Table of content

Gulf Economist

الاقتصادي الخليجي

ISSN: 18175880
Publisher: Basrah University
Faculty: Presidency of the university or centers
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Scientific journal issued semi-annual year two issues concerned with economic affairs in the Gulf region

Loading...
Contact info

Phone Number : 07800152086

Table of content: 2015 volume:31 issue:26

Article
Measuring the impact of structural disruption on unemployment in Iraq (2013-1990)
قياس أثر الاختلالات الهيكلية على البطالة في العراق للمدة (2013-1990)

Loading...
Loading...
Abstract

An Unemployment counts one of the most serious problems that faces the Iraq economy, Where it has been recorded high averages (four folds or more) of the normal average of the unemployment .The Unemployment was the main reason of occurrence and rise of the unemployment averages inveterate structural imbalance that comes from the output structure, imbalance of trade and imbalance of business markets in Iraq. By using (ARDL) model discerns that there is a long-run co-integrations between independent and dependent variables. (ARDL) model explained the effect and morale of variables and its flexibility degree. The study has been concluded with some recommendations and conclusions. تُعد البطالة واحدة من أخطر المشكلات التي تواجه الاقتصاد العراقي، إذ سجل الاقتصاد العراقي معدلات بطالة مرتفعة تصل إلى أربعة أضعاف المعدل الطبيعي للبطالة أو اكثر، وكان السبب الرئيس لظهور معدلات البطالة وارتفاعها في الاقتصاد العراقي الاختلالات الهيكلية المزمنة المتأتية من الاختلال في الهيكل الانتاجي، واختلال الميزان التجاري، واختلال سوق العمل، وتبين من خلال أنموذج (ARDL) أن هناك تكاملاً مشتركاً طويل الأجل بين المتغيرات المستقلة والمتغير التابع، من خلال الأنموذج جرى توضيح تأثير المتغيرات ومعنويتها ودرجة مرونتها، واختتمت الدراسة بالاستنتاجات والتوصيات.


Article
Factors affecting the price of oil and its impact on the GCC Countries (2014-2003)
العوامل المؤثرة على أسعار النفط العالمية وتأثيرها على اقتصادات مجلس التعاون لدول الخليج العربية للمدة (2014-2003)

Loading...
Loading...
Abstract

The Arab Gulf States own huge oil resources, which are the most important sources of energy and raw material for many industries. And any changes in the international oil prices will influence the development process in these economies. However, due to the crucial role of GCC in the international oil market and the importance of its oil policies in maintaining a balanced global oil market and the importance of oil revenues to the economies of GCC as a major source of the public budget. Hence, the growth rates and investment of other economic sectors are reliant on the oil export revenues. The objective of this paper is to identify the factors that affect the international oil prices and its influences on the exporter countries. The study revealed that the GCC countries must abide by the decisions of OPEC and its production quotas in order to maintain rights of other oil producing countries and avoid to exceed level of limited oil quotas and declining level of oil prices. يمتلك مجلس التعاون لدول الخليج العربية ثروات نفطية هائلة، وبما أن النفط يعد أهم مصدر للطاقة ومادة أولية للعديد من الصناعات، فأن أي تغيرات في أسعاره العالمية يؤثر على مسارات التنمية في دول مجلس التعاون الخليجي، ونظراً لأهمية دور مجلس التعاون الخليجي في سوق النفط الدولية وأهمية سياساتها النفطية في حفظ التوازن النفطي العالمي وأهمية الإيرادات النفطية في اقتصادات دولها، إذ إنها الممول الرئيس لموازنتها، ومن ثم تعتمد معدلات النمو والاستثمار في القطاعات الاقتصادية الأخرى على تلك الإيرادات، ويهدف البحث إلى التعرف على الإمكانات النفطية لدولها، فضلاً عن التعرف على العوامل التي تؤثر على أسعار النفط العالمية، ومدى تأثر دولها بتلك التغييرات. وقد توصل البحث إلى الاستنتاج الرئيس وهو ضرورة التزام دول المجلس بما تقرره منظمة الأوبك من حصص الإنتاج ضمن برنامجها، إذ إنها وضعت للمحافظة على حقوق الدول النفطية وعدم زيادة الإنتاج بكميات كبيرة بحيث لا تؤدي إلى انخفاض أسعار النفط.


Article
A Review of Iraqi Agriculture Problems
قراءة في مشكلات الزراعة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

Despite of availability of many constituents in agriculture in Iraq, However, these constituents are facing a lot of problems that make them in a level doesn't fit with the rising of size of the productivity of the agriculture sector for the advancement of the Iraqi economy. The focus of this research is on the obstacles faced by the elements of Iraqi agriculture . In order to diagnose problems of the agriculture sector and develop a strategy requires the combined efforts of state and private sector to provide support and plans to develop this vital sector for Iraq. على الرغم من توفر المقومات العديدة للزراعة في العراق, إلا أن هذه المقومات تواجه الكثير من المشكلات التي تجعلها في مستوى لا يتناسب ورفع إنتاجية القطاع الزراعي للنهوض بالاقتصاد العراقي. إن البحث جرى التركيز فيه على العقبات التي تعانيها مقومات الزراعة في العراق, لكي يصل إلى تشخيص مشكلات القطاع الزراعي لرسم إستراتيجية تتضافر فيها جهود الدولة والقطاع الخاص لتوفير الدعم وخطط التطوير لهذا القطاع الحيوي والرئيسي بالنسبة إلى العراق, من خلال حزمة من السياسات التنموية للنهوض بهذا القطاع بصورة متكاملة بعدم التركيز على جانب وإهمال الجوانب الأخرى, مع مواصلة الاستمرار في البحث العلمي في مجال الزراعة ورفع مستوى الفلاحين.


Article
The Nature of compatibility between Development and Human Rights from Socialism Indicators … In Iraq as model
طبيعة التوافق بين التنمية وحقوق الإنسان من خلال المؤشرات الاجتماعية .... العراق أنموذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

Demonstration convergence between development and human rights emerges due to their roles for better life through securing all its requirements. The indicators which represent this, is that, the social indicators such as health, education and adequate housing. However, availability of health services implies mitigation of hazards ratio which could be faced by human via diseases. Hence, it will lead to life expectancy and improves in its ability. While the education services, it also will influence positively by improving the cognitive level and then expanding job opportunities. In respect of adequate housing, as an ideal place for all family, social, cultural and religious activities, where it is a unique place that protect human from others, or from violation of weather. Accordingly, availability of all said three services, health, education and housing consider main targets which ought to be achieved by the development. It is, therefore, an essential right of human being and not be waived. In Iraq, and based on the mentioned indicators, it was noted that a shortage in the level of health services, this case requested an expanded strategy to be adopted for reinforcement level of health system and its infrastructure, as well as, renewing medical equipment and supplies, and rebuild health system alongside to improving efficiency of medical workforces in the areas of prevention and treatment diseases. Furthermore, evolution medical academic research institutions and centers in accordance to the international level. In respect of education, this sector faced various problems, and in order to solve it, mandatory education and literacy should be practiced and increased number of school buildings, employees and improving level of salaries and wages. As well as, reconsidering level of curriculum based on the international trend. أن إظهار التقارب بين التنمية وحقوق الإنسان يأتي من أن كلاً منهما يسعى إلى جعل الحياة في أفضل صورها من خلال تامين كافة متطلباتها، وأن من بين المؤشرات الدالة على ذلك هي المؤشرات الاجتماعية والتي تتمثل في أجندة حقوق الإنسان بالصحة والتعليم والسكن الملائم، إذ توفير الخدمات الصحية تعني تقليل نسبة المخاطر التي يتعرض لها الإنسان من خلال الأمراض مما يؤدي إلى زيادة العمر المتوقع للإنسان وهو ما يؤثر في تحسن قدرته، أما الخدمات التعليمية فتوفيرها أيضا يؤدي دورا ايجابيا من خلال تحسين الجانب المعرفي للإنسان وتوسيع فرص العمل أمامه، أما بخصوص السكن الملائم ولأنه المكان الذي يمارس فيه الإنسان كل طقوسه الأسرية والاجتماعية والثقافية والدينية، كما انه يوفر له الحماية من المخاطر التي قد يتعرض لها سواء من الآخرين أم من الأحوال الجوية المتقلبة (حر، وبرد)، من خلال ذلك يعد توفير الخدمات الصحية والتعليمية والسكن من بين الأهداف التي تسعى التنمية لتحقيقها وفي الوقت ذاته هي من حقوق الإنسان الأصيلة ولا يجوز التنازل عنها . ضمن حالة العراق وعن طريق هذه المؤشرات يتبين لنا أن هناك نقصاً حاصلاً في الخدمات الصحية، مما يتطلب تبني إستراتيجية واسعة للنهوض بالواقع الصحي وتحسين البنية التحتية وتحديث الأجهزة والمستلزمات الطبية، وإعادة بناء النظام الصحي على أن يرافق ذلك رفع كفاءة العاملين من أطباء وذوي مهن صحية في مجالات الوقاية والعلاج من الأمراض، فضلاً عن تطوير المؤسسات والمراكز الأكاديمية والبحثية المعنية بالمجال الطبي بما يتوافق مع التطور الحاصل على المستوى العالمي. أما في مجال التعليم الأمر لم يختلف إذ يعاني نظام التعليم في العراق من مشاكل عدة ولكي يتم تجاوزها لابد من إعادة العمل بالتعليم الإلزامي ومحو الأمية، وزيادة الاهتمام بالبنية التحتية من خلال زيادة عدد المدارس ومن ثم تطوير الكوادر التعليمية وتحسين مستوى الرواتب والأجور، فضلاً عن إعادة النظر بالمناهج التعليمية.


Article
The reality of foreign trade between Iran and developing countries and its future horizons
واقع التجارة الخارجية بين إيران والدول النامية وآفاقها المستقبلية

Loading...
Loading...
Abstract

Iran is one of oil and natural gas exporter countries, and there are productive sectors contributes on the increase of level of income in Iran via diversification of Iran exports for various consuming and producing goods with developing countries. The Iranian government has sought to liberalize its foreign trade, this has led to improve the economy though eliminating quantitative restrictions on trade. As known, one of the factors that affect the Iranian economic structure is the export. However, this could lead to a change in the balance of payment and exchange rate balance of Iran as a developing country which reliance on import of export of different commodities and services. Therefore, this paper investigates the reality of foreign trade and its future horizon in Iran. However, the progress of Iranian foreign trade comes from big efforts devoted in successful economic development plans. Besides, the international trade has a big significance which is different for country to another country, where it is considered a unique way to meet various needs of goods and services. Based on that, the economic power of a country is derived from its export, and the surplus of trade balance comes from diversified exports alongside with reducing level of import. However, the foreign trade of Iran with developing countries comes from oil export and other consuming and capital goods. In turn, it import some essential resources for to develop different economic sectors in order to mitigate its imports. Consequently, this study focuses the future horizons of Iranian foreign trade which depend on technological progress for various activities of economic sectors in Iran and what are the developing country partners of Iran? And also what are the kinds of export and import between Iran and other developing countries. تُعد إيران من الدول المصدرة للنفط والغاز الطبيعي, وهناك قطاعات إنتاجية تسهم في زيادة الدخل الإيراني من خلال تنويع صادرات إيران لمختلف السلع الإنتاجية والاستهلاكية مع الدول النامية. وقد عمدت الحكومة الإيرانية إلى تحرير التجارة الخارجية, مما أدى إلى تحسين الاقتصاد الإيراني عن طريق الغاء الحواجز الكمية على الصادرات والواردات. ومن المعروف فإن واحداً من المؤثرات للهيكل الاقتصادي الإيراني هو الصادرات, وهذا يؤدي إلى تغير في ميزان المدفوعات وميزان النقد الأجنبي . وتُعد إيران من الدول النامية التي تعتمد على الاستيرادات والصادرات لمختلف السلع والخدمات, لذا أن البحث يدرس واقع التجارة الخارجية وآفاقها المستقبلية لإيران . لذلك إن تطور التجارة الخارجية الايرانية تأتي عن طريق الجهود الكبيرة في خطط التنمية الاقتصادية الناجحة. إن للتجارة الخارجية أهمية كبيرة تختلف من دولة إلى أخرى, فبعض الدول تعتبر هذه التجارة السبيل الوحيد لاحتياجاتها من السلع والخدمات, لذلك إن قوة الدولة تأتي من قوة صادراتها , وإن الفائض في الميزان التجاري يأتي من تنويع الصادرات وتقليل الواردات. ولذا فأن تجارة إيران الخارجية مع الدول النامية تأتي من تصدير النفط وبعض السلع الاستهلاكية والإنتاجية, واستيراد بعض الموارد الاساسية من هذه الدول عن طريق التبادل التجاري, وقد اعتمدت الحكومة الايرانية على خبراتها العلمية الاقتصادية في تطوير تجارتها الخارجية مع الدول النامية جاء ذلك من خلال تطوير مختلف القطاعات الاقتصادية من أجل التقليل من الاستيرادات. ومن خلال ما تقدم فإن البحث يدرس الآفاق المستقبلية لتجارة إيران الخارجية التي تعتمد على التطور التقني لمختلف نشاطات القطاعات الاقتصادية الايرانية, وما هي الدول التي تتعامل معها إيران من الدول النامية في تجارتها الخارجية وما أنواع الصادرات والاستيرادات بين إيران الدول النامية.

Table of content: volume:31 issue:26