Table of content

Al-Fatih journal

مجلة الفتح

ISSN: 87521996
Publisher: Diyala University
Faculty: Basic Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Established Journal of conquest in 1997 and was issued by the Teachers' College - University of Mustansiriya, and after the founding of the University of Diyala in 1999 became the magazine opening issue of Teachers College / University of Diyala, was concerned with the scientific research and humanitarian, educational, where she was issued on a quarterly basis any four numbers per year and was the first president editor of the Journal of conquest is Prof. Dr. Mohammed Jassim Naddawi and the editor Prof. Dr. Owaid origin had to add a student to a group of professors who were representing the members of the editorial board of Journal

Has become the magazine conquest since its founding a great source of accurate information which had the benefit of researchers and graduate students to this day because of the wisdom based on the issued and Rsanthm scientific, and rotate the editor of the magazine opening a constellation of professors bones and the work of a group of creative staff, has been stopped Journal of conquest for issuing numbers between 2006-2007, due to security conditions experienced by the origin had to add to the martyrdom of the province secretary editor of the magazine at the time (Dr. Hassan Ahmed Mowhoush) Allah's mercy.
After the establishment of security in Diyala province, and the return of normal life to all parts of the province returned magazine conquest issue number and the new and improved, especially after I got the magazine on the ISIN (issn) and returned magazine open to supplement the march of scientific educational research and the psychological value in the year 2008 and as directed by the ministry became a magazine opening the deployment of a competent educational and psychological research only.

Loading...
Contact info

alfatah.magazine@yahoo.com
07723481695

Table of content: 2013 volume:9 issue:54

Article
Pun in Arabic Classical Rhetoric with Reference to Translation

Loading...
Loading...
Abstract

This paper is an attempt to explore the nature and role of the pun in classical Arabic rhetoric. Looking at as a rhetorical device, pun makes Arabic texts (Quranic, poetic and everyday formal expressions) more vivid and their content richer in semantic values. Essential rhetorical differences between Arabic and English in the domain of pun have been dealt with in some detail. These result in ruling out phonologically – oriented rhetorical schemes such as paronomasia from being regarded as a type of pun in Arabic as mentioned by a number of recent rhetorical studies. Arabic pun is seen as a lexical process through which a lexical item is used in a tricky manner creating a deliberate confusion of different senses of the same word. Arabic puns used in Quranic and poetic texts represent a barrier to translatability for they are mostly culture – specific. Suggesting some basic and powerful procedures and techniques for the rendition of Arabic pun into English is also included in the present work. Key words: pun, translation, function, culture, paronomasia. يُعد هذا البحث محاولة لاستكشاف طبيعة موضوع التورية و الدور الذي تلعبه في البلاغة العربية. فإذا ما نظرنا اليها باعتبارها وسيلة بلاغية , فإن التورية تجعل النصوص العربية (قرآنية و شعرية وتعابير فصيحة اخرى) اكثر حيوية و إشراقا وتجعل من محتواها اكثر غنىً بالقيم الدلالية المعبرة. لقد تم تناول موضوع الاختلافات البلاغية بين اللغة العربية و اللغة الانجليزية في النظر الى التورية حيث نتج عن ذلك استبعاد الجناس خارج دائرة التورية العربية وذلك باعتباره لوناً بلاغياً بديعياً ذي صبغةٍ صوتيةٍ وظيفية معتمداً كنوعٍ من التورية في البلاغة الغربية بشكلٍ عام. يُنظر الى التورية في البلاغة العربية على أنها عملية تحدث في المستوى المعجمي حيث تُستخدم المفردة ذات المعاني المتعددة بطريقةٍ لاتخلو من الخداع أو اللبس أو الإيهام أو الإبهام لخلقِ نوع من الاضطراب المتعَمَّد في هذه المعاني. التورية العربية وبكل انواعها وبخاصةٍ تلك المستخدمة في النصوص القرآنية و النصوص الشعرية تمثلُ عائقاً امام الترجمة الى اللغة الانجليزية لكون غالبيتها ذات خصوصية ثقافيةٍ عربيةٍ اسلامية . كذلك تم في هذا البحث اقتراح اجراءات و تقنيات اساسية و مهمة من اجل استخدامها في ترجمة التورية العربية الى اللغة الانجليزية.

Keywords


Article
Diagnosis of misconceptions in mathematics with average second grade students
تشخيص المفاهيم الخاطئة في الرياضيات لدى طالبات الصف الثاني المتوسط

Loading...
Loading...
Abstract

The study aimed to diagnose misconceptions in mathematics with average second grade students, and for the purpose of achieving the objective of the study the researchers analyzed the content of the first four chapters of the book for the second grade math average, to determine the mathematical concepts contained therein.The number of concepts (49) after taking the approval of the concept (80%) or more of the views of the experts, researchers prepared on the basis of which an objective diagnostic test of choice type of multi-quadrant alternatives, which measure the gain of each athlete concept through three areas (translation, explanation, complete), bringing the number of paragraphs (147) vertebra, measure all three paragraphs consecutive understood mathematically one was verified sincerity and firmness and effectiveness of alternatives, then applied the test on a sample of 200 students, and on the basis of this test are concepts misconception if the error rate exceeded (34%) and more with the students sample diagnosis, and through the test results show that there are (28) concept of a misunderstanding. هدفت الدراسة الى تشخيص المفاهيم الخاطئة في الرياضيات لدى طالبات الصف الثاني المتوسط ، ولغرض تحقيق هدف الدراسة قام الباحثان بتحليل محتوى الفصول الاربعة الاولى من كتاب الرياضيات للصف الثاني المتوسط الخاضعة لتجربة البحث ، لتحديد المفاهيم الرياضية الواردة فيها. وقد بلغ عدد المفاهيم (49) مفهوماً بعد اخذ موافقة (80%) فأكثر من اراء الخبراء فيها، اعد الباحثان على اساسها اختباراً تشخيصياً موضوعياً من نوع الاختيار من متعدد رباعي البدائل ، يتم فيه قياس اكتساب كل مفهوم رياضي من خلال ثلاثة مجالات (ترجمة ، تفسير ، استكمال ) ، وبذلك بلغ عدد فقراته (147) فقرة ، تقيس كل ثلاث فقرات متتالية مفهوماً رياضياً واحداً وتم التحقق من صدقه وثباته وفاعلية بدائله ثم طبق الاختبار على عينة مكونة من (100) طالبة ، وعلى اساس هذه الاختبار تعد المفاهيم ذات فهم خاطئ اذا تجاوزت نسبة الخطأ فيها (34 %) فاكثر لدى طالبات عينة التشخيص ، ومن خلال نتائج الاختبار تبين ان هناك (28) مفهوماً ذات فهم خاطئ

Keywords


Article
The Effectiveness of Rotation and Table Methods on Achievement in Biology and Developing Criticism Thinking of Student in The Scientific Fifth Class
فاعلية طريقتي التدوير والجدول في تحصيل مادة الاحياء وتنمية التفكير الناقــد لـدى طلبة الصف الخامـس العلمـي

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims to know the effectiveness of thinking storm in teaching biology material for students sample of study on the following: A-The scholastic achievement in biology material. B-Development the criticism thinking for student of scientific fifth class. To achievements the aims, the following hypotheses have been formed: 1-There is no statistical differences at level sign (0.05) between attainment degrees for students of the first experimental group to the rotation methods and attainment degrees for students of second experimental group that studying according to table methods attainment degrees for students of the controller group that studying according to the ordinary method in achievement of biology material. 2- There is no statistical differences at level sign (0.05) between pre & post test in the criticism thinking for students of the first experimental group that studying according to rotation method and differences degrees of pre& post test for students of the second experimental group that studying according to table method differences degrees of pre & post test for students of the control group that studying according to the ordinary method in the test of criticism thinking. Number of sample students is (90) students distributed randomly into three groups , actually 30 students in each group and the three group have been equivalent statistically by time age by months and Rafin matrix for intelligence and attainment degree in material of biology for the scientific fourth class and the first experimental group have been studied according to rotate method and the second experimental group according to table method and the controller group by the ordinary method. The researcher build two tools, the first one was an achievement test with its final picture consisted of (24) items ,then verified from the apparent reliability faithfulness and faithfulness of the context and sico-metric characteristics for it have been conduced as well as effectiveness of replacements for the subjective items and its reliability have been founded by using Alfa- cr and lnbakh equation which reached to (0.929) of correctness for the editorial items, ,and the second tool was test for the criticism thinking with its final picture consisted of 45 items have been build according to Watson & Glasser abilities and included five branches tests(know hypotheses explanation ,pretexts evaluation, conduction and concluding ).It have verified from the validity by using the apparent and structural validity for testing and the sico-metric characteristics have been conduced and fixation founded by the internal conformity for testing by using Alfa-cr and Inbakh equation and the efficient of fixation reached (0.9431). The results demonstrated the flowing: • Superior students of the first experimental group on their fellows in the controller group in achievement variable. • Superior students of the second experimental group on their fellows in the controller group achievement variable. • Superior students of the second experimental group on their fellows in the first experimental group achievement variable. • Superior students of the first experimental group on their fellows in the controller group in developing criticism thinking variable. • Superior students of the second experimental group on their fellows in the controller group in developing criticism thinking variable. • There is on difference with statistical indication between the first and second experimental groups in developing criticism thinking variable. يهدف البحث الحالي إلى التعرف على فاعلية طريقتي التدوير والجدول في تحصيل مادة الأحياء وتنمية التفكير الناقد لدى طلاب الصف الخامس العلمي وللتحقق من أهداف البحث صيغت الفرضيات الآتية : • لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة ((0,05 بين متوسط درجات طلاب المجموعة التجريبية الأولى الذين يدرسون وفقاً لطريقة التدوير ومتوسط درجات طلاب المجموعة التجريبية الثانية الذين يدرسون وفقاً لطريقة الجدول ومتوسط درجات طلاب المجموعة الضابطة اللذين يدرسون وفقاً للطريقة الاعتيادية في التحصيل بمادة الأحياء. • لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة(0,05) بين متوسط فروق اختبار التفكير الناقد القبلي والبعدي لطلاب المجموعة التجريبية الأولى الذين يدرسون وفقاً لطريقة التدوير ومتوسط فروق درجات الاختبار القبلي والبعدي لطلاب المجموعة التجريبية الثانية الذين يدرسون وفقاً لطريقة الجدول ومتوسط فروق درجات الاختبار القبلي والبعدي لطلاب المجموعة الضابطة الذين يدرسون وفقاً للطريقة الاعتيادية في اختبار التفكير الناقد. بلغ عدد طلاب عينة البحث (90)طالب ،وزعوا عشوائياً إلى ثلاث مجاميع بواقع(( 30 طالب في كل مجموعة كوفئت المجاميع الثلاث إحصائياً بالعمر الزمني بالأشهر والذكاء ودرجة التحصيل في مادة الأحياء للصف الرابع العلمي ،وقد درست المجموعة التجريبية الأولى وفقاً لطريقة التدوير والمجموعة التجريبية الثانية وفقاً لطريقة الجدول والمجموعة الضابطة بالطريقة الاعتيادية. قام الباحث بإعداد اختباراً تحصيلياً ، تألف بصورته النهائية من (24)فقرة متضمناً (15)فقرة موضوعية من نوع الاختيار من متعدد و(9) فقرة مقاليه ،وأعتمد اختباراً للتفكير الناقد تألف بصورته النهائية من (45) فقرة ،وتم التحقق من صدق الاختبار ،وتم إيجاد ثباته بطريقة الاتساق الداخلي للاختبار باستخدام (معادلة الفاكرونباخ)، طبقت التجربة في الفصل الدراسي الأول للعام الدراسي 2011/2010واستغرقت (10) أسابيع ،وتمت معالجة البيانات إحصائياً باستخدام تحليل الأحادي ،ومعامل توكي ،ومعادلة ألفاكرونباخ ومعامل ارتباط بيرسون من خلال البرنامج الإحصائي spssوقد ظهرت النتائج على النحو الآتي: • تفوق طلاب المجموعة التجريبية الثانية على أقرانهم من طلاب المجموعة التجريبية الأولى والضابطة في متغير التحصيل . • تفوق طلاب المجموعتين الأولى والثانية على أقرانهم من طلاب المجموعة الضابطة في متغير تنمية التفكير الناقد. • لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية بين المجموعة التجريبية الأولى والمجموعة التجريبية الثانية في متغير تنمية التفكير الناقد.

Keywords


Article
Cheating phenomenon in English Examinations at the Iraqi Colleges: Causes, Styles, Effects and Treatments

Loading...
Loading...
Abstract

The educational system consists of three basic elements which are: the instructor, students and curriculum. The defect of each may affect negatively the two other elements. Cheating in examinations in general and in English in particular may be considered as the most dangerous phenomenon that effects negatively this system. In fact, cheating is a deviated behavior that totally destroys the main spine of the pedagogy of the evaluation, because cheating presents a false test score which suppose to be accurate to keep the ongoing evaluation for the sake of fulfilling the educational objectives. There are different reasons behind cheating, some are related to the students themselves, while others are related to the instructors and some others are related to the psychological and educational system. Whatever the reason behind cheating, all of them represent the response to failing in the examination and its side effects. The researcher thinks that the educational institution is one of the main fields in which the personality of the student may be built and developed correctly. Thus the college as one of the educational institution has to take on its part in this important mission, and this is why the researcher conducted this research. يتكون النظام التعليمي من ثلاثة عناصر أساسية هي: المعلم والطلاب والمناهج الدراسية. العيب كل قد تؤثر سلبا على اثنين من العناصر الأخرى. ويمكن اعتبار الغش في الامتحانات بشكل عام والإنجليزية على وجه الخصوص باعتبارها الظاهرة الأكثر خطورة أن تأثيرات سلبية هذا النظام.        في الواقع، الغش هو سلوك انحرفت أن يدمر تماما العمود الفقري الرئيسي للبيداغوجيا للتقييم، وذلك لأن الغش يقدم نتيجة اختبار الكاذبة التي من المفترض أن تكون دقيقة للحفاظ على التقييم المستمر من أجل تحقيق الأهداف التعليمية.        هناك أسباب مختلفة وراء الغش، وتتصل بعض الطلاب أنفسهم، في حين أن غيرها التي تتعلق المدربين والبعض الآخر ترتبط النظام النفسية والتربوية. أيا كان السبب وراء الغش، كل منهم يمثل استجابة لفشلها في فحص وآثارها الجانبية.          يعتقد الباحث أن المؤسسة التعليمية هي واحدة من المجالات الرئيسية التي شخصية الطالب قد بنيت وطورت بشكل صحيح. وبالتالي الكلية باعتبارها واحدة من المؤسسات التعليمية أن تتخذ من جانبها في هذه المهمة، وهذا هو السبب قام الباحث هذا البحث.

Keywords


Article
Measurement of environmental awareness among the students of the University of Koya and its relationship to the existence of material environment in the curriculum and some other variables
قياس الوعي البيئي لدى طلبة جامعة كوية و علاقته بوجود مادة البيئة في المنهج الدراسي و بعض المتغيرات الأخرى

Loading...
Loading...
Abstract

One of the objectives of this research was to measure the level of environmental awareness among the students in Koya University, and to find a relationship between the environmental awareness with the existence of environmental education in the curriculum, also to find a relationship between the environmental awareness with several demographic variables. Researcher used the descriptive and Relation methods. The final research sample formed of (1461) Koya University students for the academic year 2009-2010. The researcher used the questionnaire as a tool to collecting data. The validity was found, and also the reliability of the questionnaire through Cronbach's Alpha of the statistical package (SPSS) was (0.91). The results showed that the students in Koya University have a high level of environmental awareness, also there was no relationship between environmental awareness and presence of the environment subject in the curriculum according to the students of the University of Koya. Based on the results of this research, the researcher presented a number of recommendations and suggestions.نحن نعيش في عصر يتميز بحدوث تطورات سريعة و متلاحقة خاصة في مجالي التكنولوجيا و الأتصالات، و بشكل عام في المجالات العلمية الأخرى، و هذه التطورات تزايدت في العقود الأخيرة من القرن العشرين، و إزدادت وتيرتها في بداية الألفية الثالثة. ولقد واكب هذه التطورات التي تحدث في الحضارة البشرية اليوم مصطلح العولمة، التي تعكس مدى التأثير المتبادل بين دول العالم و شعوبها. و يواجه هذه الحضارة تحديات جمة منها الأزدياد المطرد في عدد السكان و قلة الموارد على وجه الأرض، و هذا ما يتعلق بقضايا البيئة. و لكن هذه البيئة تواجه اليوم مشاكل جمة و كما يقول (بدران والديب، 1996) لم يعد من المستطاع حل مشكلاتنا البيئية بجهود ارتجالية، وإنما عن طريق جهود علمية جادة تقوم على الدراسة الصحيحة والتخطيط السليم، وهذا لا يكون من خلال الهدف أو المعلومات وحدها، بل بتأثير ما يكتسبه الإنسان من مهارات واتجاهات وما يستخدمه من أساليب تفكير في تفاعله مع البيئة (بدران و الديب، 1996، 17).

Keywords


Article
Aggressive behavior among children blind father and ordinary children from the standpoint of their teachers
السلوك العدواني بين الأطفال فاقدي الأب و الأطفال العاديين من وجهة نظر معلميهم

Loading...
Loading...
Abstract

Research name (hostile behavior among children with no fathers and normal children from their teachers’ point of view) The current research aims to know the difference in hostile behavior among children with no fathers and normal children from their teachers’ point of view. The researcher created a scale for hostile behavior and applied it on two groups of children with no fathers and normal children according to their teachers’ recommendation within department of education in Dyala province for scholastic year 2010/2011, the scale was applied to a sample of 200 child and the results were an increase in behavior level for the children with no fathers عنوان البحث ( السلوك العدواني بين الاطفال فاقديين للأب والاطفال العاديين من وجهة نظر معلميهم ) يهدف البحث الحالي الى معرفة الفرق في السلوك العدواني بين الاطفال الفاقديين للأب والاطفال العاديين من وجهة نظر معلميهم وقد قامت الباحثة ببناء مقياس للسلوك العدواني وطبق على مجموعتين من الاطفال فاقديين للأب والاطفال العاديين وفق تقدير معلميهم ضمن مديرية تربية محافظة ديالى للعام الدراسي 20102011 وقد طبق المقياس على عينة قدرها 200 طفل وطفلة وكانت النتائج كالاتي ارتفاع مستوى السلوك العدواني لدى اطفال فاقديين للأب

Keywords


Article
THE INFLUENCE OF SUGGESTED CURRICULUM BY COOPERATIVE LEARNING STYLE ON FREESTYLE AND BACKSTYLE SWIMMING LEARNING
تأثير استخدام منهج تعليمي مقترح بأسلوب التعلم التعاوني في تعلم الأداء الفني لسباحتي الحرة والظهر

Loading...
Loading...
Abstract

In order to advance in the level of physical Education college students, especially they have activities, various methods and measurements of teaching، therefore physical education teacher must have good knowledge of teaching methods. The research importance appears in application of cooperative learning style it is one of the effective styles to learn through preparation in instructional curriculum for teaching the research persons from students are first stage in sport education collage: They learn these skill first، This curriculum implies division students in groups and give them work to do together in cooperative team working، each one in this groups knows his role. This learning happened in comfortable circumstances without tension and worry therefore the students have adapted in this efficacious stage for performance improving. After finishing of curriculum application the tests gave them excellence result to use " cooperative learning style" in comparison with " instruction style" therefore this style must use to learn this skill and other skills for obtaining high level of students. لأجل النهوض بمستوى طلبة كلية التربية الرياضية وخصوصاً في مجال التربية الرياضية بأنشطتها وفعاليتها المختلفة وطرائق وأساليب تدريسها المتنوعة بما يلائم مستويات الطلبة كافة ، هذا حتم على مدرس التربية ان يكون ملما بشكل جيد بأساليب وطرائق التدريس كافة . تكمن اهمية هذا البحث في تطبيق اسلوب التعلم التعاوني كأحد أساليب التعلم الفعال من خلال اعداد منهاج تعليمي لتعليم عينة البحث من طلبة المرحلة الاولى كلية التربية الرياضية من الذين يتعلمون هذه المهارة لأول مرة الاداء الفني لسباحتي الحرة والظهر ، وقد تم اعداد المنهاج " ضمن اسلوب التعلم التعاوني والذي يُعنى بترتيب الطلبة في مجموعات وتكليفهم بعمل يقومون به مجتمعين متعاونين على وفق هيكلية تنظيمية للعمل الجماعي بحيث ينغمس كل عضو في المجموعة في التعلم وفق ادوار واضحة ومحددة مع التأكيد أن كل عضو في المجموعة يتعلم المادة المطلوبة ، وان التعلم يحدث في اجواء مريحة خالية من التوتر والقلق ، ترتفع فيها دافعية الطلبة بشكل مما يُتيح للطالب التكيف بشكل كبير مع هاتين المرحلتين المؤثرتين بشكل كبير في تحسين مستوى ادائهم ، وبعد الانتهاء من تطبيق المنهاج بينت الاختبارات البعدية نتائج تفوق استخدام اسلوب التعلم التعاوني على الاسلوب التقليدي (الامري) المتبع ، وجاءت التوصيات بضرورة استخدام اسلوب التعاوني في تعلم هذه المهارة ومهارات اخرى وبما يضمن الارتقاء بمستوى الطلبة .

Keywords


Article
The impact of model, view the sections of the act in the collection of the fifth grade students in the rules of the Arabic language material
أثر أنموذج عرض موضوع أقسام الفعل في تحصيل تلامذة الصف الخامس الابتدائي في مادة قواعد اللغة العربية

Loading...
Loading...
Abstract

إنّ جميع المربين ، لا يختلفون في أنّ قواعد اللغة صعبة جافة على الرغم من تطور طرائق التدريس واتباع هذه الطرائق أساليب منطقية مناسبة لمدارك المتعلمين ، ومن المشكلات التي تواجه التلامذة في المدارس الابتدائية في العراق ، لاسيما تلامذة الصف الخامس الابتدائي هي مشكلة فهم ، وضبط ، وإتقان قواعد اللغة العربية . إذ إِنَّ المشكلة التي لها حظ وافر في لغتنا العربية هي صعوبة الإعراب وعدم ضبط أواخر الكلمات التي تؤدي إلى المعنى المقصود تماماً أو عدم فهمه ، وبهذا يتبين أن النحو لم يكن بطبيعته ليحفظ أصولاً وقواعد ، وإنما يهدي إلى الفهم السليم ، كما أن النحو هو قانون تأليف الكلام وتقويم القلم واللسان وكذلك الاستماع والمحادثة ( طعيمة وآخرون ، 2000 ، ص 35 ) . ويرى الباحث أن مشكلة الضعف الواضح في مستوى التلامذة والطلبة عموماً في مادة قواعد اللغة العربية تعزى إلى الأسباب الآتية : ـ  جفاف النحو وصعوبته : إِنَّ طبيعة الدرس النحوي تؤكد المحاكمات العقلية المجردة عن الواقع اللغوي المطلوب ، فضلاً عن واقع الحياة العملية ، فهو يؤكد تعليل كل قاعدة وشغله الشاغل التدقيق في الجمل ، والتراكيب لمعرفة موقع الكلمة من الإعراب ، وضبط حركاتها والتدقيق في الحروف لضبط حركاتها ، بل التدقيق في الحركات ذاتها ، لمحاولة الاهتداء إلى حروف محذوفة بدلالتها ، بسبب الإعلال مثلاً ، أو التدقيق في الحرف نفسه لمحاولة إرجاعه إلى حرف آخر كما هو الحال في الإبدال ، كذلك يؤكد النحو استذكار القواعد السابقة وفهم القواعد الجديدة ، والاستعانة بهما لحل رموز التراكيب المكتوبة على السبورة ، أو في بطون الكتب المنهجية وغيرها . لذا فإن النحو ، والحالة هذه ، يحتاج إلى جهد عقلي شاق ، بحصر الفكر والانتباه إلى حروف صُمّ وحركات فوقها ، كما يحتاج إلى التركيز على التعليل المنطقي والتحليل النفسي للغة والملاحظة والموازنة ، كذلك فإنه يحتاج إلى ثروة لفظية وأساليب دقيقة .  جمود طرائق التدريس : إِنّ جلّ طرائق التدريس تعتمد على حفظ القواعد النحوية حفظاً ، كما أنها تؤكد أن تحفظ الأمثلة والشواهد من غير دراسة تحليلية لها ، ولا تطبيق واسع عليها ،.... كما تعتمد هذه الطرائق على عدم الربط بين القاعدة النحوية والمعنى حين تدريسها وحين حل التمارين الخاصة بها ، مما يحيل الدرس إلى جفاف ، وجمود ، وملل ، وإلى كره ومقت .  مدرس النحو : هو فضلاً عن التزامه بالطرائق الجامدة ، لا يفكر تفكيراً جدياً في تيسير النحو ، ولا في كيفية إدخال جو الفرح والشوق إلى نفوس الطلبة عن طريق المادة التدريسية ، فلا تمهيد ولا مقدمة ، ولا أمثلة من عنده ليستنتج منها القاعدة ، ولا إفادة من السبورة ، ولا تشويق في الحديث أو في أسلوب التدريس ، والمدرس عادة لا يتجاوب مع موضوعه ، فلا ينشرح له صدره ، ولا نشاط معه ، ولا تجاوب مع طلابه ـ فلا اهتمام لمدى فهمهم ، أو تصحيح أخطائهم ، أو انتقاء النافع لهم من الموضوع وترك ما لا يفيد ، أو محاولة صياغة المادة العلمية بما يثير الشوق والمتعة في نفوس الطلبة ، فضلاً عن ضعف الكثير من المدرسين بعلمهم في النحو والصرف فيدرّسون الخطأ بدلاً من الصواب ، إذ النحو صعب دقيق واسع ( العيسوي وآخرون، 2005،ص 278ـ 279 ). وأنّ كل من يعاني من التدريس في أيامنا يرى أنّ الصغار ينفرون من درس قواعد اللغة العربية لما يجدون فيها من التعدد والصعوبة (الشرتوني،دت، ص 2 ) إنّ مشكلات تدريس النحو كثيرة ، منها ما يتعلق بطبيعة دراسة القواعد العربية ومناهجها ، ومنها ما يتعلق بطبيعة تعليم المبادئ النحوية بصفة عامة ، فلغة الطفل التي اكتسبها تختلف عن اللغة المعيارية ( الفصحى ) ، فضلاً عن عدم وجود الدافع عند الطفل لتعلم القواعد بصورتها التقليدية ، وعدم ربط القواعد بواقع التلميذ اللغوي ، وما شاب النحو من شوائب ـ تلك المشكلات التي كانت وراء ضعف المتعلمين في القواعد النحوية ـ أوسع من أن توصف ، وأضخم من أن تعالج ، وأن القلم ليحار كيف يتناولها ( العيسوي وآخرون ، 2005، ص: 277 ) إنّ لقواعد اللغة العربية سمات متعددة من أهمها التجريد ، فهي ليست من الحقائق المحسوسة التي يتعلمها المتعلمون من طريق الاكتساب من البيئة الاجتماعية قبل الولوج في محطات التعلم الرسمية في المدارس الابتدائية صعوداً للدراسات الجامعية الأولية والعليا ، فتعلم باقي العلوم له صلة أكيدة بالواقع الاجتماعي من طريق الأسرة والبيئة كتعلم أسماء بعض الحيوانات والنباتات وهلم جرا . لذا يرى الباحث أنّ تعليم ، وتعلم قواعد اللغة العربية ، لاسيما في الصف الخامس الابتدائي يمكن تيسيره باستعمال أنموذج عرض موضوع أقسام الفعل الملحق رقم (1) . أهمية البحث : إن الاتصال اللغوي أمر ضروري في حياة الفرد ، فهو يمثل الجانب الاجتماعي والسياسي والاقتصادي والثقافي ، فضلاً عن الدور الكبير في تنمية قدرة الأفعال الوظيفية الأساسية للمدرسة الابتدائية ( طعمه ، ومناع ، 2000 ، ص 161).

Keywords


Article
The impact of mathematics curriculum in basic education schools in the students' ability to formulate mathematical problems
أثر منهج قسم الرياضيات في كليات التربية الأساسية في قدرة الطلبة على صياغة المسائل الرياضية

Loading...
Loading...
Abstract

The teaching of various curricula has gained a great attention from those interested in many advanced countries and those pursing them in the felid of scientific development covered all aspects of life, and the math curriculum has essential share no less than other curricula of its content and methods of teaching, for its great importance in developing the sciences. Depending on this research is seeking for recognize the influence of curriculum of math Dept. in the basic college of education of the student’s ability in forming the mathematical questions for the primary stage, through the following zero hypothesis:- there is no difference of statistic significance at the levels significance(0.05) between two averages the marks of the second and forth stages for the math dept. in their ability in forming the mathematical questions . The research limitations are:- 1- The students of math dept. for the second and fourth stages in the Basic Education college. Diyala University for the Academic Year(2011-2012) 2- Seven of the mathematical questions included in the math text book of the sixth primary stage for the academic year( 2011-2012) The research sample included students of Math dept. for the second and fourth stages in the Basic Education College- Diyala university amounted(88) he/she students of (45) she/he students in the second stage and(43) he/she of the forth stage. To measure the student ability( the research sample) to form the math questions for the primary stage , the special test depended on the ability to form questions in light with their kinds, and the number of test items(42) items of (6) items for each kind of questions, and the researcher makes sure of its authentication and correctness, also calculating the difficulty two coefficients and distinguishing of its items. After applying the test and processing of data statistically by using (T- test) for two independent samples, the research revealed the following results:- there is difference of statistic significance at the level of significant(0.05) and free degree(86) between the two averages of the second and fourth students’ marks in favor of the fourth stage, in light of the research the researcher has reached to a number of recommendations and suggestions. لقد نال تدريس المواد المختلفة اهتماماً كبيراً من لدن المهتمين بها في العديد من الدول المتقدمة واللاحقة بها في التطورات العلمية التي طالت مناحي الحياة المختلفة ، وكانت لمادة الرياضيات حصة لا تقل شأناً عن المواد الأخرى من حيث المحتوى وطرائق التدريس ، لما لها من أهمية كبيرة في تطوير العلوم. ومن هنا يسعى هذا البحث إلى معرفة أثر منهج قسم الرياضيات في كليات التربية الأساسية على قدرة الطلبة في صياغة المسائل الرياضية للمرحلة الابتدائية . ومن خلال اختبار الفرضية الصفرية الآتية :- لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى معنوية (0,05) بين متوسطي درجات المرحلتين الثانية والرابعة لطلبة قسم الرياضيات في القدرة على صياغة المسائل الرياضية. يتحدد البحث بالمحددات الآتية :- 1. طلبة قسم الرياضيات المرحلتين الثانية والرابعة في كلية التربية الأساسية – جامعة ديالى للعام الدراسي (2011-2012) م . 2. سبعة من أنواع المسائل الرياضية المتضمنة في محتوى كتاب الرياضيات للصف السادس الابتدائي للعام الدراسي (2011-2012)م. تتكون عينة البحث من طلبة قسم الرياضيات المرحلتين الثانية والرابعة في كلية التربية الأساسية – جامعة ديالى والبالغ عددهم (88) طالب وطالبة وبواقع (45) طالب وطالبة في المرحلة الثانية و (43) طالب وطالبة في المرحلة الرابعة لقياس قدرة الطلبة ( عينة البحث) على صياغة المسائل الرياضية للمرحلة الابتدائية جرى بناء اختبار الخاص بالقدرة على صياغة المسائل في ضوء أنواعها ، وكان عدد فقرات الاختبار (42) فقرة وبواقع (6) فقرات لكل نوع من أنواع المسائل ، وتأكد الباحث من صدقه وثباته ، كما جرى حساب معاملا الصعوبة والتمييز لفقراته. وبعد تطبيق الاختبار ومعالجة البيانات إحصائياً باستخدام الاختبار التائي (test-T) لعينتين مستقلتين أسفر البحث عن النتيجة الآتية :- وجود فرق ذي دلالة إحصائية عند مستوى معنوية (0,05) ودرجة حرية(86) بين متوسطي درجات طلبة المرحلتين الثانية والرابعة ولصالح طلبة المرحلة الرابعة ، وفي ضوء نتيجة البحث توصل الباحث إلى عدد من التوصيات والمقترحات .

Keywords


Article
أسس وأساليب التربية الوجدانية في سورة لقمان وتطبيقاتها في الأسرة والمدرسة

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to introduce styles and bases of emotional education in "surrah loqman" and suggest easy for educational applications in school and family. The procedures are represented by full reading and choose the Ayahs (13-21)because they represent directions of wise loqman for his son. The meanings of these Ayahs are taken from the interpretation books. The research shows two types of bases the first the religious basis which depends on the fact that there is no god but Allah and he knows every thing happen in the universe. The second basis is thinking basis which depends on the Islamic sight towards human 'universe and life. The Ayahs show a lot of educational bases and emotional bases. They also the necessity of think the universe over. The Ayahs direct the imagination to eternity and the command for pray. The researcher asks for the treatment of emotional education in school and family. يهدف البحث الحالي الى التعرف على أسس وأساليب التربية الوجدانية في سورة لقمان واقتراح صيغ تطبيقاتها التربوية في الأسرة والمدرسة،واستخدم المنهج الاستنباطي، وتمثلت الإجراءات بقراءة السورة الكريمة قراءة مستفيضة ثم اختيار الآيات (13-21)بشكل انتقائي ومقصود كونها تشير إلى توجيهات لقمان الحكيم لابنه، بعد ذلك تم الرجوع إلى مجموعة من كتب التفسير لمعرفة معاني الآيات الكريمة، ثم استنباط أسس التربية الوجدانية وأساليبها، والذهاب إلى التوصيات والمقترحات، وتبين من البحث أن الآيات أشارت إلى نوعين من الأسس:الأول الأساس العقائدي الذي يقوم على توحيد الله تعالى وعدم الإشراك به، وبيان سعة وإحاطة علمه، وتقديم وشيجة العقيدة على ما سواها، والإحسان للوالدين وإن كانا مشركين، والثاني أساس فكري: يقوم على التصور الإسلامي للإنسان والكون والحياة، وبينت الآيات كثيرا من الأساليب التربوية الوجدانية مثل تعظيم أمر الشرك بالله تعالى، وتقديم العقيدة على النسب، والتزام شكر الله تعالى وشكر الوالدين، وتصور عظمة الله تعالى وشمول علمه ومقدرته، وتحقير السلوكيات الشاذة كالتكبر وتصعير الخد والبطر، ووجهت لضرورة النظر والتفكر في الكون، ووجهت الخيال نحو الجزاء في الآخرة،والأمر بإقامة الصلاة، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والصبر الذي لابد منه لمن يقوم بذلك، وأوصى الباحث باستكمال دراسة السورة الكريمة، والسور الأخرى، واقترح الاهتمام بالتربية الوجدانية في الأسرة والمدرسة.

Keywords


Article
Preferred exercises kinesthetic sense perception (spatial) in the development of the skill of hand reel correction for ages (10-12 years)
آثر تمرينات الإدراك الحس ـ حركي (المكاني) في تنمية مهارة التصويب بكرة اليد لأعمار (10ـ12) سنة

Loading...
Loading...
Abstract

Research agrees with most experts that the correction skills in the game of handball is one of the most important skills, the researcher believes that the development of the different perceptions of them (spatial perception) is very important in the development of the skill of the correction. The research problem comes in weak skill for phase correction age (1012 years), so the researcher prepared a set of exercises (kinesthetic sense perception, "spatial") and their impact in the development of the skill of the correction. The researcher used the experimental method with a groups Almtkavitin, and the sample of primary school students aged (1012) years. After applying the tests before and after application of exercise appeared there significant differences in favor of a posteriori tests. The researcher concluded that the effectiveness of cognitive exercise contributed to the development of spatial skill correction reel hand and recommended for adoption to other skills and games and different samples.يتفق الباحث مع اغلب الخبراء بأن مهارة التصويب في لعبة كرة اليد هي من أهم المهارات , ويعتقد الباحث بأن تنمية المدركات الحسية المختلفة ومنها (الإدراك المكاني) مهم جدا في تنمية مهارة التصويب . وتأتي مشكلة البحث في ضعف مهارة التصويب للمرحلة العمرية (10ـ12) سنة , لذا أعد الباحث مجموعة من التمرينات (الإدراك الحس ـ حركي "المكاني") ومعرفة آثرها في تنمية مهارة التصويب . وقد استخدم الباحث المنهج التجريبي ذو المجموعتين المتكافئتين , وكانت عينة البحث من تلاميذ المرحلة الابتدائية بأعمار (10ـ12) سنة . وبعد تطبيق الاختبارات القبلية والبعدية وتطبيق التمرينات ظهر وجود فروق معنوية لصالح الاختبارات البعدية . وقد استنتج الباحث بأن فاعلية التمرينات الإدراكية المكانية ساهم في تنمية مهارة التصويب بكرة اليد وأوصى باعتمادها لمهارات أخرى ولألعاب وعينات مختلفة .

Keywords


Article
أثر اسلوب تجزئة القاعدة في تحصيل تلاميذ الصف الخامس الابتدائي في قواعد اللغة العربية

Loading...
Loading...
Abstract

It seems that the success of the educational process remains untrusted order unless proper teaching methods available, consistent and appropriate for teaching positions • has been attributed to poor teaching method used in spite of prestige of the teaching methods in the educational process With that education plays an important role and the president in the composition of the rights by arming the knowledge and the necessary skills and capabilities that make it an individual product, it is a positive change in operation and development of the individual's behavior and guidance Current research aims to know: Impact style segmentation Qaeda in the collection of the fifth grade students in the rules of the Arabic language. To achieve the goal of the research put the researcher the following hypothesis: ((There is no statistically significant difference at the level (0.05) between the average achievement of students who are studying the rules Arabic Basilobtdzih the norm, and the average achievement of students who teach in the traditional way)) 0 Current search limited to: 1 - sample of fifth grade students at the center of Muqdadiya in Diyala province, for the academic year. 2 - the first semester of the 2012-2013 school year. 3 - Number of topics Arabic grammar book for fifth grade primary To be taught for the academic year 2012 -2013 m, the seventh edition ten year 2008, and the topics are: (sections speech, and wholesale nominal and wholesale actual, and the division of the act in time to the past and the present tense and it, the actor, and the effect it, and debutante and Khobar) . على ما يبدو ان نجاح العملية التعليمية يبقى امرا غير موثوق به ما لم تتوافر طرائق تدريسية سليمة ومنسجمة وملائمة للمواقف التعليمية • وقد يعود السبب الى سوء الطريقة التدريسية المستعملة على الرغم من المكانة المرموقة لطرائق التدريس في العملية التربوية وفيما ان التربية تلعب دورا ًمهما ًورئيسا ً في تكوين الانسان عن طريق تسليحه بالمعارف والمهارات والقدرات الضرورية التي تجعل منه فردا ً منتجا ً ، فهي عملية تغيير ايجابي في سلوك الفرد وتنميته وتوجيهه يهدف البحث الحالي الى تعرف: أثر اسلوب تجزئة القاعدة في تحصيل تلاميذ الصف الخامس الابتدائي في قواعد اللغة العربية. لتحقيق هدف البحث وضع الباحث الفرضية الآتية : (( ليس هناك فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى ( 0.05 ) بين متوسط تحصيل التلاميذ الذين يدرسون قواعد اللغة العربية باسلوبتجزئة القاعدة ، ومتوسط تحصيل التلاميذ الذين يدرسونها بالطريقة التقليدية )) . يقتصر البحث الحالي على : 1- عينة من تلاميذ الصف الخامس الابتدائي في مركز قضاء المقدادية ضمن محافظة ديالى للعام الدراسي. 2- الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي 2012-2013م. 3 - عدد من موضوعات كتاب قواعد اللغة العربية للصف الخامس الابتدائي المقرر تدريسها للعام الدراسي 2012 -2013م ، الطبعة السابعة عشرة سنة 2008م، والمواضيع هي: ( أقسام الكلام ، والجملة الاسمية والجملة الفعلية ، وتقسيم الفعل من حيث الزمن الى الماضي والمضارع والامر, والفاعل ، والمفعول به ، والمبتدأ والخبر ) .

Keywords


Article
A comparative study of some physiological variables to play football lines
دراسة مقارنة لبعض المتغيرات الفسلجية لخطوط اللعب بكرة القدم

Loading...
Loading...
Abstract

The researcher used the device (Fit mate pro) by Bruce test on the device (Tradmail) to define some Physiological changes in the players body which related to breathing system and they are : (FeO2 , HR , RF , Vo2max) for every position in playing lines for Diala Club players who participated in the games of 2013 . The researcher was able to make the tests in the special laboratory of physical Education College / University of Diala with agreement of the administration board of the Club and the College . The sample of research included (19) players in three groups , (5) players for the defense line , (5) players for the attack line and (9) players for the middle line . The researcher used the descriptive course by the style of (Comparison Study) to fit the nature of the research , and through the statistical means . The results showed that the players of the middle line (group3) was the most capability in the changes of the research related to the breathing system and then came the attack line (group2) and in the last came the defense line (group1) and that was because the middle line depends on the Airy energy system due to the conditions of playing which requires the players of middle line to go forward to support the attack players when the team is attacking and also go backward when the team is defending . So the middle line player is working to link between the attack and the defense and he runs for longer distance in the game than the attack and defense players , then the attack line player who depends on energy system which may be often non Airy system as a result of rushing and running for short distances with highest speed as well as the defense line استخدم الباحث جهاز (Fit mate pro) بواسطة اختبار بروس (Bruse Test) وعلى جهاز (Trad mail) ، وذلك للتعرف على بعض المتغيرات الفسلجية في جسم اللاعب الخاصة بالجهاز التنفسي وهي : (FeO2 , HR , RF , Vo2max) لكل مركز من المراكز وحسب خطوط اللعب للاعبي نادي ديالى بكرة القدم والمشارك في الدوري العراقي الممتاز لكرة القدم للموسم الكروي 2013 ، تمكن الباحث من إجراء الاختبارات الفسلجية في المختبر الخاص في كلية التربية الرياضية – جامعة ديالى وبموافقة الهيئة الإدارية للنادي وموافقة الكلية في ذلك ، اشتملت عينة البحث على (19) لاعباً مقسمين على ثلاث مجموعات (5) لاعبين لخط الدفاع (م1) ، و(5) لاعبين لخط الهجوم (م2) ، و(9) لاعبين لخط الوسط (م3) ، استخدم الباحث المنهج الوصفي بأسلوب (دراسة المقارنة) لملاءمته طبيعة مشكلة البحث ، ومن خلال النتائج التي حصل عليها الباحث باستخدام الجهاز وبعد تطبيق الوسائل الإحصائية المناسبة تبين ان لاعبي خط الوسط (م3) كان هو أكثر الخطوط كفاءة في متغيرات البحث والخاصة في الجهاز التنفسي ويليه خط الهجوم (م2) ثم خط الدفاع (م1) ، ولذلك لأن خط الوسط يعتمد على نظام الطاقة الهوائي بحسب ظروف اللعب التي تستوجب التقدم الى الإمام لمساندة لاعبي خط الهجوم أثناء قيام الفريق في الهجوم ، وكذلك الرجوع الى الخلف أثناء قيام الفريق بالدفاع ، وبذلك لاعبي الوسط هو يعمل على الربط بين الدفاع والهجوم ، ولذلك لاعب خط الوسط يقطع أطول مسافة في المباراة اكبر من لاعبي خط الهجوم وخط الدفاع ، ويليه لاعبي خط الهجوم الذين يعتمدون على نظام طاقة قد يكون لاهوائي في الغالب نتيجة الانطلاقات وقطع مسافات قصيرة وبسرعة كبيرة ، وكذلك خط الدفاع ، ومن خلال الاستنتاجات أوصى الباحث مراعاة الفروق بين خطوط اللعب عند إعداد المناهج التدريبية وإعطاء الشدد والأحمال التدريبية في الوحدات التدريبية حسب ما يحتاجه اللاعب من طاقة التي تكفي لسد حاجة الأجهزة الوظيفية للجسم للقيام بالعمل المكلف به في المباريات

Keywords


Article
The innovative thinking and its relation with the skilful performance the players of youth faction in Diyala governorate.
التفكير الإبداعي وعلاقتهُ بالأداء المهاري للاعبين الشباب في محافظة ديالى

Authors: ali hameed علي حميد علي
Pages: 315-333
Loading...
Loading...
Abstract

The research aims at knowing the relation between the innovative thinking with skilful performance. He used the descriptive approach, where the research sample included Al-Moghdadiya club youth players(15 player) by the deliberation way because of the cooperating of the coach and players with the researcher used candidate tests of the specialist experts after using the suitable statistical means reach the researcher to conclusions, most important one is the conjunction relation of incorporeal denotation between the innovative thinking and skilful perfor- mance to Al-Moghdadiyal club players in football. The skilful performance of the players was the great vantage and active to develop their accurate skilful performance in football that proof the vantage of the relation. The most important recommendations that reaches are the administration and coach must admit the psycho setting within the annual training curriculum for the players with appointing psycho specialist in athletic psychology accompanied with the team during the competition beside the players` training to gain psycho skills to face the driving events during the match with affirmance about the innovative thinking importance in training in sport clubs in country specially developing the Gnostic and rationalism sides of the players. Saving the psycho locale contributes in creation their ingenuity and innovative thinking يهدف البحث الى التعرف على العلاقة بين التفكير الإبداعي بالاداء المهاري ، واستخدم الباحث المنهج الوصفي(بأسلوب العلاقات المتبادلة)، اما عينة البحث فقد تضمنت لاعبوا نادي المقدادية للشباب والبالغ عددهم (15) لاعباً تم أختيارهم بالطريقة العمدية نظراً لتعاون المدرب واللاعبين مع الباحث وتم استخدام الاختبارات المرشحة من قبل الخبراء المختصين وبعد استخدام الوسائل الاحصائية المناسبة توصل الباحث الى استنتاجات أهمها وجود علاقة ارتباط ذات دلالة معنوية بين التفكير الإبداعي والأداء المهاري لدى لاعبي نادي المقدادية في كرة القدم. وأن اهتمام اللاعبين بالاداء المهاري كان له الفضل الكبير والفعّال في تطوير أدائهم المهاري الدقيق في كرة القدم مما أكد معنوية العلاقة، ومن أهم التوصيات التي تصل إليها هي ضرورة قيام الإدارة والمدرب بإدخال الإعداد النفسي ضمن المنهاج التدريبي السنوي للاعبين وتعيين أخصائي نفسي مختص بعلم النفس الرياضي لمرافقة الفريق في أثناء المنافسة فضلا ً عن تدريب اللاعبين على إكساب المهارات النفسية لمواجهة الأحداث الضاغطة خلال المباراة .والتأكيد على أهمية التفكير الإبداعي في التدريب في الأندية الرياضية بالقطر ولا سيّما تنمية الجوانب المعرفية والعقلية لدى اللاعبين. والعمل على توفير البيئة النفسية للاعبين والتي تساهم في خلق فرص الابداع والتفكير الابداعي لديهم .

Keywords


Article
Quality of life and their relationship with ego. strong to the Physical Education teachers
جودة الحياة وعلاقتها بقوة الأنا لدى مدرسي التربية الرياضية

Loading...
Loading...
Abstract

Workers in the educational field in Iraq in general, and teachers of physical education in particular face, many problems, vary depending on the causative factors, These factors are associated with the pressure,which put them in front of major responsibilities and try to meet them, expos them to the telecom pressures that may be reflected in their performance career negatively. Accordingly this study aims at identifying the relationship between quality of life and the power of the ego to sample teachers of Physical Education to achieve this have been identified sample basic research Bokhiar (60) teacher education course sports are randomly within the schools that fall within the Directorate-General for Education Diyala center. After applying the questionnaire quality of life and standard ego strength to the sample of the study found the following results: Enjoy the respondents as high quality of life appropriate to the work environment, which generates a rush of high among members of the sample toward their education, as well as enjoying strongly I elevated through the application of the scale and therefore achieved the study of the relationship between quality of life and the power of the ego and the researcher found that there is a correlation positive between the two variables In light of these findings, the researcher recommends attention to psychological variables that may affect the work environment as well as conducting more research outputs of higher education of teachers who are causing in the work environment . يواجه العاملون في المجال التربوي في العراق بشكل عام ، ومدرسي التربية الرياضية بشكل خاص ، مشاكل عديدة ، تتباين باختلاف العوامل المسببة لها ، وهذه العوامل تقترن بها ضغوطات ، تضعهم أمام مسؤوليات كبيرة يحاولون الإيفاء بها ، مما يعرضهم إلى تلكم الضغوط التي قد تنعكس على أداءهم المهني بشكل سلبي . وعليه سعت الدراسة التعرف على العلاقة بين جودة الحياة وقوة الأنا لعينة مدرسي التربية الرياضية ولتحقيق ذلك تم تحديد عينة البحث الأساسية بأخيار (60) مدرساً لمادة التربية الرياضية بشكل عشوائياً ضمن المدارس التي تقع في حدود المديرية العامة لتربية ديالى المركز.وبعد تطبيق استبانه جودة الحياة ومقياس قوة الأنا على عينة البحث توصلت الدراسة الى النتائج التالية يتمتع افراد العينة بقدر عالٍ لجودة الحياة ملائمة لبيئة العمل مما يولد ذلك أندفاعاً عالياً لدى أفراد العينة في تحقيق أهدافهم التربوية وكذلك يتمتعون بقوة أنا مرتفعة من خلال تطبيق المقياس ولذلك تحققت الدراسة من العلاقة بين جودة الحياة وقوة الانا ووجد الباحث بأن هناك علاقة ارتباطية ايجابية بين المتغيرين وفي ضوء هذه النتائج يوصي الباحث الاهتمام بالمتغيرات النفسية التي قد تؤثر على بيئة العمل أضافة الى أجراء المزيد من البحوث مخرجات التعليم العالي من المدرسين الذين يلحقون في بيئة العمل

Keywords


Article
تقويم النشاطات المسرحية في المدارس الثانوية في قضاء الخالص من وجهة نظر معلمي ومعلمات التربية الفنية

Loading...
Loading...
Abstract

This thesis aimed to discover the effect of Puppet Shows on Kindergarten Children's Development of Social Skills. To achieve this aim, the researcher put the following hypotheses. 1- There was no significant difference at (0.05) between the average scores of the experimental group in the pre-test and their average scores in the post-test. 2- There was no significant difference at (0.05) between the average scores of the experimental group and the average scores of the control group in the post-test. The researcher used the pre & post-test design with one experimental and one control groups. The experimental group studied according to the puppet-show method whereas the control group studied according to the traditional method. The sample was 60 male and female children 30 in the experimental group and 30 in the control group. Parity had been taken into consideration in variables like (age by months, Educational attainment of the parents, and the scores of the pretest). The researcher prepared the required teaching plans for both groups (10 plans, 5 for each method) and they had been submitted to a group of jury to gain their validity. The researcher also prepared an instrument to measure the social skills that consisted of 37 items. The instrument had been committed to the jury members to find its face validity. The reliability of the instrument was found by pre/post-test method. The reliability coefficient was 71%. The instrument was applied before and after the experiment in order to find out the effect of the puppet-show on the sample's Development of Social Skills. After processing the data statistically, T-test of two separate samples was used in calculating parity and final grades, T-test of two interrelated samples was used to determine development on the scale, Pearson correlation coefficient was used to determine the reliability coefficient, and Chi square was used to determine the educational attainment of the parents. The following results found: 1- There was a statistically significant difference at (0.05) between the average scores of the experimental group in the pre-test and their average scores in the post-test. It was valid for the post-test. 2- There was a statistically significant difference at (0.05) between the average scores of the experimental group and the average scores of the control group in the post-test. It was valid for the experimental group. In light of the findings of the research, the researcher made a number of recommendations and suggestions that lead to develop the research such as implementation of training sessions to train kindergarten teacher to use puppets and prepare plays. The researcher suggested conducting studies to compare puppet-show method and some other educational methods that are applied in kindergartens in some aspects of the child's development. هدفت الدراسة الحالية الى تقويم النشاطات المسرحية في المدارس الثانوية في قضاء الخالص من وجهة نظر معلمي ومعلمات التربية الفنية , وتكون مجتمع البحث من معلمي ومعلمات التربية الفنية في قضاء الخالص للعام الدراسي 2012 – 2013 وتكونت عينة البحث من (25) معلم ومعلمة تم اختيارهم من (20) مدرسة ثانوية بطريقة عشوائية , واتبعت الباحثة المنهج الوصفي للوصول الى نتائج البحث وكانت اداة البحث استمارة استبيان موجهه الى معلمي ومعلمات التربية الفنية في قضاء الخالص للتعرف على الصعوبات التي تواجهها النشاطات المسرحية في المدارس الثانوية وكان من اهم تلك الصعوبات عدم وجود مفردة الفنون المسرحية في منهج التربية الفنية الخاص بالمدارس الثانوية و ضعف اهتمام أدارة المدارس بتدريس مادة التربية الفنية واعتبارها درس ثانوي. وفي ضوء النتائج التي توصل إليها البحث تقدمت الباحثة بعدد من التوصيات والمقترحات استكمالاً للبحث وتطويراً له ، أهمها اضافة مفردة الفنون المسرحية الى منهج التربية الفنية في المدارس الثانوية بالتنسيق مع وزارة التربية وجامعة ديالى لتدريب المعلمين والمعلمات على كيفية استخدام الفنون المسرحية في المدارس الثانوية ، واقترحت دعم المسرح المدرسي في المدارس كافة وخاصة في المدارس الثانوية من قبل وزارة التربية.

Keywords


Article
Effect of training weights in the development of some special abilities for young boxers
تأثير التدريب بالأثقال في تطوير بعض القدرات الخاصة للملاكمين الشباب

Authors: saif saad سيف سعد احمد
Pages: 367-384
Loading...
Loading...
Abstract

This included research on the five-door to ensure the door the first definition of research and a general introduction to boxing and the importance of training weightlifting in the development of some of the special abilities of boxers young people, and the goals of the research included the preparation exercises suggested in the development of some of the special abilities of boxers young and see the impact of the exercise proposed in develop some special abilities of young boxers, has imposed research show that there are statistically significant differences between pre and post tests of the special capabilities of the members of the research sample and for the post-test. The second section has included theoretical studies, weightlifting exercises and special abilities of explosive capability and the ability characteristic speed. Part III has included the experimental method design group one, while the sample was one of the club Diyala Sports and Youth Center Baquba and number (20) boxer underwent these groups to own tests capacity facility, as well as the use of means of statistical own statistics Alamwalima using the test (and Caucasian) and (Mann-Whitney) for the two groups, to manipulate search results. The fourth section has undergone special abilities to tests for statistical testing processors and Caucasians of the group أشتمل هذا البحث على خمسة ابواب تضمن الباب الاول التعريف بالبحث و مقدمة عامة عن رياضة الملاكمة واهمية تدريبات رفع الاثقال في تطوير بعض القدرات الخاصة للملاكمين الشباب ، أما اهداف البحث فقد شملت اعداد تمرينات مقترحة في تطوير بعض القدرات الخاصة للملاكمين الشباب ومعرفة مدى تأثير التمرينات المقترحة في تطوير بعض القدرات الخاصة للملاكمين الشباب، وقد فرض البحث ان هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين الاختبارين القبلي والبعدي للقدرات الخاصة لدى افراد عينة البحث ولصالح الاختبار البعدي . اما الباب الثاني فقد اشتمل الدراسات النظرية ، تدريبات الاثقال والقدرات الخاصة والمتمثلة بالقدرة الانفجارية والقدرة المميزة بالسرعة. اما الباب الثالث فقد اشتمل على المنهج التجريبي ذات تصميم المجموعة الواحد ، اما عينة البحث كانت من نادي ديالى الرياضي و مركز شباب بعقوبة وعددهم (20) ملاكم وخضعت هذة المجموعتين الى الاختبارات الخاصة بالقدرات البدنية وكذلك استخدام الوسائل الاحصائية الخاصة بالاحصاء الامعلمي بأستخدام أختبار (ولكوكسن) و (مان وتني ) للمجموعتين ، لمعالجة نتائج البحث . اما الباب الرابع فقد خضعت اختبارات القدرات الخاصة الى المعالجات الاحصائية الخاصة باختبار ولكوكسن للمجموعة بين الاختبارين القبلي والبعدي و مان وتني للاختبارات البعدية للمجموعتين وتحليلها ومناقشتها وتحقيق فروض البحث. اما الباب الخامس فقد اشتمل على بعض الاستنتاجات والتوصيات التي خرج بها الباحث

Keywords


Article
The Effect of special exercises using the small court areas in developing some of the accuracy motor and skillful performance components for the indoor football players
فاعلية تمرينات خاصة باستخدام مساحات اللعب المصغرة في تطوير بعض مكونات الاداء الحركي والمهاري للاعبي كرة القدم للصالات

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims at setting special exercises and to know the effectiveness of these exercise in developing the skillful performance components. The researcher used the experimental method .While the sample includes the Team of Diyala directorate of education for boys in the preparatory stages who are (12) players chosen deliberately because of the cooperation of the coach and the players with the researcher .The tests, which are elected by the special experts, are used and after using the suitable statistical means ; The researcher comes up with conclusions . The most important of these conclusions are : the nature of the selected exercises are suitable for the capacities of the sample which leads to increasing the motivation in work, and the use of variable exercises in the stage of special preparation has positive and effective impact in developing the accuracy of passing and scoring , also the repetition of the exercises and implementing them gradually from the easy to the difficult and from the simple to the complicated, according scientific basis . The researcher makes some recommendations, The most important of these recommendations are: following the scientific approach when selecting the exercises for the training unit and they should be suitable to the principle of individualism in training and selecting the suitable exercises for the age stage to reach the right performance which develops the basic skills of the indoor football. يهدف البحث الى اعداد تمرينات خاصة ومدى فاعلية هذه التمرينات في تطوير مكونات الاداء الحركي والمهاري ، واستخدم الباحث المنهج التجريبي ، اما عينة البحث فقد تضمنت منتخب تربية ديالى للمراحل الاعدادية للبنين والبالغ عددهم (12) لاعب وبالطريقة العمدية نظراً لتعاون المدرب واللاعبين مع الباحث وتم استخدام الاختبارات المرشحة من قبل الخبراء المختصين وبعد استخدام الوسائل الاحصائية المناسبة توصل الباحث الى استنتاجات أهمها ان طبيعة التمرينات المختارة تتناسب مع امكانية العينة مما ادى الى زيادة الدافعية بالعمل ، وان استخدام التمرينات المتنوعة في مساحات مصغرة في مرحلة الاعداد الخاص لهُ الاثر الايجابي والفعال في تطوير بعض مكونات الاداء الحركي والمهاري . وان تكرار التمرينات والتدرج بها من السهل الى الصعب ومن البسيط الى المركب وفق اسس علمية لها تأثير ايجابي في تطوير بعض مكونات الاداء الحركي والمهاري . ومن اهم التوصيات التي توصل اليها الباحث هي اتباع الاسلوب العلمي عند اختيار التمرينات للوحدة التدريبية مع مراعاتها لطبيعة وخصائص اللاعب ومراعاة مبدأ الفردية بالتدريب . واختيار التمرينات الملائمة للمرحلة العمرية لامكانية الاداء بالشكل الصحيح والذي يساعد في تطوير المهارات الاساسية في كرة القدم للصالات

Keywords


Article
Calendar works of art in secondary schools in terms of the phrase from the viewpoint of technical education teachers
تقويم الاعمال الفنية في المدارس الثانوية في ناحية العبارة من وجهة نظر معلمي التربية الفنية

Authors: raghad saad soud رغد سعد سعود
Pages: 403-421
Loading...
Loading...
Abstract

ان عملية تنمية الطاقة البشرية وتطويرها تتم عن طريق تزويدها بالمعلومات والمهارات التي تمكنها وتجعلها قادرة على مواجهة التطورات الحاصلة في جوانب الحياة المختلفة ، وهذا يتطلب منهجا تنظيميا عمليا في العملية التربوية . ان المهارة الفنية تتطلب عملا منظما يقوم به المعلم والمتعلم لتنميتها ، وبهذا يكسب صفة المهارة ليكون ماهرا في مجال تخصصه عمليا ومهنيا، إذ يلعب السلوك الأدائي دورا رئيسا في الحياة الانسانية . وبما ان المدرسة واحدة من المؤسسات التعليمية المهمة ، التي تلعب دورا مهما في تعليم السلوك الأدائي وتطويره عند الطالب ، فان الكتابة والرسم والتلوين والعزف على الآلات الموسيقية ليست الا امثلة بسيطة على المهارات الأدائية التي يعنى بها التعليم التربوي ، التي تشكل بعض الاهداف التعليمية المهمة ، وهي مهمة للطالب من حيث استخدام المعلومات بصورة فعالة ومؤثرة لإنجاز عمل ما بإتقان (ان تدريب الطلبة على مهارة ما ، تعتبر مسالة فنية تقنية ، تتطلب من المعلم ، فضلا عن كفاءته العالية ، ان تكون لديه معرفة بخصائص الطلاب ومستواهم العقلي واستعداداتهم الفكرية ، وميولهم وخبراتهم السابقة) (موسى ، 1992 ، ص 10) ويستطيع المعلم ، ان يؤثر في اداء الطالب من خلال بيان اهمية المهارة وكيفية ارتباطها بحياته ، ويستطيع الفرد ان يتعلم مهارة من خارج الوسط التعليمي ، عن طريق المحاولة والخطأ وملاحظة الاخرين ، ولكنها تفتقر الى المعرفة المهنية ، بينما المهارات المكتسبة المتعلمة من داخل الوسط التعليمي فهي منظمة متسلسلة وضعت على وفق المستوى العقلي والوجداني والمهاري للطالب ، اخذين بنظر الاعتبار ، ادراكه الحسي ، وان تنميتها في هذا الوسط ، تؤدي الى ادراك الفرد لما يقوم به ليصل الى نتيجة من جراء هذا العمل (ان تنمية المهارة تؤدي الى معرفة الفرد بما يقوم به ، وما يهدف اليه ، وباي الطرق يتقنه وبأيها لا يتقنه فاذا لم يتم هذا ، فان الفرد يصعب عليه ، ان يكتسب مهارة فيما يقوم به ، التي تأتي عن طريق الممارسة والفهم والتوجيه) (فؤاد ، 1967 ،ص301) وكذلك التأكيد على تعديل سلوك الطلبة في داخل وخارج المدرسة، لذلك لابد من تقويم الاعمال الفنية والوقوف على الصعوبات التي تعيق تقدمها وهنا تتبلور مشكلة البحث في السؤال الآتي: - تقويم الاعمال الفنية في المدارس الثانوية في ناحية العبارة من وجهة نظر معلمي التربية الفنية؟ اهمية البحث: تأتي اهمية الدراسة الحالية من كونها:- 1- تساهم نتائج الدراسة في القاء الضوء على الواقع الفعلي للأعمال الفنية في المدارس الثانوية. 2- تقديم رؤى واضحة عن اسباب الصعوبات التي يواجها الطلبة في مادة التربية الفنية في المرحلة الثانوية وسبل معالجتها. 3- محاولة التوصل الى توصيات ومقترحات لدعم وتوجيه وتفعيل الاعمال الفنية في المرحلة الثانوية. 4- قد تسفر هذه الدراسة عن نتائج تساعد في تطوير الاعمال الفنية في المرحلة الثانوية من خلال الافادة مما تسفر عنه. هدف البحث: يهدف البحث الحالي الى تقويم الاعمال الفنية في المدارس الثانوية من وجهة نظر معلميها ، وذلك من خلال الاجابة على السؤال الاتي: - ما هي الصعوبات التي تواجه الاعمال الفنية في المدارس الثانوية. حدود البحث: يقتصر البحث على اراء معلمي ومعلمات التربية الفنية للمرحلة الثانوية (المتوسط- الاعدادي) في ناحية العبارة للعام الدراسي (2012- 2013). تحديد المصطلحات: التقويم: 1- عرفة(ابو حطب،1973): (عملية اصدار الحكم على قيمة الاشياء أو الموضوعات وبهذا يتطلب المعايير أو المستويات أو المحاكات لتقدير هذه القيمة كما يتضمن ايضاً معنى التحسين أو التعديل أو التطوير الذي يعتمد على الاحكام)(ابو حطب،1973،ص9). 2- وعرفه( الزوبعي،1981) ( تقدير الشيء او الظواهر النفسية والتربوية والحكم عليها وعلى قيمها)(الزوبعي،1981،ص25). 3- وعرفه(عودة،1993): (عملية منظمة لجمع المعلومات وتحليلها بغرض تحديد درجة تحقيق الاهداف واتخاذ القرار المتكامل من خلال اعادة تنظيم البيئة التربوية وأثرائها)(عودة، 1993، ص25). 4- وعرفه (الحيلة، 1999 ): (عملية منهجية منظمة مخططة تتضمن اصدار الاحكام على السلوك (الفكر والوجدان) او الواقع المقاس وذلك بعد موازنة المواصفات والحقائق لذلك السلوك والواقع التي تم التوصل اليها عن طريق القياس مع معيار جرى تحديده بدقة ووضوح لذا تتطلب عملية التقويم اجراء عمليات في ضوء اهداف محددة)(الحيلة، 1999 ،ص 63). من خلال استعراض التعاريف السابقة ، يتبين ان التقويم : هو عملية منظمة للحكم على مدى تحقيق الاهداف التربوية ، ويعطيها وصفا كميا ، ونوعيا ، في ضوء قيمة معينة ، كما يؤكد على ضرورة تحديد معيار للأهداف الموضوعة . وبناءً على ذلك تعرف الباحثة التقويم اجرائيا بانه : عملية منظمة ، تتضمن اصدار حكم على اداء الطالب للأعمال الفنية ، من خلال تحقيقها للأهداف الموضوعة ، على وفق معيار جرى تحديده ، الذي يتضمن وصفا كميا ونوعيا لها . 2- الاعمال الفنية: 1-عرفها رياض(1974) بأنه(هو تصميم لتجميع العناصر التي يتكون منها العمل)(رياض،1974،ص31) 2-وعرفها موريس دينس(1993) بأنه(عبارة عن عملية ترتيب وتنظيم تلك العناصر (الوحدات البصرية)التي سبق أن درست منفصلة بهدف خلق وحدة مفاهيميه)(مالنز،1993،ص226). 3-وعرفها( فاكولفي،faculfy) بأنه(الاختيار المناسب للوحدات البصرية وتنظيمها في عمل فني بطرق موصلة للأفكار ومثيرة للمشاعر من وجهة نظر المصمم)(faculfy,1972,p.112) نرى من خلال المفاهيم لتكوين الاعمال نجد ان(رياض)يرى ان الاعمال الفنية هي تصميم لتجميع العناصر التي تساعد الطالب الى تكوين العمل . أما(موريس دينس) فيرى انه عملية ترتيب وتنظيم العناصر بهدف تكوين وحدات بصرية منظمة. أما(فاكولفي)يرى انه اختيار الوحدات البصرية وتنظيمها في العمل الفني بطريقة مثيرة ومشوقة. ومن خلال ما تقدم فأن جميع المفاهيم للأعمال تبين انه يجب وضع أشياء عديدة معا بحيث تكون في النهاية شيئا واحدا اذ تساهم هذه العناصر في تحقيق عمل ناجح لذا فأن الباحثة تعرف الاعمال الفنية إجرائيا: وهو عملية وضع أشياء عديدة معاً بحيث تكون في النهاية شيئا واحدا وتساهم هذه الاشياءفي تحقيق عمل ناجح.

Keywords

Table of content: volume:9 issue:54