Table of content

Journal of the Faculty of Medicine

مجلة كلية الطب

ISSN: 00419419
Publisher: Baghdad University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Journal of the Faculty of Medicine – University of Baghdad

A peer- reviewed journal published Quarterly by the college of medicine –Baghdad University

ISSN: 0041-9419

E-ISSN 2410-8057

The Journal interested in publication of clinical and basic medical research.


The first issue of this Journal was published under the name of (Journal of the Royal Iraqi Medical College) in April /1936, approved by the council of the College as a general journal dealing with the news of the college and few scientific articles to encourage the teaching staff for research publication. The journal was published randomly and ceased during World War II due to financial difficulties.
In 1946 Prof. Dr. Hashim Al Witri, the college dean, assigned republication of the journal and urged the teaching staff to participate and publish their research in the journal. Despite his effort the journal remained irregular in publication. In 1959 Prof. Dr. Faisal Al-Sabih became the Editor in Chief of the journal when he returned from the United Kingdom and appointed on the teaching staff, restructured the journal and changed its name to (The Journal of the Faculty of Medicine) and used new scientific system for publication of articles.
The first issue of the new series started in June 1959. The journal continued to be published on a regular basis since then without interruption in (four issues during the year). The journal became registered the international number (ISSN) in 2000 and entered in many important international indexes.
After 2003 the journal continued despite the difficulties involved in every aspect of the country and by the beginning of 2004 the journal progressed through a series of changes to reach a level that can be recognized internationally.
After 2010 the journal became published electronically of the same edited issues.
Recently the journal became recognized by the (Index Copernicus) and publicised internationaly.

Loading...
Contact info

e-mail:iqjmc@comed.uobaghdad.edu.iq
mobile:+96407709826825

Table of content: 2013 volume:55 issue:3

Article
Clinical study of patients with hypertrophic cardiomyopathy
الدراسة السريرية للمرضى المصاب باعتلال عضلة القلب التضخمي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hypertrophic cardiomyopathy (HCM) is a common genetic cardiovascular disease. Its morphologically divided into asymmetrical septal hypertrophy, symmetrical concentric hypertrophy and apical hypertrophy,and physiologically divided into obstructive HCM and non obstructive HCM according to the left ventricular outflow tract (LVOT) gradient at rest or with provocation. Several factors that increase risk of sudden cardiac death (SCD), the more risk factors a patient has, the greater the chance that the patient is exposed to sudden death and sufficient to warrant consideration for interventional therapy. Objective: The aims of the study are to evaluate the clinical presentations, risk stratification and family screening of patients with HCM. Patients and methods: This cross sectional study was performed in Ibn-Albitar hospital for cardiac surgery. We studied the prevalence of certain variables among seventy three patients with HCM from “June 2010 to April 2012" including the clinical triggers ,electrocardiographic (ECG) changes, ventricular and supraventricular arrhythmia by holter monitoring, morphological and physiological types of HCM by echocardiography, family screening and finally we assessed the risk factors for SCD and candidacy for interventional procedures. Results: A total of seventy three patients, males to females ratio were 1.5:1 with a mean age of 34±26 (years). HCM was higher in patients younger than 45 years of age, 43(58.9%). Eighty seven percent were symptomatic and (12.3%) were asymptomatic diagnosed by family screening of first degree relatives with HCM. Family history of HCM was identified in (38.3%).Three quarter of patients had asymmetrical septal hypertrophy and (6.8%) had pure apical HCM. Abnormal ECG was found in(87.6%) mainly in the form of left ventricular hypertrophy( LVH )while 9 patients(12.3%) had normal ECG. Nonsustained ventricular tachycardia(NSVT) was found in(30.1%). Echocardiographically, systolic anterior motion(SAM) of the anterior mitral leaflet was seen in about half of patients and three patients (7.6%) had SAM without LVOT obstruction. About half of patients (49.4%) had resting and provocable LVOT obstruction and about half of obstructive type (47.2%) had LVOT gradient ≥50mmhg and are candidate for surgical or percutaneous intervention. Conclusions: Most of our patients were symptomatic and significant number of patients had family history of HCM. Asymmetrical septal hypertrophy was the commonest morphological type of HCM. Relatively equal prevalence of obstructive and nonobstructive HCM and significant number of patients with the obstructive type had LVOT gradient ≥ 50mmhg who are candidate for surgical or trascatheter interventions. Key word: clinical, hypertrophic, cardiomyopathyالمقدمة:اعتلال عضلة القلب التضخمي هومرض قلبي وعائي وراثي شائع. ميّزَ سريرياً بالتضخّم المرتبط بالغُرَفِ البطينيةِ الغيرِ المُتَوَسّعةِ في غيابِ الامراض القلبيِة الأخرى أَو الأمراض الشاملِةِ. منقسم بشكل صرفي إلى تضخّمِ حاجزيِ لا مُتماثلِ، تضخّم مركزي متماثل وتضخّم قممي. منقسم بشكل فسلجي إلى اعتلال عضلة القلب التضخمي المعوق وغير المعوق طبقاً لميلِ منطقة الفيضان البطيني الأيسر في الإستراحةِ أَو بالإستفزاز ِبطريقة (فالزالفا). عوامل عديدة تَزِيدُ من خطرَ موت القلب المفاجئُ ، المريض الذي لديه عوامل خطورة أكثر تكون لديه فرصة اكبر للتعرض إلى الموت المفاجئ وهذا يكفي لضمان اعتبارِ العلاجِ التداخلي ٜ الهدف من الدراسة: التقييم السريري ،تقييم عوامل الخطورة والفحص العائليِ للمرضى المصابين باعتلال عضلة القلب التضخمي. طريقة البحث: هذه الدراسةِ المقطعية أجريت في مستشفى ابن البيطار لجراحة القلب للفترة من حزيران ٢٠١٠ولغاية نيسان ٢٠١٢ٜ دَرسنَا إنتشارَ بَعْض المتغيّراتِ بين ثلاثة وسبعين مريضِ مصابا باعتلال عضلة القلب التضخمي وتتضمن النوابضِ السريرية،تغييرات تخطيط القلب،اضطرابات كهربائية القلب البطينية والاذينية بواسطة الهولتر،التصنيف الصرفي والفسلجي بواسطة صدى القلب،الفحص العائلي،وأخيرا تقييم عوامل الخطورة وإمكانية إجراء العمليات التداخلية . النَتائِج: نسبة الذكور للإناث كانت ْ١٫٥׃١. إنتشارالمرض كَانَ أعلى في أعمار اقل من ٤٥ سنةً (٥٨٫٩ ٪) مقَارنة بمجموعةِ الأعمار الأخرى. (٨٧٫٦٪ ) كَانتْ عرضية. (١٢٫٣٪) كَانتْ مُشَخَّصة بدون أعراض من خلال الفحص العائليِ للأقرباءِ من الدرجة الأولى.التأريخِ العائلي للمرض مُيّزَ في (٣٨٫٣٪). ثلاثة أرباع المرضى كَانَ لديهم ُ تضخّمُ حاجزيُ لا مُتماثلُ و(٨٫٦٪) كَانَ لديهمُ تضخم قممي صافي. (٨٧٫٦٪) كَانَ لديهمُ تخطيط قلب غير طبيعيّ و بشكل رئيسي علامات تضخم البطين الأيسر. (٣٠٫١٪) من المرضى كان لديهم تسارع البطين الغير ثابت في فحص الهولتر.من ناحية فحص صدى القلب نصف المرضى كان لديهم الحركة السابقة الانقباضية للصمام التاجي . حوالي نصف المرضى(٤٩٫٤٪) لديهم إعاقة لمنطقة الفيضان البطيني الأيسر في حالة الراحة والتحفيز .(٥٠٫٦٪) من المرضى لديهم عوامل خطورة التعرض لموت القلب المفاجئ الاستنتاجات: نَستنتجُ بأنّ أغلب مرضانا كَانوا عرضيون. الغشيان كَانَ العلامة الأكثر تحذيرا وعدد هامّ مِنْ المرضى كَانَ لديهم تأريخُ عائليُ لمرض اعتلال عضلة القلب التضخمي . التضخّم الحاجزي لا مُتماثل كَانَ النوعَ الصرفيَ الأكثرشيوعا .انتشار متساوي لاعتلال عضلة القلب التضخمي المعوق وغير المعوق وهنالك عدد مميز من المرضى من النوع المعوق لديهم نسبة ميل منطقة فيضان البطين الأيسر تتجاوز(٥٠) مليمتر زئبقي وهم المرشحين للتداخل الجراحي أوالقسطاري مفتاح الكلمات: السريري٫ المعوق٫ اعتلال عضلة القلب


Article
Achalasia Cardia: Short-term Results of 40 Iraqi Patients
لا ارتخاء اسفل المرئ

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Achalasia is an uncommon but not a rare a malady. In Iraq, we lack true statistics about this condition. Objective: is to review the experience with trans-thoracic modified Heller operation for achalasia cardia in a major thoracic surgical centre in Iraq over a 4-year period. Study design: a combined retrospective and prospective study. Setting: Department of Thoracic Surgery in Baghdad Medical City/Baghdad/Iraq. Patients: 40 patients (26 males and 14 females) with achalasia cardia who were admitted to the Department of Thoracic Surgery in Baghdad Medical City over a period of 4 years (2008 to 2012). Methods: This study is both retrospective (20 cases) and prospective (20 cases); the information is collected from either patients, case sheets or obtained directly from patients, interviews. In both situations, relevant demographic and clinical information is obtained. The patients then are subjected to a standard diagnostic workup followed by preparation of patients for surgery. A trans-thoracic modified Heller's operation: esophagocardiomyotomy) is done following a standard technique. No anti-reflux procedure is added. Follow up is done to evaluate results of surgery. Results: 26 males (65%) and 14 females (35%) with a mean age of 26.6 year. Patients aged 20 -40 years constituted the majority (47.5%). The commonest presenting symptom was dysphagia reported in 39 patients (75%). Cucumber dilated esophagus (rat tail sign) was the commonest appearance on contrast study found in 84% of studied patients. Ten patients (7 females and 3 males) had dilation therapy initially which failed to improve their symptoms thus scheduled for surgery. The remaining 30 patients were offered surgical treatment from the start; thus ultimately, operation was done to all 40 patients. Good to excellent results after surgery were obtained in 35 patients (87.5%). Conclusions: though good and excellent results followed Heller’s operation for achalasia cardia versus multiple forceful dilatations, laparoscopic Heller oesophageal myotomy reverses the symptoms of achalasia with minimal morbidity. It is recommended to learn and practice this minimal invasive procedure rather than to continue doing an old operation. Key words: achalasia cardia, Heller's operation, endoscopic dilatation.الخلفية: تعذر الارتخاء لاسفل المريء مرض غير مألوف لكنه ليس نادرا. تعوزنا في العراق الاحصائيات الصحيحة حول هذا المرض. الهدف: استعراض الخبرة بمعالجة تعذر ارتخاء اسفل المريء بعملية هيلر المعدلة عبر الصدر في مركز جراحي صدري كبير في العراق على مدى 4 سنوات. تصميم الدراسة: دراسة استعادية و مستقبلية مجتمعة. محيط الدراسة: قسم جراحة الصدر/المستشفى التعليمي لمدينة الطب/بغداد/العراق. المرضى: 40 مريضا (26 ذكرا و 14 أنثى) مع تعذر ارتخاء اسفل المريء الذين نقلوا الى قسم جراحة الصدر/المستشفى التعليمي لمدينة بغداد الطبية على مدى 4 سنوات (2008-2012). الطرق: هذه الدراسة كانت استعادية (20 حالة) و مستقبلية (20 حالة). جمعت المعلومات من السجلات الطبية او من مقابلات مباشرة مع المرضى. في كلا الظرفين, تم استحصال المعلومات الديموغرافية و السريرية ذات الصلة. تعرض المرضى بعد ذلك الى فحوصات تشخيصية نموذجية و تم اعدادهم للعملية الجراحية. أتبعت التقنية القياسية لاجراء عملية هيلر المعدلة ( بضع عضل اسفل المريء) عبر الصدردون اضافة اجراءات مضادة للارتجاع. تمت متابعة المرضى لتقييم نتائج العملية الجراحية. النتائج: كان هناك 26 ذكرا (65%) و 14 أنثى (35%) متوسط عمرهم 26.6 سنة. شكل المرضى الذين تراوحت اعمارهم بين 20 و 40 سنة الاغلبية (47.5%). كان أكثر الأعراض شيوعا هو عسر البلع حيث ذكر في 30 مريضا (75%). علامة ذيل الفئران كان أكثر المظاهر الشعاعية شيوعا اذ وجدت في 84% من المرضى الذين اجري لهم تلوين المريء. عولج 10 مرضى (7 اناث و 3 ذكور) في البداية بالتوسيع عن طريق الناظور لكن تقررالتداخل الجراحي لهم فيما بعد لعدم تحسن الأعراض. المرضى المتبقون (30) قدمت لهم الجراحة منذ البداية و بهذا يكون جميع المرضى (40) قد عولجوا جراحيا. كانت النتائج التي حصل عليها بعد العملية جيدة الى ممتازة في 35 مريضا (87.5%). الاستنتاجات: رغم أن النتائج بعد عملية هيلر هي جيدة الى ممتازة مقارنة بالتوسيع القوي المتعدد الا ان عملية هيلر بتقنية المنظار البطني تعكس اعراض تعذر ارتخاء اسفل المريء مع الحد الأدنى من الاعتلال. فمن المستحسن تعلم و ممارسة هذه التقنية ذات الحد الأدنى من الاجتياح بدلا من مواصلة القيام بعملية قديمة. الكلمات الدالة: تعذر ارتخاء اسفل المريء، عملية هيلر، التوسيع بالمنظار.


Article
Effect of ureteric stone location on the success rate of ureteroscopic Holmium laser lithotripsy
تاثير موقع حصاة الحالب على نسبة نجاح التفتيت بواسطة ناضور الحالب وباستخدام هولميوم ليزر

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Ureteral stone can cause obstructive uropathy and subsequent deterioration of renal function. There are four treatment options for ureteral calculi: lithotripsy, ureteroscopy, laparoscopic ureterolithotomy, and open stone surgery. Holmium YAG laser is an excellent intracorporial lithotripter for all kinds of stones. Accordingly, there is steady increase in number of ureteroscopic laser lithotripsy operations in the managmant of Ureteral stone. Objectives: this study was designed to demonstrate the effect of ureteric stone location on the success rate of ureteroscopic Holmium laser lithotripsy in the management of ureteric stones. Patients and Methods: Ninety middle-aged patients of either sex (35.9 ± 10.8 years) with ureteric stone (9.5 ± 3 mm) were treated with semiregid ureteroscopy using Holmuim: YAG laser as an intracorporial lithotripter. In 32 patients (35%) the stone were located in the lower ureter, 22 patients (24%) in middle ureter and in 36 patients (40%) in the upper ureter. Then all the patients were followed up on day 1 and 4 weeks for clearance of stone by plain abdominal radiography and abdominal ultrasonography. Results: the stone free rates 4 weeks after the treatment were 66% for upper, 75 % for middle and 87.5% for lower ureteric stones. In 12 patients (13%)cannot be possible to reach the stone, six patients (6.6 %) had proximal stone migration and treated later on by extracorporeal lithotripsy after double-J stent placement. Ureteral perforation occurred in 7 patients (7.7%), all managed by double-J stent placement except 1patient needed an open surgical treatment.. Conclusion: YAG laser lithotripsy is efficacious modality of treatment for ureteric stones especially in lower ureter and it is a safe and technically feasible and in early experience, it is preferred to start with more distal stones. Key words: Ureteric stone, Ureteroscopy, Holmium YAG lithotripsy. الخلفية: من الممكن ان تسبب الحصى في الحالب انسداده وتدهور في وظيفة الكلية. هنالك خمسة انواع من العلاج: ناظور الحالب شبه الصلب، ناظور الحالب مع استخدام الليزر، اضافة الى العمليات الجراحية واستخدام المنظار. ناظور الحالب مع استخدام الليزر يشكل احسن طرق العلاج. اهداف الدراسة: تقييم تاثير موقع الحصى في اي جزء من الحالب على نسبة نجاح العلاج باستخدام ناظور الحالب مع الليزر. المرضى وطرق العمل: فى هذه الدراسه تم اخذ تسعون مريضا يعانون من وجود حصى في الحالب باعمار تتراوح بين 15 الى 55 سنة وحجم الحصاة يتراوح بين 6 ملم الى 20 ملم. تمت معالجتهم بواسطه ناظور الحالب شبه الصلب مع استخدام الليزر في ردهة الجراحه البوليه في المستشفى الجمهوري / محافظة الموصل. حيث اجريت جميع العمليات تحت التخدير العام. النتائج: اثبتت النتائج بان عدد المرضى الذين يعانون من حصاة في الجزء الاعلى من الحالب هم 36 مريضا وفي وسط الحالب 22 مريضا وفي اسفل الحالب 32 مريضا. بعد اجراء عمليه تفتيت الحصاة تم متابعة المريض في اليوم الاول بعد العمليه وبعد اربعه اسابيع بواسطه اشعه اكس للتاكد من عدم وجود الحصاة وكانت نسبه النجاح لمرضى حصاة اعلى الحالب 66% ولوسط الحالب 75% ولاسفل الحالب 87 % . لم نستطع الوصول الى الحصاة في 12 مريض حيث وضعت لهم قثطره دبل جي وارسلو الى جهاز تفتيت الحصاة من خارج الجسم (ESWL) وفي ستة مرضى دفعت الحصاة الى الكليه وارسلو الى جهاز تفتيت الحصاة (ESWL). حدث ثقب في الحالب فى سبعه مرضى عولجو جميعا بواسطة وضع دبل جى عدا مريض واحد احتاج الى تداخل جراحي. الاستنتاجات: استنتجت الدراسه الى ان العلاج بواسطه ناضور الحالب والليزر كان موثرا في التخلص من الحصاة ولزياده نسبه النجاح لابد من زياده الخبره وتوفر المستلزمات الضروريه المساعده لناظور الحالب. مفتاح الكلمات: حصاة الحالب، هولميوم ليزر


Article
Surgery for wilms' tumor, Does Preoperative Chemotherapy Ease its Surgical Procedure?
التداخل الجراحي لرفع ورم الكلية لدى الاطفال

Authors: Saad D. Farhan سعد داخل
Pages: 204-209
Loading...
Loading...
Abstract

Background: The optimal timing of surgery for Wilms' tumor has been debated for many years. It appears dubious whether surgical ease or per operative complications consistently improved after preoperative chemotherapy. Objective : To compare the use of immediate nephrectomy versus delayed nephrectomy or partial nephrectomy following neo adjuvant chemotherapy for treatment of non metastatic Wilms' tumor, in terms of surgical morbidity and per operative complications . Materials and Methods: This is a cross section study ,the sample collected from January 2009 to November 2012 .Thirty four patients were selected after informed consent . Patients aged between 10 months and 5 years who were newly diagnosed with Wilms' tumors. including (17) patients with unilateral wilms tumors received immediate nephrectomy without preoperative chemotherapy according to the National Wilms' Tumor Study Group protocol and (16) patients with unilateral Wilms' tumors and one patient with bilateral wilms tumor received delayed nephrectomy or partial nephrectomy following preoperative chemotherapy according to the International Society of Pediatric Oncology( SIOP) WILMS TUMOR 2001/UK Final Version /January 2002 protocol. Results: there is significant change in the maximal tumor size (more than 50% reduction in the maximal tumor diameter) was observed in 52.9% of patients receiving pre operative chemotherapy. There is reduction in the complication rate in that patient receiving pre operative chemotherapy. These observed specifically for decreasing residual tumor and tumor spillage episodes. Bilateral partial nephrectomy after neo adjuvant chemotherapy was done for one patient (5.6%) with bilateral wilms tumor. We found significant decrease in the complication rate mainly for those patients with high risk score receiving pre operative chemotherapy rather than those with low risk score. Conclusion: We would favor tumor resection when it is possible as early in therapy as is practical and safe, when there is concern about the safety of primary tumor resection the pre operative chemotherapy can be safely initiated. Keywords: Wilms’ tumor, Surgery for wilms’ tumor, pre op chemotherapy for wilms’ tumor.مقدمة : هنالك اختلاف واضح حول الوقت المناسب لإجراء عملية رفع ورم الكلية"ورم ولمز" لدى الاطفال قبل او بعد اعطاء كورس من العلاج الكيمياوي . طريقة العمل : تشمل الدراسة 34 مريضا يعانون من ورم الكلية تتراوح اعمارهم بين 10 أشهر و5 سنوات ، تم تقسيم المرض الى مجموعتين : المجموعة الاولى وتشمل 17 مريضا يعانون من ورم الكلية في احدى الجانبين تم اجراء تداخل جراحي لهم لرفع الكلية مع الورم مباشرة دون اعطاء علاج كيمياوي قبل العملية والمجموعة الثانية وتشمل 16 مريضا يعانون من ورم الكلية في احد من الكليتين ومريضاً واحداً يعاني من ورم الكليتين كلاهما تم اعطائهم كورس من العلاج الكيمياوي قبل اجراء التداحل الجراحي لرفع الورم مع رفع الكلية كليا او جزئيا . النتائج : لوحظ من خلال الرقائق الشعاعية (المفراس الحلزوني) بان حجم الورم اصبح اصغر عند 52.9% من المرضى بعد اعطائهم كورس من العلاج الكيمياوي . كما لوحظ في هذه الدراسة بان المشكلات الجراحية اثناء التداخل الجراحي اصبحت اقل بعد اعطاء كورس من العلاج الكيمياوي بسبب صغر حجم الورم كما انه اصبح بالامكان رفع الورم مع رفع جزئي للكليتين عند احد المرضى المصابين بورم الكليتين كلاهما وبذلك تمكنا من الحفاظ على الكليتين بدلا من رفعهما معا . هذه النتائج تكون واضحة اكثر عند المرضى الذين يعانون من ورم الكلية كبير الحجم او من ورم الكلية ذو التحليل النسيجي غير المناسب او ورم الكليتين كلاهما معا . الاستنتاجات : يكون من الافضل اجراء التداخل الجراحي لرفع الورم مع رفع الكلية كليا او جزئيا في حالات ورم الكلية عند الاطفال غير المعقدة وفي حالة تعذر ذلك يمكن اعطاء المريض كورس من العلاج الكيمياوي قبل العملية لتسهيل عملية رفع الورم. مفاتيح الكلمات : ورم الكلى عند الاطفال ، عملية رفع ورم الكلى عند الأطفال , ورم ولمز .


Article
Intramedullary Versus Extramedullary Alignment Guide for the Accurate Sagital Tibial Prosthesis Alignment in Total Knee Replacement Arthroplasty.
مقارنة بين استخدام دليل الاستقامة خارج نخاع العظم وداخل نخاع العظم في دقة الوضع الجانبي للجزء القصبي الاصطناعي في عمليات تبديل مفصل الركبة الكامل.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: long term survivorship in total knee arthroplasty is significantly dependant on prosthesis alignment, several studies have correlated poor outcome with malalignment of the components. The debate on the optimal system for femoral alignment is now largely resolved, but there is still controversy about whether intramedullary or extramedullary systems are better for the tibial side. Objecives : is to determine whether intramedullary or extramedullary tibial alignment guide is better for accurate sagital tibial prosthesis alignment in total knee replacement arthroplasty. Patients and methods: Of 65 patients recruited, only 48 patients (55 knees) were met the inclusion criteria of this study (32 female and 16 male) with an average age of 62.2 years ranging from 57 to 70 years who had attended the outpatient clinic in medical city-orthopedic and trauma consultation unit and private work, during the period from October 2010 till March 2012. All patients were diagnosed to have severe osteoarthritis of their knees and we performed total knee replacement arthroplasty for them. Patients were divided into two groups, group A, were 22 patients (25 knees) in which we used intramedullary alignment guide for the preparation of proximal tibia, and group B, were 26 patients (30 knees) in which we used extramedullary alignment guide for the preparation of the proximal tibia. Three months postoperatively, a standing long leg proper lateral plain X-ray (digital software) was taken and the sagital tibial slope was measured for each case. Results: Accurate alignment of sagital posterior slope of tibial prosthesis was found in 80% (20 out of 25 knees) in group A, and in 43.3% (13 out of 30 knees) in group B.By using Student t test, the P value was less than 0.001 which was very significant. Conclusion: we concluded that the intramedullary tibial alignment guide is statistically more accurate than extramedullary tibial alignment guide, in the sagital positioning of the tibial component. Key words: intramedullary, versus, extramedullary, tibial guide, total knee replacement. الخلفية : ان بقاء مفصل الركبة الاصطناعي فعالا لفترة طويلة من الزمن يعتمد وبشكل كبير على دقة وضع اجزاء المفصل الاصطناعية. ان الجدل حول الجهاز المناسب لزرع الجزء الفخذي من مفصل الركبة الاصطناعي قد حل وبشكل كبير,لكن الجدل مازال حول استخدام جهاز دليل الاستقامة داخل او خارج نخاع العظم لغرض دقة الوضع الجانبي للجزء القصبي من مفصل الركبة الاصطناعي. الهدف : لغرض معرفة هل ان استخدام جهاز دليل الاستقامة داخل ام خارج نخاع العظم هو الادق للوضع الجانبي للجزء القصبي من مفصل الركبة الاصطناعي. المرضى والطرق : من 65 مريض تم تجميعهم, 48 مريض (55 ركبة ) فقط ادخلوا ضمن هذه الدراسة لملائمتهم الشروط المطلوبة لدخول البحث (32 امراة و16 رجل) بمعدل عمر 62,2 سنة وتتراوح اعمارهم بين 57 و70 سنة. تم استقبالهم في العيادة الاستشارية لجراحة العظام والكسور في مدينة الطب والعيادات الخاصة خلال الفترة مابين تشرين الاول عام 2010 واذار عام 2012. كل المرضى الداخلين بالبحث كانوا يعانون من سوفان متقدم في مفصل الركبة, وتم اجراء عمليات تبديل مفصل الركبة الكامل لهم. تم تقسيم المرضى الى مجموعتين, المجموعة الاولى ( ا ) وتتكون من 22 مريض (25 ركبة ) وتم استخدام دليل الاستقامة داخل نخاع العظم لوضع الجزء القصبي من مفصل الركبة الاصطناعي لهم. والمجموعة الثانية (ب) وتتكون من 26 مريض ( 30 ركبة ) وتم استخدام دليل الاستقامة خارج نخاع العظم لوضع الجزء القصبي من مفصل الركبة الاصطناعي لهم. وبعد ثلاثة اشهر من العملية تم اخذ الرقائق الشعاعية الجانبية لكل مريض في وضع الوقوف وعلى طول الطرف السفلي وتم قياس درجة الميلان الجانبي للجزء القصبي من المفصل الاصطناعي لكل مريض. النتائج : النتائج الدقيقة لدرجة الميلان الجنابي للجزء القصبي من المفصل الاصطناعي كانت تشكل 80 % ( 20 ركبة من اصل 25 ) في المجموعة ( ا ) , وكانت تشكل 43,3% ( 13 ركبة من اصل 30 ) في المجموعة ( ب ). الاستنتاج : ان استخدام دليل الاستقامة داخل نخاع العظم بالنسبة لدقة وضع الميلان الجانبي للجزء القصبي من مفصل الركبة الاصطناعي ادق احصائيا من استخدام دليل الاستقامة خارج نخاع العظم. الكلمات المفتاحية : داخل نخاع العظم ,ضد,خارج نخاع العظم ,دليل الاستقامة القصبي, تبديل مفصل الركبة الكامل.


Article
The Prevalence of Phenylketonuria and other metabolic diseases in sick Iraqi children; the importance of the newborn screening program.
نسبة انتشار مرض فنيل كيتون يوريا وبعض الامراض الايضية الاخرى في مستشفى حماية الأطفال التعليمي، وكم نحن في حاجة لبدء برنامج فحص حديثي الولادة؟

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Phenylketonuria (PKU) is one of the most important metabolic causes for mental retardation in children, in which early diagnosis would successfully prevent mental retardation, yet, there are some other serious metabolic diseases that share the same mode of presentation and some of the phenotypic manifestations also. Aim: This study aimed to assess the prevalence of PKU and other inborn errors of metabolism among sick children, presenting with clinical features suggestive of PKU, what are the diseases that share same clinical presentation of PKU, and make a proper early diagnosis and management when possible. Methods: During the period from August 2009 to August 2011, 63 cases were referred to the Children Welfare Teaching Hospital (CWTH) with clinical features of PKU, all were enrolled in this study, few blood drops on a special filter paper were taken from each patient and sent to a specialized metabolic laboratory in Saint Joseph University Beirut, using tandem mass spectrophotometry (MS/MS). The results were received through internet after being analyzed and interpreted. Results: out of the 63 cases, only 28(44.4%) came positive with different diseases, only 7(11.1%) were cases of PKU. The results also showed some other Inborn Errors of Metaboilsm(IEM): homocystinuria(HCY)or methionine adenosyltransferase(MAT) 7(11.1%),Methylmalonic academia (MMA)4(6.3%), maple serum urine disease (MSUD) in 3 cases(4.7%).The consanguinity was positive in 41 cases (65%). Positive family history was documented in 23(36.5%).All PKU cases had the background of consanguineous marriages (100%). Conclusions: PKU is one of the most important metabolic cause for mental retardation in our study, but some other serious metabolic defects like homocystinuria(HCY) or MAT, organic acidemias, maple syrup urine disease(MSUD) also causes mental retardation and share some of the phenotypic manifestations of PKU. Many families had positive history of affected siblings,especially those with consanguineous marriages. Keywords: Phenylketonuria , PKU , mental retardation, metabolic diseases, inborn errors of metabolism , tandem mass spectrophotometry (MS/MS). الخلفية: مرض الفينيل كيتون هو واحد من الأسباب الأيضية الأكثر أهمية بالنسبة التخلف العقلي لدى الأطفال، حيث ينجح التشخيص المبكر لهذا المرض في منع التخلف العقلي، ولكن هناك بعض الأمراض الاستقلابية الايضية الخطيرة الأخرى التي تعطي وتتشارك مع مرض الفنيل كيتون يوريا في الاعراض المرضية كذلك. الأهداف: هدف هذه الدراسه هو معرفة معدل انتشارمرض فنيل كيتون يوريا وغيرها من الامراض الوراثية الاستقلابية الاخرى التي تصيب الاطفال المرضى ، واللذين لديهم بعض الملامح السريرية التي توحي بمرض فنيل كيتون يوريا ، ما هي هذه الامراض ، علاجها وتقديم التشخيص السليم المبكر. طريقة العمل :حيث تم جمع الحالات المرضيه خلال الفترة من أغسطس 2009 إلى أغسطس 2011، وكان عدد الحالات63 حالة من الاطفال المرضى واللذين كانوا من المشتبه به انهم مصابون بمرض فنيل كيتون يوريا وقد تمت احالتهم الى مستشفى حماية الاطفال التعليمي كحالات مشتبه بها ان تكون فنيل كيتون يوريا ، كانوا مسجلين في هذه الدراسة، حيث تم اخذ بعض قطرات من الدم على الورق فلتر خاص من كل مريض وإرسالها إلى مختبر الأيض المتخصص في بيروت. وقد وردت النتائج من خلال الإنترنت بعد ان جرى تحليلها وتفسيرها. النتائج: من مجموع الحالات (63) .فقط 28 (44.4٪) جاءت إيجابية مع مختلف الأمراض، فقط 7 (11.1٪) كانت فنيل كيتون يوريا. اما باقي النتائج فكانت مرض هوموسيستينية 7 (11.1. %)،وبنفس النسبة مرض المثيلمالونك اسديمية، مرض رائحة القيقب في البول في 3 حالات (4.7٪) . وكان زواج الأقارب إيجابية في 41 حالة (65٪). كان التاريخ العائلي الإيجابي في 23 (36.5٪). جميع الحالات فنيل كيتون يوريا كانت ناتجة من زواج الأقارب (100٪). الاستنتاجات: فنيل كيتون يوريا هو السبب الأكثر أهمية بين اسباب التخلف العقلي الناتج عن الامراض الايضية الوراثية في مستشفانا، ولكن بعض الامراض الايضيةالأخرى مثل مرض هوموسيستينية أو ، الاسديمية العضوية، مرض رائحة القيقب في البول أيضا يمكن أن تكون مسببة للتخلف العقلي مع بعض الاعراض السريرية المشابهة لمظاهر فنيل كيتون يوريا. كان العديد من العائلات المتضررة لديه تاريخ زواج اقارب وتاريخ اشقاء مصابين في العائلة، وخاصة أولئك الذين لديهم زواج الأقارب. كلمات البحث: بيلة الفينيل كيتون، والتخلف العقلي، والأمراض الايضية الاستقلابية، وألامراض الوراثية في الاستقلاب.


Article
Extraspinal incidental findings of spinal MRI
المشاهدات العرضيه خارج العمود الفقري اثناء فحص الرنين المغناطيسي للعمود الفقري

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Magnetic resonance imaging (MRI) is the modality of choice for investigation of disorders of the spine. The use of spinal MRI imaging has increased over the last few years, with improvement in hardware such as magnets, coils as well as imaging techniques. Which should lead to accurate reporting of these examinations includes identifying the incidental abnormalities even if they are not related to the spine. Objective: The objective is to evaluate the incidence, types and associated variables of unsuspected Extraspinal findings (incidental findings) by MRI spine and with correlation to the sex, age group, types of these findings and the benefit of their early detection. Patients and methods: A retrospective study of 507 patients was reviewed for MRI spine at Baghdad teaching hospital and x- ray institute who underwent imaging between January 2011 and fifteenth of august 2012. Results: From the 507 patients, incidental finding were detected in 83 patients (16.37 %) some of them have more than one incidental finding, this result showed significant association with age above 60 years, (p≤0.05) Conclusion: A systematic approach to the MRI of the spine should include assessment of tissues and organs outside the region of clinical interest to detect and report any incidental abnormality which could have significant impact on patient’s management. Keywords : spinal MRI ,extraspinal , incidental finding, incidentaloma خلفية الدراسة: التصوير بالرنين المغناطيسي هو الخيار الافضل لفحص اضطرابات العمود الفقري حيث ازداد استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي خلال السنوات القليلة الماضية، خصوصا مع التطور الحاصل في الاجهزة وتقنيات التصوير، مما ادى الى ملاحظة العديد من التشوهات حتى لو لم يكن لها علاقة بالعمود الفقري. الهدف من الدراسة: الهدف من الدراسة هو تقييم مدى انتشار المشاهدات العرضيةخارج العمود الفقري اثناء التصوير بالرنين المغناطيسي وانواع هذه المشاهدات ونسبة حدوثها واهميتها حسب الجنس والعمر ومدى الاستفادة من الاكتشاف المبكر لهذه المشاهدات المرضى وطريقة العمل: دراسة بأثر رجعي ل 507 مريض خضعوا للفحص بالرنين المغناطيسي للعمود الفقري في مستشفى بغداد التعليمي ومعهد الاشعة ما بين تموز 2011 واب 2012 النتائج: تم ملاحظة المشاهدات العرضية في 83 مريض (16.37%) وتوجد علاقة مهمة بين هذه المشاهدات مع عمر المريض. الاستنتاج: من المهم ملاحظة المشاهدات العرضية اذ يحمل البعض منها اشارة هامة الى مرض طبي هام الكلمات المفتاحية: الرنين المغناطيسي، العمود الفقري، المشاهدات العرضية


Article
Dietary Assessment and Food Intake In Elderly Individuals Attending Public Health Centers In Urban Areas of Baghdad City In Iraq
التقييم التغذوي والمقادير المتناولة من الطعام في عينة من كبار السن المراجعين للعيادات الطبية الشعبية المسائية في المناطق الحضرية من مدينة بغداد.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The population composition in all countries is changing very rapidly, with the result that there will now be Increasing numbers of elderly in all communities and in all countries of the world .Age-related changes in body habits, and disease and medication-related interactions can affect the nutritional requirements of elderly persons. This can further compounded by difficulties that older persons experience in accessing grocery stores and in cooking healthy food Many older persons relay on the convenience of buying processed foods or ordering fast food that can contribute to both obesity and deficiencies in essential nutritional requirements . The diagnosis of nutritional deficiency states in elderly people is made more difficult by the usual symptoms and signs being masked by diseases. Objectives: To assess the dietary and food intake in a sample of elderly subjects. Patients and methods: A random sample of 184 elderly persons were included in the study 58.2% males and 41.7% females selected randomly from a list of public health centers in urban areas of Baghdad city , it was carried out during the period between the first of March and the end of August 2005. Results: Highest proportion of the studied males and females aged 65-74years, the total number of males and females in this age group constitute (65.8%) of the studied sample. The highest frequency of elderly subjects with inadequate dietary intake was observed in vitamin B12 (59.2%) .The frequency of inadequate dietary intake was higher among elderly females than that in males for energy 28.6%, iron 18.2%,vitamin C 54.5%, vitamin B1262.3%, while it was higher among elderly males for protein 13.1%. It was found that high proportion of the studied sample had mean food daily intake less than the recommended mean values for milk 98.4% , vegetables 97.3% , fruits 96.7% , fish and sea food 95.1% . Furthermore 70.7%, of the studied elderly subjects had mean food daily intake less than the recommended mean values of meat/poultry, legumes 59.3% , egg and products 57.6% respectively , while 88% of them had high recommended mean food daily intake of cereals. The mean  SD of BMI of elderly subjects of present study was 27.6  4.8 . Conclusion: The mean food daily intake of milk , meat/poultry/fish ,vegetables and fruits are deficient in a high proportion of the studied elderly subjects .Acceptable percentage of the studied sample had high mean food daily intake of cereals .The frequency of inadequate dietary intake was higher for energy , iron ,vitamin c, vitamin b12 in the study sample . Key words : Elderly diet ,Geriatric dietary intake ,Geriatric food intake الخلاصة : إن التغيرات الكبيرة والسريعة في الكثافة السكانية في جميع البلدان والمجتمعات أدى الى زيـادة اعــــــداد المسنين فيها , ان التغيرات الجسمية المصاحبة للشـيخوخة وما يرافقـها من الامــراض وزيـــادة تــــأثـيـر الادويـــــة المتناولة في هذه المرحلة العمرية كلها عوامل متداخلة تؤثر على الاحتياجات الغذائية لكبار الســــــــــن وأيضا يـــــزداد افتقار المواد الغذائية في هذه المرحلة العمرية مع عدم قدرة كبار السن التسوق والوصــــول الـــــى مكانات بيـــع الاطـعـمة والخضار لتأمين غذائهم اليومي وعدم قدرتهم على طهو الطعام الصحي واعتمادهم على الاطعمة الســـريعة والمصــنعة مما يسبب لهم نقص في كثير من المواد الغذائية الضرورية لهم ويســـبب لـــــهم البدانــة . ان صعوبة تشخيص الحالة التغذوية و النقص في المواد الغذائية لدى كبار السن يعزى لتــــــداخل اعراضه السريرية مع عوامل اخرى كتصــاحبها مع الامراض. الاهداف : التقييم التغذوي والمقادير المتناولة من الطعام في عينة من كبار الســـــن في مناطق من مدينة بغداد . طريقة البحث :عينة عشوائية من 148 شخصآ من كبار السن شُملت في الدراسة كانت نسبة الذكــــــور 58,2% ونسبة الاناث 41,7% أُختيروا بشكل عشوائي من عينة من مراكز العيادات الطبية الشـعبية المسائية في المناطق الحضرية في مدينة بغداد , أجريت الدراسة في الفترة بين الاول من آذار الى نهايـــة آب 2005 . النتائج : تم تقدير كفاية المقادير المتناولة من الحديد , السعرات , البروتينات , فيتامين ج وفيتامين ب12 بمقارنتها مع الحدود الموصى بها لهذه الاغذية حسب منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعــــة وأعتبرت هذه الكميات كافية أو ناقصة إذا كانت الكميات المتناولة أكثر أو مساوية لثلثي الحدود الموصى بها أو أقل من ثلثي الحدود الموصـى بها على التوالي . نسبة العينة الاكبر لكبار السن بين الاعمــــــار 65-74 وتشكل نسبة 65.8% من العينة. النســـــبة الاكبر من كبار السن الذين يتناولون اقل من الحدود الموصى بها من فيتامين ب12 كانت 59,2%. وان نسبة الإنـاث اكثر من الذكور في تناول اقل من الحد الادنى من الحدود الموصى بها من الســـــــعرات 28,6% , الحديد 18,2% فيـتامين ج 54,5% وفيتامين ب12 62,3% بينما كانت نسبة الذكـــور اكثر من الاناث في تناول اقل من الحــدود الموصى بها من البروتين 13,1 % . نسبة عالية من الشـــــيوخ الذين تمت دراسـتهم كان المتوسـط اليومــي لتـنــاول الاطعمة اقل من الحدود الموصــى بها للحليب , الخضـــــروات ,الفواكـــه والسمك والمنتجات البحرية وايضآ من اللحوم والدجــــاج والبقـــول والبيــــض بنسبة 98,4% ,97,3% ,96,7% و95,1% 70,7% 59,3% و57,6% على التوالــي بينما 88% منهم يتناولون كميات من الحبوب والنشويات مساوية او اكثر من ثلثي الحدود الموصى بها . ان متوسط معامل كتلة الجسم ± الانحراف المعياري كانت 27,6±4,8 . الاستنتاج :نسبة عالية جدآ من الشيوخ اللذين تمت دراستهم كان المتوسط اليومي لتناول الاغذية اقل من الحــــــدود الموصى بها للحليب , الخضروات والفواكه والأسماك واللحوم والبيض ونســـبة جيدة من الشـــــــــيوخ اللـــــذين تمـت دراستهم يتناولون كميات مقبولة من الحبوب مساوية او اكثر من الحدود الموصى بـــها . هنـــــاك عدم كفــــــاية تناول السعرات ,الحــديــد وفيتامين ب12 والبروتين في عينة الدراسة . مفتاح الكلمات : تغذية المســنين , كبار الســن والغذاء , الشــيخوخة والطـعام


Article
The effect of social skill education program on adolescents in Baghdad, Iraq: a preliminary report
تاثير برنامج المهارات الاجتماعية على المراهقين في بغداد، العراق: تقرير اولي

Authors: Aysin Kamal ايسن كمال
Pages: 230-232
Loading...
Loading...
Abstract

Background: In Iraq, adolescents confront challenges, external and internal factors and their life circumstances are exacerbated by threats to their physical and mental health. Objective: To throw a light on training for life skills which in turn leads to promotion of adolescents physical and mental health. Methods: A total of 120 adolescents participated in the study (50 of them were trained for life skills and the others act as control group) for the period April 2010 to Sept. 2011. Their age was 19 ± 2.4 years with male to female ratio of 1.4:1. The program consisted of several subjects concern with physical and mental health. Positive outcomes were determined. Scores of training variables presented in mean ± SD. Student's t test was used to examine the difference in variables between trained and untrained adolescents. Results: Scores of positive outcomes (good personal hygiene, getting enough sleep, healthy weight, got exercise, social competence (adolescent shows respect, tries to resolve conflicts and concern about self-esteem), condemnation of abuse, harassment, bullying and rape, aware about sexual transmitted diseases (STDs) including acquired immunodeficiency syndrome (AIDS), intimate relationship, awareness to teen pregnancy or abortion and family planning, concern with family life (arranged marriages) and study skills (motivation, goal setting, time management, positive study attitude and empowering concentration) were significantly higher in trained than in untrained adolescents (p= 0.023, 0.025, 0.001, 0.04, 0.025, 0.001 and 0.001, respectively). Conclusion: Life skills could be applied for promotion in mental health as well as physical health. Keywords: life skills, Iraq, adolescent, physical and mental health الخلفية: يواجه المراهقون تحديات في الحياة، وتوثر عليهم عوامل خارجية وداخلية مما يدور في حياتهم فتهدد صحتهم الجسمية والعقلية. الهدف: القاء الضوء على اهمية التدريب على مهارات الحياة للارتقاء بصحة المراهقين الجسمية والعقلية الطرق: شارك في الدراسة 120 مراهق (50 مراهق خضعوا للتدريب على مهارات الحياة الاجتماعية، والاخرون شكلوا المجموعة الضابطة) للفترة من اول نيسان 2010 الى الاول ايلول 2011. كانت اعمار المشاركين في الدراسة 19 ± 2.4 سنة ونسبة الذكور للاناث كانت 1.4 : 1. والبرنامج يتكون من عدة مواضيع تتعلق بالصحة الجسمية والعقلية. وتم تحديد النتائج الايجابية وكذلك المتغيرات التدريبية (معدل ± أنحراف معياري). وتم استخدام فحص t الاحصائي للاختلافات بين المتدربين وغير المتدربين. النتائج: النتائج الايجابية في نظافة شخصية ونوم يكفي ووزن صحي واجراء تمارين رياضية وفعاليات اجتماعية (المراهقون يظهرون الاحترام ويحاولون حل الاشكالات ويهتمون بالكرامة) ويدينون اساءة الاستخدام والتحرش الجنسي والتنمر والاغتصاب ويهتمون بالامراض المنتقلة جنسيا بما فيها الايدز، ويدركون مخاطر حمل المراهقات والاسقاط وتنظيم الاسرة ويهتمون بالحياة العائلية (الزواج المخطط له) والمهارات الاجتماعية (المحفزات وتحديد الاهداف ومعالجة الوقت والاتجاهات الايجابية للدراسة) كانت ذات قيمة معنوية اعلى بين المتدربين منها بين الغير متدربين. الاستنتاج: مهارات الحياة ممكن ان تكون وسيلة للارتقاء بالصحة العقلية والجسمية. مفتاح الكلمات : مهارات الحياة، العراق، المراهقة ، الصحة الجسمية والعقلية


Article
Role of Ethnicity and Environment as Risk Factors on Asthma in Two Ethnic Groups in Michigan State, United States of America
دور العرق و البيئة كعوامل اختطار للربو القصبي بين مجموعتين عرقيتين في ولاية ميشيغان / الولايات المتحدة الأمريكية

Authors: Hikmet Jamil حكمت جميل
Pages: 233-238
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Asthma is an increasing worldwide health problem. The prevalence of asthma is higher in some ethnic minorities and lower in other ethnic groups. Environmental exposures, and psychosocial factors, have been suggested to be main mediators for asthma. Ethnicity related to racial background can influence the differences in asthma through the disease susceptible alleles. Objective: To evaluates environmental and cultural risk factors for asthma among different ethnic groups. Methods: Random sample of 337 Iraqi selected from 5,490 Iraqi residents’ in the Greater Detroit area. Validated questionnaire was used. Chi-square, t-test and logistic regression were used. Results: Results showed a significant difference in the prevalence of asthma among Chaldeans (0.7%) and Arabs (8.7%). However environmental and psychosocial exposures and socioeconomic status were not significantly associated with asthma in Arabs, nor Chaldeans. Conclusion: Even though Arabs and Chaldeans are from the same geographical region, and therefore share similar environmental background history, the asthma prevalence was about 9 times higher in Arabs as compared to Chaldeans. Ethnic background was the only significant risk factor associated with asthma. Genetic differences could explain the high susceptibility to asthma in Arab compared to Chaldean. . Keywords: Genetics, Ethnicity, environment, Asthma المقدمة : تتزايد اهمية الربو القصبي كمشكلة صحية عالميا. تعاني بعض الاقليات العرقية في الولايات المتحدة الامريكية من ارتفاع انتشار الربو القصبي بينما يكون انتشاره قليل لدى اقليات اخرى. ان التعرض البيئي و العوامل النفسية الاجتماعية من محفزات نوبات الربو. ان الانتماء العرقي المرتبط باليلات انتشار الربو القصبي يمكن ان يكون له دور في اختلاف نسبة انتشار هذا المرض الهدف: لبيان مدى انتشار و عوامل الاختطار البيئية للربو القصبي بين العرب والكلدان في ولاية ميشيغان الأمريكية . طرق البحث: اشتملت الدراسة على عينة عشوائية من ٣٣٧ أمريكي من أصول عراقية من بين ٥٤٩٠ من العراقيين القاطنين في منطقة ديترويت الكبرى في ولاية ميشيغان وتم استعمال استبانة مصدقة تم بعدها تحليل النتائج باستعمال تحاليل مربع كاي وتي والانحدار اللوغاريتمي الإحصائية . النتائج: أن انتشار الربو القصبي بين الكلدان قد بلغ (0.7%)وبين العرب )٨.٧% (ولم يثبت أي من عوامل الاختطار المفترضة البيئية أو النفسية أو الاجتماعية الاقتصادية اعتدادا إحصائيا مع الربو القصبي بين المجموعتين الاستنتاج: ان انتشار الربو القصبي بين العرب أكثر 9 مرات عنه لدى الكلدان ولم تثبت أي من العوامل البيئية المدروسة أنها عامل اختار يعتد به. أن الاختلافات الجينية قد تفسر زيادة الربو القصبي بين العرب عنه لدى الكلدان. مفاتيح الكلمات: الربو القصبي, البيئة , الانتماء العرقي , المورثات


Article
Mutant P53 expression in chronic myeloid leukemia
تعبير P53 الطافر في ابيضاض الدم النقوي المزمن

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Chronic Myeloid Leukemia (CML) occurs due to malignant transformation of a pluripotent stem cell. Progression is insidious from chronic to aggressive accelerated or blastic phases. Studies revealed a significant role of the tumor suppressor gene P53 in disease progression. Objectives: To evaluate the immunohistochemical expression of mutant P53 protein in CML at different clinical phases. Subjects, materials and methods: This case - control study was conducted over 8 months period from January to August in 2010 on 60 preserved bone marrow trephine biopsies of patients with CML (30 in chronic phase, 15 in accelerated phase and 15 in blastic phase) collected from the Department of Histopathology, Teaching laboratories, Medical City directorate, Baghdad. Mutant P53 was evaluated by immunohistochemistry technique of Dakopatts Corporation and scored in the department of pathology / college of medicine / University of Baghdad. Results: This study was done on 60 CML patients whose age mean was 41.6 ± 16.8 years and range from 14 to 81 years with male to female ratio of 1.06:1. Positive mutant P53 expression was detected in 10 out of 30 cases (33.3%) in chronic phase while it was positive in 8 out of 15 cases (53.3%) in the accelerated phase and positive in 13 out of 15 cases (86.7 %) in the blastic phase with p value of 0.003. Conclusions: There was a significant difference in the immunohistochemical expression of mutant P53 in the bone marrow biopsies of CML patients among different phases and its expression was more in advance phases of the disease. Moreover the mutant P53 expression show a significant correlation with the blast percentage in the accelerated and blastic phases of CML. Keywords: CML, P53, immunohistochemistry. خلفية المرض: يحدث أبيضاض الدم النقوي المزمن عندما تتحول خلية جذعية متعددة القدرات تحولا " خبيثا" و تكاثرا" نقويا" نسيليا". تطور المرض يحدث تدريجيا" ويبدأ بطور أبتدائي مزمن يتطور الى طور متسارع أو أرومي ذا طابع أكثر عدوانية. عديدة هي الدراسات التي كشفت عن دور مهم للجين P53 في تطور هذا المرض. أهداف الدراسة: تقييم التعبير البروتيني الطافر للدالة P53 بأستخدام التقنية المناعية النسيجية الكيميائية لمرضى أبيضاض الدم النقوي المزمن والتحري عن هذا التعبير في مختلف الأطوار. المرضى و طرائق العمل: أجريت هذه الدراسة الأسترجاعية خلال فترة 8 أشهر كاملة في عام 2010 على المقاطع النسيجية لخزع نقي العظم لستين مريضا من مرضى أبيضاض الدم النقوي المزمن (30 منهم في الطور المزمن, 15 في الطور المتسارع و 15 اخرين في الطور الأرومي), جمعت المكعبات الشمعية للنماذج و المحفوظة سابقا" للمرضى الذين شخصوا بالمرض من المختبرات التعليمية / دائرة مدينة الطب في بغداد للفترة من الأول من شهر كانون الثاني عام 2008 لغاية نهاية شهر كانون الأول لعام 2009. تم العمل بالتقنية المناعية النسيجية الكيميائية للكشف عن التعبير البروتيني الطافر للدالة P53 في قسم الباثولوجي / كلية الطب / جامعة بغداد. النتائج: أجريت الدراسة على 60 مريض بأبيضاض الدم النقوي المزمن كان معدل عمرهم 41.6 سنة ,مدى عمرهم من 14-81 سنة ونسبة الذكور الى الأناث كانت 1.06:1 .وجد أن نسبة التعبير البروتيني الطافر الموجب للدالة P53 تظهر في 33.3% من المرضى في المرحلة المزمنة و 53.3% من المرضى في المرحلة المتسارعة بينما تظهر في 86.7% من المرضى في المرحلة الأرومية وكان هذا الأرتباط معتدا" به أحصائيا". الأستنتاجات: كان هناك فرق ملحوظ في التعبير البروتيني الطافر للدالة في خزع نقي العظم بأستخدام هذه التقنية مع بأختلاف مراحل مرض أبيضاض الدم النقوي المزمن خاصة بتقدم المرض. أيضا" كان هذا التعبير يتناسب طرديا" مع ازدياد نسبة الخلايا الأرومية في المرحلتين المتسارعة و الأرومية للمرض. مفاتيح الكلمات: أبيضاض الدم النقوي المزمن, الدالة P53, تقنية المناعة النسيجية.


Article
Molecular characterization of extended spectrum β-lactamase (ESBL) producing Shigella species isolated from patients with bacillary dysentery in Iraq.
الخصائص الجزيئية لانزيمات البيتا لاكتاميز واسعة الطيف الَمُنتَجَة في انواع من جرثومة الشيجيلا المعزولة من مرضى مصابين بالزحار العصوي في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Extended-spectrum β-lactamases (ESBLs), including cefotaximases (CTX-M), mediate resistance to extended spectrum cephalosporins and significantly compromise the treatment tools for Shigellosis. Objective: To determine the ESBLs production by Shigella spp. and its role in the resistance to third generation cephalosporins and to determine the occurrence of plasmid- borne blaCTX genes in ESBLS Shigella isolates by Multiplex PCR. Methods: Susceptibility of 59 clinical Shigella isolates was tested by disk diffusion method to six antimicrobial agents. Presence of ESBLs was established by the combination disk method. Minimum inhibitory concentration of β-lactams was determined by agar dilution method for resistant isolates, and then ESBL producers were subjected to plasmid extraction and PCR experiments. Results: Overall isolates had high rate of resistance to Ampicillin (84.7%), Tetracycline (84.7%), Co-trimoxazole(72.9%) and Cefotaxime(69.5%). Moderate to Ceftriaxone (52.5%) and low rate of resistance to Ceftazidime(30.5%). The MIC value of resistant isolates of S. sonnei and S. flexneri for CTX and CRO ranged from (64-512 μg/ml) for both, and (32-256 μg/ml) for CAZ, whereas S. dysenteriae exhibit only high level resistance MIC (256 μg/ml) for CTX, low level resistance (64 μg/ml) for CRO and complete susceptibility to CAZ. 31 of 41 (75.6 %) of Shigella spp. were β-lactamase producers, of these (82.6%) were S. flexneri, (68.8%) S. sonnei, and one S. dysenteriae isolate. The results of PCR amplification of bla CTX gene groups showed that blaCTX-M genes were identified in (74.19%) ESBLs isolates distributed as 14(45.16%) S.flexneri isolates, 9(29.03%) S. sonnei, while no gene was detected in ESBLs S. dysenteriae isolate. The prevalence of bla CTX-M I, bla CTX-M II (TOHO 1) and blaCTX-M III, were ( 54.8%, 16.1% and 3.2% ) respectively. Non of the isolates carried more than one type. Conclusion: The occurrence of plasmid- borne blaCTX genes in ESBLS Shigella isolates are increasing in Iraq with co-resistance to some other classes of antibiotics Key words: Cephalosporines Resistance, Shigella spp., Plasmid; ESBLs, CTX-M. انزيمات البيتا لاكتاميز واسعة الطيف ومن ضمنها الانزيم المحلل للسيفوتاكسيم (CTX-M ) تكون مسؤولة عن المقاومة للسيفالوسبورينات واسعة الطيف مما يؤدي الى افشال العلاج لمرضى الزحار العصوي بشكل ملحوظ. الهدف:لتحديد الانواع المنتجة من جرثومة الشيجيلا لانزيمات البيتالاكتاميز ودور هذه الانزيمات في المقاومة للجيل الثالث من السيفالوسبورينات واسعة الطيف والمرتبطة بجينات السي تس اكس((CTX-M المحمولة على البلازميدات باستخدام تقنية تفاعل سلسلة البوليميريزالمتعددة ((Multiplex PCR . طرق العمل :تم اجراء اختبار الحساسية لستة مضادات حياتية على 59 جرثومة شيجيلا باستخدام طريقة انتشارالقرص في الهلام ومن ثم تم الكشف عن الانواع المنتجة لانزيمات البيتا لاكتاميز واسعة الطيف بطريقة الاقراص المركبة. استخدمت طريقة التخفيف الثنائي في الهلام لتحديد التركيز المثبط الأدنى لعزلات الشيجيلا المقاومة لمجموعة من البيتا لاكتام والتي شملت (Cefotaxime Ceftraixone وCeftazidime) ثم تم استخلاص البلازميدات التي استخدمت للكشف عن جينات السي تي اكس بطريقة تفاعل سلسلة البوليميريزالمتعددة. النتائج : اظهرت النتائج مقاومة عالية بنسبة ( 84.7%) لمضادي Ampicillin و Tetracycline ونسبة (%72.9) و (%69.5) لمضادي Co-trimoxazoleو Cefotaxime على التوالي. اما المقاومة للمضادي Ceftazidime, Ceftraixone فتراوحت بين المتوسطة الى المنخفضة وبنسب (52.5%) و( (30.5على التوالي.تراوحت قيمة التركيز المثبط الادنى بين (ml/µg 512-64) لمضادي CTX وCRO وبين (256-32 (ml/µg لمضاد CAZ لجرثومتي الشيجيلا فلكسنيري والشيجيلاسوني . اما نوع الشيجيلا ديزنتري فقط اظهر مقاومة عالية (256 ml/µg) لمضاد Cefotaxime ومستوى مقاومة واطئة(64 ml/µg ) لمضاد Ceftraixone وحساسية كاملة لمضاد .Ceftazidime تم الكشف عن انتاج انزيم البيتا لاكتاميز في احدى واربعين عزلة مقاومة لواحدة او اكثر من سبورينات الجيل الثالث واظهرت الدراسة ان 31(75.6 %) من العزلات كانت منتجة لهذا الانزيم منها 19(82.6 %) نوع شيجيلا فلكسنيري و11(68.6%) نوع شيجيلا سوني اضافة الى عزلة واحدة من نوع شيجيلا ديزنتري. الكشف الجيني لمحددات المقاومة بتقنية ال PCR المتعددة اظهر وجودالجينات في 23 (74.19%) من العزلات المنتجة للانزيم الواسع الطيف وبنسبة(45.16%) في شيجيلا فلكسنيري و29.03%)) شيجيلا سوني بينما لم يتم الحصول على الجينات في عزلة الشيجيلا ديزنتري . ايضا اظهرت النتائج ان الجينات المتمثلة بالمجموعة الاولى, blaCTX-M I المجموعة الثانية M II ( TOHO1) blaCTX - , المجموعة الثالثة blaCTX-M III وجدت بنسب (54.8% , 16.1% (%3. 2 ,على التوالي, ولم تحمل اي من العزلات اكثر من مجموعة. الاستنتاجات :تزايد المقاومة لمضادات البيتا لاكتمز نتيجة لانزيمات البيتالاكتاميز الواسعة الطيف ذات المحددات الجينية المحمولة على البلازميدات في انواع من جراثيم الشيجيلا في العراق وتزامن وجودها مع المقاومة لاصناف اخرى من المضادات الحياتية . مفتاح الكلمات :مقاومة سيفالوسبورينيس،انواع ا لشيجيلا. ، بلازميد؛ انزيمات البيتا لاكتاميز الواسعة الطيف ، جينات سي تي إكس - إم.


Article
Resistance of anti-tuberculosis drugs among pulmonary tuberculosis patients in Yemen
مقاومة الأدوية المضادة للسل بين مرضى السل الرئوي في اليمن

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Tuberculosis (TB) is still a major global public health problem worldwide. The global prevalence of Mycobacterium (M tuberculosis) infection has been estimated in 32% of the world population with more than 8 million new cases diagnosed each year. Objective: To estimate drug resistance among previously treated tuberculosis patients, focusing on multi-drug resistant strains at two time intervals (2002 and 2009) in Yemen. Materials and Methods: A total of 192 M tuberculosis complex isolates were collected from patients with positive sputum smear who had been treated previously with the four main anti- tuberculosis drugs for more than two months. The isolates were identified by their colonial morphology, pigmentation, shapes on Ziehl-Neelsen smears, growth on Löwenstein-Jenson medium and biochemical tests as niacin and nitrate tests. A proportional method was used for the in vitro drug susceptibility testing. Results: Of the 192 M tuberculosis complex tested isolates, 55 (28.7%) were resistant to one or more drug; 20 (10.4%) were resistant to one drug, 13 (6.8%) to two drugs, 13 (6.8%) to three drugs and 9 (4.7%) to four drugs. Regarding the resistance to an individual drug, out of 192 tested isolates, 36 (18.7%) were resistant to rifampicin, 34 (17.7%) to isoniazid, 33 (17.2%) to ethambutol and 18 (9.4%) to streptomycin and these results were without a statistical significance. The incidence of multidrug resistance against rifampicin and isoniazid with or without other drugs was 13.5% among the tested M tuberculosis complex strains and this result was also without a statistical significance. Conclusion: The results of this study revealed nearly similar drug resistance patterns for the tested isolates in comparison with previous findings of 2002 and the emergence of more multi-drug resistance M tuberculosis complex strains after a time interval in Yemen. Key words: Tuberculosis, resistance, anti-tuberculosis drugs, MDR, Yemen. لا يزال خمج السل الرئوي يشكل مشكلة صحية رئيسية على مستوى العالم، حيث تم تحديد مدى انتشاره بين سكان العالم بنسبة 32% مع زيادة 8 مليون من الحالات المشخصة الجديدة كل عام. هدف الدراسة: تحديد مدى مقاومة الأدوية المضادة للسل الرئوي بين مرضى معالجين سابقا وكذا التركيز على ذريات المتفطرة السلية المعندة على عديد من الأدوية في فترتين زمنيتين (2002 و 2009) باليمن . طريقة الدراسة: شملت هذه الدراسة على 192 عزلة للمتفطرة السلية أخذت من مرضى كان فحص القشع لديهم إيجابيا، و ذلك بعد فترة علاج تزيد عن شهرين بالأدوية الأربعة المضادة للسل (أيزونياسيد, ريفامبيسين, ستربتوميسين, ايثامبوتول). بعد تعريف هذه العزلات بواسطة الفحوصات التأكيدية من حيث الشكل المميز للمتفطرة واللون والنمو على الوسط الزراعي والتفاعلات الحيوية، تم اجراء فحص الحساسية في الزجاج للأدوية الأربعة المذكورة أعلاه مع كل عزلة على حده. النتائج: تم تحديد 55 عزلة (28.7%) من اجمالي العزلات 192 المدروسة وكان توزيع العزلات المقاومة لدواء واحد أو أكثر كالتالي: 20 عزلة مقاومة لدواء واحد و13 لدوائين و13 لثلاثة أدوية وأخيرا 9 لأربعة أدوية. نتيجة مقاومة هذه العزلات لدواء واحد أو أكثر لم تكن ذات أهمية إحصائية. ما يخص مقاومة العزلات لكل دواء على حده فكانت النتيجة كالتالي: 36 عزلة مقاومة لدواء ريفامبيسين و34 عزلة لدواء أيزونياسيد و33 عزلة لدواء ستربتوميسين و18 عزلة لدواء ايثامبوتول من اجمالي 192 عزلة. و لم تكن أيضا هذه النتائج ذات أهمية إحصائية. أما ما يخص مقاومة هذه العزلات على عديد من الأدوية فكانت هناك 26 عزلة مقاومة من اجمالي العزلات 192 المدروسة بنسبة 13.5% ولم تكن أيضا هذه النتيجة ذات أهمية إحصائية. الاستنتاج : اظهرت هذه الدراسة عن وجود نسبة أقل قليلا من العزلات المعندة للأدوية المضادة للسل سواء كان لدواء واحد أو أكثر وظهور ذريات أكثر من المتفطرة السلية المعندة على عديد من الأدوية بعد فترة من الزمن في اليمن عند مقارنة نتائج الدراسة الحالية بنتائج دراسة العام 2002.


Article
Suppression of Insulin Secretion by Ghrelin and The Deterioration of Glucose Tolerance in Healthy Children
دراسة تاثير الهرمونات جربلين، الانسولين كامل النمو اللبتين والانسول على نمو الاطفال المصابين بالسمنة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Ghrelin, identified as an endogenous ligand for the growth hormone secretagogue receptor, functions as a somatotrophic and orexigenic signal from the stomach. The secretion of ghrelin increases under conditions of negative energy balance, such as starvation, cachexia, and anorexia nervosa, whereas its expression decreases under conditions of positive energy-balance such as feeding, hyperglycemia, and obesity. In addition to having a powerful effect on the secretion of growth hormone, ghrelin stimulates food intake and transduces signals to hypothalamic regulatory nuclei that control energy homeostasis. Thus, it is interesting to note that the stomach may play an important role in not only digestion but also as a pituitary growth hormone release and central feeding regulation. Objective: The goal of this study was to test the hypothesis that circulating ghrelin suppresses insulin secretion in healthy children. Subjects and methods: Enzyne-Linked immunosorbent assay method was used to assay Ghrelin and Insulin. By taking blood sample from 40 obese children, 11 overweight children and 29 normal weight healthy children their age (5-11) years. Results: the mean concentration of Ghrelin was significantly lower in obese and overweight children than in controls ( P < 0.000 ) . The mean concentration of Insulin was significantly higher in obese and overweight children than in controls ( P < 0.007 ). Negative correlations was obtained between Ghrelin and BMI, also negative correlation between Ghrelin and Insulin was obtained. Conclusions: This study showed that ghrelin reduces insulin secretion and glucose disappearance in healthy children. This findings raise the possibility that endogenous ghrelin has a role in physiologic insulin secretion, and that its antagonist may improve β-cell function. Key words: Ghrelin, IGF1, Insulin, Leptin. يعرف الجريليين بانه الرابط الداخلي للمستقبلات المسؤولة عن افراز هرمون النمو و يعمل بمثابة اشارة منمي جسدي ومشهي من المعدة . يزداد افراز هرمون جريليين في ظل ظروف الطاقة السلبية مثل الجوع , دنف , فقدان شهية العصبي في حين يقل في ظل ظروف الطاقة الايجابية مثل التغذية ,ارتفاع السكر في الدم والسمنة . اضافة الى تاثير هرمون جريليين القوي على افراز هرمون النمو فأنه يحفز الاستهلاك الغذائي وارسال اشارات الى نوى تحت المهاد (الهايبوثالامس) التنظيمية من اجل التوازن في التحكم بالطاقة . وهكذا من المثير للاهتمام ان نلاحظ ان المعدة لا تقتصر على لعب دور هام في عملية الهضم فحسب بل ايضا في تحفيز الغدة النخامية في افراز هرمون النمو وكذلك تنظيم التغذية المركزية . ان اكتشاف هرمون جريلييين من الممكن ان يخلق جسرا يربط النمو الجسدي مع الايض الغذائي . الهدف من هذة الدراسة : هو اختبار ما اذا كان ممكن للجريليين ان يلعب دورا في ظهور الاعراض المبكرة للبدانة او ان تترافق مع معطيات القياسات البشرية وافراز الانسولين ,هرمون اللبتيين او انسولين عامل النمو في الاطفال البدناء او الذين يعانون من زيادة في الوزن ومقارنتهم مع اطفال طبيعي الوزن . التصميم والاساليب : تم استخدام طريقة ELISA لفحص الجريليين , اللبتيين , الانسولين , انسولين عامل النمو . بواسطة اخذ عينة دم من اربعين طفلا يعانون من السمنة المفرطة , و 11 طفلا يعانون من زيادة الوزن , و 29 طفلا اصحاء طبيعي الوزن اعمارهم تتراوح بين ( 5 – 11 سنة ) . النتائج : كان متوسط تركيز الجريليين اقل بكثير في الاطفال البدناء الذين يعانون من زيادة في الوزن مقارنة بمجموعة التحكم ( P < 0.000 ) . كان متوسط تركيز هرمون انسولين النمو اعلى بكثير في الاطفال البدناء مقارنة بمجموعة التحكم ( P < 0.000 ) . وكان متوسط تركيب الانسولين اعلى بكثير لدى الاطفال البدناء مقارنة بمجموعة التحكم ( P < 0.007 ) . كان متوسط تركيز اللبتيين اعلى بكثير لدى الاطفال البدناء مقارنة بمجموعة التحكم ( P < 0.000 ) . وجدت علاقة عكسية بين جريليين و( مؤشر كتلة الجسم , لبتيين , الانسولين ) عند الاطفال ما قبل البلوغ في حين كان الارتباط ايجابي بين الجريليين و انسولين عامل النمو في الاطفال مفرطي السمنة . الاستنتاجات : أظهرت هذه الدراسة أن جريلين يقلل من إفراز الأنسولين والجلوكوز في الأطفال الأصحاء. هذه النتائج تشير احتمال أن جريلين لها دور في إفراز الأنسولين ، وان خصمها قد يحسن وظيفة β-الخلية. مفتاح الكلمات: الجريلين، عامل النمو المشابه للأنسولين، الانسولين، اللبتين


Article
The Relationship between Family History and C-peptide Level in Type2 Diabetic Patients
العلاقة بين الببتيد-C تاريخ أصابة العائلة في مرضى السكري من النوع الثاني

Authors: Baydaa A.Abed بيداء أحمد
Pages: 258-264
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Family history of type 2 diabetes is a major risk factor for type 2 diabetes. Type 2 diabetes is characterized by progressive β-cell dysfunction; many investigators have used C peptide levels as a biomarker of β-cell function. Objective: the current study was design to investigate the impact of family history on biochemical characteristics (c-peptide, HbA1c, lipid profile, insulin secretion, insulin sensitivity and insulin resistance. Subjects and methods: three hundreds patients (152 males 148 females) with type 2 DM were enrolled in this study; and two hundreds individual serves as a control groups (103 male 97 female). The following clinical characteristics were reported: age, sex, waist circumference WC, systolic blood pressure SBP, diastolic blood pressure DBP, family history, body mass index BMI, laboratory analyses included serum c-peptide, blood glycosylated hemoglobin (HbA1c) assay, lipid profile which included serum cholesterol, serum triglyceride(TG), serum low density lipoprotein cholesterol (LDL) and serum high density lipoprotein-cholesterol (HDL). Insulin secretion, sensitivity and resistance were calculated from fasting serum glucose (FSG) (mg/dl) and C-peptide (ng/ml) values by homeostasis model assessment (HOMA).The statistical analysis was done by SPSS (statistical packagefor social sciences- version 17). Result: Statistically was observed that highly significant increase in serum C-peptide in patients compared to control group (3.85±1.02 vs 1.53±0.24 p<0.01).The patients with a family history of type 2 diabetes mellitus had longer diabetes duration, heavier weight, higher levels of TG, LDL-cholesterol, and lowered age, HDL-cholesterol than those without a family history . Also, the presence of a family history of diabetes was associated with lower levels of fasting plasma C-peptide (3.01± 1.78 vs 4.95±1.82, p<0.05). Serum C-peptide had a significant negative correlation with family history and duration of diabetes. Furthermore, C-peptide was inversely correlated with HbA1c, and insulin sensitivity (HOMA-S). On the other hand, C-peptide correlated positively with BMI, DBP, LDL-cholesterol, TG, insulin resistance HOMA-IR, and insulin secretion HOMA-B. As well as, C-peptide did not show significant correlation with age, FSG, and TC. When the multiple linear analysis was executed with C-peptide as dependent variable with other independent variable (BMI, duration, family history, HOMA-IR, HOMA-S, and HOMA-B) there were significant result with this variables. The person correlation analyses to identify the parameters that most closely related with diabetic duration according to family history of diabetes; which showed that diabetic duration had a significant negative correlation with C-peptide, and HOMA-B only in patients with family history of Type2 DM (-0.126, and -0.229) respectively. Conclusion: the current study suggested that subjects with a family history of diabetes mellitus are predisposed to develop this disease earlier. Although, serum C-peptide increased significantly in diabetics group compared with controls, and C-peptide decreased in patients with family history of diabetes. In addition, the results showed that family history of type2 diabetic patients is thought to have a deep impact on duration of the disease, lipid profile, insulin resistance, insulin sensitivity, and this may lead to higher prevalence of diabetic complication compared to patients without family history. These results support the necessity of earlier screening for diabetes in family members of T2DM patients and prevention the complications of the disease. Key word: family history, c-peptide, lipide profile, insulin resistance خلفية البحث: يعتبر تاريخ اصابة العائلة لمرضى السكري من النوع الثاني من اكثر عوامل الخطورة في مرضى السكري من النوع الثاني. يتمثل مرض السكري بخلل وظيفي متقدم لخلايا –بيتا. عددمن الباحثين استخدموا الببتيد-C كعلامة على الاختلال الوظيفي لخلايا-بيتا. الهدف: صممت الدراسة الحالية لبحث تاثير تاريخ اصابة العائلة على الصفات السريرية (الببتيد-C، الهيموغلوبين التراكميHbA1c، صورة الدهون، افراز الانسولين، حساسية الانسولين، ومقاومة الأنسولين. طريقة العمل: شملت الدراسة 300 مريض بداء السكري من النوع الثاني (152 رجل، 148 أمراة)؛ و200 شخص اعتبروا كمجموعة سيطرة (103 رجل، 97 أمراة). اخذت البيانات السريرية التالية (العمر،الجنس، محيط الوسطWC، الضغط العالي والواطئ، تاريخ اصابة العائلة، معدل كتلة الجسمBMI) التحاليل المختبرية وتشمل: الببتيد-C، الهيموغلوبين التراكمي HbA1c، صورة الدهون (الكولستيرول الكليTC، الدهون الثلاثيةTG ، البروتين الدهني العالي الكثافة HDL). تم حساب افراز الانسولين وحساسة الانسولين ومقاومة الانسولين من مستوى السكر ومستوى الببتيد-C بواسطة معادلة ال (HOMA). تم التحليل الاحصائي بواسطة برنامج الاحصاء SPSS-17. النتائج: ينت الدراسة وجود فرق معنوي بزيادة الببتيد-C في مرضى السكري مقارنة مع مجموعة السيطرة (3.85±1.02 vs 1.53±0.24 p<0.01). المرضى الذين لديهم تاريخ اصابة بالعائلة كان لديهم اطول فترة سكري، اعلى وزن، اعلى مستوى للدهون الثلاثيةTG والبروتين الدهني الواطئ الكثافة LDL، واقل عمرا والبروتين الدهني العالي الكثافة HDL من الاشخاص الذين ليس لديهم تاريخ اصابة بالعائلة. ايضا لوحظ ان تاريخ اصابة العائلة مرتبط بانخفاض مستوى الببتيد-C (3.01± 1.78 vs 4.95±1.82, p<0.05). وجدت علاقة عكسية بين الببتيد-C وتاريخ اصابة العائلة وفترة السكري. اضافة الى ذلك، الببتيد-C مرتبط عكسيا مع الهيموغلوبين التراكميHbA1c، وحساسية الانسولين HOMA-S. من جانب اخر، ارتبط الببتيد-C طرديا مع معدل كتلة الجسم BMI، الضغط الواطئ DBP، البروتين الدهني الواطئ الكثافةLDL ، الدهون الثلاثية TG، مقاومة الأنسولين HOMA-IR ، أفراز الأنسولين HOMA-B. اضافة الى ذلك، الببتيد-C لم يظهر علاقة معنوية مع العمر، مستوى السكر، الكولستيرول الكلي. عند اجراء التحليل الخطي المتعدد على مستوى الببتيد-C كمتغير تابع مع متغيرات اخرى كغير تابعة (معدل كتلة الجسم، فترة السكري، اصابة العائلة، مقاومة الأنسولين، حساسية الأنسولين، افراز الأنسولين) كانت مرتبطة معنويا. تم اجراء تحليل العلاقات لايجاد علاقة فترة السكري مع المتغيرات اعتمادا على وجود تاريخ الاصابة بالسكري؛ حيث اظهرت ان فترة السكري مرتبطة عكسيا مع الببتيد-C، وافراز الأنسولين في المرضى الذين لديهم تاريخ اصابة بالسكري من النوع الثاني. الأستنتاج: اقترحت الدراسة الحالية ان المرضى الذين لديهم تاريخ اصابة بالسكري يكونون اكثر ميولا لتطور السكري مبكرا.ايضا وجد انخفاض شديد بمستوى الببتيد-C في هؤلاء المرضى. هذه النتائج تدعم ضرورة الفحص المبكر لمرضى السكري الذين لديهم تاريخ اصابة بالسكري ومنع مضاعفات المرض


Article
Assessment of parasympathetic autonomic functions in ulcerative colitis patients
تقييم وظائف الجهاز العصبي اللاودي المستقل عند مرضى التهاب القولون التقرحي

Authors: Ahmed H. AL-Hillawi احمد هشام
Pages: 265-269
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Ulcerative colitis has been reported to be associated with autonomic dysfunction, mainly of vagal involvement. Objectives: To Determine whether there is a parasympathetic dysfunction in ulcerative colitis patients in remission state or not. Materials and methods: Three standardized tests of parasympathetic function, based on heart rate variation in response to certain stimuli (heart rate response to Valsalva maneuver, to deep breathing and to standing from supine position) were used on 54 ulcerative colitis patients in remission, and 41 healthy volunteers as a control group. Results: For all of the three tests, patients group gave significantly lower results (P˂ 0.05) which was the least level of significance. Conclusion: Ulcerative colitis is associated with vagal dysfunction which could be a hidden cause for the underlying inflammatory status because of the recently established anti-inflammatory role of vagus nerve. Key Words: Parasympathetic function tests, Ulcerative colitis, Vagus nerve. المقدمة: التهاب القولون التقرحي من الامراض الالتهابية المزمنة التي تصيب الغشاء المخاطي للقولون ويعتقد ان له تأثيرا سلبيا على وظائف الجهاز العصبي المستقل. يعمل هذا البحث على دراسة وظائف الجهاز العصبي اللاودي لدى مرضى مصابين بالتهاب القولون التقرحي لتبيان ما اذا كان هنالك قصور في وظائف الجهاز اللاودي. طريقة العمل: تمت دراسة وظائف الجهاز العصبي اللاودي المستقل عند اربعة وخمسين مريضا مصابا بالتهاب القولون التقرحي وواحد واربعين شخصا طبيعيا كمجموعة ضابطة. لقد درست استجابات سرعة ضربات القلب الخاضعة لتأثير الجهاز اللاودي المستقل لبعض المحفزات ومقارنة نتائج مجموعة المرضى مع نتائج المجموعة الضابطة. النتائج: عند مقارنة النتائج لمجموعة المرضى مع المجموعة الضابطة تبين ان هناك فروقا ذات معنى بين المجموعتين حيث ان مجموعة المرضى كان لها معدلات اوطأ من المجموعة الضابطة في جميع الاختبارات المستعملة. الاستنتاجات: هنالك قصور في وظيفة الجهاز اللاودي لدى مرضى التهاب القولون التقرحي, و يعتقد ان هذا القصورقد يكون له اثر في استمرار حالة الالتهاب المزمن لدى هؤلاء المرضى من خلال التأثير المضاد للالتهاب الذي يمتلكه الجهاز اللاودي عبر العصب التائه. مفتاح الكلمات: اختبار وظائف الجهاز العصبي اللاودي, التهاب القولون التقرحي, العصب التائه.


Article
Evaluation of Moderate Closed Head Injury by Visual Evoked Response
تقييم اصابات الرأس المغلقة المتوسطة الشدة بواسطة استجابة الكامن البصري

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Traumatic brain injury (TBI) is a serious public health problem. Even injuries classified as mild which is the most common, can result in persistent neurobehavioural impairment. Diffuse axonal injury is a common finding after TBI, and is presumed to contribute to outcomes, but may not always be apparent using standard neuroimaging. All severities of TBI can result in a degree of axonal damage, while irreversible myelin damage was only apparent for moderate to severe TBI. Objectives: To evaluate the effects of moderate closed head injury on visual evoked response (VER) and to assess the changes in VER 6 months later as follow up indices. Subjects and methods: This prospective study was conducted in the Department of Neurophysiology /Hospital of Neurosurgery/Baghdad from November 2010 to February 2012, using Esoata Italian machine. Ninety three patients with moderate closed head injury (49 female and 44 male), with an age range from (5 -51) years, with a mean age of (26±11.95) years, were chosen according to Glasgow coma scale (9-12 score) undergo VER and only 86patients will follow up by VER and both were compared to control group of 55 healthy subjects. Results: P100 wave latency of visual evoked response (VER) was found to be significantly prolonged (P100= 145.41±9.67 msec.), in patients with moderate head injury at an early measurement after injury as compared to that of the healthy (P100= 97.66±4.58 msec.), whereas, the amplitude of P100 at an early measurements is reduced significantly (2.71± 0.77 µv) when compared to healthy subjects (7.32± 1.62 µv). By 6 months post injury the latency of P100was significantly prolonged (P100=137.19±8.45msec.) when compared to that of control group, while it is significantly reduced when compared to the patients with head injury at an early measurements. However, at 6months post injury the P100 amplitude was significantly increased (amplitude =3.26±0.62μv) when compared to the patients with head injury at an early measurement whereas, significantly reduced when compared to the control group. Conclusion: this study revealed that head injury had serious effect on the brain functions reflected by changes in VER which needs long period of time to return to normal levels. Keyword: Traumatic brain injury, visual evoked response.الخلفية:ان اصابة الدماغ الرضية هي مشكلة صحية خطيرة حتى الاصابات التي تصنف كبسيطة التي هي من اكثر من غيرها شيوعا"يمكن ان تؤدي الى خلل سلوكي عصبي مستمر.اصابات المحاور العصبية المنتشرة هي نتائج عامة بعد اصابة الدماغ الرضية وهي عامل مهم من عوامل تحديد الحصيلة النهائية للأصابة . كل اصناف الشدة من اصابات الرأس الرضية يمكن ان تؤدي الى درجة من درجات الضررللمحاور العصبيه المنتشرة بينما ضرر الغمد النخاعي الدائمي يكون واضحا" فقط في اصابات الرأس الرضية المتوسطة ال شديدة الشدة. اهداف البحث: : الغرض من هذه الدراسة هو ايضاح التغييرات في استجابة الكامن البصري لمرضى اصاباتالراس المغلقة المتوسطة الشدة و تقييم هذه التغييرات بعد ستة أشهر من الأصابة كمعيار تقييمي. طريقة اجراء البحث: : اجريت هذه الدراسة المستقبلية في قسم الفسلجه العصبية مستشفى جراحة الجملة العصبية في بغداد للفترة من تشرين الأول ٢٠١٠الى شباط ٢٠١٢. اشتملت الدراسة على ٩٣ مريض يعاني اصابات الرأس المتوسطة الشدة حسب مقياس كلاسكو للغيبوبة(٩-١٢) واجري لهم فحص استجابة الكامن البصري وتم متابعة ٨٦مريض بعد ستة اشهر من الحادث وتم مقارنة المجموعتين مع الأصحاء. النتائج: وجد ان استطالة الموجة P100 لأستجابة الكامن البصري ذو قيمة احصائية P100=١٤٥٫٤١±٩٫٦۷مل ثانية لمرضى اصابات الراس المتوسطة الشد ة مباشرة" بعد الحادث عند مقارنتها مع قيمتها عند الأصحاءP100 = ٦٦ ٩۷٫±٤٫٥٨مل ثانية. بالأضافة الى ذلك فقد وجد ان هناك قصر في سعة الموجة=٢٫۷١±٠٫۷۷ لمرضى اصابات الرأس مباشرة" بعد الحادث وهو ذو قيمة احصائية عند مقارنتها مع قيمتها عند الأصحاء=۷٫٣٢±١٫٦٢. وقد تم متابعة المرضى بعد ستة أشهر من الأصابة الاولية وقد وجد ان قيمة الأستطالة في P100=١٣۷٫١٩±٨٫٤٥مل ثانية وذو قيمة احصائية عند مقارنتها مع قيمتها عند الأصحاء، كما وجد ان قصر سعة الموجة=٣٫٢٦±٠٫٦٢مايكروفولتوهو قصر ذو قيمة احصائية عند مقارنتها مع الأصحاء. الأستنتاجات: نستنتج من هذه الدراسة ان اصابات الرأس لها تأثيرخطير على الدماغ ينعكس بالتتغييرات التي تحدث باستجابة الكامن البصري وتحتاج هذه التغييرات الى فترة زمنية طويلة لتعود ال معدلها الطبيعي. مفتاح الكلمات:اصابات الرأس الرضيه، اصابات الرأس ،استجابةالكامن البصري.


Article
Case Report and Review of Articles: Rheumatoid Vasculitis
التهاب الاوعية الدموية لدى داء الرثية المفصلية: عرض حالة مريض واستعراض البحوث المنشورة

Authors: Sami Salman سامي سلمان
Pages: 274-278
Loading...
Loading...
Abstract

We describe here a case of a 70 yr old man with long-standing rheumatoid arthritis who presented with low grade fever, fatigue, loss of appetite and weight, bluish discoloration of the fingers and patches of gangrenous skin on the fingers. There was intense pain in the fingers which prevented him from sleep. Along with these symptoms he developed loss of sensation in the dorsum of left foot, then left foot drop. We give below full account of the case and review of the causes of vasculitis. We want to emphasize on the importance of identifying vasculitis as one of the complications of rheumatoid arthritis and intensive treatment of this complication, as it is a life-threatening complication. Key words: Rheumatoid Arthritis, Vasculitis, Complications, Systemic involvement, vasculopathy, arteritis, Raynaud's phenomenon, neuropathy, gangreneفي هذه المقالة تم عرض حالة مريض في السبعين مع عمره مصاب بداء الرثية المفصلية منذ 25 عاما. تقدم المريض لنا بحمى واطئة الدرجة و احساس بالتعب والاعياء و فقدان الشهية والوزن والام شديدة مصحوبة بازرقاق في اصابع الكفين مع بقع شديدة الازراقاق قرب الاصابع. ومع بدء هذا الاعراض اخذ المريض بالاحساس بخدر مستمر وحرقة مستمرة في القدم الايسر مع ضعف شديد في حركة انبساط الكاحل الايسر مما سبب سقوط القدم اثناء المشي. في المقال تم الاسهاب في شرح حالة المريض والفحوصات التي اجريت له مع التوصل الى التشخيص بكونه التهاب الاوعية الدموية المصاحب لداء الرثية المفصلية, وتم شرح العلاج ومن ثم استعراض البحوث والمقالات التي كتبت في المجلات الطبية حول هذه الحالة المهددة لحياة المصابين بها. مفتاح الكلمات: داء الرثية المفصلية. التهاب الاوعية الدموية

Table of content: volume:55 issue:3