Table of content

journal of Economics And Administrative Sciences

مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية

ISSN: 2227 703X / 2518 5764
Publisher: Baghdad University
Faculty: Economic and Administration
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

About the Journal of Economic and Administrative Sciences
journal, dealing with economic and administrative studies, accounting and statistical.

DATE OF FIRST ISSUE (1973).
NO. OF ISSUE YEAR(6).
No. of issue published between 1973-2018 (108)

Loading...
Contact info

لمزيد من المعلومات الاتصال على الرقم 07702500648 متوفر بخدمة واتس اب وفايبر
web:jeasiq.uobaghdad.edu.iq
Email:jeas@coadec.uobaghdad.edu.iq

Table of content: 2013 volume:19 issue:73

Article
Developing the high performance practices to attain Organizational effectiveness
تطوير ممارسات منظومة عمل الأداء العالي لضمان الفاعلية التنظيمية

Loading...
Loading...
Abstract

This current research aims to make theoretical frame for the thoughts and principle knowledge for high performance work system ،also trying to know the role that high performance work system practices which is (Effective staffing، comprehensive training، providing work career، and employee participation) play to enhance the organization effectiveness ، although knowing the principles of high performance work system which is: (Shared Information، Knowledge Development Performance and Reward linkage Egalitarianism)and its effect on the organizations. As well as defining the special concept of High performance work system ، because its represent a very important part in the organizations culture in the present time and because these organization work in a very changeable environment ، as result for that the change leaders take on their own to redirect their organizations and shift their a tension from revenue monitoring towards customers monitoring ، and productivity increasing towards continues enhancing process ،and from achieving short term financial goals towards employee satisfaction . This research also aims to clarify the relationship between HPWS and other HR variable and also discussed the component of HPWS which is bundle of desirable processers and applications which can be more activity when it works together. يهدف البحث الحالي إلى إعداد إطار نظري للمرتكزات الفكرية والأساسيات المعرفية لممارسات منظومة عمل الأداء العالي بحسب الأطروحات المعاصرة في هذا الموضوع ، كما ويحاول التعرف على الدور الذي تلعبه ممارسات منظومة عمل الأداء العالي وهي : (التوظيف الفعال ، والتدريب المعمق ، وتهيئة فرص المسار الوظيفي ، ومشاركة العاملين) في تحسين فاعلية المنظمات، فضلا عن التعرف على المبادئ الأساسية لمنظومة عمل الأداء العالي (مبدأ تقاسم المعلومات، ومبدأ تطوير المعرفة، ومبدأ ربط العائد بالأداء ، مبدأ المساواة ) وتأثيرها في الفاعلية التنظيمية . فضلا عن التعريف بالمفهوم الخاص بمنظومة عمل الاداء العالي ، اذ تعد في الوقت الحاضر جزءا مهما من ثقافة العديد من المنظمات على مستوى العالم. حيث تعمل منظمات الأعمال في الوقت الحالي في بيئة شديدة التغيير ، ونتيجة لذلك فأن قادة التحديات البيئية اخذوا على عاتقهم إعادة توجيه منظماتهم وغيروا اهتماماتهم وتحول تركزيهم من مراقبة العوائد الى مراقبة الزبائن ، ومن تأكيد زيادة الإنتاجية الى تأكيد عملية التحسين المستمر، ومن تحقيق أهداف مالية قصيرة الأمد الى إرضاء العاملين من خلال توفير فرص عمل بعيدة الأمد لهم. كما وتناول البحث علاقة منظومة عمل الاداء العالي بمتغيرات اخرى في ادارة الموارد البشرية مثل ( دمج العاملين من خلال استخدام ممارسات منظومة عمل الاداء العالي، واستدامة الموارد البشرية، وتصميم تدفق العمل وفرق العمل) ، فضلا عن مناقشة مكونات منظومة عمل الأداء العالي من وجهة نظر عدد من الباحثين في مجال الموارد البشرية والتي هي عبارة عن مجموعة من الإجراءات والتطبيقات المرغوبة التي من ممكن أن تكون أكثر فاعلية عندما تجمع معا على شكل حزمة واحدة.


Article
The Relationship Between The Internal Marketing and Quality Services : a Filed Study on Samples of Customers and Employees In Iraqi Commercial Banks
العلاقة بين التسويق الداخلي وجودة الخدمة/ دراسة أستطلاعية لعينة من الزبائن والعاملين في المصارف التجارية العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

The Paper highlights on one of the main activities in marketing management. That is the internal marketing in the commercial banks and its relationship with the quality services offered to satisfy customers needs and wishes in order to reach he ultimate objectives of those banks. Two state and five private banks in Basrah city (Iraq) were taken in a field study. The survey covered the opinions of (184) state bank employees and (158) clients . The analysis of the survey shows that there is a strong relationship between the internal marketing ( in the banks covered by the survey) and the quality of banking objective services and the private banks show greater interest and concern to the internal marketing than state banks. The paper also presents a number of important conclusions such as ; it is necessary to pay more attention to meet the satisfactions of state bank employees, offer training opportunities , assist them to overcome problems might they face and provide a good working environment . It is also recommended that internal marketing and its measures should be produced in the form of a code of practice. سلط البحث الضوء على احد الانشطة الرئيسة والمهمة لادارة التسويق في المصارف التجارية والمتمثلة بالتسويق الداخلي وتحديد علاقته بجودة الخدمة الهادفة الى أشباع حاجات ورغبات الزبائن وصولاً الى سعادتهم ومن ثم تحقيق الاهداف العامة لهذه المصارف، واشتمل مجتمع الدراسة على مصرفين حكوميين وخمسة مصارف أهلية في البصرة وفيها جرى استطلاع رأي عينة مكونة من العاملين بعدد (184) والزبائن بعدد (158) زبونا، وتوصل البحث الى مجموعة من الاستنتاجات منها ترابط العلاقة ما بين انشطة التسويق الداخلي في المصارف المبحوثة وجودة الخدمة المصرفية بمؤشراتها، وان المصارف الاهلية تولي اهتماماً اكبر بنشاط التسويق الداخلي مقارنة بالمصارف الحكومية، وتقدم البحث بجملة من التوصيات من اهمها ضرورة الاهتمام الكافي برضا العاملين في المصارف الحكومية وتحفيزهم واتاحة الفرص لتدريبهم ومساعدتهم في معالجة مشكلات العمل التي تواجههم، وتهيئة ظروف مناسبة لهم في العمل ، وبالتنسيق مع الوظائف الاخرى على ان يكون هذا بسياقات واجراءات مدونة لفلسفة التسويق الداخلي كمنهج في عملها.


Article
Efficiency of Human Resources Information System and Its Impact on The Level Effectiveness of Employees Performance Appraisal System / Practical Research on Ministry of Higher Education and Scientific Research
كفاءة نظام معلومات الموارد البشرية وتأثيره على مستوى فاعلية نظام تقييم أداء العاملين/ بحث ميداني في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to determine the role of the efficiency of Human Resources Information System in the effectiveness of Employees Performance Appraisal System in the Ministry of Higher Education and Scientific Research / Center for the ministry, it was touching the researchers need the ministry to devise methods that employ outputs Human Resources Information System in the organization surveyed for the development of methods and levels of process evaluate the performance of its employees, in order to identify the extent of the role played by human resources information system in the process of assessing the performance of employees, we raised the question of the President as follows: (To what extent the efficiency of human resources information system? What is the impact on the level of effective staff performance appraisal system?) . May be the research community of academics and administrators owners of managerial positions within the level of middle management personnel in the Ministry of Higher Education and Scientific Research / Center for the ministry, as it has been selected sample of intentional included all heads of sections in the departments of the Ministry numbered (42), head, and the response rate (100 %). And used the questionnaire as an essential tool in the collection of data and information, and data analysis program was used (SPSS), showed results that the Ministry of Higher Education and Scientific Research employs systems, human resources information in making decisions on personnel matters, and pay attention to the quality of HR information system, but that the ministry does not employ Human Resources Information System in the process of evaluating the performance of employees, but by a few, and which fails to inform the workers on the results of evaluation of their performance, indicating a defect in the evaluation system used in the ministry, as well as having the effect of the Human Resources Information System in the level of effectiveness of the system of evaluating the performance of employees hit by the impact (83%), as well as to the existence of relations of association between the performance appraisal system and all employees of the (accuracy of the information, and the quality of human resources information system, and the use of human resources information system) ratio (55%). And left the Find a set of recommendations based on the conclusions reached by including the need to give the ministry more attention systems of information and rely on the outputs in the process of evaluating the performance of employees, to gain practical accuracy and objectivity in the evaluation results, in addition to the development of performance criteria used in assessing the performance so as to be able to Measuring the performance of employees and does not lead to the intervention of personal factors. and the need for a feedback system follows the performance appraisal process, which can be employed to identify the results of their assessment and to identify weaknesses and avoid them as well as identify the strengths and strengthened. يهدف البحث الى تحديد دور كفاءة نظام معلومات الموارد البشرية في فاعلية نظام تقييم اداء العاملين في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي/مركز الوزارة، إذ لمس الباحثان حاجة الوزارة الى استنباط الطرائق التي توظف مخرجات نظام معلومات الموارد البشرية في المنظمة المبحوثة من اجل تطوير اساليب ومستويات عملية تقييم أداء العاملين فيها، ومن اجل الوقوف على مدى الدور الذي يلعبه نظام معلومات الموارد البشرية في عملية تقييم أداء العاملين، طرحنا التساؤل الرئيس الآتي: (ما مدى كفاءة نظام معلومات الموارد البشرية؟ وما تأثير ذلك على مستوى فاعلية نظام تقييم أداء العاملين؟) وقد تكون مجتمع البحث من الأكاديميين والإداريين اصحاب المناصب الادارية ضمن مستوى الادارة الوسطى العاملين في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي/ مركز الوزارة، إذ تم اختيار عينة قصدية شملت جميع رؤوساء الاقسام في دوائر الوزارة بلغ عددهم (42) رئيس قسم، وكانت نسبة الاستجابة (100%). واستخدمت الاستبانة كأداة اساسية في جمع البيانات والمعلومات، ولتحليل البيانات تم استخدام برنامج (SPSS)، واظهرت نتائج البحث ان وزارة التعليم العالي والبحث العلمي توظف انظمة معلومات الموارد البشرية في اتخاذ القرارات الخاصة بشؤون العاملين، وتولي اهتماماً بجودة نظام معلومات الموارد البشرية، إلا أن الوزارة لا توظف نظام معلومات الموارد البشرية في عملية تقييم اداء العاملين الا بنسبة قليلة، و لاتقوم باطلاع العاملين على نتائج تقييم ادائهم مما يدل على وجود خلل في نظام التقييم المتبع في الوزارة، فضلاً عن وجود تأثير لنظام معلومات الموارد البشرية في مستوى فاعلية نظام تقييم اداء العاملين بنسبة تأثير بلغت (83%)، بالاضافة الى وجود علاقات ارتباط بين نظام تقييم اداء العاملين وكل من (دقة المعلومات ، وجودة نظام معلومات الموارد البشرية، واستخدام نظام معلومات الموارد البشرية) بما نسبته (55%) . وخرج البحث بمجموعة من التوصيات اعتماداً على الاستنتاجات التي توصل اليها ومنها ضرورة ان تولي الوزارة اهتماماً اكثر بأنظمة المعلومات والاعتماد على مخرجاتها في عملية تقييم اداء العاملين ، ليكسب العملية الدقة والموضوعية في نتائج التقييم، بالاضافة الى تطوير معايير الاداء المستخدمة في تقييم الاداء بحيث تكون قادرة على قياس اداء العاملين ولا تؤدي الى تدخل العوامل الشخصية .وضرورة وجود نظام تغذية راجعة يتبع عملية تقييم الاداء مما يمكن العاملين من التعرف على نتائج تقييمهم وتحديد مواطن الضعف وتلافيها وكذلك تحديد مواطن القوة وتعزيزها.


Article
Dynamic Equilibrium of Marketing and Its Role in Achieving Excellence Performance Experimental research on a number of Iraqi private banks
دور التوازن الديناميكي في الأداء التسويقي دراسة استطلاعية على عدد من المصارف العراقية الخاصة

Loading...
Loading...
Abstract

Purpose :This study seeks to provide the point of view stands on the marketing performance of the banks in the context of Dynamic Equilibrium of marketing. It aims to develop a prototype of measuring marketing performance under the umbrella of marketing dynamic prototype, embodied of the strategic alliance and competition, and the laws and legislation, and to explore any of the dimensions more effective in achieving performance. This study aims to discusses the importance of the Dynamic Equilibrium of marketing and it role in achieving the marketing performance under Dynamic Equilibrium of marketing and its impact on the Iraqi banking sector. Design/Methodology/Approach: The experimental method has been used, the questionnaire used to collect the data in order to develop a trustworthy prototype measurement and correct for the changes of the Dynamic Equilibrium of marketing and customer relationship management With the dimensions of marketing performance, the hypotheses were tested through the use of some statistical treatments. Findings: The study of the sample found that marketing performance is effected directly in the dynamics of the industry, and the intensity of competition, and the uncertain environment that includes (degree of predictability in the business environment), a model measuring variables Dynamic Equilibrium of Marketing has been developing (alliances strategy, competition, legislation/ laws) with marketing performance variables (focus on the customer, focus on the competitors), moreover, the results support the hypothesis influence and correlation between the surveyed variables. Practical Implications: This study provides useful measurement of marketing balance, it helps the managers to use to assess the current situation in the capabilities of the banks performance. Managers may improve their marketing performance programs more effectively and efficiently through their strategic orientation towards competition and alliance. Originality/ Value : This study undertakes help service providers in banking sector to deal with the challenge imbedded in increase the marketing performance and achieve the dynamic marketing balance, and how to influence the marketing balance dimensions in achieve the marketing performance. الغرضPurpose - تسعى هذه الدراسة إلى تقديم وجهة النظر القائمة على الاداء التسويقي للمصارف في سياق التوازن الديناميكي للتسويق. فهو يهدف إلى تطوير نموذج لقياس الاداء التسويقي في ظل النموذج الديناميكي للتسويق المتمثل بالتحالف الستراتيجي والتنافس والقوانين والتشريعات، واستكشاف اي من الابعاد اكثر تأثيرا في تحقيق الاداء. تهدف هذه الدراسة This study aims إلى مناقشة أهمية دور التوازن الديناميكي للتسويق ودوره في تحقيق الأداء التسويقي في ظل التوازن الديناميكي للتسويق وأثره في القطاع المصرفي العراقي. التصميم / المنهجية / المدخل Design/methodology/approach– استخدم المنهج التجريبي، وقد استخدمت الاستبانة لجمع البيانات من أجل تطوير نموذج قياس موثوق وصحيح لمتغيرات التوازن الديناميكي للتسويق وادارة علاقات الزبون مع ابعاد الاداء التسويقي، وجرى اختبار الفرضيات من خلال استخدام بعض المعالجات الاحصائية. النتائج Findings- توصلت الدراسة إلى اتفاق العينة على أن الأداء التسويقي يتأثر بشكل مباشر في ديناميكيات الصناعة ، وشدة المنافسة ، والبيئة غير المؤكدة والتي تتضمن (درجة القدرة على التنبؤ في بيئة الأعمال) ، وقد تم تطوير نموذج قياس متغيرات التوازن الديناميكي للتسويق (التحالفات الستراتيجية ، التنافس، التشريعات / القوانين) مع متغيرات الاداء التسويقي (التركيز على الزبون، التركيز على المنافسين)، وعلاوة على ذلك، النتائج تدعم فرضية التأثير والارتباط بين المتغيرات المبحوثة. الآثار العمليةPractical implications - توفر هذه الدراسة وضع مقياس مفيد للتوازن التسويقي، إذ يساعد المديرين على استخدامها لتقييم الوضع الراهن في قدرات اداء المصارف. قد يحسن المديرين برامج ادائهم التسويقي على نحو أكثر فاعلية وكفاءة من خلال توجهاتهم الستراتيجية نحو التنافس والتحالف. الأصالة / القيمة Originality/value- تتعهد هذه الدراسة بمساعدة مقدمي الخدمة في القطاع المصرفي لمعالجة التحدي المتمثل في زيادة الأداء التسويقي وتحقيق التوازن الديناميكي للتسويق، وكيفية تأثير ابعاد التوازن التسويقي في تحقيق الاداء التسويقي.


Article
The Requirements of Achieving Sustainable Competitive Advantage under Framework of Constructing Green Strategy for Business Organizations ( perceptual analytical study)
متطلبات تحقيق الميزة التنافسية المستدامة في اطار بناء الاستراتيجية الخضراء لمنظمات الاعمال* ( دراسة فكرية تحليلية)

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of this research is to know how business organizations achieve competitive advantage ,and make it sustainable through constructing a green strategy ( friend to environment) which is reflected on sustaining their competitive advantages .The problem of this study is presented through trying to answer many thoughtful questions, the most important of them are: 1-Can business organizations today make green strategies supporting their competitive advantage? 2-Is there a framework or mechanism could be depended on by business organizations to manage strategic risks of losing their competitive advantage? The research has depended on analytical perceptual descriptive method in analyzing the essential dimensions of the relation between having sustainable competitive advantages sources and constructing a green strategy. The research has come out into developing some mechanisms can be used as good strategic theories ,which lead to sustainable competitive advantage, and test the validity of the theoretical assumption of this research; for the purpose of constructing an active model for green strategy capable of field application, and is reflected on organization behavior. The most important recommendations of this research are to make the organization pay attention to environment demands under framework of constructing green strategy through getting benefit of business opportunities based on environment and creating sustainable competitive advantages. يهدف البحث الى التعرف على الكيفية التي تتمكن من خلالها منظمات الاعمال من تحقيق الميزة التنافسية، والكيفية التي تعمل من خلالها على ديموميتها واستمرارها وذلك من خلال بناء استراتيجية خضراء(صديقة للبيئة) تنعكس باثارها على استدامة ميزتها التنافسية. جاء البحث في طرح مشكلته من خلال استثارة ومحاولة الاجابة hg;edvعلى العديد من التساؤلات الفكرية لعل اهمها : - هل بمقدور منظمات الاعمال اليوم بناء استراتيجية خضراء تدعم من خلالها ميزتها التنافسية المستدامة؟ - هل هناك اطار او آلية يمكن ان تعتمدها منظمات الاعمال لادارة المخاطر الاستراتيجية التي قد تفقدها ميزتها التنافسية؟ واعتمد البحث الاسلوب الفكري التحليلي في عرض وتحليل الابعاد الاساسية والطروحات الفكرية للعلاقة بين امتلاك المنظمات لمتطلبات المزايا التنافسية المستدامة وبناء الاستراتيجية الخضراء. وكان من اهم ما توصل اليه البحث هو وضع آلية لتطوير ستراتيجية خضراء مبنية على مجموعة من الخصائص والمتمثلة في (الصلة، التميز، الرسالة الفاعلة، المصداقية( لتصبح المنظمات عنصرًا فاعلا في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة وتطوير بعض الآليات المتمثلة (التركيز على اركان بناء الميزة،عمليات تعلم وتحسين مستمرة، استخدام المقارنة المرجعية، التكيف التنظيمي) والتي يمكن استخدامها بوصفها نظريات استراتيجية صالحة وبما يقود الى استدامة الميزة التنافسية للمنظمات، واختبار صحة ما ذهب اليه الافتراض النظري لهذا البحث وبما يقود الى بناء انموذج فاعل للاستراتيجية الخضراء قابل للتطبيق الميداني وبما ينعكس باثاره على سلوك المنظمات . وانتهى البحث الى تقديم بعض التوصيات لعل اهمها: دعوة المنظمات الى الاهتمام بالاحتياجات البيئية في اطار بناء استراتيجية خضراء من خلال الاستفادة من فرص الاعمال القائمة على الحفاظ على البيئة وتحقيق مزايا تنافسية مستدامة.


Article
The Impact of Internal Corporate Governance Instruments on Working Capital and Its Influences on Economic Value Added
أثـر الأدوات الداخلية لحوكمة الشركة على رأس المال الـعـامـل وانعكاسهما علـى القيـمـة الاقتصـادية المضـافـة: دراســة تطبيقيـة علـى عينــة مـــن الشـركــات الصنــاعــيــة المـدرجــة في بورصــة عـمّــان لــلأوراق المـالـيـة

Loading...
Loading...
Abstract

Objective of this research focused on testing the impact of internal corporate governance instruments in the management of working capital and the reflection of each of them on the Firm performance. For this purpose, four main hypotheses was formulated, the first, pointed out its results to a significant effect for each of corporate major shareholders ownership and Board of Directors size on the net working capital and their association with a positive relation. The second, explained a significant effect of net working capital on the economic value added, and their link inverse relationship, while the third, explored a significant effect for each of the corporate major shareholders ownership and Board of Directors size on the economic value added. The fourth, revealed a significant effect of the internal instruments for corporate governance on the economic value added in light of the different net working capital. هدف البحث تمحور في اختبار اثر ادوات حوكمة الشركة الداخلية في ادارة راس المال العامل وانعكاس كل منهما على اداء الشركة. ولهذا الغرض تم صياغة اربع فرضيات رئيسة، الاولى اشارت نتائجها الى وجود أثر معنوي لكل من ملكية كبار المساهمين وحجم مجلس الإدارة على صافي رأس المال العامل، وارتباطهما بعلاقة طردية والثانية اوضحت وجود اثر معنوي لصافي رأس المال العامل على القيمة الاقتصادية المضافة، وارتباطهما بعلاقة عكسية في حين الثالثة بينت وجود أثر معنوي لكل من ملكية كبار المساهمين لأسهم الشركة وحجم مجلس الإدارة على القيمة الاقتصادية المضافة. اما الرابعة كشفت عن وجود اثر معنوي للأدوات الداخلية لحوكمة الشركة على القيمة الاقتصادية المضافة في ظل اختلاف صافي رأس المال العامل.


Article
The applicability of green productivity tools: An analytical study in a sample of industrial companies in the province of Nineveh
إمكانية تطبيق أدوات الإنتاجية الخضراء: دراسة تحليلية في عينة من الشركات الصناعية في محافظة نينوى

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aims to identify the most important green productivity tools GPT and the possibility of applied in industrial companies in general and the companies operating in the province of Nineveh, in particular, as well as the study of some personality characteristics and functional, which is believed to be an impact on the application of these tools in industrial companies. Accordingly, the research community of managers in the company of medicines and medical supplies ready-made clothes _ operating in the province of Nineveh, who are (80) while the manager was subjected to research procedures (49) Director representing (61.25%) of the research community. For the purpose of achieving the objective of the study researcher approach the case study in an attempt to investigate the possibility of application of GPT and the compatibility of the data that was obtained from the use of form resolution with the reality of industrial companies of Iraq and the study found a number of conclusions was the most prominent: the lack of possibility to apply some of the GPT in the industrial companies of Iraq due to lack of infrastructure required by the application of GPT its image full and hence the study recommends the need to provide material and moral support of industrial companies of the Iraqi for the implementation of GPT, which will impact on the preservation of the environment on the one hand and improve the productivity levels of the other.تهدف الدراسة الحالية إلى التعرف على أهم ادوات الإنتاجية الخضراء Green Productivity Tools (GPT) ومدى إمكانية تطبيقها في الشركات الصناعية عموماً والشركات العاملة في محافظة نينوى على وجه الخصوص فضلاً عن دراسة بعض الخصائص الشخصية والوظيفية والتي يعتقد بانها ذات تاثير على تطبيق هذه الادوات في الشركات الصناعية. بناءً على ذلك تكون مجتمع الدراسة من المدراء في شركتي الادوية والمستلزمات الطبية_ الالبسة الجاهزة، العاملتين في محافظة نينوى والبالغ عددهم (80) مديراً في حين خضع للإجراءات البحثية (49) مديراً مثلوا (61.25%) من مجتمع البحث. ولغرض تحقيق هدف الدراسة الرئيس اعتمد الباحث منهج دراسة الحالة في محاولة للتحري عن مدى امكانية تطبيق GPT ومدى تطابق البيانات التي تم الحصول عليها من استخدام استمارة الاستبانة مع الواقع الفعلي للشركات الصناعية العراقية وتوصلت الدراسة الى جملة من الاستنتاجات كان من ابرزها: عدم توافر امكانية لتطبيق بعض ادوات GPT في الشركات الصناعية العراقية جراء افتقارها للبنية الاساسية التي يتطلبها تطبيق GPT بصورتها التامة وعليه فان الدراسة توصي بضرورة توفير الدعم المادي والمعنوي للشركات الصناعية العراقية من اجل تطبيق GPT الامر الذي سينعكس على المحافظة على البيئة من جهة وتحسين مستويات الانتاجية من جهة ثانية.


Article
Over application courier company (DHL) to keep the quality of service to achieve customer satisfaction the adoption of precedence delivery time - A prospective study)) Abstract:
مدى تطبيق شركة البريد السريع ( DHL) لأبعاد جودة الخدمة لتحقيق رضا الزبون باعتماد أسبقية وقت التسليم (دراسة استطلاعية)

Loading...
Loading...
Abstract

Over application courier company (DHL) to keep the quality of service to achieve customer satisfaction the adoption of precedence delivery time - A prospective study)) Become attention to quality is a global phenomenon, and I took organizations and governments around the world attaches special attention, but we can say that quality has become the first function for many organizations, and has become a management philosophy and lifestyle to enable them to stay in the light of environmental variables on subsequent and rapid change, in addition to increasing awareness of consumers of the level ofquality while offering them goods and services t become institutions obliged to review the modalities of conduct; intended to adapt to the competitive environment and customer service to achieve its goals in the survival, growth and profit, and these institutions express delivery companies from this standpoint interviewed study the literature of the field of business administration in the two axes are the attention span of service companies hipping (Plug Alssria) To keep the quality of service, as well as factors affecting the speed of distribution of any delivery on time after crystallization frame philosophical conceptual and review of the above research efforts related, drafted two assumptions to be tested in the courier company DHL in Baghdad (the study sample), in order to diagnose after the company's activities represented operations and supply External service provided and human resources in the dimensions of competition expressed "by the dimension of quality and delivery Kpaadin foundations, cost and flexibility dimensions secondary indicators of quantity and using the method of analysis of each of the simple regression and correlation and Alostoshidh answer and analysis of variance has led the results of hypothesis testing, and analysis and interpretation to the exit conclusion President expressed pursue The company strategy compete based on dimensions of quality and quick delivery runs to win customer satisfaction concluded the study group recommendations, mainly improved the performance level of the courier service from the standpoint of customers, in terms of trying to reduce the price of the services provided and raise their quality and timeliness of delivery of packages and offer new services compared to the services provided by competitors, and the need to develop guiding plates in all service centers include the steps to be followed by customers to receive service and (in more than one language) .. and the company survey studies from time to time in order to identify the arguments and desires of customers أصبح الاهتمام بالجودة ظاهرة عالمية، وأخذت المنظمات والحكومات في العالم توليها اهتماما خاصا، بل ويمكن القول إن الجودة باتت الوظيفة الأولى للكثير من المنظمات، وغدت فلسفة إدارية وأسلوب حياة تمكنها من البقاء في ظل المتغيرات البيئية المتلاحقة، وسريعة التغيير، إضافة إلى تزايد إدراك المستهلكين لمستوى الجودة فيما يقدم لهم من سلع وخدما ت تصبح المؤسسات مضطرة لمراجعة طرائق تسييرها؛ قصد التكيف مع البيئة التنافسية وخدمة العملاء لتحقيق اهدافها في البقاء والنمو والربح ومن هذه المؤسسات شركات التوصيل السريع ومن هذا المنطلق حاورت الدراسة ادبيات حقل ادارة الاعمال في محورين هما مدى اهتمام شركات الخدمة البريدية ( التوصيل السريع ) لابعاد جودة الخدمة وكذلك العوامل المؤثرة على سرعة التوزيع اي التسليم في الوقت المحدد بعد تبلور الأطار الفلسفي المفاهيمي ومراجعة ما سبق من جهود بحثية ذات علاقة، صيغت فرضيتين لتختبر في شركة البريد السريع DHL في بغداد (عينة الدراسة)، بغية تشخيص اثر انشطة الشركة ممثلة بالعمليات والامداد الخارجي والخدمة المقدمة والموارد البشرية في ابعاد التنافس معبرا" عنها ببعد الجودة والتسليم كبعدين اساسين والكلفة والمرونة كابعاد ثانوية، بمؤشرات كمية وباستخدام اسلوب تحليل كل من الانحدار البسيط والارتباط والوسط وشدة الاجابة وتحليل التباين وقد قادت نتائج اختبار الفرضيات، ثم تحليلها وتفسيرها الى الخروج باستنتاج رئيس مفاده انتهاج الشركة لإستراتيجية تنافس قائمة على بعدي الجودة والتسليم السريع يعمل على كسب رضا الزبون اختتمت الدراسة بمجموعة توصيات اهمها تحسن مستوى أداء خدمة البريد السريع من وجهة نظر الزبائن، من حيث محاولة خفض أسعار الخدمات المقدمة ورفع جودتها والالتزام بمواعيد تسليم الطرود وتقديم خدمات جديدة مقارنة بالخدمات المقدمة من المنافسين ،و ضرورة وضع لوحات إرشادية في جميع مراكز الخدمة تتضمن خطوات الواجب إتباعها من قبل الزبائن لاستلام الخدمة و ( بأكثر من لغة ).. وقيام الشركة بدراسات مسحية بين فترة وأخرى بهدف التعرف على حجات ورغبات الزبائن.


Article
Requirements of High Performance Work Systems in Achieving the Entrepreneurship in University Field – Analytic Research in College of Business Administration/ University of Baghdad
متطلبات منظومة عمل الاداء العالي لتحقيق الريادية في العمل الجامعي / بحث تحليلي في كلية الادارة والاقتصاد / جامعة بغداد

Authors: نور خليل ابراهيم
Pages: 238-263
Loading...
Loading...
Abstract

The resources-based introduction in the study of business organizations is increasingly dealing in the study of the human capacities and the best ways to develop them and changing the resources of the organization to be essential and competent to face the business challenges. Today’s organizations need crucial practices to face those challenges and the influences of those practices which take into consideration the importance of developing the entrepreneurship inside the organization. Those practices are called “High Performance Work Systems” which is denoted by “HPWS” and defined as the practices of human resources management which help in acquiring functional outcomes whether on individual level or organization level and then to achieve the objectives; thus, this research aims to identify the role of high performance work systems in achieving the entrepreneurship of the faculty members in the College of administration and economics of the University of Baghdad, so to achieve this objective, the researcher through theoretical administrative thought and relevant research and studies arrive at build hypotheses explain the relationship among the variables studied, where the research depended on studying high-performance work systems as independent variables divided into four important dimensions (Selective Staffing, comprehensive training, Performance Appraisal, Employees Participation) in addition to four dimensions represent the dependent variables for entrepreneurship (proactive actions, innovation, risk-taking, competition intensity) , on the other hand the sample has consisted of 36 lecturer in the College of administration and Economics and Research sample is distributed after verification of external sincerity and its stability according to Cronbachs alpha was of 0.87,the data were analyzed using spss and the results showed agreement of all members of research sample on the importance of high performance work systems to measure entrepreneurship, in the light of the results of research we concluded necessity of interest research sample in high performance work systems because They lead to improving entrepreneurship through its knowledge about the form of work , as a result achieve a competitive advantage for the organization يهتم المدخل المستند إلى الموارد في دراسة منظمات الاعمال بصورة متزايده في دراسة القابليات البشرية وكيفية تطويرها وبالتالي جعل قدرات المنظمة جوهرية تنافسية لمواجهة تحديات الأعمال، حيث تحتاج منظمات اليوم إلى ممارسات حاسمة لمواجهة التحديات وضغوطات تلك الممارسات التي تأخذ بالاعتبار اهمية تطوير ريادية الاعمال داخل المنظمة ويطلق على هذه الممارسات نظم عمل الأداء العالي (High Performance work Systems) أو نظم الأداء العالي والتي يرمز لها اختصاراً (HPWS) ، والتي تعرف بأنها مجموعة من ممارسات إدارة الموارد البشرية المترابطة التي تساعد في الحصول على مخرجات عمل وظيفية سواء أكانت على مستوى الفرد أم المنظمة وبالتالي تحقيق الأهداف . عليه فأن هذا البحث يهدف الى تحديد دور انظمة عمل الاداء العالي في تحقيق ريادية الاعمال لأعضاء الهيئة التدريسية في كلية الادارة والاقتصاد / جامعة بغداد ، ولتحقيق هذا الهدف توصل الباحث من خلال الفكر الاداري النظري والبحوث والدراسات ذات العلاقة الى بناء فرضيات توضح العلاقة بين المتغيرات المدروسة ، اذ اعتمد البحث على دراسة انظمة عمل الاداء العالي كمتغير مستقل موزع الى اربع ابعاد مهمة هي (التوظيف الكفوء ، التدريب المعّمق، تقييم الاداء ، مشاركة العاملين) بالاضافة الى اربعة ابعاد تمثل المتغير المعتمد لريادية الاعمال هي (الاجراءات الاستباقية ، الابداع ، تبني المخاطرة ، حدة المنافسة) ولقد تكونت العينة من 36 تدريسي في كلية الادارة والاقتصاد وزعت عليهم عينة البحث بعد التحقق من صدقه الظاهري وثباته وفقاً لطريقة آلفا- كرونباخ حيث بلغ 0.87 وقد تم تحليل بيانات البحث باستخدام برنامج spss واظهرت النتائج اتفاق جميع اعضاء عينة البحث على اهمية انظمة عمل الاداء العالي في قياس ريادية الاعمال وفي ضوء نتائج البحث والمتمثلة بضرورة اهتمام الكلية عينة البحث بانظمة عمل الاداء العالي لانها تؤدي الى تحسين ريادية الاعمال من خلال ما تمتلكه من معرفة حول صيغة العمل وبالتالي تحقيق ميزة تنافسية للمنظمة .


Article
Analysis of the causal relationship between the gross fixed capital formation and gross domestic product for the agricultural sector for the period 1980 -2010
تحليل العلاقة السببية بين اجمالي تكوين راس المال الثابت والناتج المحلي الاجمالي للقطاع الزراعي العراقي

Loading...
Loading...
Abstract

Despite Iraq's possession of the energies material, human and agricultural resources and great economic but that contribution of the agricultural sector in the total gross fixed capital formation and gross domestic product in the Iraqi economy remained low and declining continuously since the nineties of the last century, as well as the inability of agricultural production to meet the country's needs of food . The food gap increased strategic food crops until it reached 1049 thousand tons in 2010. On this basis, there is a need to study and analysis the behavior of the function of gross fixed capital formation and its relationship with Gdp in the agricultural sector. Hence the importance of this study is to analysis the reality and trends gross fixed capital formation and domestic product in the agricultural sector for the period (1980-2010) and its rates of growth in an attempt to determine the causal relationship (Granger) between these two variables, where the results indicate a lack of stability of data series variables (Cap) and (Gdp) at the level of their stability after taking its first differences and the existence of a common integration relationship deltoid and explain the relationship between long-term variables where the causal relationship appeared (Granger) destined of Gdp to gross fixed capital formation Cap. The result show that the compounding rates of growth for both Cap and Gdp were negative throughout the studied period (1980 -2010) , and , also declining the relative important of these variable in the Iraqi economy especially during the period 2003 -2010 which represent the deterioration in the infrastructure of Iraq in agriculture sectorرغم امتلاك العراق طاقات مادية وبشرية وموارد زراعية واقتصادية كبيرة إلا ان مساهمة القطاع الزراعي في اجمالي تكوين راس المال الثابت والناتج المحلي الاجمالي في الاقتصاد العراقي ظلت منخفضة ومتناقصة باستمرار منذ عقد التسعينات من القرن الماضي ، فضلا عن عدم قدرة الانتاج الزراعي على تلبية احتياجات البلد من الغذاء حيث ازدادت الفجوة الغذائية من المحاصيل الستراتيجية حتى بلغت 1049 الف طن عام 2010 . وعلى هذا الاساس تبرز الحاجة الى دراسة وتحليل سلوك دالة اجمالي تكوين راس المال الثابت Cap في القطاع الزراعي وعلاقته مع الناتج المحلي الاجمالي في القطاع الزراعي . ومن هنا تبرز اهمية هذه الدراسة في تحليل واقع واتجاهات اجمالي تكوين راس المال الثابت والناتج المحلي الاجمالي في القطاع الزراعي للمدة ( 1980-2010 ) والأهمية النسبية لها في محاولة لتحديد العلاقة السببية (كرانجر) بين هذين المتغيرين ، حيث اشارت النتائج الى عدم استقرارية سلسلة بيانات المتغيرين (Cap) و (Gdp) عند المستوى واستقرارهما بعد اخذ الفروق الاولى لهما ووجود علاقة تكامل مشترك بينهما وتفسير العلاقة الدالية طويلة الاجل ، حيث ظهرت علاقة سببية (كرانجر) متجهه من الناتج المحلي الاجمالي الى اجمالي تكوين راس المال الثابت . كما بينت النتائج انخفاض الاهمية النسبية لكل من اجمالي تكوين راس المال الثابت Cap والناتج المحلي الاجمالي Gdpفي القطاع الزراعي نسبة الى الاقتصاد العراقي ككل خاصة مابعد الاحتلال الامريكي 2003- عكست التدهور الكبير في البنى التحتية في القطاع الرزاعي .


Article
The impact of Innovation in offering the banking services in achieving competitive advantage for banks ( An applied study in the Iraqi private Banks )
اثر الابداع في تقديم الخدمات المصرفية في تحقيق الميزة التنافسية للمصارف ( دراسة تطبيقية في المصارف الاهلية العراقية )

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims at recognizing the concept of Innovation in offering the banking services as well as the concept and dimensions of competitive advantage . And to identify and analyze the relationship ( correlation and impact ) between the concept of Innovation in offering the banking services and the dimensions of the competitive advantage under discussion . The research includes all Iraqi private banks in Baghdad city only of the (20) banks . The researcher adopted , in this study , a random sample of the distribution of the questionnaire to members of the research sample are managers , customers and employees in these banks , and were distributed ( 115 ) form questionnaire , ( 97 ) form ware restored which are suitable for analysis . The research found a group of important results correlated and impact statistically significant between Innovation in providing banking services and dimensions of competitive advantage in the researched banks . The research has included a series of recommendations including : managers and workers should be concerned in the researched banks about the relationship (correlation and impact ) between the concept of Innovation in offering the banking services and the dimensions of competitive advantage , and departments should be concerned in the researched banks with dimensions of competitive advantage and work to achieve them efficiently in order to achieve superiority over its competitors in the market competition . يهـدف هذا البحث إلى التعرف على مفهـوم الإبداع في تقديم الخدمات المصرفية فضلاً عن مفهوم وأبعاد الميزة التنافسية . وتحديد وتحليل العـلاقة (علاقة الارتباط والأثر) بيـن مفهوم الإبداع في تقديم الخدمات المصرفية وأبعاد الميزة التنافسية في المصارف عينة البحث . وتضمـن مجـال البحث جميع المصارف الأهلية العراقية في مدينة بغداد فقط والبالغ عددها (20) مصرفا ، اعتمدت الباحثة في هذه الدراسة على عينـــة عشوائية من خـلال توزيع الاستبانة علـى أفراد عينة البحـث وهم المدراء والزبائن والعاملين في تلك المصارف ، وقد تم توزيع (115) استمارة استبانة استرجع منها (97) استمارة صالحة للتحليل . وتوصـل البحث إلى مجموعة من النتائج أهمهـا وجود علاقة ارتباط ذات دلالة إحصائية بين الإبداع في تقديم الخدمات المصرفية وأبعاد الميزة التنافسية في المصارف عينـة البحـث . وأيضـا وجود علاقة تأثير ذات دلالة إحصائية بين الإبداع ًفي تقديم الخدمات المصرفية وأبعاد الميزة التنافسية ً في المصارف عينـة البحث . كما تضمن البحث مجموعة مـن التوصيات منهـا : زيادة الاهتمـام من قبل المدراء والعاملين في المصارف عينة البحث حـول العلاقة ( علاقـة الارتباط والأثـر ) بيـن مفهوم الإبداع في تقديم الخدمات المصرفية وأبعـاد الميزة التنافسيـة ، وضرورة زيـادة اهتمـام إدارات المصارف عينة البحث بأبعـاد الميزة التنافسيـة والعمـل على تحقيقها بكفـاءة مـن اجل تحقيق التفوق على منافسيها في أسواق المنافسة


Article
Crisis of the Greeks (the euro crisis) and the lessons learned
أزمـة اليونان (أزمة اليـورو) والدروس المستفادة

Loading...
Loading...
Abstract

After more than ten years of successful march of the European single currency and EU countries faced a crisis in one of its debt, which recently joined the monetary union is not Greece . Perhaps mpre than th effects of this crisis, the fact that its consequences were not confined to Greece alone , but expand it to include all EU countries in general and the countries of the European Monetary Union in particular. Sine the debt crisis that emerged Greek and talk a lot a bout their effects on the global economy and the potential harm done th the situation of the global economy recovers from the global financial crisis (mortgage crisis), or delayed and also the fears of other crises to other member states sufer from a deficit in the payment of government debts such as Portugal, lreland and spain. I have shaken confidence (in euros) of the puppies , and the crisis cast a burden on the European central bank and the governments of member states in the region, monetary and difficult task tedious, since one of the first main tasks has is to remove the specter of violent shocks and crises of acute and mitigate its impact and its impact on the economies of the monetary union (EU). That the Greek crisis was behind a defect in the monetary union (EU), representing the conditions of joining the monetary union, especially on the side of fiscal policy, and a number of factors internal to the Greek economy and the rush to join the monetary union, EU to take advantage of the benefits from monetary union and not to give costs to the importance that required and must reserve before the foot to enter the monetary union,. And external standards and because of the conditions that forced reece to implement them in addition to international factors بعد اكثر من عشر سنوات من المسيرة الناجحة للعملة الاوربية الموحدة واجهت دول الاتحاد ازمة الديون في احدى دولها التي انضمت مؤخرا الى الاتحاد النقدي الا وهي اليونان . ولعل ما يزيد من حدة اثار هذه الازمة، كون تداعياتها لم تقتصر على اليونان وحدها، وان امتدادها ليشمل جميع دول الاتحاد الاوربي عموما ودول الاتحاد النقدي الاوربي على وجة الخصوص. فمنذ ان برزت ازمة الديون اليونانية والحديث يكثر عن اثارها على الاقتصاد العالمي واحتمال اضرارها بحالة تعافي الاقتصاد العالمي من الازمة المالية العالمية (ازمة الرهن العقاري )، اوتأخيرها. وايضا المخاوف من تفجر ازمات اخرى لدول اعضاء اخرى تعاني من عجز في سداد ديونها الحكومية كلبرتغال وايرلندا واسبانيا. ولقد تزعزعت الثقة (باليورو) من جرائها، كما ان الازمة القيت على كاهل البنك المركزي الاوربي وحكومات الدول الاعضاء في المنطقة النقدية مهمة صعبة وشاقة، اذ ان من اولى المهام الرئيسية له هو ابعاد شبح الهزات العنيفة والازمات الحادة وتخفيف وقعها واثرها على اقتصاديات دول الاتحاد النقدي الاوربي. ان الازمة اليونانية كان وراءها وجود خلل في الاتحاد النقدي الاوربي ، تمثل بشروط الانضمام الى الوحدة النقدية خاصة في جانب السياسة المالية ، وعدة عوامل داخلية تخص الاقتصاد اليوناني والتسرع بالانضمام للوحدة النقدية الاوربية للاستفادة من المنافع المتحققة من الوحدة النقدية وعدم اعطاء التكاليف المترتبة عليها الاهمية التي تتطلبها والتي يجب الاحتياط لها قبل الاقدام على الدخول في الوحدة النقدية. وخارجية بسبب المعايير والشروط التي اجبرت اليونان على تنفيذها بالاضافة الى عوامل دولية.

Keywords


Article
Institutional Structures and the Transformation of the Private Sector in Iraq
البنى المؤسساتية و التحول للقطاع الخاص في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Requires economic work finding built institutional paint strategies and policies are formulated general economic and clarity in its stated objectives and the involvement of all economic institutions, political and stakeholders to discuss all the issues of economic, financial, monetary and analyzed for the purpose of renewal energies and determine the duties and responsibilities, leaving full freedom to the private sector in the formation of institutions to carry out his duties economic, and that the institutional structures to create the right climate for the implementation of its economic policies, which would facilitate the task of the private sector, and this has been confirmed by the school institutional that institutional structures are appropriate framework that achieves a prerequisite for economic growth and development and is the school institutional structures function the natural evolution of society, authorized met with the views of politicians and economists, since you can not make economic reforms selective, ie does not fix economic institutions without reforming the political institutions of the state, so development must be comprehensive framework brings together all the institutional structures, where the word means (brown) a word structure Structure)) and signified linguistic word structures, that economic policies are a function expression for public policy of the state and trends determine the shape and economic system that a particular experience has shown beyond doubt, this vision, which can be seen clearly in the experience of Russia, which has followed a strategy (shock therapy), which was in accordance with the vision of the International Monetary Fund, which focused on the factors of production alone and do not cause changes similar institutional structures, while the experience of Bologna followed the alternative strategy (policy gradient) step by step in the transition to market mechanisms, are enabled to provide the institutional structures to be the solid ground that works to improve the effectiveness of the market economy يتطلب العمل الاقتصادي أيجاد بنى مؤسساتية ترسم الاستراتيجيات وتضع السياسات الاقتصادية العامة والوضوح في أهدافها المعلنة وأشراك جميع المؤسسات الاقتصادية والسياسية والمعنيين للبحث في جميع القضايا الاقتصادية والمالية والنقدية وتحليلها لغرض تجديد طاقاتها وتحديد واجباتها ومسؤولياتها,على أن تترك الحرية الكاملة للقطاع الخاص في تكوين مؤسساته للقيام بواجباته الاقتصادية، ولهذا على البنى المؤسساتية تهيئة المناخ المناسب لتنفيذ سياساتها الاقتصادية، التي من شأنها تسهيل مهمة القطاع الخاص, وهذا ما أكدته المدرسة المؤسسية أن البنى المؤسساتية هي الإطار الملائم الذي يحقق شرط أساسي للنمو والتنمية الاقتصاديين وتعد هذه المدرسة البنى المؤسساتية دالة التطور الطبيعي للمجتمع ،فقد التقت وجهات نظر السياسيين والاقتصاديين ،إذ لا يمكن أجراء إصلاحات اقتصادية انتقائية ، أي بمعنى لا يتم أصلاح المؤسسات الاقتصادية دون أصلاح المؤسسات السياسية للدولة ، وبذلك يجب أن تكون التنمية أطارا شاملا يجمع كل البنى المؤسساتية ،إذ تعني كلمة (البنى) مجموعة كلمة بنية Structure)) ومن المدلول اللغوي لكلمة البنى ،أن السياسات الاقتصادية هي دالة تعبيرية عن السياسات العامة للدولة وتوجهات بتحديد شكل ونظام اقتصادي معين،وقد أثبتت التجربة بالدليل القاطع ،هذه الرؤية ،والتي يمكن أن نراها وبشكل واضح في تجربة روسيا التي اتبعت إستراتيجية (علاج الصدمة) الذي كان وفقاً لرؤية صندوق النقد الدولي ،التي ركزت على عوامل الإنتاج وحدها دون أحداث تغيرات مماثلة في البنى المؤسساتية في حين تجربة بولونيا اتبعت إستراتيجية بديلة (سياسة التدرج ) خطوة بخطوة في التحول نحو آليات السوق ،هي مكنتها من توفير البنى المؤسساتية لتكون الأرضية الصلبة التي تعمل على تحسين فعالية اقتصاد السوق.


Article
The relation between the governmental consumption expenditure and the economic growth in Iraq for the period 1981-2006.
تحليل العلاقة بين الانفاق الأستهلاكي الحكومي والنمو الاقتصادي في العراق للمدة 1981 – 2006

Loading...
Loading...
Abstract

The research aim is to determine the relation between governmental consumption expenditure (GCE) & GDP in Iraq for the period 1981-2006. The research has determined the scale of optimization for (GCE) & try to know the extent productivity of this expenditure and using the long run &short run model to test .The results clarify the following 1-The marginal productivity for the (GCE) is positive so it is productive. 2-The (GCE) in Iraq is too high because the marginal productivity for the expenditure less than 1. 3- The (GCE) percentage to GNP is 32% is up to national optimal scale which is 23%. يهدف البحث إلى تحديد العلاقة بين الانفاق الاستهلاكي الحكومي والناتج المحلي الاجمالي في العراق للمدة 1981-2006، وتحديد الحجم الأمثل للإنفاق الاستهلاكي الحكومي ومحاولة معرفة مدى انتاجية هذا الانفاق. واستخدم أنموذج للأجل القصير واخرللاجل الطويل لاختبار ذلك وقد أوضحت النتائج التي تم التوصل إليها أن:- 1. الانفاق الاستهلاكي الحكومي في العراق منتج حيث ان قيمة الانتاجية الحدية لهذا الانفاق موجبة. 2. الانفاق الاستهلاكي الحكومي اكبر مما ينبغي لان قيمة الانتاجية الحدية لهذا الانفاق اقل من الواحد صحيح. 3. ان نسبة الانفاق الاستهلاكي الحكومي الى GDP بلغت 33.5% وهي أعلى من الحجم الأمثل العالمي الذي يبلغ 23%.


Article
The Impact of Exchange Rate Fluctuations on the Behavior of the Stock Markets in the Turkish Economy
أثر تقلبات اسعار الصرف على سلوك اسواق الاسهم في الاقتصاد التركي

Loading...
Loading...
Abstract

A discussion about the repercussions of the exchange rate on the behavior of stock markets became one of the basic principles of financial economics. The Istanbul Stock Exchange , considered one of the fastest financial markets growing in the region, driven by solid economic activity, for a diversified economy which classified as one of the the fastest growing economies in the world. However, the aforementioned market witnessed sharp fluctuations in the past few months, coinciding with the continuous fluctuations in the exchange rate of the Turkish lira, posing a serious challenge to the economic and investment environment in a country where the volume of trade, tourism and investment serves as a locomotive for economic growth. This research adopted statistical methods in modern measuring economic relations, using the methodology Johansen integration and Granger causality, to study the nature and direction of the dynamic relationship between the exchange market and the stock market in Turkish economy for the period( 2000 - 2012), in order to take actions and measures necessary to reduce the deterioration and volatility Continuous in Turkey Stock Exchange performance of securities on the one hand, and the relative stability in the exchange rate movement of the Turkish lira on the other. The results of the assessment revealed the presence of a statistically significant relationship between the exchange rate of the Turkish lira and the stock price index during the study period. As Granger test pointed out that the causal relationship is heading from exchange rates to stock prices.أصبح النقاش حول تداعيات سعر الصرف على سلوك أسواق الأسهم أحد المبادئ الأساسية في الاقتصاد المالي. ويعد سوق اسطنبول للأوراق المالية، أحد أسرع الأسواق المالية نمواً في المنطقة، مدفوعاً بنشاط اقتصادي متين، لاقتصاد متنوع يصنف ضمن الاقتصادات الأكثر نمواً في العالم. إلا أن السوق المذكور شهد تقلبات حادة في الأشهر القليلة الماضية، تزامن ذلك مع تقلبات مستمرة في سعر صرف الليرة التركية، مما شكل تحدياً خطيراً للبيئة الاقتصادية والاستثمارية في بلد يشكل فيه حجم التجارة والسياحة والاستثمار قاطرة للنمو الاقتصادي. هذا البحث يعتمد الأساليب الإحصائية الحديثة في قياس العلاقات الاقتصادية، وذلك باستخدام منهجية جوهانسن للتكامل المشترك وسببية غرانجر، لدراسة طبيعة واتجاه العلاقة الديناميكية بين سوق الصرف وسوق الأسهم في الاقتصاد التركي للمدة )2000 – 2012)، من اجل اتخاذ الاجراءات والتدابير اللازمة للحد من التدهور والتقلب المستمر في أداء بورصة تركيا للأوراق المالية من جهة، وتحقيق الاستقرار النسبي في حركة سعر صرف الليرة التركية من جهة أخرى. وقد أفصحت نتائج التقدير عن وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين سعر صرف الليرة التركية ومؤشر أسعار الأسهم خلال مدة الدراسة. كما أشار اختبار غرانجر إلى أن العلاقة السببية تتجه من أسعار الصرف إلى أسعار الأسهم.


Article
Determinants of economic growth in Arab Countries: An Empirical Study compared with South-east Asia
محددات النمو الاقتصادي في البلدان العربية دراسة قياسية مقارنة مع بلدان جنوب شرق أسيا

Loading...
Loading...
Abstract

The study addresses the problem of stagnation and declining economic growth rates in Arab countries since the eighties till today after the progress made by these countries in the sixties of the last century. The study reviews the economic growth picture in Arab countries since the sixties to 2007. It also presents the views of some Applied Studies in regard to the relationship between economic growth and its factors (represented mainly by physical and human capitals) in Arab countries in reference to the reasons which responsible for that relationship. The study addresses the impact of economic reform programs undertaken by some of Arab countries on the economic growth rates, then conducts a statistical analysis on the growth factors effect in increasing the economic output per worker in both Arab and South East Asia countries, for the period 1960-2005. The study ends with a set of conclusions and recommendations on how to overcome the crisis experienced by the economic growth in Arab countries in general. ينطلق البحث من مشكلة ركود وتراجع معدلات النمو الاقتصادي في البلدان العربية منذ الثمانينات وحتى اليوم، بعد التقدم الذي أحرزته هذه البلدان في ستينات القرن الماضي. ويستعرض البحث صورة النمو الاقتصادي في البلدان العربية منذ عقد الستينات ولغاية 2007، كما يستعرض وجهات نظر بعض الدراسات التطبيقية فيما يخص العلاقة ما بين النمو الاقتصادي وعوامله (متمثلة برأس المال المادي والبشري بشكل أساسي) في البلدان العربية، مع الإشارة إلى الأسباب المسؤولة عن تلك العلاقة. ويتطرق البحث إلى تأثير برامج الإصلاح الاقتصادية التي قامت بها عدد من البلدان العربية في معدلات النمو الاقتصادي، ومن ثم يجري البحث تحليلا قياسيا لأثر عوامل النمو الاقتصادي في نمو الناتج في البلدان العربية وبلدان جنوب شرق أسيا للمدة 1960-2005، لينتهي بجملة من الاستنتاجات والتوصيات عن كيفية تجاوز الأزمة التي يمر بها النمو الاقتصادي في المنطقة العربية بشكل عام .


Article
Comparison Robust M Estimate With Cubic Smoothing Splines For Time-Varying Coefficient Model For Balance Longitudinal Data
مقارنة مقدرات M الحصينة مع مقدرات شرائح التمهيد التكعيبية لأنموذج المعاملات المتغيرة زمنياً للبيانات الطولية المتزنة

Loading...
Loading...
Abstract

In this research، a comparison has been made between the robust estimators of (M) for the Cubic Smoothing Splines technique، to avoid the problem of abnormality in data or contamination of error، and the traditional estimation method of Cubic Smoothing Splines technique by using two criteria of differentiation which are (MADE، WASE) for different sample sizes and disparity levels to estimate the chronologically different coefficients functions for the balanced longitudinal data which are characterized by observations obtained through (n) from the independent subjects، each one of them is measured repeatedly by group of specific time points (m)،since the frequent measurements within the subjects are almost connected and independent among the different subjects. في هذا البحث تم مقارنة مقدرات (M) الحصينة لتقنية شرائح التمهيد التكعيبية لتلافي مشكلة الشواذ في البيانات أو تلوث الخطأ مع طريقة التقدير التقليدية لتقنية شرائح التمهيد التكعيبية ، بأستعمال معيارين للمفاضلة بينهما هما (MADE،WASE) ولمختلف حجوم العينة ومستويات التباين، وذلك لتقدير دوال المعاملات المتغيرة زمنياً للبيانات الطولية المتزنة، والتي تتصف بكون المشاهدات يتم الحصول عليها من n من القطاعات المستقلة كل واحد منها يقاس تكرارياً خلال مجموعة نقاط زمن محددة m ،أذ تكون القياسات المكررة داخل القطاعات مرتبطة على الاغلب ومستقلة بين القطاعات المختلفة.


Article
Comparing Between Shrinkage &Maximum likelihood Method For Estimation Parameters &Reliability Function With 3- Parameter Weibull Distribution By Using Simulation
مقارنة بين طريقة التقلص وطريقة الإمكان الأعظم لتقدير المعلمات ودالة المعولية لتوزيع ويبل بثلاثة معلمات باستخدام المحاكاة

Loading...
Loading...
Abstract

The 3-parameter Weibull distribution is used as a model for failure since this distribution is proper when the failure rate somewhat high in starting operation and these rates will be decreased with increasing time . In practical side a comparison was made between (Shrinkage and Maximum likelihood) Estimators for parameter and reliability function using simulation , we conclude that the Shrinkage estimators for parameters are better than maximum likelihood estimators but the maximum likelihood estimator for reliability function is the better using statistical measures (MAPE)and (MSE) and for different sample sizes . Note:- ns : small sample ; nm=median sample ; nl=large sample. في هذا البحث تم استعمال توزيع ويبل بثلاثة معلمات هي معلمة الشكل ، معلمة القياس ومعلمة الموقع . أن هذا التوزيع يعتبر من توزيعات الفشل الملائمة عندما تكون معدلات الفشل عاليه نسبياً في بداية تشكيل المكائن ومن ثم تبدأ هذه المعدلات بالتناقص تدريجياً بزيادة الزمن. أما بالنسبة للجانب الرئيسي من هذا البحث وهو الجانب التجريبي ، فقد تم في هذا الجانب أجراء مقارنه بين مقدرات طريقة التقلص(Shrinkage Method) وطريقة الإمكان الأعظم(Maximum likelihood Method) لمعلمات ودالة المعوليه لهذا التوزيع باستعمال المقياسين الإحصائيين (MSE) و(MAPE) وذلك بعد أن تم توظيف طريقة (Monte – Carlo) مونت-كارلو للمحاكاة ،علماً بأن حجوم العينات المستعملة والملائمة لطبيعة البحوث من هذا النوع هي العينة الصغيرة n=20,30)) ، والعينة المتوسطة (n=50) والعينة الكبيرة (n=100)، ولقد تم التوصل في هذا البحث الى أفضلية طريقة التقلص لتقدير المعلمات في حين كانت الافضليه لطريقة الإمكان الأعظم لتقدير دالة المعوليه .


Article
Solution of Fuzzy Maximal Flow Problems of Vehicles in Province of Diwaniyah Using the Ranking Function for Fuzzy Linear Programming Model
حل مشكلة أقصى تدفق ضبابي للمركبات في محافظة الديوانية باستعمال دالة الرتب لأنموذج البرمجة الخطية الضبابي

Loading...
Loading...
Abstract

The traffic jams taking place in the cities of the Republic of Iraq in general and the province of Diwaniyah especially, causes return to the large numbers of the modern vehicles that have been imported in the last ten years and the lack of omission for old vehicles in the province, resulting in the accumulation of a large number of vehicles that exceed the capacity of the city's streets, all these reasons combined led to traffic congestion clear at the time of the beginning of work in the morning, So researchers chose local area network of the main roads of the province of Diwaniyah, which is considered the most important in terms of traffic congestion, it was identified fuzzy numbers for vehicles flowing at the time of the beginning of work in the morning for paths of this network as the trapezoidal fuzzy numbers. The objective of this study is to find the fuzzy optimal solution of fuzzy max flow problems for number of vehicles which flowing at the beginning of work per day by using mathematical and quantitative methods as a method of fuzzy max flow problems to clarify the fuzzy numbers for vehicles flowing at the beginning of work in the morning for all paths of this network also a method of fuzzy linear programming was used for building the fuzzy linear programming model of fuzzy max flow problems, finally Ranking function and arithmetic operations were used for defuzzification the building model.إن الاختناقات المرورية التي تشهدها مدن جمهورية العراق بشل عام ومحافظة الديوانية بشكل خاص والتي تعود أسبابها إلى الأعداد الكبيرة للمركبات الحديثة التي تم استيرادها في العشر سنوات الأخيرة وقلة تسقيط المركبات القديمة في المحافظة مما أدى إلى تراكم عدد كبير من المركبات والتي تفوق القدرة الاستيعابية لشوارع المدينة، كل هذه الأسباب مجتمعةً أدت إلى الاختناق المروري الواضح في وقت بداية العمل صباحاً ونهاية العمل مساءً، لذا تم اختيار شبكة محلية من شبكة الطرق الرئيسة لمحافظة الديوانية والتي تعد الأكثر أهمية من ناحية الاختناق المروري إذ تم تحديد الإعداد الضبابية للمركبات المنسابة في وقت بداية العمل صباحاً لطرق هذه الشبكة والتي كان لها دالة انتماء شبه منحرفTrapezoidal function ) ) للفترة الصباحية. إن الهدف من هذه الدراسة هو إيجاد الحل الأمثل الضبابي لمشكلة أقصى تدفق ضبابي (Fuzzy Max Flow) لأعداد المركبات المنسابة في وقت بداية العمل صباحاً حيث تم ذلك باستعمال أساليب رياضية وكمية فعالة هي أسلوب أقصى تدفق ضبابي (Fuzzy Max Flow) لتوضيح الأعداد الضبابية للمركبات المنسابة في هذا الوقت لطرق هذه الشبكة وأسلوب البرمجة الخطية الضبابية (Fuzzy Linear Programming) حيث تم بناء أنموذج برمجة خطية ضبابي لمشكلة أقصى تدفق ضبابي وأخيرا أسلوب دالة الرتب (Ranking Function) والعمليات الحسابية اللذان استعملا لإزالة ضبابية الأنموذج المبني لهذه الشبكة.


Article
Comparison Some Parametric and Non –parametric Methods To Estimate Median Effective Dose ( ED50 ) Abstract
مقارنة بعض الطرائق المعلمية واللامعلمية لتقدير الجرعة الوسيطة المؤثرة (ED50 )

Loading...
Loading...
Abstract

In this paper the research represents an attempt of expansion in using the parametric and non-parametric estimators to estimate the median effective dose ( ED50 ) in the quintal bioassay and comparing between these methods . We have Chosen three estimators for Comparison. The first estimator is ( Spearman-Karber ) and the second estimator is ( Moving Average ) and The Third estimator is ( Extreme Effective Dose ) . We used a minimize Chi-square as a parametric method. We made a Comparison for these estimators by calculating the mean square error of (ED50) for each one of them and comparing it with the optimal the mean square error of ( ED50 ) and conclude results and finally this paper show that a parametric method ( minimize Chi-square ) is better than a non-parametric methods . يمثل هذا البحث محاولة من قبل الباحث للتوسع في استخدام المقدرات المعلمية واللامعلمية لتقدير الجرعة الوسيطة المؤثرة (ED50)، حيث قام الباحث باستخدام ثلاث مقدرات لا معلمية ومقارنة النتائج الخاصة بها ، حيث تضمن البحث المقدر الاول وهو ( سبيرمان- كاربير ) والمقدر الثاني ( المتوسط المتحرك ) والمقدر الثالث ( الجرع المتطرفة الفعّالة ) ، وأستخدم الباحث طريقة (تصغير مربع كاي ) كطريقة معلمية ، ولقد قام الباحث من خلال هذا البحث حساب متوسط الخطأ التربيعي (mean square error ) للجرعة الوسيطة المؤثرة (ED50 ) لتلك المقدرات والمقارنة فيما بينها ، وقد أظهر البحث أفضليه طريقة (تصغير مربع كاي ) في تقدير الجرعة الوسيطة المؤثرة (ED50 ) بالنسبة للطرائق اللامعلميه المستخدمة بالبحث


Article
Comparison between Process Control Charts and Fuzzy Multinomial Control Charts with Practical Appliance
مقارنة بين مخطط السيطرة النسبي ومخطط السيطرة الضبابي المُتعدد مع تطبيق عملي

Authors: زينة معين محمد حسين
Pages: 471-483
Loading...
Loading...
Abstract

The control charts are one of the scientific technical statistics tools that will be used to control of production and always contained from three lines central line and upper, lower lines to control quality of production and represents set of numbers so finally the operating productivity under control or nor than depending on the actual observations. Some times to calculating the control charts are not accurate and not confirming, therefore the Fuzzy Control Charts are using instead of Process Control Charts so this method is more sensitive, accurate and economically for assisting decision maker to control the operation system as early time. In this project will be used set data from plant of production of bottles drinking water so designed the fuzzy control charts and also discovering the defectives units as more quickly and accurately. Especially with variable sample size that will product as not constantتعد لوحات السيطرة الخاصة بالمراقبة والسيطرة على نوعية الانتاج أحدى الاساليب العلمية الإحصائية التي تستخدم لمراقبة سير العملية الانتاجية أثناء سيرها في مراحل الانتاج، والتي عادةً ما تتكون من حد وسطي وحدين اعلى وادنى للسيطرة على نوعية ودقة الانتاج متمثلاً بقيم عددية. ومن ثم فأن العملية الانتاجية اما ان تكون تحت السيطرة أو خارجها بالاعتماد على قيم المشاهدات العددية . وفي بعض الاحيان يكون احتساب حدود السيطرة هذه دقيقاً و مؤكداً وعليه فان خرائط السيطرة الضبابية والتي من خلالها يمكن تحويل حدود السيطرة العددية الى حدود سيطرة مضببة بأستخدام لوحات السيطرة الضبابية المتعددة وتلك الحدود لهذا النوع من اللوحات تعطي تقييماً سريعاً ودقيقا وذا مرونة اكثر في اتخاذ القرار وهذا طبعاً بدورهِ يؤدي السيطرة على العملية الانتاجية بشكل اسرع مقارنةً بلوحات السيطرة النسبية. في هذا البحث تم أخذ البيانات من أحد المعامل الانتاجية (معمل لآنتاج قناني الماء الصالح للشرب) وتحديداً في مدينة النجف الاشرف بسبب الكثافة السكانية العالية خصوصاً استهلاك الماء في تلك المحافظة فأنه عالي جدا وعلى مدار السنة. وكان لمخطط السيطرة المضبب دوراً مهماً في مراقبة سير العملية الانتاجية وعملية تقليل عدد الوحدات المعابة في الخط الانتاجي بشكل اسرع وادق من مخطط السيطرة النسبي خصوصا في حالات تغير في احجام العينات من حيث الانتاج وعدم استقرارية حجم العينة بشكل ثابت.


Article
Using Benford’s law to detecting earnings management Application on a sample of listed companies in the Iraqi market for securities
استخدام قانون بنفورد في كشف إدارة الإرباح ـ بالتطبيق على عينة من الشركات المدرجة في سوق العراق للاوراق المالية

Loading...
Loading...
Abstract

The net profit reported in the annual financial statements of the companies listed in the financial markets, is considered one of the Sources of information relied upon by users of accounting information in making their investment decisions. At the same time be relied upon in calculating the bonus (Incentives) granted to management, therefore the management of companies to manipulate those numbers in order to increase those bonuses associated to earnings, This practices are called earnings management practices. the manipulation in the figures of earnings by management will mislead the users of financial statements who depend on reported earnings in their decisions. Because it did not honestly reflect the operational results of the companies, therefore are resorting to Benford’s Law is use to identify the companies that might be manage their earnings management , Where is this law is conceded one of the monitoring tools that have been used to detect the risk of earnings management , we Use Benford’s law to detect the companies that practiced earnings management in a sample of listed companies in the Iraqi stock exchange , The sample consisted of (61) companies from the (87) companies Listed on the market for the year 2010 , We concluded that there are a number of companies that practiced earnings managementيعد صافي الإرباح المنشورة في الكشوفات المالية السنوية المعلنة للشركات المدرجة في الأسواق المالية ، من مصادر المعلومات المهمة التي يعتمد عليها مستخدموا المعلومات المحاسبية في اتخاذ قراراتهم الاستثمارية، وفي الوقت نفسه يتم الاعتماد عليها في احتساب المكافأة الممنوحة للإدارة ، لذا تقوم إدارة الشركات بالتلاعب بتلك الارقام من اجل زيادة تلك المكافآت المرتبطة بالإرباح ، ويتم ذلك من خلال عدد من الممارسات التي تتخذها الإدارة من اجل زيادة تلك الإرباح ، وتسمى هذه الممارسات بممارسات إدارة الإرباح. وإن هذا التلاعب في ارقام الإرباح من قبل الإدارة سوف يؤثر على قرارات مستخدمي الكشوفات المالية الذين يعتمدون على تلك الإرباح ، لأنها لا تعكس وبصدق النتائج التشغيلية للشركات ، لذا يتم اللجوء الى قانون بنفورد من اجل تحديد الشركات التي قد تمارس إدارة الإرباح ، إذ يعد هذا القانون من وسائل الرقابة التي تم استخدامها في كشف خطر إدارة الإرباح . وقد تم استخدام هذا القانون للكشف عن الشركات التي مارست إدارة الإرباح في عينة من الشركات المدرجة في سوق العراق للاوراق المالية، إذ بلغ حجم العينة (61) شركة من مجموع (87) شركة مدرجة في السوق لسنة 2010، وقد تم التوصل الى ان هنالك عدد من الشركات قامت بإدارة الإرباح .


Article
The use of analytical procedures to detect Earning Management Practices
استخدام الإجراءات التحليلية في اكتشاف ممارسات إدارة الإرباح دراسة تطبيقية

Loading...
Loading...
Abstract

That analytical procedures are of analytical tools important because it gives assurance to the auditor-free financial statements of the economic units replace the audit of cases offraud and errors and distortions, and thereby to increase the effectiveness of the audit process and confirm the possibility oftrust and reliance on the financial statements that Adfgaha auditor. Inspite of identify evidence of proof necessary to enhance the auditor's opinion the results reached in the audit process but it often does not include the evidence on the discovery of material misstatement of the financial statements that lead to earning management. In this research aims to identify and define the appropriate analytical procedures that require the auditor to use to detectpotential errors in the paragraphs of the core financial statements of the economic units replace the audit and to identify the most important factors that influence this. تعد الإجراءات التحليلية من الأدوات التحليلية المهمة لكونها تعطي تأكيـدات لمراقـب الحسابـات علـى خلو القوائم المالية للوحدات الاقتصادية محل التدقيـق مـن حالات التلاعب والأخطاء والتحريفات، وبما يـؤدي إلى زيادة فاعلية عملية التدقيـق وتأكيد أمكانية الثقـة والاعتماد على القوائم المالية التي يدققها مراقب الحسابات. وعلى الرغم من تحديـد أدلة الإثبات اللازمة لتعزيـز رأي مراقب الحسابات عن النتائج التي يتم التوصل إليها فـي عملية التدقيق ألا أنه في الغالب لا يتم اكتشاف الأخطاء الجوهرية فـي القوائم المالية والتي تؤدي إلى إدارة الأرباح. وبهـذا يهـدف البحث إلى تعريف وتحديد الإجراءات التحليلية المناسبة التـي يتطلب من مراقب الحسابات استخدامها للكشف عن تلك الأخطاء الجوهرية المحتملة في فقرات القوائم المالية للوحدات الاقتصادية محل التدقيق والتعرف على أهـم العوامـل المؤثـرة في ذلك.

Keywords


Article
Damage Currency Swap the Resulting From Government Departments Dealing With Trade Bank of Iraq From
أضرار مبادلة العملة الناتجة من تعامل الدوائر الحكومية مع المصرف العراقي للتجارة دراسة ميدانية ـ بالتطبيق على مركز وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

Loading...
Loading...
Abstract

Interested current Research measuring damage currency Swap by converting The ministry of higher Education and scientific Research money The Iraqi dinar To U.S dollar by Trade Bank Of Iraq , And that The damage Generated resulting from Deferent Between the Exchange Rate adopted From Central Bank of Iraq and Market Exchange Rate adopted by The Trade Bank Of Iraq , and Which led to the greet damage ( losses ) in Bearing by the ministry, which led to the reduction of the financial allocations for licensed curriculum outside of Iraq , and this in turn leads to reduction in the number of students Sender ( scholarships ) outside Iraq. Where the estimated loss (damage) that suffer by the Ministry of Higher Education and Scientific Research for the year 2006 to 2011 amounted to ($ 4,593,314) and the estimated loss for the year 2012 amount ($ 8,793,871) and because of the high exchange rate calculated by the Trade Bank of Iraq compared to the exchange rate announced by the Central Bank of Iraq, and thus the Ministry of Higher Education and Scientific Research has incurred losses estimated at (13,387,185 $) (thirteen million and three hundred and eighty-seven thousand and one hundred and eighty-five dollars) for the period from the year 2006 until the year 2012, equivalent to (15,794,549,743 dinars) (fifteen billion and seven hundred and Ninety-four million and five hundred and forty-nine thousand and seven hundred and forty-three dinars) and this will lead to a reduction of allocations of the Ministry of account certified curriculum, which reflected negatively on the performance of the ministry, and thus lead to a reduction in the number of students abroad, due to the high exchange rate calculated by the Trade Bank of Iraq compared to the exchange rate announced by the Central Bank of Iraq and a very large margin. اهتم البحث الحالي بقياس اضرار مبادلة العملة من خلال تحويل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مبالغ بالدينار العراقي الى الدولار الامريكي عن طريق المصرف العراقي للتجارة، وان الأضرار التي تكبدتها الوزارة ناتجة من الفرق ما بين سعر الصرف المعتمد من قبل البنك المركزي العراقي وسعر السوق الذي يعتمده المصرف العراقي للتجارة ، والذي ادى ذلك الى حدوث اضرار (خسائر) كبيرة تحملتها الوزارة ، مما ادى الى تخفيض التخصيصات المالية للمجازين دراسياً خارج العراق وهذا بدوره يؤدي الى تخفيض عدد الطلبة المبتعثين في الخارج . حيث قُدرت الخسائر (الاضرار) التي تكبدتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لسنة 2006 ولغاية 2011 مبلغ ( 4593314 $ ) ، وقدرت الخسارة لسنة 2012 مبلغ (8793871 $) وذلك لارتفاع سعر الصرف المحتسب من قبل المصرف العراقي للتجارة قياساً بسعر الصرف المعلن من قبل البنك المركزي العراقي ، وبذلك تكون وزارة التعليم العالي والبحث العلمي قد تكبدت خسائر تقدر بمبلغ (13387185 $) ( ثلاثة عشر مليون وثلاثمائة وسبعة وثمانون الف ومئة وخمسة وثمانون دولار) للفترة من سنة 2006 ولغاية سنة 2012 وبما يعادل مبلغ ( 15794549743 دينار ) (خمسة عشر مليار وسبعمائة واربعة وتسعون مليون وخمسمائة وتسعة واربعون الف وسبعمائة وثلاثة واربعون دينار) وهذا سوف يؤدي إلى تخفيض تخصيصات الوزارة من حساب المجازين دراسياً ، وهو ما ينعكس سلباً على أداء الوزارة، وبالتالي يؤدي إلى تخفيض عدد الدارسين في الخارج ، وذلك بسبب ارتفاع سعر الصرف المحتسب من قبل المصرف العراقي للتجارة مقارنةً بسعر صرف المعلن من قبل البنك المركزي العراقي وبفارق كبير جداً.

Table of content: volume:19 issue:73