Table of content

Iraqi Bulletin of Geology and Mining

مجلة الجيولوجيا والتعدين العراقية

ISSN: 18114539
Publisher: Ministry of Industry and Minerals
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

scientific bulletin concerned with research on the different aspects of geological sciences, mining and upgrading iraqi raw materials.

Loading...
Contact info

email: bulletin@geosurviraq.com;hayderhafud@yahoo.com
Phone: 07703493921 (Hayder H. Taha)

Table of content: 2014 volume:10 issue:3

Article
STRATIGRAPHY OF THE OLIGOCENE – EARLY MIOCENE EXPOSED FORMATIONS IN SINJAR AREA, NW IRAQ
طباقية التكوينات الجيولوجية المتكشفة من عمر الاوليگوسين – المايوسين في منطقة سنجار، شمال غرب العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Sinjar Mountain is an outstanding structural and geomorphic feature in the northwestern part of Iraq. It forms a long anticline in which the oldest exposed rocks belong to Cretaceous age represented by Shiranish Formation. The exposed succession includes rocks of many formations, which range from Cretaceous to Late Miocene. The presence of Oligocene rocks, however, has been a matter of debate. The main aim of this study is to prove the presence or otherwise of the Oligocene formations in Sinjar anticline. To achieve that, the planktonic foraminifera of an exposed section, starting from the top of Jaddala Formation (Eocene), were utilized to interpret the biostratigraphy, and zonation of the sections. The planktonic foraminiferal assemblages of the section were found to represent the Early Miocene (Aquitanian – Early Burdigalian) of Globigerinoides quadrilobatus primordius-Paragloborotalia kugleri Zone (N.4), Globoquadrina dihescens praedehiscens-Globoquadrina dehiscens dehiscens Zone (N.5), and Catapsydrex stainforthia-Catapsydrex disimilis Zone (N.6). Sparse fauna representing the Globigerina angulisaturalias-Paragloborotalia opima opima Zone (N.2) of Late Oligocene age, representing Ibrahim Formation, which is unconformably overlain by the Serikagni Formation. The Jeribe Formation of early Middle Miocene age of Globorotalia barisanensis Zone (N.9) overlies the Serikagni Formation; the contact is also marked by a major erosional unconformity. The regional geology, including data from the drilled oil wells in the nearby areas, was also reviewed, in order to delineate the extension of surface and subsurface basin of the Oligocene rocks. Moreover, many recently published articles that suggest the presence of Oligocene formations in Sinjar anticline were argued and it was found that the exposed studied sections belong mainly to the Early Miocene Serikagni Formations, with presence of a few centimeters of Oligocene rocks only. جبل سنجار ظاهرة تركيبية وجيومورفولوجية فريدة من نوعها في شمال غرب العراق ويكون طية محدبة طويلة تتكشف فيها صخور ابتداءً من عمر الطباشيري متمثلةً بتكوين الشيرانش. يضم المقطع المتكشف تكوينات جيولوجية عديدة من عمر الطباشيري والى المايوسين المتأخر. ان وجود او عدم وجود صخور عائدة لعمر الاوليگوسين هو موضوع نقاش علمي. وان الهدف الرئيسي لهذه الدراسة هو التأكد من موضوع هذا النقاش العلمي وأثبات وجود او عدم وجود صخور الاوليگوسين في جبل سنجار. لإثبات وجود أو عدم وجود صخور الاوليگوسين في منطقة سنجار، استخدمت متحجرات الفورامنيفيرا الطافية في مقطع من منطقة سنجار، شمال غرب العراق لتحديد العمر و معرفة الأنطقة الحياتية للصخور المتكشفة في المقطع المدروس وابتداءً من اعلى تكوين جدالة، من عمر الأيوسين والى أسفل تكوين الفتحة من عمر المايوسين الأوسط. أتضح ان الصخور المتكشفة ¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬في المقطع تعود الى عمر المايوسين المبكر (Aquitanian – Burdigalian) وتحتوي على ثلاثة أنطقة حياتية، وهي من الاقدم الى الاحدث: 1 - Globigerinoides quadrilobatus primordius-Paragloborotalia kugleri Zone (N.4) 2 - Globoquadrina dihescens praedihescen Globoquadrina dihescens dihescens Zone (N.5) 3 - Catapsydrex disimilis-Catapsydrex stainforthia Zone (N.6) كما يضم المقطع المدروس متحجرات قليلة تمثل النطاق Globigerina angulisuturalis-Paragloborotalia opima opima Zone (No.2) التابع لعمر الاوليگوسين المتأخر من تكوين ابراهيم المتواجد بتماس لاتوافقي مع تكوين سريگاگني. أما في الطبقات العليا فتكوين جيريبي (عمر المايوسين الأوسط) المتمثل بنطاق Globorotalia barisanensisيكون بتماس لاتوافقي مع تكوين سريگاگني. كذلك تم مراجعة الجيولوجيا الأقليمية والأبار النفطية المحفورة في المناطق المجاورة لطية سنجار لمعرفة الأمتداد السطحي وتحت السطحي لصخور ألمايوسين و الاوليگوسين. كما تم مناقشة عدة دراسات حديثة منشورة تشير الى وجود صخور الاوليگوسين في منطقة سنجار. واكدت هذه الدراسة بان الصخور المتكشفة في طية سنجار تعود الى عمر المايوسين المبكر المتمثلة بتكوين سريگاگني مع وجود سنتمترات قليلة من صخور تعود الى عمر الأوليگوسين.

Keywords

Sinjar --- Stratigraphy --- Miocene --- Oligocene --- Serikagni --- Iraq


Article
RECONSIDERATION OF THE BOUNDARY OF THE SOUTHERN PART OF THE MESOPOTAMIA FOREDEEP OF IRAQ
مراجعة الحدود الجنوبية لحوض وادي الرافدين في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The tectonic setting of the southern part of Iraq is reconsidered on the light of the foreland concept. The nature of the regional gravity field, regional magnetic field and the Megaseismic Line 7 reflectors are inspected and integrated. The central gravity –magnetic high of Iraq (CGMHI), behaves tectonically, as a crustal flexing zone. The eastward continual tilting of post Gotniya (U. Jurassic) depositional basins resulted in gradual increase of time thickness (across Abu Jir Fault Zone) and begining at the flexural axis. The uniform continuity of the depositional cycles across Abu Jir Fault Zone denies the tectonic role of Abu Jir Fault Zone as a main boundary fault zone. During the Cretaceous and later history, the eastern part of Salman region behaves as a part of the Mesopotamia Foredeep. The study shows also that the boundary of the (CGMHI) with the Western Desert Gravity Low is associated with more profound fault zone. During the deposition of Chia Zairi and Kora China formations, slight syndepositional uplift at the western side of (CGMHI) could be detected. The (CGMHI) marks the crustal flexural zone; it is in congruence with the Foreland Basin Concept. The results of this study could help in a better comprehension of the tectonic framework of Iraq.تمت مراجعة النظام الحركي لجنوب العراق على ضوء نظرية الأحواض الرسوبية المتقدمة. تم تدقيق هيأة الحقل الجذبي الإقليمي، الحقل المغناطيسي الإقليمي والمقطع الزلزالي الإقليمي رقم 7. إن نطاق المرتفع الجذبي – المغناطيسي الممتد وسط العراق (نطاق المرتفع الجذبي – المغناطيسي المتوسط) حركياً تصرف كنطاق انحناء للقشرة الأرضية يبدأ الى الغرب من نطاق فوالق أبو جير، ميل مستمر لما بعد ترسيب تكوين القطنية تسبب بزيادة سمك الترسبات اللاحقة (عبر نطاق فوالق أبو جير). إن التناسق المستمر للدورات الترسيبية عبر نطاق فوالق أبو جير تنفي أي تأثير فعال لهذا النطاق كحد حركي لحوض وادي الرافدين، إن الجزء الشرقي لمنطقة نطاق السلمان خلال الحقبة الطباشيرية وما بعدها تصرف كجزء من حوض وادي الرافدين. إن الدراسة أظهرت أيضا أن حدود المرتفع الجذبي المتوسط مع المنخفض الجذبي للصحراء الغربية يرتبط مع نطاق فوالق أساسية. خلال ترسب تكويني الجيازيري والكورا جاينا، من الممكن ملاحظة نهوض للجانب الغربي لمنطقة المرتفع الجذبي المتوسط متزامن مع ترسب هذه التكوينات. نأمل أن تساهم هذه الدراسة في فهم أفضل للنظام الحركي في العراق.

Keywords

Mesopotamia --- Tectonics --- Iraq


Article
CLASSIFICATION OF THE ALLUVIAL FANS IN IRAQ
تصنيف المراوح الفيضية في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The Iraqi territory exhibits diverse topography in its different parts; from the extreme southeast, where the coastal area along the Arabian Gulf, passing northwards to the Mesopotamia Plain, and more north and northeast to hilly, low mountainous and high mountainous areas, respectively. Whilst towards west, the plateau of the Southern and Western Deserts exist and in the northwestern part is the Jazira Plain. This diversity in the topography with climatic changes has caused development of different systems of alluvial fans, with different ages, stages, shapes, sizes and constituents. This study aims to establish a classification of alluvial fans developed in Iraq depending mainly on the stages, for the main types and the size, shape and covering constituents for the types and sub-types. Consequently, two main types were found: Single Stage and Multi Stage Alluvial Fans. Furthermore, each main type is classified into many types, depending on the size, shape and top covering materials. The age is not included in the classification, because almost all the existing alluvial fans in Iraq have the same age range (Pleistocene – Holocene). Moreover, no accurate dating is available to use for the fan classification. The constituent factor is not used, because it depends on the type of the exposed rocks in the source area. Examples are given for each type and sub-type from different parts of Iraq. Some of the examples have fan names, used in other studies. هناك اختلاف كبير في طوبوغرافية سطح العراق، فمن ساحل البحر المطل على الخليج العربي في أقصى الجنوب، ومن ثم مروراً بالسهل الرسوبي لنهري دجلة والفرات باتجاه الشمال، وبعد ذلك الى المناطق الجبلية الواطئة ثم مناطق الجبال العالية، تباعاً باتجاه الشمال والشمال الشرقي. أما باتجاه الغرب، فتوجد هضبة الصحراء الجنوبية والصحراء الغربية، وفي اقصى الشمال الغربي يوجد سهل الجزيرة. إن هذا التنوع في الطوبوغرافية، إضافةً الى الاختلافات المناخية قد أدت الى تكون مجاميع من المراوح الفيضية المختلفة، مع اختلافات في العمر والمراحل والشكل والحجم والرسوبيات. ان هذه الدراسة تهدف الى اعداد تصنيف للمراوح الفيضية في العراق. اعتماداً على المراحل، تم تصنيف المراوح الى صنفين رئيسيين، ومن ثم تم تصنيفهما الى صنوف وصنوف ثانوية اعتماداً على الحجم والشكل وأنواع الرسوبيات التي تغطي سطح المراوح. وعليه تم تصنيف المراوح الى صنفين رئيسيين هما: المرواح الفيضية ذات المرحلة الواحدة والمراوح الفيضية ذات المراحل المتعددة. كما تم تصنيف الصنفين الرئيسيين الى صنوف ومن ثم الى صنوف ثانوية. ولم يعتمد العمر في التصنيف لان غالبية المراوح لها نفس المدى العمري وهو البلايستوسين – الهولوسين، كما انه لا يتوفر في العراق امكانية تحديد العمر بشكل دقيق. ولم يتخذ كذلك عامل المكونات الرسوبية للمراوح، لان ذلك يعتمد على الصخور المتكشفة في منطقة المصدر. وقد ذكرت امثلة عن كل صنف رئيسي وصنف وصنف ثانوي ومن مختلف مناطق العراق. وان لبعض المراوح اسماء وقد ذكرت وكما جاءت في الدراسات السابقة المتوفرة عن وصف المراوح الفيضية.

Keywords

Alluvial fans --- Bajada --- Pleistocene --- Iraq


Article
A GEOPHYSICAL STUDY OF SOME GEOLOGICAL STRUCTURES IN THE LOW FOLDED ZONE, NORTH IRAQ
دراسة جيوفيزيائية لبعض التراكيب الجيولوجية في نطاق الطيات الواطئة، شمال العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The study area, which is characterized by numerous surface and subsurface structures of NW – SE dominating trend, is located in the Low Folded Zone of Iraq. The gravity responses of these structures are studied. The study is further extended to include the vertical and horizontal variations in density derived from seismic reflection data of two seismic profiles across Jambur structure. Such variations may be helpful in clarifying the sources of some gravity anomalies and also in theoretical modeling. There are three aims of the present study; the first is to consider these responses, which reflect the effect on the gravity field due to the continuous compression of the Alpine stresses, taking into account that these stresses also have regional effects on the gravity field. Then, the total effects may be removed to obtain a new “corrected field”. The second is to estimate the maximum thickness of the sedimentary cover affected by the Alpine stresses, which might probably be observed in the gravity field “affected depth”, and the third aim is to calculate the gravity response of Jambur anticline from the available seismic data. The results show that the gravity field responses are observed on the Bouguer map as gravity highs, lows and high gradients. The gravity highs coincide perfectly with the surface anticlines; however, some gravity highs show subsurface extensions. The gravity highs are elongate and narrow ellipsoidal or nose-shaped, whereas their magnitudes range from 1.2 to 8.0 mGal. The gravity lows can be divided into two groups according to their “origin”; the first has good matching with the synclines, while the second may be related to depressions. The shapes of these lows are either elongated and ellipsoidal running parallel to the gravity highs or broad circular shaped. The gravity value of those lows is close to – 2.0 mGal. Some gravity highs and lows are not reflected in the geologic map. The results also show that the maximum thickness of the sedimentary cover where the Alpine stresses may be observed in the gravity field is about seven kilometers. In addition, two dimensional models of Jambur anticline show that the structure has a residual positive gravity value ranging between 8.0 and 9.0 mGal. تقع منطقة الدراسة ضمن نطاق الطيات الواطئة وتتميز بوجود العديد من التراكيب السطحية وتحت السطحية ذات الاتجاه شمال غرب - جنوب شرق والناشئة عن الاجهادات الألبية المستمرة. تم دراسة تأثير تواجد هذه التراكيب على المجال الجذبي ودراسة أشكال ومقادير التغيرات الجهدية (الشواذ) المتسببة عنها. ان دراسة مثل هذه التأثيرات قد تكون مفيدة جداً خصوصاً إذا ما تمت إزالتها وإعطاء خارطة مصححة من هذه التأثيرات. كما وتم دراسة علاقة الكثافة مع العمق، والمستنبطة من معلومات السرع الزلزالية عبر تركيب جمبور، ومدى الاستفادة منها في فهم التغيرات العمودية والأفقية في الكثافة وعلاقة هذه التغيرات بالشواذ الجذبية الملاحظة إضافةً إلى إمكانية الاستفادة منها في تقديم أنموذج ثنائي الأبعاد للمجال الجذبي المحسوب لهذا التركيب. لقد تبين من خلال نتائج الدراسة الحالية ان تأثير الاجهادات الألبية يكون واضحاً على المجال الجذبي ومعبر عنه بالمرتفعات والمنخفضات الجذبية والانحدارات الأفقية العالية في قيم هذا المجال. تتخذ المرتفعات الجذبية أشكال بيضوية أو بيضوية مفتوحة ضيقة ومتطاولة. كما وجد ان قيمة المرتفعات الجذبية والعائدة إلى التراكيب الجيولوجية السطحية المتمثلة بالطيات المحدبة تتراوح بين 1,2 إلى 8,0 مليكال، أما المنخفضات الجذبية المتطابقة مع الطيات المقعرة فتكون مقاديرها بحدود - 2,0 مليكال. إضافةً إلى ذلك فقد كانت مقادير الانحدارات الأفقية في المجال الجذبي والعائدة إلى تأثير الفوالق العكسية مابين 5,25 إلى 7,5 مليكالكم. لقد بينت الدراسة أيضاً ان بعض المرتفعات الجذبية لها امتدادات تحت السطح وأخرى غير مؤشرة على الخريطة الجيولوجية. كما ان هناك عدد من المنخفضات الجذبية التي من الممكن ان لاتعود مصادرها إلى الطيات المقعرة، بل قد تشير إلى وجود منخفضات تحت سطحية قد تحتاج إلى دراسة تفصيلية لاحقة. أما الانحدارات الأفقية في الجهد الجذبي فإنها ترتبط بالفوالق العكسية التي كان لها الدور الكبير في زيادة قيم المرتفعات الجذبية. لقد بينت تفسيرات نتائج دراسة العلاقة كثافة - عمق ان النطاق العلوي من العمود الرسوبي، والبالغ سمكه 13 كم في منطقة الدراسة، وبالتحديد السبعة كيلومترات الأولى تكون مسؤولة عن الشواذ الجذبية ذات المصادر العائدة للغطاء الرسوبي والملاحظة في خارطة بوجير. أما الشواذ الجذبية ذات المصادر الأعمق من هذا النطاق فهي تعود إلى الانبثاقات القاعدية أو فوق القاعدية نتيجة لوجود فرق كثافي قابل للقياس من على السطح، وقد سمي هذا النطاق "بالعمق الفعال". كما تم حساب التأثير الجذبي لتركيب جمبور باستخدام المعلومات الزلزالية من خلال إنشاء موديل كثافي ثنائي الأبعاد. لقد وجد ان مقدار التأثير الجذبي لهذا التركيب يتراوح بين 8 إلى 9 مليكال.


Article
LABORATORY STUDY OF MgO PREPARATION FROM IRAQI DOLOMITE BY LEACH-PRECIPITATION – PYROHYDROLYSIS PROCESS
دراسة مختبرية لتحضير أوكسيد المغنيسيوم من الدولومايت العراقي بطريقة الإذابة – الترسيب – التحلل الحراري

Loading...
Loading...
Abstract

In this study, a three-process approach was applied for the extraction of Magnesia (MgO) from Iraqi dolomite. The first process comprises leaching of (– 2 mm) raw dolomite in 25% solid by 22% HCl aqueous solution for 10 minutes at room temperature, extracts 99.68% of MgO in the dolomite ore. The second process, which is a separation process, includes two-steps (hydration and carbonation) for the separation of calcium as Precipitated Calcium Carbonate (PCC, 1st stage) of 90.1% purity and a magnesium recovery of 92.8% as dissolved MgCl2. Hydration was carried out by adding 55% by weight ratio of calcined dolomite (dolime)/ leached dolomite at 70 °C for 60 minute; this was followed by carbonation of the slurry formed by CO2 gas at a pressure of 2 bars for 100 minutes at room temperature. The MgCl2 solution produced was subjected for evaporation to remove the dissolved Calcium Bicarbonate by precipitation as (PCC, 2nd stage) with a purity of 97%. The purified brine was further evaporated till dry salt of MgCl2.6H2O (Bischofite) was obtained, and then subjected for pyrohydrolysis, which was the third process, at 650 °C for 60 minutes. 22% HCl was regenerated with a product of 95.48% MgO purity after washing with water and drying.تم في هذه الدراسة استخلاص المغنيسيا (MgO) من الدولومايت العراقي باعتماد طريقة مكونة من ثلاثة عمليات منفصلة ومتتالية. تضمنت العملية الأولى معاملة خام الدولومايت ذي الحجم الحبيبي ( mm2– ) مع حامض الهيدروكلوريك بتركيز 22% ونسبة صلب 25% لمدة 10 دقائق بدرجة حرارة الغرفة لاستخلاص مايقدر بـ 99.68% من MgO الموجود في خام الدولومايت. في حين شملت العملية الثانية مرحلتين [معاملة الدولومايت المكلسن (الدولايم) مع محلول الاستخلاص ومرحلة الكربنة] لفصل الكالسيوم بشكل كاربونات الكالسيوم المترسبة (PCC، المرحله الاولى) وبنقاوة 90.1% مع استرجاع 92.8% من المغنيسيوم في المحلول بشكل MgCl2الذائب. حيث أضيفت نسبة 55% وزنا من الدولايم الى الدولومايت المعامل بالحامض بدرجة حرارة °C 70 لمدة 60 دقيقة، اتبعت بحقن غاز CO2 في اللباب المتكون تحت ضغط 2 بار لمدة 100 دقيقة وبدرجة حرارة الغرفة. تم تبخير محلول MgCl2 الناتج للتخلص من بيكربونات الكالسيوم الذائبة وتحويلها الى راسب كربونات الكالسيوم المترسبة (PCC، المرحلة الثانية) وبنقاوة 97%. وقد تم تبخير المحلول الملحي المنقى لحين ظهور راسب MgCl2.6H2O الذي بدوره خضع لعملية التحلل المائي الحراري وهي العملية الثالثة والاخيرة بدرجة حرارة °C 650 لمدة 60 دقيقة. حيث أمكن استرجاع حامض HCl بتركيز 22% مع الحصول على راسب أوكسيد المغنيسيوم الناتج من التحلل الحراري بعد الغسل والتخفيف وبنقاوة 95.4%.


Article
EXTRACTION OF ALUMINA FROM IRAQI COLORED KAOLIN BY LIME-SINTER PROCESS
استخلاص الألومينا من أطيان الكاوؤلين العراقية الملونة بطريقة التلبيد مع النوره

Loading...
Loading...
Abstract

In this work lime -sinter method was investigated to recover alumina from Iraqi colored kaolinitic claystone. The claystone was intimately mixed with limestone and the mixture was sintered. The annealed sintered material dusts to a fine powder which required no grinding. This material was leached with sodium carbonate solution, and an alumina extract (sodium aluminate solution) was obtained. By bubbling carbon dioxide gas into this extract solution, gibbsite [Al(OH)3] precipitated and on calcinations at 1350 °C ,alumina in the form of alpha (α – Al2O3) of high purity (98%) can be obtained. In the course of this investigation, the effect of sintering temperature and time, concentration of sodium carbonate solution, leaching time and sintered powder to sodium carbonate solution ratio were studied. About 85% of the alumina in the claystone was extracted at the optimum conditions. The alumina obtained in this method assaying 98% Al2O3, 1.45% SiO2, 0.04% Fe2O3, and 0.13% CaO and, 0.15% Na2O.في هذا العمل جرى البحث لاستخدام عملية التلبيد مع النوره لاستخلاص الألومينا من أطيان الكاوؤلين العراقية الملونة، بمزج الكاوؤلين مع حجر الكلس بشكل جيد وتلبيده في فرن كهربائي وعند تبريد المادة الملبدة تتفتت ذاتياً الى مسحوق ناعم دون الحاجة للجوء لعملية الطحن. ويتم معاملة هذا المسحوق مع محلول من كاربونات الصوديوم لإذابة واستخلاص الالومينا بإمرار غاز ثاني أوكسيد الكاربون خلال محلول الاستخلاص الناتج من الإذابة يترسب هيدروكسيد الالومنيوم [Al(OH)3] والذي بعد حرقه عند درجة حرارة 1350 م° يتحول الى الومينا من نوع الفا (α – Al2O3) في هذا البحث تم دراسة تأثير كل من العوامل (درجة حرارة، زمن التلبيد، تركيز محلول كاربونات الصوديوم، زمن الإذابة ونسبة مسحوق المادة الملبدة الى محلول كاربونات الصوديوم) على نسبة استخلاص الألومينا. وعند الظروف المثلى أمكن استخلاص حوالي 85% من الألومينا الموجودة في الكاؤولين. المواصفات الكيميائية للألومينا المستحصله بهذه الطريقة هي: Al2O3 98%, SiO2 1.45%, Fe2O3 0.04%, CaO 0.13% and Na2O 0.15%

Keywords

Kaolin --- Alumina --- Lime-sinter --- Iraq

Table of content: volume:10 issue:3