Table of content

kufa studies center journal

مجلة مركز دراسات الكوفة

ISSN: 19937016
Publisher: University of Kufa
Faculty: Presidency of the university or centers
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Scientific journal quarterly court issued by the kufa studies center of Kufa University, and interested in scientific research and humanity together, because the kufa studies center specialist science humanitarian, scientific, and seeks to ease the problems faced by society as divided into the magazine to the five-door key which Quranic studies and linguistic studies and legal studies and studies of historical, geographical and Education continuous and includes applied studies and field
Date of the first number was issued in 2004
The number of numbers that are published in year 4 numbers
Number of issues which were issued during the period from 2004 - 2014 is 35 the number of

Loading...
Contact info

ksc@uokufa.edu.iq
kufascenter@gmail.com
kufascenter@yahoo.com
07400665815
033213183

Table of content: 2013 volume:1 issue:31

Article
مديات الفقه وغاياته قراءة في فلسفة الفقه

Loading...
Loading...
Abstract

الفقه بأبوابه وفصوله المتعددة عالم واسع الأنحاء , لا يسع المرء أن يبلغ مداه أو يمسك بأطرافه . فهو أوسع العلوم الإسلامية مدىً واشملها أفقاً وأكثرها قدماً


Article
المصلحة الكبرى والموقف الشرعي

Loading...
Loading...
Abstract

The love of the truth and defend it through things close to the hearts and minds of people and even closer to the religious and worldly was the reason behind Achtaarhma search - the greater the position legitimate - and neediest people to research closer far and gather between the tastes and emotions, opinions and persuasions. Has opened research here on what it completed an objective where vision Quranic jurisprudence and where the Sunnah of the blessed and the argument in saying and do the report, and where the mind and Madrkath as well as the consensus and agreement Muslims; but did not deprive research on this issue in particular from the liquid substance which earned him a force in this area as well as strength original inference because of its of the provisions made it a norm of mental and legitimacy, and because of the details made the search flexible enters with the book-Majid finds his target. however year and contributions of reason and unanimity of them all which also, therefore Detectives search we had here was a three-regardless of whether required by the scientific method in the search first pages and lines with the conclusion and submitted boot and some definitions of vocabulary title language and idiomatically, was the first topic in the origin of providing the greater, and the second in the text of the Qur'an and the greater, and the third in the Sunnah and the greater, and in the fourth section in the estimation of the greater and finally in the Conclusion Then the results have we used the grace of God Almighty teams and remedies books and analyzes in the branches of research and its applications, all of which were over what happened to us from sources, has finished the search, including perhaps fits size allowed by the staid publishing in magazines and the court. Rajin oppo assessment activities so that they are hoping to repay and integration which puts their hands jurisprudential vision in the greater interest and the relationship of these legitimate governing in the three Mbagesha and ramifications. إن محبة الحق والدفاع عنه من خلال الأمور القريبة من قلوب الناس وعقولهم بل والأقرب إلى دينهم ودنياهم كان السبب وراء إختيارهذا البحث- المصلحة الكبرى والموقف الشرعي - وما أحوج الناس الى بحوث تقرِّب بعيدهم وتؤالف بين أذواقهم وعواطفهم وآراءهم ومذاهبهم ،.وقد انفتح البحث هنا على ما به يكتمل موضوعيا حيث الرؤية القرآنية الفقهية وحيث السنة النبوية المباركة والحجة في قولها وفعلها وتقريرها ، وحيث العقل ومدركاته كذلك والإجماع واتفاق المسلمين ؛ بل ولم يُحرَم البحث في هذه المسألة بالخصوص من وسائله الموضوعية التي أكسبته قوة في هذا المجال الى جانب قوته الأصلية في الإستدلال لما فيها من أحكام جعلتها قاعدة من القواعد العقلية والشرعية ، ولما فيها من تفصيلات جعلت البحث مرناً يدخل مع الكتاب المجيد فيجد ضالته ، ومع السنة و مساهمات العقل والإجماع طرّاً فيجد ضالته فيها أيضا ، ولهذا فإن مباحث البحث التي تناولناها هنا كانت ثلاثة بغض النظر عما يقتضيه المنهج العلمي في البحث أولا من صفحات وسطور مع الخلاصة والمقدمة والتمهيد وبعض تعريفات مفردات العنوان لغة واصطلاحا ، فكان المبحث الأول في منشأ تقديم المصلحة الكبرى ، والثاني في النص القرآني والمصلحة الكبرى ، والثالث في السنة النبوية والمصلحة الكبرى ، وفي المبحث الرابع في تقدير المصلحة الكبرى وأخيرا في الخاتمة ثم في النتائج وقد استعنّا بفضل الله تعالى بكتب الفريقين وعلاجاتهم وتحليلاتهم في فروع البحث وتطبيقاته , وكل ذلك كان عبر ما وقع أمامنا من مصادر ، وقد انتهينا من البحث بما لعله يناسب الحجم المسموح به في النشر في المجلات الرصينة والمحكّمة . راجين ممَّن لهم تقييم هكذا أنشطة أن يكونوا أملا في تسديده وتكامله وهو يضع بين أيديهم الرؤية الفقهية في المصلحة الكبرى وعلاقة هذه المصلحة بالحكم الشرعي في مباحثها الثلاثة وتفريعاتها.


Article
ظاهرة التضاد في سورة الأعراف وأثرها في إيصال المعنى

Authors: هادي حسن محمد
Pages: 53-73
Loading...
Loading...
Abstract

The research has reviewed the suras that included antonyms. The research came in an introduction, a preface, three sections and a conclusion. The research tackled the role of rhetoric, in general, and the style of antinomy, in particular. In the preface, the line of antinomy, linguistically and terminologically. With mentioning the correct name for the term, as well as the distinction between antonyms and synonyms with a brief account of the artistic for this rhetoric type. In the first section, antinomy is discussed in terms of the nouns mentioned in the Sura and its effect in conveying the meaning. The second section is dedicated for antonyms in verbs and their role in conveying the meaning to the receiver. As for the third section, it tackled the antonyms in the letters and their need to be attached to other units to have a complete meaning. The research is concluded with the main results that has been reached through the study and the effect of the aesthetic aspect of antonyms on the receiver. Finally, the references that have been depended on are enlisted. تبقى البلاغة العربية وفنونها قادرة على تجديد نفسها من خلال كشفها للدلالات ، والوقوف على شبكة العلاقات في النصوص ، سواء أكانت هذه العلاقات متجدّدة أم ساكنة ، وعليه فهي لا تركن إلى الاستقرار على معنى واحد ، وإنما تبحث عن المزيد من المعاني العميقة التي يخفيها التشكيل اللفظي ، إذا ما علمنا أنّها وفنونها تمارس التحاور بين دلالات النصوص ، وهذا التحاور يجعل ذهن المتلقي في حالة تهيؤ لاستقبال كلّ غريب في مضمون النصّ ، فضلاًَ عن ذلك إنّها تضفي على النص حالة تلاحم بين فعل النص الخارجي ، وفعله الذاتي ؛ زيادة على إسهامها في بناء خلية لغوية حيّة داخل كلّ نصّ أدبي ، بحيث تنفتح على ما حولها لكي تولّد تشكيلاً لفظياً ، ومعنوياً معه ، وهذا التشكيل يأخذ دوره في التأثير والانسجام بين حرية النص ، وحرية الدلالة الوليدة منه ، فضلاً عن ذلك أن البلاغة وفنونها علم من علوم جودة التعبير ، وما الأسلوبية إلاّ امتداد للبلاغة التي سعت إلى إثراء الرصيد المعرفي للجملة من خلال إرسال إشعاعاتها التأثيرية في عقلية المتلقي ؛ ولهذا تبقى البلاغة وعلومها فنّاً للكتابة ، وطريقاً للتأليف ووسيلة أسلوبية تعبيرية للفن اللغوي المتشح بالجمالية ، وعليه فالكتابة عنها والولوج في علومها هو في حقيقة الأمر ترصد لعناصر الجودة والتفكير في المعيارية الجمالية للغة .


Article
شِعْرُ مُحْي الدِّين بن قُرناص الحموي دراسة وتوثيق

Loading...
Loading...
Abstract

Muhiyydeen bin Qurnaas al-Hamawi is a Syrian poet from a noble and famous family in Hamat . He was born and lived in the Seventh Century A. H. He was on of the anonymous forgotten poets to whom researchers and scholars did not pay enough care and attention. Although Ibn Qurnaas was a famous poet who devoted his life for and was faithful to his poetry, his biographers did not define him sufficiently. Their biographies did not even enrich his curriculum vitae and that of his family. Availability of information on him was one of the obstacles that face the current researcher in collecting his works and writing his biography. Al-Miqreezy, for instance, was so interested in him, even so, he did not mention but fewer of his poetry and little biography of his family. Paradoxically, none has talked about his birthday, bringing up, or study. Amazingly, Ibn Qurnaas was neglected though he was among the top poets who wrote Divans in the Middle Ages and was so eloquent, witty, and of a high ability to express his emotions and sensations. Accordingly, the researcher believes that a study of Ibin Qurnaas and his poetry will contribute to the literary studies. The present study aims at collecting and verifying his poetry. Such poetry reflects the nature of life the poet had practiced and, in a way, has a rich material that deserves to be studied and contemplated. The researcher has consulted literary as well as historic resources such as al-Miqreezy (died in 845 A. H.), al-Umary (died in 749 A. H.), and Ibn Hujja al-Hamawi (died in 837 A. H.). The study has fallen into two parts: the first deals with his life and poetry while the second is his divan, verified and collected from literary and historic resources. Part One, however, includes three sections the first of which deals with his biography, the second with the different purposes of his poetry, and the third with the artistic zcharacteristics of that poetry . محي الدين بن قرناص أديبٌ شامي من أهل حماة ، من بيت معروف بالفضل والأدب ، عاش في القرن السابع الهجري ، وهو أحد الذين لم تطلهم يد الدراسة والبحث والاهتمام والعناية من قريبٍ أو بعيد ، بل ظلّ في عداد الأدباء المغمورين بل المنسيين . ولا نكاد نظفرُ في مصادر ترجمته بشيءٍ ذي غناءٍ عن سيرته ، أو ما يتعلّق بنشأته ودراسته وأسرته ، إذ تظلُّ معلوماتنا عنه قليلة جدّاً ، لا تفي بالغرض المطلوب ، إذ لم تصلنا ترجمة وافية عنه ، وهي إحدى العقبات التي واجهت الباحث خلال تتبعه لسيرته ، وجمع شعره . وربما كان المقريزي ( ت 845 هـ ) أكثر عناية به من غيره ، ومع ذلك فإنّه لم يذكر شيئاً عنه سوى نسبه وشيءٍ من شعره ، أما مولده وما يتعلّق بنشأته ودراسته فلا نجد له أثراً عنده ، ولا عند غيره ، وهو أمر يثير الدهشة والاستغراب ، إذ كيف أغفلت هذه المظان ترجمة أديب موهوب مثل محي الدين بن قرناص الذي يعدُّ بحقّ في الذروة من كتاب الدواوين في العصر الوسيط ؛ لبلاغته ، ودقة تفكيره ، وحسن تأنيه في الكتابة مع ما يمتلك من قدرة عالية في التعبير عن أحاسيسه ومشاعره .


Article
التنمية المستدامة وإبداع تخطيط المِعمار في القرآن

Loading...
Loading...
Abstract

The construction of housing since the beginning of creation, one of the pillars of human living and continuity in life, therefore there was a need to building materials and thus to the style of construction. When browsing the history books, and the fact that Necessity is the mother of invention, we find that the construction materials and methods sometimes be due to the creature and at other times by the Creator through what was recommended by the Almighty God series prophets and apostles and Orththmaكان بناء المسكن منذ بداية الخليقة, احد ركائز معيشة الإنسان واستمراريته في الحياة ولذلك برزت الحاجة الى مواد البناء وبالتالي الى اسلوب البناء. عند تصفح كتب التأريخ, وكون الحاجة ام الاختراع, نجد ان مواد البناء واساليبه تارة تكون بفعل المخلوق وتارة أخرى بفعل الخالق من خلال ما كان يوصي به الله تبارك وتعالى سلسلة الانبياء والرسل وورثتُهما . وكون العين البشرية بطبيعتها تحب الجمال وتتحسسه لذا راحت عقول المهندسين و سواعدهم في الماضي والحاضر تُغربْ يميناً وشمالاً بحثاً عن اللمسات المعمارية والإنشائية التي يكون فيها نوع من الإبداع من خلال بناء القصور والأبراج. القران الكريم نقل الينا شيئاً من اللمسات الإبداعية في مجال العمارة والانشاء نتعرف عليها من خلال الصور القرآنية التي جاءت بها بعض الآيات الكريمة.ومشكلة البحث يمكن تلخيصها, بجهل ذوي الاختصاص (المهندسين) في فقه البنيان المستمد من القرآن الكريم والسنة المطهرة. كما ان هدف هذا البحث أيضا يمكن تلخيصه, بتوسيع مدارك ذوي الاختصاص (المهندسين) في النص القرآني واكتشاف دلالاته الإنشائية عبر القراءة المتدبرة للنص القرآني. كما أعتمد البحث على المنهج التحليلي الوصفي التاريخي للنصوص القرآنية ذات الصلة بمشكلة البحث.ومن أهم الاستنتاجات,ان مادة الزجاج عُرفتْ من قِبلْ نبي الله سليمان (ع) الذي كان من اعجاز نبوته بناء القصور الفخمة طبقاً لمحتوى الآية 44 من سورة النمل. اما الصرح الذي شيده فرعون في محتوى الآية 38 من سورة القصص فقد كان مشابه لمأذنة سامراء شكلاً ولكنه كان اكثر منها علواً وحجماً. قوم عاد وثمود وبشهادة القرآن جاءوا بفن راقٍ من فنون العمارة والانشاءات.


Article
الترجمة لغة العصر وإبداع الفكر

Loading...
Loading...
Abstract

يتناول موضوع البحث أدناه واحداً من المواضيع المهمة الرئيسة في حياتنا اليومية المعاصرة نتيجة للتقدم الحضاري والتكنولوجي الذي حدث في كافة ميادين الحياة حيث ُ ظهر الاهتمام أكثر بموضوع الترجمة . بالرغم من أن لغتنا العربية الجميلة تحتل المرتبة السادسة من حيث عدد الناطقين بها وذلك بعد الصينية والإنجليزية والهندية والإسبانية والروسية ، إلا إن الإحصاءات والدراسات تشير إلى تواضع حجم الترجمة في عالمنا العربي بالمقارنة مع البلدان الأخرى . تعد الترجمة فنا مستقلا بذاته حيث انها تعتمد على الإبداع والحس اللغوي والقدرة على تقريب الثقافات و هي تُمَكِن جميع البشرية من التواصل والاستفادة من خبرات بعضهم بعضاً . فهي فن قديم قدم الأدب المكتوب . بحثُنا بعنوان " الترجمة لغة العصر وإبداع الفكر" يتناول دور الترجمة في حياتنا المعاصرة وأثرها في الإبداع الفكري ، وهويتكون من محورين :- المحور الأول :- يحمل عنوان ( معنى الترجمة وتطور نشوئها ) - ويشمل هذا المحور إيضاح كامل وتفصيلي لمعنى كلمة الترجمة ، وتطور فن الترجمة عند العرب . المحور الثاني : - يحمل عنوان ( أنواع الترجمة ) - يشمل الإشارة إلى أنواع الترجمة ، حيث اتسع نطاق العمل في حقل الترجمة بسبب تطور واتساع نطاق الحياة المعاصرة للترجمة أنواع عديدة اتسعت بأتساع وتطور فن الإبداع الترجمي في كافة نواحي الحياة الأخرى . المصادر المستخدمة في بحثُنا ، استعنا بمصادر علمية بحت في حقل الترجمة ساعدتنا في إتمام هذا البحث ، وانتهجت أسلوب البحث الموضوعي في إتمام تسلسل أفكار البحث من أجل الوصول للنتائج المتوخاة من هذا البحث المتواضع .


Article
عدالة السجون في فكر الإمام علي (عليه السلام)

Loading...
Loading...
Abstract

إن المتتبع للحقبة التاريخية في فترة ما قبل الاسلام أو الفترة المعاصرة له حتى بداية القرن الثامن عشرعدا عصرالرومان الاول يلاحظ أن السجون غيرالاسلامية كانت غاية في السوء والقسوة ولا يمكن إيجاد أي نسبة بينها وبين أتعس أنواع السجون في بعض البلدان التي تسمى بالبلدان الاسلامية ، ومن زاوية الواقع التاريخي - لا الاحكام الاسلامية للسجون - ندرك مدى سمو التشريع الاسلامي وتقدميته وإصالة الروح الانسانية فيه ، وأن النهضة التي طرأت على موضوع السجون بعد الثورة الفرنسية إنما ترسمت في احدث عهودها وبعد أرقى أنواع التطور السائد : ابطأ خطوات السجون في البلدان الاسلامية


Article
مساهمة الاستثمار الأجنبي المباشر في النمو الاقتصادي لدول شمال إفريقيا- دراسة حالة (تونس ، ليبيا ، مصر)

Loading...
Loading...
Abstract

The phenomenon of globalization and the revolution in information and communications have made world a small village, where removed all restrictions and barriers, particularly with regard to the free movement of capital, labor, goods and services. The foreign direct investment in this area one of the most important mechanisms of transmission of foreign capital, as witnessed remarkable development as a result of the vital role it plays in raising the productive capacity, thereby increasing growth rates and operating as well as to take advantage of modern technology associated with it, and patterns of governance developed, as well as human resource training, which leads to maximize gains for the host Country. Based foregoing, this paper try address the problem of the impact of FDI on economic growth in the countries of North Africa (Tunisia, Libya, Egypt), and through the shed light on the nature of the relationship between the variables of this study at the level of economic theory, and then study this effect using quantitative approach taken in the period (1986 – 2008) seeing that of the stability of these countries Witnessed in this period. Finally, this study concluded an important result that raised the foreign direct investment on economic growth differentiated between the economies of the study, where the study showed the standard size of the positive effects of foreign investment direct GDP for each of Tunisia and Libya, On the other hand was raised negative for Egypt. Key words: foreign direct investment, economic growth, Solow’s model, Harrod Domar’s model, domestic investment, transfers of technology. لقد جعلت ظاهرة العولمة و ثورة المعلومات و الاتصالات العالم قرية صغيرة ، حيث أزالت كل القيود والحواجز بالأخص فيما يتعلق بحرية انتقال رؤوس الأموال و اليد العاملة و السلع و الخدمات. ويشكل الاستثمار الأجنبي المباشر في هذا المجال أحد أهم آليات انتقال رؤوس الأموال الأجنبية، إذ شهد تطورا ملحوظا نتيجة للدور الحيوي الذي يلعبه في الرفع من القدرات الإنتاجية، وبالتالي زيادة معدلات النمو و التشغيل بالإضافة إلى الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة المصاحبة له، وأنماط التسيير المتطورة، وكذا تأهيل المورد البشري، مما يؤدي إلى تعظيم المكاسب بالنسبة للقطر المضيف وتأسيسا عما سبق، تحاول هذه الورقة البحثية معالجة مشكلة أثر الاستثمار الأجنبي المباشر على النمو الاقتصادي في دول شمال أفريقيا (تونس، ليبيا، مصر)، وذلك من خلال إلقاء الضوء على طبيعة العلاقة بين متغيري الدراسة على مستوى النظرية الاقتصادية، ثم دراسة هذا الأثر باستخدام المنهج الكمي متخذة الحيز الزمني الممتد من سنة 1986الى غاية 2008 نظرا للاستقرار الذي شهدته تلك الدول في هذه الفترة. وقد خلصت الدراسة إلى نتيجة هامة مفادها أن أثار الاستثمار الأجنبي المباشر على النمو الاقتصادي كانت متباينة بين اقتصاديات دول الدراسة، حيث بينت الدراسة القياسية حجم الآثار الايجابية للاستثمارات الأجنبية المباشر على الناتج المحلي الإجمالي لكل من تونس و ليبيا، بالمقابل كانت أثاره سلبية بالنسبة لمصر. الكلمات المفتاحية: الاستثمار الأجنبي المباشر، النمو الاقتصادي، نموذج سولو، نموذج هارود دومار،الاستثمار المحلي، نقل التكنولوجيا.


Article
نشأة وتطور الصحافة النجفية 1945-1958

Loading...
Loading...
Abstract

تكتسب دراسة الصحافة أهمية كبيرة نظراً للدور الاساس الذي تسهم به في اطلاع الرأي العام على مجريات الأحداث وتطوراتها في مرحلة تاريخية معينة . وتزداد أهمية الصحافة اذا كانت هذه الصحافة محلية وتصدر في مدينة محددة مثل النجف الاشرف التي تميز الوعي السياسي والفكري فيها بتقدمه وارتفاعه الى مستوى الأحداث التي كانت تحيط بهم طوال العهد الملكي .


Article
منهجية المسعودي في عرض المادة التأريخية ونقدها من خلال كتابه (التنبيه والاشراف)

Loading...
Loading...
Abstract

“Al-tanbeh wa Al-ishraf “ is one of the most valuable books which had been achieved by Al-Maseudy . Actually , it is abrief for the previous books that they were published by Al-Maseudy . As Al-Maseudy has adistinct way and manner to the historical writings ; so we are stopped by his manner to view the subject and his style to critique this matter . He was differentiated from the other writers such as “Al-Tibary and Ibn-Al-Atheer” by his writing justifying and his interpretations to the mod(not cleer) or obevious words , names and events to the reader . clearly , that we find by our reading and continueing with the historical subject of “Al-tanbah we Al-ishraf “ book for Al-Masuedy . التنبيه والاشراف هو احد الكتب القيمة التي انجزها المسعودي ، وهو في حقيقة أمره مختصر لما تم تأليفه من كتب سابقه . ولان المسعودي صاحب اسلوب ومنهج متميز في الكتابة التاريخية ، اردنا ان نقف على منهجيته في عرض المادة التاريخية واسلوبه في نقدها . فهو يختلف في منهجه عن كبار المؤرخين كالطبري وابن الاثير من خلال توضيحه ، وتعليله ، وتفسيره للكثير من المصطلحات ، والاسماء ، والاحداث الغير واضحة امام القارئ ،وهذا ما وجدناه بشكل واضح من خلال متابعتنا للمادة التاريخية التي عرضها في كتابه التنبيه والاشراف .


Article
فاعلية التدريس بأنشطة الذكاءات المتعددة في تنمية التفكير العلمي بمادة الفيزياء لطلاب الصف الرابع العلمي

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the present research is to know the effectiveness of Multiple intelligences theory in thinking scientific , through investigating the following hypothesis: There is no difference of statistical marker at level (0,05) between the marks average of the students of the experimental group who were taught according to Multiple intelligences theory and the average marks of the students of the standard group who were taught according to the usual way to thinking . And it was restricted secondary day schools which belong to Al-Diwanyah Office for the year (2012-2013), and to an educational material in teaching the last six chapters of physics for four secondary students. The researcher has used experimental design of partial control and of dimensional test for acquisition physics , and chose Al-Zutoon Secondary School deliberately, then two sections were selected of originally four sections for the first intermediate students in a random way, the total number of sample members was (67) students, of (34) for the control group who were taught in the usual way, and (33) students for the experimental group who were taught with Multiple intelligences theory, the researcher has also rewarded both research groups (the experimental and the control) in many variables, these variables are ( temporal age in months, intelligence, mid-year mark in physics, previous information). For making sure of the research goals, the researcher has made tool of the acquisition physics. The experiment was applied in the second educational semester with two lessons for each group (experimental and control), and the researcher himself has taught the two groups (experiment and control), and after completing the experiment, the data was processed by (T-test) for two independent samples, the results confirmed the superiority of the experimental group students who were taught according to Multiple intelligences theory on the control group students who were taught according the usual way in test of thinking scientific . In the light of this, the researcher has recommended using Multiple intelligences theory in teaching physics, and suggested making further studies for other stages and other different educational material to know the effectiveness of Multiple intelligences theory with other dependent variables like (misunderstanding, scientific questionnaire, …) هدف البحث الحالي الى التعرف على فاعلية التدريس بأنشطة الذكاءات المتعددة في تنمية التفكير العلمي لطلاب الرابع العلمي بمادة الفيزياء، وذلك من خلال التحقق من الفرضية الآتية: لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى (0.05) بين متوسط درجات طلاب المجموعة التجريبية التي درست على وفق أنشطة الذكاءات المتعددة ومتوسط درجات طلاب المجموعة الضابطة التي درست بالطريقة الاعتيادية في مستوى التفكير العلمي. وحددت الدراسة بطلاب الصف الرابع العلمي في المدارس الإعدادية والثانوية النهارية التابعة لمديرية تربية الديوانية للعام الدراسي (2012-20113م) وبالمادة الدراسية للفصول الستة الأخيرة من كتاب الفيزياء للصف الرابع العلمي، واختار الباحث إعدادية الزيتون للبنين كون الباحث مدرس في هذه الإعدادية، ثم اختيرت شعبتين من أصل أربع شعب للصف الرابع العلمي بالطريقة العشوائية ، بلغ عدد أفراد العينة (67) طالباً، وبواقع (34) طالباً للمجموعة الضابطة والتي درست بالطريقة الاعتيادية و(33) طالباً للمجموعة التجريبية والتي درست بأنشطة الذكاءات المتعددة، وقد تم تكافؤ مجموعتي البحث (التجريبية ، الضابطة) في عدد من المتغيرات ، وهذه المتغيرات هي (العمر الزمني بالأشهر ،الذكاء ، درجة امتحان نصـف السنة بمادة الفيزياء ، المعلومات السابقة) . ولغرض التحقق من هدف البحث اعد الباحث (48) نشاطاً مختلفاً في أنواع مختلفة من الذكاءات المتعددة ، كما اعد الباحث اختبار لمهارات التفكير العلمي يتكون من (40) فقرة بصورة اختيار من متعدد ، وقد تم التحقق من صدق الاختبار ، وثباته كما تم حساب القوة التميزية لفقراته.طبقت التجربة في الفصل الدراسي الثاني من العام الدراسي (2012-2013) واستغرقت التجربة مدة (10) أسابيع وبواقع ثلاث حصص لكل مجموعـة (التجريبية ، الضابطـة ) ، وقـام البـاحث بتدريس المجموعتيـن (التجريبية و الضابطة ) بنفسه ، وبعد انتهاء التجربة تمت معالجة البيانات باستخدام الاختبار التائي لعينتين مستقلتين (T-test) وأظهرت النتائج تفوق طلاب المجموعة التجريبية التي درست وفق أنشطة الذكاءات المتعددة على طلاب المجموعة الضابطة التي درست بالطريقة الاعتيادية في التفكير العلمي.وبذلك رفضت الفرضية الصفرية ، وفي ضوء ذلك أوصى الباحث باستخدام أنشطة الذكاءات المتعددة في تدريس الفيزياء ، واقترح أجراء دراسات أخرى لمراحل اخرى ، ومواد دراسية مختلفة للتعرف علـى فاعلية انشطة الذكاءات المتعددة مع متغيرات تابعـة أخرى مثـل( حل المشكلات، الاستطلاع العلمي ، ...)


Article
The Relationship of Theoretical Knowledge in Perspective Subject with Landscape Painting
علاقة المعرفة النظرية في مادة المنظور برسم المنظر الطبيعي

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims on recognizing the relationship of theoretical knowledge in perspective subject with landscape painting . The research includes four chapters , the first chapter deals with the problem of the research and its importance that emanates from the significance of the perspective subject in developing plastic Arts . The second chapter sheds the light on the theoretical framework and previous studies . The third chapter is concerned with the research procedures . Two tests was designed by the researcher to measure students information about perspective subject . The first test contains epistemic behavioral aims that were shaped as substantive questions , while the second test contains manifold parts in order to evaluate the students result in planning subject . The fourth chapter is the conclusion , it sums up that there are no statistical differences between students marks in both theoretical and practical tests at the level of ( 0.05 ) . The researcher concluded that if the students acquire more theoretical knowledge in perspective at the best level, they will ameliorate at practical execution of landscape painting . يهدف البحث الى تعرف علاقة المعرفة النظرية في مادة المنظور بالاداء العملي في رسم المنظر الطبيعي لطلبة المرحلة الاولى من قسم التربية الفنية – كلية التربية -جامعة الكوفة. يتضمن البحث اربعة فصول , اشتمل الفصل الاول على مشكلة البحث واهميته التي تنشق من اهمية مادة المنظور ودورها في تطوير الفنون التشكيلية اما الفصل الثاني فقد اشتمل على الاطار النضري والدراسات السابقة , ويتضمن الاطار النضري مباحث ثلاث تتعلق بالمنظور والمناظر الطبيعية يؤدي الى تحسين الاداء العملي لرسم المنظر الطبيعي. وعلاقتهما مع بعضهما. في حين اشتمل الفصل الثالث على اجراءات البحث , وقد قام الباحث باعداد وبناء اختيارين لقياس تحصيل الطلبة في مادة المنظور , واحتوت فقرات الاختبار الاول على اهداف سلوكية معرفية صيقت على شكل اسئلة موضوعية . في حين تضمن الاختبار الثاني فقرات متعددة لتقويم نتاجات الطلبة في مادة التخطيط. فيما اشتمل الفصل الرابع على النتائج التي اسفرت عن عدم وجود فروق ذات دلالة احصائية بين درجات الطلبة في الاختيارين النظري والعملي عند مستوى (0,05).

Table of content: volume:1 issue:31