Table of content

AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies

مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية

ISSN: 2070898X
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: President of University or centers
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

Journal of Arabic studies of Mustansiriya University and International University Rajasthan is a magazine specializing in different historical, political and Economic Affairs and geography and civil society with particular focus on Iraqi Affairs and comprising magazine in addition to research reports compiled display book and other reports.
product year 1996
NO. 48

Loading...
Contact info

Emaile :must_arab_cent@yahoo.com

Table of content: 2014 volume: issue:45

Article
العراق في ظل متغيرات السلطة العالمية رؤية تحليلية

Loading...
Loading...
Abstract

The function of international system is to mange and resolve world crises and international disputes . and the administration based on the strength of its effectiveness on the global authority on the dominant trends in international polices. Iraq carries implications changing system of international multi – polar world before the first world war , and the implications of changing the international system bipolar after second world war to geo-strategic projects are moving between the great powers. Iraq carries implications of the withdraw of Britain from Middle East without Iraq has the strength of alliance type help him defend himself. To day the United States occupied Iraq in 2003 when she was at the top of the international system and leading global authority, withdraw from Iraq py the end of 2011 , Iraq does not possess its own strength to defend himself. Washington did to Iraq in 2011 as Britain did to Iraq in 1950 . Iraq is facing the repercussions of building anew international system and the formation of global authority to mange the world and that it depends on the construction of its own strength which is based on a coherent social system. النظام الدولي وظيفته إدارة العالم ، إدارة النظام الأمني الجماعي ، والنظام الاقتصادي العالمي ، والنظام البيئي العالمي ، وإدارة حل وفض الأزمات والنزاعات الدولية ، وتستند الإدارة في قوة فاعليتها على السلطة العالمية المسيطرة على اتجاهات السياسة الدولية ، سواء كانت متمثلة بهيمنة قوة دولة أعظم واحدة ، أو قوة دولية متحالفة ، وتسعى الجهة المهيمنة لجني المنافع وزيادتها على حساب تقليصها في الجانب الأخر المتعلق بالدول الضعيفة أو تلك التي تخسر في الحروب والنزاعات الدولية . العراق تحمل تداعيات تغيير النظام الدولي المتعدد الأقطاب قبل الحرب العالمية الأولى ، وحقبة نظام ثنائي القطبية بعد الحرب العالمية الثانية ، فتركته بريطانيا لمصيره بعد تقهقر قوتها الشاملة وتخلفها عن قيادة السلطة العالمية لصالح تقدم القوة الأمريكية الشاملة التي تغلغلت في الشرق الأوسط لتجعل منه ساحة صراع دولي ضد التغلغل السوفيتي حقبة الحرب الباردة ، وعانى العراق من هذا الصراع الدولي متقلبا بين مشاريع الدول المهيمنة على إدارة السلطة العالمية ، وواجه معاناة اكبر بعد تفرد القوة الأمريكية الشاملة حين احتلته عام 2003 وقبل أن تنجز المهمة الأخلاقية والقانونية في بناء دولة عراقية متينة التنظيم وقوية بما يكفي لصد المخاطر الإقليمية وحماية نفسها ، فتركتها لمصيره المجهول اثر ظهور تراجع في عناصر قوتها الشاملة بعد عام 2008 كما حدث لقوة بريطانيا بعد عام 1950. أن وجود فيض من القوة لدول الجوار بعد الانسحاب الأمريكي نهاية عام 2011مقارنه بضعفها في العراق في ظل متغيرات تشير لوجود عمليات بناء نظام دولي متعدد الأقطاب يستند في إدارته للسلطة العالمية على أكثر من قوة دولية سيجلب مخاطر جمة على العراق ما لم يستدرك نفسه في بناء قوة ذاتية تستند على نظام تماسك اجتماعي فاعل .


Article
الموقف التركي من التحولات في المنطقة العربية

Authors: احمد سلمان محمد
Pages: 36-65
Loading...
Loading...
Abstract

It was the end of 2010 to the beginning of the changes in the Arab region, began in Tunisia then Egypt, Libya, Yemen and Syria . The goal of these changes is to bring down all the dictatorships that ruled these countries for a period of almost three decades. There is no doubt, that the political situation , economic and social conditions were of the most prominent motives behind these transformations to change the ruling regimes. As far as Turkey's attitude toward the changes in the Arab region, we saw that Turkey has taken different attitudes about these transformations. It didn't take any attitude towards the Tunisian revolution and expressed its support for democracy, in Egypt, the attitude was very different, Turkey has confirmed the need to step down Egyptian President Mohammad Hosni Mubarak from power, and the need for rapid democratic transition in. While Turkey was very hesitating about the Libyan revolution, it showed Turkey's refusal to use force against the Libyan regime's ruling, this is due to the fear of Turkey that it may be put its economic interests in Libya to damage, then Turkey change its attitude after the excessive use of violence and force by the Libyan system towards the people , and soon Turkey recognized the Libyan transitional council. As for Syria, it was similar attitude to the events of Libya, Turkey demanded the Syrian regime to resort to constitutional reforms fast, but due to the excessive use of force by the Syrian regime against its people , Turkey demanded Syrian president to step down from power. منذ نهاية عام 2010 بدات التحولات في المنطقة العربية والتي بدات في تونس ثم مصروليبيا واليمن وسوريا وكان الهدف من هذه التحولات هواسقاط انظمة الحكم الدكتاتورية التي سيطرت على الحكم لمده ثلاثة عقود وقد كان لسوء الاوضاع السياسية والاقتصادية الاجتماعية في هذه الدول دافعا قويا لانطلاق الثورات في هذه الدول واسقاط انظمتها الحاكمة اما الموقف التركي تجاه التغيرات في المنطقة العربية فنرى ان هناك اختلاف في مواقفها ازاء هذه التحولات ففي مايتعلق بالثوره التونسية فأ نها لم تتخذ اي موقف وانما اكدت انها تدعم الديمقراطية اما بالنسبة للثوره المصرية فأن موقفها مختلف فقد دعت الى تنحي الرئيس محمد حسني مبارك عن السلطه وانها مع التحول الديمقراطي في مصر اما مايتعلق بالثوره الليبية فان تركيا رفضت استخدام القوه لاسقاط النظام وذلك بسب مصالحها الاقتصادية الاان بسبب استخدام النظام القوه ضد الشعب فأن تركيا تغير موقفها واعترفت بالمجلس الانتقالي الليبي اما الموقف التركي من الاحدث في سوريا فأنه يشبه موقفها من ليبيا فانها طلبت من القياده السورية اجراء اصلاحات دستورية الا ان استخدام النظام للقوه ضد الشعب جعل تركيا تطلب من الرئيس السوري التنحي عن السلطة وتدعم القوى المعارضة


Article
العثمانية الجديدة ومواقف تركيا من قضايا الشرق الأوسط

Loading...
Loading...
Abstract

The effects of the Turkish role in the Middle East , and the interest of Turkey, its issues in recent years, the attention of researchers and writers interested in affairs of the Turkish and the Middle East in general , since the arrival of the AKP to power in Turkey in November 2002 , made sure the leaders of the new government to confirm its adoption of a different vision for Turkey's policy and foreign relations internationally and regionally , especially in the Middle Eastern surroundings . And reinforced this interest witnessed elements of Turkish force of positive developments during this period , particularly in the dimensions of economic , Guo moves diplomacy , because Turkey has occupied the first rank among the region's economies ( and sixteen on the international level ) in terms of the size of the GDP . This was associated with an increased presence of the Turkish role and activity in many of the central issues in the region , both with regard to the Iraqi issue , or Arab - Israeli conflict Bmsarath multiple , or the crisis of the Iranian nuclear program , or ask Turkey as a model of reform issues in the region, its various dimensions , and positions the contentious toward the so-called b ( the Arab Spring ) . Those moves sparked controversy about the nature of the role that Turkey is trying to play in the region , whether it is the setback for Perfectionism toward Return to the dream of the Ottoman old new guise ? Um attempt to expand economic opportunities for capacity enhancement Turkish in line with the levels of economic growth in the countries of the European Union, including doubles the chances to join the union ? , or is it a rebellion with its ties to Western and try to get out of the mantle of U.S. strategy in the Middle East and the Arabian Gulf and build an independent policy ? ? ? And embodied the problem that we are trying in this study short elucidation of exposing the lack of clarity of the Turkish role in the region being reflects a new style of political behavior Turkish opposes style secular Ataturk who Nhjtah Turkey since since he took lined Kemal " Ataturk " rule in Turkey in 1923 , Batjahath secular efforts to Westernize Turkey and Almentha and flaying of the Islamic cultural roots , in order to integrate them total western society . The importance of the study of the nature of the changes undergone by the international system generally and order the Middle East , especially .. with the manifestations of the so-called Arab Spring and try to arrange new balances serve the interests of the parties and contribute to Astqoaúha at the expense of other parties are marginalized and Afaqadha elements of strength. And to elucidate the nature of the Turkish role in these arrangements a priority in terms of importance to what is owned by the depth of cosplay clear in the outskirts of the capabilities of the system Middle Eastern And what has been deduced from the study and follow-up during the Turkish position regarding states 'Arab Spring' that Turkey is seeking to recast the Turkish approaches based on soft power , taking advantage of the liquidity and the pursuit of democracy taking place in many Arab countries . Therefore , we find active and strongly invite a number of leaders and political parties in the Arab countries , to visit the "Turkey" and learn about their own experience and the development of political, economic and cultural them. All of this comes in the context of their own interests in the Arab region , which is considered the only factor and the primary determinant of the orientation of Foreign Affairs, it is intended primarily to increase its influence and political and economic interests . , Namely that Turkey adopts a model politically and ideologically a new multi-dimensional , based on the integration does not conflict between identities and orientations multi- Turkish policy of nature pragmatic her and focus on achieving national interests and to maximize the economic benefits through the transformation of foreign policy towards the East in the context of the restoration of Turkey itself the Islamic civilization under the leadership of a party with an Islamic reference with the continued trend of western Turkey and roles proxy in the region, with a link that endeavors to increase its strategic importance to enhance the chances of joining the European Union. contrast, Turkey considers a void in the light of the decline strategic to the United States under the Obama presidency , and hopes to fill this void with a mixture of diplomacy and trade and military power اثار الدور التركي في منطقة الشرق الأوسط , واهتمام تركيا بقضاياه في السنوات الاخيره اهتمام الباحثين والكتاب المهتمين بالشأن التركي والشرق اوسطي عموما، فمنذ وصول حزب العدالة والتنمية إلي السلطة في تركيا في نوفمبر 2002، حرصت قيادات الحكومة الجديدة علي تأكيد تبنيها لرؤية مختلفة لسياسة تركيا وعلاقاتها الخارجية دوليا واقليميا، وبخاصة في محيطها الشرق الأوسطي. وعزز من هذا الاهتمام ما شهدته عناصر القوة التركية من تطورات إيجابية خلال هذه الفترة، لاسيما في أبعادها الاقتصادية،وقوه تحركاتها الدبلوماسية, اذ نجحت تركيا في احتلال المرتبة الأولى بين اقتصادات المنطقة (والسادسة عشرة علي المستوي العالمي) من حيث حجم الناتج المحلي الإجمالي. وقد ترافق ذلك مع زيادة حضور الدور التركي ونشاطه في العديد من القضايا المحورية في المنطقة، سواء فيما يتعلق بالقضية العراقية، أو الصراع العربي - الإسرائيلي بمساراته المتعددة، أو أزمة البرنامج النووي الإيراني، أو طرح تركيا كنموذج في قضايا الإصلاح في المنطقة بأبعاده المختلفة، ومواقفها المثيره للجدل تجاه مايسمى بــ(ثورات الربيع العربي). تلك التحركات اثارت الجدل حول طبيعة الدور الذي تحاول تركيا ان تلعبه في المنطقة,هل هو نكوص عن الكماليه باتجاه العوده الى حلم العثمانية القديم بثوب جديد ؟ ام محاوله لتوسيع الفرص الاقتصادية لتعزيز القدرات التركيه بما يواكب مستويات النمو الاقتصادي في دول الاتحاد الاوربي وبما يضاعف من فرصها للانضمام للاتحاد؟ام انه تمرد على ارتباطاتها الغربيه ومحاوله للخروج من عباءه الستراتيجيه الامريكيه في منطقه الشرق الاوسط والخليج العربي وبناء سياسه مستقله؟؟؟ وتتجسد المشكله التي نحاول في هذه الدراسه القصيره استجلاء خفاياها في عدم وضوح الدور التركي في المنطقه كونه يعكس نمطا جديدا من السلوك السياسي التركي يعارض النمط العلماني الاتاتوركي الذي نهجته تركيا منذ منذ تولى مصطفة كمال "اتاتورك" الحكم في تركيا عام 1923، باتجاهاته العلمانية الرامية الى تغريب تركيا وعلمنتها وسلخها من جذورها الثقافية الاسلامية، سعياً لأدماجها الكلي بالمجتمع الغربي. تأتي اهمية الدراسة من طبيعه التغيرات التي يمر بها النظام الدولي عموما والنظام الشرق اوسطي خصوصا ..مع تجليات مايسمى بالربيع العربي ومحاوله ترتيب توازنات جديده تخدم مصالح اطراف وتساهم في استقوائها على حساب اطراف اخرى يتم تهميشها وافقادها لعناصر قوتها.واستجلاء طبيعه الدور التركي في هذه الترتيبات له الاولويه من ناحيه الاهميه لما يملكه من عمق تاثيري واضح في مقدرات اطراف النظام الشرق الاوسطي وما تم استنتاجه من الدراسة ومن خلال متابعة الموقف التركي حيال دول "الربيع العربي" ان تركيا تسعى إلى إعادة صياغة المقاربات التركية القائمة على القوة الناعمة، مستغلة حالة السيولة والسعي نحو الديمقراطية التي تشهدها العديد من الدول العربية. ولذا، نجدها تنشط وبقوة في دعوة عدد من القيادات والأحزاب السياسية في الدول العربية، لزيارة "تركيا" والتعرف على تجربتها الذاتية والتطور السياسي والاقتصادي والثقافي بها. وكل هذا يأتي في إطار مصالحها الخاصة في المنطقة العربية، والتي تعتبر العامل الوحيد والمحدد الأساسي لتوجهاتها الخارجية، فهي تهدف بالأساس إلى زيادة نفوذها ومصالحها السياسية والاقتصادية. ,اي ان تركيا تتبنى نموذجا سياسيا وايديولوجيا جديدا متعدد الأبعاد، قائم على التكامل لا التعارض بين الهويات والتوجهات المتعددة للسياسة التركية المتمثله بالطابع البراجماتي لها وتركيزها علي تحقيق المصالح الوطنية وتعظيم المنافع الاقتصاديه من خلال تحول السياسة الخارجية نحو الشرق في إطار استعادة تركيا ذاتها الحضارية الإسلامية تحت قيادة حزب ذي مرجعية إسلامية مع استمرار التوجه الغربي لتركيا وأدوارها بالوكالة في المنطقة مع ارتباط ذلك بمساعيها لزيادة أهميتها الاستراتيجية لتعزيز فرص انضمامها للاتحاد الأوروبي.بالمقابل ترى تركيا فراغا على ضوء التراجع الاستراتيجي للولايات المتحدة تحت رئاسة أوباما، وتأمل أن تملأ هذا الفراغ بمزيج من الدبلوماسية والتجارة والقوة العسكرية


Article
حلف شمال الاطلسي والتوازنات الاقليمية في الشرق الاوسط (دراسة في الازمة السورية )

Authors: شذى زكي حسن
Pages: 93-133
Loading...
Loading...
Abstract

The dramatic events in the Middle East has led to the building of regional balances reflected their effects on the international system, which produced new variables represented a tendency toward US partnership in the management of the Syrian crisis after realizing the difficulty unilateral movement relative slowdown in and give anew tasks to Nato as strategic partenal with growup of Russion in global strategic balance. ان الاحداث الدراماتيكية التي مرت بها منطقة الشرق الاوسط قد ادت الى بناء توازنات اقليمية انعكست اثارها على النظام الدولي الذي افرز متغيرات جديدة تمثلت بميل امريكي نحو الشراكة في ادارة الازمة السورية بعد ادراك صعوبة التحرك المنفرد والتراجع النسبي في امكانية الانفراد بالقرارات واعطاء مهام جديدة لحلف الاطلسي لينوب عنها في ظل تصاعد الدور الروسي في الميزان الاستراتيجي العالمي .


Article
موقف الاتحاد الأوربي من التغيير في المنطقة العربية

Authors: شيماء معروف فرحان
Pages: 134-155
Loading...
Loading...
Abstract

platforms European foreign policy towards the Arab region are of international relations in today's world the concept of the policy of the common interests that govern relations between states. Not morality and emotions that governs the relations of human beings in the world of today and yesterday, and here we cannot look at the positions of the European Union of the Arab revolutions without addressing the study of interests that are connected by Europe with the Arab world in relations Euro-Mediterranean Partnership and the issues of major international including those related to the fight against the phenomenon of illegal immigration, including what has been termed the fight against international terrorism and human rights issues, which constitute a key aspect in the relations of these countries with the Arab world, on the grounds that support the issues of democracy and human rights in the Arab world provides the support and the full protection of Europe from the regimes of radical religious may threaten the interests of Europe and the West. تقوم العلاقات الدولية في عالم اليوم على مفهوم سياسة المصالح المشتركة التي تحكم العلاقات بين الدول, وبقدر تعلق الامر بموضوع بحثنا لا يمكن البحث في مواقف الاتحاد الأوروبي من الثورات العربية دون التطرق إلى دراسة المصالح التي ترتبط بها أوروبا مع العالم العربي في علاقات الشراكة الاورومتوسطية وقضايا عالمية كبرى منها ما يتعلق بمكافحة ظاهرة الهجرة غير الشرعية, ومنها ما اصطلح على تسميته بمكافحة الإرهاب الدولي وقضايا حقوق الإنسان والتي تشكل جانباً رئيسيا في علاقات تلك الدول مع العالم العربي على اعتبار أن دعم قضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان في العالم العربي يوفر الدعم والحماية الكاملة لدول أوروبا من قيام أنظمة حكم راديكالية دينية قد تهدد مصالح أوروبا والغرب. وعلى اثر ما شهدته المنطقة العربية بدءا بالثورة الشعبية في تونس في كانون الأول 2010، وما تلاها من تصاعد مطالبة الشعوب بالديمقراطية والعدالة الاجتماعية سارع الاتحاد الأوروبي في الاعتراف بهذه التحديات الناجمة عن مرحلة الانتقال السياسي والاقتصادي التي تواجهها المنطقة العربية واعترف كذلك بالحاجة إلى اعتماد نهج جديد في علاقاته مع دول الجوار في الجنوب.


Article
تقنية المعلومات ودورها في تطوير السياسات الأمنية في المنطقة

Authors: ظفر عبد مطر
Pages: 156-174
Loading...
Loading...
Abstract

Global system is characterized by rapid movement where frantic transitions , and increasing the internal and external factors that affect the stability of administrative and the security systems of the States , which imposes thereby improving their ability to take responsibility and face those changes and challenges , in order to improve the effective regulation and the various security agencies . The world has witnessed throughout its history both ancient and modern and permanently many of the important events that are related to state-building , management system and method confront crises example: disputes , disturbances , and wars. And require those events specifically great understanding of what is going global interactions , and extensive briefing by the sheer amount of information provided for the purpose of making different strategic decisions and suitable to solve. The heavenly books to emphasize the importance of the use of information, employment and investment for the development of communities and decision-making. Information provided important achievements of humanity throughout the ages, was to help build communities , the establishment , development of administrative organizations and the political, economic, military, it helped the man to the discovery of agriculture and the transformation of society pastoral community (agricultural, industrial, information), through revolutions sequence (language, writing ,printing ,the industrial revolution, the information revolution). However, this tremendous development in the informational side do not necessarily reach to all corners of the globe, The variation in the use , benefit , employment , is almost clear between one country and another, according to the intellectual and strategic approach adopted by countries which express their vision for the amount of interest accruing from the introduction of the concept of information to the system of state-building. The Middle East with its massive informative diverse that can contribute actively in the construction of a new management system of the states lying under its banner, and if they were to focus on the security information only, it will certainly lead to a gradual transition to search for other sources of information policy , economic, social and cultural, and in totality will be able to manage the region's countries to build institutions more effective monitoring of errors and faster in making profits , benefits leading to regional welfare in what is known in the Middle East. يتسم النظام العالمي بحركته السريعة التي تتلاحق فيها التحولات ، وتزداد فيها العوامل الداخلية والخارجية التي تؤثر على استقرار النظم الإدارية والأمنية للدول ، مما يفرض عليها بالتالي تحسين قدراتها لتحمل المسؤولية ومواجهة تلك التحولات والتحديات ، من اجل الارتقاء بفاعلية التنظيمات والأجهزة الأمنية المختلفة . وقد شهد العالم عبر تاريخه القديم والمعاصر وبشكل دائم العديد من الأحداث الهامة التي تتعلق ببناء الدولة ونظام إدارتها وأسلوب مواجهتها للأزمات كالنزاعات، والاضطرابات، والحروب . وتتطلب تلك الأحداث بشكل محدد فهما كبيرا لما يجري من تفاعلات عالمية ، وإحاطة واسعة بمقدار الكم الهائل من المعلومات الواردة لغرض اتخاذ قرارات إستراتيجية مختلفة ومناسبة لحلها . جاءت الكتب السماوية لتؤكد على أهمية استخدام المعلومات وتوظيفها واستثمارها لتطوير المجتمعات واتخاذ القرارات. وقدمت المعلومات إنجازات مهمة للإنسانية على مر العصور، تمثلت في المساعدة على بناء المجتمعات وتأسيس وتطوير المنظمات الإدارية والسياسية والإقتصادية والعسكرية، وساعدت الإنسان على اكتشاف الزراعة والتحول من المجتمع الرعوي إلى المجتمع (الزراعي، والصناعي، فالمعلوماتي)، من خلال ثوراتها المتوالية (اللغة، والكتابة، والطباعة، والثورة الصناعية، وثورة المعلومات). إلا أن هذا التطور الهائل في الجانب المعلوماتي لم يكن ليصل بالضرورة إلى كافة أصقاع المعمورة، كما أن تباينا في الاستخدام والتوظيف والاستفادة يكاد يكون واضحا بين دولة وأخرى ، طبقا للمنهج الفكري والإستراتيجية التي تتبعها الدول والتي تعبر فيها عن رؤيتها لمقدار المصالح المتحققة من إدخال مفهوم المعلومات إلى منظومة بناء الدولة . وتعد منطقة الشرق الأوسط باختلافاتها الهائلة ميدانا زاخرا بالمعلومات المتنوعة التي يمكن لها أن تسهم وبشكل فاعل في بناء نظام إدارة جديد للدول القابعة تحت لوائه ، وإذا ما تم التركيز على المعلومات بشقها الأمني فقط فهي بالتأكيد سوف تؤدي إلى الانتقال التدريجي إلى البحث عن مصادر المعلومات الأخرى السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي بمجموعها سوف تتمكن إدارة دول المنطقة من بناء مؤسسات فاعلة أكثر رصدا للأخطاء وأسرع في تحقيق الأرباح والمنافع المؤدية إلى رفاهية إقليمية في ما يعرف بالشرق الأوسط .


Article
مستقبل الشرق الاوسط ... رؤية استراتيجية

Authors: حيدر علي حسين
Pages: 175-205
Loading...
Loading...
Abstract

The Middle East is going through a serious of reshaping the political systems, and which is supposed to pave the way for reconfiguring the state in general. Trying to put the prospects for the future of the Middle East must take into account some important facts, most notably the crises and problems and challenges such as the spread of weapons of mass destruction, and the absence of democracy, and the emergence of an important role for political Islam groups, and the increasing political violence, economic stagnation, and many of the internal problems that pose a threat directly to the cohesion of communities, countries in the region. Based on that, the important changes have occurred in the strategic environment in the Middle East, led to changes regarding the relations and balances and the levels and trends of the conflict. Talking about the future of the Middle East is closely linked to the nature of the U.S strategic, because it is an important focus and influential in determining the formula that will have the Middle East, so the United States put the tactical changes in this strategy in response to grasp the patterns of evolution in international relations, conflict or change the environment, or the nature of the alliances that underpin it. So the United States should reconsider its priorities towards the Middle East, political, and redraw the strategic context in a way that affects the accounts of all the players involved in the interactions of the Middle East And the U.S. is trying to pursue a policy of constructive re-balance in the Middle East, based on the fundamental constituents and serves as interim targets are consistent with the American strategic vision . This is what will be explained in this study تمر منطقة الشرق الأوسط بمرحلة خطيرة من اعادة تشكيل النظم السياسية والبيئة الاستراتيجية ، والتي من المفترض ان تؤسس لإعادة تكوين الدولة بشكل عام . ولا شك ان تأخذ محاولة وضع احتمالات مستقبل اوضاع الشرق الأوسط في الاعتبار بعض الحقائق الهامة ولعل ابرزها ، الازمات والمشكلات والتحديات كانتشار أسلحة الدمار الشامل، وغياب الديموقراطية وتنامي دور جماعات الإسـلام السياسي، وازدياد ظاهرة العنف ، بالإضافة الى اشكاليات جذرية في الهياكل الاقتصادية ، والعديد من المشكلات الداخلية كالاضطرابات الاجتماعية، وصعود المد الطائفي ، والتي بمجملها تمثل تهديدا حقيقيا لتماسك مجتمعات دول المنطقة . وبالاستناد الى ذلك فأن تحولات مهمة قد طرأت على البيئة الاستراتيجية لمنطقة الشرق الاوسط، ادت الى حدوث تغييرات فيما يتعلق بالعلاقات والتوازنات وبمستويات واتجاهات الصراع. ان الحديث عن مستقبل الشرق الاوسط على وفق احتمالات ومعطيات كل مرحلة وامتداداتها المستقبلية يرتبط بشكل وثيق بطبيعة توجهات الاستراتيجية الامريكية ، لأنها تعد عاملا مهما ومؤثرا في تحديد الصيغة التي سيكون عليها الشرق الاوسط . وعلى هذا الاساس تصوغ الولايات المتحدة سياستها تجاه المنطقة بالاستناد الى استجابتها لأدراك انماط التطور في العلاقات الاقليمية وتغيير بيئة الصراع ، وطبيعة التحالفات. ومن هذا المنطلق ، تسعى السياسة الامريكية الى اعادة ترتيب اولوياتها تجاه المنطقة من خلال رسم السياق الاستراتيجي بطريقة تؤثر في حسابات جميع اللاعبين المنخرطين في تفاعلات المنطقة . وفي ظل حالة الاضطراب وعدم الاستقرار التي تهيمن على المنطقة، تعمل الولايات المتحدة على اعتماد سياسة بناءة لإعادة التوازن وتوزيع الادوار وممارسة التأثير وادارة محاور الصراع في الشرق الأوسط، وهذا ما يمثل اهدافا مرحلية تنسجم مع الرؤية الاستراتيجية الامريكية للمنطقة، وهذا ما سيدور عنه الحديث في هذه الدراسة .


Article
التحليل الكمي لأثر السياسة النقدية على النمو الاقتصادي دراسة تطبيقية على الاقتصاد الجزائري خلال الفترة 1990 –2012

Authors: بشيشي وليد --- جمال سالمي
Pages: 206-232
Loading...
Loading...
Abstract

This study sought to identify the impact of monetary policy on economic growth in Algeria, And that for the period from 1990 to 2012, Any after currency reform passed by the monetary policy in Algeria, Where he was relying on standard tests to reach the desired results of the study, Based on indicators of monetary policy as an independent variable and the gross domestic product (GDP) as a representative of economic growth as the dependent variable, and This study has shown the weakness of the monetary policy in Algeria especially and that after the use of self-regression beam model shows that economic policy explain only 32 percent of economic growth Which of course due to the nature of the Algerian economy, which relies primarily on oil revenues. Keyword : monetary policy,economic growth,GDP,Cointegration Résumé: Cette étude visait à déterminer l'impact de la politique monétaire sur la croissance économique en Algérie et pour la période 1990-2012; une fois le processus de réforme par lequel la politique monétaire en Algérie, où il s'appuyait sur des tests standardisés pour obtenir les résultats escomptés de l'étude , et en s'appuyant sur la indicateurs de la politique monétaire comme une variable indépendante et le PIB en tant que représentant de la croissance économique comme variable dépendante, a expliqué cette étude faiblesse de la politique monétaire en Algérie, d'autant qu'il était après l'utilisation du modèle autorégressif de faisceau montrent que la politique économique expliquent seulement 32 pour cent de la croissance économique, qui Bien sûr, en raison de la nature de l'économie algérienne qui repose principalement sur ses revenus pétroliers . Mots-clés:La politique monétaire,la croissance économique,PIB,Cointegration تهدف هذه الدراسة الى تبيين اثر السياسة النقدية على النمو الاقتصادي في الجزائر وذلك للفترة الممتدة من 1990 الى غاية 2012؛ أي بعد عملية الاصلاح التي مرت بها السياسة النقدية في الجزائر، حيث تم الاعتماد على الاختبارات القياسية للوصول الى النتائج المرجوة من الدراسة، وذلك بالاعتماد على مؤشرات السياسة النقدية كمتغير مستقل وعلى الناتج المحلي الاجمالي كممثل للنمو الاقتصادي كمتغير تابع، وقد أوضحت هذه الدراسة الضعف الذي تعاني منه السياسة النقدية في الجزائر، خاصة وأنه بعد استخدام نموذج شعاع الانحدار الذاتي تبين أن السياسة الاقتصادية تفسر فقط 32 بالمائة من النمو الاقتصادي، الأمر الذي يعود بطبيعة الحال إلى طبيعة الاقتصاد الجزائري الذي يعتمد بالدرجة الاولى على عوائده النفطية. الكلمات المفتاحية: السياسة النقدية، النمو الاقتصادي، الناتج المحلي الاجمالي، التكامل المشترك.


Article
The role of sustainable transport in the reduction of pollution of the environment
دور النقل المستدام في الحد من تلوث البيئة في العراق بغداد الجديدة انموذجا

Authors: هاشم جعفر عبد الحسن
Pages: 233-236
Loading...
Loading...
Abstract

Became the transport sector in general and road transport in particular, his present condition , the source of a negative impact on the environmental and social levels has become one of the obstacles facing the sustainability of development in any country. Based on that it became necessary to develop a national plan of integrated management of the transport sector, and here we go that the application of sustainable transport contributes to accurately and much to alleviate traffic and encourage transport green by working and pressing for the adoption of a national strategy for transport. This research aims to find out some of the concepts of sustainable transport and display historical look to him, as well as viewing my view of some of the basic principles of specific concepts flowing into the core topic such as how to secure access and achieving social justice and what the integrated planning of transport , health and safety and the quality of the environment, as well as view some of the policies and measures to reach the sustainable transport , and in the field , has been selected area of a specific study has been configured , and the organization of a questionnaire to a random sample of the segment of the population of the study through the inclusion of (200) people from Mmokhtlv ages and levels of social and academic achievement who practice different types of business, where he was selected in random from some of the new shops of Baghdad , and has research found that anumber of conclusions and recommendations that are in the context of the search.أصبح قطاع النقل بشكل عام والنقل البري بشكل خاص، بحالته الحاضرة في العراق عموما وبغداد خصوصا ، مصدر تأثير سلبي على المستويين البيئي والاجتماعي وقد أصبح أحد العوائق التي تواجه استدامة التنمية في أي بلد.استناداً إلى ذلك أصبح من الضروري وضع خطة وطنية متكاملة لإدارة قطاع النقل ، ومن هنا ننطلق بان تطبيق النقل المستدام يساهم بشكل دقيق وكبير الى التخفيف من حركة السيارات وتشجيع وسائل النقل الخضراء عبر العمل والضغط لاعتماد إستراتيجية وطنية للنقل . يهدف هذا البحث الى معرفة بعض مفاهيم النقل المستدام وعرض نظرة تاريخية له ، فضلا عن عرض نظري لبعض المبادئ الاساسية لمفاهيم محددة تصب في صميم الموضوع مثل كيفية تامين الوصول وتحقيق العدالة الاجتماعية وماهية التخطيط المتكامل للنقل والصحة والسلامة وجودة البيئة ، كذلك عرض بعض السياسات والتدابير للوصول الى النقل المستدام، وفي الجانب الميداني، تم اختيار منطقة دراسة وهي منطقة(بغداد الجديدة)وجرى توصيفها ، وتنظيم استمارة استبيان لعينة عشوائية لشريحة من شرائح مجتمع الدراسة من خلال شمول (200) شخص من ممختلف الاعمار والمستويات الاجتماعية والتحصيل الدراسي ممن يمارسون انواع مختلفة من الاعمال ، حيث تم اختيارهم بشكل عشوائي من بعض محلات بغداد الجديدة ، ولقد خلص البحث الى ان جملة من الاستنتاجات والتوصيات التي تصب في سياق البحث .


Article
العِلاقَاتْ المَغرِبيَّة – السُعُودَيّة (1956 – 1978) دِرَاسَة تَأرِيّخيَّة

Authors: سمر رحيم الخزاعي
Pages: 264-290
Loading...
Loading...
Abstract

Saudi -Moroccan relations that long-standing relationship , and come back for a long time especially since the Saudi state The first , and was influenced by the religious movement to Morocco Muhammad ibn Abd al -Wahhab , then developed and strengthened relations between the The two countries. Ntejhlhzh and distinguished relations Arabia supported Morocco during the struggle to get Independence , which led to the strengthening of relations between the two sides after the independence of Morocco , and that the latter sought to woo Saudi Arabia in all shapes for realizing the importance , especially in the Levant , and the Arab world in general. Resulting in the The continuation of relations between the two parties , and not hit by apathy or inertia or deterioration , on the contrary, has grown Steadily, and was an example of the excellent relations between the two countries . Therefore, in this study we sought to address these relations since Morocco's independence in 1956 until the 1978 general convention Camp David , and the position of the two of them. أن العلاقات المغربية السعودية علاقات قديمة،وتعود لزمن بعيد تحديداً منذ الدولة السعودية الاولى،وتأثر المغرب بالحركة الدينية لمحمد بن عبد الوهاب،ثم تطورت وتعززت العلاقات بين البلدين.ونتيجة لهذه العلاقات المتميزة دعمت السعودية المغرب خلال نضاله للحصول على الاستقلال،مما أدى ذلك لتقوية العلاقات بين الجانبين بعد استقلال المغرب،وان الاخير سعى لخطب ود السعودية بكل الاشكال لادراكه أهميتها في المشرق العربي خاصة،والعالم العربي عامة.مما أدى ذلك الى استمرار العلاقات بين الطرفين،وعدم أصابتها بالفتور او الجمود او التدهور،بل بالعكس نمت بشكل مطرد ،وكانت مثال للعلاقات المتميزة بين بلدين. لذلك سعينا في هذا البحث تناول هذه العلاقات منذ استقلال المغرب عام 1956حتى 1978عام اتفاقية كامب ديفيد، وموقف البلدين منها.

Table of content: volume: issue:45