Table of content

Adab Al-Kufa

مجلة اداب الكوفة

ISSN: 19948999
Publisher: University of Kufa
Faculty: Arts
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Humectations Quarterly Journal, College of Arts, University of Kufa.The Journal had been established in 2008, the first issue had publishedin Jonuary of 2008 , to be a scientific Journal of Humanities with the International serial No. (19948999), . since its first issue three editor in chiefs occupied this position :- prof .Dr. Abd Ali Hasen Al- Khafaf . And prof .Dr. Hasen Easa Al- Hakeem and Assist .prof. Dr. Alaa Hussain Al- Rehaimy and Assist .prof. Dr.Hadi Abdul - Naby Al- Temimy
The Journal aimsat diffusing the cultural and scientific awareness in all the Humanities fields aswell as publishing the faculty members researches for the promotion purpose .Due to its High scientific efficiency , it attracts many researchers from Iraq and out of Iraq . It is Worthly to say that the Journal is issued auarterly , grants the researcher afree copy of the issue that carries their researches.

Loading...
Contact info

• توجه المراسلات الرسمية إلى رئيس تحرير المجلة وعلى العنوان الآتي:
جمهورية العراق / محافظة النجف الأشرف/ المدينة الجامعية / كلية الآداب/
مجلة (آداب الكوفة)
د. هادي عبد النبي التميمي (رئيس التحرير)
نقال 07808504092 و07801423265 و 210550
E – mail: Adab_Kufa@yahoo.com
arts@kuiraq.com
haady.altemeemy@yahoo.com
www.arts.kuiraq.com

• تطلب المجلة من: كلية الآداب - جامعة الكوفة .

• Official Correspondence is directed to the journal editor in chief director on the following address:
Republic of Iraq, Holy Najaf Governorate, University City , College of Arts
Dr. Hadi Al-timemy / Mobile:
07808504092, 07801423265, 210550
haady.altemeemy@yahoo.com
www.arts.kuiraq.com
E – mail: Adab_Kufa@yahoo.com
arts@uokufa.edu.iq

Table of content: 2008 volume:1 issue:1

Article
The Problems Faced by Sixth-Year Preparatory School Pupils in English as a Result of the Application of theCommunicative Language Teaching Method (CLT)In ThisStage.
تدريس المنهج التخاطبي في مرحلة المدارس الإعدادية في العراق: مشاكل وحلول (بحث باللغة الانكليزية)

Loading...
Loading...
Abstract

الخلاصة :

تناول هذا البحث أهم المشاكل التي يواجهها طلاب الصف السادس الإعدادي في مادة اللغة الانكليزية والناجمة عن تطبيق المنهج ألتخاطبي في تعليم اللغة الأجنبية ويركز البحث على أهمية تعلم لغة التخاطب اليومي في تعلم اللغات الأجنبية حيث إن هناك إجماع من قبل أكثر المتخصصين في مجال التعليم على ضرورة إعطاء أهمية خاصة لهذه الطريقة في تعليم اللغة الأجنبية مع الحاجة إلى عدم إغفال أهمية تدريس اللغة كمجموعة من التراكيب القوا عدية التي لا غنى للمتعلم عنها.
ولعل من ابرز هذه المشاكل هو عدم ممارسة المتعلمين للغة التخاطب كون إن الصف هو المكان الوحيد الذي يمارسون فيه استخدام اللغة الأجنبية وان التطبيقات محدودة وغير حقيقية ويخلص البحث إلى أهمية توزيع هذه المادة اللغوية على ثلاث سنوات دراسية ابتداء من الصف الرابع الإعدادي ثم الخامس والسادس.كما توصل البحث إلى أهمية الممارسة المستمرة من قبل الدارسين وذلك من اجل إحكام السيطرة على الصيغ المختلفة المستخدمة في لغة التخاطب كالاعتذار والاقتراح وتقديم النفس وهذه الممارسة يمكن إن تمتد إلى خارج الصف حيث يستطيع الطالب إن يمارس استخدام اللغة مع زملاءه أو حتى مع نفسه في صيغة مناجاة النفس.


الخلاصة :

تناول هذا البحث أهم المشاكل التي يواجهها طلاب الصف السادس الإعدادي في مادة اللغة الانكليزية والناجمة عن تطبيق المنهج ألتخاطبي في تعليم اللغة الأجنبية ويركز البحث على أهمية تعلم لغة التخاطب اليومي في تعلم اللغات الأجنبية حيث إن هناك إجماع من قبل أكثر المتخصصين في مجال التعليم على ضرورة إعطاء أهمية خاصة لهذه الطريقة في تعليم اللغة الأجنبية مع الحاجة إلى عدم إغفال أهمية تدريس اللغة كمجموعة من التراكيب القوا عدية التي لا غنى للمتعلم عنها.
ولعل من ابرز هذه المشاكل هو عدم ممارسة المتعلمين للغة التخاطب كون إن الصف هو المكان الوحيد الذي يمارسون فيه استخدام اللغة الأجنبية وان التطبيقات محدودة وغير حقيقية ويخلص البحث إلى أهمية توزيع هذه المادة اللغوية على ثلاث سنوات دراسية ابتداء من الصف الرابع الإعدادي ثم الخامس والسادس.كما توصل البحث إلى أهمية الممارسة المستمرة من قبل الدارسين وذلك من اجل إحكام السيطرة على الصيغ المختلفة المستخدمة في لغة التخاطب كالاعتذار والاقتراح وتقديم النفس وهذه الممارسة يمكن إن تمتد إلى خارج الصف حيث يستطيع الطالب إن يمارس استخدام اللغة مع زملاءه أو حتى مع نفسه في صيغة مناجاة النفس.



Article
The Designing of The Islamic Arabic City (Najaf and Kufa as models)
تخطيط المدينة العربية الإسلامية( النجف والكوفة أنموذجا )

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract It has been passed 1350 years when the city of Najaf was first established . During this period , the land use has changes due to the cultural and constructional variables . But Najaf remained maintaining their heritage, historical and religious characteristics , and it has become a national task to preserve the Najafi heritage and what it has of authentic constructional values and remained in the four sides of Najaf of heritage landmarks such as the alleyways , arches , cellars religious schools , ancient mosques and others . We set forth following recommendations in front of the officials. . 1-Organizing the buildings surrounding the Holy Shrine with what suits the sanctity of that shrine. 2-Taking care of the wadi AI-Selam cemetery and considering it as a cemetery for all Moslems 3- Utilizing the area of the Najaf Sea touristicly and organizing the Sea corniche beginning from the Imam Zeinul-Abedeen Sanctuary till AI-Thawra quarter. 4- Keeping the heritage centers and what they have of crypts , graves and Islamic Arabesques. 5- Repairing the reminds of the Najaf fence and Khan AI-Shealan because they relate the historical struggle of the honored city of Najaf . 6-Maintaining the Sow bits standing in the four sides and preventing their fall . 7- Maintaining the specialized markets as they indicate their historical ancientness.


Article
The Vision Poetics between the Pre- Islam and Islam
شعرية (الطيف) بين الجاهلية والإسلام

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract

The research followed the development of vision introduction Pre-Islam to Islam where it was adscription of the beloved vision that the lover dreamed of:
To say frankly that it is a dream means it is not a true vision، and that it made the for so near it subtitled the deprivation of reality.
The research concludes that this introduction had not developed in size، i.e. all the poets of the beginning of Islam era started their poems with it، and that the development was of some new elements that had been added to it for a qualitative reversal from(a real imagination) to(an imaginal reality) which became a living symbol that represent the period and the Moslems' cares. The changes of its characteristics were so important that it prepared it to be a discovery that serre the Islamic purpose، so it became a committed poem though it was short and not so popular in the Islamic poem. It almost came to be introduction of the mass Islamic pride which includes zeal، threating and menace


Article
Problems of Word for Word Equivalence in English،XArabic Dictionaries and their Lexical and Cultural
مشاكل التقابل اللغوي في القواميس الإنكليزية – العربية وأثرها اللغوي والثقافي (بحث باللغة الانكليزية)

Loading...
Loading...
Abstract

الخلاصة : يلاحظ المتتبع لتاريخ القواميس الثنائية اللغة منذ نشأتها وحتى ظهور القواميس الحديثة بان الغرض من معظمها كان تعليميا ومن الموسف إن نلاحظ أنها ضعيفة التأهيل للإرضاء حاجة المتعلم فهي تلبي الحاجات العمومية فقط إما إذا قمنا بفحص أدائها بالنسبة للحاجات الخاصة للمتعلم فإننا نلاحظ أنها غير كافية. تطرق الباحث في بحثه هذا إلى طريقة تعامل تلك القواميس مع المعنى وقبل الخوض بالأعماق علينا إن ندرك بان المعنى قد نشا من تصنيف الكون والموقف منه من قبل مجتمع معين ولما كانت المجتمعات تختلف كثيرا فان المعنى يكون غير متطابق في جميع اللغات حيث إن للمعنى ثلاثة عناصر أولهنا الإشارة أو الدلالة إي ما تشير له الكلمة وثانيهما ارتباطات تلك الكلمة وتأثيرها على السامع وثالثهما مدى استعماله أي في أي المناسبات والمجالات تستخدم . قد يكون هناك تشابها بين اللغات في ما تشير إليه الكلمة ولكننا لانضمن تطابق ارتباطات تلك الكلمة وتأثيرها الإيحائي ومدى استعمالها في اللغتين. لذلك نجد إن مقابل الكلمة في لغة أخرى ماهو إلا مرادف جزئي وهذا يودي إلى كثير من الأخطاء حيث يشكل هذا التقابل اللغوي المزعوم عائقا وليس عونا لتعلم اللغة الأجنبية بشكل صحيح بسبب الفراغات اللغوية والثقافية بين اللغتين والكلمات القوا عدية المتباينة وطبيعة تعدد معاني الكلمات في اللغات. وهذا يقودنا إلى استنتاج إننا نحتاج في الصناعة القاموسية إلى معرفة نابعة من الخبرة في التحليل اللغوي وطرائق التدريس حيث إن هناك علاقة خاصة بين تصنيف القاموس وطرائق التدريس على إن يتم التركيز على الحاجات الخاصة للمتعلم الذي اعد له القاموس. الخلاصة : يلاحظ المتتبع لتاريخ القواميس الثنائية اللغة منذ نشأتها وحتى ظهور القواميس الحديثة بان الغرض من معظمها كان تعليميا ومن الموسف إن نلاحظ أنها ضعيفة التأهيل للإرضاء حاجة المتعلم فهي تلبي الحاجات العمومية فقط إما إذا قمنا بفحص أدائها بالنسبة للحاجات الخاصة للمتعلم فإننا نلاحظ أنها غير كافية. تطرق الباحث في بحثه هذا إلى طريقة تعامل تلك القواميس مع المعنى وقبل الخوض بالأعماق علينا إن ندرك بان المعنى قد نشا من تصنيف الكون والموقف منه من قبل مجتمع معين ولما كانت المجتمعات تختلف كثيرا فان المعنى يكون غير متطابق في جميع اللغات حيث إن للمعنى ثلاثة عناصر أولهنا الإشارة أو الدلالة إي ما تشير له الكلمة وثانيهما ارتباطات تلك الكلمة وتأثيرها على السامع وثالثهما مدى استعماله أي في أي المناسبات والمجالات تستخدم . قد يكون هناك تشابها بين اللغات في ما تشير إليه الكلمة ولكننا لانضمن تطابق ارتباطات تلك الكلمة وتأثيرها الإيحائي ومدى استعمالها في اللغتين. لذلك نجد إن مقابل الكلمة في لغة أخرى ماهو إلا مرادف جزئي وهذا يودي إلى كثير من الأخطاء حيث يشكل هذا التقابل اللغوي المزعوم عائقا وليس عونا لتعلم اللغة الأجنبية بشكل صحيح بسبب الفراغات اللغوية والثقافية بين اللغتين والكلمات القوا عدية المتباينة وطبيعة تعدد معاني الكلمات في اللغات. وهذا يقودنا إلى استنتاج إننا نحتاج في الصناعة القاموسية إلى معرفة نابعة من الخبرة في التحليل اللغوي وطرائق التدريس حيث إن هناك علاقة خاصة بين تصنيف القاموس وطرائق التدريس على إن يتم التركيز على الحاجات الخاصة للمتعلم الذي اعد له القاموس.


Article
Management Principles and Their Effect on Determining the Competitive Priorities
مبادئ إدارة الجودة الشاملة وأثرها في تحديد الأسبقيات التنافسية(دراسة تطبيقية في معمل سمنت الكوفة الجديد)

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: This study tried to identify the effect of the principles of the inclusive quality administration in specifying the competitive priorities. In the new Kufa cement plant (An applied study in the new Kufa cement plant). It is remarkable to say that Kufa cement plant is considering one of the out studying plants in the country, as the continuous change in the customers' needs and tasted, and the increase of competition infusing, for the sake of attaining the largest number of customers, will produce pressure on the studied plant, which will lead to the importance of adjusting the principles of the inclusive quality administration which are represented by its variants (focusing on the customer, administrative leading, workers' participation, continuous development, and focusing on the process), and the competitive priorities, which are represented by its variants (cost, quality, flexibility, delivery, creation). For the sake fulfilling the ends of the study, a methodology has been set for it, which requires designing a suppositional pattern that could manifest the nature of the influential relationships between the principles of the inclusive quality administration and the competitive success dimensions resulted in a set of main and minor hypotheses that reflex such relations. To check the correctness of the hypotheses, the data concerning the study variants have been collecting by adopting a questionnaire prepared for this purpose in addition to the personal interview style and field observation. The higher administration is greatly interested in the principle of focusing on the customer through gaining his satisfaction by the highly quality production, the suitable price, and delivery him in the suitable time. In addition to the administration interest in the continuous development principle. Most of the continuous development process, were focusing of how to develop the products and the productive methods so as to lessen the total costs. Some of recommendations were based on these results: the necessity of the higher administration consideration of the ideas, suggestions and opinions that the customer poses, as he is the final aim that the work organizations tried to satisfy his needs, consequently, the gains that the organization achieve are totally depending on the foreign customer. It addition, the study recommends to bring the attention if the higher leading in the organization to study the costs ad specialize them to what cost less charges so as to achieve the competitive success in the cost leading sphere, and this is what could lessen the competition intensity between the organization products and the competitive products إنَّ الجودة Quality هي كلمة مشتقة من الكلمة اللاتينية Qualities التي يقصد منها ما يأتتي: طبيعة الشيء والشخص ودرجة صلاحه(قدار، 1997: 77). فهي تعني إمداد الزبون بما يحتاج إليه من سلع وخدمات ذات خصائص وسمات تفي بمتطلباته وحاجاته وتوقعاته في الوقت الذي يريده، وبسعر مقبول يلائمه، وهي بذلك تبنى في المنتج خلال أنشطة متداخلة متكاملة ويشارك في صنعها وبنائها جميع العاملين على كافة مستوياتهم سواء أكانوا مديرين أم مخططين، ومنفذين، ومراجعين. وهي بذلك عمل الجميع في المنظمة.(الفضل والطائي، 2004: 1).
ويعد (Bank,1992;66) الجودة قوة ذات تأثير في أداء المنظمة وفي تعزيز مركزها التنافسي. ولأجل أن تكون الجودة فرصة حقيقية للنجاح يفترض أن تدعم من الإدارة إستراتيجياً وان تلتزم الإدارة بشكل فاعل بتحسين الجودة بوصفها ضرورة استراتيجية وان تضع معايير الجودة في ضمن تخطيطها الإستراتيجي، وفي هذا الشأن يؤكد (Skinner,1992:223) أن أحد أسباب انخفاض الحصة السوقية لعديد من الشركات الأمريكية هو إهمال عنصر الجودة وعدم التفكير بتحسينها على الأمد البعيد والاهتمام فقط بالكلفة الإنتاجية(جبرين،1996: 9)،فمن واجب الشركات اليوم تطوير مستوى جودة منتجاتها ليس بوصفها متطلباً حضارياً حسب، بل إتاحة الفرصة للمنتجات الوطنية لمنافسة البدائل من المنتجات المستوردة المعروضة في السوق .


Article
Les rapports entre Ies unites Psychologiques et Ies unites linguistiques
العلاقة بين الوحدات اللغوية والنفسية (بحث باللغة الفرنسية)

Loading...
Loading...
Abstract

الخلاصة: عن طريق تحليل الأخطاء l'analyse des erreurs فقط نستطيع أن نتعرف على حقيقة المشكلات التي تواجه الدارسين أثناء تعلمهم، ومن نسبة ورود الخطأ نستطيع أن نتعرف على مدى صعوبة المشكلات أوسهولتها، وعليه لا حاجة بنا إلى التحليل التقابلي) المنهج التقابليl'analyse contrastive (؛ فقد جاءت نظرية Pit Corder كرد فعل على تجاهل نظرية Lado لظاهرة تداخل اللغتين الأولى والثانية، وحصول لغة انتقالية interlangue خاصة بالمتعلم، وهذا المنهج قائم على مايأتي: 1- إن أغلب الأخطاء التي يرتكبها الدارسون ليس مصدرها النقل من اللغة الأم أواللغات الوسطية الأخرى- المكتسبة قبل اللغة موضوع الدراسة - 2- أغلب الأخطاء مصدرها: ا-استراتيجية التدريس. ب- بنية اللغة نفسها. ج-الافتراضات الخاطئة التي ينشؤها المتعلم نتيجة عدم اكتمال القواعد اللغوية عنده. غير أن نظرية Corder هي الأخرى قد لقيت انتقادات من أهمها تلك التي ذكرها Perdue- 1979- والتي أجملها في ثلاثة مواضيع هي: 1- إن تحليل الأخطاء قد ابتعد عن أهم عملية تحدث في أداء الدارسين للغة الأجنبية، وهي عملية النقل من اللغة الأم-ل1- 2- أنها تهمل في التحليل ؛ الأخطاء غير المنتظمة، وذلك من خلال الثنائية: خطأ/ غلط. 3- الثنائية خطأ/ غلط هي مصدر صعوبة، إذ في بعض الأحيان تكون صحة العبارات وسلامتها راجعة في الأصل إلى قواعد لغة المتعلم، وليس إلى قواعد اللغة موضوع التعلم ؛، ولذلك يرى Perdue أن تلك المسائل تفترض تطور منهجية تحليل الأخطاء نحودراسة لغة المتعلمين الانتقالية وبطبيعة الحال تفترض تلك المنهجية استعارة وسائل منهجية من ميادين أخرى لها علاقتها بالجانب اللغوي؛ كالجانب الاجتماعي والنفسي والثقافي تحاول هذه الدراسة الخوض في مسألة تقييم تكوين طالب قسم اللغة الانكليزية وآدابها في ناحية التحصيل اللغوي للطلاب من خلال اختيار عينة -عشوائية-من طلبة قسم اللغة الانكليزية في كلية اداب جامعة الكوفة الذين يدرسون اللغة الفرنسية كلغة ساندة، ذلك أن عناصر العملية التعليمية الأربعة: الأستاذ،الطريقة، الطالب والبرنامج، تتفاعل مع بعضها فيؤثر بعضها على بعض وبذلك يرتفع المردود التعليمي أويهبط، تتحسن النجاعة والفعالية أولا تتحسن.وقد اختار الباحث طريقة القراءة المعكوسة كسبيل للوصول الى النتائج التى حصل عليها. الطاهر لوصيف، منهجية تعليم اللغة العربية وتعلمها، رسالة ماجستير 1996، ص 357. الخلاصة: عن طريق تحليل الأخطاء l'analyse des erreurs فقط نستطيع أن نتعرف على حقيقة المشكلات التي تواجه الدارسين أثناء تعلمهم، ومن نسبة ورود الخطأ نستطيع أن نتعرف على مدى صعوبة المشكلات أوسهولتها، وعليه لا حاجة بنا إلى التحليل التقابلي) المنهج التقابليl'analyse contrastive (؛ فقد جاءت نظرية Pit Corder كرد فعل على تجاهل نظرية Lado لظاهرة تداخل اللغتين الأولى والثانية، وحصول لغة انتقالية interlangue خاصة بالمتعلم، وهذا المنهج قائم على مايأتي: 1- إن أغلب الأخطاء التي يرتكبها الدارسون ليس مصدرها النقل من اللغة الأم أواللغات الوسطية الأخرى- المكتسبة قبل اللغة موضوع الدراسة - 2- أغلب الأخطاء مصدرها: ا-استراتيجية التدريس. ب- بنية اللغة نفسها. ج-الافتراضات الخاطئة التي ينشؤها المتعلم نتيجة عدم اكتمال القواعد اللغوية عنده. غير أن نظرية Corder هي الأخرى قد لقيت انتقادات من أهمها تلك التي ذكرها Perdue- 1979- والتي أجملها في ثلاثة مواضيع هي: 1- إن تحليل الأخطاء قد ابتعد عن أهم عملية تحدث في أداء الدارسين للغة الأجنبية، وهي عملية النقل من اللغة الأم-ل1- 2- أنها تهمل في التحليل ؛ الأخطاء غير المنتظمة، وذلك من خلال الثنائية: خطأ/ غلط. 3- الثنائية خطأ/ غلط هي مصدر صعوبة، إذ في بعض الأحيان تكون صحة العبارات وسلامتها راجعة في الأصل إلى قواعد لغة المتعلم، وليس إلى قواعد اللغة موضوع التعلم ؛، ولذلك يرى Perdue أن تلك المسائل تفترض تطور منهجية تحليل الأخطاء نحودراسة لغة المتعلمين الانتقالية وبطبيعة الحال تفترض تلك المنهجية استعارة وسائل منهجية من ميادين أخرى لها علاقتها بالجانب اللغوي؛ كالجانب الاجتماعي والنفسي والثقافي تحاول هذه الدراسة الخوض في مسألة تقييم تكوين طالب قسم اللغة الانكليزية وآدابها في ناحية التحصيل اللغوي للطلاب من خلال اختيار عينة -عشوائية-من طلبة قسم اللغة الانكليزية في كلية اداب جامعة الكوفة الذين يدرسون اللغة الفرنسية كلغة ساندة، ذلك أن عناصر العملية التعليمية الأربعة: الأستاذ،الطريقة، الطالب والبرنامج، تتفاعل مع بعضها فيؤثر بعضها على بعض وبذلك يرتفع المردود التعليمي أويهبط، تتحسن النجاعة والفعالية أولا تتحسن.وقد اختار الباحث طريقة القراءة المعكوسة كسبيل للوصول الى النتائج التى حصل عليها الطاهر لوصيف، منهجية تعليم اللغة العربية وتعلمها، رسالة ماجستير 1996، ص 357.


Article
The Statistic and Rhetoric Harmony in the Quranic Expression
التناسب الإحصائي والبياني في التعبير القرآني

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The subject of this research is" The statistical and Rhetorical Harmony", it deals with one of the rhetorical inimitability phenomena in the Holy Quran and treys to reveal and examine some of the aspects of this harmony, and exhibit its meaning and purpose considering the linguistical status to which the Quranic text is belonging as a statistical expression to affect the receiver. The research nature involves to show the reason that made the statistical inimitability the first and the most impotent aspect of the Quranic inimitability. After the introduction, the researcher deals with the linguistical meaning of harmony, the examples of the scientists and researchers show the strong relation between these two meanings via explaining harmony, that is all what lead to harmony between term and meaning, the harmony between the Sura's ends with the following Sura`s beginnings. The first topic is the statistical harmony, it aims at reveaing the Quranic use of the terms that came in a harmonized numbers or what is called" The numerical inimitability in the Holy Quran" The rhetorical harmony by which many aspects are meant, is studied in the second topic. The most important aspect of it is using so many terms, rather than other, especially the" Synonym" to achieve its exact meanings. The research is ended with the results which the researcher concluded and which may be summarized as following: The statistical and rhetorical harmony in the Holy Quran proved that each term and each letter, in the Quranic expression, had been put technically and deliberately and can not be deleted or be added to other and that denied the common that the Holy Quran had been collected or gathered during Auttomon bin Afan's era. This harmony refers to the absence of what is called synonymy because the Holy Quran had distinguished between the term's meanings which is described by many researchers as synonymous , such as dream and vision, oath and swearing, husband and woman ,in addition, it proves that those who were away from the real or deep meaning of the Quranic expression and do not recognize its beauty are those who were not expert in rightful Arabic Language and did not know its ways and methods of expression.


Article
Study importance weakness with the sport education lesson in middle schools for girls in center of AI-Najaf governorate
دراسة ضعف الاهتمام بدرس التربية الرياضية في المدارس المتوسطة (للبنات) في مركز محافظة النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Contain the study on the five doors , the first door contain on the introduction and the search importance, the researcher talks about importance the sport education lesson in the middle schools for girls, the search importance to centering on the importance weakness with this lesson . In addition ,it contain on one aim (study the important weakness with sport education lesson in middle schools for girls in center of Al-Najaf) . While the second door contain the theoretical studies (the education ministry importance with sport education , the modern philosophy for physical education). However, the third door contain the search method was description and the search sample which he gets it from group of sport education teachers from middle schools for girls and managers in center of Al-Najaf . After that, he prepares poll form contain10 phrases, and he gives it to the search sample ,after some days the researcher collected the poll form . In addition to , treatment it with statistically ways . After that, the result discussion in the fourth door. Than, put some conclusions (The mistake believer they say the lesson of sport education is less from the other lessons in middle schools for girls ) . On the light the conclusions the researcher put group from the recommendations it from (Most gives the sport education lesson the important as the other lessons in the middle schools for girls).


Article
The Effect of Epics News on Abu Jaafer
وقع أخبار الملاحم والفتن في القرارات السياسية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: The news and predictions of epics were the motive to the Abbasi Khalifate Abu Jaafer El-Mensoor to employ them in his political decisions and to make use of them in effecting people,s minds and directing El-Mensoor himself through recognizing their resources and the nature of their tellers . The research shows the role such kind of news played in directing El-Mensoor,s political opinion during his Khali


Article
Knowledge Management and its Effect in Achieving Organization Innovation
إدارة المعرفة وأثرها في تحقيق الإبداع المنظمي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:
Because of the growing change in technological, administrative and technical fields, it is a must for the management of service and productive organizations to put in consideration to match this change and to struggle for competition and survival.
And as result of the decreasing role of theories and approaches which were common when solvings were put to face this change specially after realizing the significance of knowledge as an important asset in achieving the organization goals and its role in the great change towards knowledge economy which concentrates on intellectual and knowledge assets.



Table of content: volume:1 issue:1