جدول المحتويات

آداب البصرة

ISSN: 18148212
الجامعة: جامعة البصرة
الكلية: الاداب
اللغة: Arabic and English

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة علمية فصلية محكمة تصدر عن عمادة كلية الاداب - جامعة البصرة . تعنى بنشر البحوث الانسانية فقط لمختلف الباحثين العراقيين و غير العراقيين. و تم اصدار اول عدد في عام 1968 و يتم حاليا اصدار اربعة اعداد سنويا.

Loading...
معلومات الاتصال

Web Site : http://www.basrahadab.com/ar/home
/
Email:adabalbasrah.journal@yahoo.com

جدول المحتويات السنة: 2015 المجلد: العدد: 72

Article
The Role of Identity in News Construction in Old Arabic Narration: A Study in Al- Tanookhi’s Nishwar Al- Muhadherah wa Akhbaar Al- Muthakera
دور الهوية في بناء الخبر في السرد العربي القديم دراسة في (نشوار المحاضرة واخبار المذاكرة) للقاضي التنوخي

Loading...
Loading...
الخلاصة

This paper discusses the role of Identity in news construction in old Arabic narration, and how this role is reflected in Al-Tanookhi’s books. It deals with how the author manipulated the narration by choosing, classifying and directing his news under the influence of his Identity, for the latter plays an active role in shaping the individual’s thoughts and behavior, as well as his/her view to the past, present and future. It also specifies the groups to which he/she belongs and it also specifies the ‘Other’ and the way to deal with it. The paper addresses this issue in Al- Tanookhi’s Nishwar Al- Muhadherah wa Akhbaar Al- Muthakera. His ‘news’ are dominated by his Identity, for he was a fierce defender of his multiple affiliations, often unjustly rejecting the Other, while only rarely accepting it. Al-Tanookhi is thus following in a tradition of writers, a tradition that was reproduced with only minimal differences. Al-Tanookhi represents a sample case for how Identity forms news, with the results of this study being applicable to other writers as well. يناقشُ البحثُ دور الهويةِ في بناءِ الخبرِ في السَّردِ العربيِّ القديم ، وكيفَ انعكسَ أثرُها على مؤلفاتِه ، وكيفيَّة تعاملِ مؤلفِ السَّردِ وهو ينتقي أخبارَه ويبوبُها ويوجِّهًها على وفقِ معطياتِ الهويةِ وتأثيرِها ، إذ تؤدي الهويةُ دوراً فاعلاً في صياغةِ أفكارِ الفردِ وسلوكهِ ، ورؤيتِه للماضي والحاضرِ والمستقبل ، فتحدِّدُ المجموعاتِ التي ينتمي إليها ؛ فيدافع عنها ويفخر بها ، مثلما تحدِّدُ الآخر وكيفيةَ التعاملِ معه. وعلى هذا المنوال ، كان القاضي أبو علي المحسن بن علي التنوخي في كتابهِ (نشوار المحاضرة وأخبار المذاكرة) ، موضوعَ البحث ، فقد فرضتْ الهويةُ هيمنتَها على أخبارِهِ ، فكان مدافعاً عن انتماءاتِهِ بتعدُّدِها ، ورافضاً للآخر متجنياً عليه في الغالب ، متقبلاً له في القليلِ من أخبارِهِ ، وهو في هذا جزءٌ من نظامٍ سارَ عليه المؤلفون، وإنْ بتفاوتٍ لا يشكِّلُ فارقاً كبيراً من مؤلِّفٍ الى آخر. لقد مثَّلَ التنوخي عينةً قابلةً لاستخلاص أثرِ الهويةِ في بناءِ الأخبارِ في السردِ العربي القديم تعطي نتائجَ قابلةً للتطبيقِ على المؤلفاتِ الأخرى ، وتنتجُ صورةً واضحةً لذلك الأثر.


Article
The Correlation between Vowel Production and Vowel Perception as Elicited in the Performance of Adult Iraqi Learners of English: Acoustic Perspective
الترابط بين نطق صوائت اللغة الإنجليزية وتمييزها كما يؤديها متعلمو اللغة الإنجليزية من العراقيين الكبار: دراسة فيزيائية

Loading...
Loading...
الخلاصة

This paper reports the results of an acoustic study to the correlation between vowel production and vowel perception as performed by adult Iraqi learners (AILs) of English. The subjects representing the sample group of this work are 24 ( 12 males and 12 females) first- year Iraqi students who pursue their B.A. degree in English language and literature at the Department of English, College of Arts, University of Basra (Academic Year 2011-2012). They live in the city centre of Basra and the nearby districts. They are chosen randomly to represent the population of the study with no speaking and hearing defects. They perform a production and a perception tests where a list of 20English tokens is used. For the production experiment, a list of 5 dummy words (randomly chosen to decrease the subjects' tension and hesitation) as well as 20 monosyllabic and disyllabic words containing B.B.C. English pure vowels are randomly arranged to test the subjects' production performance . A perception-based test is designed to examine the participants' perceptibility of the vowels they have already produced. The perception stimuli are recorded on a computer model Toshiba NB505 with a CPU speed (1.7) GHZ, RAM (1.00) GB, and hard disk (222) GB. The recorded material is encoded into a computerized software input (PRAAT) ( version 4.0). This software allows recording speech materials at a speech rate ( 16000 HZ) to create wide-band spectrograms accompanied by waveform graphs required for acoustic measurements. The acoustic data are subjected to t-test analysis where two levels of significance are deployed, p-value equals or less than 0.01(for considerable significance), and p-value equals or less than 0.05 ( when the difference is only significant). Mean values and standard deviations for the responses of the vowels groups are also calculated. The main findings of this work are the following: 1- Statistical results clearly reveal that there is irregular connection between short/long vowel production and perception. 2- Learners' performance reflects a higher level of vowel production as compared to their perceptive ability. 3- Generally, there is a negative correlation between vowel production and vowel perception. The p-value scored is 0.2 which is more than 0.05 level of significance deployed in the statistical test. 4- Statistically, gender variable proves insignificant in the production of short and long vowels. However; it scores a significant value in the perception of short vowels only. يعرض هذا البحث نتائج الدراسة الفيزيائية للتـرابط بين نطق الصوائت الإنجليزية وتمييزها كما يؤديها متعلمو اللغة الإنجليزية من العراقيين الكبار . تتألف العينة التـي استعملها الباحثان من 24 طالبا ( 12 ذكرا , 12 أنثـى ) من طلبة المرحلة الأولى في قسم اللغة الإنجليزية - كلية الآداب – جامعة البصرة للعام الدراسي (2011- 2012) . يتحدث أفراد العينة اللهجة العراقية البصرية ويسكنون جميعا في مركز مدينة البصرة وضواحيها. تم اختيارهم بشكل عشوائي بعد التأكد من سلامتهم من أية عيوب نطقية أو سمعية . خضعت هذه العينة الى اختبار نطقي للصوائت الإنجليزية تضمن قائمة من 20 كلمة وخمس كلمات وهمية استعملها الباحثان لتقليل التوتر والتردد اللذين قد يحدثان اثناء التجربتين. تم تصميم اختبار اخر لاختبار قدرة العينة على تمييـز الصوائت الإنجليزية وجرى تسجيل الكلمات ذاتها التي وردت في الاختبار الأول. كيكا بايت.( بسرعة تبلغ ( 1.7 ) كيكا هيرتز وذاكرة تبلغ (1.00NB505 تم تسجيل المثيرات السمعية على جهاز حاسوب نوع توشيبا. من بين اهم النتائج التي توصل اليها البحث الآتي : 1- اثبتت النتائج الإحصائية بشكل واضح ان هناك ترابطا غيـر منتظم بين نطق الصوائت الإنجليزية وتمييزها. 2- اوضح اداء العينة مستوى عاليا في نطق الصوائت الإنجليزية مقارنة بتمييزها . 3- بشكل عام , هناك ترابط سلبي بين نطق هذه الصوائت وتمييزها حيث سجلت القيمة الافتراضية 0.2 % التـي هي اعلى من مستوى الأهمية المستخدم البالغ (0.05). 4- اوضح متغيـر التنوع الجنسي للعينة اختلافا ليس ذات اهمية احصائية في نطق الصوائت القصيرة والطويلة. في حين سجل هذا المتغير اهمية إحصائية في تمييـز الصوائت القصيرة فقط.


Article
Properties of Semantic Development in the Holy Quran
خصائص التطور الدلالي في القران الكريم

المؤلفون: Angeres Tuma Yousif انجيرس طعمة يوسف
الصفحات: 25-44
Loading...
Loading...
الخلاصة

The research includes a preface and five chapters which constitute the title of the research ‘Properties of Semantic Development in the Holy Quran’. The preface defines the term‘development’ and clarifies the most correct statement which is ‘change’. It also clarifies the close terms such as ‘linguistic development’ and ‘semantic development’ in its two divisions: general and special. The distinction between a semantic development and Islamic semantic development is made clear in the preface. The first section sets up the first feature of the development which is the impact of Quranic development on preserving the vitality in contrast to other languages that had lost their vitality due to obsolescence and frequent use. The second section explains the impact of Quranic context in finding semantic change so it plays a big role in finding two types of change: first, a temporary change which is the change of situational use, and second, a permanent change or what’s called ‘semantic development’. However, the third section demonstrates another property in the Quranic semantic development which is the more developed vocalizations which were mentioned in the Quran,and they are in two cases: after and before development. The fourth section shows the factors which lead to the semantic development in the Holy Quran, that are different from the causes of a general semantic development. The Holy Quran has its own property which comes from its highest aims in finding a new system of a human society. One of its own properties is the special vocalizations which evolved from lexical ones which were used by Arabs. The fifth section exposes the important phenomena of Quranic semantic development. It is concluded that allocation or semantic restriction which occupies the largest area in the Quranic development. Finally, the research ended with a conclusion of the important results which have been reached by the researcher.   يتضمن البحث تمهيدا وخمسة مباحث تشكل عنوان البحث وهو خصائص التطور الدلالي في القران الكريم. في التمهيد تعريف بمصطلح التطور وبيان ان الأصح هو التغير ثم إيضاح المصطلحات المقاربة مثل التطور اللغوي والتطور الدلالي بقسميه العام والخاص. والتفريق بين التطور الدلالي القرآني والتطور الدلالي الإسلامي. وفي المبحث الأول: أول خاصية من خصائص التطور وهي اثر التطور القرآني في الحفاظ على حيوية اللغة العربية في الوقت لذي فقدت فيه كثير من اللغات حياتها بسبب تقادم الزمن وكثرة الاستعمال. وفي المبحث الثاني: بين اثر السياق القرآني في إيجاد التغير الدلالي إذ انه يلعب دوراً في نوعين من التغير أولهما التغير المؤقت وهو تغير مجال الاستعمال. وثانيهما التغير الدائم أو ما يسمى التطور الدلالي. وفي المبحث الثالث: وقفنا عند خاصية أخرى في التطور الدلالي القرآني وهي إن أكثر الألفاظ المتطورة ذكرت في النص القرآني بحالتين الأولى قبل التطور والثانية بعده. وفي المبحث الرابع: بسطنا القول في العوامل التي أدت إلى التطور الدلالي في القران الكريم واختلافها عن أسباب التطور الدلالي العام فالقران الكريم له خصوصية ناشئة من أهدافها لسامية في إيجاد منظومة جديدة للمجتمع الإنساني منه الألفاظ الخاصة بالقران الكريم والمتطورة عن الألفاظ المعجمية التي استخدمها العرب. وفي المبحث الخامس: عرضنا لأهم مظاهر التطور الدلالي القرآني بحسب نظرنا لنخلص إلى أن التخصيص والتضييق الدلالي يحتل المساحة الأكبر في التطور القرآني. وانتهى البحث بخاتمة عرفنا بأهم النتائج التي توصل لها الباحث من سير البحث.


Article
A Corpus-Based Analysis of Person Deixis as Subjects in Edgar Allan Poe's Short Story 'The Black Cat'
دراسة تحليلة في علم لغة العينة للاشاريات الشخصية كفواعل في قصة (القطة السوداء) لأيدكار الن بو

المؤلفون: Ahmed Hasan Khamat أحمد حسن خماط
الصفحات: 31-44
Loading...
Loading...
الخلاصة

The text, through the use of' Deixis', can be linked directly to the surroundings such as the people, topic, time, and so on. Person deixis, which is one of the deixis types, concerns the role of participants in the speech event. For the purpose of the study, three of Edgar AllanPoe's short stories have been selected; 'The Black Cat'(1), 'Eleonora' (2), and 'The Purloined Letter'(3) .The current paper mainly carries out a descriptive analysis of person deixis as subjects in Poe's 'The Black Cat'. The other two short stories are used as corpus for comparison.يمكن للنص ان يرتبط ارتباطا مباشراً بالبيئة المحيطة كالأشخاص والموضوع والوقت وغيرها وذلك من خلال استعمال الإشاريات. تعنى الإشاريات الشخصية - وهي إحدى أنواع الإشاريات - بدور المشاركين بفعل الكلام . لغرض الدراسة اختيرت ثلاث قصص قصيرة للكاتب ايدكار الن بو وهي القط الأسود والينور أو الرسالة المسروقة. يركز البحث بصورة رئيسة على التحليل الوصفي للإشاريات الشخصية كفواعل في قصة القط الأسود بينما استعملت القصتان الأخريتان للمقارنة.


Article
The Unfamiliar Place and Its Denotations in Al-Braikan’s Poetry
المكان غير الأليف ودلالته في شعر محمود البريكان

Loading...
Loading...
الخلاصة

When we decided to conduct this research, the defined target was on attempt to read its particularity and uncover its importance in Al-Braikan’s poetry. We tried to pinpoint its functionality and have found out that it could be approached through the following elements: - Objective place which includes: city, desert, and prison. - Fanciful place which includes: grave, death spaces besides self-contemplations and alternative worlds. Upon this arrangement and labelling, we proceeded in writing this research, which shows our conceptualization of this topic, hoping that it will yield much benefit to the reader. حين قرّ العزم على أنجاز البحث (المكان غير الأليف ودلالته في شعر البريكان) كان القصد المرسوم هو محاولة لقراءة خصوصية حصيلتها الكشف عن أهمية المكان غير الأليف في نص البريكان الشعري، وطرق اشتغاله ممثلا في بعض نماذجه التي أبانت عن كفايته في هذا المجال، ولم نر من وسيلة لتحقيق هذه الغاية إلا تناول الموضوع والاستبانة على وجوده بواسطة العناصر الآتية:ـ المكان الموضوعي الذي شمل: المدينة والصحراء والسجن. المكان المتخيل وشمل: القبر وفضاءات الموت وكذلك تأملات الذات والعوالم البديلة. وبهذا الترتيب والتبويب سرّنا في تأليف هذا البحث (المكان غير الأليف ودلالته في شعر البريكان) بحث تنم محتوياته عما جرى به قلمنا نصا وتصورا فسميناه بهذا الاسم أملنا أن يجد القارئ في رقعته أكثر فائدة.


Article
The Overlap of the Functional Meaning in the Holy Quran: Patterns and Significance
تداخل المعنى الوظيفي في القرآن الكريم أنماط ودلالات

المؤلفون: Ahmed Abdullah Noah أحمد عبدالله نوح
الصفحات: 77-100
Loading...
Loading...
الخلاصة

The paper addresses the functional meaning of the word and its overlaps in the Holy Quran. It is shown that, as grammarians were concerned with the functional meaning of any linguistic element, they used to interpret the syntactic relations among words or structures. They believed that functional words are set apart from the other words by the fact that they are not autonomous, and that their meaning was determined by the structures they form part of. It is also shown that grammarians were concerned about meaning since they believed that grammar is not just about rules, but has to do with the meaning and expressive power of the sentences. Also proved throughout is the multiplicity and potentiality of the functional meaning, for one structure can perform a multiplicity of functions. It also appeared that the functional meaning is a relational meaning, in terms of the ‘theory of patterns’ adopted by Al-Gerjani, where the meaning of the word is determined by what comes before and after it. The paper also shows the kind of overlap in the functional meaning, as in the performance of meaning particles and grammatical particles, in such a way that helped the interpreters and exegetes of the Holy Quran to uncover its meaning and direct its reading in a functionally-informed manner. تناول البحث المعنى الوظيفي للكلمة وأنماط تداخله في القرآن الكريم, وتبين أن جهد النحويين كان منصبا على إدراك المعنى الوظيفي الذي يؤديه أي عنصر في البناء اللغوي, فراحوا يفسرون العلاقات النحوية التي تربط مكونات الجملة أو عناصرها أو بين التراكيب ذلك من إيمانهم أن الكلمات الوظيفية تتميز عن الكلمات المعجمية بكونها غير مستقلة. وهيلا تكتسب معناها إلاّ بالنسبة للبنى النحوية التي تدخل فيها. وكذلك تبين اهتمام النحويين بالمعنى وذلك إيماناً منهم أنّ النحو ليس مجرد قاعدة تطبق, بل بحث في معاني التراكيب وأسرار حسنها وقوتها وجمالها. ومن الأمور التي تجلت في أثناء سير البحث أيضاً أنّ المعنى الوظيفي يتسم بالتعدد والاحتمال أحياناً, فالمبنى الواحد صالح لأن يعبر عن أكثر من معنى وظيفي واحد كالاسم المرفوع مثلا" الذي يصلح لمعان متعددة كالفاعل أو نائبه أو المبتدأ أو الخبر...الخ وكذلك تبدى بوضوح أن المعنى الوظيفي للكلمة هو ثمرة طبيعية لعملية التعلق بين الكلمات تلك التي نضّجها عبد القاهر الجرجاني-بعد طول نظر وتأمل في علاقة الكلمة بسابقتها ولاحقتها تحت لواء النظم بنظريته المعروفة(نظرية النظم) التي دارت وتمحورت حول أهمية التعلق الذي جعله المرجع في صحة وفساد ومزية أي كلام. ومن الأمور التي تمخضت في أثناء سير البحث وعرض أنماط عدة من التداخل في المعنى الوظيفي بدءاً من `حروف المعاني وما أكثرَ التداخل بينها! ومروراً بالأدوات النحوية وانتهاءً بالتراكيب هو إسهام تداخل المعنى الوظيفي في القرآن الكريم في إعانة النحويين ومعربي القرآن الكريم والمفسرين في استقاء المعنى وتوجيه قراءة ما بواسطة ثراء المعنى الوظيفي للكلمة.


Article
The Semantic Values in the Qur'anic Discourse Styles Confined to the Inanimate Things
القيمُ الدّلاليّة في أَساليب الحوار القرآني مع غير العاقل

المؤلفون: Sabah Edan Hmoud صباح عيدان حمود
الصفحات: 101-126
Loading...
Loading...
الخلاصة

The research on the Qur'anic vision in approaching the inanimate assets is the revelation of the secrets of the existents and the way the world of existence is constructed. It also shows the major components of the world and how they are related to each other. Being so, semantics and the evolution of words and their attribution to what is uncommon to this sense is an ontological enquiry. This world is well-demarcated, living and dynamic where it can add to us important indications in linguistics, communication and knowledge. These values vary among creating the interest, conviction and affecting the recipient at the textual and semantic levels. The current paper sheds light on these styles and on the respective readings, their classification and their linguistic and semantic evaluation in terms of the criteria of modern linguistics. These criteria offer an objective and a scientific view and take their semantic values from the various understanding areas relevant to what the Qur'anic text reveals. These include stylistic deviations and distinguished semantic values via deploying the syntactic and linguistic structures which are adopted by many professionals. The result is creating impressionistic evidence derived from the superficial understanding of the text, making the text the ultimate evaluator of semantics. However, modern techniques of linguistics open new channels to understand the text, by which we attempt to arrive at new semantic values. إن البحث عن رؤية القرآن في تعامله مع الموجودات غير العاقلة هو كشف عن أسرار الموجودات وبيان لكيفية بناء عالم الوجود, وما المكونات الرئيسة للعالم، وكيف يربط بعضها ببعض ؟ فيكون علم دلالات الألفاظ وتطورها, وإسنادها إلى غير ما هو مألوف في هذا المعنى، نوعا من علم الوجود، وهو علم محدد، حي، متحرك، يمكن أن يضيف لنا دلالات مهمة في عالم اللغات والاتصال، والمعرفة فتراوحت هذه القيم بين الإمتاع والإقناع، والتأثير في المتلقي على مستوى التركيب في النص، وعلى مستوى الدلالة، فجاء هذا البحث ليسلط الضوء على تلك الأساليب والقراءات التي تعاملت معها، وتصنيفها، ومحاكمتها لغويا ودلاليا، في ضوء معايير علم اللغة الحديث التي تنظر إلى النص نظرة موضوعية علمية تستقي قيمها الدلالية من مساحات الفهم المتعددة في ما يستبطنه النص القرآني، من انزياحات أسلوبية، وقيم دلالية متميزة بوساطة استعمال التركيب اللغوي والنحوي فيما يخالف العرف اللساني الذي بنى عليه الفاهمون افهامهم، مما خلق عندهم دلالة انطباعية تنهل من الفهم الظاهري للنص, وجعلته الحاكم المطلق على الدلالة، ولكن وسائل البحث اللساني الجديد فتحت أبواباً أخرى لفهم النص، نحاول الاستعانة بها للوصول إلى قيم دلالية جديدة.


Article
An Analysis of the Most Prominent Apostates from Islam in the Era of the Prophet Mohammad
دراسة تحليلية في أبرز المرتدين عن الدين الإسلامي في عهد الرسول محمد ()

المؤلفون: Raheem Hillo Mohammad رحيم حلو محمد البهادلي
الصفحات: 127-168
Loading...
Loading...
الخلاصة

This paper addresses the phenomenon of apostasy from the Islamic religion in Prophet Mohammad’s lifetime. It focuses on the most prominent apostates in that era. It uses a critical, analytical and comparative approach in order to uncover the factors that led to apostasy. It does not address the general phenomenon of apostasy, leaving it to a broader project, because it cannot be covered given the limited space of this study. تناول هذا البحث دراسة ظاهرة الردة عن الدين الإسلامي في عهد الرسول محمد ()، وقد تم التركيز هنا على دراسة ابرز المرتدين في هذه المرحلة، متبعا في هذه الدراسة منهجا قائما على النقد والتحليل والمقارنة ومقابلة النصوص مع بعضها، لغرض الوقوف على الدوافع الأساسية التي أدت إلى ظاهرة الردة عن الدين الإسلامي، تاركين الحديث عن المرتدين بصورة عامة في عهد النبي محمد () إلى مشروع اكبر، لان هذا الأمر يطول ذكره ولا يمكن حصره في هذا البحث المصغر.


Article
The Arms Race in the Soviet Military Strategy: A Documentary Study of the Concepts and Key Trends in the Soviet Defense Policy 1962 – 1972
سباق التسلح في الإستراتيجية العسكرية السوفييتية دراسة وثائقية للمفاهيم والاتجاهات الرئيسية في سياسة الدفاع السوفييتية (1962- 1972)

Loading...
Loading...
الخلاصة

After WWII, two great powers emerged as the two world axes: the United States and the Soviet Union. Each has attempted to score some victories over the other using all the available means that suited the status qua, means which would deter an opponent and make him back down on political positions or strategy to their own advantage. The arms race was the most serious strategy. The unprecedented development in weapons of mass destruction industry has directly influenced the working strategy, especially with the development of nuclear weapons in such a way that threatened the existence of the whole world, let alone the two rivaling powers. Thus, war was replaced by the ‘Cold War’ which pushed these powers to develop and consolidate their defensive systems as well as their capabilities of making nuclear and missile systems in order to exhaust and even destroy their enemy or to marginalize their respective abilities. As the normal war became virtually impossible with the development of nuclear weapons and intercontinental ballistic missiles, the two powers resorted to a fiercely competitive arms race. This paper addresses this arms race between the United States and the Soviet Union, uncovering the characteristic features of this period which shaped the abilities of both powers as well as their political status by the end of the Cold War. أفرزت مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي عملاقين عالميين ومحوري استقطاب في أعقاب الحرب العالمية الثانية. فحاولت كل دولة أن تحقق ما أمكنها من الانتصارات على غريمتها, وذلك باللجوء إلى مختلف الوسائل والطرق التي تناسب الوضع القائم، والتي من شأنها أن تردع الخصم وتجعله يتراجع عن مواقع سياسية أو إستراتيجية لصالحها. وكان سباق التسلح أكثر هذه الأساليب خطورة، نتيجة لما أحدثته التطورات الثورية في مجال الأسلحة التدميرية من تجديد أثر مباشرة على التخطيط الستراتيجي، وخاصة بعد دخول الأسلحة النووية، حلبة التنافس والسباق، بحيث بلغت الحالة حداً يهدد فيه البشرية كلها بالفناء، بما فيها الدولتان المتصارعتان ذاتهما. وعلى هذا الأساس تم استبدال عملي للحرب بـ(الحرب الباردة). وهذا ما دفع بأطراف النزاع في الحرب الباردة - الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي - إلى اعتماد سياسات دفاعية لحشد قواتهما العسكرية وتطويرها، والى تنمية قدراتهما على أنتاج الأسلحة النووية والصاروخية بهدف استنزاف قوة العدو، وحفظ قوة الدولة في الوقت نفسه، لتدمير القدرات العسكرية والاقتصادية للعدو، وتحييد أسلحته النووية وشل أجهزته العسكرية والمدنية، وحماية بلاده من هجمات خصمه النووية والصاروخية. ولأن هذه الحرب لم تعد حتمية تماماً في ظل تطور الأسلحة النووية والصواريخ العابرة للقارات واتساع نطاقها الجغرافي اللامحدود، أصبح سباق التسلح المحموم والمكلف، الذي دخل فيه القطبان الدوليان لتطوير الأنظمة الدفاعية والهجومية، هو الخيار البديل عن الحرب المباشرة. ومن هنا تأتي أهمية هذا البحث الذي يهدف إلى دراسة مرحلة مهمة من مراحل سباق التسلح بين الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة, وهي المرحلة التي تميزت بسمات جديدة وبرزت خلالها معطيات استراتيجية تحكمت بالسياسة الخارجية لكلتا الدولتين بل وبمصيرهما في نهاية الحرب الباردة.


Article
Dien Bien Phu and the French Stance on the American Presence in Vietnam 1954-1973
ديان بيان فو... والموقف الفرنسي من الوجود الامريكي في فيتنام 1954-1973

Loading...
Loading...
الخلاصة

It would not be easy to pinpoint the exact interests of the colonial powers that colonized parts of East Asia, since each power has its own strategy and interests for which it has occupied these countries. So, in this paper, we will shed light on Vietnam, attempting to uncover the aims and conditions of its occupation after World War II. We also will try to understand the political strategies and the change in attitudes of these forces towards each other, especially the United States and France. The paper builds on English and French documents as well as Arabic and English encyclopedias which reflect the international positions towards Vietnam. ليس من السهل معرفة الاطماع الحقيقية للدول الاستعمارية العظمى التي استعمرت مناطق جنوب شرق اسيا ومنها فيتنام فكل دولة كان لها استراتيجيتها ومصالحها الخاصة التي ناضلت من اجلها واحتلت الشعوب لذا سلطنا الضوء في هذا البحث لفهم ومعرفة طبيعة العلاقات والاهداف الاستعمارية للدول التي استعمرت فيتنام بعد الحرب العالمية الثانية والتنافس والاستراتيجية السياسية وماتبعه من تغيير في وجهات النظر تجاه بعضها البعض خلال الحرب الباردة ومنها فرنسا والولايات المتحدة الامريكية. تضمنت محتويات البحث على الوثائق الامريكية المنشورة والكتب الاجنبية والفرنسية والموسوعة العربية والاجنبية التي عكست وجهة النظر الدولية لكل منهما في فيتنام كما تم اثباتها في هوامش البحث.


Article
Hydrologic Characteristics of the Tigris River Lower Basin
الخصائص الهيدرولوجية لنهر دجلة في القسم الأسفل من الحوض

Loading...
Loading...
الخلاصة

This paper argues that the annual and monthly discharge varies in the Tigris lower basin at downstream of Kut dam , Amarah , QalatSalih and Basra, as it reached 520 , 121 , and 36 m3/s respectively during the wet years period and it decreased to 414 , 111 , 38 and 35 m3 /s respectively during the normal years period. In the dry years, it decreased to 236, 55, 20 and 17 m3/s respectively. Seasonal discharge was also characterized by variation. For instance, during the flood period, its percentage was 72% whereas it is reduced to 28% during the dry period. In addition to that, monthly discharge varied: whereas the peak was during April and May when it was 754, 749, 135, 139, 44, 45, 41 and 42 m3/s respectively, the monthly discharge reached 425, 435, 134, 150, 49, 51, 48 and 43 m3/s, respectively, at the stations during the normal years. Discharge dropped to its lowest level in August. It was 367, 91, 39 and 36 m3/s respectively in the wet period, and 334, 76, 26 and 23 m3/s respectively during the normal years and 228, 51, 17 and 14 m3/s respectively in the dry years’ period. Thus, the flux should be controlled in order to comply with the requirements of development; this can be carried out by building suggested dams, especially Bakhma on the greater zab and fatha on Tigris north Tikrit. يتباين التصريف السنوي والفصلي والشهري في القسم الأسفل لدجلة حيث بلغ التصريف في مؤخرة سدة الكوت والعمارة وقلعة صالح وعند البصرة خلال المدة الرطبــة (520، 121، 39، 36م/ ثا) على التوالي، انخفض خلال المدة المتوسطة الى (414، 111، 38، 35م3/ثا) على التوالي، وانخفض في السنوات الجافة الى (236، 55، 20، 17م3/ثا) على التوالي. كما يتميز التصريف الفصلي بالتباين حيث يمر معظم التصريف كمعدل عام لمحطات الدراسة خلال مدة الفيضان وبنسبة حوالي 72 ٪ بينما ينخفض خلال مدة الصيهود الى حوالي 28 ٪، فضلا ً عن ذلك يتباين التصريف الشهري حيث تبلغ ذروة التصريف في شهري نيسان – مايس إذ بلغ خلال المدة الرطبة (754، 749، 135، 139، 44، 45، 41، 42م3/ثا) على التوالي في كل من مؤخرة سدة الكوت، العمارة، قلعة صالح، وعند البصرة على التوالي. بينما بلغ عند المدة المتوسطة (425، 435، 134، 150، 49، 51، 48، 43م3/ثا) على التوالي، وفي المدة الجافة بلغ (258، 236، 64، 56، 23، 19، 20، 16م3/ثا) على التوالي، بينما انخفض التصريف الى أدنى المستويات في آب، حيث بلغ في المدة الرطبة (367، 91، 39، 36) م3/ثا على التوالي، وفي المدة المتوسطة (334، 76، 26، 23 م3/ ثا) على التوالي، وفي المدة الجافة بلغ (228، 51، 17، 14م3/ثا) على التوالي. مما يتطلب تنظيم الجريان بما يتلاءم مع متطلبات التنمية من خلال إقامة السدود والخزانات وانجاز الخزانات المقترحة وخاصة بخمة على الزاب الكبير والفتحة على دجلة شمال تكريت


Article
Estimating the Minimum Amount of the Net Discharge in Shatt Al- Arab River (south of Iraq)
تخمين الحد الأدنى لصافي التصريف المائي في شط العرب (جنوب العراق)

Loading...
Loading...
الخلاصة

This paper aims to determine the minimum amount of discharge required to maintain environmental sustainability in Shat Al-arab stream and to maintain Brackish water for the human water requirements. The study depends on the data of the water discharge and the amount of salinity in the river’s water for the periods 1994-1995 and 2010-2011. The river’s hydrological situation has changed during 2009- 2013. The tributaries feeding it with fresh water have been closed, with the exception of the Tigris river, and the discharge decreased from 724 m3/s during 1994-1995 to 44 m3/s during 2010-2011, while the water salinity at Basra station increased from 0.99 to 1.77 g/l for the two years respectively, and increased from 1.84 to 19.98 g/l at Faw station. This study shows three scenarios: that difficulty of return all the river tributaries, and difficulty to maintain the total environment on the Shatt Al- Arab stream to the Arabian Gulf, because of the huge discharge required, which is about 200 m3/s, and the difficulty of returning the water quality to fresh water. Therefore in the present time we can maintain Brackish water for agricultural and domestic uses by the area extending to Siba station. The proposed discharge amount, which would secure a reasonable amount of drinking water to the city, is about 50 m3/s, and it should be increased to 70 m3/s. in the flow times which extend for 6 days in the lunar month; besides, we should reconsider the work of Ketiban channel or instead to reimburse the amount of water it takes to the river, which is about 30 m3/s. تهدف الدراسة الحالية إلى تحديد الحد الأدنى لحجم التصريف المائي اللازم للمحافظة على البيئة الشاملة في مجرى شط العرب أو المحافظة على نوعية مياه صالحة للاحتياجات البشرية المختلفة، وقد اعتمدت الدراسة بشكل رئيس على البيانات المسجلة لحجم التصريف المائي ومقدار ملوحة المياه في مجرى شط العرب خلال السنة المائية 1994- 1995 والسنة المائية 2010- 2011. لقد تغير الوضع الهيدرولوجي لمجرى شط العرب خلال المدة 2009- 2013 إذ انقطعت اغلب الروافد التي كانت تغذي مجرى النهر بالمياه العذبة ولم يبق منها سوى نهر دجلة فقط. كما انخفض التصريف المائي من 724 م3/ ثانية في السنة المائية 1994- 1995 إلى 44 م3/ ثانية في السنة المائية 2010- 2011. وكذلك ارتفعت ملوحة المياه في محطة البصرة من 0.99 غم/لتر في السنة المائية 1997- 1998 إلى 1.77 غم/لتر في السنة المائية 2010- 2011، ويزداد ارتفاع الأملاح في محطة الفاو من 1.84 غم/لتر إلى 19.98 غم/لتر في السنتين ذاتها على التوالي. أظهرت الدراسة ثلاثة سيناريوهات وهي انتفاء إمكانية إرجاع جميع روافد النهر، كما لا يمكن المحافظة على البيئة الشاملة في مجرى شط العرب من البصرة حتى الخليج العربي وذلك لضخامة حجم التغذية المائية المطلوبة بمقدار 200 م3/ثانية، وكذلك صعوبة إرجاع نوعية مياه النهر إلى الصنف الأول ذات المياه العذبة. وإن ما يمكن العمل به حالياً هو المحافظة على مياه معتدلة الملوحة تصلح للاستخدامات الزراعية والمنزلية في مقطع المجرى الممتد إلى منطقة السيبة. إن حجم التصريف المائي المقترح في مجرى شط العرب بما يضمن المحافظة على مياه معتدلة الملوحة في النهر من محطة البصرة حتى محطة السيبة يقدر بحدود 50 م3/ثانية كحد أدنى، ولا بد من زيادة حجم التصريف المائي إلى 70 م3/ثانية خلال أيام طور المد الربيعي التي تستغرق بحدود 6 أيام من كل شهر قمري، كما ينبغي إعادة النظر بمشروع قناة كتيبان الأروائية أو العمل على تعويض مياه النهر بمقدار حجم التصريف المائي المقرر للقناة والبالغ بحدود 30 م3/ثانية.


Article
The Use of CD Technology in the Central Library of the University of Basrah
استخدام تقنية الاقراص المكتنزة في المكتبة المركزية لجامعة البصرة

Loading...
Loading...
الخلاصة

CD Technology applications have been used by libraries and information centres in general and to university libraries in particular. This Technology is aimed to offer the best services in terms of saving time and efforts and bringing costsdown. Consequently, the CD technology has brought about many improvements to the information services in the Central Library of the University of Basra. تُعتد الاقراص المكتنزة ( CD - ROM ) هي احدى تطبيقات تكنولوجيا المعلومات التي استغلتها المكتبات ومراكز المعلومات بشكل عام والمكتبات الجامعية بشكل خاص للاستفادة منها في تقديم افضل الخدمات وبما يتلاءم مع اهدافها التي تسعى بشكل دائم في تقديم افضل خدمة باقل وقت واقل جهد واقل تكلفة لذلك فقد كان لتكنولوجيا الاقراص المكتنزة الاثر الكبيرة في ادخال التحسينات لخدمات المعلومات في المكتبات .


Article
Measuring Moral Intelligence in Secondary-School Teachers
قياس الذكاء الاخلاقي لمدرسي المرحلة الثانوية

Loading...
Loading...
الخلاصة

The present study aims to stablish a scale of Moral Intelligence for secondary-school teachers. The sample of the study consists of (520) secondary-school teachers of both genders in Basra. The scale has been established and applied to this sample. Having statistically processed the data, the study concludes that secondary-school teachers in Basra enjoy Moral Intelligence and that there are no difference in this regard according to the variable of specialization and gender.   يستهدف البحث الحالي بناء مقياس الذكاء الاخلاقي لمدرسي المرحلة الثانوية، اذ تحدد البحث بمدرسي المرحلة الثانوية من كلا الجنسين من مدينة البصرة، بلغة عينة البحث (520) مدرسا ومدرسة، تم اعداد مقياس لقياس الذكاء الاخلاقي ومن ثم تطبيقه على عينة البحث، وبعد معالجة البيانات بالوسائل الاحصائية المناسبة توصل البحث الى النتائج الاتية: ان مدرسي المرحلة الثانوية يتمتعون بذكاء اخلاقي، ولاتوجد فروق في الذكاء الاخلاقي وفق متغير ( الجنس والتخصص)

جدول المحتويات السنة: 2015 المجلد: العدد: 72