Table of content

journal of Economics And Administrative Sciences

مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية

ISSN: 2227 703X / 2518 5764
Publisher: Baghdad University
Faculty: Economic and Administration
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

About the Journal of Economic and Administrative Sciences
journal, dealing with economic and administrative studies, accounting and statistical.

DATE OF FIRST ISSUE (1973).
NO. OF ISSUE YEAR(6).
No. of issue published between 1973-2018 (108)

Loading...
Contact info

لمزيد من المعلومات الاتصال على الرقم 07702500648 متوفر بخدمة واتس اب وفايبر
web:jeasiq.uobaghdad.edu.iq
Email:jeas@coadec.uobaghdad.edu.iq

Table of content: 2014 volume:20 issue:75

Article
Philosophical Framework To Intellectual Capital Readiness in Iraqi Organizations
تأطير فلسفي لجاهزية راس المال الفكري في المنظمات العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

This research aim to present theoretical and philosophical framework regards topic of intellectual capital readiness in Iraqi universities. That is, by using strategic map in balanced score card of Norton and Kaplan (2004). This research discusses theoretical content for three main aspects reflect in its nature elements of intellectual capital readiness in organizations. This includes human capital readiness, information capital readiness and organizational capital readiness. To clear each element, the authors relay on mechanism to determine gape per element of intellectual capital elements.يسعى هذا البحث الى تقديم تأطير نظري وفلسفي حول موضوع جاهزية رأس المال الفكري في الجامعات العراقية من خلال توظيف مفهوم الخارطة الاستراتيجية لنموذج بطاقة الدرجات الموزونة المقدمة من قبل (Norton & Kaplan, 2004). ويحاور المحتوى الفكري لهذا البحث ثلاث جوانب رئيسة تعكس في طبيعتها عناصر جاهزية راس المال الفكري في المنظمات وهذا يتضمن جاهزية راس المال البشري وجاهزية راس المال المعلوماتي وجاهزية راس المال التنظيمي. وقد اعتمد في توضيح كل جانب من هذه الجوانب الثلاثة على بيان الية تحديد فجوة كل عنصر من عناصر راس المال الفكري الثلاثة من خلال بيان ما هو مطلوب وما هو موجود فعلاً من موجودات فكرية داخل المنظمات واهم ما يميز عملية تحديد جاهزية رأس المال الفكري للمنظمات باستخدام بطاقة الدرجات الموزونة الانطلاق من العمليات الجوهرية الى الموجودات غير الملموسة للمنظمة, وبعد ذلك العودة من الموجودات غير الملموسة الى العمليات الداخلية الجوهرية للمنظمة. تسهم العملية بشكل كبير في تحقيق ديناميكية بطاقة الدرجات الموزونة, كما ترتقي لخلق التكيفّ الاستراتيجي ما بين الموجودات غير الملموسة من جهة, واستراتيجية المنظمة الشاملة من جهة اخرى. وتبدأ عملية تحديد التكيفّ من خلال التطرق الى قياس الموجودات غير الملموسة الحالية, وقياس الموجودات غير الملموسة المطلوبة والمرغوبة, وبعد ذلك يتم تحديد فجوة الموجودات غير الملموسة, والتي تمثل جاهزية رأس المال الفكري بمجموعها.


Article
Distribution of Municipal Services and Some Factors Affecting Them (A survey in a sample of districts from Rushed municipal in Baghdad)
توزيع الخدمات البلدية و تأثير بعض العوامل المختارة فيها (دراسة استطلاعية في عينة من محلات بلدية الرشيد في محافظة بغداد)*

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims to identify the fairness in the distribution of municipal services between municipal districts and areas, from point of view of municipal chamber staff and from the point of view of the citizen. It also aims to identify factors affecting the fairness of the distribution of municipal services. Municipal services were being studied : hygiene and waste, water supply, sewer, creating gardens, and street paving .Factors which examined its impact on municipal services are: resources available to municipal chamber, the managerial process at municipal chamber, and factors in the external environment surrounding municipal chamber.The results of the study showed that level of the equitable distribution of municipal services to various districts and areas were below average according to the opinions of employees in the municipal chamber while above average according to the opinions of citizens , and there is statistically significant variation between the views of the parties , staff and citizens ,about fairness in distribution of municipal services . Results showed also that there are a weakness in managerial process (planning, organization, leadership and control ) at the municipal chamber , low efficiency of the human resources available to municipal , lack of an effective and efficient system of information for decision-makers, and that those factors had a direct impact on the fairness in the distribution of municipal services distribution of municipal services. تهدف الدراسة الى التعرف على العدالة في توزيع الخدمات البلدية بين المناطق والمحلات التابعة للبلدية، من وجهة نظر العاملين في الدائرة البلدية وكذلك من وجهة نظر المواطن المستفيد من الخدمات البلدية ومدى وجود التباين بين اراء الفريقين. كما تهدف الدراسة الى التعرف على العوامل المؤثرة في عدالة توزيع الخدمات البلدية. تمثلت الخدمات البلدية الجاري دراستها في: النظافة العامة ورفع النفايات ، تجهيز المياه، المجاري والصرف الصحي للمياه ، إنشاء الحدائق والمتنزهات ، وتعبيد الشوارع ورصفها. كما تمثلت العوامل الرئيسية الجاري دراسة تأثيرها على توزيع الخدمات البلدية في :الموارد المتاحة للدائرة البلدية, العملية الادارية الجارية في الدائرة البلدية، العوامل الخارجية في البيئة الخارجية المحيطة بالدائرة البلدية. أظهرت نتائج الدراسة أن مستوى عدالة توزيع الخدمات البلدية على المحلات المختلفة كان دون المتوسط وفقا لأراء العاملين في الدائرة البلدية بينما فاق المتوسط بقليل وفقا لأراء المواطنين.وظهر وجود تباين ذو دلالة احصائية بين وجهات نظر الطرفين.كما اتضح من الدراسة وجود ضعف في العملية الإدارية المتمثلة بالتخطيط والتنظيم والقيادة والرقابة الجارية في الدائرة البلدية وكذلك ضعف في كفاءة الموارد البشرية المتاحة للدائرة البلدية وعدم توفر نظام معلومات فاعل وكفوء لمتخذي القرار . وان تلك العوامل كان لها تأثير مباشر ذو دلالة احصائية في عدالة توزيع الخدمات البلدية على المحلات والمناطق التابعة للدائرة البلدية.


Article
The impact of customer contact on operation performance Case study in the specialist Dental Centre in Al-alwia
تأثير أتصال الزبون في أداء العمليات *دراسة حالة في المركز التخصصي لطب الاسنان في منطقة العلوية/ بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

the researchers Sought to determine the impact of the customer contact (Within a client contact there are two times, first is the total time required to create a service and within it there is contact time while the second time is the time of client contact ؛ where means a time that records the physical presence of the customer during the process of service) on operations performance by concentrate attention on the cost (labor productivity) and quality (patient ratio to the doctor) and speed (cycle time) and flexibility (the flexibility range) , as well as ruling out variable of innovation because of impossibility to measure this variable in the Specialty Center for Dental in al-alwia due to the center is lacking of mechanisms to explain the effect that the customer holds contact, research ,however, occupies great importance to being treated an important issue in the introducing service is to contact between the customer and the service provider, in addition , because of the importance of the topic and the expected results of the Center at hand, the researchers had conducted analyzing of qualitative data obtained from the reality of the records for the Specialist Center and for a twenty-four period, nature of this center combines two attributes: first is to provide the service , the second it is working according to a system like one’s of commodity organizations by working for certain hours where result in decline in number of quantitative measures that can be relied upon and it was analyzed data across a range of reliable quantitative measures, the most prominent results that have been reached refers to high impact to the average elapsed time during the physical presence of the patient with the service provider to perform operations through its four objectives of work productivity, the patient to the doctor ratio , cycle time and the flexibility of operations , Regarding the assumptions that examine interdependence between the decision of customer contact and operations performance, the result was inverse interdependence between the average contact time of the customer , labor productivity and the patient to the doctor ratio and the flexibility of operations , positive with cycle time , because of an increase in average of contact time will result in increase the production cycle time and thus lower speed in the service, but the main recommendations are the need to find correct mechanism to determine the time of contact, depending on information systemsسعى الباحثان الى تحديد أثر أتصال الزبون (اذ يوجد ضمن أتصال الزبون وقتين الاول هو الوقت الاجمالي المطلوب لخلق الخدمة ويكون ضمنه وقت الاتصال والوقت الثاني هو وقت اتصال الزبون والذي يعني الوقت الذي يسجل الحضور المادي للزبون أثناء عملية تقديم الخدمة) في أداء العمليات مركزين الاهتمام على الكلفة (أنتاجية العمل) والجودة (نسبة المريض الى الطبيب) والسرعة (وقت الدورة الانتاجية) والمرونة (مدى المرونة ) مع استبعاد متغير الابداع لعدم أمكانية قياس هذا المتغير في المركز التخصصي لطب الاسنان في العلوية وذلك لما يعانيه المركز من الافتقار الى الاليات التي توضح الاثر الذي يحمله اتصال الزبون ، ويحتل البحث اهمية بالغة لكونه يعالج مسألة مهمة في تقديم الخدمة وهي الاتصال فيما بين الزبون ومقدم الخدمة ، وأدراكاً منهما لأهمية الموضوع والنتائج المتوقعة للمركز المبحوث ، أجرى الباحثين تحليلهما للبيانات الكمية التي تم الحصول عليها من واقع السجلات للمركز التخصصي ولأربعة وعشرين فترة ، فطبيعة هذا المركز يجمع بين خصيصتين الاولى هي تقديم الخدمة والثانية العمل بنظام يشبه المنظمات السلعية بالعمل لساعات معينة مما حجم عدد المقاييس الكمية التي يمكن الاعتماد عليها وعليه تم تحليل البيانات عبر مجموعة من المقاييس الكمية المعتمدة ، وكانت ابرز النتائج التي تم التوصل اليها تشير الى التأثير العالي لمتوسط الوقت المنصرم خلال عملية الحضور المادي للمريض مع مقدم الخدمة على أداء العمليات عبر أهدافه الاربعة المتمثلة بإنتاجيه العمل ونسبة المريض الى الطبيب و وقت الدورة الانتاجية ومدى مرونة العمليات ، وفيما يتعلق بالفرضيات التي تختبر الترابط بين قرار أتصال الزبون وأداء العمليات فقد كانت نتيجة الترابط عكسية بين متوسط وقت الاتصال للزبون وبين أنتاجية العمل ونسبة المريض الى الطبيب ومدى مرونة العمليات والطردية مع وقت الدورة الانتاجية فزيادة متوسط وقت الاتصال سيؤدي الى زيادة وقت الدورة الانتاجية ومن ثم انخفاض السرعة في تقديم الخدمة ، اما ابرز التوصيات فهي ضرورة ايجاد الالية الصحيحة لتحديد وقت الاتصال بالاعتماد على نظم المعلومات .


Article
EXTENSION ADMINISTRATION PERFORMANCE UNDER QUALITY STANDARDS FROM THE PERSPECTIVE OF THE WORKING STAFF IN AGRICULTURAL EXTENSION AND VEGETABLES FARMERS OF CENTRAL GOVERNORATES IN IRAQ
أداء اﻹدارة الإرشادية في ظل معايير الجودة الشاملة من وجهة نظر الموظفين الزراعيين العاملين بالإرشاد الزراعي وزراع الخضر في محافظات المنطقة الوسطى من العراق

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to identify the level of extension administration performance under comprehensive quality standards from the perspective of the working staff in agricultural extension at the level of the general extension body and agricultural directorates and agricultural division.this was to identify the extension administration performance under comprehensive quality standards from the perspective of vegetables growers , random sample was selected from the central region governorates Baghdad , Diyala , Babel , karbala and Al-Najaf , a random sample from the workers in the general body numbered 56 employee , sample of staff working in agricultural extension was selected at the level of agricultural directorates in proportional , stratifies , and preview manner numbered 41 employee , sample of staff working in agricultural extension was selected at the level of agricultural extension was selected at the level of agricultural divisions in proportional , stratifies , and preview manner numbered 100 farmer , so the research found that the level of extension administration performance in its different levels from the viewpoint of staff working in agricultural extension was moderate , that the level of extension administration performance in its different levels from the viewpoint of farmer vegetables growers was weak special at agricultural division , , the researcher recommends the need to create an independent administrative body concerns with the responsibility of quality assurance in the extension administrative work and works on the evaluation of extension administration performance in its different levels according to comprehensive quality administration standards to suit its work and geographical environment of iraq periodically. المستخلص يهدف البحث الى التعرف على مستوى أداء الإدارة الإرشادية في ظل معايير الجودة الشاملة من وجهة نظر الموظفين الزراعيين العاملين بالإرشاد الزراعي على مستوى الهيئة العامة للإرشاد والمديريات الزراعية والشعب الزراعية والتعرف على مستوى أداء الإدارة الإرشادية في ظل معايير إدارة الجودة الشاملة من وجهة نظر زراع الخضر، اختيرت عينة عشوائية من محافظات المنطقة الوسطى هي بغداد وديالى وبابل وكربلاء والنجف ، اختيرت عينة عشوائية من الموظفين العاملين في الهيئة العامة للإرشاد والتعاون الزراعي وبلغ عددهم 56 موظفاﹰ ، اختيرت عينة الموظفين الزراعيين العاملين بالإرشاد الزراعي على مستوى المديريات الزراعية بطريقة المعاينة الطبقية التناسبية الموظفين وبلغ عددهم 41 موظفاﹰ ، اختيرت عينة الموظفين العاملين بالإرشاد الزراعي على مستوى الشعب الزراعية بطريقة المعاينة الطبقية التناسبية العشوائية وبلغ عددهم 48 موظفاﹰ ، اختيرت عينة زراع الخضر بطريقة المعاينة الطبقية التناسبية العشوائية وبلغ عددهم 100 زارع ، خلص البحث إلى إن مستوى أداء الإدارة الإرشادية بمختلف مستوياتها الإدارية من وجهة نظر الموظفين الزراعيين العاملين بالإرشاد الزراعي كان متوسطاﹰ ، وكان مستوى أداء الإدارة الإرشادية بمختلف مستوياتها الإدارية وعلى الخصوص على مستوى الشعب الزراعية من وجهة نظر زراع الخضر ضعيفاﹰ ، وأوصى الباحث بضرورة إنشاء هيئة إدارية مستقلة تعنى بمسؤولية ضمان الجودة في مجال العمل الإداري الإرشادي تعمل على تقويم أداء الإدارة الإرشادية بمختلف مستوياتها الإدارية على وفق معايير إدارة الجودة الشاملة وبما يناسب عملها وبيئتها الجغرافية العراقية بصورة دورية.


Article
Principles of Learning Organizations and It`s Role to achieve Group Working: A Viewed Study in Public Company for Webbing Industries in Hilla
مبادئ المنظمات المتعلمة ودورها في تحقيق العمل الجماعي دراسة استطلاعية في الشركة العامة للصناعات النسيجية في الحلة

Loading...
Loading...
Abstract

Organizations must interact with the environment around them, so the environment must be suitable for that interaction. These companies are now trying to become Learning Organizations because it try to face that challenges may rise from its environments. The Learning Organization is a concept that is becoming an increasingly widespread philosophy in modern companies, from the largest multinationals to the smallest ventures. What is achieved by this philosophy depends considerably on one's interpretation of it and commitment to it. This study gives a definition that we felt was the true ideology behind the Learning Organization and Group Working. A Learning Organization is one in which people at all levels, individuals and collectively, is continually increasing their capacity to produce results they really care about. At the heart of a learning organization lies the belief that enormous human potential lies locked and undeveloped in our organizations. This research was applied at one of the Iraqi public sector, which is Public Company for Webbing Industries in Hilla. The central conclusion is the conviction that when all members of an organization fully develop and exercise their essential human capacities, the resulting congruence between employee empowerment, knowledge participation, environmental scanning and human involvement will release this potential and helpful at group working. Therefore, the behavior side of technical and managerial performance is very importance for reaching to group working. Organizations must to give its` employee some of freedom at workplace and managing of their performance, but that matter should be achieve benefits for both of organization and its` employee. ينبغي ان تتفاعل المنظمات جميعا مع البيئة التي تحيط بها ، وبالتالي فان تلك البيئة تفرض على المنظمات ان تستمر بهذا التفاعل الاستجابي من جهة ، ومن جهة اخرى تحاول تلك المنظمات ان تصبح منظمات متعلمة ، وهو مفهوم صار واسع الانتشار في اوساط الشركات المعاصرة والتي تحاول ان تتفاعل بشكل ايجابي مع متغيرات بيئاتها وبما يحقق لها التفوق والريادة في مجالات اعمالها. اذ تؤكد فلسفة المنظمة المتعلمة على تحقيق مبدا العمل الجماعي والالتزام به من اجل ضمان مواجهة التحديات التي تفرضها بيئة الاعمال ، وتحاول هذه الدراسة ان تبين وتعرف وجهة نظر الباحثين بشان الارتباط الايدولوجي بين المنظمة المتعلمة والعمل الجماعي اذ يجري التاكيد في المنظمات المتعلمة على العمل الجماعي في جميع اقسامها الوظيفية ، من اجل الاستفادة من الطاقات البشرية كافة ، وهكذا فان الفكرة الجوهرية للمنظمة المتعلمة تكمن في الاستفادة الكاملة والقصوى من الامكانات البشرية المختلفة المتوفرة فيها وان تلك الاستفادة ينبغي ان تكون غير مفروضة على الافراد المديرين والعاملين في المنظمة وانما هم من يبادرون في عرض طاقاتهم البشرية من اجل ان تستفيد منها منظماتهم ، وقد طبق هذا البحث في احدى منظمات القطاع العام والمتمثلة بالشركة العامة للصناعات النسيجية في الحلة وتوصل الى ان التوافق بين مبادئ المنظمة المتعلمة والمثملة بتمكين العاملين والشراكة بالمعرفة والرصد البيئي واحتواء العاملين هو مايؤدي الى الاستفادة من الطاقات البشرية وبما يسهم في تحقق العمل الجماعي المثمر ، وعلى هذا الاساس يعد الجانب السلوكي في المجال الاداري جانبا مهما جدا في تحقيق الوظائف الفنية والادارية معا وان ابرز مايتضمنه تعزيز هذا الجانب هو منح العاملين مقدار مناسب من الحرية في ادارة الاداء وانجازهم للمهام التي يكلفون بها في منظماتهم وبما يحقق مصلحة المنظمة اولا ومصلحة العاملين ثانيا.


Article
philosophy study of human resources management in strategic perspective
فلسفة دراسة أدارة الموارد البشرية بمنظور استراتيجي

Loading...
Loading...
Abstract

This paper discusses the subject deeply in human resource management, with intellectual and philosophical in modern administrative thought. The focus of the target on the identification of the strategic concept of human resource management practices in business organizations. It studied the scientific concept, in terms of how it has been the shift from personnel management, and to human resources management, and then to HR management strategy. The research has included extensive serious discussions about the nature of the changes, and how to determine the nature and content of the strategic perspective of human resources management in the changing and volatile world of business. It was also the explanation and clarification theoretical philosophies that came in various previous studies, and identify paths in the adoption of appropriate intellectual entrance appropriate in the management of human resources in the organizations of the third millennium. The paper included topics enormous focused mostly on substance philosophical human resources management and research interests in addressing the fundamentals of the roots of human resource management and its relation to shifts ongoing change, the shift from managing people to managing human resources, the transition from human resource management to human resource management strategy, strategic perspective human resources management, philosophies theory in the study of strategic human resource management, and the entrances to the study of human resources management strategy. And it has concluded the paper to the conclusion that a philosophy of human resource management perspective strategic as a function goes beyond the responsibility of executives for human resources, to put into consideration the role of each other managers, especially managers main activities of the organization as managers other human resources, each according to its location, and its role in responsibility hierarchical organization. According to the strategic perspective that human resource management systems will serve as a sophisticated systematic multi-dimensional composed of elements that can combine in different ways to get an infinite number of possible configurations to achieve organizational excellence. The main idea is to basically select systems for human resources management "model - a standard" is perfect, do not necessarily reflect the concrete phenomenon experimentally. تتناول هذه الورقة موضوعا عميقا في ادارة الموارد البشرية ، ذا بعد فكري وفلسفي في الفكر الاداري الحديث. وأنصب الهدف حول تحديد المفهوم الاستراتيجي لممارسات ادارة الموارد البشرية في منظمات الاعمال . وقد درس المفهوم العلمي ، من حيث كيفية التحول من ادارة الافراد، والى ادارة موارد بشرية ، ثم الى ادارة موارد بشرية استراتيجية . وتضمن البحث مناقشات جادة مستفيضة حول طبيعة التحولات، وكيفية تحديد ماهية ومحتوى المنظور الاستراتيجي لادارة الموارد البشرية في عالم الاعمال المتغير والمتقلب. وكذلك تم تفسير وتوضيح الفلسفات النظرية التي جاءت بها الدراسات السابقة المختلفة ، وتحديد المسارات في تبني المدخل الفكري المناسب الملائم في ادارة الموارد البشرية في منظمات الألفية الثالثة. ولقد تضمنت الورقة موضوعات جمة أنصب اغلبها حول الجوهر الفلسفي لادارة الموارد البشرية والاهتمامات البحثية في معالجة الاساسيات منها جذور ادارة الموارد البشرية وارتباطها بتحولات التغيير الجارية،التحول من ادارة الافراد الى ادارة الموارد البشرية، الانتقال من ادارة الموارد البشرية الى ادارة الموارد البشرية الاستراتيجية،المنظور الاستراتيجي لادارة الموارد البشرية،الفلسفات النظرية في دراسة ادارة الموارد البشرية الاستراتيجية، ومداخل دراسة ادارة الموارد البشرية الاستراتيجية. ولقد توصلت الورقة الى استنتاج مفاده تمثل فلسفة ادارة الموارد البشرية بمنظور استراتيجي بوصفها وظيفة تذهب الى ما وراء مسؤولية المدراء التنفيذيين للموارد البشرية ، لتضع بالاعتبار دور كل المدراء الآخرين، وخاصة مدراء الأنشطة الرئيسة للمنظمة كمدراء آخرين للموارد البشرية كل حسب موقعه، ودورها في المسؤولية الهرمية للتنظيم. ووفقا للمنظور الاستراتيجي أن ادارة الموارد البشرية ستكون بمثابة نظم متطورة ممنهجة متعددة الابعاد مكونة من العناصر التي يمكن ان تجمع في أساليب مختلفة للحصول على عدد لا نهائي من التشكيلات الممكنة لتحقيق التفوق التنظيمي. فالفكرة الرئيسة تتمثل أساسا بتحديد انظمة لادارة الموارد البشرية "نموذجية - معيارية" غير مثالية ، لا تعكس بالضرورة الظاهرة الملموسة بشكل تجريبي.


Article
Application Effect of the Conflict Management Strategies On Increasing Workers Productivity at the Electricity Company (IGEC) (Field Study Irbid Governorate)
أثر تطبيق استراتيجيات إدارة الصراع في زيادة الإنتاجية لدى العاملين:دراسة ميدانية (شركة كهرباء محافظة اربد)

Authors: محمد تركي البطاينه
Pages: 184-206
Loading...
Loading...
Abstract

Research aimed to explore the Application Effect of the Conflict Management Strategies by the managements to solve conflict between and inside the conflicted parties within (IGEC) to increase the productivity of the workers. To collect data, 110 questioners had been distributed among managers and heads of departments of all managerial levels, 102 answered questioners regained, 5 of them were disqualify for statistical analytic, only 97 were taking in consideration for statistical analysis presenting 93% of the retained number. SPSS Program supported with a group of statistical tools, had been used for analysis purposes such as Kronbach Alpha test to assure the validity & stability of the tool, mains, and standard deviation, hypothesis approved by using simple deviation. The most important conclusions comes out of this research were; • The existence sign of statistical function to the effect of applying the strategies of integration, conciliation, and avoidance used by managements in increasing productivity. • There were no sign of effect in statistical function by the use of bargaining or domination strategies in increasing productivity. The most important recommendations were: • Pay much interest and consideration to the dialogue and discussion process between workers to solve the conflict among them by concession of part of their goals. • Company should seek the persuasion of one side with the point of view of their opponents to increase productivity. يهدف البحث الى معرفة أثر تطبيق استراتيجيات إدارة الصراع من قبل الإدارات في حل النزاع بين وداخل الأطراف المتنازعة في شركة كهرباء محافظة اربد من أجل زيادة الإنتاجية لدى العاملين، ولجمع البيانات فقد تم توزيع (110) استبانات على مديري ورؤساء أقسام جميع المستويات الإدارية، وقد تم استرجاع (102) استبانة، واستبعد (5) لعدم صلاحيتها للتحليل الإحصائي وبذلك أصبحت الاستبانات الخاضعة للتحليل (97) أي بنسبة إرجاع (93% ). ولقد تمت الاستعانة ببرنامج الحزم الاحصائية( SPSS) بمجموعة من الادوات الاحصائية لاغراض التحليل حيث اشتملت على اختبار كرونباخ الفا لمعرفة صدق وثبات الاداة، وكذلك تم استخدام المتوسطات والانحرافات المعيارية وتم اثبات الفرضبات باستخدام اختبار الانحدار البسيط. وكانت اهم الاستنتاجات التي توصل اليها البحث وجود اثر ذو دلالة إحصائية لتطبيق كل من إستراتيجية التكامل، الاسترضاء، والتجنب في زيادة الإنتاجية من قبل الادارات، فيما تبين عدم وجود اثر ذو دلالة إحصائية بين إستراتيجية المساومة والهيمنة في زيادة الإنتاجية. وأما ابرز التوصيات فكانت الاهتمام بعملية التحاور بين العاملين لحل الصراع فيما بينهم والتنازل عن بعض أهدافهم، وسعي الشركة لإقناع الآخرين بوجه النظر للطرف الآخر لزيادة الإنتاجية.


Article
Strategic Human Resource Management Practices and their reflections for Organizational Performance Improvement A Survey Study of the views of a sample of Managers Baghdad Soft Drinks company/ Zafaraniya
الممارسات الإستراتيجية لإدارة الموارد البشرية وانعكاساتها في تحسين الأداء المنـظمي/ دراسة استطلاعية لآراء عينة من مديري شركة بغداد للمشروبات الغازية/ الزعفرانية

Authors: خالد سلمان سعد
Pages: 207-241
Loading...
Loading...
Abstract

The aims of research is to identify the role of strategic human resource management Practices in organizational performance improvement in the Baghdad soft drinks company, as well as the implications of the results for both managers and practitioners. In order to achieve the objectives of the research, the researcher designed questionnaire included (40) items to collect the initial data from the research sample consisting of (53) Single. In light of that has been collecting and analyzing data and test hypotheses using the statistical package for Social Sciences (SPSS21), and use a number of statistical methods to achieve the goal of the research, including the means, standard deviations and simple correlation and path analysis. After conducting an analysis of research data and hypotheses, research found a number of results most notably refers to: the level of strategic human resource management practices for managers have a field respondent was above average and to the strong influence of compensation strategy to improve organizational performance and lowest power in the employment strategy. The research found a number of conclusions was notably: The nature of work in Baghdad soft drinks company surveyed based on the need for strategic human resource management practices with the company surveyed, with appeared a correlation significant relatively strong among all human resources management strategies and organizational performance of the company surveyed, and this demonstrates the important role played by human resources management and strategies in promoting and supporting organizational performance. It was recommended by research need to work on developing a strategy and plan of private employment and adhere to the company's management that enjoys these strategic flexibility and focus long-term, taking into account the issue of the diversity of experiences and skills and capacities of individual applicants for jobs, it is necessary to fit these strategy with the strategy of the organization. يهدف البحث إلى التعرف على دور الممارسات الاستراتيجية لإدارة الموارد البشرية في تحسين الأداء المنظمي في شركة بغداد للمشروبات الغازية، فضلاً عن الآثار المترتبة على النتائج للمديرين والممارسين. ولتحقيق أهداف البحث فقد صمم الباحث استبانة شملت (40) فقرة لجمع البيانات الأولية من عينة البحث المكونة من (53) مفردة. وفي ضوء ذلك جرى جمع وتحليل البيانات واختبار الفرضيات باستخدام الحزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS21)، وتم استخدام عدد من الأساليب الإحصائية لتحقيق هدف البحث، ومنها المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية والارتباط البسيط وتحليل المسار. وبعد إجراء عملية التحليل لبيانات البحث وفرضياته، توصل البحث إلى عدد من النتائج كان أبرزها يشير إلى أن مستوى الممارسات الاستراتيجية لإدارة الموارد البشرية لدى مديري الميدان المبحوث كان فوق المتوسط والى تأثير قوي لاستراتيجية التعويض في تحسين الأداء المنظمي وأقل قوة في استراتيجية التوظيف. وقد توصل البحث إلى عدد من الاستنتاجات كان من أبرزها: إن طبيعة العمل في شركة بغداد للمشروبات الغازية المبحوثة يعتمد على ضرورة توافر الممارسات الاستراتيجية لإدارة الموارد البشرية لدى الشركة المبحوثة، إذ ظهر وجود علاقة ارتباط معنوية قوية نسبياً بين جميع استراتيجيات إدارة الموارد البشرية والأداء المنظمي للشركة المبحوثة، وهذا يوضح الدور المهم الذي تمارسه إدارة الموارد البشرية واستراتيجياتها في تعزيز ودعم الأداء المنظمي. وقد أوصى البحث بضرورة العمل على وضع استراتيجية وخطة خاصة بالتوظيف والالتزام بھا على ان تتمتع ھذه الاستراتيجية بالمرونة والتركيز طويل الأجل، وتراعي مسألة تنوع الخبرات والمھارات والقدرات وتنوعھا لدى الأفراد المتقدمین لشغل الوظائف، ومن الضروري أن تنسجم ھذه الاستراتيجية مع استراتيجية المنظمة.


Article
Assessing the efficiency Economic performance of the diyala General company for electrical industries for the Period (2000-2010)
تقييم كفاءة الاداء الاقتصادي لشركة ديالى العامة للصناعات الكهربائية للمدة (2010 - 2000)

Loading...
Loading...
Abstract

Facing industrial companies many pressures and challenges due to rapid changes in the business environment of contemporary, which requires them to do their performance look more inclusive rather than limiting performance evaluation on the financial perspective in spite of its importance, prompting companies to rethink their reality competitive through the adoption of methodologies and new philosophies to manage competitiveness of total quality management, and re-engineering of production processes, and knowledge management,... etc., as This study framework cognitive and practical "to evaluate the performance of a company Diyala General Electric Industries and how to rehabilitate in light of the options and alternatives strategy available, due to problems experienced by companies Diyala General under exposure trade of goods and services and weak competitiveness, and aims to stand on the results of evaluating the performance of the company for the development of alternatives and options Alstratejahlaadh rehabilitation company to correct its course to raise the competitiveness of the industry itself, in light of the speed changes in the economic environment domestically and internationally, in order to prophylaxis of their standard competitive to keep up with technological developments and industrial. study included three axes president, the first dealing with (the concept of assessment Aladaoualaguetsada and analysis strategic environment industry) The second phase offender Applied to study, which showed efficient economic performance of companies Diyala during the search, which led to lack of capacity utilization productivity of the company as required as well as the intensity of competition for industrial products, it all led to not to create added value to the desired level, which in turn led to low volume profit in the company as a whole, and the third dealt with ways to improve the competitive company Diyala within the vision and rehabilitation of the company. The study concluded with a number of conclusions and propose some solutions that suit and the possibility of the state and the requirements of the future stage to contribute to raising the competitiveness of the company. تواجه الشركات الصناعية العديد من الضغوطات والتحديات بسبب التغيرات السريعة في بيئة الأعمال المعاصرة مما يتطلب منها أن تقوم أدائها بنظرة أكثر شمولية بدلاً من اقتصار تقويم الأداء على المنظور المالي بالرغم من أهميته ، مما دفع الشركات لاعادة النظر في واقعها التنافسي من خلال تبني منهجيات وفلسفه جديدة لادارة التنافسية منها ادارة الجودة الشاملة ، واعادة هندسة عمليات الانتاج ، وادارة المعرفة،...الخ ، اذ تناولت هذه الدراسة إطاراً معرفياً وتطبيقيا" لتقييم اداء شركة ديالى العامة للصناعات الكهربائية وكيفية اعادة تأهيلها في ضوء الخيارات والبدائل الستراتيجية المتاحة، نظرا للمشاكل التي تعاني منها شركة ديالى العامة في ظل الانكشاف التجاري للسلع والخدمات وضعف القدرات التنافسية، وتهدف الى الوقوف على نتائج تقويم اداء الشركة لوضع البدائل والخيارات الستراتيجية لاعادة تأهيل الشركة لتصحيح مسارها لرفع القدرة التنافسية للصناعة نفسها ، في ظل سرعة التغيرات الحاصلة في بيئة الاقتصاد المحلي والدولي، بغية الارتقاء بمستواها التنافسي لمواكبة التطورات التكنولوجية والصناعية. وتضمنت الدراسة ثلاث محاور رئيسة ،فقد تناول الاول ( مفهوم تقييم الاداء الاقتصادي والتحليل الستراتيجي لبيئة الصناعة ) اما الثاني فيتناول الجانب التطبيقي للدارسة، والذي أظهر عدم كفاءة الاداء الاقتصادي لشركة ديالى خلال فترة البحث مما ادى الى عدم استغلال الطاقات الانتاجية للشركة بالشكل المطلوب فضلاً عن شدة المنافسة للمنتجات الصناعية المستوردة، كل ذلك ادى الى عدم خلق القيمة المضافة بالمستوى المطلوب والذي ادى بدوره الى انخفاض حجم الارباح في الشركة ككل، والثالث تناول سبل تحسين تنافسية شركة ديالى ضمن الرؤيا المستقبلية واعادة التأهيل للشركة. وقد خلصت الدراسة الى عدد من الاستنتاجات واقتراح بعض الحلول التي تتناسب وامكانية الدولة ومتطلبات المرحلة المستقبلية للمساهمة في رفع القدرات التنافسية للشركة .


Article
Evaluation the performance efficiency of the Public Manufacturing Sector in Iraq for the Period (2000-2009)
تقييم كفاءة أداء قطاع الصناعة التحويلية العام في العراق للمدة (2000-2009)

Loading...
Loading...
Abstract

The industrial production sector has an important role in the national economy of the advanced countries as well as the developing ones to get higher levels for their economy . We in Iraq , just like most of the develpoing countries , our economy still suffers of great shortage in this active sector in spite of the repeated statements about the desire of activating the contribution of this sector in the national economy . The industrial sector in Iraq suffers in general of many problems , especially the public industrial sector (manufacturing) . These problems have been existed because of the unnatural conditions that Iraq has passed during the previous decades especially in the political and security sides . which reflected negatively on all sectors of the economy including the public industrial sector . The other factor is the policy followed by the administrative and economical parties in charge of this sector that have been responsible of depriving this sector of working in a competitive atmosphere . This situation has become worse after 2003 because of the illogical procedures used by economical managements with manufacturing sector in Iraq . This weakens the activity of these industries and weakens their production and adds to their inability to compete in the local market . We attempt through this research to answer the following question " Can the public industrial sector manage the sector of industry in Iraq as a leading sector?" . The objective of the study is showing the reality of the manufacturing in the public industrial sector in Iraq for the period (2000-2009) concentrating on the period after 2003 . We conclude that there is a necessity to give the private sector the chance to enter as a partner in managing and financing the manufacturing in the public industrial sector in Iraq in a graduate way . This has an importance in rising the efficiency of the performance of industrial companies and increasing their productivity. In addition to that, decreasing the financial burdens on the government, and ending most of the problems that the economical companies face . The most important problems are the weakness of Administration and corruption. يحتل قطاع الانتاج الصناعي دورا هاما في الاقتصاد الوطني للدول المتقدمة وكذلك الدول النامية التي تسعى الى الارتقاء في اقتصادها الى مستويات متقدمة، ونحن في العراق مثلنا مثل معظم الدول النامية ما زال اقتصادنا يعاني من ضعف شديد في هذا القطاع الحيوي، على الرغم من الحديث المتكرر عن الرغبة في تفعيل مساهمة هذا القطاع في الاقتصاد القومي. ونظرا للمشاكل الكبيرة التي يعاني منها مجمل القطاع الصناعي في العراق وبالاخص القطاع الصناعي العام (الصناعات التحويلية) هذه المشاكل التي نجمت عن الظروف غير الطبيعية التي مر بها العراق خلال العقود الماضية وخاصة في الجانب السياسي والامني مما انعكس سلبا على قطاعات الاقتصاد كافة ومنها القطاع الصناعي العام وكان للسياسات التي اعتمدت من قبل الجهات الادارية والاقتصادية المسؤولة عن هذا القطاع في حرمانه من العمل في ظل جو من المنافسة وزاد الامر سوءا بعد عام 2003، بفعل الاجراءات غير المنطقية التي تعاملت بها الادارات الاقتصادية مع قطاع الصناعة التحويلية في العراق مما ساهم في اضعاف فاعلية هذه الصناعات وضعف انتاجيتها وعدم قدرتها على المنافسة في السوق المحلية. وقد حاولنا في هذا البحث الاجابة على التساؤل الاتي:"هل القطاع الصناعي العام قادر على ادارة عملية التصنيع في العراق كقطاع قائد". اما هدف الدراسة فيتمحور حول ابراز واقع الصناعة التحويلية للقطاع الصناعي العام في العراق في للمدة (2000-2009) مركزين على مرحلة ما بعد عام 2003. وقد توصلنا الى استنتاج مفاده، ضرورة فسح المجال للقطاع الخاص للدخول كشريك في ادارة وتمويل الصناعة التحويلية للقطاع الصناعي العام في العراق بصورة تدريجية، لما لهذه العملية من اهمية في رفع كفاءة اداء المؤسسات الصناعية وزيادة انتاجيتها، إضافة الى خفض الاعباء المالية عن الحكومة، ومعالجة اهم المشاكل التي تواجه المؤسسات الاقتصادية والتي من اهمها ضعف الادارة و الفساد.


Article
الربيع العربي وإشكاليه طروحات البناء الرأسمالي في اقتصاد انتقالي

Loading...
Loading...
Abstract

ان الرأسمالية ليست بناءً هندسياً يتم انتظامه وفقاً للنظريات الهندسية والمعادلات الرياضية والفنون المعمارية، لأنها ببساطة نظاماً اجتماعياً يقوم على تشكيلة اقتصادية معينة، والأخيرة تقوم على مستوى معين لتطور قوى الانتاج (التكنولوجيا) والذي يقوم عليه مستوىً معين لعلاقات الإنتاج، ويقوم على التشكيلة الاقتصادية/ نمط الإنتاج نظاماً سياسياً، هو جزء من البناء الفوقي، ولأنها نظاماً اجتماعياً بالمواصفات انفة الذكر فهي ليست بناءً ابن الصفة الارادوية الذاتوية والقصدية، بل هي صيرورة ابنة عملية موضوعية لتطور عدد لا يحصى من المتغيرات واصطفافها في ظروف مواتية لتشكيل بنية اقتصادية تقوم على تقدم قوى الإنتاج، وتتطلب توافر طبقة ضليعة المصالح بالتغيير تعمل على تكييف وتغيير كافة الانظمة المؤسساتية والعلاقات والقوانين الحقوقية والتشريعات لموائمة الحركة الصاعدة المنبثقة من رحم القوانين الموضوعية . اما تصوير الاقتصاد الانتقالي باعتباره اقتصاداً يمثل انتقالاً نحو الرأسمالية بالضرورة، ولا يحتاج سوى الى تعزيز البناء الرأسمالي، فهو لا يعدو أن يكون سوى محض نزهة مترفة في غياهب العقل خارج العناصر الموضوعية، التي يفترض انه نتاجاً لها.

Keywords


Article
Analaysis of the lmpacyt fiscal policy in Iraq on stabilization and economic growth for the period (2003-2010)
تحليل أثر السياسة المالية في العراق في الاستقرار والنمو الاقتصادي للمدة (2003-2010)

Loading...
Loading...
Abstract

The vision and philosophy of the economic system in Iraq after 2003 were not clear-cut because of overlapping internal factors was the novelty of the political system and the lack of political and economic decision makers to understanding and conviction full need shaping a new administration for the Iraqi economy is able to succeed economic development programs, and external factors was determinedly organizations international application of shock reforming style and contrary to the social reality and the security which reflected negatively on the work and consistency Lisseeash financial balance between stability and growth and raise the level of consumer spending and the importance of research lies in the ability of fiscal policy to achieve this balance in Traffic overlap both factors internal and external. as researcher believes that fiscal policy entered in basic contradictions including reconciling role stability and development on the one hand and the search for stabilizers dynamic wide spectrum of the public budget and avoid external shocks by raising levels of GDP non-oil and therefore taxation and collection of savings at the expense of maximizing consumption on other hand in the absence of the clear economic approach and the effecting independence of monetary authority which impact negatively on the financial and monetary stability, and economic and economic development plans .so The policy directions of the current financial sacrifice stability and growth and fueling inflationary trends favoring consumption over production and investment, in addition to the negligence of the new resources that provide general budget through a mechanism created from Central oil sources during the positive shock of Foreign supply positive for use the above was not devoid the models of equitable distribvion of what was done the fiscal policy in Iraq, which represents Based economic life and axes orientations of the beauties when embraced nearly half of the Iraqi labor force unemployed and in record time. ان الرؤية وفلسفة النظام الاقتصادي في العراق بعد عام 2003 لم تكن واضحة المعالم بسبب تداخل عوامل داخلية تمثلت بحداثة النظام السياسي وافتقار صناع القرار السياسي والاقتصادي الى الفهم والقناعة الكاملة بضرورة رسم معالم ادارة جديدة للاقتصاد العراقي قادرة على انجاح برامج التنمية الاقتصادية، وعوامل خارجية تمثلت باصرار المنظمات الدولية على تطبيق الاصلاحات باسلوب الصدمة وتعارض ذلك مع الواقع الاجتماعي والامني مما انعكس سلباً على عمل وتناسق السياسة المالية في تحقيق التوازن بين الاستقرار والنمو ورفع مستوى الانفاق الاستهلاكي وتكمن اهمية البحث في قدرة السياسة المالية في تحقيق هذا التوازن في زحمة تداخل العاملين الداخلي والخارجي. كما يعتقد الباحث ان السياسة المالية دخلت في تناقضات اساسية منها التوفيق بين الدور الاستقراري والتنموي من جهة والبحث عن مثبتات ديناميكية واسعة الطيف للموازنة العامة وتلافي الصدمات الخارجية من خلال رفع مستويات الانتاج المحلي الاجمالي غير النفطي ومن ثم فرض الضرائب وتحصيل الادخارات على حساب تعظيم الاستهلاك من جهة ثانية في ظل غياب النهج الاقتصادي الواضح واستقلالية السلطة النقدية الموثرة مما اثر سلباً في الاستقرار المالي والنقدي والاقتصادي وخطط التنمية الاقتصادية. فإن اتجاهات السياسة المالية الحالية تضحي بالاستقرار والنمو وتغذي الاتجاهات التضخمية بتفضيل الاستهلاك على الانتاج والاستثمار، فضلاً عن اهمال الموارد الجديدة التي توفر الموازنة العامة عبر الية خلقها من مصادر الريع النفطي المركزي خلال فترة صدمة العرض الخارجية الموجبة للاستعانة بها في فترة صدمة العرض الخارجية السالبة ، وعلى الرغم مما تقدم لم يخلو نموذج التوزيع العادل الذي انتهجته السياسة المالية في العراق والتي تمثل مرتكز الحياة الاقتصادية ومحاور توجهاتها من محاسن عندما احتضنت قرابة نصف قوة العمل العراقية العاطلة وبزمن قياسي


Article
Analysis of the Causal Relationship Long-and Short-term Between the Price of Crude Oil, the Global Price of Gold and the US. Dollar Exchange Rate
تحليل العلاقة السببية الطويلة والقصيرة الاجل بين سعر النفط الخام العالمي وسعر الذهب وسعر صرف الدولار

Pages: 332-353
Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to test the causal relationship long-and short-run between the price of gold the global crude oil price and the exchange rate of the dollar and how you can take advantage of the nature of this relationship, particularly in the Arab oil states that achieve huge surpluses, including Iraq and how to keep on the purchasing power of these surpluses or reduce the levels of risk. The problem is that the Arab oil countries, adversely affected, as a result of that relationship, due to the fact that its role confined to the sale of crude oil only. They do not have control in the dollar, then they are not able to take advantage of its impact on the price of gold the fact that gold is effective protection against fluctuations in the U.S. dollar Model was used Vectors Error Correction Model VECM) to test the causal relationship long-term and short-term between the price of gold the global crude oil price and the dollar exchange rate, using daily data for 86 observations for the period from 1 jan 2013 until 27 march 2013 The results showed that there is a long-term equilibrium relationship between both the global price of gold and the dollar exchange rate with the price of crude oil. The study also shows that the price of crude oil in the short term have positive relationship with the price of gold, and have negative relationship with the exchange rate of dollar according to the results of Wald Test. When taken The outcome of those the inter relationship between oil and gold, producing Arab states find themselves forced to bear the losses resulting from the relationship between the dollar and oil gold.


Article
Evaluation The Performance efficiency of the general company for lather Industries (a practical study)
تقييم كفاءة الأداء في الشركة العامة للصناعات الجلدية في العراق للمدة من 2000 – 2009 ( دراسة ميدانية )

Authors: حامد عبيد حداد
Pages: 354-375
Loading...
Loading...
Abstract

The performa of evaluation process is a process that should be carried out by all industrial management in order to stand on aspects of development or underdevelopment of the various departments and activities in its industrial project for the purpose of identifying obstacles and find out the causes and then avoid them quickly. And intended to rectify the performance evaluation of the activities of industrial project or economic union by measuring the results achieved within a specific operational process and compare it to what is already targeted, and often the time for comparison of one year. The process of performance evaluation depends upon several criteria and indicators within the various economic units, and can be defined the standards and performance indicators as (semantic that indicate information management health paths taken, they are a means of effective control, it is also a way of planning where supply scheme with all necessary information about the extent and effectiveness of any plan of multiple plans even done the necessary amendment and improve performance). There are many indicators and criteria to be used in measuring the performance efficiency in industrial projects, but the study dealt with the indicators that fit existing activities in the company placed search during the study period. The company has faced many problems and obstacles that prevented the achievement of productivity plans, which led to low capacity utilization planned, especially after 2002.it faces huge forfeitures that are estimated billion Iraqi dinars since 2003 and the following years, a mtler that makes it to loan from ministry of Finance to pay the salaries of its officials and complete its other business. ان عملية تقييم الأداء هي العملية التي ينبغي ان تقوم بها كل إدارة صناعية من اجل الوقوف على مظاهر التطور او التباطؤ في الانتاج لمختلف الأقسام والنشاطات في مشروعها الصناعي لغرض تحديد المعوقات ومعرفة أسبابها ومن ثم تلافيها بشكل سريع . ويقصد بتقييم الأداء تقييم أنشطة المشروع الصناعي او الوحدة الاقتصادية من خلال قياس النتائج المتحققة ضمن عملية تشغيلية معينة ومقارنتها بما هو مستهدف مسبقاً، وغالباً ما تكون المدة الزمنية للمقارنة سنة واحدة . وتقوم عملية تقييم الأداء على عدة معايير ومؤشرات ضمن مختلف الوحدات الاقتصادية ، ويمكن تعريف معايير ومؤشرات الأداء بأنها ( الدلالات التي تؤشر المعلومات للإدارة بصحة المسارات المتخذة، فهي وسيلة للرقابة الفعالة، وهي ايضاً وسيلة للتخطيط حيث تزود المخطط بكل المعلومات اللازمة عن مدى وفاعلية أية خطة من الخطط المتعددة حتى يتم القيام بالتعديل اللازم وتحسين الأداء ) . وتوجد العديد من المؤشرات والمعايير التي تستخدم في قياس كفاءة الأداء في المشاريع الصناعية، الا ان الدراسة تناولت المؤشرات التي تتلائم مع النشاطات القائمة في الشركة موضوعة البحث أثناء مدة الدراسة . وقد واجهت الشركة العديد من المشكلات والعقبات التي حالت دون تحقيق خططها الإنتاجية ، مما أدى الى انخفاض نسبة استغلال الطاقات المخططة ولاسيما بعد عام 2002 ، مما عرضها الى خسائر جسيمة قدرت بمليارات الدنانير العراقية اعتبارا من عام 2003 والاعوام التالية ، مما جعلها تلجأ الى الاقتراض من وزارة المالية من اجل دفع رواتب واجور منتسبيها وتمشية امورها الاخرى .


Article
A comparison of the Semiparametric Estimators model using smoothing methods different
مقارنة مقدرات أنموذج شبه معلمي بأستعمال طرائق تمهيد مختلفة

Loading...
Loading...
Abstract

In this paper, we made comparison among different parametric ,nonparametric and semiparametric estimators for partial linear regression model users parametric represented by ols and nonparametric methods represented by cubic smoothing spline estimator and Nadaraya-Watson estimator, we study three nonparametric regression models and samples sizes n=40,60,100,variances used σ2=0.5,1,1.5 the results for the first model show that N.W estimator for partial linear regression model(PLM) is the best followed the cubic smoothing spline estimator for (PLM),and the results of the second and the third model show that the best estimator is C.S.S.followed by N.W estimator for (PLM) ,the results also indicated that the lowest estimator and representation of the models used is the parametric estimator OLS followed by nanparametric estimator N.W. في هذا البحث تم تقدير دالة الانحدار الخطي الجزئي شبة المعلمي مستعملين بذلك طرائق معلمية ومتمثلة بطريقة OLS ولامعلمية متمثلة بـطريقة شرائح التمهيدsmoothing spline ومتمثلة بمقدر الشريحة التكعيبيةcubic smoothing spline ومقدر لبي kernel متمثل بمقدر Nadaraya_Watson ان هدف هذا البحث تتمثل بمقارنة تلك المقدرات مع مقدر لامعلمي لبي ومقدر خطي بأستعمال اسلوب المحاكاة وبدراسة ثلاث نماذج انحدار لامعلمي وبحجوم عينات n=40,60,100 وقيم تباين 0.5,1,1.5 =2σ وقد اظهرت نتائج النموذج الاول أن افضل مقدر هو مقدر N.W لنموذج الانحدار الخطي الجزئي شبه المعلمي يليه مقدر C.S.S لنموذج الانحدار الخطي الجزئي شبه المعلمي ، اما نتائج النموذج الثاني والثالث فأشارت الى ان أفضل مقدرات هو مقدر شرائح التمهيد التكعيبية C.S.S لنموذج الانحدار الخطي الجزئي شبه المعلمي يليه مقدر N.W شبه المعلمي ، كما اشارت النتائج أن أقل المقدرات اداءاً وتمثيلاً للنماذج المستعملة هو المقدر المعلمي OLS الذي يفرض ان جميع المتغيرات التوضيحية في النموذج تسلك سلوك خطي (معلمي) لجميع قيم تباين البواقي وحجوم العينات المستعملة يليه المقدر اللامعلمي البي N.W الذي يفرض ان جميع المتغيرات في النموذج تسلك سلوك لامعلمي .


Article
Arobust Hotelling-T2 test"
أختبار Hotelling-T2 الحصين

Pages: 395-412
Loading...
Loading...
Abstract

This research work as an attempt has been made to find robust estimations for Hotelling-T2 test when the data is from amultivariate normal distribution and the sample of the multivariate contain outliers also this research gives an easily high breakdown point robust consistent estimators of multivariate location and dispersion for multivariate analysis by using two types of robust estimators, of these methods are minimum covariance determinant estimator and reweighted minimum covariance determinant estimatorهذا البحث محاولة لايجاد صيغ حصينة لاختبار Hotelling-T2 في حالة توزيع البيانات توزيعاً طبيعياً متعدد المتغيرات وعندما تكون عينه متعدد المتغيرات تحتوي على قيم شاذة وكذلك أمكانيه إيجاد مقدرات حصينة ومتسقة وتتمتع بنقطه انهيار عالية لمعلمتي الموقع والقياس في التحليل متعدد المتغيرات بأستخدام نوعين من المقدرات الحصينة،هما مقدر اصغر محدد تباين مشترك ومقدر أصغر محدد تباين مشترك معاد الاوزان .

Keywords


Article
Comparison of some robust methods to estimate parameters of partial least squares regression (PLSR)
مقارنة بعض الطرائق الحصينة لتقدير معلمات انحدار المربعات الصغرى الجزئيه*

Loading...
Loading...
Abstract

The technology of reducing dimensions and choosing variables are very important topics in statistical analysis to multivariate. When two or more of the predictor variables are linked in the complete or incomplete regression relationships, a problem of multicollinearity are occurred which consist of the breach of one basic assumptions of the ordinary least squares method with incorrect estimates results. There are several methods proposed to address this problem, including the partial least squares (PLS), used to reduce dimensional regression analysis. By using linear transformations that convert a set of variables associated with a high link to a set of new independent variables and unrelated with each other, which are called, the components. These components are orthogonal and independent from each other. The method of partial least squares PLS is failed in dealing with data that consist of the presence of Outliers values and hence the success of this method depends on the absence of such outliers values that have undesirable effect on the results. In order to reduce the presence of these values, we resorted to use the robust methods. In this research a method of PLSKURSD that applied SIMPLS algorithms on variance-covariance robust matrix. Also the proposed method MPLSKURSD are used which is a modified method to the PLSKURSD method. parameters linear regression model by partial least squares(PLS) is compared with modalities robust partial least squares through the simulation experiments depends on the presence of several types of outlier values of data for different rates of pollution, volumes of samples, and variables dimensions تعد تقنية تخفيض الابعاد واختيار المتغيرات من المواضيع المهمة في التحليل الاحصائي لنماذج متعدد المتغيرات، فعندما يرتبط إثنان او اكثر من المتغيرات التوضيحية في الإنحدار بعلاقة اوعدة علاقات تامة او غير تامة ، تحدث مشكلة التعدد الخطي والتي فيها خرق لأحد الفروض الأساسية لطريقة المربعات الصغرى الاعتيادية مما يؤدي الى تقديرات غير دقيقة . هناك طرائق عدة اقترحت لمعالجة هذه المشكلة نذكرمنها طريقة المربعات الصغرى الجزئية PLS)) والتي تستعمل لتخفيض الأبعاد في تحليل الإنحدار، بإستعمال تحويلات خطية تقوم بتحويل مجموعة من المتغيرات المرتبطة إرتباطاً عالياً، الى مجموعة من المتغيرات المستقلة الجديدة وغير المرتبطة تعرف بالمكونات ، وتكون هذه المكونات خطية متعامدة ومستقلة بعضها عن البعض الآخر. ان طريقة PLS تفشل في التعامل مع البيانات التي تتضمن وجود القيم الشاذة ،وعليه فان نجاح هذه الطريقة يتوقف على عدم وجود هذه القيم الشاذة التي لها تأثير غير مرغوب على النتائج، وللحد من تواجد هذه القيم نلجأ الى استعمال الطرائق الحصينة . في هذا البحث أستعمل خوارزمية PLSKURSD، والتي تطبق خوارزمية SIMPLS على مصفوفة التباين والتباين المشترك الحصين ،فضلاً عن الطريقة المقترحةMPLSKURSD وهي تعديل الى طريقة PLSKURSD . جرى مقارنة بين معلمات انموذج الانحدار الخطي بطريقة المربعات الصغرى الجزئية مع الطرائق الحصينة للمربعات الصغرى الجزئية من خلال تجارب محاكاة، اعتمدت على وجود أنواع عدة من القيم الشاذة من البيانات وبنسب مختلفة من التلوث ولحجوم عينات وابعاد متغيرات مختلفة.


Article
Solve travelling sales man problem by using fuzzy multi-objective linear programming
حل مسائلة البائع المتجول tsp ) )باستخدام الدوال المتعددة الأهداف الضبابية في البرمجة الخطية

Authors: عباس حسين بطيخ
Pages: 432-446
Loading...
Loading...
Abstract

The main focus of this research is to examine the Travelling Salesman Problem (TSP) and the methods used to solve this problem where this problem is considered as one of the combinatorial optimization problems which met wide publicity and attention from the researches for to it's simple formulation and important applications and engagement to the rest of combinatorial problems , which is based on finding the optimal path through known number of cities where the salesman visits each city only once before returning to the city of departure n this research , the benefits of( FMOLP) algorithm is employed as one of the best methods to solve the (TSP) problem and the application of the algorithm in conjunction with one . Mathematical model has been established based on unit objective, regarding each objective of the problem, and then establishing a mathematical model, with many objectives to apply the foggy method of many objectives. انصب اهتمام هذا البحث على دراسة مسألة البائع المتجول والطرائق المستخدمة في إيجاد الحل للمسألة، إذ تعد هذه المسألة إحدى مسائل الامثلية المركبة التي لاقت شهرة واسعة واهتمامًا كبيرًا من لدن الباحثين وذلك لصياغتها البسيطة وتطبيقاتها المهمة وارتباطها الممتع ببقية المسائل التركيبية ، إذ تقوم على إيجاد المسار لأمثل من خلال عدد معلوم من المدن بحيث يزور البائع كل مدينة مرة واحدة فقط قبل العودة إلى المدينة التي انطلق منها .تم في هذا البحث توظيف مزايا خوارزمية بناء أنموذج ضبابي متعدد الااهداف باعتبارها احد الطرائق وأدى تطبيق الخوارزمية بالارتباط مع إحدى (TSP) المثلى لحل مسألة البائع المتجول. تم بناء نموذج رياضي أحادي الأهداف خاص بكل هدف من أهداف المشكلة ثم بناء نموذج رياضي متعدد الأهداف بتطبيق الطريقة الضبابية المتعددة الأهداف تم حل النماذج واستخراج النتائج من خلال تطبيق البرنامج الجاهز ( winqsb ) الخاص بأساليب بحوث العمليات. اما بالنسبة للاستنتاجات تم التوصل الى اقصر طريق يتبعه البائع للوصول الى الحل الامثل .


Article
Study the reality of vocational education in the province of Basra Applied statistical study for the period 2004/2005 – 2010/2011
دراسة واقع التعليم المهني في محافظة البصرة دراسة احصائية تطبيقية للمدة (2004/2005_2010/2011)

Loading...
Loading...
Abstract

Vocational education is the basis of contemporary educational movement that aims at satisfying human needs. Societies can develop their human resources via setting programs for the working class as an aspect of the comprehensive national development. Vocational education is the main source of technical cadres the Iraqi labor market requires of the vocational preparatory schools to provide after three years of schooling. The vocational schools of the governorate of Basra have a number of problems that lead to the lack of proficiency of their graduates. This study is an attempt to identify these problems or obstacles on the way of having qualified graduates as their output and to trace the social and economic impact of this failure on both the graduate and the society. The sample of this study includes the students of the morning and night vocational preparatory schools in Basra for the academic years (2004/2005-2010/2011). To them the research worker has added the school leavers or drop-outs that attended the final ministerial exams during those academic years as part of her representative sample. Among the conclusions arrived at in this study are as follows: the industrial schools are at the top of the other vocational schools for their graduates form more that 50% of the population of this study. It has been found out that these schools need to be developed by starting new specialization sections that are of more practical and technical nature. Next to the industrial schools come the commercial ones. These schools need to improve their curricula so as to cope with requirements of the local labor market. The vocational schools under investigation are all in need more and better machines and equipment to pave the way for giving better training. These schools have more than 300 students each. Such a large number of students is greater than what is agreed upon internationally. The school building is not suitable for vocational training. Finally, it can be noticed that sex is a variable that plays an important role in population distribution: Girls prefer commercial classes to the industrial ones whereas the boys would rather join the industrial , commercial and agricultural classes. يعد التعليم المهني أساساً للحركة التربوية المعاصرة، فمن خلاله يتمكن المجتمع المعاصر من تنمية موارده البشرية بما يتفق مع مطالبه وحاجاته باعتماد برامج مكثفة وتخطيط القوى العاملة، هذه البرامج هي جزء من برامج التنمية الشاملة كما ان بقية البرامج التنموية الأخرى تقوم عليه. والتعليم المهني هو ركيزة أساسية من ركائز البناء الاقتصادي للبلد فمن خلاله يتم رفد سوق العمل بالكوادر الفنية المؤهلة لدفع عجلة التقدم والتطور التكنولوجي من خلال الفنيين ذوي الاختصاصات المتنوعة. ويضم التعليم المهني مدارس مهنية بمستوى الدراسة الإعدادية تكون مدة الدراسة فيها ثلاث سنوات بعد الدراسة المتوسطة. يعاني التعليم المهني في محافظة البصرة من مشاكل ومعوقات كثيرة، وتقوم هذه الدراسة بتحديد ابرز هذه المعوقات المؤدية الى خفض كفاءة مخرجات التعليم المهني في محافظة البصرة وما تسببه من أثار اجتماعية واقتصادية على الخريج والمجتمع. وتم اعتماد عينة من طلبة التعليم المهني ( المدارس المهنية الصباحية والمسائية والخارجيين) في محافظة البصرة للمدة (2011/2010-2005/2004). واستخلصت الدراسة الى ان المدارس الصناعية تحتل المرتبة الاولى في محافظة البصرة حيث تشكل أكثر من نصف المدارس المهنية وان هذه المدارس تحتاج الى عملية تطوير عن طريق فتح اختصاصات جديدة والاهتمام بالجانب العملي. كما ان المدارس التجارية هي الاخرى يمكن تطوير مناهجها لمواكبة سوق العمل. كما ان انخفاض مؤشر طالب / شعبة يعود إلى تخلف عملية التدريب العملي التي ترافق التعليم المهني اذ ان الأجهزة والمعدات والمكائن ومواد التدريب ليست بالمستوى المطلوب ، ولهذه المستلزمات دور كبير في تطوير نوعية المهارة للطلبة. كما ان اعداد الطلبة يبلغ في المدرسة الواحدة اكثر من (300) طالب ، وان هذا المعدل بعيد جدا من المعدل العام المعمول به عالمياً ، وهذا يعني قلة عدد المدارس المخصصة للتعليم المهني في المحافظة وعدم ملاءمتها لتصاميم مدارس التعليم المهني لغرض الدراسة المهنية. وكذلك قلة اقبال الطلبة على التعليم الصناعي بمرور السنوات وذلك لعدم وجود دافع لخريجي هذا النوع من التعليم كما ان هناك زيادة مستمرة في اعداد الطلبة المسجلين في التعليم التجاري. فضلاً عما يؤديه جنس الطالب واختصاصه من تأثير معنوي على التعليم المهني وذلك لان اغلب الطلبة الذكور يتجهون الى التعليم الصناعي واغلب الاناث تتجه الى التعليم التجاري ،ويعود سبب ذلك الى ان اختصاصات التعليم الصناعي تكون اقرب الى الذكور من الاناث. فتتوجه الطالبات نحو التعليم التجاري والفنون التطبيقية، اما الطلبة الذكور فان توجههم نحو الاقسام الثلاثة ( الصناعي والتجاري والزراعي)


Article
A reflection of the integration of accounting income and economic value added on the decisions of investors
انعكاس تكامل الدخل المحاسبي والقيمة الاقتصادية المضافة على قرارات المستثمرين

Loading...
Loading...
Abstract

The support qualitative information regards as an additional step in the process of decision-making where the method following by companies to provide information help in the creation of value because it is very important to deliver information to investors about their stratigies and what happen truly inside the companies i.e. every case relating with the expectations of stockhotslder and the prices of markets depending on those expectation ,and if the matter isn’t that there will be lack of confidence thate couldn’t be backed again. The decisions of the investors effected by security ,economic ,political, psychological, emotional ,and financial factors .investores always seek to gain big profits and ,buy and hold stoks by them could gain the highest profits ,and the indicators of the assessment divedided into two main catogarios :the traditional and standard ones depending on the value. The aim of this study is to shed th light on the concept of economic value added as one aspect of optional disclosure and how to rely on the economic value added as an indicator supporting the financial reporting through its integration with traditional accounting income and making a link between them and the related variables helping to rationalize the decisions of investors .this study has been applied in twenty industrial company listed on the Iraq stock exchange (iex)for the year (2010).the hypotheses of the study have been tested by using the statistical analyses ,where the researcher depended on pearson correlation coefficient to test the degree and the type of the relationship and on the simple and multiple regressions analisis resulting in the following result: In 2010 the correlation of EVA with (, ROA, EPS AR, ROE, ROI)is weak postitive . where Eva explaining R2 when the integration of each of the EVA and NI, 41.2% of ROE, 29.1% ROI, 19.4% ROA, 14.3% EPS, 10% AR. يمثل دعم المعلومات النوعية خطوة اضافية في عملية ممارسة اتخاذ القرار,فالطريقة التي تقوم خلالها الشركات بتقديم المعلومات تساعد ايضا على خلق القيمة وأنه لمن المهم توصيل المعلومة الى المستثمرين بالاستراتيجيات المتبعة وبما الذي يدور فعلا داخل الشركة ,اي كل حالة على صلة بتوقعات حاملي الاسهم واسعار السوق المبنية على تلك التوقعات، وان الفشل في عدم اطلاعهم سيضر بثقة المستثمر التي يصعب ارجاعها مرة اخرى . ان قرارات المستثمر تتاثر بالعوامل المالية والعاطفية والنفسية والسياسية والاقتصادية والامنية وهي عوامل غير قابلة للقياس,حيث يجب ان تاخذ العوامل المالية المساهمة الاكبر في التأثير على قرارات المستثمر حيث يسعى المستثمرون دائما في سوق الاسهم الى الحصول على ارباح كبيرة . ويقومون بشراء والاحتفاظ بالاسهم التي تكون هي الافضل بالنسبة اليهم والتي من خلالها يحصلون على اعلى الارباح وعادة ما تنقسم مؤشرات تقييم الى صنفين رئيسيين وهما المقاييس التقليدية والمقاييس المعتمدة على القيمة . وينصب هدف هذا البحث الى تسليط الضوء على مفهوم القيمة الاقتصادية المضافة كوجه من اوجه الافصاح الاختياري ومدى امكانية الاعتماد على القيمة الاقتصادية المضافة كمؤشر يعزز الابلاغ المالي من خلال تكامله مع الدخل المحاسبي التقليدي وربطهما بالمتغيرات ذات العلاقة وبما يساعد على ترشيد قرارات المستثمرين . وطبقت الدراسة على عشرين شركة صناعية مدرجة في سوق العراق للاوراق المالية (ISX) لعام (2010) وتم اختبار فرضيات البحث باستخدام التحليلات الاحصائية ,حيث اعتمد الباحث معامل ارتباط بيرسون لاختبار درجة العلاقة ونوعها ,كما اعتمد على تحليل الانحدار البسيط وكذلك تحليل الانحدار المتعدد. وقد تم التوصل الى النتائج التالية : في عام 2010 كان ارتباط EVA مع(,ROA,EPS AR,ROE,ROI)ارتباط طردي ضعيف. وتفسر EVA مامقدارة 18.1% من ROE,15.6%ROI, 11.3%من EPS , 8.8% AR, 7%ROA في حين فسر R2 عند تكامل كل من EVAو NI مامقدارة, 41.2%من ROE ,29.1%ROI,19.4% ROA ,14.3% EPS, 10% AR


Article
Concept And Importance Of Detection Failureś Possibilities Of Corporation Proposed Model For Application In The Iraqi Environment
مفهوم وأهمية الكشف عن إحتمالات فشل الشركات المساهمة إنموذج مقترح للتطبيق في البيئة العراقية*

Loading...
Loading...
Abstract

Research aims to shed light on the concept of corporate failures , display and analysis the most distinctive models used to predicting corporate failure; with suggesting a model to reveal the probabilities of corporate failures which including internal and external financial and non-financial indicators, A tested is made for the research objectivity and its indicators weight and by a number of academics professionals experts, in addition to financial analysts and have concluded a set of conclusions , the most distinctive of them that failure is not considered a sudden phenomena for the company and its stakeholders , it is an Event passes through numerous stages; each have their symptoms that lead eventually to company life starting from performance deteriorating then economic failure which leads to insolvency, bankruptcy, liquidation, hence, corporate failure could be predicted by using certain models containing a set of internal and external financial indicators in order to reach primary results that assist management in to diagnose performance strengths and weaknesses and take suitable corrective actions , of previously mentioned, recommendations have come out represent in applying the suggestive model to discover and report about the possibilities of Iraqi corporate failures to enable their management of predicting company future periodically; as it can through applying this model determining its continuity elements difficulties problems facing in the future and the alternatives to overcome them, In addition this models is considered one of many analytical procedures when evaluating the company 's ability of continuity for auditors.يهدف البحث إلى تسليط الضوء على مفهوم فشل الشركات وعرض أبرز النماذج المستخدمة في التنبؤ بفشل الشركات وتحليلها، مع إقتراح إنموذج للكشف عن إحتمالات فشل الشركات المساهمة العراقية, يتضمن مؤشرات مالية وغير مالية داخلية وخارجية, وقد تم توزيع الأنموذج على عينة من الأساتذة في الجامعات العراقية, ومراقبي الحسابات العاملين في ديوان الرقابة المالية وشركات ومكاتب التدقيق الخاصة فضلا عن المحللين الماليين العاملين في شركات الوساطة في الأوراق المالية وشركات الاستثمار المالي لإختبار موضوعيته وأهمية ووزن مؤشراته, وقد توصل البحث إلى مجموعة من الإستنتاجات, كان أبرزها أن الفشل لايعد ظاهرة مفاجئة للشركة وأصحاب المصلحة فيها وإنما حدث يمر بمراحل متعددة لكل منها أعراض تؤدي في النهاية إلى الحدث الذي ينهي حياة الشركة والذي يبدأ بتدهور الأداء ومن ثم الفشل الاقتصادي الذي يؤدي إلى الإعسار ثم الفشل والإفلاس والتصفية, وعليه يمكن التنبؤ بفشل الشركات بإستعمال نماذج معينة تتضمن مجموعة من المؤشرات المالية وغير المالية الداخلية منها والخارجية بغية الوصول إلى نتائج أولية تساعد الإدارة في تشخيص نقاط القوة والضعف في الأداء وإتخاذ الإجراءات التصحيحية المناسبة, وفي ضوء ما سبق تمثلت أهم التوصيات التي جاء بها البحث بتطبيق الإنموذج المقترح للكشف والإبلاغ عن إحتمالات فشل الشركات المساهمة العراقية لتمكين إداراتها من التنبؤ بمستقبل الشركة دوريا, حيث أن الإدارة تستطيع ومن خلال تطبيق الإنموذج المقترح تحديد مقومات إستمرارها وطبيعة وحجم الصعوبات والمشكلات التي تعترض هذا الإستمرار في المستقبل والبدائل المتاحة للتغلب عليها, فضلا عن مراقبي الحسابات بعدّه إجراء من الإجراءات التحليلية عند تقييم تقدير قدرة الشركة على الإستمرار .

Table of content: volume:20 issue:75