جدول المحتويات

آداب البصرة

ISSN: 18148212
الجامعة: جامعة البصرة
الكلية: الاداب
اللغة: Arabic and English

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة علمية فصلية محكمة تصدر عن عمادة كلية الاداب - جامعة البصرة . تعنى بنشر البحوث الانسانية فقط لمختلف الباحثين العراقيين و غير العراقيين. و تم اصدار اول عدد في عام 1968 و يتم حاليا اصدار اربعة اعداد سنويا.

Loading...
معلومات الاتصال

Web Site : http://www.basrahadab.com/ar/home
/
Email:adabalbasrah.journal@yahoo.com

جدول المحتويات السنة: 2013 المجلد: العدد: 67

Article
The Local Relationship Between Climate and Human Characteristics and the Desertification and its Effects in Iraq
العلاقة المكانية بين الخصائص المناخية والبشرية ومظاهر التصحر وتأثيراتها في العراق

المؤلفون: Ali Sahib Talib علي صاحب طالب
الصفحات: 1-52
Loading...
Loading...
الخلاصة

The phenomenon of desertification is considered as one of the phenomena that affect mankind and its various activities especially the agricultural activities directly or indirectly in such a manner that it became a part of the great challenges which face most of the state all over the world especially those of the of dry or semi dry climate such as Iraq . According to the most modern definition as within the agreement of the United Nations to struggle the phenomenon of desertification it means (the earth getting worse in the desert and semi desert areas and in the dry and semi wet areas caused by various reasons represented by climate changes and human activities) . This phenomenon became a major problem because of its relationship with the life of the population through its direct effect to the elements of the environment in which the population live in two important sides . The first is represented in being of important effect on (The source of food for the population) While the second side is represented by its effects on the pollution of the atmosphere . In the first side , this phenomenon appeared through changing wide areas which were the most fertile areas and of food economic income have changed into areas which cannot be cultivated first and secondly their products diminish . The second side of the effect of this phenomenon is the pollution of the atmosphere . The increase of the areas which suffer from desertification and become part of the value of gained energy from the solar radiation and the increase of the temperature and other climate changes either by the green house warming and the heat quantity as well as the pollution of the atmosphere with the dust of the change of the climate with man's various activities . Because this phenomenon became one of the important problems which threaten large areas of the agricultural areas in Iraq , we , as geographical researchers are required to study this problem deeply to know the real reasons of it and to take the necessary procedures to limit its effects . This can be done through dealing with this problem of its theoretical and achieving sides and through the meetings which discuss this problem in order to find solutions of its reasons and the results which accompany it not of the agricultural and irrigation sides only which were previously known but also the problems of the population such as the diseases and other environmental pollution . In order to study this phenomenon this was studied in three parts : The first part dealt with the concept of desertification and its reasons through its effects , reflections and the cases of desertification . While the second one concentrated on the elements of desertification especially the natural elements including (the climate changes of all kinds , erosion of all kinds as well as the various human elements) . The third one concentrates on the nature of the relationship be4tween the natural and the human characteristics which were dealt with in the second part and their local relationship with desertification in Iraq through studying the effect of the climate changes in Iraq and tracing it on the climate elements (solar radiation , temperatures , the pressure of the atmosphere , the characteristics of the winds , the characteristics of the rain) for the period (1951 – 2009) , and showing the changes which accompanied the climate elements with all the climate calculations , maps and diagrams as well as concentrating on the severe climate phenomena accompanying these climate changes such as (sandstorms , rising dust , hanging dust) and their effect on this problem . The research also assured in this part on the geographical distribution in the desert areas in Iraq and the effect on the present agricultural situation and the procedures which can be depended on to solve this problem and to limit its present effects and what may accompany it in the future.تعد ظاهرة التصحر Desertification أحدى المظاهر التي تؤثر على الانسان وانشطته المختلفة وفي مقدمتها النشاط الزراعي بشكل مباشر او غير مباشر بحيث اصبحت جزءاً من التحديات الكبيرة التي تواجه معظم دول العالم وفي مقدمتها الدول ذوات الخصائص المناخية الجافة وشبه الجافة والتي يقع العراق ضمنها ، وتعرف ظاهرة التصحر وفق احدث تعريف في (1994م)وفي ضمن اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة التصحر بانها ( تدهور الارض في المناطق القاحلة وشبه القاحلة وفي المناطق الجافة وشبه الرطبة الذي ينتج عن عوامل مختلفة تتمثل بالتغيرات المناخية والنشاطات البشرية ) واصبحت هذه الظاهرة مشكلة رئيسية لما لها من علاقة بحياة السكان من خلال تأثيرها المباشر على مكونات عناصر البيئة التي يعيش فيها السكان وفي جانبيين مهمين: يتمثل الاول منهما في كونها ذات تاثير على (مصدر الغذاء للسكان), في حين يتمثل الجانب الثاني في بروز تأثيراتها على تلوث الغلاف الجوي , ففي الجانب الاول برزت هذه الظاهرة من خلال تحول مساحات واسعة من أخصب الأراضي الزراعية وذوات المردود الاقتصادي الغذائي الجيد إلى أراضٍ غير صالحة للزراعة أولا وتدني إنتاجيتها ثانياً وقد تعاظمت تاثيراتها السلبية هذه على الاصعدة كافة البيئية والاقتصادية من خلال زيادة الطلب على الغذاء وتعرض مصادره الى التلوث فضلا عن التوسع العمراني على حساب الأراضي الزراعية , الذي حول تلك المناطق الى مناطق طاردة للسكان وعزوف المزارعين فيها عن الزراعة وهجرتهم منها وما يترتب على ذلك من تأثيرات سلبية على الريف والمدينة على حد سواء. ويتمثل الجانب الثاني من تأثير هذه الظاهرة في تلوث الغلاف الجوي في ان توسع المساحات المعرضة لظاهرة التصحر ودخولها ضمن الخصائص الصحراوية يؤدي إلى زيادة قيم الطاقة المكتسبة من الإشعاع الشمسي وارتفاع الحرارة وما يرافق ذلك من تغيرات مناخية سواء بزيادة وتكرر حالات الاحتباس الحراري وموجات الحر , فضلا عن تلوث الهواء الجوي بالغبار المتصاعد بسبب تأثير التغير في عناصر المناخ واقترانها بفعاليات الانسان المختلفة. ونظرا لان هذه الظاهرة اصبحت احدى المشاكل المهمة التي باتت تهدد مناطق واسعة من الاراضي الزراعية في العراق فان ذلك يتطلب منا بوصفنا باحثين دراسة هذه المشكلة بشكل مركز لتحديد الاسباب الحقيقية لهذه الظاهرة واتخاذ الاجراءات اللازمة للحد من تاثيراتها ،ويمكن ان يتم ذلك من خلال تناول هذه المشكلة من جوانبها النظرية والتطبيقية , ووضع المقترحات والحلول الناجعة لمسبباتها والنتائج التي ترافقها ليس على الصعيد الزراعي والاروائي كما كان معروفا فقط , وأنما من خلال ما يرافقها من تاثير في انتشار الامراض والاوبئة وجوانب التلوث البيئي.


Article
RADIOACTIVE CONTAMINATION IN THE PROVINCE OF BAGHDAD
التلوث الإشعاعي في محافظة بغداد

Loading...
Loading...
الخلاصة

IRAQ WAS OF ENVIRONMENTS CLEAN FREE FROM ANY KIND OF ENVIRONMENTAL POLLUTION, ESPECIALLY RADIOACTIVE CONTAMINATION DESPITE HAVING A NUCLEAR REACTOR RUSSIAN SMALL ABILITY AS A CAPACITY 2 MEGABYTES WATT, BUILT THE REACTOR IN 1959 IN THE AREA OF TUWAITHA WITH TIME AND TECHNOLOGICAL PROGRESS WITNESSED BY THE WORLD AND ACCOMPANIED IRAQ WORLD IN ADVANCES IN THE USE OF NUCLEAR ENERGY IN THE MEDICAL FIELD, AND THE FIELD OF AGRICULTURE AS WELL AS IN THE DEVELOPMENT AND USE OF NUCLEAR ENERGY IN THE FIELD OF ARMAMENTS. HAS INCREASED RADIOACTIVE CONTAMINATION IN IRAQ IS WITHIN THE PROVINCE OF BAGHDAD ON THE IMPACT OF THE WAR FOUGHT BY IRAQ IN 1991 WERE USED IN THIS WAR FOR THE FIRST TIME IN HISTORY, DEPLETED URANIUM IN WEAPONS BY THE UNITED STATES AND WAS THE MOST AFFECTED AREAS OF RADIOACTIVE CONTAMINATION IS SOUTHERN AND CENTRAL REGIONS OF THE COUNTRY WHEREMOST OF THE BATTLES HAVE BEEN WILD IN ITS TERRITORY, WHICH LED TO THE POLLUTION OF RADIATION TO A VERYLARGE.لقد كان العراق من البيئات النظيف الخالية من أي نوع من أنواع التلوث البيئي وبصورة خاصة التلوث الإشعاعي بالرغم من امتلاكه مفاعلاً نووياً ذو قدرة صغيرة بلغت 2 ميكاواط ، بني هذا المفاعل عام 1959 في منطقة التويثة ومع مرور الوقت والتقدم التكنولوجي الذي شهده العالم واكب العراق العالم في التقدم الحاصل في مجال استخدام الطاقة النووية في مجال الطب و مجال الزراعة و تطوير الطاقة النووية لاستخدامه في مجال التسليح . لقد تزايد التلوث الإشعاعي في العراق ويتضمن محافظة بغداد على أثر الحرب التي خاضها العراق عام 1991 حيث استخدمت في هذه الحرب ولأول مرة في التاريخ مادة اليورانيوم المنضب في أسلحة الولايات المتحدة الأمريكية وكانت أكثر المناطق تعرض للتلوث الإشعاعي هي المناطق الجنوبية والوسطى.


Article
The Effect of Climatic change on Even Relative Humidity Lines in Iraq
أثر التغير المناخي في تغيير خطوط تساوي الرطوبة النسبية في العراق

Loading...
Loading...
الخلاصة

Relative humidity is one of the most important elements of the climatic system . It has important effects on different weather activities especially condensation on phenomena on and its relation to water circle nature ,in addition on to its effect on different human activities –so this study cams to show the role of climate change s in change the geographical distribution of relative humidity in fray. Two climatic periods had been Examined on the map , this are : the periods 1941-1971 and 1977-2007. After the conclusions appeared: 1-there had been a clear reaction in even relative humidity lines tow ards the northern part of Iraq and the disappearance of many high value even lines from the maps of the months January, April ,July and October. This refers to the clear decrease in relative humidity in Iraq because of climatic change. 2-July Witnessed the highest change in relative humidity in Iraq. This shows the high increase of air dryness during this month which coincided with the increase of temperature degrees'. 3-There is an apparent climatic change towards dryness increase in Iraq as a result for the decrease in relative humidity rates which there atens of a dangerous environment al disaster.يهدف البحث إلى دراسة اثر التغير المناخي على تغيير توزيع عنصر الرطوبة النسبية بين دورتين مناخيتين الأولى بين عام 1941-1970 والدورة المناخية الثانية من عام 1977 إلى 2007 باستخدام احد طرق التمثيل ألخرائطي وهي طريقة خطوط التساوي من خلال برنامج 10 ِArc Gis وقد أظهرت نتائج التحليل المكاني Spatial Analyze النتائج الآتية : 1- وجود تغير واضح في توزيع الرطوبة النسبية خلال شهر كانون الثاني اذ اختفى توزيع خط تساوي رطوبة نسبية 80% من شمال العراق وتراجع خط تساوي 70% إلى الشمال من خط العرض 36 في خرائط الدورة المناخية الثانية بعد أن كان يمتد إلى محطة البصرة في الدورة الأولى مع ظهور توزيع لخط تساوي 60% الذي لم يظهر له توزيع خلال الدورة الأولى مما يشير إلى وجود اتجاه واضح لتناقص الرطوبة النسبية خلال شهر كانون الثاني . 2- اظهر التحليل وجود تراجع واضح لخطوط تساوي الرطوبة النسبية خلال شهر نيسان اذ زحفت خطوط تساوي الرطوبة النسبية 40% و50% نحو جهة الشمال والشمال الشرقي من العراق واختفى خط تساوي 60% من شمال العراق وظهور خط تساوي 30% في غرب وجنوب غرب العراق . 3- ظهور تغير حاد في توزيع خطوط تساوي الرطوبة النسبية خلال شهر تموز إذ اختفت خطوط تساوي 30% و40% و50% جنوب خط عرض 32 شمالاً جنوب العراق ويصبح أكثر من 95% من مساحة العراق ضمن توزيعي خطي تساوي 20%و 30% . 4- خلال شهر تشرين الأول تراجع خطا تساوي 40% و50% إلى شمال العراق واختفى توزيع الأول من شمال محطة البصرة مع ظهور خط تساوي 30% في جنوب العراق اذ لم يكن له توزيع في خرائط الدورة الأولى . 5- أظهرت خرائط التوزيع السنوي للرطوبة النسبية للدورتين من الدراسة اختفاء توزيع خط تساوي 60% في الدورة المناخية الثانية وخط تساوي 50% من جنوب العراق . وتراجع الأخير إلى أقصى شمال العراق شمال دائرة عرض 36 شمالاً مما يشر إلى وجود اتجاه عام لتغير توزيع الرطوبة النسبية نحو التناقص واختفاء العديد من خطوط تساوي الرطوبة وتراجعها نحو شمال العراق مما يشير إلى مناخ العراق يشهد تحول نحو مرحلة أكثر جفافاً نتيجة لتغير مناخ طبيعة الغطاء الأرضي واستعمالاته واتساع المناطق المتصحرة وتقلص الأراضي الزراعية مما سوف يؤثر عليه .


Article
Pollution of the waters of the Euphrates River in the province of Najaf
تلوث مياه نهر الفرات في محافظة النجف

المؤلفون: kifah Salah al - Asady كفاح صـالح الاسدي
الصفحات: 85-114
Loading...
Loading...
الخلاصة

Water pollution is one of the important global problems that occupy the attention of governments and peoples , researchers at the present time , and because of its serious danger to vital components of the environment (human , plant , animal ). Pollution generally known as a change in the concentration of the chemical or physical properties or Albaalogih of the main components of environmental soil , water and air for the allowable limit as a result of various human activities As for water pollution has defined a large number of scientists on it (add materials by man into the aquatic environment sufficient to cause harm to human health or living materials or environmental regulations , including the aspects of comfort and convenience . This definition is broad and comprehensive and confirms that the fundamental rights era in environmental pollution , since the learn human Agriculture and even entering the industrial era began to adversely affect the dynamic surroundings , and intensified the crisis with a massive increase in the numbers of the population . I proceeded most industrially developed states to develop regulations and laws in order to maintain their water resources from pollution , for example, established the United States Environmental Protection Agency ( EPA ) in 1970. In Iraq, after an increase in industrial projects the government has given special attention in this area. In 1971 , the formation of the Iraqi National Committee for the Man and the Biosphere . In 1972, Iraq delegation participated in the Stockholm International Conference on environmental pollution in 1974, Government has approved the formation of a higher council for the environment and in 1986 a law was passed to protect and improve the environment No. 76 . This research deals with the study and analysis of the sources of pollution of the waters of the Euphrates River in the province of Najaf in Iraq in order to know the sources of polluting the water surface and which is an important source for human use and agricultural bio in the search area . And then evaluate these waters to find out their suitability for various uses of life. يعد تلوث المياه من المشاكل العالمية المهمة التي تشغل اهتمام الحكومات والشعوب والباحثين في الوقت الحاضر، وذلك لما له من خطر جسيم على مكونات البيئة الحيوية ( إنسان ، نبات ، حيوان) . يعرف التلوث بشكل عام على انه حدوث تغير في تركيز الخصائص الفيزيائية أو الكيمياوية أو البايلوجية للمكونات البيئية الرئيسة : التربة والماء والهواء عن الحد المسموح به نتيجة للأنشطة البشرية المختلفة . أما بالنسبة للتلوث المائي فقد عرفه عدد كبير من العلماء على انه ( إضافة مواد من قبل الإنسان إلى البيئة المائية كافية لأحداث ضرر في صحة الإنسان أو المواد الحية أو الأنظمة البيئية بضمنها نواحي الراحة والاستجمام. إن هذا التعريف واسع وشامل ويؤكد بأن الإنسان عنصر أساسي في تلوث البيئة ، فمنذ إن تعلم الإنسان الزراعة وحتى دخوله عصر الصناعة بدأ يؤثر سلبا على محيطه الحيوي ، وازدادت هذه الأزمة حدة مع التزايد الهائل في أعداد السكان. لقد عمدت معظم الدول المتقدمة صناعيا على وضع ضوابط وقوانين بغية صيانة مواردها المائية من التلوث ، فعلى سبيل المثال أنشأت الولايات المتحدة الأمريكية وكالة حماية البيئة عام 1970. وفي العراق وبعد ازدياد المشاريع الصناعية فقد أولت الحكومة اهتماما خاصا في هذا المجال . ففي عام 1971 تم تشكيل اللجنة الوطنية العراقية لبرنامج الإنسان والمحيط الحيوي . وفي عام 1972 شارك العراق بوفد في مؤتمر ستوكهولم الدولي لتلوث البيئة وفي عام 1974 أقرت الحكومة تشكيل مجلس أعلى للبيئة وفي عام 1986 صدر قانون حماية وتحسين البيئة رقم 76. يتناول هذا البحث دراسة وتحليل لمصادر تلوث مياه نهر الفرات في محافظة النجف في العراق بهدف معرفة هذه المصادر المسببة لتلوث هذه المياه السطحية التي تعد مصدرا مهما للاستخدام البشري والحيوي والزراعي في منطقة البحث . ومن ثم تقيّم هذه المياه لمعرفة مدى صلاحيتها لمختلف الاستخدامات الحياتية .


Article
The Effect of Dams and watering Projects in the upper area of Tiger and Euphretes River on the Iraqi Agricultural Environment
اثر السدود والمشاريع الأروائية في اعالي نهري دجلة والفرات على البيئة الزراعية العراقية

المؤلفون: Bushra Ramadhan Yaseen بشرى رمضان ياسين
الصفحات: 115-140
Loading...
Loading...
الخلاصة

Dams are considered one of the important architectural establishments constructed by Man in nature, and have both appositive and negative impact on the agricultural and geomorphological environment . The present study has shown the effect of dams and the upper area of the Tigras and Euphrates rivers on the quantity and quality of water entering Iraq and its impact on agricultural lands. The CAP project will enable Turkey to control mor 80% of the waters of the rivers,Farther more, the decresein the amount of water entering IRAQ played a role in loss of 40 % of the agricultural Lands due to the salty waters and the increase of levels of Polution. تعد السدود والمشاريع ألأروائية من المنشآت الهندسية المهمة التي ينفذها ألأنسان في اعالي مجاري ألأنهار ، ولها تأثيرات ايجابية واخرى سلبية على البيئة الزراعية والحيوية والجيمورفولوجية . بينت هذه الدراسة ألأثار السلبية للسدود والمشاريع الأروائية المنجزة في اعالي نهري دجلة والفرات على نوعية وكمية ألأيرادات المائية الواصلة الى العراق وأثرها على ألأراضي الزراعية خاصة في وسط وجنوب العراق ، حيث ان انخفاض كمية الواردات المائية وارتفاع تراكيز الملوثات في مياه الري ساهمت في خسارة 40% من ألأراضي الزراعية العراقية .


Article
Spreading of Malaria Disease in Arid Hot Environments (Mahliya Mrwi – The Northern Provinces – The Sudan)
إنتشار مرض الملاريا في البيئات الحارة الجافة ( محلية مروي -الولاية الشمالية - السودان)

Loading...
Loading...
الخلاصة

This research is devoted to the study of the diffusion of malaria in the hot-dry environments at Meroe Locality in the Northern State of Sudan. The region has witnessed the emergence of malaria in the last thirty years of the twentieth century. The infection of malaria disease rate increased despite the environmental difficulties that limit its spread. It is well known that the best environments for the presence of disease-carrying mosquitoes are hot- humid, however, the spread of the disease in this hot-dry environment is a phenomenon need to be studied. The research focused on the influence of the establishment of Merowe Dam (2008) on the increase of the mosquitoes, due to the extension of the dam Lake to many kilometers, making semi-stagnant water which is suitable for mosquito breeding. The study comes out to many results and recommendation, including the impact of Merowe Dam in increasing the amount of mosquitoes, and malaria merged to epidemic disease after endemic in the last forty years. Moreover, the absence of anti-mosquito campaigns in the area of study. As a conclusion the study recommended that the Sudanese Dams Implementation Unit must lead a malaria control program and to contribute with the Ministry of Health in malaria treatment.خصص هذا البحث لدراسة إنتشار مرض الملاريا في البيئات الحارة الجافة بمحلية مروي بالولاية الشمالية بالسودان. فقد شهدت المنطقة ظهور مرض الملاريا في الثلاثين سنة الأخيرة من القرن العشرين. وتزايدت معدلات الإصابة بالمرض وتصاعدت رغم الصعوبات البيئية التي تحد من إنتشاره. فالمعروف أن أفضل البيئات لتواجد البعوض الناقل للمرض هي الحارة الرطبة ، غير أن إنتشار المرض في هذه البيئة الحارة الجافة يعد ظاهرة تحتاج إلى دراسة. تناول البحث تأثير إنشاء سد مروي(2008م) على زيادة تواجد البعوض وذلك من خلال بحيرة السد الممتدة إلى عشرات الكيلومترات مما جعل المياه شبه راكدة تساعد على تكاثر البعوض. توصلت الدراسة إلى العديد من النتائج منها تأثير بحيرة سد مروي على زيادة كميات البعوض وتحول مرض الملاريا إلى مرض وبائي بعد أن توطن في الأربعين سنة الماضية . فضلا عن إلى غياب حملات مكافحة البعوض بالمنطقة. أوصت الدراسة بضرورة تكفل وحدة تنفيذ السدود السودانية ببرنامج المكافحة والمساهمة مع وزارة الصحة بدعم العلاج.


Article
The Reform of Irrigated Agricultural Land in Al-Husiania and Bani- Hussein Irrigation Projects to Confront the two Phenomena of Arid and Desertification in Karbala Governorate
إستصلاح الاراضي الزراعية المروية في مشروعي ري الحسينية وبني حِسَنْ آلية لمواجهة ظاهرتي الجفاف والتصحر في محافظة كربلاء

Loading...
Loading...
الخلاصة

The late thirty years has witnessed an emergence of two phenomena, arid and desertification , in Iraq in general and Kerbala in particular .This resulted in a sharp decrease in incoming water ,whether surface , ground , or rainfall which has an influence on agricultural and planted land areas , and other agricultural activities .This requires attention to be given to the irrigated lands through the reform of lands , the use of machines irrigation methods and the change of agricultural patterns . شهدت السنوات الثلاثون الأخيرة بروزاً واضحاً لظاهرتي الجفاف والتصحر في العراق عموماً ومحافظة كربلاء خصوصاً، مما نتجَّ عنه انخفاض حاد في إيرادات المياه سواءً ( السطحية أو الجوفية أو الأمطار الهاطلة )، مما ألقى بظلاله على مساحات الأراضي الزراعية المزروعة والمراعي وبقية الفعاليات الزراعية الأخرى. مما يتطلب الاهتمام بالأراضي المروية، مِنْ خلال إستصلاح أراضيها وإستخدام وسائل الري الممكنة، وتغيير النمط الزراعي.


Article
The Environmental Effects Resulted From AL – Isshaqi Irrigation Project and Cliental Water Balance
الآثار البيئية الناجمة عن مشروع ري الاسحاقي والموازنة المائية المناخية للمشروع

Loading...
Loading...
الخلاصة

The study topic has been selected ,(The assessment of al-eshaqi project for efficiency irrigation and its environmental impact and hydrological study ) g to quantity and quality ,the changes of main and secondary branches due to the mud falls ,the quantity assessment of waters as the validity view points and the study of chemical criteria of the water project .And to figure out the rational wrong choice for the samples subjected to the test and the various use of the project water .Figuring out the technical and design defects and its influence on the project efficiency then the laboratory test to the mud falls both quantity and quality which gathered at the bottom of the project channel .The study has also consist of the climate and environmental influence caused by the project in order to point out the future planes and characterizing the positive and negative points to contribute besides other studies concerning the same field . The area of study located between the latitude (34 ْ 04 َ 50 ً) & (33 ْ 29 َ 38 ً) north and longitude (44 ْ 27 َ 13 ً) & (43 ْ 58 َ 28 ً) the study area about (1554.8)km2 ,the current study which represented by the assessment of Al-eshaqi project efficiency, and its environmental impact and hydrological study .The impact of geographical criteria جاء اختيار موضوع البحث (الآثار البيئية الناجمة من المشروع وأثرها والموازنة المائية المناخية للمشروع) وتهدف الدراسة إلى التعرف على الآثار البيئية الناجمة من المشروع وأثرها على مستقبل السكان والزراعة ضمن منطقة الدراسة. وأظهرت الدراسة أن المنطقة تعاني عجزا مائيا طيلة أشهر السنة من خلال الموازنة المائية المناخية للمشروع. وقامت الدراسة بوضع التوجهات المستقبلية للمشروع وصولاً إلى تحديد كفاءة المشروع من خلال رصد الإيجابيات والسلبيات للمشروع وتوصلت الدراسة إلى جملة من الاستنتاجات والتوصيات.وتقع منطقة الدراسة بين دائرتي عرض(34ْ04َ50ً) و(33ْ29َ38ً) شمالا وبين خطى طول(44ْ27َ13ً) و(43ْ58َ28ً) وبلغت مساحة منطقة الدراسة (1554.8كم2) أي ما يعادل (621920) دونم.


Article
The Spatial Pattern of the Incidence of Cancer Diseases in Basra Governorate, Southern Iraq (For the Period of 2001-2010)
النمط المكاني لأمراض السرطان في محافظة البصرة ( للمدة 2001 ـ 2010)

Loading...
Loading...
الخلاصة

The present study aims to quantitatively analyzing for the spatial pattern of the incidence of cancer diseases in Basra province, southern Iraq, for the period of 2001-2010. The unpublished data on cancer incidences registered from documentary state departments. The obtained data was unsorted, it has processing based on a variety of computer and statistic software to be classified and organized in accordance with the study objectives. The results have represented in the forms of tables, graphics, and maps. This study concluded that there is a significant spatial variability in numbers of cancer patients throughout the study area. The resulting spatial pattern, however, is not obviously distinct in the terms of parameters such as disease type, incidence extension, and gender & age category of patients. Nonetheless, there is a tendency towards concentration of cancer incidence at the urban areas with highly populated, among the female patients more than those male, and within the older age categories. Despite there is a proportional correlation between a number of population and cancer patients, some exceptions involves in the structure of spatial pattern. This is means that an external influence, like environmental pollution, may plays a role in increase of cancer incidences at given placesتهدف الدراسة الحالية إلى تحليل كمي للنمط المكاني لانتشار أمراض السرطان في محافظة البصرة للمدة 2001 ــ 2010. وتم الاعتماد على بيانات غير منشورة للإصابات المسجلة من دوائر توثيق رسمية. وجرى معاملة البيانات غير المصنفة على وفق برامج حاسوبية وإحصائية مختلفة، إذ تمت إعادة فرزها وتصنيفها بما يناسب أهداف هذه الدراسة. وعُرضت النتائج بصيغ مجدولة وبيانية وخرائطية على حد سواء. تشير النتائج إلى وجود تباين مكاني واضح في عدد المصابين بالسرطان عبر منطقة الدراسة، غير أن النمط المكاني الناتج ليس واضح المعالم تماماً في ضوء متغيرات نوع المرض، المنطقة الجغرافية لانتشار المرض، الفئة النوعية والعمرية للمصابين. لكن هنالك ميل لتمركز انتشار المرض في المناطق الحضرية الأكثر اكتظاظاً، وفي جنس الإناث أكثر من الذكور، وفي الفئات العمرية الأكبر سناً. وعلى الرغم من وجود علاقة طردية بين عدد السكان وعدد المصابين، فهناك بعض الاستثناءات في خريطة النمط المكاني، قد تدل على تدخل عوامل خارجية كالتلوث البيئي مثلاً في زيادة الإصابة بأمراض السرطان في مواقع جغرافية محددة.


Article
Using some aspects of the Theory of Probability in weather forecasting and climate studies
إستخدام بعض جوانب نظرية الاحتمالات في التنبؤات الجوية والدراسات المناخية

المؤلفون: Taha Raouf Sheer Mohammed طه رؤوف شير محمد
الصفحات: 241-262
Loading...
Loading...
الخلاصة

The World Weather Research Program (WWRP), -which follows The World Meteorological Organization (WMO) – is performing a leading role in addressing the challenges facing the forecasting processes for different periods. It focuses on weather phenomena that have significant impacts on the society, the economy and the environment. The efforts of the program (WWRP) covers time scales ranging from hours to weeks and even months in some cases. The biggest activity of the program (WWRP) is in the experience of research for the control and monitoring systems predictability (The Observing System Predictability Experiment = THORPEX), which aims to: accelerate the improvement of the accuracy of weather forecasts of high-impact from one day to two weeks, and improving the use of those predictions. The THORPEX has established in turn a regulatory framework for institution interested in liturgical research and address the problems of prediction. There is an international cooperation between academic institutions and centers of prediction (Operational forecast centers) and the users of the results of forecasts to accelerate addressing this process. The probability theory is using as a supplementary process to the physics laws in weather forecasting, and in order to determine climate changes in the future. Within a complex method, a combination is done between natural and statistical laws. The technique that came into existence is known as “similarity technique", which requires a series of previous weather maps to see how accelerated the movement of some major weather phenomena and their destinations. The idea can be summarized as of trying to investigate the possibility of detecting the state of symmetry between the entire vocabulary and data liturgical situation prevailing in every day with the past. This requires finding a case of similarity between what is happening on the Earth's surface compared with the upper layers of the atmosphere. This is done through the study of the rate of movement of air in the middle troposphere at (500 millibars); jet stream, which resides in barotraumas level (300) hectopascals (hPa). In the case of detecting the presence of such a state of symmetry or compliance, it is unlikely - according to the “Theory of Probability” - to be repeated past weather situations in the future. However, this theory becomes the only way can be used by the experts when it comes to trying to predict for the whole season, so it is impossible to rely on the “The Dynamic Method” within the current scientific capabilities.يؤدي البرنامج العالمي لبحوث الطقس (WWRP) -التابع للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية(WMO)- دوراً رائداً في التصدي للتحديات التي تواجه عمليات التنبؤ لمدد مختلفة، مع التركيز على الظواهر الجوية التي لها تأثيرات كبيرة على المجتمع والاقتصاد والبيئة. وتغطي الجهود التي يبذلها البرنامج (WWRP) نطاقات زمنية تتراوح ما بين الساعات والأسابيع وحتى الشهور في بعض الحالات. ويتمثل أكبر نشاط للبرنامج (WWRP) في تجربة البحوث الخاصة بمراقبة نظم الرصد وبإمكانية التنبؤ(The Observing System Predictability Experiment =THORPEX )، التي تهدف إلى التعجيل بتحسين دقة التنبؤات بالطقس الشديد التأثير من مدة يوم واحد إلى أسبوعين وتحسين استخدام تلك التنبؤات. وأسست (THORPEX) بدورها إطاراً تنظيمياً لمؤسسة تهتم بالبحوث الطقسية ومعالجة مشاكل التنبؤ، إذ يتم التسريع في معالجتها من خلال التعاون الدولي بين المؤسسات الأكاديمية ومراكز عمليات التنبؤ (Operational forecast centers) ومستخدمي نتائج التنبؤات. وتُعتمد نظرية الأحتمالات الأحصائية (The probability theory) بوصفها عملية تكميلية للقوانين الفيزياوية في التنبؤ بحالة الطقس والتغيرات المناخية في المستقبل. فضمن طريقة معقدة يتم فيها الجمع بين القوانين الفيزياوية والأحصائية، ظهرت الى الوجود تقنية عرفت بـ "تقنية التشابه" (Similarity technique)، تتطلب سلسلة من خرائط الطقس السابقة من أجل معرفة مدى تسارع حركة بعض الظواهر الجوية الرئيسة الفعالة ووجهتها. وتتلخص ذلك بمحاولة التقصي عن أمكانية الكشف عن حالة تناظر بين جميع مفردات ومعطيات الحالة الطقسية السائدة في يوم ما مع الماضي؛ ويستلزم ذلك ايجاد حالة التماثل بين مايجري على سطح الأرض وطبقات الجو العليا بدراسة معدل حركة الهواء في وسط طبقة التروبوسفير عند مستوى (500 مليبار)؛ والتيار النفاث الذي يتواجد في المستوى الضغطي (300) هيكتو باسكال (hPa). ففي حالة الكشف عن وجود مثل هذه الحالة من التناظر أو التطابق، فأنه من غير المستبعد – حسب نظرية الأحتمالات – أن تتكرر حالات الطقس الماضية مستقبلاً. وفي الواقع تصبح هذه النظرية هي الوسيلة الوحيدة بيد المختصيين متى ماتعلق الأمر بمحاولة التنبؤ لمدة فصل كامل، وذلك لأستحالة الأعتماد على الطريقة الحركية (The dynamic method) ضمن قدرات العلم الحالي.


Article
Field Evaluation Of Efficancy Fungi Metarhiziumanisopliae in Protection Of Olive Trees against infestation of termite Microcerotermes diversus (Silv.) in Iraqi Environmental condition
تقييم حقلي لفعالية الفطرMetarhizium anisopliae في حماية أشجار الزيتون من الإصابة بحشرة الأرضة Microcerotermes diversus (Silv.) في ظروف البيئة العراقية

Loading...
Loading...
الخلاصة

The study was conducted to evaluate the efficiency of commercial formulation of fungi Metarhiziumanisopliae with three concentration 2 , 4 , 6 gm/Liter in protection of olive trees against infestation with termite M. diversus (Silv.). The field results showed that the different concentration of fungi was highly effects in fluctuation with infestation percentage of olive trees and gradual decreasing of termite workers in the stem of trees . Two decreasing with number of workers depend on the concentration of fungi in which the high concentrate 6 gm / L was higher marked superiority in the gradual decreasing and laek of presence after six months of treatment , which did not differ significantly from Morsban 48 % TC ( Chlorpyrifos) . Due to the results we can recommended to using the fungi as biological pesticide which human safity and friendly environment in protection of olive trees against termite infestation transaction to be returned every six months. أجريت الدراسة لتقويم كفاءة الفطر Metarhizium anisopliaeبثلاثة تراكيز 2 و 4 و6غم / لتر للمستحضر في مكافحة حشرة الأرضة Microceroterme sdiversus (Silv.) في العراق ،في حماية أشجار الزيتون من الإصابة بحشرة الأرضة. أوضحت نتائج الدراسة إن لمستحضري الفطر التجاري تأثيراً فعالاً وإن سرعة حدوث الموت تزداد بزيادة التركيز أظهرت نتائج الدراسة الحقلية إن التراكيز المختلفة للفطر أثرت تأثيراً كبيراً في تذبذب نسبة الإصابة وانخفاض تدريجي لاعداد شغالات الأرضة على سيقان الاشجار وأن هذا الانخفاض يعتمد على تركيز الفطر حيث تميز التركيز العالي 6 غرام / لتر بتفوقه العالي في تخفيض اعداد الشغالات التدريجي وانعدام وجودها بعد 6 أشهر من المعاملة الذي لم يختلف معنوياً عن المعاملة بمبيد المورسبان 48 % تي سي ( كلوروبايروفيس). استناداً الى البحث يمكن التوصية باستعمال الفطر بوصفه مبيدا احيائيا امينا للأنسان وصديق للبيئة في حماية أشجار الزيتون من الأصابة بحشرة الأرضة على أن تعاد المعاملة كل 6 أشهر .


Article
Climate changes and its impact on agricultural production in the state of North Darfur – Sudan
التغيُّرات المناخية وأثرها على الإنتاج الزراعي في ولاية شمال دارفور – السودان

المؤلفون: Issac I. Yaquoob إسحق إبراهيم هدي يعقوب
الصفحات: 275-308
Loading...
Loading...
الخلاصة

Dealt with this paper impact of climate change on agricultural production in North Darfur state, which is located in the far west of the Republic of Sudan between latitudes (13 ° - 20 ° north), and longitudes (24 ° - 40 '27 ° east longitude), so as to offer some scientific models that stresses of climate change in the study area, identifying risks to agricultural production, and to contribute to the formulation of a clear vision on the national level to integrate the issue of climate change in agricultural policy.The study was based on a racist temperature and precipitation in determining the climate changes in the study area as the most influential elements of climate on agricultural production. Production data was collected for the main agricultural crops in the study area (millet and sorghum), and data included acreage, production quantities, and compare it with rainfall and temperatures that prevailed in the study area.The results of this study showed that there are radical changes have taken place in the climate of the study area, and in turn influenced in terms of agricultural production areas and quantities of agricultural crops; where rainy represented the most important climatic elements that have been affected by the agricultural process in the study area. The study recommended the need for attention to the phenomenon of climate change in the state of North Darfur and its impact on agricultural production, with this further scientific research in this regard تناولت هذه الورقة اثر التغيرات المناخية على الإنتاج الزراعي بولاية شمال دارفور التي تقع في أقصى غرب جمهورية السودان بين دائرتي عرض(13°- 20° شمالا)، وخطي طول(24° - 40´ 27° شرقا)، وذلك لعرض بعض النماذج العلمية التي تؤكد حدوث التغيرات المناخية في منطقة الدارسة، مع تحديد مخاطرها على الإنتاج الزراعي، والمساهمة في صياغة رؤية واضحة على المستوى الوطني لدمج قضية تغير المناخ في السياسات الزراعية. واستندت الدراسة على عنصري الحرارة والأمطار في تحديد التغيرات المناخية في منطقة الدراسة بوصفهما أكثر العناصر المناخية تأثيراً على الإنتاج الزراعي. وتم جمع بيانات الإنتاج للمحاصيل الزراعية الرئيسة في منطقة الدراسة( الدخن والذرة)، وشملت البيانات المساحات المزروعة، وكميات الإنتاج، ومقارنتها مع كميات الإمطار والحرارة التي سادت في منطقة الدراسة. ودلت نتائج هذه الدراسة إلى أن هنالك تغيرات جذرية حدثت للمناخ في منطقة الدراسة، وأثرت بدورها في الإنتاج الزراعي من حيث المساحات والكميات المنتجة للمحاصيل الزراعية؛ حيث مثلت الأمطار أهم العناصر المناخية التي تأثرت بها العملية الزراعية في منطقة الدراسة. وأوصت الدراسة بضرورة الاهتمام بظاهرة التغير المناخي في ولاية شمال دارفور وتأثيراتها على الإنتاج الزراعي، هذا مع اجراء المزيد من البحوث العلمية في هذا الخصوص.


Article
The Negative and Positive Divergence of the Heat and the Rain Refraction from their Common Average at Mosul, Baghdad and Basra Stations
الانحرافات السالبة والموجبة لدرجات الحرارة والامطار عن معدلاتها العامة في محطات الموصل وبغداد والبصرة

المؤلفون: Ahlaam Abduljabar Kadim احلام عبد الجبار كاظم
الصفحات: 309-334
Loading...
Loading...
الخلاصة

Understanding of weather phenomena reached the point that many nations of the world deemed it to be in the public interest to establish weather services charged with the task of providing forecasts of changing weather conditions and timely warnings of weather events that might pose risks to life and property . The present study used the concept of deviation in temperature averages and rainfall for longest possible period provided by metorological records for three stations in Iraq “ Mosel , Baghdad and Basrah . All stations showes clear deviations from the overall averages for temperatures and rainfall .Most deviations were positive with the first element , which means temperature increasing with time . Negative deviations associated with rainfall , which means rainfall decreasing with time . Basrah showes highest increasing temperature ,followed by Mosel , then Northern hemisphere and Baghdad at last . Analyzing rain data showes that Baghdad recorded the biggest diminution ,then Mosel and Basrah . وصلت عمليات فهم وادراك ظواهر الطقس والمناخ وتطورها مع الزمن الى قضايا ومواضيع راي دولي عام , وعلى وجه الخصوص التغير المناخي العالمي او الاقليمي الذي يتمثل في تغيرات او انحرافات عن المعدل لعناصر المناخ التي تؤدي الى تغيير في انماط الطقس ,هذه التغييرات او الانحرافات تؤدي الى تغيرات كبيرة في البيئة ومشاكل اقتصادية واجتماعية ومنها مايؤثر في الانتاج الزراعي او صحة وراحة الانسان وغيرها . يتناول البحث دراسة ومتابعة الانحرافات الحاصلة في معدلات درجات الحرارة وكميات الامطار لاطول مدة ممكنة توفرها سجلات البيانات الانوائية لثلاث محطات في العراق وهي الموصل وبغداد والبصرة .وقد شهدت المحطات الثلاث انحرافات واضحة عن المعدلات العامة لدرجات الحرارة وكميات الامطار , وكانت الانحرافات موجبة في حالة درجة الحرارة أي ان الحرارة متزايدة مع الزمن , في حين كانت معظم انحرافات معدلات كميات الامطار سالبة , أي ان الامطار في المحطات الثلاث تتناقص مع الزمن . وقد سجلت بيانات درجات الحرارة في البصرة اعلى ارتفاع لمعدل حرارتها السنوي العام تليها محطة الموصل , وهما تتفوقان على المعدل العالمي لدرجة حرارة النصف الشمالي , اما محطة بغداد فقد شهدت ارتفاعا طفيفا عن معدلاتها العامة . وعند تحليل بيانات الامطار وجد ان محطة بغداد سجلت اكبر انحرافات سالبة في كميات الامطار تليها الموصل وتسجل البصرة القيم الادنى لانخفاض كميات الامطار فيها عن معدلاتها العامة .


Article
The Environmental Discrepancy and the water Problem in the Semi – Arid and Arid Regions ( The Algerian Sample
التباين البيئي وإشكالية المياه في الأقاليم شبه الجافة والجافة ( التجربة الجزائرية )

المؤلفون: Luhasan Frtaas لحــسـن فرطــاس
الصفحات: 335-356
Loading...
Loading...
الخلاصة

Water is considered as a scarce and strategic wealth on the territorial and local scale. This necessitates and requires scientific knowledge about the effective use in the exploitation of water resources that are available. The geography of Algeria is characterized by an environmental diversity: northern cool or humid climate, a varying green cover to the high hills’ inland areas where exists the dry or near arid climate and the southern desert (arid) climate in the Sahara . this natural gift has imposed on the Algeria government making different national projects which aim at transferring waters from the north toward the inland towns (the big water transfers’ programmes) in order to provide the inhabitants with drinkable waters, also irrigate vast areas and preservethe national territorial balance . These programmes are supposed to correct the natural differences in the distribution of waters’ resources to face the natural and economical challenges in the supply of food that can fulfill the increasing needs of the inhabitants. The Algerian experience cannot be a unique sample since it is submitted to the economical and natural circumstances of the country. But the assessing level of the experience appears in the global vision of the use (management) of waters the various choices in the sources of waters energy whether they are renewable or non- renewable and the follow up of the ecological impacts that result from the exploitation of the materials. تعد المياه من الثروات الإستراتيجية والنادرة على المستوى الإقليمي والمحلي مما يستوجب دراية علمية وترشيد استغلال مصادر المياه المتاحة. تتميز جغرافية الجزائر بالتباين البيئي ، من إقليم شمالي رطب بغطاء نباتي متنوع إلى هضاب عليا بالداخل ذات مناخ شبه جاف إلى جنوب صحراوي جاف ، هذا المعطى الطبيعي فرض على الدولة الجزائرية الدخول في مشاريع وطنية لتحويل المياه من الشمال نحو الأراضي الداخلية " برنامج التحويلات الكبرى" قصد توفير مياه الشرب للسكان وري مساحات واسعة من الأراضي والمحافظة على التوازن الإقليمي لمختلف التراب الوطني ، برامج من شأنها تصحيح الفوارق الطبيعية في توزيع الثروة المائية بين مختلف الأقاليم لمواجهة التحديات الطبيعية ( مشكلة الجفاف و الترمل ) والاقتصادية في توفير الغذاء في ظل الاحتياجات السكانية المتنامية . لا يمكن للتجربة الجزائرية أن تكون نموذجا مجردا لكونها تجربة تخضع للمعطيات الطبيعية والاقتصادية والسكانية للبلد ، إلا أن المستوي القيمي للتجربة يظهر من خلال النظرة الشمولية لتسيير المياه و تنويع الخيارات في مصادر الثروة المائية المتجددة منها وغير المتجددة ومتابعة الآثار البيئية التي تترتب عن استغلال الموارد .


Article
Changes in the material of Al Gurof feeder and their affect an Agricultural development.
التغير في نوعية مياه جدول الغراف وأثره على التنمية الزراعية في محافظة ذي قار

Loading...
Loading...
الخلاصة

Pure water is one of the most important principb for the continuity of life and its development . pure water is a limited source and in denger because of dryness and compitition of the different investments . The importance of the current paper for dealing with water as economical wealth as a base for development. Al Gurof water souce have special importance in ThiQar province as one of the main sources for Euphareeterevir because of the majoridy of dry weather. The hypothesis of the current paper is about the suffering of the changes in the material of its water This change occurs because of continons decrease of availalde water sources in lraq and the effect of this on the agricultural aspects. This study works on clarifying the scope of change in the material of Al- Gurafreiver. An evaluation will be alon for showing the effect of this on agricultural life in the aree and componing it with the total development plans to revier then and putting the suitable programs to provide the agricultural development. تعد المياه ثروة اقتصادية لايمكن الاستغناء عنها في جميع الاستثمارات لكونها مصدر الحياة وأساس التنمية, إذ يكتسب جدول الغراف أهمية خاصة في المحافظة لكونه احد المصادر الأساسية للمياه مع نهر الفرات من جراء سيادة المناخ الصحراوي الجاف ولتطور متطلبات التنمية المختلفة. لكنه يعاني من تغيرات في نوعية مياهه من جراء التناقص المستمر للموارد المائية المتاحة للعراق ومن ثم انخفاض الحصة المائية المغذية له.ولتحديد مدى صلاحيتها للاستثمارات المختلفة تم تقييم الخصائص النوعية لمياه الغراف بتحليل ( 12 ) عينة مائية خلال فصلي الصيف والشتاء لثلاثة مواقع موزعة على طول جدول الغراف في محافظة ذي قار,ولمعرفة مدى التغير في نوعية مياه جدول الغراف في محافظة ذي قار تم مقارنة مدة الدراسة 2010-2011مع مدة اخرى 2005-2006 و1995-1996 وتم التركيز على أهم عناصر تلوث المياه وتغير نوعيتها المتمثلة بالملوحة(EC) ونسبة الصوديوم الممدص(SAR) لبيان التطور السلبي لنوعية المياه تأثير ذلك على التنمية الزراعية في المنطقة, مما يتطلب إعادة النظر في خطط التنمية الشاملة ووضع البرامج الملائمة لظروف المنطقة لتحقيق نمو زراعي متطور.


Article
The Effect of Human Activities on Arid Environment in the North-East of Baghdad
اثر الأنشطة البشرية على البيئة الجافة في شمال شرق بغداد

Loading...
Loading...
الخلاصة

The human activities have got distinct effects on the natural environment of the circle in question. The municipality authority considers it as a marginal circle and it controls it partially regarding activity, laws and management. Therefore, those human activities play a major role in clearly causing environmental pollution affecting the deterioration of the natural environment. The activities practiced in the arid circle environment have got a negative effect according to the nature of each activity. They begin by polluting the air, the water, and the soil of that circle, and consequently affecting man passively causing him diseases and probably death. It is clear that this natural environmental circle lacks the necessary services and therefore garbage, waste and scrap are accumulated. However, such accumulated harm materials become mostly a source for their living and debates that may cause struggles among them. In addition, the unavailability of drainage, sanitation, and lack of hygienic drinking water pipes that have been changed into piles of dirt in the middle of which are unhygienic houses built randomly. These houses are resided by a huge number of unemployed or semi-unemployed people. Few studies have given much care for dealing with such marginal environmental arid circles. Since the human activity has caused difficulty and depth to the environmental deterioration which leads to an environmental and social problem in the urban structure of the circle of this study, an urgent need come out to study and evaluate the kinds of the human activities existing. Therefore, this paper is to investigate the effects resulted from these activities on the natural environment. أن للأنشطة البشرية أثارا واضحة في البيئة الطبيعية لمنطقة الدراسة وهي منطقة هامشية (Margin ) للسلطات البلدية واقل خضوعا لنشاطها وتطبيقا لقوانينها وإدارتها ، اذ أن لتلك الأنشطة دورا بارزا وأثرا واضحا في تدهور البيئة الطبيعية من خلال ما تسببه من تلوث وتدهور بيئي فالأنشطة التي تقوم في بيئة المنطقة الجافة تؤثر سلبا فيها حسب طبيعة كل نشاط ، وتبدأ مؤثرات هذه الأنشطة بتدهور البيئة الطبيعية من خلال تلويثها لهوائها ومائها وتربتها وهذه المؤثرات تؤثر في الإنسان بشكل أو بآخر فتسبب له المرض وأحيانا الوفاة لما تعانية من نقص كبير في معظم الخدمات الضرورية وتتراكم فيها النفايات والازبال بل هي في كثير من الأحيان مصدر لأرزاقهم ومحاور لصراعاتهم ، فضلا عن عدم توافر تصريف صحي للمياه القذرة ، والاكثر من ذلك افتقارها الى شبكة الماء الصافي أصلاً مما يجعلها عبارة عن أكوام من القاذورات والركامات تتخللها كتلة من المساكن العشوائية غير الصحية. تضم أعدادا ضخمة من العاطلين و شبه العاطلين عن العمل. ومن هنا ومع تعدد الدراسات الحضرية بل تضخمها فان منطقة الحافات ذات البية الجافة ظلت تعاني وتعتصر آلامها في ظل . قله هم الذين أشاروا أو ذكروا منطقة الحافات بالدراسة . ونظرا لصعوبة وعمق مشكلة التدهور البيئي الناجم عن النشاط البشري الذي شكل خللا بيئيا واجتماعيا في النسيج الحضري في منطقة الدراسة من هنا ظهرت الحاجة إلى دراسة لتقييم نوعية الأنشطة البشرية القائمة لذلك سوف يتناول هذا البحث التأثيرات الناجمة عن تلك الأنشطة على البيئة الطبيعية .


Article
The Phenomenon of Floods in Urban Areas: Properties, Expectations & Ways of Handling: The City of Fes as a Sample of an Urban Area (The Moroccan Kingdom)
ظاهرة الفيضانات بالمجالات الحضرية: الخصائص، التوقعات وسبل التدبير:نموذج المجال الحضري لمدينة فاس (المملكة المغربية)

المؤلفون: Mohammed Alrafeeq محمد الرفيق --- Ali Dadoon علي دادون
الصفحات: 411-438
Loading...
Loading...
الخلاصة

The natural dangers are defined as all the definite and visible dangers that can be sudden, and that can affect all living beings. They are also called disasters. This study is to be an endeavor to treat the danger of floods resulted from the rise and the excess of the water level to the limits of the small watercourse of the valley. This danger takes various forms: the rainy floods, overflowing, inundation, etc.. . The dangers of floods are not restricted to a certain area, but it also strikes most of world states having heavy rain on certain periods of time. The danger of floods increases in the constructional areas where the rate of natural dangers are growing and widening. In this connection, Morocco witnesses frequent floods owing to important socio-economical and spatial effects, especially in the urban areas where the residential provinces and the public utilities nearby the valleys. Thus, in recent years, we find that the cities of Tangier, Tetuan, Oujda, Elanthoor, Fes, Aqadir, and al-Dar al-Baida (Casablanca) witnessed dangerous floods which caused great losses. The paper specifically studies the phenomenon of the floods in the city of Fes, which is an area of accelerated constructional development on one hand, and it is an area known for its frequent floods of its valleys on the other hand. المخاطر الطبيعية هي كل الأخطار الحتمية والمرئية التي يمكن أن تكون بطريقة فجائية، ويمكن أن يكون وقعها على جميع الكائنات الحية، وتسمى أيضا بالكوارث. وسنحاول معالجة خطر الفيضانات ، الناتج عن ارتفاع وتجاوز منسوب المياه حدود المجرى الأصغر للواد، ويتخذ هذا الخطر أشكالا متعددة : الفيضانات المطرية، الإطفاح، الإمتطاح السيلي، انقطاع الإجلاد ثم السحيقة. ومخاطر الفيضانات لا تقتصر على مجال معين، بل إنها تمس جل دول العالم التي تستقبل أمطار عنيفة، وخلال فترات استثنائية في بعض الأحيان. ويزداد خطر الفيضان في المناطق العمرانية حيث تتنامى نسب الأخطار الطبيعية وتتسع مجالاتها. في هذا السياق يشهد المغرب فيضانات متكررة، وبتأثيرات مجالية وسوسيو- اقتصادية مهمة، خصوصا في المجالات الحضرية، حيث تنتشر كثير من المجالات السكنية والمرافق العمومية بالقرب من الأودية ، وفي هذا الإطار نجد أن كلاً من مدن: طنجة، تطوان، وجدة، الناظور، فاس، أكادير والدار البيضاء شهدت، في السنين الأخيرة، فيضانات بمستويات صبيب مهم، تسبب في خسائر جسيمة. وقد اقتصرنا على ظاهرة الفيضانات، وعلى المجال الحضري لفاس خصوصا ً ، وهو مجال تنمية عمرانية متسارعة من جهة، كما أنه يعرف تكرار حالة فيضانات الأودية بين الفينة والأخرى من جهة أخرى.


Article
The Hydrology of the Tributary Streams to the Shatt-al-Arab
هيدرولوجية الأنهار المغذية لشط العرب

Loading...
Loading...
الخلاصة

This study shows the level of the water that nourishes the Shatt-al-Arab with concentration on the level of water in the riverbed of the Shatt-al-Arab, which is located in the end of the southern part of the basins of the Tigris and the Euphrates. The study also points out the occurrence of intense dropping of tributary streams to the Shatt-al-Arab along with the occurrence of dangerous deterioration for the quality of the water. In addition, the study explains the main reason behind that deterioration which is the location of most the water sources outside the borders of Iraq. The neighboring states have been exploiting the water in their riverhead. Moreover, there is no agreement among the states sharing the basin. The states having the riverhead endeavor to exploit the water of the streams for irrigation projects such as dams, cannels; and changing the flow of the tributary streams ignoring the need of the states having the mouth of the river. They do not abide by the international agreements and conventions owing to political and economic reasons as the case in Iran, Turkey and Syria. The study states the discharge of water to the Shatt-al-Arab during the 2009 which was dangerously low; therefore the concentration of salinity recorded high rate that had never been before, especially in the middle and southern part of the river.تبين الدراسة الوضع المائي للانهار التي تشترك بتغذية شط العرب مع التركيز على الوضع المائي في مجرى شط العرب الواقع في اقصى الجزء الجنوبي من حوضي نهري دجلة والفرات، وبينت الدراسة حصول حالات انخفاض حاد في الامدادات المائية لشط العرب رافقه حصول تدهور خطير في نوعية المياه، كما تبين ان أهم اسباب التدهور وقوع معظم مصادر المياه خارج حدود العراق، حيث تخضع الى استغلال متصاعد من الدول التي تنبع منها، فضلا عن عدم وجود اتفاق بين الدول التي تشترك في الحوض النهري، وسعي دول المنبع الى استثمار مياه هذه الانهار في مشاريع اروائية انفرادية كالسدود والقنوات وتغيير مجاري تلك الانهار دون النظر الى احتياجات دول المصب، وعدم مراعاة الاتفاقيات والاعراف الدولية لدوافع اقتصادية وسياسية كما هو الحال في دول ايران وتركيا وسوريا، وتبين من هذه الدراسة ان التصريف المائي لشط العرب خلال العام 2009 انخفض بشكل خطير، لذا سجلت تراكيز الملوحة قيم عالية غير مسبوقة وبالاخص في الجزء الاوسط والجنوبي للنهر.


Article
The environmental effects of noise pollution in the city of Baquba in 2003Using geographic information systems
الآثار البيئية الناجمة عن التلوث الضوضائي في مدينة بعقوبة للعام 2012 باستخدام نظم المعلومات الجغرافيةGIS

Loading...
Loading...
الخلاصة

The noise pollution one of the problems of environmental pollution serious , but can be considered a problem of the age and inherent to our lives, and specifically after the U.S. occupation of Iraq in 2003, rising wave of violence on the population and the growing sound of explosions frequent and which are almost almost daily in different parts of Iraq , I've had to open the borders to commercial markets and access to the various types of cars and increasing their numbers dramatically , in line with the development of the Iraqi street , which has become a narrow ports because of barriers Alkonkurtih and checkpoints deployed heavily at a crossroads , adding the latter to inflation congestion irrigated , which works on the high proportion of noise from the media for transport , as well as the high proportion of air pollution caused by it , the problem of the research included the following question : - Is it possible to use geographic information systems ( GIS ) technology GIS in determining points or sites to Rsaddaltlut the noise in the city? Is Tjaosaldaudhae in city environmental limits ? Search assume the existence of a serious environmental problem plaguing the city of Baquba, environment , namely the problem of noise pollution , and exceed environmental limits , as well as the presence of a number of environmental health effects suffered by the citizens due to these high ratios. Since been identified points or locations ( spatial ) to monitor noise pollution. Were identified sources of noise pollution in the city of Baquba . Then stand on the environmental impacts, and the most important diseases caused by the problem of noise pollution in the city and find out its causes was the most important acts of violence and breach of security faced by other cities in Iraq after the U.S. occupation and the recent war in 2003and continues to the present day , and the spread of a wave of bombings continued , specifically on the most important ways Home in the country, and the large number of cars in the center of closed roads and crowded , leading to higher traffic jams , high noise of traffic , so the researchers should be interest in the study of this type of pollution on the grounds that it is serious environmental problems , which result in raised disease and serious health was to be the study of the sources of this pollution and stand on the causes and solutions to this problem have been identified study the dimensions of the spatial and temporal boundaries of spatial : the municipal boundaries of the city of Baquba, for the year 2006. border temporal : The statements noise pollution in 2012. this ensures Find the number of maps Use the GIS and mapping to noise Tlut in thoughtful points of the city and provide effective ways to address them.يعد التلوث الضوضائي أحدى مشكلات التلوث البيئي الخطيرة،بل يمكن اعتباره مشكلة العصر وملازمة لحياتنا، وتحديدا بعد الاحتلال الأمريكي على العراق عام 2003، وارتفاع موجة العنف على السكان وتزايد أصوات الانفجارات المتكررة والتي تكاد تكون شبه يومية وفي مختلف أنحاء العراق ، لقد كان لفتح الحدود أمام الأسواق التجارية ودخول مختلف أنواع السيارات وتزايد أعدادها بشكل مذهل ،انسجاما مع وضع الشارع العراقي الذي أصبح ضيق المنافذ بسبب الحواجز الكونكرتية ونقاط التفتيش المنتشرة بكثرة في مفترق الطرق، مما أضاف الأخير الى تضخم الازدحامات المروية مما يعمل على ارتفاع نسبة الضوضاء الصادرة من تلك الوسائط النقلية ،فضلا عن ارتفاع نسبة التلوث الهوائي الناجم عنها. تضمنت مشكلة البحث التساؤل الاتي :-هل بالإمكان استخدام تقنية نظم المعلومات الجغرافيةGIS في تحديد نقاط أو المواقع لرصد التلوث الضوضائي في المدينة؟وهل تجاوز الضوضاء في المدينة الحدود البيئية المسموح بها؟ لقد افترض البحث وجود مشكلة بيئية خطيرة تعاني منها بيئة مدينة بعقوبة، آلا وهي مشكلة التلوث الضوضائي، وتجاوزها الحدود البيئية المسموح بها، فضلا عن وجود جملة من الآثار الصحية البيئية التي يتعرض لها المواطن جراء ارتفاع هذه النسب. اذ تم تحديد نقاط أو مواقع(مكانية)لرصد التلوث الضوضائي.وتم تحديد مصادر التلوث الضوضائي في مدينة بعقوبة. ثم الوقوف على الآثار البيئية ،و أهم الأمراض الناجمة عن مشكلة التلوث الضوضائي في المدينة ومعرفة مسبباته كان اهمها اعمال العنف والخرق الأمني الذي تتعرض له سائر مدن العراق بعد الاحتلال الأمريكي والحرب الأخيرة عام2003 ولازالت حتى وقتنا الحاضر ،وانتشار موجة التفجيرات المستمرة ،وتحديدا على أهم الطرق الرئيسية في البلاد،وكثرة أعداد السيارات في وسط الطرق المغلقة والمزدحمة،مما أدى الى ارتفاع الاختناقات المرورية،وارتفاع الضوضاء الصادرة عن حركة السير،لذا يرى الباحثون من الواجب الاهتمام بدراسة هذا النوع من التلوث على اعتبار انه من المشاكل البيئية الخطيرة ،التي ينجم عنها أثار وأمراض صحية خطيرة،فكان لابد من دراسة مصادر هذا التلوث والوقوف على مسبباته وإيجاد الحلول لهذه المشكلة وقد تحددت الدراسة بأبعاد مكانية وزمانية الحدود المكانية: حدود البلدية لمدينة بعقوبة لعام 2006.والحدود الزمانية: تتمثل ببيانات التلوث الضوضائي لعام2012.هذا وتضمن البحث عدد من الخرائط التي استخدم فيها نظم المعلومات الجغرافية ورسم خارطة لثلوث الضوضائي في النقاط المدروسة من المدينة وتوفير السبل الناجعة لمعالجتها .

جدول المحتويات السنة: المجلد: العدد: