Table of content

Journal of Political Sciences

مجلة العلوم السياسية

ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907
Publisher: Baghdad University
Faculty: Political Science
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Academic Biannual Refereed Journal Issued by the College of Political Sciences-University of Baghdad.
Date of First Issue 1988.
No. of Issue Per year (2).
No.of Issue Published between 1988-2013 (52) Issue.

Loading...
Contact info

journal@copolicy.uobaghdad.edu.iq
master@copolicy.uobaghdad.edu.iq
copolicy@copolicy.uobaghdad.edu.iq
info@copolicy.uobaghdad.edu.iq
Switchboard:7785221
Telephone:7785635
Fax:7760320
Post-office box:47100

Table of content: 2013 volume: issue:46

Article
تحرير المجلة

Pages: a-b
Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
Towards Promoting Political Participation of Female - University Students - Field Study on Al-Quds Open University Female - Students - Rafah - Branch
نحو تعزيز المشاركة السياسية للطالبات الجامعيات الفسلطينيات

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to find out the reasons which prevent the participation of female-university students actively in the political life of the Palestinian. The study sample consisted of (984) students from the university students at the University of Al-Quds Open the Rafah area of education of female students enrolled in the second semester of the academic year (2011-2012), and women between the ages of (18-35) years, as the researchers involved the application of standard have the political Palestinian university students from prepared, The study found several results represented in the following: 1 - Total score of the level of political participation among female university students reached (65.5%), a high level where researchers the researchers accounted for 60% as the first level is, they got the first dimension: the political culture on the proportion (77%), and received the second dimension: political activity on the proportion (60.03%), and got the third dimension: received the obstacles to political participation rate (59.7%) in terms of political participation of Palestinian university students. 2 – The most activities of political culture in terms of political participation of students is to vote in elections where the rate was (90.2%), and over the activities of political activity is the resilience of the prisoners in their hunger-strike rate (83.4%), and that the most of the constraints of political participation for students is that the parties moved away from achieving the goals and interests of society, and that the occupation and oppression of women affects the participation of struggle, and the family and its bringing-up for their children is poses a major obstacle, as well as the time for the student is considered an impediment to their political participation when attending the seminars or festivals, in Palestinian Gazan society. equality in rights and duties does not exist, and also the lack of freedom of expression. هدفت هذه الدراسة الى معرفة الأسباب التي تحول دون مشاركة الطالبات الجامعيات بفاعلية في الحياة السياسية الفلسطينية ، وتكونت عينة الدراسة من(984) طالبة من الطالبات الجامعيات في جامعة القدس المفتوحة بمنطقة رفح التعليمية من الطالبات المسجلات في الفصل الثاني للعام الدراسي ( 2011-2012م) ، واللاتي تتراوح أعمارهن من(18-35) سنة، كما قام الباحثان بتطبيق مقياس المشاركة السياسية لدى الطالبات الجامعيات الفلسطينيات من إعدادهما،وتوصلت الدراسة إلى عدة نتائج تمثلت في التالي: 1- الدرجة الكلية لمستوى المشاركة السياسية لدى الطالبات الجامعيات بلغت(65.5%) وهو مستوى عال حيث حدد الباحثان ما نسبته 60% كمستوى افتراضي، وقد حصل البعد الأول: الثقافة السياسية على نسبة(77%)، وحصل البعد الثاني: النشاط السياسي على نسبة(60.03%) ، وحصل البعد الثالث:معوقات المشاركة السياسية على نسبة(59.7%) من حيث المشاركة السياسية للطالبات الجامعيات الفلسطينيات. 2- أكثر أنشطة الثقافة السياسية من حيث المشاركة السياسية للطالبات هو التصويت في الانتخابات حيث بلغت النسبة(90.2%)، وأن أكثر أنشطة النشاط السياسي هو التضامن مع صمود الأسرى في إضرابهم بنسبة(83.4%)، وأن أكثر معوق من معوقات المشاركة السياسية للطالبات هو أن الأحزاب ابتعدت عن تحقيق أهداف ومصلحة المجتمع، وأن الاحتلال وقمعه للنساء يؤثر على مشاركتهن النضالية،كما أن الأسرة وتنشئتها لأبنائها تعتبر معيقا رئيسيا للمشاركة ، كذلك الوقت بالنسبة للطالبة يعتبر معيقا لمشاركتها السياسية عند حضورها لندوات أو مهرجانات ، كما أنه لا يوجد في المجتمع الفلسطيني الغزي مساواة بين الجنسين في الحقوق والواجبات، وأيضا عدم وجود حرية في التعبير عن الرأي.


Article
Modern structuralism in International Relations
البنيوية العصرية في العلاقات الدولية

Loading...
Loading...
Abstract

The neo – realism school confirms the using of soft instruments in foreign policy which replaced martial means . this is the age of economies that based on in formatting and interdependence which overpass the national boundaries . The power becomes less trans fer able and trans fordable. It becomes tangible and less coercive . The former American minister Henry Kissinger , despite his deep belief in the policy of the traditional power balance, argued in 1975 by saying “we are now witnessing a new Ara. The new global patterns are falling apart … we are living in a new world of inter deepen dense in the economy communications and human tartan aspirations” The priority of economy in concern of war was the mean reason behind the winning of the former American president Bill Clinton . He refers in his platform ( election program ) to the focusing of the American united states on its eternal problem He denounced his predecessors the way they ween dependent on foreign affairs. Hence, there were suggestions within the “American administration which have emphasized the finding of economic security council “ in order to string then the economic war. ان المدرسة الواقعية الجديدة ، تؤكد على استخدام الادوات الناعمة في السياسة الخارجية حيث حلت محل القنوات القتالية، كون هذا العصر هو عصر الاقتصاديات القائمة على المعلومات، والاعتماد المتبادل الذي يتخطى الحدود القومية، أصبحت القوة أقل قابلية للنقل والتحويل، وأصبحت مادية ملموسة واكراهية بدرجة أقل . وحتى وزير الخارجية الامريكي الاسبق هنري كيسنجر بايمانه العميق بسياسة توازن القوى التقليدي، جادل في عام 1975 قائلاً:" بأننا ندخل الآن عصراً جديداً ، أن الانماط العالمية الجديدة تتهاوى... لقد غدونا نعيش الآن في عالم من الاعتماد المتبادل في الاقتصاد والاتصالات والتطلبات الانسانية" ان أولوية الاقتصاد على الجانب الحربي، كانت هي السبب الرئيسي في فوز الرئيس الامريكي الأسبق بيل كلينتون، الذي أشار في برنامجه الانتخابي على تركيز الولايات المتحدة الامريكية على مشاكلها الداخلية ، حيث عاب على سلفه كيفية اعتمادهم على القضايا الخارجية. ومن هنا ، كانت هناك اقتراحات في داخل الادارة الامريكية تؤكد على ايجاد " مجلس أمن اقتصادي" من أجل تقوية الحرب الاقتصادية .


Article
Democracy and human security
الديمقراطية والامن الانساني

Loading...
Loading...
Abstract

Since the widespread use of the concept of human security in 1994, and as stated in the report of human development (UNDP) issued by the United Nations Development Programmer,And framed it with multiple dimensions of political, economical, social and cultural. This concept has became beyond the state and its security ,and covered all what, can threaten human life and humanitarian groups, according to the humanitarian needs in the following aspects: The economic, the food,health,environmental , individual, community and the political aspect,which totally means ,the disability of the security traditional perspective to deal with these issues.The achievement of human security,that handles the maintenance of human dignity for meeting their basic needs,altimitly means a decent living and freedom and the end for , and it supposed for most respect for human rights through democratic framework. منذ شيوع استخدام مفهوم الامن الانساني في عام 1994،وكما جاء في تقريرالتنمية البشرية (الـUNDP) الصادر عن برنامج الامم المتحدة الانمائي ، وتاطيره بابعاد متعددة منها السياسي، الاقتصادي، الاجتماعي والثقافي. اصبح مفهوم يتجاوز الدولة وأمنها إلى الأفراد وأمنهم الإنساني. ويغطي كلما يمكن أن يهدد حياة البشر والمجموعات الإنسانية؛ وذلك حسب فلسفة الحاجات الإنسانية في المجالات الاتية: المجال الاقتصادي، المجال الغذائي، المجال الصحِّي، المجال البيئي، المجال الفردي، المجال المجتمعي، والمجال السياسي، ما يعني بالمحصلة، عجز المنظور التقليدي للأمن عن التعامل مع تلك القضايا، أن تحقيق الامن الإنساني الذي يختص بصون كرامة الإنسان في تلبية احتياجاته الاساسية. يعني في نهاية المطاف، العيش الكريم والتحرر من الخوف ومن الحاجة، ويفترض قبل كلّ ِشيء احترام حقوق الإنسان من خلال الاطار الديمقراطي.


Article
Political pluralism in contemporary Islamic political thought
التعددية السياسية في الفكر السياسي الاسلامي المعاصر

Loading...
Loading...
Abstract

التعددية السياسية في فكر السيد محمد حسين فضل الله مفردة ملازمة للدين والسياسة وللمكانات الاجتماعية والقومية في العالم المعاصر ،ولكن دلالاتها ارتبطت بالفكر السياسي الليبرالي بوصفه الفكر السياسي الذي يقوم على التعددية السياسية والحزبية. وتتعدى التعددية الاطر السياسية الى الاطر الاخرى، الفكرية و القومية والدينية والثقافية ، من خلال الاعتراف بها وسن القوانين لحمايتها واحترام حقوقها شريطة عدم التعارض بين ثوابت ومحددات النص ومقتضيات الواقعية السياسية المعاصرة The paper deals with the position of the Contemporary Islamic political thought concerning the Islamic of pluralism in party system and the role of political parties in the future Islamic state . this paper focuses on the vision of Mr. mohammad hussain Fadlulah to these topics and his opinion in the legitimacy of alliancy with secular political parties The paper , also discussed his opinion concerning the adaptation of political relations between the Islamic political parties under the rules and lows of secular political system in order to have broad positively the public goods.


Article
What the Authority and the state in Ali Alwardee thought
ماهية السلطة والدولة في فكر علي الوردي

Loading...
Loading...
Abstract

This paper has been taken out of a PhD dissertation titled "features of the political of Ali Al-Wardi" by the student Nahid Jaber Hassan .It was supervised by assistant professor Dr. Amer Hassan Faiyadh. Ali Al-Wardi (1913-1995) is a brilliant Iraqi Scientist. He wrote many scientific books. He created so many en lighted societal thoughts. Concerning the political affairs, Al-wardi presented opinions concerning the Iraqi Society based on the tri-concepts (The individual to be a good citizen, the society to be civic and the state to be modern). This paper is concerned with the uncovering of the concepts of authority and the state in the thinking's of Ali alwardi .He considered those variables as the basis of the tri-dimensional political and ideological organization, which is capable of transforming Iraq from bedwans to civilizations. هذا البحث مستل من اطروحة دكتوراه قدمها الطالب (ناهض جابر حسن) بعنوان (ملامح الفكر السياسي عند علي الوردي) الى كلية العلوم السياسية في جامعة بغداد عام 2011 بأشراف الاستاذ المساعد الدكتور عامر حسن فياض . علي الوردي (1913-1995) عقل عراقي منتج لمؤلفات غزيرة ، ومبتكر لافكار مجتمعية مستنيرة وفي الفكر السياسي امتلك الوردي تأملات ، وطرح اراء ، واتخذ مواقف تتصل بثلاثية الشأن السياسي في كل مجتمع (الفرد- المجتمع- الدولة) فقد اراد للفرد ان يكون مواطنا ، وللمجتمع ان يكون مدنيا وللدولة ان تكون عصرية., وهذا البحث اهتم بالكشف عن ماهية السلطة والدولة في فكرعلي الوردي بوصفها الركيزة الاساس في المنظومة الثلاثية الفكرية السياسية القادرة على مغادرة العراق للبداوة وصولا للحضارة .


Article
Bahraini Parliamentary Elections and their Impact on the Popular Uprising)
الانتخابات البرلمانية البحرينية واثرها في قيام الانتفاضة الشعبية

Loading...
Loading...
Abstract

Bahraini Parliamentary Elections and their Impact on the Popular Uprising) Bahrain has a distinguished constitutional and parliamentary experience, which distinct it from the other Gulf Cooperation Council (GCC) countries. Its experience in this area is the second after the experience of Kuwait to establish a system of government based on modern constitutional principles. As the government presented the Constitution to the Constituent Assembly elected by people and approved in 09/06/1973. After that, it witnessed the birth of the first parliament elected by the people in 1973, but the experiment did not last long and the parliament dissolved by Prince, and didn’t determine the period of the return of the working with the terms of the Constitution governing the functioning of the legislative process in Bahrain. Since 1975, the date of the dissolution of the National Bahrain council, Bahrain witnessed a wave of protests and sit-ins condemning its policy of rejecting the modus of the government, which did not subside even after trying to find specific Council appointed by the Prince, who has the Advisory power. The events of disagreement and dissatisfaction continued by some opponents parties and personalities, which always demand the return of the 1973 Constitution, despite reforms initiated by Sheikh (Hamad bin Isa Al Khalifa) in 2000, and using the National Action Charter, which some counted it as a positive step followed by other steps, that distinguished Bahrain from its neighboring Gulf countries. As a result, Bahrain has witnessed the return of the legislative elections in 2002, despite the county of the political associations which has weight in the representation of Bahrain’s street as well as some opponents figures, who tried to use any opportunity to reject and try to make their voice reach all platforms and religious media, or try to send petitions to the king himself to respond to their demands. The government's reaction about this was; indifference and tried to silence the voice of opposition by arrests or by putting the responsibility on the outside parties for all these protests and sit-ins. When these opponents parties entered the legislative elections in 2010/2006, they got a large percentage of the vote that enabled them to prove their power in the political domain. The government tries in different ways to keep equilibrium between them and the number of these parties. In the other way the government could not deny the existence or the actions of these parties, the Bahraini government must put in consideration the opponents’ popularity before doing a particular deed against them, especially as we witnessed a wave of protests and sit-ins in many Arab cities demanding change and reform. Some of these cities succeed in changing regimes as in the case of Egypt, Tunisia, Libya, and Yemen. Bahrain government should learn from all of this, and complete what it started in the field of reform and change, and not limit itself to change from the republic to the Kingdom. The change should be comprehensive and effective particularly with regard to the performance of the legislature power and the involvement of all classes of people in the process of political decision-making and improve the conditions of the poor people للبحرين تجربة دستورية وبرلمانية متميزة عن دول مجلس التعاون الخليجى الاخرى . فتجربتها في هذا المجال تعد الثانية بعد تجربة الكويت لارساء نظام حكممبني على مبادئ دستورية حديثة ،اذ قدمت الحكومة الدستور الى المجلس التأسيسي المنتخب من قبل الشعب و أقر في 9/6/1973 . شهدت بعد ذلك ولادة اول مجلس نيابي منتخب من قبل الشعب عام 1973 الا ان هذه التجربة لم تستمر طويلا ولقد انحل المجلس من قبل الامير ولم تحدد فترة معينة لعودة العمل ببنود الدستور التي تنظم سير العملية التشريعية في البحرين. ومنذ عام 1975 وهو تاريخ حل المجلس الوطني البحريني بدأت البحرين تشهد موجة من الاحتجاجات والاعتصامات المنددة بسياستها الرافضة لطريقة عمل الحكومة والتي لم تهدأ حتى بعد محاولة ايجاد مجلس شورى معين من قبل الامير له بعض الصلاحيات الاستشارية. حيث استمرت حالة الخلاف وعدم الرضى من قبل بعض الاطراف والشخصيات المعارضة التي اخذت تطالب دوما وتكراراً بالعودة الى دستور عام 1973، رغم الاصلاحات التي بدأها الشيخ (حمد بن عيسى ال خليفة) في عام 2000 ، والعمل ببنود ميثاق العمل الوطني التي عدها البعض خطوة ايجابية تبعها خطوات اخرى ميزت البحرين عن جاراتها الخليجية ،والتي على اثرها شهدت البحرين عودة الانتخابات التشريعية عام 2002. رغم مقاطعة جمعيات سياسية لها ثقلها في تمثيل الشارع البحريني بالاضافة الى بعض الشخصيات المعارضة التي حاولت استغلال اي فرصة للتعبير عن رفضها ومحاولة ايصال صوتها في جميع المنابر الدينية و الاعلامية ،او محاولة ارسال عرائض الى الملك نفسه لكي يستجيب الى مطالبها الا ان موقف الحكومة من هذا كله كان عدم المبالاة وحاولت اسكات صوت المعارضة تارة بالاعتقالات وتارة اخرى بتحميل اطراف خارجية مسؤولية تلك الاحتجاجات والاعتصامات ، وعندما دخلت تلك الاطراف المعارضة الانتخابات التشريعية في عامي 2010،2006 حصلت على نسبة كبيرة من الاصوات مكنتها من اثبات نفسها على الساحة السياسية ، الا ان الحكومة تحاول وبطرقها المختلفة ابقاء حالة التوازن بينها وبين اعداد تلك الفئات ،الا أنه من جانب اخر لم تستطع انكار وجودها او اختزال افعالها لما اخذت المعارضة في البحرين تشكل كتلة نيابية وقاعدة شعبية كبيرة على الحكومة البحرينية ان تحسب لها الف حساب عند اقدامها على عمل معين ضدها ، خاصة ونحن نشهد موجة احتجاجات واعتصامات طالت مدن عربية عديدة اخذت تطالب بالتغيير والاصلاح. في حين نجح بعضها في تغيير انظمة حكم كما هو الحال في مصر وتونس وليبيا . فعلى الحكومة البحرينية ان تعي الدرس وان تكمل ما بدأته في مجال الاصلاح والتغير وان لا يقتصر ذلك على تغيير التسمية من دولة الى مملكة، فيجب ان يكون التغيير شاملاً وفاعلاً وخاصة فيما يتعلق بأداء السلطة التشريعية وطريق الوصول اليها ،واشراك كل فئات الشعب في عملية صنع القرار السياسي وتحسين اوضاع الطبقات المحرومة من الشعب .


Article
The regional attitude towards the change in the Arab region: turkey as a case study
الموقف الاقليمي من التغيير في المنطقة العربية (تركيا انموذجاً)

Loading...
Loading...
Abstract

This research deals with the nature of the Turkish attitude towards the events of the Arab Spring which the Arab region witnessed recently, as this attitude is characterized by hesitation and utter confusion about those events at its beginning. However, the development of events and the consequent repercussions led the Turkish decision makers of the foreign policy to reconsider their attitude towards those events for political, economic, cultural and social motives.تبحث الدراسة في طبيعة الموقف التركي من احداث الربيع العربي التي شهدتها المنطقة العربية، ذلك الموقف الذي يتسم بالتردد والارتباك الشديدين إزاء تلك الاحداث في بداية انطلاقها. غير ان تطور الاحداث وما ترتب عليها من تداعيات دفعت بصناع القرار السياسي الخارجي التركي الى اعادة النظر في الموقف الرسمي من تلك الاحداث لدوافع سياسية واقتصادية وثقافية واجتماعية.


Article
Chinese power challenge of becoming historical sites in the course of world powers
القوة الصينية تحدي الصيرورة التاريخية والموقع في مدار القوى العالمية

Loading...
Loading...
Abstract

China occupies an area of 906 million square km. and lies east Asia. Its population approximately 1,388 people, according to census 2010. China was a global great power for centuries , then shrank its jurisdiction and occupied by European countries and Japan in the 19th century. It regained its strength and independence under the leadership and rule of the Chinese Communist Party since 1949. In the 21st century , the Chinese positions has risen universally due to its achievements in the economic and trade affairs . Nowadays, China became a largest exporting state in the world and a second economic power after USA. تشغل الصين مساحة 906 مليون كم2 وتقع شرق آسيا ويبلغ تعداد سكانها ما يقارب 388ر1 مليار نسمة حسب احصاء 2010 . لقد كانت الصين قوة عالمية لفترات طويلة من التاريخ ، ثم انكمش سلطانها وأحتلت من قبل الدول الاوربية واليابان في القرن التاسع عشر وفي القرن العشرين استعادت قوتها واستقلالها تحت حكم الحزب الشيوعي منذ عام 1949 . في القرن الواحد والعشرين ارتفعت مكانتها الدولية بسبب القفزة الاقتصادية والتجارية التي حققتها واصبحت ظاهرة من ظواهر العولمة في القرن الواحد والعشرين مع استمرار تمسكها بالحكم المركزي تحت قيادة الحزب الشيوعي الصيني . لقد اصبحت الصين في العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين اكبر مصدر في العالم وثاني اقوى قوة اقتصادية بعد الولايات المتحدة الامريكية


Article
عرض ندوة فرع الدراسات الدولية (الصين القوة الصاعدة)

Pages: 249-250
Loading...
Loading...
Abstract

Keywords

Table of content: volume: issue:46