Table of content

Al-Fatih journal

مجلة الفتح

ISSN: 87521996
Publisher: Diyala University
Faculty: Basic Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Established Journal of conquest in 1997 and was issued by the Teachers' College - University of Mustansiriya, and after the founding of the University of Diyala in 1999 became the magazine opening issue of Teachers College / University of Diyala, was concerned with the scientific research and humanitarian, educational, where she was issued on a quarterly basis any four numbers per year and was the first president editor of the Journal of conquest is Prof. Dr. Mohammed Jassim Naddawi and the editor Prof. Dr. Owaid origin had to add a student to a group of professors who were representing the members of the editorial board of Journal

Has become the magazine conquest since its founding a great source of accurate information which had the benefit of researchers and graduate students to this day because of the wisdom based on the issued and Rsanthm scientific, and rotate the editor of the magazine opening a constellation of professors bones and the work of a group of creative staff, has been stopped Journal of conquest for issuing numbers between 2006-2007, due to security conditions experienced by the origin had to add to the martyrdom of the province secretary editor of the magazine at the time (Dr. Hassan Ahmed Mowhoush) Allah's mercy.
After the establishment of security in Diyala province, and the return of normal life to all parts of the province returned magazine conquest issue number and the new and improved, especially after I got the magazine on the ISIN (issn) and returned magazine open to supplement the march of scientific educational research and the psychological value in the year 2008 and as directed by the ministry became a magazine opening the deployment of a competent educational and psychological research only.

Loading...
Contact info

alfatah.magazine@yahoo.com
07723481695

Table of content: 2016 volume:12 issue:65

Article
Assessing Social Intelligence in Female Preparatory Students A research derived from a dissertation
قياس الذكاء الاجتماعي لدى طالبات المرحلة الاعدادية بحث مستل من اطروحة دكتوراه

Loading...
Loading...
Abstract

The success and happiness of a human being in life depend on some skills that have no relation with academic knowledge and degree rather than social intelligence, interaction, and relations with others because man cannot live in isolation from his society. He should understand their moods and personalities. All this is enlisted under social intelligence. This study aims at building a scale for social intelligence for female preparatory students. For achieving that, the researcher built a scale for social intelligence that finally consisted of 36 items. The researcher has analyzed the items using two separate groups. Then, she checked face and constructive validity and consistency of the items. Using Cornbach formula alpha the stability was 0.76 and 0.86 using retesting method. The scale was applied on a sample of 600 female students to assess their social intelligence. It was discovered that the sample has a social intelligence by comparing the actual medium which was 112.2083 with virtual medium which was 90. Finally, the researcher probosed a set of recommendations and suggestions. إن نجاح الانسان وسعادته في الحياة يتوقفان على مهارات لا علاقة لها بشهادته وتحصيله العلمي؛ بل على ذكائه الاجتماعي، وتفاعله وعلاقاته مع الآخرين إذ إن الانسان لا يعيش في مجتمعه بمنأى عن الآخرين، بل له علاقاته مع أفراد المجتمع الذي يعيش فيه، والذي ينبغي عليه فهم نفسياتهم وشخصياتهم والتي تندرج تحت ذكائه الاجتماعي. وقد هدف البحث الحالي إلى بناء مقياس للذكاء الاجتماعي لدى طالبات المرحلة الإعدادية وقياسه ولتحقيق ذلك قام الباحثان بالإجراءات الاتية:- 1- بناء مقياس الذكاء الاجتماعي المكون بصورته النهائية من (36) فقرة وقام الباحثان بأجراء تحليل الفقرات بأسلوب المجموعتين المتطرفتين, والتحقق من الصدق بنوعيه الصدق الظاهري والبناء ومن الثبات بطريقة الفاكرونياخ فبلغ (0,76) وبطريقة اعادة الاختبار وبلغ (0,86). وطبق المقياس على العينة البالغة (600 طالبة) لقياس الذكاء الاجتماعي وتبين أن العينة تتمتع بالذكاء الاجتماعي، وذلك من خلال مقارنة الوسط الحقيقي والذي بلغ (112,2083) بالوسط الفرضي والبالغ (90) إذ ظهر أن الوسط الحقيقي أكبر من الوسط الفرضي وقدم الباحثان مجموعة من التوصيات والمقترحات.


Article
The Effect of Functional Power Exercises on the Development of Explosive Force and Speed Characterized Power of Legs and Long Jump Achievement among Young Female Players
تاثير تمرينات القوة الوظيفية لتطويرالقوة الانفجارية و المميزة بالسرعة للرجلين وانجازالوثب الطويل للناشئات

Loading...
Loading...
Abstract

Chapter One (Introduction): Individuals who are in charge of training continually seek modern approaches and methods. Therefore, the two researchers made use of functional power exercises that are laboring to train the muscular groups joining in performance in diverse method that is suiting the development explosive force and speed characterized strength of legs and, in turn, improving achievement. Aims of the Study: - Setting functional power exercises to develop the explosive and speed characterized forces of legs and long jump achievement of young females. - Identifying the effect of functional exercises in developing functional and speed characterized forces of legs and long jump achievement of young females. Hypothesis: - Functional power exercises have positive effect on developing the explosive and speed characterized forces of legs and long jump achievement of young females. Scope of the Study: - Human Scope: a sample of Diyala General Directorate of Education Team female players. - Periodic Scope: the period of time from jan.15.2015 to April.15.2015. - Spatial Scope: Diyala Stadium. Chapter Two (Theoretical Studies): The concepts and principles of (Functional Power Exercises), its significance, stages, in addition to the concept of (explosive and speed characterized forces), long jump, technical phases of the game and previous literature. Chapter Three (Methodology and Procedures): The researchers delineated the experimental method in dealing with the sample of the study which is consisting of (5) female players who were deliberately selected. The researchers, then, started the pre-test for the study group followed by applying the approach that is comprising functional power exercises on the experimental group of study for the period of (8) weeks, (3) training units per week. After being done with the training method, a post-test was made to identify differences. Chapter Four (Results Analysis & Discussion): In this chapter, results of the study are shown, analyzed and discussed in the light of the differences found between the pre and post tests. Results of the explosive and speed characterized forces of legs as well as players' achievements in long jump are shown. Afterwards, they were scientifically discussed depending on academic sources and references. Chapter Five (Conclusions & Recommendations): In the light of the study results, the researchers figured out the following conclusions: 1. Functional Power training assisted in developing explosive and speed characterized forces of legs. 2. Functional power training helped in improving long jump achievements among young female players. Recommendations: 1. The necessity to use functional power exercises to develop the explosive and speed characterized forces of legs. 2. Adopting functional power exercises in a way that is similar to skill performance to comprise training of working muscles. 3. Making use of this study by the Iraqi Athletics Federation and in training of teams. الباب الاول (التعريف بالبحث): يسعى المسؤولون باستمرار عن تدريب الفعاليات الى تنفيذ احدث الاساليب والطرق الحديثة لذا قام الباحثان باستعمال تمرينات القوة الوظيفية والتي تعمل على تدريب المجموعات العضلية المشتركة في الأداء بطرائق مختلفة وهي طريقة لتطوير القوة الانفجارية والقوة المميزة بالسرعة وبالتالي التقدم بالانجاز . وتتلخص اهمية البحث في اعداد تمرينات القوة الوظيفية لتطوير القوة الانفجارية والقوة المميزة بالسرعة للرجلين وبالتالي الانجاز. اما اهداف البحث فتتمثل بالاتي:-  إعداد تمرينات القوة الوظيفية لتطوير القوة الانفجارية و المميزة بالسرعة للرجلين وانجاز الوثب الطويل للناشئات.  التعرف على تأثير التمرينات في تطوير القوة الانفجاريةوالمميزة بالسرعة للرجلين وانجاز الوثب الطويل للناشئات. اما فرض البحث:- ان لتدريبات القوة الوظيفية تاثيراًايجابياً في تطوير القوة الانفجارية والقوة المميزة بالسرعة للرجلين وانجاز الوثب الطويل للناشئات. مجالات البحث:-  المجال البشري :- عينة من لاعبات منتخب تربية محافظة ديالى بالوثب الطويل .  المجال ألزماني :- للفترة من 15/1/2015 إلى 15/4/2015.  المجال المكاني:- ملعب نادي ديالى الرياضي. الباب الثاني (الدراسات النظرية): تضمنت مفاهيم ومبادئ (القوة الوظيفية) سماتها وخصائصها. ومفهوم القدرة البدنية (القوة الانفجارية والقوة المميزة بالسرعة) ، و فعالية الوثب الطويل والمراحل الفنية لهذه الفعالية والدراسات المشابهة. الباب الثالث (منهجية البحث واجراءاته الميدانية): استخدم الباحثان المنهج التجريبي على عينة البحث والمتكونة من (5) لاعبات، وتم اختيارهن بالطريقة العمدية، وقام الباحثان بإجراء الاختبار القبلي لمجموعة البحث، وبعدها تم تطبيق المنهج المتكون من تمرينات القوة الوظيفيةعلى مجموعة البحث التجريبية لمدة ثمانية اسابيع(8) وبواقع ثلاث وحدات تدريبية (3)في الأسبوع، وبعد الانتهاء من تطبيق المنهج التدريبي تم إجراء الاختبار البعدي للتعرف على الفروق . الباب الرابع (عرض النتائج وتحليلها ومناقشتها): تم في هذا الباب عرض نتائج اختبارات البحث بين الاختبار القبلي والبعدي لمجموعة البحث وتحليلها ومناقشتها، اذ تم عرض نتائج اختبارات القوة الانفجارية والقوة المميزة بالسرعة للرجلين وانجاز الوثب الطويل للناشئات.وتم مناقشتها بصورة علمية باعتمادها على المصادر والمراجع العلمية. الباب الخامس (الاستنتاجات والتوصيات): في ضوء النتائج التي توصلت إليها الدراسة خرج الباحثان بعدد من الاستنتاجات اهمها: 1. لتمرينات القوة الوظيفية تاثير على تطوير القوة الانفجاريةوالقوة المميزة بالسرعة للرجلين. 2. تدريبات القوة الوظيفية عملت على تطوير انجاز الوثب الطويل للناشئات. اماالتوصيات فيمكن اجمالها بالاتي: 1. ضرورة استعمال تمرينات القوة الوظيفية لتطوير القوة الانفجارية والقوة المميزة بالسرعة للرجلين. 2. ضرورة أن تكون تمرينات القوة الوظيفية بطريقة تشبه الأداء المهاري ليشمل ذلك تدريب العضلات العاملة. 3. الأستفادة من هذه الدراسة في الاتحادات المركزية وتدريب المنتخبات كون هذه التمرينات تساهم في تحقيق انجاز افضل في فعالية الوثب الطويل


Article
The prefered colours through the kindergarden children games
الألوان المفضلة لدى أطفال الرياض من خلال ألعابهم

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims at identifying the kindergarden children prefered colours through their games according to the variable type .The sample of this research contains (200)male child and female child from the children in the preschool class in the second Rusafa Directorate for the academic year (2014/2015) .To achieve the aim of this research is to prepare a list of games,and two games has been choosen (car for boys and Dummy of girls )depending on the major colours (red, yellow , blue ,and green)to test the Luscher of colours .we reached to: 1- The sample in general (boys and girls) preferred the red colour. 2- There was no statistic differences through the prefered colour in the kindergarden children through the games according to the variable types in the colour red and yellow. 3- There are statistic differences in the prefered colours in the kindergarden children through their games according to the variable types in the colour green for boys and blue for girls. يستهدف البحث الحالي التعرف على الالوان المفضلة لدى أطفال الرياض من خلال العابهم وفقا لمتغير النوع، وتكونت عينة البحث من (200) طفلا وطفلة من الاطفال في الصف التمهيدي في مديرية تربية الرصافة الثانية للعام الدراسي 2011/2012، ولتحقيق هدف البحث تم اعداد قائمة بالالعاب وتم اختيار لعبتين (السيارة للذكور والدمية للاناث) والاعتماد على الالوان الاساسية (الاحمر والاصفر والازرق والاخضر) لاختبار لوشر للالوان، وتم التوصل الى: 1- ان العينة عموما (ذكور واناث) يفضلون اللون الأحمر. 2- لا توجد فروق ذات دلالة احصائية في الألوان المفضلة لدى أطفال الرياض من خلال الألعاب حسب متغير النوع في الألوان الاحمر والاصفر. 3- توجد فروق ذات دلالة احصائية في الألوان المفضلة لدى أطفال الرياض من خلال الألعاب حسب متغير النوع في الألوان الاخضر للذكور والأزرق للاناث.


Article
Constructing Hope Scale in the Students of Intermediate Stage
بناء مقياس الامل لدى طلاب المرحلة المتوسطة

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to construct the hope scale in the students of the intermediate stage in Baquba district . The population of the study consisted of (8057) and the sample was (400) students. The instrument validity was verified by using two methods , which are the content validity ( judges' validity) and construct validity. Also the instrument reliability was proved through two methods, that are the retest method and internal consistency by using Cronbach’s Alphas equation . The results showed acceptable significances of validity and reliability for this type of scales. Recommendations: The researchers recommended the following points : 1- The educational conductors should make use of the scale conducted by the two researchers in their present research for measuring the hope in the students of the intermediate stage. 2- The schools measurement should be assured to provide the programs and entertain activities that enforced the spirit of hope in students during the studying year in a general form. Suggestions : Te recent research, the researchers suggested to carry out the following studies: 1- Conducting more studies similar to the present study on certain samples (like: patients, divorced women) 2- Conducting a study similar to this on other studying stages such as secondary stage and making a comparison between it and the present study. هدفت هذه الدراسة إلى بناء مقياس الامل لدى طلاب المرحلة المتوسطة في قضاء بعقوبة ، تكون مجتمع الدراسة من (8057) طالب وتكونت عينة الدراسة من (400) طالب . وتم التحقق من صدق المقياس بطريقتين وهي: صدق المحتوى (صدق المحكمين) والصدق البناء ، كما تم التحقق من ثبات المقياس بطريقتين وهي: طريقة إعادة الاختبار والاتساق الداخلي باستعمال معادلة الفا كرونباخ ، وأظهرت النتائج دلالات صدق وثبات مقبولة لمثل هذا النوع من المقاييس . التوصيات.Recommendations 1- افادة المرشدين التربويين في المدارس من المقياس الذي بناه الباحثان في بحثه الحالي لقياس الامل لدى طلاب المرحلة المتوسطة . 2- التأكيد على إدارات المدارس على توفير البرامج والانشطة الترفيهية التي تعزز روح الامل لدى الطلاب خلال العام الدراسي بصورة عامة . المقترحات ـ Suggestion استكمالاً للبحث الحالي يقترح الباحثان القيام بالدراسات الآتية:ـ 1ـ إجراء المزيد من الدراسات المشابهة للدراسة الحالية لعينات خاصة (مرضى , مطلقات ). 2-إجراء دراسة مماثلة للدراسة الحالية على مراحل دراسية اخرى كالمرحلة الاعدادية والمقارنة بينها وبين الدراسة الحالية.


Article
The impact of the overlapping waves strategy in the development of the HTTP fifth grade in literary history students thinking
أثر استراتيجية الأمواج المتداخلة في تنمية التفكير المتشعب لدى طلاب الصف الخامس الأدبي في مادة التاريخ

Loading...
Loading...
Abstract

The research paper aims at the realization of the familiarization with The Effect of strategy of overlapping waves in the development of the multiple thinking by the fifth-class students / Literary branch in the subject of 'history'. To attain this goal, the researcher has formulated the following zero hypotheses: The research sample comprises (46) students intentionally selected from Al-Hasan Ibn Ali Secondary school for boys, whose students, i.e. (21 students) has formed the experimental sample. Another sample is taken from Jamal Abd-il-Nasser preparatory school; it totals (25) students forming the control group. The two groups have been subjected to a process through which they are compared to come up with the variables (the pre-tests multiple thinking and the cultivation of the parents, and the score obtained at the subject of history for the previous academic year. The tool adopted by the researcher involves the test of multiple thinking prepared by Al-Jumaili in 2014. This test comprises ten activities within the specified capabilities set by (Cleford), (fluency and flexibility, authenticity, sensitivity to problems and the realization of details and the redundancy). The researcher has used the T-test for two interrelated samples and the K-square as statistic means. The results have proved the excellence of the experimental group over the control-group students in the multiple thinking test. Moreover, there appears to be a difference statistically calculated at the level (0.5) between the two pre- and post- tests for the multiple thinking by the experimental-group students, and in the interest of the post-test. There also appears a statistically calculated difference by the control- group students. The researcher has come up with these recommendations: 1. Training courses ought to be held to train the teachers how to use modern strategies and methods in teaching of history which all develop multiple thinking. 2. The output of teaching should be improved, especially by using new strategies based upon learning through thinking especially the strategy of overlapping waves as the researcher has come up with the following proposal: 1. New strategies ought to aim at the new approaches aiming at the development of multiple thinking. 2. Strategies and new teaching patterns ought to be developed. 3. The trial of the overlapping-wave strategies and the other variables such as the final attainment, the thinking and researching as well as the habits of reasoning and memorization skills and others. Keyword: waves, overlapping waves, multiple thinking Asst. Prof.. Salma Majeed Hameed, (Ph.D.) يهدف البحث الحال إلى تعرف اثر استراتيجية الأمواج المتداخلة في تنمية التفكير المتشعب لدى طلاب الصف الخامس الأدبي في مادة التاريخ ولتحقيق هدف البحث صاغت الباحثة الفرضيات الصفرية الآتية :- يهدف البحث الحال إلى تعرف اثر استراتيجية الأمواج المتداخلة في تنمية التفكير المتشعب لدى طلاب الصف الخامس الأدبي في مادة التاريخ ولتحقيق هدف البحث صاغت الباحثة الفرضيات الصفرية الآتية :- 1- لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (5 . و . ) بين متوسط درجات طلاب المجموعة التجريبية التي تدرس مادة تاريخ أوربا وأمريكا الحديث والمعاصر على وفق خطوات إستراتيجية الأمواج المتداخلة , ومتوسط درجات طلاب المجموعة الضابطة الذين يدرسون المادة ذاتها على وفق الطريقة الاعتيادية في اختبار التفكير المتشعب البعدي . 2-لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة ( 5 0و0 ) بين متوسط درجات طلاب المجموعة التجريبية اللذين يدرسون مادة تاريخ أوربا وأمريكا الحديث والمعاصر على وفق إستراتيجية الأمواج المتداخلة في التطبيقين القبلي والبعدي لاختبار التفكير المتشعب . 3-لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة ( 5 0و0 ) بين متوسط درجات طلاب المجموعة الضابطة الذين يدرسون مادة تاريخ أوربا وأمريكا الحديث والمعاصر على وفق الطريقة الاعتيادية في التطبيقين القبلي والبعدي لاختبار التفكير المتشعب تكونت عينة البحث من (46 ) طالب اختيروا قصديا من ثانوية الحسن بن علي للبنين والتي مثل طلابها البالغ عددهم (21 ) طالبا المجموعة التجريبية ، وإعدادية جمال عبد الناصر للبنين التي مثل طلابها والبالغ عددهم (25 ) طالبا المجموعة الضابطة ، كوفئ بين مجموعتي البحث في متغيرات ( اختبار التفكير المتشعب القبلي وتحصيل الوالدين ودرجات مادة التاريخ للعام السابق ) ، أما أداة البحث فقد تبنت الباحثة اختبار التفكير المتشعب الذي أعده الجميلي عام 2014 المتكون من عشر فعاليات تقع ضمن القدرات المحددة من قبل ( كلفورد) ( الطلاقة ، المرونة ، الأصالة ، الحساسية للمشكلات ، إدراك التفاصيل أو الإفاضة )، استعملت الباحثة الاختبار التائي لعينتين مستقلتين والاختبار التائي لعينتين مترابطتين ومربع كاي كوسائل إحصائية وأسفرت النتائج عن تفوق طلاب المجموعة التجريبية على طلاب المجموعة الضابطة في اختبار التفكير المتشعب وعن وجود فرق دال إحصائيا عند مستوى دلالة (5 ’0 ) بين الاختبارين القبلي والبعدي لاختبار التفكير المتشعب لدى طلاب المجموعة التجريبية ولصالح الاختبار ألبعدي وعدم وجود فرق دال إحصائيا لدى طلاب المجموعة الضابطة وقد أوصت الباحثة ببعض التوصيات منها :- 1- عقد دورات تدريبية للمعلمين لتدريبهم على كيفية استعمال استراتيجيات وطرائق حديثة في تدريس التاريخ من شانها تنمية التفكير المتشعب 2- تحسين نواتج تعليم التاريخ باستعمال استراتيجيات تدريس جديدة ومتنوعة قائمة على التعلم المستند إلى التفكير ومنها إستراتيجية الأمواج المتداخلة كما اقترحت الباحثة عدة مقترحات منها :- 1- تستهدف استعمال استراتيجيات ونماذج ومداخل تدريسية أخرى لتنمية التفكير المتشعب 2- تجرب اثر استعمال إستراتيجية الأمواج المتداخلة في متغيرات أخرى كالتحصيل , والتفكير والبحث التاريخيين وعادات العقل ومهارات الاستذكار وغيرها .


Article
The Effect of the Type of Evaluation (Initial, Formative and Summative) on the Achievement of the Female Students of the Second Intermediate Grade in the Subject of Mathematics
أثر أنواع التقويم(تمهيدي– تكويني – ختامي )في تحصيل طالبات الصف الثاني المتوسط في مادة الرياضيات

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims at investigating the effect of the type of evaluation according to the time of performance (initial, formative and summative) on the achievement of the female students of the second intermediate grade in the subject of mathematics. The researchers have chosen a sample of the female students of the second intermediate grade from Al Maghfira Intermediate School for Girls. The sample was divided into three experimental groups: the first one is taught according to the initial evaluation, the second one is taught according to formative evaluation, while the third one used summative evaluation. The three groups were equalized in the variables of age, and previous achievement. Then, an achievement test containing 10 multiple choice items with four options each was designed. The test psychometric characteristics of the test were assessed like validity, reliability, and the reliability and discrimination of the wrong options. One-way ANOVA and Scheff'e Test ware used as statistical devices for result extraction. The results showed the following: 1. There is a statically significant variation on the level 0.05 between the achievement of the female students of the first experimental group which is exposed to initial evaluation and the achievement of the second experimental group which is exposed to formative evaluation in favor of the second experimental group. 2. There is a statically significant variation on the level 0.05 between the achievement of the female students of the first experimental group which is exposed to initial evaluation and the achievement of the third experimental group which is exposed to summative evaluation in favor of the first experimental group. 3. There is no statically significant variation on the level 0.05 between the achievement of the female students of the second experimental group which is exposed to formative evaluation and the achievement of the third experimental group which is exposed to summative evaluation. In the light of the results of the study, the researchers recommended the following: 1. The submission of students to the various achievement tests for their effect on the achievement of them. 2. The necessity of preparing the teachers of mathematics in a way that enables them to use all the types of educational evaluation. يهدف البحث الحالي الى التعرف على اثر استعمال انواع التقويم بحسب وقت اجرائه (التمهيدي–التكويني – الختامي ) في تحصيل طالبات الصف الثاني المتوسط في مادة الرياضيات . إذ قامت الباحثتان باختيار عينة من طالبات الصف الثاني المتوسط في متوسطة المغفرة للبنات وقد قسمت الباحثتان عينة البحث الى ثلاث مجموعات تجريبية إذ ان المجموعة الاولى تدرس على وفق التقويم التمهيدي اما المجموعة الثانية تدرس على وفق التقويم التكويني واما المجموعة الثالثة تدرس على وفق التقويم الختامي . كوفئت المجموعات الثلاثة في متغير العمر الزمني والتحصيل السابق . وتم اعداد اختبارا تحصيليا مكون من (10) فقرات من نوع الاختيار من متعدد باربعة بدائل , وتم التحقق من الخصائص السايكومترية له من صدق وثبات وتمييز وصعوبة وفعالية البدائل الخاطئة . واستعملت تحليل التباين الاحادي واختبار شيفيه كوسائل احصائية لاستخراج النتائج واظهرت النتائج بأنه : 1. يوجد فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى دلالة (0,05) بين تحصيل طالبات المجموعة التجريبية الاولى التي تتعرض للتقويم التمهيدي وتحصيل طالبات المجموعة التجريبية الثانية التي تتعرض للتقويم التكويني ولصالح المجموعة التجريبية الثانية. 2. يوجد فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى دلالة (0,05) بين تحصيل طالبات المجموعة التجريبية الاولى التي تتعرض للتقويم التمهيدي وتحصيل طالبات المجموعة التجريبية الثالثة التي تتعرض للتقويم الختامي ولصالح المجموعة التجريبية الاولى. 3. لا يوجد فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى دلالة (0,05) بين تحصيل طالبات المجموعة التجريبية الثانية التي تتعرض للتقويم التكويني وتحصيل طالبات المجموعة التجريبية الثالثة التي تتعرض للتقويم الختامي . وفي ضوء نتائج البحث أوصت الباحثتان بمجموعة من التوصيات منها : 1. اخضاع الطلبة للاختبارات التقويمية المختلفة لما تمتاز به من اثر في تحصيل الطلبة. 2. ضرورة اعداد معلمي الرياضيات ومدرسيها بالشكل الذي يمكنهم من استعمال أي نوع من انواع التقويم التربوي .


Article
satisfaction with the work and its relation to the Educational Instructor"s Level of Ambition
الرضا عن العمل وعلاقته بمستوى الطموح لدى المرشديين التربويين

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims at identifying the relationship between the satisfaction with guiding work and the level of ambition. To fulfill the objectives of the study, the scale of the satisfaction with the guiding work and the level of ambition was adopted by the two researchers. The researchers built this scale on a sample consisting of 140 educational instructors. They also extracted the psychometric properties of the two scales. After treating the data statistically using the link of the Pearson coefficient and the T-test for one or two samples, the results showed that there is no satisfaction with the work from the side of the two instructors, and that there are differences of statistical significance on the level of satisfaction according to the variable in favor of females. The results showed also that the level of the instructor's ambition was average, and there are no differences of statistical significance in the level of ambition according to variable type, and there is mutual relations between satisfaction the guiding work and the level of ambition. أستهدفت الدراسة التعرف على العلاقة الارتباطية بين الرضا عن العمل الارشادي وعلاقته بمستوى الطموح، وتحقيقاً لأهداف الدراسة طبق مقياس الرضا عن العمل ومستوى الطموح اللذان قامتا الباحثتان ببناءه على عينة الدراسة البالغ عددها (140) مرشد ومرشدة ، كما قامت الباحثتان بإستخراج الخصائص السيكومترية للمقياسين , وبعد معالجة البيانات إحصائياً بإستعمال معامل إرتباط بيرسون والإختبار التائي لعينة واحدة ولعينتين، , اظهرت النتائج بانه لايوجد رضا عن العمل لدى المرشديين ، ووجود فروق ذات دلالة احصائية في مستوى الرضا وحسب متغير االنوع ولصالح الاناث، كما أظهرت النتائج بأن مستوى الطموح لدى المرشديين كان متوسطا ، ولاتوجدد فروق ذو دلالة إحصائية في مستوى الطموح وحسب متغيرالنوع ، وإنَ هناك علاقة إرتباطية طردية بين الرضا عن العمل الارشادي ومستوى الطموح


Article
The relationship between Gratitude and personal happiness among University students
العرفان بالجميل و علاقته بالسعادة الشخصية لدى طلبة جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

study aimed to recognize the relationship Gratitude and personal happiness and to recognize the differences between the genders, according to the variable of Gratitude and personal happiness , the sample consisted (202) students ,(106) female (96) male , and the sample responded scales of Gratitude and personal happiness, The Results of this study show that: the sample has a high degree Gratitude and personal happiness, there are no statistically significant differences according to gender variable in Gratitude and personal happiness, and there are statistically significant differences according to the age variable in Gratitude and older favor , but there are no statistically significant in personal happiness, and there are no statistically significant relationship between the variables of the study استهدفت الدراسة التعرف على العلاقة بين العرفان بالجميل و السعادة الشخصية، والتعرف على الفروق بين الجنسين وفقا لمتغيري العرفان بالجميل و السعادة الشخصية ، تكونت العينة من (202) طالب و طالبة (106) أنثى و (96) ذكر ، واستجابت العينة لمقياسي العرفان بالجميل و السعادة الشخصية ، وقد أسفرت نتائج البحث عن الأتي: ان عينة البحث تمتلك درجة عالية من العرفان بالجميل و السعادة الشخصية ، و انه لا توجد فروق دالة وفقا لمتغير الجنس في العرفان بالجميل و السعادة الشخصية ، و هناك فروق ذات دلالة في العمر و لصالح الاكبر عمرا في العرفان بالجميل، ولكن لا توجد فروق دالة في السعادة الشخصية ، و عن عدم وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين متغيري الدراسة .


Article
The Functional Constructivism in Doctor Shakir Mustapha Saleem (al-Jabayish as a Model)
البنائية الوظيفية عند الدكتور شاكر مصطفى سليم ( الجبايش انموذجاً )

Loading...
Loading...
Abstract

This paper is synopsized in identifying the functional constructivism relied on by Doctor Shakir Mustapha Saleem and employed it in his anthropological study of a village in the south of Iraq (al-Jabayish). This study, which is conducted by Doctor Saleem, is written according to the approach of the anthropological school that is known as the British Functional School of Anthropology. Doctor Saleem (1919-1985) was the first Iraqi scholar to specialize in Anthropology. Thanks to his efforts, teaching this science was included for the first time in the College of Arts/ University of Baghdad. Al-Jabayish vellege is the good example to be included in such a dissertation which is submitted by doctor Saleem to London University in 1955. It was first published (in Arabic) in two parts; the first was published in 1956 and the second in 1957. In the first section, the researcher dealt with the preliminary references of functional constructivism, the second tackled the principal issues in functional constructivism, while the third is allotted to an identification of Doctor Saleem, the first pioneer of Anthropology in Iraq. The fourth section is dedicated to the study and analysis of the functional constructivism of doctor Saleem (al-Jabayish as a Model). Finally, the paper comprised a conclusion which included an analytical study of the functional constructivism adopted by Doctor Saleem in his study of al-Jabayish as well as the most significant censures to the style he adopted. It is worth noting that this paper has shed light on the functional constructivism employed by Doctor Saleem in his study of al-Jabayish community. يتلخص هذا البحث في التعريف بالبنائية الوظيفية التي استند اليها الدكتور شاكر مصطفى سليم ووظفها في دراسته الانثروبولوجية لقرية في جنوب العراق (الجبايش ) . ان هذه الدراسة التي قام بها الدكتور سليم مكتوبة طبقاً لطريقة المدرسة الانثروبولوجية المعروفة بأسم :- The British Functional School Of Anthropology الدكتور سليم (1919-1985) اول عراقي يتخصص بعلم الانسان (الانثروبولوجيا ) وبفضل جهوده أُدخل تدريس هذا العلم لاول مرة في كلية الآداب – جامعة بغداد والجايش هي الاطروحة التي قدمها الدكتور سليم الى جامعة لندن عام 1955 وقد نشرها ( باللغة العربية ) في جزئين نشر الاول عام 1956 والجزء الثاني عام 1957م . تناول الباحث في المبحث الاول المرجعيات الاولية للبنائية الوظيفية ، وتناول في المبحث الثاني القضايا الاساسية في البنائية الوظيفية ، وتناول في المبحث الثالث تعريف بالدكتور سليم رائد الانثروبولوجيا الاول في العراق . اما المبحث الرابع فتناول بالدراسة واالتحليل البنائية الوظيفية الدكتور سليم (الجبايش انموذجاً ) واخيراً خاتمة البحث ونظمت قراءة تحليلية للبنائية الوظيفية التي انتهجها الدكتور سليم في دراسته للجبايش واهم الانتقادات الموجهة للاسلوب الذي انتهجهُ الدكتور سليم ، وتجدر الاشارة هنا الى ان هذا البحث سلط الضوء على البنائية الوظيفية التي وظفها الدكتور سليم في دراسته لمجتمع الجبايش .


Article
Social status and their relationship in accordance with professional kindergarten teachers in the city of Sulaymaniyah Center
المكانة الاجتماعية وعلاقتها بالتوافق المهني لـدى معلمـات ريـاض الأطفـال في مركز مدينة السليمانية

Loading...
Loading...
Abstract

The Human being is different from all other creatures because he is a gifted creature packed with self- knowledge. This self- knowledge enables him to choose the career that qualifies him to achiever his existence. In return, this career-choice will allow him to achieve his social status. Kindergarten teachers are one of the most important characters influencing a human being’s life because the can contribute to the type of future possibilities of the generation raised by these teachers. Thus, importance of this research comes from the previously mentioned fact. This importance becomes more articulate bearing in mind that the other variable that this research is trying to know is the compatibility of these kindergarten teachers with their professions, and this is one of the most important and most clear criteria in the teacher. Feeling the social status and professional compatibility is the factor of separation in judging or deciding on a real teacher who gives her job its right due if he/she has both status and compatibility, and another teacher who lacks status and compatibility. The current study aims at the following: Measuring the social status of kindergarten teachers. Measuring the professional compatibility of kindergarten teachers. Knowing the connection between the social status and professional compatibility of kindergarten teachers. In order to accomplish the goals of the current research the researchers relied on building a scale of measuring the social status of a kindergarten teacher. After having the qualities of creditability, consistency, and the ability to distinguish this measuring scale in its final form consisted of 40 items. The researchers also applied professional compatibility scale that was prepared by (Fajhan 2010) which consisted of (50) items in its finals form after having the qualities of creditability, consistency, and the ability to distinguish. To accomplish the researcher’s goals the researchers applied both measuring scales on a pilot sample group of (235) kindergarten teachers distributed on (24) kindergartens in Sulaymaniyah city. The data was later analysed with the aid of Statistical Package for the Social Sciences (SPSS), and the findings were as the following: Kindergarten teachers in Sulaymaniyah city are highly aware of their social status that the arithmetic average for the teachers was (141.221) compared to the estimated average that is (120). The professional compatibility for kindergarten teachers in Sulaymaniyah city in very high that the arithmetic average for these teachers was (177.653) compared to the estimated average that is (150). There is a (direct) positive relationship of statistical nature between the social status and professional compatibility, and the correlative coefficient between them is (0.817). After discussing the outcomes of the current study the researcher proposed some recommendation to the entities involved in the matter. يختلف الانسان عن سائر الكائنات الأخرى، فهو كائن موهوب محمّل بالمعرفة الذاتية، وان الدراية بالذات تسمح للكائن البشري بتجاوز دوافعه إلى حيث يختار المهنة التي يجعله قادرا على تحقيق وجوده، وعن طريق هذا الاختيار يكون قادرا على تحقيق مكانته الاجتماعية، وتعد شريحة معلمات رياض الاطفال من اهم شرائح المجتمع تأثيراً في مسيرته، لما لها من فرص إيحائية في الأجيال التي تتربى على أيديهم، من هنا تبدو أهمية البحث. وتزداد الأهمية وضوحاً حينما نعرف أن المتغير الآخر الذي حاولت هذه الدراسة معرفة ارتباطه بالمكانة الاجتماعية هو توافق معلمات الروضة نحو مهنتهن، وهو اهم واوضح صفة في المعلمة، فالشعور بالمكانة الاجتماعية والتوافق المهني هي الفيصل، وهي مفترق طرق بين وجود معلمة حقيقية فاعلة تعطي للمهنة حقها في حال امتلاكها للمكانة والتوافق، ومعلمة آخرى لا نجد فيها هاتان السمتان. لذا فان البحث الحالي يستهدف ما يأتي: 1. قياس المكانة الاجتماعية لدى معلمات رياض الاطفال. 2. قياس التوافق المهني لدى معلمات رياض الاطفال. 3. التعرف على العلاقة بين المكانة الاجتماعية والتوافق المهني لدى معلمات رياض الاطفال. ولتحقيق أهداف البحث الحالي اعتمد الباحثان على بناء مقياس المكانة الاجتماعية لمعلمة الروضة، الذي تألف في صيغته النهائية بعد استكمال شروط الصدق والثبات والقدرة على التمييز من (40) فقرة، وكذلك تبني مقياس التوافق المهني الذي أعده (فجحان 2010)، والذي تألف في صيغته النهائية بعد استكمال شروط الصدق والثبات والقدرة على التمييز من (50) فقرة. وتحقيقاً لأهداف البحث قام الباحثان بتطبيق المقياسين على عيّنة من معلمات رياض الاطفال بلغ عددها (235) معلمة، توزعت على (24) روضة في مركز مدينة السليمانية، ثم حللت البيانات بالاستعانة بالحقيبة الإحصائية للعلوم الاجتماعية SPSS، وكانت النتائج كما يأتي: 1. ان شعور معلمات رياض الاطفال في مدينة السليمانية بمكاناتهن الاجتماعية كانت عالية، اذ بلغت قيمة المتوسط الحسابي المتحقق للمعلمات (141.221) مقايسة بالمتوسط الفرضي البالغ (120). 2. ان التوافق المهني لدى معلمات رياض الاطفال في مدينة السليمانية عالية. اذ بلغت قيمة المتوسط الحسابي المتحقق للمعلمات (177.653) مقايسة بالمتوسط الفرضي البالغ (150). 3. توجد علاقة ايجابية (طردية) ذات دلالة احصائية بين كل المكانة الاجتماعية والتوافق المهني، اذ بلغ قيمة معامل الارتباط بينهما (0.817). وفي ضوء مناقشة نتائج البحث الحالي قدم الباحثان مجموعة من التوصيات للجهات المعنية.


Article
Academic consensus among students of the faculty of Education Omdurman Islamic University and its relationship with some variables
التوافق الدراسي لدى طلبة كلية التربية جامعة أم درمان الإسلامية وعلاقته ببعض المتغيرات

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims at reveal the scholastic adjustment of the Education college students , Omdurman Islamic university in light of followed variables: gender (female/male) specialization (science/art) academic levels (first/ second/ third/ forth) ages and living type (internal/external), The researchers used descriptive correlated method and the sample of the study are students of Education college Omdurman Islamic university. The study consist of 396 students, 208 male and 188 female, the study sample selected form the orison society through what is known as random simple sample. The researchers used scholastic adjustment test of Mahmmoud EL zayadi as tool for collection data and the researchers used many methods of statistical remedial as: (T) test for the average of one sample, (T) test for two different samples , person correlation, The one way anova analysis. The study reached to the following results: Scholastic adjustment for Omdurman Islamic university Education college students is high, There is differences which has statistical Signal In the Scholastic adjustment related to sex variable, There is correlation which has statistical signals between age variable and Scholastic adjustment , There is differences which has statistical signals in the Scholastic adjustment related to specialization variable for arts benefit, There is differences which has statistical signals in the Scholastic adjustment according to levels for benefitize of high level (Third/Forth) , There is differences which has statistical signals in the Scholastic adjustment related to living variable for external living benefit, and At the end this study the researchers put groups of recommendations and suggestions for the future study in the same field. تهدف هذه الدراسة لمعرفة التوافق الدراسي لدى طلبة كلية التربية جامعة أم درمان الإسلامية في ضوء المتغيرات التالية:النوع (ذكر/أنثي)، التخصص (أدبي/علمي) ، المستوى الدراسي (أول/ ثاني/ ثالث/ رابع)، العمر ونوع السكن(داخلي/خارجي). استخدم الباحثان المنهج الوصفي الارتباطي، وتمثل مجتمع الدراسة في طلبة كلية التربية جامعة أم درمان الإسلامية ، وبلغ حجم عينة الدراسة 396 طالباً وطالبه، عدد الذكور منهم 208 وعدد الإناث 188، وتم اختيار عينة الدراسة من المجتمع الأصلي عن طريق العينة العشوائية البسيطة، واستخدم الباحثان مقياس التوافق الدراسي لمحمود الزيادي كأداة لجمع البيانات، واستخدما طرقاً متعددة في المعالجات الإحصائية تمثلت في:اختبار (ت) لمتوسط مجتمع واحد، اختبار (ت) لمجموعتين مستقلتين، معامل ارتباط بيرسون و تحليل التباين الأحادي. توصلت الدراسة للنتائج الآتية: أن التوافق الدراسي لدي طلبة كلية التربية بجامعة أم درمان الإسلامية مرتفع، وعدم وجود فروق ذات دلاله إحصائية في التوافق الدراسي تعزى لمتغير النوع، و أن هناك علاقة ارتباطيه ذات دلاله إحصائية بين متغير العمر والتوافق الدراسي، و وجود فروق ذات دلاله إحصائية في التوافق الدراسي تعزى لمتغير التخصص لصالح الأدبيين، ووجود فروق ذات دلاله إحصائية في التوافق الدراسي وفقاً للمستويات لصالح للمستويات الدراسية العليا (ثالث/رابع)، و أيضاً وجود فروق ذات دلاله إحصائية في التوافق الدراسي تعزى لمتغير السكن لصالح السكن الخارجي. وفي نهاية الدراسة وضع الباحثان مجموعة من التوصيات والمقترحات لدراسات مستقبلية في نفس المجال.


Article
The Educational Connotations Elicited from the Discourse of (Dost Thou not See) in the Light of the Holy Quran
الدلالات التربوية المستنبطة من خطاب (ألم تر) في ضوء القرآن الكريم

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims at eliciting the educational connotations of the verses which begin with "Dost Thou not See" in a total number of (31) verses in the Holy Quran . The deductive approach is adopted. Next, after consulting a group of explication books, the verses were objectively divided into five divisions; universal, educational, social, historical and humanistic. After that, each verse was explicated so as to deduce types of seeing in it then finding out the educational connotations of each division separately. Moreover, it is recognized via the research that these glorious verses conveyed various types of seeing as; tangible, mental, sentimental, consecutive, historical and humanistic. It is also noticed that these verses are pregnant with educational connotations, some of them are in the various fields of education like the mental, sentimental and the moral. Furthermore, they guide the addressee to delve into the scopes of the human soul, the universe, history and sociology. It is worth noting that these verses are in the interrogative form because this form is more instigating diligence, attention and attentiveness. They carry a state of exclamation and focus on events and issues mentioned in them as well as referring to transcendental issues. The most significant prefix in the form of "Dost Thou not See" is that which is not seen by the addressee to connote the notion that Allah's speech in the verse is far more truthful than the eyesight which might get frail or decrepitude. استهدف البحث الحالي استنباط الدلالات التربوية للآيات الكريمة التي تبدا بكلمتي(ألم تر) في القرآن الكريم ، وعددها (31 ) آية كريمة، استعمل المنهج الاستنباطي ، وبعد الرجوع إلى مجموعة من كتب التفسير، تم تقسيم الآيات الكريمة تقسيما موضوعيا إلى خمسة أقسام : كونية، وتعليمية، واجتماعية، وتاريخية، وانسانية ، وتفسير كل آية منها لاستنباط أنواع الرؤية فيها، ثم استنباط الدلالات التربوية منها ، وقد تبين من البحث أن الآيات الكريمة ترشد الى أنواع من الرؤية كالرؤية الحسية ، والعقلية، والوجدانية والتتبعية، والتاريخية، والانسانية وتبين كذلك أن الآيات الكريمة تزخر بالدلالات التربوية، منها دروس في مختلف مجالات التربية كالعقلية والوجدانية والأخلاقية، و توجيه المخاطب للدراسة في مجالات النفس الإنسانية ،والكون، والتاريخ، وعلم الاجتماع ، وجاءت الآيات الكريمة بصيغة الاستفهام لأنها أشد إثارة لليقظة والالتفات، وشد الانتباه ،وفيها حالة التعجيب والتركيز على الأحداث والمسائل التي تذكرها ، وأشارت إلى مسائل من علم الغيب وأمم سابقة بصيغة ألم تر دون أن يراها المخاطب للدلالة على أن خطاب الله بالآية أصدق من الرؤية العينية التي قد تصاب بالضعف أو العجز .


Article
Effect of teaching style controversial issues in the development of scientific thinking for the students of College Basic Education...
اثر التدريس بأسلوب القضايا الجدلية في تنمية التفكير العلمي لطلبة كلية التربية الاساسية

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to identify the impact of the teaching style of controversial issues in the development of scientific thinking for the students of the Faculty of Basic Education, the researcher used the experimental design a partial seizure and The pretest and posttest Division chose (b) to represent the experimental group taught style of controversial issues, and represented the Division (a) Group The officer who teaches the traditional way the number of students (71) by (35) called for each division. The reward the two groups in the variables: chronological age, intelligence and test scientific thinking, researcher prepared test scientific thinking was to verify the authenticity tool by using test t-test for data processing, the results showed superiority of the experimental group that studied the style of controversial issues in the development of scientific thinking, the researcher recommended using style controversial issues in teaching.يهدف البحث الى تعرف اثر التدريس بأسلوب القضايا الجدلية في تنمية التفكير العلمي لطلبة كلية التربية الاساسية ،وللتحقق من هدف البحث وفرضيته استعملت الباحثة التصميم التجريبي ذا الضبط الجزئي وذا الاختبار القبلي والبعدي اختارت الشعبة (أ) لتمثل المجموعة التجريبية التي تدرس بأسلوب القضايا الجدلية ، ومثلت الشعبة (ب) المجموعة الضابطة التي تدرس بالطريقة التقليدية بلغ عدد الطلاب (71) بواقع ( 35) طالب للمجموعة التجريبية و (36) طالبا للمجموعة الضابطة . تم مكافأة المجموعتين في المتغيرات : العمر الزمني ، والذكاء واختبار التفكير العلمي ، اعتمد الباحث على اختبار التفكير العلمي لـ (صالح ، 1985) والمعدل من قبل (محمد سهيل،2004) ليتناسب مع البيئة العراقية والمطبق من قبل (فداء اكرم ،2012)، اظهرت النتائج تفوق المجموعة التجريبية التي درست بأسلوب القضايا الجدلية في تنمية التفكير العلمي ، اوصت الباحثة باستعمال اسلوب القضايا الجدلية في التدريس.


Article
Evaluating the Performance of Teaching Staff Members in the Department of History, College of Basic Education in the Light of Historical Thinking
تقويم اداء اعضاء هيئة التدريس – قسم التاريخ – كلية التربية الاساسية في ضوء التفكير التاريخي

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims at evaluating the performance of teaching staff members in the department of history, college of basic education in the light of historical Thinking. The study sample consisted of 20 male and female teaching staff members from the College of Basic Education, Department of History in the academic year 2014-2015. The study instrument that aided the researcher was the questionnaire because it is an important device to introduce the responders to organized and carefully chosen stimulations. Accordingly, the researcher prepared a list of the needed skills consisted of 27 items distributed to five aspects. The results were analyzed ysing the appropriate statistical devices (Chi Square, Cronbach Formula Alpha, Weighted Mean Equation). The most important results that the researcher reached at are: The first aspect (time sequence) includes six items that were all applicable by teaching staff by the skills of historical thinking from the study sample's perspective. The second aspect (historical understanding and comprehension) includes six items that were all applicable by teaching staff by the skills of historical thinking from the study sample's perspective. The study recommended that approval of the historical thinking skills that were identified in the study to be utilized in the evaluation of teaching staff members in the department of history. Teaching staff members need to pay attention to continuous development and enhancement of teaching performance to ensure quality and distinction. The researcher concluded the adequacy of teaching staff members in using historical thinking skills as well as the weakness of some members in using teaching strategies that develop historical thinking skills like brainstorming, problem-based teaching, cooperative learning, and active learning etc. يهدف البحث الحالي إلى ((تقويم اداء أعضاء هيئة التدريس في قسم التاريخ كلية التربية الاساسية في ضوء مهارات التفكير التاريخي من وجهة نظرهم )). وتألفت عينة البحث من (20) تدريسي وتدريسية من كلية التربية الاساسية قسم التأريخ. للعام الدراسي 2014/2015,اما اداة البحث فقد استعملت الباحثة استبانة لأنها وسيلة مهمة لتعريف المستجيبين لمثيرات مرتبة ومختارة بعناية لذلك قامت الباحثة بأعداد قائمة بالمهارات اللازمة لذلك . تكونت من (27) فقرة موزعة على خمسة محاور، وقد حُلِّلت نتائج الدراسة باستعمال الوسائل الاحصائية المناسبة( مربع كأي, معادلة الفا, معادلة الوسط المرجح). ومن النتائج التي توصل إليها البحث: المحور الاول (التسلسل الزمني) يتضمن (6) فقرات، حازت جميع الفقرات على امكانية تطبيق أعضاء هيئة التدريس لمهارات التفكير التاريخي من وجهة نظر عينة البحث. المحور الثاني (الفهم والاستيعاب التاريخي) يتضمن (6) فقرات، حازت جميع الفقرات على امكانية تطبيق أعضاء هيئة التدريس لمهارات التفكير التاريخي من وجهة نظر عينة البحث. ومن توصيات الدراسة: اعتماد مهارات التفكير التاريخي التي حددت في البحث الحالي الافادة منها في تقويم أداء أعضاء هيئة التدريس في قسم التاريخ، ضرورة اهتمام اعضاء هيئة التدريس بالتحسين المستمر والتطوير الدائم للأداء التدريسي لضمان تحقيق الجودة والتميز عند أدائهم لمهنة التدريس. واستنتجت الباحثة ما يأتي: كفاية أعضاء هيئة التدريس في استعمال مهارات التفكير التاريخي، وضعف كفاية بعض أعضاء هيئة التدريس في استعمال استراتيجيات تدريس تنمي مهارات التفكير التاريخي مثل (العصف الذهني – التعلم المستند الى المشكلة -التعلم التعاوني – التعلم النشط) وغيرها.


Article
The Impact of Specific Areas Trainings on Learning the Two Skills of Dribbling and Deception among Intermediate Students
أثر تمرينات مناطق محددة في تعلم مهارتي المراوغة والخداع وضرب الكرة بالرأس لطلاب المرحلة المتوسطة بكرة القدم

Loading...
Loading...
Abstract

The process of acquiring and learning the basic skills in any sport is regarded the cornerstone to get to reach high levels. There are various approaches and tools assisting in the learning process, among them is the specific areas method as it helps in the skillful performance in small areas within a playfield which are so much similar to those used in playing, and, in turn, this method enriches the skillful performance of a learner in concordance with the requirements of bodily, kinetic and planning performance of the game. The significance of the study stems from the fact that basic skills in football are the firm and important bases in bringing football out to young aged beginners in school sports as it is considered the main source of provision to clubs and national teams reaching up to high levels. The study results displayed that there are significant differences in testing the two skills of dribbling and deception among sample members which asserts the efficacy of this approach in learning and performing both skills. ان عملية اكتساب وتعلم المهارات الاساسية في اي لعبة رياضية تعد الحجر الاساس للوصول الى المستويات العليا وتوجد العديد من الوسائل والادوات التي تساعد في عملية التعليم ومنها اسلوب المناطق المحددة لكونها تساعد على الاداء المهاري في مساحات صغيرة في الملعب والتي تتشابه الى حد كبير مع المساحات المستعملة في اللعب وبالتالي فان هذا الاسلوب يغني الاداء المهاري للمتعلم بما يتلائم ومتطلبات الاداء البدني والحركي والخططي للعبة , وتبرز اهمية البحث في كون المهارات الاساسية بكرة القدم هي القاعدة القوية والمهمة في ابراز لعبة كرة القدم للأعمار المبكرة من المبتدئين من الرياضة المدرسية بوصفها الرافد الرئيسي في تزويد الاندية والمنتخبات الوطنية وصولا بهم الى المستويات العليا واظهرت نتائج البحث وجود فروق معنوية بين الاختبارات القبلية والبعدية مهارتي المراوغة والخداع وضرب الكرة بالرأس لدى افراد عينة البحث مما يؤكد فاعلية هذا الاسلوب في تعلم واداء هاتين المهارتين.


Article
The Effect of an Educational Unit for the Development of Performance Skills in Perspective Drawing for the Intermediate students School
فاعلية وحدة تعليمية لتنمية الاداء المهاري في رسم المنظور لدى طلبة المرحلة المتوسطة

Loading...
Loading...
Abstract

The problem of the current research Is determined by the (known as the effectiveness of an educational unit for the development performance skills in drawing students to the foreseeable middle school). The goal of research is to prepare the educational unit to develop a perspective drawing medium schools in the city of Baquba center Diyala provinee and to know the effect module on the level of development of intermediate school students in drawing perspective. The situations of the researcher are to purpose zero hypothesis, are: (There is no statistical difference at a level of significance (0.05) between the average marks acquisition skills for students of the experimental group according to their performance on the skills test components Before- after, in drawing perspective) f determines Choose students from intermediate stage schools to spend the city of Baquba center (Diyala province) - Benin, for the academic year (2014-2015). And limits of the substantive material of perspective within the vocabulary prepared by the Curriculum Committee in the Iraqi Ministry of Education. In research procedures, the study applied to the sample after doing several stages, including stage preparation and design tools research and Procedures validity and reliability of the search tool (prepared by the researcher), and for the preparation of form to evaluate the performance skills to draw perspective and consisting of 10 paragraphs of the two samples, one reconnaissance report (20) students from the second stage students average among boys' schools in the district center of Baquba - Diyala province, and the other pilot of (60) students from the same school research samples, and after the application of statistical methods, search out a set of findings, conclusions and recommendations. The most important instruction unit prepared by researcher highly effective in improving the performance skills of the students perspective drawing the intermediate stage. تتحدد مشكلة البحثالحالي في:( تعرف فاعلية وحدة تعليمية لتنمية الاداء المهاري في رسم المنظور لدى طلبة المرحلة المتوسطة )،اذ هدف البحث الى اعداد وحدة تعليمية لتطوير الرسم المنظوري للمرحلة المتوسطة في مدارس مدينة بعقوبة المركز – محافظة ديالى .و تعرف اثر الوحدة التعليمية على مستوى التطور لدى طلبة في رسم المنظور. وقد وضع الباحث لهذا الغرض فرضية صفرية ،هي:( ليس هناك فرق احصائي دال عند مستوى دلالة (0.05) بين متوسط درجات التحصيل المهاري لطلبة المجموعة التجريبية وفق ادائهم على مكونات الاختبار المهاري قبليا – بعديا، في رسم المنظور) .و تحدد البحث بطلبة المرحلة المتوسطة لمدارس قضاء مدينة بعقوبة المركز (محافظة ديالى ) – بنين ، للعام الدراسي (2014-2015). وحدوده الموضوعية بمادة الرسم المنظوري ضمن المفردات المعدة من قبل لجنة المناهج في وزارة التربية العراقية . وفي اجراءات البحث ، طبقت الدراسة على عينة البحث بعد القيام بعدة مراحل منها مرحلة اعداد وتصميم ادوات البحث واجراءت الصدق والثبات لاداة البحث(المعدة من قبل الباحث) ، والخاصة باعداد استمارة لتقويم الاداء المهاري لرسم المنظور والمتكونة من (10) فقرات على عينتين احداهما استطلاعية تبلغ (20) طالب من طلبة مرحلة الثاني متوسط ضمن مدارس البنين في قضاء بعقوبة المركز – محافظة ديالى ، والاخرى تجريبية تبلغ (60) طالب من نفس المدارس عينات البحث، وبعد تطبيق الوسائل الاحصائية ، خرج البحث بمجموعة من النتائج والاستنتاجات والتوصيات. أهمها إن الوحدة التعليمة التي أعدها الباحث ذات فعالية عالية في تحسين الاداء المهاري للرسم المنظوري لدى طلبة المرحلة المتوسطة .


Article
The effect of the Feedback Exercises ( video) in the learning of the two skills of the Front Ro and Human Wheel on the Balance Beam Device
تاثير تمرينات التغذية الراجعة (الفديوية) في تعلم مهارتي الدحرجة الامامية والعجلة البشرية على جهاز عارضة التوازن

Loading...
Loading...
Abstract

The great scientific development which the world has witnessed in the latest period and the development that involved different fields and sciences are due to the use of the modern and developed procedures in order to achieve the desires and aims. Therefore, the athletic field has witnessed a noticeable development through the progress in the sport levels. This resulted from the attention paid to the students which are according to scientific principles and ways which in turn can help them to achieve the best achievements in the least possible effort by using the modern training procedures and programmed - accurate planning. The sport of gymnastics is one of the individual games that requires special characteristics and requirements and its performance is distinguished by the accuracy , smartness , and beauty. At the same time, it needs to high physical, skilled , and motor characteristics. Accordingly, the problem of this research is the inadequacy of the teaching methods which are followed (traditional) and their weak effect on the level of learning and performance. Also, they do not meet the needs of the progress occurred in this field and they do not depend on the principle of the individual differences among the learners. In addition, the importance of the research is the necessity of helping the learners and initiators during learning the athletic skills by using the feedback inside the teaching units for developing the basic sides of the motor learning such as the skilled, physical, and motor sides of the two skills of front Ro and human wheel on the balance beam device. Because of its importance that contributes and run the development of the motor learning of the athletic skills generally and the skills of the artistic gymnastics game specifically. The researcher used the empirical method because it suites the nature of the problem. The population of the study was a sample that included second grade female-students from the college of sport education / university of Diyala . The sample was (40) female-students representing the original population. After applying the statistical analysis (SPSS program) the results showed that the ( video) feedback exercises effected positively on the performance of the skills of front Ro and human wheel on the balance beam device which was under the study. The researcher concluded that there must a necessity of using the method of (feedback) by the teacher during teaching any motor skill because it helps to expend the learner's recognition which in turn facilities the process of learner's learning and the development of the motor performance . ان التطور العلمي الكبير التي شهده العالم في الآونة الأخيرة وكذلك التطور التي شمل مختلف المجالات والعلوم يعود الى ااستعمال للأساليب الحديثة والمتطورة للوصول للغايات المرجوة وقد شهد المجال الرياضي تطوراً ملحوظاً من خلال تقدم المستويات الرياضية التي جاء نتيجة التطور الحاصل من خلال الأهتمام بالطلبة على وفق مباديء وصيغ علمية توصلهم الى تحقيق أفضل الأنجازات بأقل جهد ممكن وذلك باستعمال أحدث أساليب التدريب والتخطيط السليم والمبرمج :- ورياضة الجمناستك واحدة من الألعاب الفردية التي تتطلب مواصفات ومتطلبات خاصة يمتاز فيها الاداء فيها بالدقة والرشاقة والجمال، وبالوقت نفسه تحتاج الى مواصفات بدنية ومهارية وحركية عالية، ومما تقدم تكمن مشكلة البحث في عدم كفاية الطرائق التعليمية المتبعة (التقليدية( وضعف تأثيرها في مستوى التعلم والأداء وكونها لا تلبي متطلبات التقدم الحاصل في هذا المجال وعدم اعتمادها على مبدأ الفروق الفردية بين المتعلمين ، وفضلاً عن ذلك ضرورة تقديم يد العون والمساعدة للمتعلمين والمبتدئين أثناء تعلم المهارات الرياضية باستعمال التغذية الراجعة داخل الوحدات التعليمية بهدف تطوير الجوانب الأساسية للتعلم الحركي ومنها الجانب المهاري والبدني والحركي لمهارتي الدحرجة الامامية والعجلة البشرية على جهاز عارضة التوازن لما لها من أهمية تساهم وتسرع في تطوير التعلم الحركي للمهارات الرياضية بصفة عامة و للمهارتين في لعبة الجمناستك الفني بصفة خاصة. وقد استعملت الباحثة المنهج التجريبي لملأمته طبيعة المشكلة.وتضمن مجتمع البحث على عينة من طالبات المرحلة الثانية في كلية التربية الرياضية ـ جامعة ديالى والبالغ عددهن (40) طالبة يمثلون مجتمع الاصل.وبعد التحليل الاحصائي بنظام spss اظهرت النتائج ان لتمرينات التغذية الراجعة(الفديوية) قد أثرت بشكل ايجابي في اداء مهارتي الدحرجة الامامية والعجلة البشرية على جهاز عارضة التوازن قيد البحث . واستنتجت الباحثة بضرورة استعمال (التغذية الراجعة ) من قبل المعلم عند تعليمة لأي مهارة حركية، إذ تساعد على توسيع مدارك المتعلم مما تسهل على المتعلم عملية تعلم وتطوير أدائه الحركي .

Table of content: volume:12 issue:65