Table of content

AL-dananeer

مجلة الدنانير

ISSN: 2224414X
Publisher: Iraqi University
Faculty: Economic and Administration
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Journal of Al-Dananeer
A quarterly refereed scientific Journal
Published by the College of Economics and Administration, Al-Iraqia University, the journal focuses mainly on the Economics, Administration, Accounting and Informatics studies.

Loading...
Contact info

Phone Number : 07903840066
Email: aldananeer.eco@gmail.com

Table of content: 2013 volume:1 issue:4

Article
اهمية التدريب ودوره في زيادة كفاءة العمل دراسة حالة في مكتب الخدمات العلمية والاستشارية

Loading...
Loading...
Abstract

The importance of the training and its role to increase the efficiency of work "Case Study in the scientific and advisory services office –Technical College of management –Baghdad" Training is one of the most important activities related to human resources, which contributes to achieve competitive advantages for the contemporary economic units and organizations. As the production technology and services requires different scientific levels of skills, abilities and readiness to comply with, and raise the work production efficiency. The significance of the research embody the importance of the role of training programs and courses and its contribution to increase the mental and operation viability of working trainees, and using that programs to increase work efficiency then to improve production and productivity levels at the economic unity, and at the level of national economy. The choice of Scientific and Advisory Services Office of the Technical College of Management – Baghdad as a community study was made for the purpose of achieving the objectives of the research, which includes identifying the interest and benefits of workers and staff selected from various units and sectors, to join and benefit from training programs prepared by this office, the hypothesis of the research has found a positive relation between participation of workers in training programs and the increasing of their competence in work. Due to the hypothesis and objectives of the research, a set of conclusions and recommendations were found that enriched the research. يعد التدريب من اهم النشاطات التي تخص الموارد البشرية في مساهمته لتحقيق المزايا التنافسية للوحدات والمنظمات الاقتصادية المعاصرة حيث أن تكنولوجيا الانتاج والخدمات تتطلب مستويات متنوعة وعلمية من المهارات والقابليات والاستعداد للتوافق معها ورفع الكفاءة الانتاجية للعمل. وتتجسد اهمية بحثنا هذا من اهمية دور البرامج والدورات التدريبية ومساهمتها في زيادة قابلية العاملين المتدربين الذهنية والعملية واستخدامها في زيادة كفاءة العمل ثم تحسين مستويات الانتاج والانتاجية على مستوى الوحدة الاقتصادية ثم على مستوى الاقتصاد الوطني. وقد تم اختيار مكتب الخدمات العلمية والاستشارية التابع للكلية التقنية الادارية – بغداد كمجتمع للدراسة وذلك لغرض تحقيق أهداف البحث والتي من ضمنها التعرف على مدى اهتمام واستفادة العاملين والموضفين المرشحين من قبل مختلف الوحدات والقطاعات للانضمام والاستفادة من البرامج التدريبية التي ينظمها هذا المكتب. وقد انطلقت فرضية البحث من وجود علاقة طردية بين مشاركة العاملين في البرامج التدريبية وبين زيادة كفاءتهم في العمل. وفي ضوء فرضية البحث واهدافه تم الخروج بجملة من الاستنتاجات والتوصيات التي اغنت البحث.


Article
الآثار المحتملة لحذف ثلاثة أصفار من الدينار العراقي على المستوى العام للأسعار

Loading...
Loading...
Abstract

with regard to the preparation which made in Iraq nowadays for dropping three zeroes from Iraqi dinar, there is expectations that this change will lead to probable effects on various variable, the most important at it, the general level of prices, therefore the researcher through this research, try to highlight on some difficulties which face dropping zeroes legislated from Iraqi dinar, the researcher try to give a description to the monetary condition in Iraq nowadays and specified justification to dropping three zeroes from Iraqi dinar and expected conclusions regarding to the expected effects in the general level of prices, therefore the researcher set apart topic to this subject, finally specified conclusions بالنظر إلى الاستعدادات التي تجري في العراق في الوقت الحاضر لأجل حذف ثلاثة أصفار من الدينار العراقي، فإن هناك توقعات بحصول آثار محتملة على متغيرات عديدة وأهمها المستوى العام للأسعار، لذا فان الباحث من خلال هذا البحث حاول إلقاء الضوء على بعض الصعوبات التي قد تواجه مشروع حذف الأصفار من الدينار العراقي وقد حاول الباحث إعطاء وصف للحالة النقدية في العراق في الوقت الحاضر ثم تحديد المسوغات لحذف ثلاثة أصفار من الدينار العراقي والنتائج المتوقعة، وبالنظر إلى أهمية الآثار المتوقع حصولها في المستوى العام للأسعار فقد أفرد الباحث مبحثاً لهذا الموضوع، وأخيرا ًتحديد النتائج واقتراح التوصيات التي خلص إليها البحث.


Article
التخطيط الاستراتيجي في مؤسسات التعليم العالي دراسة ميدانية لاتجاهات المديرين في جامعات عُمانية خاصة

Loading...
Loading...
Abstract

"Strategic Planning (SP) in Higher Education Institutions-A field Study of the attitudes of the managers in Universities of Dhofar and Nizwa" The aim of this research is to investigate trends of strategic planning in higher education institutions in both the academic and administrative roles through a field study on Dhofar University and the University of Nizwa. The study discussed several topics including identifying the extent and clarity of the concept, the importance of strategic planning for university administration, the extent of strategic planning, and its role in improving performance in departments, focusing on the most important obstacles that lead to poor or the absence of the strategic planning process in higher education institutions. The study further identified the time periods set by the university to implement the strategic plans, learn the responsibility of the situation, implement, and control the strategic plan at the university. The study relies on the analytical descriptive method and the method of field study. It was prepared to identify and then analyze the 35 answered questionnaires, which represent 79.5% of the indigenous community. The statistical analysis using SPSS program was employed to calculate averages, standard deviations, and the extraction coefficients that link the answers of the study questions and test the hypotheses. The most important findings of the study were: • The most important obstacles that weaken the strategic planning process are the limited financial resources for the preparation of strategic plans and their implementation. • The time period specified in the higher education institutions for the implementation of strategic plans ranges between 3 to 5 years. • The existence of a statistically significant effect of the independent variables (clarity, importance, and constraints) in the dependent variables (the practice of strategic planning by the university administration) in each of the two universities together is noticed. Although the study results are reasonably good and promising, it is recommended that further follow-up studies on relevant issues be conducted in an attempt to move forward on the same track leading to a deeper and better understanding and practice in the higher education sector. The recommendations further include the following: • To employ professional expertise that can contribute to the strategic planning process provided that they are familiar with the culture of the region; • To ensure the participation of the largest possible number of the concerned work force especially high and middle managers in the preparation and implementation of the Strategic Plan. "التخطيط الاستراتيجي في مؤسسات التعليم العالي- دراسة ميدانية لاتجاهات المديرين في جامعات عمانية خاصة" هدفت الدراسة إلى معرفة اتجاهات المديرين حول استخدام التخطيط الإسترتيجي في مؤسسات التعليم العالي، وشمل مجتمع الدراسة كُلًّا من جامعة ظفار وجامعة نزوى. وتضمنت محاور الدراسة التعرف على مدى وضوح مفهوم التخطيط الاستراتيجي، وأهمية التخطيط الإستراتيجي بالنسبة لإدارة الجامعة، ومدى ممارسة التخطيط الإستراتيجي من قبل إدارة الجامعة، وأنعكاس التخطيط الإستراتيجي في تحسين الأداء في الدوائر/ الأقسام، والتركيز على أهم المعوقات التي تؤدي إلىضعف أو عدم تبني عملية التخطيط الإستراتيجي، وتحديد الفترات الزمنية التي تضعها الجامعة لتنفيذ الخطط الإستراتيجية، ومعرفة مسؤولية وضع، وتتفيذ، ورقابة الخطة الإستراتيجية. اعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي التحليلي وأسلوب الدراسة الميدانية، فقد تم إعداد استبانة ومنثم تحليل الاستبانات المسترجعة وعددها (35) والتي تمثل (79.5%) من المجتمع الأصليمن خلال برنامج التحليل الإحصائي (SPSS/PC) وتم احتساب المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية واستخراج معاملات الارتباط للإجابة على أسئلة الدراسة واختبار فرضياتها. أما أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة فهي: • أن أهم المعوقات التي تضعف عملية التخطيط الإستراتيجي هي محدودية الموارد المالية لإعداد الخطط الإستراتيجية وتنفيذها. • أن الفترة الزمنية المحددة في مؤسسات التعليم العالي لتنفيذ الخطط الإستراتيجية تتراوح بين 3 إلى أقل من 5 سنوات. • وجود تأثير ذي دلالة إحصائية للمتغيرات المستقلة (الوضوح، الأهمية، والمعوقات) في المتغير التابع (مدى ممارسة التخطيط الإستراتيجي من قبل إدارة الجامعة) فيكُلًّ من الجامعتين المبحوثتين معاً. ورغم أن الدراسة تعتبر بعض النتائج جيدة ومبشرة، إلا أنها أوصتب ضرورة البناء على هذه النتائج ومحاولة السير قدما على نفس الطريق المؤدية إلى تعميم فهمأعمقو ممارسة أكثر جدية فيالقطاع التعليمي. كما أشتملت التوصيات على ما يلي: • الاستعانة ببيوت الخبرة للمساهمة فيعملية التخطيط الإستراتيجي على أن تكون لديها وعيب واقع المنطقة. • الحرص على مشاركة أكبر قطاع ممكن من العاملين (المدراء والرؤوساء فيجميع المستويات الاكاديمية والإدارية) فيإعداد الخطة الاستراتيجية، وتنفيذيها.


Article
تقويم فاعلية مؤشرات الأداء الاقتصادية في اتخاذ قرارات الشركة العامة للتجهيزات الزراعية للمدة 1995- 2006

Authors: د.فاضل جواد دهش
Pages: 113-138
Loading...
Loading...
Abstract

State company of agricultural supplying got net profits along the study duration ranging minimum I.D. 808 million for the year 1997 and maximum LID 113 billion in 2006. The total importations ranging towards (I.D.10.1-228 billion. Changing average، per indicator in most of the study years save 2000, 2002, 2005 there the indicator was negative occurring ( % 99.7 -97 ) from the import total which came from commercial importations.The findings of total average changing of assets fixed and changing assets, was positive along with study duration. This refers to assets improvement generally. The analysis showed oscillation in total profits margin during the study years. This refers to oscillation in sufficiency of sources working operations. Findings referred that assets proceeds average was swinging uprising & downwards. This oscillation was due to sale volume and its amounts during the study years. Since these changed assets form % 95 - %99.8 out of assets total and the change assets totally represents the agricultural requirements with which the company dealt. Inventory turnover ratio refers to lowering of inventory managing sufficiency. Net fixed asset turnover average also refers to lowering of the company sufficiency in the invested properties managing of the assets. Whereas total assets turnover average refers that the company doesn't use the invested properties in its assets sufficiently and actively. The research advised to treat some failures in performance حققت الشركة العامة للتجهيزات الزراعية أرباحا صافيا طيلة مدة الدراسة، تراوحت مابين حد أدنى بلغ 808 مليون دينار سنة1997 وحدا" أعلى بلغ (113) مليار دينار في عام 2006. وتراوحت الإيرادات الإجمالية نحو (10.1- 228) مليار دينار وكان معدل التغير موجب الاشارة في اغلب سنوات الدراسة باستثناء السنوات 2000،2002،2005 اذ جاءت فيها الاشارة سالبة وظهر ان (97- 99.7 %) من اجمالي الايرادات متأتية من النشاط التجاري. وتبين نتائج معدل التغير بأن إجمالي الأصول والأصول الثابتة والمتغيرة كان موجبا طيلة مدة الدراسة، ويشير ذلك إلى تحسن في الأصول بشكل عام. وتبين من التحليل ان هامش مجمل الربح كان متذبذبا خلال سنوات الدراسة ويدل ذلك على تذبذب في كفاءة عمليات التشغيل للموارد. وجاءت نتائج معدل العائد على الأصول متذبذبة صعودا" وهبوطا" ويرجع أمر التذبذب هذا إلى حجم المبيعات ومبالغها خلال السنوات موضوع الدراسة ولما كانت الأصول المتغيرة تشكل 95 %- 99.8 % من اجمالي الأصول وتمثل الاصول المتغيرة بمجملها المستلزمات الزراعية التي تتعامل بها الشركة. وكما تشير نسبة دوران المخزون السلعيInventory Turnover إلى تدني في كفاءة إدارة المخزون، كذلك يؤشر معدل دوران صافي الأصول الثابتة Net Fixed Asset Turnover الى تدنى كفاءة الشركة في إدارة الأموال المستثمرة في الأصول. اما حساب مؤشر معدل دوران إجمالي الأصول Total Asset Turnover فيشير الى ان الشركة لا تستغل الأموال المستثمرة في أصولها بكفاءة وفاعلية. واوصى البحث بمعالجة بعض الاخفاقات في الاداء.


Article
ارتباط الأسواق المالية وأثره على العلاقات الاقتصادية الدولية بين الشركاء (أنموذج دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية)

Authors: م.د.جاسم محمد مصحب
Pages: 139-154
Loading...
Loading...
Abstract

The financial markets and subject and the international relationships between them earn a big importance in researches of economic fields, so this research try to focus in relationship cases between financial markets and related it with strength and weakness of this economic ties between the international partners &the research chose the USA &UAE partnership as sample. The research contain this items: The financial markets concept and their types. The financial markets relation The financial markets relation effects on priorities of economic ties between the partners in our case. Finally it concludes to approve the hypotheses and main idea (The financial markets relation of partners in any type is creation factor to positive &activator path of international economic ties performance between them). يكتسب موضوع الأسواق المالية وارتباطها دوليا أهمية بحثيه عاليه في الدراسات ألاقتصاديه لذلك جاء هذا البحث لرصد حالات الارتباط بين الأسواق المالية عبر الدول حيث ربط البحث ذلك بقوة وضعف هذه العلاقات الاقتصادية بين الشركاء واختار حالة لذلك هي حالة الشراكة بين الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وتناولنا الموضوع حسب المنهجية الآتية في متنه: أولا:- ماهية وأصناف الأسواق المالية. ثانيا:- ماهية الارتباط للأسواق المالية ثالثا:- اثر ارتباط الأسواق المالية على أولويات العلاقات الاقتصادية الدولية بين الشركاء في أنموذج البحث وتوصل البحث باستنتاجات عده لتأصيل الفكره العامة للبحث ولمناقشه فرضيته التي مفادها ارتباط الأسواق المالية للشركاء باي نمط هو عامل تحفيز لمسار ايجابي منشط لأداء العلاقات الاقتصادية الدولية بين هولاء الشركاء. والله من وراء القصد.


Article
التنسيق والتكامل بين السياستين المالية والنقدية ضرورة لتحقيق عملية الإصلاح الاقتصادي

Loading...
Loading...
Abstract

, and fiscal and monetary policies in particular, is a dialectical relationship of the integration and coordination as well as many non-compatibility and incompatibility between these two policies and the more elements of the conflict and contradiction between the two largest and whenever the burden of costs to the economy largest. The present research is an attempt to clarify the picture of the nature of the relationship between fiscal and monetary policies and mechanisms of action of each of them after marking the research problem, which is reflected in the lack of coordination and harmony between these two policies and that the basis of this weakness caused by the absence of clear economic policy and specific milestones and goals. And therefore this weakness led to confusion in coordination and conflict between these two policies and the impact negatively on economic performance That the description of monetary policy in Iraq until the 2003 policy (taling) of fiscal policy stems from the policy was followed and kept pace with the general trends of fiscal policy and the central bank in Iraq to meet the requests for conversion dinar to the dollar after the issuance of Law No. (56) for the year 2004, which limited the goal of monetary policy in achieving economic stability and reducing inflation, and that the access road to the stability of the exchange rate is to keep 100% of foreign reserves for issued currency. And launched the Central Bank in its constant quest to maintain the exchange rate of the dinar against the dollar, which has stabilized at a level (1170) dinars for a long time considering that a positive indicator of the success of monetary policy, but it raised a lot of notes on it. This, along with a significant expansion in public spending and private spending, the current from it, as shown by the budget in 2012 saluting the total spending for the purposes of operational limits (80) billion, and investment spending limits (37) billion dollars each warranted the increase in money supply and the worsening of inflation in under the sectors of the commodity and service incapable of facing such a monetary expansion and therefore it becomes necessary to address this, thus making the goal of achieving sustainable development a high priority in the hierarchy of goals and priorities of fiscal and monetary policies and that this will only be achieved integration and coordination of their role and the existence of an institutional mechanism include consistency between tools and goals two policies on the one hand and the integration of their respective roles in addressing the economic imbalances on the other hand ان طبيعة العلاقه بين السياسات الاقتصاديه عموما والسياستين الماليه والنقديه بشكل خاص هي علاقه جدليه فيها من التكامل والتنسيق الكثير الى جانب عدم التوافق والتعارض بين هاتين السياستين وكلما كانت عناصر التعارض والتناقض بينهما اكبر كلما كان عبئ التكاليف التي يتحملها الاقتصاد اكبر. ويأتي هذا البحث محاولة لأستجلاء معالم الصوره لطبيعة العلاقه بين السياستين الماليه والنقديه وأليات عمل كل منهما بعد تأشير مشكلة البحث التي تتجسد في ضعف التنسيق والتناغم بين هاتين السياستين وان اساس هذا الضعف ناجم عن غياب السياسه الاقتصاديه الواضحة والمحدده المعالم والاهداف. وبالتالي ادى هذا الضعف في التنسيق الى ارباك وتضارب بين هاتين السياستين وانعكاس ذلك سلبا على الاداء الاقتصادي ان وصف السياسه النقديه في العراق حتى عام 2003 بالسياسه (الذيليه) للسياسه الماليه نابع من ان هذه السياسه كانت تتبع وتساير الاتجاهات العامه للسياسه الماليه وان قيام البنك المركزي في العراق بتلبية طلبات تحويل الدينار الى دولار بعد صدور القانون رقم (56) لسنة 2004 الذي حصر هدف السياسه النقديه في تحقيق الاستقرار الاقتصادي والحد من التضخم وان طريق الوصول الى استقرار سعر الصرف يتمثل في الاحتفاظ بنسبه 100% من الاحتياطيات الاجنبيه مقابل العمله المصدره . وانطلق البنك المركزي في سعيه الدائم للمحافظه على سعر صرف الدينار مقابل الدولار والذي استقر عند مستوى (1170) دينار لفتره طويله معتبرا ذلك مؤشرا ايجابيا على نجاح السياسه النقديه ولكن ذلك تثار بشأنه الكثير من الملاحظات . هذا الى جانب توسع كبير في الانفاق العام وخاصة الانفاق الجاري منه كما تظهره موازنة عام 2012 حيث بلغ اجمالي الانفاق للأغراض التشغيليه بحدود (80) مليار دولار والانفاق الاستثماري بحدود (37) مليار دولار بكل مايترتب على ذلك من زياده في المعروض النقدي وتفاقم حدة التضخم في ظل قطاعات سلعيه وخدميه عاجزه عن مواجهة مثل هذا التوسع النقدي ولذا يصبح من الضروري معالجة ذلك بما يجعل من هدف تحقيق التنميه المستدامه ذا اولويه كبرى في سلم اهداف واولويات السياستين الماليه والنقديه وان ذلك لن يتحقق الا بتكامل وتنسيق دورهما ووجود أليه مؤسسيه تظمن التناسق بين ادوات واهداف السياستين من ناحيه وتكامل دور كل منهما في معالجة الاختلالات الاقتصاديه من ناحية اخرى.


Article
واقع التكامل الاقتصادي العربي والتجارة العربية في ظل العولمة

Authors: م.م.سهيلة نجم عبود
Pages: 197-236
Loading...
Loading...
Abstract

The Arab World live at the era of economic integration in light of globalization which become a controversial topic in these Countries which, did not eventually reach a certain concept or program to face the globalization, or to benefit from the economic experiences that other countries have been passed through, and use them as incentive to develop their economic ,economic policies and trade (globally and in between these countries), which still fluctuated in between Arab hopes in integration that, some of them demand and others look at it with caution, and between liberalization of restriction for the Arabic trade economically ,Politically and socially يعيش الوطن العربي في عصر التكاملات الاقتصاديه الكبرى في ظل العولمه والتي صارت موضوعآ مثيرا للجدل في هذا الوطن والذي لم يصل في النهايه الى مفهومــآ او برنامجآ موحدآ لمواجهتها والاستفاده من التجارب الاقتصاديه للدول التي سبقته وأستخدامها كحافز لتطوير اقتصاداته وسياساته الاقتصاديه وتجارته عالميآ وبينيآ حيث بقيت تتذبذب بين الامال العربيه في التكامل العربي التي تسعى له بعض الانظمه العربيه وتنظر له اخرى بعين الحذر وبين تحرير التجاره العربيه من القيود المفروضه عليها اقتصاديآ وسياسيآ وأجتماعيآ.


Article
دور عمليات إدارة المعرفة في تطوير الكفايات الجوهرية دراسة تحليلية

Loading...
Loading...
Abstract

Knowledge management processes are the basis for the development of core competencies of the organization, so the greater the importance of organizations, including an end to direct departments to enhance these processes leading to the construction of the core of its resources through collective action and empowerment of staff and building their personal effectiveness. Hence the research problem of how business organizations to understand knowledge management processes in the development of core core competencies and try to diagnose the relationship between the operations and development of core competencies. Find and follow the way of analytical approach in the interpretation of the relationship between the variables of the research. The research found a strong correlation between knowledge management processes and core competencies, has recommended that research should focus on the following core competencies as a gateway to achieve competitive advantages. تعد عمليات إدارة المعرفة أساساً لتطوير الكفايات الجوهرية للمنظمة، لذا فقد تعاظمت أهميتها بما حدا بالمنظمات إلى توجيه إداراتها إلى تفعيل تلك العمليات بما يفضي إلى بناء مقدراتها الجوهرية من خلال العمل الجماعي وتمكين العاملين وبناء الفاعلية الشخصية لهم. ومن هنا برزت مشكلة البحث بمدى إدراك منظمات الأعمال لعمليات إدارة المعرفة في تطوير كفاياتها الجوهرية والمحاولة في تشخيص العلاقة بين تلك العمليات وتطوير الكفايات الجوهرية. واتبع البحث أسلوب المنهج التحليلي في تفسير العلاقة بين متغيري البحث وقد توصل البحث إلى وجود علاقة ارتباط قوية بين عمليات إدارة المعرفة والكفايات الجوهرية، وقد أوصى البحث بضرورة التركيز على بعد الكفايات الجوهرية بوصفه البوابة الرئيسة لتحقيق المزايا التنافسية.


Article
إشكالية الأداء المعرفي في الوطن العربي , دلالات الأداء ومستلزمات البناء

Loading...
Loading...
Abstract

Within the international circumstances and regional and local conditions were ripe at the international level for the birth of a new approach to sustainable human development in the early nineties to form a variant of the economic and social realities of the international economic system was shaken its pillars, and that approach of sustainable human development that has produced a set of forces driving toward growth and development, which should were not new in the general sense, but it is characterized by employment specific to these forces and factors occupied, including a knowledge and information corner is more important as a distinctive element of the potential of human creativity, and that no one is different about the nature of this role, but the most important issue in this area remains subject to the ability to interact with the requirements of this role and providing the requirements of infrastructure and the environment incubator has. في خضم هذه الظروف الدولية والاقليمية والمحلية, تهيأت الظروف على المستوى الدولي لولادة نهج جديد للتنمية البشرية المستدامة في مطلع التسعينات لتشكل البديل للواقع الاقتصادي والاجتماعي لنظام أقتصادي دولي أهتزت اركانه, وان نهج التنمية البشرية المستدامة هذا قد أفرز مجموعة من القوى الدافعه بأتجاه النمو والتنمية, وهي وأن لم تكن حديثة بالمعنى العام, الأ انها تميزت بألتوظيف النوعي لهذه القوى والعوامل احتل من بينها عنصر المعرفة والمعلوماتية الركن الاهم كعنصر مميز للطاقات البشرية الخلاقة, ومع ان لا أحد يختلف حول طبيعة هذا الدور, الأ ان القضية الاهم في هذا المجال تبقى مرهونة بالقدرة على التفاعل مع معطيات هذا الدور وتوفير مستلزمات البنى والبيئة الحاضنة له.


Article
تأثير العوامل الديمغرافية في المواطنة التنظيمية (دراسة ميدانية لأراء العاملين في المصارف الحكومية والخاصة في مدينة الفلوجة)

Loading...
Loading...
Abstract

Organizational citizen ship is one of modern concepts which interested by contemporary administrative thinkers, because of its effects on organization performance This research aims to explain O.C and its impotence to bank. sector because of the economic and financial necessity of banking services. To measure the level of O.C. in governmental and private commercial banks in Falluja we investigated (50)employees in these banks through questionnaire prepared for this purpose . It showed through using statiscal methods in scientific analysis, that there are high levels of O.C. to employees of these enterprises. Also it showed that there are no significant differences between governmental and prorate banks. Finally the study submitted a number of recommendations agreed with its results. يعد مفهوم المواطنة التنظيمية من المفاهيم الحديثة وقد حظي باهتمام رجالات الفكر الاداري المعاصر لما له من اثار ايجابية على اداء المنظمة. يهدف هذا البحث الى التعريف بمفهوم المواطنة التنظيمية واهميته لقطاع المصارف طالما كانت الخدمة المصرفية ضرورة اقتصادية ومالية. ولاجل قياس مستوى المواطنة التنظيمية في المصارف التجارية الحكومية (الرافدين والرشيد) والخاصة (المصرف الاسلامي– مصرف بغداد) في مدينة الفلوجة فقد تم استقصاء (50) من العاملين في هذه المصارف من خلال استبانة اعدت لهذا الغرض ولقد تبين من خلال استخدام الاساليب الاحصائية في التحليل العلمي بان هناك مستويات مرتفعة للمواطنة التنظيمية لدى العاملين في هذه المؤسسات، كما يبين انه لايوجد فروقات ذات دلاله احصائية بين المصارف الحكومية والخاصة فيما يتعلق بمستوى المواطنة التنظيمية ،واخيرا قدمت الدراسة عددا من التوصيات التي تتوافق مع نتائجها.


Article
تأثير مقدرات الإبداع الاستراتيجي في النجاح الاستراتيجي (دراسة ميدانية) في الشركة العامة للبطاريات وزارة الصناعة والمعادن.

Authors: م.د. نسرين جاسم محمد
Pages: 359-390
Loading...
Loading...
Abstract

The Research deals with The importaut Two Subjects , (capabilities of Strategic Innovation Which have Five dimensions and strategic success which have three dimensions ) the study focuses on identifying the relationship between them in the Battery industry company in the ministry of industry in Iraq. The sample was (50) persons who work in this company. The questionnair Use as the tool of data gathering and then , analyzed using statistical methods , the study reached to integrate the role of capabilities of strategic Innovation with strategic success. The research divided to four parties the first part devoted to research methodology , the secoud to the theortical review of the research variables, the third to analysis the empirical results the last to the conclusion and recommendation يتناول البحث موضوعين مهمين هما مقدرات الإبداع الاستراتيجي التي تضم خمسة إبعاد والنجاح الاستراتيجي بأبعاده الثلاثة. تركز الدراسة على التعرف على طبيعة العلاقة بين هذين المتغيرين، وتأثير مقدرات الإبداع الاستراتيجي في النجاح الاستراتيجي في شركة صناعة البطاريات في وزارة الصناعة. تكونت عينة البحث من (50) موظفاُ في الشركة. واستخدمت الاستبانة كأداة لجمع البيانات ومن ثم تحليلها باستخدام الوسائل الإحصائية. وقد توصلت الدراسة إلى تكامل دور مقدرات الإبداع الاستراتيجي في تحقيق النجاح الاستراتيجي. قسمت الدراسة إلى أربعة أجزاء خصص الأول لمهنهجية البحث والدراسات السابقة والثاني للمفاهيم النظرية لمتغيرات الدراسة والثالث لنتائج وتحليل البيانات والربع للاستنتاجات والتوصيات والمراجع.


Article
دور المدقق الخارجي في كفاءة وجودة الأداء المحاسبي

Loading...
Loading...
Abstract

انطلق البحث الموسوم دور المدقق الخارجي في كفاءة وجودة الأداء المحاسبي من فرضية مفادها أن جودة المعلومات المحاسبية تؤدي إلى اتخاذ قرارات ملائمة من قبل الأطراف المستفيدة و أن المدقق الخارجي يلعب دورا ً في دعم نظام المعلومات المحاسبي بما ينعكس ايجابا ًعلى مخرجات هذا النظام. بين المبحث الأول ماهية التدقيق وتمييزه عن بعض المصطلحات المشابهة مع بيان مزايا وعيوب الدقيق، كما استعرض المبحث الثاني المحاسبة كنظام للمعلومات وبيّن خصائص النظام المحاسبي مع الإشارة إلى الخصائص النوعية للمعلومات المحاسبية وتم تسليط الضوء على أهداف النظام والخطر في الأنظمة المحاسبية، وأخيرا ً جاء المبحث الثالث محددا أثر التدقيق الخارجي على كفاءة وجودة الأداء المحاسبي مرورا ً بصحة البيانات المالية مع بيان مفهوم وأبعاد الجودة مع التركيز على أنموذج Duff من خلال استعراض الفجوات الحاصلة بين مستوى الخدمة المقدمة ومستوى الخدمة المتوقعة, كما بين المبحث طرائق الاستفادة من المدقق الخارجي في تحسين الأداء ومسؤوليته عن القوائم المالية. ولغرض إثبات فرضية البحث تم استخدام مجموعة من المصادر العلمية واعتماد البحث الأسلوب الوصفي في عرض الموضوع. وقد توصل البحث إلى مجموعة من الاستنتاجات والتي منها: 1. هناك دور غير مباشر للمدقق الخارجي في تطوير الأداء المحاسبي من خلال فحص وتقييم نظام الرقابة الداخلية وذلك من خلال تقديم تقرير إلى الادارة متضمنا ً نقاط القوة والضعف للنظام المعتمد مع التوصيات اللازمة بشأن تجاوز نقاط الضعف. 2. للمدقق الخارجي دور بارز في تحديد سلامة المركز المالي للجهة موضوع التدقيق مما يضفي الثقة على القوائم المالية. 3. أن متابعة الإدارة لملاحظات المدقق الخارجي للفترات السابقة يساهم وبشكل فاعل في تحقيق أهداف المنشأة العليا. 4. أن الاعتماد على المدقق الخارجي الكفوء من شأنه تحسين قرارات الإدارة من خلال تقديمه معلومات موثوقة يمكن الاعتماد عليها تتسم بالموضوعية. 5. تحديد الحد الأدنى لنوعية المعلومات الملائمة والمطلوبة لاتخاذ القرارات وبما لا يتجاوز كلفة الحصول عليها. 6. أن في تحسين وتطوير النظم المحاسبية الملائمة دور في تلبية متطلبات جميع مستخدمي تلك المعلومات المحاسبية.


Article
التنبؤ بأسعار الذهب وذلك بأستخدام سلاسل ماركوف وطريقة الأمكان الأعظم (MLE)

Loading...
Loading...
Abstract

In this research which was made to predict the prices of gold by using Markov chains and these made by depending on data (real data)which was collected daily from 2008 till may 2012 and then made the matrix of probability transition and then use it (matrix of Probability transition) and estimate this matrix in Maximum Likelihood (MLE) and then Predict based on the last matrix transition which was gain by using the statistical program (MATLAB) because Markov chains depend on present to predict the future by rise estimate matrix via maximum likelihood method of the power twelfth if the stability and vector distribution of stable (u) at this force has been reached that the possibility of rise or elevation was in the first stage and the decline in the second stage or place and stage of stability in the third.تم في هذا البحث التنبؤ باسعار الذهب باستخدام سلاسل ماركوف وذلك باعتماد بيانات عن أسعار الذهب والتي تم جمعها من عام 2008 ولغاية الشهر الخامس من عام 2012 وكانت هذه ‌البيانات يومية وقد تم تكوين مصفوفة الاحتمالات الانتقالية ومن ثم تقدير هذه المصفوفة بطريقة الإمكان الأعظم (MLE)ومن ثم التنبؤ بالاعتماد على المصفوفة الانتقالية الاخيرة التي تم الحصول عليها باستخدام البرنامج الاحصائي Mat lab لأن سلاسل ماركوف تعتمد الحاضر للتنبؤ بالمستقبل, وهو رفع المصفوفة المقدرة بطريقة الإمكان الأعظم(MLE) للقوة الثانية عشر إذ كان الاستقرار ومتجه ‌التوزيع المستقر(U) عند هذه‌ القوة اذ تم التوصل الى أن احتمال حالة الارتفاع كان في المرتبة الأولى وحالة الانخفاض في المرتبة الثانية وحالة الاستقرار في المرتبة الثالثة.

Table of content: volume:1 issue:4