Table of content

Adab Al-Kufa

مجلة اداب الكوفة

ISSN: 19948999
Publisher: University of Kufa
Faculty: Arts
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Humectations Quarterly Journal, College of Arts, University of Kufa.The Journal had been established in 2008, the first issue had publishedin Jonuary of 2008 , to be a scientific Journal of Humanities with the International serial No. (19948999), . since its first issue three editor in chiefs occupied this position :- prof .Dr. Abd Ali Hasen Al- Khafaf . And prof .Dr. Hasen Easa Al- Hakeem and Assist .prof. Dr. Alaa Hussain Al- Rehaimy and Assist .prof. Dr.Hadi Abdul - Naby Al- Temimy
The Journal aimsat diffusing the cultural and scientific awareness in all the Humanities fields aswell as publishing the faculty members researches for the promotion purpose .Due to its High scientific efficiency , it attracts many researchers from Iraq and out of Iraq . It is Worthly to say that the Journal is issued auarterly , grants the researcher afree copy of the issue that carries their researches.

Loading...
Contact info

• توجه المراسلات الرسمية إلى رئيس تحرير المجلة وعلى العنوان الآتي:
جمهورية العراق / محافظة النجف الأشرف/ المدينة الجامعية / كلية الآداب/
مجلة (آداب الكوفة)
د. هادي عبد النبي التميمي (رئيس التحرير)
نقال 07808504092 و07801423265 و 210550
E – mail: Adab_Kufa@yahoo.com
arts@kuiraq.com
haady.altemeemy@yahoo.com
www.arts.kuiraq.com

• تطلب المجلة من: كلية الآداب - جامعة الكوفة .

• Official Correspondence is directed to the journal editor in chief director on the following address:
Republic of Iraq, Holy Najaf Governorate, University City , College of Arts
Dr. Hadi Al-timemy / Mobile:
07808504092, 07801423265, 210550
haady.altemeemy@yahoo.com
www.arts.kuiraq.com
E – mail: Adab_Kufa@yahoo.com
arts@uokufa.edu.iq

Table of content: 2013 volume:1 issue:17

Article
A Model for the Pragmatic Analysis of Gossip
نموذج لتحليل الاغتياب تداوليا

Loading...
Loading...
Abstract

Gossip is a positive or a negative evaluative information about contextually determined and deviant acts of third party(ies) (most often non-present, but potentially present in the conversation). However, gossip is a broad topic that has been approached from different angles. Several studies have attempted to tackle gossip pragmatically. Yet, those attempts have suffered from many gaps and drawbacks, in addition to the insufficient accounts that characterize them. Accordingly, this paper is an attempt to develop a pragmatic model for the analysis of gossip. This model is based upon two relevant previous models of gossip as well as the pragmatic observations made by the researchers concerning the topic. The validity of the developed model has been tested by means of analyzing twenty gossip situations taken form Jane Austen’s Emma. As a result, the developed model has proved its validity in pragmatically analyzing gossip on the basis of the pragmatic findings and conclusions arrived at in that novel. يعرف الإغتياب على أنه عبارة عن معلومات ايجابية أو سلبية تدور حول السلوكيات الغير مقبولة إجتماعيا لطرف ثالث ( غالبا ما يكون غائبا وقت الحديث أو قد يكون حاضرا من دون مشاركة في الحوار). إن موضوع الإغتياب من السعة والتشعب بمكان إلى حد تناوله بشيء من التحليل ضمن حقول علمية مختلفة. لقد زخرت عدة من الدراسات بمحاولات مختلفة لتحليل هذه الظاهرة براغماتيا. وعلى الرغم ذلك عانت تلك المحاولات من عدم الدقة أحيانا وإحتوائها على الثغرات في أحيان أخرى أضف لذلك كله عدم تمكنها من طرق الموضوع بصورة وافية. لذا تنطوي هذه الدراسة على محاولة لتطوير نموذج لتحليل الإغتياب براغماتيا حيث إستندت الدراسة إلى اثنين من النماذج السابقة وما إهتدى إليه الباحثان من مشاهدات براغماتية للموضوع. تمت عملية التحقق من فعالية عمل النموذج بواسطة اجراء تحليل البيانات المستحصلة من رواية اوستن (أماEmma/) وبرهنت الدراسة على فعالية عمل النموذج التحليلي باستخدام عملية التحليل والتي خلصت إلى نتائج براغماتية تتعلق بمسألة الإغتياب في الرواية قيد البحث.


Article
Spatial Differentiation of Having Cancer in Al-Najaf Al-Ashraf (2005-2011
التباين المكاني للاصابة بالامراض السرطانية في محافظة النجف الاشرف للمدة(2005 - 2011)

Loading...
Loading...
Abstract

That the environmental pollution, affecting the Iraqi environment and the study area, in particular, has an obvious effect on the increase in number of people affected by cancer diseases, as being one of the factors causing and motivating it. 2- Those having breast, womb and bladder cancer in the study area have rapidly increased in number during the study period. The rate reached about %(15.67, 17.7, 31,67), while the rates of infections with lymphatic node, lungs and blood cancer was less than the mentioned rates reaching % (10.34, 10.46, 14.56). These numbers are higher than the any other area in Iraq. This is an obvious evidence on the size of environmental and health destruction that took place in the area. 3- The study found a correlation between the spread of the disease in the area and the economic status of the patients. Al-Najaf came first with % (54), and Al-Kufa %(28), then comes Al-Manadherah with %(18). اوضحت الدراسة ان المرض السرطاني مشكلة صحية في غاية الخطورة كانت نتاج البيئة بفرعيها الطبيعي والبشري الى حد كبير ولاسيما تاثير عامل التلوث البيئي الذي لعب دورا فعالا في نشؤء المرض وارتفاع حالات الاصابه به خاصة بعد سنوات الحروب التي توالت على العراق منذعام1991والمخلفات الاشعاعية للحرب الاخيرة لعام2003,اذ شهدت محافظة النجف الاشرف زيادة مهولة في نسبة المصابين بالامراض السرطانية في العراق عامة ومنطقة الدراسة على وجه الخصوص لمانالته من ملوثات مشعة اثرت سلبا على بيئة المنطقة بكل مكوناتها الطبيعية(هواء,وماء,وتربة)وتاثيرها المباشرعلى الصحة العامة,فضلا عن تردي الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والصحية منها.وابانت الدراسة عن ارتباطات عديدة بين انواع الاورام الخبيثة والابعاد الديموغرافية السائدة للمصابين في المنطقة .وبالرغم من ارتفاع حالات الاصابات في منطقة الدراسة مقارنة ببقية مناطق العراق الاخرى الاان التوقعات المستقبلية تفيدبان هذه المعدلات اخذة بالزيادة نظرا للمتغيرات الاقتصادية والحضارية وهو امر يحتم تكثيف الجهود على كافة المستويات في المحافظة لوضع ستراتيجية خاصة بالرعاية الصحية والاهتمام بالتسجيل الفعلي لمرضى السرطان وعلاقته بالبيئه وتطوره الاحصائي حتى يمكن اتخاذ اجراءات وجهد موحد تجاه المرض للتقليل من خطورته ومعالجته. ويامل الباحث اان تكون هذه الدراسة حافزا للجغرافيين على زيادة الاهتمام بموضوعات الجغرافية الطبية عموما وهو ميدان لايزال بحاجة ماسة الى المزيد من جهودهم واسهاماتهم العلمية.


Article
Pun in English: Towards identifying its Equivalent Device(s) in Arabic
"Pun" في الانكليزية: نحو تحديد ما يماثلها من فنون بلاغية في العربية

Loading...
Loading...
Abstract

The term pun refers to a common rhetorical device that involves playing upon words which are similar in form but different in meaning. It seems to be a universal phenomenon since it appears in literatures of all natural languages. In Arabic, it is observed that Arab authors are at odds when they write about this device. They often differ in identifying what represents it in Arabic rhetoric to the extent that they refer to distinctly different devices as its counterparts like tawriya, jinās or sometimes both. This draws a lot of confusion and raises some inquiries: Does tawriya equate jinās? if not, which one may represent pun in English? and what are the main reasons that have often caused such confusion and mismatching? Therefore, the present paper aims at investigating the rhetorical devices which are similar in their mechanism to the phenomenon of punning in English in an attempt to figure out what represents it in Arabic. It also draws attention to the formal typology of this device in English to illustrate the sense of mismatching which have appeared in previous studies when referring to its counterparts in Arabic. Key words: pun, wordplay, rhetoric, paronomasia, tawriya, jinās. يراد بمصطلح "pun" احد الفنون البلاغية الشائعة التي تعتمد على التلاعب بالكلمات التي تتشابه باللفظ وتختلف بالمعنى. ويعد هذا الفن ظاهرة خطاب عالمية لأنها تظهر في معظم آداب اللغات الحية كالعربية والانكليزية. وقد لوحظ في معظم دراسات الكتاب العرب لهذه الظاهرة أنهم يختلفون عند كتابتهم عنها في تحديد ما يماثلها في البلاغة العربية وتسميتها إلى الحد الذي جعلهم يعدونها تورية تارة وجناسا تارة أخرى أو كلاهما تارة ثالثة. وهو أمر يؤدي إلى الكثير من اللبس والإرباك في الفهم لان كلا من التورية والجناس فن قائم بذاته فضلا عن استحضاره العديد من الأسئلة مثل: هل يمثل هذان الفنان مفهوم "pun" في الانكليزية؟ وكيف كونهما فنان مختلفان؟ وما هي الأسباب التي أدت إلى هذا اللبس والإرباك؟. لذلك يأتي هذا البحث بدراسة للفنون البلاغية العربية التي تشبه في آلياتها ظاهرة "pun" في الانكليزية ومن ثم تحديد ما يماثلها في العربية. ويسلط الضوء على التصنيف الشكلي لظاهرة "pun" في الانكليزية لتوضيح اللبس والإرباك الذي حدث عند الإشارة إلى نظيراتها في البلاغة العربية كما حدث في الدراسات السابقة.


Article
A study of metonymical and metaphorical shift of meaning In selected examples
دراسة للاختلاف الاستعاري والكنا ئي في تغيير المعنى في أمثلة مختارة

Loading...
Loading...
Abstract

It has been seen that a language may gain or lose lexical items . Additionally , the meaning or the semantic representation of words may change, by becoming broader or narrower, or by shifting. A lexical item may undergo a shift in meaning . For example, the word knight once meant 'youth' but shifted to 'mounted man -at- arms'. Silly used to mean 'happy' in old English. By the middle English period it shifted to mean ''naïve'', and only in modern English does it mean 'foolish'. The present study tries to identify the main differences between the metonymical and metaphorical shift of meanings used in the selected examples. It is hypothesized that both metonymy and metaphor are figures of speech; the former works by contiguity(association) between two concepts, while the latter works by the similarity between them. The steps to be followed in this study are exploring semantic change , identifying its types and investigating the metonymical and metaphorical shift of meanings, showing their differences and correlation used in the selected examples. The analysis of the data has shown that metaphor and metonymy, though quite different in their mechanism, may work together seamlessly. A metaphor produces a new concept in the target domain, a concept that is similar to the origin concept of the source domain because it contains certain elements of the source concept. Metonymy is quite different from metaphor- when talking metonymically, the same domain is remained. An element from the original concept is borrowed, but the links to the other elements are remained. The relations between the general objects and the things or aspects belonging to it are only possible within one domain. A metonymical shifts shift the reference of the word from a standard referent to an essential element of the underlying concept. Finally, it is necessary to observe that metonymy and metaphor are not mutually exclusive, but rather complemented one another . They are interacted in practice to achieve and enhance cohesion and coherence of the utterances. لوحظ أن للغة قابليه اكتساب أو فقدان المفردات المعجمية , علاوة على ذلك فان المعنى أو التمثيل الدلالي للكلمات يمكن أن يتغير ليصبح بالمعنى الواسع أو المحدد أو المتغير . قد تتعرض المفردة لتغير في المعنى , فمثلاً كلمة "الفتى" مرة تعني شاباً من الفتوة ومرة تعني المقاتل الشجاع . وكلمة "ساذج " استعملت لتعني سعيد في الانكليزية القديمة ولكن المعنى تغير في الفترة الوسطى ليعني "بسيط" إما في فترة الانكليزية الحديثة فان المعنى تغير ليصبح يعني "أحمق" تحاول الدراسة الحالية إن تبين الاختلاف الاستعاري والكنائي لتغيير المعنى في الأمثلة المختارة . افترض إن الكناية والاستعارة هي من الأساليب البلاغية , الأول يعمل بالمعنى المجاور للمفاهيم بينما الآخر يعمل بالتشبيه. ان الخطوات التي اتبعت في الدراسة هي اكتشاف المعنى الدلالي , التعريف بأنواعه واكتشاف التغيير الاستعاري والكنائي مبينا الاختلافات والترابط في معنى الأمثلة المختارة . تحليل المعطيات بين ان الاستعارة والكناية بالرغم من اختلافهم يمكن ان يعملا سوية . الاستعارة تنتج مفهوم جديد للهدف المقصود مفهوم مشابه للمجال الأصلي للمعنى لأنه يحتوي على عناصر معينة من المفهوم الأصلي . تختلف الكناية عن الاستعارة فعندما نتحدث كنائياً فإننا نبقى في المجال ذاته فنستعير عنصراً من المفهوم الأصلي ولكن ارتباطاته بعناصر أخرى تكون واردة . تبقى العلاقات بين الأشياء العامة والمفاهيم التي تعود إليها ممكنة في مجال واحد فالتحول الكنائي يغير معنى الكلمة من المفهوم أو المعنى القياسي إلى عنصر أساسي أو جوهري للمفهوم الضمني .وأخيرا فا نه من الضروري على وجه الحصر ملاحظه التبادل المشترك والمكمل بين الكناية والاستعارة وفي مجال التطبيق فأنهما يتفاعلان لانجاز وتعزيز تماسك وترابط قدره الكلام.


Article
A Geographic Analysis of the Trading Change within the Constructional Structure of Al- Najaf Al –Ashraf City after 1990.
تحليل جغرافي للتغير التجاري ضمن البنية العمرانية لمدينة النجف الاشرف مابعد: 1990(*)

Loading...
Loading...
Abstract

The city of Najaf was suffer from Trading changes within the construstional structure , that cause in unbalance change and growth from planning side , so that we must be study this change from more that sides, to limitation How, Where and When to stop the random chnge.


Article
The Problem of defining of the station in the traditional syntax
مشكلة تعريف الحال في النحو التقليدي وأثرها في فهم النص القرآني مقاربة تداولية سيميائية

Loading...
Loading...
Abstract

الحمدُ لله الذي عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ، وفضّل العلماء على الجاهلين، بقوله في محكم كتابه المبين:هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ( )، وصلى الله على صفوة النبيين وخاتم المرسلين، وعلى آله الطيبين الطاهرين وأصحابه المنتجبين ، وبعد: فإنَّ هذا البحث محاولة لاستجلاء مكونات (جملة الحال)، وهي من أخصب جمل العربية وأكثرها حيوية لمرونة عنصرها المضاف إلى إسناد سابق، وهو العنصر الذي يؤدي وظيفة الحال. وسواء أكانت الحال مشتقة أم جامدة، مفردة أو جملة، فإنَّ حيويتها تأتي من عدّة جهات، لعلَّ أبرزها: علاقتها المرنة مع عناصر جملة المسند، ومجيئها بأشكال مختلفة، منها: اسم مشتق أحيانا وجامد أحيانا أخرى، نكرة مرّة وشبيهة بالمعرفة مرّة أخرى. وقد تأتي جملة فعلية: مضارعة أو ماضية، وشبه جملة: جارا ومجرورا أو ظرفا، إلى غير ذلك من أشكال يستثمرها المبدعون لأداء وظائف جمالية ودلالية وبلاغية ، ممّا يجعلها عسيرة على التعريف على وفق المنطق الأرسطي الصوري؛ لأنَّ هذا المنطق مخصّصٌ لبيان البنية الشكلية المحضة التي تتحدد بالمسند والمسند إليه وما يتبعهما من أشكال الحركات الإعرابية . وجملة الحال لا يمكن تعريفها إلا بإدخال عنصر السياق التداولي الذي يحدد وظائفها الخطابية التي تحرّر طاقاتها التعبيرية الإيحائية . وهذا ما لم يعمد إليه النحاة قديما وحديثا ، فقعّدوا لهذه الجملة التي تندّ عن التحديد بما تمليه عليهم مناهجهم القديمة التي تشوبها سلبيات الولع بالتقسيمات وإيثار النظرة التجزيئية. والمناهج القديمة وإن كانت قد لبّت ما احتاجت إليه العصور القديمة إلا أنها لم تعد مجدية، فكان لعلمائنا الأفذاذ فضل السبق في التأسيس وتركوا لنا فضل الوفاء لجهودهم العظيمة ؛ لإتمام ما بدأوا به ولم يكملوه ، وفضل الإضافة إلى ما لم يكتمل. وقد أثارت قراءتنا لجملة الحال على وفق المناهج الحديثة عددا من المشكلات، سببتها المناهج القديمة التي كبّلت حيوية هذه الجملة بقيود فرضتها النظرة القديمة، في ضوء ما كان موجودا أو سائدا عندهم وإن وجدوا أنَّ الموضوع يندّ عن التحديد، فكانت لديهم استثناءات عدّها البحث مشكلات سيتناولها بمباحث مستقلة تحاول إرجاعها إلى نصابها الذي يوفي بمتطلبات أدبية النص، باستعمال المنهج التداولي، ذلك بأنَّ ترتيب مكونات جملة الحال ينتج عن تفاعل ثلاث وظائف: دلالية وتركيبية وتداولية( ). وقد اقتضت طبيعة البحث أن نتناول مشكلات الحال واحدة واحدة، وأول ما سنتناوله في هذا البحث من هذه المشكلات مشكلة تعريف عنصر الحال، وأثر هذا التعريف البنيوي المحض في فهم النص القرآني، وقد قسِّم البحث على ثلاثة مباحث، هي: (أهمية المنهج التداولي في دراسة أدبية جملة الحال) و (الحال لغة واصطلاحا قديما) و ( موازنة الإجراء الوظيفي والبنيوي القديم تنظيرا وتطبيقا) ، ثمَّ تأتي الخاتمة لتجمل أهم النتائج التي انتهينا إليها، تليها قائمة بمصادر البحث ومراجعه . وبعد ، فنأمل أن يوفقنا العزيز الحميد في سعينا لخدمة كتابنا المجيد الذي أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ( )، عليه توكلنا وإليه نُنيب، وآخر دعونا أن الحمد لله رب العالمين.


Article
Economic Policy and Its Social Role During the Orthodox Era
السياسة الاقتصادية وأثارها الاجتماعية في العصر الراشدي

Loading...
Loading...
Abstract

Yathreb had distinguished with a special position in Hijaz in the Pre- Islamic era because it is an agricultural area attracted emigrations from different places ; the oppressed Jewish in Palestine and the tribes of Oas and Khazraj who emigrated from Yemen after the callable of the dam of Ma`ereb , the Jewish occupied the first place on the economic levels while the Arab came in the second place which resulted in a conflict ended with the Arab domination. The Jewish played a great role in stir up the hatred and enmity among Arabs so many wars started between the Oas and Khazraj but the rise of Islam and Prophet Mohammed had made Yathreb as a place of the Islamic state where it welcomed the Prophet and the emigrants ( Mohajerein ) hence it was called Al- Madeenah Al- Monawarah (the Enlightened City )and became the capital of the Islamic state . Had put forward a series of legislations that organized the individual and the society life , and the Prophet`s procedures in Al- Madeenah affected the whole society :- Al- Mo`akhaa principle which the Prophet had applied between the emigrants and the supporters (Mohajerein and Ansaar) supported their religious cohesion , replaced ( Rabetat Al- Hilf ) which the Arab Had followed in the Pre- Islamic era and united the supporters(Ansaar) who were the landlord and the newcomers who were the emigrants of Mecca . Al-Saheefah (the Leaf ) represented a constitution for the Muslims organized their relations with each other gathered them under one leadership which is the Prophet. For the Muslim `s relations with the Jewish , Al-Saheefah had organized them but the Jewish had betrayed the Muslim which made the Prophet send them out of Al- Madeenah , the Prophet depended on efficiency to select the waly and after his death the Muslims divided into currents that had debates upon authority . Due to the alliance of Abu –Baker ,Omer bin Al- Khatab and Abu Obidah and after a prolong arguments and debates between the (Mohajerein and Ansaar) Quraysh wined . The Caliphate faced the apostasy movements that includes Al jazirah Parts with a group of people who were un settled with their religion and whom the Caliphate face carefully ; while Abu –Baker prevented their participation in the Islamic conquests , Omer bin Al- Khatab allowed their participation without being a leadership and Othman had allowed their reuniting with the society . The Islamic conquests consequences reflected on the Islamic society ;the female slave became within most of the Arab houses where they carried their countries` civilizations and customs and became mothers of Arab sons , the slaves were depended on in all the crafts that the Arab refused them .The problem of the great numbers of the fighters who leaved their family to fight in far fronts had raised, their wives or women were subjected to the temptation danger . For the economic aspects the Caliphate took a series of the economic procedures that affected the civil aspects , hence the first emigrants, Ansaar and the Prophet`s relatives had the priorities in the grants and that created the difference between people and resulted in the riot and disturbance during the era Othman bin Affan كانت مدة خلافة عمرين الخطاب قد شهدت تحولات في الجوانب الاقتصادية اثرت وبشكل جلي على الحالة المعيشية آنذاك فبدأ من توزيع العطاء الذي اقره عمر حسب السابقة والقرابة من رسول الله فقد استثمر أصحاب العطاء من قريش وهم التجار وبعض المسلمين أموالهم في التجار فضاعفوا ثروتهم في حين أن غالبية المسلمين استهلكوا أموال العطاء مما ادى الى خلق تفاوت اقتصادي واجتماعي بين فئات المجتمع بشكل أدى الى انتباه الخليفة غمر والتفكير جديا" بالمساواة في العطاء . وقد ساعد نظام العطاء بطريق غير مباشر على ظهور العصبية بين العرب تلك العصبية القبلية التي سعى الإسلام إلى إنهائها حين احل رابطة العقيدة محل رابطة الدم ، كما كان للقرار الذي اتخذه عمر بجعل الأرض فيئا"موقوفا" قرار له بالغ الأثر إذ أصبحت الاراضي التي افتحها المسلمين وكذلك مايمكن ان يفتحوه يعد ملكا" للامة الاسلامية ،كوحدة بجميع اجيالها بدل ان تكون ملكا" متقاسما" بين الإفراد يتداولونه ويرثة الابناء عن الاباء . وكان النقد واسعا" لعثمان وامرائه بشأن التصرف في الفضل والمطالبة بأعطائه للمقاتلة واتخذ العطاء في عهد عثمان اتجاها" سياسيا" من خلال اتخاذ الحرمان منه كوسيلة لتأديب المعارضين فبعد اجتماع عثمان مع ولاته لبحث امر الناقمين على حكمه ردهم الى اعمالهم وأمرهم بالتضييق على من قبلهم وامرهم بتجمير الناس في البعوث وعزم على تحريم اعطياتهم ليطيعوه ويحتاجوا اليه ،ونصل الى مدة حكم الامام علي عليه السلام لنجده يعود بتوزيع العطاء الى عهد النبي وابو بكر فقام بالتسويه بين الناس ولم يفضل احد على غيره وقد ادت هذه السياسة الى انتفاض زعماء قريش على سلطة الامام علي  .

Keywords


Article
The penitentiary Direction in the Najaf journalist ( 1921 – 1958)
الاتجاه الإصلاحي في الصحافة النجفية 1921- 1958 (التربية والتعليم أنموذجا .. قراءة أولية)

Loading...
Loading...
Abstract

The intellectual movement in Najaf had witnessed considerable development. It was considered as a source of inspiration for the intellectual movement that was witnessed by Iraq as well as a center for the spiritual movement in Iraq. It is worthy of note that the press hadinfiltrated into the heart of the political, social and religion life. No view or belief would be disseminated, nor would a political or revolutionary party succeed, without the support and care of the press. No political or social system would fail, nor would a reform or economic project collapse without the opposition of the press, which had played a paramount role in the dissemination of reform views. It had also attempted to improve theprevalent situation through observing the negative cases and suggesting solutions for such cases. The press in Najaf had devoted a great deal of attention toeducation, particularly because education and its curricula constitute the basis for the development of any nation. The calls of the press in this direction came as an answer to the policy of thecolonists through which they targeted the Iraqi people by depriving them from knowledge and science, by excluding education from the requirements of national development. The press in Najaf had paid sufficient attention to its purposeful andconstructive kind of criticism to the most salient negative phenomena from which education had suffered. The aim of the press was to improve the prevalentsituation. Eradicating illiteracy and fighting ignorance represented the aspiration of most journalists, even when this would cause them to be exposed to some life-threatening risks. The press in Najaf had realized the fact that knowledge is the basis for civilization and culture, and that illiteracyis the monster of ignorance and backwardness, behind which a number of social, political and economic reasons lie. However, the press had endeavored to, in the face of this social challenge, publish many articles calling forfighting illiteracy which had become a major characteristic of the Iraqi society. The percentage of illiterate people was more than 90% of the total population up to 1946. شهدت الحركة الفكرية في النجف تطورا كبيرا , وعدت منيعا للحركة الفكرية التي شهدها العراق , ومركزا للحركة الروحيه فيه ومن الجدير بالذكر إن الصحافة قد تغلغلت في صميم الحياة السياسية والاجتماعية والدينية , فلا ينشر رأي أو معتمد , ولا يفلح حزب سياسي أو ثوري إلا بمعاضدة الصحافة ورعايتها , ولايفشل نظام سياسي او اجتماعي ولا يحقق مشروع إصلاحي أو اقتصادي الابمناوئة الصحافة , فقد أدت دورا بارزا في نشر الأفكار الإصلاحية وحاولت النهوض بالواقع من خلال رصدها للحالات السلبية ووضع الحلول والمعالجات لها وقد أولت الصحافة النجفية التعليم اهتماما خاصا لان التعليم ومناهجه أساس رقي أي امة , وان دعواتها في هذا الاتجاه جاءت ردا على سياسة الاستعماريين الذين استهدفوا من خلالها حرمان الشعب العراقي من تلقي العلم والمعرفة عن طريق جعل التعليم بعيدا عن متطلبات التنمية الوطنية . لقد اتسمت الصحافة النجفية بنقدها الهادف والبناء لإبراز الظواهر السلبية التي عانى منها التعليم , فكان هدفهم النهوض بواقعه والقضاء على الأمية والجهل مثل طموحات اغلب الصحفيين , حتى وان كلفهم ذلك تعرضهم إلى مخاطر تهدد حياتهم . لقد أدركت الصحافة النجفية حقيقة مفادها ان العلم أساس التمدن والحضارة , وان ألاميه التي تقف وراءها أسباب اجتماعيه وسياسية واقتصادية , وهي آفة الجهل والتخلف فبادرت أمام هذا التحدي الاجتماعي إلى نشر العديد من المقالات الداعية إلى مكافحة الأمية التي أصبحت سمة بارزة من سمات المجتمع العراقي , إذا كانت نسبة الأمية في العراق تزيد على( 90% ) من مجموع السكان حتى عام 1946.


Article
The Economic Method in Nahjul Balagha A Contemporary reading
المنهج الاقتصادي في نهج البلاغة (( قراءة معاصرة ))

Loading...
Loading...
Abstract

Imam Ali (Peace be upon him), who is indeed the Quran Al-Natiq with whom the right goes every whore he goes, could interpret the holy Quran, putting the economic theory into practice, turning away from all other economic doctrines and leaving his impression through his words which are considered a treasure of knowledge and application for the economic, the financial and the monetary politics. Imam Ali (PBUH) government, despite the shortage of time, the wars and troubles it had encountered, had given a great interest to support the economic basis for the ideal Islamic state, which would have turned the earth into paradise if it had lasted for a longer time, this government had been characterized by justice, equality, honesty, safety, raising the economic competence, applying religion and Islamic legislation the achieve the lasting development and social security, reflecting the pure picture of Islam which can never be achieved in applying the material sides without the belief in God (Allah) and the supernatural since the relation with the Almighty God (Allah) have to dominate all the economic relations, starting from the intention to work, its beginning, in the course of it and after achieving the product, it's circulation and distribution this can't be found in any other economic doctrines, and it's sufficient for Imam Ali that he had summonsed the whole economy into two words in Arabic: " That who is thrifty, will never be need" to the extent that he can never be trespassed as the first founder of the science of economy from the theoretical and practical point of view. لقد استطاع الإمام علي () من استنطاق القرآن الكريم ، فكان بحق القرآن الناطق والصادح بالحق ، الذي يدور معه حيث دار ، فها هو ربيب الرسالة السماوية ، يضع المنهاج الاقتصادي من الناحية النظرية موضع التطبيق ، معرضا عن كل المذاهب الاقتصادية الفقيرة ، واضعا بصمته من خلال كلماته ، التي تعد كنزا معرفيا ، وتطبيقا عمليا للسياسة الاقتصادية والمالية والنقدية الإسلامية . فقد امتازت حكومة الإمام () ، رغم قصر الفترة ، وكثرة الحروب والفتن ، بتدعيم الأسس الاقتصادية للدولة الإسلامية المثالية ، التي لو امتد به الزمن لجعل من الأرض جنة الله تعالى عليها ، أقول امتازت بالعدالة والمساواة ، والأمانة والأمان ، ورفع الكفاءة الاقتصادية والإيمان ، وتطبيق الشريعة والدين في جانبها الاقتصادي ، وتحقيق التنمية والضمان الاجتماعي ، حتى عكست لنا صورة الإسلام الناصعة ، التي لن تتحقق في تطبيق اي جانب من جوانب الحياة ، لا سيما المادية منها موضع البحث ، دون الإيمان بالغيب وما تقره السماء ، اذ العلاقة مع الله تعالى تحكم كل علاقات الناس ومنها الاقتصادية ، ابتداء من النية والشروع في العمل والابتعاد عن المعاملات الربوية والعقود المحرمة ، مرورا بالادخار والاستثمار والإنفاق والاستهلاك والعرض والطلب ، وإثناء العمل وكيف يكون أخلاق العامل والمدير والرئيس وهندسة العمل والتنظيم والإدارة ، وانتهاء بتحقيق الإنتاج والتداول والتوزيع ودفع الضرائب والحقوق الشرعية، وهذا لن نجده في أي مذهب اقتصادي ، ويكفيه () انه جمع الاقتصاد في كلمتين تمثل الدورة الاقتصادية ( ما عال من اقتصد ) ، بحيث لا يمكن تجاوزه كأول واضع لعلم الاقتصاد من الناحية النظرية والتطبيقية .


Article
Modern Irrigation Techniques in Al-Najaf Governorate And Available Spatial Possibilities
تقنيات الري الحديثة في محافظة النجف والإمكانات المكانية المتاحة

Loading...
Loading...
Abstract

The modern irrigation techniques are of great importance to irrigate crops and trees in arid and semi-arid and suffering from scarcity of water resources as the irrigation many ways, according to irrigated land and means many of the farmers saw their crops mainly by deliberate upon the nature of the crop is grown when they have the irrigation water equally hard, however many of them are using large amounts of irrigation may be due when it difficult to control in these waters so that the cost of maintaining the yield expected result to reduce wasteful consumption, and often irrigation is in excess of the need for costly or harmful entirely, is that bad selection or design of the proposed system for irrigation undoubtedly lead to low efficiency and poor utilization of water for irrigation, especially in the study area, which suffers from the problem of low levels of the Euphrates River. Knows irrigation as the water from reaching the soil and agricultural land, either by nature through precipitation types or industrial quantity required in a timely manner, this is linked to the process of irrigation Successful several objectives the most important of rationing water and soil conservation problem of salinization and was an old farmers using irrigation methods Traditional and after technological development became possible to use several methods lead to rationing of water and watering crops without excess, has been used in the study area are two of the ways of modern irrigation is drip irrigation and sprinkler irrigation, and is intended drip irrigation delivery of irrigation water to the plants the amount calculated in a manner slow points separate or continuously through small parts called emitters and is commonly used to irrigate crops, vegetables and shrubs ornamental and forestry projects and there are two types of irrigation in this way some of which are known to irrigation (surface) where the stretching lines emitters on the surface or buried emitters into the soil defines drip (under the surface) and are based on soil quality and the quality of the plant cultivated has been used this method of irrigation in the study area, especially in the Plateau area of Najaf, which are grown vegetable crops, as well as used to irrigate palm as also used in the irrigation of ornamental trees in the streets and squares in the city of Najaf, either spray irrigation is one of modern irrigation systems which are used to irrigate desert areas with sandy soil, which can not retain water for a long time that this kind of types of irrigation is suitable for most soils Najaf province, and uses this type of irrigation techniques for watering crops through the use of sprinklers in the form of rain industry has used spraying pivotal role in irrigate wheat and barley in Najaf Plateau has achieved great success has also been used to spray green squares in the city of Najaf. Through the study shows that the surface waters of the study area are suffering from the problem of low water levels and pollution problem as the use of traditional irrigation methods affect the water level on the one hand and increasing pollution of Education and decline in production on the other As it turns out through the study of groundwater in the study area are unfit for irrigation according Calibrator global irrigation as they affect the organizations irrigation and cause damage and Tsdi must therefore be filtered groundwater before delivery to organizations irrigation so as to keep them from damage and to improve production soil conservation and pollution, has been used as a water filtering system in the indicative farm typical of the Agriculture Department of Najaf, which has achieved outstanding production. As it turns out through the study that there is no right policies by the Ministry of Agriculture and Ministry of Water Resources to the Ministry of Environment to keep the water resources of the lower elevations and pollution and increase the production of agricultural land has fallen agricultural production in recent times so dramatically in the study area, in addition to the lack of the existence of a real and effective support to farmers in the study area, especially in Najaf and plateau of lack material support or Bttaghizhm of the modern irrigation techniques, Most farmers located at the plateau is undeveloped plastic tubes susceptible to damage as a result of saline groundwater.


Article
Epistemology by the Muslims
نظرية المعرفة عند المسلمين

Loading...
Loading...
Abstract

There is no special and comprehensive definition of knowledge, it refers to science in its wide meaning, and hence all the definitions are not real but verbal. Epistemology was presented as an independent science in Europe since three centuries ago, the first who wrote about it was the English philosopher June Luke in 1960, while, for the Muslims, it suffered from stability and inactivity for a long time, where imitation dominated thinking, and this theory was scattered within their philosophical research and did not appear as independent title or subject as what had happened in the West ،Epistemology occupies an important status within the mental and philosophical researches , it represents the foundation stone of philosophy as it the base of the thought that looks for truth realization and to obtain certainty to produce an integrated theory of the human knowledge، Epistemology in the Islamic philosophy is distinguished with certain characteristics in spite of its different directions, the Muslim philosophers deals with this theory in un independent sections within their writings, we may found it in the works of Avicenna, Al-Sahrwardy, Al-Shirazy Saderuldeen, Al-Sader MoHammed Baqhir and Al-Tabataba`y Mohammed Hussain،The division of Epistemology is not a restricted one, it could be subjected to more than one division according to different considerations, knowing its stages has a great effect on evaluating its different types that it shows how to reach the predicates which have important effects on the other sciences. The truth criteria do not go beyond the knowledge frame, where knowledge itself distinguishes the right knowledge and the wrong knowledge, the teal standard of distinguishing is the axiomatic knowledge. لا يوجد للمعرفة تعريف خاص جامع ومانع ، وإنما يراد بها العلم بمعناه الواسع، ولهذا فإن التعريفات التي تذكر المعرفة ليست حقيقية بل هي لفظية، ونظرية المعرفة طرحت بصورة علم مستقل في أوربا منذ حوالي ثلاثة قرون، وكان أول من كتب فيها الفيلسوف الإنكليزي جون لوك عام (1960م)، في حين أن هذا العلم واجه نوعا من الخمول خلال فترة زمنية طويلة عند شريحة من علماء المسلمين، غلب فيها التقليد على التدبر والتفكر، وتوزعت هذه النظرية بشكل مبعثر في أبحاثهم الفلسفية، ولم تظهر بعنوان مستقل كما هو الحال في الغرب، وتشغل نظرية المعرفة موقعا هاما ضمن الأبحاث العقلية والفلسفية، بل هي ركن الزاوية في الفلسفة باعتبارها الأساس الذي يقوم عليه الفكر الساعي إلى إدراك الحقيقة، والوصول إلى اليقين وإنتاج نظرية متكاملة حول المعرفة الإنسانية، وإن نظرية المعرفة في الفلسفة الإسلامية تتميز بخصائص معينة، على الرغم من اختلاف اتجاهاتها، وقد تميزت بطابع خاص ميزها عن غيرها، كما أن أعلام الفلاسفة المسلمين قد تناولوا هذه النظرية المعرفية بشكل غير مستقل في ضمن ما كتبوه، إذ نجدها في ثنايا أبحاثهم الفلسفية، فهي موجودة عند ابن سينا، والسهروردي، والشيرازي, والصدر، والطباطبائي،وإن تقسيم المعرفة ليس حصريا، بل يمكن إخضاعها لأكثر من تقسيم باعتبارات مختلفة، فيمكن تقسيمها تسلسليا أو حيثيا، وإن معرفة مراحل المعرفة له أثر كبير في تقييم الأنواع المختلفة لها، حيث يوضح كيفية الوصول إلى الكليات التي تلعب أثرا مهما في العلوم، وأن معيار الحقيقة ليس أمرا خارجا عن إطار المعرفة، فالمعرفة نفسها تقوم بدور تمييز المعرفة الصحيحة من الخاطئة، وإن المعيار الحقيقي للتمييز هو المعرفة البديهية.


Article
Al-Sayid Hasen Mudaris & His Political Role in Iran 1870-1937
السيد حسن مدرس ودوره السياسي في إيران 1870 – 1937م

Loading...
Loading...
Abstract

Imam God Hassain Moders adapt of impotart role pivotal in Iran during his life and his engage in many from impotaut decisions politicals and economic , he start house of shoraw (Parliameat) national by statement active member and opposion towards tyranny that it worked by governments Iran in this time , and against found occupation in every kinds. But he not stay his role in house of representatives , but his work with poople in protestant , and result this he Imam to many penalize and enter the prisons during long periods . The busy and inspire or fill with to Imam defence to independence iran and appreans or removel (tip off) plans of policy of British in iran sinc sign agreement august 1919 , his minfesto or telegram that against this policy and his defence , in order to refuse obligazition that it is tired nation in iran . and also his note role in during period that after rebelin faburary 1921 , his opposion to policy state and he defence to right of nation iranism unitl when matter fall family Qajar , he opinin to this matter and he took his your self appeance circumstances policy Ridha Khan and his wish or desine in rule in iran , and continun imam god Moderes in this ward that rise his during rule Ridh Shah Pahlave and by agreat from post , and his opposion by strong strategy that his adiministrative by modern society in iran and westernism , but his eause this attitude overpag jis life and deau price to this attitudes , that is assassination by from mens safety iranism by order from Shah Redh Pahlave after arrest to many years age , and this result finish important stage from stages conflict or struggle between inistitution of religion in iran and tiles monarchy in iran . لقد أدى آية الله السيد حسن مدرس دوراً مهماً ومحورياً في إيران طيلة عمره وشارك في صنع العديد من القرارات السياسية والاقتصادية المهمة , وقد انطلق السيد مدرس من قبة مجلس الشورى الوطني بوصفه عضواً فاعلاً ومعارضاً للتوجهات الاستبدادية التي تنتهجها الحكومات الإيرانية وقتذاك , وللتواجد الأجنبي بكل أشكاله . ولم يقتصر دوره على مجلس النواب , بل يشارك الجماهير في تظاهراتهم واعتصاماتهم , لذلك تعرض السيد مدرس للعديد من الاعتقالات وزج في السجون لفترات طويلة . كان الهم الأكبر والشغل الشاغل للسيد مدرس هو الدفاع عن استقلال إيران وكشف توجهات السياسة البريطانية في إيران منذ عقد اتفاقية اب عام 1919م , حيث بياناته وبرقياته التي شجب عن طريقها واستنكر تلك الأساليب ودافع بضراوة لكي يفسخ تلك الالتزامات التي أثقلت كاهل الشعب الإيراني . كما نلاحظ دوره في المدة التي أعقبت انقلاب شباط عام 1921م , فضل معارضاً لسياسة الدولة ومدافعاً قوياً عن حقوق الأمة الإيرانية حتى عندما طرحت مسالة خلع الأسرة القاجارية كان له رأيه في تلك المسالة واخذ على عاتقه الكشف عن ملابسات سياسة رضا خان ورغبته في تسلم دسة الحكم في إيران , وقد استمر آية الله مدرس في ذلك الاتجاه الذي نشأ عليه خلال حكم رضا شاه بهلوي وبشكل اكبر من ذي قبل فعارض بشدة الإستراتيجية التي انتهجها الشاه في سبيل تحديث المجتمع الإيراني وتغريبه , غير انه وبسبب تلك المواقف دفع السيد مدرس حياته ثمناً لذلك , حيث تم اغتياله من قبل أجهزة الأمن الإيرانية بإشارة من قبل الشاه رضا بهلوي بعد ان اعتقل لسنوات طويلة وبذلك انتهت مرحلة مهمة من مراحل الصراع ما بين المؤسسة الدينية الإيرانية والبلاط الملكي الإيراني .


Article
Economic Integration and Planning of the Economies Of The Arab Land "Analytical Vision of the Economy of the Arab Oil”
التكامل الاقتصادي وتخطيط اقتصاديات الوطن العربي " رؤية تحليلية لاقتصاد النفط العربي"

Loading...
Loading...
Abstract

There is no doubt that the relationship between economics and politics is a close relationship and reciprocal impact in the whole world, but in the Arab states the matter takes the dimensions of the most comprehensive and the most impact, and cannot be separated, if we are to achieve progress on the political front must him on the economic front, so it was an emphasis on economic integration in light of economic planning, focus has been subject of research in addressing the importance of Arab economic integration being is an essential means are needed to achieve the renaissance of Arab States and its evolution, since the world is undergoing a lot of changes important economic and which are based on economic openness that translate international trade agreements, which seeks to achieve level better living through optimum utilization of available resources with the work on the development of these natural resources, has ascended Find out the importance of economic integration and the stages and the experience of Arab countries in this area and then draw to see his analysis of the economic reality the Arab oil down to the inter conclusions and recommendations that serve the search path. And that the most important creation of an open economy react with other economies and through achieving real-Arab economic cooperation through the establishment of an Arab security system seeks to achieve stability in the region, who is a patron of the Arab integration.ولاشك أن العلاقة بين الاقتصاد والسياسة علاقة وثيقة وتبادلية الأثر في العالم كله، أما في الدول العربية فالأمر يأخذ أبعاداً أشمل وأشد أثراً، ولا يمكن الفصل بينهما، إذا أردنا أن نحقق تقدماً على الصعيد السياسي فلابد منه على الصعيد الاقتصادي ، لذا كان التشديد على التكامل الاقتصادي في ظل التخطيط الاقتصادي ، ولقد انصب موضوع البحث في تناول أهمية التكامل الاقتصادي العربي كونه يعد وسيلة أساسية لابد منها لتحقيق نهضة الدول العربية وتطورها ، وبما ان العالم يشهد الكثير من التغيرات الاقتصادية الهامة والتي تستند إلى الانفتاح الاقتصادي الذي تترجمه اتفاقيات التجارة العالمية والتي تسعى نحو تحقيق المستوى الأفضل للمعيشة من خلال الاستغلال الأمثل للموارد المتاحة مع العمل على تنمية هذه الموارد الطبيعية،وقد عرج البحث الى اهمية التكامل الاقتصادي ومراحله وتجربة الدول العربية في هذا المجال ومن ثم رسم رؤية تحليلة للواقع الاقتصادي النفطي العربي وصولا الى جملة الاستنتاجات والتوصيات التي تخدم مسار البحث، والتي اهمها خلق اقتصاد مفتوح يتجاوب مع الاقتصاديات الاخرى ومن خلال تحقيق التعاون الاقتصادي العربي الحقيقي عن طريق إقامة منظومة أمنية عربية تسعى إلى تحقيق الاستقرار في المنطقة الذي يكون راعي للتكامل العربي


Article
Orientation & its Role in the Conflict of the Civilization
الاستشراق ودوره في صراع الحضارات

Loading...
Loading...
Abstract

Thankfully the broad mercy and forgiveness and Basset his hand over all slaves, his praise, and peace and blessings be upon the noblest of God's prophets Muhammad and upon his family and companions . Represents a dialogue method civilized and sophisticated in dealing with all the views of cultural, artistic and religious to promote peaceful coexistence and to avoid the emergence of crises civilized immerse humanity in a dark tunnel. The dialogue of civilizations and religions humanitarian mission and the option of a systematic and demand realistic and legitimate, including the promise of recognition of the other and right to exist because without non-existent conditions of life Secure and conditions of civil peace and social, but the problematic real facing humanity today is not in different civilizations, cultures and religions, lies in the issue of the management of this difference and diversity rationally and objectively away from the tendencies of intolerance and extremism and domination that civilizations do not wrestle with each other, but Taatlaqah and integrated to produce a civilization New benefit from each other, therefore the dialogue is the salvation of humanity from the scourge of wars and conflicts, ideological and religious. The West owe it to the Muslims for their science included all aspects of life, from medicine and mathematics to astronomy and Rehabilitation as the West and the Muslim bloggers for orientalists who have made efforts to define the West to Islam more than ever before, and they achieve, printing and publishing Arabic manuscripts . Title "Orientalism global and dialogue of civilizations" Orientalism and its impact on global civilizational dialogue. Search consists of two sections, the first section is titled "Global Orientalist thought." The second topic is titled: "civilizational dialogue and Orientalist dialogue". As for the sources used in our research, we used a purely literary sources in this research have helped us in the completion of this research, and pursued my search method in the completion of the sequence of substantive research ideas in order to reach the desired results of this research humble. الحمد لله الواسع الرحمة والمغفرة والباسط يده فوق جميع عباده ، له الحمد ، والصلاة والسلام على أشرف أنبياء الله محمد وعلى آله وصحبه وسلم . يمثل الحوار الأسلوب المتحضر والراقي في التعامل مع جميع الآراء الثقافية والفنية والدينية لإشاعة التعايش السلمي وتجنب نشوء أزمات حضارية تزج بالإنسانية في نفق مظلم .إن حوار الحضارات والأديان مهمة إنسانية وخيار منهجي ومطلب واقعي وشرعي بما يتضمنه من اعتراف بالآخر وبحقه في الوجود إذ بدونه تنعدم شروط الحياة الآمنة وظروف السلم الأهلي والاجتماعي،إلا أن الإشكال الحقيقي الذي تواجهه الإنسانية اليوم لا يتمثل في اختلاف الحضارات والثقافات والأديان وإنما يكمن في مسألة تدبير هذا الاختلاف والتنوع بشكل عقلاني وموضوعي بعيدا عن نزعات التعصب والتطرف والهيمنة ذلك أن الحضارات لا تتصارع فيما بينها وإنما تتلاقح وتتكامل لتنتج حضارة جديدة يستفيد بعضها من البعض الآخر ولذلك يكون الحوار هو خلاص البشرية من ويلات الحروب والصراعات العقائدية والدينية . إن الغرب مدينون للمسلمين لما قدموه من علوم شملت جميع نواحي الحياة من الطب والرياضيات إلى علوم الفلك والإحياء كما إن الغرب والمسلمين مدينون للمستشرقين الذين بذلوا جهودهم لتعريف الغرب بالإسلام بشكل أكثر من ذي قبل وقيامهم بتحقيق وطباعة ونشر المخطوطات العربية .


Article
The Bases of Iraqi Totalitarianism Viewpoint of Hannah Arendt as an Approach
مُرتكزات التوتاليتارية العراقية رؤية حنه ارندت مدخلاً

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to study the bases of totalitarianism Iraqi by employing the viewpoint of Hannah Arendt, which is one of the most exhibit produce for the totalitarianism regime studythen what happened in Iraq during theBa'th regime and especially the period of Saddam's rule, had been in other countries as Germany Nazi , and the Soviet Union and the role of Stalinism,These regimes studied by Arndt But the aim of this research is not the approach that might be clear because they belong to the family of one tyrant, but employing of Arndt bases in the understanding of these regimes and its approach with Iraq. Through bases developed by Shapiro after studying Arendt notes that it corresponds to totalitarianism whether Iraqi leader, party, ideology, leader - Saddam - the firm was worship of the Ba'th Party and its mass organizations were wide,the ideology they were linked to the legen darys ideis unrealistic.In addition ,the three base sIn Iraq high lights two other base sbut are based security Iraq is known for it ssecurity in stituti on snotorious under Saddam and this in dicatedby Are ndtinherstudyof Nazismand Stalinism and the role of these cretpolice, but ith asmadea full chapter tothestudy.In Iraq, the security institutions contributed to consolidate totalitarianism, either Fifth base is the economy or the rentier state wealth oil rather than contribute to the renaissance of Iraq contributed to consolidating the Baath regime since any worker development by the state as a result of high oil prices, especially in the seventies he attributes Ba'th for themselves, and helps them simple people in the publicity for it. يهدف هذا البحث الى دراسة مرتكزات التوتاليتارية العراقية م ن خلال توظيف رؤية حنه ارندت, التي هي واحدة من ابرز من درس النظام التوتاليتاري,اذ ان ما جرى في العراق في زمن النظام البعثي وخصوصا فترة حكم صدام, قد جرى في بلدان اخرى كـ المانيا من خلال دور النازية, والاتحاد السوفيتي ودور الستالينية, وهذه النظم درستها ارندت لكن هدف هذا البحث ليست المقاربة التي ربما تكون واضحة لأنهم ينتمون الى عائلة طاغية واحد, بل توظيف مرتكزات ارندت في فهم هذه النظم ومقاربتها مع العراق. ومن خلال المرتكزات التي وضعها شابيرو بعد دراسته لـ ارندت يلاحظ انها تتطابق مع التوتاليتارية العراقية سواء القائد, الحزب, الايديولوجيا, فالقائد – صدام - كانت عبادته راسخة لدى البعثيين والحزب وتنظيماته الجماهيرية كانت واسعة, اما الايديولوجيا فأنها كانت مرتبطة بالجانب الاسطوري غير الواقعي, وفضلا عن المرتكزات الثلاث ففي العراق يبرز مرتكزان اخران الا وهما المرتكز الامني فالعراق اشتهر بمؤسساته الامنية سيئة الصيت في فترة حكم صدام وهذا تشير اليه ارندت في دراستها للنازية والستالينية ودور الشرطة السرية فيها بل انها جعلت فصلا كاملا لدراسة ذلك, وفي العراق ساهمت المؤسسات الامنية بترسيخ التوتاليتارية, اما المرتكز الخامس وهو الاقتصاد او الدولة الريعية فالثروة النفطية بدلا من ان تسهم في نهضة العراق اسهمت بترسيخ نظام البعث اذ ان اي عامل تنموي تقوم به الدولة نتيجة لارتفاع اسعار النفط وخصوصا في السبعينيات ينسبه البعثيون لأنفسهم, ويساعدهم بسطاء الناس في الدعاية لذلك .


Article
The Role of The Religious Authority in the Convergence Among the Islamic Doctrines
دور المرجعية الدينية في التقريب بين المذاهب الإسلامية

Loading...
Loading...
Abstract

تعود الخطوات المتخذة في سبيل التقريب بين المذاهب الإسلامية إلى قرون من الزمن وهي ليست بالجديدة أو وليدة الصدفة بل جاءت نتيجة شعور مترسخ عند القادة الدينيين والشخصيات الإصلاحية بضرورة العمل للتقارب بين كل المكونات الإسلامية لما شهده العالم الإسلامي من صراعات وصدامات وصلت حد إراقة الدماء لأسباب لايمكن وصفها إلا بالتافهة ويأتي هذا البحث (( دور المرجعية الدينية في التقريب بين المذاهب الإسلامية )) لتناول موضوعة التقارب ودعوات الوحدة الإسلامية بدراسة تاريخية تحليلية . إذ يتناول البحث الجذور التاريخية الحديثة والمعاصرة لتطور العلاقة بين علماء الدين السنة والشيعة والمجالات التي حاولوا من خلالها تحقيق الوحدة الاسلامية والجهود المبذولة في هذا السياق وما رافق ذلك من عقد مؤتمرات واجتماعات وإصدار فتاوى تزيل حالة الفرقة والغموض وتقدم طروحات عقائدية فكرية تهدف الى رفض الفتنة ويمر البحث على المشتركات الوطنية والسياسية التي تجمع بين عامة المسلمين التي كان لكل المذاهب موقفاً موحداً منها كأساس للتوحد والتقارب ومنها على سبيل المثال (( القضية الفلسطينية )) والاعتداءات التي تعرضت لها البلاد العربية والإسلامية وما صدر من علماء المسلمين ومفكريهم من بيانات وفتاوى ومن كل المذاهب تقف موحدة أمام هذه الاعتداءات التي وجد فيها المصلحون والمفكرون طريقاً لتحقيق التقارب المنشود . اعتمد البحث على مصادر متنوعة كان أهمها كتب التراجم والشخصيات والصحف التي تناولت هذا الموضوع المهم والخطير وقد جاء مدوناً لجذور تاريخية شهدت فيها حركة التقريب نشاطاً ملحوظاً أسفر عن تشكيل جمعيات وروابط بهذا الاتجاه . تعود الخطوات المتخذة في سبيل التقريب بين المذاهب الإسلامية إلى قرون من الزمن وهي ليست بالجديدة أو وليدة الصدفة بل جاءت نتيجة شعور مترسخ عند القادة الدينيين والشخصيات الإصلاحية بضرورة العمل للتقارب بين كل المكونات الإسلامية لما شهده العالم الإسلامي من صراعات وصدامات وصلت حد إراقة الدماء لأسباب لايمكن وصفها إلا بالتافهة ويأتي هذا البحث (( دور المرجعية الدينية في التقريب بين المذاهب الإسلامية )) لتناول موضوعة التقارب ودعوات الوحدة الإسلامية بدراسة تاريخية تحليلية . إذ يتناول البحث الجذور التاريخية الحديثة والمعاصرة لتطور العلاقة بين علماء الدين السنة والشيعة والمجالات التي حاولوا من خلالها تحقيق الوحدة الاسلامية والجهود المبذولة في هذا السياق وما رافق ذلك من عقد مؤتمرات واجتماعات وإصدار فتاوى تزيل حالة الفرقة والغموض وتقدم طروحات عقائدية فكرية تهدف الى رفض الفتنة ويمر البحث على المشتركات الوطنية والسياسية التي تجمع بين عامة المسلمين التي كان لكل المذاهب موقفاً موحداً منها كأساس للتوحد والتقارب ومنها على سبيل المثال (( القضية الفلسطينية )) والاعتداءات التي تعرضت لها البلاد العربية والإسلامية وما صدر من علماء المسلمين ومفكريهم من بيانات وفتاوى ومن كل المذاهب تقف موحدة أمام هذه الاعتداءات التي وجد فيها المصلحون والمفكرون طريقاً لتحقيق التقارب المنشود . اعتمد البحث على مصادر متنوعة كان أهمها كتب التراجم والشخصيات والصحف التي تناولت هذا الموضوع المهم والخطير وقد جاء مدوناً لجذور تاريخية شهدت فيها حركة التقريب نشاطاً ملحوظاً أسفر عن تشكيل جمعيات وروابط بهذا الاتجاه .

Table of content: volume:1 issue:17