Table of content

kufa studies center journal

مجلة مركز دراسات الكوفة

ISSN: 19937016
Publisher: University of Kufa
Faculty: Presidency of the university or centers
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Scientific journal quarterly court issued by the kufa studies center of Kufa University, and interested in scientific research and humanity together, because the kufa studies center specialist science humanitarian, scientific, and seeks to ease the problems faced by society as divided into the magazine to the five-door key which Quranic studies and linguistic studies and legal studies and studies of historical, geographical and Education continuous and includes applied studies and field
Date of the first number was issued in 2004
The number of numbers that are published in year 4 numbers
Number of issues which were issued during the period from 2004 - 2014 is 35 the number of

Loading...
Contact info

ksc@uokufa.edu.iq
kufascenter@gmail.com
kufascenter@yahoo.com
07400665815
033213183

Table of content: 2010 volume:1 issue:18

Article
التصوير الصوتي في سورةالزلزلة

Authors: هادي سعدون هنون
Pages: 1-25
Loading...
Loading...
Abstract

The phonological representation in sura of Al zarzuela The holy Quran is considered as the permanent linguistic treasure in the late and coming periods. The researchers consider the depth of its denotations, expression, renewing meanings and supernatural units. One of those supernatural units is phonology. The value of phonology raises in the holy Quran through the clear harmony between phonology and the other microstructures of words within the context and denotation of the act. In this study, the researcher tries to refer to the relation between phonology and central denotation of Quranic verses and meaning representation wile deepening it in receiver’s mind and psyche. Therefore, the study is divided into three researches, preceded by an introduction shows the influence of phonology in contrasting meaning. After the introduction comes the first chapter which studies the Quranic separator. It means the expression at the end of the verse that finishes with a phoneme wither it recurs or not, creating importance of this Quranic separator in the quranic representation. The second research studies the influence of recurrence in the representation, and investigates the research of recurrence representation throughout: *recurrence of some phonemes rather than the others in the word structure and the general context of the Quranic verses. *Syllabic recurrence. Since the gender in its stylistic structure depends on phonological aspect, the third chapter traces the influence of gender in imaging formation in this blessed sura. The research concludes sura of zelzala and the adherent relevance between each word of the sura and each phoneme of the word within the context. As a result the phonological aspects combine and interact within the structure providing the image with clarity and depth in denotation. يعد القرآن الكريم الكنز اللغوي المستدام على مدى العصور السابقة واللاحقة ، يغترف منه الباحثون عمق الدلالات والألفاظ والمعاني المتجددة ووحداته الإعجازية. ومن تلك الوحدات الإعجازية الصوت ،إذ ترتفع القيمة الصوتية في القرآن الكريم من خلال الانسجام الواضح بين الصوت والبني التكوينية الأخرى للكلمة ضمن السياق ودلالة الحدث . وقد حاول الباحث في دراسته للصوت في سورة زلزلة ،الإشارة إلى علاقة الصوت بالدلالة المركزية للآيات القرآنية وأثر ذلك في تصوير المعنى وتعميقه في ذهن ونفس المتلقي فجاءت الدراسة على ثلاثة مباحث تقدمها توطئة عامة تبين أثر الصوت في بناء المعنى . وتلى التوطئة المبحث الأول درس فيه الفاصلة القرآنية ونقصد بها اللفظ الكائن في آخر الآية ينتهي بصوت قد يتكرر محدثاً إيقاعاً مؤثراً في صورة السجع وقد لا يتكرر, وتوضيح أهميتها في التصوير القرآني. أما المبحث الثاني فجاء لدراسة أثر التكرار في التصوير , وتقصى مبحث التكرار التصوير من خلال: - التكرار لبعض الأصوات من دون غيرها في بنية الكلمة والسياق العام للآيات القرآنية. - التكرار المقطعي. ولما كان التجنيس يعتمد في بنيته الأسلوبية على الجانب الصوتي ، جاء المبحث الثالث ليتعقب أثر التجنيس في التشكيل الصوري في السورة المباركة. وختم البحث بنتائج الدراسة التي أفصحت عن التصوير الصوتي في سورة زلزلة والتو اشج اللصيق بين كل مفردة من مفردات السورة وكل صوت من أصوات المفردة داخل السياق فتتضافر الخصائص الصوتية وتتفاعل داخل التركيب لتمنح الصورة وضوحا وعمقا في الدلالة.


Article
جامعة الكوفة الأهلية دراسة وثائقية

Loading...
Loading...
Abstract

Chosen to establish a place of Kufa University, Kufa, the civil considerations, according to historical and cultural characterized the city and this collected between originality and creativity in various fields of thought and knowledge. In order to realize this idea, a group of scientific and social figures apply to the Ministry of Interior on (18 October 1966) for the purpose of the establishment of Association on behalf of their leave (General Foundation of the University of Kufa) Aware of the message of scientific and humanitarian Ihamloha and want to do. Research has included details of the phases of the project from the date of submission of the application, then the stage of founding the institution of the University of Kufa, eligibility, and the formation of scientific committees and financial colleges proposed, and a campaign to raise funds for the collection of an initial amount of $ (750,000) Iraqi Dinars to cover the requirements of the preliminary stage to form the University of Kufa, the civil . Then sought Association Foundation for a plot of land and large be sufficient for the establishment of university facilities and faculties proposed, it was selected on a piece of land princely located beyond the borders of the River (Cree Seda) Almenders and to the west of it toward Najaf interface extends (2000) meters on the road to Kufa / Najaf, and a depth of $ (4500) m which includes the pieces numbered (3 of 4 Najaf province), and (740, 13, 1/19, 322 Kufa District 18), which in the aggregate constitute a space of (10.767.500) square meters and is equal to (4307 ) dunums. "Prior to the decision of ownership issued an Interior Ministry decision No. (213) in (January 30, 1969) the judge to dissolve the General Foundation of the University of Kufa, and take the necessary measures to liquidate its assets. The research was presented a full account of the steps the liquidation process that took place by the Court of obscenity Karkh, leading to the steps that took place to revive the project at the level of official and who did not emerge only in the year (1978) sometimes ordered the formation of the University of Kufawith results of the which clarifies the phonological representation in .اختيرت الكوفة مكاناً لتأسيس جامعة الكوفة الأهلية على وفق اعتبارات تاريخية وحضارية تميزت بها هذه المدينة و التي جمعت بين الأصالة والإبداع في مختلف ميادين الفكر والمعرفة . ولغرض تحقيق هذه الفكرة قدمت مجموعة من الشخصيات العلمية والاجتماعية طلباً الى وزارة الداخلية بتاريخ ( 18 تشرين الأول 1966 ) لغرض إجازتهم بتأسيس جمعية باسم ( الجمعية المؤسسة لجامعة الكوفة ) إدراكا منهم للرسالة العلمية والإنسانية التي يحملوها ويرغبون بأدائها . تضمن البحث تفاصيل مراحل المشروع من تاريخ تقديم الطلب ، ثم مرحلة تأسيس الجمعية المؤسسة لجامعة الكوفة الأهلية ، و تشكيل اللجان العلمية و المالية للكليات المقترحة ، و القيام بحملة لجمع التبرعات لجمع مبلغ أولي مقداره ( 750000 ) دينار عراقي لتغطية متطلبات المرحلة التمهيدية لتكوين جامعة الكوفة الأهلية . ثم سعي الجمعية المؤسسة للحصول على قطعة ارض واسعة تكون كافية لإنشاء مرافق الجامعة وكلياتها المقترحة ، إذ وقع الاختيار على قطعة الأرض الأميرية الواقعة بعد حدود نهر ( كري سعدة ) المندرس والى الغرب منه باتجاه النجف بواجهة تمتد ( 2000 ) متر على طريق الكوفة / النجف ، وبعمق مقداره ( 4500 ) متر وهو يشمل القطع المرقمة ( 3 من المقاطعة 4 نجف ) ، و ( 740 ، 13 ، 1/ 19 ، 322 من المقاطعة 18 الكوفة ) وهي في مجموعها تشكل مساحة مقدارها ( 10.767.500 ) متر مربع وتساوي ( 4307 ) دوانم " . وقبل صدور قرار التمليك صدر قرار وزارة الداخلية المرقم ( 213 ) في ( 30 كانون الثاني 1969 ) القاضي بحل الجمعية المؤسسة لجامعة الكوفة ، واتخاذ الإجراءات اللازمة لتصفية موجوداتها . وقد قدم البحث عرضاً كاملاً لخطوات عملية التصفية التي جرت من قبل محكمة بذاءة الكرخ ، وصولاً إلى الخطوات التي جرت لأحياء المشروع على صعيد رسمي و الذي لم يرى النور إلا في سنة ( 1978 ) حينا صدر الأمر بتشكيل جامعة الكوفة .


Article
أدب الطفيليين التأصيل والخصائص العامة

Authors: مزاحم مطر حسين
Pages: 63-85
Loading...
Loading...
Abstract

Intruders' Literature - Origin and General Characteristics- THIS study tries to uncover some of the ambiguty that enfolds one of the marginal well- known figures that has filled the books of Literature with their situations, stories and anecdotes which often add joy, ecstasy and happiness to the souls of people. This study aims at studying the origin of this category through searching the important traditional references that have exerted some effort on collecting the st0rier and news of the intruders and their anecdotes, bequests, and literature. This study attempts to approach the intruding reasons and motive behind the origination of intruding . It also infers the crucial characteristics that are adhered to the personality of the intruder. It has figured out the most prominent features of the intruders literature in its conclusion. تحاول هذه الدراسة أن تكشف شيئا من الغموض الذي يلف الطفيليين وهم من أشهر الشخصيات الهامشية التي ملأت كتب الأدب التراثية بالنوادر و الحكايات التي طالما أدخلت البهجة و السرور والفرح على النفوس بمواقفها المرحة ؛فعمدت الدراسة إلى القيام بالتأصيل لأدب هذه الفئة وذلك بالبحث عن أهم المصادر التراثية التي صرفت جهدها لجمع إخبار الطفيليين ونوادرهم ووصاياهم وأدبهم؛ومن ثم عمدت الدراسة إلى محاولة الاقتراب من الأسباب والدوافع التي تقف وراء نشأت التطفيل،ثم ذهبت إلى استقراء أهم الخصائص التي اتصفت بها شخصية الطفيلي،وانتهت إلى رصد ابرز سمات أدب الطفيليين.


Article
المخيال السياسي في الآداب السلطانية

Authors: عامر عبد زيد
Pages: 87-111
Loading...
Loading...
Abstract

If each search of highly paid researcher to consider and reflect the meaning of and behind the talk of fantasy: To clarify the basis is based on the detection of specific texts formed the Royal product of political Islam. Exposure to the study of those texts and analyze the construction and mechanism of functioning and framework deliberative who appeared in it, not unless we put our hands on the center-symbolic, which permeates the depth of every human practice in historical reality and the subject of its systems, ideological and political work on the employment of the center-symbolic to confer legitimacy on its presence, which makes it imagination there is in the depth of every human practice; every power you want to justify themselves, and do so using arguments be generalized and inclusive, that is valid for all people to make clear the dimensions of our vision that we proceed from Baksidih towards the political legacy of Royal intending to read it to operate for a The focus on the perceptions of contemporary; for the purpose of detection of silent, focusing on the analysis of discourse imaginary, imagination can his ability for the combination of objects, colors and sensations Phippda is taking advantage of the rotation and mobility in time and plastic in the place and here imagination Imagination: (noun) imagination, imagination, imagine, the ability of creative, belief and placebo. this much you touch it has represented secured Tagged and deliberate self has been employed for the purposes of specific bore the name of morals Bowl If the power is affecting the individual imagination and Social Council (Power is the ability to influence effectively on persons and things , by resorting to a variety of means ranging between persuasion and coercion. was known as "Max Weber", which power the opportunity available for a elements within a particular social relationship, to be able to guide them according to His will). إذا كان لكل بحث من غاية تدفع الباحث إلى النظر والتأمل فأن المراد من وراء الحديث عن الخيال: توضيح أمر أساس يقوم على لكشف عن نصوص معينة كونت المنتج السياسي السلطاني الإسلامي . فإن التعرض إلى دراسة تلك النصوص وتحليل بنائها وآلية اشتغالها والإطار التداولي الذي ظهرت فيه، لا يتم إلا إذا وضعنا أيدينا على الوسط الرمزي الذي يتخلل عمق كل ممارسة إنسانية في الواقع التاريخي وما يخضع له من منظومات عقائدية وسياسية تعمل على توظيف ذلك الوسط الرمزي لإسباغ الشرعية على وجودها وهو ما يجعل ذلك المخيال يوجد في عمق كل ممارسة إنسانية ؛ فكل سلطة تريد تسويغ ذاتها ، وتفعل ذلك باستعمال مقولات قابلة للتعميم والشمولية ، أي صالحة لكل الناس أن نوضح أبعاد رؤيتنا التي ننطلق منها بقصديه صوب التراث السياسي السلطاني قاصدين تقديم قراءة له نحاول من خلالها إن نركز على التصورات المعاصرة ؛ لغرض الكشف عن المسكوت عنه ،مركزين على تحليل الخطاب التخيلي ،فالخيال يستطيع بقدرته الخاصة التأليف بين الأشياء ، والألوان والأحاسيس فيبدع الصورة مستفيداً من التعاقب والحركية في الزمان ومن التشكيلية في المكان ومن هنا فالخيال Imagination : ( اسم ) مخيلة ، خيال ، تخّيل ، قدرة مبدعة ، معتقد وهمي.هذه القدر التي نلمسها أنها قد مثلت مضموناً دلالياً وقصديه ذاتية تم توظيفها لغايات محددة حملت اسم الآداب السلطانية فإذا كانت السلطة هي التي تؤثر في تكون الخيال الفردي والاجتماعي ( فالسلطة هي القدرة على التأثير فعلياً على الأشخاص والأمور ، باللجوء إلى مجموعة من الوسائل تتراوح بين الإقناع والإكراه. وقد يعرف " ماكس فيبر "الذي السلطة بالإمكانية المتاحة لأحد العناصر داخل علاقة اجتماعية معينة ، ليكون قادراً على توجيهها حسب مشيئته).


Article
نقد كتاب شعراء الحلة قراءة وتحليل

Authors: حمود عبد محمد علي
Pages: 113-136
Loading...
Loading...
Abstract

In 1953 released one of the presses of Najaf, a book titled (poets of Hilla) in five parts Bruisers dealt with the author, Sheikh Ali Khaqani a biography of poets Ahalian Rasadda their literary and offering a selection of them for the period for the period after the founding of the city of Hilla, 405 e until the middle of the fourteenth century After a short period and in the same year issued by the Press-Zahra in Baghdad, a book titled (cash book poets Hilla) for the author chose to hide his name behind the words (by a senior researcher), has explained this researcher critic in the introduction to his book that the reasons that led him to write a critique of this is The book Khaqani that is filled with mistakes stanieri and multi-linguistic and grammatical and Arodah and contradictions of historical and lapses of knowledge left the shadows bad distortion and misrepresentation young man the telecom translations and productions literary as well as prejudice against men of literature and the credit and redundancy unjustified and wrong methodology came out with its author Khaqani on Masm the same approach to injured his book Baltkhmh is beneficial to all this and in order to refer to the telecom defects and repaired quickly critic to put his comments critical and flash on the parts of the book of the five not to fall status Khaqani or vice versa, says as it is not of like this that it seeks from behind the search service, history, literature, memorizing facts and maintenance It is useless and distortion in order to enlighten the ideas of readers who have seen them on this book, which did not do justice to the poets of Hilla and distorted the literature has concluded critic introduction presenting an overview of his authority cash set out in the corrigendum a taste of literary and note as presentations and then aggregates literary manuscript and finally the publication of books of literary and historical.في سنة 1953 أصدرت أحدى مطابع النجف الاشرف كتاباً يحمل عنوان ( شعراء الحلة ) في خمسة أجزاء ضخام تناول فيه مؤلفه الشيخ علي الخاقاني1 ترجمة حياة الشعراء الحليين راصدا جهودهم الأدبية و عارضا مختارات منها للفترة الممتدة للفترة الممتدة بعد تأسيس مدينة الحلة 405ه حتى منتصف القرن الرابع عشر وبعد مدة وجيزة وفي السنة ذاتها صدر من مطبعة الزهراء في بغداد كتاب حمل عنوان( نقد كتاب شعراء الحلة ) لمؤلف آثر إخفاء اسمه خلف عبارة (بقلم باحث كبير) ، وقد أوضح هذا الباحث الناقد في مقدمة كتابه أن الأسباب التي دفعته إلى كتابة نقده هذا هي إن كتاب الخاقاني قد مُلئَ بالأخطاء المتلونة والمتعددة من لغوية ونحوية وعروضية وتناقضات تاريخية وسقطات معرفية تركت ظلالها السيئة في تشويه وتحريف شاب تلكم التراجم ونتاجها الأدبي فضلاً عن التحامل على رجالات الأدب والفضل ومن التكرار غير المسوغ ومخالفات منهجية خرج بها مؤلفه الخاقاني على مارسم لنفسه من نهج حتى أُصيب كتابه بالتخمة غير النافعة لذلك كله ومن اجل الإشارة إلى تلكم العيوب وإصلاحها سارع الناقد الى وضع تعليقاته ألناقده والخاطفة على أجزاء الكتاب الخمسة لا ليُسقط منزلة الخاقاني أو يضعفها كما يقول اذ ليس من وكده ذلك بل ابتغى من وراء ذلك خدمة البحث والتاريخ والأدب وحفظ الحقائق وصيانتها من العبث والتشويه بغية تنوير أفكار القراء ممن يطلع منهم على هذا الكتاب الذي لم ينصف شعراء الحلة وشوّه أدبهم وقد ختم الناقد مقدمته مستعرضاً مرجعيته النقدية التي انطلق منها في تصويباته وهي ذوقه الأدبي وعلما النحو والعروض ثم المجاميع الأدبية المخطوطة وأخيراً المطبوع من الكتب الأدبية والتاريخية .


Article
الحيازة في القانون المدني

Authors: حسن محمد كاظم
Pages: 137-167
Loading...
Loading...
Abstract

Tenure in general of very important issues and that it was important to search will be limited to research literature or even under the laws restricting and confining her in a certain space or whether Odaq scope widened. It stands to reason that man is at the beginning of his life did not know a way to gain ownership of the things only the possession of compatibility with automatic primitive man So when what won the thing became owner of it, and it is to defend this property in various ways, and that in the forefront of the use of violence and power in the absence of laws and lead him means of organizing and won and conditions achieved and how to protect them. If Valehiazh was in ancient times is the way the job but the main gain property professionals starting in the cases that have not owned one before and it grew up property professionals starting whether in the transferee or in the property regardless of the image of this property from the simple and primitive Kalkhv who possessed rights and is home to analgesic in the beginning of his land or space used or other pasture. And the emergence of human societies and stages of development, and enacted laws to regulate their lives in all fields, including the right to property and resulting and associated rights of others and how to win and how to protect them, therefore, this development also included the acquisition has placed its rules organized by the conditions and what may be gained possession and what does not permissible. So through this research reviews the civil law (comparative study). Deals with the study of this research in three sections, first section deals with the nature of tenure, and in the second section address the legal tenure, and in the third section we take the protection of tenure. الحيازة بصورة عامة من الموضوعات الهامة جداً وانه مهما تم البحث فيها ستكون هذه البحوث او الكتابات قاصرة حتى في ظل تقييد القوانين لها وحصرها في حيز معين سواء أضاق نطاقه أم اتسع . ومن المنطقي إن الإنسان في بداية حياته لم يعرف وسيلة لكسب ملكية الأشياء سوى الحيازة لتناغمها مع تلقائية الإنسان البدائي فمتى ما حاز الشيء أصبح مالكاً له ، وكان له أن يدافع عن هذه الملكية بشتى الوسائل والتي في مقدمتها استعمال العنف والقوة في ظل انعدام القوانين وما تؤدي به من تنظيم وسائل كسبها وشروط تحققها وكيفية حمايتها . إذاً فالحيازة كانت في قديم الزمان هي الوسيلة المهمة بل والرئيسية التي تكتسب الملكية ابتدءاً لها في الأحوال التي لم يملكها احد من قبل وبها نشأت الملكية ابتدءاً سواء كان ذلك في المنقول أم في العقار مهما كانت صورة هذا العقار من البساطة والبدائية كالكهف الذي يحوزه الإنسان ويأوي إليه كمسكن في بداية حياته أم ارض فضاء تستخدم كمرعى أم غيره . وبنشوء المجتمعات البشرية ومراحل تطورها وما سنته من قوانين لتنظيم حياتها في كافة المجالات ومنها حق الملكية وما ينشأ عنه وما يرتبط به من حقوق أخرى وكيفية كسبها وسبل حمايتها ، لذا فان هذا التطور شمل أيضا الحيازة فوضعت لها القواعد التي نظمتها وشروطها وما يجوز كسبه بالحيازة وما لا يجوز . لذا من خلال هذا البحث يستعرض القانون المدني (دراسة مقارنة). ويتناول دراسة هذا البحث في ثلاثة مباحث ، يتناول المبحث الأول ماهية الحيازة ، وفي المبحث الثاني نتناول الحيازة القانونية ، وفي المبحث الثالث نتناول حماية الحيازة .


Article
التنظيم الدستوري لحق اللجوء السياسي دراسة مقارنة في الدساتير العربية

Authors: علي يوسف الشكري
Pages: 171-197
Loading...
Loading...
Abstract

Associated with talking about political asylum, a link to the necessary political system of the state, from both sides of the asylum-seeker and donors .. In countries with totalitarian regimes, which suppress and restrict freedoms, and the absence of political rights and criminalizes them to talk about it, being a distinction between citizens on the basis of race, nationalism, and social class gradient. Increase the pace of political asylum and where citizens moving to the country in which shelter them and their families and provides them with safe haven from oppression and persecution. Usually eyes of asylum seekers to countries with democratic regimes, firm in the belief that a democratic political system is the basic guarantee for the safeguarding them against the evils of their persecution, detention and bars. Is diminishing the potential use of paper for political bargaining and to achieve gains. Such a possibility is reflected in countries with totalitarian regimes, which often opens the door to asylum seekers on the wide open not believing the principles of refugee rights, but the desire to use a pressure on the political system of his state when the need arise, or necessitated by the necessities of stage, especially since the foreign policy of states totalitarian regimes are not stable and are governed by the controls, but the interest of the system and whims. Which explains the direction of the majority of oppressed people in third world countries to emigrate to the United States and Europe. Where the experience of asylum in the Arab countries and the Third World in general that a refugee is often part of the negotiations or compromises the political system in its relations with other States or its neighbors. Despite the importance of the subject (the constitutional right of organization for political asylum), particularly in third world countries and the Islamic and Arab, but that this issue has not been given attention in the literature of Arabic as appropriate, seriousness and sensitivity. Considering that the Constitution and domestic law are the most important guarantee for the asylum seeker. Unlike in the study of this subject from the international side, where elaborated studies and literature to discuss this issue on the part of international regulation. Perhaps because the researcher finds in his hands there is no need of research and study. Unlike the case in Constitutional Studies, where you may find this text refers to the right, and often omits the reference to the Constitution. It is noticeable that the constitutions of Arab rarely address the issue of political asylum explicitly, in spite of its importance perhaps for fear of the direction of the eyes of asylum seekers corrected, as is often the granting of this right reason to embarrass her in front of the State of an asylum seeker, or the lack of faith in originally this right because it believes the firm that this right is contrary to the privileges and guarantees of the clutch on power. We discussed the subject (the constitutional organization of the right of political asylum) in three themes, we have dedicated the first to study the historical development of the right of political asylum and distinguish it from the principle of non-extradition of political. The second section Vtnolna the reasons for granting political asylum, and came third topic to study the position of Arab constitutions of political asylum. يرتبط الحديث عن اللجوء السياسي ، ارتباطا لازم بالنظام السياسي للدولة ، من جانبي طالب اللجوء ومانحه .. ففي الدول ذات الأنظمة الشمولية ، حيث تكبت الحريات وتقيد ، وتغيب الحقوق السياسية فيها ويجرم الحديث بشأنها ، ويجري التمييز بين المواطنين فيها على أساس العنصر والقومية والانحدار الطبقي والاجتماعي . ترتفع وتيرة اللجوء السياسي فيها ويتجه مواطنوها إلى البلد الذي يأويهم وأسرهم ويوفر لهم الملاذ الأمن من البطش والاضطهاد . وعادة ما تتجه أنظار طالبي اللجوء السياسي إلى الدول ذات الأنظمة الديمقراطية ، لاعتقادهم الجازم أن ديمقراطية النظام السياسي هي الضمانة الأساسية لهم الذي يقيهم شرور الاضطهاد وقضبان المعتقلات . حيث تتضاءل فيه احتمالات استخدامهم ورقة للمساومات السياسية وتحقيق المكاسب . ومثل هذا الاحتمال أمر وارد في الدول ذات الأنظمة الشمولية ، حيث غالبا ما تفتح الباب لطالبي اللجوء السياسي على مصراعيه لا إيمانا بمبادئ اللاجئ وحقوقه ولكن رغبة في استخدامه ورقة ضغط على النظام السياسي لدولته متى اقتضت الحاجة ذلك أو استدعتها ضرورات المرحلة ، لاسيما وأن السياسة الخارجية لدول الأنظمة الشمولية لا تتسم بالثبات ولا تحكمها ضوابط ، سوى مصلحة النظام ونزواته . الأمر الذي يفسر اتجاه غالبية المضطهدين في بلدان العالم الثالث إلى الهجرة إلى الولايات المتحدة وأوربا . حيث أثبتت تجربة اللجوء في البلاد العربية والعالم الثالث عموما أن اللاجئ غالبا ما يكون جزء من مفاوضات أو مساومات النظام السياسي في علاقاته مع الدول الأخرى أو جيرانه . وبالرغم من أهمية موضوع ( التنظيم الدستوري لحق اللجوء السياسي ) ولاسيما في بلدان العالم الثالث والإسلامي والعربي ، إلا أن هذا الموضوع لم ينل من الاهتمام في الأدبيات العربية ما يتناسب وخطورته وحساسيته . باعتبار أن الدستور والقانون الداخلي هما الضمانة الأهم لطالب حق اللجوء . بخلاف الحال في دراسة هذا الموضوع من الجانب الدولي حيث استفاضت الدراسات والأدبيات بحث هذا الموضوع من جانب التنظيم الدولي . ربما لان الباحث يجد بين يديه ما يغني البحث والدراسة . بخلاف الحال في الدراسات الدستورية ، حيث قد يجد نصاً يشير لهذا الحق ، وكثيرا ما يغفل الدستور الإشارة إليه . والملاحظ أن دساتيرنا العربية قلما تعالج موضوع حق اللجوء السياسي صراحة ، بالرغم من أهميته ربما لخشيتها من اتجاه أنظار طالبي اللجوء صوبها إذ غالبا ما يكون منح هذا الحق سببا لإحراجها أمام دولة طالب اللجوء ، أو لعدم إيمانها أصلا بهذا الحق لاعتقادها الجازم أن هذا الحق يتعارض وامتيازات وضمانات القابض على السلطة . لقد تناولنا موضوع ( التنظيم الدستوري لحق اللجوء السياسي ) في ثلاث مباحث ، خصصنا الأول لدراسة التطور التاريخي لحق اللجوء السياسي وتمييزه عن مبدأ عدم تسليم المجرم السياسي . أما المبحث الثاني فتناولنا فيه أسباب منح حق اللجوء السياسي ، وجاء المبحث الثالث لدراسة موقف الدساتير العربية من حق اللجوء السياسي .


Article
الموازنة بين فكرة الأمن القانوني ومبدأ رجعية أثر الحكم بعدم الدستورية

Authors: عامر زغير محيسن
Pages: 199-229
Loading...
Loading...
Abstract

The concept of this research is about finding a kind of balance between two elemental principles to establish the state of law having the trust of its people . The two elemental principles are : The reaction of judgment of unconstitutional and the principle of national security , so we divided this research into two researches , pointed the first principle to know the concept of the two principles and the reasons of their applications , at the same time we pointed the second research for the limitation of the method of balance between the two principles firstly , and the applications of countries to this method of balance . Finally we finished this research with many results and recommendations . تدور فكرة هذا البحث حول إيجاد نوعا من التوازن بين مبدأين ضروريين لإقامة دولة قانونية تتمتع بثقة مواطنيها هما ، مبدأ رجعية اثر الحكم بعدم الدستورية ومبدأ الأمن القانوني ، ولأجل ذلك قسمنا هذا المبحث إلى مبحثين ، خصصنا الأول للتعرف على مفهوم المبدأين السابقين ومبررات تطبيقهما ، في حين خصصنا المبحث الثاني لغرض تحديد آلية الموازنة بين هذين المبدأين أولاً وتطبيقات الدول لآلية هذه الموازنة ثانياً ، وأخيراً أنهينا البحث بجملة نتائج وتوصيات .


Article
دور النيابة في انشاء التصرفات القانونية

Loading...
Loading...
Abstract

Original The following legal disposition of Aanasrv to non-parties, and is expressed by saying that after the act relative terms Ochkas, but may apply this Alatherfa right of a person does not have a conclusion that conduct in certain cases, and most important of these cases what is known on behalf where the person the conclusion of legal act, and the resulting effect of this disposition of the custody of another person. The subject of the prosecution of great importance in practical life, since many of the legal acts concluded by the prosecutor for many reasons, as if the original does not have the necessary expertise for the conclusion or management of such act or that he does not have the time or space required for the conclusion or that he is far from where it should be entered into the act, owing to the spatial or jurisdiction that he is not eligible for the conclusion of legal actions or prevents physical or legal objection or a natural expression of his control. The title of this research lies in the Iraqi legislature did not organize the texts of a private prosecution in spite of its importance, as it received the most important texts of various stated in the agency contract, and actions by the guardian and the guardian and values with regard to funds of minors. الأصل إن اثر التصرف القانوني لاينصرف إلى غير أطرافه ، ويعبر عنه ذلك بالقول إن اثر التصرف نسبي من حيث أشخاصه ، ولكن قد يسري هذا الاثرفي حق شخص لم يقم بإبرام ذلك التصرف في حالات معينة ، ومن أهم هذه الحالات ما يعرف بالنيابة التي يقوم فيها شخص بابرام تصرف قانوني ، وينتج اثر هذا التصرف في ذمة شخص آخر . إن لموضوع النيابة أهمية كبيرة في الحياة العملية ، إذ إن كثير من التصرفات القانونية تبرم عن طريق النيابة لأسباب عديدة كأن يكون الأصيل لا يتمتع بالخبرة اللازمة لإبرام أو إدارة هكذا تصرف أو انه لا يمتلك الوقت أو الفراغ اللازم لإبرامه أو انه بعيد عن المكان الذي يجب أن يبرم فيه التصرف بسبب الاختصاص المكاني أو انه غير أهلا لإبرام التصرفات القانونية أو يمنعه مانع مادي أو قانوني أو طبيعي من التعبير عن إرادته . عنوان هذا البحث يكمن في إن المشرع العراقي لم ينظم النيابة بنصوص خاصة على الرغم من أهميتها ، إذ وردت فيها نصوص متفرقة أهمها ماورد في عقد الوكالة ، والتصرفات التي يقوم بها الولي والوصي والقيم فيما يتعلق بأموال القاصرين .

Table of content: volume:1 issue:18