Table of content

Al-Adab Journal

مجلة الآداب

ISSN: 1994473X
Publisher: Baghdad University
Faculty: Arts
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Background and Perspections of AL-Adab Journal
Al-Adab jornal is a scientific academic and accredited journal of the College of Arts , University of Baghdad . It is edited regularly within a specific time . Four issues per year in March , June , September and December .
The first issue was edited in March 1956 and was entitted " Al-Alum and Al-Adab College Journal " because at that time the journal was edited by the college of sciences and Arts before the splitting of the college into two colleges :
College of arts and college of sciences . The publication of the journal under such title was continued , in each year one issue was edited .
A ccordingly , the first issue was published in 1956 , the second issue was in 1957 and the third in 1958 . when the college of arts has become an independent college , i.e. after its splitting from the college of sciences , the first issue has been edited under the title of " Al-Adab Journal " in 1959 . the publication of the Journal has been continued till the oppressive blockade on Iraq causing the journal to stop for five years . After this compulsory stoppage the publication of the journal was resumed in 1990 . in order to achieve its goals in publishing the scientific and the intellectual products of researchers , learners and thinkers . It can be noted that the goals of Al-Adab journal extend to include many researchers and learners outside the College of Arts ( from other scientific institutions ) as well as researchers outside Iraq . In fact , the editorial board aims at making fruitful interaction and deepening the intellectual , scientific and cultural perspectives .
Al-Adab journal is specified for publishing the researches and studies related to different and various human fields like Arabic and English linguistics , Criticism , Literature , History , Geography , Psychology , philosoghy and Anthropology . the researches prepared to be edited are submitted to an accurate linguistic and scientific evaluation by sending them to specified experts to make sure of the validity of the research topics and contents and then the researches are evaluated to be published or not in the journal . Thus , many ersearchers have great confidence in publishing in this journal due to its distinctive status in the Iraqi educational prospect and also due to its connection with the college of arts – university of Baghdad , which is know by its rich inheritage represented by its immortal symbols including great professors , scientists and thinkers , And this gives the journal a distinctive status as an intellectual andscientific stand for all sciences and this leads to deepen the educational interaction and communication within human and culture perspectises . Accordingly , researchers will get great benefit in presenting varions opinions and discussions to develop their abilities in many fields of knowledge .

Loading...
Contact info

University Of Baghdad – college of Arts
Web Site: http://aladabj.uobaghdad.edu.iq/
E-Mail: aladabjournalbag@coart.uobaghdad.edu.iq
Mobile: +9647713939291

Table of content: 2015 volume: issue:113

Article
BAGHDAD IN A CENTURY OF PREPARING MASTER PLANS
بغداد في قرن من اعداد المخططات الاساسية

Loading...
Loading...
Abstract

Planning of the cities and organizing the uses of Its lands were the ideal way to achieve balance and to control the competitiveness which rose since the foundation of the city in which the competitiveness among many jobs in possessing the land was present and still is to this day which urged the specialists in planning the cities to organize and exploit the land in order to employ the available capabilities to make perfect use of the land in a way that serves the city`s society .so the city was through its activities like a living being moved by economical,social,political, and cultural factors in the context of enviromental factors for the place.and the city of baghdad like all the other cities throughout history has subjected to all these considerations since Its foundation which started from a schematic vision that organized its constructional structure based on that organization in the uses of of Its lands and looking at Its structural formation It led to the completion of Its Morphological March reacting with the historical events that It went through till our very day.the onset of practicing the schematic ideas for the modern maghdad city came with the british invasion of Iraq on 1917 A.C which led to paving ways and building bridges in all cities of Iraq from which Baghdad obtained a small share represented by building the relatively large streets inside the vital alleys depending on the architectural planning with a westren trend.But after the foundation of the Iraqi nation wich took Baghdad as Its capital then the government initiated a series of economical , ocial,and constructional repairs throughout all the cities of the country from which Baghdad city the capital obtained a great share included mainly the constructional aspects represented by widening of the habitation areas and building bridges on the the Tigris river and building a network of roads and streets.reaching the initiation of preparing the detailed sectorial plans for Its revival and finishing with Its master plan.and today a century has passed since the onset of preparing the first master plans of Baghdad city starting with that plan that was made by the english architect Wilson in the early twenties of the last century and finishing with the plan made by Al-Khateeb and El- Alami bureau after that to be the steering and controlling over the growth and development of the city of Baghdad to 2030 making the number of the master plans which was made to develop the city of Baghdad and Its formal approval more than six plans although most of them were made under the main goal of preparing the plans as an official document that deals with both the time and place units put to control over or to direct the growth of the cities in a way that accomadates the economical ,social,and technological variables that already happened or are expected to happen achieving the perfect coexistence between the city and Its society through Its ability to perform Its jobs in a level that surpasses the lowest limit for the requested effeciency.لقد كان تخطيط المدن وتنظيم استخدامات اراضيها السبيل الامثل لتحقيق التوازن والسيطرة على ذلك التنافس الذي نشا منذ تاسيس المدينة حيث كان التنافس بين مختلف الوظائف في الاستيلاء على الارض حاضرا فيها ليستمر الامرحتى يومنا هذا الامر الذي دفع المختصين في تخطيط المدن الى تنظيم واستثمار الارض فيها لغرض توظيف الامكانات المتوفرة نحو تحقيق الاستعمال الامثل للارض بما يخدم مجتمع المدينة فكانت المدينة عبر مسيرتها بفعالياتها وانشطتها كالكائن الحي تحركه العوامل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية في اطار العوامل البيئية للمكان الذي تشغلة ,ومدينة بغداد شانها شان كل المدن عبر التاريخ خضعت لهذة الاعتبارات منذ نشاتها التي بدات وفق رؤية تخطيطية نظمت هيكلها العمراني استنادا الى ذلك التنظيم في استعمالات اراضيها والنظرة لبنيتها التشكيلية وهكذا اكملت مسيرتها المرفولوجية متفاعلة مع الاحداث التاريخية التي مرت بها حتى يومنا هذا حيث كانت بداية ممارسة الافكار التخطيطية لمدينة بغداد الحديثة قد جاءت مع الاحتلال البريطاني للعراق عام 1917الذي شرع بشق الطرق وبناء الجسور في مدن العراق نالت منها بغداد قسطاً يسيراً تمثل بشق الشوارع الواسعة نسبيا داخل الاحياء العضوية معتمدا على التخطيط الهندسي ذي النزعة الغربية. ولكن وبعد تأسيس الدولة العراقية التي جعلت بغداد عاصمتها شرعت الحكومة الوطنية بجملة من الاصلاحات الاقتصادية والاجتماعية والعمرانية وعبر جميع ألوية القطر كان نصيب مدينة بغداد العاصمة قسطاً كبيراً منها شملت الجوانب العمرانية بشكل اساسي تمثل في توسيع مناطق السكن فيها وبناء الجسور على نهر دجلة ومد شبكة من الطرق والشوارع. وصولاً الى المباشرة باعداد المخططات القطاعية التفصيلية لاحيائها وانتهاءً باعداد المخطط الاساس لها. واليوم يكون قد مضى قرن كامل على المباشرة باعداد أول المخططات الاساسية لمدينة بغداد ابتداء بذلك المخطط الذي اعده المهندس الانكليزي ويلسن Wilson بداية العشرينات من القرن الماضي وانتهاءً باعداد المخطط الذي باشر مكتب الخطيب والعلمي بعداده ليكون الموجه والمسيطر على نمو مدينة بغداد حتى عام 2030 لتكون عدد المخططات الاساسية التي وضعت لتنمية وتطوير مدينة بغداد والمصادقة عليها رسمياً قد وصل الى مايزيد عن ستة مخططات وان كانت جميعها اعدت تحت الهدف الرئيسي لاعداد المخططات المتمثل بكونها وثيقة رسمية تتعامل مع وحدتي الزمان والمكان توضع للسيطرة على او توجية نمو المدن بطريقة تستوعب المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية والتكنلوجية الحادث منها والمتوقع حدوثة وبما يحقق ذلك التعايش السليم بين المدينة ومجتمعها من خلال قدرتها على تادية وظائفها بمستوى يتجاوز الحد الادنى من الكفاءة المطلوبة.

Keywords


Article
أداة التعريف ( أل ) في العربية دراسة صوتية

Authors: بتول عباس نسيم
Pages: 1-26
Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
Assessing and translating the verb [tharaba /ð ʌ r eb e /] To beat, strike, hit, knock, and punch; to slap, flap; or tap) In the Holy Quran into English
تَرْجَمَةُ الفِعْلِ "ضَرَبَ" فِي القُرْآنِ الكَرِيْمِ إلى اللغَةِ الانكليزيّةِ وتَقْوِيْمُهَا

Loading...
Loading...
Abstract

This paper assesses different approaches used by various translators to translate the verb [tharaba /ð ʌ r eb e /] in the Quranic context, denotation and connotation usages have been highlighted being areas of difficulty in translating the Quran. Various translations of the verb [tharaba /ð ʌ r eb e /] have been compared with a focus on the real meaning, and the metaphorical meaning. This paper shows that approaches to translating denotations and connotations of the verb in question vary.تَطْرَحُ وَرَقَةُ البَحْثِ هذه تَقْوِيْماً للأسَالِيْبِ المُخْتَلِفَةِ التِي يَسْتَخْدِمُهَا عَدَدٌ مِن المُتَرْجِمِيْنَ فِي تَرْجَمَةِ الفِعْلِ (ضَرَبَ) ضِمْنَ السِّيَاقِ القُرآنِي، حَيْثُ سُلِّطَ الضَّوْءُ عَلى اسْتِخْدَامَاتِ الِفعْلِ مِنْ نَاحِيَتَي الدَّلالَةِ الحَرْفِيَّةِ وَالدَّلالَةِ الضِّمْنِيَّةِ؛ لِكَوْنِ هذَيْنِ المَنْحَيَيْنِ يُمَثِلانِ الجَانِبَ غَيْرَ اليَسِيْرِ فِي تَرْجَمَةِ القُرآنِ الكَرِيْمِ. وَفِي ضَوْءِ هَذَا اُجْرَيْنا مُقَارَنَاتٍ مُتَعَدِدَةً لَتَرْجَمَاتٍ تَنَاوَلْت الفِعَلَ (ضَرَبَ) مَعَ التَّرْكِيْزِ عَلَى المَعَنَى الحَقِيْقِيِّ وَالمَعَنَى المَجَازِيِّ. تُظْهِرُ وَرَقَةُ البَحْثِ هذه التَّبَايُنَ فِي أَسَالِيْبِ تَرْجَمَةِ المَعْنَى الحَرْفِيِّ وَالمَعْنَى الضِّمْنِيِّ للْفِعْل مَحَل البَحْثِ.


Article
A Cognitive Semantic Analysis of Milton's 'Paradise Lost'

Authors: Abbas Fadhil Albayati
Pages: 25-52
Loading...
Loading...
Abstract

Although the field of natural language processing has made considerable strides in the automated processing of standard language, the language of poetry still causes great difficulty. Normally, when we understand human language, we combine the meaning of individual words into larger units in a compositional manner. However, understanding a poem often involves an interpretive adjustment and different conceptualisation strategies of individual words. This paper aims at exploring the cognitive and semantic bases of Milton's masterpiece 'Paradise Lost' through a combination of theoretical work, corpus analysis, and experimental techniques. The paper hypothesizes that the so-called 'figures of speech' are not mere linguistic devices serving ornamental or literary purposes but correspond to mental 'figures' grounded in cognition. By locating the source of figurativeness in human cognitive make-up, recent research has decisively moved away from the idea that non-literal language constitutes a departure from a linguistic norm. A question that is not frequently addressed in the literature is the degree to which the operation of the 'poetics of mind' (Gibbs 1994) interacts with linguistic and non-linguistic knowledge, i.e. how it correlates with the semantics-pragmatics distinction. Perhaps among the most important conclusions is that the phenomena classified under each of the tropes do not necessarily constitute a natural class but form rather a continuum which cross-cuts the semantics-pragmatics borderline.


Article
الأداة بين النحويين والمناطقة

Authors: ضياء حميد دهش
Pages: 27-48
Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
صورة الأب في شعر الشريف الرضي (359-406ه/969-1015م)

Loading...
Loading...
Abstract

The technical study for analyzing the litrary texts requires externaleffects that contribute in descriptive creativity , like social fastors and psychological impulses . And with the reality of these impulses the picture of (father), Al- shareef Al Radhi had described , this picture can be clarified . Using embodiment and personification Focusing on the supreme ancestry to our prophet to show the picture ihits best condition, using embodiment and personification to transfer morality to sensibility so as to promote the fathers level , employing some of the syntax manncrs to verify the imaginary picture of the father. Based on logic , imagintimn had changed to reality with the technical creativily to stabilize the very close description , mentioning the most important features that Arabs have like courage and excitement Every thing that poet had atteptef was to stabilize and honor personality and to evaluate the principle of inherite of an expected dominancy that the poet had ambihion about. إنّ الدراسة الفنية لتحليل النصوص الادبية ، تقتضي الاخذ بنظر الاعتبار المؤثرات الخارجية التي تساهم في الابداع التصويري ، كالمقومات الاجتماعية ، والدوافع النفسية وبحقيقة هذه الدوافع تتضح طبيعة صورة (الأب) التي رسمها الشريف الرضي ، متوخيا التركيز على شرف النسب الرفيع للرسول الاعظم () منطلقا من هذا الاساس لإظهار الصورة بأتم مقوماتها ، مستخدما التجسيد والتشخيص لتحويل المعنويات الى محسوسات للارتقاء بمستوى الاب ، وموظفا بعض الاساليب النحوية لتثبيت الصور المتخَّيلة للأدب وبأسناده على المنطق ينحو بالخيال الى الحقيقة بصيغ الابداع الفني ، ومستعينا بالتضاد لترسيخ الوصف الدقيق ومشيدا بأبرز الصفات التي يتميز بها العرب كالشجاعة والكرم للاقتراب من الذائقة الشعرية التي يتميز بها العربي هادفا باستخدام الصور المتحركة الى توظيف الاثارة وتحويل المشاعر . وكل ماسعى اليه الشاعر انما هو اجلال للذات وترسيخ لها ، ونرسيخ لمبدأ توارث السيادة المرتقية التي يطمح اليها الشاعر .

Keywords


Article
الاستفهام المجازي وأثره في السياق القرآني (( سورة آل عمران انموذجاً ))

Loading...
Loading...
Abstract

إن القرآن الكريم كان ولا زال منهلاً ينهل منه الدارسون في شتى علومهم ومن هذه العلوم علوم العربية عامة والبلاغة خاصة ومن علوم البلاغة الانشاء الطلبي الذي يتضمن الامر والنهي والاستفهام والتمني والنداء. والاستفهام يعتمد على طلب المعلومة بشكله الحقيقي الا انّه يخرج حاله حال الفنون البلاغية الأخرى الى اغراض مجازية متعددة وقد خرج الاستفهام الى هذه الاغراض في القرآن الكريم من اجل قصدّية النص ومن اجل التأثير في المتلقي ، وقد توصل الباحث الى نتائج عديدة منها ، ان الاستفهام المجازي قد ورد بصور متعددة في سورة ال عمران وهي ( الاستفهام الانكاري التوبيخي والانكاري التكذيبي ، والاستفهام التقريري، واستفهام التعجب ، واستفهام التنبيه ، واستفهام بيان العاقبة ، واستفهام التمني ، واستفهام العرض والامتنان )، وقد هيمن على سورة ال عمران استفهامي الانكار والتقرير، وقد أثّر الاستفهام الانكاري التوبيخي في السياق من خلال ذكر النص لموارد الانكار في استفهام الانكار واستخدام الوصل في الربط بين موارد الانكار من اجل عرض الانكار التوبيخي ، بينما أثّر الاستفهام الانكاري التكذيبي من خلال عرض هذا الاستفهام للسياق الذي ذكرت فيها الصفات التي نسبوها الى الله سبحانه وتعالى وقد انكرها الله عن طريق ذلك الاستفهام وتمثل ذلك في انكار تكذيب الله سبحانه وتعالى بأمر الناس بعبادة الملائكة والانبياء من دونه ، وانكاره لعدم مساواته بين المتبع لرضوان الله والساخط عليه

Keywords


Article
فرضيات التهكم في السرد العراقي مدخل إجرائي

Authors: كريم شغيدل مطرود
Pages: 109-134
Loading...
Loading...
Abstract

This research phenomenon of sarcasm in the arts of narrative Iraqi ( story and the novel ) , that cynicism is not just a style of satirical harassed the other or just formulations linguistic contradictory or metaphor expressionistic be a word which is contrary to the indication , it is a method and mechanisms and technical implications and connotations , and we have found that the phenomenon occupies Area broader pan speeches cultural , intellectual , literary and artistic , so that myths and legends and folk tales , stories and novels have been built mostly on relationships sarcastic for pairing between reality and fantasy , the style of sarcasm before the approach rhetorical can touch patterns in poetry or scripture , is a phenomenon structural texts legendary myths, we have tried in this research memorize the technical basis for this phenomenon through the application of cash on Onmozgen of narrative contemporary Iraq , namely: ( ancestors somewhere ) collection of short stories by Saad Hadi , and a novel (BBA Sartre ) Ali Badr , as well as reference for many of the models built on the foundations of sarcasm .تناول هذا البحث ظاهرة التهكم في فنون السرد العراقي(القصة والرواية)، على أن التهكم ليس مجرد أسلوب ساخر للتنكيل بالآخر أو مجرد صياغات لغوية متناقضة أو كنايات تعبيرية يكون اللفظ فيها مخالفاً للدلالة، بل هو أسلوب وآليات فنية ومضامين ودلالات، وقد وجدنا بأنه ظاهرة تحتل المساحة الأوسع في عموم الخطابات الثقافية، الفكرية والأدبية والفنية، ذلك أن الأساطير والخرافات والحكايات الفلكلورية والقصص والروايات قد بنيت في الغالب على علاقات تهكمية للمزاوجة بين الواقع والخيال، فإن أسلوب التهكم قبل أن يكون أسلوباً بلاغياً يمكن تلمس أنماطه في الشعر أو النصوص القرآنية، هو ظاهرة بنيوية في النصوص الأسطورية والخرافات، وقد حاولنا في هذا البحث استظهار الأسس الفنية لتلك الظاهرة من خلال التطبيق النقدي على أنموذجين من السرد العراق المعاصر، هما: (الأسلاف في مكان ما) مجموعة قصصية لسعد هادي، ورواية(بابا سارتر) لعلي بدر، فضلاً عن الإشارة للعديد من النماذج المبنية على مرتكزات التهكم.

Keywords


Article
Systems of Narrative Observation
نسقيّاتُ الرّصدِ السّرْديّ

Loading...
Loading...
Abstract

Fiction is an imaginative discourse closely linked to the way the narrated worlds related to absence, comprising a truth producing means; it has the symbolic power that enables us to conceive the world around us in order to legitimize our human disposition for social existence. The different forms of conflict that abound the social life are not communicated directly but often mediated by another symbolic system that imposes its distinctive nature when interpreting the absent but decontextualized world. This mediation, which is based on the social transformations, imposes new ways of discursive production on imagination enabling fictional position, which includes the temporal and special contents, and its different narrative structures, to organize the expressive fluxes and determine the narrative distribution. In doing so, it is not only the narrator’s stereotypical characteristics that are conveyed to the narrated world, but also his own faculty for artistic expression.السرد خطاب تخييلي أوثق صلةً بالطريقة التي تصوغ بها المجتمعاتُ النصية علاقةَ مسألة الغياب – بوصفه إحدى وسائل إنتاج الحقيقة – بهيمنةٍ رمزيةٍ مؤسَّسةٍ على تدبير الطرق المتبناةِ في إدراك العالم ، نزوعاً لتملّكِ شرعيّةِ الوجود الاجتماعي. فأشكال الصراعِ التي تطبعُ الحياةَ الاجتماعية لا تُنقل إلى مجال التخيّلِ على نحوٍ مباشرٍ، بل خلالِ توسّطِ الآخر ، بوصفهِ منظومةً رمزيّةً تَفرضُ طرقها المميزةَ في إدراك العالم بعدّه بنيةً من الغياب. فالتحولات التي تَطالُ المنظومةَ - التي تجدُ أساسها في التحولات الاجتماعية - هي التي تفرض على التخييل تغييرَ طرق إنتاجه ، بذا يتمكّن الموقع (المحتوى الزماني والمكاني الذي يُوحى به بوصفه لفظاً خارج كل اقتضاء نظري) وما يتأسّس عليه من نسقيّات، من ضبط الانبثاقاتِ التعبيرية المختلفة، وانتشارها عبر تنامي التعبير، ومن تحديد بعض الجوانب المتعلّقة بالتوزيع (مَوضَعةُ فعل الكتابة نفسه على مستوى تنامي التعبير وانتشاره) ، فصورة السارد – الراصد النمطيّة لا تحملُ معها إلى العالم النصي سماتِ مكانها الخطابي فقط، بل إيضاً متاحاً من إمكاناتِ تنضيد سيولتهِ التعبيرية؛ أي الاهتداء إلى أنّ كل نسقيّة موقعيّة لا تقبلُ من أشكال الصوْغِ التعبيري إلا ما يتلاءم مع طبيعة إنتاجها للغيابِ؛ فتعدّدتْ النسقيّات في هذا البحث لمحاولةِ رصد تلك المنظومة الرمزية.

Keywords


Article
Dialects tribes in the books of times and places adversity comparative study.
لهجات القبائل في كتب الأزمنة والأمكنة والأنواء دراسة مقارنة

Loading...
Loading...
Abstract

This paper studies a group of dialects of arab tribes that have been mentioned in the sources of times and places to the end of hijri sixth century . trough our investigation for the linguisticsections that their authors dealt with , we have found that thay mention many dialects of different arab tribes especially the standard ones . their researd approaches for these dialects were varied. Some times they named one dialect, or mentioned two dialects for the some word or some times they declared one of them and just refer to the second with out mentioning to which of them it belonged .thay might preferone of the dialects that they mentioned . The study has been divided in to standard dialects and weak dialects which are fewer. يدرس هذا البحث طائفة من لهجات القبائل العربية التي وردت في مصادر الأزمنة والأمكنـة والأنواء إلى نهاية القرن السادس الهجري، ومن خلال استقرائنا المباحث اللغوية التي طرقـها أصحاب هذه المؤلفات وجدناهم يذكرون العديد من لهجات القبائل العربية على اختلاف أنواعها ، ولاسيما الفصيحة منها ،وقد تعددت طرق بحثهم لها بين التصريح باسم لهجة بعينها، وبين إيراد لهجتين في اللفظة الواحدة ، وربما صرحوا باسم إحداهما واكتفوا بالإشارة إلى الأخرى من غير نسبة أي منهما ، وقد يفاضلون بين ما أوردوا من لهجات على قلة ،وقد قسَّمنا الدراسة إلى اللهجات الفصيحة واللهجات الضعيفة وهي الأقل

Keywords


Article
نزعات ابن آجروم الكوفيّة في متن الأجروميّة

Authors: محمد سعد محمد أحمد
Pages: 191-227
Loading...
Loading...
Abstract

The present study intends to explore views and perspectives of the Arab grammarian Ibn-ajroom Al-sanhaaji throughout his book "An introduction to Ajroomism ". More specifically, this study tries to examine Ibn-ajroom tendency to adopt the approach of Alkufa doctrine of Arabic language grammar in two ways : parsing or sentence structure analysis and grammatical terminologies . What actually lead me to consider this issue is several attempts that made by a lot of Arab grammarians in order to regard Ibn –Ajroom as one of those grammarians who belong to Alkufa school of the Arabic grammar in spite of the fact that he was a latecomer grammarian and most of his contemporaries or generation belong to the elective approach of syntactic and grammatical analysis which are Baghdadi, Andalusia and Egyptian schools of grammar . This of course, raised a very important question into my mind that is : how can we consider Ibn –ajromm as a keen follower to Alkfua doctrine of grammar though he came historically after the presence of this school of grammar . As it will be shown throughout this study , this Arab scholar has revealed great tendency towards adopting grammatical viewpoints that mainly introduced by Alkufa school of grammar however, some of his own findings ,views and perspectives in this regard have been found to be consistent and in line and conformity with those of Albisraha school of Arabic grammar. In the first part of this study the earliest emergence of the Arabic language grammar and its origins will be thoroughly reviewed followed by a brief account of the two major schools of Arabic language grammar : Albisrha and Alkufa and then a comprehensive and full biography of Ibn-ajroom will be given before to highlight and discuss his own views , insights and perceptions regarding grammatical structure and sentence parsing and explain how they are much interrelated and consistent with Alkufa school of Arabic language grammar. تهدف هذه الدراسة إلى النظر في آراء ابن آجروم الصنهاجي النحويّة في كتابه "مقدمة الأجروميّة" ، محاولةً تتبع ميله إلى نهج الكوفيين النحوي في ناحيتين : مسائل الإعراب والبناء وما يتصل بهما ، وناحية المصطلحات النحويّة . وقد شدّ عزيمتي للنظر في هذا الموضوع أنّ بعضاً من كتب النحو ومدارسه عدّت ابن آجروم من العلماء الكوفيين ، أو الذين يستظهرون المذهب الكوفي النحوي وجُعل آخرهم ، وكان هذا الأمر يثير استغرابي ؛ إذ إنّ الرجل من المتأخرين ، وجلّ معاصريه أو معظمهم يصنّفون ضمن مدارس الانتخاب : "المدرسة البغدادية والأندلسية والمصريّة" ، فكيف يُلحق هو بالكوفيين مع تأخّره في الزمن ؟ . وسوف يستبين في السطور القادمة - بإذن الله تعالى – أنّ هذا العالم كان يميل في آرائه النحويّة- في كتابه المذكور آنفاً - ميلاً واضحاً إلى مذهب الكوفيين النحوي ، ومع ذلك قد يظهر عنده جنوح إلى رأي البصريين أحياناً ، وكلّ هذا وغيره سيرد تفصيل شأنه فيما يتلو من حديث . وستتدرج الدراسة في هذا الشأن وتتسلسل بشكل موضوعي ؛ حيث تكون البداية من نشأة النحو العربيّ وأسبابها ، ثم يأتي الحديث عن مدرستي البصرة والكوفة والمدارس اللاحقة ، ومن ثم تذكر سيرة ابن آجروم وكتابه "الأجرومية" ، وبعد ذلك يأتي تفصيل الكلام في آرائه النحوية في الإعراب والبناء ومتعلقاتهما ، وفي المصطلحات النحوية ، وصلة ذلك كله بنهج الكوفيين .

Keywords


Article
(أرَأيتَ) في القُرآنِ الكريمِ بين الدلالةِ النّحويةِ والسّياقِ القُرآنيّ

Authors: باسم محمد حسين
Pages: 229-260
Loading...
Loading...
Abstract

The research is a quick journey with the Quranic construct 'ara'aita' (have you seen? / can you see). There is an attempt to analyze and study parts of this construct in the light of its grammatical sense. It has been shown that when the construct is prefixed with the letter 'kaf' (k), then it gives the sense of emphasis, specialty and exaggeration such that to urge the addressee to think and share the speaker thinking. The researcher found out that for this verb to be transitive depends on its original sense which is 'have you seen, do you know, tell me'. The researcher concluded that the Quranic context of this construct is highly related to its grammatical meaning which shows up according to the degree of its constructs' variation. This opens the door wide for the researchers to investigate its uses within Quranic context which is, in turn, often relevant to a great issue that gives the sense of wonder and exclamation الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين محمد وعلى آله وصحبه المنتجبين ، وبعد ... فإنّ الدلالة النحوية لأيّ تركيب والمعنى السياقي له ، كلاهما يدخل في ميدان البحث الدلالي ، فهناك اتصال مباشر بين دلالة المفردات اللغوية التي تستعمل في سياقات الكلام وبينها ذاتها إذا استُعمِلت في سياقات أخرى ، إذ إنّ السياق بقرائنه يمنح نوعاً من الدلالة الخاصة للمفردات التي تدخل فيه ، فيشير الى الغرض أو المسوّغ المضموني من استعمال هذه المفردة دون رديفتها أو نظيرتها ممّا هو بمعناها أو قريب منها . وأداة التعبير التي يحاول البحث أن يفيد مما ورد من آيات كريمة بصددها هي ( أرأيــت ) ، وليست الغاية من هذا البحث أن يحيط بدلالة هذا التركيب تماماّ ، وإنما الالمام ببعض جوانبه ذي الدلالة السياقية اللغوية المتباينة ، والتأثير المراد في جوهر اختلافات النحاة المفسرين ، فهو تركيب كثير الاستعمال يفتح بمثله الكلام اذا ما اريد تحقيقه والاهتمام به ، فضلاً عن أنّه يظهر وجهاً من وجوه الاعجاز البياني للقرآن الكريم ، ومن ثم اخراج هذا التركيب من المعرفة ذات الاطار النظري المسطور في مصنفات النحو الى ميدان التطبيق في نصوصه البليغة ذات القيمة العملية العالية التي تثبت خروج النظم القرآني عن المعهود من كلام العرب ، وان كان ذلك لا يتأتّى بالموازنة ، بل بالكشف عن الاعجاز الذي يتحقق في جعل أداة التعبير عن الذات البشرية صالحة للتعبير عن الذات الالهية . والبحث على شاكلته الذي هو عليه تضمّن مبحثين مسبوقين بمقدمة ، وقد فصّل المبحث الاول التركيب بأجزائه ودراسة ( التاء ) و ( الكاف ) اذا كانت متصلة به ، وبين الدلالة النحوية لـ ( أرأيت ) ، فضلاً عن تعديته الى مفعول واحد أو مفعولين ، وعرض الثاني السياق القرآني لهذا التركيب في بعض الآيات الكريمة التي ورد فيها ، والتطبيق التحليلي له متماشياً مع دلالته النحوية ، إذ بين الاثنين تواشج وثيق الصلة يبرز الجانب الدلالي له .

Keywords


Article
Certificate in poems Abdullah bin Rawahah and Ka'b bin Malik Al-Ansari, analytical reading
الشهادة في شعر عبد الله بن رواحة – كعب بن مالك الانصاري (قراءة تحليلية )

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
أحوال المجاهدين خلف الدروب الرومية في صدر الاسلام من خلال روايات ابن عساكر في كتابه تاريخ مدينة دمشق الكبير

Loading...
Loading...
Abstract

بعد متابعة تفاصيل البحث وجزئيّاته بالدراسة يمكن ان نخلص الى ان المؤرخ ابن عساكر عُدَّ من المؤرخين والمحدّثين الثقات الذين وضعوا قواعد التوثيق والتأصيل في التدوين التاريخي والذين نالوا ثناء مشايخهم ومعاصريهم واللاحقين لهم , فقد اتسم بالأمانة والدقة في نقل الروايات التاريخية ذات الصلة بموضوع البحث من خلال ذكره مصادرها ورواتها دون تحرّج او تكلّف كل في موضعه , وبدا أنه لا غنى لمن أراد دراسة تاريخ الجهاد الاسلامي على جبهة الروم من العودة اليه , لأنه نقل رواياته الخاصة بهذا الشأن عن مصادر تاريخية متخصصة ودقيقة غاية في الأهمية تعد الآن في عداد المفقودات . إذ قدمت رواياته صوراً مهمة عن أحوال المجاهدين خلف الدروب الرومية لم يكن يسيراً على الباحث أن يجدها فيما سواه من المصادر فقد ظهر أن أولئك المجاهدين عبروا الدروب منذ وقت مبكر في العصر الراشدي , ثم تلت ذلك حملات جهادية كثيرة في العصر الأموي تفاوتت فيها أعداد المجاهدين تبعاً لطبيعة المهمّات المراد منهم انجازها وطبيعة دفاعات عدوهم الروم والأرض التي ستجري عليها المعارك , كما أظهرت الروايات أن اختيار قيادات أولئك المجاهدين لم يكن عشوائياً إنما كان يتم ذلك بدقة عالية وروية يصطفى بها الرجال المؤهلون لمثل تلك المهمات , ممن لهم صفات ومزايا تمكنهم من نيل ثقة الخلافة آنذاك , كما بينت الروايات أن المجاهدين خلف الدروب كانوا على درجة عالية من الأيمان والتقوى وقد تجسد ذلك بعفافهم وأمانتهم وزهدهم بعروض الدنيا الزائلة إذ قدموا أروع الأمثلة في ذلك وفي عدة مواقف خلدتها المصادر التاريخية , كما تحلى المجاهدون قيادةً وجنداً بذكاء ميداني مميز أهلهم لمقارعة عدو صعب المراس مثل الروم الذين خبروا فنون الحرب وألفوا طبيعة بلادهم وتضاريسها , وكان للمجاهدين خلف الدروب طريقتهم الخاصة في النفير والتحشد و استحضروا مبادئ الحرب التي اظهرت خبرتهم الحربية وتفتح أذهانهم بشكل يسّر لهم التأقلم والتفاعل مع البيئة التي سيقارعون فيها عدوهم . وأظهرت روايات ابن عساكر أن المجاهدين قد تسلحوا بشتى أنواع الأسلحة وسائر عدد الحرب التي تكافئ ما لدى عدوهم , وهذا كشف عن متابعة دائبة من الخلافة لكل احتياجاتهم اليومية حتى الطعام والدواء, فضلاً عن ذلك بدا أن أولئك المقاتلة قد قصدوا من غزواتهم في عمق بلاد الروم تحقيق الكثير من الغايات والأهداف العسكرية الى جانب الغاية الأسمى _ الجهاد في سبيل الله تعالى _ كالقيام بحملات استطلاعية أو غزوات تعويق لجند الروم وأخرى فتح لقلاع وحصون وحرمان العدو من الإفادة منها او استنزاف امكانات الروم وقدراتهم بحرب متواصلة لا هوادة فيها او التمهيد لحملات كبرى تستهدف العاصمة البيزنطية نفسها وهذا ما تحقق عدة مرات آنذاك .

Keywords


Article
اثر حركة حماس في مسار القضية الفلسطينية.

Loading...
Loading...
Abstract

After Hamas took over the Palestinian government and chose to chair Mr. Ismail Haniyeh, took Israel besiege us with the help of international and European powers, which saw that Hamas is a terrorist movement, even came democratic process saw the validity of many international observers, and has taken the besieged various forms including what is political and some of which is economic, Israel focused on the second side, preventing a what was coming from Kmarkip Palestinian Authority money and delayed because of these arbitrary actions of staff Palestinians pay a lot, which led to mass protests were accompanied by violence between supporters of Fatah and Hamas later developed into bloody clashes claimed the lives of many dead, especially after the formation of the Hamas government tried to separate from the security forces formed by Fatah when it was in power security force. That the current situation in the territory of self-governing authority, including the most prominent of the many disadvantages of internal disunity and bickering between Fatah and Hamas, and the continuation of the Israeli aggression, will impact on the future of the Palestinian entity. Accordingly, any vision for the future will be fraught with the dangers of uncertainty so that the situation in the movement of change going on بعد ان شكلت حماس الحكومة الفلسطينية واختارت لرئاستها السيد اسماعيل هنية، اخذت اسرائيل بمحاصرتها بمساعدة القوى الدولية والاوروبية، التي رأت ان حماس هي حركة ارهابية حتى وان اتت بعملية ديموقراطية شهد بصحتها العديد من المراقبين الدوليين، واتخذت المحاصرة اشكالاً شتى منها ما هو سياسي ومنها ما هو اقتصادي، وركزت اسرائيل على الجانب الثاني فمنعت ما كان يأتي من اموال كمركية للسلطة الفلسطينية وتأخرت بسبب تلك الاجراءات التعسفية رواتب الموظفين الفلسطينين كثيراً مما ادى الى احتجاجات شعبية واسعة رافقتها اعمال عنف بين مؤيدي حركة فتح وحركة حماس تطورت فيما بعد الى مواجهات دامية راح ضحيتها العديد من القتلى، لاسيما بعد ان حاولت حكومة حماس تشكيل قوة امنية منفصلة عن القوات الامنية التي شكلتها حركة فتح عندما كانت في السلطة. ان الوضع الحالي في اراضي سلطة الحكم الذاتي بما فيه من سلبيات كثيرة ابرزها التفرق الداخلي والتصارع بين حركتي فتح وحماس، واستمرار العدوان الاسرائيلي، سيلقي بظلاله على مستقبل الكيان الفلسطيني. وتبعاً لذلك فأن اي تصور للمستقبل سيكون محفوفاً بمخاطر عدم التيقن ذلك ان الوضع في حركة تغير مستمرة.


Article
(The political system and parliamentary life in Iran for the years 1979 to 1996)
(النظام السياسي والحياة البرلمانية في إيران للأعوام 1979-1996)

Loading...
Loading...
Abstract

Adopted the political system in Iran after the Islamic revolution in 1979, the work of the four major powers which constitute the political system. The first of these authorities (religious leader), while other authorities are (legislative, executive and judicial). The legislative branch consists of the Islamic Republic of Iran is a system of two organizations: (Islamic Consultative Assembly), and (the Guardian Council) .osiktsr discussed to highlight the role of the (Islamic Consultative Assembly), because it represents Barlman.oma (the Guardian Council), the aim is to ensure matching the legislation passed by the Islamic Consultative Assembly with Islamic rules and the Constitution. The research focused on the Iranian political system and the parliamentary system between (1979-1996), and it was divided into four themes basis. The first of which touched on a brief overview of the Iranian political system after the 1979 Islamic revolution. He studied the second axis legislative power, specifically the powers (of the Islamic Shura Council). While eating the third axis the most important political parties and movements in Iran and its role in the political system and parliamentary life of Iran, especially (the Islamic Republican Party), and the last axis has Odzna it works election cycles since 1980 and until 1996, and focused strictly on the last session because it produced the arrival (reformist), who had a role in supporting their candidate for the presidency of Mohammad Khatami and two consecutive terms.أعتمد النظام السياسي في إيران بعد الثورة الإسلامية عام 1979، على عمل أربع سلطات رئيسة تشكل بموجبها النظام السياسي. كانت أولى تلك السلطات(الولي الفقيه)،أما السلطات الأخرى فهي(التشريعية، والتنفيذية، والقضائية). تتكون السلطة التشريعية في نظام الجمهورية الإسلامية الإيرانية من مؤسستين هما:(مجلس الشورى الإسلامي)، و(مجلس صيانة الدستور).وسيقتصر بحثنا على أبراز دور(مجلس الشورى الإسلامي)،لأنه يمثل البرلمان.أما(مجلس صيانة الدستور) فأن الهدف منه ضمان مطابقة ما يصادق عليه مجلس الشورى الإسلامي مع الأحكام الإسلامية والدستور. ركّز البحث على النظام السياسي والحياة البرلمانية في إيران(1979-1996)، وعليه فقد قسّم على أربعة محاور أساسية. تطرق الأول منها إلى لمحة موجزة عن النظام السياسي الإيراني بعد الثورة الإسلامية عام1979. ودرس المحور الثاني السلطة التشريعية، تحديداً صلاحيات (مجلس الشورى الإسلامي). في حين تناول المحور الثالث أهم الأحزاب والتيارات السياسية في إيران ودورها في النظام السياسي والحياة البرلمانية الإيرانية، ولاسيما (الحزب الجمهوري الإسلامي)، أما المحور الأخير فقد أوجزنا فيه أعمال الدورات الانتخابية منذ عام 1980 وحتى عام 1996 وركزّنا بشكل دقيق على الدورة الأخيرة لأنها أفرزت وصول (التيار الإصلاحي)،الذي كان له دور في دعم مرشحهم لرئاسة الجمهورية محمد خاتمي ولدورتين متتاليتين.

Keywords


Article
إسماعيل صدقي ونشاطه الاقتصادي في مصر 1914-1934

Loading...
Loading...
Abstract

يعد إسماعيل صدقي منظّراً اقتصادياً، على الرغم من أن سمعة الرجل السياسية في مصر كانت غير مرحب بها بسبب دكتاتوريته، ورغم اختلاف الكثير من معتقداته، وآرائه السياسية، وكانت سمعة الرجل الاقتصادية، ودوره في الاقتصاد المصري شيئاً مشهوداً له بالكفاية، إذ حرص بالذات أثناء توليه رئاسة الوزارة عام1930 وحتى استقالته عام1934 على تنمية الاقتصاد الوطني خلال مدة الأزمة الاقتصادية العالمية عام (1929-1933)، وكان له الفضل الكبير في إقامة المشاريع الرأسمالية المهمة منها كورنيش النيل والبنك العقاري المصري وبنك التسليف الزراعي، وتعلية خزان أسوان، فضلاً عن اشتراكهُ في عضوية الشركات الأجنبية، إذ قال عنه اللورد كيلرن "إنه السياسي الوحيد الذي ترك العمل السياسي يعمل في المجال الاقتصادي".

Keywords


Article
موارد السيرة النبوية في تاريخ الطبري - من المولد حتى الهجرة للحبشة -

Authors: طه جميل أحمد
Pages: 443-461
Loading...
Loading...
Abstract

من خلال دراستنا للروايات التي وردت في تاريخ الطبري عن الحقبة الأولى من حقب التاريخ الإسلامي تلك الحقبة التي تشكلت فيها النواة الأولى لذلك التاريخ والتي بُني على أساسها فيما بعد كثير من الأحكام ، يتضح لنا إن تلكم الحقبة على أهميتها وعناية رواد التدوين التاريخي المسلمين بها ظلت في كثيرِ من جوانبها غامضة وغير واضحة المعالم ، فحتى مؤرخٌ مثل الطبري الذي أمتاز بجمع الروايات المختلفة وذات المنابع المتعددة نجد هذه المرحلة من حياة النبي صلى الله عليه وسلم- بشكل خاص وحياة المسلمين عامة – نجدها غير واضحة ومشوشة ، ونجد رواياتها تتشابك في بعض الأحيان وتتضارب وتتناقض في أحيان أخرى ، فمثلاً نجد الرواية التي تتحدث عن شق صدر النبي الكريم من ملكين ، نجدها تروى أول مرة عندما يتحدث عن سنوات رضاعة النبي في بني سعد ، ونجدها مرة أخرى عندما يتحدث عن كيفية معرفة النبي صلى الله عليه وسلم انه نبي من الله . وكذلك يمكن للذي يطلع على روايات هذه الحقبة أن يعرف إن معظم مصادر الطبري عنها هم رواة الحديث والسنة المشرفة سواء العدول منهم أم المجروحين من وجهة نظر المختصين في هذا الجانب ، والطبري على حرصه في ذكر مصادره ودقته وأمانته التي لا يدانيها الشك إلا انه حرمنا من معرفة من إيٍ من كتب أولئك المحدثين والرواة والإخباريين والمؤرخين ينقل ، فهو لا يذكر أسماء كتبهم ، وهذا لا يقلل إطلاقا من قيمة الجهد العلمي المتميز الذي ضمه الطبري بين دفتي كتابه ولولا هذا الجهد لظلت كثيرٌ من جوانب التاريخ الإسلامي في طي المجهول لأنه نقل عن كتب فقدت ولم يظل لها اثر ونقل عن رواة ومحدثين كان من شروط قبولهم علمياً ان يرووا من حفظهم وليس من كتاب مدون ، لذا فأن تاريخ الطبري كان وسيظل منهلاً لا يُستغنى عنه لمن يدرس التاريخ الإسلامي سواء عن هذه المرحلة التاريخية المهمة أو عن المراحل الأخرى التي كتب عنها الطبري .

Keywords


Article
The Problem of Landlocked Location of Niger and its Relation to its Regional and International Affairs (A Geo-Political Studies)
مشكلات الموقع الحبيس لدولة النيجر وأثره في علاقاتها الاقليمية والدولية (دراسة في الجغرافية السياسية )

Loading...
Loading...
Abstract

Through the natural elements of the state of Niger, specially the location problem from which it surfers. The character is lacking and retarded of most of the sectors of economics have increased the problems in reaching to the international markets and the seas. Perhaps the nature of this location and the modesty of its capabilities have imposed a pattern of international affairs with the neighbor countries in cooperation and stability.من خلال تحليل عناصر دولة النيجر الطبيعية وخاصة الموقع يتضح حجم المشكلة التي تعاني منها هذه الدولة , كما أن صفة الافتقار وتخلف الدولة في معظم قطاعات النشاط الاقتصادي زاد من مشكلاتها في الوصول إلى الأسواق العالمية والبحار , ولعل طبيعة موقع الدولة وتواضع إمكانياتها كان قد فرض عليها نمط من العلاقات الدولية مع دول الجوار يمتاز بالتعاون والاستقرار .

Keywords


Article
Promoting the concept of integrity in higher education Academic plan to strengthen the integrity of public relations concepts
تأصيل مفهوم النزاهة في التعليم الجامعي خارطة اكاديمية لتعزيز النزاهة بمفاهيم العلاقات العامة

Loading...
Loading...
Abstract

Within the rapid communication and technological developments in the world today become for public relations specialists, researchers and international centers for studies and development in various fields and disciplines, is no longer confined to its job on the etiquette and protocol, organizing concerts and events, but beyond that to being a function contribute to the support and development of production and service institutions and even oversight institutions, need oversight institutions, in particular, has become a specialized and effective device that enable that institutions to inform what is going on around them of the developments and interactions between them and the political and social surroundings. Integrity is a human phenomenon governed by human laws and values of individuals and society, and that corresponds to this phenomenon is the goodness and the reform movement and in the contrast between these two phenomena is one of the factors which control Countries march on the ground and then control the march of human. في ظل التطورات الاتصالية والتقنية المتسارعة في عالم اليوم اصبح للعلاقات العامة متخصصين وباحثين ومراكز عالمية للدراسات والتطوير وفي شتى المجالات والتخصصات، فلم تعد تقتصر وظيفتها على الاتكيت والتشريفات وتنظيم الحفلات والمناسبات، بل تعدى ذلك الى كونها وظيفة تسهم في دعم وتطوير المؤسسات الانتاجية والخدمية وحتى الرقابية منها، فقد باتت حاجة المؤسسات الرقابية على وجه الخصوص الى جهاز متخصص وفعال يُمكِن تلك المؤسسات من الاطلاع على ما يدور حولها من تطورات وتفاعلات بينها وبين محيطها السياسية والاجتماعي. وتعد النزاهة ظاهرة إنسانية تحكمها قوانين الإنسان وقيمه فردا ومجتمعا وأن ما يقابل هذه الظاهرة هو الصلاح والإصلاح وأن حركة التضاد الموجودة بين هاتين الظاهرتين هي من العوامل التي تحكم مسيرة الأمم على الأرض ومن ثم تحكم مسيرة الإنسان.

Keywords


Article
Executive Function And Its Relation With Sensitivity To Problems For Distinguished And Ordinary Students Comparative Study
الوظيفة التنفيذية وعلاقتها بالحساسية للمشكلات لدى الطلبة المتميزين والاعتياديين دراسة مقارنة

Loading...
Loading...
Abstract

The Current Research Aiming For: 1- Measure Executive Function For Distinguished Students. 2- Measure Executive Function For Ordinary Students. 3- Realizing Differences In Executive Function According To Gender (Males And Females )And Study Kind ( Distinguished And Ordinary ) . 4 -Measure Sensitivity To Problems For Distinguished Students. 5 -Measure Sensitivity To Problems For ordinary Students . 6 -Realizing Differences In Sensitivity To Problems According To Gender (Males And Females) And Study Kind ( Distinguished And Ordinary ) . 7 -Realizing The Relation Between Executive Function And Sensitivity To Problems. To Accomlish Research Goals,The Research Has Ready The Measure Of Executive F unction And The Measure OF Sensitivity To Problems With Their TO Parts(A-B) . 1-Coining (30)Items To Describe Executive Function Distributed As(6)Items On(5)Fields. 2- Coining (12) Behavioral Position To Describe Sensitivity To Problems (A) (Direct Awareness) Distributed As(3) Items On(4)Fields. 3- Choosing (9) Forms To Describe Sensitvity To Problems (B) (Indirect Awareness). Researcher Implemented The Two Measures On Sample Contain (200) Male And Female Secondary Student Distributed As (100)Male And Female From Distinguished Secondary School And (100)Male And Female From Ordinary Secondary School For Grades (Fourth ,Fifth, Sixth)Scientism Specialization For Study Season 2014-2015 .After Processing Data Statistically Using (T-Test)For one Sample And (T-Test) For Two Independent Samples And Pearsons Correlation Coefficient And Point – Biserial Correlation Coefficient And Phi Correlation Coefficient And Chi-quare Test And Alpha – Cronbach Formula And Kuder- Richardson Formula And Two – Way Analysis Of Variance . Research Reached Many Results: 1-Research Sample (Distinguished Students)Has Above Medium Theoretical Measure LevelFor Executive Function . 2-Research Sample( Ordinary Students ) Has Above Medium Theoretical Measure Level For Executive Function. 3-There Is No A Statistical Distinguish Difference In Executive Function According To Gender (Males And Females ) , There Is A Statistical Distinguish Difference According To Study Kind (Distinguished And Ordinary ) For Distinguished Interest , There Is A Reaction Between Gender ( Males And Females) And Study Kind (Distinguished And Ordinary) . 4 - Research Sample (Distinguished Students ) Has Above Medium Theoretical Measure Level For Sensitivity Problems. 5 - Research Sample (Ordinary Students ) Has Above Medium Theoretical Measure Level For Sensitivity Problems . 6 – There Is A statistical Distinguish Difference In Sensitivity Problems According To Gender ( males And Females ) For Female Interest , There Is No A statistical Distinguish Difference According To Study Kind (Distinguished And Ordinary ) , There Is No A Reaction Between Gender ( Males And Females) And Study Kind (Distinguished And Ordinary) . 7 - There Is A Positive Relation Between Executive Function And Sensitivity To Problems. According To Research Results , Researcher Came Up With Many Recommendation. 1-Ministry Of Education Should Improve Awareness Of Executive Function And Sensitivity To problems And Its Important Active Role In Education Life . And To Complete And Cover The Research , Researcher Suggested: 1-Doing Researches Like The Presence Research , On Other Samples Including Social And Different Segments. استهدف البحث الحالي الاهداف الاتية : 1-قياس الوظيفة التنفيذية لدى الطلبة المتميزين . 2- قياس الوظيفة التنفيذية لدى الطلبة الاعتياديين . 3- تعرف الفروق في الوظيفة التنفيذية على وفق متغيري الجنس (ذكور ، واناث ) ونوع الدراسة ( متميزين ، واعتياديين ). 4- قياس الحساسية للمشكلات لدى الطلبة المتميزين . 5- قياس الحساسية للمشكلات لدى الطلبة الاعتياديين . 6- تعرف الفروق في الحساسية للمشكلات على وفق متغيري الجنس ( ذكور واناث ) ونوع الدراسة ( متميزين ، واعتياديين ) . 7- تعرف العلاقة بين الوظيفة التنفيذية والحساسية للمشكلات لدى الطلبة المتميزين والاعتياديين. تحقيقاً لاهداف البحث اعدت الباحثة مقياس الوظيفة التنفيذية ومقياس الحساسية للمشكلات بشقيه ( أ- ب ) وكما يأتي : -1تم صياغة (30)فقرة تصف الوظيفة التنفيذية موزعة بواقع (6) فقرات على (5)مجالات . 2- تم صياغة (12) موقفاً سلوكياً تصف الحساسية للمشكلات (أ) (الوعي المباشر)موزعة بواقع (3) فقرات على (4)مجالات . 3- تم اختيار (9) اشكال تصف الحساسية للمشكلات (ب((الوعي غير المباشر) . اذ طبقت الباحثة المقياسين على عينة مكونة من (200)طالب وطالبة بواقع (100)طالب وطالبة من ثانويات المتميزين و(100) طالب وطالبة من ثانويات الاعتياديين للمراحل( الرابعة ، والخامسة ،والسادسة ) ذي التخصص العلمي للعام الدراسي 2015-2014. وبعد معالجة البيانات احصائياً بأستعمال الاختبار التائي لعينة واحدة والاختبار التائي لعينتين مستقلتين ومعامل ارتباط بيرسون ومعامل ارتباط بايسيريال ومعامل ارتباط فاي واختبار مربع كاي ومعادلة الفا كرونباخ وتحليل التباين الثنائي. توصلت الباحثة الى عدد من النتائج وكما يأتي: 1-عينة البحث ( الطلبة المتميزين )لديها وظيفة تنفيذية بمستوى اعلى من المتوسط النظري للمقياس . 2-عينة البحث ( الطلبة الاعتياديين ) لديها وظيفة تنفيذية بمستوى اعلى من المتوسط النظري للمقياس . 3- لايوجد فرق دال احصائياً في الوظيفة التنفيذية على وفق متغير الجنس (ذكور واناث)، يوجد فرق دال احصائياً على وفق متغيرنوع الدراسة ( متميزين ، واعتياديين ) لصالح المتميزين ، يوجد تفاعل بين متغيري الجنس ( ذكور ، واناث ) ونوع الدراسة (متميزين ، واعتياديين ). 4- عينة البحث (الطلبة المتميزين ) لديها حساسية للمشكلات بمستوى اعلى من المتوسط النظري للمقياس . 5- عينة البحث (الطلبة الاعتياديين ) لديها حساسية للمشكلات بمستوى اعلى من المتوسط النظري للمقياس . 6- يوجد فرق دال احصائياً في الحساسية للمشكلات على وفق متغير الجنس (ذكور واناث ) لصالح الاناث ، لا يوجد فرق دال احصائيا على وفق متغير نوع الدراسة ( متميزين ، واعتياديين ) ، لا يوجد تفاعل بين متغيري الجنس ( ذكور ، واناث ) ونوع الدراسة ( متميزين ، واعتياديين ). 7- توجد علاقة ارتباطية موجبة بين الوظيفة التنفيذية والحساسية للمشكلات لدى الطلبة المتميزين والاعتياديين. في ضوء نتائج البحث تقدمت الباحثة بعدد من التوصيات منها: - على وزارة التربية تنمية الوعي بمفهومي الوظيفة التنفيذية والحساسية للمشكلات ودورهما الفاعل في الحياة التعليمية . واستكمالاً للجوانب ذي العلاقة بالبحث الحالي تقدمت الباحثة بعدد من المقترحات منها : - اجراء بحوث مماثلة للبحث الحالي على عينات تضم شرائح اجتماعية متباينة .

Keywords


Article
التوافق النفسي لدى أطفال الرياض وعلاقته بالسلوك العدواني

Authors: امل حمودي عبيد
Pages: 571-596
Loading...
Loading...
Abstract

Targeting the current research is to detect psychological adjustment among children Riyadh and its relationship to aggressive behavior included research sample (120) children from children Riyadh for the academic year 2013-2014 and to achieve the objectives of the research were used samples t-test for two independent samples of equal number, and the use of test samples t for one sample to measure the psychological adjustment and measurement of aggressive behavior and the use of Pearson's correlation coefficient to know the relationship between psychological adjustment and aggressive behavior, was extracting reliability and validity. The research and having reverse correlation results as the greater psychological adjustment Say aggressive behavior in children Riyadh, was the female have myself better than males agree, but for aggressive behavior was when the male is higher than in females, and resulted in findings that children of kindergarten have myself compatibility and the lack of they have aggressive behavior of children, unlike the preliminary stage. Finally, the researcher made some recommendations and suggestions for other studies. يستهدف البحث الحالي إلى الكشف عن التوافق النفسي لدى أطفال الرياض وعلاقته بالسلوك العدواني وشملت عينة البحث (120) طفلاً وطفلة من أطفال الرياض للعام الدراسي 2013 -2014 ولتحقيق أهداف البحث تم استعمال الاختبار التائي لعينتين مستقلتين متساويتين بالعدد ، واستخدام الاختبار التائي لعينة واحدة لقياس التوافق النفسي وقياس السلوك العدواني واستعمال معامل ارتباط بيرسون لتعّرف العلاقة بين التوافق النفسي والسلوك العدواني ، وتم استخراج صدق المقياس وثباته. وكانت نتائج البحث وجود إرتباط عكسي إذ كلما زاد التوافق النفسي قّلّ السلوك العدواني لدى أطفال الرياض، وكان الاناث لديهم توافق نفسي أفضل من الذكور، أما بالنسبة للسلوك العدواني فكان عند الذكور أعلى منه عند الاناث ، وأسفرت النتائج ان أطفال مرحلة الروضة لديهم توافق نفسي وعدم وجود سلوك عدواني لديهم بعكس أطفال مرحلة التمهيدي. وأخيراً قدمت الباحثة بعض التوصيات والمقترحات لدراسات أخرى.

Keywords


Article
The Effectiveness of the Storyboard Strategy for Developing Some Literary Appreciation Skills Among Grade Four Pupils in Basic Education.
فاعلية استراتيجيّة القصّة المصوّرة في تنمية بعض مهارات التّذوق الأدبي لدى تلاميذ الصّف الرّابع الأساسي

Loading...
Loading...
Abstract

Thissearchaims to define the effectiveness of the storyboard strategyfor developing of some literary appreciation skills in poetic texts among grade four pupils in basic education in the Syrian Arab Republic, in order to achieve this goal, the researcher identify literary appreciation skills appropriate for students, and build a literary appreciation test. Using a quasi-experimental approach has been applied research tools on a sample of (70) pupils from primary stage schoolsin basic educationin the city of Homs, has been teaching poetic texts of the experimental group using storyboards, while the control group studied the traditional way followed by the teacher in the classroom. The results showed the presence of statisticallyindication differences between the scores of the application pre and post in the acquisition of pupils to literary appreciation skills in both experimental and control groups, Resultsrevealed the superiority of the experimental group students on the students of the control group test the literary appreciation, and in the light of previous results presented study some of the recommendations in the use of a strategy to expand storyboard in teaching the rest of the branches of the Arabic languageيهدف البحث إلى تعرُّف فاعلية استراتيجية القصة المصورة في تنمية بعض مهارات التذوق الأدبي في النصوص الشعرية لدى تلاميذ الصف الرابع الأساسي في الجمهورية العربية السورية, ولتحقيق هذا الهدف قامت الباحثة بتحديد مهارات التذوق الأدبي المناسبة للتلاميذ, وبناء اختبار التذوق الأدبي. وباستخدام المنهج شبه التجريبي تم تطبيق أدوات البحث على عينة مكونة من (70) تلميذ وتلميذة من مدارس الحلقة الأولى من التعليم الأساسي في مدينة حمص, وتم تدريس النصوص الشعرية للمجموعة التجريبية باستخدام القصص المصورة في حين درست المجموعة الضابطة بالطريقة التقليدية التي يتبعها المعلم في الصف. وقد أظهرت نتائج البحث وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين درجات التطبيق القبلي والبعدي في اكتساب التلاميذ لمهارات التذوق الأدبي لدى كل من المجموعتين التجريبية والضابطة, حيث أسفرت النتائج عن تفوق تلاميذ المجموعة التجريبية على تلاميذ المجموعة الضابطة في اختبار التذوق الأدبي, وعلى ضوء النتائج السابقة قدمت الدراسة بعض التوصيات بالتوسع في استخدام إستراتيجية القصة المصورة في تدريس بقية فروع اللغة العربية.


Article
The Arab – Islamic House of Hashimiyat Al-Anbar (In the light of Archaeological Excavations)
البيت العربي الإسلامي في هاشمية الأنبار في ضوء التنقيبات الآثارية

Loading...
Loading...
Abstract

Anbar, one of the deep-rooted cities, the second significant city of pre-Islam Iraq, the city that played an important role in the Arab-Islamic civilizations, it was the first official capital of the Abbasides before Baghdad. Due to the importance of the city, the State Board of Antiquities and Heritage had undertaken excavations there for more than a season, many buildings and artifacts including a golden treasure that comprised a number of coins, were uncovered within the course of excavations as well as another of silver coins in the first and second strata dated to a period among the 5th – 7th H. centuries. The excavations resulted in the demonstration of a series of dwellings those occupied the central, northern and north-eastern parts of the city, these houses were so adjacent to each other where as some had joint walls. The central court yard house was the dominant plan, the other parts of the house flanked by the central court yard in one or two to three sides, building materials were: burnt brick (Farshi) and gypsum as a mortar. الأنبار واحدة من المدن العريقة ، فهي ثاني أهم مدن العراق قبل الإسلام ، وأخذت دورها في الحضارة العربية الإسلامية حيث أنها أول عاصمة رسمية للعباسيين قبل العاصمة بغداد ، ولأهمية المدينة قامت الهيئة العامة للآثار والتراث بأجراء تنقيبات علمية فيها ولأكثر من موسم منذ عام 1999 كان صاحب المقال احد أعضاء بعثة التنقيب ، وتمخض العمل على استظهار العديد من الأبنية المختلفة والتحف الفنية ومن بينها كنز ذهبي أحتوى على الحلي والمسكوكات الذهبية فضلاً عن المسكوكات الفضية في الطبقتين الحضاريتين الأولى والثانية والتي يعود تاريخهما ما بين القرنين الخامس والسابع الهجريين . من بين المكتشفات الأثرية مجموعة من بيوت السكن شغلت الأجزاء الوسطى والشمالية والشمالية الشرقية من المدينة ، وكانت تلك البيوت متلاصقة بعضها مع بعض ، وفي حالات كثيرة تكون الجدران الخارجية للبيوت مشتركة مع بعض . أتسم تخطيط البيوت بوجود الساحة الوسطية التي تحيط بها باقي مرافق البيت من جهة واحدة أو من جهتين أو من الجهات الثلاث ، وقد أستعمل في تشييدها الطابوق " الفرشي " والجص كمادة رابطة .

Keywords

Table of content: volume: issue:113