Table of content

Journal of the Faculty of Medicine

مجلة كلية الطب

ISSN: 00419419 / 24108057
Publisher: Baghdad University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Journal of the Faculty of Medicine – University of Baghdad

A peer- reviewed journal published Quarterly by the college of medicine –Baghdad University

ISSN: 0041-9419

E-ISSN 2410-8057

The Journal interested in publication of clinical and basic medical research.


The first issue of this Journal was published under the name of (Journal of the Royal Iraqi Medical College) in April /1936, approved by the council of the College as a general journal dealing with the news of the college and few scientific articles to encourage the teaching staff for research publication. The journal was published randomly and ceased during World War II due to financial difficulties.
In 1946 Prof. Dr. Hashim Al Witri, the college dean, assigned republication of the journal and urged the teaching staff to participate and publish their research in the journal. Despite his effort the journal remained irregular in publication. In 1959 Prof. Dr. Faisal Al-Sabih became the Editor in Chief of the journal when he returned from the United Kingdom and appointed on the teaching staff, restructured the journal and changed its name to (The Journal of the Faculty of Medicine) and used new scientific system for publication of articles.
The first issue of the new series started in June 1959. The journal continued to be published on a regular basis since then without interruption in (four issues during the year). The journal became registered the international number (ISSN) in 2000 and entered in many important international indexes.
After 2003 the journal continued despite the difficulties involved in every aspect of the country and by the beginning of 2004 the journal progressed through a series of changes to reach a level that can be recognized internationally.
After 2010 the journal became published electronically of the same edited issues.
Recently the journal became recognized by the (Index Copernicus) and publicised internationaly.

Loading...
Contact info

e-mail:iqjmc@comed.uobaghdad.edu.iq
mobile:+96407709826825

Table of content: 2016 volume:58 issue:2

Article
Comparative study of two different techniques for leak and bleeding prevention during laparoscopic sleeve gastrectomy
دراسة مقارنة بن اثنين من تقنيات عملية قص وتكميم المعدة بالناظور للحد من التسرب والنزف

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Laparoscopic sleeve gastrectomy has gained more popularity as an independent bariatric procedure because laparoscopic sleeve gastrectomy was reported to be an effective, safe, and time-saving procedure, leading to adequate weight loss for morbidly obese patients and becoming one of the most common procedures performed for the treatment of morbidly obese patients in the last few years until now. Objectives: The aim of this study is to compare two different techniques of the reinforcement of staple line during LSG in the reduction of major complications (bleeding and leak). Patients and methods: prospective randomized study of a consecutive series of 126 patients that underwent LSG between April 2014 till August 2015. Patients were randomly enrolled in two different techniques of reinforcing the staple line during LSG, Group A consisted of 63 patients that underwent sleeve gastrectomy using Ethicon Endo GIA stapleTM with staple line oversewn using 2.0 prolene continuous suture, group B also 63 patients who had the staple-line oversewn with a continuous suture using V-locTM and Covidien Endo GIA tristapleTM. Results: 126 patients who underwent LSG, 82(65%) were women and 44(35%) were men. Median age was 36 years (range, 19–58 years) and median preoperative BMI was 45.4 kg/m2 (range, 37–62 kg/m2), Three patients (4.76%)from group (A) and 2 patients (3.17%)from group (B)developed primary hemorrhage (within the first 24 hours post operatively), overall bleeding rate in both groups was (3.96%), no leak in both groups and no mortality. Conclusion: laparoscopic sleeve gastrectomy is a safe procedure as a sole weight reduction operation. The combination of meticulous surgical technique, reinforcement of the gastric staple line, lead to decrease the incidence of staple line leak whatever the suture material or stapler type used, but there is no significant decrease in the incidence of bleeding with staple line reinforcement. Keywords: sleeve gastrectomy, staple line reinforcement, leak, bleeding. دراسة مقارنة بن اثنين من تقنيات عملية قص وتكميم المعدة بالناظور للحد من التسرب والنزف الخلاصة: عملية قَص وتكميم المعدة بالناظور اصبحت العملية الأكثر شيوعا لعلاج السمنة المفرطة وذلك لثبوت فعاليتها وسلامتها وتؤدي الى فقدان الوزن بصورة فعالة للمرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة. الهدف من هذه الدراسة: تهدف هذه الدراسة لمقارنة التقنيات المخلتفة لتعزيز خط التيلة خلال عملية قَص وتكميم المعدة بالناظور في الحد من المضاعفات الرئيسية (نزيف وتسرب) الطرق: دراسة تقدمية مكونه من ١٢٦ مريض خضعوا لعملية قَص وتكميم المعدة بالناظور للفترة من نيسان ٢٠١٤ وحتى آب ٢٠١٥,المرضى قسموا الى مجموعتين بصورة عشوائية الاولى مكونه من ٦٣ مريضا والذين خضعوا لعملية قَص وتكميم المعدة بالناظور باستخدام Ethicon Endo GIA stapleTM مع تقوية خط التيلة باستخدام خيط البرولين ٢,٠ المجموعة الثانية ايضا مكونة من ٦٣ مريض اجريت لهم عملية قَص وتكميم المعدة بواسطة Covidien Endo GIA tristapleTM. مع تقوية خط التيلة باستخدام خيط ال v-loc TM النتائج:١٢٦ مريضا خضعوا لعملية قَص وتكميم المعدة بالناظور, ٨٢(٦٥٪) أنثى و٤٤ (٣٥٪)ذكر, متوسط العمر ٣٦ عاما (١٩-٥٨ سنة) ,متوسط كتلة الجسم قبل الجراحة هو ٤٥.٤كغم/م٢, ثلاثة مرضى من المجموعة الاولى (٤.٧٦٪‏) و مريضان من المجموعة الثانية( ٣.١٧٪‏) عانوا من نزف خلال اول اربع وعشرون ساعة بعد العملية, لايوجد اي تسرب او اي وفيات في كلتا المجموعتين. الاستتناج: عملية قَص وتكميم المعدة بالناظور, هي اجراء أمن, الجمع بين التقنية الجراحية الدقيقة وتعزيز خط التلية تؤدي الى تقليل تسرب خط التيلة مهما كانت نوع الدباسة او نوع الخيط المستخدم لتقوية خط التيلة ولكن ليس هنالك انخفاض كبير في حدوث النزيف مع تعزيز او تقوية خط التيلة. مفتاح الكلمات: قَص وتكميم المعدة,تقوية خط التيلة, تسرب, نزف


Article
Laparoscopic cholecystectomy with harmonic scalpel
رفع المراره بالناظور بأستخدام المشرط التوافقي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: The Harmonic scalpel (HS) has been proven to be an effective, efficient, and safe instrument for dissection and hemostasis in both open and laparoscopic surgical procedures. The primary use of the HS in laparoscopic cholecystectomy (LC) has been for the division of the cystic artery and liver bed dissection. Advancements in the Harmonic scalpel blade tip now provide for the reliable ultrasonic division and closure of the cystic duct. Objectives: This study was planned to compare the clips and cautery (CC) method of laparoscopic cholecystectomy (LC) versus LC using HS as regard to the safety and efficacy for symptomatic gallstone disease. Patients and methods: This is a prospective study conducted in Baghdad Teaching Hospital/ 1st Surgical Unit at the Medical City, done on (120) patients within the period between1st October 2010 and 1st October 2011 who underwent LC for symptomatic gallstone disease. These patients have been classified into two groups Group A included 60 patients who underwent the (CC) method, and Group B included 60 patients done by (HS) method. The intraoperative and postoperative parameters were collected including duration of operation, intraoperative blood loss, gallbladder perforation rate, postoperative pain, and complications. Results: HS provides a shorter operative duration than CC (34.85±6.2 min vs. 49.75±9.49 min, respectively, p=0.0001), with a significant less incidence of gallbladder perforation (6.6% vs. 20%; p= 0.032). There was no statistical difference in the conversion rate between both groups. The amount of postoperative drainage is significantly less in HS (37.98±17.25 vs. 49.18±22.65 ml; p = 0.003). No postoperative bile leak was encountered in HS, but it occurred in 3.3% of patients in CC. Visual analog scale (VAS) for pain severity in HS at 24 hours postoperative was (3.95±0.74 vs. 4.94±1.34, p=0.0001). Conclusion: HS provides a complete hemobiliary stasis and is a safe alternative to standard clipping of cystic duct and artery. It provides a shorter operative duration, less incidence of gallbladder perforation, less operative blood loss, less postoperative pain, and less rate of conversion to open cholecystectomy. Keywords: Laparoscopic cholecystectomy (LC), Clips and Cautery (CC), Harmonic scalpel (HS). رفع المراره بالناظور بأستخدام المشرط التوافقي الخلفية: أن أستخدام المشرط التوافقي أثبت بكونه كفوء ، فعال ، أداة أمنه في عمليات تحرير والسيطره على النزيف في عمليات رفع المراره بأستخدام الناظور أو الفتح ، أن أستخدام المشرط التوافقي في عمليات رفع المراره بشكل رئيسي في علمية تحرير شريان كيس الصفراء والسيطره على النزف من فراش المراره في الكبد ، أن التطور في صناعة المشرط التوافقي وفر تطوراً وخاصة استعمال الموجات فوق الصوتية في عملية قص وغلق قناة كيس الصفراء. الغرض من الدراسة: مقارنة استعمال الكلبس والكوي في عمليات رفع المراره مع أستعمال المشرط التوافقي في علميات رفع المراره بالناظور بالنسبة للأمان والفعالية للمرضى الذين يعانون من امراض حصى المراره. المرضى والطرق: تم أجراء الدراسة في مستشفى بغداد التعليمي / الوحدة الجراحية الأولى على (120) مريض خلال الفتره من 1 / 10/2010 – 1/10/2011 ، أجريت لهم عملية رفع المرارة بأستعمال الناظور لمرضى حصى المراره. تم تقسيم المرضى الى قسمين قسم أ (60) مريض رفعت لهم المراره بأستعمال الكي والكلبس ، و(60) مريض قسم ب تم رفع المراره لهم بأستعمال المشرط التناظري ، معايير خلال وبعد العملية تم تسجيلها حول مدة العملية ، حدوث النزف اثناء العملية ، معدل ثقب المراره ، الألم بعد العملية ، حدوث المضاعفات. النتائج: أستخدام المشرط التناظري اسهم في تقليل مده العملية مقارنتا بأستعمال الكي والكلبس (34.85±6.2 min vs. 49.75±9.49 min, respectively, p=0.0001) ، مع تقليل مهم في معدل ثقب المراره (6.6% vs. 20%; p= 0.032) ، لا يوجد هناك أختلاف في نسبة تحويل العمليات الناظور للفتح بين كلتا المجموعتين ، كمية التصريف بعد العملية كان أقل في عمليات المشرط التناظري ، لم تسجل اي حالة لنضح مادة الصفراء بعد عمليات المشرط التناظري مقارنتا ب 3.3% في عمليات استعمال الكي والكلبس ، معيار الالم المرئي بعد 24 ساعة من العملية في عمليات المشرط التناظري كان (3.95±0.74 vs. 4.94±1.34, p=0.0001).. الأستنتاج:أستعمال المشرط التناظري وفر ضمان عدم نضح الدم او المادة الصفراء ، وبديل جيد للاستعمال الروتيني للكلبس لشريان قناة الصفراء والقناة ، اضافة الى استعمال المشرط وفر مده عملية أقل ، أقل نسبة ثقب المراره ، أقل نسبة نزف ، أقل نسبة ألم بعد العملية ، أقل نسبة تحويل من الناظور الى الفتح. مفاتح الكلمات: رفع المرارة بأستعمال الناظور ، استعمال الكلبس والكي ، استعمال المشرط التناظري


Article
Synthetic vertebral body implantation Functional outcome in management of spinal disorders
زرع الفقرة الصناعية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Synthetic vertebral body replacement has been widely used recently to treat different spinal conditions affecting the anterior column. They arrange from trauma, infections and even tumor conditions Objective: To assess the functional outcome of this modality in different spinal conditions. Patients and Methods: twenty-seven cases operated from Oct. 2010 to Dec. 9 cases had spinal fractures, 8 cases with spinal tuberculosis, and 10 cases with spinal tumors. They were followed clinically for a mean period of 36 months. Results: All the cases approached anteriorly. 5 cases had postoperative infection. No neurological worsening reported. we had dramatic neurological improvement in all spinal tuberculosis cases. Mortality reported in only three case with metastatic spinal tumor during the mean period of follow up. Conclusion: the outcome of this surgery making it recommended for properly selected patients especially with spinal tuberculosis and tumors. Keywords: synthetic vertebral body, implantation, spinal fractures, spinal tuberculosis, spinal tumors زرع الفقرة الصناعية خلاصة البحث الخلفية: استبدال الفقرات صناعيا اصبحت من المعالجات الشائعة لعلاج الامراض المختلفة للعمود الفقري من حالات الكسور والاورام والالتهابات الخمجية الهدف : تقييم المخرجات الوظيفية لهذه المعالجة في اصابات العمود الفقري المتعددة الطريقة: تم اجراء عملية استبدال الفقرات ل ٢٧ مريضا للفترة من اكتوبر ٢٠١٠ ولغاية ديسمبر ٢٠١٥ كانت منها تسع حالات كسور وثمانية تدرن الفقرات وعشرة اورام العمود الفقري. تمت متابعة المرضى سريريا ولفترة معدلها ٣٦ شهرا النتائج: كل الحالات تم اجراؤها بفتح الفقرات من الامام . هناك خمسة حالات اصيبت بالتهابات خمجية بعد العملية. لم تسجل اي حالة ساءت فيها الوظائف العصبية للمريض. جميع حالات التدرن حصل تحسن ملحوظ بالوضائف العصبية لهم بعد العملية.سجلت وفيات ثلاثة لحلات اورام منشرة خلال فترة متابعة المرضى. الاستنتاج: ان مخرجات هذه العملية يجعلها من العمليات التي ننصح باجرائها الى مرضى يحسن اختيارهم وبالذات مرضى التدرن واورام العمود الفقري. الكلمات المفتاحية: فقرة صناعية، زرع فقرة، كسور الفقرات، تدرن الفقرات، اورام العمود الفقري


Article
Review of 31 cases of neonatal gastrointestinal perforations
الامعاء في الاطفال حديثي الولادة فيما يخص المميزات الديموغرافية والتشخيص السريري

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Despite the recently improved neonatal intensive management, gastrointestinal perforation during the neonatal period is still a major challenge for pediatric surgeons. Objective: To review the effects of different clinical and operative parameters on the mortality of neonatal intestinal perforations. Patients and Methods: A retrospective study was done to 31 cases of neonatal intestinal perforation at the neonatal intensive care unit of Basrah children speciality hospital during the past four and half years (July 2011 to December 2015). Information regarding the age, sex, gestational age, birth weight, clinical examination, x-rays value in diagnosis, causes and sites of perforations, types of operative procedures, and their effects on prognosis are all studied. Results: Males were affected more than females (a ratio of 3.4: 1); birth weight has a significant association with the prognosis (P-value of 0.045). Hirschsprung`s disease was the commonest cause for perforation (29%), followed by necrotizing enterocolitis and jejunoileal atresia (16.1%, each). Idiopathic perforations constituted only 12.9%. Ileum was the commonest site of perforation (58.1%), followed by cecum (16.1%). Stoma creation was the commonest operative procedure performed. Other procedures like, primary anastomosis, and primary peritoneal drainage followed by laparotomy were also used. This study revealed high mortality rate (45.2%). Complications like sepsis, anastomotic leaks, or burst abdomen carried a high risk of death. Conclusions: High mortality rate is encountered, especially for necrotizing enterocolitis. In contrast to other study, Hirschsprung`s disease is the commonest cause of perforation rather than necrotizing enterocolitis. Radiology has a relatively good accuracy in the diagnosis of intestinal perforations, although some cases were discovered intra-operatively. In this series, prompt accurate treatment with stoma creation harbored the best prognostic results; furthermore no benefits obtained from primary peritoneal drainage. Keywords: neonates, perforations, intestine, mortality. الخلاصة الخلفية: على الرغم من التقدم الحاصل في معالجة انثقاب الامعاء في الاطفال حديثي الولادة, لا يزال انثقاب الجهاز الهضمي يمثل تحديا رئيسيا لجراحي الاطفال. الهدف: يهدف البحث الى استعراض ثقوب الامعاء في الاطفال حديثي الولادة فيما يخص معدل الوفيات ودراسة المؤثرات السريرية المختلفة وتاثير طرق التداخلات الجراحية على معدل الوفيات. المرضى والطرق: تمت دراسة 31 حالة انفجار الامعاء في مستشفى البصرة التخصصي للاطفال- وحدة العناية المركزة للفترة من (تموز 2011- كانون الاول 2015). تناول البحث دراسة العمر, الجنس, العمر الحملي, الوزن عند الولادة, الفحص السريري, الاشعة السينية, اسباب واماكن الثقوب, والعمليات الجراحية. وتمت دراسة تاثيرات تلك العوامل على معدل الوفيات. النتائج: بينت الدراسة تاثر الذكور اكثر من الاناث. الوزن عند الولادة لة ارتباط كبير مع الوفاة. مرض شلل القولون الولادي هو السبب الاكثر شيوعا يليه التهاب الامعاء التفسخي وضمور الامعاء الدقيقة.اللفائفي يليه الاعور كانت اكثر الاماكن المتاثرة. تفويم الامعاء هو الاجراء الاكثر استخداما. الاستنتاجات: كشفت الدراسة ارتفاع نسبة الوفيات وخاصة بالنسبة لالتهاب الامعاء التفسخي. شلل القولون الولادي هو السبب الرئيسي لانثقاب الامعاء بدلا من التهاب الامعاء التفسخي. قلة حالات التهاب الامعاء التفسخي يعود الى ارتفاع نسبة الوفيات في الولادات ذات الاوزان القليلة جدا في مجتمعنا حيث تكثر الاصابة بالتهاب الامعاء التفسخي. لم يكشف البحث اي فائدة تذكر من استخدام التصريف البريتوني الاولي كعلاج اولي لانثقاب الامعاء. الكلمات الرئيسية: حديثي الولادة, الامعاء, انثقاب, الوفيات


Article
Indications and complications of peritoneal dialysis in children with acute renal failure, a single center experience
موجبات ومضاعفات غسيل الكلى البريتوني في الأطفال الذين يعانون من فشل كلوي حاد، ,تجربة مركز واحد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Peritoneal dialysis (PD) is the preferred and convenient treatment modality for acute renal failure (ARF) in children and hemodynamically unstable patients, because of its inherent advantages: technique can be initiated simply and quickly, no highly trained personnel nor expensive and complex apparatus are required and systemic anticoagulation is not needed. Objectives: is to highlight the role of peritoneal dialysis in management of children with acute renal failure and to determined its complications. Patients and methods: A retrospective study was carried out from 20th April 2012 till1st May 2014 ,on children with acute renal failure admitted to nephrology unit in Child Welfare Teaching Hospital and peritoneal dialysis was done for them in the acute intermittent peritoneal dialysis ward which was established since 2012 . Age ranged from one day up to fifteen years .Indications, complications of the procedure and outcome of recovery were recorded. Results: Fifty nine children with acute renal failure were enrolled in the present study 23(39%) female and 36(61%) male, their age ranged from (8 days-15 years ). congenital malformations of renal system 13 (22%), hemolytic uremic syndrome 10(16.9%), sepsis 7(11.9%) were the predominant causes of acute renal failure. Complications of dialysis were significantly low among studied patients 18.6%(p<0.001).The main dialysis related complication was catheter malfunction(45%). The incidence of peritonitis 1(9%)(P=0.01).Recovery of renal function after peritoneal dialysis found in 42 patients Survival rate among these patients was 97.6% (p<0.001) .Overall mortality was 22%. The most common cause of death was septicemia in (57%) of patients. Conclusions: Because of its simplicity and feasibility, acute PD is still an appropriate treatment choice for children with ARF Key words: acute renal failure, children, peritoneal dialysis ملخص: خلفية: غسيل الكلى البريتوني (PD) هي طريقة العلاج المفضل والمناسب للفشل الكلوي الحادللاطفال والمرضى غير مستقر الدورة الدموية، بسبب مزاياها الكامنة: تقنية يمكن البدء بها ببساطة وبسرعة، والأفراد غير المدربين تدريبا عاليا اوليست مكلفة و لايتطلب استعمال جهاز، وليس هناك حاجة إلى منع تخثر الدم. الهدف من الدراسة: هو تسليط الضوء على دور غسيل الكلى البريتوني في التدبير العلاجي للأطفال الذين يعانون من الفشل الكلوي الحاد، وتحديد مضاعفاته. مرضى والطرق: أجريت دراسة استعادية عن الأطفال يعانون من الفشل الكلوي الحاد الذي تم القيام به لغسيل الكلى البريتوني لهم في مستشفى حماية الاطفال التعليمي من ال20 أبريل 2012 حتى 1 مايو 2014. تراوحت بين شهر واحد إلى اربعة عشر عاما. وسجلت جميع مضاعفات الإجراء ونتائج الانتعاش. النتائج: تم تسجيل 59 طفلا يعانون من الفشل الكلوي الحاد في هذه الدراسة (23) إناث و 36 ذكور) تتراوح أعمارهم من شهر-14 سنة). كانت تشوه خلقي من نظام الكلوي (22٪)، ومتلازمة التحلل الدموي البولي (16.9٪)، وتعفن الدم (11.9٪) الأسباب الغالبة للفشل الكلوي الحاد. وكانت مضاعفات الغسيل البريتوني منخفضة بشكل ملحوظ لدى المرضى درس 18.6٪ (P <0.001). وتتعلق غسيل الكلى الرئيسية التي أظهرتها الدراسة مضاعفات القسطرة عطل (45٪)، وحدوث التهاب الصفاق للذين يخضعون للغسيل البريتوني في دراستنا منخفض وبشكل كبير (P = 0.01. واستعادة وظيفة الكلى بعد الغسيل البريتوني وجدت في 42 مريضا ,معدل البقاء على قيد الحياة من بين هؤلاء المرضى 97.6 ٪ (P <0.001) وكانت نسبة الوفيات . 22٪. تم العثور على السبب الأكثر شيوعا للوفاة تسمم الدم في (57)%) من المرضى. الاستنتاجات: ونظرا لبساطته والجدوى، الغسيل البريتوني الحاد لا يزال كخيار العلاج المناسب للأطفال الذين يعانون من الفشل الكلوي الحاد الكلمات الرئيسية: الفشل الكلوي الحاد، الأطفال، غسيل الكلى البريتوني


Article
Hemostatic parameters in Thalassemia patients; a single institute experience
معايير التخثر في مرضى فقر دم البحر المتوسط: خبرة مركز واحد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Changes of coagulation profile have been described in patients with B-Thalassemia major. Prolongation of prothrombin time and partial thromboplastin time and reduced levels of coagulation factors and natural anticoagulants have been variously described though the mechanisms involved in the thrombotic tendency seen in some Thalassemia patients have not been fully clarified. Objectives: To investigate changes in the coagulation profile in patients with B-Thalassemia according to the available hemostatic parameters in Thalassemia patients in Al-Karama Teaching Hospital in Wasit governorate. Methods: Hemostatic variables were studied in pre-transfusion blood samples from 50 transfusion-dependent children with Beta Thalassemia (mean age 13.2 years) and from 20 healthy controls. Results: Laboratory evaluation showed thrombocytopenia in 43.5%, prolongation of prothrombin time (PT) in 54% and prolongation of activated partial thromboplastin time (aPTT) in 56% of the patients. All measured coagulation factors level were low in activity as compared with control group. Serum ferritin had positive correlation with PTT and PT (r=0.12 and r=0.11 respectively) and significant negative correlation with platelet count (r=-0.3). Conclusions: Changes in the hemostasis in Thalassemia patients is notifiable.These laboratory finding may be subclinical, but play important role in anticipation of future hemorrhagic manifestation and thrombotic events. Keywords: Bleeding, Thalassemia, hemostasis. الخلاصة : الخلفية : التغيرات التي تحدث في في قابلية التخثر و النزف قد بينت في مرضى فقر دم البحر المتوسط نوع ب زيادة وقت البروثرومبين و البروثرومبين الجزئي و نقصان مستوى عوامل التخثر و مضادات التخثر الطبيعية قد بينت بصور مختلفة عن طريق الية تشمل زيادة قابلية حدوث خثرة دموية في بعض مرضى فقر دم البحر المتوسط و اصبحت واضحة تماما . الاهداف : لتحليل التغيرات في قابلية التخثر و النزف في مرضى فقر الدم البحر المتوسط نوع ب حسب معايير التخثر و قابلية النزف المتوفرة لدى المرضى الذين يعالجون في مستشفى الكرامة التعليمي في محافظة واسط طرق البحث و المرضى : معايير النزف قد د’رست في عينات المرضى قبل أعطاء الدم لخمسين مريض يعالجون عن طريق اعطاء الدم بصور مستمرة الذين يعانون من فقر دم البحر المتوسط نوع ب ( معدل العمر 13.2 سنة ) و عشرون عينة سيطرة لاشخاص اصحاء . النتائج : التقييم المختبري اظهر نقصان الاقراص الدموية في 43.5% و زيادة وقت البروثرومبين (54%) وزيادة وقت البروثرومبين الجزئي (56%) لدى كل المرضى. كل عوامل التخثر المقاسة كانت اقل في فعاليتها بالمقارنة مع عينات السيطرة. كانت هناك علاقة طردية بين نسبة الفرتيين و وقت البروثرومبين ووقت البروثرومبين الجزئي (r=0.12, r=0.11 ) بالتتابع و علاقة عكسية مع عدد الاقراص (r=-0.3). الاستنتاجات : التغييرات في الخثر و النزف لدى مرضى فقر دم البحر المتوسط ملحوضة. هذة النتائج المختبرية يمكن ان تكون غير سريرية, لكنها تلعب دور مهم في زيادة احتمالية تعرض المريض الى اعراض نزفية او تخثرات دموية . مفتاح الكلمات : نزف, فقر دم البحر المتوسط, التخثر


Article
Serum Prostate Specific Antigen level in Women with Polycystic Ovary Syndrome
مستوى مستضد البروستات المحدد (PSA) في مصل الدم لدى النساء ذوي مرض متعددة تكيس المبايض

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Polycystic ovary syndrome (PCOS) is a common disorder in women in the reproductive age associated with disturbance of reproductive, endocrine and metabolic functions. The pathophysiology of PCOS appears to be multifactorial and polygenic. Objective: To measure the level of prostate –specific antigen (PSA) and to evaluate the value of prostatic specific antigen as a marker of hyperandrogenism in women with PCOS. Patients and Methods: One hundred women were entrolled in this study, 50 women were PCOS group and the remainder was healthy women served as control group. Hormonal profile (serum testosterone, luteinizing hormone (LH), follicle stimulating hormone (FSH) levels were measured. Ferriman-Gallway Score (FGS) was assessed. Serum prostate specific antigen level was measured in both groups. Correlation between PSA level and (LH/FSH, testosterone and FGS) were evaluated. Result: Mean serum PSA level was significantly higher in PCOS women compared to control women (0.15 ± 0.09, 0.016±0.003) respectively with P value < 0.05 ). Serum PSA level in women with PCOS had significant positive correlation with FGS, LH/FSH ratio and serum testosterone with r values: 0.964, 0.988, 0.922 respectively. There was a strong correlation between serum PSA levels with the degree of hirsutism as evaluated by Ferriman –Gallway score . Serum PSA level in the 1st group ( 4-8 ) was 0.07 ∓0.009, in the 2 nd group ( FGS9-12 ) was 0.1 ± 0.06 and in the 3 rd group ( FGS 13-16 ) was 0.3± 0.03 . Conclusion: Prostate – specific antigen level is significantly higher in women with PCOS and correlate positively with LH/FSH, testosterone and Ferriman-Gallway score. It is also concluded that the higher score of hirsutism correlate with the higher serum PSA level. Key words: Polycystic ovary syndrome, Prostate specific antigen , Ferriman –Gallway score . الخلاصة خلفية البحث :مرض متعددة تكيس المبايض هو المرض الاكثر شيوعا عند النساء في سن الانجاب الذي يرافقه اضطرابات في الوظائف الانجابية,الهرمونيةوالايضية.ويبدو ان الفيزيولوجيا المرضية لمرض متعددة تكيس المبياض هي ذات عوامل متعددة وجيناتية. يبدو انه بالامكان استخدام مستضد البروستات المحدد كعلامة لفرط الاندروجينية في النساء الذين لديهم مرض متعددة تكيس المبايض الاهداف :1 . قياس مستوى مستضد البروستات المحدد في مصل الدم في النساء اللواتي لديهن مرض متعددة تكيس المبياض . 2 .تقييم العلاقات المحتملة بين مستوى مستضد البروستات المحدد وبين العوامل او الباراميترات الهرمونية عند حدوث مرض متعددة تكيس المبياض . 3 . بحث امكانية استخدام المستضد كعلامة لفرط الاندروجينية في النساء اللواتي لديهن مرض متعددة تكيس المبايض. طرق العمل :شملت الدراسة 100 امراة , كانت 50% منهن (50) تمثل مجموعة المصابات بمرض متعددة تكيس المبايض , بينما مثلت ال 50% منهن (50) نساءا سليمات كمجموعة ضابطة . تم سؤال المرضى عن اعمارهن وتم حساب مؤشر كتلة الجسم. صورة الهرمونات : تم قياس تركيز (الهرمون الملوتن(LH) والهرمون الحفز للجريبات(FSH)وتم ايجاد نسبة LHالى FSH,قياس تركيزهورمون التيستوستيرون(.Testost) .تم حساب درجة الشعرانية باستخدام ((FGS . تم اجراء فحص الاشعة فوق الصوتية لمنطقة الحوض للتاكد من التشخيص . تم قياس تركيز مستضد البروستات المحدد(PSA) في مصول النساء من المجموعتين الضابطة والمريضة . تمت دراسة العلاقة بين مستويات مستضد البروستات المحدد وبين نسبةLH الى FSH وهرمون التستوستيرون ودرجة الشعرانية (FGS) . النتائج :-كان متوسط مستضد البروستات المحدد في مصل الدم اكثر بصورة واضحة لدى النساء ذوات مرض متعددة تكيس المبايض مقارنة مع النساء السليمات , حيث ان النتائج كانت كالاتي:-0.15±0.09 و 0.01±0.003 بالتوالي وكانP value < 0.05 .كان لمستوى مستضد البروستات المحدد علاقة ايجابية مع (FGS ) لدى المصابين بمرض متعددة تكيس المبايض وكان0.964 r=وهرمون التستوستيرون لدى المصابات بمرض متعددة تكيس المبايض وكان r=0.0922 ونسبةLH/FSH لدى النساء المصابات بمرض متعددة تكيس المبايض وكان r=0.988 .تم ايجاد علاقة ايجابية قوية بين مستوى مستضد البروستات المحدد وازدياد درجة الشعرانية التي تم حسابها باستخدام FGS حيث تم تقسيم المرضى الى 3 مجاميع حسب درجة الشعرانية وكانت النتائج كالاتي:- للمجموعة الاولى كانت درجة الشعرانية 4-8 وكان متوسط مستضد البوستات المحدد لهن 0.07±0.009 . المجموعة الثانية كانت درجة الشعرانية لهن 9- 12وكان متوسط مستضد البروستات المحدد 0.1±0.06. المجموعة الثالثة كانت درجة الشعرانية 13-16 وكان متوسط مستضد البروستات المحدد 0.3±0.03 . الاستنتاج :مستوى مستضد البروستات المحدد عالي بصورة واضحة لدى النساء المصابات بمرض متعددة تكيس المبايض مقارنة مع النساء السليمات وله علاقة موجبة مع كل من نسبة LH/FSH ,هورمون التستوستيرون . درجة الشعرانية تزداد مع ازدياد مستوى مستضد البروستات المحدد . مفتاح الكلمات : متلازمة تكيس المبيض , مستضد البروستات المحدد


Article
Imaging and clinicopathological characteristics of breast cancer among women under the age of 40 years
السمات السريرية والتصويرية والمرضية لسرطان الثدي لدى النساء دون سن الاربعين

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: although breast cancer in young women is less common and often overlooked, it is still considered a major health concern. Objectives: to evaluate the demographic, clinical, radiological and histopathological characteristics of breast cancer among a sample of Iraqi women diagnosed under the age of 40 years. Patients and methods: a retrospective study enrolled 73 females below the age of 40 years with a history of breast cancer. All data was extracted from an established information system database designed by the Principal Investigator of the Iraqi National Breast Cancer Research Project under supervision of the International Agency for Research on Cancer (IARC) over a 4-years period from 2011 to 2014. Results: seventy three women under the age of 40 years with breast cancer were included in the study out of 625 diagnosed cases at different ages (11.68%). The age at presentation ranged from 25 to 39 years, the peak age frequency (63%) was recorded in the period between 35-39 years (n=46). Family history of breast cancer was noticed in approximately 31.5% of cases (n=23). Early menarche (less than 12 years old) was detected in 78.1% (n=57) of cases. On examination, 90.4% (n=66) of patients had painless palpable breast lump. By Sonography, the lesions were spiculated margins in 52% (n=38) of patients and echogenic halo around the mass was detected in 57.5% (n=42) of cases. Stage-II disease was recognized in 54.8% (n=40) of sample of the study and majority of the tumor (98.6%) were ductal in origin. According to Scarf-Bloom-Richardson method, 60.3% (n=44) of the tumors were moderately differentiated (i.e. grade- II). Eight patients (10.9%) were presented with triple receptor-negative breast cancer and recurrence of tumor was encountered in 17.8% (n=13) of cases. Conclusions: The current study suggest that breast cancer among young Iraqi women under 40 years had high incidence rate but might be less aggressive than what is reported in western countries despite of high recurrence rate. Key words: breast, cancer, young age, Iraq. خلفية البحث: بالرغم ان سرطان الثدي في النساء الشابات هو أقل شيوعا، وغالبا ما يغفل عنه، فإنه لا يزال يعتبر مصدر قلق صحي رئيسي. اهداف البحث: تقييم الخصائص الديموغرافية والسريرية والتصويرية والنسيجية المرضية لسرطان الثدي لدى عينة من النساء العراقيات اللاتي تقل أعمارهن عن 40 عاما. المرضى والطرائق: طبقت الدراسة بأثر رجعي على إناث دون سن 40 عاما لديهن اصابة بسرطان الثدي. تم استخراج جميع البيانات من قاعدة بيانات نظام المعلومات التي أنشئت ضمن المشروع الوطني العراقي لأبحاث سرطان الثدي تحت اشراف الوكالة الدولية لبحوث السرطان على مدى 4 سنوات من عام 2011 إلى عام 2014. النتائج: شملت الدراسة ثلاث وسبعون إمراة مصابة بسرطان الثدي تحت سن 40 عاما من أصل 625 إمراه مصابة بسرطان الثدي من أعمار مختلفة أي بنسبة إصابة (11.68%). تراوح الاعمار عند التشخيص من 25-39 سنة، وسجلت وتيرة سن الذروة (63%) في الفترة ما بين 35-39 عاما. لوحظ تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي في حوالي 31,5٪ من الحالات. الطمث المبكر وجد في 78.1% (العدد=57) من الحالات. بعد إجراء الفحص السريري وجد 90,4٪ (العدد = 66) من المرضى كانت لديهم كتل ملموسة غير مؤلمة في الثدي. اظهر الفحص بالأمواج فوق الصوتية للثدي آفات ذات هوامش شعاعيا في 52٪ من المرضى (العدد= 38)، وهالة بيضاء حول الكتلة في 57.5% (العدد=42) من المرضى. في هذه الدراسة، تم تشخيص 54,8٪ من المرضى في المرحلة الثانية، 28,8% حيث كانت اغلبية الأورام (98.6%) من نوع سرطان أقنية المنشأ. وفقا لطريقة سكارف-بلوم-ريتشاردسون، اظهرت 60.3٪ من الأورام تفريقا متوسطا (الدرجة الثانية). ثمانية من المرضى (10.9%) كانت لديهم مستقبلات اورام سالبة ثلاثية وكما وجد عودة الورم في 17.8% (العدد=13) من الحالات. الاستنتاجات: تشير هذه الدراسة إلى أن حدوث سرطان الثدي بين النساء العراقيات دون سن الأربعين عاما يشكل نسبة عالية ولكن قد يكون المرض أقل عدوانية مما هو مسجل في الدول الغربية بالرغم النسب العودة العالية. مفتاح الكلمات: الثدي، السرطان، سن الشباب، العراق


Article
Effect of post-traumatic stress disorder on school achievement among secondary school students in Baghdad, Iraq
تاثير الكرب التالي للرضح على التحصيل الدراسي لطلبة المدارس الثانوية في بغداد – العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Iraqi people were exposed to mass disasters for long periods of time. Posttraumatic stress disorder (PTSD) may be of particular interest following a mass disaster. Evidence of poor school outcomes among adolescents affected by violence has been reported. Objectives: To study the effect of PTSD on school achievement among secondary school children in Baghdad, Iraq. Materials and methods: A total of 240 secondary school students from 4 secondary schools (2 for boys and 2 for girls) from Baghdad city were included. Multistage random sampling was carried out. Each student was interviewed and a questionnaire (consisted of demographic information, Harvard Trauma Questionnaire, and academic failure) was filled. Academic failure was indicated by poor school achievement. Results: Students with PTSD were 37.1%. No significant association was found between age, sex and PTSD.Of those with PTSD, 86.5% had bad school achievement. Conclusion: high rate of PTSD was reported among secondary school students, and PTSD had a negative impact on their school achievement. Key words: PTSD, school achievement, Iraq, widespread violence الخلفية: تعرض العراقيون للكثير من الكوارث لفترات طويلة من الزمن. وقد سجلت الادبيات العلمية ادلة على ضعف المستوى الدراسي بين المراهقين المتعرضين للعنف في اماكن مختلفة من العالم. هدف الدراسة: دراسة تاثير الكرب التالي للرضح غلى المستوى الدراسي لطلبة المدارس الثانوية في بغداد – العراق الطرق: العينة من 4 مدارس (2 للبنين و 2 للبنات)، وكانت العينة 240 طالبا. تمت مقابلة كل طالب، ومليء استبانة خاصة شملت المعلومات الديموغرافية، واستبانة هارفارد للكرب التالي للرضح، وكذلك معلومات عن المستوى الدراسي واعتمدت نتيجة السنة السابقة مقياسا لذلك. النتائج: الكرب التالي للرضح كان بنسبة 37.1%. ولم تظهر علاقة احصائية معنوية بين الكرب التالي للرضح والعمر او النوع. وتدني المستوى الدراسي كان واضحا في 86.5% ممن لديهم الكرب التالي للرضح. مفتاح الكلمات: الكرب التالي للرضح، التحصيل الدراسي، العراق، العنف واسع الانتشار


Article
The Relationship between Severity of Dental Caries and Chronic Tonsillitis among Iraqi Children
العلاقة بين شدة تسوس الأسنان والتهاب اللوزتين المزمن بين الأطفال

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Chronic Tonsillitis outcomes from frequent attacks of acute Tonsillitis usually for six attacks or more per year for two successive years. Poor dental hygiene had been associated with oro- pharyngeal problems and causes both dental caries and Tonsillitis alike. Objective: To evaluate the relation between chronic Tonsillitis and severity of dental caries among 4-5 years old children. Patients and Methods: Random sample of children was selected in Hospital of Baghdad medical city Otolaryngologic department city. Fifty-four children aged 4- 5 years old were participated in this study divided into two group: 29 children with Chronic Tonsillitis (study group) and 25 children with intact tonsils (control group). The determination of Chronic Tonsillitis performed through a clinical and histopathological examination and Caries experience was recorded according to Mühlemann (d1-4 mfs) Index. Results: Bacteriologic samples from children dental plaque(29 infected and 25 healthy) were cultured quantitatively for aerobic condition; Data reported that the mean values of bacteria (Strep. mutans, Strep. pyogenes, Lactobacilus spp, Strep. mitis and Strept. salivarius) and dental caries (dmfs, decayed, missing d3 and d4) among children with Chronic Tonsillitis were higher than children with intact tonsils with statistically highly significant difference (P< 0.001). Moreover the relations between (d4) and Strep. mutans, Lactobacilus spp and Strep. mitis were highly significant in positive direction among study group (children with Chronic Tonsillitis), while it was not among control group (children with intact tonsils). Conclusion There seems to be an association between dental caries and Chronic Tonsillitis in children aged 4-5 years old. And, it may be accepted that the infection to pass much more frequently from the teeth to the tonsils than in the opposite direction. So It is necessary to improve oral health condition through elective preventive dental programs among children to minimize any para-pharyngeal infections like Tonsillitis. Keywords: Dental Caries, Children, Tonsillitis, Oral Microflora, Dental Plaque الملخص خلفية: التهاب اللوزتين المزمن هو نتاج التهاب اللوزتين الحاد المتكرر ، لستة مرات أو أكثر في السنة لمدة سنتين متتالية. تدهور صحة الفم الأسنان له علاقة بمشكلات البلعوم ويتسبب بكل من تسوس الأسنان والتهاب اللوزتين على حد سواء. الهدف: تقييم العلاقة بين التهاب اللوزتين المزمن وشدة من تسوس الأسنان للأطفال بين عمر 4-5 سنوات. المرضى وطرق: عشوائيا تم انتقاء المرضى المحالين لمستشفى مدينة بغداد الطبية قسم الانف والاذن والحنجرة . شملت الدراسة أربعة وخمسين طفل تتراوح أعمارهم بين 4- 5 سنوات مقسمين إلى مجموعتين: 29 طفلا مصابين بالتهاب اللوزتين المزمنة (مجموعة الدراسة) و25 طفلا من ذوي اللوزتين سليمة (مجموعة المراقبة). تم اعتماد تشخيص التهاب اللوزتين المزمنة من خلال الفحص السريري والأنسجة وتم تحديد شدة التسوس وفقا لمقياس Mühlemann (d1-4mfs) الخاص. النتائج: تم زرعت عينات البكتيريه للوحة الجرثومية على الاسنان الأطفال (ل 29 طفل مصاب و 25 طفل سليم) من خلال تهيئة ظروف هوائية. أن متوسط قيم (بكتيريا. الطافرة، بكتيريا. المقيحة، الملبنة النيابة، بكتيريا. هين والعقدية اللعابية) وتسوس الأسنان ) تسوس الشدة 4 وتسوس الشدة 3 وفقدان اسطح السن واجمالي التسوس للأطفال من الذين يعانون من التهاب اللوزتين المزمن كان أعلى من الأطفال سليمي اللوزتين مع فرق ذات دلالة إحصائية عالية (P <0.001). وعلاوة على ذلك، كانت العلاقة بين تسوس ذي الشدة 4 والبكتيريا الطافرة باتجاه إيجابي بين مجموعة الدراسة بما يخص الأطفال من الذين يعانون التهاب اللوزتين المزمن. الاستنتاج: تبين وجود ارتباطا بين تسوس الأسنان والتهاب اللوزتين المزمن للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4-5 سنوات من العمر. ومن المقبول بان يكون مصدر الاصابة بالتهاب اللوزتين المزمن ياتي من تسوس الاسنان وليس العكس. لذا فمن الضروري تحسين حالة صحة الفم والأسنان من خلال البرامج الوقائية للأسنان الانتقائية للحد من الاصابة بالتهابات البلعوم مثل التهاب اللوزتين. كلمات البحث: تسوس الأسنان، الأطفال، التهاب اللوزتين، ، اللوحة الجرثومية على الاسنان


Article
Effectiveness of Health Educational Program upon Nurses' practices toward Care of Newborns with Neonatal Jaundice
تأثير برنامج تثقيفي صحي على ممارسات الممرضين تجاه العناية بالأطفال حديثي الولادة المصابين باليرقان الولادي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Effectiveness of health educational program upon nurses' practices toward care of newborn with neonatal jaundice in neonatal intensive care unit in pediatric teaching hospitals at Baghdad city. Objective: The study aims to apply a health educational program to improve nurse practical skills toward neonatal jaundice and find the relationship between the nurses' practices and their demographic characteristics. Patients and Method: A Quasi experimental study was carried out in 3 teaching hospitals (Welfare pediatric Teaching Hospital, Central Pediatric Teaching Hospital and Al-Kadhimiyia Teaching Hospital) in Baghdad City from the 12th June 2015 to 28th of December 2015. The sample (30) nurses who are working in the neonatal intensive care unit. The data were collected through using constructed questionnaire which comprises (50) items. The questionnaire used in pre test before conduction of the program and post test 1 immediately after the application of the program, post test and repeated posttest 2 after two months from first post-test 1. The reliability of the questionnaire was determined through a pilot study and validity through a panel of experts. The data were analyzed through the application of descriptive statistic frequency, percentage, and the application of inferential statistical procedures, which include Pearson correlation coefficient and chi-square. Results: The findings of the study indicated that nurses have poor practices in pretest. But post evaluation revealed good level of practices among nurses toward neonatal jaundice in the neonatal intensive care unit. The program reflects effects on nurse's practices. There were no statistical significant association between nurses' practices and their demographic characteristics Conclusion: There was no statistical significant association between nurses' practice and their demographic characteristics. The study demonstrated that there was poor nurses' practice at NICU toward care of newborn with neonatal jaundice before application program in pretest and good practices in post 1 and posttest 2. Keywords: Health educational program, Nurses' Practices, Neonatal Jaundice. المقدمة: الهدف: هدفت الدراسة إلى تقويم تأثير برنامج تثقيفي صحي على ممارسات الممرضين تجاه العناية بالأطفال حديثي الولادة المصابين باليرقان الولادي في وحدة حديثي ااولاد المركزة، وإيجاد العلاقة بين ممارستهم والمعلومات العامة لهم للفترة من 12 حزيران 2015إلى 28 كانون الأول 2015. الطرق: دراسة شبه تجريبية أجريت على ممرضات وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة في المستشفيات التعليمية (مستشفى الحماية للاطفال لتعليمي, مستشفى الطفل المركزي التعليمي, مستشفى الكاظمية للاطفال التعليمي) في مدينة بغداد للفترة من 12 حزيران 2015إلى 28 كانون الأول 2015. اختيرت عينة غير عشوائية (غرضيه ) تتكون من (30) ممرضة ممن يعملن في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة. جمعت المعلومات من خلال استبانة أختبار الممارسات مصممة ومكونة من (50 ) فقرة قبل أعطاء البرنامج ( الامتحان القبلي) تجاه العناية بالأطفال المصابين باليرقان الولادي, وبعد أعطاء البرنامج مباشرتاَ (الأمتحان البعدي الأول) ويعاد الأمتحان البعدي الثاني بعد شهرين من أعطاء البرنامج, تم تحديد الثبات للاستبانة من خلال الدراسة الاستطلاعية وحددت مصداقيتها من قبل مجموعة من الخبراء. تم تحليل البيانات من خلال استخدام الإحصاء الوصفي الذي يتضمن التكرارات والنسب المئوية واستخدام الإحصاء ألاستبياني الذي شمل معامل ارتباط بيرسون ومربع كاي. النتائج: أشارت نتائج الدراسة بأن اغلب الممرضين ممن يعملون في العناية المركزة لحديثي الولادة لديهم ممارسات قليلة عن العناية بالطفل المصاب باليرقان الولادي. الأستنتاج: أستنتجت الدراسة بأن ممارسات الممرضين تجاه العناية بالأطفال حديثي الولادة المصابين باليرقان الولادي في وحدة حديثي الولادة المركزة كانت في الاختبار القبلي قليلة, وتحسنت بعد تنفيذ البرنامج في الاختبار ألبعدي وكان مستوى جيد في المتابعة الأولى والمتابعة الثانية. وليس هنالك علاقة ذات دلالات إحصائية مختلفة بين ممارسات الممرضين تجاه العناية بالأطفال حديثي الولادة المصابين باليرقان الولادي والمعلومات الديموغرافية . مفتاح الكلمات: برنامج تثقيفي صحي, ممارسات الممرضين, اليرقان الولادي


Article
Classification of anemia in hemodialysis patients in relation to vascular access and its correlation with hepcidin and ferritin **
تصنيف فقر الدم في مرضى ديلزة الدم وحسب طريقة المدخل الوعائي وعلاقته بالهبسدين والفرتين

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Anemia is very common in patients with chronic kidney disease, and becoming almost universal in end stage renal disease, where dialysis or renal transplantation becoming the treatment of choice. High levels of hepcidin appear to accompany reduced renal function and serum ferritin may also be elevated. Objectives: To classify anemia in hemodialysis patients and to display the correlations between the types of anemia and inflammatory parameters like hepcidin and ferritin according to vascular access of hemodialysis. Patients and methods: This case-control study was conducted at Al-Hayat center for hemodialysis, and included 60 adult patients on hemodialysis. Also 20 healthy individuals were recruited as control group. Measurement of hemoglobin, erythrocyte sedimentation rate, transferrin saturation percentage, serum ferritin, C-reactive protein and hepcidin were done. Anemic patients were classified into; anemia of chronic disorder, iron deficiency anemia, combined, and others. Patients were also divided into two groups depending on their vascular access of hemodialysis. Results: Anemia of chronic diseases was the most frequent anemia (45%) among the patients followed by combined anemia of chronic diseases/iron deficiency anemia then iron deficiency and other causes. No significant difference was observed between types of anemia and inflammatory parameters according to patients’ vascular access of hemodialysis. There was no significant difference in the mean levels of hepcidin, ferritin, ESR and CRP of the patients according to the vascular access of hemodialysis, while hemoglobin level of patients with ACD in double lumen was significantly lower than those with arteriovenous fistula, P= 0.007. Conclusions: Anemia of chronic diseases was the most frequent in HD patients. There are higher levels of inflammatory parameters in HD patients than healthy controls. Key words: Hemodialysis, anemia, hepcidin, ferritin, CRP. الخلاصة الخلفية: فقر الدم شائع جدا في مرض الكلى المزمن ويكون تقريبا شموليا في المرحلة النهائية للفشل، حيث يكون الغسل الكلوي أو زرع الكلية هو الخيار العلاجي. تظهر مستويات عالية للهيبسيدين تصاحب هبوط وظيفة الكلى وكذلك فريتين المصل ربما أيضا يرتفع. الهدف من الدراسة: تصنيف فقر الدم في مرضى ديلزة الدم وعرض العلاقات المتبادلة بين أنواع فقر الدم والمعايير الإلتهابية مثل الهيبسيدين والفريتين وحسب المدخل الوعائي. طرائق العمل: أجريت هذه الدراسة للسيطرة على الحالة في مركز الحياة لغسيل الكلى في مستشفى الكرامة التعليمي، وشملت 60 مريضا بالغا حالتهم موثقة كمرحلة نهائية للمرض الكلوي على تصفية الدم. كذلك أختير 20 من الأفراد الأصحاء كمجموعة سيطرة. تم قياس مستوى الهيموغلوبين، سرعة ترسب الدم، نسبة تشبع الترانسفيرين، فيريتين المصل، بروتين سي التفاعلي والهيبسيدين. صنف مرضى فقر الدم إلى مجموعات؛ فقر الدم الناجم عن اضطراب مزمن، فقر دم نقص الحديد، مشترك، وغيرها. تم تقسيم المرضى أيضا إلى مجموعتين تبعا للمدخل الوعائي للديلزة. النتائج: كان فقر الدم الناجم عن الأمراض المزمنة هو الأكثر شيوعا (45٪) بين المرضى تليها المشتركة ثم نقص الحديد وغيرها من الأسباب. لم يلاحظ وجود اختلاف كبير بين أنواع فقر الدم والمعايير الإلتهابية وفقا للمدخل الوعائي للديلزة. لم يكن هناك اختلاف كبير في المستويات المتوسطة من الهيبسيدين، الفيريتين، سرعة ترسب الدم و بروتين سي التفاعلي للمرضى وفقا للمدخل الوعائي للديلزة، بينما كان مستوى الهيموغلوبين للمرضى الذين يعانون من فقر الدم الناجم عن الأمراض المزمنة في التجويف المزدوج أقل بكثير من تلك التي مع ناسور وريدي شرياني (P = 0.007) . الاستنتاجات: كان فقر الدم الناجم عن الأمراض المزمنة الأكثر شيوعا في مرضى الديلزة الدموية. توجد مستويات عالية للمعايير الإلتهابية في المرضى مقارنة بالأصحاء. كلمات المفتاح: ديلزة دموية, فقر دم, هيبسيدين, فريتين, بروتين سي التفاعلي


Article
Immunohitochemical expression of Bcl-2in human colocrectal carcinoma
التعبير المناعي النسيجي للمعلم السرطاني ال(bcl-2 ) في سرطان القولون والمستقيم

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Colorectal carcinoma is the most frequent type of malignancy in terms of incidence,it is the third most common cancer world wide in both sexes . bcl_2 expression has been described as been a better prognostic factor in colorectal carcinoma . Objcetives:-To determine the frequency and the pattern of Bcl-2 expression in colorectal carcinoma by immunohistochemical technique and to correlate this expression with different clinicopathological parameters. Material and method: -Thirty cases of colorectal carcinoma were studied, these cases were diagnosed in private laboratories in Baghdad / Iraq from January 2015 to Juan 2015. Clinicopathological parameter such as age, gender , pathological diagnosis , tumor site , lymph nodes status , grade and stage of tumor were collected from patients files..Sections of 4µm were stained by hematoxylen and eosin stain, and immunohistochemical stained for Bcl-2. Results:-Nineteen (63.3%) cases were males, 11(36.7%) cases were females, with age distribution ranging from (39-89) years with a mean age of 56.5 years. Histologically the tumor grade range from moderately differentiated in 27 (90%) cases and poorly differentiated in 3 (10%) cases. Ten (33.3%)cases located in the right colon and sigmoid each 6(20%) cases in rectum,8(26.7%) cases in the cecum,3(10%)cases located in right colon and sigmoid each,6(20%) cases in the rectum and 8(26.7%) cases in the left colon. Regarding pathological staging (TNM system),2 (6.7%) cases were stage T2 ,24 (80%) were stage T3 ,4(13.3%) cases were T4. Lymph node involvement found in 14(46%) cases and distant metastasis was found in 9(30%) cases. Bcl-2 expression was present in 14(46.7 %) cases of 30 colorectal carcinoma.There was no significant correlation with age, sex, histopathological grade, location, lymph nodes status and tumor invation. Conclusion:-There was no significant statistical correlation between bcl expression by tumor cell of colorectal carcinoma and different clinicopathological parameters in this study. Keywords: Colorectal cancer, Bcl-2 expression المقدمه:يعتبرسرطان القولون في معظم الأحيان هو اكثر أنواع الأورام الخبيثة من حيث الإصابة، هو ثالث أكثر أنواع السرطان شيوعا في جميع أنحاء العالم في كلا الجنسين.المعلم السرطاني bcl-2 هوالافضل في حالة سرطان القولون والمستقيم. الهدف من الدراسة: -تحديد نسبه وشكل التعبير المناعي ل bcl-2 في سرطان القولون والمستقيم بواسطه الفحوص المناعيه والنسيجيه، وتقييم العلاقه بين التعبير المناعي مع مختلف الدلالات السريريه والمرضيه. المواد والأسلوب: -ثلاثون حاله لمرضى سرطان القولون والمستقيم، تم دراستها وهذه الحالات تم تشخيصها في المختبرات الاهليه في بغداد / العراق خلال الفترة من كانون الثاني2015 لغايه حزيران2015. هذه الحالات تم تقيمها من ناحيه العمر والجنس والتشخيص النسيجي، وتشمل حجم الورم, موقع الورم ، عدد الغدد الليمفاوية ، تمايز الورم ومراحل انتشار المرض تم تقييم التعبير المناعي ل bcl-2لجميع الحالات بواسطه فحوصات المناعه النسيجيه الكيميائيه. النتائج:- تسعه عشر(63.3%) من الحالات كانوا ذكورا، و 11 (36.7%) من الحالات من الإناث، باعمار تتراوح من (39-89) سنة بمتوسط عمر 56.5 عاما. نسيجا تتراوح درجة التمييز بين معتدلة في 27 (90%) من الحالات ومتباينة سيئة في 3 (10%) من الحالات. عشرة (33.3%) من الحالات في القولون الأيمن والسيني و6 (20٪) من الحالات في المستقيم، 8 (26.7%) من الحالات في الأعور، 3 (10%) من الحالات تقع في القولون الأيمن والسيني و6 (20 ٪) من الحالات في المستقيم و8 (26.7٪) من الحالات في القولون الأيسر. وفيما يتعلق بمراحل المرض كانت 2 (6.7٪) من الحالات كانت في مرحلة الثانيه 24(80%) في المرحلة الثالثه، وكانت 4 (13.3%) من الحالات في المرحله الرابعه. اما حالات العقدة الليمفاوية الموجودة في 14 (46٪) من الحالات والانبثاث البعيدة في 9 (30٪) من الحالات. كان التعبير المناعي النسيجي bcl-2 موجودة في 14 (46.7٪) من حالات القولون والمستقيم 3 من اصل الثلاثون حاله سرطانيه0 ليست هناك علاقه بين التقدم في العمر، والجنس، الصف الأنسجة، والموقع، الغدد الليمفاوية والتعبير المناعي. الاستنتاج:- بالرجوع الى البيانات التي تخص التعبير المناعي لBcl-2 في سرطانات الفولون تبين انه لاتوجد علاقه احصائيه بين التعبير المناعي لBcl-2 مع مختلف الدلالات السريريه والمرضيه. كلمات مفتاحيه:- سرطان القولون والمستقيم, التعبير المناعي Bcl-2


Article
Detection of Hepatitis -B virus Genotypes among Chronic Carriers in Duhok
تحديد الانواع الجينية لفيروس التهاب الكبد –ب- في الحاملين المزمنين في دهوك/العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Hepatitis B virus (HBV) is one of the major etiological agents causing acute and chronic liver disease worldwide with significant morbidity and mortality. The high genetic variability of HBV is reflected by eight genotypes (A to H), each with a particular geographical prevalence. Objectives: The study was conducted to find out HBV genotypes in chronic hepatitis B- (CHB) carriers in association with serological markers of HBV. Methods: This work was carried on from March to, December 2012 in Duhok/Iraq and enrolled 134 HBsAg positive carrier cases. recruited to Central Public Health Lab. Specific primers PCR technique was used to detect HBV genotypes. The carrier cases were screened for markers of HBV infection by Enzyme Linked Immunosorbent Assay (ELISA). Automated machine for quantitative determination of ALT was used. Results: The carrier cases were 91 males (67.9 %), 43 females (32.1 %), and their age range was 10-87 year old (mean=31.4 SD± 13.3). Among the studied patients 133(99.2%) were found to have genotypes D including 91(67.9%) males and 42(31.3%) females and only one female patient carried genotype B (0.8%). Anti-HBc(total), IgM anti-HBc, HBeAg and Anti HBeAb were detected in rates of 100%,0%,50%and 46.9 % respectively. The patient with genotype B had positive HBe Ag, negative HBeAb and normal ALT level. Conclusion: This study revealed that hepatitis B virus genotype D is the main genotype in Duhok/ Iraq followed by genotype B. High percentage of CHB patients with genotype D are HBeAg positive. Most of CHB patients with high ALT level had positive HBeAg rather than negative HBeAg. Key words: HBV genotype; HBeAg; Nested PCR; ALT; ELISA; الخلاصة: مقدمة: يعتبر فايروس التهاب الكبد –ب من أهم العوامل المسببة لامراض الكبد الحادة والمزمنة حول العالم مسببا امراضية ووفيات عالية. ان التنوع الجيني العالي لفايروس التهاب الكبد-ب انعكس بوجود ثمانية انواع جينية (أ-د) مع خصوصية بالانتشار الجغرافي. الهدف: أجريت الدراسة لمعرفة الانواع الجينية لفايروس التهاب الكبد –ب في الحاملين المزمنين للفايروس مع دراسة العلامات المناعية للفايروس طرق العمل: اجري البحث من اذار الى كانون الاول 2012 في مدينة دهوك وشملت 134 من حاملي الفايروس راجعوا مختبر الصحة المركزي في دهوك. استعمل التفاعل المتسلسل البلمرة باستخدام البادئات الخاصة للفايروس لتحديد الانواع الجينية للفايروس.أجري مسح للمرضى الحاملين للفايروس لمعرفة العلامات المصلية للفايروس باستخدام جهاز الاليزا.تم قياس كمية الانزيم الكبدي ناقل الالانين باستخدام جهاز مؤتمت النتائج: من مجموع المرضى المشمولين بالبحث وهم 91 من الذكور (67.9%) و 43 من الاناث (32.1%) تراوحت اعمارهم بين 10-87 سنة (المعدل=31.4) وجد 133(99.2%) حاملين لفايروس من النوع الجيني د- ويشمل [(67.9%) من الذكور و 42(31.3%) من الاناث] وواحدة فقط من الاناث الحاملات للفايروس كانت من النوع الجيني ب-(0.8%).كانت المضادات المصلية من نوع Anti-HBc(total),anti-HBc IgM, HBeAg and Anti HBeAb وجدت بمعدلات 100%-0%- -50 %-46.9% على التوالي. المريضة الحاملة للنوع الجيني ب- كانت موجبة للمستضد اي – وسالبة للاجسام المضادة له ولديها مستوى طبيعي للانزيم الناقل للالانين. الاستنتاج: وجدت الدراسة ان النوع الجيني د- هو النوع الرئيسي في دهوك ويليه النوع ب-. ان نسبة عالية من المرضى المزمنين الحاملين للفايروس ذو النوع الجيني د- كانوا موجبي المستضد اي. كان معظم الحاملين المزمنين للفايروس ذو المستوى العالي للانزيم الناقل للالانين موجبي المستضد اي-. مفتاح الكلمات: التهاب الكبد الفيروسي، المستضد السطحي


Article
HLA Diversity in Iraqi Population: Molecular Typing
تنوع مستضدات الخلايا البيض البشرية في السكان العراقيين: تنميط جزيئي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Different populations show various human leukocyte antigens (HLA). Data of HLA distribution is important in field of vaccines, therapy, Anthropology and for future studies of disease association with HLA. Objective: To highlight on frequency of HLA alleles in Iraqi population by using molecular technique. Patients and methods: Two hundred individuals were genotyped for HLA class I and II alleles by polymerase chain reaction sequence-specific oligonucleotides (PCR-SSO). Results: This study observed that the alleles with highest frequency were: [A*02(27.75%,A*01(10.75%,A*03(8%),B*51(17.75%),B*35(9%),B*07(6%),C*04(26.75%),C*07(20.25%),C6*0(9.75%),DRB1*02(17.5%,DRB1*07(17%),DRB1*04(14.75%)DQB1*01(25.5%),DQB1*03(21.75%),DQB1*02(19%)]. Conclusion: Current study give additional information about HLA distribution in Iraqi Arab society and could be provide standard control for future studies about HLA association with disease in Iraq. Key words:; HLA; Genotyping; PCR. الملخص الخلفية : الشعوب المختلفة تظهر اختلافا في تكرارية مستضدات الكريات البيض البشرية (HLA). بيانات توزيع هذه المستضدات مهم في مجال اللقاحات والعلاج، وعلم الإنسان وللدراسات المستقبلية لعلاقة الامراض بهذه المستضدات. الهدف من هذه الدراسة لتسليط الضوء على تردد أليلات ال HLA في المجتمع العراقي باستخدام التقنية الجزيئية.تم تنميط اليلات مستضدات الخلايا البيض البشرية الصنف الاول والثاني لمئتي شخص بتقنية تفاعل البلمرة سلسلة تسلسل محدد أل نوكليوتيد] (PCR-SSO). النتائج: هذه الدراسة اظهرت أن الأليلات الأعلى تردد هي: [A*02(27.75%,A*01(10.75%,A*03(8%),B*51(17.75%),B*35(9%),B*07(6%),C*04(26.75%),C*07(20.25%),C6*0(9.75%),DRB1*02(17.5%,DRB1*07(17%),DRB1*04(14.75%)DQB1*01(25.5%),DQB1*03(21.75%),DQB1*02(19%)]الاستنتاج :الدراسة الحالية تعطي معلومات إضافية حول توزيع اليلات ال HLA في المجتمع العربي العراقي، ويمكن أن توفرسيطرة قياسية للدراسات المستقبلية حول علاقة ال HLA مع الامراض في العراق. الكلمات الدلالية: مستضدات الخلايا البيض البشرية, التصنيف الجيني, سلسلة تفاعل البلمرة.


Article
Evaluation of inhibin-B hormone, FSH, and Testosterone in serum of infertile men
تقييم هرمون ال انهبين ب وهرمون المنبه للجريب وهرمون التستيستيرون في الذكور المصابين بالعقم

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Serum levels of inhibinB hormone , FH and testosterone hormone in serum of infertile men and compare the results with the fertile men (cotrols). Thirty patients (infertile men) healthy 14 controls included in this study.mean serum inhibinB ,testosterone and FH level of oligospermia and azoospermia groups were significantly differences than these both control group. Objective: The study was planned to evaluate serum levels of inhibinB hormone , FSH and testosterone hormone in infertile men and compare the results with these fertile men (Controls). Materials & Methods: Thirty patients (infertile men) and 14 healthy controls (fertile men) included in this study, Age range (24 to 45 years). The patients (30) were divided into two groups, oligoospermia and azoospermia. Results: Mean serum inhibinB , testosterone and FSH levels of oligospermia and azoospermia groups were significantly differences than these both control group, while the difference between mean of serum inhibin B ,testosterone and FSH of oligospermia and oligospermia group , was not significant except the FSH (P.value=0.039). Conclusion: The decrease in serum inhibinB and testosterone levels not the increase in the level of FSH hormone in infertile men provide evidence that levels can be used as reliable markers in the diagnostic criteria of male infertility . Keywords: oligoospermia, azoospermia ,inhibinB , serum . خلفية الدراسة: هورمون الانهبين ب وهورمون المحفز للجريب والتيستيرون لمصل الاشخاص العقيمين ومعرفة ايا منهم له فائدة اكثر للتشخيص المبكر للعقم بعد مقارنة النتائج مع الاشخاص الاصحاء. تحليل السائل المنوي لثلا ثين مريضا مقابل ذلك تم جمع دم من اربعة عشر شخصا غير عقيمين كانت الفئة العمرية من 24-45 سنه وتم تقسيم المرضى الى مجموعتين الاولى قليلي النطف والثانية عديمي النطف. لقد وجد فرق معنوي بين الانهبين والتستوتتيرون المحفز للجريب في مصل الاشخاص قليلي النطف وايضا بين الاشخاص عديمي النطف والاصحاء. هدف الدراسة: تقييم مستوى هرمون الانهبين.ب. وهرمون المحفز للجريب والتيستوستيرون مصل الأشخاص العقيمين ومعرفة ايا منهم له فائدة أكثر للتشخيص المبكر للعقم بعد مقارنة النتائج مع الأشخاص الأصحاء. الأشخاص وطرق العمل: تم جمع عينات دم مع تحليل السائل المنوي لثلاثين مريضا ,مقابل ذلك تم جمع عينات دم من أربعة عشر شخص غير عقيم , كانت الفئة العمرية (24 إلى 45 سنة),وتم تقسيم المرضى إلى مجموعتين الأولى قليلي النطف والثانية عديمين النطف . النتائج: لقد وجد فرق معنوي بين الانهبين ب والتستوستيرون والهرمون المحفز للجريب في مصل الأشخاصا قليلي النطف والأصحاء وأيضا بين الأشخاص ألعديمي النطف والأصحاء , بينما في حالة مقارنة الأشخاص ألقليلي النطف مع الأشخاص العديمي النطف لايوجد فرق معنوي بينهما . الاستنتاجات: انخفاض مستوى الانهبين والتيستوستيرون ,وارتفاع الهرمون المحفز للحويصلات في الأشخاص العقيمين, يثبت إن الهوورمونات أعلاه ممكن ان تستخدم كدليل للعقم الذكري. مفاتيح الكلمات: قليلي النطف,عديمي النطف,انهبين ب ,مصل.


Article
Study the preventive effect of aqueous extract of Gingko biloba on cerebral damage induced by ischemia/reperfusion in rat
دراسة التأثير الوقائي للمستخلص المائي للجنكه بيلوبا على الضرر الدماغي الناجم عن نقص التروية واعادة التنشيط لدى الجرذان

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Background: cerebral damage may occur in a variety of clinical settings and this remains a significant problem. Therefore, it seems possible that the administration aqueous extract of Gingko biloba might protect the brain against the ischemia reperfusion injury. Objectives: The study included knowledge Phytochemical Composition and determine whether Gingko biloba in the aqueous extract prevents or decreases I/R brain damage. Methods: Thirty rats were divided into three groups as control, I/R group and Gingko biloba treatment group. Serum was used for the estimation of biochemical parameters: oxidative stress levels of nitric oxide (NO) and lipid peroxida¬tion (LPO) and blood was used for the estimation of enzyme immunoassay: Interleukin-8 (IL-8), tumor necrosis factor Alpha (TNF-α), interleukin-1β (IL-1β). Results: The results showed that the extract contain : glycosides , saponins ,tannins ,phenolic compounds , resins, flavonoids ,alkaloids and proteins.The levels of Oxidative stress in group 3 were significantly lower than those in group 2 as well as the levels of enzyme immunoassay in group 3 were significantly lower than those in group 2. Conclusion: The present results suggest that Gingko biloba treatment protects the rat brain against ischemia-reperfusion brain damage. Key words: Gingko biloba, preventive effect , ischemia/reperfusion , brain damage الخلاصة: الخلفية العلمية: اصابة الضرر الدماغي قد تحدث في مجموعة متنوعة من الحالات الصحية، وهذا لا يزال يمثل مشكلة كبيرة. لذلك، يبدو من الممكن أن استعمال المستخلص المائي الجنكه بيلوبا في حماية المخ من الإصابةخلال نقص التروية واعادة ضخه. الهدف: شملت الدراسة معرفة المكونات الكيميائية في المستخلص المائي لنبات الجنكة بيلوبا وتحديد ما اذا كان يمنع او يقلل التلف في الدماغ خلال نقص التروية الدماغية و اعادة التنشيط. الطريقة: تم تقسيم ستة وثلاثين الفئران إلى ثلاث مجموعات على النحو التالي السيطرة , مجموعة نقص التروية واعادة التسريب، ومجموعة العلاج بالمستخلص المائي للجنكه بيلوبا. وقد استخدمنا مصل الدم لتقدير المتغيرات البيوكيميائية: مستوى الاكسدة للدهون ((LPO وأوكسيد النيتريك (NO) ، و استخدمنا عينات الدم لتقدير للأنزيمات المناعية مثل : (interleukin-8 (IL-8، و عامل النخر الورمي ألفا (TNF-α)، انترلوكين1β ((IL-1β. النتائج: أظهرت النتائج أن المستخلص المائي يحتوي على: كلايكوسيدات، الصابونين والعفصات والمركبات الفينولية والراتنجات والقلويدات و والفلافونيدات والبروتينات، وان مستوى الاجهاد التاكسدي في مجموعة الثالثة(المعالجة ) كانت أقل بكثير من تلك التي في المجموعة الثانية(الاصابة) وكذلك مستويات انزيمات المناعية في مجموعة الثالثة كانت أقل بكثير من تلك التي في المجموعة الثانية. الاستنتاجات: نتائجنا تشير إلى أن العلاج بالجنكه بيلوبا يحمي دماغ الفئران من التلف خلال نقص التروية الدماغية و اعادة التنشيط. مفتاح الكلمات: جنكة بيلوبا , التاثير الوقائي , نقص التروية واعادة التنشيط , الاصابة الدماغية


Article
Determination of benzo (a) pyrene in Iraqi Chicken, doner kebab and fish samples cooked with charcoal or gas fire
قياس تركيز بنزو(اي) بايرين( مركب مسرطن في نماذج من الدجاج والكباب والسمك العراقي المشوي بالفحم تارة والغاز تارة اخرى

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Polycyclic aromatic hydrocarbons (PAHs) have been found in protein-rich food products where they are generated during certain food processing procedures. Benzo[a]pyrene (B(a)P) is a member of a class of PAHs in which the molecular structure includes two or more fused aromatic rings with adjacent rings sharing two or more carbon atoms with the formula C20H12. Dietary intake of these compounds via a formation of B(a)P on processing or cooking lead to metastasis of tumors at several sites, particularly in the upper gastrointestinal tract. Objective: We aimed to determinate B(a)P in charcoal and gas broiled chicken, doner kebab and fish meats taken from some restaurants in Baghdad. Methods: Prospective study was done in Baghdad from july to decemper 2015 in (Palestine st and alsadria). 120 samples of chicken, doner kebab and fish were collected from some resturants in Baghdad area randomly.A 20 cooked samples using a charcoal fire and gas fire for each kind of meat mentioned above to determinate B(a)P in these samples.HPLC technique was used for determination. Results: Mean levels of B(a)P were found to be (11.6±11.08 µg/kg) ,(10.0±9.4 µg/kg) and (8.4±7.8 µg/kg) for a charcoal fire broiled chicken, doner kebab and fish respectively while mean levels of B(a)P were found to be (2.5±1.9 µg/kg) ,(2.3±1.7 µg/kg) and (2.0±1.4 µg/kg) for a gas fire respectively. Conclusion: The B(a)P levels of three samples cooked on a charcoal fire exceeded the maximum tolerance level for B(a)P of the European Union establishment (2005). The highest levels of B(a)P were found in charcoal-grilled samples.Therefore,present study provides important information on B(a)P in charcoal grilled meats in Iraq. This might help to avoid the contamination in food processing to secure food safety and to protect iraqi citizens. Keywords: Benzo (a) pyrene, meat ,chicken,doner kebab ,fish. الخلاصة: خلفية الدراسة: المركبات العضوية الاروماتية متعددة الحلقات مجمعوعة من المركبات العضوية التي توجد في الاطعمة الغنية بالبروتينات حيث تتكون خلال بعض عمليات الطبخ والشواء . مركب بنزو (أ) بايرين هو احد مركبات هذه المجموعة والتي تحتوي في صيغتها البنائية الكيميائية على حلقتين اروماتيتين متجاورتين او اكثر متصلة ببعضها بذرتي كاربون او اكثر صيغته الجزيئية هي C20H12 . ما موجود في غذا الانسان من هذه المركبات يسبب الاصابة بالاورام السرطانية في مختلف انحاء الجسم. هدف الدراسة: قياس مستوى بنزو (أ) بايرين في لحوم الدجاج والكباب والسمك المشوية بنارالفحم تارة ونارالغاز تارة اخرى والماخوذة من بعض المطاعم المحلية في بغداد . طرق العمل: الدراسة اجريت في بغداد . جمع 120 نموذج من لحوم الدجاج والكباب والسمك من بعض المطاعم في بغداد عشوائيا بواقع 40 نموذج من كل نوع من انواع اللحوم الثلاثة المذكورة . كان شواء 20 نموذجا على نار الفحم و20 اخرى على نار الغاز لكل من انواع اللحوم الثلاثة المذكورة لقياس بنزو (أ) بايرين باستخدام جهاز كوموتوغرافيا السائل العالي الجودة النتائج : وجد ان معدلات مستويات تراكيز بنزو (أ) بايرين في لحوم الدجاج والكباب والسمك التي طهيت على الفحم هي (11.6±11.08 مايكروغرامكغم من اللحم) و(10.0±9.4 مايكروغرامِكغم من اللحم) و(8.4±7.8 مايكروغرامكغم من اللحم) حسب الترتيب في حين ان معدلات مستويات تراكيز بنزو (أ) بايرين في نفس الانواع من اللحم والتي طهيت على الغاز هي (2.5±1.9 مايكروغرامكغم من اللحم) و(2.3±1.7مايكروغرامكغم من اللحم) و(2.0 ±1.4مايكروغرامكغم من اللحم) حسب نفس الترتيب . الاستنتاج : معدلات تراكيز بنزو (أ) بايرين في لحوم الدجاج والكباب والسمك المستحصلة من بعض المطاعم المحلية في بغداد والمشوية بواسطة الفحم تتجاوز الحد الاعلى المسموح به لتركيز البنزو (اي ) بايرين من قبل الاتحاد الاوروبي (2005) . التراكيز الاعلى لبنزو(أ) بايرين الموجود في اللحوم المذكورة وجد في اللحوم المشوية بواسطة الفحم بينما التراكيز الادنى لبنزو (أ) بايرين وجد في اللحوم المشوية بواسطة الغاز. لذلك فان الدراسة الحالية توفر معلومات مهمة عن بنزو(أ) بايرين في اللحوم المشوية بواسطة الفحم في العراق ,مما قد يساعد في تجنب التلوث الحاصل نتيجة طهي الاغذية بهذه الطريقة لحماية الاغذية وحماية المواطن العراقي. مفتاح الكلمات: بنزو(أ) بايرين , لحم , دجاج ,كباب ,سمك


Article
The association between hormonal variation, antioxidant status and oxidative stress in Iraqi women with endometriosis
العلاقة بين الاختلاف الهرموني, حالات مضادات الاكسدة و الشد التأكسدي في النساء العراقيات المصابات بهجرة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: In the last years, Endometriosis affects up to 10 percent of reproductive aged Iraqi women. Little is known about the etiology of endometriosis in Iraqi women. Objectives: The aim of this study is to investigate the hormonal changes, antioxidant status, Coenzyme Q10 and oxidative stress in women patients with endometriosis. Patients and methods: 30 endometriotic women mean aged (31.16±5.61 year ) who were undergoing laparoscopy to participate in this study, and (n=30) healthy women volunteers mean aged (31.96±5.42 year) as control group. Results: The results in this study revealed a highly significant increased (P<0.01) in estradiol (E2), uric acid (UA) and oxidative stress (MDA). The results of the Coenzyme Q10 (CoQ10) and vitamins (A, E, β-carotene, C) showed a highly significant decreased (P<0.01) in the sera levels of patients with endometriosis as compared to control. This study showed, there was a significant negative correlation between the levels of Luteinizing Hormone (LH), Follicle Stimulating Hormones (FSH), Testosterone (Test.), E2 and vitamins, whereas a significant positive correlation was observed in UA level with concomitant increase in MDA levels. Conclusions: The results of this study concluded the increase of oxidative stress and the decrease of antioxidant vitamins and CoQ10. Thus increasing the growth and adhesion of endometrial cells in the peritoneal cavity, which will lead to increase the risk factors of endometriosis. Keywords: Endometriosis, antioxidants status, oxidative stress, hormone changes and CoQ10 الخلاصة: في السنوات الأخيرة، هجرة بطانة الرحم تؤثر الى ما يصل إلى 10 في المئة في النساء العراقيات بعمر الانجاب. ولا يعرف سوى القليل عن مسببات بطانة الرحم المهاجرة في النساء العراقيات. الهدف: CoQ10كان الهدف من هذه الدراسة هو التعرف على التغيرات الهرمونية، حالات مضادات الاكسدة، والشد التأكسدي في النساء العراقيات المصابات بهجرة بطانة الرحم. المرضى وطرق العمل: الخاضعات للناظور التشخيصي المشاركات (n=30) (سنة 31.16±5.61) النساء اللاواتي تتراوح أعمارهن المتبرعات كـمجموعة (n=30) ( سنة31.96±5.42) في هذه الدراسة, والنساء السليمات تترواح أعمارهن سيطرة. النتائج: في مستوى هرمون الاسترادايول (P<0.01) أظهرت النتائج في هذه الدراسة أرتفاع عالي المعنوية و حامض اليوريك و مقياس الشد التأكسدي (مالون داي الديهايد) و أنخفاض عالي المعنوية (A, E, β-carotene, C)و الفيتامينات(CoQ10)في مستوى (P<0.01) في أمصال مريضات بطانة الرحم المهاجرة مقارنة مع مجموعة السيطرة, هذه الدراسة أوضحت (LH, FSH, Test., E2)أرتباط عكسي معنوي بين مستويات الهرمونات و الفيتامينات بينما أرتباط أيجابي معنوي توضح في مستوى حامض اليوريك يصاحب ذلك زيادة مستوى مقياس الشد التأكسدي. الاستنتاج: نتائج هذه الدراسة تلخص زيادة الشد التأكسدي ونقصان في مضادات الاكسدة, بالتالي يزداد نمو والتصاق خلايا بطانة الرحم في التجويف البريتوني وهذا يؤدي الى زيادة عوامل خطر بطانة الرحم المهاجرة. الكلمات الدالة: بطانة الرحم المهاجرة, مضادات الاكسدة, الشد التأكسدي, التغير الهرموني

Table of content: volume:58 issue:2