Table of content

Medical Journal of Babylon

مجلة بابل الطبية

ISSN: 1812156X 23126760
Publisher: Babylon University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Medical Journal of Babylon (MJB) is a quarterly medical journal concerned with clinical and basic medical researches. MJB follows the Publication Ethics Statements suggested by Committee on Publication Ethics (COPE) and International Committee of Medical Journal Editors (ICMJE).

Loading...
Contact info

العنوان البريدي: العراق-محافظة بابل- الحلة –ص ب 473 جامعة بابل –كلية الطب – مجلة بابل الطبية
عنوان البريد الالكتروني medjbabylon2004@gmail.com

Table of content: 2014 volume:11 issue:3

Article
Robotic Surgery and Tele-Surgery: A Review Article

Authors: Raad Fadhil Al-Rubaey
Pages: XVI-XXIV
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To highlight the history, development, and current applications of robotics in surgery. Background: Surgical robotics is a recent technology that holds a significant promise. Robotic surgery is often regarded as the new revolution, and it is one of the most talked about subjects in surgery today. Up to this moment, however, the need to develop and obtain robotic technology has been largely driven by the market. There is no doubt that they will become an important tool in the surgical pyramid, but the extent of their use is still evolving and totally dependent on the standard of development of human being. Methods: A review of the literature was undertaken using internet and medical literatures . Articles describing the history and development of surgical robots were identified as were articles reporting data on applications .Results: Several centers are currently using surgical robots and publishing data. Most of these early studies report that robotic surgery is feasible. There is, however, a paucity of data regarding costs and benefits of robotics versus conventional techniques. Conclusions: Regarding its global use , robotic surgery is still in its infancy. Its current practical uses are mostly confined to smaller percentage of surgical procedures worldwide . Robotic surgery is a new and exciting emerging technology that is taking the surgical profession by storm. Up to this point, however, the race to acquire and incorporate this emerging technology has primarily been driven by the market. In addition, surgical robots have become the entry fee for centers wanting to be known for excellence in minimally invasive surgery despite the current lack of practical applications. Therefore, robotic devices seem to have more of a marketing role than a practical role. Whether or not robotic devices will grow into a more practical role remains to be seen. Our goal in writing this review is to provide an objective evaluation of this technology and to touch on some of the subjects that manufacturers of robots do not readily disclose. In this article we discuss the development and evolution of robotic surgery, review current robotic systems, review the current data, discuss the current role of robotics in surgery, and finally we discuss the possible roles of robotic surgery in the future. It is our hope that by the end of this article the reader will be able to make a more informed imagination bout robotic surgery than before reading. الهدف: تسليط الضوء على تاريخ ,التطور وتطبيقات العصر الحالي للجراحة الالية وجراحة التحكم عن بعد لاغناء الكوادر الطبية باساسياتها ومستجداتها. الخلفية: الجراحة الالية هي مستجد تقني يوعد بالكثير من الامل ولحد هذة اللحظة لايوجد شك في ان هذا المجال سيصبح ادات اساسية في تشكيل الهرم الجراحي المستقبلي. الطريقة: مراجعة المصادر الطبية وشبكة الانرنيت والمقالات التي تعنى بهذا المجال وتطبيقاتها العملية وتحديد فوائدة من عدمها ودراسة تطبيقاته الجراحية الحالية . النتائج: هنالك مراكز عديدة تستخدم الجراح الالي للاجراء تداخلات الجراحية البسيطة منها والمعقدة لنشر معلومات موثقة عن الموضوع والنتائج الاولية تشير الى ان هنالك قلة في المعلومات في ما يخص الكلفة والفوائد بصورة متيقنه بالنسبة للجراح الالي مقارنة بالجراحة الاعتيادية ولكن مما لا شك فيه ان الجراحة الالية وجراحة التحكم عن بعد هي باتساع مستمر وفي طريقها الى ان تثبت نفسها كبديل ناجح للجراحة الاعتيادية. وسرعة تقدمها يعتمد بصوره اساسيه على مدى تقدم البنى التحتيه للبلد . الاستنتاج: عالميا الجراحة الالية مازالت في مرحلة الطفولة والاستعمالات الجارية هي في اتساع من العمليات البسيطة الى العمليات المعقدة ولكن لحد هذه اللحظة فان العامل المحدد للسرعة في انتشار هذا النوع الجراحة يعتمد بصورة اساسية على السوق التقني والكلفة العالمية لهذه الجراحة علما بانه فيما يخص الجراحه العامه فان هنالك الكثير من العمليات تجرى حاليا في المراكز العالمية مثل رفع المرارة , وطي الطرف الفؤادي للمعدة , وعمليات السمنة , وعمليات الاورام . كلها تجرى حاليا بواسطة الجراحة الالي وبصورة امينة.


Article
Benzhexol Causes Conditioning Place Preference in Male Rats
عقار البنزهكسول يسبب تفضيلا شرطيا للمكان في ذكور الجرذان

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Benzhexol hydrochloride ( Trihexyphenidyl ) is a potent anticholinergic agent. Abuse of benzhexol has been noted with increasing frequency in recent years Aim of the study: to determine the conditioning place preference of benzhexol administration in the male rats. Materials and methods: Sixteen male, adult, albino rats were useded in this experiments. The animals were randomly divided into 2 groups, eight rats for each group. Each rat of group 1 was placed in the control compartment and once the rat enter the drug compartment, the animal received N.S. in equal volume to the benzhexol dose,, orally (p.o.), by gastric tube. Each rat of group 2 was placed in the control compartment and once the rat enter the drug compartment, the animal received benzhexol 0.2 mg/kg, p.o., by gastric tube. Previous two steps were repeated twice daily for 10 days. On 11th day, each rat in was placed in the control compartment for 10 minutes and all behaviors of the animals were recorded by video camera. Results and conclusion: In group 2 (benzhexol 0.2 mg/kg), the time which spent in the drug chamber (white and brown color) significantly increased (P<0.05) as compared with the time which spent in the control chamber. This study reported that administration of 0.2 mg/kg of benzhexol, twice daily (pd), for 10 days caused conditioning place preference in the rats. يعتبر البنزهكسول هايدروكلورايد (الارتين) دواءً فعالاً مضاداً للكولينرجك, و ان اساءة استعمال هذا الدواء زاد بشكل مضطرد في السنوات الاخيرة . هدف البحث هو لبيان تفضيل المكان الشرطي لعقار البنزهكسول في ذكور الجرذان باستعمال اختبار تفضيل المكان الشرطي.تم استعمل ستة عشر جرذا ذكرا, قسمت ال مجموعتين بواقع ثمانية حيوانات في كل مجموعة وقد وضع كل جرذ من المجموعة الاولى في قسم السيطرة و في حال دخوله قسم الدواء يعطى الحيوان حجما من النورمال سلاين مساويا لجرعة البنزهكسول, مرتين يوميا عن طريق الفم بواسطة انبوبة المعدة. و قد تم وضع كل جرذ من المجموعة الثانية في قسم السيطرة و في حال دخوله قسم الدواء يعطى الحيوان 0,2 ملغم/كغم من البنزهكسول , مرتين يوميا عن طريق الفم بواسطة انبوبة المعدة. كررت الخطوتين السابقتين مرتين يوميا لمدة عشرة ايام. في اليوم الحادي عشر من الدراسة ان الوقت الذي قضته حيوانات المجموعة الثانية في قسم الدواء قد ازداد زيادة ذو قيمه (P<0.05) نسبة الى الوقت الذي قضته الحيوانات في قسم السيطرة .اثبت هذا البحث ان اعطاء 0,2 ملغم/كغم من البنزهكسول, مرتين يوميا عن طريق الفم للجرذان لمدة عشرة ايام سبب تفضيلا شرطيا للمكان.


Article
Clinicopathological Study in Patients With Hashimoto’s Thyroiditis in Babylon

Authors: Mohsen N. Altae --- Hadi M. Almosawi --- Hussain Aouda
Pages: 493-499
Loading...
Loading...
Abstract

Objective : This study was performed to assess Hashimoto’s thyroiditis from clinicopathological aspect and thyroid function. Patients and methods: A prospective study of 175 patients underwent thyroid surgery at the Hilla teaching general Hospitals were undertaken between Jan 2006 till Oct 2009 in order to study the percentages of Hashimoto’s thyroiditis to the total cases which were taken and also to know the correlation between thyroid function and histopathological status in those patients whom diagnosed as hashimotos thyroiditis. Results: Of 175 patients underwent thyroid surgery, 18 cases diagnosed as hashimotos thyroiditis, 10 of them were in a hypothyroidism status and 4 cases in those patients more than 90% of thyroid follicles were destructed suffering from severe hypothyroidism, 3 cases presented with moderate hypothyroidism 70-90% of thyroid follicles were destructed,3 cases with mild hypothyroidism , the thyroid follicles lost about 50-70% of total thyroid follicles, 4 cases subclinical hypothyroidism <50% of follicles were damaged , 2 cases were euthyroid and the last one the histopathological finding was hashotoxicosis and functionally the patient was thyrotoxic. Conclusions In recent years, the incidence of Hashimoto’s thyroiditis is on the rise. Most cases diagnosed as hashimotos thyroiditis were in a hypothyroidism status There are strong correlation between histopathological assessment of the destruction of the thyroid follicles and thyroid status. هدف الدراسة : هذه الدراسة انجزت لكي تقيم التهاب الغدة الدرقية نوع هاشموتو من الناحية السريرية والباثولوجية وعلاقتها بمستوى افراز الغدة الدرقية طريقة العمل :انجزت هذه الدراسة في مستشفى الحلة التعليمي والمستشفيات الخاصة تضمنت مائة وخمسة وسبعون مريض تعرضوا الى جراحة الغدة الدرقية والمختبرات الخاصة خلال فترة 2006- 2009 وتم سحب مصل الدم من المرضى قبل العملية وإجراء فحص T3,T4,TSH)) باستخدام جهاز minividas)) وارسلت الى الفحص النسيجي باستخدام صبغة الايوسين والهيماتوكسلين وتشخيص حالت التهاب الغدة الدرقية نوع هاشموتو النتائج: من مائة وخمسة وسبعون مريض اجريت لهم عملية رفع الغدة الدرقية ‘ ثمانية عشر حالة شخصت من خلال الفحص النسيجي بالتهاب الغدة الدرقية نوع هاشموتو ، عشر حالات مصابة بخمول إفراز الغدة الدرقية ، اربع حالات مصابة بالخمول الحاد ، ثلاث حالات مصابة بخمول متوسط ، وثلاث حالات مصابة بخمول بسيط ، ثلاث حالات بإفراز طبيعيي اربع حالات مصابة بالخمول الغير سريري وحالة واحدة مصابة بزيادة افراز الغدة


Article
Mean Platelet Volume And Its Influence on The Severity of Acute Ischemic Stroke

Authors: Basim A. Abd
Pages: 500-506
Loading...
Loading...
Abstract

Introduction and objective e: Mean platelet volume (MPV) values in association with both thrombosis and inflammation have become a point of interest in the last few decades, and some studies have reported MPV values significantly higher in patients with stroke. This study aims to determine if there is an association between elevated levels of MPV and the severity of acute ischemic brain stroke. Patients and methods: Fifty acute ischemic stroke patients who were admitted to Merjan Teaching Hospital in Al-Hilla City, Babylon-Iraq; during the period from October 2013 to April 2014 were enrolled in this study. They included 22 males and 28 females, their ages ranged from 50-90 years, with a mean age of 70.52±11.264 years. Those patients were divided into two groups based on modified Rankin Scale (mRS): Group 1 (mRS 0-2), group 2 (mRS≥3). This scale was used to assess the severity of the disease. Blood samples were collected from the patients to measure MPV. Results: The study demonstrated that the patients' group with mRS≥3 were significantly older than the other group regarding the age distribution, and MPV values for them were also significantly higher than the other group. Concerning the gender distribution and clinical history of ischemic heart disease and smoking, there were no significant differences between the two groups of patients. Conclusion: Mean platelet volume is a strong and independent risk factor for acute ischemic stroke and high MPV values could be associated with a severe form of the disease. المقدمة والهدف: معدل حجم الصفيحات الدموية وبالمصاحبة مع كل من عمليتي التخثر والالتهاب أصبحوا موضع اهتمامٍ في العقود القليلة الأخيرة، وسجلت بعض الدراسات مستوياتٍ معنوية مرتفعة لمعدل حجم الصفيحات الدموية لدى مرضى السكتة الدماغية. تهدف هذه الدراسة إلى معرفة ما إذا كان هنالك ارتباطٌ بين المستويات المرتفعة لمعدل حجم الصفيحات الدمويّة وشدة السكتة الدماغية الإقفاريّة الحادة. المرضى وطرق العمل: تضمنت الدراسة خمسين مريضاً مصابين بالسكتة الدماغية الإقفاريّة الحادة ممن أُدخلوا إلى مستشفى مرجان التعليمي في مدينة الحلة، بابل-العراق، خلال الفترة من تشرين الأول 2013 إلى نيسان 2014. ضمن المرضى كان هنالك 22 ذكراً و28 أنثى تراوحت أعمارهم بين 50-90 سنة، وبمعدل عمري هو 70,52±11,264 سنة. قُسِّم المرضى إلى مجموعتين استناداً إلى مقياس رانكين المعدّل: المجموعة الأولى (0-2) حسب مقياس رانكين، والمجموعة الثانية (3 فأكثر) حسب نفس المقياس. استُخدم هذا المقياس لقياس شدة المرض. جُمعت عينات دمٍ من المرضى لقياس معدل حجم الصفيحات الدمويّة. النتائج: أظهرت الدراسة أن مجموعة المرضى الثانية حسب مقياس رانكين كانت بصورة معنوية أكبر عمراً من المجموعة الأولى، كذلك كانت مستويات معدل حجم الصفيحات الدمويّة لديهم أعلى معنوياً من المجموعة الأخرى. فيما يخص توزيع الجنس وكذلك التاريخ المرضي السريري لمرض القلب الإقفاري والتدخين فلم يكن هنالك فروقٌ معنويّة بين مجموعتيّ المرضى. الاستنتاج: معدّل حجم الصفيحات الدمويّة عامل خطورة قوي ومستقل للسكتة الدماغية الإقفاريّة الحادة والمستويات المرتفعة لمعدل حجم الصفيحات قد تكون مرتبطة بشكلٍ حاد من أشكال المرض.


Article
The Comparison Study between Serum and Salivary Steroid Hormones in Young Ages

Authors: Sura Zahim Hussein --- Susan Jameel Ali
Pages: 507-511
Loading...
Loading...
Abstract

Saliva is composed of a complex mixture of mucins, enzymes, antibodies, electrolytes, and hormones, all of which serve to begin the process of digestion and protect the oral mucosa. Saliva testing is proving to be the most reliable medium for measuring hormone levels. Hormone levels in saliva accurately represent the amount of hormone delivered to receptors in the body, unlike serum, which represents hormone levels that may or may not be delivered to receptors of the body. (30 male and 35 female) serum and saliva samples were collected for young student age (18-22) year. Samples were collected from November 2012 to February 2013 of Tikrit University students. All samples were normal individual who no personal or family history of any diseases. Serum and saliva (Testosterone, Progesterone, Estrogen and Cortisol) were determined by using AccuBind ELISA Microwells. All serum steroid hormones were increased when compared with saliva in male but in female serum steroid hormones were increased rather than saliva except serum testosterone which decreased. Measurements of salivary hormone levels are of clinical importance if they accurately reflect the serum hormone levels or if a constant correlation exists between salivary and serum hormone levels.يتكون اللعاب من خليط معقد من الميوسين ، والانزيمات ، والأجسام المضادة ، الشوارد ، والهرمونات ، وكلها تعمل على البدء في عملية الهضم وحماية الغشاء المخاطي للفم . اختبار اللعاب يبرهن على أنه الوسيلة الأكثر موثوقية لقياس مستويات الهرمون . مستويات الهرمون في اللعاب تمثل بدقة كمية الهرمون التي يتم تسليمها الى المستقبلات في الجسم ، على عكس المصل ، التي تمثل مستويات الهرمون التي قد تسلم أو لا يتم تسليمها إلى المستقبلات في الجسم. تم جمع عينات (30 ذكر و35 أنثى) من مصل دم و لعاب لطلاب شباب بعمر ( 18-22 ) سنة من نوفمبر 2012 وحتى فبراير 2013 من طلاب جامعة تكريت . وكانت جميع العينات لاشخاص طبيعيين الذين ليس لديهم تاريخ شخصي أو عائلي من أي أمراض.تم قياس تركيز (التستوستيرون والبروجسترون، الاستروجين والكورتيزول ) في مصل الدم واللعاب وذلك باستخدام AccuBind ELISA Microwells وتبين بان هناك زيادة في جميع هرمونات الستيرويدات في المصل مقارنة مع اللعاب في الذكور والاناث ما عدا التستوستيرون في المصل.


Article
Pattern of Acute Poisoning in Children

Authors: Majid Abdul Wahab Maatook
Pages: 512-517
Loading...
Loading...
Abstract

This is a retrospective study of cases of childhood poisoning attending the paediatric emergency unit in Basrah province from January 2010 to January 2011 . One hundred and fifty one cases of children aged 12 years and below, cases due to acute poisoning were analysed, the majority of cases were aged between 1 – 5 years 71.5% , the male to female ratio was 1.3 :1, the most common toxicities occurred by ingestion of kerosene 47.01%, medications35.09%, organophosphrus 9.95% ,House items 5.97%, Co poisoning 1.98%. There were seasonal variations of poisoning events with a high frequency in spring 30.46%, and in summer 29.80%. on admission 85% of patients were complaining from mild to moderate symptoms , and 15% had severe symptoms . no fatalities occur during the study period. هذه دراسة رجوعية للأطفال المصابين بالتسمم والذين راجعوا وحدة الطوارئ للاطفال في محافظة البصرة للفترة من كانون الثاني 2010 ولغاية كانون الثاني 2011 , تم تحليل 151 حالة تسمم حاد للأطفال ممن تقل اعمارهم عن 12 سنة, في معظم الحالات كانت اعمار المرضى تتراوح من 1 – 5 سنة 71.5% , وكانت نسبة الذكور الى الاناث 1.3 : 1, العدد الاكبر لحالات التسمم كان نتيجة تناول النفط الابيض 47.01% , ويأتي بعده الادوية 35.09%, ومركبات الفسفور العضوية 9.95% ,المواد المنزلية 5.97% ,والتسمم بغاز اول اكسيد الكاربون 1.98%. هنالك تغيرات فصلية حيث وجد ان اعلى الحالات كانت في فصل الربيع 30.46% وفي فصل الصيف 29.80% . وتبعا للحالات السريرية من حيث الخطورة كان 85% من الحالات بين خفيفة الى متوسطة و 15% يشكون من اعراض شديدة ولم تسجل اي حالة وفاة اثناء فترة الدراسة .

Keywords

Acute poisoning --- children --- pattern


Article
Detection of Epstein Barr Virus lmp-1 Gene in Non Hodgkin Lymphoma Iraqi Patients

Authors: Suhayr Aesa Al-Qays
Pages: 518-527
Loading...
Loading...
Abstract

Non-Hodgkin's lymphomas (NHLs) are hematologic malignancy with the highest prevalence worldwide. They are broadly classified as B-cell or T-cell lymphoma depending on which type of lymphocyte becomes cancerous, B-cell lymphoma is more common than T-cell lymphoma.The EBV infects certain epithelial cells and linked to the development of multiple cancers, including NHL, HL, and nasopharyngeal carcinoma.This study designates to determine the frequency EBV lmp-1 inNHL Iraqipatients, and todetermine the correlation between EBV lmp-1and subtypes of NHL.A 42 FFPE blocks were examined included 32 blocks from NHL patients, and 10 blocks from reactive follicular hyperplasia. Genomic DNA was extracted from these blocks using a specific kit and amplified by polymerase chain reaction (PCR) by using oligonucleotide primers specific for EBV lmp-1 gene .Our result shows EBV lmp-1 was detected in 43.8 % cases of NHL, and in 10.0% cases of reactive follicular hyperplasia with no significant (P>0.0.5) variation between these groups. In addition to that,incidence ofEBV lmp-1 was more frequently detected in high grade. From these results we conclude that EBV lmp-1 plays an important role in NHL development especially in high grade histopathological type. يعد اورام الغدد اللمفاوية اللاهودجيكن من الاورام الدموية الخبيثة الواسعة الانتشار في العالم . اعتمادا على نوع الخلية السرطانية يصنف المرض الى اورام الخلايا بي اوتي وتعد اورام خلايا بي اكثر انتشارا من خلايا تي.يصيب فايروس الابشتاين الخلايا الطلائبة ويرتبط وجوده مع بعض الامراض منها سرطان الغدد اللمفاوية الهودجكن واللاهودجكن وكذلك سرطان الا نف والرغامي .صممت الدراسة الحالية لتقدير تكرار وجود جين الابشتاين المشفر للبروتين lmp-1في مرضى سرطان الغدد اللمفية الاهودجكن وعلاقته مع الانواع الفرعية للمرض. اظهرت النتائج الحالية ان نسبة وجود جين الابشتاين بار فايروس هي 43.8% في مرضى سرطان الغدد اللمفية اللاهودجكن مع اعلى نسبة في النوع المتقدم بينما كانت النسبة في الاورام الحميدة 10%ممايقودنا الى الاستنتاج بان الابشتاين بار فيروس له دور كبير في امراضية سرطان الغدد اللمفاوية اللاهودجكن وخاصة بالانواع المتقدمة للمرض.


Article
Echocardiographic Estimation of Infarct Size By Using Cardiac Biomarkers (Troponin I,CK And CK-MB) And Some Hematological Changes in Patients With STEMI

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Severity of infarction in ST segment elevation MI (STEMI) is clinically important so early determination of infarct size by using non- invasive ,non-coasty imaging modalities is a key to assessing the future risk of patients and instructive for optimization of therapeutic strategies. Aims of the study: 1-To evaluate the efficacy of echocardiographic examination in estimation of extension and severity of infarction in ST segment elevation MI (STEMI) and its relationship with cardiac biomarkers and some heamatological changes.2-To find out the relationship between these biomarkers and post STEMI complications . Materials & Methods: The study lasted from 23th ∕ October/2012 to 28th ∕ May / 2013 in AL-Zahraa teaching hospital in Kerbala city There are 92 (56± 13 years old) patients and 86 (50 ± 12 years old) healthy controls are taken in this study. ECG and echocardiographic study of wall motion abnormality had been done for each one as well as serum cardiac biomarkers as cardiac troponin I (cTRI) , Creatine kinase (CK) and creatine kinase myocardial band (CKMB) also hematological ayalysis (WBC,ESR & platelet count) . The patients are classified into 3 groups (G1,G2 &G3) according to wall motion score index (WMSI): G1 WMSI (>2) MI ; G2 WMSI (1.7-2) and G3 WMSI (<1.7) to estimate the extension of myocardial injury . Results: Cardiac biomarkers study , serum cTRI ; CK and CK-MB showed that there was high significant increment in relation to severity of infarction (p<0.01) assessed by WMSI . Our result revealed that there was strong relationship between both serum cTRI and CK-MB concentration and acute complications developed in ST-elevation MI ,statistically reaching (P<0.01) and (p<0.05) respectively. Hematological showed highly significant (p<0.01) increase in the levels of platelet count according to the severity of infarction (G 1,G2 and G 3) while the total white blood cells (WBC)count and erythrocyte sedimentation rate (ESR) showed significant (p<0.01) increment in group 1 and group 3 only. Conclusion: In patients with STEMI echocardiographic examination of left ventricle wall motion abnormalities and calculate WMSI reveal good estimation of severity and extension of infarction which is assessed by increment of cardiac biomarkers .presence of acute complications as arrhythmias which is associated with increase in serum biomarker concentration give us a clue about adverse prognosis of MI. تعتبر خطورة احتشاء عضلة القلب نوع( ستيمي) ذات اهمية سريرية عالية لذلك يكون الكشف المبكر لحجم الاحتشاء باستخدام الوسائل الغير مخترقة والغير مكلفة هي المفتاح لتقييم الخطورة المستقبلية لهولاء المرضى والوصف لستراتيجيات الشفاء و تهدف هذه الدراسة الى تقييم فعالية فحص القلب بالأمواج فوق الصوتية (الإيكو) في استنتاج امتداد و شدة احتشاء عضلة القلب و علاقتها مع الكيموحيويات القلبيه وكذلك مع بعض التغيرات الدموية. استغرقت مدة الدراسة من بداية شهر تشرين الاول 2012 ولغاية نهاية ايار 2013و إشتملت على 92 مريضآ باحتشاء عضلة القلب و 86 ممن هم اصحاء كمجموعة سيطرة. وقد اجريت الدراسة على المرضى الذين راجعوا مستشفى الزهراء التعليمي في مدينة كربلاء المقدسة وادخلوا الى وحدة الانعاش .وقد خضع المرضى لفحص تخطيط القلب الكهربائي(ECG) و فحص القلب بالأمواج فوق الصوتية (الإيكو) لكل مريض بالإضافة الى المتغيرات الكيموحيوية القلبية كتحليل التروبونين اي(cTRI) و الكرياتين كينيز(CK )وكذلك تحليل و الكرياتين كينيز نوع الرابط القلبي (CKMB ).بعض التحاليل لمباحث الدم . تم تصنيف مرضى هذه الدراسة الى ثلاث مجاميع وذلك حسب مؤشر الحركة الشاذة لجدار البطين الايسر :المجموعة الاولى (اكثر من 2) والمجموعة الثانية (من1.7 الى 2) والمجموعة الثالثة (اقل من 1.7). أظهرت نتائج تحليل المؤشرات الكيموحيوية القلبية ل (cTRI) , (CK ), (CKMB) في مصل دم المرضى زيادة معنوية عالية (P<0.01) لكل منهم مقارنة بحجم الاحتشاء لدى المرضى المصابين بالجلطة القلبية و كذلك بالمقارنة مع المجموعة القياسية .نتائج اخرى لهذه الدراسه اثبتت بان هنالك علاقة معنوية عاليه بين تركيز كلا من (cTRI) و ((CK-MB و تطور المضاعفات الجانبية لمرضى الجلطه القلبية نوع STEMI)) . بالنسبة لبعض فحوصات معايير الدم للمرضى أظهرت الدراسة زيادة معنوية عالية في مستوى الصفيحات الدمويه (P<0.01) في الدم بالمقارنة مع حجم الاحتشاء بين المجموعة الاولى و الثانيه و الثالثة و كذلك مع مجموعة السيطرة .بينما كان لمستوى كريات الدم البيضاء و معدل ترسيب الكريات الحمراء زيادة معنوية عالية فقط بين المجموعة الاولى و الثالثة.


Article
Flexible Intramedullary Nails Versus Plaster Cast for Treating Femoral Shaft Fractures In Children: Comparative Study

Authors: Sherwan Hamawandi
Pages: 539-546
Loading...
Loading...
Abstract

Femoral fractures are common in children between (4) and (12) years of age, and (75%) of the lesions affect the femoral shaft. Treatment of femoral shaft fractures can be achieved either by traction followed by a plaster cast as conservative treatment or by surgical treatment. The objective of this study is to compare the results of treatment for femoral shaft fractures in children between ages of 4-12 years using intramedullary nails (titanium elastic nails, TEN) versus traction and plaster cast. Surgical treatment by TEN provides better clinical results in comparison with conservative treatment by traction and plaster cast.كسور الفخذ شائعة الحدوث عند الاطفال بيين الاعمار 4-12 سنوات. 75% منها تصيب جسم عظم الفخذ. علاج مثل هذه الكسور يكون اما باجراء سحب جلدي للساق يعقبه تجبيس الحوض والفخذ المكسور حتى القدم او اجراء العملية الجراحية. ان الهدف من هذه الدراسة هو مقارنة نتائج علاج ثلاثين مريضا بواسطة السحب الجلدي والتجبيس مع نتائج معالجة ثلاثين مريضا بواسطه العملية الجراحية مستخدمين الوايرات المرنة. لقد تبين من خلال مقارنة النتائج بان العملية الجراحية تعطي أفضل النتائج.


Article
Immunomodulating Activity of Cimetidine in Iraqi Children and Adolescents with Common Warts

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground and objectives: Warts are epithelial proliferations on the skin and mucous membrane caused by various types of human papilloma viruses. Wart lesions can decrease spontaneously or increase in number and size according to patient's immune status. Many modalities of treatments have been used but none of them proved to be uniformly effective. Cimetidine has important effects on the immune system and are used as immunomodulator in the treatment of various skin diseases. This study was designed to evaluate the therapeutic effectiveness and immunomodulatory activity of cimetidine among children and adolescents with multiple recalcitrant common warts. Materials and methods: Sixty eight patients (37 female and 31 male, 3-18 years old) diagnosed with multiple recalcitrant common warts were the subject of the study during the period from February 2013 to the end of December 2013. All patients were treated with cimetidine (40mgkgday) in two divided doses for three months duration. Monthly visits were conducted to observe size and number of the warts and side effects of the medication. Serum levels of IL-12, γ-INF, and TNF-α were measured by ELISA technique during each of the three months duration of cimetidine therapy. Results: The therapeutic response to high dose regime of cimetidine among the 62 patients who completed the study revealed that, 48 patients (77.5%) had either significant clinical improvement or complete resolution of their wart lesions after the third month of the study course. While immunological study analysis demonstrated that there was a significant (P=0.05) increment in serum levels of IL-12, TNF-α and γ-IFN after three months regime of cimetidine therapy. Conclusions: Through its immunomodulating activity, cimetidine can be proven to offer a safe and very effective treatment option against multiple recalcitrant common warts in children and adolscents. الثآليل هي نمو طلائي في الجلد والأغشية المخاطية الناجمة عن مختلف أنواع فيروسات الورم الحليمي البشري(HPV). ثؤلول الآفات يمكنه الإنقاص أو الزيادة في العدد والحجم وفقا للحالة المناعية للمريض. وقد استخدمت العديد من طرائق العلاج لكن أيا منها لم تثبت أن تكون فعالة على نحو موحد. عقار السيميتيدين له آثار هامة على الجهاز المناعي، وتستخدم هذه الأنواع من الأدوية المتلاعبة بالجهاز المناعي في علاج الأمراض الجلدية المختلفة. صممت هذه الدراسة لتقييم الفعالية العلاجية وخاصية المفعول التلاعبي المناعي للسيميتيدين ضد البثور بين الأطفال والمراهقين المصابين بالبثور الجلدية المعاندة المتعددة. ثمانية و ستين من المرضى (37 من الإناث و 31 من الذكور،في عمر 3-18 سنة) تم تشخيصهم بالثآليل الجلدية المعاندة المتعددة خلال الفترة من شباط/فبراير 2013 إلى نهاية كانون الأول/ديسمبر عام 2013. جميع المرضى أعطوا علاج السيميتيدين (40mgkgday) في جرعات مقسمة اثنتين لمدة ثلاثة أشهر. وأجريت زيارات شهرية لمراقبة حجم وعدد البثور والآثار الجانبية للدواء. وقيست مستويات المصل INF- γ, TNF-α, IL-12 بتقنية ELISA خلال كل شهر لمدة ثلاثة أشهر من فترة علاج السيميتيدين. النتائج كشفت الاستجابة العلاجية لنظام جرعة عالية من السيميتيدين بين المرضى الذين أكملوا الدراسة وهم62، 48 مريضا (77.5%) قد تحسنوا سريريا بصورة شبه كاملة من هذه الآفات البثرة بعد الشهر الثالث من مدة الدراسة. في حين أظهر تحليل الدراسة المناعية أنه كان هناك ارتفاع إحصائي ملحوظ كبير (P = 0.05) للزيادة في مستويات المصل INF- γ, TNF-α, IL-12 بعد ثلاثة أشهر من الدراسة.

Keywords

Warts --- Cimetidine --- IL-12 --- TNF-α and γ-IFN.


Article
Nickel And Chromium Ions Levels In Saliva Of Patients With Fixed Orthodontic Appliances

Authors: Zinah Tawfeeq Neamah
Pages: 557-566
Loading...
Loading...
Abstract

Objective :The aim of this study was to test the hypothesis that there is no difference in salivary metal ion content between subjects with fixed orthodontic appliances and their same-gender sister or brother without any orthodontic appliance. Materials and Methods: Fifty orthodontic patients were included in this study. The first group consisted of 25 patients (14 female, 11 male) with fixed appliances placed in their upper and lower arches. The second group consisted of 25 patients(13 female, 12 male) with a fixed appliance placed only in the upper arch. In order to limit the effects of dietary and hygiene habits on salivary metal ion concentration, a same-gender brother or sister (total of 50 subjects) was selected as a control (25 female, 25 male) who were not undergoing orthodontic treatment. Four samples of stimulated saliva were collected from each patient before insertion of the fixed appliance, 1 month after insertion of the appliance, 2 months after insertion of the appliance and 6 months after insertion of the appliance. The 4 samples of saliva were collected from each control patient at the same time intervals as for the fixed-appliance groups .Approximately 5 ml of saliva was collected from each subject. Saliva samples were analyzed for nickel, chromium, by electrothermal atomic absorption spectrophotometry. The detection limit of the method for sample solutions was 1 ng/ml. Statistical analysis was performed by nonparametric tests (Mann–Whitney U and Wilcoxon W).The Wilcoxon matched pairs signed ranks used to test differences between samples before and after insertion of the orthodontic appliances. A Kruskal Wallis 1-way analysis of variance was used to test differences in nickel and chromium concentration among the 3 test groups. A Kruskal Wallis 1-way analysis of variance (ANOVA) was used to test differences in nickel and chromium concentrations among the 3 test groups. Results: The mean salivary nickel (Ni) content in subjects with and without a fixed orthodontic appliance was 16.8 ± 12.2 ng/ml and 10.3 ± 11.7 ng/ml, respectively. A statistically significant difference (P < 0.041) was found between the two groups. The mean salivary chromium (Cr) ion level recorded was 2.4 ± 1.8 ng/ml in the study group and 2.1 ± 1.6 ng/ml in the control group. The difference, however, was statistically insignificant. Conclusion: Nickel and chromium ion concentrations increased immediately after placement of the appliance in the mouth for all study groups. There were no significant differences in the nickel ,chromium levels released by the three groups of appliances at all study periods.Within the limits of this in vivo study, it can be concluded that the presence of fixed orthodontic appliances leads to an increased concentration of metal ions in salivary secretions هو اختبار الفرضية بانه لا يوجد فرق في محتوى ايون الفلز اللعابي بين الاشخاص الحاملين لجهاز التقويم الثابت بالمقارنة مع اشقائهم من نفس الجنس بدون أي جهاز تقويم. المواد والطرق: تم تضمين 50 مريض تقويم في الدراسة.المجموعة الولى تكونت من 25 مريض(14 اناث و 11 ذكور) مع جهاز التقويم الثابت في الفك العلوي والسفلي .المجموعة الثانية تكونت من 25 مريض (13 اناث و 12 ذكور) مع جهاز تقويم ثابت في الفك العلوي فقط.ولغرض تحديد تاثيرات الطعام والعادات الصحية على تركيز ايون الفلز اللعابي تم المقارنة مع 50 شخص قياسي (25 اناث و 25 ذكور) وهم اشقائهم من نفس الجنس بدون أي جهاز تقويم.تم جمع اربع عينات من اللعاب المحفز من كل مريض الاولى قبل ادراج الجهاز والثانية بعد شهر من ادراج الجهاز والثالثة بعد شهرين من ادراج الجهاز والرابعة بعد ستة اشهر من ادراج الجهاز.نفس الاربع عينات جمعت من كل مريض قياسي في نفس الفترات الزمنية لمرضى الجهاز الثابت.تم جمع تقريبا 5 مل من اللعاب من كل مريض تقريبا .تم تحليل عينات من اللعاب للنيكل والكروم بواسطة كهروحرارية المقياس الطيفي للامتصاص الذري.كان الحد من الكشف عن طريقة ايجاد حلول عينة 1 نانوغرام/مل.تم اجراء التحليل الاحصائي عن طريق اختبارات اللامعلمية. Wilcoxon matched pairs signed ranksاستعمل لاختبار الفروقات بين العينات قبل و بعد ادراج اجهزة التقويم.تحليل التباين A Kruskal Wallis 1-wayاستعمل لاختبار الفروقات في تركيز النيكل والكروم في المجاميع الثلاثة. النتائج: معدل محتوى النيكل اللعابي في الاشخاص مع وبدون جهاز التقويم الثابت 12.2±16.8 نانوغرام/مل و ±11.310.3 نانوغرام/مل تتابعيا.وجد هناك فرق احصائي هام بين المجموعتين.المستويات المسجلة لمعدل الكروم اللعابي كانت 1.8 ±2.4 نانوغرام/مل في مجموعة الدراسة و1.6± 2.1 نانوغرام/مل في مجموعة القياس.لكن الفرق احصائيا كان ضئيل.ضمن حدود هذه الدراسة الحية ممكن الاستنتاج بانه وجود اجهزة التقويم الثابتة تؤدي الى زيادة تركيز ايونات الفلز في الافراز اللعابي.


Article
Minimal Invasive Surgery for Carpal Tunnel Syndrome using 1.5 cm Palmer Skin Incision

Authors: Sherwan Hamawandi
Pages: 567-573
Loading...
Loading...
Abstract

The carpal tunnel syndrome (CTS) is one of the most common peripheral neuropathies and is caused by the compression of the median nerve at the wrist region. The aim of this study was to analyze the results of patients who were operated by using 1.5 cm palmer skin incision. (228) carpal tunnel release operations were performed on (181) patients. These patients were assessed pre and postoperatively using Visual Analog Scale (VAS) and Visual Analog Patient Satisfaction Scale (VAPSS) [1]. The (1.5) cm palmer skin incision technique for carpal tunnel release is a safe and effective surgical procedure. It can be used in the surgical treatment of CTS to achieve better cosmetic results and to reduce the complications of other standard techniques.انضغاط العصب الوسطي خلال مروره في النفق الرسغي يعتبر من اكثر المتلازمات العصبية المحيطية شيوعا. تهدف هذه الدراسه الى بيان مدى اهميه طريقة تحرير العصب الوسطي من خلال عملية جراحية بطول واحد ونصف سنتيمتر في كف اليد. تبين بعد تحليل نتائج هذه العملية لمائتي وواحد وثمانون مريض بان هذه الطريقة هي طريقه امينة ولها تتائج مرضيه للمرضى من نواحي الشفاء السريري وجماليه اثر العملية.


Article
Epidemiological Study of Ocular Manifestation of Molluscum Contagiosum in Al Diwaniyah Governorate: Iraq

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Molluscum contagiosum is skin disease caused by the molluscumcontagiosum virus (MC) usually causing one or multiplesmaller dome shaped umbilicated papules with symptoms that maybe self-resolve. MC virus was once a disease primarily of children, but it has evolved to become a sexually transmitted disease in adults. Objective:To study the epidemiology of ocularMolluscum contagiosum presentation in different age groups of Iraqi patients in Al-Diwaniyah city. Method:This clinical descriptive study was performed in the outpatient department of dermatology and ophthalmologyprivate clinic in Al–Diwaniyah from March 2012 – February 2013. A total of 245 Patients were recruited in this study as they diagnosed as ocular Molluscum contagiosum; both classical and non classical presentation were studied. Results:the results showed that there is high incidence among young patients and this increase was much clear in male than female. The low socioeconomic state has also enhanced the occurrence of this virus . Conclusion: Social risk factor for acquisition of ocular MC, particularly in suburban and low social economic area of Al Diwaniyah cityis significant increased compared to the center of city. Sex and age might also enhance the occurrence of this virus. تمت هذه الدراسة على وبائية فايروس الفالول اللؤلؤي في العيادة الخارجية لشعبة الامراض الجلدية في م. الديوانية التعليمي وكذلك عيادات العيون في الديوانية للفترة من شهر آذار لعام 2012 الى شهر شباط لعام 2013 على 245 مريض مشمولين بهذه الدراسة حيث كانوا مصابين بفايروس الفالول اللؤلؤي في العين. وكانت النتائج تشير أن هنالك نسبة عالية من المصابين هم من أعمار الشباب وتكون الإصابة بالذكور أكثر من الإناث وتبين في هذه الدراسة ان الحالة المعيشية والاقتصادية لها دور كبير في الإصابات بهذا الفايروس وان النسبة تكون عالية في الطبقات الفقيرة من المجتمع وكذلك تكون الإصابة عالية في المناطق الريفية مقارنة في مركز مدينة الديوانية.


Article
Detrusor Muscle in The First, Apparently Complete TURBT Specimen Is A Surrogate Marker of Resection Quality, “Predicts Risk of Early Recurrence”

Authors: Emad Hassan Mahmood --- Wadhah Adnan Abbas
Pages: 580-589
Loading...
Loading...
Abstract

Objective To determine whether resection of detrusor muscle (DM) in the first, apparently complete TURBT is a surrogate marker of resection quality. Patient and method From January 2009 to May 2010, 50 patients with new bladder tumours that were judged to have been completely resected were followed up. Strict exclusion criteria were applied. Prospectively recorded tumour size, tumour multiplicity, DM status, grade and stage of tumour, and findings at first follow-up cystoscopy (at 3 months) and at early re-TURBT were evaluated. Early recurrence (for calculating recurrence rate in the first follow up cystoscope (RR-FFC) was defined as pathologically confirmed tumour on early re-TURBT or recurrence at the first follow-up cystoscopy. Results: Of 50 patients, DM was present in 41 patients (82%). Multivariate analyses revealed that large tumours, high-grade tumours, was independently associated with the presence of DM in the resected specimens. The RR-FFCs when DM was absent and present were 55.5% and 21.9%, respectively. The absence of DM independently predicted a higher RR-FFC. This association was also seen in small and low-grade tumours. Conclusions: DM absence or presence in the first, ap parently complete TURBT specimen appears to be a surrogate marker of resection quality by independently predicting the RR-FFC. So the first follow up cystoscopy in those patients with absent detrusor muscle in the first resection should be done within shorter period . لتقرير في ما إذا كان وجود العضلة الدافعة في العينة المأخوذة من الاستئصال الأول الكامل لورم المثانة عن طريق الاحليل يمكن استخدامها كعلامة بديلة عن نوعية الاستئصال"توقّع خطر التكرار المبكّر للورم". المرضى وطريقة الدراسة: من يناير/كانون الثّاني 2009 إلى مايو/مايس 2010, تم اخذ 50 مريض مصاب بأورام المثانة الجديدة و التي حكمت بأنها كانت قد استأصلت بالكامل وتم متابعتها. تم تسجيل حجم و عدد الأورام , حالة العضلة الدافعة , درجة و مرحلة الورم مستقبليا. كذلك تم تسجيل نتائج ناضور المتابعة الأول ( في ثلاثة أشهر ) أو نتائج إعادة الاستئصال. تكرار الورم المبكّر عرّف بأنه الورم الذي يتم تأكيده بشكل باثولوجي في إعادة الاستئصال أو في تنظير المتابعة الأول. النتائج: كانت العضلة الدافعة موجودة في 41 مريض (82 %). كانت نسبة تكرار الورم هي 55.5 % و 21.9 %، في حالة عدم وجود أو وجود العضلة الدافعة من العينات المأخوذة من الاستئصال الأول للورم على التوالي. الاستنتاجات: عدم وجود أو وجود العضلة الدافعة في العينة المأخوذة من الاستئصال الأول الكامل لورم المثانة عن طريق الاحليل يمكن أن تستخدم كعلامة بديلة على نوعية الاستئصال"توقّع خطر التكرار المبكّر للورم". لذا فان ناظور المتابعة الأول للمرضى اللذين أظهرت العينات المأخوذة من الاستئصال الأول لهم عدم وجود العضلة الدافعة يجب أن يتم في فترة أقصر.


Article
The Effect of Different Types of Separating Medium On The Hardness of Different Types of Heat-Cure Acrylic Resin Materials

Authors: Nihad Hasan Mohammed
Pages: 590-598
Loading...
Loading...
Abstract

In the present study evaluation of the effect of different types of separating medium on the hardness of hot-cure acrylic resin material cured by water path conventional method and microwave curing method .Forty specimens of hot-cure acrylic resin were fabricated in order to provide an standardized dimensions of tested specimens (65mmx50mmx2.5 ±0.03mm) length, width and depth respectively∙ these specimens were invested by either cold mold seal or glycerin separating medium ∙ (40) specimens were used in this study, divided into four main groups according to the type of separating medium and curing technique used (ten specimen for each group);were as follows: Group A: Specimens lining with cold mold seal separating medium (C∙M∙S)(control group) cured by water bath device∙ Group B: Specimens lining with glycerin separating medium (G) cured by water bath device∙ Group C: Specimen lining with cold mold seal separating medium (C∙M∙S) cured by microwave device∙ Group D: Specimens lining with glycerin separating medium (G) cured by microwave device∙ The result of this study indicated a significant difference between groups(p<0.05) in ANOVA test and heat-cure acrylic cured by water bath that lining with glycerin have a high mean value in comparison to another tested groups and heat-cure acrylic cured by microwave that lining with glycerin have a lower mean value in comparison to another tested groups . From this study we can concluded that glycerin is safely separating medium that can be used in dental laboratory because it is less cost and gives good mechanical properties when used with acrylic denture base materials. Also we can conclude that the type of packing or curing method affects the hardness of heat-cure acrylic resin. في الدراسة الحالية تم استخدام نوعين مختلفين من الوسيط العازل لتأثير قوة الصلادة لمادة (الاكريلك الحار ) المعالج في طريقتي طبخ مختلفتين وهي بخار الماء التقليدي والطبخ بالمايكروويف الحراري . تم جمع أربعون عينة مربعة الشكل من الاكريلك الحار المعالج لغرض توفير أبعاد قياسية لأنواع(مفحوصة ذات طول وعرض وسمك ) 65mmx50mmx2.5±0.03mm)) هذه المربعات يتم تغميسها إما في الوسيط العازل(C.M.S) أو (G.) هذه الأنواع الأربعون تم تقسيمها إلى اربع مجموعات رئيسية حسب نوع الوسيط العازل المستخدم و حسب نوع جهاز الطبخ المستخدم (10عينات لكل مجموعة رئيسية ) كما يلي : المجموعة الأولى (A): أنواع مبطنة بوسيط عازل (Cold mold seal ) طبخت العينات الاكريليكة باستخدام بخار الماء و المجموعة الثانيةB)): أنواع مبطنة بوسيط عازل (Glycerin) طبخت العينات الاكريليكة باستخدام بخار الماء والمجموعة الثالثة (C): أنواع مبطنة بوسيط عازل (Cold mold seal ) طبخت العينات الاكريليكة باستخدام المايكروويف اما المجموعة الرابعة (D): أنواع مبطنة بوسيط عازل (Glycerin )طبخت العينات الاكريليكة باستخدام المايكروويف. أظهرت النتائج في هذه الدراسة بان الكليسيرين هو أفضل مادة عازلة مستخدمة نتيجة لأفضل النتائج في فحص الصلادة التي تم الحصول عليها عند استخدام صوديوم ختم القالب كمادة عازلة للمجموعة القياسية علاوة على ذلك ليس هناك أي تغير في التركيب الكيميائي لعينات الراتنج الاكريلي المبلمر الحار بطريقتي الطبخ نتيجة لاستعمال الكليسيرين كمادة عازلة ولان مادة الكليسيرين سهلة الحصول والاستخدام ومتوفرة ورخيصة فأن استعمالها الراتنج الاكريلي المبلمر الحار كمادة عازلة يعطي نتائج افضل .


Article
Predicting Factors for The Efficacy of Laparoscopic Ovarian Drilling for Ovulation Induction in Polycystic Ovary Disease

Authors: Ali Khairi Toman --- Falah A. Muhi
Pages: 599-605
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Laparoscopic ovarian drilling has been widely used to induce ovulation in women with polycystic ovarian syndrome. There are factors that affect the outcome of this procedure like age of the patient, duration of infertility, body mass index, hormonal changes and menstrual irregularities. Laparoscopic ovarian drilling may avoid or decrease the need for gonadotrophins or may facilitate their effectiveness. The procedure can be done with less trauma and fewer postoperative adhesions than with traditional surgical procedures. Objective: To evaluate the effectiveness and safety of laparoscopic ovarian drilling for ovulation induction in polycystic ovary patients and to identify which of the mentioned factors help to predict the outcome of the procedure. Patients And Methods: This prospective clinical study included 80 patients with failure of 12 weeks clomiphene citrate treatment for an ovulatory infertility due to (PCOS) who underwent (LOD) in Alhindiya general hospital between January 2008 and September 2011. The effect of various patients' pre-operative characteristics on the ovulation rate after (LOD) was assessed. The success rates were compared between these categories of each factor to identify the predictors of success of laparoscopic ovarian drilling. Results: Women with marked obesity (BMI 35 kg/m2) achieved significantly (P < 0.05) lower ovulation rate (40%) compared with those (61.5%) of moderately overweight (BMI 29–34 kg/m2) women and those (75%) of women with normal and slightly elevated BMI (<29 kg/m2). women with testosterone levels 4.5 nmol/l, the rate was 30 %, which was significantly (P < 0.05) lower than those (57%) of women with moderately elevated testosterone (2.6–4.4 nmol/l). Patients with normal serum testosterone levels (<2.6 nmol/l) showed significantly (P < 0.05) higher success rates (80%) than the other groups Conclusion: Marked obesity, marked hyperandrogenism and/or long duration of infertility in women with (PCOS) seem to predict resistance to (LOD). Ovarian drilling by laparoscopy is safe but should be used on selective scale. خلفية: حفر المبيض بالمنظار تستخدم على نطاق واسع للحث على التبويض في النساء مع متلازمة المبيض المتعدد الكيسات. هناك عوامل تؤثر على نتائج هذا الإجراء مثل عمر المريض، ومدة العقم ومؤشر كتلة الجسم، والتغيرات الهرمونية واضطرابات الحيض حفر المبيض بالمنظار قد يجنب او يقلل الحاجة الى العلاج بالهرمونات او قد تسهل فعاليتها ويمكن اجراء العملية باقل الصدمات وأقل الالتصاقات بعد العملية الجراحية من العمليات الجراحية التقليدية. الهدف: تقييم فعالية وسلامة حفرالمبيض بالمنظار لتحريض الإباضة لدى مرضى المبيض المتعدد الكيسات والتعرف على اي العوامل المذكورة قد تساعد إلى التنبؤ بنتيجة هذا الإجراء. المرضى والطرق: شملت هذه الدراسة السريرية الارتقابية 80 مريضة اللات يعانين من فشل 12 أسبوعا عقار كلوميفين سترات علاج لعقم التبويض بسبب متلازمة تكيس المبايض اللاتي خضعن لعملية حفر المبايض بالمنظار في مستشفى الهندية العام بين يناير 2008 وسبتمبر 2011. تم تقييم تأثير الخصائص المختلفة للمرضى قبل الجراحة على معدل التبويض بعد عملية حفر المبايض بالمنظار . وتمت مقارنة معدلات النجاح بين هذه الفئات من كل عامل لتحديد تنبؤ نجاح حفر المبيض بالمنظار. النتائج: النساء ذوات السمنة المفرطة(معامل كتلة الجسم 35 كغمم) حصلت بصورة مهمة(قيمة P أقل من 0.05) على نسبة اباضة اقل(40%) مقارنة مع تلك (61.5٪) من زيادة الوزن بشكل معتدل (معامل كتلة الجسم 29-34 كغمم) وتلك (75٪ ) من النساء ذوات مؤشر كتلة الجسم طبيعية الى مرتفعة قليلا. النساء مع مستويات هرمون تستوستيرون 4.5 نانومول / لتر، كانت نسبة 30٪ والذي كان معنويا مهم (قيمة P أقل من 0.05) أقل من تلك (57٪) من النساء مع هرمون تستوستيرون مرتفعة باعتدال (2.6-4.4 نانومول / لتر) أظهرت معنويا مهم (قيمة P أقل من 0.05) أعلى معدلات النجاح (80٪) من المجموعات الأخرى . الأستنتاجات: فرط السمنة, فرط الأندروجين و / أو مدة طويلة من العقم في النساء ذوات متلازمة تكيس المبايض تشير ال مقاومة الأستجابة للعملية ,حفر المبيض بواسطة المنظار هو آمن ولكن ينبغي أن يستخدم على نطاق انتقائي


Article
Asymptomatic Thyroid Disorders In Type 1 Insulin Dependent Diabetes Mellites of Childhood

Authors: Jasim Mohammed Hashim
Pages: 606-612
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: The type 1 insulin dependent diabetes mellitus (T1DM) and thyroid dysfunctions are common endocrine disorder and each condition affect the others, The associations between these two conditions are well documented, (T1DM) patients are prone to thyroid disorders for different causes . we aim in this study to evaluate thyroid disorder among children with T1DM . Methods : A hospital based case control study conducted in the clinic of endocrine disorders in Alzahra Teaching Hospital for the period between 1st of May 2012 to 31th of January 2013. Fifty patients with type 1 insulin dependent diabetes mellitus (T1 IDDM) consists of group A. The control group (group B)consist of Fifty healthy children . Serum level of TSH,T3,T4 were measured by using Minividas for both groups . Results: Patients aged 5-11 years, Boys were 27 and girls 23 .The mean age of patients was 7.2±1.53 years. The Mean concentrations of TSH were 4.05 ± 1.98 mlU/L in the patients with type 1 diabetic and this is significantly higher than the control group 2.29±0.87 mlU/L with Statistically significant difference (p <0.008). Whereas mean concentrations of TT3 were 1.82 ± 0.35mlU/L in group A and 2.16±0.43 mlU/L in group B this result is significantly lower than the control group with Statistically significant difference (p <0.01) .while there was no significant difference in TT4 values between the type 1 diabetic patients 103.38±8.4 mlU/L and control group 109.70±6.72 mlU/L with(p=0.15) Conclusion: This study shows Thyroid disorder is common in type 1 diabetic children. Periodic estimation of TSH and a lesser degree TT3 is important for early detection of thyroid disorder in T1DM patients before appearance of any clinical signs of thyroid disease. خلفية البحث : داء السكري عند الأطفال ( من النوع الأول و المعتمد على الأنسولين ) واضطرابا ت الغدة الدرقية من أمراض الغدد الصماء الشائعة وكلاهما يؤثر على الأخر والعلاقة بينهما موثقة بشكل كبير , مرضى داء السكري معرضون إلى اضطرابات الغدة الدرقية لعدة أسباب . هدف البحث: سيتم في هذا البحث تقييم فحص وظائف الغدة الدرقية لدى مرضى داء السكري( من النوع الأول و المعتمد على الأنسولين ). طرق البحث :تم إجراء دراسة (من نمط الحالات والشواهد) في عيادة أمراض الغدد الصماء في مستشفى الزهراء التعليمي للفترة من الأول من أيار 2012 ولغاية نهاية كانون الثاني 2013 . شملت الدراسة 50 مريض (مصابا بداء السكري من النوع الأول و المعتمد على الأنسولين ) وقد مثلوا المجموعة ( أ ) . ضمت ل المجموعة الضابطة 50 طفلا من الأصحاء مثلوا المجموعة( ب), تم تحديد تراكيز هرمونات الغدة الدرقية((T3,T4 وكذلك هرمون الغدة النخامية المحفز للغدة الدرقية (( TSHفي مصل الدم بواسطة جهاز Minividas لدى كلتا المجموعتين النتائج : تراوحت أعمار المرضى بين 4 و15 سنة , المعدل العمري للمرضى كان 7.2±1.53 سنة ,منهم (27) ذكرا, (23) أنثى . أظهرت الدراسة ارتفاع متوسط تركيز هرمون TSH في مصل الدم لدى المجموعة (أ ) 4.05 ± 1.98 mlU/L) ) وهو أعلى مقارنة بالمجموعة (ب ) 2.29±0.87 mlU/L)). وكانت النتائج ذات معنوية احصائية هامة بقيمة اقل (p <0.008) بلغ متوسط تركيز هرمون T3 في مصل الدم للمجموعة (أ ) ( 1.82 ± 0.35mlU/L) وهو أقل مقارنة بالمجموعة (ب ) 2.16±0.43 mlU/L)) وكانت النتائج ذات معنوية احصائية هامة بقيمة اقل ((p<0.0. لم تظهر الدراسة وجود علاقة احصائية هامة بين متوسط تركيز هرمون T4 بين المجموعتين (p=0.15). حيث كانت نتائج متوسط تركيز هرمونT4 103.38±8.4 mlU/L)) و109.70±6.72 mlU/L للمجموعتين(أ ) و(ب ) على التوالي. الاستنتاجات : اضطرابات الغدة الدرقية كثيرة الحدوث بين مرضى داء السكري من النوع الأول المعتمد على الأنسولين التوصيات: يجب التركيز على الفحص الدوري لتركيز هرمون TSH وبدرجة اقل تركيز هرمون T3 لدى هؤلاء المرضى لتحديد تلك الاضطرابات قبل ظهور الأعراض السريرية.


Article
Evaluation of The Content of Preoperative Consent and Its Application in Karbala Maternity Hospital in 2012; A Descriptive Cross-Sectional Study

Authors: Mousa Mohsen Ali
Pages: 613-627
Loading...
Loading...
Abstract

The art of medicine and treating the other human is a complex issue consists of three elements those are (DOCTOERS, PATEINTS ,DISEASE) for long time the physicians use the medics and knife as only tool to treat their patient and forgotten that there was third tool to be used which is communications with patients . Nowadays, informed consent has replaced the old paternalistic notion of “the doctor knows best”, with a more collaborative patient-physician relationship. Objectives: To evaluate the content and comprehensiveness of informed preoperative consent from patient and physician view, Express the important of the patient commitments to giving the pre-operative consent, Find out the effect of patient acknowledgment with pre-operative form on their consent and effect on the operation rates, To measure the level of doctor commitment to explain the preoperative form for their patients and the level of explanation given to them Methods and Data Collection: A descriptive cross sectional study was carried out from first of august to 31 of december of 2012 . The sample 103 patient was extracted from patients, operated by different Obstetricians (working at Karbala Maternity Hospital).We developed two types of questionnaires(one for patients and other for the doctors) The questionnaire consists of several items organized in four parts: 1) The demographic data 2)The obstetric information 3) informed consent knowledge and 4) post interviewing data.Specialist obstetrician explained the purpose of the study to each patient atthe second postoperative day asked for her consent to be included in the study and to complete the questionnaire and to explain the form of consent found in patient file and the suggested informed consent that developed according the guideline of the WHO and universal consensual by different academic associations..The Chi square test was used tocompare the results Differences with a p value <0.05 were considered statistically significant. Results and Discussion:In total, 103 patients operated by different surgeons, volunteered to respond to the questionnaire. Most of them were in 26-35 years age group.About 58.3% % of patient have previous surgery one or more , of them 51% they did not know about the consent form at all . About 92% haven’t read the consent form. 99% of patients have understood the concept of consent just after we read the consent form ,while 100% of them agreed that they understood the consentmore after explanation . 84% of patients agreed that the consent should be changed. Regarding the response of the surgeons in the hospital there is mismatch between their answers and the patient answer about any explanation preoperatively ,43% of surgeons did not see the patient signature on consent form preoperatively , 61.9% not sure that their patient signed by themselves on the consent form 33.3% of surgeons preoperative don’t give any information to the patient most of them state that is not their duty,23.8% 0f surgeons don’t share their patients in decision making, 43% of surgeons face problem with patient and family , 44% of these problems because of communications about 90% of them answer that we can prevent these problem by good informed consent ,53% of surgeons faced a patient who refused to do the operation after the consent only 33% of surgeons attended course about informed consent . Conclusion and recommendations: unfortunately we haven't any protocol or education programs about preoperative informed consent and its follow-up by both surgeons and patients so we recommend to initiate those protocols and programs and more courses to train the doctors and medical staff and administrative staff about those protocols . and to change the consent form to approved one. المقدمه: ان فن الطب وعلاج المرضى يعتبرعملية معقده وتعتمد على ثلاثة عوامل وهي الطبيب المعالج والمريض الذي يكون عرضة للعامل الثالث وهو المرض ولطلما كان للطبيب ثلاثة ادوات لعلاج المرضى وهي مهارة الكلام والتواصلو العقار والمشرط وغالبا لايهتم الاطباء او المؤسسات التعليمية والصحية بالسلاح الاهم لدى الاطبا ءالا وهو مهارات التواصل والنصائح مع المرضى التي يمكنها ان تجنبهم الكثير من المشاكل التي تعتبر موافقة المرضى على العملية قبل اجراؤها من اهم مصاديقه اهداف البحث:ان لهذا البحث مجموعه من الاهداف نسعى لمحاولة تحقيقها ومنها تقييم محتوى وشمولية استمارة الموافقة على العملية من وجه نظر المرضى و الاطباء وبيان مدى اهمية اصرار المريض على ان يعطي الموافقة بنفسه وبيان مدى اثر معرفقة المريض الوافية بمحتوى ااستمارة على قرار المريض حول العملية ونسبة العمليات الجراحية وبيان مستوى والتزام واصرار الاطباء على الاستخدام الامثل لموافقة المرضى على العملية وبيان مدى المعلومات التي يشرحها الاطباء لمرضاهم قبل العملية الطريقة والمواد: دراسة وصفية للفترة من من 1-8-2012 الى 31-12-2012في مستشفى الولاده في كربلاء شارك في الدراسة 103 مرضى ممن اجريت لهم عمليات جراحة من قبل مختلف الجراحيين واعتمدت الدراسة على اعداد استبيان خاص تم تطويرة بعد تجريبه وبمساعدة اطباء من فرع طب الاسرة في جامعة كربلاء وجامعة بابل يتكون من اربع محاور رئيسية.في اليوم الثاني بعد العملية تمت مقابله لكل المرضى المشاركين في الدراسة من قبل اطباء اختصاص في امراض النسائية والتوليد واخذت موافة المرضى للاشتراك بالدراسة بعد بيان اهدافها لهم مع توضيح ضمان خصوصية المعلومات التي سيتم اخذها وبأستخدام الاستبيان الخاص للمرضى واثناء المقابله تم اكمال الاستبيان مع قراءة استمارة الموافقة الموجودة في ملف المريض وبعدها تم شرح نموذج الموافقه المفروض توافره للمشاركينوالذي تم اعتماده من قبل منظمة الصحة العامة والكثير من الاكاديميات الطبية . النتائج والمناقشة : من اصل 103 مرضى تطوعوا للمشاركة في الدراسة اغلب المشاركين في المرحله العمرية من (26-35 ) سنة حوالي 58.3% منهم لديه عملية جراحية سابقة او اكثر و51%من هؤلاء ليس لهم علم بوجود استمارة الموافقه على العملية الجراحية في ملف المريض مطلقا و 92% لم يقرؤا الاستمارة في اخر عملية جراحية لم يحصل 100% من المرضى لشرح حول الاستمارة قبل اخر عملية وكل المشاركين في الدراسة اجابوا بأنهم فهموا محتوى الاستمارة التي قام الباحث بشرحها لهم وعن رأي المشاركين باستمارة الموافقه على العملية الموجوده في ملفات المرضى اجاب حوالي 84% بضرورة تغيير محتواها وعنوانها حيث انها معنونة على شكل تعهد قانوني, واعتماد النموذج الذي تم شرحه لهم. وفيما يخص اجابات الاطباء فهناك تباين بين اجابات المرضى حول ماتم شرحه لهم من الاستماره وما اجاب به الاطباءوان 43% من الاطباء لم يشاهدوا توقيع المريض على الاستمارة 61.9% لم يتأكدوا بأن المريض وقع على الموافقه بنفسة و 33.3% لم يعطوا للمريض اي معلومة قبل العملية والسبب حسب قولهم انها ليست من مسؤوليتهم وحوالي 23% من الطباء لم يشركوا مرضاهم بأتخاذ قرار العملية و 53% منهم واجهوا مرضى رفضوا اجراء العملية بعد اعطاء معلومات عن العملية لهم 43% من الاطباء واجهوا مشاكل مع المرضى وعوائلهم 44% منها بسبب عدم التواصل والكلام بين الطبيب والمريض فقط 33% من الاطباء دخلوا دورات تثقيفية حول اهمية الموافق ومهارات التواصل والنصائح . التوصيات : ليس لدى المستشفى والكثير من المستشفيات بروتوكول ثابت وواضح ومحدد حول نموذج وطريقة اخذ موافقة المريض على العملية بحث يجب على الجميع الالتزام به وهذا يتطلب اشاعة ثقافة هذا الموضوع من قبل كل المعنين من مؤسسات صحية وتعليمية وتربوية واجتماعية لذلك يوصي الباحث بضرورة استحداث بروتوكول خاص لهذا الموضوع والاتفاق على تغيير الاستمارة الموجوده حاليا بواحده اخرى مناسبة متفق عليها عالميا وليس كما هي الان بصيغة التعهد الخطي من جهة قانونية وليست استمارة طبية وضرورة تدريب الكوادر الطبية والطبية المساعدة والادارية للمستشفى حول موضوع البحث ويوصي الباحث بأن هذا الموضوع في اغلب فقراته يحتاج لبحوث اخرى متعمقة.


Article
Predictive Power of Serial Serum Beta Human Chorionic Gonadotropin Measurements in the Outcome of Pregnancy

Authors: Milal Muhammad Al-Jeborry
Pages: 628-640
Loading...
Loading...
Abstract

Background: The beta –hCG concentration in a normal intrauterine pregnancy rises in a curvilinear fashion until 41 days of gestation at which time it plateaus at approximately 100 000 IU/L & the mean doubling time for the hormone is from 1.4 to 2.1 days . Aim of study:To determine whether serial quantitative serum hCG levels obtained 48-72 hours apart are reliable predictors of pregnancy outcome. Subjects & Methods:A prospective study was done at Babylon hospital for Maternity & Children & private clinic from the period of April 2010 to September 2011 & involved 50 pregnant women in first 6-8 weeks of gestation presented with vaginal bleeding in current pregnancy or abortion in previous pregnancy .Women more than 6-8 weeks of gestation & those with multiple pregnancies were excluded from the study. The level of B-hCG was estimated by a paired blood samples collected 48-72 hours apart. An automated quantitative measurement of B-hCG in the serum was done by VIDAS instrument using ELFA technique (Enzyme linked Fluorescent ASSAY). Results:A total of 50 pregnant women in first 6-8 weeks of pregnancy were followed up by serial B-hCG 2-3 days apart.11 women out of 50 (22%) terminate as spontaneous abortion; 39 women out of 50(78%) had term pregnancy. Mean age was 26.84 years, mean gravida was 3.08, and mean parity was o.7 .The mean gestational age was 5 weeks +1.3 days.Mean hCG at presentation was 8926.5 miu/ml,& after 2-3 days was 16267.39 miu/ml. 8 women out of 11 (72%) had decline in B-hCG after 2-3 days which is statistically significant (p`0.001). While none of women with term pregnancies showed decline in B-hCG after 2-3 days. 37 out of 39 women (94%) with term pregnancy had increment more than 60% in B-hCG after 2-3 days (statistically significant p less than 0.001). Conclusions: 1. Serial quantitative serum hCG 48-72 hours apart provides useful predictors of pregnancy outcome in the first 6-8 weeks of gestation. 2. A single B hCG reading is not predictive regarding the prognosis of pregnancy compared with double readings. دراسة تقدمية اجريت في مستشفى بابل للولادة والأطفال والعيادات الخاصة للفترة من نيسان عام 2010 ولغاية أيلول عام 2011 . تضمنت الدراسة خمسين امرأة حامل في الأسابيع 6-8 الأولى من الحمل, واللواتي يعانين من نزف رحمي قليل أو متوسط في الحمل الحالي, أو لديهن اسقاط سابق أو اسقاطات متكررة في السابق. تم أخذ المعلومات الكاملة عنهن مثل العمر, عدد الولادات أو عدد الأسقاطات السابقة, وتم تحديد فترة الحمل عن طريق معرفة اليوم الأول من آخر دورة شهرية. وتم عزل النساء اللواتي تزيد مدة حملهن عن 8 أسابيع الأولى من الحمل, وكذلك ذواتي الحمل المتعدد من الدراسة. تم سحب 2-4 ملليلتر من الدم الوريدي, وبعد ترك الدم ليتخثر تم عزل المصل بواسطة عملية الطرد المركزى عند درجة حرارة الغرفة. تم قياس مقدار هرمون B-hCG في الدم بواسطة عينيتين اثنتين تم جمعهن 48-72 ساعة فاصلة بينهما باستخدام طريقة الفايدز واللتي تستحدم طريقة الفلوريسين المرتبط مع الأنزيم. تبين من الدراسة ان 11 امرأة من أصل 50 22%)) قد انتهت بشكل اسقاط ذاتي, وان 39 امرأة78%) ) انتهت بشكل حمل كامل. وان 8 امرأة من أصل 11 (%72( في مجموعة الأسقاط الذاتي أظهرت انخفاض في مستوى هرمون B-hCG بعد مرور 2-3 يوم, والذي يعتبر ذات مغزى احصائي عالي.بينما في مجموعة الحمل الكامل لم يكن هنالك أي انخفاض في مستوى هرمون B- hCG بعد مرور 2-3 يوم. أستنتج من هذه الدراسة ان قياس كمية هرمون B-hCG في الدم المتعاقب لعينيتين يتم جمعهن 48-72 ساعة فاصلة بينهما يجهز متنبىء مفيد عن نتيجة الحمل في 6-8 أسابيع الأولى من الحمل.


Article
Laparoscopic Treatment of Simple Renal Cyst

Authors: Almarzooq. W. A. --- Alkafajy. M. M.
Pages: 641-647
Loading...
Loading...
Abstract

Introduction. Renal cysts are a very common condition that can occur at any age from newborn to the elderly. Simple renal cysts are generally diagnosed incidentally on sonography, computed tomography (CT) scans, or intravenous urography performed for urinary tract or other abdominal problems. Patients and Method.During the period of Nov 2011 to Oct 2012, 30 patients (mean age 60 years; range 42–77 years; 17 men and 13 women) with symptomatic, voluminous renal cysts were encountered in this study. The size of the cyst was ranging between 10 - 17 mm (mean 14mm). All patients were studied with ultrasound, excretory urography, and contrast enhanced CT scans. In this series, all cysts were of type I according to the Bosniak classification.Transperitoneal laparoscopic deroofing technique was used. Results.The operation was successfully completed laparoscopically in all cases with no conversion to open surgery. There were no major perioperative complications. Two cases only developed ileus postoperatively and stayed for 3 days, this was due to some colonic adhesions that required more dissection. Hospital stay was 2days (range, 1-3 days). After 12 months period of follow up, clinical improvement (disappearance of symptoms) was observed in 25 patients (84.4%). There were 4 patients who continued had lumber pain post operatively and this could be due to that the patient's symptom already due to backache and not related to the cyst. Only 1 patient had increased hydronephrosis that required percutaneous nephrostomy. Conclusions.Laparoscopic deroofing of large simple renal cysts is an efficacious, safe and less invasive method of treatment and is recommended as a primary treatment for symptomatic simple renal cysts. المقدمة. الاكياس الكلوية هي حالة مرضية شائعة جدا حيث من الممكن أن تصيب مختلف الأعمار من الأطفال حديثي الولادة إلى كبار السن. عادة يتم تشخيص الاكياس الكلوية البسيطة عن طريق الصدفة بواسطة الفحص بالموجات فوق الصوتية ، المفراس، أو التصوير الملون للجهاز البولي حيث تجرى هذه الفحوص للتحري عن مشاكل اخرى الجهاز البولي او البطن. المرضى و طريقة العمل. خلال الفترة من تشرين الثاني 2011 إلى تشرين الأول 2012 ، تم دراسة ثلاثون مريضا يعانون من كيس الكلية البسيط, تراوحت اعمارهم بين 42 و77 سنة (متوسط العمر 60 سنة)حيث توزعوا بين 17 ذكر و 13 انثى. بلغ متوسط قطر الكيس 14سم. أخضع جميع المرضى المشمولين بالدراسة لفحص الموجات فوق الصوتية للبطن، التصوير الملون للجهاز البولي ،و أشعة المفراس الملونة ، كانت جميع الاكياس من النوع الأول (كيس بسيط) وفقا لتصنيف بوسنياك. وبعد اجراء الفحوص الروتينية للمرضى تم اجراء العملية تحت التخدير العام باستخدام جهاز المنظار حيث تم اجراء استئصال سقف للكيس وسحب السائل من داخله. النتائج. تم إكمال العملية بنجاح عن طريق المنظار في جميع الحالات مع عدم وجود تحويل لعملية فتح البطن. لم تكن هناك مضاعفات كبيرةقبل, اثناء او بعد العملية. هنالك حالتين فقط كسل الامعاء بعد العملية مما تطلب بقائهما في المستشفى لفترة 3 أيام ، وتم علاجهما علاجا تحفظيا. تراوحت مدة رقود المريض في المستشفى بين 1-3 أيام اي بمتوسط حوالي يومين فقط. بعد فترة 12 شهرا من المتابعة، لوحظ تحسن سريري ( اختفاء الأعراض ) في 25 مريضا ( 84.4 ٪ ) . اربعة مرضى فقط هم الذين استمروا يعانون من الم في الخاصرة. وكان هناك مريض واحد فقط عانى من زيادة موه الكلية و الذي تطلب اجراء عملية تفويه الكلية عن طريق الجلد . الاستنتاجات. عملية استئصال سقف كيس الكلية البسيط بالمنظارهي وسيلة فعالة وآمنة و أقل عدوانية و ينصح بها كطريقة أساسية لعلاج الاكياس الكلوية البسيطة.


Article
Thebcl2 t(14;18) Chromosomal Translocation in Iraqi Patients with Non-Hodgkin's Lymphoma

Loading...
Loading...
Abstract

Non-Hodgkin lymphomas (NHLs) are hematologic malignancy with the highest prevalence worldwide. They are broadly classified as B-cell or T-cell lymphoma, depending on which type of lymphocyte becomes cancerous. Chromosomal translocations are the hallmark genetic aberration in NHL with specific translocations often selectively associated with particular NHL subtypes. An important example is the t(14;18( which leads to constitutive activation of the bcl2 oncogene by the enhancers of the immunoglobulin heavy chain locus.One of the main objectives of this study to determine the frequency of bcl2 t(14.18) chromosomal translocation in NHL Iraqi patients and also to determine the correlation of bcl2 translocation with subtypes of NHL. A 46 formalin fixed paraffin embedded blocks were examined included 32 blocks from NHL patients, in addition to 10 blocks from reactive follicular hyperplasia, and 4 tonsils as a control group. Genomic DNA was extractedand amplified by polymerase chain reaction (PCR) by using oligonucleotide specific primers for major breakpoint region (MBR), and minor cluster region (MCR) of the bcl-2 gene on chromosome 18 and conserved JH sequence on chromosome 14. The present result illustrate significantly higher frequency of bcl2 t(14,18) at MBR in NHL and reactive follicular hyperplasia Iraqi patients.We concluded the bcl2t(14,18) chromosomal translocation is a hallmark in NHL Iraqi patients with no association with specific subtype.يعد اورام الغدد اللمفاوية اللاهودجيكن من الاورام الدموية الخبيثة الواسعة الانتشار في العالم . اعتمادا على نوع الخلية السرطانية يصنف المرض الى اورام الخلايا بي اوتي وتعد اورام بي اكثر انتشارا من خلايا تي. يعد انتقال مواقع الكروموسومات السمة المميزة لأورام خلايا بي اللمفاوية وترتبط هذه الانحرافات الوراثية احيانا مع امراض فرعية معينة من هذه الاورام وغالبا ما تعد كخطوة اولية في عملية التحول الخبيث ومن اهمها التناقل بين كروموسوم 14و18 والمؤدية الى تنشيط الجين الورمي bcl2 المضاد لموت الخلايا المبرمج.من اهم اهداف هذه الدراسة هو تحديد نسبة انتشار تناقل كروموسومات (14و18) للجين الورميفيالمرضى االعراقيين المصابين باورام الغدد اللمفية اللاهوجيكن وعلاقته مع انواع اورام الغدد اللمفاوية. اذ اشتملت الدراسة على46 خزعة نسيجية تضمنت 32عينة اخذت من المرض المصابيين بالاورام اللمفاوية اللاهودجيكن بالاضافة الى 10 عينات من الاورام الحميدة و4 عقد لمفاوية اخذت من مرضى مصابيين بالتهاب اللوزتين . تم استخلاص الحامض النووي نوع دنا (DNA) من هذه العينات والقيام بتضخيمه بواسطة تفاعل البلمرة المتسلسل وذلك للتحري عن وجود تناقل الكروموسومات (14و18) لجين bcl2 باستخدام برايمرات خاصة لمواقع الكسر الاولية والثانوية مع برايمرات خاصة بجين الاميونكلوبيولين. اظهرت النتائج نسبة عالية لانتشار الانحراف الكروموسومي للجين الورمي في المرضى المصابين باورام الغدد اللمفاوية والاورام الحميدة في نقاط الكسر الرئيسية عند مقارنته مع مجموعة السيطرة .تم الاستنتاج بان الانحراف الكروموسومي للجين الورمي هو صفة عامة المرضى االعراقيين المصابين باورام الغدد اللمفية اللاهوجيكن ولا يعتبر علامة مميزة لنوع معين.


Article
Routine Office Spirometry Versus European Community Respiratory Health Study Questionnaire

Loading...
Loading...
Abstract

Methods: We report spirometric findings in 108 individuals. All were to complete a short questionnaire and were studied by spirometry. Results: Positive response to questionnaire was noticed in 66.7%; 33.3% had no clinical complain and thus negative response. The positive response was particularly common in males who were smoker or ex-smokers. All patients were studied by spirometry which showed that 70.4% had normal spirometric pattern and 29.6% had obstructive pattern. The patients' mean age was not significantly correlated to the response of questionnaire and in determining the spirometric pattern. On the contrary to the questionnaire response, the correlation between spirometric results and socio-demographic characteristics of patients was not significant. Most importantly, the study had shown no significant association between the spirometric results (obstructive or normal) and the clinical response to questionnaire. Conclusions: Routine office spirometry has to be offered to all individuals elder than 33 years whether they have positive or negative response to questionnaire. خلفية الدراسة: يتم عادة تشخيص مرض التهاب القصبات المزمن او الربو القصبي عن طريق فحص وظائف الرئتين. في هذه الدراسة تمت المقارنة بين الاستجابة لبعض الاسئلة المعدة سلفا من قبل الجمعية الاوربية لأمراض الجهاز التنفسي وبين جهاز فحص وظائف الرئتين لغرض الكشف المبكر عن الامراض الرئوية الانسدادية المزمنة . طريقة البحث: تم بحث 108 شخص خلال سنة كاملة حيث تم سؤالهم بعض الاسئلة القياسية ومن ثم فحص وظائف الرئتين لديهم خلال فترة سنة. النتائج: كان هناك 66.7 % من الاشخاص لديهم استجابة موجبة للأسئلة و33.3% ليس لديهم. الكثير من المجموعة الاولى كانو ذكورا ومدخنين حاليين او مدخنين سابقيين. كلا المجموعتين تمت فحص وظائف الرئتين لديهم والتي اظهرت 70.4 لديهم مظهر طبيعي و29.6% لديهم مظهر انسدادي (انغلاقي). معدل العمر لم يكن مهما للاستجابة للأسئلة او لتبيان مظهر فحص وظائف الرئتين. التدخين ونوع الجنس كان له تأثير واضح في الاستجابة للأسئلة وليس فحص وظائف الرئتين. واهم ما في هذه الدراسة انها اوضحت ان لا علاقة مهمة بين الاستجابة للأسئلة وفحص الوظائف. الحقائق: يجب على جميع المرضى اللذين يفوق عمرهم الثالثة والثلاثين ان يقومو بفحص وظائف الرئتين بغض النظر عن الاستجابة للأسئلة. مفردات البحث: جهاز فحص وظائف الرئتين, الامراض الرئوية الانسدادية المزمنة.


Article
Comparative of Phytochemical and Antimicrobial of Sesbania Grandiflora Leaves Extract

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of this study was detection of the bioactive chemical constituents of sesban leaves extract by a qualitative analysis for each ethanol and methanol extract as used the Ethanol extract as antibacterial . The phytochemical analysis of the methanol and ethanol extracts of leaves of Sesbania sesban revealed the presence of flavonoids, alkaloids, steroids, phenols, carbohydrates and anthraquinones. While, they realed other chemical compound such as, tannins, saponins, terpenoids , amino acids and phytosterols. From the other hand, the ethanol extract of sesban was used as antibacterial against the gram positive bacteria (Streptococcus, Enterococcus faecalis (ATCC 29212), Staphylococcus aureus, (ATCC 25923),) and the gram negative bacteria (Escherichia coli (ATCC 25922), Salmonella typhi (MTCC 733), Proteus vulgaris (MTCC 1771), Pseudomonas aeruginosa (MTCC 424), Klebsiella pneumoniae (ATCC 15380) and was compared with standard drugs such as, gentomaicine and pencillin. The result showed greater inhibition zone in Pseudomonas (18 mm) at 1000mg/ml while, smaller inhibition zone in Streptococcus (10mm) at 500mg/ml. الهدف من هذه الدراسة هو الكشف عن المكونات الكيميائية النشطة بيولوجيا لمستخلص أوراق السيسبان عن طريق التحليل النوعي لكل من مستخلصا الميثانول والايثانول واستخدام الأخير كمضاد للبكتريا. وقد كشف التحليل الكيميائي النباتي لمستخلص الميثانول والايثانول من أوراق السيبان وجود الفلوفونويد، قلويدات، المنشطات، الفينول، الكربوهيدرات والأنثراكينونات. في حين اختلفا في وجود مركبات كيميائيه أخرى مثل العفص، الصابونين، تيربينويدس، الأحماض الأمينية وفيتوسترولس. من ناحية أخرى، فان استخدام مستخلص الايثانول من أوراق السيسبان كمضاد للبكتيريا ضد البكتيريا إيجابية الجرام (العقدية، المكورات المعوية البرازية (آي تي سي سي 29212)، المكورات العنقودية الذهبية، (آي تي سي سي 25923)،) والبكتيريا سالبة الجرام (الاشريكية القولونية (آي تي سي سي 25922) والسالمونيلا التيفية (MTCC 733)، المتقلبة الاعتيادية (MTCC 1771)، الزائفة الزنجارية (MTCC 424)، الكلبسيلة الرئوية (آي تي سي سي 15380) ومقارنة ذلك مع الأدوية القياسية مثل، جنتمايسين والبنسلين. وقد أظهرت تثبيط أكبر منطقة عند الزائفة الزنجارية (18 ملم) في حين 1000mg/ml، وتثبيط أصغر منطقة في العقدية (10MM) في 500mg/ml. لذلك من هذه النتائج يمكن أن نثبت إمكانية استخدام مستخلص الإيثانول من أوراق السيسبان كعلاج للأمراض.


Article
Vitamin E and C Status In The Sera and Cervical Mucus Secretion of Infertile Female With Unexplained Infertility

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground : Infertility is one of the most important and under appreciated reproductive health problems in developing countries. The causes of infertility can be found in about 90% of cases, while about 10% of patients don’t know why they can not conceive .The causes of this case (unexplained infertility) seems to be heterogeneous, with suggested potential causes ranging from disturbances in endocrinological, immunological , genetic and reproductive physiological factors. One of the main causes of unexplained infertility is the reactive oxygen species (ROS). Therefore this study is aimed to estimate and calculate the vitamin E and C level. To carry out this aim, the vitamin E and C level had been estimated in both sera and cervical mucus secretions among healthy fertile women (control) and patients with unexplained infertility. Patients and method: The study groups were attended to Babylon Maternity and Pediatric Hospital and privet clinics. All studied patients are suffering from primary or secondary unexplained infertility types and are diagnosed by gynecologist. The study is carried out on (30) apparently healthy fertile women as a control group, their mean age (30.133±8.011years) and (60) infertile women as patient group , their mean age (29.866 ±7.195 years). Results: Vitamin C levels decrease insignificantly(p>0.05) in serum and cervical mucus secretion(9.944 ± 1.549mg/l and14.233 ±3.458mg/l) in patient group comparing with(10.383±3.655mg/l and(16.447± 4.042mg/l) in control group. Vitamin E levels decrease significantly (p<0.05) in serum and cervical mucus secretion(5.272 ± 1.228mg/l and 4.644 ± 1.343 mg/l) in patient groups comparing with (7.337±3.535 mg/l and 7.023± 0.754 mg/l) in control groups. Conclusion: The present study shows that the vitamins level plays an important role in human fertility. Vitamin E levels is significantly decreased in sera and cervical mucus secretion in patients with unexplained infertility. يعتبر العقم من أهم المشاكل الصحية في الدول النامية.و يمكن تحديد أسباب العقم في 90% من الحالات بينما يبقى السبب في 10 % من الحالات غير معروف.وهذا العقم غير المفسر ربما تكمن أسبابه في الاضطرابات الفسلجية :هرمونية أو مناعية أو وراثية. ويبدو في الوقت الحاضر إن أنواع الأوكسجين الفعالة واحدة من الأسباب الرئيسية للعقم الغير مفسر.لذلك صممت هذه الدراسة لتحديد وقياس أنواع الأوكسجين الفعالة والتي تسمى بالجذور الحرة وكذلك قياس مضادات الأكسدة في مصل الدم و الإفرازات المخاطية لعنق الرحم لمعرفة مدى علاقتها بالعقم غير المفسر. المرضى وطرق العمل : شملت الدراسة (60) امرأة مصابة بالعقم غير المفسر متوسط أعمارهن (7.195±29.866) عاما واللاتي شخصن سرريا و مختبريا . تم فحص النساء من قبل أخصائية نسائية في مستشفى بابل للولادة والأطفال وفي العيادات الخاصة في بابل و للفترة من أيلول 2008 ولغاية أيار 2009. كما تضمنت الدراسة (30) عينة قياسية من النساء المنجبات متوسط أعمارهن(8.011±30.133) عاما ، حيث تم دراسة نسبة فيتامين أي (E) و نسبة فيتامين سي(C) في مصل الدم وفي الإفرازات المخاطية لعنق الرحم و لكلا المجموعتين. النتائج : بينت النتائج إن نسبة فيتامين إي قد انخفض انخفاض معنوي في مصل الدم و الإفرازات المخاطية لعنق الرحم 1.228 ±5.272 )و 1.343 ±4.644ملغم /لتر) للنساء العقيمات عند مقارنتهم بالنساء المنجبات(7.337 ±3.535 و 0.754 ± 7.023 ملغم /لتر. إما نسبة فيتامين سي فقد وجد انخفاض غير معنوي في مصل الدم و الإفرازات المخاطية لعنق الرحم 1.549±9.944)و 3.458 ±14.233 ملغم /لتر) للنساء العقيمات عند مقارنتهم بالنساء المنجبات(10.383±3.655 و 16.447 ± 4.042 ملغم /لتر). الاستنتاج: ان نسبة فيتامين اي له علاقة وثيقة بالعقم وان نسبته منخفضة في حالات العقم غير المفسر.


Article
Evaluation of Enzymatic and Non Enzyme Antioxidants From Sera of Asthmatic Patients in Hilla City

Loading...
Loading...
Abstract

The study was conducted on healthy subjects [control (n=39), male=19, females =20] and asthmatic patients who were treated with inhaled salbutamol [patients (n=41), male=21,females=20] and asthmatic patients who were treated with Montelukast drugs [patients (n=37), male = 19 ,females=18].The samples of patients were obtained from Asthma and Allergy Center in Hilla city. The study was performed at the laboratory of biochemistry department in college of medicine, University of Babylon. Measurements the total antioxidant capacity (TAC) , total protein and Superoxide dismutase (SOD)enzyme activities , also Se, Zn and Cu levels were measured by flame atomic absorption spectrophotometry (FAAS), in sera.The results revealed that highly significant decreasing in the TAC and SOD activity in sera of asthmatic patients (p<0.01) in comparison with that of controls subjects. Serum levels of Zn, Cu, and Se were significantly different (p<0.001 for all) in patients when compared with healthy subjects.أجريت الدراسة على أشخاص أصحاء (مجموعة سيطرة عددهم 39(الذكور 19والاناث 20 )) ومرضى الربو الذين يتعاطون المستنشق السالبيوتامول (المرضى عددهم 41 (الذكور 21,الإناث 20 ) و ومرضى الربو الذين عولجوا بعقار مونتيلوكاست [ المرضى (ن = 37)، الذكور = 19، الإناث = 18 ] . تم الحصول على عينات من المرضى من مركز الحساسية و الربو في مدينة الحلة . وقد أجريت الدراسة في مختبر قسم الكيمياء الحياتية في كلية الطب ، جامعة بابل. تم قياس مضادات الأكسدة الكلية والبروتين الكلي وفعالية أنزيم النحاس والزنك سوبراوكسايد ديسموتاز وكذالك قياس مستويات السيلينيوم والخارصين والنحاس بواسطة مطياف الامتصاص الذري أللهبي (FAAS) في مصل الدم . النتائج أظهرت وجود انخفاض ملحوظ في مضادات الأكسدة الكلية وفعالية أنزيم النحاس والزنك سوبراوكسايد ديسموتازفي مصول مرضى الربو (p<0.01) بالمقارنة مع مجموعة السيطرة . واختلاف ملحوظ في مستويات الزنك و النحاس والسيلينيوم (p<0.01) للكل بالمقارنة مع مجموعة السيطرة.


Article
The Effect of Thickness on The Color Parameters of The Vinyl Addition Maxillofacial Elastomer

Authors: Abdullah J. Mohammed --- Radhwan H. Hasan
Pages: 699-704
Loading...
Loading...
Abstract

Aim of the study : The study investigated the effect of material thickness on color parameters of maxillofacial silicon . Materials and methods :sixty samples made of silicone rubber. Samples ( 20 * 10 * 3) mm length , width , thickness, and (20 * 10 * 1.5) mm length, width, and thickness were divided into three groups, white, yellow and pink ( 10 samples a thickness of 3 mm and 10 samples thickness of 1.5 mm in each group) . And then the samples were tested for recording color parameters .Results : There was a significant difference for the three color values at different thicknesses, where the value of * L and a * in the three groups decreased as thickness increased while the b * value rose up with the thickness . Conclusions: The increase in the thickness of the maxillofacial silicon associated with a decrease in the value of L * , a * and a rise in the value of b *. أهداف الدراسةِ: تَحرّتْ الدراسةُ تأثيرَ سمك مادة مطاط السليكون الوجه الفكي والمستعملة في تعويض اجزاء الوجه والفكين المفقودة على مقاييسِ لونَ المادة لما له من تاثيرعلى جمالية الجزء المصنع واندماجه مع بقية اجزاءالوجه. المواد وطرائق العمل: ستون عينة صنعت مِنْ مطاطِ السيليكونِ الوجه فكي. 30 عينة تحمل الابعاد (20*10*3) مليمتر طول ، عرض، وسُمك،و 30 عينة اخرى بالابعاد(20*10*1.5) مليمتر طول ، عرض، وسُمك قسمتَ إلى ثلاث مجموعاتِ أبيضَ ، أصفرَ ووردي (10عينات بسمك 3ملم و10 عينات بسمك 1.5ملم في كُلّ مجموعة من الالوان الثلاثة). وبعد ذلك إختبرَت العينات لتَسجيل مقاييس اللونَ. النَتائِج: كان هناك اختلاف معنوي لقيم اللون الثلاثة عند اختلاف السمك حيث ارتفعت قيمة *Lوa* في المجموعاتِ الثلاث بانخفاض السمك بينما ارتفعت قيمة b*بارتفاع السمك. الاستنتاجات: الزيادة في سمك مادة مطاط السيليكون الوجه الفكي تترافق مع نقصان في قيمة L* وa* وارتفاع في قيمة b*.


Article
Role of Leptin in Hyperthyroidism

Authors: Zeyad T. Habeeb --- Haydar Alshalah
Pages: 705-711
Loading...
Loading...
Abstract

Clinical hyperthyroidism is caused by the effects of excess thyroid hormone and can be triggered by different disorders. Hyperthyroidism presents with multiple symptoms that vary according to the age of the patient, duration of illness, magnitude of hormone excess and presence of comorbid conditions. Leptin is mainly synthesized and secreted by adipocyte. In addition to the white adipose tissue it can also be produced by brown adipose tissue, placenta, ovaries, skeletal muscle, stomach, mammary epithelial cells, bone marrow, pituitary and liver. It is a messenger of satiety from the fat cells to the brain, a regulator of insulin and glucose metabolism and plays a role in energy balance and body weight by neuroendocrine mechanisms. This study was performed at the laboratories of Biochemistry Department, College of Medicine, University of Babylon. The collection of samples was conducted during the period from the of June 2013 till September 2013 at Al Hussain teaching hospital in Karblaa, including 48 patients diagnosed as hyperthyroidism with age ranging from 19-55 years. In addition to 30 apparently healthy individuals were taken as a control group. Measurement of serum T3, T4, TSH and leptin were done for all patients and control groups. Serums T3, T4, TSH were done by VIDAS technique with principle of combines a one-step enzyme immunoassay sandwich method with a final fluorescent detection (ELFA), while the serum leptin done by ELISA technique with principle of Enzyme-Linked Immunosorbent Assay. The mean age of patient was (38.25± 7.63) whereas the mean of control group was (36.90 ± 5.67) with no statistical differences. Majority of studied patients was female (75.6%). Body Mass Index (BMI) for patients group was (20.95 ± 3.59), majority (48.7%) were underweight. There were significant statistical differences between the mean of Leptin of patients (5.48± 2.72) ng/ml and the mean of control group (35.59 ± 10.74) ng/ml. Low level of leptin might be the responsible cause of increased appetite in hyperthyroidism patient. يعاني المريض صاحب فرط الغده الدرقية من آثار هرمونا لغدة الدرقية الزائد،ويمكن أن يكون سببها اضطرابات مختلفة. يتمثل مع أعراض فرط نشاط الدرق المتعددة التي تختلف وفق العمر المريض ،ومدة المرض،وحجم الهرمون الزائد وجود الظروف المرضية. اللبتين يتم تصنيعه أساسا ويفرز من قبل الخلايا الشحمية. بالإضافة إلى الأنسجة الدهنية البيضاء فإنه يمكن أيضا أن تنتجها الأنسجة الدهنية البنية والمشيمة والمبايض والعضلات والهيكل العظمي والمعدة وخلايا الظهارية الثديية ونخاع العظام والغدة النخامية والكبد. وهو رسول الشبع من الخلايا الدهنية إلى الدماغ ،وهو منظم من الانسولين و الجلوكوز في عملية التمثيل الغذائي ويلعب دورا في توازن الطاقة ووزن الجسم عن طريق الآليات الهرمونية العصبية. وقد أجريت هذه الدراسة في مختبرات قسم الكيمياء الحيوية،كلية الطب,جامعة بابل. وأجري جمع العينات خلال الفترة من 1 حزيران 2013 حتى 30 ايلول 2013 في مستشفى الحسين التعليمي في كربلاء المقدسه، تضمنت الدراسه 48 مريضا شخص تعاني فرط افراز الغده الدرقيه تتراوح اعمارهم 19-55 سنة. بالإضافة إلى 30 من الأفراد الأصحاء كمجموعة سيطره. وقد أجريت قياسT3وT4وTSHوهرمون الليبتين لجميع المرضى ومجموعة السيطره في موصول الدم. الأمصالT3،T4،TSHتم القيام قياسه بواسطة تقنية(VIDAS)بمبدأ خطوة واحدة انزيميه مناعية على شكل شطيرة مع كاشف الفلورسنت (ELFA)،في حين أن اللبتين في الدم قيس بتقنيةELISA مع مبدأ مقاييس الإنزيم المناعي المرتبط. كان متوسط عمر المرضى (38.25 ± 7.63) في حين كان متوسط مجموعة السيطره (36.90 ± 5.67) مع عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية. وكان غالبية المرضى الخاضعين للدراسة الإناث (75.6٪). مؤشر كتلة الجسم (BMI) لمجموعة من المرضى كان (20.95 ± 3.59)،وكانت الغالبية (48.7٪) يعانون من نقص الوزن. كانت هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط اللبتين من المرضى (5.48 ± 2.72) نانو غرام / مل ومتوسط مجموعة السيطره (35.59 ± 10.74) نانو غرام / مل. انخفاض مستوى هرمون الليبتين قد يكون السبب المسؤول عن زيادة الشهية في المريض فرط نشاط الغده الدرقيه.

Keywords

Hyperthyroidism --- Leptin


Article
Real-Time PCR For Direct Detection of Streptococcus Pneumoniae In Patients Suffering From Upper Respiratory Tract Infection in Babylon Province

Authors: Abdul-kareem Salman Al-Yassari
Pages: 712-718
Loading...
Loading...
Abstract

Streptococcus pneumoniae is one of the main humans pathogens, it is important cause of community-acquired pneumoniae. It causes clinical respiratory signs in lower and upper respiratory tract. S. pneumoniae may also occur in the upper respiratory tract, and can be detected from nasopharyngeal secretions. In this study, we developed a Real-Time PCR specific for direct detection of Streptococcus pneumoniae to be applied from nasopharyngeal secretions in adult patients with respiratory tract infections. The Real-Time PCR Primers were designed from the highly conserved of 16S ribosomal RNA gene of S. pneumoniae. Study results, were show that Real-Time PCR was highly sensitive and specific of up to 98% in detection of S. pneumoniae from nasopharyngeal secretions. Where, the bacteria recorded 34 positive out of 46 specimens (73.9%). The study concluded that the used Real-Time PCR assay was provide a sensitive and reliable means for rapid detection of S. pneumoniae in upper respiratory tract infection and this assay may serve a suitable molecular diagnostic tool for detection of S. pneumoniae from nasopharyngeal secretions.تعتبر بكتيريا Streptococcus pneumonia واحدة من أهم العوامل المرضية للإصابة بالالتهابات الرئوية المكتسبة والتي تظهر اعراضها السريرية من خلال التهابات وإصابة الجهاز التنفسي العلوية والسفلية والتي تم عزلها من الإفرازات التنفسية من الانف والحنجرة ، في هذه الدراسة تم استخدام تقنية RT-PCR في التشخيص المباشر للإصابات التنفسية للمرضى من عينات الافرازات التنفسية وقد تم تصميم البرايمرات الخاصة بهذه الدراسة وفق البرنامج المتبع في تصميم البرايمرات على اساس جين 16S ribosomal RNA. أثبتت الدراسة أن تقنية PCR أكثر حساسية وخصوصية في التشخيص المباشر للعينات ووصلت النسبة في هذه الدراسة إلى 73,9%من العينات 34 من العدد الكلي البالغ 46 عينة إفراز تنفسي من المجرى الأنفي والحنجرة للمرضى المصابين بالتهابات الجهاز التنفسي العلوية والسفلية .


Article
Serum Levels of Interlukin-6, C-Reactive Protein in Diabetic Patients and Their Relation To Progression of Diabetic Retinopathy

Authors: Hasanain M. Ahmed --- Qasim K. Frhood
Pages: 719-728
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To determine the relationship of serum level changes of IL-6, C-RP with retinopathy in two groups of type 2 diabetic patients (with and without retinopathy) in addition to control groups. Method and material: The study was conducted from December2012 to March 2013. On well controlled thirty five patients of type 2 diabetic retinopathy (group one) (23 male and 12 female) with age range (41-75) years. Thirty patients of diabetes without clinical retinopathy (group two) (15 male and 15 female) with age range from (40-75) years were included in this study; duration of diabetes is more than five years in both groups. Disposable syringes and needles were used for blood collection. Blood samples (5ml) were obtained from diabetic patients and control groups by vein puncture. About one ml of whole blood put in EDTA tube for estimation of HbA1c, the remaining blood samples were allowed to clot at room temperature, and then centrifuged at 3000 Xg for 10 minutes. Sera were transferred carefully and stored at -17ºC until analysis time in suitable serum tubes. Statistical analysis: The results were analyzed using Anova and student`s t–test .Statistical analysis was carried out using the Statistical Package for the Social Sciences (SPSS version 10). A p value less than or equal to 0.05 was considered statistically significant. Results: The mean sera level of IL-6 was found to be significantly elevated (p< 0.05) in DR as compared with the control group. On the other hand, no significant variations were detected in the levels of the IL-6 in the group of DNR with respect to the control group. C-RP level was found significantly elevated (p< 0.01) in patients with DR when compared with control individual, while there was no significant variation of the serum levels of C-RP in DNR (p = N. S.) and control group. Conclusion:Patients with increase serum levels of IL-6 and C-RP need more intensive ophthalmological examination to detect early retinal changes in aim of providing early management of diabetic retinopathy. الهدف: لتحديد العلاقة بين تغيرات مستوى انتر ليكين -6 وسي ريئكتف بروتين مع التغيرات الحاصلة في الشبكية لدى مجموعتين من مرضى السكري النوع الثاني ( مجموعة مرضى سكري مع تغيرات في الشبكية ومجموعة اخرى بلا تغيرات في الشبكية ) طريقة العمل: استمرت الدراسة من تشرين الثاني 2012 الى اذار 2013 . قسم المرضى الى مجموعتين , المجموعة الاولى تكونت من 35 مريض مصاب بالسكري مع وجود تغيرات في الشبكية وكانو 23 رجل و12 امراة ومعدل الاعمار كان 41-75 سنة المجموعة الثانية وتتالف من 30 مريض ، 15 رجل و15 امراة معدل الاعمار كان 40-75 سنة وبدون تغيرات في الشبكية . فترة الاصابة بالسكري كانت اكثر من خمسة سنوات ، تم اخذ 5 مل من عينات الدم من المرضى لتحديد نسبة السكر في الدم ولاجراء بقية التحاليل النتائج: اظهرت النتائج ان مستوى انترليكين 6 في الدم كان مرتفعا بدرجة مهمة عند مرضى السكري والذين لديهم تغيرات فى الشبكية ، بينما لم يكن هناك تغيرات مهمة بمستوى الانترليكين 6 عند مرضى السكري الذين لديهم شبكية طبيعية. كما اظهرت النتائج ان مستوى السي ريئكتف بروتين كان مرتفعا بنسبة مهمة عند مرضى السكري الذين لديهم تغيرات في الشبكية مقارنة بمجموعة المرضى الذين لديهم شبكية طبيعية الاستنتاج: مرضى السكري الذين لديهم ارتفاع في مستوى النترليكين 6 والسي ريئكتف بروتين في الدم يحتاجون الى فحص دوري مكثف لاكتشاف اى تغيرات جديدة في الشبكية حتى يتم معالجتها مبكرا.


Article
Designing A Model of Induced-Benzhexol Addiction In Male Rats

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Benzhexol hydrochloride ( Trihexyphenidyl ) is a potent anticholinergic agent. Abuse of benzhexol has been noted with increasing frequency in recent years By reviewing the relevant literature, no model for benzhexol addiction in rats was found. Aim of the study: to designing a model of induced benzhexol addiction in male rats. Materials and methods: Thirty two male, adult, Albino rats were enrolled in this experiments. The animals were randomly divided into 4 g.oups, eight rats for each group. Each rat of group 1 received normal saline (N.S.) in equal volume to the benzhexol dose, twice daily (b.d.), orally (p.o.) by gastric tube for 10 days. Each rat of group 2,3 and 4 received benzhexol 0.1mg, 0.2mg and 0.4mg respectively, b.d., p.o. by gastric tube for 10 days. On the 11th day, each rat was placed in the open-field chamber for 15 minutes and all behaviors (withdrawal symptoms) of the animals were recorded by video camera. Results and conclusion: Withdrawal symptoms such as rooming, wet dog shakes, head shakes, abdominal constriction, facial fasciculation, ptosis and piloerection significantly increased (P<0.05) in group 3 and 4 as compared with control group and model of benzhexol addiction in male rats can be induced by administration of 0.2 or 0.4 mg/kg of benzhexol, pd, po, for 10 days يعتبر البنزهكسول هايدروكلورايد (الارتين) دواءً فعالاً مضاداً للكولينرجك, و ان اساءة استعمال هذا الدواء زاد بشكل مضطرد في السنوات الاخيرة, حيث تشير البيانات المتوفرة الى عدم وجود موديل للادمان على هذا الدواء في الجرذان. هدفت هذه الدراسة الى تصميم موديل لادمان البنزهكسول المستحدث في ذكور الجرذان. تم استعمال اثنان و ثلاثون جرذا ذكرا و قسموا عشوائيا الى اربعة مجاميع, ثمانية حيوانات في كل مجموعة. اعطيت المجموعة الاولى نورمال سلاين, اما المجموعات الثانية و الثالثة و الرابعة فقد اعطيت عقار االبنزهكسول بجرع 0.1 و 0.2 و 0.4 ملغم/كغم حسب التوالي مرتين يوميا لمدة 10 أيام عن طريق الفم. ان نتائج هذه الدراسة تشير الى حصول زيادة بالغة الاهمية بالاعرض الانسحابية كالصقل, انتفاضة الكلب المبلل, اهتزاز الرأس, تقلصات عضلات الوجه, تهدل الاجفان, و تقلصات عضلات البطن في المجموعتين الثالثة و الرابعة. يستنتج من نتائج هذه الدراسة انه يمكن استحداث ادمان البنزهكسول في ذكور الجرذان باعطائها عقار البنزهكسول بجرعة 0.2 ملغم/كغم مرتين يوميا لمدة 10 أيام عن طريق الفم.


Article
Statistical Evaluation of The Effect of Endoscopic Sinus Surgery on Clinical Manifestations of Chronic Rhinosinusitis

Authors: Yasir L. Hassoun --- Firas Mowaffak Hassan
Pages: 737-743
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Rhinosinusitis is a common problem that leads to a significant amount of health care expenditure due to direct costs of physician visits and antibiotics as well as indirect costs related to reduced productivity and a decrease in quality of life . Aim: The study evaluated the prevalence and severity of various symptom manifestations of chronic rhinosinusitis as well as to analyze the positive effects of endoscopic sinus surgery on the symptoms and quality of life of patients with chronic rhinosinusitis. Patients and Methods: This is a prospective study done in Al-Sader medical city in Najaf during eighteen months period from 1-1-2012 to 30-6-2013. The patients underwent endoscopic sinus surgery for medically refractory chronic rhinosinusitis and were assessed prospectively regarding the symptoms changes after this surgical intervention. Results: A total of 52 patients underwent endoscopic sinus surgery for chronic rhinosinusitis. The most common symptoms of chronic rhinosinusitis before endoscopic sinus surgery in this study were postnasal drip (94.3%), facial pain (90.4%), purulent rhinorrhoea (90.4%) , nasal blockage (86.5%) and headache (69.3%) . Postoperatively 72.4 % of the patients had subjective improvement in their symptoms with a statistically significant effect in the symptoms of nasal obstruction (88.9% success rate) postnasal drip(85.7%), facial pain(80.8%), and purulent rhinorrhea(78.7%). The p value was <0.05. On the other hand the symptom of headache improved in only 27.8% of the patients complained of it with p value = 0.07 Conclusion: Endoscopic sinus surgery results in significant improvement in the symptoms of patients with chronic rhinosinusitis and it is an effective treatment for those who fail to respond to medical treatment. Recommendations : it is recommended that endoscopic sinus surgery should be done in those patients with symptomatic chronic rhinosinusitis and not responding to full course of medical treatments. المقدمة : التهاب الأنف والجيوب الأنفية هو مشكلة شائعة تؤدي إلى كمية كبيرة من الإنفاق بسبب التكاليف المباشرة لزيارة الطبيب واستخدام المضادات الحيوية وكذلك التكاليف غير المباشرة المرتبطة بانخفاض الإنتاجية وعدم الانتظام في نوعية الحياة. الهدف: تقييم انتشار و شدة الأعراض الناتجة عن التهاب الأنف والجيوب الأنفية المزمن وكذلك تحليل الآثار الإيجابية لجراحة الجيوب الأنفية بالمنظار على الأعراض و نوعية حياة المرضى الذين يعانون من هذا المرض بعد إجراء التداخل الجراحي. المنهجية: دراسة استطلاعية أجريت في المدينة الصدر الطبية في النجف خلال فترة ثمانية عشر شهرا من 1-1-2012 إلى 30-6-2013 خضع خلالها المرضى المصابين بالتهاب الأنف والجيوب الأنفية المزمن والذين لم يظهروا استجابة للعلاج الدوائي لجراحة الجيوب الأنفية بالمنظار و جرى خلال هذه الدراسة تقييم مستقبلي بشأن التغييرات الحاصلة على الأعراض المرضية التي يعانون منها بعد هذا التدخل الجراحي. النتائج : خضع ما مجموعه 52 مريضا لجراحة الجيوب الأنفية بالمنظار. كانت الأعراض الأكثر شيوعا والناتجة من التهاب الأنف و الجيوب الأنفية المزمن قبل إجراء العملية كالآتي: إفرازات خلف الأنف ( 94.3 ٪ ) ، آلام الوجه ( 90.4 ٪ ) ، إفراز الأنف القيحي ( 90.4 ٪ ) ، انسداد الأنف ( 86.5 ٪ ) و الصداع ( 69.3 ٪ ) . بعد العمل الجراحي 72.4 ٪ من المرضى اظهروا تحسن في الأعراض مع وجود تأثير ذات دلالة إحصائية في أعراض انسداد الأنف ( 88.9 ٪ نسبة النجاح ) إفرازات خلف الأنف ( 85.7 ٪ ) ، آلام الوجه ( 80.8 ٪ ) ، و إفراز الأنف القيحي ( 78.7 ٪). من ناحية أخرى أعراض الصداع تحسنت في 27.8 ٪ فقط من المرضى اللذين يعانون منها. الاستنتاج : أظهرت جراحة الجيوب الأنفية بالمنظار نتائج تحسن ملحوظ في أعراض المرضى المصابين بالتهاب الأنف و الجيوب الأنفية المزمن ويعتبر هذا العلاج علاجا فعالا لأولئك الذين لا تستجيب أعراضهم للعلاج الدوائي. التوصيات: توصي هذه الدراسة باعتبار جراحة الجيوب الأنفية باستخدام المنظار خطوة مهمة في علاج المرضى المصابين بالتهاب الأنف والجيوب الأنفية المزمن والذين لم يظهروا استجابة جيده للعلاج الدوائي .


Article
Prevalence of Intestinal Parasitic Infection in Children Under Five-Year in Hilla, Babylon Province

Authors: Maani Seher Abid Al-Kahfaji
Pages: 744-748
Loading...
Loading...
Abstract

Out of 349 stool samples, 138 (39.5%) were infected with intestinal parasites. The prevalence rate was 82 (34.4%) for male and 56 (50.1%) for female. The prevalence of intestinal parasites was high in bottle feeding children58(52.2%) compared to children with breast feeding 32(31.4%).The predominantnt intestinal parasite was Entamoeba histolytica(13.2%), followed by Giardia lamblia(8.3%),Hymenolepis nana(7.2%),Entrobus vermicularis(6.0%) and Entamoeba coli(5.2%). من ما مجموعه) 349) عينه 138 (39.5%) كانوا مصابين بالطفيليات المعوية بنسبة انتشار 82 (34.4% ) للذكور و56 (50.1%) للإناث . نسبة انتشار الطفيليات المعوية في الأطفال اللذين يعتمدون على الرضاعة الاصطناعية كانت أعلى 58 ( 52.2%)مقارنة مع الأطفال المعتمدين على الرضاعة الطبيعية 32 (31.4 % ) .كما إن طفيلي الاميبا الحالة للنسيج هو الأكثر انتشارا حيث بانت نسبة الإصابة 13.2%ثم تبعتها الجيارديا لامبليا بنسبة 8.3% والدودة الشريطية القزمة بنسبة 7.2% والدودة الدبوسية 6.0% واميبا القولون 5.2% .


Article
Methicillin Resistant Staphylococcus Aureus (MRSA) Nasal Carriage among Health Care Workers in Intensive Care Units

Authors: Jawad R. Al-Zaidi
Pages: 749-757
Loading...
Loading...
Abstract

To detect the nasal carriage rate of Methicillin Resistant S. aureus (MRSA) among healthcare workers (HCWs) in the Intensive Care Units by Chromogenic medium and PCR assay, Out of 63 nasal samples, 30 (47.6%) S. aureus isolates were recovered. Out of the 30 isolates, 17 were methicillin resistant. Nasal carriage rate of MRSA was found to be 56.7% among HCWs. Regarding the prevalence of MRSA in relation to the work type, sex and age group of HCWs, the highest rate (83.3%) was seen in the Utility Worker, (64.7%) in the male and (47%) in age group 20 to 29 years. All MRSA isolates which detected by Chromogenic method and confirmed by PCR assay showed the presence of mecA gene. Also this study demonstrated higher compatible 100% in sensitivity, specificity, PPV and NPV between the two methods. In other side all MRSA isolates from HCWs were multidrug resistant (MDR) and high resistant (100%) to Beta-lactam antibiotics: oxacillin, amoxicillin, methicillin ampicillin, and cefoxitin followed by other antibiotics: erythromycin, ciprofloxacin, tetracycline, gentamycin and clindamycin which showed resistance rates 58.8%, 47%, 35.3%, 23.5% and 17.6%, respectively, but they showed high susceptibility to vancomycin.لغرض الكشف عن نسبة الحمل الأنفي لبكتريا المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للمثيسيلين MRSA بين العاملين في الرعاية الصحية HCWs في وحدات العناية المركزة استخدمت طريقتين هما طريقة وسط الكشف اللوني Chromogenic Medium وتقنية تفاعل البلمرة المتسلسلPCR ، حيث أخذت 63 مسحة أنفية من 63 عاملا. عزلت 30 عزلة من بكتريا المكورات العنقودية وبنسبة 47.6% من المجموع الكلي لعدد المسحات بينما كانت نسبة الحمل الأنفي لبكتريا MRSA 56.7% والتي سجلت اعلي نسب لها بين عمال الخدمة والإعانة 83.3% وبين الذكور%64.7 كذلك بين الفئة العمرية 20 ـ ( 29 47%. تم تأكيد تشخيص جميع عزلات MRSA المعزولة بطريقة وسط الكشف اللوني بواسطة تقنية PCR والتي أظهرت وجود جين MecA 533bp . أظهرت الدراسة توافق تام وبنسبة 100% في قيم Sensitivity وSpecificity و PPV وNPV لكلا الطريقتين كما بينت الدراسة المقاومة المتعددة للمضادات الحيوية لجميع عزلات MRSA المعزولة والتي سجلت أيضا مقاومة عالية 100% لمضادات البيتا لكتام بينما كانت مقاومتها منخفضة جدا لمضاد الفانكومايسين 5.9% .

Table of content: volume:11 issue:3