Table of content

Diyala Journal of Medicine

مجلة ديالى الطبية

ISSN: 97642219
Publisher: Diyala University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

A scientific, medical journal published by medical college , diyala university at 2010
No. of issues per year(2)
No. of papers per issue(15-20)
No. of issue published (3) issue

Loading...
Contact info

djm.diyala@yahoo.com

Table of content: 2013 volume:5 issue:1

Article
Sensitivity and Specificity of Phalen’s Test and Tinel’s Test in Patients with Carpal Tunnel Syndrome

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Carpal Tunnel syndrome (CTS) is the most common cause of paraesthesia in the hands and it is the most common entrapment neuropathy in the upper and lower limbs . The symptoms are variable, but episodes of burning pain or tingling in the hand are common. Diagnosis of CTS is mainly clinical based on suggestive history and Physical examination. Several physical signs are associated with carpal tunnel syndrome, including Tinel’s test and Phalen’s test. The objectives of this study are to determine the sensitivity and specificity of the Phalen΄s and Tinnel΄s tests in the diagnosis of Carpal Tunnel Syndrome and to analyze how such factors as patients age and duration of symptoms influence these parameters. Patient &Methods: This is a prospective study comparing two groups (patient & control). One hundred cases (90 females and 10 males) who fulfilled the National Institute of Occupational Safety and Health (NIOSH) criteria for diagnosis of CTS attending physiotherapy unit in Rizgary Teaching Hospital in Erbil-Iraq .The control group included (90females and 10 males} who were healthy asymptomatic volunteer .The duration of the study was eight months from 1st may 2011to 1st February 2012. Both groups were assessed by Phalen and Tinel tests. Result: In the patient group 78(78%)cases were having positive phalen and 66(66%) cases had positive tinel test while in the control group 6 (6%) were having positive phalen and 23(23%) controls had positive tinel test. The resulting specificity and sensitivity of Phalen test for the patient and control groups were 94% and 78%respectively while specificity and sensitivity of Tinel test were 77% and 66% respectively. There is also a significant association between duration of symptoms less than 6 years and Tinel test results. Conclusion: Phalen test is more specific and sensitive than Tinel test so it is essential in the diagnosis of CTS particularly when the Nerve Conductive Study (NCS) is not available.


Article
Association of Umbilical Coiling Index in Normal And Complicated Pregnancies
علاقة مؤشر لفائف الحبل السري في حالات الحمل الطبيعي و الغير الطبيعي اي المعقدة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Umbilical cord index is the total number of coils divided by the total length of the umbilical cord in centimeters and an abnormal umbilical coiling index has been reported to be related to adverse fetal and pregnancy outcomes. Objective: To compare and detect the association of the umbilical coiling index in normal and complicated pregnancies. Patients and Method: This study was conducted in Sulaimania city in both Sulaimania Maternity Hospital and Soma Private Hospital from July 2012 to May 2013.A total number of 428 umbilical cords were examined, umbilical coiling index (UCI) was calculated by dividing the total number of coils by the umbilical cord length in centimeters. The outcomes measured were maternal age, intrauterine growth retardation, meconium staining, birth weight, apgar score,maternal diabetes mellitus and pregnancy induced hypertension. Hypocoiled cords were those having UCI less than 10th centile, and hypercoiled cords those having UCI more than 90th centile. Statistical analysis was done by chi square test, Fishers exact test and the t test where applicable. Results: The mean UCI was 0.24±0.003 coils per one cm, hypocoiled cords were significantly associated with complicated pregnancies by pregnancy induced hypertension (PIH), gestational diabetes mellitus (GDM), and oligohydromnios (p value<0.05), while hypercoiled cords were associated with maternal age >35 years, (GDM), oligohydromnios, and polyhydromnios. Significant association detected regarding the cesarean section with hypercoiled cord, abnormal fetal heart AFH, meconium stained liquor (MSL), low Apgar score at 5 min. and low birth weight (LBW) were significantly associated with both hypo and hypercoiled cords (p-value <0.05). Conclusions: Abnormal UCI is associated with several adverse antenatal , perinatal, and neonatal factors, and UCI is an indicator and marker for pregnancy and fetal outcomes. الخلفية: مؤشرلفائف الحبل السري هو العدد الاجمالي للفائف مقسوما على اجمالي طول الحبل السري في سنتمترات. و قد سجلت نتائج البحوث السابقة على وجود علاقة و الربط ما بين مؤشر لفائف الحبل السري و محصلة الحمل و الجنين السلبية. الهدف: الكشف و مقارنة رابطة مؤشر لفائف الحبل السري في حالات الحمل الطبيعي و المعقدة. المرضى وطريقة العمل: أجريت هذه الدراسة في مدينة السليمانية في كل من مستشفى الولادة و مستشفى سوما(الاهلي) فى فترة ما بين تموز 2012 وحتى شهر ايار 2013 و كان العدد الإجمالي للحالات 428 حيث تم فحص الحبل السري لكل الحالات ثم احتساب مؤشر لفائف الحبل السري و ذلك عن طريقة تقسيم إجمالي لعدد اللفات الموجودة على طول الحبل السري في سم . تمت دراسة العوامل المرتبطة بالام الحامل و الطفل مثل سن الأم ، تأخر نمو الطفل داخل الرحم ، والتلطيخ العقي ، الوزن عند الولادة ، ابجر apgar scores))، داء السكري و ارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل . قلة لفائف الحبل السري تلك التي لديها مؤشر لفائف الحبل السري أقل من 10 المئوي ، و زيادة لفائف الحبل السري تلك التي لديها مؤشر لفائف الحبل السري أكثر من90 المئوي . وقد تم التحليل الإحصائي بواسطة . (Chi square test and Fisher exact test) النتائج: كان متوسط مؤشر لفائف الحبل السري 0.24 ± 0.003 لفائف لكل سم واحد ، وارتبطت قلة لفائف الحبل السري بشكل كبير مع الحمل تعقيدا بسبب ارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل و، مرض السكري الحملي ، في حين زيادة لفائف الحبل السري ترتبط مع عمر الأم اكثر من 35 عاما وقلة السائل السلي ( النخط) و زيادة السائل السلي ( النخط) . واظهرت نتائج البحث عن وجود ارتباط مهم بخصوص اجراء العملية القيصرية و زيادة لفائف الحبل السري مع التلطيخ العقي و اضطرابات دقات قلب الطفل و النقص في نتائج الاأبغار في 5 دقائق الاولى بعد الولادة . بينما ارتبط انخفاض الوزن عند الولادة بشكل كبير مع كل من قلة و زيادة لفائف الحبل السري و قيمة الاحمالية كانت اقل من( 0.05) . الاستنتاجات: يرتبط مؤشر لفائف الحبل السري الشاذ مع عدة عوامل ما قبل الولادة و عوامل اثناء الولادة ، وعوامل المواليد الجديدة السلبية و مؤشر لفائف الحبل السري هو مؤشر مهم للحصول على محصلة الحمل و الجنين.


Article
Fine Needle Aspiration Versus Open Biopsy for Testicular Sperm Recovery in Infertile Azoospermic Patients

Loading...
Loading...
Abstract

Background and Objectives: This study aimed to develop a predictive model for sperm retrieval rate(SRR) sperm recovery by testicular fine-needle aspiration (TESA) & compare with (SRR) obtained by per cutanuose open biopsy sperm aspiration (PSA) correlating with hormonal parameters. Materials and Methods: This is a prospective study for sample obtained from 45 male patients during the period from January 2011-march2012.Clinical, paraclinical, and histological information of patients were gathered. All patients underwent both TESA and PSA in a single operation. Predictors of SRR by TESA were identified comparing with predictive outcome of PSA . Statistical Analysis Used: Categorical and continuous variables were compared using independent t test and -chi-square test. Logistic regression model was applied to develop a predictive model for SRR by TESA & PSA outcome. Results: Sperm retrieval rate for TESA and PSA was 42.2% and 48.8%, respectively (P = 0.03).Regarding age group is more common in 4th (50.3%), while 3rd & 5th dacedes each of them (20%). The duration of infertility were variable ranging from (10-20) years. Testis volume, luteinizing hormone, prolactin, and testosterone did not differ between patients. Conclusions: Serum FSH and testicular pathology were predictors of SRR by TESA. Patients with FSH < 23 IU/l and/or testicular pathology of hypospermatogenesis had comparable SRR by TESA versus PSA.


Article
The Effects of Magnetic Fields on Some Biological Activities of Pseudomonas Aeruginosa
تأثير المجال المغناطيسي في التركيب البنائي في بكتريا Pseudomonas aeruginosa

Loading...
Loading...
Abstract

Background: A magnetic field is the area of influence exerted by a magnetic force. This field is normally focused along two poles. Most magnetic objects are composed of many small fields called domains. A wide variety of methods have been reported in the literatures which are directed to the use of magnetic energy as a diagnostic technique and also for the treatment of diseases in humans and animals. Aims: To investigate the effects of different levels of static magnetic field on the ultra structure of Pseudomonas aeruginosa bacterium as well as their colony morphological changes. Materials and Method: Locally prepared dipolar static magnetic field of strength 400, 800, 1200 and 1600 Gauss were used in this study measured by Teslameter. Pseudomonas aeruginosa isolated from ten urinary tract infected patients. The samples collected from Rizgary hospital in Erbil during period from January to June 2013, then identified by using API (Analytical Profile Index) 20 E test systems in Hawler Medical Research Center. Equal volumes of broth nutrient culture media of bacteria were exposed to the magnetic field for 24 hour. Furthermore, the bacterial growth subculture tested for morphological and biological activity after API 20 E test of treated Pseudomonas aeruginosa culture media compared with untreated negative control samples. Results: Results indicated that exposure of the microorganisms to demonstrated magnetic field caused pronounced changes in biological activity of enzymes TDA( Tryptophane deaminase), GLU( Glucose fermentation/oxidation), ARA(Arabinose fermentation/oxidation) were observed on the cell growth. On the other hand, changes in morphology of the Pseudomonas aeruginosa colonies were observed on MacConkey agar and became smaller in size with elastic phenomena. Conclusions: We concluded that the magnetic field could change bacterial biological activity on sugar fermentation and colony morphology of bacterial due to mutation. الخلفية : المجال المغناطيسي هو مجال التأثير الذي تمارسه قوة مغناطيسية. ويركز هذا المجال عادة على فعل قطبين. لقد أثبتت مجموعة واسعة من الأساليب في الآداب التي توجه لاستخدام الطاقة المغناطيسية كأسلوب التشخيص وأيضا لعلاج الأمراض في الحيوانات ذوات الدم الحار بما في ذلك البشر. الهدف : هدفت دراستنا الحالية للتحقق من فعل مستوىات مختلفة من المجال المغناطيسي الثابت على لتركيب البنائي لبكتيريا الزائفة الزنجارية وكذلك التغير في شكل المستعمرات. المواد وطرائق العمل : أعدت المجالات المغناطيسية ثنائي القطب الثابتة محليا وبقوى 400، 800، 1200 و 1600 كاوس في هذه الدراسة وتم تقيسها بجهاز Teslometer.عزلت الزائفة الزنجارية من عشرة عينات مرضى مصابين بالتهاب المجاري البولية في مستشفى رزكاري خلال الفترة من شهر كانون الثاني و حزيران من عام 2013، وشخصت باستخدام اختبار E 20 API في مركز البحوث الطبية هولير. عرض أحجام متساوية من الوسط الزرع( Nutrient broth) للبكتيريا إلى الحقل المغناطيسي ولمدة 24 ساعة. أعيد زراعة البكتريا بعدها في أوساط زراعية أخرى لملاحظة التغيرات الحاصلة في شكل المستعمرات البكترية إضافة إلى الفعاليات الحياتيه للبكتريا بعد إجراء اختبار E 20 AP I للوسط ألزرعي الخاص بالبكتريا مقارنة بمزروع البكتريا السيطرة السالبة الغير معرضة للمجال المغناطيسي. النتائج : أشارت النتائج إلى أن التعرض الكائنات الدقيقة للحقل المغناطيسي تسبب التغيرات الواضحة في النشاط الأنزيمي ARA وTDA، GLU للخلايا البكتيرية. علاوة على التغيرات الحاصلة في شكل مستعمرات بكتريا الزائفة الزنجارية ، حيث لوحظ عند الزرع على الوسط ( MacConkey agar) ظهور المستعمرات بحجم اصغر من الحالة الطبية لنماذج السيطرة السالبة إضافة إلى تمخط المستعمرات. الاستنتاج : تم الاستنتاج بأن المجال المغناطيسي يمكن أن تغير النشاط الحياتي للبكتيريا قي تخمير السكريات إضافة إلى التغير في شكل مستعمرة بكتيرية قد يكون نتيجة حدوث الطفرة.


Article
Seroprevalence of Anti- Herpes Simplex Virus Type2 IgG, IgM Antibodies Among Pregnant Women in Diyala Province
معدل الانتشار المصلي للضدات النوعية IgG , IgM لفيروس الحلأ الهربسي Herpes simplex virus type 2 بين النساء الحوامل في محافظة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Herpes simplex virus type 2 (HSV-2) is the leading cause of genital ulcer disease worldwide. The acquisition of genital herpes during pregnancy has been associated with spontaneous abortion, prematurity, and congenital and neonatal herpes. Objectives: To determine the seroprevalence of herpes simplex virus type 2 among pregnant women in Diyala province. Materials and methods: Ninety one pregnant women were chosen from those attending the primary health care centers in Baquba - Diyala province, during the period from 1st November / 2012 till 30th April / 2013. The age range between (15-37) years and the mean age was (25.10 ± 5.27) years. Anti- herpes simplex virus type 2 IgM and IgG antibodies were assayed by Enzyme linked immunosorbant assay technique.(ELISA). Results: The results showed that the anti- herpes simplex virus type 2 IgG, IgM antibodies seroprevalence among pregnant women was 2 out of 91(2.2%), and 2out of 91(2.2%) respectively. The results of statistical analysis did not reveale significant differences with age, residence, educational levels, duration of pregnancy, previous of abortion and number of abortions on the prevalence of anti- herpes simplex type virus 2 IgM and IgG. The rate of susceptibility for herpes simplex virus type 2 infection among pregnant women was 89 (97.8%). Conclusion: Low prevalence rate of HSV-2 seropositivity was appeared among pregnant women in studies area. However, it's necessary to focus on the women that demonstrated susceptibility for herpes simplex virus type 2 infection. مهيد : فيروس الحلأ الهربسي النمط الثانيHSV-2) ) هو المسبب الرئيسي لمرض القرحة التناسلية في جميع أنحاء العالم, اكتساب الإصابة بالهربس التناسلي خلال الحمل له علاقة بالإجهاض التلقائي والهربس الخلقي والولادي. أهداف الدراسة : تحديد الانتشار المصلي لفيروس الحلأ الهربسي النمط الثاني (2-HSV) بين النساء الحوامل في محافظه ديالى. المواد وطرائق العمل : تم اختيار واحد وتسعون امرأة حامل من النساء اللائي حضرن مراكز الرعاية الصحية الأولية في بعقوبة – مركز محافظة ديالى, خلال الفترة من الأول من شهر تشرين / 2013 ولغاية الثلاثين من نيسان / 2013 ، اذ تراوحت أعمارهن من (15-37) سنة في حين كان متوسط العمر (5.27 ± 25) سنة. الضدات النوعية IgM , IgG لفيروس الحلأ الهربسي (2-HSV) تم تحليلها باستخدام تقنية الاليزا (ELISA). النتائج : أظهرت النتائج الحالية إن معدل انتشار الضدات النوعية IgM , IgG لفيروس الحلأ الهربسي النمط الثاني بين النساء الحوامل كانت 2(2.2%) من 91 , 2(2.2%) من 91 على التوالي , نتائج التحليل الإحصائي لم تظهر اختلافات معنوية مع للعمر, السكن, مستويات التعليم, فترة الحمل, الاجهاضات السابقة وعددها على معدل انتشار الضدات النوعية IgM , IgG لفيروس الحلأ الهربسي 2HSV-. نسبة الاستعداد للإصابة لهذا الفيروس بين النساء الحوامل كانت 89 (97.8%). الاستنتاج : نسبة انتشار واطئة للايجابية المصلية لفيروس الحلأ ظهرت بين النساء الحوامل في المنطقة الدراسة , مع ذلك من الضروري التركيز على النساء اللائي اظهرن استعداد لتقبل الإصابة بفيروس الحلأ النمط الثاني.


Article
Open Carpal Tunnel Decompression Under Local Anaesthesia for Treatment of Carpal Tunnel Syndrome ( C.T.S)
إزالة ضغط نفق الرسغ بالجراحة المفتوحة تحت التخدير الموضعي لعلاج متلازمة نفق الرسغ

Loading...
Loading...
Abstract

Background Carpal tunnel syndrome is an entrapment neuropathy of the median nerve at the wrist underneath the flexor retinaculum .It's widely more common in females than males, usually responding to conservative treatment and surgery indicated for severe cases unresponding to conservative line of treatment. Surgery could be done under G.A. ,regional or local anaesthesia , however nowadays mostly done under local anaesthesia. Aim of the study To prove that this technique is reliably effective, easy, safe and remarkably cost-effective. Patients and method All patients with C.T.S who had been diagnosed clinically and failed to respond to conservative treatment included in this study from 1st Jan 2003 to 31st Dec 2011 inclusive. All the cases were submitted to open carpal tunnel decompression done under local anaesthesia using 5 ml of 1% lidocaine infiltrated at the site of the proposed incision with tourniquet applied to the upper arm. This procedure had been done for all patients on an outpatient basis. Results Total number of the cases included in this study was 499 patients ,487 females and only 12 males. 450 patients had unilateral C.T.S, while 49 patients had bilateral C.T.S 99.96% of the cases were satisfied with this procedure. Conclusion This procedure found technically easy ,safe, satisfactory for almost all the patients and highly cost-effective المقدمة متلازمة نفق الرسغ هي احتباس العصب الوسطي تحت الضابط الانقباضي للرسغ وهي أكثر شيوعا في الإناث منها في الرجال وتستجيب عادة للطرق التحفظية من العلاج وتستعمل الجراحة لحالات الضغط الشديد بعد فشل العلاج التحفظي. العمليات الجراحية يمكن إجراؤها تحت التخدير العام أو تخدير المنطقة أو التخدير الموضعي وفي هذه الأيام يغلب استعمال التخدير الموضعي . هدف البحث لبيان ان هذه الطريقة موثوقة لفعاليتها وسهولتها واعتبارها أكثر أماناً وذات جدوى اقتصادية عالية. المرضى وطريقة العمل في الفترة المحصورة بين الأول من كانون الثاني من العام 2003 حتى الحادي والثلاثون من كانون الأول من العام 2011 تم إجراء عملية إزالة الضغط بالجراحة المفتوحة تحت التخدير الموضعي لعلاج متلازمة نفق الرسغ . المرضى الذين تم اختيارهم للجراحة كانوا أولئك الذين فشلت لديهم الطرق التحفظية من العلاج وأعراضهم المرضية شديدة , وكل العمليات أجريت باستعمال 5 مل من 1% من مادة المخدر الموضعي ( ليدوكائيين ) وفي جميع الحالات تم شد القماطة على الذراع لمنع النزف في موضع العملية الجراحية , جميع المرضى الذين خضعوا لهذا التداخل الجراحي كانوا مرضى خارجيين (غير راقدين في المستشفى) . النتائج العدد الكلي للمرضى كان 499 مريض منه 487 من الإناث و 12 حالة فقط من الذكور , وكانت 450 حالة منها أحادية الجانب وبقية الحالات البالغ عددها 49 حالة كانت ثنائية الجانب. 99.96% من الحالات كانوا مقتنعين تماما بهذه الطريقة من التداخل الجراحي الاستنتاج هذا النوع من التداخل الجراحي اثبت انه سهل تقنياً , أمين , مقنع للمرضى وذو جدوى اقتصادية عالية جداً


Article
Outcome of Circumcision Timing and its Effect on Infants and Preschool Age Children Morbidity

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Circumcision is a common procedure, but regional and societal attitudes differ on whether there is a need for a male to be circumcised and if so, at what age, sexually transmitted diseases, penile cancer, and phimosis and a reduction in the incidence of human papilloma virus related cervical cancer in female sexual partners. This is an important issue for many parents, but also pediatricians, other doctors, policy makers, public health authorities, medical bodies, and males themselves. Worldwide 1 in 3 males are circumcised, totaling an estimated 1.2 billion. The largest number of circumcised males are Muslims (approx. 70% of circumcised males globally). Objectives: The objective of the study is to find whether there is difference in morbidity factors like infections, hospital admissions, complications, and growth and circumcision complications in between preschool age children with different timing of circumcision. Method & Materials: This study is a cross sectional study done in Albetool Maternity Hospital in Diyala province of Iraq between October 2012 and March 2013 .This study is looking for children who were circumcised and age of circumcision and complained from urinary tract infection before and after circumcision and other complication of circumcision. Results: Of one hundred of cases included in the study where we found that 26 ( 26%) of circumcised male were delivered by caesarian section and 74 ( 74 %) normal delivery, 81 (81 %) without family history of recurrent UTI, 26 (26 %) with family history of UTI , 93 (93 % ) without UTI &sepsis after circumcision, 7( 7% ) with UTI and sepsis after circumcision , 92 (92 %) without urinary catheterization, 8 (8 %) with urinary catheterization , 12 (12% ) hospital circumcision and 88 (88 % ) home circumcision, 59 (59 % ) breast feeding, 49 (49 %) bottle feeding, 66 ( 66 %) infants and 44 ( 44 % ) preschool age and 26 (26% ) with UTI and sepsis before circumcision and 48 (48 %) without UTI and sepsis before circumcision. Conclusion: Health benefits include protection against urinary tract infection and thus prevent permanent damage to the still-growing kidney, reduced likelihood of penile inflammation, and elimination of risk of phimosis.

Keywords


Article
Occupational Hand Eczema Among Housewives Attending Baquba Teaching Hospital
الاكزيما المهنية لايدي ربات البيوت المراجعات الى استشارية مستشفى بعقوبة التعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Housewife's hand eczema is a common disease which is due to the excessive and prolonged exposure of the hands to soap and water. Patients with hand eczema frequently have a history of atopic dermatitis or atopy. Aims: To determine the, clinical features, and patterns of occupational housewife's hand eczema in housewives and its prevalence in patients with atopic eczema or atopy attending Baquba teaching hospital. Patients and Methods: A cross-sectional study carried out in 1st June 2012 till 31st May 2013 among random sample of (280) housewives, aged (18-48) years, to determine the prevalence of occupational housewife's hand eczema among housewives attending Baquba Teaching Hospital /outpatient. Self-administered questionnaire which included occupational and sociodemographic variables was used and clinical examination has been done by dermatologist. Result: The prevalence of occupational housewife's hand eczema in patients with atopy was (62.3%). The most common age group was (18- 37) years (75%), the younger age group. The duration of work was < (7) years. Roughness, fissures and erythema form more than (79%) of the cases. The most common sites of the lesions appeared mostly on palms and ventral surface of the fingers (63.5%). More than 90% of the cases did not used protective measures during work. Conclusion: The occupational housewife's hand eczema are frequently involved in patients with active atopic dermatitis. This study concluded that housewife's hand eczema is typically a lifestyle-related skin disease. Irrespective of any predisposition, its development and exacerbation depend on a patient’s awareness of causative and preventative factors. تمهيد: اكزيما ايدي ربات البيوت هو مرض شائع والذي يرجع إلى الإفراط في تعرض ايديهن لفترات طويلة إلى الصابون والماء. المرضى الذين يعانون من الأكزيما لديهم في كثير من الأحيان تاريخ من اكزيما الجلد الاستشرائية أو الحالة الاستشرائية الوراثية. اهدف الدراسة: لتحديد مدى انتشار، المظاهر السريرية، وأنماط من الأكزيما المهنية لربات البيوت في ايدي ربات البيوت مع أو بدون الأكزيما الاستشرائية أو الحالة الاستشرائية اللواتي راجعن مستشفى بعقوبة التعليمي. الاشخاص وطرق العمل: دراسة مستعرضة نفذت في 1 يونيو 2012 حتى 31 مايو 2013 بين عينة عشوائية من (280) ربة بيت، الذين تتراوح أعمارهم بين (18-48) سنة لتحديد مدى انتشار الأكزيما المهنية لايدي ربات البيوت اللاتي راجعن مستشفى بعقوبة التعليمي / العيادة الخارجية. تم استخدام الاستبيان ذاتيا والتي تضمنت المتغيرات المهنية والاجتماعية والديموغرافية وأنجز الفحص السريري بواسطة أخصائي الأمراض الجلدية. النتائج : كان معدل انتشار أكزيما اليد المهنية لربات البيوت للمرضى اللواتي يعانين من الحالة الاستشرائية (62.3٪). كانت الفئة العمرية الأكثر شيوعا (18 - 37) سنة (75٪)، والفئة العمرية الأصغر سنا. وكانت مدة العمل أكثر من (7) سنوات. خشونة، شقوق وحمامي تشكل أكثر من (79٪) من الحالات. ويبدو أن المواقع الأكثر شيوعا للآفات في الغالب على الراحتين والسطح البطني من الأصابع (63.5٪). أكثر من 90٪ من الحالات لعدم استخدام القفازات أثناء العمل. الاستنتاج: الأكزيما المهنية لايدي ربات البيوت تكون اكثر شيوعا في المرضى الذين يعانون من اكزيما الجلد الاستشرائية . وخلصت هذه الدراسة إلى أن اكزيما ايدي ربات البيوت هو عادة مرض جلدي مرتبط بنمط الحياة. بغض النظر عن أي نزعة فان تطور وتفاقم المرض يعتمد على وعي المريض من العوامل المسببة له والوقاية منه.


Article
Effect of Atorvastatin And Garlic on Lipid Profile in Hyperlipidemic Patients
تأثير ال atorvastatin والثوم على مرضى فرط شحميات الدم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hyperlipidemia is one of the most common diseases among Iraqi community, and using herbal medicine in treating hyperlipidemia was a good choice to reduce the side effect of recommended drugs with good results of healing, Garlic (Allium sativum) has been used in herbal medicine for centuries for various health problems. It has a beneficial effect of Reducing serum lipids and cardiovascular system disease .The purpose of present study was to evaluate the effects of garlic and atorvastatine on the dyslipidemic people. Aim: The aim of this study is to assist the affectivity of the garlic in lowering the lipid profile in hyperlipidemic patients as well as the affect of time on treatment. Methods: This 12 week, Garlic treated, atorvastatin, Garlic + atorvastatin and non treated study was conducted on patients with hyperlipidemia (n=40) were divided into 4 groups each comprising 10 patients, first group was control healthy persons, second group was given garlic capsules (500mg) twice daily, third group was given atorvastatin (40mg-Gulf pharmaceutical), fourth group was given both garlic capsules + atorvastatin. Results: After 12 week the garlic + atorvastatin treated group had good results in reduction of total cholesterol (5.23±0.12) triglycerides (1.93±0.12) LDL (1.31±0.14) VLDL (0.87±0.15) as compared with those before treatment. Conclusion: This study suggests that using garlic capsules + atorvastatin in treating dyslipidemia patients are efficiently reduced serum total cholesterol, LDL,VLDL and moderately raised HDL cholesterol as compared with non-treated group ,in addition prolong duration of treatment will assess the benefit effect of garlic + atorvastatin in treatment of dyslipidemia and other cardiovascular system diseases. المقدمة: فرط شحميات الدم ( dyslipidemia ) واحد من الأمراض الأكثر شيوعا بين المجتع العراقي واستخدام الأدوية العشبية في علاج فرط شحميات الدم كان خيارا جيدا للحد من الآثار الجانبية للعقاقير الموصى بها مع أعطائه نتائج جيدة من الشفاء، الثوم (Allium sativum) استخدم في الطب التداوي بالاعشاب لقرون لعلاج مشاكل صحية مختلفة، وله تأثير مفيد في تخفيض نسبة الدهون في الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية. طريقة العمل: استغرق العلاج 12أسبوع ، وقد أجري على النحو التالي :عدد العينات (ن = 40) وقسمت إلى 4 مجاميع كل مجموعة تضم 10 عينات، المجموعة الأولى هي مجموعة السيطرة وتمثل الأصحاء، المجموعة الثانية (مرضى يعانون من فرط شحميات الدم )أعطوا كبسول من الثوم (حجم 500mg) مرتين يوميا ، وأعطيت المجموعة الثالثة (مرضى يعانون من فرط شحميات الدم) أتورفاستاتين (40 mg)، وأعطيت المجموعة الرابعة (مرضى يعانون من فرط شحميات) كبسول من الثوم500mg + أتورفاستاتين 40mg. النتائج: بعد 12 أسبوع من اعطاء الثوم + أتورفاستاتين ظهرت نتائج جيدة في الحد من الكولسترول الكلي (5.23 ± 0.12)TCو الدهون الثلاثية (1.93 ± 0.12) LDL (1.31 ± 0.14) VLDL (0.87 ± 0.15)TG بالمقارنة مع تلك قبل العلاج. الخلاصة: تشير هذه الدراسة إلى أن استخدام كبسول الثوم + أتورفاستاتين في علاج مرضى فرط شحميات الدم يساعد في تخفيض الكولسترول الكلي في الدم و LDLو VLDL بالمقارنة مع المجموعة غير المعالجة، بالإضافة الى إطالة مدة العلاج باستعمال الثوم + أتورفاستاتين سيعطي نتائج افضل في علاج مرضى فرط شحميات الدم. الهدف: إن الهدف من هذه الدراسة هو تقييم كفاءة استعمال الثوم مع الادوية الاخرى في خفض الدهون لمرضى فرط شحميات الدم وكذلك تأثير عامل الوقت على العلاج.


Article
Serum Probnp Associated with the Severity of Coronary Artery Disease: its Limitation in Metabolic Syndrome

Loading...
Loading...
Abstract

Background and Objectives: Myocardial ischemia is the leading cause of mortality and morbidity in all over the world. Previous studies demonstrated that myocardial ischemic patients subjected to coronary angiograph were more likely to have significant high serum proBNP. This study aimed to assess the level of serum proBNP levels in myocardial ischemia patients who underwent coronary angiography and to relate the proBNP levels to the severity of coronary artery disease and the components of metabolic syndrome. Methods: A total number of 128 patients admitted to the coronary angiography unit at Diyala Teaching Hospital in Diyala were recruited in the study. Indications of coronary angiography included; acute coronary syndrome, positive treadmill test, stable coronary artery disease and percutaneous coronary intervention. The severity of coronary artery disease was assessed by detecting the significant obstructed lesions in the number of obstructed vessels. Serum proBNP levels were measured after angiography. Results: The results showed non-significant differences in the characteristics of patients and fasting serum lipids in different categories of vessels obstructed. Significant high serum proBNP levels were observed with increasing number of vessels obstructed and weren't related to the existence metabolic syndrome components. Serum proBNP levels were significantly and inversely correlated (r =0.5, p < 0.001) with ejection fraction of left ventricle. Conclusions: Serum proBNP levels in myocardial ischemia patients are related directly to the severity of coronary artery diseases and inversely to the pumping function of the heart. Metabolic factors are not involved in significant high serum proBNP levels in myocardial ischemia patients


Article
Early Oral Feeding Following Intestinal Surgery is it Safe?
البدء المبكر لتناول الطعام بعد العمليات الجراحية الخاصة بالامعاء

Loading...
Loading...
Abstract

Background: A period of starvation (“nil by mouth”) is common practice after gastrointestinal surgery during which an intestinal anastomosis has been formed. The stomach is decompressed with a nasogastric tube and intravenous fluids are given, with oral feeding being introduced as gastric dysmotility resolves. The rationale of nil by mouth is to prevent postoperative nausea and vomiting and to protect the anastomosis, allowing it a time to heal before being stressed by food Aim of the Study: To assess the safety, tolerability, and outcome of early oral feeding after intestinal procedures. Patients and Method: This is a prospective study of 60 patients underwent intestinal surgery over a period of one year and 9 months (January 2009-september 2010) in Baquba Teaching Hospital, reviewed for the safety, tolerability and outcome of early oral feeding following intestinal surgery. Both of emergency and elective surgeries are included in the study. Results: Early oral intake can be tolerated by most of the patients with intestinal surgeries. Conclusion: Early oral feeding is a safe practice and is devoid of complications as repeated vomiting or fecal fistula. ان جعل المريض الذي اجريت له العملية الجراحية في الامعاء صائما لعدة ايام هو اجراء روتيني متبع من قبل معظم الاطباء الجراحين ومنذ وقت طويل وحتى الان . وكاجراء روتيني احترازي اخر يتم وضع الأنبوبه الانفية المعدية لابقاء المعدة والامعاء فارغة وكل ذلك يهدف الى عدم وصول محتويات الأمعاء للمكان الذي تم تقطيبه في الامعاء لاعطائه الوقت الكافي للالتئام لمنع فشل التقطيب وتسرب محتويات الأمعاء الى تجويف البطن ولمنع التقيؤ المستمر فيما اذا اعطي المريض الطعام مبكرا . الهدف من الدراسة 1- اثبات أن بدء تناول الطعام والسوائل مبكرا ( بعد 24 ساعة من العملية ) بـــــــــعد عمليات خياطة الامعاء هو اجراء امن لايضر بالجرح الذي تم خياطته. 2- اثبات قدرة المريض على تحمل البدء المبكر لتناول الطعام والسوائل من دون ان يعاني من التقيؤ المستمر طريقة عمل البحث : هذه دراسة مستقبلية لستين مريضا خضعوا للعمليات الجراحية في الامعاء الدقيقة والغليضة. تباينت العمليات الجراحية مابين خياطة جرح او عدة جروح في الامعاء او اعادة ربط الامعاء . تضــــمـــنت الدراسة كلا من الحالات الطارئة والباردة . تمت الدراسة في م. بعقوبة التعليمي للفترة من كانون الثاني 2009 – كانون الاول 2010 النتائج : لم تتاثر عملية التئام الجرح المقطب في الامعاء ولم تكن هناك مضاعفات مثل ناسورالامعاء او التقيؤ المستمر الاستنتاج : ان البدء باعطاء السوائل والطعام مبكرا ( بعد 24 ساعة )من اجراء عمليات جراحية في الامعاء هو اجراء امن ويمكن تحمله من قبل اغلبية المرضى بدون تقيؤ.


Article
Maternal and Perinatal Complications inTriplet Pregnancies in Retrospective Study
النتائج والمضاعفات للحمل الثلاثي في دراسة أسترجاعية في مستشفى الولادة والطفل في البصرة ومستشفى كمال السامرائي في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: A retrospective study of maternal and neonatal complication of triplet pregnancies in Basrah Maternity and Child Hospital and in Kammal Al-Samarayei Hospital for period of 2011-2012. Aim: Assess frequency of obstetrical and perinatal complication and factors affecting outcome Methodology: We reviewed the obstetrical files , the data collected included maternal age , parity, fetal weight , mode of delivery and mode of conception from peroid the 1st of June 2011 to 31st of June 2012. Result: The rate of triplet increase with increasing of maternal age (30-39) and in primigraivda due to ovulation induction also increase rate of C. S, PE, PROM, Anemia, PPH, preterm delivery were (88.89%,19.4%, 30.5, 55.55%,11.11%,83.33%) respectively. The higher rate of deliveries occurred between 32-34 weeks and birth weight between 1550-2000 gm(36.36%,39.81%)respectively. increase rate of abortion 18.1%. Conclusion: There were increasing rate of complication both maternal and fetal with triplets prematurity, still birth congenital abnormality ,and C.S. مقدمة : في دراسة أسترجاعية في مستشفى البصرة للولادة والأطفال ومستشفى كمال السامرائي في بغداد خلال فترة ( حزيران 2011 – حزيران 2012 ) . الهدف : إيجاد العوامل المؤثرة بالحمل الثلاثي مع مضاعفات الحمل الثلاثي على كل من الأم والطفل . طريقة العمل : أسترجاعية لجمع المعلومات من طبلات المريضات مثل عمر الأم , عدد الأطفال السابقين , نوع الولادة , حالة الأطفال عند الولادة , الأمراض والمضاعفات خلال فترة الحمل والولادة للفترة المذكورة سابقا. النتائج : تبين ما يلي إن كل من زيادة عمر الأم , البكر , استعمال أدوية اباظة , أطفال الأنابيب هي من العوامل التي تؤدي إلى زيادة نسبة الحمل الثلاثي وكانت النتائج كما يلي ( 54,5 % , 81,8% , 52,2% , 34,1% ). - كما وجدت الدراسة زيادة في أمراض الضغط وفقر الدم والولادات المبكر والعمليات القيصرية ونزف ما بعد الولادة بنسب (19,4% , 55,5% 83,3% , 88,8% , 30%) بالتعاقب . - كما وجدت الدراسة إن معدل فترة الحمل تتراوح بين 32 – 34 أسبوع بنسبة 36,3% ومعدل الوزن 1550 – 2000 غرام بنسبة 39,8% . الخاتمة : نتيجة زيادة المضاعفات بالحمل الثلاثي لكل من الأم والطفل , تحتاج الأم إلى رعاية خاصة خلال فترة الحمل وعند الولادة لمنع أو تقليل تأثير المضاعفات على الأم والطفل

Keywords


Article
Comparison of the Results of Some Hematological Parameters in Venous and Capillary Blood Samples
مقارنة نتائج بعض العوامل الدموية في عينات الدم الوريدي والشعيري

Loading...
Loading...
Abstract

Objective : The purpose of this study is to compare the results of certain hematological parameters with both venous and capillary blood samples to find out any differences in their results by using the same laboratory methods. Methodology : In this study, we compare the results of some hematological parameters including hemoglobin concentration (Hb) , packed cell volume (PCV) , white blood cell count (WBCs), platelets count , and differential white blood cell count in both venous and capillary blood samples. Venous (forearm) and capillary (finger tip) blood samples were collected at the same time from 50 healthy male adults (20-23 years). volunteer students of the College of Health and Medical Technology / Baghdad. The measurements of the hematological parameters were carried out manually by routine hematological methods. All the tests were done immediately after blood collection at the teaching laboratory in the College of Health and Medical Technology / Baghdad for the period from November 2012 till March 2013. Results : Capillary blood has significantly higher (P<0.001) hemoglobin concentration measurement than venous samples, while other hematologic parameters (PCV, WBCs, platelets, while differential WBC counts show no significant variation (P>0.05) between capillary and venous blood samples, except the lymphocyte count, which indicate a significant rise (P<0.05) in venous samples. Recommendations : This study focused on some hematologic tests that can be done by either capillary or venous samples. It is necessary for future studies include hematological and biochemical parameters to find out if there is any difference regard in these two samples. الهدف : تهدف هذه الدراسة الى مقارنة نتائج بعض العوامل الدموية في كل من عينتي الدم الوريدي والشعيري للكشف عن اية فروقات في نتائجهما باستخدام نفس الطرائق المختبرية. المنهجية : قمنا في هذه الدراسة بمقارنة نتائج بعض العوامل الدموية ( تركيز خضاب الدم , وحجم الخلايا المكدوسة , و عد خلايا الدم البيضاء , وعد الصفيحات الدموية , و كذلك العد التفريقي لخلايا الدم البيضاء) في كل من عينات الدم الوريدية والشعيرية .تم جمع عينات الدم الوريدي (من الساعد) والشعيري (من ذروة الاصبع) في نفس الوقت من 50 طالبا متطوعا من طلبة كلية التقنيات الصحية والطبية / بغداد وكانوا من الذكور الاصحاء الذين تراوحت اعمارهم بين 20-23 سنة. تم قياس العوامل الدموية بالطرق اليدوية الروتينية واجريت كافة الفحوصات بعد جمع العينات مباشرة في المختبر التعليمي في كلية التقنيات الصحية والطبية / بغداد للفترة من تشرين الثاني 2012 الى اذار 2013. النتائج : كان تركيز خضاب الدم اعلى في عينات الدم الشعيري من الوريدي وبدلالة معنوية عالية (P<0.001) , بينما لم تظهر العوامل الدموية الاخرى (حجم الخلايا المكدوسة و عد الخلايا البيضاء و عد الصفيحات الدموية وكذلك العد التفريقي للخلايا البيضاء اي فروقات ذات دلالة معنوية (P>0.05) بين عينتي الدم الوريدي والشعيري . ما عدا عد خلايا اللمفوسايت التي اشارت الى زيادة معنوية (P<0.05) في عينات الدم الوريدي. التوصيات : ركزت هذه الدراسة على بعض الاختبارات الدموية التي يمكن اجرائها بكلا العينتين الوريدية والشعيرية. من الضروري قيام الدراسات المستقبلية بادخال الاختبارات الدموية والكيمياء حيوية الاخرى للكشف عن اية فروقات في نتائجها بين هاتين العينتين.


Article
Role of Fas/Fas Ligand Pathway in a Sample of Iraqi Diabetic Foot Patients
دور مسار Fas/FasL في نموذج من مرضى سكري القدم العراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Diabetic foot (DF) is one of diabetes mellitus (DM) complication, it is delayed wound healing and may end with amputation of limbs. Involvement of Fas/Fas ligand(FasL) pathway in the pathogenesis of diabetic complications has been proposed. Apoptosis via Fas/FasL interactions has been proposed to be a major T-cell-mediated effector mechanism in autoimmune diabetes. Objectives: This study was undertaken to investigate whether the serum levels of circulating soluble Fas/Fas Ligand, two transmembrane glycoproteins involved in apoptosis, are altered in patients with type 2 diabetes who have diabetic foot ulcerations. Methods: sFas, sFasL and high sensetive-CRP were measured with the ELISA method in thirty(30) normal controls (group I), twenty five patients with type 2 DM with no diabetic foot (group II) and twenty five diabetic foot patients with type 2 DM (group III). Besides, serum glucose (Fasting), lipid profile (total cholesterol, triacylglycerol, HDL, LDL and VLDL), body mass index, Waist circumstance and age were determined.The study was carried out in National center of diabetes, Al-Mustansirya university, Baghdad, Iraq. Results: The patients with diabetic foot lesions were found to be poorly controlled and had significantly higher levels of fasting blood glucose(FBG) (p<0.05,p<0.001) compared to patients without diabetic foot lesions and healthy control groups.Also the patients with diabetic foot lesions were found to be significantly have higher levels of sFas and FasL compared to patients without diabetic foot lesions and healthy control groups(p<0.001,p<0.05) respectively. Serum levels of total cholesterol, triacylglycerol , LDL and vLDL were significantly higher (p<0.05) in diabetic patients(with and without foot ulceration) in comparison with healthy normal control. While HDL-c level was lower in both groups than in the control group, it was reach statistical significance.There are no significant different in lipid profile between diabetic foot patients and without diabetic foot patients. sFas serum levels were significantly increased in both diabetic groups compared with normal controls (12.2±2.18 ,10.55±2.57 ng/ml Vs 5.91±3.1 ng/ml, p<0.001), but the levels were significantly higher in patients with diabetic foot when compared with those without diabetic foot patients (p<0.05). sFasL serum levels were also increase in both diabetic patients as compared with normal controls(2.55+1.06, 1.75+0.62 ng/ml Vs 1.59+0.32 ng/ml,p<0.05), but the levels were higher in diabetic foot patients than those without diabetic foot patients. The duration of DM of patients were with >10 yrs, age > 58 yrs, and BMI >25 Kg/m2 . A significant positive correlation was observed between sFas and (sFasLand hs-CRP) in diabetic foot patients. On the other hand, there was a positive correlation between sFas and (FBG, and lipids). Conclusion: In this study, in diabetic foot patients, we conclude that the apoptotic pathway in the development of diabetic foot increases by means of the Fas/FasL,and the development of new treatment against apoptosis may play an important role in the management of diabetic foot lesions. الخلفية: مرض سكري القدم هو احد مضاعفات السكري الخطيرة والتي تقود الى تاخير او بطء شفاء الجروح والذي قد يؤدي الى بترالقدم. ان تضمن مسار Fas/Fas ligand في توليد مضاعفات السكري قد تم اقتراحه.ان الموت المبرمج للخلايا خلال تداخل Fas/FasL قد تم اقتراحه ليكون الميكانيكة الرئيسية المؤثرة التي تتوسط عمل الخلايا T- في امراض المناعة للسكري. الهدف:هدفت الدراسة لاكتشاف فيما اذا كان هناك تغير في مستويات المستقبلة التي تودي الى الموت المبرمج للخلايا(Fas) وليكاندها(FasL) (واللذان هما بروتينات سكريه مخترقه للغشاء) في مرضى القدم السكري العراقيين. الطرق: تم تقدير مستويات المستقبلة sFasوليكاندها sFasLوCRP في مصل الدم بطريقة الايلايزة (ELISA) لثلاثون شخص اصحاء اختيروا كمجموعه ضابطة(مجموعة1): وخمس وعشرون شخص مصابون بمرض السكري النوع الثاني (مجموعة2) : وخمس وعشرون شخص مصابون بمرض السكري النوع الثاني مع تقرحات القدم السكري تم تعين درجه اصابتهم وفقا لتصنيف واكنر (مجموعة3) . بالاضافة الى ذلك تم تعيين مستوى السكر ومستوى الدهون في الدم , ودالة كتلة الجسم BMI والخصر والعمر . النتائج: اظهرت النتائج ارتفاع معنوي في تراكيز الFas وFasL وCRP (P<0.05) في دم مرضى القدم السكري مقارنة الى مرضى السكري بدون قدم سكري والاصحاء وان الارتفاع كان اعلى في المرضى ذو تصنيف واكنر المتقدم(المرحلة 3,4,5) من مرضى سكري القدم ذو تصنيف واكنر الاقل(المرحلة 1و2) .كما اظهر مرضى القدم السكري ارتفاع ذو قيمة معنوية في مستويات سكر الدم عن مرضى السكري بدون قدم سكري وعن الاصحاء(p<0.05,p<0.001). واظهر مرضى السكري جميعهم ارتفاع في مستويات الكوليستيرول, والدهون الثلاثية,والدهون واطئة الكثافة (LDL,VLDL) (p<0.05) مع بقاء الدهون العالية الكثافة عند مستويات اعتيادية مقارنة بالاصحاءp>0.05)). معظم مرضى سكري القدم كانوا مع مدة اصابة بالسكري طويلة تصل اكثر من عشر سنوات مع معدل اعمار المرضى اكثر من 58 سنة وكتلة جسم اكبر من 25 كغمم2. لقد كان هناك ترابط موجب معنوي ذو قيمة احصائية (p<0.05) بين Fas و(FasL , و CRP ) كما كان هناك ترابط موجب معنوي ذو قيمة احصائية ( (p<0.05 بين FasLو CRP. الاستنتاج: لقد كان الاستنتاج من هذة الدراسة بان مسار موت الخلايا المبرمج من خلال تداخل Fas/FasL قد يكون لها دور في تولد قروح القدم السكري وان تطوير علاج جديد ضد مسار الموت المبرمج للخلايا قد يؤدي الى شفاء قروح القدم السكري.


Article
The Association and Relation of ABO Blood Group with the Breast Cancer in Kirkuk Governorate
العلاقة بين فصائل الدم ABO مع سرطان الثدي في محافظة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cancer is common; it is the second most common cause of death in the Western worlds, Breast cancer accounts for around 20-25% of all female cancers in both India and UK world. There are differences between the percentages of patients with various malignant tumors in our country and those in the Western world. ABO blood groups are a stable feature of a population and they differ among various socioeconomic, geographical and ethnic groups and many risk factors are associated with the development of breast cancer. It is mentioned that bloods type has an influence on susceptibility and outcomes Objectives: The aims of this study are: 1. To found any association between breast cancer and ABO blood group. 2. To know what is the frequency of each blood group in relation to patients with breast cancer. Materials and patients: This study has been carried in Azady teaching hospital in Kirkuk on 250 patients with breast cancer and classified according to their blood group. The control sample was 300 healthy donors from Kirkuk blood bank and classified according to their ABO group and frequency of each sample estimated statistically and compared with each other. Results: This study shows the distribution ABO blood groups among patients with breast cancer were as follow: blood group type (A) 64% (160) , blood group type (O) 18% (45) , (B) 9.6% (24) , and( AB) 8.4% (21) For the donors healthy control , ABO blood groups percentage were as follow: type (O)36 % (108) type(A)29.4% (88) ,type(B) 20.6% (62), and type (AB) 14% (42). The distribution of blood group among the patients with breast cancer and the donors from normal population that the result is highly significant (p<0.000). Conclusions: The study shows a strong correlation between the ABO group type and breast cancer and the highest frequency and percentage of patients with breast cancer was in blood group type (A). السرطان هومرض شائع، بل هي السبب الثاني الأكثر شيوعا لالحسابات و يمثل سرطان الثدي لنحو 20-25٪ من جميع انواع السرطانات التي تصيب الإناث في كل من الهند والعالم و المملكة المتحدة. هناك اختلافات بين النسب المئوية للمرضى الذين يعانون من مختلف الأورام الخبيثة في بلادنا والذين يعيشون في العالم الغربي. فصيلة الدم ABO هي سمة ثابتة للسكان، وأنها تختلف بين مختلف الفئات بحسب الحالة الاجتماعية والاقتصادية والجغرافية والعرقية وهناك العديد من العوامل التي تؤثرعلى تطور سرطان الثدي، وقد وجد أن فصيلة الدم لها تأثير على الأصابة بالمرض وتطور المرض. أهداف ألدراسة: اهدف هذه ألدراسة هو: 1.لايجاد اي علاقة أو ارتباط بين سرطان ألثدي ومجموعة فصائل الدم. وماهي نسبة وتكرار كل فصيلةABO2. بالعلاقة مع المرضى المصابين بسرطان ألثدي . ألمواد وألمرضى: تم أجراء هذه ألدراسة في مستشفى أزادي ألتعليمي في كركوك وقد تم أجراء ألبحث على 250 مريضا مصابا بسرطان ألثدي وتم تصنيفهم حسب فصيلة الدم. اما بالنسبة للأشخاص ألطبيعين فقد تم أختيار 300 شخص متبرع بالدم من مصرف كركوك للدم وتم تصنيفهم ألى مجاميع حسب فصيلة ألدم وتم أجراء ألاحصائيات لكل مجموعة وألمقارنة بين ألمجموعتين . ألنتائج: )اظهرت هذه ألدراسة ان توزيع المرضى ألمصابين بسرطان ألثدي بين اصناف الدم كانت كالتالي: صنف ألدم 64%(160)وصنف الدم(O)18 %(45) , صنف الدم (B)9.6%(24))) A( اما بالنسبة لصنف الدم (AB )فكانت8.4%(21 ). أما بالنسبة للمتبرعين فان ترتيب اصناف الدم بينهم كالأتي: صنف الدمO 36%(108)و صنف الدمA)29.4%(88) , صنف ألدم (B)20.6%(62) اما بالنسبة لصنف الدم (AB) فكانت 14%(42) وكانت ألمقارنة بين توزيع اصناف الدم بين المرضى المصابين بسرطان الثدي والمتبرعين من الأشخاص الطبيعين عالي المؤشر0.000>P الاستنتاجات: تظهر الدراسة وجود علاقة قوية بين فصيلة ألدم مجموعة ABO وسرطان الثدي وان اكبر عدد من المرضى الذين يعانون من سرطان الثدي وكان في فصيلة الدم (A).

Table of content: volume:5 issue:1