Table of content

Iraqi Bulletin of Geology and Mining

مجلة الجيولوجيا والتعدين العراقية

ISSN: 18114539
Publisher: Ministry of Industry and Minerals
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

scientific bulletin concerned with research on the different aspects of geological sciences, mining and upgrading iraqi raw materials.

Loading...
Contact info

email: bulletin@geosurviraq.com;hayderhafud@yahoo.com
Phone: 07703493921 (Hayder H. Taha)

Table of content: 2014 volume:SPECIAL ISSUE issue:6

Article
GEOMORPHOLOGY OF THE HIGH FOLDED ZONE
جيومورفولوجية نطاق الطيات العالية

Loading...
Loading...
Abstract

The geomorphology of the Iraqi High Folded Zone (HFZ) is reviewed in the present article. The High Folded Zone is characterized mainly by mountainous topographic nature. The nature of the topography reflects the type of the exposed rocks and the structural effect. Generally, two main different topographical parts could be recognized, this is attributed to the presence of longitudinal and narrow anticlines and shallow synclines, locally faulted. Moreover, the surface of the HFZ area is dissected by complicated drainage patterns with variable density; they drain the area towards the main streams and rivers, and then toward the Tigris, Greater Zab, Lower Zab and Sirwan rivers. The chemical and mechanical weathering are active, the water is the main erosional agent being also an active process. A generalized geomorphologic map of the HFZ is compiled, at scale of 1: 1000 000. The map elucidates the spatial distribution of the main geomorphologic units and the related morphologic features. The geomorphologic units are classified genetically into six classes, which include different landforms. The recognized genetic units are: Structural – Denudational, Denudational, Fluvial, Solution, and Man-made origins, and possible Glacial moraine. Each of these units includes different lithomorphologic landforms, which were developed due to weathering, erosion and depositional processes, in conjunction with tectonic, structural, lithological, and climatic factors. The present study revealed that the geomorphologic evolution of the HFZ was greatly influenced by the last phase of intensive orogenic movement that took place during Late Miocene – Pliocene, and continued during the Quaternary Period with less intensity. During the Quaternary Period, the climate became a leading factor in controlling the majority of geomorphologic processes, particularly the fluvial. The Quaternary long-term climatic changes are deduced by well-developed river terrace stages along the main rivers and their tributaries, and some large streams and valleys, beside numerous alluvial fans and calcrete. شملت هذه الدراسة مراجعة جيومورفولوجية منطقة نطاق الطيات العالية في شمال وشمال شرق العراق. وأهم الظواهر السطحية الرئيسية في هذه المنطقة تتمثل بكونها منطقة جبلية ذات تضاريس عالية وتتميز بوعورتها، بشكل عام وتتخللها بعض السهول المنبسطة أو قليلة التموج، خاصةً عندما تتكشف فيها صخور ذات صلادة واطئة، والتي تكون مغطاة بشكل عام بترسبات العصر الرباعي. إضافةً إلى ذلك، فإن سطح المنطقة مقطع بواسطة شبكات التصريف السطحي المعقدة ذات الكثافات العالية، وفي مناطق عديدة تكون على شكل مضايق مختلفة الاحجام وألأصل، حيث تقوم شبكات التصريف بصرف مياه المنطقة باتجاه الأنهار والجداول الرئيسية وبالتالي تصب في حوض نهر دجلة، اضافةً الى انهار الزاب ألأعلى والزاب ألأسفل وسيروان والتي بدورها تصب في نهر دجلة خارج المنطقة. تم توليف خريطة جيومورفولوجية مبسطة لمنطقة نطاق الطيات العالية من مقياس 1: 000 1000، وقد وضحت هذه الخريطة التوزيع المكاني للوحدات الجيومورفولوجية الرئيسية، إضافةً إلى بعض الأشكال السطحية الأخرى. وتم تصنيف الوحدات الجيومورفولوجية اعتماداً على المنشأ إلى ستة أصناف وهي الوحدات ذات الأصول, التركيبية – التعروية, التعروية, النهرية, الإذابية, وتلك الناتجة عن فعل الإنسان، وقد توجد ترسبات الثلاجات أيضاً، وتشمل كل من هذه الوحدات الجيومورفولوجية على عدة أشكال أرضية ذات صخارية مختلفة. وقد تكونت هذه الأشكال نتيجة لفعل عمليات التجوية والتعرية والترسيب المقرونة بالعوامل البنيوية والتركيبية والصخارية والمناخية. وقد توصلت هذه الدراسة إلى أن نشوء جيومورفولوجية منطقة الطيات العالية قد تأثر بشكل كبير بالمرحلة الأخيرة من الحركة ألأوروجينية البانية للجبال (Alpine Orogeny) التي حدثت خلال عصر المايوسين المتأخر وعصر الپلايوسين واستمرت خلال العصر الرباعي ولكن بشدة أقل. خلال العصر الرباعي، أصبح للمناخ دوراً متصدراً في السيطرة على غالبية العمليات الجيومورفولوجية. وقد شهد العصر الرباعي عدة تغيرات مناخية طويلة الأمد تم استنتاجها من خلال تكون عدة مناسيب للمدرجات (المصاطب) النهرية على امتداد الأنهار والجداول الموسمية وبعض ألوديان الرئيسية، وكذلك عشران المراوح الغرينية وترسبات الكالكريت.


Article
WESTERN ZAGROS FOLD – THRUST BELT, PART II: THE HIGH FOLDED ZONE
حزام طي وتصدع زاگروس الغربي، الجزء الثاني: نطاق الطيات العالية

Loading...
Loading...
Abstract

The High Folded Zone is an integral part of the Western Zagros Fold – Thrust Belt of Iraq. It is characterized by the presence of a huge number of NW – SE and E – W trending, high amplitude, short wavelength southwest and south vergent folds. The landforms in the zone are highly structural and reflected on the topography as high rugged anticlinal mountains separated by deep narrow synclinal valleys. The Folds display wide range of geometries and sizes, reflecting that more than one folding mechanism is possibly responsible for their initiation and development. Judging by their style and geometry, simple buckle folds, generated by flexural-slip and neutral-surface folding mechanisms, as well as fault-propagation folds appear to dominate fold types in the zone. Significant topographic and structural relief is clearly observed across the boundary between the High Folded and Low Folded zones of the belt. This structural uplift is attributed to the involvement of the basement by thrust faulting beneath the sedimentary cover, and the deformation is considered to be a "thick skin" type in the zone. يعتبر نطاق الطيات العالية جزء من حزام طي وتصدع جبال زاگروس الغربية العراقية. يتميز النطاق باحتوائه على عدد كبير من طيات ذات سعة عالية وطول موجي قصير غير متناظر ومتكئة الى الجنوب والجنوب الغربي. وتتجه محاورها باتجاه الجنوب الشرقي – الشمال الغربي وتتحول تدريجياً الى اتجاه شرق – غرب في الجزء الشمالي من النطاق. الأشكال الأرضية ضمن النطاق ذات طبيعة تركيبية بشكل كبير وقد انعكست على طوبوغرافية السطح كجبال وعرة تشكلها الطيات المحدبة تفصل ما بينها وديان ضيقة وعميقة تشكلها الطيات المقعرة. تبدي الطيات مدىً واسعاً من الأحجام والخواص الهندسية وهذا يعكس احتمالية وجود أكثر من ميكانيكية طي واحدة مسؤولة عن نشوئها وتطورها. واعتماداً على الطراز والخواص الهندسية يبدو أن الطيات الناتجة عن الطي الانضغاطي المنجز عن طريق ميكانيكيتي الانزلاق الانثنائي والسطح المتعادل إضافةً الى تلك الناتجة عن تقدم الصدوع هي أكثر أنواع الطيات انتشاراً في النطاق. هناك فرق ارتفاع طوبوغرافي وتركيبي كبير يمكن ملاحظته على طرفي الخط الفاصل بين نطاقي الطيات العالية والواطئة. هذا الارتفاع قد اعزي الى شمول صخور القاعدة بالتشويه والتصدع العكسي تحت الغطاء الرسوبي.


Article
STRATIGRAPHY OF THE HIGH FOLDED ZONE
طباقيـة نطاق الطيات العالية

Loading...
Loading...
Abstract

The stratigraphy of the High Folded Zone (HFZ), in Iraq is reviewed. The oldest exposed rocks are Early Triassic in age, whereas the youngest are of Pliocene – Pleistocene age, which belong to the Bai Hassan Formation. The exposed stratigraphical column is represented by 36 formations, with 10 main types of Quaternary sediments, which have wide geographic extent and well preserved in the HFZ. The Triassic, Jurassic, Cretaceous and Paleogene rocks are mainly of marine carbonates with some clastics. The Oligocene rocks form a complex of reef – backreef – forereef and are restricted almost in the eastern and western parts of the area, with restricted exposures in different parts. The Early and Middle Miocene rocks are mainly of marine origin, lagoonal carbonates and fairly developed evaporates, respectively, with restricted exposures. The Late Miocene – Pleistocene rocks, which represent the beginning of the continental environment, consist of molasse sediments, deposited in sinking foredeep, which had few separated and isolated basins. The Quaternary sediments are well developed, especially Pleistocene river terraces of different stages, alluvial fan sediments, calcrete and other different types. Glacier moraine sediments, may be present in Rawandooz – Galala vicinity. For each exposed formation, the type locality, exposure areas, subsurface extension, main lithology (as described in form of members and/ or informal units), thickness, fossils, age, depositional environment, and the lower contact are described. The described lithologies of the formations by different authors from different localities are reviewed, with occasional remarks by the present authors. The main tectonic events and the paleogeography of each era or period are reviewed briefly. Each formation is discussed, for the majority of them the present authors' opinion are given, with many recommendations for future studies. Some new ideas dealing with many aspects for many formations including proposals for establishing new formations are given, too. تمت مراجعة طباقية نطاق الطيات العالية في العراق، تعود أقدم الصخور المتكشفة الى عصر الترياسي المبكر والأحدث تعود الى عصر الپلايوسين – الپلايستوسين المتمثلة بتكوين باي حسن. إن العمود الطباقي المتكشف في نطاق الطيات العالية يتمثل بستة وثلاثين تكويناً، إضافة الى عشرة أنواع رئيسية من ترسبات العصر الرباعي ذات الامتداد الجغرافي الواسع والسمك الكبير. إن غالبية صخور الترياسي، الجوراسي، الطباشيري والپاليوجيني هي صخور بحرية كاربوناتية مع بعض الصخور الفتاتية، بينما صخور الأوليگوسين تمثل صخور معقد الحيد وتتموضع في الجزئين الشرقي والغربي وفي أجزاء أخرى منتشرة في المنطقة. أما صخور المايوسين المبكر والأوسط هي في الغالب صخور بحرية كاربوناتية – لاغونية مع بعض الصخور الجبسية. إن صخور المايوسين المتأخر – الپلايستوسين تمثل بداية البيئة القارية وتتمثل بترسبات المولاس الفتاتية المترسبة في الحوض العميق (foredeep basin) لأرض زاڴروس الأمامي (Zagros Foreland). إن عدم ترسب صخور الأوليگوسين في جميع مناطق نطاق الإلتواءات العالية يمثل من أهم ظواهر عدم الترسيب (غير التوافقي)، حيث إنها تتركز في الأجزاء الشرقية ومناطق متفرقة من نطاق الإلتواءات العالية، وسبب ذلك هو نهوض المنطقة بشكل عام وحركات الصفيحة العربية. كما أن ترسيب صخور المولاس بداءً من المايوسين المتأخر تمثل ظاهرة مهمة أخرى، حيث تشير الى تغير البيئة الترسيبية من البحرية الى القارية، بينما الترسبات القارية قبل هذا العصر قليلة في المنطقة، وسبب تغير البيئة هو تصادم الصفيحة العربية مع الصفيحة الاوروسية (الإيرانية). أما العصر الرباعي فيتمثل بشكل رئيسي بالترسبات الفيضية المختلفة وان بعضها متأثرة بالحركات البنيوية الحديثة وهناك أدلة عديدة لوجود واستمرار هذه الحركات، إضافةً الى ترسبات المراوح الفيضية والكالكريت وأنواع أخرى. وقد تكون هناك بعض ترسبات الثلاجات (Moraine) في مناطق راوندوز – گلالة ؟ ايضاً. تم وصف كل تكوين متكشف بشكل نظامي، وشمل الوصف كل من: الموقع المثالي، التوزيع الجغرافي السطحي وتحت السطحي، الصخارية (وكما جاء في وصف كل عضو أو وحدة في التكوين)، السمك، المتحجرات، العمر، البيئة الترسيبية والحد الأسفل. ونظراً لكون غالبية التكوينات تتكشف في مناطق مختلفة جغرافياً، فقد تم دراسة هذه التكوينات من قبل العديد من المؤلفين، لذا تم وصف المكونات المذكورة في أعلاه لكل تكوين وكما جاء في وصف المؤلفين في المناطق المختلفة، مع ذكر بعض الملاحظات للمؤلفين الحاليين. وذكرت أهم الأحداث البنيوية والجغرافية القديمة باختصار لكل الفترات الزمنية. كما تمت مناقشة كل التكوينات مع إبداء الرأي لغالبيتها وإعطاء المقترحات للدراسات المستقبلية وكذلك أضيفت أفكار جديدة لبعض التكوينات ومقترحات لتسمية تكوينات جديدة في عدة مناطق.


Article
HYDROGEOLOGY OF THE HIGH FOLDED ZONE
هيدروجيولوجية نطاق الطيات العالية

Loading...
Loading...
Abstract

The Hydrogeology of the High Folded Zone, in Iraq is reviewed. This zone is characterized by rugged topography, and presence of deep canyons and narrow valleys with well defined mountainous topography. The oldest exposed rocks are Early Triassic in age, whereas the youngest are of Pliocene – Pleistocene age, which belong to the Bai Hassan Formation, in addition to Quaternary Sediments. The High Folded Zone can be divided into five major hydrogeological basins, which are: Zakho, NW Barzany, Central Harir, Central Dokan and Sharazoor Basins. And these basins are subdivided into ten sub-basins. Two main groups of carbonate aquifers are described based on geological and hydrogeological characteristics; these are: Bekhme Karst Aquifers (Qamchuqa, Dokan and Kometan formations) and Pila Spi Fractured Karst Aquifers (Sinjar, Khurmala and Avanah formations). In addition to these important carbonate aquifer complexes, some clastic units, such as Quaternary Sediments, Bai Hassan, Mukdadiya, Injana, Fatha, Kolosh and Tanjero formations are sufficiently permeable to form local aquifers. The source of recharge water within the High Folded Zone is mainly from direct precipitation and snow melt during summer at the highest elevated areas of the zone, and from the Suture and Thrust Zone at the northeast. The Low Folded Zone represents the discharge zone to the area, beside wells and springs. The general trend of the groundwater movement at this area is mainly from north and northeast towards south and southwest, with local different directions due to topographic and structural characteristics of the area. There is a hydraulic continuity between water bearing formations within this zone, depending on the piezometric relations of the water-bearing layers throughout the area. The depth of the groundwater increases at the high lands and at the flanks of the synclines, and decreases at the central parts of the basins and at the discharge areas. The transmissivity of aquifers often increases at the central parts of the synclines and along river courses, and within the alluvial fans, as more permeable sediments are available. The salinity of the groundwater is characterized by low values; with the prevailing type of fresh water being Ca (Mg)-HCO3, with increasing magnesium content in dolomites. This salinity and chemical composition of groundwater changes in the presence of gypsum, anhydrite and halite in the Fatha Formation, which is sometimes present in the S and SW parts of the Zone. The hydraulic conditions and chemistry of aquifers within the High Folded Zone are closely linked to the stratigraphic, lithologic, structural and topographic characteristics of the water bearing formations. According to the hydrogeological evaluation of the High Folded Zone, it can be considered as promising zone for groundwater development in Iraq. تمت مراجعة هيدروجيولوجية نطاق الطيات العالية في العراق الذي يمتاز بطوبوغرافيته الوعرة ووجود الوديان العميقة والضيقة وجباله العالية. إن أقدم الصخور المتكشفة تعود الى عصر الترياسي المبكر الى عصر الپلايوسين – الپلايستوسين المتمثلة بتكوين باي حسن، إضافة الى الترسبات الحديثة. تم تقسيم نطاق الطيات العالية الى خمسة أحواض هيدروجيولوجية رئيسية وهي: زاخو، شمال غرب برزاني، مركز حرير، مركز دوكان وحوض شاره زور. قسمت تلك الأحواض الى عشر أحواض هيدروجيولوجية ثانوية. بالاعتماد على الخواص الجيولوجية والهيدروجيولوجية تم وصف مجموعتين من الخزانات الكاربوناتية وهي: خزانات بخمة الكارستية (تكوينات قمچوقة، دوكان وكوميتان) وخزانات الپيلاسبي الكارستية المتكسرة (تكوينات سنجار، خورمالة وأﭭانة). إضافة الى هذه الخزانات المهمة تتواجد بعض الترسبات الفتاتية المكونة لخزانات جوفية موقعية مثل: الترسبات الحديثة، وترسبات تكوينات باي حسن، إنجانة، الفتحة، كولوش وتانجيرو. إن مصدر التغذية للمياه الجوفية في نطاق الطيات العالية يتمثل بالأمطار الساقطة إضافة الى ذوبان الثلوج في المناطق المرتفعة ومناطق نطاق دسر - زاگروس المتراكب، بينما تتمثل مناطق الطيات الواطئة والآبار والعيون مناطق تصريف لمياه هذا النطاق. الاتجاه العام لحركة جريان المياه الجوفية يكون من الشمال والشمال الشرقي نحو الجنوب والجنوب الغربي، مع وجود اتجاهات موقعية مختلفة نتيجة الوضع الطوبوغرافي والتركيبي للمنطقة. كما يمتاز النطاق بوجود اتصال هيدروليكي واستمرارية لمستوى المياه الجوفية ضمن التكوينات الحاملة للمياه فيه، والذي يعتمد على الوضع البيزومتري للتكوينات الحاملة للمياه. يزداد عمق المياه الجوفية ضمن المناطق العالية وأجنحة الطيات المقعرة، ويقل ضمن الأجزاء الوسطى للأحواض ومناطق التصريف. يزداد معامل الناقلية للخزانات الجوفية على العموم ضمن الأجزاء الوسطى من الأحواض وعلى طول مجاري الأنهار والمراوح الفيضية، حيث تتواجد الرسوبيات عالية النفاذية. تمتاز ملوحة المياه الجوفية بانخفاضها، مع سيادة النوعية كالسيوم (مغنيسيوم) – بيكاربونات وضمن مياهها الكارستية. إن ملوحة المياه الجوفية وتركيبها الكيميائي يتغير بوجود الجبس والانهايدرايت ضمن صخور تكوين الفتحة والمتواجد أحياناً في المناطق الجنوبية والجنوبية الغربية من هذا النطاق. إن الخصائص الهيدروليكية والكيميائية للخزانات الجوفية ضمن نطاق الطيات العالية تكون مرتبطة أو متأثرة بالخصائص الطباقية والصخارية والتركيبية والطوبوغرافية للتكوينات الحاملة للمياه. استناداً الى الخصائص الهيدروجيولوجية التي يمتاز بها نطاق الطيات العالية فأنه من الممكن اعتبار هذا النطاق من المناطق الواعدة لغرض استثمار وتطوير المياه الجوفية للأغراض المختلفة في العراق.

Keywords

Aquifer --- sub-basin --- Basin --- High Folded Zone --- Iraq


Article
MINERAL RESOURCES OF THE HIGH FOLDED ZONE
الموارد المعدنية لنطاق الطيات العالية

Loading...
Loading...
Abstract

The High Folded Zone is one the main Metallogenic Zones in Iraq; it is rich in non- metallic deposits and industrial rocks. All the mineral deposits in this zone are sedimentary in origin including marine and continental sediments. They range in age from Triassic to Pleistocene, occurring mostly as bedded thick sedimentary strata deposits. Previous work in the area indicates that all of these economic deposits are building raw materials such as limestone, gypsum, clays, sand, gravels and orthomarble. The formation of the mineral deposits and industrial rocks in the High Folded Zone was controlled by paleogeographic, tectonic and structural factors. This study gives the type, location, specification, reserves of the main mineral, industrial rock deposits, and their chemical composition. These mineral deposits provide a very promising potential for future development of the region. يعتبر نطاق الطيات العالية من الأنطقة التمعدنية الرئيسية في العراق ويتميز بكونه غني بالرواسب المعدنية غير الفلزية والصخور الصناعية. أن جميع هذه الترسبات ذات أصل رسوبي بما في ذلك الرواسب البحرية والقارية. يتراوح عمر هذه الترسبات من الترياسي الى البلايستوسين وتظهر على شكل رواسب متطبقة سميكة. أظهرت الأعمال السابقة في المنطقة أن معظم هذه المواد هي رواسب اقتصادية وتستخدم لأغراض البناء مثل رواسب الحجر الجيري والجبس والأطيان والرمال والحصى بالإضافة الى المرمر ذو الأصل الرسوبي. إن تكوين هذه الترسبات المعدنية والصخور الصناعية في منطقة نطاق الطيات العالية تحكمت بها عوامل الجغرافيا القديمة والبنيوية والتركيبة. في هذه الدراسة، تم عرض نوع وموقع والمواصفات بالإضافة الى الاحتياطي لكل من هذه الترسبات المعدنية، إضافةً الى التحليل الكيميائي لها. إن الترسبات المعدنية تتيح إمكانيات واسعة ومشجعة من ناحية تطوير هذه المنطقة وتقدمها في المستقبل.

Table of content: volume:SPECIAL ISSUE issue:6