Table of content

Journal of Surra Man Raa

مجلة سر من رأى

ISSN: 18136798
Publisher: university of samarra
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Magazine is issued by the faculty of education- university of Samarra. The first issue Was published in 2005 .its quarterly. Four issues a year a dditional publications could be issued in cae of necessiry . its monolingual.

Loading...
Contact info

E-mail: journal.of.surmanraa@gmail.com
Cell phone:009647731686636 – 009647905825190 -- 009647700888734 -- 009647800081044

Table of content: 2013 volume:9 issue:34

Article
واجهة العدد 34

Pages: 0
Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
قائمة محتويات العدد 34

Pages: 0
Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
حَوسبةُ المعجَمِ العَربيِّ والقَضايا المعاصِرةُ

Loading...
Loading...
Abstract

يعدُّ استعمال الحاسوب الإلكتروني في جمع المادة اللغوية وترتيبها وسيلة مهمَّة في صناعة المعجم العربي وحوسبته ، فقد أخذ هذا العلم يتطور فأطلق عليه مصطلح ( علم المعاجم الحسابي ) ، وهو أحد فروع علم اللسانيات الحاسوبية . وما أن رأى القائمون على الدراسات المعجمية أهمية هذا العلم ، حتى انبرى جماعة منهم في دراسته وتطويره ، فضلاً عن عقد ورش عمل ومؤتمرات بهذا الخصوص ، فأخذ يبرز ليمثل مجالاً مستقلاً في علم اللغة ، فهو يهدف إلى تحليل الظواهر اللغوية والنصوص التراثية ، مع إجراء بعض العمليات الإحصائية ، ليسهل للدارس العثور على مبتغاه . ولأجل ذلك كلِّه وجدت أن هذا المجال من المجالات المهمة التي تحتاج إلى بحث ، إذ كان المعجم العربي ميدان دراستي في كثير من البحوث التي كتبتها ، فاستقرَّ بي الحال في كتابة بحثي الموسوم بـ ( حوسبة المعجم العربي والقضايا المعاصرة ) . يحاول البحث الكشف عن العلاقة بين حوسبة المعجم العربي والقضايا المعاصرة ، ولاسيما أنَّ المعجم صار ملازمًا للدارسين في مختلف الاختصاصات ، ولا يستطيع دارس الاستغناء عنه . اقتضت طبيعة البحث أن يقسم على تمهيد وقسمين وخاتمة : التمهيد : وتناولت فيه ( علاقة اللغة العربية بالحوسبة ) . القسم الأول : وخصصته لـ ( الحوسبة والمعجم العربي ) ، فتناولت فيه أربعة موضوعات هي : أهمية الحاسوب في صناعة المعجم ، وحوسبة المعجم العربي ، ومفهوم حوسبة المعجم العربي وواقعه ، وآفاق تطوير حوسبة المعجم العربي . القسم الثاني : وخصصته لـ ( القضايا المعاصرة ) ، فتناولت فيه موضوعين ، وهما : قضايا تحديات حوسبة المعجم العربي ، واللغة العربية وتحديات الحوسبة . القسم الثالث : وخصصته لـ ( آليات معجم عربي جديد ) . الخاتمة : وخصصتها لأهم النتائج التي خرج بها البحث . وفي الختام أدعو الله العلي القدير أن يوفقني في عملي هذا ، فله الحمد أولاً وآخرًا ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .


Article
عزوف الفقهاء عن تولي القضاء في العصرين الأموي والعباسي شريح القاضي انموذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد سيد الأولين والأخرين اما بعد. يعد منصب القضاء منصب شريف ،وفيه فضل عظيم لمن قوي على القيام به ،وقد قام به النبي محمد ص وبعض كبار الصحابة رض،وبعض الأعلام من التابعين فمن بعدهم ،ففي القضاء العادل امر بالمعروف ونهي عن المنكر ،ونصرة للمظلوم وعلم القضاء من اجل العلوم قدراً ،وأعزها مكاناً ،وأشرفها ذكراً ، مقام عليَ ،ومنصب نبوي به الدماء تعصم وتسفح ،والإبضاع تحرم وتنكح ،والأموال يثبت ملكها ويسلب ،والمعاملات يعلم مايجوز منها وما يحرم ويكره ويندب( ) والدليل على أن علم القضاء ليس كغيره قوله ﭽ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﭼ) ) ومنه بعث الرسل ،وبالقيام به قامت السموات والأرض ،وجعله عليه الصلاة والسلام من النعم التي يباح الحسد عليها بقوله :((لا حسد إلا في اثنين رجل اّتاه الله مالاً فسلطه على هلكته في الحقً ورجل اّتاه الله الحكمة فهو يقضي بها ويعمل بها)) وعن ابن مسعود رض قال))لأن اقضي يوماً أحب إلي من عبادة سبعين سنة)) ،فلذلك كان العدل بين الناس من افضل أعمال البر وأعلى درجات الاخرة ،قال الله تعالى : ﭽ ﭥ ﭦ ﭧ ﭨ ﭩﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭼ فأي الأشياء اشرف من محبة الله . ونظرأ لأهمية موضوع القضاء فقد تم أختياري له وتضمن البحث مقدمة وتمهيد وأربعة مباحث تناولت فيها أسباب عزوف الفقهاء عن تولي منصب القضاء في الدولة العربية الأسلإمية ،وخاتمة بينت فيها أهم نتائج البحث،واعتمدت في كتابة بحثي هذا على عدة مصادر ومراجع رصينة.


Article
التلون في الخطاب الشعري في العصر العباسي الأول

Authors: كمال عبد الفتاح
Pages: 49-94
Loading...
Loading...
Abstract

يعد العصر العباسي الأول من أهم العصور الأدبية التي وضح فيها الخطاب الشعري ، وكان علامة بارزة في المدونة الشعرية ، ومازال الباحث في هذا العصر يجد فسحة من البحث عن جوانب قد غفل عنها الباحثون ،أو لم يستوفوها حقها من الدراسة . وشاعت في الآونة الأخيرة الدراسات التي تحاول أن تعكس بعض المفاهيم الحديثة على مضمون الشعر واتجاهاته في ذلك العصر ، ولاسيما السياسية : كالإقصاء ، والتحريض ، والدعاية السياسية ، والترويج الإعلامي... ، وقد طرحت موضوعات تُعد من باب الأدب أو النقد الثقافي: كالآخر ، وصراع الحضارات ، والتعايش السلمي وغيرها من المفاهيم الجديدة التي أراد الباحثون منها أن يعكسوا ذلك على الشعر ومضامينه ، وبخاصة الشعر العباسي . إن موضوع التلون في الخطاب الشعري ومفهومه لم يكن من ضمن الموضوعات التي استحدثت في الوقت الحاضر ، بل كان متداولا في العصور السابقة ، من حيث الإجراء الشعري ، أما من حيث التأسيس للمصطلح نحسب أننا أول من اشتغل عليه في هذه الدلالة، ودلالة اللفظة عند علماء اللغة تقترب – بل تتوافق – مع دلالتها عند النقاد ، إذ ذكر الأصفهاني في ألاغاني عند حديثه عن بشار : (( كان كثير التلون في ولائه ، شديد الشغب والتعصب للعجم ))( ) ، فقد عدّ أبو الفرج التلون عند بشار في موضوع واحد وهو الولاء لما له علاقة بأصل الشاعر ، ولم يذكر تلونه في جوانب أخرى ، مما دفعني إلى الخوض في إجراءات المفهوم والبحث والتقصي عنه في المنجز الشعري للعصر العباسي الأول ، ووجدت هذه الظاهرة عند كثير من الشعراء متخذة عدة جوانب في أشعارهم ، فمنهم من كان من أصول غير عربية، ومنهم من تذبذب في مواقفه السياسية ، والدينية، والثقافية وارتبط التلون بالشعوبية ، والزندقة ، والصراع السياسي والمذهبي ، وتغيير المواقف ، وأضحى التلون سمة من سمات بعض الشعراء ممن لا يعرف له رأي ، أو موقف ، أو مذهب ، أو اتجاه سياسي ، فضلا على موضوعة التكسب بالشعر؛ الذي كان ديدن بعض الشعراء ، فنجدهم كثيرا ما ينقلبون على ممدوحيهم حينما يحرمون من العطاء . ولم تكن ظاهرة التلون مقتصرة على الشعراء الموالي – وان وضحت عندهم أكثر– بل انسحبت على بعض الشعراء العرب . إذ إن للخطاب الشعري الذي عبر عن تلك الظاهرة دلالته الواضحة في الدواوين وكتب الاختيارات والتراجم ، وعمد الكُتّاب والمؤرخون إلى ذكر سير أولئك الشعراء وعلاقتهم بالممدوحين ورجال عصرهم ، فضلا على انتمائهم السياسي وموقفهم من السلطة وتوجههم المذهبي ومناسبة القصائد التي دخلت من ضمن المنازعات, والمتغيرات السياسية ، والاجتماعية ، والمذهبية . وقد شكل الشعراء جزءاً من هذه الأدوات التي استعملت في تلك المنازعات ومن ثم أصبحت جزءا من التلون ، ودأب النقاد والكتاب المحدثون حينما تناولوا ذلك العصر في ذكر سير الشعراء وبخاصة موضوع الشعوبية ، والزندقة ، والصراع السياسي ، وعلاقتهم بالآخرين ، لكنهم لم يتطرقوا إلى موضوعة التلون ، بل عدوا ذلك نفاقا ، وانقلابا على مواقف سابقة ولم يلتفتوا إلى التلون ، حتى القدماء منهم لم أجد لهم إشارة غير تلك التي ذكرها الأصفهاني( ). وقد يكون النفاق وعدم الوفاء وتغير المواقف والانقلاب على الممدوحين جزءا من التلون ، ولكنه لم يعبر بصراحة عن سلوكية الشاعر العامة وتلونه وتقلبه وعدم استقراره على رأي ، لذلك جاء البحث ليواكب ويتقصى تلك المواقف من خلال القراءة الحفرية في المنجز الشعري العربي في العصر العباسي الأول . وقد قسمت البحث على ثلاثة مباحث جاءت على وفق المادة المتوافرة وهي التلون الاجتماعي ، والتلون السياسي ، والتلون المذهبي والديني وسبقتها بتمهيد للتعريف بمصطلح التلون والبحث في دلالته اللغوية والاصطلاحية فضلا على التعريف بمصطلح الخطاب الشعري . وقد تداخلت بعض المفاهيم في المباحث من خلال طرق أكثر من موضوع في المبحث الواحد لتقارب الإطار العام وماله علاقة به.


Article
تراث العرب الخططي والمعماري في العصر الإسلامي مدينة "سامراء" أنموذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

الازدهار والتقدم في تمصير المدن وبناءها وتخطيطها تحصيل حاصل الظروف والصراعات التي توصل إليها الإنسان العراقي منذ عصور ما قبل التاريخ ومواجهات تلك التحديات كانت السبيل في النمو والتطور والعمل الخططي في في مجمل الأفعال والأقوال والأعمال في تلك الدهور الطويلة من حياته على الأرض قبل أن يهتدي إلى كيفية البدء بتنظيم شؤون حياته اليومية باذلاً كل الجهد حتى توصل إلى أن يصنع لنفسه وأسرته مكاناً بدائياً يستقر فيه مع من يعوله ويسكن، وبعدها أخذ المراحل الأولى في الزراعة وتلى ذلك أموراً تهم الحياة اليومية والمعيشة، فالمتتبع في مجال التراث والعمران والتخطيط يجد أن أولويات ذلك هي من الصعاب الواسعة النطاق التي مرت على الإنسان حينها، وإن هذا النمط الحضري القديم الذي ظهر بادئ الأمر في هذه المنطقة (العراق) من العالم يحتاج إلى أن يفهم بشكل واضح فلا بد من الإشارة المفصلة للظروف القاسية التي مر بها إنسان تلك العصور حتى يكون من المناسب أن توصف تلك الإنجازات من المدن والتخطيط لها ومراحل الإعداد للعمل وأساليب الزراعة البدائية أوصلت كل الدارسين في هذا المجال إلى القول بوصف العراق ومدنه هما مولد الحضارة الراقية القديمة والتخصص لعملية التحضر فيها واتساع النفوذ الاقتصادي والاجتماعي والسياسي وبدايات توزيع وتقسيم نظم الحياة العامة. وكان اختيارنا مدينة (سامراء) المدينة العراقية ذات التراث الحضاري والفكري والسياسي والاقتصادي هي من بين أخواتها مدن العراق لما لهم من سابقة في حيز الوجود الإنساني وتقديم الأفضل ثم الأفضل في المجالات كافة موطنةً كل الإمكانيات لتوفير الحياة التي تليق بالإنسان مهما كان لونه أو جنسه أو فكره.


Article
أثر المكان على المسلم في القرآن الكريم دراسة موضوعية

Loading...
Loading...
Abstract

إن علاقة المكان بالقرآن الكريم علاقة عميقة إذ لها التأثير المباشر في سير الأحداث ، وهذا أمر طبيعي ينطلق من الغرض الرئيس للقرآن الكريم كونه كلام الله تعالى وفيه هداية وموعظة ؛وذلك لأن العظة والاعتبار تنكشف من خلال سير الأحداث وحركة الشخصيات ؛ولذلك نراه قد اهتم بالمكان ، فالمكان هو الوعاء الحامل للأحداث ،ونقطة سير الشخصيات ،فلا يقوم حدث أو يتطور أو تتحرك شخصية معينة إلا من خلال مكان محدد ،وهذا يعني حتمية وجوده في القرآن الكريم بوصفه عنصراً مهماً في تشكيل أحداث القصص ودلالاته والكشف عن مؤثراته النفسية والفنية ،ويقودنا التأمل في بعض القصص ومحاولة التعرف على ما فيها من أمكنة. وعلى ما تقدم يمكن أن نحدد الدافع من وراء اختيار الموضوع الذي جاء بـعنوان ( أثرُ المكان على المسلمِ في القرآنِ الكريم –دراسةُ موضوعية-)


Article
الاقتبــــــاس والتضميــــــن فــــــي شعر العباس بن مرداس السلمي

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله الذي ميز الأمة بلسان عربي مبين والصلاة والسلام على الرسول الأمين وعلى اله وصحبه أجمعين وعلى من اقتفى اثرهم الى يوم الدين اما بعد: فأن العصر الاسلامي قد فتح افاقا جديدة أمام الأنسان المسلم لما فيه من قيم روحية نبيلة ومفاهيم جديدة جعلته يسمو بأعماله وسلوكياته الى مراتب عليا ليكون انموذجا في هذة الأرض وليطبق عليها شريعة السماء التي ارتضاها الله سبحانه وتعالى للأمة الاسلامية ولاسيما العربية وكان لهذة القيم تاثيرا عظيما على الشعر والشعراء ،فأخذوا ينهلون من معينه الذي العذب الذي طالما أمدهم بالصور الفنية البارعة والأخيلة الجميلة ، فضلا عن الفنون البلاغية التي طرزت اشعارهم بحلل زاهية ، لقد وجد العباس بن مرداس ضالته في الاقتباس والتضمين احساسا منه باهمية الموروث الديني والادبي كونه عنصرا محركا في حياة العربي المسلم 0 لقد وظف الشاعر الموروث الديني خير توظيف في شعره لأنه استوعب ثقافة أمته ومثلها بصدق وأمانة ، ووجد في هذا الفن متنفسا للتعبير عما يجول في خلجات نفسه المؤمنة ، فصبها في قالب بديع السياق متكامل الجوانب ، لذلك انتهل من هذا المورد العذب احساسا منه بأن هذا الفن يجعل أشعاره أكثر قوة وتأثيرا في النفوس ، وليكتب لها الخلود في ذاكرة الأجيال لما فيها من حكم ومواعظ وعبر ، لذا كان القران الكريم أول الروافد التي نهل منها الشاعر ليطرز بها أشعاره ويكسوها بحلل دالة على الجمال ، فأختار منه ما يناسب غرض القصيدة ومناسبتها . وأما الرافد الثاني فهو الحديث الشريف وما اشتمل عليه من الدعوة الى القيم النبيلة وسلوك الطريق الذي يوصل الانسان الى الفوز في الدارين ، فضمن أشعاره الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة رغبة منه في رفع القيمة المعنوية لأشعاره . وأما الموروث الأدبي وما فيه من معاني بديعة وحكم بالغة ، فقد ارتشف من معينة الذي لاينضب ، وكانت الأمثال لونا اخرا اعتمد عليه الشاعر ليعمق دلالتها على المعنى المراد وقد اقتبس بعض معاني الأشعار من الشعراء السابقين دون ان يكون ناسخا لمعانيها اذ حاول ان يجدد في المعاني ولأفكار ، ووضعها في قالب جديد من الألفاظ ، وبذلك يكون قد وظف جزءا من ثقافته المتنوعة من اجل اكساء اشعاره رونقا وحمالا .


Article
تحليل جغرافي للمياه الجوفية في قضاء عنه

Authors: رافد حميد سويدان
Pages: 143-180
Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to explain the efficiency of underground water in field study and its uses in investment by chemical and hydrological indicators with all special Trends , and comparing this characteristics with Global and local Criteria in different uses of humans agriculture and industrial . It benefits in investment. This study shows Quantities and Qualities variance of a groundwater as geologic structure which reflex on total value of salts between (1100 - 6200) mlgL. يهدف البحث الى بيان كفاءة المياه الجوفية في قضاء عنه ، ومدى صلاحيتها في مجالات الاستثمار. من خلال المؤشرات الهيدرولوجية والكيميائية لمياه الآبار واتجاهاتها المكانية، ومقارنة هذه الخصائص بالمعايير والمقاييس العالمية والمحلية لتحديد صلاحيتها في الأغراض البشرية والزراعية والصناعية، وبيان جدوى ذلك في الاستثمار، إذ اتضح من خلال ذلك تباين نوعية المياه الجوفية وكميتها باختلاف البنية الجيولوجية التي انعكست على تباين مجموع الاملاح ما بين (1100-6200)ملغم/لتر.


Article
جمع الجمع

Authors: رافد حميد سويدان
Pages: 181-192
Loading...
Loading...
Abstract

يحاول هذا البحث أن يكشف عن ظاهرة لغوية بارزة انمازت بها لغتنا العربية هي ظاهرة ( جمع الجمع ) إذ كان الغرض من هذا الجمع هو المبالغة والتكثير في الضروب المختلفة من ذلك النوع ، وقد سبق أن أشار النحاة إلى هذه الظاهرة ، غير أنهم لم يقفوا عندها وقفة تفصيل وبيان شاف يلم باطرافها ، ومن ثَمّ تبين أن هذا الجمع ينبغي أن يكون نوعا من أنواع الجموع له حقيقته ودلالته وأوزانه الخاصة به ، لا كما فهمه أكثر النحاة من انه جمع ثانٍ


Article
السياسة الأمريكية تجاه عُمان بعد قرار الانسحاب البريطاني من الخليج العربي1968 – 1981

Loading...
Loading...
Abstract

لا تعود أهمية عُمان في الشرق الأوسط بالنسبة للدول الغربية إلى حجم إنتاجها النفطي بقدر ما تعود إلى موقعها الجغرافي والاعتبارات الاستراتيجية للقوى الغربية . والأهم من ذلك انتهاج حكومتها سياسة خارجية مستقلة . وعليه لم تكن عُمان هي الساعي الوحيد نحو التعاون مع الغرب , فالدول الغربية ممثلة ببريطانيا والولايات المتحدة الأميركية وفرنسا تلمست الأهمية العظمى لعُمان ، إذ شكل الموقع الاستراتيجي للأخيرة أهمية حيوية بالنسبة للاهتمام الأمريكي القائم على تأمين خطوط المواصلات البحرية النفطية التي تمر عبر الخليج العربي إلى المحيط الهندي. وفي الوقت الذي عملت فيه عمان على تحسين وتطوير علاقتها الدولية، وتحديداً مع بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية على نحو يحقق المصالح المشتركة والمتبادلة ، كما وجهت أن تكون لسياستها الخارجية ونشاطها الدبلوماسي رافدا حيويا ومؤثرا لانتشار تلك السياسات وعلى نحو يعزز علاقتها ودورها الاقتصادي وخدمة أهداف التنمية في إطار خططها المرسومة من ناحية ثانية . يهدف هذا البحث إلى تتبع السياسة الأمريكية تجاه عمان بعد قرار الانسحاب البريطاني من الخليج العربي عام 1968 وحتى عام 1981 وحالة التقارب الأمريكي – العماني التي شهدتها تلك المرحلة الحرجة من تاريخ المنطقة بشكل عام ،والخليج العربي بشكل خاص .


Article
الاجتهاد المصلحي للنبي صلى الله عليه وسلم ودوره في تأصيل قواعد الأصول وفتح باب الاجتهاد عند علمــــــاء المســـــلمين

Authors: . محمد جمعة احمد
Pages: 205-228
Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين، وبعد : فان الإسلام لم يلغ دور العقل المسلم فيما يتعلق بتنفيذ أوامر الله تعالى ورسوله  ، وإنما فتح له باب الاجتهاد واسعا على مصراعيه ، فالله تعالى وضع هذا الأساس الحكمي ، والرسول  وضحه وبينه ، ولكن بعض الأحكام غير مطلقة وغير مستمرة في أساليب وطرق التنفيذ وليست على وتيرة واحدة على مدى الزمن مع التزام كامل بالثوابت الفقهية . إن الإسلام هو الدين الخاتم وشريعته تحكم مسار حياة الإنسان عبر تغير المكان والزمان وتتابع الأجيال ، لذلك يضع الثوابت الحكمية لمسيرة الحياة ، الأمر الذي فتح المجال أمام العقل المسلم ليبحث ويجتهد ويبدع حلولا لأي مشكله من مشاكل الحياة ، ملتزما بالشريعة ، فالأصول والثوابت والمسلمات صالحة لكل زمان ومكان ، وتطبيق كل منها متغير بتغير الزمان والمكان( ) . فالاجتهاد له خدمة جليلة وعظيمة لا يستغنى عنها ، حيث ربط بين النماذج التطبيقية وبين كل مبدأ من المبادئ الحاكمة ، وأمد الفكر الإسلامي بمعين لا ينضب من النتاج الفقهي لمواجهة المتغيرات . وبما أن الرسول صلى الله عليه وسلم هو الأسوة الحسنة وقد اجتهد كما سيثبت ذلك في هذا البحث فقد فتح شهية المجتهدين ورغبتهم في الاجتهاد لسد الحاجة في جميع المسائل المستجدة مما شكل ثراء لا ينضب للفقه وخدمة للمجتمعات الإسلامية لا تنتهي . إلا انه يؤخذ على الحركة الفقهية انها جمدت وأغلق باب الإجتهاد بعد قرون عدة من عصر الدعوة الإسلامية ، فحرم العالم الإسلامي من خير كثير .


Article
الحملات العسكرية الآشورية اتجاه المدن الكنعانية الفينيقية في ضوء الحوليات الآشورية

Authors: طعمة وهيب خزعل
Pages: 229-238
Loading...
Loading...
Abstract

تعد الحوليات الاشورية مصادر ذات أهمية واضحة في دراسة المدنية وبعض جوانب الحياة الدينية في المدينة الكنعانية الفينيقية . والحوليات هي تلك النصوص المسمارية التي اعتاد الملوك الاشوريين تدوينها وتضمينها اسماؤهم ومنجزاتهم العمرانية ، فضلاً عن حروبهم وحملاتهم العسكرية(2)، وقد سطرت تلك المعلومات على الرقم والتماثيل والمسلات والانصاب التذكارية التي أنشأها الملوك الاشوريين في المنطقة والتي عثر على أغلبها في المدن الآشورية سواء كانت في العراق أو في مدن الساحل الكنعاني الفينيقي(3) . وان المعلومات التي تقدمها تلك الحوليات مهمة لكونها أولاً تعكس طابع العلاقات بين العراق القديم ومدن الساحل الكنعاني الفينيقي ، وثانياً توضح الدور الاشوري في احداث الشرق الادنى القديم إبان الالف الاول قبل الميلاد ، ثالثاً بينت موقف الاشوريين من التطورات السياسية والاقتصادية في مدن الساحل الكنعاني الفينيقي ، ولا يكتمل المشهد السياسي في المنطقة برمتها دون الرجوع الى الحوليات الاشورية ، فالزحف العسكري الاشوري الى الساحل الكنعاني الفينيقي بدأ في الوقت الذي هدأت فيه عاصفة شعوب البحر(4) وانحسر النفوذ المصري بعد اندماج البلستينيين (الفلسطينيين)(5) في أرض كنعان واستقرارهم مع سكان المدن الساحلية الجنوبية فيها مثل غزة ، عسقلان ، اشدود ، جت ، عقرون (6)، وهذه المتغيرات اثرت في موازين القوى ، مما فسح المجال امام المملكة الاشورية لتأخذ دورها على المسرح السياسي(7) ، فضلاً عن بروز المدن الفينيقية بوصفها مدن مستقلة مثل ( صور ، صيدا ، ارواد ) شرعت في إعادة بناء أنظمتها الاقتصادية على نحو متطور تميز في حركة سريعة عبر المتوسط ، وبرزت أيضاً الممالك الآرامية وأنشأت علاقات متميزة مع المدن الفينيقية(8) في الوقت الذي بدأت فيه طلائع الاشوريين بالبروز كقوة عسكرية عبر نهر الفرات (9) .

Keywords


Article
الصدق والكذب قراءة أخرى

Authors: حسين خلف صالح
Pages: 239-250
Loading...
Loading...
Abstract

The argument of truth and lie is a dualism, so many arguments made about it , and the say of critics are swinging between attracting and strengthen , in one hand they prefere truth and consider it in the firt place in drawing poetry to the poeticalness , and on the other hand they prefere lie as it is close to the soul of poetry . This research is answering these ambiguities by gathering what is dispersed of these talks and closing the best according to the art of poetry because it starts from the meaningfuls in which this dualism is established. جدلية الصدق والكذب ثنائية كثر حولها الجدل وأخذت أقوال النقاد تتأرجح بين شدٍّ وجذبٍ ، فتارة يفضل الصدق ويعطى له الأولوية في جر الشعر إلى الشعرية ، وتارة يفضل الكذب بوصفه الأقرب إلى روح الشعر . هذا البحث يجيب عن تلك الإشكاليات بجمع ما تناثر من تلك الأقوال وترجيح الأفضل بالنسبة إلى فنيّة الشعر فهو ينطلق من المفهومات التي تأسست عليها هذه الثنائية .


Article
العلاقات بين دولة المدينة وبلاد الشام في عصر الرسول

Loading...
Loading...
Abstract

بعد أن أصبح الإسلام قوة، فكر الرسول صلى الله عليه وسلم في توسيع الرقعة الجغرافية لأنه بعث للناس كافة فاتجهت أنظاره إلى الشمال، إذ كانت المنطقة الشمالية من الجزيرة العربية موضع اهتمام الإمبراطوريتين العالميتين بيزنطة وفارس منذ زمن بعيد، وبالوقت نفسه هي الآن موضع اهتمام الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث اتخذت الشام حيزاً بارزاً في السياسة الخارجية لدولة المدينة، فأخذ الاحتكاك في ذلك الوقت أشكالاً مختلفة، فبحسب المعطيات التاريخية أن دعوة الناس إلى الإسلام لم تكن وقفاً على الجهود الدبلوماسية فقط بل كانت البعوث العسكرية مجالاً آخر من مجالات التبادل والاتصال الفكري، وأعطت الدبلوماسية والجهود العسكرية نتائج ملموسة في هذا الجانب، وهذا النشاط حقق الأهداف المطلوبة من بدايته فعندما علم الرسول صلى الله عليه وسلم أنّ جمعاً كبيراًُ يريد أن يدنوا من المدينة( )، غزاهم في دومة الجندل، وكانت أول اهتمام للرسول صلى الله عليه وسلم بالشام، وقد سكنها بنو كلب( ). وقد ذكرت المصادر أسباباً متعددة للغزوة منها تأمين الطريق إلى دومة الجندل كسوق تجارية لهم وحرمان قريش من هذا السوق( )؛ لاسيما أنّ المدينة تستمد حاجتها من المواد الغذائية منها( )، و كان ذلك بعد السماع بخبر تجمع القبائل للزحف باتجاه المدينة. طبعاً تحرك هذه القبائل يدل على بداية اهتمام الروم بالقوة الناشئة، وأن المسلمين وقائدهم محمد صلى الله عليه وسلم أصبحوا يشكلون خطراً على الروم فسعت إلى الضغط عليهم اقتصادياً وذلك بتهديد قوافل المدينة فكان رد الرسول صلى الله عليه وسلم بإرسال هذه الحملة( )، ومن جانب آخر كانت تهدف إلى إظهار قوة المسلمين لإقناع السكان في تلك المناطق، أنهم الوحيدون القادرون على حمايتهم وبالتالي شن حرب نفسية عليهم، أضف إلى ذلك السعي لنشر الرسالة العالمية أو كسر حاجز الخوف من قتال الروم. كما أضاف بعضهم غاية أخرى لهذه الغزوة تمثلت بالاستطلاع( ). لذلك ندب الرسول صلى الله عليه وسلم الناس ، وخرج لخمس ليالٍ بقين من شهر ربيع الأول (5هـ) . آب (626م) في ألفٍ من المسلمين، لكنه عندما دنا من الموضع هرب الروم. فأقام أياماً وبث السرايا فرجعت ولم يصب منهم أحداً( ). وعاد إلى المدينة مؤكداً على هيبة الدولة الإسلامية وقدرتها على التعامل الحاسم مع المتربصين بها. أضف إلى ذلك أن هذه الغزوة فتحت أمام المسلمين جبهة الشام وهي جبهة معروفة لديهم. وكان ذلك أول حلقة في سلسلة الصراع بين قوة العرب المسلمين و قوة الروم البيزنطيين، وحرب وقائية حمت المسلمين من الخطر الذي كان يتهددهم. ونظراً إلى أهمية موقع دومة الجندل بين الشام والحجاز كان لابد من حسم العلاقة فتكرر الامتداد لذلك مرة أخرى في شعبان (6هـ) تشرين الثاني (627م) ، وقاد الحملة عبد الرحمن ابن عوف الكلبي، وهنا لابد من التساؤل الآتي: لماذا تم اختيار عبد الرحمن بن عوف بالذات لقيادة هذا الجيش؟. والجواب، يمكن أن يكون محاولة لاستمالة سكانها اعتماداً على صلة قرابتهم معه، وذلك لدعوتهم إلى الإسلام، وأوصاه النبي حينما دفع إليه اللواء بالوصية الآتية "أغزوا جميعاً في سبيل الله، فقاتلوا من كفر بالله، ولا تغلوا، ولا تغدروا ولا تمثّلوا، ولا تقتلوا وليداً، فهذا عهد الله وسيرة نبيه منكم"( ) . فكانت غزوة هجوميّة دعويّة. وحققت الغزوة أهدافها؛ إذ أسلم الأصبغ بن عمرو الكلبي في اليوم الثالث، وأسلم معه كثيرون من قومه ومن بقي منهم أُخِذَتْ منه الجزية، وتزوج عبد الرحمن بن عوف ابنته تماضر( ). وذلك لأن المصاهرات كانت من أعظم الأسباب لتوطيد الود والمحبة بين القبائل، كما أنها عامل من العوامل التي أدت إلى انتشار الإسلام بين الناس( )، والمتمعن بغزوة دومة الجندل يدرك مدى أهميتها، فقد كانت غزوة استطلاعية لجبهة لم يجهلها المسلمون ودفاعية أخذت صورة الهجوم على قومٍ اجتمعوا لقتال المسلمين، فكان لابد من إحباط هذا المسعى، وتدريبية لجيشٍ لم يعتد القتال خارج حدود الجزيرة، و تكمن أهمية هذه الغزوة في أنها تجاوزت حدود الحقبة الزمنية التي حدثت فيها، ففرضت السيطرة على هذه المنطقة سواء بالقوة أم بالتحالف، وأحكمت حلقة الحصار على مكة( )، وزادت من الضغط الاقتصادي عليها وذلك بتهديد قوافلها المتجهة إلى بلاد الشام، كما أنها كانت اللبنة الأولى لعرش أمة جديدة، وشكلت مقدمة لحركة الفتوح الإسلامية. استمر النبي صلى الله عليه وسلم بالاهتمام بالشمال فوجه السرايا إلى الشام ولم يفتر عنهم في أي وقت من الأوقات، فكانت سرية حسمى في فلسطين، والتي قاد فيها زيد بن حارثة خمسمائة رجل من المسلمين، إذ أغار على ماشية جذام ونسائهم، وذلك لتأديبهم بعد أن قطعوا الطريق على دحية بن خليفة الكلبي الرسول العائد من عند قيصر ودليله من بني عذرة، وأحاط تحركاته بالسرية، فكان وصوله مع أصحابه مفاجئاً لبني جذام، فقتلوا الهنيد وابنه وغنموا منها الكثير، إلا أنّ أفراداً من قبيلة جذام توجهوا إلى المدينة وقصوا على الرسول صلى الله عليه وسلم ما حدث، فأمر الرسول صلى الله عليه وسلم بفك الأسرى من جذام، وأرسل علي بن أبي طالب رضي الله عنه مع رفاعة ليبلغا ذلك لزيد بن حارثة، فاستردت جذام جميع ما كان في أيدي الجيش فمهدت تلك الأحداث لعلاقة وثيقة مع هذه القبيلة التي سيكون لها تأثير مهم في مسار السياسة التي انتهجها الرسول صلى الله عليه وسلم تجاه القبائل العربية في بلاد الشام. وكان ذلك في السنة (6هـ / 627م)، وكانت بعد غزوة دومة الجندل الثانية على ما قاله الواقدي( )، وقد كانت ناجحة في حدود الغرض الذي أرسلت من أجله. وتلتها غزوة استطلاعية هجومية أخرى سبقت مؤتة وهي ذات أطلاح وذلك في شهر ربيع الأول من سنة (8هـ / 629م) بقيادة كعب بن عمير الغفاري، وكانت قوتها لا تتجاوز الخمسة عشر رجلاً وقتل فيها الجميع باستثناء رجل واحد حمل جراحه حتى وصل المدينة وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم الذي رغب في تجريد حملة كبيرة للانتقام، إلا أنّ الأخبار وصلته بفرار المشركين فعدل عن رأيه( ). وكان لهذه التحركات ضرورة سياسية وعسكرية فرضتها أحوال الدولة الجديدة الناشئة التي أوقفت صراعها مع قريش كلما أرادت التوجه نحو الشمال، إذ إنّ هذه المواجهة جاءت بعد أخفاق كل الدعوات السلمية والمحاولات لإقامة تحالفات واتفاقات.


Article
تيسير النحو عند المحدثين

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله الذي يفتح بحمده كل رسالة ومقالة والصلاة والسلام على محمد المصطفى صاحب النبوة والرسالة وعلى آله وأصحابه الهادين من الضلالة. أَما بعد: فكثيراً ما اشتكى دارس اللغة العربية من صعوبة النحو وتعقيده, وعلى اثر ذلك ظهرت عدة محاولات من المحدثين لتيسير النحو وتسهيله للمتعلمين والمعلمين. فدرست هذه المحاولات مقسماً إياها على مبحثين الأول : تناولت فيه أسباب التيسير في ثلاثة محاور هي : صعوبة النحو,والعامل, والإعراب , فأسباب صعوبة النحو عديدة منها , طبيعة النحو نفسه , والاختلاف في رواية الشعر والاختلاف في القراءات فضلاً عن نظرية العامل التي جرت معها العِلل والاقيسة . أَما المبحث الثاني فتناولت فيهِ محاولات المحدثين المهمة , وهي خمس محاولات, منها ما درست النحو العربي بإحيائه عند إبراهيم مصطفى , وبتجديده عند أمين الخولي أو بالنقد والتوجيه عند المخزومي , وأخرى بتيسيره عند عبد الستار الجواري , واخيراً النحو العربي نقد وبناء عند إبراهيم السامرائي . علماً أَني رتبت دعوات التيسير تبعاً للأسبق والأقدم في دعوته , وان كانت المدة الزمنية التي تفصل بين كل واحد منهم هي مدة قصيرة , فرأيت في ذلك الأجدر من الناحية المنهجية والعلمية , وأرجو أَن أوفق في دراسة هذا الموضوع.


Article
السلطة القضائية في العهد النبوي

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد ... فقد خلق الله البشر وأودع فيهم الكثير من الميول والغرائز الفردية والاجتماعية، ولا يستطيع الإنسان أن يعيش وحده. فهو بحاجة إلى غيره، كما وان غيره بحاجة إليه، إذ لا حياة للناس إلا باجتماعهم وتعاونهم على ضرورات حياتهم، وكثيرا ما يفضي ذلك بباعث الإيثار وحب الذات إلى الخصومة والتنازع، ولذلك فلا بد أن يكون هنالك فاصل يفصل بين الناس في الخصومات والخلافات ألا وهو القضاء والقاضي أو الحاكم . فالقضاء ضرورة إجتماعية في حياة كل أمة،إذ لو لم يكن هنالك رادع لكبح ظلم القوي على الضعيف لاختل النظام ولعمت الفوضى،ولتغلب الباطل على الحق،يقول الله سبحانه وتعالى: وَلَوْلا دَفْعُ اللهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللهِ كَثِيراً( ). ويقول جل شانه: وَلَوْلا دَفْعُ اللهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الأَرْضُ وَلَكِنَّ اللهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ( ). والقضاء في العهد النبوي يمثل الأسس التي قامت عليها دعائم القضاء الإسلامي، ثم نمى القضاء في العهود التالية واتسع نطاقه بالتطبيق العملي الذي يستند إلى تلك الدعائم، حتى استكملت النظم القضائية جوانبها المختلفة باجتهاد الفقهاء، وما استنبطوه من أقضية رسول الله () وما كان في عهده من وقائع قضائية، وهذا يعطي للقضاء في العهد النبوي أهمية بالغة تستوجب العناية بدراسته وتحليله، باعتباره العهد التأسيسي للقضاء الإسلامي، والسند الشرعي الثاني الذي انبثقت منه النظم القضائية، في رفع الدعوى، وإجراء المحاكمات، وصدور الحكم وعمل المجتهدين، في أي عصر يجب أن يكون في ضوء النصوص التي ثبتت عن رسول الله () قولا أو فعلا أو تقريراً . ومن هذه الأهمية رأيت من الضروري أن أكتب في هذا الموضوع وأركز عليه، علماً أن النظام القضائي في العهد النبوي لم يحضَ بالدراسة والبحث كسائر عناوين القضاء في العهود التالية له إلى يومنا هذا، بل يذكر كمقدمة أو تمهيد لتلك البحوث والدراسات.


Article
A phono-Pragmatic Analysis of Rhythm in the Qura'nic text of Pleasant Scenes

Authors: . Esbah Shakir Abdulla
Pages: 357-368
Loading...
Loading...
Abstract

This study sheds light on the role of rhythm in the manifestation of meaning particularly during the recitation of the glorious Quran verses. Rhythm in the Qura'nic text has a phonologically distinctive role . It imposes a great impact on Arabs who understand it deeply. It is a linguistic and pragmatic (rhetoric) phenomenon evoking the Arab listener when hearing the recitation of the glorious Qur'an by a well-efficient and authorized reciter.


Article
A Contrastive Study of the Speech Act of Marriage in English and Arabic

Authors: Abid Hmood Ali
Pages: 369-386
Loading...
Loading...
Abstract

A growing area of interest in pragmatics is to contrast speech acts in different cultures. This study is a contrastive pragmatic analysis of the speech act of marriage in English and Arabic. It is hypothesized that the speech act of marriage underlies some structural and pragmatic differences in the two languages. The general aim is to find out the similarities and differences of the speech act of marriage in English and Arabic. To achieve this aim , a contrastive analysis of the felicity conditions that govern the accomplishment of speech acts is conducted .For the purpose of the study, Austin's (1962) felicity conditions are employed .It also studies the way this act is realized in both languages . The study provides an evidence that there is no-one-to one correspondence between the two languages that the speech act of marriage is commonly realized in the past tense (referring to present tense) in Arabic while it is realized in the present tense in English. It is found that most of Austin's felicity conditions are found in Arabic. Moreover, due to the variation of religious and cultural backgrounds, there are some differences in the preparatory and executive felicity conditions related to the speech act of marriage in English and Arabic . Some of these conditions are studied in Arabic under the heading ' šurutu siħħatu at-takliif '(conditions of the validity of obligation) . In addition, it is concluded that Arab rhetoricians and jurisprudents have made unprecedented attempts of speech act theory.

Keywords

Table of content: volume:9 issue:34