابهة بالشك من الناحية الكتابية وفهم الجمل التي تحتوي على الالفاظ المتجانسة . ولغرض تحقيق الأهداف المذكورة انفا تم إعداد اختبارين وتوزيعها على خمسين طالبا من المرحلة الاولى في قسم اللغة الانكليزيةكلية التربية(ابن- رشد) للعام الدراسي 2010-2011.كما تم عرض الاختبارين على لجنة التحكيم من الخبراء في علم اللغة الانكليزية - وطرائق تدريس اللغة الانكليزية للتاكد من المصداقية . وتم اختبار المصداقية طبقا ل (سبيررمان بروان) وثم استخراج معامل الثبات (0.93,0.82 ) على التوالي. لقد اظهرت النتائج وجود فروق ذات دلالة احصائية بين اختباريين اي اختبار الفهم و اختبار الاداء حيث تبين ان 75% من الطلبة حققوا افضل النتائج في اختبار الفهم بينما كانت النسبة المئوية في اختبار قابلية الاداء هي 25% من مجموع الطلبة.

Keywords


Article
Online Sumarians Cuneiform Detection Based on Symbol Structural Vector Algorithm
تميز الالوان المسمارية مباشرة بالاعتماد على خوارزمية هيكلية الرموز

Loading...
Loading...
Abstract

The cuneiform images need many processes in order to know their contents and by using image enhancement to clarify the objects (symbols) founded in the image. The Vector used for classifying the symbol called symbol structural vector (SSV) it which is build from the information wedges in the symbol. The experimental tests show insome numbersand various relevancy including various drawings in online method. The results are high accuracy in this research, and methods and algorithms programmed using a visual basic 6.0. In this research more than one method was applied to extract information from the digital images of cuneiform tablets, in order to identify most of signs of Sumerian cuneiform.ان الالواح المسمارية تحتاج الى العديد من المعالجات الاولية والصورية لغرض تمكن الحاسوب من معرفة محتوياتها، ومن الممكن اجراء عمليات معالجة صورية لغرض تحسين الصورة التي تحتوي على تشويهات او ضوضاء والتخلص منها لغرض توضيح العناصر ومنها الرموز المسمارية (كتابة، رموز، ارقام). في هذا البحث تم تعريف خوارزمية لإيجاد المستقيمات في الرموز وذلك بالاستفادة من نقاط خواص الموجودة فيه. واستخدم متجه هيكل الرمز (SSV) والذي يبني من معلومات المسامير في الرمز. وأظهرت جميع الاختبارات ارقاماً مختلفة وعلاقات مختلفة باستخدام online methodوالتي تعطي لنا دقة عالية باستخدام لغةVisual Basic 6.0،في هذا البحث نعرض اكثر من اسلوب واحد لاستخراج المعلومات من الصورة الرقمية من الجداول المسمارية،وذلك من اجدل تحديد معالم معظم الكتابات المسمارية السومرية.

Keywords

Table of content: volume:23 issue:2