Table of content

Al-Qadisiyah Medical Journal

مجلة القادسية الطبية

ISSN: 18170153
Publisher: Al-Qadisiyah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

• Medical journal published by the Faculty of Medicine / University of Qadisiyah every six months, dealing with all medical specialties (basic and clinical), the Journal accepts original research and reports on important medical cases.
• Language version of the Journal is English
• The first number of the Journal of Qadisiyah medical issued in February of 2005.
• The medical Journal of Qadisiyah ISSN-winning private journals
• All researches submitted for publication sent to the scientific evaluation with Specialty to decide on the validity of published and scientific contents as it is or modify them or not fit for publication by reviewers opinions
• Research published in the medical Journal Qadisiyah is taken out a system upgrade scientific researcher
• Researches numbers issued posted on the Iraqi academic scientific journals
• Self-finance Journal

Loading...
Contact info

Mobile:07801202382-07812575858
E-mail :joumed@qu.edu.iq

Table of content: 2013 volume:9 issue:15

Article
Total antioxidant in term ferric reducing ability of plasma in pregnant with gestational diabetes mellitus

Loading...
Loading...
Abstract

Increased free radical activity in gestational diabetes (GDM) can lead to a host of damaging and degenerative maternal and fetal complications. Hence antioxidant levels in the term ferric reducing ability of plasma (FRAP) of GDM could be given. 30 pregnant women in second trimester were evaluated in this study. They were divided in to three groups 10 pregnant having normal glucose tolerance (NGT group), 10 pregnant having impaired gestational diabetes mellitus (IGDM group ), and 10 pregnant having newly diagnosis gestational diabetes mellitus(GDM group) . Ferric reducing ability of plasma (FRAP) were estimated, in addition to BMI. The changes in FRAP in GDM was significantly different from controls. Hence, elevated glucose levels can induce oxidative stress in GDM. The average concentrations of total antioxidant in term FRAP were ( 414.7, 452.73, 858.4)µmole/L for NGT, IGDM, and GDM respectively. In this study there was a significant correlation( R2 =0.4685) between BMI (KG/M2) and serum glucose (mg/dl) after 2-hour oral glucose tolerance test (2-OGTT). The influence of plasma glucose level in the second trimester pregnant women with GDM or IGDM on the level of plasma antioxidant status (TAS) was also conducted in addition to the correlation between plasma glucose level and total antioxidant status in pregnant women with IGDM or GDM. The research was conducted at AL-Diwaniya Governorate, Al-Qadisiya university, College of medicine, department of clinical chemistry. The aim of this study was assessment of total antioxidant status(TAS) in the second trimester pregnant women with gestational diabetes (GDM); impaired gestational diabetes mellitus (IGDM) and normal glucose tolerance (NGT).كان الهدف من هذه الدراسة تقييم حالة مضادات الأكسدة مجموع (TAS) في الثلث الثاني من الحمل للنساء الحوامل المصابات بداء السكري الحملي (GDM) ؛ ضعاف السكري الحملي (IGDM) ومقارنتها مع النساء ذوات القدرة الطبيعة على التعامل مع الكليكوز (NGT). زيادة نشاط الجذور الحرة في السكري الحملي (GDM) قد يؤدي إلى مجموعة من المضاعفات المدمرة والتنكسية للأم والجنين. يمكن قياس مستويات مضادات الأكسدة من خلال قياس قدرة الحديديك في البلازما (FRAP). وجرى تقييم 30 امرأة حامل في الثلث الثاني من الحمل في هذه الدراسة. تم تقسيمهم إلى ثلاث مجموعات المجموعه الاولى تضم 10 نساء بقدرة طبيعه على التعامل مع الكليكوز(NGT )،المجموعه الثانية تضم 10 نساء يعانين من ضعف الحمل السكري (IGDM) ، والمجموعه الثالثه تضم 10 نساءمع وجود داء السكري الحملي ( GDM). تمت قياس قدرة الحديديك في البلازما (FRAP)، بالإضافة إلى مؤشر كتلة الجسم. كانت التغيرات في FRAP في GDM تختلف كثيرا عن المجموعه الاولى. وبالتالي، يمكن لمستويات الغلوكوز المرتفعة تحفز الاكسدة في GDM. كان متوسط تركيزات المضادة للأكسدة في المجموعات الثلاثة (414.7للمجموعه الثالثه، 452.73للمجموعه الثانية، 858.4للمجموعه الاولى) مل مول/ لتر. في هذه الدراسة كان هناك ارتباط كبير (R2 = 0.4685) بين مؤشر كتلة الجسم (KG/M2) والجلوكوز في الدم (ملغم / دل) بعد 2 ساعة اختبار الجلوكوز (2 - OGTT).وأجريت أيضا تأثير مستوى الجلوكوز في بلازما الدم في النساء الحوامل في الفصل الثاني مع GDM IGDM أو على مستوى الوضع البلازما المضادة للأكسدة (TAS) ، بالإضافة إلى العلاقة بين مستوى السكر في البلازما ومضادات الأكسدة في حالة مجموع النساء الحوامل أو مع IGDM GDM.

Keywords


Article
Study of BRCA1 gene expression in breast cancer in relation to some clinicopathological parameters in Al-Diwanyia city by immunohistochemistry

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Breast cancer causes major part of cancer deaths in women and is increasing in incidence. The tumor suppressor gene, BRCA1 has been conferred to increase the susceptibility to breast cancer. We aimed to determine the significance of BRCA1 gene expression in relation to other prognostic factors. Materials and methods: 45 patients with positive family history of breast cancer were selected from Al-Diwaniya Teaching Hospital / department of pathology for the study. A control group of 10 healthy subjects were also included. BRCA1 expression was assessed and correlated with age, family history , histological type and grade of breast cancer. Results: BRCA1 was found in 9 patients 'samples (20% of the breast cancer tissues) while remaining patients (80%) were negative as well as the control group. A positive significant relationship was demonstrated between BRCA1 expression and high histological grade, age of the patient and family history and A significant negative correlation was found between BRCA1 expression and type of the tumor. Conclusion: The study demonstrated the lack of BRCA1 gene expression in the majority of breast cancer cases and confirmed the relationship between BRCA1 expression and parameters that determine the poor prognosis in breast cancer . البحث عن التعبير المناعي النسيجي الكيميائي لجين أل BRCA1 في خلايا سرطان الثدي و معرفة ترابط هذا التغير مع بعض المتغيرات السريرية - المرضية . تمت دراسة(45) عينة مطمورة بالفورمالين من سرطان الثدي و (10) عينات من نسيج الثدي الطبيعي في مختبرات مستشفى الديوانية التعليمي والتي تم استئصالها للفترة منذ بداية تشرين الثاني 2005 وحتى آب 2011 , تراوحت أعمارهم بين 35 و 75 سنه مع معدل عمر(55 ) . مع وجود تاريخ عائلي من الدرجة الأولى للمرض في 25 عينة من العينات , صنفت العينات حسب درجة التمايز إلى( 13 ) عينات من الدرجة الأولى و(32 ) عينة من الدرجة الثالثة, وحسب النوع إلى 30 عينة سرطان الثدي القنوي و15 عينة من سرطان الثدي الفصيصي . أظهرت الدراسة المناعية النسيجية أن تعبير أل BRCA1 كان موجبا في (9 ) عينة (20 %) من سرطان الثدي, وكان أكثر في العينات ضمن مجموعة العمر الأصغر من 50 سنة والعينات ذات التاريخ العائلي المرضي والعينات ذات التمايز الضعيف (الدرجة الثالثة ) عنه في العينات ذات التمايز القوي (الدرجة الأولى ) وفي سرطان الثدي الفصي عنه في سرطان الثدي القنوي كما انه توجد علاقة واضحة لتعبير ا ل BRCA1 مع التاريخ العائلي المرضي للمرضى و عمر المرضى و درجة التمايز ( قيمة ألفا < 0.05).


Article
Oxidant /Antioxidant Status in Newly Diagnosed Patients with Parkinsonism :Effects of Therapy

Loading...
Loading...
Abstract

To assess effects of a fixed therapy on the oxidant (malondialdehyde ''MDA'' levels)/ antioxidant status (Total antioxidant status "TAS")in newly diagnosed patients with Parkinson disease in comparison to healthy controls. Thirty eight newly diagnosed patients with Parkinson disease were included in this study. they were referred cases from neurologist Clinic from October 2009 to February 2011. included also in the study 40 apparently healthy age and sex matched subjects as a control groups. A blood samples were taken initially from the patients before starting therapy and the controls and assay of serum MDA and TAS were done. Body mass index (BMI) were calculated according to a certain equation. Patients then were put on fixed therapy for 3 months after which another blood samples were taken and assay of the same parameters were done. There was a significantly elevated serum MDA and a significantly lowered serum TAS levels in newly diagnosed patients with Parkinson disease in comparison to healthy controls. After therapy patients still having a highly significant difference in the levels of serum MDA and TAS in comparison to controls. There was insignificant difference in the serum levels of MDA and TAS between patients in the pre-therapy and post-therapy stages. Newly diagnosed patients with Parkinson disease having signs of oxidation stress, and that the specific anti-parkinsonian therapy used in this study have no significant effect on the shifted oxidant/ antioxidant status.لتقييم تأثيرات العلاج الثابت على حالة الاكسده(مستوى المالونديليهايد)/ مضادات الاكسده (مضادات الاكسده الكليه) في مرضى باركنسون المشخصين حديثا"بالمقارنه مع مجموعة ضبط من الاصحاء. ادخل لهذه الدراسه 38 من مرضى باركنسون المشخصين حديثا.احليت هذه الحالات من عياده للامراض العصبيه من تشرين الاول 2009 ولغاية شباط 2011.ادخل للدراسة ايضا اربعون من الاشخاص الاصحاء من اعمار واجناس مقاربه لمجموعة المرضى كمجموعة ضبط. في البدايه سحبت عينات من الدم من مجموعة المرضى قبل بدء العلاج ومجموعة الضبط وتم قياس مستوى المالونديليهايد ومضادات الاكسده الكليه في مصل الدم كما وتم حساب دلالة كتلةالجسم باستخدام معادله خاصه. بعدها وضع المرضى على علاج ثابت وبجرعه موحده لمدة ثلاثة اشهر بعدها تم سحب عينةدم ثانيه من مجموعة المرضى وقياس نفس المفردات المذكوره اعلاه. كان هنالك ارتفاع معنوي في مستوى المالونديليهايد وانخفاض معنوي في مستوى مضادات الاكسده الكليه في مصل الدم في مرضى باركنسون بالمقارنه مع مجموعة الضبط. بعد فترة العلاج بقي الارتفاع المعنوي في مستوى المالونديليهايد والانخفاض المعنوي في مستوى مضادات الاكسده الكليه في مصل الدم بالمقارنه مع مجموعة الضبط. لم يكن هنالك اختلاف معنوي في مستوى المالونديليهايد ومضادات الاكسده الكليه في مرضى باركنسون في مرحلة ماقبل وبعد العلاج. هنالك علامات فرط الاكسده عند مرضى باركنسون المشخصين حديثا وان العلاج بمضادات باركنسون المحدده في هذه الدراسه كان ذا تأثير لايذكر على التحول في حالة الاكسده/مضادات الاكسده.


Article
Effect of intravenous fluid supplementation on serum bilirubin level during conventional phototherapy of term infants with severe hyperbilirubinemia

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Adequate hydration (hence good urine output ) improve the efficacy of phototherapy. The aim of this study was to evaluate the effect of intravenous fluid supplementation on decrease of serum bilirubin levels in jaundiced healthy term infants during conventional phototherapy. Patients and Methods: this study conducted in Karbala teaching hospital for children during the period from January 2, 2010 through December 31, 2010. Sixty four healthy breast-fed neonates with non-hemolytic hyperbilirubinemia (total serum bilirubin > 18 mg/dL [308 μmol/L] to < 22 mg/dL [375 μmol/L ] ) were assigned randomly to receive either breast milk or bottle formula exclusively (non-supplemented group; n=32) or intravenous fluid in addition to breast milk or formula (supplemented group; n=32) during conventional phototherapy. Results: The mean total serum bilirubin (TSB) levels at the time of enrollment and within 84 hours after phototherapy were not statistically different between two groups. Similarly, the duration of phototherapy required in both supplemented and non supplemented groups was 48hr. Conclusion: These data show that administration of extra intravenous fluid in jaundiced healthy, term, breastfed neonates have no beneficial effect on the rate of serum bilirubin reduction during conventional phototherapy. بيان فعالية إعطاء السائل الوريدي في تقليل نسبه البليروبين الكلي في مصل الدم في الأطفال حديثي الولادة كاملي النمو والمصابين بداء اليرقان الولادي الغير انحلالي . أجريت هذه الدراسة في مستشفى كربلاء التعليمي للأطفال من الاول من كانون الثاني ٢٠١٠ الى الأول من كانون الثاني٢٠١١ على ٦٤ طفل حديثي الولادة كاملي النمو عراقي الأصل والمصابين بداء اليرقان الولا دي الغير انحلالي ادخلوا إلى وحدة العناية بالأطفال حديثي الولادة وجرى تعينهم عشوائيا إلى مجموعتان. المجموعة الأولى :لم يتم إعطاؤهم أي سوائل اضافيه وعددهم ٣٢ طفل حديث الولادة. المجموعة الثانية: تم إعطاؤهم سوائل وريديه بالاظافه إلى الرضاعة وعددهم ٣٢ طفل حديث الولادة. وجرى متابعة نسبة البليروبين الكلي في مصل الدم كل ١٢ ساعة خلال فترة علاجهم بالعلاج الضوئي العادي . لم يكن للمحلول الوريدي المعطى خلال عملية العلاج الضوئي العادي دور فعال في تقليل نسبه البليروبين الكلي في مصل الدم.

Keywords


Article
Otomycosis associated with active chronic otitis media

Loading...
Loading...
Abstract

Seventy samples from out patients seeking medical care in Al-Diwanyia teaching hospital were screened for identification of fungi associated with active chronic otitis media during June to December 2011 There were 45 (64.28%) had positive culture for fungal growth while 25 (35.71%) patients had negative culture for fungal growth. The patients from 61-70 and 71-80 years were more susceptible to fungal otitis externa than other age groups .the most common causal fungal isolates were Aspergillus niger (26.92%) followed by Candia albicans (19.24%) ,A.flavus (15.38%),A.fumigatus (11.53%),Penicillum digitatum and Cephalosporium sp (7.69%) for each one while Alternaria alternata and Rhizopus sp (5.7%) for each one . جمعت 70 عينة من المرضى المراجعين الى مستشفى الديوانية التعليمي والذين يعانون من التهاب الأذن الوسطى المزمن وخلال الفترة من تموز إلى تشرين الثاني 2011 أظهرت نتائج الدراسة إن 45 (64.28 %) من العينات أعطت نتيجة موجبة للنمو الفطري في حين أن 25 (35.71%) أعطت نتيجة سالبة للنمو الفطري. إن المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين (61-70 )سنة و(71-80 ) سنة كانوا أكثر تحسسا للإصابة بالتهاب الأذن الوسطى الفطري مقارنة بالأعمار الأخرى . ومن الفطريات الشائعة في احداث هذه الأصابة هي Aspergillus niger (26.92%), Candia albicans (19.24%) ,A.flavus (15.38%),A.fumigatus (11.53%),Penicillum digitatum وCephalosporium sp (7.69%) بينما بلغت نسبة كل من Alternaria alternata and Rhizopus sp (5.7%) لكل منهما على التوالي .

Keywords


Article
Patterns of use of benzodiazepines in psychiatric patients

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The benzodiazepine has been one of the most commonly used drugs in psychiatry and general medicine because benzodiazepine have multifaceted actions like pain killing, antiepileptic and others therefore increasing the abuse of these drugs. Objectives (Aims): The aim of the study is to show the indications for benzodiazepine as in psychiatric patients, and to clarify some of the risks and hazards of their use in general. Methods: This is a cross sectional study that enrolled 300 patients who had been admitted in three centres including Ibn-Rushid Teaching Hospital For Mental Illness, Al-Rashad Mental Hospital and Al-Diwaniyah Teaching Hospital, Psychiatric Unit, during period between 1st of May 2011-20st of March 2012 because of different psychiatric illness. Result: This study revealed that 66% patients are male and the majority of patients for whom benzodiazepines were prescribed during their stay in hospital are depression (38%). Also this study revealed majority of patients whom benzodiazepines were prescribed for first admission to psychiatric hospitals or psychiatric unit in general hospital. Conclusion: This study proved that the effect of drug benzodiazepine up on an individual is complex interacting. There are many variables involved such as their pharmacological actions, unwanted effects and interactions with other drugs. We should not prescribe drugs in divided daily dose in those instances where once-daily dose offers advantages.تعتبر العقاقير المهدئة بأنواعها من العقاقير الواسعة الاستخدام في منتجات الأمراض النفسية و العقلية و كذلك في الوحدات النفسية في المستشفيات العامة بسبب ما تمتاز به هذه العقاقير من تأثيرات واسعة الطيف في تخفيف الألم و علاج الصرع و التأثير المنوم لها. تهدف الدراسة لحساب دواعي استعمال العقاقير المهدئة و توضيح التأثيرات الجانبية و مخاطر سوء استخدامها في المستقبل. تمت هذه دراسة مقطعية شملت 300 مريضاً مصاباً بأمراض نفسية و عقلية مختلفة عند دخولهم في كل من مستشفيات: ابن رشد, الرشاد والديوانية التعليمي/الوحدة النفسية خلال الفترة من الأول من ايار لعام 2011 إلى العشرين من اذار لعام 2012. أثبتت هذه الدراسة بأن نسبة 66٪ من المرضى الذين شملتهم الدراسة هم من الذكور و أن أعلى نسبة استخدام للعقاقير المهدئة لدى المرضى المصابين بالاضطرابات الوجدانية (الاكتئاب) بنسبة 38٪. و كذلك أثبتت أعلى نسبة استخدام لهذه العقاقير في الدخول الأول للمرضى المصابين بالأمراض النفسية. استنتج بالاثبات في هذه الدراسة بأن استخدام العقاقير المهدئة و تأثيرها على المرضى ذات طابع معقد يعتمد على عوامل كثيرة منها التكوين و الطباع و الحالة النفسية و الوزن و الجسم و الصحة و الجنس و كذلك الثقافة و المجتمع الواحد. نلمس الفوارق في مفعول العقار الواحد. العلاج بالطرق العضوية (العقاقير) له ثلاث مقومات و هو المفعول الكيميائي للعقار و المفعول النفسي لعلاقة المريض بالطبيب و المفعول الايحائي (placebo) لأن اتجاه المريض إلى الطبيب لطلب العون و الخلاص يجعل من الماء أو الهواء مشحوناً بمفعول طبي, فكيف بالعقار؟

Keywords


Article
A descriptive study of toenail and fingernail Onychomycosis in Al-Diwanyia city

Loading...
Loading...
Abstract

A total of 44 clinical cases which clinically diagnosed as onychomycosis of those patients whom admitted the consult of dermatology and venereal diseases in AL-Diwanyia Teaching Hospital at the period from August- 2010 to June-2011.Nial clipping samples were taken from both gender and different ages to examine directly by KOH smear preparation and /or culturing on sabourauds Dextrose agar to isolate and identify the etiological agent .The results revealed that moulds ( Aspergillus spp.) constitute( 95.46%) and yeast ( Candida albicans ) (4.64%) as etiological agent of onychomycosis.According to age, the isolation percent was high (79.54%) in ages (30-40)years old and lowest(6.82%) in ages (50-60) years old,while in females,th percent of isolation was (45.46%) and males (54.54%). The MIC values of ketoconazole,griseofluvin and nystatin were determined for fungal isolates and ranged(1.2-4.12mg/ml) for ketoconazole,(2.6-62.5mg/ml) for griseofluvin and (1.2-15.75mg/ml) for nystatin.In addition to that , the toenails was the most infected (79%) than the fingr nails (21%).جمعت 44 عينة سريرية من المرضى بألتهاب الأظافر والمراجعين الى وحدة الجلدية في مستشفى الديوانية التعليمي من شهر الثامن لسنة -2010الى شهر السادس 2011.وأخذت العينات من كل الجنسين وبأعمار مختلفة وفحصت مباشرة بأستخدام KOH وزرعت على وسط السابرويد دكستروز أكار . أظهرت نتائج الدراسة أن الفطر Aspergillus شكل نسبة 95.4%))والخميرة Candida albicancنسبة 4.64%))وبالنسبة للعمر فأظهرت الدراسة أن (79.54%) أعلى نسبة في الفئة العمرية (40-30) واقل نسبة (6.82%) كانت في الفئة العمرية 050- 60) كما أن نسبة الاصابة كانت في الاناث (%45.46) وارتفعت في الذكور الى (54.54%) كما أظهرت نتائج أحتبار الحساسية أن MIC لمضاد Ketoconazole( 1.2-4.1Mg/ml) و(2.6-62.5Mg/ml) لمضاد Griseofluvin و(1.2- 15.7Mg/ml) لمضاد Nystatin .بالأضافة الى أن أصابةtoenaili كانت أكثر شيوعا بنسبة( 79%) من أصابة fingernail (21%).

Keywords


Article
Prevalence of hepatitis c infection among multitransfused thalassemia major patients in ibn-albalady center of thalassemia

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground : Beta thalassemia major occurs in the Mediterranean littoral ,characterized by chronic heterolysis and frequent blood transfusion which carry a lot of complication like viral hepatitis Objective: To evaluate the prevalence of Hepatitis C infection among multitransfused thalassemia major patients. Methods: A retrospective study was conducted on 206 thalassemia major patients referred to the IBN-ALBALADY Center of Thalassemia and Hemoglobinopathy from May to September 2011,data about age,sex,number of blood transfusion ,history of splenectomy and result of serological viral markers for anti HCV antibody, HBsAg and anti HIV antibody were obtained from the patient files at the hospital. The result were analyzed using Chi-squared distribute to obtain the p-value. Results: Out of 206 patients, 99 (48.1%) were male and 107 (51.9%) were female.Forty one(19.9%) were seroposative for hepatitis C infection.Forty six patients were < 5 years tow(4.3%) of them were positive , 77 between 5-10 years,16 (20.8% )of them were infected and 83 above 10 years of age23(27.7%) of them were infected . Thirty three (16%) were received < 30 times blood transfusion only one(3%) of them get the infection, while 173 (84%) received ≥ 30 times40 (23.1%)of them get infecton . Fifty seven patients (27.7%) had already undergone splenectomy 11(19.3%) of them get the infection, while30(20.1%) of 149 patients without splenectomy get the infection. Conclusion: multi transfused thalassemic patients are at a risk for HCV infection. Thus routine screening using more accurate technique is necessary in order to prevent viral infection. الهدف من هذه الدراسه هو تحديد مدى انتشار عدوى التهاب الكبد الفيروسي نوع(ج) بين مرضى فقر دم البحر الابيض المتوسط (الثلاسيميا). تمت مراجة ملفات 206 مريض من مرضى الثلاسيميا الكبيره في مركز امراض الثلاسيميا واعتلال الهيموغلوبين في مستشفى ابن البلدي للفتره من ايار ولغاية ايلول 2011 ,وتم جمع المعلومات حول العمر,الجنس,عدد مرات نقل الدم,رفع الطحال و نتائج فحص التهاب الكبد الفيروسي نوع (ج)و(ب)ونقص المناعه المكتسبه(الايدز) لكل مريض من ملفات المرضى في المستشفى. تم جمع النتائج وتحليلها احصائيا للحصول على قيمة (p). من مجموع 206 مريض, كان عدد الذكور والاناث كالاتي؛99 ذكر (48.1%) و 107 انثى(51.9%). ست واربعون مريضا (22.3%) كانت اعمارهم تحت الخمس سنوات ,77مريضا(37.4%) كانت اعمارهم تتراوح بين 5-10 سنوات و 83 مريضا(40.3%) كانت اعمارهم فوق 10 سنوات. ثلاث وثلاثون مريضا(16%) تم نقل الدم لهم اقل من 30 مره,في حين 107 مريضا(84%) تم نقل الدم لهم اكثر من ثلاثين مره. سبع وخمسون مريضا(27.7%)اجريت لهم عملية رفع الطحال مسبقا.ثلاث وثلاثون مريضا (80%) من مجموع 41 من مرضى الثلاسيميا المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي نوع (ج) كان قد تم نقل الدم لهم اول مره قبل اجراء الفحص الروتيني لفيروس التهاب الكبد نوع(ج) لدم جميع المتبرعين عام 2005,في حين ان 8 مرضى (20%) قد تم نقل الدم لهم اول مره بعد عام 2005 .النتائج بينت ان خطر الاصابه بالتهاب الكبد الفيروسي نوع (ج) لدى مرضى الثلاسيميا يزداد مع زيادة عمر المريض وعدد مرات نقل الدم في حين لا يوجد تاثير لجنس المريض او رفع الطحال من عدمه.كما اوضحت النتائج اهمية اجراء فحص الكشف عن فيروس التهاب الكبد نوع (ج)بصوره روتينيه لدم المتبرعين في تقليل الاصابه بالمرض. نستنج من هذه الدراسه ان مرضى الثلاسيميا المعرضين لنقل الدم بصوره مستمره هم في خطر الاصابه بالتهاب الكبد الفيروسي نوع(ج),لذا وجب اجراء الفحوص الروتينيه واستخدام الوسائل المتطوره للكشف عن هذا الفيروس ومعالجة المصابين لتقليل خطر الاصابه بامراض الكبد المزمنه.


Article
Left handed simple, recognition and choice reaction times

Loading...
Loading...
Abstract

In this study, 27 left handed healthy volunteers (12 male and 15 female) aged between 18 and 23 yrs were included in reaction time (RT) test that include simple reaction time (SRT), Recognition reaction time (RRT) and Choice reaction time (CRT). It’s appeared from the results that, SRT for the central target colors was less than for the peripheral on white and black background. The individual ability in recognizing the colored targets depends on the contrast of these colors with the background, when the contrast increased the individual ability to response increase. Two back targets RRT for individuals were longer than one back targets. Using the two hands together for individuals produces a faster CRT than using one hand only. في هذة الدراسة 27 متبرع من مستخدمي اليد اليسرى (12 ذكر و 15 أنثى) تتراوح أعمارهم بين 18 و 23 سنة تم شملهم باختبار زمن الاستجابة RT)). والذي يتضمن زمن الاستجابة البسيط SRT) ) وزمن الاستجابة التمييزي (RRT) وزمن الاستجابة الاختياري .(CRT) ظهر من خلال النتائج, SRT للألوان التي تظهر في المركز أقل من الرؤية الجانبية على خلفية بيضاء أو سوداء. قابلية الشخص في تمييز الألوان تعتمد على تمايز هذه الألوان مع لون الخلفية, وكلما يزداد التمايز تزداد قابلية الشخص في الاستجابة. التكرار غير المباشر (Two-back) للأهداف في RRT يحتاج زمن أكثر مقارنة بحالة التكرار لمرة واحدة (One-back) لهذه الأهداف. استخدام اليدين سوية فيCRT ينتج عنة زمن استجابة أسرع مقارنة باستخدام يد واحده.

Keywords


Article
Minimally Invasive Splenectomy for splenomegaly by traditional technique:A comparative study with conventional laparoscopic Splenectomy

Loading...
Loading...
Abstract

Minimally invasive surgery is a well known advantageous technique to all health systems, it is still possible to do minimal invasive technique, without using expensive equipments and its burden regarding; cost, maintenance and other disadvantages. This study was performed to compare minimally invasive surgery with classical traditional surgical technique in the aspects of reduced post-operative pain, shorter hospital stay and shorter convalescence period. In this study our cases underwent splenectomy through small incisions, which are almost equal to laparoscopic procedures and compared to equal number of cases underwent splenectomy through classical traditional technique. Decisions for splenectomy were made by physicians for a variety of well known disease status that complete cure or improvement will be gained by splenectomy. In this study, eighteen cases were studied, from which nine were males (mean age34.3±20.45) and nine were females (mean age=21.6±15.99). Nine of them were underwent splenectomy through minimally invasive incisions, the other group splenectomized through classical traditional incisions. The first group was discharged earlier; need much lesser narcotic medication and shorter convalescence period. In summary, compared to conventional classical method approach, Minimally Invasive Splenectomy is significantly facilitates the surgical procedure, reduces the risk and difficulty in the cases of splenomegaly. So this technique is more feasible and more effective than conventional clasical method for the removing of the splenomegaly. الجراحات الغازية الحد الأدنىMinimally invasive surgery) )هو أسلوب معروف لجميع النظم الصحية، فإنه لا يزال من الممكن القيام بالتقنية الغازية الحد الأدنى، من دون استخدام معدات باهظة التكاليف والأعباء التي تتعلق؛بالتكلفة والصيانة وغيرها من المشاكل. وقد أجريت هذه الدراسة للمقارنة بين الجراحات مع التقنية الكلاسيكية الجراحية التقليدية في جوانب قلة الألم بعد العملية، البقاء لفترة أقصر في المستشفى وقصرفترة النقاهة. في هذه الدراسة تم استئصال الطحال من خلال فتحات صغيرة، والتي هي على قدم المساواة تقريبالإجراء العمليات بالمنظار، وبالمقارنة مع عدد متساو من الحالات التي خضعت لاستئصال الطحال من خلال التقنية التقليدية الكلاسيكية. واتخذت قرارات لاستئصال الطحال من قبل الأطباءالمختصين لمجموعة متنوعة من الحالات المرضية المعروف جيدا أن تكتسب الشفاء التام أوتتحسن بعد استئصال الطحال. في هذه الدراسة، تمت دراسة 18 حالة وخضع تسعة منهم استئصال الطحال من خلال شقوق صغيرة،وخضع البقية منهم لاستئصال الطحال من خلال الشقوق التقليدية الكلاسيكية. وتم تسريح المجموعة الأولى في وقت مبكر، واحتاجوالى الادوية المخدرة بنسب أقل بكثير وكانت فترة نقاهتم اقصر.


Article
A Study of Human Leukocyte Antigens-G (HLA-G), cANCA and pANCA in Inflammatory Bowel Diseases Patients

Loading...
Loading...
Abstract

Inflammatory bowel disease (IBD) is a chronic relapsing inflammatory disorder of the bowel, consisting mainly of Crohn’s disease (CD) and ulcerative colitis (UC). The incidence of IBD has been rising not only in Western countries, but also in Asia, the exact causes of both diseases are still a mystery. A total of forty two Iraqi patients from Al-Diwanyia province (15 females and 27 males) who have been diagnosed by specialist physicians in Al-Diwaniya Teaching Hospital for Gastrointestinal Tract and Hepatic diseases unit, compared with twenty one unrelated, healthy controls (10 females and 11 males). All patients was diagnosed by endoscopy and biopsy from the sites of inflammation (hitopathological method). The patients group was composed of two sub-groups; 38(90.5%) patients with Ulcerative Colitis and 4(9.5%) patients with Crohn's disease. The highest age incidence was above 40 years old (55.3% and 25% of UC and CD patients, respectively), followed by age of 30-39 years. The majority of UC (81.5 %) have shown positive results for p.ANCA, compared with (25 %) of CD patients, while all controls have given negative results for this test. Both of UC(47.4%) and CD(100%) patients shown positive results for HLA-G, while all healthy controls were given negative results for this test. مرض المعي الالتهابي هو اعتلال التهابي متناوب للأمعاء يشمل مرض كرون والتهاب القولون التقرحي. إن حدوث الاصابة بهذا المرض لم يزدد فقط في البلدان الغربية بل شمل آسيا أيضا. إن مرض كرون والتهاب القولون التقرحي يصنفان كأمراض أمعاء التهابية مزمنة مجهولة السبب إن المسبب والامراضية لهذه الأسباب غير واضحة لحد الان. إن توضيح أسباب المرض جاءت عن طريق دراسات وراثية ووبائية حيث أوضحت أهمية العوامل الوراثية في مسببات هذه الأمراض. لقد كانت مورثات مستضدات الخلايا البيض في الإنسان هي المرشحة بصورة أولية لمثل هذه الدراسات. جمعت أثنىن وأربعون عينة معظمهم مرضى يراجعون قسم الجهاز الهضمي والكبد في مستشفى الديوانية التعليمي الكثير منهم يعانون من نزف دموي شرجي ,آلام في منطقة البطن, نقص في الوزن وعند إجراء الفحص بواسطة الناظور تبين إن ثماني وثلاثين منهم يعانون من تقرح القولون وأربعة من مرض كرون كما تمت مطابقة النتائج مع واحد وعشرين من الأصحاء (مجموعة سيطرة) .أجريت الدراسة للفترة من تشرين الثاني 2010 ولغاية أيلول. 2011 كان معدل الأعمار في هذه الدراسة (41.1) سنة كما وإن أكثر عمر يحدث فيه المرض هو أربعين سنة فما فوق (55.3% بالنسبة لمرضى تقرح القولون) و(25% بالنسبة لمرضى كرون للأعمار بين كما بينت الدراسة وجود فرق معنوي بين الرجال والنساء بالنسبة لمرضى تقرح القولون (63.2%) و36.8%) للرجال والنساء على التوالي ولمرضى كرون(75% و25%) للرجال والنساء على التوالي أظهرت النتائج إن هنالك فرق معنوي بين مرضى المعي الألتهابي والأصحاء أثناء فحص الـ p.ANCA حيث إن مرضى تقرح القولون (81.5%) أما المرضى المصابين بمرض كرون (25%) أما الأصحاء فكانت النتائج سالبة بالنسبة لهذا الفحص وكذلك الحال بالنسبة لفحص الـ c.ANCA ولكن بنسب أقل للمرضى المصابين بتقرح القولون(31.9%). أما فحص الـ HLA-G فقد أظهر فرقا معنويا بين المجاميع الثلاثة حيث إن المرضى اللذين يعانون من تقرح القولون (47,4%) والمرضى اللذين يعانون من مرض كرون(100%) أما الأصحاء فكانت النتيجة سالبة

Keywords


Article
Study of lipid profile alteration in the patients infected with Giardia lamblia and compare the results with healthy individuals

Loading...
Loading...
Abstract

This study was include collection of 40 stool samples from people were suffer from steatorrhea and the genral stool examination for these stool samples showed the presence of the intestinal parasite Giardia lamblia the etiologic agent of giardiasis . Blood samples were collected from 60 individual 40 of them were the infected with Giardia lamblia patients and the other 20 were healthy and used as control ,then the serum was obtained from all blood samples in the field of the study and the estimation of total (Cholesterol ,Triglyceride ,High density lipoproteins, Low density lipoproteins and Very low density lipoproteins )was done . the result showed that the cholesterol levels were decreased in giardiasis patients while the other types of lipids were normal in the same patients because Giardia lamblia consumed the cholesterol of the host in the bio synthesis of the cell . because the parasite is unable to synthesize cholesterol by itself . تضمنت الدراسة جمع 40 عينة براز لاشخاص يعانون من الاسهال الدهني وبعد استخدام طريقة المسحة الرطبة لتلك العينات تم تشخيص وجود طفيلي Giardia lamblia الذي يسبب داء الجيارديات ،بعد ذلك اخذت عينات الدم لنفس الاشخاص مع جمع 20 عينة دم لافراد اصحاء تم استخدامهم كمعامل سيطرة وبعد استحصال المصل من عينات الدم انفة الذكر تم اجراء تقدير الدهون (الكوليستيرول ،الدهون الثلاثية ،البروتينات الدهنية عالية الكثافة ،البروتينات الدهنية الواطئة والواطئة جدا). وقد اظهرت النتائج ان الاشخاص المصابين بداء الجيارديات يعانون نقصا ملحوظا في مستوى الكوليسترول في الدم بينما كانت انواع الدهون مثل ( الدهون الثلاثية والبروتينات الدهنية عالية الكثافه،) طبيعيه لدى نفس الافراد وذلك لان طفيلي الجيارديا يستهلك الكوليسترول الموجود في دم المضيف لاغراض البناء الحيوي داخل الخلية حيث انه غير قادر على تخليق الكوليسترول بمفرده.

Keywords


Article
Nonalcoholic Steatohepatitis;N.A.S.H In Babil Governorate

Authors: Thamir M. Kadhim
Pages: 130-133
Loading...
Loading...
Abstract

Fatty liver is a well known cause of sudden death. It could affect any one with different etiologies, alcohol ,metabolic, drugs, poisons, pregnancy, obesity…etc Objective:To demonstrate the extent of such defect among general population in order to correct it by elimination the cause and the promising treatment. Patients and materials: A hundred cadavers referred to the Forensic pathology department in the Babil Health Directorate were examined from the 1st of April 2007 to the 1st of April 2008, 65 males, 35 females fall in the category of the violent death .Alcoholics, diabetics, obese, pregnant, and those who were in the both extremities of age were excluded. Result: A mild type of fatty changes was found in eight cadavers (5 males, 3 females) not associated with hepato or spleenomegaly. استحالة الكبد الشحمية من أسباب الوفاة المفاجئة المعروفة ومن الممكن إن تصيب أي شخص وبالآليات وأسباب مختلفة كالإدمان على الكحول,أسباب ايضية,أدوية,سموم,أثناء الحمل والسمنة. لتوضيح مدى انتشار هذا المرض في عموم المجتمع بغية علاجه إما باز اله السبب أو باستخدام العلاج المناسب. دراسة ميدانية على مائة جثة محالة إلى دائرة الطب العدلي في محافظة بابل للفترة من الأول من نيسان 2007 إلى الأول من نيسان 2008 (65) ذكر ،(35) أنثى وبأسباب وفاة عنيفة تم استثناء المدمن على الكحول والمصابين بداء السكري والبدناء والنساء الحوامل وكبار وصغار السن . تم تشخيص استحالة شحميه من النوع البسيط في ثماني جثث (خمس ذكور، وثلاث إناث ) ولم تكن مصاحبه تضخم الكبد آو الطحال

Keywords


Article
Morphological and Molecular Identification of Hospital Pseudomonas spp.

Loading...
Loading...
Abstract

The study was designed for isolation and identification of Pseudomonas spp. from neonatal nosocomial infections, from Three Teaching Hospitals of Maternity and Pediatrics in Al-Mosul city. The total collected samples were 288,which included clinical(134samples collected from preterm and full-term neonates who less one year of age ) and environmental samples(154)from January 2011 till end July 2011, in order to evaluate the classical laboratory diagnostic procedures for diagnosis of Pseudomonas isolates and compared them with molecular technique on the basis Polymerase Chain Reaction (PCR). Pseudomonas spp. has been isolated and identified by using cultural method, biochemical tests and Mini API 20NE system as confirmative test. On the other hand, PCR technique was utilized to detected 16SrRNA gene as a house keeping gene, specific for diagnosis of Pseudomonas spp. The present study showed that the isolation percent of Pseudomonas spp. from clinical samples was 17/30 (18.8%)and 30/111(27%) from environmental samples, whereas the PCR results showed that there were high specificity (100%) in detection of Pseudomonas spp. versus each of cultural, biochemical and Mini API 20NE system . صممت الدراسة لعزل وتشخيص عزلات الزوائف من عدوى المستشفيات لدى الأطفال الحديثي الولادة ,حيث جمعت 288عينة من ثلاث مستشفيات تعليمية للنسائية والأطفال في مدينة الموصل,والتي اشتملت على عينات سريريه (134)للأطفال الحديثي الولادة الخدج والكاملي النضج دون السنة الأولى من العمر,بالإضافة إلى عينات بيئية (154),للفترة من كانون الثاني 2011 وحتى تموز 2011 لغرض دراسة الصفات المظهرية من خلال طرق التشخيص التقليدية والجزيئية بتقنية التفاعل التضاعفي لسلسلة اﻟDNA (PCR) لعزلات الزوائف. تم عزل وتشخيص سلالات الزوائف Pseudomonas spp. باستخدام طريقة الزرع, إضافة إلى الاختبارات الكيموحيوية ونظام التشخيص Mini API 20NE كفحص توكيدي.من ناحية أخرى تم استخدام تقنية التفاعل التضاعفي(PCR) لسلسلة اﻟDNA للكشف عن وجود الجين ((16SrRNA الخاص بتشخيص سلالات هذا الجنس. أظهرت النتائج الحالية ,أن نسبة عزل الزوائف من العينات السريرية كانت 90/17((%18.8 بينما (%27)111/30بالنسبة للعينات البيئية ,في حين بينت نتائج البلمرة أن هناك خصوصية عالية ((% 100 في الكشف عن سلالات الزوائف تجاه الطرق التقليدية المختلفة كالزرع, الاختبارات الكيموحيوية ونظام التشخيص Mini API 20NE .

Keywords


Article
Direct detection of Mycoplasma species from male with sterile Pyuria by Polymerase Chain Reaction

Loading...
Loading...
Abstract

To determine the percent of occurrence of Mycoplasma spp. in sterile pyuria and the evaluation of e-Myco PCR as rapid and sensitive technique for identification. Sterile pyuria urine samples collected from 55 patients attending to Al-Diwania Teaching Hospital and different private laboratories in Al-Diwania province were tested by polymerase chain reaction (PCR) for the presence of Mycoplasma spp. by a new kit called e-Myco in addition to 20 healthy individual as control group. In the present study the ages of patients with sterile pyuria were )20-57) year old and the age group (20-30 years) recorded the highest incidence of sterile pyuria 31/55 (56.37%). From total 55 sterile pyuria patients 21 (38%) patients were positive for Mycoplasma spp. by direct detection by PCR with significant difference (P<0.05). On the other hand 7/21( 12.7% ) patients were with recurrent urinary tract infection, 4/11 (7.2%) patients with primary and secondary infertility, in 3/3 (5.5%) patients with urinary bladder cancer, in 3/6 (5.5%) patients with chronic prostitis and 4/14 (7.2%) in non complications patients were positive for Mycoplasma spp. PCR assay provide a rapid and effective measure to detect Mycoplasma spp. in sterile pyuria. The incidence of sterile pyuria decrease with progress in age. استهدفت الدراسة تحديد نسبة تواجد بكتريا المايكوبلازما في عينات البول القيحية سالبة المزرعة البكتيرية وتقييم تقنية سلسلة تفاعلات البلمرة eMyco PCR كتقنية حساسة وسريعة للتحري المباشر. تم جمع 55 عينة من البول من مرضى يعانون البيلة القيحية سالبة المزرعة البكتيرية بالإضافة إلى 20 عينة بول من اشخاص اصحاء كمجموعة ضابطة حضروا الى المستشفى التعليمي في الديوانية والمختبرات الخاصة المختلفة في محافظة الديوانية وتم اختبارها بتقنية سلسلة تفاعلات البلمرة (PCR) لوجود المايكوبلازما. كانت أعمار المرضى (-5720 )سنة والذين كانوا يعانون من بول قيحي سالب المزرعة البكتيرية. والفئة العمرية (20-30 سنة) سجلت أعلى نسبة اصابة بالبكتريا 31/55 (56.36٪) . من مجموع 55 مريضا يعانون من البيلة القيحية العقيمة كان 21 (38٪) من المرضى قد اعطوا نتيجة موجبة لوجود المايكوبلازماSPP من خلال الكشف المباشر عن طريق PCR مع فروق معنوية (P <0.05). من ناحية أخرى كان 7/21 (12.7٪) من المرضى يعانون من التهاب المسالك البولية المتكررة، 4/11 (7.2٪) من المرضى يعانون من العقم الأولي والثانوي، في 3/3 (5.5٪) من المرضى يعانون من سرطان المثانة البولية، في حين 3 / 6 (5.5٪) من المرضى يعانون من التهاب البروستات المزمن و 4/14 (7.2٪) من المرضى لاتوجد لديهم مضاعفات اظهروا نتاج موجبة الى أنواع المايكوبلازماSPP اظهر فحص eMyco PCR كونه تقنية سريعة وفعالة للكشف عن أنواع المايكوبلازما في عينات البول القيحية سالبة المزرعة البكتيرية . كما ان نسب الاصابة بالبكتريا تقل بتقدم العمر.

Keywords


Article
Reciprocal Intermolecular antigenic competition between E. coli and P. aeruginosa

Loading...
Loading...
Abstract

It has been observed that in a dimicrobic mucosal urinary tract infection . The specific antibody titre of E. coli was higher than that of P. aeruginosa. The interpretation was based on antigenic competition . Hence a case of UTI with combined gram negative infection were chosen and diagnosed as E. coli and P. aeruginosa (Identified by classical tests and API 20E system) . Balanced and unbalanced heat killed E. coli and P. aeruginosa antigens in different combination proportions were made and used for specific immune priming of rabbits. Monotypic heat killed antigens were made and used for priming rabbits separately standard tube agglutination and ELISA IL-4 were used to match humoral and cellular arms respectively in the state of secondary immune responses. The specific antibody mean titres in combinations was reduced as compared to mean titres of monotypic sera which is an indication for antigenic competition . It was reciprocal intermolecular type (T cell dependent) . IL-4 determinations were increased as compared monotypic and control in the sera react against unbalanced combinations. Such increase indicate its role in antigenic competition . Thus , the E. coli-P. aeruginosa antigenic competition is a reciprocal , humoral and cellular and intermolecular type. The role of IL-4 in antigenic competition is being reported for the first time . كان قد لوحظ في الخمجات المخاطية الثنائية في السبيل البولي إن عيار الضد المتخصص بإشركيا القولون أعلى من العيار المتخصص بالزوائف الزنجارية . وكان تفسير هذه الملاحظة على أساس التنافس المستضدي . وبناءاً على ذلك إختيرت حالة خمج سبيل بولي مختلط من إشركيا القولون والزوائف الزنجارية وتم التعرف على المسببين من خلال الوصف التقليدي ونظام API20E . جرى تحضير مستضدات مقتولة بالحرارة لكل من إشركيا القولون والزوائف الزنجارية وحضرت خلطات بنسب متوازنة ونسب غير متوازنة بغية التمنيع المتخصص في الأرنب . وحضر كذلك مستضد مقتول بالحرارة منفرد لكل من إشركيا القولون والزوائف الزنجارية بهدف تحضير أمصال متخصص بكل منهما على إنفراد . أستخدم كل من التلازن في الأنبوبة القياسي و IL4 بطريقة ELIZA للتحري عن المناعة الخلطية والمناعة الخلوية ولمرحلة الإستجابة المناعية الثانوية . لوحظ حصول إختزال في معدل عيارات الأضداد في المخلوط المستضدي مقارنة بعيارات الأضداد والمحفزة للمستضدات المنفردة وهذا يعني حصول تنافس مستضدي بين الجزيئات معتمد على الخلايا اللمفية التائية . كانت التقديرات الكمية لـ IL4 في المصول المحضرة خاصة بالمخاليط المستضدية أعلى من التقديرات الكمية لـ IL4 في المصول المحضرة للمستضدات المنفردة . وهذه الزيادة تؤكد وجود دور لهذا السايتوكاين في التنافس المستضدي وبناءاً على ماتقدم كان التنافس المستضدي بين إشركيا القولون و الزوائف الزنجارية متبادل , خلطي وخلوي ومن النوع بين الجزيئات وأن دورIL4 في هذا التنافس يسجل لأول مرة .

Keywords


Article
Measurement of serum lipids and lipoproteins in children as a risk index for cardio vascular diseases in adulthood

Loading...
Loading...
Abstract

Many diseases and metabolic abnormalities are take place as result of increase lipids and lipoprotein in the blood. Cardiovascular events are the most common disease in this regard. The aim of this study is to determine the level of cholesterol, triglycerides, high density lipoprotein cholesterol and low density lipoprotein cholesterol in children as a risk index for cardiovascular diseases in adulthood. To achieve this aim , the study was evaluate the effect of weight, family history and health status for children on the level of the lipids and lipoproteins. The result revealed significant increase in the level of lipids and lipoproteins (cholesterol and triglycerides) in the over weight children when compared with normal kids. While no clear effects were observed in the scale of lipids and lipoprotein values with regard to the family history and the health status issues. The outcome indicate that increase in the concentration of cholesterol and triglycerides in the over weight children are the main directing consideration for the cardio vascular diseases in the adult. Further more the follow up ,the screening for the intensity of lipids and lipoproteins and the early therapy for hyperlipidemia will certainly decrease the incidence of future cardiovascular disease. أمراض كثيرة واعتلالات ايضية مهمة تحدث نتيجة زيادة نسبة الدهون وبروتيناتها في الدم.أمراض القلب والشرايين تعتبر من أكثر الأمراض شيوعا في هذا المجال. الهدف من هذه الدراسة هو تحديد مستويات الدهون المصلية وبروتيناتها لدى الأطفال كعامل خطورة لأمراض القلب والشرايين عند الكبار.حيث تمت دراسة تأثيرات(الوزن,الحالة الصحية للطفل والتاريخ العائلي) في مستويات معايير هذه الدهون وبروتيناتها. أظهرت النتائج وجود زيادة معنوية في مستويات(الكولسترول والكلسيريدات الثلاثية) لدى الأطفال الذين لديهم زيادة في الوزن مقارنة بالأطفال ذوي الوزن الطبيعي. في حين لم تكن هناك تأثيرات واضحة في هذه المعايير لعاملي الحالة الصحية والتاريخ العائلي للأطفال. تشير هذه النتائج إلى أن الكولسترول والكلسيريدات الثلاثية عند الأطفال الذين لديهم زيادة في الوزن من المؤشرات المهمة لحدوث أمراض القلب والشرايين عند الكبار فضلا عن ذلك فان المتابعة والفحص الدوري لمستويات هذه الدهون وعلاجها بصورة مبكرة يقلل من نسبة خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين المستقبلية .

Keywords


Article
Epidemiological variation in acute appendicitis regarding incidences and causes

Loading...
Loading...
Abstract

Discussion Our study show difference in incidence of disease in that it is common in males above 25 year and below 12 years about more than 70% of cases are males while equal incidence between males and females between 12 -25 years paradoxical to international study. Also show the fibrosis of previous attacks is the commonest causes of obstructed type in age above 30 years and fecolith is second to it which is the commonest cause of obstructive appendicitis in the international study. Recurrent appendicitis form about 27% of causes so it is good practice to operate in all cases of acute appendicitis whatever it is mild to prevent more sever attack of recurrence due to obstruction induce by fibrosis. Conclusion 27% of cases are recurrent and the commonest cause of obstruction is old fibrosis and the disease is more common in males in age after 30 years and before 12 years. 10% of cases complicated by perforation mainly in children. This study in epidemiology and causes of acute appendicitis in our city ( aldywania) to show the difference in the incidence and causes and complications of the disease in comparison with international study. Material and methodies: prospective study collect 140 cases of approved appendicitis randomly during two years . Results: 64 cases are between 13- 25 years and half of them are males while the incidence of males in above 25 years 38 of total 55 cases. 36 cases of obstruction are cause by fibrosis while 32 cases are cause by fecolith. 14 cases are perforated. هدف الدراسة هو تبيان فيما اذا كان مرض التهاب الزائدة الدودية في مدينة الديوانية له ميزة مختلفة عن ما اظهرته الدراسات في اماكن اخرى من ناحية الفئات العمرية والجنس والاسباب . أجريت الدراسة في مستشفى الديوانية التعليمي من خلال 140 مريض مصابين بالتهاب الزائدة كما مدعم بمشاهدة الزائدة اثناء العملية وقد استغرقت الدراسة عامين وانتقت العينة بطريقة عشوائية. وقد كانت النتائج 64 حالة هي بين سن 12-25 عام وقد تساوت الأصابة بين الجنسين ولكن نسبة الذكور تزايدت بعد سن ال25 سنة لتصل الى 38 من أصل 55 حالة. 10% من الحالات حصلت لها مضاعفات وخصوصا عند الأطفال. كما أظهرت الدراسة أن مرض التهاب الزائدة يصيب الذكور أكثر بنسبة 70% بعد سن 25 وقبل سن 12 عام وتتساوى الاصابة بين سن 12-25 مغاير للأحصائيات الأخرى وهذا ربما ناتج من سلوك مختلف للمرض في المكان الذي اجريت فيه الدراسة كما اظهرت ان 27% من الحالات هي التهابات زائدة متكررة سببها انسداد ليفي خصوصا في ما بعد الثلاثين من العمر وهو الاكثر شيوعا من اسباب انسدادها الاخرى بل اكثر شيوعا من انسدادها بسبب ما يسمى بالفيكولث وهي عبارة عن جسم داخل الزائدة متكلس فيما اظهرت ان نسبه 10% من الحالات ادت الى مضاعفات نتجت من ثقب في جدارها وهي مشابه للنسب في اماكن اخرى .

Keywords


Article
Paraumbilical hernial repair by mesh plug under local anesthesia

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground and objectives : The standard method of repair of paraumbilical hernia is by the mayo's technique,using a double-breasted flap of the rectus sheath. The present study describes and evaluates the application of a prolen mesh plug in the paraumbilical repair.The use of a mesh plug in hernial repair is not a new concept with previous investigators yielding consistently excellent results in the repair of femoral and inguinal hernia. Patients and Methods: The study is prospective analysis of 36 patients having undergone PUH repair using the mesh plug technique in the period April 2004-April 2007. The study was conducted in Al-yarmouk teaching hospital .There were 16 males and 20 females with a median age of 50 years. ( range 30-80 years). Seventy percentage of the patient sample was obese (median BMI 30). whenever possible local anesthesia was used. Principal outcome measures were post –operative complications, recurrences,length of stay in hospital, analgesia, drain, return to normal activities and patient satisfaction. Results: post operative complications encountered included one case of seroma and a single case of wound infection. Ninety eight persent [35 ] of patients were satisfied with procedure. Conclusion : Mesh plug repair can be performed with minimal post operative pain , minimal postoperative complications ,low recurrence rate and achieving excellent patient satisfaction. Prosthetic mesh plug repair under local anesthesia could become the standard treatment for PUH in adults. هدف البحث : الطريقة المثلى لتصليح الفتق حول السرة بطريقة العالم ( مايو ) حيث أستعمل طبقتين من الستارة المستقيمة . الدراسة الحالية تصف وتقيم استعمال السدادة الشبكية لنفس الغرض . أن استعمال السدادة الشبكية لم تكن فكرة حديثة و الباحثون توصلوا الى نتائج ممتازة في تصليح الفتوق الفخذية والمغبنية . هذه دراسة استطلاعية شملت ( 36 ) مريضا أجريت لهم عملية تصليح الفتق بواسطة السدادة الشبكية في فترة نيسان 2004 لغاية نيسان 2007 في مستشفى اليرموك التعليمي وكان يشمل ( 16 ) ذكرا و ( 20 ) أنثى ومعدل العمر ( 50 ) عامآ . ( يتراوح العمر من 30 - 80 عامآ ) 70 % من المرضى يعانون من السمنة وقد أجريت العملية تحت التخدير الموضعي وكذلك تحت التخدير العام في الضروف المناسبة وكان قياس النائح يشمل المضاعفات بعد العملية , تكرار الفتق, فترة الرقود في المستشفى , المسكنات , أنابيب التفريغ , العودة الى الحياة الطبيعية , واخيرآ قناعة المريض . النتائج: شملت حالة تجمع مصلي في مكان الجرح والحالة الثانية ألتهاب سطحي في الجرح . 98% من المرضى كانوا جدا مقتنعين بالطريقة الجراحية ونتائجها. الاستنتاج :السدادة الشبكية ممكن أن تجرى وبأقل مضاعفات ما بعد العملية , واقل مسكنات والحصول على قناعة المريض الممتازة . السدادة الشبكية المستعملة في التصليح للفتق وتحت التخدير الموضعي ممكن أن يكون العلاج المعياري للحالات المذكورة عند البالغين من المرضى .

Keywords


Article
TIMP1, and TIMP2 Immunohistochemical staining along with different histopathological parameters of colorectal adenocarcinoma

Loading...
Loading...
Abstract

Cancer progression is a complex multi-step process. Two critical steps in tumor growth and invasion: are the proteolytic processing of the extracellular matrix environment, and the angiogenic switch enabling blood supply into the tumor. Matrix metalloproteases (MMPs) are a group of proteolytic enzymes that degrade components of the extracellular matrix and are implicated in tissue remodeling and tumor infiltration, while Tissue inhibitor of metalloproteinases (TIMPs) inhibit activity of the MMP family and preserve stromal integrity, as a consequence, inhibiting tumor migration. More importantly, the recently documented paradoxical functions of TIMPs have not been characterized in these neoplasms. The aims of the current study were to determine whether TIMP-1 and TIMP-2 has any histopathological significance during colorectal adenocarcinoma progression. Accordingly, 35 colorectal adenocarcinoma paraffin embedded sections prepared from Iraqi patients, in addition to their respective resection margins were retrospectively collected from (liver and gastrointestinal hospital)/Baghdad. Based on immunohistochemical staining, it was found that there were a significant increase in the cellular expression of TIMP-1, and TIMP-2 in all of the 35 tumor samples compared to their respective resection margins (p<0.001, and p<0.001 respectively). Keeping in mind this up regulation of TIMP-1, and TIMP-2, was transient and reflect a host responses to the remodeling stimuli to balance the local tissue degradation process. moreover, when these 35 paraffin embedded sections were broken down according to their various histopathplogical variables, both TIMP-1, and TIMP-2, appear to negatively correlated with tumor histopathplogical variables, still only TIMP-2 revealed a significant negative correlation with both tumor stage and lymph node involvement (rs = -0.463, p<0.01; and rs = -0.482, p<0.01, respectively). In conclusion, TIMP-2 are seem to be more interesting clinical tool compared to (TIMP-1) in CRC, since, it was found to have the play maker role during Duke’s stage progression, and L.N involvement, thus they could be used as targets for therapeutic management of patients with primary colorectal adenocarcinoma. تقدم السرطان هو عمليه معقده, متعدده الخطوات؛ هنالك خطوتين مهمتين في نمو وأنتشار السرطان وهما: عمليه تحطيم المكونات البروتينيه الخارج خلويه والأخرى تكوين أوعيه دمويه جديده, وذلك لتجهيز الورم بالدم. أن أنزيمات Matrix Metalloproteinase هي مجموعة من ألانزيمات المحلله للمواد البروتينبه الخارج خلويه, وتعمل على أعادة هيكلة النسيج وأنتشار السرطان, بينما Tissue inhibitor of MMP هي المانعات النسيجيه للـ ,MMPsمثبطات لفعالية أنزيمات الـMMPs وتحافظ على تكامل المكونات الخارج خلويه , وبالتالي تثبط هجره الورم. على الرغم من أن هنالك دراسا ت عديده وعلى أنواع مختلفه من ألاورام السرطانيه للانسان التي بينت دور الMMPs في أنتشار النقائل الورميه, لكن يبقى دورها كمؤشر على مآل سرطان القولون و المستقيم غير واضح . الأكثر أهميه من ذلك الدور المتناقض للـ TIMPs في هذه الاورام لم يفسر لحد الآن. أن هدف هذه ألدراسه هو لتحديد أي من) TIMP-1, & 2 (,يملك أهميه مرضيه-سريريه خلال تقدم سرطان القولون و المستقيم. من أجل بلوغ هذه ألاهداف ۳۵ عينه نسيجيه مطموره بالشمع نظرت من مرضى سرطان القولون و المستقيم في العراق, بالاضافه الى حافه النسيج السرطاني المأخوذه من نفس المريض. وقد تم الحصول على العينات من مختبر الدكتور لؤي أدور الخوري للتحليلات ألنسيجيه / بغداد. أعتمادآ على التصبيغ المناعي النسيجي الكيميائي, وجد أن هنالك زياده معنويه في التعبير الخلوي لكل من TIMP-1 و TIMP-2 عندما تمت المقارنه بين النسيج السرطاني (P<0.001 ،P<0.001 على التوالي). بقي ان نذكر ان هذه الزياده في كل من TIMP-1 و TIMP-2 , هي مؤقته و تعكس استجابه الجسم لموازنه تحليل النسيج الموقعي. عندما قسمت العينات السرطانيه بالاعتماد على التغيرات النسيجيه المرضيه، على الرغم من ان التعبير الخلوي لكل من TIMP-1و TIMP-2 يظهر علاقه عكسيه مع المتغيرات النسيجيه المرضيه، لكن يبقى TIMP-2 وحده يملك فرقا معنويا بالمقارنه مع كل من مرحله الورم، وانتشاره للعقد اللمفاويه ( = -0.463 rs، p<0.01 ; و , rs = -0.48 p<0.01 ). كانت إستنتاجاتنا من هذه الدراسة MMP-2 يظهران أهمية سريرية أكثر من TIMP-1 في سرطان القولون و المستقيم .

Keywords


Article
Pattern of congenital heart disease in newborn in Al-Diwaniyah maternity and children teaching hospital

Loading...
Loading...
Abstract

Background:CHD in the newborn is a problematic disease that need thorough investigation and may need urgent intervention. Objective:To review the pattern of CHD in newborns in Al-Diwaniyah city and to establish the relationship between CHD and certain parameters like sex,and consanguinity Patients and Methods: The study started at 1st of June 2008 till the 1st of January 2010 ,all newborn babies with suspected CHD were included in this study and undergo thorough history with specific attention on prenatal ,natal and postnatal history also questionnaire including sex ,full term or preterm delivery ,any previously affected sibling with CHD, the degree of consanguinity between the parents ,order of the patient in his family , then perfect general and cardiovascular system examination were performed to detect any other congenital or evidence of chromosomal abnormalities .Sixty seven neonates were enrolled in this study (7 of them were excluded because of prematurity)and 60 neonate were evaluated by chest X-ray, electrocardiograph, and echocardiography which done by expert pediatric cardiologist. Results :In this study we found that acyanotic CHD is more common than cyanotic type with VSD is accounting about 35% of cases followed by PDA 26.6% and then ASD 8.3% and TOF 8.3% ,also the study show that asymptomatic murmur is the commonest presentations of CHD in the newborn and consanguinity may be a risk factor. Conclusion: Early detection of CHD is very important for proper management so proper clinical examination and expert echocardiography is considered a gold standard for the diagnosis of CHD .Two dimensions echocardiography is also essential for the diagnosis special cardiac center should be established in our region (AL-Diwaniah)in order to manage the patient effectively without delay that may affect the out- come of the disease تشكل امراض القلب الولاديه في حديثي الولاده مشكله مرضيه بحاجه الى فحوصات مستفيضه وربما تحتاج الى تداخلات علاجيه عاجله. من أجل مراجعة طبيعة امراض القلب الوراثيه في حديثي الولاده في مدينة الديوانيه ومن اجل توضيح العلاقه بين امراض القلب الولاديه وبعض المتعلقات مثل الجنس ودرجة القرابه. بدأت الدراسه في الاول من حزيران لعام2008 حتى الاول من كانون الثاني لعام 2010.تم شمول كل حديثي الولاده المشتبه لكونهم يعانون من امراض القلب الولاديه في هذه الدراسه وقد تم اخذ تاريخ المرض مع تاكيد على تاريخ ماقبل واثناء وبعد الولاده‘وكذالك تم السؤال عن الجنس وعن الطفل هل كان كاملا او مبتسرا اثناء الولاده،وهل يوجد طفل في العائله مصاب سابقا بامراض القلب الولاديه،وماهي درجة القرابه بين الاب والام ،وتسلسل الطفل في عائلته. وبعد ذالك اجري فحص سريري دقيق عام وخصوصا لجهاز الدوره الدمويه لتحديد وجود اي امراض ولاديه اخرى او علامات لخلل الكروموسومات. أدخل سبعه وستون وليد في هذه الدراسه,سبعه منهم استثنوا من الدراسه بسبب انهم كانوا مبتسرين ,وستون وليدا تم تقيمهم بواسطة اشعة الصدر وتخطيط القلب وفحص القلب بجهاز الايكو الذي اجري لهم من قبل طبيب متخصص بامرض القلب. وجد في هذه الدراسه بان امراض القلب الولاديه غير الازرقاقيه اكثر من امراض القلب الولاديه الازرقاقيه. وكانت الفتحه بين البطينين تشكل 35% من الحالات,وناسور القناة الشريانيه26,6%,والفتحه بين الاذنين8,3%,ورباعية فالوت8,3%.وكذالك اثبتت الدراسه ان النفحه غير المصاحبة بأي أعراض هي العرض الطبي الوحيد لاكثر امراض القلب الولاديه عند الولاده.وكذالك اثبتت الدراسه ان درجة القرابه القريبه تعتبر من عوامل الخطوره. التشخيص المبكر لامراض القلب الولاديه مهم جدا من اجل العلاج المثالي وان الفحص السريري وفحص الايكو الدقيق تعتبران اهم دعامات تشخيص امراض القلب الولاديه.ايكو القلب ذو البعدين كذالك مهم في التشخيص.وكذالك ضرورة انشاء مركز قلب تخصصي في مدينتنا من اجل المعالجه السريعه والدقيقه لامراض القلب الولاديه حتى تعطي نتائج علاجيه أفضل.


Article
The effect of some factors (age group of mother, new borne gender year months) on the congenital malformation percent of new borns in Al-Zahra Hospital for obstatric and pediatric / Najaf goverement

Loading...
Loading...
Abstract

The study was conducted on specimen (402) of new born congital malformations during years (2009,2010,2011) in al-Zahra hospital of obstatric / Al-Najaf , for determine the relation-ship among (age group of mother ,new borne gender, and year months ) with malformation percent. The present study was revealed that the age group (22-26) year which more percentage of malformation , was (%38) in year 2009. (%31.6) in year 2010 , and (%29.4) in year 2011. The total of congenital malformations of new borns for three )years 2009, 2010, 2011) were (105 ,117, 180) case at respectively. The high percent (%19)of malformations appeared during year 2009 was congenital hydrocephalus, in the period year 2010, the high percent of malformation (%27) was Microcephallus, while the cardiovascular malformation were high percent in year 2011, that reached to (%40.5). The effect of new borne gender on the malformations percent was biostatical significant for year 2011 in the males (%59.5) when compared with female (%40.5), while in year 2010 the percent in female (%57.5). The high malformation percent (%10.2, %13.8) were appeared in the March and April in year 2010 and 2011. while the high percent of malformation (%14.2) was in year 2009 during December period. اجريت الدراسة على عينة (402) من التشوهات الخلقية للمواليد خلال الأعوام 2009,2010,2011 في مستشفى الزهراء للولادة/ النجف, وذلك لإيجاد علاقة مابين الفئة العمرية للأم, جنس المولود, أشهر السنة ونسبة التشوه. ظهر من الدراسة ان الفئة العمرية( 26-22) سنة هي الأكثر نسبة تشوه وكانت للعام 2009(38%), للعام 2010 (31.6%) وللعام 2011 (29.4%) . وكان مجموع التشوهات الخلقية للمواليد حديثي الولادة للسنوات الثلاث (2009 ,2010 ,2011)هي 117,105و180 على التوالي . وتبين ان أعلى نسبة تشوه خلال العام 2009 هي تشوه الرأس الكبير Congenital hydro- cephallus (19%), وخلال العام 2010 ظهر تشوه الرأس الصغير Microcephallus (27%) ,في حين كان تشوه الجهاز القلبي الوعائي هو أعلى النسب (40.5%) للعام 2011. وكان تأثير جنس المواليد على نسبة التشوهات معنوي إحصائيا للعام 2011و ولصالح الذكور إذ بلغت النسبة في الذكور (59.5%) والإناث (40.5%) ,اما في عام 2010 كان لصالح الإناث وبنسبة (57.5%). لوحظ ان أعلى نسب التشوه (10.2% و13.8%) ظهرت في شهر آذار ونيسان للعام 2010و2011 ,في حين كانت أعلى نسب التشوه (14.2%) للعام 2009 في شهر كانون الأول.

Keywords


Article
Risk of splenic injuryassociated with fracture of 9th, 10thand 11thribsin blunt trauma

Loading...
Loading...
Abstract

Spleen is the intra abdominal organ most frequently injured in blunt trauma ,suspension of splenic injury should be raised in any patient with blunt trauma to the abdomen and lower left side of chest(blow,fall,or sport related injury.{3}This study was done in the emergency department (ED)in ALHussein teaching hospital (AL-Nassiria)during 2 years( between 15thmarch2007 to 14thfeberory 2009) 96patients [ 62malesand34females].Patients present as a trauma to the abdomen and/or lower chest. 74 of those patients have rupture spleen with fracture of left lower ribs proved by chest x-ray,abdominal US and C.T scan. To evaluate percentage of splenic injury associated with fracture of left lower ribs we did such study. About 54%of those patient get splenic injury associated with fracture of 3 lower ribs and 24% of patient get splenic injury associated with fracture of 9th&10thribs and about 11% associated with single rib fracture especially10th rib and about 11% have no splenicinjury although they have fracture ribs.Patient with fracture of lower 3 ribs have high risk of splenic injury about double risk from those who have 2lower rib fracture .and triple to those who have single rib fractureespecially 10th rib which regarded most effective rib in splenic injury ,and about 11% 0f patients have no association splenic injury even some of them with 3 ribs fracture.دراسه اجريت على 96 مريضا خلال سنتين 2007 الى 2009 في طوارىء مستشفى الحسين التعليمي في الناصريه. الدراسعه اجريت لمعرفه نسبه اصابه الطحال بالتمزق نتيجه شده خارجيه على الجهه اليسرى من اسفل الصدر مصحوبه بكسر في احد او الاضلاع الثلاثه التي تغطي الطحال.بعد اجراء الفحوصات الازمه لهؤلاء المرضى تبين ان 74 منهم مصابون بتمزق الطحال مصحوبا بكسر في احد او اثنين او ئلاثه اضلاع(9,10,11)وتم التاكد من الحالات عن طريق الفحص بالاشعهالسينيه للصدر والفحص بالسونار والاشعهالمقطعيه للبطن وبعد اجراء دراسه النسب تبين مايلي:ان نسبه تمزق الطحال تزداد 3 اضعاف عند حدوث كسور في الاضلاع الثلاثه وان نسبه تمزق الطحال تزداد عند حدوث كسر في الضلع العاشر عن غيره من الاضلاع وان نسبه تمزق الطحال عند الرجال اكثر من النساء والاطفال وان النسبهعاليه عند الاعمار بين 20 ----50 سنه . معضم حالات التمزق عولجت بعمليه رفع الطحال الا عدد قليل لا يتجاوز 5 حالات عولجت عن طريق خياطه الطحال وعدد قليل اخر 4 مرضى عولجوتحفضيا بدون تدخل جراحي.من خلال دراستنا هذه ننصح بالتاكد من تمزق الحال في حاله حدوث كسور في الاضلاع الثلاثه (9و10و11)من القفص الصدري الايسر وذالكلوجود نسبه عاليه من تمزق الطحال . وهناك نسبه كبيره بتمزق الطحال مصحوبه بكسر بالضلع العاشر عن غيره.

Keywords


Article
Fetal congenital abnormalities, types & their relationshipwith age, prtity and recurrent abortions

Loading...
Loading...
Abstract

Objective : To study fetal congenital abnormalities, types and their relationship with age , parity and number of abortions . Design : Prospective study . Setting :Alzahraa maternity teaching hospital in Al-Najaf city . Patient : 100mothers delivered normal babies &100 mothers delivered congenitally abnormal babies . Result : No significant relationship between fetal congenital abnormalities with age and parity but there is a significant relationship between fetal congenital abnormalities and abortion especiallyrecurrent abortions. Conclusion : We find that there a significant relationship between fetal congenital abnormalities and abortion especially recurrent abortion and for that we adviseevery women with history of abortion for early prenatal screening and diagnostictests.هدفت هذه الدراسة الى الكشف عن العلاقة بين الاسقاطات المتكررة و التشوهات الخلفية لدى الاطفال حديثي الولادةفي مستشفى الزهراء للولادة و الاطفال في مدينة النجف الاشرف حيث شاركت200 امرأة , 100 امرأةتعاني من اسقاطات متكررة و 100 اخرى لاتعاني من اسقاطات متكررة , حيث تم اخذ العمر و عدد الولادات والاسقاطات السابقة و عدد الاسقاطات بعين الاعتبار. تمت دراسة النتائج وتبين وجود علاقة كبيرة بين حدوث الاسقاطات وخاصة المتكررة منها والتشوهات الخلقية لدى الاطفال حديثي الولادة وليس هناك فرق معنوي فيما يتعلق بالعمر و عدد الولادات السابقة, حيث نستنتج منها ضرورة متابعة و عمل التحاليل الضرورية لكل امرأة تعاني من اسقاطات وخاصة المتكررة منها ودراستها.

Keywords


Article
Genotyping and antifungal susceptibility profile of Candida albicans isolated from neonatal thrush infections in Iraq

Loading...
Loading...
Abstract

Thrush was an important problem in Neonatal Intensive Care Units (NICUs) in all the world and also in our hospitals. So, this study come to focused on genotyping and antifungal susceptibility to the 22 isolates of Candida albicans obtained from thrush babies in (NICU) in Al-Zahra educational Hospital, an-Najaf governorate, Iraq. From February to August 2010, 33 cases of thrush were tested. A total of 25(75.75%) Candida isolates were obtained, only 22(66.6%) isolates were identified as Candida albicans and the others 3(9%) isolates were identified as Candida other than albicans. The genotyping of the transposable intron region of C. albicans strains showed that 21(95.45%) isolates belonged to the genotype A and 1 (4.54%) isolates belonged to the genotype B. Antifungal sensitivity test show no resistant to Amphotericin-B, while 3(13.63%) isolates showed cross resistant to fluconazole, itraconazole and ketoconazole, while one(4.54%) isolates showed cross resistant to fluconazole and ketoconazole. يعد التهاب باطن الفم thrush بخميرة المبيضات البيضاء C.albicans من المشاكل الصحية المهمة في وحدات العناية المركزة للاطفال الخدج في كل دول العالم وفي مستشفياتنا ايضا لذلك هذه الدراسة سلطنا الضوء على التنميط الجنيني والحساسية الدوائية للمضادات الفطرية ل 22 عزلة من خميرة المبيضات البيضاء المعزولة من اطفال مصابين في مستشفى الزهراء التعليمي في محافظة النجف فحصت 33 حالة مصابة للفترة من شباط الى اب / 2010 اذ عزلت 25 عزلة وبنسبة 75.75 % من خميرة C.albicans وفقط 22 عزلة (66.6%) تم تشخيصها على انها C.albicans و3 عزلات اخرى9% تعود الى انواع اخرى من الخمائر .اما التخطيط الجيني لمنطقة الانترون المتنقلة لعزلات C.albicans اظهر ان 21 (95.45%)من العزلات تعود للنمط الجيني نوع A وعزلة واحدة (4.54 )% تعود للنمط الجيني B .وكانت نتائج فحص الحساسية الدوائية عدم ظهور مقاومة لمضاد الامفوتريسي– B بينما 3 عزلات اظهرت مقاومة عرضية resistans cross- ِلمضاد الفلوكانازول والاتراكونزول والكيتوكانازول , بينما عزلة واحدة (4.54) اظهرت مقاومة عرضية لمضادي الفلوكونازول والكيتوكانازول.

Keywords


Article
Determination of Hepatitis C Viral Load and Genotypes by Real-Time and RT-PCR at Thi_Qar Province

Authors: Yahya A. Abbas --- Adnan H. Aubaid --- Bushra J. Hamad
Pages: 250-264
Loading...
Loading...
Abstract

The present study was carried out from Sept. 2010 to Jul. 2011 to detect the viral load and genotypes of HCV infections among asymptomatic peoples and patients referred to the central blood bank, center of thalassemia /AL-Haboby Hospital, renal dialysis unit/Al-Hussein Teaching Hospital and public health laboratory at Thi-Qar province. Real-Time Polymerase Chain Reaction Technique (RT-qPCR) was implemented on 90 individuals of anti-HCV seropositive by ELISA III assay. The results revealed that 51(56.66%) were gave positive results for HCV. The RT-qPCR analyses of the positive samples were showed that the viral loads were ranged from 1.19 × 103 to 4.3 × 106 IU/ml of blood .The mean of viral load was 5.9 × 105 IU/ml of blood, whilst, the median was 2.6 × 105 IU/ml. Three genotypes of HCV were detected in patients serum by RT-PCR technique. Genotype 1a (33.33%), genotype 1b (37.25%) and genotype 4 (86.27%) with significant differences (p>0.05). Genotype 4 was the predominant and found in 44 of 51 cases, of those 21(41.18%) as single infections. Mixed infections with genotype 4 and each of 1a and 1b was found in 21.57% and 11.76% respectively. Mixed infections with genotype 4 and both 1a and 1b was found in 11.76%. Single infections with genotype 1b only was found in 13.73%, while genotype 1a was detected only in mixed infections. This study was the first at Thi-Qar province which involved the searching for HCV viral load and genotypes by using of Real-Time and RT-PCR technique.أجريت هذه الدراسة للفترة من أيلول 2010 إلى تموز2011 ، للكشف عن الحمل الفيروسي وتحديد الأنماط الجينية لفيروس التهاب الكبد ج بين الأشخاص الذين لا يظهرون الأعراض والمرضى من المراجعين الى مركز الدم الرئيس ، مركز الأمراض الوراثية /فقر دم البحر المتوسط /مستشفى الحبوبي ، وحدة غسيل الكلى/مستشفى الحسين التعليمي ومختبر الصحة العامة في محافظة ذي قار.اتبعت تقنية تفاعل سلسلة التضاعف المعاكس الكمي ذو الوقت الحقيقي لاختبار (90) عينة مصل من أفراد اظهروا كشوفا مصلية موجبة لأضداد فيروس التهاب الكبد ج بواسطة تقنية المعايرة الامتصاصية المرتبطة بالأنزيم وأكدت اصابة 51(%56.66)منهم، وبينت هذه التقنية أنّ الأحمالَ الفيروسيةَ في الدم تراوحت بين 1.19 ×103 إلى 4.3 × 106 وحدة عالمية/مل مِنْ الدمِّ وكان المتوسطِ الحسابي للحملِ الفيروسيِ 5.9 × 105 وحدة عالمية/مل، فيما كان الوسيط 2.6 × 105 وحدة عالمية/مل. حددت ثلاثة أنماط جينية لفيروس التهاب الكبد نمط ج (1أ, 1ب و 4) وكان النمط الجيني 4 هو السائد وبنسبة (86.27%) ، تلاه ( 1ب) (37.25%) و (1أ) (33.3%) وبفارق معنوي. وجد النمط الوراثي 4 في 44 من أصل 51 حالة منها 21 (%41.18) كانت إصابات مفردة. الإصابات المختلطة بالنمط الوراثي 4 مع كل من (1أ) و (1ب) على انفراد وجدت في 21.57% و 11.76% على التوالي. الإصابات المختلطة بالنمط 4 والنمطين (1أ) و (1ب) مجتمعة وجدت في 11.76%. فيما كانت نسبة الإصابات المنفردة بالنمط (1ب) هي 13.73% في حين لم تسجل إصابات منفردة بالنمط الوراثي (1أ). تعد هذه الدراسة الأولى من نوعها في محافظة ذي قار والتي تضمنت الكشف عن الأنماط الجينية وتحديد الحمل الفيروسي لفيروس التهاب الكبد ج باستخدام تقنية تفاعل سلسلة التضاعف المعاكس و تقنية تفاعل سلسلة التضاعف المعاكس الكمي ذو الوقت الحقيقي.

Keywords

Table of content: volume:9 issue:15