Table of content

Iraqi Journal of Cancer and Medical Genetics

المجلة العراقية للسرطان والوراثة الطبية

ISSN: 20786123
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Medicine
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

iraqi national specialized and peer reviewed scientific journal in cancer and medical genetics published by iraqi centre for cancer and medical genetics research/ al mustansria university

Loading...
Contact info

TEL: 07811187220
Email: icjmg@iccmgr.org

Table of content: 2013 volume:6 issue:1

Article
Writing scientific thesis/dissertation in biology field: Knowledge in reference style writing
كتابة الاطاريح والرسائل العلمية في حقل علوم الحياة: معرفة كتابة انظمة المصادر

Loading...
Loading...
Abstract

Thesis or dissertation writing is an important and essential task for postgraduate students that must be performed correctly through following the standard guidelines for scientific writing. Any thesis/ dissertation or articles must involve writing a reference list in the last. References must be written correctly and honestly by following one of the well accepted international reference writing style. Many reference styles have been established worldwide and every style may meet the requirement of particular discipline. However, variation in using specific style within specific discipline is usually noticed in many academic institutes. In Iraq, postgraduate students in the field of biology are supposed to use Vancouver style for reference writing in their theses/dissertations. This study hypothesized that error in reference writing may be demonstrated in those theses/dissertations as previous studies showed deterioration in writing process as general. For a period of twelve years 124 fully performed theses/dissertations were analyzed carefully for that purpose. Moreover, interview with 114 postgraduate students in biology field was performed to discuss reference writing process. The results showed that almost all students had neither any idea about types of reference writing styles nor what style they had used in their reference writing. It seems that their style tended to meet the American psychological Association style mixed with Harvard style rather than the Vancouver style. Almost all theses or dissertation revealed different reference writing styles, and even in the same thesis or dissertation or in the same single reference more than one reference writing style was noticed. Many other different errors in reference writing were noticed in every thesis or dissertation. The interview with the students confirmed the results obtained from theses and dissertation analysis, indicating the deficiency in their ability to write reference correctly. This article gives evidences that scientific writing practices and abilities of postgraduate students do not reflect expected quality criteria. Postgraduate students severely lacked the skill and knowledge in scientific writing especially in reference writing. It is highly recommended to introduce extensive courses in their curriculum concerning scientific writing in order to improve the writing process to be scientifically well accepted level by following the standard guidelines for writing. عملية كتابة الاطاريح والرسائل مهمة واساسية لطلبة الدراسات العليا يجب ادائها بشكل صحيح باتباع التعليمات القياسية للكتابة العلمية. لابد لأي رسالة او اطروحة او مقال علمي ان تشمل كتابة قائمة بالمصادر في النهاية. يجب ان تتم كتابة المصادر بشكل صحيح وبامانة باتباع الانظمة العالمية المقبولة لكتابة المصادر. هناك عدة انظمة عالمية تم اخالها لكتابة المصادر وكل نظام يلبي متطلبات اختصاص معين. و بالرغم من ذلك فانه تم ملاحظة حدوث تباين في استخدام نظام محدد ضمن الاختصاص الواحد في عدة مؤسسات اكاديمية. من المفترض ان يستخدم طلبة الدراسات العليا لتخصص علوم الحياة في العراق نظام فانكوفر لكتابة المصادرفي اطاريحهم او رسائلهم الجامعية. تفترض هذه الدراسة امكانية وجود اخطاء في كتابة المصادر لديهم لان الدراسات السابقة لتلك الاطاريح او الرسائل وجدت تردي في عملية الكتابة بشكل عام. تم دراسة 124 اطروحة ورسالة جامعية بعناية المنجزة خلال فترة 12 سنة لهذا الغرض. فضلا عن ذلك تم اجراء مقابلة مع 114 طالب دراسات عليا في علوم الحياة لمناقشة عملية كتابة المصادر. كشفت النتائج انه على الاكثر كل الطلبة ليست لديهم اي فكرة حول انواع انظمة كتابة المصادر وعن ما استخدموه من انظمة في كتابة المصادر في اطاريحهم او رسائلهم . يبدو ان معظم الطلبة كانوا يميلون لاستخدام نظام الجمعية النفسية الامريكية بالتداخل مع نظام هارفارد اكثر من ميلوهم لاستخدام نظام فانكوفر. كل الاطاريح والرسائل كشفت عن استخدام انظمة مختلفة لكتابة المصادر، وحتى في نفس الاطروحة او الرسالة يمكن ملاحظة اكثر من نظام لكتابة المصادر وحتى في نفس المصدر الواحد. فضلا عن ذلك تم ملاحظة العديد من الاخطاء المتنوعة الاخرى في كتابة المصادر. اكدت المقابلة مع الطلبة نتائج دراسة الاطاريح والرسائل مشيرة الى وجدود نقص كبير في قابلية الطلبة على كتابة المصادر بشكل صحيح. اعطت هذه الدراسة دلائل على ان قابلية وخبرة طلبة الدراسات العليا في الكتابة العلمية لاتتفق مع معايير الجودة المتوقعة. فالطلبة يعانون كثيرا من نقص في معرفة وهارة الكتابة العلمية خصوصا في كتابة المصادر. وعليه فانه ينصح بادخال دروس مكثفة ضمن المناهج تتعلق بالكتابة العلمية من اجل تحسين عملية الكتابة لتكون اكثرمقبولة علميا متبعة الاسس المبادئ القياسية العالمية للكتابة.


Article
Effect of Chemotherapy upon Lifestyle for Patients with Pulmonary Carcinoma
تأثير العلاج الكيمياوي على نمط حياة مرضى سرطان الرئة

Loading...
Loading...
Abstract

Objective(s): The study objectives are to determine the effect of chemotherapy upon lifestyle for patients with pulmonary carcinoma and to identify the association between the effect of chemotherapy upon lifestyle for patients and their demographic characteristics including (age, gender, housing, marital status, educational level, occupation and income). Methodology: Quantitative design (a descriptive study). The study was conducted at the Medical City/ Baghdad Teaching Hospital; Al-Kadhimiyia Teaching Hospital, and Radiation and Nuclear Medicine Hospital in Baghdad. Starting from 1st Dec. 2011 up to the 5th Feb. 2012. To achieve the objectives of the study, a non-probability (purposive) sample of (50) patients who were reviewed the hospitals above to receive chemotherapy to treat their disease and according to special criteria. Data were collected by self-reporting by patients with lung cancer. Instrument validity was determined through content validity, by a panel of experts. Reliability of the instrument was determined through the use of Pearson correlation coefficient for the test-retest approach, which was (0.80). Analysis of data was performed through the application of descriptive statistics (frequency, percentage, and mean of score) and inferential statistics (Chi-square (x2) test). Results: The results of the study indicated that most of patients with pulmonary carcinoma have side effects of chemotherapy related to the physical, psychological, personal and social, and spiritual and religious beliefs aspects. Through the increase significant of items related to side effects during assessment of these items and there is no significant association between the effect of chemotherapy upon lifestyle for patients and gender, housing, occupation and income. While there is significant relationship between the effect of chemotherapy upon lifestyle for patients and age, marital status, and educational level. Conclusion: The researcher can conclude that most of patients with pulmonary carcinoma have side effects of chemotherapy related to the physical, psychological, personal and social, and spiritual and religious beliefs aspects. Recommendations: The study recommend the need to Make quality information more available to assist patients in making informed decisions about change life style after treatment with chemotherapy.الهـدف: تهدف الدراسة الى تحديد تأثير العلاج الكيمياوي على نمط الحياة لدى المرضى المصابين بسرطان الرئة وتحديد العلاقة بين تأثير العلاج الكيمياوي على نمط الحياة للمرضى والخصائص الديموغرافية التي تشمل (العمر، الجنس، السكن، الحالة الاجتماعية، المستوى التعليمي والمهنة والدخل الشهري) . المنهجيـة: تم اعتماد التصميم الكمي (دراسة وصفية) أجريت الدراسة في مدينة الطب/ مستشفى بغداد التعليمي؛ مستشفى الكاظمية التعليمي، مستشفى الاشعاع والطب والنووي للفترة الواقعة بين 1 كانون الاول 2011 ولغاية 5 شباط 2012. ولتحقيق أهداف الدراسة اختيرت عينة غرضية غير إحتمالية مكونة من (50) مريض يراجعون المستشفيات اعلاه لتلقي العلاج وحسب معايير خاصة بهم، جمعت البيانات الخاصة بالدراسة من خلال التقرير الذاتي لكل مريض يعاني من سرطان الرئة وفق أستمارة تم بناؤها وتصميمها من قبل الباحثون لأغراض الدراسة الحالية. تم تحقيق ثبات أدوات القياس من خلال استخدام معامل ارتباط بيرسون والذي كانت (0,80). أما مصداقية أدوات القياس فقد تحققت من خلال عرضها على مجموعة من الخبراء لغرض مراجعتها وتقويم درجة مصداقيتها. قام الباحث باستخدام الإحصاء الوصفي (التوزيع التكراري والنسبة المئوية ومعدل القياس) والإحصاء الاستنتاجي (أختبار مربع كاي) لغرض تحليل بيانات الدراسة. النتائـج: أشارت نتائج الدراسة الى ان معظم المرضى الذين يعانون من سرطان الرئة لديهم آثار جانبية للعلاج الكيميائي تتعلق بالجانب الجسدي والنفسي، و المعتقدات الشخصية والاجتماعية، والروحية والدينية وذلك من خلال الزيادة المعنوية في الفقرات ذات الصلة بالآثار الجانبية من خلال التقييم لهذه الفقرات كما اوضحت الدراسة ليس هناك علاقة معنوية بين تأثير العلاج الكيميائي على نمط الحياة للمرضى والجنس، والسكن، والمهنة والدخل بينما هناك علاقة معنوية بين تأثير العلاج الكيميائي على نمط الحياة للمرضى والعمر والحالة الاجتماعية، والمستوى التعليمي. الاستنتاجات: إستنتجت الدراسة الى ان معظم المرضى الذين يعانون من سرطان الرئة لديهم آثار جانبية للعلاج الكيميائي تتعلق بالجوانب الجسدية و النفسية والمعتقدات، الشخصية والاجتماعية، والروحية والدينية. التوصيـات: أوصت الدراسة على ضرورة جعل المعلومات أكثر جودة ومتاحة لمساعدة المرضى على اتخاذ قرارات حول نمط الحياة وتغيرها بعد العلاج الكيميائي.


Article
The Cytogenetic Study of Soluble Beta Glucan of Saccharomyces cerevisiae on Human Circulating Blood Lymphocytes
الدراسة الخلوية الوراثية للبيتا كلوكان الذائب لخميرة لخبز Saccharomyces cerevisiae في الخلايا اللمفاوية للإنسان

Loading...
Loading...
Abstract

This study was designed to evaluate the cytogenetic effects of the soluble beta glucan (ß-glucan) local and commercial extracts of the Saccharomyces cerevisiae on human circulating blood lymphocytes at the concentration (5, 50, 500, 1000) µg/ml .The results showed that the effect of beta glucan local extract, commercial extract on mitotic index were significant increased , and the best effect on mitotic and blast indexes at the highest concentration of the Local extract and Commercial . The mitotic index of control group was represented (20.2) was lower than Local extract ( 22, 23.8 ,26.2) and (20, 21.6 , 28.8) for commercial extract at (50, 500 , 1000µg/ml) in concentration ,The value of both (Local and commercial extracts) at high concentration is lower than control group that treated with (PHA) which was represented (32.4). While the blast index of control group was (23.3) and the value of treated group exhibited low significant decrease in a concentration dependant manner (19.5, 16.6 and 15) for Local extract, (24, 19 and 17.4) for commercial extract at the concentrations (5,50,500,1000)µg/ml respectively. In commercial extract the blast index value (24, 24.1) was high at concentration (5 , 1000 )µg/ml than (50 , 500)µg/ml which were (19,17.4) respectively. صممت الدراسة للتحري عن التأثير الوراثي الخلوي للبيتا كلوكان الذائب للمستخلص المحلي والتجاري لخميرة الخبز S. cerevisiae في الخلايا اللمفاوية للإنسان للتراكيز المستخدمة (5 , 50 , 500 , 1000 ) مايكرو غرام / مل . بينت نتائج الدراسة الخلوية الوراثية على خلايا اللمفاوية بعد معاملتها بالبيتا كلوكان الذائب (المستخلص المحلي والتجاري ) لجميع المجاميع فروقات معنوية في معامل الانقسام الخيطي ومعامل التحول الأرومي ,أذ اظهر كلا العلاجين زيادة في نسبة الانقسام الخيطي للخلايا اللمفاوية على حد سواء وفي جميع الفترات الزمنية مقارنة لمجموعة السيطرة , إذ بلغت نسبة الانقسام الخيطي لمجاميع السيطرة السالبة (20.2) وهي اقل من نسبة المستخلص المحلي والتجاري المحضر على حد سواء والتي بلغت ( 22, 23.8 ,26.2) ,( 20, 21.6 , 28.8) مقارنتا مع مجاميع السيطرة الموجبة المعاملة (PHA) والتي كانت قيمتها (32.4)اعلى من قيمة المستخلص المحلي والتجاري عند التركيز العالي ((1000µg/ml المستخدم في الدراسة , اما قيمة معامل التحول الارومي لمجاميع السيطرة (23.3) اعلى من قيمة المستخلص المحلي والتجاري والتي اظهرت فرقا معنويا للتراكيز المستخدمة في التجربة والتي تمثلت (19.5 , 16.6 , 15) للمستخلص المحلي و (24 , 19 , 17.4) للمستخلص التجاري .


Article
Apoptotic Activity of methionine γ- lyase on several cancer cell lines
فعاليه الموت المبرمج للأنزيم methionine γ-lyase في بعض خطوط الخلايا السرطانية

Loading...
Loading...
Abstract

The apoptotic activity of methionine γ- lyase from Pseudomonas putida on cancer cell lines was indicated by measuring the concentration of cytochrome c in the supernatants of cell lines. The result revealed high concentration of cytochrome c in the supernatants of cancer cell lines (RD, AMGM and AMN3) respectively while the concentration of anti-apoptotic protein (Bcl-2) was very low. درست فعالية الموت المبرمج للأنزيم methionine γ-lyase المنتج من بكتريا Pseudomonas putida بواسطة قياس تركيز سايتوكروم سي في رائق الخلايا السرطانية , آذ أظهرت النتائج تراكيز عالية للسايتوكروم سي في رائق الخلايا السرطانية RD,AMGM and AMN3 بالتتابع بينما كانت تراكيز البروتين المثبط للموت المبرمج(Bcl-2) قليله جدا.


Article
Expression of matrix metalloproteinase -2 in Breast cancer
التعبير عن matrix metalloproteinase -2 في سرطان الثدي

Loading...
Loading...
Abstract

Formalin-fixed , paraffin embedded blocks tissue for thirty one breast cancer patients were obtained from the archive of the Pathology laboratory of Al-Yarmouk Teaching Hospital from January 2011 to July 2012 . In addition Formalin-fixed , paraffin embedded blocks tissue for ten fibroadenoma of breast were collected and used as control group . These blocks were subjected to cut as serial thin sections of (4μm) thickness and were sticked on positive charge slides to be used for in situ hybridization for the detection of matrix metalloproteinase -2 in breast cancer (MMP-2) . Overexpression of MMP-2 was detected in 90.3% (28 out of 31) of breast cancer samples (> 50% of the cells appearing as positive) . The remaining 3 samples (9.7%) showed a weak- moderately expression (< 50% of the cells appearing as positive) . The statistical analysis demonstrated a highly significant differences in MMP-2 expression among patients with breast cancer when compared with fibroadenoma of breast patients (control group) . In conclusion MMP-2 plays an important role in pathpgensis of breast cancer and supports the evidence of its role in evolution , progression and cell survival of breast cancer . تم الحصول على واحد وثلاثون خزعة سرطان ثدي مثبتة بالفورمالين ومطمورة بالبرافين من ارشيف مختبر الامراض في مستشفى اليرموك التعليمي للفترة من كانون الثاني 2011 الى تموز 2012 . فضلا عن عشرة عينات مثبتة بالفورمالين ومطمورة بالبرافين من ورم الثدي الحميد fibroadenoma تم الحصول عليها واستخدامها كمجموعة سيطرة . حضرت مقاطع نسيجية بسمك 4μm على شرائح زجاجية موجبة الشحنة لتستخدم في التهجين الموضعي للتحري عن matrix metalloproteinase-2 (MMP-2) في سرطان الثدي . اظهرت النتائج زيادة في التعبير عن MMP-2 في 90,3 ( 28 من 31 ) من عينات سرطان الثدي (> 50% من الخلايا كانت موجبة ) . العينات الثلاثة الباقية ( 9,7%) اظهرت تعبيرا ضعيف- متوسط (< 50% من الخلايا كانت موجبة ) . التحليل الاحصائي اظهر فرق معنوي عالي في التعبير عن MMP-2 لدى مرضى سرطان الثدي مقارنة مع المرضى بالاورام الحميدة ( مجموعة السيطرة ) . استنتج ان MMP-2 يلعب دورا مهما في امراضية سرطان الثدي ويدعم دليلا على دوره في تطور , تقدم وبقاء خلايا سرطان الثدي .


Article
Prevalence of matrix metalloproteinase (MMP-9) in urinary bladder cancer
انتشار MMP-9) - Matrix metalloproteinases - 9 ) في سرطان المثانة البولية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Matrix metalloproteinases (MMPs) are a family of extracellular matrix degrading proteinases are involved in tumor invasion, metastasis as well as in the early stages of carcinogenesis,the aim of this study was to explore whether changes in matrix metalloproteinase-9 (MMP-9) are involved in the urinary bladder cancer. Methods: Expression of MMP-9 was evaluated in the tumor of 30 urinary bladder cancer cases and 20 control group with in situ hybridization. Results: Increased expression of MMP-9 was significantly higher in tumor compared with normal samples. Expression of MMP-9 did not found any significant association with tumor age, sex, grade and muscle invasion. Conclusion: This study shows that MMP-9 may play an essential role in the determination of bladder cancer.Matrix metalloproteinases هي عائلة من الانزيمات الخارج خلوية المحطمة للبروتينات التي تشارك فيغزو الورم، وكذلك ورم خبيث في المراحل المبكرة من السرطانوالهدف من هذه الدراسة:هو استكشاف ما إذا كان MMP-9 يشارك في تطور سرطان المثانة البولية. المواد وطرق العمل: تم تقييم التعبير عن MMP-9 في ورم 30 حالات سرطان المثانة البولية و20 مجموعة سيطرةبطريقة التهجين في الموقع: الأساليب. النتائج: كان التعبير زيادة MMP-9 أعلى بكثير في الورم مقارنة مع العينات الطبيعية. لم يتم العثور على أي ارتباط معنويبينMMP-9 مع تقدم العمر والجنس والدرجة وغزو العضلات الاستنتاج: هذه الدراسة تبين أن تعبيرMMP-9 يلعب دور مهم في سرطان المثانة .


Article
Multiplex PCR assay for detection of Helicobacter pylori isolated from Iraqi dyspeptic patients
استعمال تقنية تفاعل الكوثرة المتعددة لتشخيص الاصابة ببكتريا الملوية البوابية Helicobacter pylori المعزولة من مرضى عراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

Helicobacter pylori (H. pylori) is one of the most common infections worldwide and is associated with gastric disorders. H. pylori is genetically unstable and this reflected on its virulence factors and type of diseases. Cytotoxin associated gene A (CagA) product is a major virulence factor is thought to be associated with gastric disease. It is injected into epithelial cells, undergoes phosphorylation by host cell kinases, and perturbs host signaling pathways. In the present study, we used multiplex PCR assay for rapid detection of H. pylori infection and for the determination of CagA genotypes directly from gastric biopsy specimens. Gastric biopsies were collected from 210 patients with dyspeptic symptoms. Genotypic analysis of H. pylori genes was found 91.17% for 16S rRNA, 87.25% for flagellin A, 89.21% for glmM (ureC) and cagA gene was detected in (39.21%) 40 biopsy specimens. Our study indicated that ureC (glmM) gene PCR is the most specific for the detection of H. pylori in gastric biopsy specimens compared with16S rRNA gene. There were significant differences (P ≤ 0.01) in cagA positive rate, among different diseases. تُعد الاصابة ببكتريا الملوية البوابية (Helicobacter pylori (H. pylori الأكثر شيوعا في جميع أنحاء العالم وترتبط الاصابة بهذه البكتريا مع اضطرابات الجهاز الهضمي. تتصف البكتريا بعدم ثبوتها الوراثي والذي ينعكس على عوامل ضراوتها وبالتالي تنوع الامراض التي تسببها. يعد سم CagA من عوامل الضراوة الرئيسة المرتبط بأمراض المعدة ، إذ يؤدي حقنه في حدوث تغيرات في الخلايا الطلائية ويفسفر السم بواسطة عائلة الكاينيزات الخلوية للمضيف مؤثرا في شبكات نقل الإشارات للخلايا. ركزت الدراسة الحالية على استعمال تقنية تفاعل الكوثرة المتعددة (MPCR) Multiplex PCR لتشخيص الاصابة بالملوية البوابية وتحديد النمط الجيني لجين cagA في الخزع النسيجية للمعدة . جُمعت 210 خزعة نسيجية من مرضى عراقيين ظهرت عليهم اعراض اضطرابات الجهاز الهضمي . تضمن التشخيص الجيني تحديد وجود اربع جينات 16S rRNA ، flagellin A ، ureC (glmM) و cagA تراوحت احجامها بين 110 زوج قاعدي و 152 زوج قاعدي و 315 زوج قاعدي و349 زوج قاعدي على التوالي . اظهر الفحص عن جين ureC (glmM) حساسية ودقة اكثر من جين 16S rRNA حسب الطريقة المستخدمة . اظهرت نتائج التحليل الاحصائي على وجود علاقة معنوية (P ≤ 0.01) بين معدل وجود جين cagA واختلاف أمراض الجهاز الهضمي.


Article
17β-estradiol residue determined in minced meat and it’s Carcinogencity in mice
تحديد متبقيات 17- بيتا استرادايول باللحوم المثرومة و تاثيرها المسرطن في الفئران

Loading...
Loading...
Abstract

The main objective of this research to study carcinogenic effects of 17β-estradiol in mice by studying on haematological parameters (Hb, PCV, RBC, WBC and DWBC), mitotic index and histopathological changes of ovary, uterus and mammary gland. The following results which obtained from the current research: The effects of 17β-estradiol for six months on blood picture had no-significant differences on the blood haemoglobin (Hb) (11.55 and 11.69 gm/dl), total number of red blood cells (RBC) counts in the peripheral blood. RBC counts were 7.48 and 6.98 × 106/mm3 for the two groups respectively. Basophiles percent (3.40 and 3.54%) also (8.68 and 8.09%) for Monocytes percent for the two experimental groups respectively. Significant decrease (P˂0.05) in PCV% were noticed between the control and treated group (37.40and 31.28 %) respectively, and Lymphocyte percent (49.00 and 46.03%). Also significant increases (P˂0.05) were observed in the WBC count between the control and the second group (7.05 and 9.43 109/l), and the Neutrophil percent (35.52 and 37.35%) respectively, also significant increases (P˂0.05) in the Eosinophil percent (3.40 and 4.99 %) respectively. The results of carcinogenic effects on cytogenic study showed a significant increase (P˂ 0.05) in mitotic index for mice treated with17β-estradiol in comparison to control group. While the histopathological changes, in ovary: In mice treated with 17β-estradiol revealed immature development of follicles that primordail and primary follicles can be detect while secondary follicle was noted without ova and no griffin follicle can be seen. The histopathological study of uterus: In mice treated with 17β-estradiol showed dilatation of endometrial glands with hyperplasia of epithelial cells lining uterus and there is compact hypercellular stroma. While the histopathological changes, in mammary gland: The mammary gland of treated mice with 17-β estradiol showed pleomorphic hyperchromatic malignant cells in addition somewhere arranged as glandular structure, but the gross appearance of mammary gland adenocarinoma gives enlargement with irregular shape. استهدفت البحث دراسة التأثير المسرطن لل 17- بيتا استراديول في اناث الفئران من خلال دراسة بعض المؤشرات: الصورة الدموية ( كريات الدم الحمراء , خضاب الدم , حجم الخلايا المرصوصة , كريات الدم البيض والعد التفريقي لكريات الدم البيض ), التأثيرات الخلوية ( معامل الانقسام الخلوي ) ودراسة التغيرات المرضية النسيجية لكل من ( المبيض , الرحم والغدة اللبنية ). أظهر التأثير المسرطن لمتبقيات هرمون 17- بيتا استراديول ولمدة ستة اشهر على الصورة الدموية، حيث لم تظهر فروقات معنوية على خضاب الدم (11,5 و 11,69 غم / ديسيلتر)، العدد الكلي لخلايا الدم الحمراء ( 7,48 و 6,98 × 10 6 / مليميتر3 )، الخلايا القعدة (3,40 و 3,54 %) و الخلايا الوحيدة (8,68 و 8,09%) و الخلايا الوحيدة (8,68 و 8,09 %) لكلا مجموعتي التجربة المعاملة و غير المعاملة على التوالي. وأظهرت قلة معنوية (P<0.05) على حجم الخلايا المرصوصة (37,40 و 31,28%)، الخلايا اللمفاوية (49 و 46,03 %)، وحساب خلايا الدم البيض (7,05 و 9,43× 10 9 / لتر) و الخلايا العدلة ( 35,52 و 37,35 %)، بينما أظهرت الخلايا الحمضية زيادة معنوية (P<0.05) في مجموعتي التجربة المعاملة و غير المعاملة (3,40 و 4,99 %) على التوالي. وأظهرت التأثيرات الخلوية ( معامل الانقسام الخلوي ) زيادة معنوية (P<0.05) في الفئران المعاملة عند مقارنتها بالمجموعة الغير معاملة. أوضحت التغيرات المرضية النسيجية في مبيض فئران المجموعة المعاملة بهرمون 17- بيتا استراديول 420 جزء بالبليون تطور للجريبات الغير الناضج مع ملاحظة الجريبات الاولية بينما لم يلاحظ وجود البيضة في الجريبات الثانوية ولا الجريبات القفاعية عند مقارنتها بمجموعة السيطرة الغير معاملة. فيما كانت التغيرات المرضية النسيجية لرحم فئران المجموعة المعاملة بملاحظة توسع في بطانة الغدة الرحمية مع فرط تنسج للخلايا الظهارية المبطنة للرحم وفرط خلوي مدمج في السدى. بينما أظهرت التغيرات العيانية للغدة اللبنية ظهور ورم غدي سرطاني مع كبر غير منتظم الشكل للغدة اللبنية لفئران المجموعة المعاملة بهرمون 17- بيتا استراديول فيما كانت التغيرات المرضية النسيجية في نفس المجموعة ظهور فرط تصبغ متعدد الاشكال للخلايا الخبيثة التي تأخذ تراكيب غدية.


Article
Neutrophils phagocytic function in chronic myelogenous leukemia after imatinib mesylate therapy
الوظيفة البلعمية لخلايا العدلات في مرضى ابيضاض الدم النقوي المزمن بعد العلاج بعقار (اماتنب مسليت)

Loading...
Loading...
Abstract

Introduction: Chronic myelogenous leukemia)CML) is a pluripotential stem cell disease defined by the consistent presence of Philadelphia(Ph1) chromosome, in more than 95% of patients. In chronic phase of CML the Functional abnormalities of neutrophils are mild, this functional abnormality possibly because these neutrophils produced from abnormal stem cell. Nitro blue tetrazolium (NBT) dye reduction test a semiquantitative method that test the defects related to oxidative burst and superoxide generation. The aims of the study: To evaluate the phagocytic function of neutrophils by NBT test in normal control and compare it to that of CML patients after imatinib mesylate therapy, to correlate between the absolute number of neutrophils and the percentage of NBT positive neutrophils in CML patients after imatinib mesylate and to find out if there is any correlation between the percentage of NBT positive neutrophils and the percentage of (Ph1) positive cells. Patients, material and methods: Fifty CML patients were included in this study all of them were on imatinib mesylate therapy. Group 1: thirty six patients were not in complete cytogenetic remission .Group 2: fourteen patients were in complete cytogenetic remission .Control group: Thirty apparantly healthy, medication free volunteers matched for age and sex. The Nitro blue tetrazolium dye reduction test was performed by slide method, blood film and complete blood count were also performed . Results: The patient ages were ranged from 15 to 77 years with mean age of 45.3 ± 14.9, with male to female ratio of 1.43:1.The NBT percentages in control group were ranged from 3 to 9 with mean percentage of 5.8 ±1.6, in group 1 patients were ranged from 0 to4 with mean percentage of 1.28±1.2, while in group 2 were ranged from3 to 6 with mean percentage of 4.46±1.There was a significant difference between the control group and group 1 patient (p=0.000) while there was no significant deference between control group and group 2 patients (p=0.06).There was no significant correlation between the absolute neutrophils count and the percentage of NBT positive neutrophils in both groups of patients (1and 2) with p value of 0.23 and 0.1 respectively. In 26 patients the results of FIHS showed different percentage of cells positive for (ph1) chromosome ranged from 4 to 90 % with average of 48.3% and there was a significant inverse correlation between the percentage of NBT positive neutrophils and the percentage of cells containing (Ph1) chromosome at the 0.01 level (Pearson Correlation =-0.769) In conclusion: the neutrophils function in CML patients after therapy varies according to (Ph1) chromosome conversion and complete cytogenetic remission is associated with normal neutrophils function while the presence of Ph1 chromosome positive cells associated with defective neutrophils phagocytic activity.المقدمة: ينشأ ابيضاض الدم النقوي المزمن من خلايا جذعية متعددة المكامن ويتميز بوجود كروموسوم فلادلفيا في اكثر من 95% من المرضى ويعد هذا المرض الاكثر شيوعا من بين اضطرابات النقيي المزمن اذ يشكل نسبة 15-20 % من حالات ابيضاض الدم.يكون التاريخ الطبيعي للمرض تنائي الطور او ثلاثي الطور. في الطور المزمن يحصل خلل بسيط في وظائف العدلات قد يعزى الى كونها ناشئه من خلايا جذعية غير طبيعية .يعتبر فحص نايترو بلو تترازوليوم فحص شبه كمي لوظائف العدلات البلعمية المتعلقة بالاكسدة . الاهداف: تقييم وظائف العدلات باستخدام فحص نايترو بلو تترازوليوم في العينة الضابطة و مقارنتها مع وظائف العدلات في مرضى ابيضاض الدم النقوي المزمن بعد العلاج بعقار (اماتنب مسليت) الذين حصلو على شفاء خلوي وراثي تام والذين لم يتم شفائهم الخلوي الوراثي و للربط بين العدد المطلق للعدلات و نسبة العدلات الايجابية لفحص نايترو بلو تترازوليوم وكذلك اثبات ان كان هناك ارتباط بين نسبة الخلايا الايجابية لكروموسوم فلادلفيا و نسبة الخلايا الايجابية لفحص نايترو بلو تترازوليوم. المرضى وطرائق العمل: شملت العينة 50 مريضا ً من مرضى ابيضاض الدم النقوي المزمن جميعهم تمت معلاجتهم بعقار (اماتنب مسليت) وقد تم تقسيمهم وفقاً لنتائج تقنية التهجين الموضعي المشع الى مجموعتين هما : المجموعة 1: لم يتم شفائهم الخلوي الوراثي والمجموعة 2 : حصلوا على شفاء خلوي وراثي تام مع عينه ضابطة من 30 متطوعاً من الاصحاء المطابقة للعمر و الجنس . تم اجراء فحص نايترو بلو تترازوليوم بطريقة شبة كمية بطريقة الشريحة للمجموعات اعلاه مع صورة دم و تعداد دم كامل . النتائج: تراوحت أعمار المرضى 15 حتي 77 سنة مع متوسط العمر 45.3± 14.9.كانت نسبة الذكور إلى الإناث 1.43 :1. تراوحت النسبة المئوية لفحص نايترو بلو تترازوليوم في المجموعة الضابطة 3 حتي 9 % مع نسبة متوسط قدرها 5.8± 1.6 . وفي مجموعة المرضى 1 تراوحت من 0-4 % مع نسبة متوسط قدرها 1.28± 1.2 وفي مجموعة المرضى 2 تراوحت من 3-6 % مع نسبة متوسط قدرها 4.46±1 .هناك فارق معنوي كبير بين المجموعة الضابطة ومجموعة المرضى 1 في حين لم يكن هناك فارقاً معنوياً بين المجموعة الضابطة ومجموعة المرضى 2 .لم يكن هناك ارتباط كبير بين عدد العدلات المطلق و نسبة العدلات الايجابية لفحص النايترو بلو تترازوليوم في كلتا المجموعتين من المرضى . أظهرت نتائج تقنية التهجين الموضعي المشع في 26 مريضاً نسب مختلفة من الخلايا الإيجابية للكروموسوم فلادلفيا تراوحت من 4 إلى 90٪ مع معدل 48.3٪ وكان هناك علاقة عكسية بالغة الدلالة بين نسبة العدلات الإيجابية لفحص نايترو بلو تترازوليوم و نسبة الخلايا الايجابية لفحص كروموسوم فلادلفيا (ارتباط = -0.769). الاستنتاج: ترتبط الوظيفة البلعمية للعدلات في مرضى سرطان الدم النقوي المزمن بعد العلاج بنسبة الخلايا الايجابية لكروموسوم فلادلفيا حيث كانت الوظائف البلعمية للعدلات طبيعية في المرضى الذين حصلوا على شفاء خلوي وراثي تام و بذلك قد يكون فحص وظائف العدلات طريقة غير مباشرة لتقويم استجابة المرضى للعلاج وخاصة اذا تم استخدام تقنية مقياس جريان الخلايا (فلوسايتومتري) و التي تعد الطريقة الاسرع و الأكثر دقة لمتابعة المرضى قبل البدء بالعلاج و بعده.


Article
Cytotoxicity of purified methionine γ- lyase produced by Pseudomonas putida on several cell lines
السمية الخلوية لانزيم methionine γ- lyase المنتج من بكترياPseudomonas putida بعض على الخطوط الخلوية

Loading...
Loading...
Abstract

The cytotoxicity of different concentrations of purified methionine γ- lyase from Pseudomonas putida on cancer cell lines (RD, AMN3 and AMGM) at 96 hr was studied. The bacterial enzyme with concentration 1000µg/ml was revealed highly cytotoxicity against cancer cell lines in comparison with other concentrations whereas slight cytotoxicity was observed on normal cell (REF). درست التأثيرات السمية لتراكيز مختلفة من أنزيم methionine γ- lyase المنتج من بكتريا Pseudomonas putida في الخلايا السرطانية من نوع REF,RD,AMGM and AMN3 . أظهر التركيز 1000 مايكرو غرام/ مل فعاليه سميه عاليه في الخلايا السرطانية مقارنة مع بقيه التراكيز بينما كانت التأثيرات السميه لهذا الانزيم طفيفة على الخلايا الطبيعية (RFE).


Article
Detection of LT and ST Toxin genes for E.coli isolated from UTI
الكشف عن جينات الذيفان Lt و St لبكتريا الاكولاي والمعزولة من التهاب المجاري البولية

Loading...
Loading...
Abstract

This study design ,study the importance of recurrence Urinary Tract infection caused by enterotoxigenic Escherichia coli (ETEC) via detect LT and ST toxin genes in E.coli samples isolated from patients with UTI. A total of 60 urinary samples were collected from patients with UTI especially from children Infected in the Central Child Hospital and Al-Yarmouk Teaching Hospital in Baghdad for the period 27/12/2011 to 7/7/2012.isolation of E. coli was performed according to the standard laboratory methods ,Agglutination test was done in the Central Health Laboratory and API 20E system was done in the Children Teaching Hospital. DNA was extracted from samples by High-Speed Plasmid Mini Kit DNA and pure yield plasmid miniprep system were used as a template for PCR reaction. Two sets of primers were used to simultaneously detect the genes encoding LT and ST by multiplex PCR assay. Out of 60 samples ,15/60 negative (25%),45/60 positive (75% ), and infection in males was 6/45 (13.3%) While in females 25/45(56%). The percentage of LT gene 9/45 (20%), while none of samples were carrying ST gene. The results indicate that ETEC strains , with a relatively conserved genetic pool, are capable of causing urinary tract infection. Due to the importance of these strains in public health, it is suggested that the conventional methods used for their detection less accurate than molecular method Because of the great similarity with cholera toxin . إن الهدف هو دراسة أسباب الإصابة المتكررة بالتهاب المسالك البولية نتيجة الإصابة ببكتريا enterotoxigenic Escherichia coli (ETEC) عن طريق الكشف عن جينات الذيفانات ( LT ,ST ) والمحمولة على البلازميدات والموجودة في بكتريا Escherichia coli والمعزولة من المرضى لمصابين بالالتهاب المسالك البولية UTI)). حيث تم جمع 60 نموذج من الإدرار من المرضى المصابين بالالتهاب المجاري البولية وبالأخص الأطفال الراقدين في مستشفى الطفل المركزي واليرموك التعليمي في بغداد وفي الفترة 2011/12/27 إلى 2012/7/7 , و أثبتت إن العزلة كانت تعود إلى بكتريا الــ E.coli بالاختبارات االمختبرية التقليدية والاختبارات المصلية التي أجريت في مختبر الصحة المركزي , واختبارات API 20E التي أجريت في مستشفى الطفل المركزي , إذ كانت 1560 عزلة سالبة للفحص أي بنسبة 25% و 2560 عزلة موجبة للفحص أي بنسبة 75%, وان نسبة إصابة الذكور 645 أي بنسبة 13,3% بينما الإناث كانت 2545 أي بنسبة 56%. استخلص ألــ DNA البلازميدي من عزلات E.coli باستخدام High-Speed Plasmid Mini Kit حيث استخدم بعدها كقالب في تفاعلات PCR إذ تم استخدام نوعين من البادئات وإدخالها في تفاعل PCR واحد .كانت نسبة جينات ألـ lt ( 945) 20% في حين لم يتم الحصول على جينات ألـ st .وبذلك أثبتت النتائج أن سلالة ETEC تحمل جينات الضراوة مما يجعلها قادرة على إحداث الإصابة بــ UTI(لذا تعتبر مهمة في مجال الصحة العامة ) , إن الاختبارات المصلية و المختبرية التقليدية لم تعد كافية للكشف بالإضافة إلى إنها اقل دقة من الاختبارات الجزيئية في التفريق بين أنواع البكتريا وأسباب إحداث الإصابة .

Keywords

ENTEROTOXIN --- E. COLI --- LT --- ST --- ENTEROTOXIN --- E. COLI --- LT --- ST


Article
Biomarkers and trace elements in beta thalassemia major
المؤشرات الحيوية و العناصر النادرة في انيميا البحر المتوسط الكبرى نوع بيتا

Loading...
Loading...
Abstract

Introduction: Beta thalassemia is one of the most common inherited single gene disorders result from absent or reduced β - chain production. Regular blood transfusions are required to correct anemia for normal growth and development, this cause secondary iron overload which is responsible for peroxidative damage. Iron overload causes high concentrations of serum ferritin which is a protein that plays a key role in iron metabolism by binding and storing excess iron within cells. In β-thalassemia major, liver damage accounts for the changes in lipid profile including total-cholesterol (TC), high-density lipoprotein cholesterol (HDL-C) and triglyceride (TGL). Trace elements including zinc (Zn), copper (Cu) and magnesium (Mg) play a vital role in the body to perform its functions properly and should present in the body in appropriate amounts and must be available for reacting with other elements to form critical molecules as well as to participate in various important chemical reactions. The aims: to evaluate serum ferritin and trace elements (Copper, zinc and magnesium) and lipid profile in beta thalassemia major patients. Patients, material and methods: Patients: sixty patients were diagnosed as beta thalassemia major, they were on blood transfusion program, and thirty healthy medication free volunteers matched for age and sex were studied as control .Blood samples were taken after an overnight fast (12-14-hours.) and serum was obtained for estimation of ferritin levels by ELISA and for TC and TG that were determined enzymatically. The HDL-C was measured after precipitation of other lipoproteins .Copper; zinc and magnesium were estimated by Atomic Absorption Spectrophotometer. Results: A high ferritin level (747.55 ± 158.62 mg/l) was observed. The serum cholesterol and high density lipoprotein levels were found to be lower than normal control (94.4±7.48 and 40.83±4.64 mg/dl respectively), while serum triglyceride level was significantly higher than normal control (177.83±15.91). There was no correlation between serum ferittin and any of the studied lipids. Serum Copper and magnesium levels were significantly higher than normal control (152±6.4 mg/dl and 2.28±0.17 mg/dl respectively), while Serum zincs levels were significantly lower than normal (67.55±2.7 mg/dl) In conclusion : assessment of serum ferittin , trace elements and lipid profile in patients with beta thalassemia major revealed different levels in different studies suggesting variation in the factors influencing their levels in each patients and could be useful in follow up patients with beta thalassemia major.مقدمة: يعتبر فقر دم البحر المتوسط (ثلاسيميا) نوع بيتا من أكثر الأمراض الوراثية شيوعاً وهو ينجم عن غياب أو انخفاض و تحلل الكريات الحمراء مسببة فقر دم و يتطلب ذلك نقل الدم بشكل منتظم لضمان النمو و التطور الطبيعي للمريض و هذا بدوره يسبب تراكم الحديد الزائد و حصول الإجهاد ألتأكسدي كما يسبب الضرر في الكبد و القلب و الأوعية الدموية و الغدد الصماء و المضاعفات العصبية.يمكن قياس الزيادة في الحديد بواسطة فحص الفيريتين في مصل الدم و هو بروتين يلعب دوراً رئيسياً في التمثيل الغذائي عن طريق ربط الحديد و تخزين الحديد الزائد داخل الخلايا. عندما يتراكم الحديد الزائد يسبب أضرارا في الكبد و تليفه مسبباً خللاً في معدلات الدهون (إجمالي الكوليستيرول و الدهون الثلاثية و البروتين ألدهني عالي الكثافة) . تلعب بعض العناصر مثل الزنك و النحاس و المغنسيوم دوراً حيويا في الجسم حيث يجب أن تكون موجودة بكميات مناسبة للمشاركة في مختلف التفاعلات الكيميائية والوظائف الإنزيمية و كمضادات للأكسدة و تعزيز مناعة الجسم . الأهداف: قياس و تقويم معدلات الفيريتين في مصل الدم وكذلك الزنك و النحاس و المغنيسيوم و الدهون في مرضى الثلاسيميا الكبرى نوع بيتا. المرضى وطرائق العمل:تم تشخيص 60 مريضاً مصاباً بالثلاسيميا الكبرى نوع بيتا جميعهم ضمن برنامج لنقل الدم , كما تمت دراسة عينة سيطرة من 30 متطوعاً من الأصحاء مطابقة للعمر و الجنس . تم أخذ عينات دم بعد صيام 12-14 ساعة لإجراء فحص الفيريتين في مصل الدم بطريقة الارتباط المناعي الإنزيمي والفحص الإنزيمي للدهون و استخدام جهاز الامتصاص الذري لقياس الزنك , النحاس و المغنيسيوم. النتائج: لوحظ ارتفاع في معدلات الفيريتين في مصل الدم كنتيجة حتمية لتكرار نقل الدم و قد كان معدله 747,55±158,62 ملغ/دسلتر.و قد كانت معدلات الكوليستيرول و البروتين الدهني عالي الكثافة منخفضة بشكل معنوي (94,4±7,48 و 40,83±4,64 ملغم/دسلتر )على التوالي بينما كانت الدهون الثلاثية اعلى من المعدلات الطبيعية و بشكل معنوي (177,83±15,91 ملغم/دسلتر) ولم يكن هناك علاقة معنوية بين معدلات الفيريتين واي من الدهون التي تم دراستها. كما وقد كانت معدلات النحاس و المغنيسيوم اعلى من المعدلات الطبيعية (152±6,4 و 2,28±0,17 ملغم/دسلتر ) على التوالي بينما كانت معدلات الزنك اقل من المعدلات الطبيعية و بشكل معنوي (67,55±2,7 ملغم /دسلتر) المناقشة: تحصل تغيرات في مستويات الدهون قد تكون بسبب أضرار تحدث في الكبد نتيجة تراكم الحديد او زيادة انتاج كريات الدم الحمراء في مرضى انيميا البحر المتوسط الكبرى نوع بيتا و ايضاً بسبب زيادة امتصاص الدهون المنخفضة الكثافة بواسطة الخلايا البلعمية الكبيرة و الخلايا الناسجة في الكبد و الطحال.اما فرط النحاس فيعتقد انه بسبب ترسب الصبغة الدموية و التي تحصل نتيجة تكرار نقل الدم و كذلك نتيجةً للالتهابات الحادة و المزمنة كما و يعتمد مستوى النحاس على عدة عوامل منها مقدار تناوله في الطعام اليومي و قدرة الامعاء على امتصاصه و وظيفة الكلى و نسبة النحاس الى الزنك في الجسم.ان نقص الزنك قد يكون بسبب فرط خروجة مع البول بعد تحرره من خلايا الدم الحمراء المتحللة و ايضاً بسبب علاج الدسفروكسامين الطارد للحديد مع عوامل اخرى مثل التغذية.في هذه الدراسة كانت مستويات المغنيسيوم اعلى من عينة المقارنة و قد سجلت الدراسات المختلفة نتائج متفاوتة من مستويات المغنيسيوم في انيميا البحر المتوسط الكبرى نوع بيتا . ان اهمية المغنسيوم تكمن في المحافظة على استقرار كريات الدم الحمراء و الحفاظ على سلامة جدرانها و تحسين مدة بقائها و تأمين الانتقال المشترك للبوتاسيوم و الكلورايد.لذا فان استخدام مكملات المغنسيوم يعد ضرورياً. نستنتج ان مستويات العناصر النادرة و مستويات الدهون في مرضى انيميا البحر المتوسط الكبرى نوع بيتا تكون مختلفة بأختلاف الدراسات و فقاً لعدة عوامل منها استخدام المكملات الغذائية او الالتزام بنقل الدم بشكل منتظم و استخدام علاج الدسفروكسامين بانتظام وعليه نوصي بمتابعة مستويات الدهون و العناصر النادرة كطريقة غير مباشرة لمتابعة مرضى انيميا البحر المتوسط الكبرى نوع بيتا


Article
Some chromosomal abnormalities in cases of recurrent abortions in the peripheral blood of some Iraqis
بعض التغيرات الكروموسومية في حالات الاجهاضات المتكررة في الدم المحيطي لبعض الافراد العراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

Due to the suffering of many Iraqis in recent years ,the problem of repeated abortions has markedly increased. The abortion has been studied in several researches according to bactarial, parasitic, Viro, hormonal causes , age of the mother, deformation sperm in men and genetic causes. This study included 120 cases (60 pairs) of those who suffer miscarriages repeatedly, after they were diagnosed primarily for their need to examine genetic where they underwent tests other causes and results were negative. Samples were taken from peripheral blood and then conducted its analysis chromosomal G-band, according to the Yaseen,1998. The results of chromosomal aberations ranged between inversion in chromosome16, duplication in chromosome 1, rearrangement in X chromosome and mosaism with trisomy 18.The duration of abortion were between 1st and 2nd minster. The rest cases maybe caused by gene aberations. نظرا لمعاناة العديد من العراقيين في السنوات الاخيرة من مشكلة الاجهاض المتكرر والارتفاع الملحوظ في نسب هذه الاجهاضات تناولت العديد من البحوث هذه المشكلة من عدة اوجه وبحسب مسبباتها اما وراثية اوبكتيرية او طفيلية او فايروسية او هرمونية اوعمر الام او تشوه الحيامن عند الرجل .في هذا البحث تم تناول هذه المشكلة من الناحية الوراثية والبحث في مسبباتها .تم دراسة 120 حالة (60زوج) من الذين يعانون اجهاضات متكررة بعد ان تم تشخيصهم بشكل اولي لحاجتهم للفحص الوراثي حيث خضعوا لفحوصات المسببات الاخرى وكانت نتائجها سلبية.تم اخذ عينات من الدم المحيطي ثم اجري لها التحليل الكروموسومي بطريقة G-band بحسب طريقة(Yaseen,et al 1998).اوضحت النتائج ان اربعة حالات من اصل 120 تحمل تغيرات كروموسومية شملت حالة اقلاب في احد نسخ كروموسوم رقم 16 (inv16q ),وحالة تبرقش شملت كروموسوم رقم18 [10%47 XY,+18:90%46XY].اضافة الى حالة تضاعف في كروموسوم رقم 1 (dup1q2 ).والحالة الاخيرة اعادة ترتيب شملت كرموسوم X معطية مشتقة(der X ).تلك الحالات تميزت بتكرار حالات الاجهاض تراوحت مابين الاشهر الثلاث الاولى والاشهر الثلاث الثانية. ومن المحتمل ان تكون هذه المسببات المسوؤلة عن حالات الاجهاض لدى هؤلاء الاشخاص ,اما باقي الحالات لم يكن الخلل فيها واضح على المستوى الكروموسومي,اذ من الممكن ان تكون تغيراتها على المستوى الجيني.والذي يحتاج الى بحوث اخرى.


Article
Isolation and Purification of Casein from Iraqi Camels′ Milk (Camelus dromedaries) and Evaluation of Its Activity Against Some Types of Cancer Cells in vitro
عزل و تنقية بروتين الكازائين من حليب الابل العراقية Camelus dromedaries وتقييم فعاليته ضد انواع من الخلايا السرطانية خارج الجسم الحي

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to isolate and purify the casein from Iraqi camels′ milk and evaluating its activity against some types of cancer cells in vitro . The study included the isolation of casein in acidic medium (pH=4.6) and its purification in DEAE-Cellulose ion exchanger and Sephadex G-200 Gel filtration .To verify the purity of isolated casein, electrophoresis has been achieved on PAGE. To specify the immunological behavior for the partially purified casein , immunoblotting has been achieved by Western Blot . To recognize the cytotoxicity of casein , High Screening Content (HSC) against Human Lung Adenocarcinoma A549 has been achieved . To evaluate the inhibiting ability against four types of cancer cells (A549 , MCF7 , PC3 , HePG2) . The availability of cell has been determined by MTT test.The results showed that casein had three peaks on DEAE-Cellulose and Sephadex G-200 for each column . By the use of electrophoresis on PAGE , a band similar to standard casein appeared . Also , casein showed immunological behavior depending upon the concentration in western blot test. The results showed that casein had inhibiting ability against cancer cells the proportion was reversal between casein and cancer cells availability . Casein had different inhibition activity against cancer cells content. We conclude , partially purified casein from Iraqi camels′ milk had inhibiting activity against certain types of cancer cell in vitro استهدفت الدراسة الحالية عزل وتنقية بروتين الكازائين من حليب الابل العراقية وتقييم كفاءتها في تثبيط انواع من الخلايا السرطانية خارج الجسم الحي . تضمنت الدراسة اجراء عزل الكازائين في وسط حامضي pH=4.6 وتنقيته بعمود التبادل الايوني DEAE-Cellulose و عمود الترشيح الهلامي Sephadex G-200 . ومن اجل تاكيد نقاوة الكازائين المعزول اجريت عملية الترحيل الكهربائي على هلام متعدد الاكريلامايد PAGE ، ولغرض تحديد السلوك المناعي لبروتين الكازائين المنقى جزئيا نفذ اختبار النسخ المناعي Immunoblotting باستخدام تقنية Western blot . ولمعرفة تاثير بروتين الكازائين على المحتوى الدقيق للخلايا السرطانية تم اجراء اختبار High Screening Content (HSC) باعتماد بروتين الكازائين مادة مثبطة لخلايا السرطان البشري من نوع Human Lung Adenocarcinoma A549 . ولاجل تقييم الكفاءة التثبيطية لبروتين الكازائين ضد انواع من الخلايا السرطانية فقد استعملت اربعة انواع من الخلايا السرطانية هي HePG2 و PC3 و MCF7 و A549 وتم تحديد نسبة بقاء الخلايا حية بطريقة اختبار MTT. اظهرت النتائج امتلاك بروتين الكازائين المعزول من حليب الابل العراقية بعمود التبادل الايوني DEAE-Cellulose و عمود الترشيح الهلامي Sephadex G200 لثلاثة قمم بروتينية لكل عمود وظهور حزمة مشابهه لبروتين الكازائين القياسي على هلام متعدد اكريلامايد. كما اظهر الكازائين سلوكا مناعيا واضحا بالاعتماد على التركيز في اختبار Western Blot . كذلك اؤضحت النتائج امتلاك بروتين الكازائين لفعالية تثبيطية تجاه انواع الخلايا السرطانية قيد الدراسة وكان التناسب عكسيا بين تركيز الكازائين و نسبة بقاء الخلايا السرطانية ، كما امتلك بروتين الكازائين فعالية تثبيطية متباينة تجاه محتوى الخلايا السرطانية ، ويمكن الاستنتاج بان بروتين الكازائين المنقى جزئيا من حليب الابل العراقية يمتلك فعالية تثبيطية ضد انواع الخلايا السرطانية قيد الدراسة خارج الجسم الحي.

Table of content: volume:6 issue:1