Table of content

Journal of Juridical and Political Science

مجلة العلوم القانونية والسياسية

ISSN: 2225 2509
Publisher: Diyala University
Faculty: Laws
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

- It is a semi-annual scientific refereed Journal issued by the Faculty of Law and Political Sciences of Diyala University, Diyala / Iraq.

- Its first issue was published in (2012).

- It has two (2) issues with one volume per year.
- The Number of Publications issued within the period (2012 - 2015) is (6) with one special issue .

- It is assigned to publish scientific researches and refereed studies in various legal studies and political science from inside and outside Iraq. Moreover, it publishes Master's Thesis and doctoral dissertations in legal and political specializations. It also publishes the scientific books newly released, the works of scientific conferences and symposia held in the Faculty of Law and Political Science - University of Diyala. Members of the Advisory Board are from inside and outside Iraq.

Loading...
Contact info

jjps@law.uodiyala.edu.iq

lawjur.uodiyala@gmail.com

Phone No. 07727782999

Table of content: 2013 volume: issue:2

Article
Development of higher education and strategic knowledge ... Iraq a model.
تطور التعليم العالي وإستراتيجية المعرفة ... العراق انموذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

Stemming from the new challenges that were imposed by the policy of economical and cultural global and the technological development that happened within the last few years specially within the fields of information and communication technology ways which the important one was the information technology which has proved great economical advantages in many countries specially in countries don’t have enough natural resources . Stemming from the role of education and higher education in moving nations to inter the new world and in improving human development levels and to strength the national security for countries . It's necessary to work in order to improve the quality of higher education in Arab Home lard on the whole and specially in lrag also in its accordance to society and the lab our market , working on putting policy national general and special view to the branches of higher education and determined following of labor's stages that help in carrying fixed aims emerged from it so as to participate in the overall human development for society and to achieve more of economical progress . Studying defector of educational in the Arab region remakes that there are many challenges like high rate of literacy , and the weak approach to the educational establishments , that became a trouble and necessity imposed itself as realism for any direction to face it and to find subjective solutions for it , considering that there are obvious differences between Arab countries in domain spread this phenomena , that it constraint between poor countries that it reach to per cent 60% and reduce in the rich countries to reach within to percent 10%. That because of that weaknesses of Arab government in this side. That pushes many of their citizens to leave the apporchenity of learning and go to look for job . To reduce the effect of this phenomena we have to look for many solutions for in order to achieve overall (Iso). إنطلاقاً من التحديات الجديدة التي فرضتها سياسة العولمة الاقتصادية والثقافية والتطورات التكنولوجية التي حدثت في السنوات الاخيرة خصوصاً على صعيد تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتحول العالمي باتجاه مسارات اقتصادية جديدة كان من اهمها اقتصاد المعرفة والذي اثبت جدوى اقتصادية كبيرة في العديد من الدول خصوصاً في تلك التي لا تتمتع بموارد اقتصادية كافية ، وانطلاقاً من دور التربية والتعليم العالي في تحفيز الشعوب للدخول إلى العصر الجديد، وفي تحسين مستويات التنمية البشرية وتعزيز الامن القومي للدول، كان لابد من العمل على تحسين جودة التعليم العالي في الوطن العربي بشكل عام والعراق بشكل خاص، ومواءمته للمجتمع ولسوق العمل, والعمل على وضع سياسة وطنية عامة ورؤية خاصة لفروع التعليم العالي وتحديد اهدافه، واتباع منهجية عمل تساعد في تنفيذ الاهداف الموضوعيــــة والمنبثــــقة عنهـــــا وذلك للمســـــاهمة في التنميــــة البشرية الشاملة للمجتمع وتحقيق مزيد من التقدم الاقتصادي . إن دراسة واقع التعليم العالي في المنطقة العربية، يؤشر بوجود جملة من التحديات، منها ارتفاع نسبة الامية، وضعف الانتساب إلى المؤسسات التعليمية، حيث اصبح مدعاة استياء وضرورة فرضت نفسها كواقع للاتجاه والاخذ بأسباب هذه الظاهرة لمواجهتها وايجاد الحلول الموضوعية لها، مع ذكر أن هناك تفاوت واضح ما بين الدول العربية من حيث انتشار هذه الظاهرة، حيث تتركز ما بين الدول الفقيرة لتصل إلى 60% وتنحسر إلى حد ما في الدول الغنية لتصل إلى 10%، ويعود سبب ذلك إلى ضعف اهتمــــام الحكومات العربية بهذا الجانب مما يدفع الكثير من مواطنيها إلى ترك فرص التعليم والالتحاق بسوق العمل . ولتقليل من وطأة هذه الظاهرة كان لزاماً علينا تبني مجموعة من استراتيجيات المعرفة من اجل الوصول إلى الجودة الشاملة وبالتالي إلى التنمية الشاملة المرجوة، من أجل تحويل الدافعية أو الحافزية سواء لشخص ما أو مؤسسة ضمن الخطط الموضوعية المعدة إلى أهداف، وهو غاية العمليات التعليمية ضمن الأهداف الشخصية أو المؤسسية للوصول إلى مجتمع المعرفة المنشود .

Keywords


Article
The role of international court of justice in interpreting and developing the international responsibility and the rights concerned.
دور محكمة العدل الدولية في تفسير وتطوير نظام المسؤولية الدولية والحقوق المتصلة بها

Loading...
Loading...
Abstract

The international court of justice had its important role and contribution in interpreting and developing the system of international responsibility through its judicial judgments in international cases and disputes (between states) and through advisory opinions issued by the court under demand of certain organs of the united nations and certain specialized international organizations and from the court decisions (opinions, judgments) our conclusions have been drawn.نبين دور محكمة العدل الدولية ومساهمتها في تفسير وتطوير نظام المسؤولية الدولية والحقوق المتصلة بها من كونها الجهاز القضائي الرئيس للأمم المتحدة، ومن خلال ما صدر عنها من أحكام قضائية في منازعات الدول، ومن فتاوى أو آراء استشارية بشأن مسألة قانونية للمنظمات الدولية التي لها حق طلب الفتوى أو الرأي الاستشاري ويمكن القول : أولاً : إن المحكمة قد اعتمدت نظاماً للمسؤولية الدولية كنظام المسؤولية المدنية ( العقدية والتقصيرية ) في إطار القانون الخاص في المجال الداخلي، حيث المنازعات الدولية عندها وبموجب نظامها الأساسي، منازعات تعويض وليس منازعات عقاب أو مسؤولية جنائية، الأمر الذي يمكن اعتبار المسؤولية الدولية في عملها وبموجب نظامها الأساسي مسؤولية مدنية دولية. ثانياً : طبقت المحكمة في إطار نظام المسؤولية الدولية مباديء ميثاق الأمم المتحدة بوصفها مباديء وقواعد للقانون الدولي العرفي أيضاً. ثالثاً : ميزت المحكمة بين الحكم بعدم الاختصاص وبين تحمل طرف ما تبعة المسؤولية الدولية، وبمعنى أن الحقوق لا تذهب هدراً، وأن الدولة المعتدية لا تعفى من المسؤولية عن أفعالها، وليس لأحد أن يضفي المشروعية على أفعال أو أوضاع غير مشروعة. رابعاً : إن انتهاكات قواعد قانون حقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي مما يرتب المسؤولية الدولية. خامساً : إن المسؤولية الدولية تقترن بالشخصية القانونية الدولية. سادساً : إن المسؤولية الدولية وتعويض المضرورين من الموظفين الدوليين العاملين في خدمة المنظمة الدولية إنما تقوم على فكرة الحماية الوظيفية قياساً على فكرة الحماية الدبلوماسية لرعايا الدولة المضرورين في الخارج (في دول أخرى).

Keywords


Article
The absence of parliamentary opposition and the problematic of harmonic democracy in Iraq.
غياب المعارضة البرلمانية وإشكالية الديمقراطية التوافقية في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Parliamentary opposition perform an important function in democratic systems which stabilize the political system and prevent the political forces to express themselves and their demands outside the rules of democracy and civil peace . The problem , which the research tries to deal with in the study and analysis is the absence of the parliamentary opposition and because of nature of the inputs associated with the political process , that have adopted the model of consensual democracy to accommodate social divisions and deep political differences and the resulting violent conflict since that everyone involved in the political process and benefit sharing authoritarianism result is the absence of parliamentary opposition . That is the problem of the research , which will be studied through the following points : concept and functions of the opposition in parliamentary systems and the reasons for the absence of parliamentary opposition , the future of the parliamentary opposition in Iraq , and the possible opportunities to move to pluralist party system where parties are able to form stable governments with a cohesive majority and a cohesive opposition . تؤدي المعارضة السياسية (البرلمانية) وظيفة هامة في النظم الديمقراطية، وهي تحقيق استقرار النظام السياسي، ومنع القوى السياسية من أن تعبر عن نفسها وعن مطالبها خارج قواعد الديمقراطية والسلم المدني . إن المشكلة التي يحاول البحث تناولها بالدراسة والتحليل ، هي غياب المعارضة البرلمانية، وذلك بسبب طبيعة المدخلات المرتبطة بالديناميكية السياسية ، التي تبنت نموذج الديمقراطية التوافقية لاستيعاب الانقسامات الاجتماعية والاختلافات السياسية العميقة وما نتج عنها من الصراعات العنيفة ، وبما ان الكل مشاركون في العملية السياسية وتقاسم المنافع السلطوية , فالنتيجة غياب المعارضة البرلمانية في العراق ، وما يترتب عليها من نتائج وآثار. تلك هي مشكلة البحث التي سيتم دراستها من خلال المحاور الآتية: مفهوم المعارضة ووظائفها في الأنظمة البرلمانية. وأسباب غياب المعارضة البرلمانية. ومستقبل المعارضة البرلمانية في العراق وما هي الفرص الممكنة للانتقال إلى نظام تعددي حزبي تكون فيه الأحزاب قادرة على تكوين حكومات مستقرة ذات أغلبية ومعارضة متماسكة.

Keywords


Article
The concept of intention in Criminal and Civil Laws and the relationship between them
فكرة القصد في القانون الجنائي والمدني ووجه العلاقة بينهما

Loading...
Loading...
Abstract

The determination of the criminal intention and the civil un-named intention, their relationship, explaining the concept of both notations, and the importance of intention in criminal law, which in turn determines the legal characterization of the crime, differs from the penalty of the unintended crime. Also determining the unnamed intention in civil law, and explaining that such a concept is not clear since the civil code did not stipulate such a theory despite the magnitude of the consequences that will occur. It is found that the unnamed intention has major importance in civil relations, however, the civil law did not give it importance, nor developed it as a theory, contrary to the criminal law which gave it great importance and the jurisprudence had dealt with it as one of the main theories in criminal law.إنّ تحديد مفهوم القصد الجنائي والقصد غير المسمّى المدني وماهية العلاقة بينهما وأيضاً تحديد ماهيّة كِلا القصدين ومدى اهتمام القانون الجنائي بالقصد الذي بدوره يُحدد التكييف القانوني للواقعة الجرميّة ويوقع على الواقعة المقصودة عقوبة تختلف عن الواقعة الغير مقصودة. وأيضاً تحديد القصد الغير مسمّى في القانون المدني وتبيان عدم توضيح ذلك في القانون المدني وعدم وجود أصل لها في القانون المدني على الرغم من عظم النتائج التي تترتّب على ذلك القصد غير المسمّى في القانون المدني. ونجد أنّ للقصد غير المسمّى أهميّة كبرى في العلاقات والروابط المدنية، ومع ذلك لا نجد له تنظيم معيّن في القانون المدني بعكس القانون الجنائي الذي له أهميّة كبرى ونظرية عامّة في الفقه.

Keywords


Article
The Transition from Totalitarianism to democracy: The Obstacles and Prospects Future (Case Study of Indonesian)
الانتقال من النظام الشمولي إلى الديمقراطية – المعوقات وآفاق المستقبل ( بحث عن التجربة الاندونيسية)

Loading...
Loading...
Abstract

The question of the transition from the authoritarian political system to democratic regimes is one of the topics that is considered by many writers and thinkers , past and present , and in today's world where there is no place for totalitarian regimes the question of democracy as a rule system and lifestyle remains avariable that attracts various and different visions. The call to democracy takes two sides, the first : the popular desire to remove the totalitarian regimes and build the institutions of a democratic society , which considered an internal variable, and the second : to impose democracy from the outside on totalitarian regimes and seek to change it in any way even the use of force based on the rationale and international justifications, including the defense of human rights, the fight against international terrorism , maintain international peace and security and political development , though these reasons , some real and some fabricated for the purposes and intentions of undeclared policies. However, the slogan of democracy has become one of the most glamorous slogans. This research provides theoretical and applied vision to one of the experiences of the transition from totalitarianism to democracy, which is Indonesian experience through two sections, the first section has discussed the emergence of the state and its development historically , as we explained some facts related to geography and political ideology and the nature of the Indonesian regime as defined by the amended Constitution of 1945, and the period of independence and the power struggle, the military and the Communist Party, as well as the presidential phase of Suharto and the continued interference of the military in political life. In the second section, and through the three demands of which the sections involved, we discuss the transition from totalitarianism to democracy, and the paths of transformation and the role of democracy in building the national economy, as well as challenges facing Indonesia and the prospects for its democratic future, and finally, point out to the most important conclusions that came out of the search.تعد مسالة الانتقال من النظام السياسي الشمولي الى الأنظمة الديمقراطية من الموضوعات التي انثنى لها العديد من الكتاب والمفكرين قديما وحديثا ، وفي عالم اليوم الذي لم يعد هناك مكان للأنظمة الشمولية تبقى مسالة الديمقراطية كنظام حكم وأسلوب حياة تتجاذبها الرؤى وتختلف وتتشابك عندها مسارات التوجه. تبعا لما تقدم يقدم البحث رؤيا نظرية تطبيقية لواحدة من تجارب الانتقال من الأنظمة الشمولية الى الديمقراطية وهي التجربة الاندونيسية من خلال مبحثين ، في المبحث الأول تمت مناقشة نشأة الدولة وتطورها تاريخيا ، إذ بينا بعض الحقائق الجغرافية والعقيدة السياسية وطبيعة النظام الاندونيسي كما حددها دستور 1945 المعدل ، وفترة الاستقلال وصراع السلطة والجيش والحزب الشيوعي ، فضلا عن الفترة الرئاسية لسوهارتو واستمرار تدخل المؤسسة العسكرية في الحياة السياسية ، وفي المبحث الثاني ،ومن خلال ثلاث مطالب وضح البحث الأسس لعملية الانتقال من الشمولية الى الديمقراطية ، ومسارات التحول ودور الديمقراطية في بناء الاقتصاد الوطني ، فضلا عن التحديات التي تواجه اندونيسيا وآفاق مستقبلها الديمقراطي ، وتم إفراد الخاتمة الى أهم الاستنتاجات التي خرج بها البحث.

Keywords


Article
Sloping nationality of the mother and the enhanced region A comparative study
الجنسية المنحدرة من الأم والمعززة بالإقليم ( دراسة مقارنة )

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
The effect of modern media devices upon the public opinion guarantying the legitimacy of authority
وسائل الإعلام الحديثة وأثرها في الرأي العام الضامن لشرعية السلطة

Loading...
Loading...
Abstract

It is essential to identify the concepts of public opinion and the legitimacy of power and the modern media for through define the concept of public opinion shows us how the contribution of individuals defining in the evaluation of the actions of the rulers and their acceptance by the people. One of the most important means of public opinion is the modern media, like satellite channels, Internet and mobile phone through with individuals can express their views about how to exercise power. The modern media have contributed in enabling individuals express their views and criticism of the work of the rulers essily and with lower costs and these contributed means in the formation of popular protests, and sits in, and revolutions that toppled the rulers of illegal , also used the political parties and civil society institutions such means in the formation of public opinion and the delivery of voice for individuals and through it showed its assessment of the work of the referees and the legality of their actions .And we have focused through this research on the effectiveness of the use of new media in the Arab countries in particular, given the nature of the stage taking place in these countries calls for freedom of expression and to change Systems despotic political , which has lost its legitimacy will show how to use the people in the Arab world these modern means and how it affected including the events of this change.لابد لنا من تحديد مفاهيم الرأي العام وشرعية السلطة ووسائل الاعلام الحديثة فمن خلال تحديد مفهوم الرأي العام يتبين لنا كيفية مساهمة الافراد في تقييم تصرفات الحكام ومدى قبولها من قبل الافراد ومن أهم الوسائل التي يتكون من خلالها الرأي العام هي وسائل الاعلام الحديثة من فضائيات وانترنيت وهاتف محمول يساهم من خلالها الافراد في التعبير عن أرائهم في كيفية ممارسة السلطة. لقد ساهمت وسائل الاعلام الحديثة في تمكين الافراد بسهولة وبكلفة قليلة من التعبير عن أرائهم وانتقادهم لعمل الحكام و ساهمت هذه الوسائل في تكوين الاحتجاجات الشعبية والاعتصامات والثورات التي اطاحت بالحكام غير الشرعيين, كما استخدمت الاحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع المدني هذه الوسائل في تكوين الرأي العام وايصال صوتها للأفراد ومن خلالها بينت تقييمها لعمل الحكام ومدى شرعية تصرفاتهم . ولقد ركزنا من خلال هذا البحث على فاعلية استخدام وسائل الاعلام الحديثة في البلدان العربية بشكل خاص نظرا لطبيعة المرحلة التي تشهدها هذه البلدان من دعوات الى حرية التعبير والى تغيير للأنظمة السياسية المستبدة والتي فقدت شرعيتها وسوف نبين كيف استخدم الافراد في العالم العربي هذه الوسائل الحديثة وكيف أثرت فيهم لأحداث هذا التغيير المنشود.

Keywords


Article
The influence of environmental problems on world security
أثر مشكلات البيئة في الأمن الدولي

Loading...
Loading...
Abstract

In the context of the world in which we live and which quickly movement and the frequency change the natural environment suffered tremendous human pressure Sort several adverse effects as a result of apathy and seek to make life more comfortable and easier through the recruitment of technical development in all spheres of life . Has become a threat to the chain 's natural cycle of life that we are living through the depletion of resources and excreted for gases and vapors and toxic waste and left without treatment to be reached accumulated so alarming, prompting the United Nations and international organizations to hold conferences did not achieve the desired results in terms reneged on most of the countries of their obligations and turn the other part like the United States to reject many of the decisions of this conference , which generated a new gap between the north and south.في إطار العالم الذي نعيشه والذي امتاز بسرعة الحركة وتواتر التغيير تعرضت البيئة الطبيعية لضغط بشري هائل افرز عدة آثار سلبية نتيجة عن اللامبالاة والسعي إلى جعل الحياة أكثر راحة وسهولة عبر توظيف التطور التقني في مجالات الحياة كافة. بشكل أضحى يهدد السلسلة الطبيعية لدورة الحياة التي نعيشها من خلال استنزافه للموارد وإفرازه للغازات والأبخرة والنفايات السامة وتركها دون معالجة إلى أن بلغت تراكمت لدرجة تنذر بالخطر، مما دفع بالأمم المتحدة والمنظمات الدولية لعقد مؤتمرات لم تحقق النتائج المتوخاة حيث تنصلت اغلب الدول عن التزاماتها واتجه القسم الآخر مثل الولايات المتحدة إلى رفض العديد من مقررات هذه المؤتمرات التي ولدت فجوة جديدة بين الشمال والجنوب.

Keywords


Article
The Turkey Attitude towards Political Changes in Arab Area
موقف تركيا من أحداث التغير في المنطقة العربية

Loading...
Loading...
Abstract

The Turkish politics has been never stable towards the Arab revolutions, especially when it is happened in Libya. The Turkish politicians did not take clear stand from the Libyan revolution but even they stood against any external intervention towards the general regime of MuaMar Al-Qadafe. Later on, they were forced to change their stand under the pressures of United States of America and Arab countries. So their stand was becoming similar to Arab countries and USA. But the rush of Arabian rapid changes and transfers made the whole world astonished including the Turkish leaders who were preferring quite transformation into Arab countries in a form which did not affect on the Turkish regional role which is increased within few past years in the Arab area. The Turkish role is based on the theory of "strategic depth" which means that the location of Turkey and its history made it ready to move positively in all directions, especially in the direction, which is close to its boundaries. Therefore, it can keep its security and achieve its interests. To do this purpose, it must end the Turkish boycott with Middle East area and its issues, which are since long decades. Turkey lived during these decades in isolation and backwards inside "Anodal Plain", and it conducts as marginal state or as apart of NATO and western camp.عرفت السياسة التركية في المنطقة العربية لحظات تردد وارتباك شديدة حيال الثورات العربية وخاصة عند امتدادها الى ليبيا ,إذ لم يتخذ المسئولون الأتراك موقفا واضحا من الثورة الليبية بل عارضوا أي تدخل خارجي ضد نظام القذافي , لكنهم اضطروا تحت الضغوط الى تغيير موقفهم والانسجام مع موقف الإدارة الأمريكية والدول العربية ..ولاشك في أن موجة التغيرات والتحولات العربية المتسارعة فاجأت العالم بأسره ومعه القادة الأتراك الذين كانوا يفضلون انتقالا هادئا في البلدان العربية وبشكل لا يؤثر في الدور الإقليمي التركي الذي عرف تناميا متواترا في السنوات القليلة الماضية في المنطقة العربية . يستند الدور التركي الى نظرية "العمق الاستراتيجي ", التي تعتبر أن موقع تركيا وتاريخها يجعلانها مستعدة الى التحرك الايجابي في كافة الاتجاهات ، وخصوصا جوارها الجغرافي للحفاظ على أمنها وتحقيق مصالحها ،لذلك توجب عليهم إنهاء القطيعة التركية لمنطقة الشرق الأوسط و قضاياها التي استمرت عقودا طويلة، وكانت تعيش تركيا خلالها حالة من الانطواء والعزلة داخل "هضبة الأناضول "وتتصرف كدولة هامشية أو طرفية في منظومة المعسكر الغربي وحلف شمال الأطلسي (الناتو). أتبعت تركيا في استراتيجياتها منذ وصول حزب العدالة والتنمية الى سدة الحكم سياسة القوة الناعمة والتمدد شرقا وجنوبا وتمكنت من إبرام اتفاقيات ثنائية مع العديد من الدول العربية خاصة مع سوريا ولبنان والعراق ودول الخليج ومصر ..لذلك يمكن القول بان وصول حزب العدالة والتنمية شكل نقطة تحول مفصلية في السياسة التركية .

Keywords


Article
The Identity of the State in Contemporary Islamic Thought
هوية الدولة في الفكر الإسلامي المعاصر

Loading...
Loading...
Abstract

Reside on this earth a group of different civilizations and cultures from each other, and each of these cultures featured a community given for the other, as well as distinguish state from the other, and every community now has its specificity for itself and which seeks to preserve and trying dissemination and expansion area while maintaining centralized marque and authenticity of the source of emergence and the environment incubator . The Muslim community - as one of those communities - also characterized by its culture and its specificity distinctive and which tries to embodied on the ground Bmjoah of ideas and practices, and we are in the framework of this research will try to prove this fact that there really of the community and the Islamic State, which is based on a set of pillars emanating from Islamic message, which in turn is a message of God to the world, trying to follow these privacy (Islamic), called today (identity) through the study of tariff concept of identity and the concept of the state, and the types of countries on the basis of identity, as an input to understand to be the identity of the Islamic state and its elements that it.المجتمع الإسلامي - بوصفه احد المجتمعات المعاصرة - له ثقافته وخصوصيته المميزة له والتي يحاول أن يجسدها على ارض الواقع بمجوعة من الأفكار والممارسات، وفي إطار هذا البحث سنحاول إثبات هذه الحقيقة المتمثلة بوجود رؤية فكرية للمجتمع والدولة في الفكر الاسلامي ،والتي تقوم على مجموعة من المرتكزات المنطلقة من الرسالة الإسلامية، والتي هي بدورها رسالة الله تعالى للعالم اجمع، محاولين تتبع هذه الخصوصية (الإسلامية) والتي يطلق عليها اليوم (الهوية) من خلال دراسة تعريفية بمفهوم الهوية ومفهوم الدولة الاسلامية ، وأنواع الدول استنادا إلى هويتها، كمدخل لفهم المراد بهوية الدولة الإسلامية وأركانها التي تقوم عليها، وهذا الكلام كله سيفصل في مبحثين أساسيين هما:- المبحث الأول: الإطار المفاهيمي لهوية الدولة المبحث الثاني : مرتكزات هوية الدولة الإسلامية

Keywords

Table of content: volume: issue:2