Table of content

Journal Of Educational and Psychological Researches

مجلة البحوث التربوية والنفسية

ISSN: 18192068 /pissn 26635879
Publisher: Baghdad University
Faculty: Centre for Educational Studies and psychological Researches
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

1-Name of Journal: Journal of Educational and psychological Researchs
2. Jurisdiction of the journal Science educational and psychological
3. Produced by: Centre for Educational Studies and psychological Researches
Achievements of the journal: 64 Number

Loading...
Contact info

jouranlepr@yahoo.com
موقع المجلة
http://jperc.uobaghdad.edu.iq/

009647503725675 whatsApp / viber

Table of content: 2013 volume:10 issue:37

Article
مستويات البنية العاملية لمقياس كوستا وماكرا للعوامل الخمسة الكبرى للشخصية مطبقاً على البيئة العراقية

Authors: طالب ناصر حسين
Pages: 1-19
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Levels of the Factors structure of the scale Costa and McCrae applied to the Iraqi environment A previously_prepared Iraqi version of Costa & McCrae the big five factor has been adminstered to (200) students at University of Baghdad in order to investigate the hypothesized differences in factor structures between the original version of Costa & McCrae test and the Iraqi version. To verify the hypothesized differences , the minieigen value. Factors , maximum likelihood criteria of determining the number of factors , and varimax and promax as methods of rotation have been used. The results showed that there are many differences in both number and content of first and second order factors. الملخص يهــــدف البحث الحالـــي الى التحقق من عوامل الدرجة الاولى والثانية لمقياس كوستا وماكرا في صورته العراقية , ويختبر فرضين عن أختلاف البنية العامليـــة لعوامل الدرجتين الاولى والثانية للمقياس مطبقاً على البيئة العراقية , إذ طبق على (200) طالب وطالبة من جامعة بغــــــداد عن البنية العاملية للصـــــورة الاصلية للأختبار. وقد أستعملت عدة محكات لتحديد عدد العوامل وهي : أقل قيمة مميزة والتحديد المسبق لعدد العوامـــــل , كما تم التــــدوير بالطريقين المتعامد والمائل , وفي كل الحالات فقد تحقق الفرض الاول وثبت أختــلاف البنية العاملية من الدرجة الاولى أما عوامل الدرجة الثانية فكانت مطابقة للصورة الاصلية.

Keywords


Article
تشخيص الاطفال التوحديين في رياض الاطفال

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Developing disorders or ingeneral disability considered one of infortant cases which socities faces as a case with several a spects that may lead to disability . the movement of growth anf developing in the society thus the gardiauship of abnormal individuals became insisting issue which has social and human necessity . The children of autism considered as special categories that guardian ship and care started of them inhoticeble image at the last time . Hence, the researcher interested in this problem that made her studying it the study aimed to educte the child of autism that exist in kindergarten .the resrarcher depended on (Adel Abdullah) test for child autism that consists of study of (54) childs. Who have been choosed from (9) kindergartens ,the teacher answered on each test to everu child . The researcher used the fercent to analyse data and she reached a group important of results . 1-There is (26) childs, 6 of them females, 20 males that 50% of the items of the test identify on them .thus , those children have been dignosed as a childs autism. الملخص الاضطرابات النمائية أو الاعاقة بوجه عام تعد من القضايا المهمة التي تواجة المجتمعات بأعتبارها قضية ذات ابعد مختلفة قد تؤدي الى عرقلة مسير التنمية والتطور في المجتمع ومن هذا المنطلق فأن رعاية الافراد ذوي الاحتياجات الخاصة اصبح امراً ملحاً تحتمة الضرورة الاجتماعية والانسانية . ويعتبر الاطفال المصابين بالتوحد فئة من الفئات الخاصه التي بدأ الاهتمام والعناية بها بشكل ملحوظ في الآونة الاخيرة . ومن هنا جاء اهتمام الباحث واحساسه بالمشكلة مما دعاه الى دراستها . وهدفت الدراسة الى تشخيص الاطفال التوحدين المتواجدين في رياض الاطفال . واستعان الباحث بمقياس ( عادل عبد الله ) للطفل التوحدي المكون من (28) فقره . وبلغت عينة الدراسة (54) طفلاً تم اختيارهم من (9) رياض , واجابت المعلمة عن المقياس المخصص لكل طفل . واستخدم الباحث النسبة المئوية في تحليل البيانات وتوصل الى مجموعة من النتائج اهمها ان هناك (26) طفلاً منهم (6) من الاناث و (20) من الذكور تنطبق عليهم اكثر من (50%) من فقرات المقياس وبذلك شخص هؤلاء الاطفال بأنهم توحديون .

Keywords


Article
skills and its relationship to the with concept of self in social The chidren kindergarten age (4-6) years
المهارات الإِجتماعية وعلاقتها بمفهوم الذات لدى أطفال الرياض (4-6) سنوات

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The interest in Multi social skills and self-concept is extremely important for many of the scholars of education and psychology has taken a great deal in their writings and their interests as they see that social skills training is to make sure of the same, and that whenever enable the individual from acquiring social skills whenever asserted itself.The research aims know social skills and self-concept and their relationship to the children Riyadh age (4-6 years), and the research sample consisted of(200) boys and girls from kindergarten in the city of Baghdad Bjanbey Rusafa second and Karkh second.And to the objectives of the research realized the researcher has built two measures of social skills and self-concept, after informed on the literature and previous studies, and included a measure of social skills (72) and paragraph measure of self-concept (108) as the final drafted paragraph The researcher also made of standard characteristics of the two scales of truth and stability was verified honesty in two ways honesty and sincerity of virtual construction, was the extraction of consistency in two ways and retest Cronbach Alfa The search found the following results:1- Riyadh children enjoy social skills.2 - There are no statistically significant differences between children in social skills, according to a variable (sex).3 - There are no statistically significant differences between children in social skills, according to a variable (age).4 - Riyadh children enjoy the concept of self-5 - There are no statistically significant differences between children in social skills, according to a variable (sex).6 -There are no statistically significant differences between children in social skills, according to a variable (age). 7 - There is a positive correlation between social skills and self-concept.The researcher also put some of the recommendations and proposals.   ملخص البحث إن الاهتمام بموضوع المهارات الاجتماعية ومفهوم الذات في غاية الأهمية بالنسبة لكثير من علماء التربية والنفس فقد اخذ حيزآ كبيرآ في كتاباتهم واهتماماتهم إذ يروا أن التدريب على المهارات الاجتماعية هو تأكيد للذات, وانه كلما تمكن الفرد من أمتلاك مهارات اجتماعية كلما أكد ذاته. يهدف البحث تعرف المهارات الاجتماعية ومفهوم الذات والعلاقة بينهما لدى أطفال الرياض بعمر(4-6) سنوات , وتكونت عينة البحث من (200) طفلاً وطفلة من رياض الأطفال في مدينة بغداد بجانبي (الرصافة الثانية والكرخ الثانية). وتحقيقآ لاهداف البحث قامت الباحثة ببناء مقياسين للمهارات الاجتماعية ومفهوم الذات , بعد اطلاعها على الادبيات والدراسات السابقة , وتضمن مقياس المهارات الاجتماعية (72) فقرة ومقياس مفهوم الذات (108) فقرة بصيغتهما النهائية . كما تحققت الباحثة من الخصائص القياسية للمقياسين والمتمثلة بالصدق والثبات وكان التحقق من الصدق بطريقتين هما الصدق الظاهري وصدق البناء , وتم إستخراج الثبات بطريقتين هما إعادة الأختبار والفاكرونباخ . وتوصل البحث الى النتائج الآتية: 1- يتمتع أطفال الرياض بالمهارات الاجتماعية.2-لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الاطفال في المهارات الاجتماعية بحسب متغير(الجنس).3- لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الاطفال في المهارات الاجتماعية بحسب متغير(العمر). 4- يتمتع أطفال الرياض بمفهوم الذات.5- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الاطفال في مفهوم الذات بحسب متغير(الجنس).6- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الاطفال في مفهوم الذات بحسب متغير(العمر). 7- توجد علاقة ارتباطية موجبة بين المهارات الاجتماعية ومفهوم الذات

Keywords


Article
U.S. occupation of Iraq and its relationship to the psychological and political culture and social among university students
الاحتلال الأمريكي للعراق و علاقته بالثقافة النفسية و السياسية و الاجتماعية لدى طلبة الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

Summary: The culture of the daily necessities of life of the individual in any society, whether advanced or simple, and the concept of multiple aspects of culture, including what is culture and education there holds that art is culture, and there are those who are classified according to human societies .. Some also go to it is not related to the study and learning .. And has been Iraq as a symbol of Arab culture, but they declined because of what passed by political crises and social in its modern history, and aims Current search to study culture psychological, political and social among the students of the university after the U.S. occupation of Iraq, the researcher prepared a questionnaire and after hold the appropriate statistical methods and presented to a number of experts has been applied to a representative sample of the community's original research and the researcher to a number of findings and conclusions .. And came out with a number of recommendations and proposals was the most important: Recommendations: 1. The need for scientific institutions to adopt teaching students on culture encyclopedic in its simplified form .. To teach students the basics of understanding and general knowledge. 2. Cooperation between the institutions of civil society, schools and Iraqi families to adopt a huge cultural project for Open or the so-called former school library and supplying them with all that is new. 3. Interest in university libraries and the importance of preparing day of the week, we could not .. Days per month on reading in university colleges and through reading theme by each student and discussed that day. Proposals: 1. . A similar study on the level of Iraq to see results and compliance with the current research. 2. Conduct scientific studies relating to culture and how their development more broadly at the level of the whole Iraq. 3. Studies on topics of socialization and how the development of Iraqi society in its proper form, and the students in particular. 4. Importance of guidance and education to students in schools and before entering the university in the field of the humanities in general, and political science in particular أ.م.د. سفيان صائب المعاضيدي / قسم الدراسات الأمريكية / جامعة بغداد ملخص البحث : تعد الثقافة من مستلزمات الحياة اليومية للفرد في أي مجتمع سواء كان متقدما أم بسيطا ، و لمفهوم الثقافة أوجه متعددة منها ما يعد التعليم ثقافة و هناك من يذهب إلى إن الفن ثقافة ، و هناك من يصنفها وفقا للمجتمعات البشرية .. كما ان البعض يذهب إلى إنها لا تتعلق بالدراسة و التعلم .. و قد كان العراق رمزا للثقافة العربية ، إلا أنها تراجعت بسبب ما مر به من أزمات سياسية و اجتماعية في تأريخه الحديث ، و يهدف البحث الحالي إلى دراسة الثقافة النفسية و السياسية و الاجتماعية لدى طلبة الجامعة بعد الاحتلال الأمريكي للعراق ،قام الباحث بأعداد استبيان و بعد إجراء الوسائل الإحصائية المناسبة و عرضه على عدد من الخبراء تم تطبيقه على عينة ممثلة للمجتمع الأصلي للبحث و توصل الباحث إلى عدد من النتائج و الاستنتاجات .. و خرج بعدد من التوصيات و المقترحات كان أهمها : التوصيات : 1. ضرورة قيام المؤسسات العلمية بتبني تعليم الطلبة على الثقافة الموسوعية بشكلها المبسط .. لتعليم الطلبة أساسيات الفهم و المعرفة العامة . 2 . التعاون بين مؤسسات المجتمع المدني و المدارس و العوائل العراقية لتبني مشروع ثقافي ضخم للتعليم المفتوح أو ما يسمى سابقا المكتبة المدرسية و رفدها بكل ما هو جديد . 3. الاهتمام بالمكتبات الجامعية و أهمية إعداد يوم في الأسبوع فأن لم نتمكن .. يوما في الشهر يكون يوم القراءة في كليات الجامعة و يتم خلاله قراءة موضوع من قبل كل طالب و مناقشته في هذا اليوم . المقترحات : 1 . ألقيام بدراسة مشابهة على مستوى العراق لمعرفة نتائج البحث و مطابقتها للبحث الحالي . 2. القيام بدراسات علمية تتعلق بالثقافة و كيفية تنميتها بشكل أوسع على مستوى العراق أجمع . 3. إجراء دراسات تتعلق بموضوعات التنشئة الاجتماعية و كيفية تنميتها لدى المجتمع العراقي بشكلها السليم ، و لدى الطلبة على وجه الخصوص . 4 . أهمية التوجيه و التثقيف للطلبة في المدارس و قبل الدخول إلى الجامعات في ميدان العلوم الإنسانية عامة ، و العلوم السياسية على وجه الخصوص.

Keywords


Article
Determinants of using experimental groups and choosing reasons in psychological researches
محددات استخدام المجموعات التجريبية ومبررات اختيارهافي البحوث النفسية

Authors: مازن كامل غرب
Pages: 108-128
Loading...
Loading...
Abstract

Until The Second Half Of Nineteenth Century , Psychology Depended On Philosophy In Its Experiences Which Means It Depend On Individuals Feelings Toward Psychological Experiences And Rapid Observation . As For The Scientific Organized Experimentation And Observation By Machines Have Been Used Later . The Experimentation Looking For The Cause Of Phenomena And How Is That Happened Also Reveal The Causal Relationship Between Among Phenomena . The Experiences In Psychology Field Include In Its Simplest Form Only One Variable ( Effective) Which Is Called Independent Variable As Well As Another Variable ( Affected ) That Called Dependent Variable . So To Conduct Any Experiment In Psychology We Need To A Sample And This Sample Should Be Represent The Studied Society That Mean We Can Generalize The Results Of The Study On Society As A Whole . Choosing Groups In Experimental Researches Is Considered The First Step In Experiences Success . So The Researcher Will Focus On Displaying The Types Of These Groups And How To Design The Psychological Experiences With Their Advantage And Disadvantage. مستخلص البحث كان علم النفس معتمداً على الفلسفة حتى النصف الثاني من القرن التاسع عشر ، إذ كان يقوم على ما يشعر به الفرد من تجارب نفسية وعلى الملاحظة الطارئة . اما الملاحظة بواسطة الآلات والتجريب العلمي المنظم فلم تستخدم الا ما بعد هذا التاريخ . ان التجريب يبحث عن السبب وعن كيفية حدوثه ، وهو يكشف عن العلاقة السببية بين الظواهر . وتتضمن التجارب في ميدان علم النفس في أبسط صورها متغير واحد ( مؤثر ) وهو ما نطلق عليه المتغير المستقل فضلاً آخر عن متغير آخر ( متاثر ) وهو ما نطلق عليه المتغير التابع . ولتحقيق التجربة في علم النفس لا بد من وجود مجموعة أو عينة نجري عليها التجربة ، ولا شك ان التجربة الناجحة هي التي تتمتع بالسلامة الداخلية ، أي ان العينة المدروسة تمثل المجتمع الذي سحبت منه ، بمعنى آخر بامكاننا تعميم النتائج التي نحصل عليها عند دراسة العينة على المجتمع ككل . ان اختيار المجموعة في البحوث التجريبية يعتبر الحجر الأساس في نجاح التجربة ، لذلك سنعمد في هذا البحث على عرض انواع هذه المجموعات وكيفية تصميم التجارب النفسية مع مزايا وعيوب كل منها .

Keywords


Article
Role the media to limit from get games children instigator on the violence
دور الإعلام في الحد من اقتناء لعب الأطفال المحرضة على العنف

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Violence is a very serious phenomenon affecting the upbringing and culture kids, are playing the most violent forms of development of these Phenomenon, the research aims to determine the role of the media in reducing violence, and conducted a field study on parents Children by 200 form, the results revealed the importance of the media in raising awareness of the risks of violence on the child Especially television, which hugely increased Show features, as well as the role of parents in guiding the child to buy Useful because the game to play negative impact of violence on children's health, and the media play an important role in raising awareness of these Risks through educational programs and television commercials, and others. الخلاصة العنف ظاهرة خطيرة جدا تؤثر على تنشئة وثقافة الاطفال، وتشكل اللعب العنيفة ابرز اشكال تنمية هذه الظاهرة، يهدف البحث الى تحديد دور الاعلام في الحد من العنف، واجريت دراسة ميدانية على اباء وامهات الاطفال بواقع 200 استمارة، النتائج كشفت اهمية وسائل الاعلام في التوعية من مخاطر العنف على الطفل سيما التلفزيون الذي يحظى بنسبة مشاهدة كبيرة لمميزاته، كذلك للاباء والامهات دور في ارشاد الطفل لشراء اللعبة المفيدة لأن للعب العنف اثر سلبي على صحة الطفل، ويقوم الاعلام بدور مهم في التوعية بهذه المخاطر عبر البرامج التثقيفية والاعلانات التلفزيونية وغيرها.

Keywords


Article
The Effect of Clare's Plan on Female Students' Achievement in the History Subject in the Institute of Teachers' Preparation
اثر خطة كلير في تحصيل طالبات معهد اعداد المعلمات في مادة التاريخ

Loading...
Loading...
Abstract

Teaching through the system of personal learning, known as (Clare's plan) is amongst the most prominent plans which depend on self-education, as it received worldwide recognition. The plan lets the learner achieve learning by depending on himself after being familiar with the educational goals given to him, then he starts to solve the exercises and the drills accompanying the unit. After that, he checks his achievement by answering the self-evaluation tests. This method offers more opportunities for personal interaction than do the traditional systems, and individual leaning is a methodical expression aims at taking care of the learner and making him the locus of the processes of teaching and learning. Aims of the study: the effect of Clare's plan on the achievement of female students in the history subject in the institute of teachers' preparation. Hypothesis of the study: There is no significant statistical difference at 0.05 level of indication between the mean score of female students who study by using Clare's plan and those who study using the usual (traditional) method in achievement. Limits of the study: the current study is limited to female students in daytime institutes of teachers' preparation in Baghdad Province/the center. Terminology: Clare's Plan, achievement, history Chapter two: previous studies that dealt with (Clare's plan with achievement). Chapter three: First: experimental design: the researcher adopted an experimental design of two groups: experimental and control, and an achievement post-test. Second: female students of institute of teachers' preparation / daytime in Baghdad City, the center / the academic year 2011-2012 Third: class A represented the experimental group, while class B represented the control group. The researcher equalized the variables (scores in the history subject and intelligence test). The researcher formulated (30) behavioural goals depending on the general aims and the content of the history topics that were going to be taught during the experiment divided on the first three levels in the cognitive zone of Bloom's classification (knowledge, comprehension, application). The researcher prepared a test to measure achievement, consisting of (30) multiple-choice items. The researcher used a number of statistical tools among which (single variance analysis, item difficulty and item discrimination formula, person correlation coefficient, Spearman-Brown formula). Chapter four: the researcher presents in this chapter the results that she has reached in pursuant with the aim of the study (the hypothesis of the study was rejected and the results showed that there was statistically significant difference between the scores of the two groups). Conclusions In the light of the results that the current study has reached, the following can be concluded: 1- Female students of the institute of teachers' preparation are in need of using untraditional teaching techniques, including Clare's plan. 2- Using Clare's model leads to better learning achievement. Recommendations 1- History teachers should be familiar with Clare's plan and its steps in order to use it in teaching history. 2- Training elementary and secondary school teachers in the course of preparing them in the institutes of teachers' preparation. Suggestions In order to follow up the current study, the researcher suggests conducting the following studies: 1- Conducting a study to compare Clare's plan with other self-learning techniques (like programmed learning and educational case) الملخص : أن التعليم بطريقة نظام التعلم الشخصي المعروف بخطة ( كيلر ) من ابرز الخطط التي تعتمد على التعليم الذاتي ، اذ لقيت اعترافاً عالمياً يتلخص في ان المتعلم يقوم بالتعلم اعتماداً على ذاته ، بعد ان يعرف الأهداف التعليمية المعطاة له ، ثم يبدأ بحلّ التمرينات ، وحلّ التدريبات المرافقة للوحدة ، وبعد ذلك يفحص نفسه عن طريق الاجابة عن اختبارات التقويم الذاتي ، وهذه الطريقة تعطي فرصاً اكثر للتفاعل الشخصي عوضاً عن الانظمة التقليدية والتعليم الفردي تعبير منهجي يهدف إلى الاهتمأم بالفرد المتعلم والتركيز عليه في عمليتي التعليم والتعلم هدف البحث : أثر خطة كلير في التحصيل بمادة التاريخ لدى طالبات معهد أعداد المعلمات فرضية البحث :لا توجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة 0.05 بين متوسط درجات الطالبات الاتي يدرسن باستعمال خطة كلير والذين يدرسن بطريقة الاعتيادية ( التقليدية ) في التحصيل حـدود البحث : يتحدد البحث الحالي بطالبات معهد اعداد المعلمات النهارية في محافظة بغداد المركز تحديد المصطلحات : خطة كلير , التحصيل ، التاريخ الفصل الثاني : دراسات سابقة تناولت ( خطة كلير مع التحصيل ) الفصل الثالث أولا : التصميم التجريبي : اعتمدت الباحثة تصميماً تجريبياً ذا مجموعتين تجريبة ومجموعة ضابطة واختبار تحصيلي بعدي ثانياً : طالبات معهد اعداد المعلمات / النهاري في مدينة بغداد المركز / للعام الدراسي 2011 / 2012 ثالثاً : المجموعة التجريبية ( شعبة أ) في حين مثلت ( شعبة ج ) المجموعة الضابطة . كافأت الباحثة بالمتغيرات ( درجات مادة التاريخ , اختبار الذكاء ) صاغت الباحثة ( 30) هدفاً سلوكياً اعتماداً على الاهداف العامة ومحتوى موضوعات التاريخ التس ستدرس في التجربة موزعة على المستويات الثلاثة الاولى في المجال المعرفي لتصنيف بلوم ( المعرفة , الفهم , التطبيق ) اعدت الباحثة اختباراً لقياس التحصيل متكون ( 30 ) فقرة من اختيار من متعدد , استعملت الباحثة عدد من الوسائل الاحصائية ومنها ( تحليل التباين الاحادي , معادلة صعوبة وتميز الفقرة , معامل ارتباط بيرسون , معادلة سبيرمان – براون الفصل الرابع تعرض الباحثة في هذا الفصل النتائج التي توصلت اليها على وفق هدف البحث ( رفضت فرضية البحث واظهرت النتائج انه هناك فروق ذات دلالة احصائية بين درجات طالبات المجموعة التجربية عن الضابطة ) الاستنتاجات في ضوء النتائج التي توصل اليها البحث الحالي يمكن استنتاج ما يأتي : هناك حاجة عند طالبات معهد اعداد المعلمات الى استخدام اساليب تدريسية غير تقليدية ومنها خطة كيلر. إن استخدام استراتيجية انموذج كيلر في تدريس مادة التاريخ يسهم في زيادة التحصيل الدراسي. التوصيات: إطلاع تدريسي مادة التاريخ على خطة كيلر وخطواته لأجل استعماله عند تدريس مادة التاريخ . تدريب المعلمين والمدرسين أثناء اعدادهم وتأهيلهم في معاهد المعلمين والمعلمات

Keywords


Article
The Sources of psychological Stress with students living at dormitories in university of Baghdad.
مصادر الضغوط النفسية لدى طلبة الأقسام الداخلية في جـــامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Summary: Stress with all its kinds are the results of a nick development Leading to delinquency burdening the ability of people.. development gas its effect on self and body reflecting on health ( physically, Psychological. And mentally) and finally leading to death (Al emara,2001,2). Stress refers to he degree of response of the individual to events and environmental changes in his daily life with their physiological effects such as headaches , backaches, and gastric ulcer that have different effect depending on the personality of the person and his psychological characteristics differences airing individuals ( Al emirs, zool,2 ) The aims: 1- knowing the sources of psychological Stress with students living in dorvoitories in university of Baghdad . 2- Knowing the differences of the range of response to psychological stress according to sex variable (males- Females) The results: To achieve the first aim of this paper which is Knowing the Sources of psychological Stress with the Students living in dormitories, the researchers hare extracted the means and relative weights of each items of anestionnaire filling by sample which consists of (165) male and female students . The Sesutls show that the mean of relative Weight of all the items is higher than the theoretical one which is (50) which indicates that the sumple suffusing from different sources of stress and by noticing the arrangement of the items according to relative weights, the researchers find that the item (deporting from family and yearning then) obtaining the highest weight which is (83,76).   مستخلص البحث الضغوط بكل أنواعها هي نتاج التقدم الحضاري المتسارع الذي يؤدي إلى إفراز انحرافات تشكل عبئاً على قدرة ومقاومة الناس في التحمل .. فرياح الحضارة تحمل في طياتها آفات تستهدف من النفس الإنسانية .وزيادة التطور تحمل النفس أعباء فوق الطاقة .. وينتج عنها زيادة في الضغوط على الجسد ،مما ينعكس على الحالة الصحية (الجسدية والنفسية والعقلية الذي يؤدي إلى الانهيار ثم الموت (الإمارة ،2001، 2) والضغوط مفهوم يشير إلى درجة استجابة الفرد للإحداث او التغيرات البيئية في حياته اليومية .وهذه التغيرات ربما تكون مؤلمة تحدث بعض الآثار الفسيولوجية له كالآم الرأس والظهر والتهيج المعوي والقرحة وهي تختلف من شخص إلى آخر تبعاً لتكون شخصيته وخصائصه النفسية التي تميزه عن الآخرين وهي فروق فردية بين الأفراد (الإمارة ،2001 ،1) أهداف البحث : 1- التعرف على ابرز مصادر الضغوط النفسية لدى طلبة الأقسام الداخلية في جامعة بغداد . 2- التعرف على الفروق في مدى الاستجابة للضغوط النفسية تبعاً لمتغير الجنس (ذكور-إناث). نتائج البحث تبين من خلال النتائج أن متوسط الوزن النسبي لجميع الفقرات والبالغ (63،78) هو أعلى من المتوسط النسبي النظري والذي مقداره (50) مما يعني إن عينة البحث بشكل عام تعاني من مصادر مختلفة من الضغوط ، وبملاحظة ترتيب فقرات استبانه مصادر الضغوط وفقاً لأوزانها النسبية نجد أن فقرة (البعد عن الأهل والاشتياق لهم) حصلت على أعلى وزن نسبي قدره (83.76)، تليها الفقرة (لجوء اغلب الطلبة إلى شراء بعض المواد الغذائية من الأسواق الخارجية بسبب عدم توفرها) بالمرتبة الثانية ، والفقرة (عدم توفر أماكن الترفيه) بالمرتبة الثالثة ، والفقرة (عدم توفر بعض المستلزمات الطبية الضرورية داخل القسم) بالمرتبة الرابعة ، والفقرة (كثرة عدد الطلبة في الغرفة الواحدة) بالمرتبة الخامسة ، والفقرة (الضوضاء داخل القسم الداخلي) بالمرتبة السادسة ، والفقرة (عدم توفر خدمة الانترنت) بالمرتبة السابعة ، والفقرة (الشعور بالغربة) بالمرتبة الثامنة ، والفقرة (عدم توفر الأماكن المناسبة للقراءة) بالمرتبة التاسعة ، أما الفقرة (الشعور بالوحدة) فقد جاءت بالمرتبة العاشرة. كما اتضح إن هناك فروقا بين الذكور والإناث في بعض مصادر الضغوط وهي (البعد عن الأهل والاشتياق لهم وجاءت هذه النتيجة لصالح الإناث ، كثرة عدد الطلبة في الغرفة الواحدة وجاءت هذه النتيجة لصالح الذكور ، ضعف الإمكانيات المادية مما ينعكس على المتطلبات المعيشية والدراسية ولصالح الذكور وذلك بسبب اعتماد الذكور على أنفسهم أكثر من الإناث في حين إن الإناث هناك في اغلب الأحيان من يعيلهن ، الشعور بالوحدة وهنا جاءت النتيجة لصالح الإناث بفارق كبير ، إذ إن الإناث بحاجة دائمة إلى السند والدعم النفسي من قبل الأهل ، الافتقار إلى دعم ومساندة الأهل وجاءت أيضا لصالح الإناث ولنفس السبب الذي تم الإشارة إليه في الفقرة السابقة ، الشعور بالغربة كما جاءت هذه النتيجة لصالح الإناث لتؤكد النتائج السابقة ، سوء أسلوب التعامل من قبل المشرفين على إدارة القسم الداخلي ، وجاءت هذه النتيجة في صالح الإناث وقد يرجع سبب ذلك إلى إن الإناث أكثر تحسسا وتأثرا لأسلوب التعامل الخشن من قبل الآخرين ، لجوء اغلب الطلبة إلى شراء بعض المواد الغذائية من الأسواق الخارجية بسبب عدم توفرها ، وجاءت هذه النتيجة لصالح الذكور وبفارق كبير وذلك لنفس السبب الذي تم الإشارة له فيما يتعلق بضعف الإمكانيات المادية ، عدم توفر مرشد نفسي واجتماعي داخل القسم ، وجاءت هذه النتيجة لصالح الذكور).  

Keywords


Article
مدى التزام مديري معاهد إعداد المعلمين بأخلاقيات المهنة من وجهة نظر المدرسين والمدرسات

Authors: محمد عامر جميل
Pages: 209-225
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract What a nation seeking to occupy a prominent place among the nations not and attached the educational process of the great interest from which you can build a conscions generation represented in the culture first, then unable to adapt to modern technology data on the labor market second . So it was for the administration a major role in the educational process and that all the evaluation of texture development of education in his administration , it is through the development of administrative paper work can be judged or under developed society , evaluation of any system depends on the efficiency of his administration in dealing with the inputs of the education system. Administration is no longer in accordance with each individual performance can the required efficiency, it has become anote of his assets , rules and art needs to be exercised to the qualities and character traits and special mentality, they have a massage ethics and traditions derived from education . The most important findings of researcher : The professional ethics for managers of all kinds and fields are available and well realized , and that the availability of these ethics is a key factor for the success of managing director in his work and success in the management of the institute thus lead to higher their level of achievement. As the faculty members do not see to their manager on the basis of sex ,but on the basis of what have the efficiency and effectiveness of administration work ,as well as the managers have the ability to leadership and management to keep pace with scientific and technological developments on one hand ,and social and economic developments in the community in order to prepare a generation of teachers able to advance the teaching-learning process and adapt to the labor market on the other hand. مستخلص البحث: ما من أمة تسعة لأن تحتل مكاناً مرموقاً بين الأمم إلا وأولت العملية التربوية اهتماماً بالغاً تستطيع من خلاله بناء جيل واعٍ متمثلاً في ثقافته أولاً، ثم قادراً على التكيف مع معطيات التكنولوجيا الحديثة في سوق العمل ثانياً. لذلك كان لمجال الإدارة دور كبير في العملية التربوية وان كل تطور للتعليم قوامه تطوير في إدارته، فمن خلال التطور الإداري يمكن الحكم على رقي أو تخلف المجتمع، فتطور أي نظام يعتمد على كفاءة إدارته في التعامل مع مدخلات النظام التعليمي. فالإدارة لم تعد عملاً يستطيع كل فرد أداءهُ بالكفاءة المطلوبة، فقد غدت علماً له أصوله وقواعده وفناً يحتاج إلى من يمارسه إلى صفات وسمات شخصية وعقلية خاصة، فهي رسالة لها أخلاقياتها وتقاليدها المستمدة من التربية. أهم النتائج التي توصل إليها البحث الحالي: ان الأخلاقيات المهنية للمدراء بشتى أنواعها ومجالاتها متوافرة ومتحققة بصورة جيدة، وان توافر هذه الأخلاقيات يعد عاملاً أساسياً لنجاح المدير في عمله الإداري ونجاحهم في إدارة المعهد بالتالي يؤدي إلى ارتفاع مستوى الإنجاز لديهم. كما أن أعضاء الهيئة التدريسية لا ينظرون إلى مديرهم على أساس الجنس بل على أساس ما يمتلكون من الكفاءة والفاعلية في العمل الإداري، كذلك ان المدراء لديهم القدرة على القيادة والإدارة لمسايرة التطورات العلمية والتكنولوجية من جهة، والتطورات الاجتماعية والاقتصادية في المجتمع من أجل إعداد جيل من المعلمين والمعلمات قادرين على النهوض بالعملية التعليمية-التعلمية والتكيف مع سوق العمل من جهة أخرى.

Keywords


Article
Effectiveness of enrichment activities through using software program for second graders in Conversation article
فاعلية أنشطة اثرائية باستعمال برنامج حاسوبي عند تلاميذ الصف الثاني الابتدائي في مادة كتاب المحادثة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Today we are witnessing huge scientific and technical progress so we need more skills and methods of thinking that needs to be acquired by the teacher, as the importance of computers in education there are many teachers suffering of the difficulty in teaching for pupils . researchers tried to find a good suitable way with the technological interests for now which represent by computer design software and the introduction of enrichment activities in the curriculum because it is one of a contemporary trends for the development of the Arabic language with various levels of education and knowing if this program has negative or positive impact. So researchers presented the research Effectiveness of enrichment activities through using software program for second graders in Conversation article with null hypothesis which research sample reached to (60) students in a intentional way distributed into two groups ( experimental group and the control group ) and the researchers used anterior and posterior test , who prepared the appropriate statistical means for research, results showed that there are presence of statistically significant differences between anterior and posterior test in performance and achievement between the experimental group and the control group that went to experimental group which has studied the use of a software program.   الملخص أننا اليوم نمر بتقدم علمي وتقني هائل لذا فأننا بحاجة قوية الى مزيد من المهارات وطرق التفكير التي لابد من أن يكتسبها المعلم ، أذ أن تطوير المعلم أصبح واجباً لاسباب عدة منها: أتساع المعرفة وسرعة تطويرها من وقت لاخر والتطوير المستمر للحياة الاجتماعية وتجدد وظائفها، والآستفادة من نتائج البحوث والدراسات التربوية الحديثة والاخذ بأهم نتائجها وتوصياتها، وبناءً على أهمية الحاسوب في التعليم يعاني بعض المعلمين من صعوبة في تدريسهم للتلاميذ فلهذا حاولت الباحثة أيجاد طريقة تتناسب مع الاهتمامات التكنلوجيا للتلاميذ في العصر الحالي من خلال الحاسوب بتصميم برنامج حاسوبي وادخال الانشطة الاثرائية في المنهج الدراسي لانه أحد الاتجاهات المعاصرة لتطوير مناهج اللغة العربية بمراحل التعليم المختلفة ومعرفة أذا كان لهذا البرنامج الاثر ألايجابي أم السلبي من هذا. فقد رمى البحث الى تعرف فاعلية الانشطة الاثرائية بأستعمال برنامج حاسوبي في مادة كتاب المحادثة للصف الثاني الابتدائي .ووضعت الباحثة الفرضية الصفرية، حيث بلغت عينة البحث(60) تلميذا بطريقة قصدية توزعوا الى مجموعتين المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة ، واستعملت الباحثة الاختبار القبلي والبعدي ,واعدت الوسائل الاحصائية المناسبة للبحث، وأظهرت نتائج البحث وجود فروق ذات دلالة أحصائية بين الاختبار القبلي والبعدي في التحصيل والاداء بين المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة ولصالح التجريبية التي دُرست بأستعمال برنامج حاسوبي. وتوصلت الباحثة من خلال نتائج البحث الى بعض التوصيات والمقترحات التي ستعرض بالبحث.

Keywords


Article
The effect of relaxation music in reducing symptoms of dental anxiety
اثر موسيقى الاسترخاء في تخفيف بعض اعراض القلق لدى مراجعي طبيب الاسنان

Loading...
Loading...
Abstract

ملخص البحث المقدمة: اشار كثير من الباحثين السلوكيين على اهمية تقنيات الاسترخاء في علاج العديد من الامراض والاضطرابات النفسيةالمختلفة، حيث اكدوا على اهمية هذه التقنيات في خفض حدة القلق والتوتر وما ينشأعنهمامن سلوكيات وعادات، ومع تطور هذه التقنيات اصبحت تستعمل لاكتساب الصحة العامة سواء كانت صحة نفسية او جسدية او عقلية، وأحد هذه التقنيات هو العلاج بالموسيقىالذي يخفض حدة التوتر والقلق ويعمل حالة من الاسترخاء والذي بدأ يستعمل في علاج مراجعي طبيب الاسنان في العيادات. مشكلة البحث : تتجلى مشكلة البحث في ايجاد وسيلة علاجية تأخذ بالحسبان الجانب النفسي (القلق والتوتر) لمراجعي عيادة طب الاسنان وبالقدر الذي يتناسب وأهمية الجانب الجسمي, لأن تناول الجانب الجسمي والتركيز عليه في العلاج لوحده قد لا يكون كافياً ما دام العامل النفسي المسبب للاضطراب مستمراً في تأثيره. أهمية البحث والحاجة اليه : يمكن توضيح المؤشرات الآتية التي تدلل على أهمية هذا البحث والحاجة إليه : أ. هو محاولة لتسليط الضوء على أهمية موسيقى الاسترخاء في تخفيف القلق عند علاج الاسنان. ب. على الرغم من سعة وكبر الموضوع واهميته إلا أن البحوث والدراسات العربية والمحلية في هذا المجال قليلة إذا ما قورنت بالأهمية التي تحظى بها في العديد من دول العالم, لذا فان تناول هذا الموضوع من شأنه ان يزيد من المعرفة النظرية والعملية في الوقت الحاضر وأن يكون إضافة جديدة للمكتبة العراقية التي تفتقر إلى مثل هذه الدراسات أهـداف البحث: يتمثل البحث الحالي بانه لاتوجد فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى 5.,. في(دقات القلب, ضغط الدم العالي(الانقباضي)Systolic وضغط الدم الواطئ ( الانبساطي)Diastolicللعينتان من المرضى الذين استمعوا الى موسيقى الاسترخاء اثناء العلاج والذين لم يستمعوا لها. حدود البحث: يقتصر البحث الحالي على مراجعي العيادات التخصصية لطب الاسنان في المركز الصحي التخصصي في العلوية/ جانب الرصافة في مدينة بغداد للمدة من 1032011 ولغاية 10 6 2011من كلا الجنسين. اجراءات البحث: أ. تتكون العينة من 200 مراجع ومراجعة (100 تخضع للاستماع للموسيقى و 100 بدون الاستماع لها). ب. تقسم العينة الى مجموعتين وسيقاس ضغط الدمBlood pressure ونبض القلبpulse rate لكلا المجموعتين. الاحصائيات: اعتمدت المعالجات الاحصائية جميعها في بناء المقياس وتحليل النتائج على برنامج (spss,1996) النتائج: لقد بينت النتائج وجود فروق ذات دلالة احصائية في ضغط الدم ودقات القلب بين المجموعة الاولى التي لم تستمع للموسيقى والمجموعة الثانية التي استمعت للموسيقى وكما موضحة بشكلتفصيلي في الفصل الرابع للبحث. ومن خلال النتائج استنتج الباحثان اهمية استعمال الموسيقى الهادئة لكي يسترخي المراجع والذي يقلل من شدة القلق والتوتر الموجود لدى الكثير من مراجعي عيادات طب الاسنان ,وعليه استنتج الباحثان ,اهمية تعاون النفسانيين السريريين واطباء الاسنان والمرضى, كذلك توعية اطباء الاسنان والمرضى للاستفادة من البرامج النفسية العلاجية مثل العلاج السلوكي والاسترخاء باستعمال الموسيقى الهادئة. وخلصت الدراسة بعدد من التوصيات والمقترحات.  Introduction: Many behavioral researchers pointed out the importance of relaxation techniques in the treatment of different psychological disorders where find the importance of these techniques in reducing anxiety and stress and the resulted of behaviors and habits, with the development of these techniques are being used to gain public health, whether mental health or physical or mentality, and one of these techniques is music therapy that reduces tension and anxiety and operates a state of relaxation, which is used in the treatment of patients of dental clinic. Research problem: Research problem Manifested in finding therapeutic way into account the psychological aspect (anxiety and stress)forClients dental clinic and to the extent that is appropriate and importance of physical aspect, because taking the physical aspect and focus on in therapy alone may not be enough as long as the psychological factor that causes the disorder continues in effect. Importance of research and the need for it: We can clarify the following indicators that demonstrate the importance of this research and the need to: A. Is an attempt to highlight the importance of relaxing music to relieve anxiety when dental treatment. B. Although the capacity and the large subject with its importance but the Arab Research and Studies and local communities in this area are a few when compared to the importance that has in many countries of the world. So to address this issue would increase the theoretical and practical knowledge in the present time and have a new addition to the library in Iraqi which has shortage in such studies Aim of study: The current research aimed to achieve the following objectives: There are nosignificant differences on (0.05) level in (pluses rate, the high (Systolic) and the low(Diastolic) blood pressure) to thegroup that listen to relaxationmusic and the group that don’t listen to relaxation music during treatment. Border search: The Current work is limited to adult clients from specialized dental clinic in A Specialized health center for Dentistry in AL ElWia, the side of Rusafa in the city ofBaghdad, for the period from103 2011 to 1062011 and from both sexes. Methods and subjects: ASample consistsof200clients(males and females) were review patients (100 patients to listen to relaxationmusic and 100 without listening to it). B. Divided the sample into two groups and will be measuredblood pressure and pulse rate for both groups. Results: The results showed the existence of significant differences in blood pressure tension and heart rate among the first group that did not listen to music and the second group listened to music, as explained in detail in Chapter IV of the search. Through results the researchersconcluded that the importance of using relaxation music to relax patients which reduces the severity of anxiety and tension existing in many clients of dental clinics, and it is recommended to cooperation of psychiatrists clinicians, dentists and patients, as well as educate dentists and patients to benefit from psychosocial therapeuticprograms such as behavioral therapy and relaxation using soft music. The research came out at the end a number of recommendations and suggestions.

Keywords


Article
Psychophysiological Control in Behavior
السيطرة السيكوفسيولوجية في السلوك"منظومة( البيوفيدباك Biofeedback ) أنموذج

Loading...
Loading...
Abstract

abstract The Feedback Concept has been spread as an organized trend for scientific research since it has a significant importance for human behavior and how it has been directed and controlled by the individual, feedback has numerous definitions but the simplest definition is; feedback is the information received by the individual from the output of his behavior, In addition to the mutual relationship between the individual and the stimulation that provide him with the basic information by the biological control of his behavior, Since feedback cannot be accomplished without receiving information from the inner and outer environment, the biological and physiological information become the main source for controlling the individual behavior which leads to the concept of (Bio-feedback). The bio-feedback is one of the concepts of the modern feedback and the most important in Applied physiological psychology Moreover, the biofeedback is considered a modern trend which has been developed in the beginning of the sixties of the last century, In spite of its recent development, it has been proved that it is a modern flexible therapeutically training process based on scientific significant principles, furthermore the programmed education is one of the most modern training and educating methods which is based on self control and discipline behavior performed on the basis of feedback and resulted from the individual's activities without having any side effects, the biofeedback systems is one of the expert systems specialized in examining, diagnosing, psycho therapy, neurological, psycho neurological, muscular, physiological and its use of knowledge training and physiotherapy, biofeedback is considered one of the modern discoveries in the computer and technological treatment based on supplementary and non-allopathic medicine, Different neurological, psychological, and physical diseases can be treated by this system, In addition to psychosomatic physical diseases, postwar psychological disorders, physiotherapy and rehabilitation for the disabled, addicted treatment, breathing training, relaxation, and decreasing stress and anger….etc. الملخص أن انتشار مفهوم التغذية الراجعة Feed-back أصبح بحد ذاته منهجاً منظماً للبحث العلمي لما له من أهمية في سلوك الإنسان ومدى توجيه هذا السلوك ومدى قدرة الفرد في السيطرة على هذا السلوك والتحكم به, وكما نعلم فأن التغذية الراجعة لها عدة مفاهيم وتعاريف ولكن أبسط ما نوضح به هذا المفهوم هو أن التغذية الراجعة معلومات يتلقاها الفرد من مخرجات سلوكه, فضلاً عن العلاقة المتبادلة بين الفرد والمثيرات التي تمده بالمعلومات الأساسية عن طريق التحكم البيولوجي في السلوك, ولأن التغذية الراجعة لا يمكن أن تتم بدون أستقبال المعلومات سواء كانت من البيئة الخارجية أو الداخلية, لذا أصبحت المعلومات البيولوجية والفسيولوجية مصدر أساسي للتحكم في سلوك الفرد, مما أدى الى ظهور مفهوم التغذية الراجعة الحيوية (Bio-Feedback). وتعد التغذية الراجعة الحيوية (البيوفيدباك Bio-feedback) من مفاهيم التغذية الراجعة الحديثة والجزء الأهم في مجال علم النفس الفسيولوجي التطبيقي, كما تعدّ (البيوفيدباك Biofeedback) إجراء "فَتيّ" تمّ إعداده وتطويره في بداية الستّينيات من القرن الماضي, وعلى الرغم من تلك المدّة القصيرة نسبياً منذ أول إعداد لهذه التقنية، إلا أنها قد أثبتت على أنها إجراء علاجي وتدريبي حديث ومرن ذات أسس علمية مميّزة, ويعتبر التعليم المبرمج في الوقت الحالي من أحدث طرائق التعليم والتدريب المعاصرة, وهي تؤسس على ذلك الاتجاه المبني على التحكم والضبط الذاتي للسلوك الذي يتم في ضوء التغذية الراجعة الناتجة عما يقوم به الفرد من نشاط بوصفها منظومة فاعلة وكفء خالية من أي آثار أو أعراض جانبية. كما تعدّ المنظومات الخاصة بتقنية (البيوفيدباك) إحدى المنظومات الخبيرة Expert System المتخصّصة بالفحص والتشخيص والعلاج النفسي، والعصبي، والنفسي العصبي، والعضلي، والفسيولوجي، فضلاً عن استعمالها في مجال التأهيل والتدريب المعرفي. وهي من أعظم وأرقى وأحدث الاكتشافات التي حصلت في ثورة الحاسوب وتكنولوجيا العلاج المعتمد على تقنية الطب المكمّل والبديل. ويمكن عن طريق هذه المنظومة الخبيرة علاج مختلف الأمراض العصبية والنفسية والجسمية، و العضوية ذات المنشأ النفسي (السايكوسوماتي)، والاضطرابات المصاحبة لما بعد الحروب والكوارث، وتأهيل المعاقين، وعلاج الإدمان، والتعلّم على مختلف عمليات التنفّس الصحيح، والاسترخاء، وتخفيف حدّة التوتّر والغضب.... وغيرها الكثير.

Keywords


Article
مهارات الحكمة الاختبارية وعلاقتها بالتحصيل الدراسي لدى

Authors: عفاف زياد وادي
Pages: 295-322
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The aim of the stude is to identify the skills wiseness test when the students of the College of Education / Ibn al-Haytham Science Pure, And to compare and identify the differences in the skills of wiseness test according to sex when the students of the College of Education / Ibn al-Haytham Science Pure., As well as the comparison and identification of differences in the skills of wiseness test different scientific departments of the five among the students of the College of Education / Ibn al-Haytham / Science Pure. Finding correlation and the extent of the contribution of skills wiseness to test the collection of study. To investigate these goals has been building a measure of skills wiseness test be one of the seven components and (60) item test after checking characteristics psychometric scale (validity, reliability) measure applied to a sample of students from the College of Education Ibn al-Haytham Pure Sciences consisted of 400 male and female students and after obtaining the final grades to achieve the objectives of the research was reached the following conclusions : 1-There are no statistically significant differences between the average male and female in the use of the skills test wiseness. 2-Students of the college of Education Ibn al-Haytham possess the skills test and wisdom equal similar free resource. 3-There are statistically significant differences between the students of the scientific departments in their use of the skills test wisdom. 4-A contribution to a positive and statistically significant at the level (0.05) to test skills of wisdom on academic achievement at the student sample. Find reached some conclusions and recommendations and proposals. ملخص البحث: استهدف البحث الحالي الى التعرف على مهارات الحكمة الاختبارية عند طلبة كلية التربية / ابن الهيثم للعلوم الصرفة.و اجراء مقارنة والتعرف على الفروق في مهارات الحكمة الاختبارية بأختلاف الجنس عند طلبة كلية التربية / ابن الهيثم للعلوم الصرفة .وكذلك المقارنة والتعرف على الفروق في مهارات الحكمة الاختبارية بأختلاف الاقسام العلمية الخمسة لدى طلبة كلية التربية / ابن الهيثم / للعلوم الصرفة.وايجاد العلاقة الارتباطية ومدى اسهام مهارات الحكمة الاختبارية بالتحصيل الدراسي .وللتحقق من هذه الاهداف تم بناء مقياس لمهارت الحكمة الاختبارية تكون من سبعة مكونات و(60) فقرة اختبارية بعد التحقق من الخصائص السيكومترية للمقياس (الصدق ,الثبات ) طبق المقياس على عينة من طلبة كلية التربية ابن الهيثم للعلوم الصرفة تكونت من 400 طالبا وطالبة وبعد الحصول على معدلاتهم النهائية لتحقيق اهداف البحث تم التوصل الى النتائج التالية : 1. لا توجد فروق ذات دلالة احصائية بين متوسطي الذكور والاناث في استخدام مهارات الحكمة الاختبارية. 2. طلبة كلية التربية ابن الهيثم يمتلكون مهارات الحكمة الاختبارية وبشكلا متساوي. 3. هناك فروقاً دالة احصائياً بين طلبة الاقسام العلمية في استخدامهم لمهارات الحكمة الاختبارية. 4. وجود اسهام موجب ودال احصائياً عند مستوى (0.05) لمهارات الحكمة الاختبارية على التحصيل الدراسي لدى العينة الطلبة. توصل البحث الى بعض الاستنتاجات والتوصيات والمقترحات .  

Keywords


Article
Two Types of Personality and Achievement Motivation among University Teaching Staff Members
نمطا الشخصية (أ،ب) ودافعية الإنجاز لدى أعضاء هيئة التدريس الجامعي

Loading...
Loading...
Abstract

Two Types of Personality and Achievement Motivation among University Teaching Staff Members Abstract : Research aimed to:1- Be acquainted to the two types of personality A,B with the members of the teaching staff of Anbar university 2- The level of the motivational achievement among the teaching staff 3- The level of motivational achievement of the teaching staff of( A,B). 4- Differences of the abstract implications of A,B type 5- The relationship between A and B and the motivational achievement. Research Tools: the researchers followed measure A, B type of Howard Glaser 1978,and measure of Achievement Motivation for Mansoorm1986. The Result showed: 1. A tendency of the teaching staff of Anbar university to type A .2. A high tendency of motivational attitude among the teaching staff. 3. A high motivational achievement of the teaching staff of A,B .4. There are no differences of abstract implications among the teaching staff of A,B. 5. There is a positive co-referncial relationship between A and the motivational achievement and a negative one among B as far as the teaching staff are concerned. مستخمص البحث: ييدؼ البحث إلى: 1. تعرؼ نمطا الشخصية )أ,ب( لدى أعضاء ىيئة التدريس الجامعي في كميات جامعة الأنبار 2. تعرؼ مستوى دافعية الإنجاز لدى أعضاء ىيئة التدريس الجامعي 3 .تعرؼ مستوى دافعية الإنجاز لدى أعضاء ىيئة التدريس الجامعي مف ذوي نمط الشخصية )أ,ب( 4. تعرؼ الفروؽ ذات الدلالة المعنوية في مستوى دافعية الإنجاز لدى أعضاء ىيئة التدريس الجامعي مف ذوي نمطي الشخصية )أ,ب( 5 .تعرؼ العلاقة بيف نمطي الشخصية )أ,ب( ودافعية الإنجاز لدى أعضاء ىيئة التدريس الجامعي .وقد اعتمد الباحثاف مقياس نمطا الشخصية ) أ , ب( مف إعداد )ىاورد كلازر 1978 (, فضلاً عف مقياس دافعية الإنجاز مف إعداد )منصور 1986 ( وقد أظيرت النتائج 1 .ميؿ أعضاء ىيئة التدريس الجامعي في كميات جامعة الأنبار إلى نمط الشخصية )أ( 2 .ارتفاع مستوى دافعية الإنجاز لدى أعضاء ىيئة التدريس الجامعي 3 .ارتفاع مستوى دافعية الإنجاز لدى أعضاء ىيئة التدريس الجامعي مف ذوي نمطي الشخصية )أ( و )ب( 4 .عد وجود فروؽ ذات دلالة معنوية في مستوى دافعية الإنجاز لدى أعضاء ىيئة التدريس الجامعي مف ذوي نمطي الشخصية )أ , ب( 5 .وجود علاقة ارتباطيو موجبة ودالة معنوياً بيف نمط الشخصية )أ( ودافعية الإنجاز وكذلؾ وجود علاقة ارتباطيو سالبة بيف نمط الشخصية )ب( ودافعية الإنجاز لدى أعضاء ىيئة التدريس الجامعي ولكنيا غير دالة معنوي اً.

Keywords

Table of content: volume:10 issue:37