Table of content

Journal of Surra Man Raa

مجلة سر من رأى

ISSN: 18136798
Publisher: university of samarra
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Magazine is issued by the faculty of education- university of Samarra. The first issue Was published in 2005 .its quarterly. Four issues a year a dditional publications could be issued in cae of necessiry . its monolingual.

Loading...
Contact info

E-mail: journal.of.surmanraa@gmail.com
Cell phone:009647731686636 – 009647905825190 -- 009647700888734 -- 009647800081044

Table of content: 2013 volume:9 issue:33

Article
قائمة محتويات العدد 33

Pages: 0
Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
واجهة العدد 33

Pages: 0
Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
اللغات في القرآن الكريم

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله ربِّ العالمين ، والصلاة والسلام على سيِّدنا محمد سيِّد الأولين والآخرين ، وعلى آله وصحبه أجمعين . تعد لغات القبائل العربية مصدرًا مهمًّا من مصادر الدراسات القرآنية ، لما حظيت به هذه اللغات من ثراء في النص القرآني ، فممَّا لا شكَّ فيه أنَّ القرآن الكريم قد نزل بلغات العرب ، وهو ما تعارف عليه بين علماء اللغة والتفسير ، فالدارس للنص القرآني لغويًّا وتفسيريًّا يجد هذا واضحًا ، وبجميع مستويات اللغة صوتيًّا ، وصرفيًّا ، ونحويًا ( تركيبيًّا ) ، ودلاليًّا ( معجميًّا ) ، إلاَّ أن هذه المستويات تتفاوت في عدد ورودها ، ولاسيما إذا جمعنا مع النص القرآني قراءاته . ولأجل هذه الأهمية شرعنا بعد التوكل على الله القدير في كتابة هذا البحث ، لنكشف عن مصدرين من مصادر التراث ، تناولا هذه الظاهرة بنوع من التيسير والاختصار ، وهما روايتا أبي عبيد القاسم بن سلاَّم وابن حسنون عن ابن عباس  ، فوسمنا بحثنا بـ :


Article
العوامل المؤثرة على الفكر السياسي للشيخ عبد الحميد بن باديس

Authors: توفيق خلف ياسين
Pages: 35-46
Loading...
Loading...
Abstract

يعد الشيخ العلامة والمجاهد الكبير الأستاذ عبد الحميد بن باديس واحداً من أبرز رواد الفكر الإسلامي المتجدد وأحد قادة حركة الإصلاح في الجزائر والعالمين العربي والإسلامي في تاريخهما الحديث والمعاصر . ترك الشيخ موروثاً كبيراً وثروة ثمينة في مختلف نواحي الحياة ، فهو يمتلك ذهنية متنورة ورؤى واضحة في الإصلاح السياسي والتربوي والإجتماعي والثقافي التي كان لها الأثر على حياة الشعب الجزائري وحركة المقاومة الوطنية فيه في حقبة تاريخية هي من أخطر الحقب وأهمها التي مرّ بها هذا الشعب المجاهد ( وهي حقبة الاحتلال الفرنسي ) بل تجاوزها لتعم الشعوب العربية والإسلامية ، فجعلته يحاط بهالة من التقدير والعظمة والمجد . كان ابن باديس أحد الزعماء العظام والأدباء الأفذاذ والخطباء الكبار والفلاسفة الذين يُشار إليهم بالبنان إذ ضحّى بالغالي والنفيس من أجل تحرير الجزائر والحفاظ على هويتها العربية الإسلامية فالتفَّ حوله المجاهدون والثوار والأحرار والوطنيون من أبناء جلدته ، ليقفوا الى جانبه ويحملوا راية الجهاد بكل أنواعه ضد الاستعمار وأذنابه . تتجلى عظمة الإمام بن باديس بأنه صاحب رسالة ومبادئ آمن بها وضحّى من أجلها بكل غالٍ ونفيس وبذلك تحدى الصعاب ، فعاش مجاهداً بالقلم واللسان والعمل ، واستطاع أن يرسم معالم الطريق لنهضة أخلاقية ودينية في بلاده ، كان لها الأثر الواضح والكبير في وضع حجر الأساس لنهضة الجزائر الحديثة( ) . والذي نريد أن ننوه عنه في هذا البحث هو المشروع السياسي الذي يحمله الإمام عبد الحميد بن باديس وما المؤثرات التي عملت على بلورته وجعلته يحمل في طياته مشروعاً إصلاحياًّ متكاملاً وشاملاً ، فقد لامس من خلاله واقع الجزائر آنذاك بكل ما يحمله من معاناة إزاء سياسة الإستعمار الفرنسي المعروفة ولذلك خط لنفسه منهجاً وأسلوباً جديدين في مقاومة المحتل معتمداً بذلك على سلاح العلم والتوعية والثقافة والمعرفة . فهو بذلك يضع مشروعاً سياسياً سلمياً تجاوز من خلاله الأفكار القديمة التي كان رجال الدين والمصلحين يحملونها( ) . ان الكتابة عن شخصية مرموقة ومعروفة كشخصية الشيخ عبد الحميد بن باديس ولاسيما ما يتعلق بالجانب السياسي منه له مدلولاته الإنسانية والثقافية ، لما قدمه من خلال هذا الفكر السياسي من طروحات معمقة وواقعية ، كان لها الأثر الواضح والكبير في وضع اللبنات الأولى في نهضة الجزائر وبناء دولتها العصرية ، لذا لا نعجب أن نفتخر جميعاً بهذه الشخصية اليوم فمن حق الجزائريين والعرب والمسلمين أن يقيموا له الندوات والمؤتمرات .. وما هذا الملتقى والإحتفاء به إلاّ دليل على الوفاء والعرفان لشيخنا الجليل ، إذ عاش رحمه الله مجاهداً بالقلم واللسان والعمل وواصل رسالته وحملها بكل أمانة وإخلاص حتى وافاه الأجل. وفي هذا البحث سأتناول أهم المؤثرات الحقيقية والعوامل التي أسهمت في بلورت الفكر السياسي للشيخ عبد الحميد باديس التي يمكن إيجازها بما يلي :


Article
الآيات التي حمل الزمخشري معناها على المشاكلة دراسة تفسيرية

Authors: عادل محمود محمد
Pages: 47-72
Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين. أما بعد: فإن تدبر آيات القرآن الكريم والوقوف عند لطائفه من أجلّ النعم وأعظمها ، وقد أوجب الله تعالى علينا إمعان النظر وتدبر آيات القرآن بقوله تعالى: {أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ القُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا}( ). وقد بذل علماء التفسير الجهود الكبيرة لكشف معاني الآيات والوقوف على دقائقها ولطائفها ، وهم يدركون أن باب التفسير لا يغلق على مدى الدهور والعصور. وليس غريبا أن تتعدد آراء المفسرين في معنى الآية الواحدة ؛ نظرا لما يعتمده المفسر من ترجيحات تكونت لديه. ولما كان علم البلاغة وما اشتمل عليه من فنون من أهم العلوم التي يعتمد عليها المفسرون للوصول إلى المعنى الأدق للآية الكريمة ، فمن الطبيعي أن يحمل مفسرٌ معنى الآية على فنٍ بلاغي يترجح لديه دون مفسرٍ آخر. وفن المشاكلة واحدٌ من هذه الفنون البلاغية الذي حمل عليه المفسرون الكثير من معاني الآيات القرآنية ، أو تنازعوا في حملها عليه ، فكان بذلك أثر واضح على معنى الآية الواحدة أو الآيات. وقد تناولتُ في هذا البحث الآيات التي صرّح الإمام الزمخشري رحمه الله بحمل معناها على المشاكلة ، ودرستُها دراسة تفسيرية مبتدئا بذكر الآية الكريمة وموضحا معناها العام ، مستمدا مما كتبه المفسرون ، باذلا جهدي في تحديد الراجح من الآراء ، وجعلتُ هذا البحث على مبحثين: المبحث الأول : تناولتُ فيه التعريف بالمشاكلة عند البلاغيين ، وجعلته على ثلاثة مطالب: المطلب الأول : بينتُ فيه معنى المشاكلة لغة واصطلاحا ، ومراحل تسميتها عند البلاغيين. المطلب الثاني : بينتُ فيه أقسام المشاكلة ، ومثلت لكل قسم بمثال للتوضيح. المطلب الثالث : ذكرتُ فيه آراء البلاغيين في تردد المشاكلة بين البيان والبديع ، وبيان بلاغتها. المبحث الثاني : خصصتُه لدراسة الآيات التي صرّح الزمخشري بحمل معناها على المشاكلة ، وجعلته على ثلاثة مطالب: المطلب الأول : ذكرتُ فيه الآيات التي يترجح حمل معناها على المشاكلة. المطلب الثاني : ذكرتُ فيه الآيات التي يتردد حمل معناها على المشاكلة. المطلب الثالث: ذكرتُ فيه الآيات التي يترجح عدم حمل معناها على المشاكلة.


Article
التنـــــاص في شعر الغزل الأموي

Authors: دلال هاشم كريم
Pages: 73-102
Loading...
Loading...
Abstract

من البديهي أن يتكأ الشاعر على عدّة أمور يمثّلها في شعره ، فتتهافت عليه كثير من المناهل التي يستقي منها مادته الثقافية والفكرية ، متعمقاً في ذلك وجاعلاً منها وسيلة تابعة لغايته الإبداعية ، ويعد التناص المنفذ الذي يعبر من خلاله الشاعر إلى إنجاز تكويني معرفي لخطابه الشعري ، فجاء التناص في شعر الغزل الأموي محملاً بطاقة تصويرية ، أسهمت في رسم صور مفعمة بالحيوية استطاعت أن تكون البؤرة المركزية في عملية التصوير الشعري ، لذا نرى شاعر الغزل الاموي قد اعتمد هذا الجانب ليزيد من طاقة القوة التخييلية في تشكيله الشعري ، مما جعل البحث عن الأسباب والمهيئات الجمالية في النص الشعري الغزلي دافعاً من دوافع الاتجاه إلى دراسة التناص لهذا النوع من الشعر ، منطلقين باتجاه حُدد بالمحاور الآتية: التناص لغة واصطلاحاً . التناص الديني . التناص الأدبي . التناص الذاتي . والذي جعلنا نتجه بالدراسة نحو هذا التقسيم هو استقراء الشواهد الشعرية التي جاءت مكثفة في هذه الموضوعات لتكشف عن المنجز الفكري المتضمن لأسرار الاشتغال الشعري عند شعراء الغزل الأموي . وكان استحضار التناص الديني اقرب ما يكون إلى مخيلة شاعر الغزل فقد بحثتْ الدراسة في الأسباب والمعطيات ، وإماطة اللثام عن هذه الدوافع ، فضلاً على أسباب تعلّق شاعر الغزل بتوظيف الموروث في شعره ، فكان الأمر جلياً لنا بعد الدقة في الإطلاع الدقيق على المدونة الشعرية التي أظهرت لنا كوامن التناص وجمالياته في شعر الغزل الاموي . ولتأثير القرآن الكريم في النفوس العربية التي انجذبت بفكرها نحو كلماته ، واسلوبه ، أثر واضح في الشعر فشمل هذا التأثير شاعر الغزل ولاسيما الغزل العفيف الذي وجه شعره نحو العفة بما يتناص به مع النصوص القرآنية دالاً بذلك على مدى عنايته بالجو العام للقصيدة التي طبعت بطابع العفة ، مع محافظة شديدة على سمعة الفتاة التي يتغزّل بها ، ونلحظ ايضاً اجتماع كل من شعراء الغزل العفيف وغيرهم من شعراء الغزل في العصر الأموي على انتقاء الخطاب المنسجم ،والمتسق ،والدال قدر الامكان على الفكرة التي يريد أن يقدمها ويجسدها في شعره معتمداً في ذلك على ما تقدمه النصوص القرآنية من مادة فكرية يستطيع من خلالها تقديم خطاب جمالي يتلائم مع مقصديات الشاعر نحو الخطاب العفيف ،


Article
مطاعن أبي رية وجمال البنا بالأئمة الأعلام دراسة وتفنيد

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين . وبعد : فمما لاشك فيه أن الأمة الإسلامية تعيش اليوم ظرفا استثنائيا ، فقد استشرت فيه الحرب على الإسلام من كل جانب ، وان الغزو الفكري المنظم والواسع النطاق ، والذي طال جميع جوانب الحياة في المجتمعات الإسلامية ، ومحاولة من أعداء الإسلام التأثير على عقيدة المسلمين وشرعهم النير بالأساليب المختلفة ، وكان منها تسخير بعض المأجورين لإثارة الشبهات والمطاعن برموز الأمة من الفقهاء وغيرهم ، وبذلك يهدف التأثير إلى تغيير نمط الحياة الإسلامية في كل مظاهرها ، مما حدا بالعلماء إلى التصدي بالرد على هذا الغزو بأسلوب يتناسب مع خطورة ذلك الغزو . وغيرة منا على ديننا وتأسيا بالغيارى عن بيضة الإسلام ، رأينا أن نخصص هذا البحث بالرد على مطاعن أبي رية وجمال البنا بالأئمة ، والطعن بهم من خلال الحديث النبوي الشريف وعنوناه ( مطاعن أبي رية وجمال البنا بالأئمة الأعلام دراسة وتفنيدا ) .


Article
الاحتلال الحبشي لليمن (الدوافع الحقيقية)

Authors: خالد حمو حساني
Pages: 119-132
Loading...
Loading...
Abstract

بسم الله والصلاة والسلام على اشرف خلقه محمد بن عبد الله وعلى آل بيته الطيبين وصحابته الميامين وبعد : فمنذ القدم والى ألان والعالم يشهد محاولات حثيثة ومتواصلة لغرض السيطرة على المناطق الإستراتيجية في العالم واحتلالها واستغلال خيراتها وإذلال شعوبها , إلا إن دوافع هذه الاحتلالات اختلفت مع تقدم العصر وبروز مسميات ومصطلحات جديدة , واليمن كما هي حال بلاد العرب الأخرى تعرضت لاحتلال أجنبي مباشر تمثل بالاحتلال الحبشي سنة 525 م ومع إن دوافع هذا الاحتلال فسرت على أنها دوافع دينية إلا إن هناك دوافع خفية عبرت عن حالة الصراع بين المصالح والإرادات للدول المتنفذة في ذلك الوقت والمتمثلة بالدولتين البيزنطية والساسانية ولأجل توضيح هذه الدوافع وتفسيرها ومناقشتها ولكونها دوافع الاحتلال الحقيقية تم اختيار موضوع هذا البحث ولأننا والحالة هذه أي بين مملكتين يدعونا البحث إلى إن نمهد لكلا الطرفين بطريقة المحاور ثم ننتقل إلى الحدث الرئيسي وهو ابراز الدوافع الحقيقية .


Article
أثر اختلاف المدارس الفقهية في المفسرين

Loading...
Loading...
Abstract

Spoke of this research on the impact of the different schools of law in the commentators, and the researcher definition vocabulary Title and brief summary of the origins and evolution of doctrine and interpretation, and that the era of the companions did not have a trace of the different commentators, but in the era of followers have showed signs of interpretation jurisprudence, as it emerged the difference There were schools explanatory that accompanied the emergence of schools of law, and therefore affected by the interpretation of the different orientation jurisprudence seems clear in the era of their followers, and in the era of the followers of followers began to show the impact of the different schools of law, the commentators, as it began in this era of codification of interpretation, and started differentiation of forensic science from each other , and showed signs of intolerance of the doctrine, and became schools of law and clearly defined, but intolerance is not of the imams of doctrines, as they were far from that, and they were checking the right Vibonh, but the back of intolerance after them, but in the era of rooting (literature university), the impact of different schools of law, it seems clear, is supported by bigotry is clear to the doctrine and the defense strong with him, and reasoning with all his expositor of the argument and the strength to support his doctrine and that led to the rescinding of the meaning likely to meaning less correct view, and with that more commentators have intolerance to the doctrine, whether the evidence with him or with the offending , and tried with all his strength that supports the view of the owners, but there is of gold in some cases, to what likely violates the doctrine Following the evidence, albeit a few percent when compared to those that swung the sectsيتحدث هذا البحث عن أثر اختلاف المدارس الفقهية في المفسرين، وقد قام الباحث بالتعريف بمفردات عنوان البحث ونبذة مختصرة عن نشأة وتطور الفقه والتفسير، وبين أن عصر الصحابة لم يكن فيه أثر لاختلاف المفسرين، أما في عصر التابعين فقد ظهرت بوادر التفسير الفقهي،إذ ظهرت الفرق وظهرت المدارس التفسيرية التي واكبت ظهور المدارس الفقهية، ولذا فإنّ تأثر التفسير باختلاف التوجه الفقهي يبدو واضحاً في عصر التابعين، وفي عصر أتباع التابعين بدأ يظهر أثر اختلاف المدارس الفقهية على المفسرين، إذ بدأ في هذا العصر تدوين التفسير، وبدأ تمايز العلوم الشرعية بعضها عن بعض، وظهرت بوادر التعصب للمذهب، وأصبحت المدارس الفقهية واضحة المعالم، إلا أن التعصب لم يكن من أئمة المذاهب،إذ كانوا بعيدين كل البعد عن ذلك، وكانوا يتحرون الحق فيتبعونه، وإنما ظهر التعصب بعدهم، أما في عصر التأصيل (المؤلفات الجامعة) فإن أثر اختلاف المدارس الفقهية يبدو واضحاً، يؤيد ذلك التعصب الواضح للمذهب والدفاع القوي عنه، والاستدلال بكل ما أوتي المفسر من حجة وقوة لنصرة مذهبه وإن أدّى ذلك إلى العدول عن المعنى الراجح إلى المعنى المرجوح، ومع أن الكثير من المفسرين قد تعصب لمذهبه سواء كان الدليل معه أو مع المخالف، وحاول بكل ما أوتي من قوة أن ينصر ما ذهب إليه أصحابه، إلا أن هناك من ذهب في بعض الأحيان إلى ترجيح ما خالف مذهبه اتباعا للدليل وان كان ذلك بنسبة قليلة إذا ما قورنت بتلك التي رجحوا فيها مذاهبهم.


Article
المرأة و العلم في ضوء القرآن الكريم و السنة النبوية الشريفة

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحابته الغر الميامين ومن اهتدى بهداه وبعد: إن أعظم ما شغل البشر من القضايا الاجتماعية في القديم الماضي والحديث الحاضر وما سيشغلهم في المستقبل القادم هو قضية المرأة وما يتعلق بها من تفاصيل كثيرة كالعمل والتعلم وغيرها. وقد تخبط البشر كثيرا في معالجتها، ولم يهتدوا فيها إلى الصواب فيما يتعلق بالمسائل التي تخصها؛ وذلك لأن معالجتهم كانت في معزل عن هدى الله تعالى وشرعه القويم، فجاءت مشوبة بأهواء النفس و قصور العقل الذي من شأنه العجز عن أدراك حقائق الأمور وكانت المرأة هي الضحية في تلك المعالجات . والجديد في قضية المرأة في العصر الحديث أنها عرضت ولا تزال تعرض على نحو جديد يحمل شعار الدفاع عن حقوق المرأة المهضومة، ورد حريتها المسلوبة، وضرورة مساواتها بالرجل في كل شيء وفيما يتمتع به من حرية الرواح والمجيء والعمل والسلوك وضرورة خروجها من سجن البيت وقيوده . وكان المنادون في هذا العرض الجديد لقضية المرأة تحت هذا الشعار الجديد وعلى جهل من المرأة بأمور دينها وإسلامها أناسا مردوا على حب الفاحشة والسطو على الأعراض وهتك الحرمات، وبرعوا في المكر والخداع وإثارة الغرائز والشهوات، وقد نجحوا في حملتهم الماكرة حتى آل الأمر في دول الغرب إلى تفكك العائلة وشيوع الفاحشة وكثرة اللقطاء حتى صاروا يعدون بعشرات الألوف، بل ومئات الألوف في بعض أقطار هذه الدول، وظهرت فيهم العلل والأمراض التي لم تكن في أسلافهم حتى ضج بعض كتابهم من هذا المصير وانذروا أقوامهم سوء العاقبة إذا استمر الأمر على ما هو عليه من هذا التردي والانحدار. أما في بلاد المسلمين فأن الأمر وان لم يصل إلى ما وصل إليه في بلاد الغرب إلا إن ما وقع هناك بدأت أوائل شروره تقع هنا في بلاد المسلمين، وأن الضحايا من المسلمات كثيرات، وأن الأسرة المسلمة بدأت تتضعضع و تتصدع وتنذر بالسقوط ، ويزيد من خطورته إن موجه الفساد والتضليل والخداع للمرأة المسكينة تزداد ضراوة وعنفا وساعد على ذلك ضعف الوعي الإسلامي عند الرجال والنساء على حد سواء ، وقلة الغيرة على الحرمات وحب التقليد لما يجري في بلاد الغرب . ويكفينا أهل الإسلام نصوص الوحي لتعالج كل قضايا المرأة بل قضايا المجتمع بأسره، لتنقل المجتمعات من وحل الفواحش والمنكرات إلى نور الهداية والطمأنينة واستقرار النفوس والبيوتات. وقضية تعليم المرأة المسلمة من القضايا المهمة التي تحتاج إلى بسط وتعريف ونشر وتأصيل لهذا جاء البحث الذي أقدمه ليضع بواكير العلاج المرجو والمأمول من منظور الكتاب والسنة.


Article
عوامل نشأة علم الكلام وعلاقته بغيره من العلوم

Authors: أحمد آلآبالق
Pages: 195-212
Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين،أما بعد : فإن موضوع نشأة علم الكلام وعلاقته بغيره من العلوم ، كانت مدار بحث عند كثير ممن كتبوا في الدراسات الكلامية، وفي هذا البحث سأحاول بكل جهدي أن أبين بشكل مختصر لعوامل نشأة علم الكلام وذلك باعتمادي على أهم المراجع ومدى استنباطي لأهم النقاط المتعلقة بهذا الموضوع ،وأودُّ أن أنبه القارئ أن الباحثين قد اهتموا بالجانب الأول من هذا البحث وهو نشأة علم الكلام،وأما بالنسبة للجانب الثاني وهو علاقته بغيره من العلوم فإن الناظر لهذه الكتب المرجعية لم يتوسعوا بهذا الجانب بل أشاروا إليه مجرد إشارة ، إن علم الكلام قد تأثر وأثر بغيره من العلوم ولم يفصلوا ذلك،ولأجل هذا لابد مني أن أفصل هذا الجانب من البحث حسب جهدي ومصادري العلمية، محاولاً أن أسد بعض النقص في هذا الجانب . وهذا الموضوع على جانب كبير من الأهمية للدارسين لعلم الكلام والفلسفة الإسلامية فالبحث يلقي بشكل سريع على عوامل النشأة لعلم الكلام والباحثون عن النشأة كانوا مجتهدين في استنباطهم لعوامل النشأة ولهذا نجد أن تبايناً بين آراء الباحثين وكذلك نرى توافقاً في الآراء بين بعضهم , والبعض منهم قد توسع في بيان عوامل النشأة والبعض الآخر قد اختصر في بحثه لهذه العوامل , فكان دوري كباحثٍ جمع هذه العوامل والإشارة إلى أهمها والتوسع فيه . والبحث قد قسمته إلى فصلين وخاتمة استعرضت فيها أهم النتائج التي توصلت إليها في البحث . وأرجو من الله التوفيق في هذا البحث وعليه الاتكال .


Article
التحليل المكاني لتمكين حال المرأة في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

تمثل قضايا النوع الاجتماعي أحدا أهم المحاور التي تركز عليها الحكومات والتي تعنى بتمكين المرآة وتعزيز مشاركتها في مختلف مجالات الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية بحيث تكفل مساهمتها في عملية التنمية المستدامة الشاملة . من الأمور المسلم بها والتي تشكل الدعامة الأساسية في ترسيخ البنى التحتية للمجتمعات الأنسانية المتحضرة والمنطلقة الى أفق أرحب أعطاء دور مهم للمرأة في كافة مفاصل الحياة وبثقل أكبر لضمان تطور البلد ولبيان ملامح الصورة الحقيقة عن هذا الدور أساسه وبنائه والإفرازات بجانبها السلبي والايجابي للحظوة بفرصة اللحاق بركب الحضارة والتقدم والرقي ولإعطاء البرهان على دور المرآة العراقية بتلاحق الحقب الزمنية حول كفاءتها العلمية والاجتماعية يتميز بتميز مقتدر ويستعرض بحثنا المعنون التحليل المكاني لتمكين حال المرآة في العراق مؤشرات هذا العنوان الرئيسي حيث تناول المبحث الأول الإطار النظري للبحث والذي تناول مشكلة البحث التي كانت تتمثل بالتباين المكاني لتمكين حال المرآة في العراق مفترضة فرضية بأن هذا التباين المكاني كانت نتيجة عوامل بشرية واقتصادية وسياسية وقد أتخذ البحث من حدود جمهورية العراق حدود مكانية للبحث على مستوى المحافظة الثمانية عشر كما بين المبحث أهميته البحث وطريقة البحث ومنهجه وتطرق المبحث الثاني الى مفاهيم التنمية البشرية كعنوان رئيسي ومفاهيم تمكين المرآة كعنوان فرعي فيما كان المبحث الثالث يؤشر حالة التباين المكاني لمؤشرات التعليم والعمل والصحة للمرآة في العراق أما المبحث الرابع فقد تناول الحالة السياسية للمرآة إضافة إلى دورها كمشرعة أو مسؤولة أدارية او مهنية او تقنية أو عاملة ليخلص البحث إلى أبراز مؤشر قياس حالة تمكين المرآة في العراق وقد أبرز كل مؤشر سابق حالة التباين المكاني له مما خرج البحث بمجموعة من الاستنتاجات التي عززت البحث إضافة إلى ثبت المصادر .


Article
احكام صيد البر في الفقه الإسلامي

Authors: شفاء ذياب عبيد
Pages: 245-260
Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد : فالصيد نوع من أنواع الإكتساب والإنتفاع بما خلقه الله تعالى ويسره للإنسان من مخلوقاته والإنتفاع بأكله والإكتساء بجلده واستخدامه في الحياة إضافة الى الإنتفاع بثمنه والشريعة الاسلامية بما عهدناها من ملائمتها للحياة وتنظيمها لها، قد نظمت هذا النوع من الاكتساب ووضعت له ضوابط وشروطاً لصحة هذا الإكتساب من هذا ارتأيت أن أتناول هذا الموضوع في بحثي هذا وأسميته ( أحكام صيد البر في الفقه الاسلامي) وقد كانت خطتي في هذا البحث أن قسمته على مقدمة وثلاثة مباحث وخاتمة فالمبحث الأول هو تعريف الصيد لغة واصطلاحاً وحكمه وفيه مطلبان هما المطلب الأول الصيد لغةً وإصطلاحاً والثاني حكم الصيد والمبحث الثاني في شروط اباحة الصيد وفيه ثلاثة مطالب هي في شروط الصائد وشروط آلة الصيد وشروط المصيد أما المبحث الثالث فقد كان في من يمتلك الصيد وحالة الاشتراك في الصيد وهما مطلبان. سائلين الله تعالى أن يوفقنا لاتمامه إنه ولي التوفيق


Article
أحكام التطهير بالبخار في الفقه الإسلامي

Loading...
Loading...
Abstract

تتلخص الدراسة بالوقوف على أحكام التطهير بالبخار في الفقه الإسلامي المقارن، فجاءت مقسمة وموزعة على ثلاثة مطالب، تناول المطلب الأول: التعريف بمصطلحات البحث، وأهمية الطهارة، وأصول الأعيان، وتناول الثاني: أقسام الطهارة، وأنواع المطهرات، وتناول الثالث: التطهير بالبخار، وخلصت الدراسة إلى نتائج أودعتها الخاتمة


Article
تلويث البيئة بالمصادر الدخانية الصناعية وأحكامه الشرعية

Loading...
Loading...
Abstract

البيئة التي يعيشها الإنسان هي مهد وجوده وسر حياته فهي تلبي مطالبه المادية وأغلب مطالبه الروحية وحامل تاريخه من نشأته ووعاء مستقبله إلى نهاية وجوده. إن أول اهتمام الإنسان كان اهتماماً عملياً تمثل في سعيه بما يحفظ حياته واستمرار وجوده كغذاء وكساء ومأوى بما هو موجود بادي ذي بدء من تدجين حيوانات قريبة من حياة الإنسان واستزراع نباتاتها ثم تصنيع ما استطاعوا تصنيعه من آلة تحفظ له بقاءه ،وبقى الإنسان مهتماً اهتماماً نظرياً بالبيئة ، وإن اختلفت حلقاته وتطوره باختلاف مظاهر الحياة وأطوارها دون أن يصبح علماً مستقلاً ولم يهتم الإنسان بهذا العلم اهتماماً سريعاً وكاملاً حتى بدء يشعر بخطر الفناء وبالرغم من اهتمامات الأمم كلها إلا أن الثقافة الإسلامية كان لها الصدارة في الاهتمام بالبيئة اهتماماً عظيماً كريماً ما ترك مفصلاً من مفاصلها إلاّ وطرقه وأمعن في دراسته فيا له من دين عظيم حقاً بنبي أمي(صلى الله عليه وسلم) علمه خالق البيئة ومنشئها ما يصلح لعيش الإنسان وما هو غير صالح فأبدع في تعاليمه بدقة أعطى الحرية ، والرفق بالحيوان والاهتمام بالمياه وزراعة الأرض البوار وإماطة الأذى عن الطريق وحدد مبدأ العقاب والثواب لمن يرعاها مبدأ الثواب ولمن يخالفها مبدأ العقاب. إن ما دعاني لبحث موضوع تلوث البيئة بالمصادر الدخانية الصناعية هو أهمية الموضوع وخطورته على البيئة فهو أصبح في هذا العصر الملوث الأخطر والأكثر تلويثا للبيئة التي بقت نقية لملايين السينين . وكان هنالك دافعا حرك في ذاتي رغبة البحث والتمحيص لمحاولة إيجاد حلول لما نعانيه ونكابده من أضرار هذا التلوث وتأثيره الكبير على الصحة العامة والخاصة . ولعلي أكون قد وفقت في هذا البحث القيم والمهم لكل الناس. ومن الصعوبات التي واجهتني في هذا الموضوع المهم والخطير هو تنوع المصادر والتي تعتمد في الأساس على علوم منوعة في الكيمياء وعلوم الحياة وعلوم البيئة وغير ذلك ويضاف لذلك العلوم الشرعية والتي هي موضع الاختصاص والتي أخذت مني جهدا ووقتا ليس باليسير فالمطلع على حقيقة الشريعة يعلم بيقين أنه لا يمكن الفصل بين العلوم المنوعة إذ أن فهم آيات الله وأعاجيب خلقه يعتمد على فهم حقيقة ذلك الخلق ولا يخفى أنه لما كان البحث على هذا الوصف من الأهمية والخطورة توجب فيه الاجتهاد في مواطن كثيرة إذ فيه أمور مستحدثة فرضتها الحضارة المعاصرة فأن وفقت في هذه الاجتهادات فمن ألله وإن أخطأت فكل ابن آدم خطاء فأرجو أن يراعي القارئ الكريم ذلك.


Article
الطير من منظور القران الكريم دراسة موضوعية

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد: مما لا شك فيه أننا نعيش في الكون وفق نظام متكاملٍ, ونطمح أن نصل بما أعطانا الله تعالى من القدرة إلى أدق الحقائق التي أودعها الله تعالى في الكون وهي غائبة عنا, وإذا ما نظرنا ابتداءً إلى أصناف المخلوقات ثم تأملنا في كيفية خلقها, وفي نظام حياتها, وما تشتمل عليه من خصائص أودعها الله فيها, أدركنا في أنفسنا دقة ذلك الصنع وعظمة الصانع لتلك المخلوقات. إن كل شيء في هذا الكون مليءً بالبراهين, والشواهد الدالة على وحدانية الله تعالى, وتفرده بالخلق وعند التفكر بتلك البراهين والشواهد يستشعر المؤمن بلذة الإيمان الصادق واليقين الحقيقي؛ فجسدنا الذي لا نستطيع أن نفعل ابسط شيء إلا بواسطة عضوٍ من أعضائه, لا نعرف إلا القليل من خصائصه ونظام عمل تلك الأعضاء التي يشتمل عليها الجسد, وكذلك الأصناف الأخرى من المخلوقات هذا ما دعاني إلى الخوض في مثل هذه الموضوعات لذلك اخترت عنواناً خاصاً في صنف من أصناف الحيوانات فأسميته ( الطير من منظور القران الكريم ـ دراسة موضوعية) وأردت أن أقف على تفسير الآيات الخاصة في الحديث عن الموضوع ومن ثم لأضع بين يدي القارئ الكريم نظرة القران الكريم لهذا الصنف من الحيوانات, وما تحمل من كشف للحقائق الغائبة عن الأعين, قد اعتنى القران بها مذ آلاف السنين وحث البشرية للتفكر والتمعن بها وهذا الصنف من الحيوانات قد حضي بدراسات عديدة متنوعة بطبيعة تنوع هذا الصنف من المخلوقات, فهناك من العلماء والباحثون المتخصصون في البحث عن القضايا العلمية البحتة التي قد أودعها الله في هذا المخلوق فكشفوا مثلاً عن طبيعة أعضاء هذا الحيوان. ومنهم من اعتنى بقضايا الإعجاز العلمي, ومنهم من بين المسائل الفقهية التي ترتبط بالطير وبينوا أقوال الفقهاء فيها. ودراسة البحث الجاري في هذا الموضوع هي دراسة موضوعية لدلالة الآيات القرآنية التي ورد فيها لفظ الطير وطرح موضوعاتها طرحاً منهجياً مفصلاً لأجزاء الموضوع الذي دلت عليه الآية الكريمة ولم استقصي جميع الموضوعات التي اعتنى بها القران الكريم تجاه هذا الصنف من الحيوانات؛ لسعة تلك الموضوعات بما تحمل من دلائل واسعة ذات أبعاد عميقة فاقتصرت على الآيات التي ورد فيها لفظ الطير واقتضت طبيعة البحث أن يقسم إلى مقدمة وتمهيد وخاتمة وثلاثة مباحث: مهدت بتعريف الطير في اللغة والاصطلاح ثم بينت في المبحث الأول: علاقة الطير بالخالق سبحانه وتعالى فجاءت في أكثر من جانب وكانت علاقة توحي بقرب الخالق سبحانه وتعالى من المخلوقات فيسخرها كيف يشاء ومتى شاء, وفي المبحث الثاني: تناول البحث علاقة الطير بالأنبياء فكان مصاحباً في أكثر من مشهد للأنبياء عليهم الصلاة والسلام وفي المبحث الثالث: تناولت الحديث عن علاقة الطير بالإنسان وذكرت الجوانب التي يرتبط بها الطير بالإنسان ثم ختمت البحث بخاتمة اشتملت على النتائج التي ظهرت بعد البحث .


Article
المخاطر البيئية لظاهرة التصحر في قضاء الحضر باستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية RS & GIS

Loading...
Loading...
Abstract

The Research aims to study the movement of sand dunes and the change witnessed in the study area during the years years, as exposed to drought and entrapment rain for many years, which was reflected on the nature of the region, and thus a disruption in agricultural ecosystems, in order to stand on the current reality of the phenomenon of desertification and its impacts on agricultural systems, used in this study remote sensing techniques RS and GIS to know the change in the movement of sand dunes for the period from 1987 to 2010 depending on the visualization space as it has been a classification is wave back and classification wave again to identify the land cover of the area, and access to the building map environmental risks that show degrees of environmental risks to the region in order to identify the severity of environmental hazards suffered by the region on the basis of classes for several maps derived within environmental geographic information systems GIS, basing at the tools spatial analysis in GIS techniques, as research revealed the existence of Three degrees of environmental risks in the urban district vary in intensity as we find that the areas of the sand dunes are the most dangerous element as well as the sandy Alguetaouat area and the area between the pasture, soil and agricultural land.يهدف البحث إلى دراسة حركة الكثبان الرملية والتغير الذي شهدته منطقة الدراسة خلال السنين الماضيتين ، إذ تعرضت للجفاف وانحباس الأمطار سنوات عديدة مما انعكس على طبيعة المنطقة ، وبالتالي حدوث خلل في النظم البيئية الزراعية ، من اجل الوقوف على الواقع الحالي للظاهرة التصحر وتأثيراتها على النظم الزراعية ، استخدم في هذه الدراسة تقنيات الاستشعار عن بعد RS ونظم المعلومات الجغرافية GISفي معرفة التغير الحاصل في حركة الكثبان الرملية للفترة من 1987 إلى 2010 بالاعتماد على المرئيات الفضائية إذ تم أجراء التصنيف غير الموجة مرة والتصنيف الموجة مرة أخرى للتعرف على الغطاء الأرضي للمنطقة، وللوصول إلى بناء خارطة المخاطر البيئية التي توضح درجات المخاطر البيئية للمنطقة من اجل التعرف على شدة المخاطر البيئية التي تعرضت لها المنطقة على أساس الطبقات لعدة خرائط مشتقة داخل بيئية نظم المعلومات الجغرافية GIS ، مستندين في ذلك على أدوات التحليل المكاني في تقنيات نظم المعلومات الجغرافية ، إذ كشف البحث عن وجود ثلاثة درجات من المخاطر البيئية في قضاء الحضر تتباين من حيث شدتها إذ نجد أن مناطق الكثبان الرملية تشكل العنصر الأكثر خطورة فضلاً عن منطقة الغطاءات الرملية ثم المنطقة الواقعة بين المراعي والتربة والأراضي الزراعية.


Article
FUTURE: FORMS AND MEANINGS

Authors: RAFED KAWAN MOHAMMED
Pages: 353-362
Loading...
Loading...
Abstract

The future is the indefinite time period after the present. Its arrival is considered inevitable due to the existence of timeand the laws of physics. Due to the nature of the reality and the unavoidability of the future, everything that currently exists and will exist can be categorized as either permanent, meaning that they will exist for the whole of the future or temporary, meaning that they won't and thus will come to an end. We express future time using will and be going to make predictions about the future or to say what you think will happen in the future. "will" is used also for a predication(what we think will happen)"Be going to" is used for a predication based on the present situation (what we can see is going to happen).

Keywords

English


Article
Syntactic Problems of Translating English Wordiness into Arabic

Authors: Sada Ali Hamid
Pages: 363-377
Loading...
Loading...
Abstract

Translation is the transfer of meaning from one language to another. The translator may face many problems and difficulties in the process of translation. The main problems are :pragmatics,linguistics,cultural,and text specific. Discussing the difficulties of translation from English into Arabic is very important in the field of translation because of the intensive need to this type of research. This study aims at detecting the problems of translating wordy sentences from English into Arabic. This work focuses the light on the syntactic problems. This study hypothesizes that: 1. Almost all sentences contain redundancies or other unnecessary repetitions. 2. Translators know the syntactic processes of translation and use them correctly in their translations. 3. The translators can translate any text from English into Arabic easily without any problem. 4. The message which is conveyed by the translator will be understood without any effort or time. This study is limited to: Six forms or wordiness: nominalization, redundant expressions, passive voice, negative expressions, empty expressions and expletive constructions. It investigates the performance of five translators. The translators are graduated from the department of translation /college of arts in Tikrit university The procedures of this study are: 1. Providing a theoretical survey of literature related to wordiness. 2. Presenting types of wordiness and discussing the examples. 3. Offering a brief explanation about syntax and translation. 4. Analyzing the data by translating English wordy texts into Arabic. 5. Discovering the main findings of the data analysis in order to shed the light on the main syntactic problems of translating from English and Arabic.

Keywords

English

Table of content: volume:9 issue:33