Table of content

Al-Fatih journal

مجلة الفتح

ISSN: 87521996
Publisher: Diyala University
Faculty: Basic Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Established Journal of conquest in 1997 and was issued by the Teachers' College - University of Mustansiriya, and after the founding of the University of Diyala in 1999 became the magazine opening issue of Teachers College / University of Diyala, was concerned with the scientific research and humanitarian, educational, where she was issued on a quarterly basis any four numbers per year and was the first president editor of the Journal of conquest is Prof. Dr. Mohammed Jassim Naddawi and the editor Prof. Dr. Owaid origin had to add a student to a group of professors who were representing the members of the editorial board of Journal

Has become the magazine conquest since its founding a great source of accurate information which had the benefit of researchers and graduate students to this day because of the wisdom based on the issued and Rsanthm scientific, and rotate the editor of the magazine opening a constellation of professors bones and the work of a group of creative staff, has been stopped Journal of conquest for issuing numbers between 2006-2007, due to security conditions experienced by the origin had to add to the martyrdom of the province secretary editor of the magazine at the time (Dr. Hassan Ahmed Mowhoush) Allah's mercy.
After the establishment of security in Diyala province, and the return of normal life to all parts of the province returned magazine conquest issue number and the new and improved, especially after I got the magazine on the ISIN (issn) and returned magazine open to supplement the march of scientific educational research and the psychological value in the year 2008 and as directed by the ministry became a magazine opening the deployment of a competent educational and psychological research only.

Loading...
Contact info

alfatah.magazine@yahoo.com
07723481695

Table of content: 2016 volume:12 issue:67

Article
A Relevance-Theoretic Analysis of Implicature in Arthur Miller's Death of a Salesman
تحليل التضمين حسب نظريه الصلة في مسرحية موت بائع متجول لاثر ميلر

Loading...
Loading...
Abstract

Relevance theory (henceforth RT) is one of the modern pragmatic theories which combines both pragmatics and cognition. It tackles the pragmatic phenomena differently from other theories. One of these phenomena is implicature. The focus of this study is to discuss the idea of implicature from RT's perspective, using relevance-theoretic comprehension procedure as a model adapted from Moeschler (2007) version of Wilson and Sperber's (2004) model of comprehension procedure to analyze implicature in Arthur miller's Death of a Salesman This paper is divided into two parts; the first is the theoretical discussion of RT and a detailed explanation of implicature and its kinds, and the second is the analysis of Arthur miller's Death of a Salesman according to RT's model. The analysis begins with presenting the selected text, then the context, lastly the derivation of implicature.تعد نظريه الصلة احدى نظريات علم التداولية الحديث والتي تجمع بين التداولية والادراك العقلي .تتعامل نظرية الصلة مع ظواهر التداولية بطريقة مختلفة عن باقي النظريات في هذا المجال .احدى هذه الظواهر هي التضمين. و تركز هذه الدراسة على ظاهرة التضمين من منظور نظريه الصلة. واعتمدت الدراسه عمليات الاستيعاب حسب نظرية الصلة كنموذج تم تبنيه من موشلر (2007) الذي بدوره تبناه من ولسن و سبيربر (2004) في لتحليل استخدام التضمين في نص ادبي مختار. هذه الدراسة مقسمة الى جزئيين. الاول يتناول نقاشاً نظرياً حول نظرية الصلة بالإضافة للتضمين و انواعه. والثاني يقدم تحليلا لمسرحية (موت بائع متجول) لأرثر ملر (1949) . التحليل يبدأ بتقديم النص المختار ثم السياق المتصل به , واخيرا التوصل للتضمين المتعلق به.


Article
Building scale of Delivery Anxiety among Pregnant Women
بناء مقياس قلق الولادة لدى الحوامل

Loading...
Loading...
Abstract

The paper deals with " Building scale of Delivery Anxiety among Pregnant Women". In order to achieve the objective of the study, the researcher set delivery anxiety scale. After exposing the scale to a group of experts, 30 items were set with minor linguistic changes. The psychometric characteristics of the scale are found like validity and reliability. Then, reaching the research community(620) pregnant women, and the scale was applied on a sample of (400) pregnant women. Furthermore, for the sake of data processing, the researcher made use of a group of statistical tools like (the T-test of two independent samples, Pearson Correlation Coefficient, Cronbach's Alpha Equation, Split-Half method to get Stability, Correcting the correlation coefficient via Pearson Brown Equation).The findings of the study revealed the validity and reliability of this measurement. Moreover, the researcher submitted a group of recommendations and suggestions. يتناول هذا البحث (بناء مقياس قلق الولادة لدى الحوامل), ولتحقيق هدف البحث قام الباحثان ببناء مقياس قلق الولادة و بعد عرضه على مجموعة من الخبراء تم الإبقاء على (30) فقرة مع تعديلات لغوية بسيطة وقد تم استخراج الخصائص السايكومترية للمقياس ومنها الصدق, والثبات, حيث بلغ مجتمع البحث(620) امرأة حامل وقد تم تطبيق المقياس على عينة من النساء الحوامل إذ بلغ عدد عينة البحث(400) حامل. ولمعالجة بيانات البحث استعمل الباحثان مجموعة من الوسائل الإحصائية منها(الاختبار التائي لعينتين مستقلتين, معامل ارتباط بيرسون, معادلة الفاكرونباخ والتجزئة النصفية لاستخراج الثبات, تصحيح معامل الارتباط بمعادلة بيرسون براون) وأظهرت النتائج دلالات صدق وثبات مقبولة لمثل هذا النوع من المقاييس. كما قدم الباحثان مجموعة من التوصيات والمقترحات.


Article
EFL Specialist Supervisors and Teachers' Attitudes Towards the Centralized Examinations as an Alternative to Teacher–made Examinations
مواقف المشرفين الاختصاص للغة الانجليزية ومدرسيها اتجاه الامتحانات المركزية كبديل لامتحانات المدرس

Loading...
Loading...
Abstract

Examinations are the heart of the teaching–learning process. They can be fruitful if there is a corporate responsibility between teachers and students. This study is a contribution to fostering positive attitudes towards testing through applying centralized examinations, which are a type of external examinations. This can lead to more beneficial influence on both teaching and learning strategies. This type can be used instead of teacher–made examinations at all the grades of the secondary stage as final examinations to get a fair and precise standard of all students at each governorate. To implement this study, the researcher designed a first version of a questionnaire and exposed it to a jury of (7) specialists in teaching English as a foreign language to decide the suitability and validity of its items. Then, the final version was distributed to (6) EFL specialist supervisors and (62) EFL teachers to elicit their opinions. In order to ensure a reliable result of the study, the researcher also interviewed the former director of Examining Department in the Directorate General of Education in Diyala to elicit his opinion. Then, the researcher examined a number of samples of teacher–made examinations to point out the weaknesses. The study has come up with a conclusion that both EFL specialist supervisors and EFL teachers agree that a centralized examination is the optimal path for activating the teaching–leaning process. Finally, the study ends with some recommendations and suggestions. الامتحانات المركزية تجربة عراقية اتبعتها وزارة التربية لست سنوات دراسية (2001–2002___1996–1997 ) كامتحانات نهائية للصفوف غير المنتهية من الدراستين المتوسطة والاعدادية بديلاً عن الامتحانات المدرسية نتيجة ظروف سببها الحصار الاقتصادي آنذاك . تلك التجربة كانت تقضي بأن تقوم المديريات العامة للتربية في المحافظات بتأليف لجان ٍمركزية تقوم بالإعداد والاشراف على تلك الامتحانات من تهيئة الاسئلة الامتحانية ، تحديد مواقع المراكز الامتحانية التي تضم طلبة المدارس المتقاربة عادةً، تعيين المراقبين ، المصححين والفاحصين للدفاتر الامتحانية ، ومن بعد ذلك اعلان النتائج . تلك التجربة كانت محط تقييم هذه الدراسة حيث كان مجتمع البحث لها المشرفون الاختصاص للغة الانكليزية العاملون في المديرية العامة لتربية محافظة ديالى ، ومدرسوا اللغة الانكليزية العاملون في مركز قضاء بعقوبة الذي يضم قدامى المدرسين ممن عاصروا تلك التجربة وهم أدرى بايجابياتها وسلبياتها وكان مجتمعهم 309 مدرس ومدرسة . لذلك اخذت العينة الاولى من المشرفين الاختصاص بنسبة 80% لكون المجتمع صغير جداً ، وأخذت العينة الثانية من المدرسين بنسبة 20% ؛ لذا فأن العينة الأولى (6) مشرفين والعينة الثانية (62) مدرساً ومدرسة . استخدمت في الدراسة الاستبانة التي عُرضت على لجنة تحكيم من سبعة خبراء متخصصين في مجال تدريس اللغة الانكليزية لتقرير مدى مناسبة فقراتها واخذ بآرائهم وملاحظاتهم ومن ثم وزعت على العينتين . جمعت المعلومات وعوملت احصائياً باستخدام t–testلعينة واحدة ، t–test لعينتين مستقلتين ، الانحراف المعياري والوسط الحسابي وكانت النتيجة ان كلاً من المشرفين الاختصاصيين ومدرسي اللغة الانكليزية يفضلون الامتحانات المركزية على الامتحانات المدرسية ويقرون برصانتها واهميتها لما لها من فوائد تعود بالنفع العام على مجمل العملية التربوية . ومن خلال النتائج التي توصل اليها البحث الحالي ، فأن الباحث يوصي اعادة تطبيق التجربة .


Article
The Effect of Special Exercises via A Suggested Apparatus on Learning the Precision of Performance in the Skills of Smash Shot and Attack Clear Shot in Badminton
تأثير تمرينات خاصة بجهاز مقترح في تعلم مهارة ضربة الأبعاد الهجومية بالريشة الطائرة

Loading...
Loading...
Abstract

Chapter One: Introduction 1.1 Introduction and Significance of the Study: This chapter includes the introduction and significance of the study as the researcher afforded an introductory glimpse regarding the importance of educational sports as well as concerning badminton in addition to the educational tools and their role in learning. A mention is also made regarding the two skills under study. 1.2 Problem of the Study: The problem of the study is in the weakness in the ability of the general performance of learners of badminton skills, especially those of smash and attack clear shots. 1.3 Aims of the Study: 1. setting special exercises to learn the skills of smash and attack clear shots in badminton. 2. adjusting an electronic apparatus so as to learn the skills of smash and attack clear shots in badminton to play on the sides of the field. 3. figuring out the effect of the exercises and the apparatus on the precision of performing the skills of smash and attack clear shots in badminton. 4. exposing the supremacy of the experimental and control groups in learning the precision in the performance of smash and attack clear shots in badminton. 1.4 The Hypotheses of the Study: 1. The special exercises via the suggested apparatus are of positive impact on learning the skills of smash and attack clear shots in badminton. 2. Exposing the supremacy of the experimental and control groups in learning the precision in the performance of smash and attack clear shots in badminton. 1.5 Scopes of the Study: 1.5.1 The Human Scope: Second year students in the College of Basic Education/ University of Diyala. 1.5.2 The Periodic Scope: The period of time from 1/9/2015 to 25/4/2016. 1.5.3 The Spatial Scope: 1.5.3.1 The playing field of the College of Basic Education/ University of Diyala. 1.5.3.2 Diyala Sports Club Hall. The researcher adopted the experimental design of two groups which contains pre and post tests that is suitable to the topic of the study. Moreover, the researcher selected two samples of 20 second year students in the Department of Physical Education and Sports Sciences/ College of Basic Education. The sample was then divided by means of lot into two groups; experimental and control with 10 students each. Next to that, the researcher embarked on the basic study procedures to achieve the required results. Conclusions In the light of the study results and scientific facts, the researcher found out the following conclusions: 1. The special exercises via the suggested apparatus were of focal impact on learning the skills of smash and attack clear shots in badminton and were of higher results than traditional exercises. 2. Learning through the special exercises via the suggested apparatus had influential impact on learning to play on the sides of the field better than when following the traditional learning process. Recommendations In the light of the conclusions found out by the researcher, he recommends the following: 1. Including the special exercises via the suggested apparatus in the educational and training units in badminton. 2. Using the exercises via the suggested apparatus in learning and training of other skills in badminton. اشتمل البحث على خمسة أبواب الباب الأول 1 – التعريف بالبحث 1-1 المقدمة واهمية البحث يتضمن هذا الباب على المقدمة واهمية البحث اذ تطرق الباحث الى لمحة تعريفية عن أهمية الرياضة التربوية وكذلك عن لعبة الريشة الطائرة وكذلك عن الوسائل التعليمية ودورها في التعلم وكذلك تم التطرق الى المهارتين موضوع البحث . 1ـ2 مشكلة البحث : تكمن مشكلة البحث في ضعف القدرة على الأداء العام للمتعلمين في مهارات الريشة الطائرة وبالخصوص مهارتي الضرب الساحق وضربة الابعاد الهجومية . 1ـ3 اهداف البحث : 1– اعداد تمرينات خاصة لتعلم مهارة ضربة الابعاد الهجومية بالريشة الطائرة. 2– تعديل جهاز الكتروني لغرض تعلم أداء مهارة ضربة الابعاد الهجومية بالريشة الطائرة للعب على المناطق اطراف الساحة . 3 – التعرف على تأثير التمرينات والجهاز في تعلم دقة أداء مهارة ضربة الابعاد الهجومية بالريشة الطائرة 4 – الكشف عن افضليه المجموعتين التجريبية الضابطة في تعلم دقة أداء مهارة ضربة الابعاد الهجومية بالريشة الطائرة . 1ـ 4 فروض البحث : 1- التمرينات الخاصة بالجهاز المقترح تأثير إيجابي في تعلم دقة اداء مهارة ضربة الابعاد الهجومية بالريشة الطائرة 2- الكشف عن افضلية المجموعتين التجريبية والضابطة في تعلم دقة أداء مهارة ضربة الابعاد الهجومية بالريشة الطائرة . 1ـ5 مجالات البحث : 1-5-1 المجال البشري : طلاب المرحلة الثانية كلية التربية الأساسية جامعة ديالى . 1-5-2 المجال الزماني : من تاريخ إقرار البحث 1/9/2015 الى تاريخ تسليم الرسالة 25/4/2016 1-5-3 المجال المكاني 1-5-3-1 ساحة كلية التربية الأساسية جامعة ديالى . 1-5-3-2 قاعة نادي ديالى الرياضي . الباب الثاني : اشتمل هذا الباب على دراسات نظرية ومنها التمرينات وما هيتها وتوضيح لدور التمرينات في الرياضة كونهما أداة من أدوات المعلم والمدرب في بناء صفات مرغوب فيها لدى المتعلم واللاعب على حد سواء وكذلك تطرق الباحث الى الأجهزة والوسائل التعليمية المستخدمة في المجال الرياضي والتعليمي واهميتها في المجال الرياضي وكذلك تطرق الباحث لتوضيح الصورة العامة للتعلم الحركي وماهيته ومميزاته . واشتمل كذلك هذا الباب على الدراسات السابقة والمشابهة ذات الصلة بدراسة موضوع البحث . الباب الثالث : استخدم الباحث المنهج التجريبي ذو التصميم المجموعتين ذات الاختبارات القبلية والبعدية والتي كانت ملائمة لموضوع الدراسة وكذلك قام الباحث باختيار عينتين من طلاب التربية الأساسية قسم التربية البدنية والعلوم الرياضية المرحلة الثانية بواقع 20 طالباً تم شطر المجموعة بطريقة القرعة لتكون مجموعتين تجريبية وضابطة بواقع 10 لاعبين لكل مجموعة وكذلك قام الباحث بأجراء الاختبار القبلي للمجموعتين وبعدها اجرى تطبيق التجربة الرئيسة المتضمنة التمرينات الخاصة بالجهاز في الجزء الرئيس من الوحدة التعليمية على المجموعة الضابطة وبعدها قام الباحث بأجراء الاختبارات البعدية للمجموعتين ومعالجة النتائج الإحصائية . الباب الرابع تضمن هذا الباب عرض نتائج البحث التي تم الحصول عليها من خلال استخدام الاختبارات ومعالجتها احصائياً وقد تم عرض تلك النتائج على شكل جداول واشكال بنائية ثم مناقشتها بشكل علمي دقيق ودعمت بالمصادر . الباب الخامس 5- الاستنتاجات والتوصيات 5-1 الاستنتاجات في ضوء نتائج البحث والحقائق العلمية توصل الباحث الى الاستنتاجات التالية : 1- ان التمرينات الخاصة بالجهاز المقترح اثر فاعل في تعلم مهارتي الضرب الساحق والابعاد الهجومية بالريشة الطائرة وذات مردود اعلى من التمرينات الاعتيادية . 2- ان التعلم من خلال التمرينات الخاصة بالجهاز المقترح كان لها اثر فاعل في تعلم اللعب الى جوانب الساحة بشكل افضل من عملية التعلم الاعتيادية . 5-2 التوصيات في ضوء الاستنتاجات التي توصل اليها الباحث يوصي الباحث بما يأتي : 1- تضمين الوحدات التعليمية والتدريبية التمرينات الخاصة بالجهاز المقترح بفعالية الريشة الطائرة .


Article
Assessing Kurdish College Students' Use of Oxford Language Learning Strategies
تقييم استخدام طلبة الجامعة الاكراد لانموذج اوكسفورد لاستراتيجيات تعلم اللغة

Loading...
Loading...
Abstract

One can generally presupposes in any foreign language learning domain that success is included in possessing certain learning skills which makes any foreign language acquisition successful, enjoyable and practical in a way that enables the learner to use that language in new communicative situations. Among many models of learning strategies, there is oxford language learning strategies (oxford LLS) .1990, Professor Rebecca L. Oxford (University of North Carolina) developed a learning taxonomy for categorizing learning strategies. The study aims at finding out the impact of this taxonomy on 4th stage students in the Department of English / College of Education / Salahaddin University for the academic year 2015-2016. It will illustrate to what degree learning strategies help academic students to acquire linguistic competences. The sample of the study consists of (30) students which was selected randomly from (164) students that was the total number of the 4th stage students in the department. A survey questionnaire has been used to ask students about their learning experiences, satisfaction with their coursework and assessments of improvement in their academic learning skills. The main advantage of this survey is to find out the impact of oxford LLS on Kurdish 4the Grade Students' Language Learning Strategies in College of Education through testing the following learning strategies: 1-planning for learning, 2-monitoring learning, 3-self‐regulation, 4-memorization, 5-communicative or interactive strategies. The percentage formula was used to analyze students' frequencies of responses to the statement of the questionnaire as this formula is widely used in descriptive statistics. Key words: Oxford LLS: as they are defined in the Wiki as a term referring to the processes and actions that are consciously deployed by language learners to help them to learn or use a language more effectively. Learning Strategies: can be defined as learning techniques that are used by group of learners to acquire a linguistic competence successfully and helps them to develop their interaction performance من الممكن ان نفترض بشكل عام ان النجاح والتقدم في عملية تعلم اللغة الانكليزية باعتبارها لغة اجنبية يفترض ان يستند على مجموعة معينة من استراتيجيات التعلم تجعل من عملية اكتساب اللغة الاجنبية عملية ابسط واسهل كما انها تجعل من عملية التعلم اكثر متعة واكثر فائدة . من بين العديد من نماذج التعلم هناك نموذج اكسفورد (1985) والذي تم تطويره من قبل المنظرين أومالي وجاموت (1990) والذي هو محور وهدف هذه الدراسة التي تهدف الى دراسة مدى تطبيق طلبة المرحلة الرابعة في قسم اللغة الانكليزية /كلية التربية / جامعة صلاح الدين لهذا النموذج للعام الدراسي 2015-2016 تتالف عينة البحث من (30) طالب وطالبة من طلبة المرحلة الرابعة تم اختيارهم عشوائيا من مجتمع الدراسة في الكلية والبالغ (164) طالب وطالبة .حيث قامت الباحثة باعداد استمارة الاستبانه التي تهدف الى عمل دراسة تقيمية مسحية الى مدى استخدام خريجي هذا العام الدرلسي لاستراتيجيات اكسفوردخلال دراستهم للغة الانكليزية في القسم . تم حساب تكرارات استجابات الطلبة لفقرات الاستبيان باستخدام قانون النسبية المئوية باعتباره الاكثر استخداما في علم الاحصاء الوصفي.بعد جمع البيانات وتفريغ وتحليل استمارة الاستبانة لكل فرد في العينة وبعد تحليل النتائج توصلت الباحثة الى عدد من التوصيات في مجال استخدام نموذج اكسفورد للتعرف على استراتيجيات تعلم الطلبة للغة الانكليزية كلغة اجنبية . بوختةى تؤزينةوه دةكرآ بة شيوةيةكى كشتى وا دابنيَين كة بةرةو بيَش جوون و سةركةوتن لة كردارى فيَربوونى زمانى ئينكليزيدا كة زمانيَكى بيَكانةية, بشت دةبةستيَت بة كؤمةلَيَكى دياريكراو لة ستراتيزيةتى فيَربوون كةوا دةكات برؤسةى فيَربوونى زمانى بيَكانة برؤسةييَكى سادة و ئاسان بيَت, وة لةهةمان كات وا دةكات كة برؤسةى فيَربوون زياتر بة جيَز و بةسوود بيَت. وة لة نيَوان ذمارةيةكى زؤر لة نموونةى فيَربوون, وةك نموونةى ئؤكسفؤرد(1985) كة كةشةى بيَدرا لةلايةن هةردوو بيرمةند ئؤمالى و جاموت(1990) كة ئةمةش تةوةر و ئامانجى ئةم تؤزينةوةية ، ئةويش ليكؤلينةوةي مةوداى جيَبةجيَكردن لةلايةن خويَندكارانى قؤناغى جوارةمى بةشى ئينكليزى- كؤليزى بةروةردة / زانكؤى سةلاحةدين بؤ سالَى خويَندنى 2015-2016 ، كة نموونةى تويَزينةوةكة لة (30) خويَندكارى كورِ و كجى قؤناغي جوارةمى بةشى ئينكليزى بيَك ديَت ، وةركيراون.لة كؤمةلَةى قؤناغى جوار ئةم بةشة وة بة شيَوةيةكى هةرِةمةكى دياريكراون لة نيَوان (164) خويَندكارى كج و كورِ كة تيَيدا تويَزةر هةستاوة بة ئامادةكردنى فؤرمى رِابرسي بة ئامانجى ليَكؤلَينةوة يان هةلَسةنكاندنى ئةوةى كة ئايا تا جةند خويَندكارانى دةرجووى ئةم سالَى خويَندن ستراتيزيةكانى ئؤكسفؤرديان بةكارهيَناوة لة فيَربوونى زمانى ئينكليزى لة ماوةى جوار سالَى خويَندندا. ئةو وةلآمانةى كة لة هةر برِكةيةكى رِابرسيةكةدا جةندبارة بووبيَتةوة هةزمار كراوة بة بةكارهيَنانى ياساي رِيزةى سةددى كة بة زؤرترين بةكارهيَنراو دادةنريَت لة زانستى ئاماري وةسفي. دواى كؤ كردنةوة و شيكردنةوةى فؤرمةكانى رِابرسيةكة بؤ هةرتاكيَك لة نموونةكان و دواى شيكردنةوةى ئةنجامةكان, تويَزةر كةيشتة كؤمةلَيَك رِاسباردة دةربارةى بةكارهيَنانى نموونةى ئؤكسفؤرد بؤ زانيني ستراتيزييةكانى فيَربوونى زمانى ئينكليزى وةكو زمانيَكى بيَكانة.


Article
Helping Behavior Scale for the Intermediate School Students
سلوك المساعدة لدى طلاب المرحلة المتوسطة

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims at measuring the helping behavior of the intermediate school students in Al- Khalis district. The test group consists of 400 students out of 4479 of the total number. The researchers adopted the apparent truth for deriving the authenticity of the scale and its psychometric features were drawn out. The validity of the scale was confirmed by two methods; retest and Alpha Cron Bach formula. The findings of the study resulted in true, reliable and acceptable indications for this type of scale. By applying the helping behavior scale, the researchers concluded that the intermediate school students have such a behavior. The following statistical tools were used by the researcher: - T-Test for the independent testing group. - Pearson- Correlation Coefficient. - Alpha Corn Formula. At the end of the study, the researchers suggested and recommended the following points: 1- The helping behavior scale of the intermediate school students, constructed by the researchers, is useful for the educational guiders in schools. 2- Parents should be acquainted with the correct way of raising their children in intermediate stage by attending the school meetings. The suggestions are: 1- Conducting a study to indicate the relation between helping behavior and yielding in different stages . 2- Conducting a study to indicate the relation between helping behavior and study achievements in different stages. هدفت هذه الدراسة إلى قياس سلوك المساعدة لدى طلاب المرحلة المتوسطة في قضاء الخالص، تكون مجتمع الدراسة من (4479) طالب وتكونت عينة الدراسة من (400) طالب، وقد أعتمد الباحثان في استخراج صدق المقياس على الصدق الظـاهـري،وتم استخراج الخصائص السايكومترية للمقياس, وتم التحقق من ثبات المقياس بطريقتين وهي: طريقة إعادة الاختبار ومعادلة الفا كرون باخ، وأظهرت النتائج دلالات صدق وثبات مقبولة لمثل هذا النوع من المقاييس. ومن خلال تطبيق مقياس سلوك المساعدة توصل الباحثان الى أن طلاب المرحلة المتوسطة لديهم سلوك المساعدة. وتطلب البحث استعمال الوسائل الاحصائية الأتية(الاختبار التائيt-test لعينتين مستقلتين، و t-testلعينة واحدة، ومعامل ارتباط بيرسون، ومعادلة الفاكرونباخ). وفي ضوء نتائج البحث واستنتاجاته قدم الباحثان بعض التوصيات والمقترحات منها: 1ــ إفادة المرشدين التربويين في المدارس من المقياس الذي بناه الباحثون في البحث الحالي لقياس سلوك المساعدة لدى طلاب المرحلة المتوسطة. 2ــ وجوب اطلاع أولياء أمور الطلاب على الطرق الصحيحة في تربية أبنائهم في هذه المرحلة من خلال مجلس الآباء والمدرسين. ومن المقترحات: 1ــ إجراء دراسة لمعرفة العلاقة بين سلوك المساعدة والإذعان في المراحل الدراسية المختلفة. 2ـ إجراء دراسة لمعرفة العلاقة بين سلوك المساعدة والتحصيل الدراسي في المراحل المختلفة.


Article
Building measure of self-awareness to the teaching of physical education in the Kurdistan universities
بناء مقياس للوعي الذاتي لدى تدريسي التربية الرياضية في جامعات كوردستان

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to reveal the self-awareness of the teaching of Physical Education in Kurdistan universities, and researchers used the descriptive manner Survey suits the nature of the research problem and formed the sample (160) of the teaching of Physical Education in Kurdistan universities. In order to achieve the objectives of the study were to build scale to measure self-awareness has been achieved researchers from the psychometric properties of the scale were extracted semantics validity and reliability of the scale. The researchers then apply the measure on a sample basic research and unloading data and processing the results statistically. In light of the results of the study, it was concluded the most important conclusions and recommendations at the end of the search. يهدف البحث إلى الكشف عن الوعي الذاتي لدى تدريسي التربية الرياضية في جامعات كوردستان ، واستخدم الباحثان المنهج الوصفي بطريقة المسح لملاءمته لطبيعة مشكلة البحث وتكونت العينة من (160) من تدريسي التربية الرياضية في جامعات كردستان. وتحقيقا لأهداف الدراسة تم بناء مقياس لقياس الوعي الذاتي وقد تحقق الباحثان من الخصائص السیكومتریة للمقیاس وتم استخراج دلالات الصدق والثبات للمقياس. ثم قام الباحثان بتطبيق المقياس على عينة البحث الأساسية وتفريغ البيانات ومعالجة نتائجها إحصائيا . وفي ضوء نتائج الدراسة ، تم التوصل إلى أهم الاستنتاجات والتوصيات في نهاية البـحث.


Article
The Dark features in the Personality
الملامح المظلمة في الشخصية

Loading...
Loading...
Abstract

Researcher in this theoretical research reveals an important and contemporary topic in the field of mental health and personality , focusing on the traits or dark feature in human personality . The dark trait referring to the characteristics that others can not easily see it in person, except in special contexts or in everyday life stressful situations and it is also dark because of their negative impact on the mental and physical health in general . These traits are called dark Third , which includes (Psychopath , narcissism and Machiavellianism), which mediates the relationship between the stress of life and emotional experiences of the individual. And the process of responding to the stress illustrate the inevitable effects of these stress on the mental and physical health of the human being. According to the literature in this area, the reaction to the stress is more important than the real exposure to the stress itself , and these three dark traits , together or singly has an active role in our responses to the stressful situations, as well as contribute to the reduction of our agreeableness trait and increase the selfish and aggressive behavior يتناول الباحث في هذا البحث النظري موضوعاً مهماً و معاصراً في مجال الصحة النفسية والشخصية ، حيث يركز على السمات أو بما يسمى بالملامح المظلمة في الشخصية الانسانية . وتشير السمة المظلمة الى الخصائص التى لا يراها الآخرون في الفرد بسهولة إلّا في سياقات خاصة أو في مواقف حياتية يومية ضاغطة و هي مظلمة ايضا لِما لها من تأثير سلبي على الصحة النفسية والجسمية عموماً. وتتلخص هذه السمات بالثالوث المظلم والذي يتضمن ( السيكوپاثية والنرجسية و المكيافيلية ) التي تتوسط العلاقة بين ضغوط الحياة والخبرات الوجدانية للفرد. وأن عملية الاستجابة للضغوط توضح التأثيرات الحتمية لتلك الضغوط على الصحة العقلية والجسمية للإنسان . و تشير الادبيات في هذا المجال الى ان رد الفعل أزاء الضغوط هو اكثر أهمية من التعرض الحقيقي للضغوط نفسها ، وان للسمات المظلمة الثلاثة هذهِ مجتمعةً أو فرادًا دور فاعل في كيفية استجاباتنا للمواقف الضاغطة و كذلك تساهم في التقليل من سمة الانسجام و في زيادة الانانية والعدوانية لدى الفرد .


Article
The Effect of Psychological Engineering on Developing Emotional Intelligence of Students Institute of Fine Arts
أثر الهندسة النفسية في تنمية بعض مهارات الذكاء الإنفعالي لدى طلاب معاهد الفنون الجميلة

Loading...
Loading...
Abstract

This study acquires its importance from the fact that it deals with Emotional intelligence, the present study aims at finding out: The Effect of psychological engineering on Developing Emotional Intelligence of Students Institute of Fine Arts via testing the following hypotheses:- 1-There are no statistically significant differences on the level of (0,05)P between the Scores of the experimental group scares before and after programmer. 2- There are no statistically significant differences on the level of (0,05)P between the Scores of the experimental and control groups in the post test. 3- There are no statistically significant differences on the level of (0,05)P between the Scores of the experimental group in the post and postponed test. For achieving the aims of this study, two tools have been used: (Al Aqaishy,2003)measure for Emotional intelligence and the program that has been prepared according to the psychological engineering . Moreover the experimental approach is adopted to verify the study hypotheses. The sample consists of (30) male students who got less score on the Emotional intelligence measure. The sample is selected from students in the Institute of Fine Arts in the city of Baqubah. They are distributed randomly into two equal groups. The set program was applied on the experimental group while the control group is not exposed to training program Then, the psychological engineering approach was adopted . Furthermore ; the number of program session was (12). The validity of the program is achieved through exposing it to a number of experts. In order to process data of the study, a group of statistical tools were used like; Pearson Correlation Coefficient, Kolmogorov-Smirnov test and Wilcoxen test. It has been found out that 1-There are statistically significant differences at 0.05 level of significance in experimental group and in favor of the program 2-There are statistically significant differences at 0.05 level of significance between the experimental and control groups . in the post test and in favor of the experimental group 3-There are no statistically significant differences at 0.05 level of significance between the scores of the experimental group students in the post and postponed test. يكتسب البحث الحالي أهمية لكونه يتناول مفهوم الذكاء الانفعالي ويهدف إلى التعرف على أثر الهندسة النفسية في تنمية بعض مهارات الذكاء الانفعالي لدى طلاب معاهد الفنون الجميلة من خلال التحقق من الفرضيات الآتية:- 1-لا توجد فروق ذات دلالة معنوية عند مستوى دلالة (0.05) بين رتب درجات المجموعة التجريبية قبل البرنامج وبعده. 2-لا توجد فروق ذات دلالة معنوية عند مستوى دلالة (0.05) بين رتب درجات المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة في الاختبار ألبعدي. 3-لا توجد فروق ذات دلالة معنوية عند مستوى دلالة (0.05) بين رتب درجات المجموعة التجريبية في الاختبارين ألبعدي والمرجئ. وتحقيقاً لأهداف هذا البحث تم تطبيق أداتين هما مقياس (العكايشي,2003) للذكاء الانفعالي والبرنامج التدريبي المعد وفق الهندسة النفسية الذي قامت الباحثة بأعداده. تم اعتماد المنهج التجريبي للتحقق من فرضيات البحث ,إذ تكونت عينة البحث من (30) طالب من اللذين حصلوا على اقل درجة في مقياس الذكاء الانفعالي تم اختيارهم من معهد الفنون الجميلة للبنين في مركز مدينة بعقوبة في محافظة ديالى وتم توزيعهم عشوائيا بين مجموعتين متساويتين واستعمل البرنامج المعد مع المجموعة التجريبية بينما لم تتعرض المجموعة الضابطة للبرنامج التدريبي, واعتمد أسلوب الهندسة النفسية , وبلغ عدد الجلسات (12) جلسة تم عرضه على مجموعة من الخبراء في هذا المجال و قد أيدوا صلاحية البرنامج. ولمعالجة بيانات البحث تم اعتماد عدة وسائل إحصائية (معامل ارتباط بيرسون ,اختبار كولمكورف- سميرنوف و اختبار ولكوكسن). وقد توصل البحث الحالي إلى النتائج الآتية:- 1-وجود فروق ذات دلالة معنوية عند مستوى دلالة(0.05) في المجموعة التجريبية ولصالح البرنامج. 2-وجود فروق ذات دلالة معنوية عند مستوى دلالة (0.05) بين المجموعتين التجريبية والضابطة في الاختبار ألبعدي ولصالح المجموعة التجريبية. 3-لاتوجد فروق ذات دلالة معنوية عند مستوى دلالة (0.05) بين رتب درجات المجموعة التجريبية في الاختبار ألبعدي والمرجئ.


Article
Emotional Maturity for High School Students A research drawn from M.A. Thesis
النضج الانفعالي لدى طلاب المرحلة الإعدادية

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims to measure the emotional maturity of the High school students. The researchers adopted the emotional mature measurement prepared by (Al-Mousawe, 2013), it was shown to a group of expert's in Education and Psychology. The psychometric aspects for the measurement have been found (validity and stability). The scale has been implemented on a sample of (100 students) from High School. The data of the following research has been treated by using the following statistical means: K square, Parson's Coefficient, T-test for one sample, weight percentage, Alpha-Cronbach equation, Man Whitney test, and Wilcocson Test to get the results in conducting. After analyzing this research the data has been statistically treated and found that there was an emotional mature in High School students هدفت هذه الدراسة إلى قياس النضج الانفعالي لدى طلاب المرحلة الإعدادية, إذ قام الباحثان بتبني مقياس النضج الانفعالي الذي أعدته (الموسوي,2013) وتم عرضه على مجموعة من الخبراء في التربية وعلم النفس, وتم استخراج الخصائص السايكومترية للمقياس(الصدق, الثبات), تم تطبيق المقياس على عينة مكونة من (100) طالب من طلاب المرحلة الإعدادية. وتم معالجة بيانات البحث الحالي من خلال الوسائل الإحصائية الأتية: مربع كأي, معامل ارتباط بيرسون, الاختبار التائي لعينة واحدة, الوسط المرجح, الوزن المئوي, معادلة الفاكرونباخ, من أجل الوصول إلى النتائج المطلوبة, وبعد تحليل البيانات احصائيآ تم التوصل الى النتيجة الأتية (يوجد نضج أنفعالي لدى طلاب المرحلة الأعدادية )


Article
The effectiveness of integrated teaching methods at the elementary stage from the viewpoint of female teachers in elementary school at the holy city of Mecca
فاعلية التعليم التكاملي في المرحلة الابتدائية من وجهة نظر المعلمات في مدارس مدينة مكة المكرمة

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to reveal the effectiveness of the use of integrated methods of teaching between the subjects taught in the first three class of the basic stage in viewpoint of class teachers in holy city of mecca, and to explore the effect of experience educational level on teachers' perceptions. To achieve the objectives of the study, the researcher designed a questionnaire consisting of (30) items to measure perceptions of teachers to the point of effectiveness of using integrated methods of teaching between the subjects taught in the elementary stage . The study sample consisted of 207 elementary female teachers in Mecca schools . The results indicated that the perceptions of the teachers towards the use of integrated methods of teaching between the subjects taught in the elementary stage were high. Results of the study also showed that there were no statistically significant differences due to teachers' educational level. While the results showed that there were statistically significant differences at ( = 0.05) between the teachers due to the variable of experience and interaction between level of education and experience. هدفت هذا البحث الكشف عن فعالية استعمال التعليم التكاملي بين المواد الدراسية في تدريس المرحلة الابتدائية من وجهة نظر معلمات المرحلة الابتدائية في السعودية، والتعرف على اثر الخبرة والمؤهل العلمي في تقديراتهن لدرجة الفاعلية. ولتحقيق أهداف الدراسة قامت الباحثة بتصميم استبانة مكونة من (30) فقرة لقياس تصورات المعلمات لدرجة فاعلية استعمال التعليم التكاملي في تدريس تلاميذ المرحلة الابتدائية . تكونت عينة البحث من (207) معلمةً من معلمات المرحلة الابتدائية في مدارس مدينة مكة المكرمة. أشارت نتائج البحث إلى أن تصورات العينة نحو استعمال التعليم التكاملي في تدريس الصفوف الابتدائية كانت مرتفعة. كما بينت نتائج البحث عدم وجود أثر دال إحصائيا للمؤهل العلمي على اتجاهات المعلمات نحو فاعلية استعمال التعليم التكاملي في التدريس. في حين أظهرت النتائج أن هناك فروقاً ذات دلالة إحصائية (=0.05) بين أفراد البحث تعزى لمتغير الخبرة والتفاعل بين المستوى التعليمي والخبرة.


Article
The Extent exposed of rural Woman to Domestic violence in some villages in Diyala Governorate
مدى تعرض المرأة الريفية لمشكلة العنف الاسري في بعض قرى محافظة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

This research aimed to : 1- Identifying the domestic violence which the rural woman exposed. 2- Identifying some individual's characteristics of the research sample . 3- Identifying the view point of violated woman . 4- Identifying the negative effects resulted from domestic violence against the rural woman as the perception of the violated women . 5- The destinations which the violated women go to when they suffer the repealed violence . For this work the dale were collected randomly using personal questionnaire for ( 186) rural women in four villages in Diyala province at a rote of (5%) from total families number in every village , and by using repented distributions and percentages in displaying data first , Types of domestic violence which the rural woman exposed tabs clear from the results that social violence and economical violence is the most spread types of domestic violence . by (76%) as cdenial of expenses , or social participation , or denial visiting fried and vela tires, and denial completing education . followed by verbal violence by (65.2%) as speaking loudly , curse, ridicule , the threat of divorce and marry another woman then Body violence by ( 46.3%) as bcaling with hands , slapping face , pulling hair , and beaning with tools of prey this results give a clear evidence on the large size of the problem of domestic violence in the rural community . Second : for some individual characteristics of the research sample , this research shows some individuals characteristics of rural women they are the young age of rural women , limited education. Big numbers of rural family , jobless husbanded and un sufficient income these characteristics may contribute and helping the occurrence of domestic violence in rural community . Third : Reasons behind domestic violence against rural woman . as preface to these reasons unemployed meant social values and habits , worse and insecurity , watching violence in the media . unavailable housing . interventions the couple of husbands families , husband suffering from health problems , differences in broughling sons up religion rights and husband drinking alcohol at last there is no rules to protect women from domestic violence . - التعرف على انواع العنف الاسري الذي تتعرض له المرأة الريفية . 2- التعرف على بعض الخصائص المميزة لأفراد عينة البحث . 3- التعرف على الاسباب التي تؤدي الى العنف الاسري ضد المرأة من وجهة نظر المبحوثات . 4-التعرف على الاثار السلبية المترتبة على العنف الاسري ضد المرأة الريفية حسب ادراك المبحوثات . 5- الجهات التي تلجأ المبحوثات عند تعرض للعنف المتكرر . ولهذا الغرض تم جمع البيانات عن طريق استمارة الاستبيان بالمقابلة الشخصية من عينة عشوائية مكونة من (186) من الريفيات بأربع قرى بمحافظة ديالى بمعدل (5%) من اجمالي عدد الاسر بكل قرية واستخدام التوزيعات التكرارية والنسب المئوية في عرض البيانات : اولا : انواع العنف الاسري الذي تتعرض له المرأة الريفية . تبين من النتائج ان العنف الاجتماعي والاقتصادي هو اكثر العنف الاسري انتشارا بنسبة (76%) (كالحرمان من المصروف او المشاركة الاجتماعية او الخروج للجيران والاقارب والحرمان من التعليم ) يليه العنف اللفظي بنسبة (65.2%) ( كالصياح و الزجر و التهديد بالطلاق و الزواج بأخرى و الشتم و السخرية ) ثم العنف الجسدي بنسبة (46%) ( كالضرب بالأيدي و الدفع و الركل بالأرجل و شد الشعر و الضرب بالأدوات الجارحة ) تعطي تلك النتائج دليلا واضحا عن الحجم الكبير لمشكلة العنف الاسري في المجتمع الريفي العراقي . ثانيا:- بالنسبة لبعض الخصائص المميزة لأفراد عينة البحث : يوضح هذا البحث بعض الخصائص المميزة لأفراد عينة البحث من النساء الريفيات وهي صغر سن المرأة الريفية محدد به التعليم و كثرة اعداد الأسرة الريفية وبطالة الزوج وعدم كفاية دخل الاسرة و هذه الخصائص قد تساهم وتساعد على حدوث العنف في المجتمع الريفي . ثالثا :- الاسباب التي تؤدي الى العنف الاسري ضد المرأة الريفية : في مقدمة تلك الاسباب البطالة و القيم والعادات الاجتماعية و الحروب و وانعدام الامن وممارسة العنف بوسائل الاعلام و عدم توفر السكن و تدخل اسرة الزوجين و تعرض الزوج للعنف منذ الصغر و معاناة الزوج لمشاكل صحية و الاختلاف في تنشئة الابناء الحق الديني وتعاطي الزوج للكحول و اخيرا عدم وجود القوانين لحماية المرأة من العنف الاسري . رابعا:- الاثار السلبية للعنف الاسري على المرأة الريفية والاسرة الريفية : في مقدمة تلك الاثار حدوث التدهور الصحي للمرأة الريفية و عدم قدرة المرأة الريفية للمساهمة بالعمل الزراعي والمنزلي و حدوث مشاكل أسريه و تعرض الأسرة الريفية للتفكك و عدم شعور المرأة الريفية للأمان الابتعاد عن المجتمع و انخفاض تحصيل الابناء الدراسي و شيوع العدوانية بين الابناء و عدم الاهتمام بشؤون الاسر الريفية و ظهور السلوك المنحرف من الجرائم بالمجتمع . خامسا:- الجهات التي تلجأ المبحوثات عند تعرضهن للعنف المتكرر جاء في مقدمة تلك الجهات الاهل و ثم البقاء بالمنزل و الجيران والاصدقاء و واخيرا أهل الزوجة ولم تكن هناك اي ذكر للمنظمات الاجتماعية ومراكز ارشاد المرأة الريفية . أوصي البحث بتكثيف جهود الارشاد الزراعي لتوعية وتثقيف الاسر الريفية لمشكلة العنف الاسري و توفر فرص عمل لا زواج المبحوثات و مكافحة الادمان وتعاطي المخدرات و التوعية الدينية و التعامل مع المرأة كعضو فعال بالمجتمع و مراجعة القوانين المتعلقة بحقوق المرأة و فرض رقابة على العنف بوسائل الاعلام و الاهتمام بالتنشئة الاجتماعية للأبناء و توعية الاباء بخطورة استخدام العنف على الابناء و والزواج المبكر دون السن القانوني حفاظا على الاسرة الريفية والمجتمع من التفكك .


Article
Social intelligence of children Riyadh and its relationship with some variables Preparation
الذكاء الاجتماعي لدى اطفال الرياض وعلاقته ببعض المتغيرات

Loading...
Loading...
Abstract

The child who enjoys social intelligence has a high degree of awareness of itself and others, and the ability to communicate its forms and manifestations, and build multiple friendships and to exercise leadership in the sledge positions and with colleagues, and is uncertain of himself and his mind, and his proposals, and projects, which in the end behaving socially tactful. Therefore, the current research will address the known researchers on the social intelligence of kindergarten children and their relationship with some variables? A child smart socially, is the one who can be a good social relations, and is characterized by a high degree of social interaction, as well as that he had a social fabric featured with members of his community, which helped him to achieve the highest personal and social compatibility degrees, as a child smart socially has the ability to think characterized by the possibility of a private face problems and today we live in a troubled life (Ascol, 2009, p. 3). Research Objectives: The current research aims to identify the 1.mistoy social intelligence of children Riyadh (sample). 2.alaqh between social intelligence of children Riyadh and some of the variables (child congenital arrangement, sex life, and academic achievement) By verifying the validity of the assumptions of zero: A-There is no statistically significant difference between the averages of social intelligence to the research sample and medium-premise tool to measure social intelligence at the level of significance (0.05) (B) There are no statistically significant relationship between the degree of social intelligence of children Riyadh and variables A. Gender (B) academic achievement C Age D respectively congenital search limits : The current research is determined by Riyadh with that of children in the city of Baghdad for the academic year 2014-2015 of both sexes. There are multiple trends theorists put forward to explain the social intelligence will expose researchers have adopted mental direction (Guilford), one of the most important theorists and researchers who took the concept of social intelligence as interested in studying the mental abilities, and reached through the study of the links between the different varieties, Search Procedures Number of research sample of 200 boys and girls of (103) children and (97) a child and (91) Baby-old kindergarten (109) Baby preliminary age and the percentage (05, 0.0%) The sample parameters consisted of (50) a teacher distributed to children Riyadh, which has been hired to answer on the scale, as given for each parameter (4) forms, bringing the number of children who applied to them the scale (200) boys and girls, and the researchers identifies a certain number and percentage can be adopted from members of the original community for their studies (Daudhry 0.2000: 307) The researchers reached to: • Conclusion • Recommendations • and proposals أن الطفل الذي يتمتع بالذكاء الاجتماعي لديه درجة عالية من الوعي بذاته والآخرين، والقدرة على التواصل بأشكاله وصوره، وبناء الصداقات المتعددة وممارسة القيادة في المواقف الطفلية ومع الزملاء، كما أنه مؤكد لذاته ورأيه، واقتراحاته، ومشاريعه، وهو في النهاية يسلك سلوكاً اجتماعياً لبقاً. لذا فأن البحث الحالي سيتناول تعرف الباحثتان على الذكاء الاجتماعي لدى طفل الروضة وعلاقتها ببعض المتغيرات؟ فالطفل الذكي اجتماعياً ، هو الذي يستطيع ان يكوّن علاقات اجتماعية طيبة ، ويتميز بدرجة عالية من التفاعل الاجتماعي ، فضلا عن أن لديه نسيج اجتماعي متميز مع أفراد مجتمعه الأمر الذي يساعده على تحقيق أعلى درجات التوافق الشخصي والاجتماعي ،كما أن الطفل الذكي اجتماعياً لديه قدرة في التفكير تتميز بامكانية مواجهة المشكلات خاصة ونحن اليوم نعيش حياة مضطربة ( عسقول ، 2009 ,ص3). أهداف البحث: يستهدف البحث الحالي التعرف على:- 1.مستوى الذكاء الاجتماعي لدى اطفال الرياض(عينة البحث) . 2.العلاقة بين الذكاء الاجتماعي لدى اطفال الرياض وبعض المتغيرات ( ترتيب الطفل الولادي، الجنس العمر ، والتحصيل الدراسي) اجراءات البحث عدد أفراد عينة البحث (200) طفلاً وطفلة بواقع (103) طفلاً و(97) طفلة و(91) طفل بعمر روضة(109) طفل بعمر تمهيدي وكانت النسبة المئوية(05, 0%)أما عينة المعلمات تكونت من (50) معلمة موزعة على أطفال الرياض التي تم الاستعانة بهم في الاجابة على المقياس ، إذ تعطى لكل معلمة (4) استمارات فأصبح عدد الأطفال الذين طبق عليهم المقياس (200) طفلاً وطفلةً ، ولم يحدد الباحثون عدداً معيناً وبنسبة مئوية يمكن اعتمادها من أفراد المجتمع الأصلي لدراساتهم ( دويدري ، 2000: 307 ) النتائج : لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الأطفال (الذكور والأناث) في الذكاء الاجتماعي، إذ تبين أن القيمة الفائية المحسوبة (777,0 ) أصغر من القيمة الفائية الجدولية (89,3) عند مستوى دلالة (05,0 ) وبدرجة حرية(196,1). لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الأطفال بعمر( الروضة والتمهيدي ) في الذكاءالاجتماعي، إذ تبين أن القيمة الفائية المحسوبة (277,2) أصغر من القيمة الفائية الجدولية (89,3) عند مستوى دلالة (05,0 ) وبدرجة حرية(196,1). لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الأطفال بـحسب متغيري(الجنس والعمر) في الذكاء الاجتماعي، إذ تبين أن القيمة الفائية المحسوبة (639,0) أصغر من القيمة الفائية الجدولية (89,3) عند مستوى دلالة (05,0 ) وبدرجة حرية(196,1).


Article
Construction of a Tool for the Assessment of Teaching Behaviour in View of the Assessment Styles in the Islamic Educational Thought
بناء أداة لتقويم السلوك التدريسي في ضوء اساليب التقويم في الفكر التربوي الاسلامي

Loading...
Loading...
Abstract

The current research- paper aims at the construction of a tool for the assessment of teaching behavior in view of the assessment styles in the Islamic educational thought. In implementation of this , the researcher has attempted to give answer to these two questions: 1. What are the styles of behavioral assessment in the Islamic educational thought? 2. What is the suitable tool for the teaching assessment in view of the assessment styles in the Islamic educational thought? The researcher has used the descriptive approach . and then she has gathered up the infuriation available in literature and former studies . All these encompass the assessment styles touched upon in the holy sunna in duding (the suggestion of alternatives , convincing dialogue , comparison , implicit rather explicit statements , Practice and teasing show of anger and dissatisfaction and reproach). In view of these styles , the researcher has organized atool ; it is ( a form of investigation) which includes (27) procedural descriptions , and on the basis of this , the researcher has come up with the fact that the assessment styles adopted by the messenger of Allah (pbuh) are based upon the criteria that often dominated by the practical aspect and are embodied in three areas ( the human area , the guidance area , the administrative area). يهدف البحث الحالي الى بناء اداة لتقويم السلوك التدريسي في ضوء اساليب التقويم في الفكر التربوي الاسلامي وتحقيقاً لذلك حاولت الباحثة الاجابة عن السؤالين الآتيين :- 1- ما اساليب تقويم السلوك في الفكر التربوي الاسلامي ؟ 2- ما الاداة المناسبة لتقويم السلوك التدريسي في ضوء اساليب التقويم في الفكر التربوي الاسلامي ؟ استخدمت الباحثة للدراسة المنهج الوصفي ثم جمعت مما عرضته الادبيات والدراسات السابقة تسع اساليب لتقويم السلوك من خلال السنة النبوية الشريفة وهي (اقتراح البدائل , الحوار المقنع , المقارنة , التعريض لا التصريح , الممارسة والعمل , المداعبة والملاطفة , اظهار الغضب وعدم الرضا , التأنيب والتوبيخ) وفي ضوء الاساليب اعدت الباحثة اداة البحث وهي (استمارة الملاحظة) التي ضمن (27) توصيفاً اجرائياً وفي ضوء ذلك استنتجت الباحثة ان اساليب التقويم عند رسول الله صلى الله عليه وسلم مستندة على معاير الشريعة الاسلامية يغلب عليها الجانب العملي وتجسد في ثلاثة مجالات (انساني , توجيهي , اداري).


Article
Competencies of Employers in Early Intervention Programs for Persons with Special Needs and Their Needs
كفايات المعلمين والعاملين واحتياجاتهم في برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة

Loading...
Loading...
Abstract

The study aimed at identifying the competencies of employers in early intervention programs for students with disabilities and their needs. The sample of the study consisted of 145 employers from different fields except the fields of management and medicine who are working in special education centers and institutions in Mecca and Jedah. In order to answer the questions of the study, a survey was developed which consisted of two parts: the first part consisted of competencies and the second part consisted of professional development needs. Validity and reliability tests were conducted on the survey. Results of the study showed the following: - - The sample of the study had and medium competencies on all areas. - - The professional training needs ranged from medium to a lot for all the sample of the study. - - The results also showed no significant differences having competencies due to major of study and experience. - -Results whowed significant differences in evaluating the competencies based on major being better for those who have special education major, however no significant differences were found due to experience and degree. هدف هذا البحث إلى التعرف على كفايات المعلمين والعاملين واحتياجاتهم في برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة، وقد شملت هذه الدراسة المسحية (145) فردا مثلوا المعلمين والعاملين من جميع التخصصات ما عدا التخصصات الطبية والإدارية في مراكز ومؤسسات التربية الخاصة في مدينة مكة ومدينة جدة. وللإجابة عن أسئلة الدراسة تم تطوير أداة الدراسة وهي مكونة من جزئيين، الجزء الاول منها يتناول الكفايات، والجزء الثاني يتناول الاحتياجات التدريبية، وقد تم التحقق من دلالات الصدق والثبات لأداة الدراسة. وقد توصلت الدراسة إلى النتائج التالية: - أن أفراد الدراسة يمتلكون الكفايات المتضمنة بأداة الدراسة بدرجة متوسطة. - أن جميع الكفايات المتضمنة بأداة الدراسة اعتبرت ضرورية حسب تقديرات أفراد الدراسة لأهمية الكفايات. - الاحتياجات التدريبية لأفراد الدراسة تراوحت ما بين احتياجات تدريبية بدرجة متوسطة إلى احتياجات بدرجة كبيرة. - أشارت النتائج إلى عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في امتلاك أفراد الدراسة للكفايات تعزى لمتغير المؤهل العلمي، التخصص، الخبرة. - كما توصلت النتائج إلى وجود فروق دالة إحصائيا في تقدير العاملين لأهمية الكفايات تعزى لمتغير التخصص ولصالح معلمي التربية الخاصة، كما أنه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية لتقدير المعلمين والعاملين لأهمية الكفايات تعزى لمتغير الخبرة والمؤهل العلمي.


Article
The Effectiveness of Cooperative Learning among Students at Art Education Department by Implementing Common Pottery Works and Its Relationship to their Psychological Security
فاعلية التعلم التعاوني لطلبة قسم التربية الفنية بتنفيذ أعمال فخارية مشتركة وعلاقته بالأمن النفسي لديهم

Loading...
Loading...
Abstract

The Effectiveness of Cooperative Learning among Students at Art Education Department by Implementing Common Pottery Works and Its Relationship to their Psychological Security The research aims at measuring the psychological level of security among students at second stage, in Art Education department , College of Basic Education, University of Diyala, and the effectiveness of cooperative learning for students by implementing common pottery works and its relationship with their psychological security, and the differences between male and female students in psychological security. The experimental method is used in carrying out the current research, where an experimental and control samples are testified, each sample consists of {40} students in amount of {20} for each male and female, with age of {20} years at the second stage. The researcher used cooperative learning and psychological security scale in the current research. The experiment lasted ten weeks. The research has set the following results: 1. The psychological sense of security among the students of the second stage at Art Education department, is under the normal state and they are living with the state of a lack of security or loss. 2. The presence of the effectiveness of cooperative learning at the psychological level of security among the students who have submitted to the programme through implementing common of pottery work positively. 3. There are difference between male and female students to those who have submitted the experience in the psychological level of security, but it has not reached to the level of statistical significance, i.e. , there are no difference in the effectiveness of cooperative learning among students through implementing common pottery works on the psychological level of security, according to the variable of gender. فاعلية التعلم التعاوني لطلبة قسم التربية الفنية بتنفيذ أعمال فخارية مشتركة وعلاقته بالأمن النفسي لديهم . هدف البحث إلى قياس مستوى الأمن النفسي لدى طلبة المرحلة الثانية ، قسم التربية الفنية ، كلية التربية الأساسية، جامعة ديالى ، وفاعلية التعلم التعاوني للطلبة بتنفيذ أعمال فخارية مشتركة وعلاقتها بالأمن النفسي لديهم ، والاختلافات بين الطلاب والطالبات بالأمن النفسي. تم استخدام المنهج التجريبي في انجاز البحث الحالي ، اذ تم اختبار عينة تجريبية وأخرى ضابطة ، وبلغ تعداد كل واحدة منها {40} طالبا وطالبة بواقع { 20طالبا و20طالبة } بعمر {20سنة} من طلبة المرحلة الثانية ، استعملت في البحث الحالي طريقة التعليم التعاوني ومقياس الأمن النفسي واستمرت التجربة عشرة أسابيع. توصل البحث إلى النتائج الآتية: 1.إن حالة الشعور بالأمن النفسي لدى طلبة المرحلة الثانية قسم التربية الفنية دون الحالة الطبيعية وإنهم يعايشون حالة من انعدام أمان أو فقدانه . 2. وجود فاعلية للتعلم التعاوني على مستوى الأمن النفسي لدى الطلبة الذين خضعوا لبرنامج تنفيذ أعمال فخارية مشتركة وبشكل ايجابي . 3. ظهر اختلاف بين الطلاب والطالبات الذين خضعوا للتجربة في مستوى الأمن النفسي ولكنه لم يبلغ مستوى الدلالة الإحصائية ، أي عدم وجود فرق في فاعلية التعلم التعاوني للطلبة عند تنفيذ أعمال فخارية مشتركة على مستوى الأمن النفسي بحسب متغير الجنس .


Article
The Problems of Higher Studies Students in the colleges of Education/ The Universities of Al-Mustansiriya and Diyala
مشكلات طلبة الدراسات العليا في كلية التربية / الجامعة المستنصرية وكلية التربية للعلوم الانسانية / جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

The paper aims at: 1. Specifying the most important problems facing higher studies students in the College of Education/ Al-Mustansiriya University from their points of view. 2. Specifying the most important problems facing higher studies students in the College of Education for Human Sciences/ University of Diyala from their points of view. As well as verifying the following null-hypothesis: - There are no statistically significant differences between the average responses of sample members in both colleges; College of Education/ Al-Mustansiriya University and College of Education for Human Sciences/ University of Diyala on the (0.005) level of significance. Study Tool: For the sake of data gathering, the researcher adopted a questionnaire of (70) items distributed to five sections. The results, then, were analyzed via the use of suitable statistic tools. Scope of the Study: This paper is limited to higher studies students in the College of Education/ Al-Mustansiriya University and the College of Education for Human Sciences/ University of Diyala in the academic year 2014-2015. Sample of the Study: For the sample to be more representative of the properties of the society, the researcher selected all individuals in the society of study of (119) male and female students. Study Results: 1. The most significant problems facing higher studies students in Al-Mustansiriya University in the descending order of the weighted average and percentage weight are (social and economic problems, university administration problems, curriculum and methodology problems, students' related problems, teaching staff related problems). 2. The most noticeable problems facing higher studies students in the University of Diyala in the descending order of the weighted average and percentage weight are (social and economic problems, university administration problems, students' related problems, curriculum and methodology problems, teaching staff related problems). 3. The T-test results indicated that there were no statistically significant variations between the average responses of the sample members in both College of Education/ Al-Mustansiriya University and College of Education for Human Sciences/ University of Diyala on the (0.005) level of significance. The paper ends up with the following recommendations: 1. Authorizing the universities to develop and change higher studies norms and regulations. 2. Establishing commissions specialized in collecting information regarding problems and obstacles that might be requiring academic studies and exposing this information to higher studies students to specify the study problem. 3. Establishing a college of higher studies to achieve the objectives of higher studies programs in an effective process. 4. Organizing courses to increase the level of higher studies students in in English. 5. Working on developing and updating higher studies programs and syllables periodically in concordance with the variations of the current phase. هدف البحث الى: 1- تحديد اهم المشكلات التي تواجه طلبة الدراسات العليا في كلية التربية / الجامعة المستنصرية من وجهة نظرهم. 2- تحديد اهم المشكلات التي تواجه طلبة الدراسات العليا في كلية التربية للعلوم الإنسانية / جامعة ديالى من وجهة نظرهم. وكذلك التحقق من صدق الفرضية الصفرية الاتية: لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط استجابات افراد عينة البحث في كل من كلية التربية /الجامعة المستنصرية وكلية التربية للعلوم الإنسانية /جامعة ديالى عند مستوى الدلالة (0.05). أداة البحث: استعمل الباحثان لجمع المعلومات استبانة خاصة تكونت من (70) فقرة موزعة على خمسة محاور، وقد حُلِّلت نتائج الدراسة باستخدام الوسائل الاحصائية المناسبة. عينة البحث: لكي تكون العينة أكثر تمثيلاً لخصائص المجتمع اختار الباحثان جميع مفردات مجتمع البحث البالغ عددهم (119) طالباً وطالبة. نتائج الدراسة: 1- ان اهم المشكلات التي تواجه طلبة الدراسات العليا في الجامعة المستنصرية حسب الترتيب التنازلي للوسط المرجح والوزن المئوي هي (المشكلات الاجتماعية والاقتصادية-المشكلات المتعلقة بإدارة الجامعة-المشكلات المتعلقة بالمناهج وطرائق التدريس-المشكلات المتعلقة بالطلبة-المشكلات المتعلقة بأعضاء هيئة التدريس). 2- ان اهم المشكلات التي تواجه طلبة الدراسات العليا في جامعة ديالى حسب الترتيب التنازلي للوسط المرجح والوزن المئوي هي (المشكلات الاجتماعية والاقتصادية-المشكلات المتعلقة بإدارة الجامعة-المشكلات المتعلقة بالطلبة-المشكلات المتعلقة بالمناهج وطرائق التدريس-المشكلات المتعلقة بأعضاء هيئة التدريس). 3- كما اظهرت نتائج T-Testبأنه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط استجابات افراد عينة البحث في كل من كلية التربية /الجامعة المستنصرية وكلية التربية للعلوم الإنسانية /جامعة ديالى عند مستوى الدلالة (0.05). وخلص البحث الى مجموعة من التوصيات منها: 1- منح صلاحية للمؤسسة الجامعية في تطوير وتغيير القوانين والتعليمات الخاصة بالدراسات العليا. 2- تشكيل لجان تختص بجمع المعلومات عن المشاكل والمعوقات التي تحتاج الى دراسات علمية وعرض تلك المعلومات على طلبة الدراسات العليا لتحديد مشكلة الدراسة. 3- استحداث كلية الدراسات العليا لتحقيق اهداف برامج الدراسات العليا بصورة فعالة. 4- اقامة دورات لرفع مستوى طلبة الدراسات العليا في مادة اللغة الإنكليزية. 5- العمل على تطوير وتحديث برامج ومقررات الدراسات العليا بشكل دوري بما يتلاءم مع متغيرات المرحلة الحالية.


Article
The Efficacy of Modelling Strategy on the Achievement of the Fourth Year-Literary Branch Female Students in History
فاعلية إستراتيجية النمذجة في تحصيل طالبات الصف الرابع الادبي في مادة التاريخ

Loading...
Loading...
Abstract

This paper aims at figuring out the efficacy of the modelling strategy on the achievement of fourth year-literary branch female students in history. The experimental approach is delineated to achieve the aim of the paper. The experiment lasted for a full semester in the academic year 2014-2015. Moreover, the researcher has deliberately selected Al-Iraqia High School for Girls in Al-Khalis City to apply the experiment. She specified the sample of the study to comprise (80) female students who were distributed into two groups; (42) in the experimental group and (38) in the control group. Furthermore, the two groups were matched in the variables of (age in months, students' scores in history in the previous academic year, and parents' academic achievement). Then, the researcher adopted the experimental design of partial adjustment and post-test for both study groups. The experiment started in 15/10/2014 and lasted up to 26/12/2014. After ending up with the experiment, results were statistically analyzed via the T-Test of two independent samples. The results reflected the supremacy of experimental group students who were taught according to the modelling strategy over students of the control group who were taught in the traditional method in the achievement test. Therefore, the researcher concluded the following: 1. The use of the modelling strategy may contribute in increasing the efficacy of students' success and their activity which will, in turn, make them the center of the educational process. 2. This strategy contributes in increasing the academic achievement of students in the history of Islamic-Arabic Civilization. 3. The soundness of what the majority of literatures claim in focusing on making students a focal point of the educational process, asserting students' participation in the learning process, which is stressed by the modelling strategy. يهدف البحث الحالي الى التعرف الى فاعلية استراتيجية النمذجة في تحصيل طالبات الصف الرابع الادبي في مادة التاريخ ، وقد استعمل المنهج التجريبي في سبيل تحقيق هدف البحث ، وأُجريت التجربة التي دامت مدة فصل دراسي كامل 2014/2015 ، اذ أُختيرت الاعدادية العراقية للبنات في قضاء الخالص قصدياً لتطبيق التجربة ، وحُددت عينة البحث بـ (80) طالبة وبواقع (42) للمجموعة التجريبية ، و(38) طالبة للمجموعة الضابطة، وقد كوفئت المجموعتان في متغيرات (العمر الزمني محسوباً بالشهور ، ودرجات الطالبات للعام الراسي السابق 2013/2014 في مادة التاريخ ، ودرجات اختبار الذكاء والتحصيل الدراسي للابوين) ، واعتمدت الباحثة التصميم التجريبي ذا الضبط الجزئي وذا الاختبار البعدي لمجموعتي البحث) . وقد بدأت التجربة في 15/10/2014 واستمرت لغاية 26/12/2014 ، وبعد الانتهاء من التجربة حللت النتائج احصائياً باستعمال الاختبار التائي لعينتين مستقلتين (T.test) ، واظهرت النتائج تفوق المجموعة التجريبية اللاتي درسن باستعمال استراتيجية النمذجة على طالبات المجموعة الضابطة اللاتي درسن بالطريقة الاعتيادية في الاختبار التحصيلي واستنتجت الباحثة مايلي : 1. إنَّ استعمال إستراتيجية ( النمذجة) قد يسهم في زيادة فاعلية تفوق الطالبات ونشاطهن يجعلهن محور العملية التعليمية. 2. تساهم هذه الاستراتيجية في زيادة مستوى التحصيل الدراسي لدى الطلاب في مادة تاريخ الحضارة العربية الاسلامية. 3. صحة ما تذهب إليه معظم الأدبيات في التركيز على جعل الطالبة محوراً رئيساً في العملية التعليمية ، مؤكدة على مشاركة الطالبة في عملية التعلم وهذا ما أكدّته استراتيجية النمذجة .

Keywords

modelling --- النمذجة


Article
The Effect of Mini Teaching Style in Developing Artistic Taste Skills at Students in Department of Artistic Education in College of Fine Arts – University of Diyala
تأثير أسلوب التدريس المصغر في تنمية مهارات التذوق الفني لطلبة قسم التربية الفنية بكلية الفنون الجميلة – جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

This study is considered to be the first of its kind according to the knowledge of the researcher in using mini-teaching style in area of artistic education. It is considered as modern ways of teaching which consider the student as the core of teaching process, which is complementary to previous researches in the field artistic taste that might contribute in developing the student. Through it the researcher invites the instructors in artistic education of the necessity of using modern teaching methods in teaching because of its importance in supporting the student's role in the process of teaching. As for the problem of research it is about answering the question: does mini-teaching style has effect of developing skills of artistic taste for students at Department of Artistic Education in College of Fine Arts – University of Diyala? The research aims to: Identify skills of artistic taste for students at Department of Artistic Education in College of Fine Arts – University of Diyala and to identify effect of mini-teaching style in developing skills of artistic taste for students at Department of Artistic Education in College of Fine Arts – University of Diyala. The researcher used experimental style because of being suitable with problem and aims of research. The research sample concluded third year students at Department of Artistic Education in College of Fine Arts – University of Diyala. The research tool used was the indicator of artistic taste skills which was formed according to the Iraqi environment. After conducting the pre-research and implementing teaching style and conducting posterior test in collecting data. The data was analyzed using statistical method SPSS to obtain the results. From the results the researcher concluded the following: significant statistical differences between pre-test and posterior test for the experimental group for the favor of posterior tests. There was positive effect for mini-teaching style in developing skills of artistic taste for sample of experimental group. تعد هذه الدراسة الأولى حسب علم الباحثة في استخدام أسلوب التدريس المصغر بمجال التربية الفنية والذي يعد من الأساليب التدريسية الحديثة التي تعتمد الطالب كمحور للعملية التدريسية، وهي مكملة للبحوث السابقة بمجال التذوق الفني التي قد تسهم في تنميته لدى الطلبة. من خلاله تدعو الباحثة التدريسيين في التربية الفنية بضرورة استخدام الأساليب التدريسية الحديثة في التدريس، لما لها من أهمية في تعزيز دور الطالب في العملية التدريسية. أما مشكلة البحث فتتجلى بالإجابة على التساؤل الاتي: هل للأسلوب االتدريس المصغر تأثير في تنمية مهارات التذوق الفني لدى طلبة قسم التربية الفنية بكلية الفنون الجميلة – جامعة ديالى؟ ويهدف البحث إلى: التعرف على مهارات التذوق الفني لدى طلبة قسم التربية الفنية بكلية الفنون الجميلة – جامعة ديالى. والتعرف على تأثير اسلوب التدريس المصغر في تنمية مهارات التذوق الفني لطلبة قسم التربية الفنية بكلية الفنون الجميلة – جامعة ديالى. استخدمت الباحثة المنهج التجريبي لملاءمته مشكلة وأهداف البحث. أما عينة البحث فقد اشتملت على طلبة المرحلة الثالثة بقسم التربية الفنية في كلية الفنون الجميلة – جامعة ديالى. وكانت أداة البحث مقياس مهارات التذوق الفني الذي كيفته الباحثة على البيئة العراقية. وبعد اجراء الاختبار القبلي وتطبيق الأسلوب التدريسي وتنفيذ الاختبار البعدي والحصول على البيانات تم معالجتها باستخدام الحقيبة الإحصائية SPSS للحصول على النتائج ومنها استتنجت الباحثة مايأتي: توجد فروق ذات دلالة معنوية بين الاختبارات القبلية والبعدية للمجموعة التجريبية ولصالح الاختبارات البعدية. وهناك تأثير إيجابي لأسلوب التدريس المصغر في تنمية مهارات التذوق الفني لأفراد المجموعة التجريبية.


Article
The Efficacy of Multi Media on the Improvement of the Skills of Presentation and Retaining them Amon Students in the Department of Theater
فاعلية الوسائط المتعددة في تنمية مهارات الالقاء والاحتفاظ بها لدى طلبة قسم المسرح

Authors: Omar Q. Ali عمر قاسم علي
Pages: 395-414
Loading...
Loading...
Abstract

The significance of the paper lies in the fact that it copes with the modern trends in delineating the current electronic media and programs in teaching. Tis paper is regarded a scientific study which calls, throughout results to be obtained by the researcher, to improve the presentation skills of theater department students via making use of multimedia in training them to have presentation skills. This paper aims at finding out the Efficacy of Multi Media on the Improvement of the Skills of Presentation and Retaining Them Among Students in the Department of theater. The researcher adopted the experimental approach due to its suitability to the problem of the paper and its aim. The sample of the study comprised of (30) third year students in Institute of Fine Arts for Boys in Diyala Province divided into two equal groups; experimental and control, with (15) students each. Moreover, the researcher used presentation skills as a tool in the study as well as making use of the SPSS to process the data. Thus, he figured out the following conclusions: 1. There are statistically significant differences between the pre and post tests of the experimental and control groups in favor of the posttests. 2. There are statistically significant variations between the experimental and control groups in the posttest in favor of the experimental group. 3. There is a positive influence of multimedia on the improvement of presentation skills of experimental group members. Furthermore, in the light of these conclusions, the researcher recommends the following: 1. The necessity to delineate multimedia in the theater department lessons in the Institute of Fine Arts, especially those dealing with improving the abilities and potentials of students. 2. The necessity to include presentation skills in the drama syllabus in the Institute of Fine Arts. 3. The necessity to focus on language skills generally, and creative presentation skills specifically as well as analyzing these skills and improving them among students of the Institute of Fine Arts. تكمن اهمية البحث في أنه يواكب الاتجاهات الحديثة في استعمال الوسائط الالكترونية الحديثة والبرامجيات في التدريس. ويعد هذا البحث دراسة علمية تدعو من خلال النتائج التي سيحصل عليها الباحث لتنمية مهارات الإلقاء لدى طلاب قسم المسرح بالاستفادة من استعمال الوسائط المتعددة في تدريب الطلاب على مهارات الإلقاء. يهدف البحث الحالي الى التعرف الى فاعلية الوسائط المتعددة في تنمية مهارات الالقاء لدى طلبة قسم المسرح. استعمل الباحث المنهج التجريبي لملاءمته مشكلة البحث وهدفه واشتملت عينة البحث على طلاب المرحلة الثالثة في معهد الفنون الجميلة للبنين في ديالى والبالغ عددهم (30) طالباً مقسماً على مجموعتين بواقع (15) طالب لكل مجموعة (الضابطة والتجريبية ) استعمل الباحث مقياس مهارات الإلقاء كأداة في البحث واستعمل الباحث الحقيبة الإحصائية لمعالجة البيانات وتوصل إلى الاستنتاجات الآتية: توجد فروق ذات دلالة معنوية بين الاختبارات القبلية والبعدية للمجموعتين الضابطة والتجريبية ولصالح الاختبارات البعدية. توجد فروق ذات دلالة معنوية بين المجموعتين الضابطة والتجريبية في الاختبار البعدي ولصالح المجموعة التجريبية. هناك تأثير إيجابي للوسائط المتعددة في تنمية مهارات الإلقاء لأفراد المجموعة التجريبية. في ضوء الاستنتاجات يوصي الباحث بآلاتي:_ - ضرورة توظيف الوسائل المتعددة في دروس قسم المسرح لمعهد الفنون الجميلة، وخاصة الدروس التي تهتم بتنمية قابليات وامكانيات الطلاب الذاتية. - ضرورة أن تكون مهارات الإلقاء ضمن دليل مادة المسرح لطلاب معهد الفنون الجميلة. - ضرورة التركيز على المهارات اللغوية عامة، ومهارات الإلقاء الإبـداعي خاصة، وتحليل هذه المهارات،والعمل على تنميتها لدى طلاب معهد الفنون الجميلة.

Table of content: volume:12 issue:67