جدول المحتويات

مجلة تكريت للعلوم الصيدلانية

ISSN: 18172716
الجامعة: جامعة تكريت
الكلية: الصيدلة
اللغة: English

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة تكريت للعلوم الصيدلانية تختص بالبحوث الطبية والبحوث الدوائية العلاجية تأسست سنة 2005

Loading...
معلومات الاتصال

tk_jphs@yahoo.com

جدول المحتويات السنة: 2013 المجلد: 9 العدد: 1

Article
The Effect of Treatment With Antiepileptic Drugs (Carbamazepine, Valproic Acid, Topiramate, And Their Combination) On Lipid Profile, C-Reactive Protein, And Renal Function in Iraqi Epileptic Patients

المؤلفون: Mohanad Yasir Radeef --- Kassim Al-Shamma Bahaa Mohammed Hammash
الصفحات: 1-18
Loading...
Loading...
الخلاصة

This study was designed to evaluate the effect of treatment with antiepileptic drugs carbamazepine, valproic acid, topiramate, and their combination on lipid profile, C-reactive protein, and renal functions (urea & creatinine) in Iraqi epileptic patients. Ninety epileptic patients were participated in this study and their age ranged from (1-45) years. Seventy patients were previously diagnosed with epilepsy and received antiepileptic drugs for at least six months before this study (retrospective groups). The remaining patients were newly diagnosed with epilepsy (prospective groups). Twenty healthy subjects were selected to be a normal group for the purpose of comparison. The result showed an elevation in lipid profile after three months of treatment and this elevation was significant in serum total cholesterol, HDL-c, and LDL-c in retrospective groups and only significant for HDL-c in prospective groups. A clinically significant elevation in the level of CRP was observed in one patient and in seven patients after treatment with topiramate and combination therapy respectively. No significant differences were observed in renal function tests among the groups after treatment. In conclusion, the long term antiepileptic treatment increased the risk of atherosclerosis without significantly affecting renal functions. ان الهدف من هذه الدراسة هو لتقييم تأثير الأدوية المضادة للصرع كاربامازبين, حمض فالبرويك، توبيراميت، والجمع بين اثنين منهم على مستويات الدهون المختلفة, البروتين النشط (س), ووظائف الكلى في المرضى العراقيين المصابين بالصرع. تم اختيار تسعين مصابا بالصرع ليساهموا فعليا في هذه الدراسة, تتراوح اعمارهم من (1-45) سنة. سبعون من هؤلاء المرضى تم تشخيصهم من قبل بالصرع وتلقوا الأدوية المضادة للصرع ما لا يقل عن ستة أشهر قبل هذه الدراسة (مجموعات الأثر الرجعي). اما المرضى المتبقين فتم تشخيصهم حديثا بالصرع ولم يتلقوا أي نوع من الادوية المضادة للصرع قبل هذه الدراسة (مجموعات المحتملين). عشرون شخصا من الأصحاء تم اختيارهم لغرض المقارنة. لوحظ إرتفاع في مستوى الدهون المختلفة بعد ثلاثة اشهر من العلاج وهذا الارتفاع كان كبيرا في مصل الكولسترول الكلي، الكولسترول العالي الكثافة، والكولسترول القليل الكثافة في مجموعات الأثر الرجعي والكولسترول العالي الكثافة فقط في مجموعات المحتملين, كما ولوحظ وجود ارتفاعا سريريا كبيرا في مستوى البروتين النشط (س) في احد المرضى وسبعة مرضى بعد العلاج باستعمال توبيراميت والعلاج المركب على التوالي. لم تلاحظ أي فروق ذات دلالة إحصائية في اختبارات وظائف الكلى بين المجموعات بعد العلاج. خلصت الدراسة إلى أن استعمال الادوية المضادة للصرع لفترة طويلة تزيد من خطر تصلب الشرايين دون أن تؤثر بشكل كبير على وظائف والكلى.

الكلمات الدلالية

antiepileptic drugs --- lipid profile --- CRP --- renal function.


Article
The use of Nigella sativa as a single agent in treatment of male infertility
استخدام الحبة السوداء كعلاج منفرد في عقم الرجال

Loading...
Loading...
الخلاصة

Infertility is a condition defined by the failure of the wife to achieve a successful pregnancy after 12 months or more of regular unprotected intercourse. About 1 in 7 couples have problems conceiving, with a similar incidence worldwide. Over 80% of couples who have regular sexual intercourse and do not use contraception will achieve a pregnancy within one year. The aim of this was to investigate the effect of Nigella sativa on male infertility. This study is a case control longitudinal clinical study. It was conducted on 55 infertile men with age range from 18-40 years from December 2011 to December 2012. The patients included were those who attended the clinics of specialist urologist, who are complaining of infertility with low sperm count or quality. Forty patients from the total 55 patients (15 patients withdraw from the study for many reasons) who were complete the whole treatment trial were included in this study. 40 infertile men were treated with N. sativa Capsule 2g per day. Semen parameters, serum Follicle stimulating hormone (FSH), Luteinizing hormone (LH) and testosterone were measured before and after 3 months of treatment with N. sativa. Sperm count was significantly increased after 3 months of treatment with N. sativa. The percentage of actively moving sperms was significantly increased after 3 months of treatment with N sativa. The semen volume was significantly increased after 3 months of treatment with N sativa. The sperms viability was significantly increased after 3 months of treatment with N. sativa. Sperms normal morphology was significantly increased after 3 months of treatment with N. sativa. Serum FSH, LH and testosterone levels were significantly increased after 3 months of treatment with N. sativa. These results supported by many studies published that explained and concluded the effect of N. sativa on semen quality. The present study conclude that N. sativa can be used as a single agent for treatment of male infertility.يعرف العقم بانه فشل الحمل و الانجاب من الزوجة بعد سنة من الزواج. أقرت منظمة الصحة العالمية بأن80% من الأزواج لا يعانون من هذه المشكلة. تهدف الدراسة الحالية تاثير تناول الحبة السوداء على صفات السائل المنوي في الرجال العقييمين. دراسة طولية تناولت خمسة و خمسين رجلا ممن يعانون من العقم تمت معالجتهم بإعطائهم الحبة السوداء على شكل كبسولات تحتوي بما يعادل 2غم من المادة يوميا لمدة ثلاثة أشهر. وقد سُبقت عملية العلاج بأخذ التاريخ المرضي والفحص السريري مع إجراء فحص السائل المنوي. وكذلك فحص مصل الدم لتحديد الهرمون المحفز للحويصلات والجسم الأصفر و الهرمون الذكري. وهذه الفحوصات تمت قبل وبعد فترة العلاج. ومن ثم قمنا بجمع البيانات وتحليلها إحصائيا. بعد استخدام الحبة السوداء لوحظ زيادة في عدد الحيامن ونشاطها إضافة إلى زيادة نسبة الحيامن ذات الشكل الطبيعي وزيادة حجم السائل المنوي عن مستوياتها قبل العلاج. وقد شهدت الدراسة زيادة معنوية في مستويات الهرمون المحفز للحويصلات وهرمون الجسم الأصفر و الهرمون الذكري معنوية قبل وبعد العلاج. الاستنتاج:- من الممكن استخدام الحبة السوداء كعلاج منفرد في عقم الرجال.

الكلمات الدلالية

N. sativa --- male infertility --- semen parameters --- serum FSH --- LH and testosterone --- .


Article
Is the total number of blood transfusion in β-thalassemia major patients can be used to assess their serum ferritin levels ?
هل أن العدد الإجمالي لمرّات نقل الدم لمرضى البيتا ثلاسيميا الكبرى يمكن أن يستخدم لتقييم مستويات فريتين مصل الدم لديهم؟

المؤلفون: Ahmed Yahya Dallal Bashi احمد يحيى دلال باشي
الصفحات: 30-36
Loading...
Loading...
الخلاصة

β-thalassemia is an inherited blood disorder in hemoglobin synthesis that results in anemia, growth retardation and certain pathological changes. The treatment of choice for β-thalassemia is the repeated blood transfusion, but unfortunately it results in an iron overload with additional risk factors. The present study aims to evaluate iron profile in transfusion dependent β-thalassemia patients and the effects of repeated blood transfusion on serum ferritin level and the possibility of using the total number of blood transfusion to predict serum ferritin level. 40 transfusion dependent β-thalassemia patients were included in the present study all dependent on blood transfusion only with age range 1-4 years old. A control group of 20 apparently healthy children with age range 1-4 years old was used for comparison. Blood sample of 5 ml was collected from each individual and tested for serum levels of iron, TIBC, % saturation, and serum ferritin. The present study revealed significant changes in the levels of iron profile parameters between patients and control subjects manifested by significantly elevated serum iron and ferritin levels with significantly decreased serum TIBC. Iron status and iron overload in transfusion dependent β-thalassemia patients revealed a significant correlation between serum ferritin level and the number of transfused RBCs units. However this correlation is a rough correlation and some times unpredictable and it could not be used to assess the level of serum ferritin as used by some physicians.مرض الثلاسيميا نوع بيتا والمعتمد على نقل الدم هو من الأمراض الوراثية، والذي يؤدي إلى اضطراب في تصنيع خضاب الدم مما يؤدي إلى فقر الدم وتأخر النمو وبعض التغيرات المرضية للدم. إن العلاج المثالي هو تكرار نقل الدم والذي يؤدي إلى زيادة نسبة الحديد والذي يزيد من عوامل الخطورة على صحة المرضى. وهذه الدراسة تهدف إلى تقييم هيئة الحديد وتأثيرات نقل الدم المتكرر لدى مرضى الثلاسيميا الكبرى نوع بيتا على مستوى فرتين مصل الدم ، وإمكانية تقييم كمية فرتين مصل الدم بواسطة احتساب عدد نقلات الدم للمريض. شملت هذه الدراسة 40 مريضا بالثلاسيميا الكبرى نوع بيتا تتراوح أعمارهم من 1-4 سنوات، وجميعهم معتمدون على نقل الدم الدوري لهم و 20 مشاركا من الأطفال الأصحاء وبأعمار تتراوح بين 1-4 سنوات كمجموعة ضابطه. تم اخذ نموذج من الدم مقداره 5 مل من جميع المشاركين، وتم فصل مصل الدم. وأجريت على كل نموذج لمصل الدم فحوصات مستوى الحديد، نسبة التشبع بالحديد ، القدرة الكلية لارتباط الحديد، وكمية الفريتين. أثبتت هذه الدراسة وجود تغيرات معنوية في المعلمات لهيئة الحديد بشكل عام بين مرضى الثلاسيميا الكبرى نوع بيتا ممن يعتمدون على نقل الدم فقط وبين المجموعة الضابطة، حيث كانت الزيادة معنوية وواضحة في حديد مصل الدم وفريتين مصل الدم مع نقص معنوي في القدرة الكلية لارتباط الحديد في مصل الدم. إن وضعية هيئة الحديد وزيادة الحديد في مرضى الثلاسيميا الكبرى نوع بيتا ممن يعتمدون على لنقل الدم الدوري لهم أوضحت وجود علاقة ارتباط معنوية بين مستوى فرتين مصل الدم وعدد نقلات الدم. ورغم ذلك فلا يمكن الاعتماد على عدد النقلات في تقدير كمية فرتين مصل الدم حيث يكون التقدير تقريبي وأحيانا غير متوقع ولا يمكن الاعتماد عليه في احتساب كمية فرتين مصل الدم كما يفعل بعض الأطباء.

الكلمات الدلالية

β-thalassemia --- blood transfusion --- iron profile --- ferritin


Article
The effects of metformin versus glibenclamide on complete blood picture in type 2 diabetic patients

المؤلفون: Islam Tarik Qasim
الصفحات: 37-42
Loading...
Loading...
الخلاصة

To assess the effects of metformin and glibenclamide each one alone on complete blood picture (CBP) in type 2 diabetic patients. A case control study. This study was conducted during the period from 1/5/2011 to 31/1/2012 in Ibn Sina hospital in Mosul city. CBP were measured in patients suffering from type 2 diabetes mellitus. Group 1: 21 patients on metformin therapy (850-1500mg/day), group 2: 23 patients on glibenclamide therapy (5-10mg/day), also 22 apparently healthy volunteers were taken as the control group. Blood samples were taken from the three groups and analyzed for full blood count including red blood cells count (RBCs) ,white blood cell count (WBCs), and platelet count, hemoglobin (Hb) , mean corpuscular volume (MCV), mean corpuscular hemoglobin (MCH), mean corpuscular hemoglobin concentration (MCHC) and hematocrit (PCV). WBC count was higher in group 2 than that in group 1 and control group. The other parameters of complete blood picture in group 1 and 2 showed no significant differences compared with the control group. Metformin and glibenclamide have no significant effect on CBP except for the effect metformin which decreases WBC and platelet level which are already elevated in type 2 DM , but remain within the normal range. Such effect could not be seen in glibenclamide groupأهداف البحث : لدراسة تأثير عقار الميتفورمين وعقار الكلايبينكلامايد كل عقار لوحده على صورة الدم الكاملة في المرضى المصابين بداء السكري النمط الثاني. تصميم الدراسة : دراسة عينية مقارنة. الطرق المتبعة والأشخاص: أجريت هذه الدراسة بين الفترة من 1 أيار 2011 ولغاية 31 كانون الثاني 2012 في مستشفى ابن سينا في مدينة الموصل. تم قياس صورة الدم الكاملة لمجاميع المرضى المصابين بداء السكري النمط الثاني: المجموعة الأولى من 21 مريض تحت علاج الميتفورمين (850-1500 ملغم / اليوم)، المجموعة الثانية من 23 مريض تحت علاج الكلايبينكلامايد (5-10 ملغم/ اليوم) و مجموعة الضبط 22 من الأصحاء غير السكريين. وأخذت عينة دم من المجاميع الثلاثة وتم تحليل الدم وحساب العدد الكلي للدم والذي شمل عدد كريات الدم الحمراء وعدد كريات الدم البيضاء والصفيحات الدموية وخضاب الدم وحجم الكريات الدموية ومعدل خضاب الكريات الدموية ومعدل تركيز خضاب الكريات الدموية وهيماتوكرت الدم. النتائج: كان عدد كريات الدم البيضاء أكثر في المجموعة الثانية منه في المجموعة الاولى ومجموعة السيطرة. ولم تتغير معنويا بقية القياسات للعدد الكامل للدم للمجموعة الاولى والثانية مقارنة بمجموعة السيطرة. الاستنتاج: عقار الميتفورمين وعقار الكلايبينكلامايد معنويا ليس له تاثير على صورة الدم الكاملة ماعدا تاثير عقار الميتفورمين الذي يقلل اعداد كريات الدم البيضاء وخضاب الدم الذي هو يزيد عند مرضى السكري النمط الثاني لكن تبقى ضمن المعدل الطبيعي وهذا التاثير غير موجود لدى عقار الكلايبينكلامايد.

الكلمات الدلالية

CBP --- type 2 diabetes mellitus --- metformin --- glibenclamide.


Article
Effects Of Ginkgo biloba Versus Celecoxib On The Levels Of Oxidative Stress And Matrix Metalloproteinase-1 In Patients With Knee Osteoarthritis
تأثير الجنكوبايلوبا مقابل السيليكوكسب على مستويات إجهاد الأكسدة والبروتيناز الفلزي المطرسي الأول عند مرضى سوفان الركبة

المؤلفون: Inaas Khalid Ismael --- Shamil Hahim Othman
الصفحات: 43-53
Loading...
Loading...
الخلاصة

To investigate the effects of Ginkgo biloba (GB) and Celecoxib on the parameters of oxidative stress (OS) and matrix metalloproteinase-1(MMP-1) concentration and the markers of inflammation in patients with knee osteoarthritis (KOA). To achieve the aim of this study, a randomized control trial(RCT) was adopted. A total of 80 patients with KOA were recruited and investigated for parameters of OS which included: malondialdehyde (MDA), total antioxidant status (TAS) and serum MMP-1 concentration, in addition to measuring the markers of inflammation such as C-reactive protein (CRP) and erythrocyte sedimentation rate (ESR). The patients were divided into 2 groups namely, the GB plus celecoxib group which consisted of 40 patients(with mean ± SD= 51.10 ± 9.78) and the Celecoxib group which consisted of 40 patients(with mean ± SD=51.47±6.26). The patient groups were followed- up for 8 weeks during which the parameters under study were measured before starting therapies and at the end of the follow-up period using commercially available kits. The patient groups were compared with a control group consisted of 40 apparently healthy subjects. By comparing the concentrations of MDA,TAS and MMP-1 in patients with KOA before and after therapy , there was a highly significant decrease (p<0.001) in serum MDA concentration and a significant decrease (p=0.02) in MMP-1 levels with a highly significant increase (p<0.001) in TAS values after two months use of GB plus celecoxib and celecoxib alone, but with results in favor of the former group. GB plus celecoxib seemed to produce a highly significant decrease (p<0.001) in CRP and ESR compared to celecoxib after two months of therapy. The use of GB plus celecoxib and Celecoxib alone for 8 weeks in KOA patients have beneficial effects on the parameters of OS, MMP-1 and inflammatory markers.لدراسة تأثير الجنكوبايلوبا و السيليكوكسب على معايير اجهاد الاكسدة وتركيز البروتيناز الفلزي المطرسي الأول ودلائل الالتهاب عند مرضى سوفان الركبة. لتحقيق أهداف هذه الدراسة, تم اعتماد تصميم محاولة عشوائية ضابطة. تم اشراك ثمانين مريضا مصابا بسوفان الركبة لغرض قياس معايير إجهاد الأكسدة والتي شملت على المالوندايلديهايد, حالة مضادات الأكسدة الكلية وتركيز البروتيناز الفلزي المطرسي الأول في مصل الدم, بالإضافة الى قياس دلائل الالتهاب مثل البروتين التفاعلي نوع ج ومعدل تراكم الكريات الحمراء. تم تقسيم المرضى إلى مجموعتين متساويتين: مجموعة الجنكوبايلوبا مع السيليكوكسب و مجموعة السيليكوكسب ضمت كل واحدة على 40مريضا. تمت متابعة المرضى لمدة 8 أسابيع, أجريت خلالها قياس المعايير أعلاه قبل وبعد انتهاء فترة المتابعة بواسطة عدة عمل متوفرة في السوق المحلية. تم مقارنة مجموعة المرضى مع مجموعة ضابطة اشتملت على 40 شخصا سليما ظاهريا من خلال مقارنة نتائج المالوندايلديهايد وحالة مضادات الأكسدة الكلية و البروتيناز الفلزي المطرسي الاول عند مرضى سوفان الركبة, كان هناك نقصا معنويا عاليا(p<0.001) في تركيز المالوندايلديهايد في مصل الدم مع نقصان معنوي (p=0.002) في مستوى البروتيناز الفلزي المطرسي الاول مع زيادة معنوية عالية (p<0.001) في قيم حالة مضادات الأكسدة الكلية بعد شهرين من استعمال الجنكوبايلوبا مع السيليكوكسب والسيليكوكسب لوحده مع تاثير مفضل لصالح المجموعةالاولى.اظهر استعمال الجنكوبايلوبا مع السيليكوكسب نقصا معنويا عاليا (p<0.001) في البروتين التفاعلي نوع ج ومعدل تراكم الكريات الحمراء بالمقارنة مع استعمال السيليكوكسب بعد شهرين من العلاج. لاستعمال الجنكوبايلوبا مع السيليكوكسب والسيليكوكسب لوحده لمدة 8 أسابيع عند مرضى سوفان الركبة تاثيرات مفيدة على معايير اجهاد الاكسدة و البروتيناز الفلزي المطرسي الاول ودلائل الالتهاب.


Article
Comparison of letrozole with gonadotropins and letrozole_gonadotropin combination for ovulation induction in PCOS women after clomiphene citrate failure

المؤلفون: Bushra M. Majeed
الصفحات: 54-60
Loading...
Loading...
الخلاصة

The aim of this study is to compare the efficacy of letrozole with gonadotropin and letrozole plus gonadotropin for ovulation induction in PCOS women after clomiphene citrate failure, Seventy eight women with PCO failed to conceive with clomiphene citrate divided in to three groups A,B,C treated with letrozole tablet, , letrozole plus follicular stimulating hormone and follicular stimulating hormone injection alone respectively for ovulation induction..Results: ovulation rate was (65.4%),(76.9%) and(76.9%) in group A,B &C respectively, pregnancy rate in study groups were (50%),(69.2%)and(65.4%) in A,B,&C respectivelyConclusion: Letrozole appears to be a suitable ovulation inducing agent in PCOS women with CC failure and significant higher pregnancy rate was observed in letrozole co treatment with gonadotropins as compared to other two protocoles

الكلمات الدلالية

Letrozole --- follicular stimulating hormone --- infertile women --- PCOS


Article
Extraction and Determination of Sildenafil Citrate by Spectrophotometry: Classical Versus Factorial Design Optimization

المؤلفون: Zuhair A-A Khammas زهير عبد الامير خماس
الصفحات: 61-79
Loading...
Loading...
الخلاصة

In this work, the complexation and extraction processes of sildenafil citrate (SC) were evaluated by using classical optimization versus factorial design methodology. The selected factors were based on the reaction of sildenafil with methyl orange (MO) as a chromogenic reagent via the formation of ion-association complex in acidic buffer media, followed by extraction with chloroform and quantitatively measured by visible spectrophotometry at λmax of 427 nm. The optimization step was first carried out by classical one-factor-at-a-time (OFAT) from which the extracted results were exploited in the experimental design optimization by using 24-1 fractional factorial and 32 full factorial designs for the chosen variables such as pH, concentration of reagent, reaction time, extraction time and temperature. Results obtained from fractional factorial design 24-1 showed that only the variables pH, MO concentration and their interaction based on analysis of variance (ANOVA) in term of Pareto chart, were statistically significant at 95% confidence level. Under the optimized conditions, the assay method of SC was validated in term of the analytical figures of merit. SC can be determined in concentration range of 0.5-40 µg mL-1 with correlation coefficient of 0.9991, detection limit (S/N) of 0.15 µg mL-1, RSD (n=10) of 1.43%, accuracy as %Erel of -2.23% and mean percent recovery of 97.77±0.87. The proposed method was applied for the determination of SC in commercial medicaments without fear from excipients interferences with the assay procedure. جرى في هذا العمل تقويم التدبير التقليدي في الحصول على الظروف الفضلى مقابل طرائق التصميم العاملي في عمليات تكوين معقد عقار سترات السيلدينافيل واستخلاصه المذيبي، إذ تم اعتماد اختيار المتغيرات او العوامل المؤثرة على تفاعل عقار السيلدينافيل مع المثيل البرتقالي ككاشف لوني عبر تكوين معقد المزدوج الايوني في الوسط الحامضي للمحاليل المنظمة ومن ثم استخلاصه بالكلوروفوم وتقديره كميا بالمطيافية المرئية عند الطول الموجي الاقصى (nm 427= λmax ). تم اجراء الحصول على الظروف الفضلى اولا باستخدام التدبير التقليدي التي استغلت نتائجه في وضع فرضيات طرائق التصميم التجريبي إذ جرى استخدام التصاميم العاملي الجزئي من نوع (24-1) والتام من نوع (32) باختيار العوامل مثل الدالة الحامضية وتركيز الكاشف اللوني واوقات التفاعل والاستخلاص ودرجة الحرارة. دلت النتائج المستخلصة من التصميم العاملي الجزئي ان المتغيرات مثل الدالة الحامضية وتركيز الكاشف وتداخلهما هما العاملان الاكثر تأثيرا او معنوية مقارنة بالعوامل الاخرى استنادا الى تحليل التباين من خلال مخطط باريتو عند مستوى 95% من الثقة .جرى اثبات صحة طريقة تقدير دواء سترات السيلدينافيل طيفيا عند الظروف الفضلى من استخراج ارقام الاستحقاق التحليلة إذ تبين من خلال تحليل الارتداد لمنحني المعايرة إن المدى الخطي الذي يطيع قانون بير كان 0.5-40 مايكروغرام مل-1 بمعامل ارتباط 0.9991 وحد كشف 0.15 مايكروغرام مل-1 والانحراف القياسي النسبي المئوي (10= n) 1.43% والخطأ النسبي المئوي (-2.23%) ومعدل الاسترداد بالمئة (97.77±0.87) . طبقت الطريقة الطيفية على تقدير عقار السيلدينافيل في المستحضرات الصيدلانية كميا بدون تاثير اية تداخل لمكونات العقار الاخرى على طريقة تقديره.

الكلمات الدلالية


Article
Evaluation of Certain Inflammatory Markers in Transfusion Dependent β-Thalassemic Patients
تقييم بعض مؤشرات الالتهاب لدى مرضى الثلاسيميا نوع بيتا المعتمد على نقل الدم

Loading...
Loading...
الخلاصة

To determine the serum concentration of certain inflammatory markers including TNF-α and hs-CRPβ-thalassemic patients on different types of treatmentand to investigate the possible correlation between these inflammatory markers and iron overload referred to by serum ferritin concentration, moreoverto assesswhether inflammation in β-thalassemia could be controlled by deferasirox or deferoxamine as compared to transfusion dependent patients without iron chelator. Ninety transfusion dependent β-thalassemic children with age range 13–75 months were included in this study, and 30 age and sex matched healthy subjects served as control,thepatients were divided into three groups according to the type of the treatment,each group included 30 patients Group1 comprised β-thalassemic patients without iron chelator, Group2 comprisedβ-thalassemic patients on deferasirox iron chelator while Group3 comprisedβ-thalassemic patients on deferoxamine iron chelator. Serum ferritin, hs-CRP, and TNF-α was measured for all participants by ELISA method. Compared with the control, the serum level of ferritin and hs-CRP were significantly elevated in all patients groups while the serum level of TNF-α were only significantly elevated in Group1 and Group3. Further analysis of the results revealed positive correlation between serum ferritin withTNF-α and with hs-CRP.A comparison among the patients groups show that patients on deferasirox (Group2) had significantly low level of TNF-α as compared to Group1 and Group3. On the other hand serum ferritin and hs-CRP concentration in Group3 were significantly higher than the other two groups, furthermore when Group3 patients are subdivided according to their compliance on deferoxaminethe result show that the serum level of ferritin, hs-CRP and TNF-α are significantly higher in poor compliance subgroup as compared to good compliancepatients and when good compliance subgroup are compared with Group2 no significant deference in the measured parameter was found. Chronic inflammatory state is present in these patients withincreased levels of inflammatory markers such as TNF-α andCRP. The observed correlations of ferritin with inflammatory markers imply that iron overload may play a key role in release of these markers. Chelation Therapy with deferasirox can attenuate inflammation and reduces inflammatory markers level while deferoxamine appear to be less effective as most patients suffer from poor compliance on this type of iron chelator.تحديد تراكيز بعض مؤشرات الالتهابات بما في ذلك TNF-αو hs-CRP في مرضى الثلاسيميا على انواع مختلفة من العلاج والتحقق من العلاقة بين هذه المؤشرات و زيادة الحديد في مرضى الثلاسيميا المشار إليه بواسطة تركيز حديدين المصل, ايضا لتقييم ما إذا كان يمكن التحكم في الالتهاب في مرضى الثلاسيميا نوع بيتا بواسطة عقار الديفيرازيروكس أو ديفيروكزامينبا لمقارنة مع المرضى المعتمدين على نقل الدم فقط بدون خالب الحديد. شملت الدراسة تسعين طفلا مصاب بالثلاسيميا المعتمدة على نقل الدم نوع بيتا تتراوح اعمارهم بين 13- 75شهرا،و30 شخصا سليم من نفس العمر والجنس بمثابة مجموعة السيطرة.تم تقسيم مرضى الثلاسيميا المعتمد على نقل الدم نوع بيتا الى ثلاث مجاميع بالاعتماد على نوع العلاج كل مجموعة ضمت ثلاثين مريضا. المجموعة 1 شملت مرضى الثلاسيميا الذين لا يستخدمون خالب الحديد, المجموعة 2 شملت مرضى الثلاسيما الذين يستخدمون خالب الحديد ديفيرازيروكس, المجموعة 3 شملت مرضى الثلاسيما الذين يستخدمون خالب الحديد ديفيروكزامين. تم قياس تركيز حديدين المصل،α- TNF،وhs-CRPلجميع المشاركين بطريقة الاليزا. مقارنة بمجموعة السيطرة مستوى حديدين المصل وhs-CRPمرتفع معنويا في جميع مجاميع المرضى,بينما TNF-α كان مرتفع معنويا في المجموعة 1 و المجموعة 3 فقط. كذلك اظهرت الدراسة علاقة إيجابية بين حديدين المصل معTNF-αومع hs-CRP.المقارنة بين مجاميع المرضى اضهرت ان مرضى المجموعة 2 لديهم انخفاض معنوي في TNF-αمقارنة مع المجموعة 1 او مجموعة 3. من ناحية أخرى تركيز حديدين المصل وتركيزhs-CRPفي مرضى المجموعة 3 كان أعلى بكثير من المجموعتين الأخرتين وعندما تمت قسيم مرضى المجموعة 3 وفقا لالتزامها على علاج الديفيروكسامين نجد أن مستوى حديدين المصل،hs-CR و TNF-αأعلى بكثير في جزء المجموعة ضعيفة الالتزام بالعلاج مقارنة مع المرضى الملتزمين بصورة جيدة,وعندما نقارن المرضى الملتزمين بصورة جيدة على الديفروكزامين مع المجموعة 2 لا نجد اختلاف معنوي في تراكيز الفحوصات المقاسة .نستنتج من هذه النتائج ان مرضى الثلاسيميا يعانون من حالة التهابية مزمنة،مع ارتفاع مستوى مؤشرات الالتهاب مثل،TNF-αو بروتينسي التفاعلي. الارتباطات الملحوظة بين حديدين المصل مع مؤشرات الالتهاب تدل على أن الحديد الزائد يلعب دورا رئيسيا في إطلاق هذه المؤشرات.عقار الدفيرازيروكس الخالب للحديد يضعف الالتهاب ويقلل مستوى مؤشرات الالتهاب بينما الديفيروكسامين يبدو أقل فعالية لأن معظم المرضى يعانون من ضعف الالتزام على هذا الخالب للحديد

الكلمات الدلالية


Article
Free Radical Scavenging Activity of Gliclazide in Type 2 Diabetic Mellitus Patients
تأثير عقار الكليكلازايد على مقاومة الجذور الحرة في مصل الدم لدى مرضى السكري من النمط الثاني

المؤلفون: Saif Khalid Yehya --- Fadhil Abbas Al-Hammami
الصفحات: 91-96
Loading...
Loading...
الخلاصة

To evaluate the effects of 8 weeks of gliclazide therapy on serum glucose level and serum malondialdehyde (MDA) as a marker of lipid peroxidation in newly diagnosed type 2 diabetes mellitus (T2DM) patients. Thirty newly diagnosed T2DM patients were participated in the study (15 males and 15 females) with mean age of (47.55+-8.46) years .A thirty healthy subjects (15 male and 15 females ) of matching age were also recruited in the study as control group. Both groups were matched regarding age, sex and BMI. Fasting serum glucose (FSG) concentration was estimated using a kit supplied by Biocon (Germany). Serum MDA was measured using thiobarbituric acid (TBA) chemical assay method. Showed that T2DM patients having a significant rise in marker of lipid peroxidation MDA and FSG before starting treatment as compared with the control group. After 8 weeks of gliclazide monotherapy there was a significant reduction in both FSG and MDA level. Gliclazide having free radical scavenger properties showed from the decrease in lipid peroxidation in addition to its hypoglycemic effectsتقييم تاثير ثمانية اسابيع من العلاج بعقار الجليكلازايد(80 ملغم يوميا) على مؤشرات اجهاد الاكسدة ومستوى السكر في مصل الدم لدى مرضى السكري من النمط الثاني. اجريت هذه الدراسة على 30 مريض حديثي التشخيص بداء السكري من النمط الثاني( 15رجل و 15 امراءة ) معدل اعمارهم (47.5+-8.6 ) سنة. كما ضمت 30 شخصآ أصحاء ظاهريآ استخدمت كمجموعة ضابطة وقد كانت المجموعتان متطابقتان من حيث العمر،الجنس ودليل كتلة الجسم. تم قياس مستوى السكر في مصل الدم قبل البدء باخذ العلاج بواسطة عدة قياس مستوى السكر في مصل الدم من شركة بايكون الالمانية بينما تم قياس مستوى المالوندالدهايد عن طريق المعاملة الكيميائية لمادة الثايوباربجيورك اسيد الحامضية. واعيدت الفحوصات للمرضى بعد اعطائهم الجرعة الدوائية البالغة 80 ملغ /يوم ولمدة ثمانية اسابيع من عقار الكليكلازايد.وتم مقارنة النتائج في الحالتين. أظهرت حصيلة النتائج ان المرضي المصابين بداء السكري من النمط الثاني لديهم ارتفاعا معنويا في مستوى المالوندالدهايد ومستوى السكر في مصل الدم قبل البدء بل العلاج مقارنة مع مجموعة الضبط .بعد 8 اسابيع من العلاج الاحادي بعقار الكليكلازايد ظهر انخفاض معنوي في مستوى المالوندالدهايد اضافة الى انخفاض السكر في مصل الدم. استنتجت هذه الدراسة ان لعقار الكليكلازايد خصائص مضادة لاكسدة الدهون عن طريق مقاومة الجذور الحرة التي غالبا ماتكون مرتفعة في الاشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني اضافة لتاثيراته الايجابية على خفض مستوى السكر في مصل الدم. لذلك يعتبر هذا العقار احد الخيارات الجيدة لمعالجة ارتفاع السكر في الدم لمرضى السكري من النمط الثاني


Article
Second to Fourth Digit Ratio and Exercise Performance in Untrained Adult Males
نسبة طول الإصبع الثاني إلى الرابع والكفاءة الرياضية لدى الشباب البالغين غير المتدربين

Loading...
Loading...
الخلاصة

This study was based on a random sample from a Prospective Cohort study including one hundred healthy young untrained male volunteers, with mean age ± standard deviation (SD) of 22.820 ± 2.271 years. The aim of this study was to evaluate the role of the digit ratio as an indicator for the performance of untrained adult males in endurance sports. The parameters that have been measured were: Index and ring fingers length of both right and left hand, body weight, height, waist and hip circumferences, body composition (including: fat, muscle and water percents) and exercise performance (including: distance and time). The descriptive analyses of this study showed that normative values of male 2D:4D ratio vary between 0.912-1.036. and it also revealed that there is a strong inverse relation-ship between digit ratio of the subjects and exercise performance according to the distance and time; as the subject briskly walked on the treadmill at fasting stateأجريت هذه الدراسة بالاعتماد على نموذج عشوائي من دراسة جماعة مستقبلية متضمنة 100 شاب متطوع وغير متدرب جميعهم أصحاء. هدف هذه الدراسة هو اعتماد النسبة الإصبعية كدليل لأداء الأشخاص البالغين غير المتدربين في رياضة المطاولة. المتغيرات التي تم قياسها :ـ طول الإصبع الثاني و الرابع لليد اليمنى واليسرى, وزن وطول الجسم ومحيط الخصر والورك, مكونات الجسم (وتتضمن نسبة الدهون, العضلات والماء) والانجاز الرياضي (ويتضمن الزمن, المسافة). النتائج في هذه الدراسة أظهرت أن توزيع النسبة الإصبعية للمشاركين تتراوح بين 1.036-0.912 . كما وتظهر النتائج أن هنالك علاقة عكسية قوية بين النسبة الإصبعية و الانجاز الرياضي وفقا للزمن و المسافة المنجزة للشخص على جهاز الرياضة الحركي أثناء المشي السريع في حالة الصيام.

الكلمات الدلالية


Article
Stress and its effect on medical students Performance in Tikrit University College of Medicine

المؤلفون: Athraa Essa
الصفحات: 108-121
Loading...
Loading...
الخلاصة

Background: Medical education is perceived as being stressful, & a high level of stress may have a negative effect on cognitive functioning & learning of students in a medical school. Objectives: To determine the prevalence of perceived stress among medical students & to observe an association between the levels of stress & their academic performance, including the sources of their stress & their coping strategies. Methodology: This cross-sectional study was conducted on one hundred eighty medical students from first stage to sixth stage from the Tikrit were enrolled in the study. The study was conducted using Kessler10 psychological distress inventory, which measures the level of stress according to none, mild, moderate, & severe categories. The prevalence of stress was measured & compared with the six study variables, such as gender, living accommodation, academic year, regularity to course attendance, academic grades, & perceived physical problems Result: The response rate among the study subjects was 100% (n=180). The total prevalence of stress was 57.2%, & the prevalence of severe stress was 12.8%. The prevalence of stress was higher among females (69.9%) than among males(42.9%). 2=16.34, p<0.001). The prevalence of stress was higher in students living at dormitory (31.6%) than students live at parental home (25.5%) but the severity of stress was higher in those students. The prevalence of stress was higher during the preclinical group mostly in third year students (76.7%) & in students who attend irregularly (73.9%). Exams (73%) & load of study (49.5%) are the most powerful stressors. Spend time with friends, sleeping, prayer, music, going into isolation or sports are various coping mechanisms. The academic performance was decline with increase stress level. Physical problems are associated with high stress levels. Conclusion: The prevalence of perceived stress seems to be high among medical students & in all level was higher in female than male. Preclinical group of students had more stress than clinical group & most of students who attend irregularly had high level of stress, which tends to affect not only their academic performances but also all aspects of health. Recommendation: Review of academics & exam schedules, more leisure time activities, better interaction with the faculty & proper guidance, advisory services & peer counseling at the campus could do a lot to reduce the stress.

الكلمات الدلالية


Article
Differentiation between Entamoeba histolytica and E. dispar using Enzyme-linked Immunosorbent Assay and Wet Mount Method
التمييز بين اميبا الزحار واميبا دسبار باستخدام تقنية الاليزا والمسحة الرطبة

Loading...
Loading...
الخلاصة

To differentiate between Entamoeba histolytica and E. dispar among patients attended Pediatric, General Hospital and Primary Health Care Centres in Kirkuk City, using Direct wet mount and ELISA techniques.The current study included the examination of (600) stool specimens of patients of different age groups (1-≤60 years) attended Pediatric Hospital, Kirkuk General Hospital, and Primary Health Care Centers in Kirkuk city for the period from 1/8/2008 to 20/4/2009 to search for the prevalence of Entamoeba histolytica and Entamoeba dispar using ELISA. It was found that out of 600 stool specimens examined by wet mount microscopy 25.66 % were infected with E. histolytica / E. dispar. DRG ELISA based antigen detection kit of E. histolytica / E. dispar in stool specimens revealed that 52.12 % were found to be positive of total specimens examined (140 microscopy positive samples and 48 microscopy negative control samples). TechLab ELISA based antigen detection kit specific only for E. histolytica in stool specimens revealed that 6.38 % were positive for E. histolytica, while the remaining negative 93.62 % were considered E. dispar. DRG ELISA based antibody detection of anti-E. histolytica serum IgG revealed seropositivity rate of 36.17 %. The direct stool examination is not capable to differentiate between E. histolytica and E. dispar. TechLab ELISA based antigen detection of E. histolytica is a sensitive and rapid method for detection and differentiation of E. histolytica from E. dispar. DRG ELISA based antibody detection of anti-E. histolytica serum IgG is a helpful mean to detect chronic infection of amebic colitis, asymptomatic cyst carrier patients, and extra-intestinal infection. تضمنت الدراسة الحالية فحص 600 عينة براز للمرضى المراجعين لمستشفى الاطفال, مستشفى كركوك العام, ومراكز الرعاية الصحية الاولية في مدينة كركوك للفترة من 1/8/2008 ولغاية 20/4/2009 للتحري عن نسبة الخمج لاميبا الزحاروأميبا الدسبارباستعمال طريقة ELISA . اظهرت الدراسة الحالية نسبة خمج 25.66% (154من 600) بأميبا الزحار/أميبا الدسبار فحصت بطريقة المسحة المباشرة باستخدام المجهر كشف الفحص الممنع المرتبط بالانزيم DRG ELISA)) القائم على كشف المستضدات لأميبا الزحار /أميبا الدسبار في عينة البراز عن نسبة خمج ايجابية في 52.12% (98 من 188) من مجموع العينات الكلية المفحوصة (140 عينة ايجابية مجهريا و 48 عينة سيطرة سلبية مجهريا). أما الفحص الممنع المرتبط بالانزيمTechLab ELISA) ) القائم على كشف المستضدات المتخصصة لأميبا الزحارفقد كشف عن نسبة خمج ايجابية في 6.38% , اما بقية العينات التي اعطت تفاعلا سلبيا فكانت نسبتها 93.92% اعتبرت أميبا الدسبار. واظهرالفحص الممنع المرتبط بالانزيم DRG ELISA)) القائم على كشف الاضداد من نوع IgG لأميبا الزحار في العينات المصلية نسبة اصابة ايجانية في 36.17% (34 من 94). يستنتج مما ذكر اعلاه ان الفحص الممنع المرتبط بالانزيم TechLab ELISA)) القائم على كشف المستضدات المتخصصة لطفيلي أميبا الزحار, يعد فحصا دقيقا وطريقة سريعة للكشف والتفريق بين أميبا الزحار و أميبا الدسبار. اما الفحص الممنع المرتبط بالانزيم DRG ELISA) ) القائم على كشف الاضداد من نوع IgG لطفيلي أميبا الزحار, يعد وسيلة تساعد في الكشف عن الاصابات المزمنة بالزحار الاميبي المعوي, وللكشف عن الاشخاص المصابين الحاملين للطور المتكيس الذين لا تظهر عليهم اعراض المرض, وللكشف عن الاصابات الخارج معوية.

الكلمات الدلالية


Article
Incidence of rheumatoid arthritis and muscloskeletal diseases in the elderly population
حدوث امراض المفصل الرثوي وامراض الجهاز الحركي في كبار السن

المؤلفون: Ibrahim Mourad Mohammed ابراهيم مراد محمد
الصفحات: 130-133
Loading...
Loading...
الخلاصة

The incidence of rheumatoid arthritis (RA) and muscloskeletal diseases was determined in random sample of 424 people aged 65 to 85 years. detailed clinical examinations were carried out in about two years between 2010-2011.a total of 3 men and 5 women fulfilled the 1987 American college of Rhumatology criteria for RA, so the incidence of RA was highest in subjects aged 65 years and tended to decline with age, no RA cases were found in men aged 80 years or more, the incidence of musceloskeletal diseases, defined as lack of an extremity or restriction of mobility in ajoint or the spine, was high in the highest aged groupبعد اجراء الفحص العشوائي على 424 شخص من كلا الجنسين ضمن الفئات العمرية ما بين 65 سنة الى 85 سنة والتي تمت خلال سنتين لعام 2011 و 2012 في مستشفى تكريت التعليمي وفي عيادتي الخاصة,تبين حدوث 8 مصابين بمرض الالتهاب الرثوي بينهم 3 رجال و 5 نساء وتم تشخيصهم حسب معيار الكلية الامريكية لامراض المفاصل لعام 1987.وان اغلب حدوثها ضمن الفئة العمرية لعمر 65 سنة وتقل مع التقدم في السن بحيث لا توجد اصابات ضمن الفئة العمرية 80 الى 85 سنة وخاصة بالنسبة للرجال.اما امراض الجهاز الحركي والتي نقصد بها نقصان او تحدد الحركة في المفاصل او العمود الفقري تكون نسبة حدوثها اكثر ضمن الفئة العمرية الكبيرة.

الكلمات الدلالية


Article
Effect of General Anesthesia On Apgar Score In Relation To Induction-Delivery and Uterine-Delivery Interval

المؤلفون: Saad Ismaiel Mohammad
الصفحات: 134-138
Loading...
Loading...
الخلاصة

The anaesthetic drugs technique used in caesarean section should prevent fetal depressant resulting from passing of drugs through the maternal-placental barrier which can lead to adverse effects such as decreasing in Apgar score and respiratory depression in new born neonates. Apgar score is the first test given to newborn after delivery by caesarian section or normal vaginal delivery to evaluate a newborn physical condition after delivery and to determine any immediate need for extra medical or emergency care. To determine the effect of general anaesthetic drugs on the Apgar score of new-borns in relation to the induction-delivery interval and uterine delivery interval. One hundred healthy full term pregnant women underwent elective C/S, on left lateral position the pre induction with 100% oxygen by face mask, then start induction with minimum dose of Thiopentone (3mg/kg ) with ketamine (1mg/kg), followed by non-depolarization muscle relaxant atracurium(0. 5 mg/kg ). Endotracheal intubation was done and maintenance of anaesthesia with oxygen, 0.5% Halothane and atracurium (0. 1 mg/kg) till the end of surgery. Neostigmine (2.5 mg) and atropine (1.2mg) was given as antidote. During operation the heart rates, blood pressures and oxygen saturation (pulse oxymeter) were monitored. Oxytocin (20 units) or ergometrine (0.8 mg) is injected intravenously after clamping the cord, then (tramadol 75 mg + midazolam 5mg) was given. Induction- delivery interval and uterine-delivery interval was noted using a stopwatch. After delivery the baby’s Apgar score was noted at 1, 5 and 10 min. and proper resuscitation was done. Low Apgar score and low to moderate score at one minute was found when induction –delivery interval up to five minutes and more than 10 minutes also low and low to moderate score of infants when uterine – delivery interval more than 120 seconds. One minute Apgar score of infants were affected by induction-delivery time (≤ 5 min and > 10 min) and uterine –delivery interval (>120 sec). اجريت هذه الدراسة لمعرفة تأثير أدوية التخدير في العمليات القيصرية على نتيجة حساب الابكار من خلال حساب الوقت من اعطاء التخدير لحين ولادة الطفل وحساب الوقت من الشق الرحمي الى فترة تسليم المولود . تم اعطاء التخدير العام لمئة من النساء الخاضعات للعمليات القيصرية ثم تم حساب الوقتين المذكورين مع حساب نتيجة الابكار خلال دقيقة ، خمس دقائق وعشر دقائق. اظهرت نتيجة الدراسة ان نتيجة الابكار قلت عندما كان الوقت من اعطاء التخدير لولادة الطفل اكثر او يساوي خمس دقائق او اكثر من عشر دقائق كذلك كانت نتيجة الابكار ايضا قليلة عندما كان الوقت المحسوب من الشق الرحمي لحين تسليم المولود اكثر من مائة وعشرون ثانية.


Article
Determination of serum zinc concentration in normal healthy men & type II diabetes mellitus patients.
تعين تركيز الخارصين في مصل دم الرجال السليمين و المصابين بداء السكر النوع الثاني

المؤلفون: Nasreen Kader Kamel
الصفحات: 139-143
Loading...
Loading...
الخلاصة

Body zinc content is regulated by the homeostatic mechanism, which regulate zinc absorption and excretion depending on its body requirements. The function of cells and tissues enzymes is depend zinc content & over 70 human body enzymes with which zinc is associated. Pervious studies show that some trace elements like magnesium, zinc, manganese & selenium may play important role in action of insulin hormone, including activation of insulin receptor sites. The aim of the study is to determine the serum level of zinc in normal healthy men & diabetes mellitus type II patients. A cross sectional study was done in Tikrit teaching hospital from beginning of January to end of December 2010. The study conducted on 50 type 2 diabetic male patients was participated in the study. While, 30 normal healthy men age matched (aged 55 to 60 years) were included as a control. Serum zinc was measured for control healthy non diabetic subjects & diabetic type 2 patients. There were non significant differences regarding age. However there is significant increase in BMI of diabetic patients as compare with control men. Fasting serum glucose was significantly higher in DM patients as compare with control subjects. Moreover, there is significant reduction in serum zinc in diabetic patients (89.35 ± 19.23 µg/dl) as compare with normal health subjects (135 ± 35.18 µg/dl). In diabetic patients, there is significant negative correlation between fasting blood sugar & serum zinc (r= - 0.37). In present study conclude that there is a significant reduction in serum zinc in diabetic patients. The present study recommend that diabetic type II patients should be encourage to eat diet rich in zinc or take zinc supplement. محتوى الزنك في الجسم ينضم بواسطة إلية التوازن الداخلي, و الذي ينضم امتصاص و إفراز الخارصين اعتمادا على احتياجات الجسم. إن وضيفة إنزيمات خلايا الجسم تعتمد على محتوى الخارصين و إن أكثر من سبعين إنزيم تعتمد على مستوى الخارصين. الدراسات السابقة أظهرت إن بعض العناصر النزرة كالمغنيسيوم و الزنك, المنغنيز, السلينوم قد تلعب دورا مهما في عمل هرمون الأنسولين. تهدف الدراسة لتعيين تركيز الزنك في مصل دم المصابين بداء السكر النوع الثاني مقارنة مع الأشخاص السليمين. دراسة مقطعية أنجزت في مستشفى تكريت التعليمي من بداية كانون الثاني لغاية كانون الأول 2010 . تطوع في الدراسة 50 مريض مصابين بداء السكر النوع الثاني وقورنت مع 30 شخص سليم كسيطرة و بأعمار تتراوح بين 55 إلى 60 سنة. هنالك زيادة معنوية في تركيز سكر الدم في مرضى داء السكر النوع الثاني مقارنة مع السيطرة.و هنالك نقصان معنوي في تركيز الخارصين في مصل دم المرضى المصابين بداء السكر مقارنة مع السيطرة. تلخص الدراسة الحالية بلن هنالك نقصان معنوي في تركيز الخارصين في مصل دم المصابين بداء السكر. و توصي الدراسة الحالية بتشجيع مرضى داء السكر بتناول الأغذية الحاوية و الغنية بالخارصين.

الكلمات الدلالية

DM --- BMI --- fasting blood sugar & serum zinc.


Article
Estimation of Serum Aldosterone and Electrolytes in Pregnancy Induced Hypertension
تقدير مستوى الالدستيرون والشوارد في مصل الدم في ارتفاع ضغط الدم المحرض بالحمل

Loading...
Loading...
الخلاصة

Pregnancy Induced Hypertension(PIH) is one of the most frequent complications of pregnancy , however little is known about its etiology. The renin angiotensin aldosterone system(RAAS) has been implicated in the pathogenesis of PIH. The study of serum electrolytes is gaining ground in the pathophysiology of hypertension. The study sample consist of 50 normal non pregnant women, 50 normotensive pregnant women, and 50 preeclamptic pregnant women in their third trimester in Mosul city. The aim of this study was designed to evaluate the role of serum aldosterone and the serum electrolytes in pathogenesis of PIH. The results of this study showed that there was a highly significant reduction (P<0.000) in serum sodium, calcium, and aldosterone levels in preeclamptic pregnant women in comparison with normotensive pregnant women & the control group. While there is a highly significant elevation (P<0.000) in the serum level of potassium in preeclamptic women in comparison with normotensive pregnant women & the control group. The serum chloride level showed a highly significant reduction (P<0.006) in preeclamptic women in comparison with the normotensive pregnant women. The serum aldosterone has a positive and negative correlation with serum sodium and potassium respectively in preeclamptic pregnant women. يعتبر ضغط الدم المحرض بالحمل من اكثر مضاعفات الحمل شيوعا وعلى اية حال القليل عرف عن سببه0 ان دراسة شوارد مصل الدم اكتسب مكانة في تفسير اسباب ضغط الدم 0 جهاز الرينين الانجيوتينسين الالدستيرون له دور في ضغط الدم المرض بالحمل 0عينة الدراسة شملت خمسين امراة سليمة وغير حامل 0خمسين امراة حامل لديها ضغط دم طبيعي وخمسين امراة مصابة بقبل التشنج الحملي في خلال الاشهر الثلاثة الاخيرة من الحمل في مدينة الموصل 0 الهدف من الدراسة هو تقييم دور شوارد مصل الدم و الالدستيرون في تسبيب ضغط الدم المحرض بالحمل 0 اظهرت نتائج الدراسة انخفاض معنوي شديد في مستوى الصوديوم والكالسيوم والالدستيرون في مصل الدم لدى النساء الحوامل المصابات بقبل التشنج الحملي بالمقارنة مع النساء الحوامل بالحمل الطبيعي 0 بينما كان هناك ارتفاع معنوي شديد في مستوى البوتاسيوم في مصل الدم لدى النساء الحوامل المصابات بقبل التشنج الحملي بالمقارنة مع النساء الحوامل بالحمل الطبيعي والنساء الغيرحوامل 0مستوى الكلور في مصل الدم اظهر ارتفاع معنوي شديد لدى النساء الحوامل المصابات بقبل التشنج الحملي بالمقارنة مع النساء الحوامل دوات الحمل الطبيعي0 اظهر الالدوستيرون علاقة موجبة مع الصوديوم وعلاقة عكسية مع البوتاسيوم بالتعاقب.

الكلمات الدلالية


Article
Effect of the size of tympanic membrane perforation on hearing
تأثير حجم تثقب الطبلة على حدة السمع

Loading...
Loading...
الخلاصة

Tympanic membrane (TM) perforation is one of the most common causes of hearing impairment. Apart from conduction of sound waves across the middle ear, the tympanic membrane, also sub-serves a protective function to the middle ear cleft and round window niche. It has been established that the larger the perforation on the tympanic membrane, the greater the decibel loss. The aim of this study is to determine the effect of the size of the tympanic membrane perforation on hearing. The study was conducted at Al-Jumhoori teaching hospital during march 2011 to march 2012. Seventy-eight patients with perforated tympanic membranes were included in the study.They all have TM perforation due to recurrent or chronic otitis media. Patients with traumatic TM perforation were excluded from the study. There were 47 males (46.5%) and 54 females (53.5%). Twenty patients had left ear perforation, 35 patients had right ear perforation, and 23 patients had bilateral perforations. Each ear was taken as a case, so the total number of the perforated ear drums were 101. The age ranged from 13- 56 with the mean of (31.64 ± 13.249) years. The TM perforation was examined and photo image was taken with the aid of the endoscope, and the percentage of the perforation was measured from the whole area by using a special Microsoft (infomap). Controls were 55 patients with a mean age 30.73 ±12.09( range 14-53) years. Male controls were 34 (61.8%), and 21 female controls(38.2%). There was a highly significant correlation between size of TM perforation with the hearing level, air bone gap, high frequency hearing loss and low frequency hearing loss. As a conclusion, there is strong relationship between the size of TM perforation and the hearing level, air-bone gap and both the low frequency and the high frequency hearing level and air-bone gaps. ان ثقب غشاء الطبلة هو احد اهم الاسباب شيوعا لضعف السمع. وكلما زادت مساحة الثقب, زاد ايضا نسبة فقدان السمع بالوحدات السمعية. ان الهدف من هذه الدراسة هو تقييم ثأثير مساحة الثقب على السمع. تم اجراء الدراسة في مستشفى الجمهوري التعليمي في مدينة الموصل للفترة من أذار 2011 الى أذار 2012 على المرضى المراجعين للعيادة الاستشارية جراحة الاذن و الانف و الحنجرة. تضمنت الدراسة تثمانية وسبعين مريضا , وكانو مصابين بثقب غشاء الطبلة نتيجة الالتهاب المكرر او المزمن في الاذن الوسطى. وقد تم استبعاد المرضى المصابين بثقب الطبلة الرَضْحِيّ. شملت الدراسة 47 مريضا (46%)من الذكور , و 56 مريضا (53%) من الاناث. عشرون مريضا كان لديهم ثقب في غشاء الطبلة في الاذن اليسرى, و 35 مريضا كان لديهم ثقب الطبلة اليمنى, و 23 مريضا لديهم ثقب في كلتا الاذنين. كل اذن تم دراستها كحالة مستقلة وبذلك يصبح المجموع الكلي 101 حالة. العمر تراوح بين 13-56 سنة مع متوسط العمر(31,64 سنة). تم فحص وتصوير غشاء الطبة باستخدام الناظور , وتم قياس نسبة الثقب من المساحة الكلية باستخدام برنامج خاص اسمه(انفو ماب). كانت المجموعة الضابطة تتكون من 55 مريضا مع متوسط العمر(30,73 سنة), حيث تراوح العمر من 14-53 سنة. شكل الذكور 34 مريضا(61%), والاناث شكلوا 21 مريضا(38%). و لوحظ أن هناك علاقة قوية بين مساحة الثقب ومستوى السمع ,ومع الَغْرَةٌ العَظْمِيَّةٌ الهَوائِيَّة.


Article
Polycondensation of Acid anhydrides with Asparaginyl Imide Diamine and Curing with Styrene as Smart Polymers for Sustained Release Drug Delivery System

المؤلفون: Firyal M.A. --- Firas Aziz Rahi --- Assel Q. M --- Ahmed I. alshather
الصفحات: 162-175
Loading...
Loading...
الخلاصة

Polymers can provide new and effective ways of administering drugs and enhance therapeutic efficacy. Polymers also present a means for controlled delivery of several drugs in the form of polymeric drug carriers or polymeric prodrugs. Our study involved synthesize of new condensed polymers from reacting of unsaturated acid anhydride such as maleic or methylnadic anhydrides, with prepared N-asparaginyl imide diamine, which prepared from reacting of asparaginyl chloride with ammonia. The new condensed polymers were curing with styrene and the cross-linked polymers were obtained with high conversion percent. The physical properties were measured and all the prepared monomers and polymers were characterized by FT-IR and UV spectroscopy. The intrinsic viscosity was calculated and swelling index was measured for the prepared cross-linked polymers. The inserted asparagine as amino acid could enhance the biodegradability properties, and these prepared bioactive polymers can be used as biomaterial in different applications, which could be acted as smart polymers due to pH sensitivity. توفر البوليمرات وسائل جديدة وفعالة لاعطاء الادوية وتعزيز الفعالية العلاجية.البوليمرات تقدم ايضا واسطة لاسلوب التحرر المراقب للادوية كبوليمرات حاملة او كمنتجات للدواء .حضر في هذا البحث بعض البوليمرات التكاثفية الجديدة من تفاعل الحوامض اللامائية مثل حامض الماليئيك أو مثيل نادك اللامائي من N-أسبارجين أيمايد داي أمين المحضر من تفاعل الأسبارجنيل كلورايد مع الأمونيا. إن نسبة التحويل المئوية للبوليمر التكاثفي المحضر كانت عالية. قيست الصفات الفيزياوية وشخصت المونومرات والبوليمرات المحضرة بواسطة مطياف الأشعة فوق البنفسجية والأشعة تحت الحمراء وقيست اللزوجة الجوهرية وأجري التحليل الحراري للبوليمرات المحضرة. إن إدخال الأسباراجين كحامض أميني في السلسلة البوليمرية ساعدت على صفة التحلل البايولوجي. وإن البوليمر المحضر الفعال بايولوجيا يمكن إستعماله لتطبيقات مختلفة، والذي يمكن إستعماله كبوليمر ذكي نتيجة تحسسه للدالة الحامضية في أوساط مختلفة.


Article
Effect of Omega-3 on lipid profile in type 2 diabetic patients
تأثير اوميغا-3 على دهون الدم لدى مرضى السكري من النوع الثاني الملخص

المؤلفون: Omer Abdulellah Fadhil --- Wahda B. Al-Youzbaki
الصفحات: 176-183
Loading...
Loading...
الخلاصة

Diabetic complication is a major health concern , especially uncontrolled lipid profile, contributing to cardiac, renal and multisystem disorders. To evaluate the effect of 2 months supplementation of Omega-3 on lipid profile in type 2 diabetic patients and in comparison with the control. This non-randomized clinical trial was conducted at Al-Wafa'a Center for Diabetes Management and Research in Mosul City in the period from 1st of February 2012 to the 1st of July 2012. A total number of 84 patients (42 males and 42 females) diagnosed with type 2 diabetes mellitus (T2DM) for 2-5 years and were treated with metformin (dose of 500 mg twice daily) + glibenclamide (dose of 2.5 mg once daily) with no other liver or renal disorders, the patients were divided into two groups: First group included 50 patients with age ranged from 37 to 61 years, the patients were given Omega-3 capsules (1000 mg twice daily) for two months (Omega-3 group). The second group included the remaining 34 diagnosed diabetic patients, matched with the first group by age, sex , and BMI and considered as (control group). Fasting blood samples were taken from the first group at the beginning then after two months of Omega-3 use and from the control group once. The sera obtained from all participants in this study were used to measure lipid profile parameters by using the commercial kits, serum low-density lipoprotein cholesterol (LDL-c) was calculated using Friedewald equation. Atherogenic index (AI) was recognized by simple equation and BMI measured by dividing weight in (kg) by square of height in (meter). There was a significant reduction of serum triglycarides (TG) level and atherogenic index but no significant changes in total cholesterol (TC), high density lipoprotein-cholesterol HDL-c, nor in LDL-c level after 2 months therapy with Omega-3 and in comparison with the control group. The use of Omega-3 supplementation for two months in type 2 diabetic patients resulted in significant reduction in the serum TG level and atherogenic index but there was no effect on the other lipid profile parameters. This may be of therapeutic importance in lowering of the cardiovascular risk factors in patients with T2DM. إن مضاعفات السكري لها أهمية صحية كبيرة وخصوصا مستوى دهون الدم العالية والتي تساهم في حدوث اضطرابات قلبية وكلوية وأجهزة الجسم المتعددة. لتقييم تأثير تناول اوميغا-3 على مستويات دهون الدم لدى مرضى السكري من النوع الثاني , لمدة شهرين وبالمقارنة مع مجموعة الضبط. هذه الدراسة سريريه تجريبية غير عشوائية أجريت في مركز الوفاء لأبحاث وعلاج السكري في مدينة الموصل للفترة من الأول من شباط 2012 إلى الأول من تموز 2012 تم اخذ 84 مريضا من كلا الجنسين (42 ذكر و 42 أنثى) المصابين بداء السكري من النوع الثاني منذ 2-5 سنوات ، والمعالجين بالأكليبنكلامايد 2,5ملغ يوميا والميتفورمين 500 ملغ مرتين يوميا ولا يعانون من أمراض الكبد, أو الكلية أو أية أمراض مزمنة أخرى، وقد تم تقسيمهم إلى مجموعتين : المجموعة الأولى تضمنت 50 مريضا وتتراوح أعمارهم بين 37-61 سنة اعطو اوميغا-3 (1000 ملغ مرتين يوميا) بشكل كبسول لمدة شهرين (مجموعة اوميغا-3). المجموعة الثانية تضمنت 34 من مرضى داء السكري من النوع الثاني و المشخصين منذ 2-5 سنوات وقد اعتبرت كمجموعة سيطرة و كانت مماثلة للمجموعة الأولى من ناحية العمر والجنس ومقياس كثافة الجسم0 تم أخذ عينات من الدم يعد فترة صيام من المجموعة الأولى في البداية ثم بعد شهرين من العلاج بأوميغا-3 ومن مجموعة الضبط مرة واحدة0 وتم استخدام عينات مصل الدم المأخوذ من نماذج الدم من كل المشاركين في الدراسة لقياس مستويات دهون الدم بواسطة العدد اليدوية, أما مستوى الكولسترول واطئ الكثافة تم حسابه بمعادلة فريديوالد وتم حساب مؤشر تصلب الشرايين (AI) من خلال معادلة بسيطة وتم حساب مقياس كثافة الجسم من قسمة الوزن (كغم) على مربع الطول (متر). كان هناك انخفاض معنوي في مستوى الدهون الثلاثية ومؤشر تصلب الشرايين (AI) في المجموعة التي تتناول اوميغا-3 عند مقارنتها مع مجموعة الضبط ولم يكن هناك تغييرات معنوية في مستوى الكولسترول الكلي و الكولسترول عالي الكثافة ولا الكولسترول واطئ الكثافة بعد شهرين من تناول اوميغا-3 وبالمقارنة مع مجموعة الضبط. استنتجت هذه الدراسة أن استخدام اوميغا- 3 لمرضى السكري من النوع الثاني لمدة شهرين أدى إلى انخفاض معنوي في مستوى الدهون الثلاثية ومؤشر تصلب الشرايين (AI) في مصل الدم ولكن ليس له تأثير على مستوى باقي دهون الدم. وهذا قد يكون له أهمية علاجية في خفض عوامل خطورة القلب الوعائية في المرضى المصابين بداء السكري من النوع الثاني.


Article
Second to Fourth Digit Ratio and Exercise Performance in Untrained Adult Males
نسبة طول الإصبع الثاني إلى الرابع والكفاءة الرياضية لدى الشباب البالغين غير المتدربين

Loading...
Loading...
الخلاصة

This study was based on a random sample from a Prospective Cohort study including one hundred healthy young untrained male volunteers, with mean age ± standard deviation (SD) of 22.820 ± 2.271 years. The aim of this study was to evaluate the role of the digit ratio as an indicator for the performance of untrained adult males in endurance sports. The parameters that have been measured were: Index and ring fingers length of both right and left hand, body weight, height, waist and hip circumferences, body composition (including: fat, muscle and water percents) and exercise performance (including: distance and time). The descriptive analyses of this study showed that normative values of male 2D:4D ratio vary between 0.912-1.036. and it also revealed that there is a strong inverse relation-ship between digit ratio of the subjects and exercise performance according to the distance and time; as the subject briskly walked on the treadmill at fasting stateأجريت هذه الدراسة بالاعتماد على نموذج عشوائي من دراسة جماعة مستقبلية متضمنة 100 شاب متطوع وغير متدرب جميعهم أصحاء. هدف هذه الدراسة هو اعتماد النسبة الإصبعية كدليل لأداء الأشخاص البالغين غير المتدربين في رياضة المطاولة. المتغيرات التي تم قياسها :ـ طول الإصبع الثاني و الرابع لليد اليمنى واليسرى, وزن وطول الجسم ومحيط الخصر والورك, مكونات الجسم (وتتضمن نسبة الدهون, العضلات والماء) والانجاز الرياضي (ويتضمن الزمن, المسافة). النتائج في هذه الدراسة أظهرت أن توزيع النسبة الإصبعية للمشاركين تتراوح بين 1.036-0.912 . كما وتظهر النتائج أن هنالك علاقة عكسية قوية بين النسبة الإصبعية و الانجاز الرياضي وفقا للزمن و المسافة المنجزة للشخص على جهاز الرياضة الحركي أثناء المشي السريع في حالة الصيام.

الكلمات الدلالية


Article
Association between smoking and facial wrinkling in relation with age and sex

المؤلفون: Khalifa E. Sharquie --- Jamal R. Al-Rawi --- Maqsood M. aljumaily
الصفحات: 195-203
Loading...
Loading...
الخلاصة

There are many risk factors that accentuate wrinkling like age, sex, occupation. Smoking is a preventable risk factor of facial wrinkles formation. To test the assumption whether skin wrinkling is significantly associated with age, sex and smoking or not? A cross-sectional study was conducted in Department of Dermatology and Venereology in Baghdad teaching hospital in period from April 2011 through March 2012 on (106) respondents, Socio-demographic information and full dermatological examination was done. Facial wrinkles were examined and measured according to wrinkles score in the group. Then we simplify these score into: superficial, (I, II), medium (III, IV) and deep wrinkles (V, VI). Smoking habit was more frequent in males than females which was ststistically highly significant (P=0.001). Middle and deep wrinkles are more frequent among males while shallow wrinkles are more among females which was highly significant (P<0.001). Shallow wrinkles only appeared in second and third decades of life while middle and deep wrinkles been more frequent in forth decade of life and above which also highly significant (P<0.001). Shallow wrinkles are mostly among non smokers while middle and deep wrinkles more among smokers and ex-smokers (P<0.001). The present work had confirmed a positive association between wrinkling score and the frequency of smoking habit.

الكلمات الدلالية

Facial wrinkling --- smoking

جدول المحتويات السنة: 2013 المجلد: 9 العدد: 1