Table of content

Al-Mustansiriyah Journal for Pharmaceutical Sciences

مجلة المستنصرية للعلوم الصيدلانية

ISSN: 18150993
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Pharmacy
Language: English

This journal is Open Access

About

Al-Mustansiriah Journal of Pharmaceutical Sciences (AJPS) publishes original articles in Pharmaceutical, Medical & related sciences including:
Research articles in Pharmacology, Toxicology, Clinical Pharmacy, Medicinal Chemistry, Pharmaceutics, Clinical Laboratory Sciences, and Pharmacognosy. AJPS published twice yearly.

Loading...
Contact info

For more information visit (AJPS) website
http://mjops.com/
E-mail: collegeofpharmacy@uomustansiriyah.edu.iq
P.O. Box: 14070
E-mail: mjops@uomustansiriyah.edu.iq
G-mail: journalcolpharm@gmail.com

Table of content: 2016 volume:16 issue:2

Article
Nebivolol Hydrochloride Loaded Nanostructured Lipid Carriers as Transdermal Delivery System: Part 1: Preparation, Characterization and In Vitro Evaluation
التحضير والتشخيص والتقييم المختبري لحاملات الدهون ذات البنية النانوية المحملة بلنبفولول هيدروكلورايد- الجزء الاول

Loading...
Loading...
Abstract

Nebivolol hydrochloride (NEB) is a 3rd generation highly selective β1-blocker with antihypertensive properties, the elimination half-life is about 10 hrs and the oral bioavailability is about 12%. The study was aimed to develop nanostructured lipid carriers (NLC) for transdermal delivery of NEB. The study involves two separate parts, part 1 (current) involves preparation and characterization of NEB loaded NLCs (NEB-NLCs). Part 2 of the study, NEB-NLCs based gel was formulated using gelling agent carbapol 934 as transdermal delivery system using rat skin. Part 2 of the study will be presented separately in the forthcoming issue. The current investigation describes the effect of type and concentration of different solid lipids, liquid lipids, and surfactant/co-surfactant on the characteristics of NLC such as particle size, polydispersity index, zeta potential, drug entrapment efficiency, and drug release profile. Transmission electron microscopy, scanning electron microscope and atomic force microscope revealed nearly spherical shape NLC with negligible effect of liquid lipid (oleic acid) content on the particle morphology. The differential scanning calorimetry demonstrated depression in the melting point and crystallinity index of the NLCs with increasing the amount of liquid lipid. The in vitro drug release studies demonstrated that 93% of the drug was released over 24hrs. The NEB-NLCs possessed a biphasic release pattern characterized by a rapid initial release followed by a sustained releaseالنبفولول هيدروكلورايد هو دواء من الجيل الثالث ذوانتقائية عالية لمستقبلاتβ1 مع خصائص خافضة للضغط وبعمر نصف 10 ساعات تقريبا والتوافرالحيوي عن طريق الفم 12٪. الدراسة تتضمن جزئين: الجزء الاول (الحالي) يتضمن التحضير والتشخيص والتقييم المختبري لحاملات الدهون ذات البنيه النانوية المحمله بلنبفولول هيدروكلورايد فيما يتضمن الجزء الثاني من الدراسه تحضير وتشخيص حاملات الدهون ذات البنية النانوية كقاعدة مائية هلامية باستعمال مادة الكارببول 934 كمادة هلامية لتحرير النبفولول هيدروكلورايد عبر الأدمة والتي سوف يتم نشرها فيما بعد. الدراسة الحالية تهدف لتطويرامكانية حاملات الدهون ذات البنية النانوية (NLCs) لتسليم النبفولول هيدروكلورايد عبرالجلد. توضح هذه الدراسة تأثيرنوع وتركيزالدهون المختلفة صلبة، سائلة، والسطحي/المشارك السطحي على خصائص حاملات الدهون ذات البنية النانوية مثل حجم الجسيمات، مؤشرالتشتت المتعدد، وإمكانية قياس فرق الجهد والكفاءة و تحرر الدواء. أظهر فحص وتحليل المجهرالإلكتروني، مجهرالقوة الذرية ومجهرالإنبعاث الالكتروني أن حاملات الدهون ذات البنية النانوية تكون تقريبا كروية الشكل مع تأثيرضئيل للدهون السائلة (حمض الأوليك)على هيئة وشكل الجسيمات، فيما أظهرمسحDSC إنخفاضا في مؤشرنقطة الإنصهار والتبلور لحاملات الدهون النانوية كلما إزدادت كمية الدهون السائلة، وقد أظهرت دراسة الكفاءه ان 93% من النبفولول يتم تحميله بكفاءه عالية وأن 93٪ من النبفولول يجري تحريره من حاملات الدهون ذات البنية النانوية خلال أربع وعشرين ساعة من عمر الدراسة فيما يتم التحرير بنمط ثنائي الطوريتميزاالطورالأولي بلتحرير السريع يتبعه االتحريرالمستدام بشكل بطئ


Article
Causes, Attempts and Methods of Suicide in Baghdad: An Autopsy Study
أسباب ومحاولات وطرق الإنتحار في بغداد- دراسة طبية عدلية

Loading...
Loading...
Abstract

Suicide is defined as intentional taking of one's own life. Until the end of the twentieth century approximately, suicide was considered a criminal act; legal terminology is used, in the Latin phrase felo-de-se, which means "a crime against the self". Descriptive study of 100 fatal recorded suicidal cases brought for postmortem examination at the Medico-legal institute of Baghdad within four years period from first of September 2011 to first of September 2015 (males 49 and females 51 cases). The study excludes the firearm deaths. Pre-tested questionnaire was used to obtain data by direct interview with the visitors of the victim, family members, witnesses and information available on police records. Death on spot was recorded in 47% of the cases while 41% of victims died within 24 hours of incidence whereas 12% victims survived for 7 days. About 56% of Suicidal victims were discovered dead not hospitalized. Low socioeconomic conditions were most frequent (45%) cause for committing suicide followed by psychosocial causes (43%) and chronic diseases (12%). Poisoning (53%) and hanging (45%) were the two exclusive methods employed for committing suicide. Most of the victims (males 87.76% and females78.43%) have had a successful attempt to commit suicide in their first attempt while history of previous suicidal attempts was available in 17% of victims. The aim of this study is to identify the intensity and frequency of suicide in relation to the Medico-legal aspect of the incidence such as method, duration of survival, causes of committing suicide and previous attempts to commit suicide. From the results of the study we can conclude that most of the victims incorporated such suicidal attempts and methods were successful in accomplishing suicide in the first attempt (males 87.76% and females 78.43%) and the commonest cause of committing suicide is mostly their low socioeconomic condition and psychosocial reasons.يعرف الأنتحار بأنه قرار يأخذه شخص من أجل إنهاء حياته أو هو التصرف المتعمد من قبل شخص ما لإنهاء حياته، وقد كان هذا التصرف يعتبر جريمة حتى نهاية القرن العشرين. أما التعريف القانوني للإنتحار فهو الجريمة بحق النفس. تم إجراء دراسة وصفية شملت 100 حالة وفاة إنتحارية مؤكدة أو يشتبه بكونها ذات طبيعة إنتحارية أجري لها التشريح الأصولي في معهد الطب العدلي في بغداد للفترة من الأول من أيلول 2011 ولغاية الأول من أيلول .2015 إستثنت الدراسة الوفيات الناتجة عن الأعيرة النارية. تم أخذ المعلومات بخصوص الضحايا من مقابلات مباشرة مع عائلة الضحية وممن ترددوا عليه بعد محاولة الإنتحار في حالة كون المنتحر لم يمت مباشرة فضلاً عن الذين شهدوا واقعة الإنتحار والمعلومات المتوافرة في سجلات الشرطة. أظهرت الدراسة أن الوفيات الآنية كانت ألأكثر شيوعا وسجلت في 47% من الحالات وقد توفي 41% منهم خلال 24 ساعة ألأولى التي تلت الوفاة بينما 12% من الوفيات حصلت خلال الأسبوع الأول. مايقارب 56% من الضحايا قد تم إكتشاف وفياتهم دون وجود أي مساعدة طبية. كانت العوامل الإقتصادية والمجتمعية المتدنية هي الأكثر شيوعا من بين مسببات الإنتحار 45%أتت بعدها العوامل النفسية43% تلتها الأمراض المزمنة .12% التسمم (53%) والشنق (45%) كانت الوسيلتان الأكثر شيوعا بين المنتحرين للإجهاز على الحياة. غالبية الضحايا قد نجحوا في الإنتحار من المحاولة الأولى(الذكور87.76% والإناث(78.43% أما محاولات الإنتحار السابقة فقد شوهدت عند 17%من الضحاايا. هدفت الدراسة إلى تعيين مدى إنتشار وكثافة حالات الإنتحار في بغداد والتي تؤدي الى الوفاة مع الأخذ بنظر الأعتبار الطرق المستخدمة، فترة الحياة بعد محاولة الإنتحار، الأسباب المؤدية إلى الإنتحار وعدد المحاولات السابقة للمنتحر والتي لم ينجح فيها بالإجهاز على حياته. إستنتجت الدراسة ان غالبية ضحايا الإنتحار ينجحون في الإجهاز على حياتهم من محاولتهم الأولى (الذكور87.76% والإناث (78.43% وأن العوامل الإقتصادية والمجتمعية المتدنية كانت السبب الرئيس للإنتحار تلتها الأسباب النفسية.


Article
Prevalence Trichomoniasis and Candidiasis For Symptomatic Pregnant and Non Pregnant Women in Iraq
دراسة انتشار داء المشعرات المهبلية وداء المبيضات لدى النساء الحوامل وغير الحوامل العرضيات في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The prevalence of Trichomonas vaginalis (TV) and Candida albicans (CA) has been determined in 182 symptomatic married women (70 pregnant and 112 non pregnant) randomly selected from private gynecology clinics in Baghdad city. The relationship between infection and some risk factors was assessed. Data were collected by questionnaire and vaginal swabs were examined microscopically. Of the 182 women the pregnant 4 infected with TV and19 with CA while non-pregnant 2 infected with TV and 14 with CA. The age group between (20-29years) represents the highest frequency of infection with the two microorganisms. Abortion number and monthly family income were statistically non significant with high infection rates تم تحديد مدى إنتشار كل من طفيلي المشعرات المهبلية وخميرة المبيضات لدى 182 امرأة متزوجة عرضية (70 حامل و112 غير حامل) تم انتقاؤهن عشوائيا من العيادات النسائية الخاصة في مدينة بغداد، كما تم تقييم العلاقة بين الإصابة بالكائنين المجهرين وبين بعض عوامل الاختطار، وجمعت المعطيات عن طريق استبيان وفحصت المسحات المهبلية مجهريا للتحري عن الطفيلي والخميرة. بينت الدراسة أن هؤلاء النسوة الـ 182 كانت الحوامل منهن 4 مصابات بالمشعرة المهبلية و19 مصابة بخميرة المبيضات، في حين كانت النساء غير الحوامل إمرأتين مصابتين بالمشعرات المهبلية و14 إمرأة مصابة بداء المبيضات. أعلى إصابة كانت بين الفئة العمرية 29-20 سنة وبكلا الكائنين المجهرين، وتبين إن عدد مرات الإجهاض والدخل الشهري لا يترابط ترابطاً يعتد به إحصائياً مع إرتفاع حالات الإصابة بكلا الكائنين المجهرين


Article
Effect of Pomegranate Extract and Chlorhexidine Mouth Wash on Post-Operative Complications After Surgical Removal of Wisdom Teeth
تأثير مستخلص قشور الرمان وغسول الفم كلورهكسدين على مضاعفات ما بعد العملية الناتجة من إزالة سن العقل جراحياً

Loading...
Loading...
Abstract

The purpose of this study is to evaluate the effectiveness of pomegranate mouth wash in comparison with chlorhexidine mouth wash on post-operative complications result from surgical removal of wisdom teeth. Forty Iraqi patients who underwent surgical removal of impacted wisdom teeth were divided into two equal groups, patients in first group were instructed to use pomegranate mouth wash while those in the second group used chlorhexidine mouth wash. Post operative complications as pain, swelling, trismus and oozing were examinated for both groups at second, fourth and seven days after operation. The data were statistically analyzes and compared between the groups. A significant difference was shown between the two groups of pomegranate and chlorhexidine mouth wash according to each parameters (first = pain, second= swelling, third= trismus, forth= oozing) depends on the days of post-surgical assessment (second days, forth days and seven days). In Conclusions the effectiveness of pomegranated mouth wash was better than chlorhexidine mouth wash on post operative complications following the surgical removal of third molars (wisdom). تم إجراء مقارنة بين فعالية مستخلص محلول قشور الرمان وشحمه وإستخدامه كغرغرة معقمة بعد إجراء عمليات رفع سن العقل جراحياً كبديل للمستحضرات الكيميائية كغرغرة (الكلورهكسدين) وذلك لتجنب الاعراض الجانبية للمستحضرات الكيميائية. أجريت عمليات رفع سن العقل لـ 40 مريض تم تقسيمهم الى مجموعتين بالتساوي (20 مريض لكل مجموعة)، حيث ان المجموعة الاولى استخدمت مستخلص محلول قشور الرمان وشحمه والمجموعة الثانية استخدمت الكلورهكسدين كغرغرة بعد العملية وقد تم تقييم النتائج بين المجموعتين بالاعتماد على الملاحضات السريرية (الالم, الورم, تشنج عضلات الفك, نضوح الدم) خلال 2, 4 و7 أيام بعد اجراء العملية وبالاعتماد على مشاهدات المريض نفسه، بعد إستحصال موافقة المريض على استخدام المحلولين. أظهرت النتائج فعالية مستخلص محلول قشور وشحم الرمان كغرغرة بعد العملية فوق الكلورهكسدين من خلال النتائج السريرية التي حصل عليها


Article
Significance of Interleukin-8 in Cystitis and Schistosomal Chronic Cystitis
الأهمية السريرية للانترلوكين- 8 في التهاب المثانة المصاحب وغير المصاحب للبلهارزيا

Loading...
Loading...
Abstract

One of the important mediators of early inflammatory response in cystitis and an agent for attraction of neutrophils to the inflammation site is IL-8, in addition to its role in regulation angiogenesis. This study was carried out to assess the level of IL-8 biomarker in urine of cystitis patients (schistosomal chronic cystitis and non schistosomal cystitis). Eighty eight Iraqi individual were divided to 50 cystitis patients and 38 healthy control, of whom urine sample and bladder biopsy were collected. Diagnosis of cystitis patients carried out by cystoscopy followed by histopathological examination and was classified to schistosomal chronic cystitis and non-schistosomal cystitis. Urine IL-8 level of studied groups was measured by ELISA test. According to the result of ELISA technique, the mean urine concentration (pg/ml) of IL-8 increased significantly in cystitis patients 224.86 pg/ml than healthy controls 51.70 pg/ml. In regard to the age of cystitis patients urine level of this marker was significantly different (P<0.05), but there was not any significant increase in IL-8 urine level according to sex, while IL-8 was with significant increase in Schistosomal chronic cystitis than non-Schistosomal cystitis. Lastly urine IL-8 showed specificity in diagnosis of cystitis 91.39% and more sensitivity 96.34%. Result of this study showed significant increase in urinary IL-8 concentration in cystitis patients, with significant correlation between IL-8 level with Schistsoma infection and age الإنترلوكين- 8 هو أحد العوامل المهمة في الاستجابة الإلتهابية المبكرة من التهاب المثانة فضلاً عن دوره في جذب خلايا العدلة الى مواقع الإلتهاب ودوره في تنظيم التكون الوعائي. الهدف من هذه الدراسة هو تقييم مستوى المؤشر البايولوجي الانترلوكين- 8 في بول مرضى التهاب المثانة البلهارزي المزمن وغير البلهارزي. تم تقسيم ثمانية وثمانين فرد عراقي الى قسمين، الأول مكون من (50) مريضاً بالتهاب المثانة و(38) شخصاً من الأصحاء. تم جمع عينات بول وخزع من المثانة وتم تشخيص مرضى التهاب المثانة من خلال ناظورالمثانة وفحص الأنسجة ومن ثم تصنيف المرض الى إلتهاب المثانة البلهارزي المزمن والتهاب المثانة غيرالبلهارزي، وقد تم قياس الانترلوكين- 8 في بول المجموعات المدروسة من خلال تقنية الاليزا. وفقاً لنتيجة تقنية الاليزا ظهر زيادة إحصائية في تركيز الانترلوكين-8 في بول مرضى التهاب المثانة عن الاصحاء. أما فيما يتعلق بعمر مرضى التهاب المثانة فقد كان هناك إختلافاً إحصائياً بمستوى الانترلوكين- 8 بين الأعمار المختلفة، ولكن لم يكن هناك أي زيادة في تركيز الانترلوكين في البول حسب الجنس. كذلك لوحظ وجود اختلافات معنوية في تركيز الانترلوكين- 8 في مرضى التهاب المثانة البلهارزي المزمن والتهاب المثانة غير البلهارزي. وأخيراً أظهرالانترلوكين-8 دقة 91.39٪ وحساسية أكثر96.34٪ لتشخيص المرض. أظهرت نتائج هذه الدراسة وجود زيادة في تركيز الانترلوكين-8 في بول مرضى التهاب المثانة فضلاً عن وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين مستوى الانترلوكين- 8 في الادرار والاصابة بالبلهارزيا والعمر


Article
Detection of Nicotine in Equisetum arvense Grown Naturally in Iraq
الكشف عن النيكوتين في نبات ذنب الخيل النامي طبيعياً الحال في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Equisetum arvense L, Family: Equisetaceae, common name hoarse tails. The plant is used traditionally to stop bleeding, heal ulcers and wounds, and treat tuberculosis and kidney problems. The new approach is the investigation of cytotoxic and anti HIV activities of this plant. The aerial part of the plant was extracted to investigate the presence of alkaloids in it. Powdered plant was macerated with 2N HCl overnight. The alkaloids were detected with Dragendorrf reagent and were found to be one spot. Investigation of the extracted alkaloids using GC/MS reveal the presence of nicotine as the single alkaloids found in the plant.نبات كنباث الخيول والمعروف بإسم ذنب الخيل، يستعمل في الطب التقليدي لإيقاف النزيف، علاج التقرحات والجروح وعلاج أمراض التدرن والكليتين، أما في الطب الحديث فهناك أبحاث لتحديد فعالية النبات في إيقاف النموي الخلوي للأورام السرطانية والنشاط المضاد للفايروس المسبب لمرض نقص المناعة المكتسبة (الأيدز). تم إستعمال الأجزاء الهوائية من النبات للكشف عن وجود القلويدات في النبات، حيث تم الإستخلاص عن طريق الإستخلاص الحامضي بإستعمال حامض الهيدروكلوريك، وتم إستعمال محلول دراجندورف والكروماتوكرافي الاعتيادي وكذلك الكروماتوكرافي الغازي. أثبتت النتائج وجود القلويد نيكوتين في النبات وهو القلويد الوحيد الذي تم التحقق من وجوده في النبات


Article
Histological Changes of Cervix in Ovariectomized Indigenous Rabbits
التغيرات النسجية لعنق الرحم بعد إزالة المبايض جراحياً في الأرانب المحلية

Loading...
Loading...
Abstract

Histological changes which occurred in the cervix of the ovariectomized rabbits without hormone and with hormones injection were investigated. A total of 45 female rabbits were divided into three groups, the first group was used as a control, while, the second and third groups were used for experiments. In control group the tunica mucosa thrown into branched folds which lined with simple cuboidal to columnar epithelium, and a lamina propria was well vascular dense irregular collagenous connective tissue and a tunica muscularis displayed double layers of smooth muscle fibers. In ovariectomized group without hormones injection, the tunica mucosa showed delicate mucosal folds which lined with low simple cuboidal epithelium and the tunica muscularis was very thin layer, and a significant decreased in the height and thickness of mucosal folds, thickness of lamina propria and tunica muscularis. In ovariectomized groups with hormones injection, the cervix was very thick walled organ and their mucosal folds were the tallest, pyramidal shaped and their epithelium turned into simple columnar epithelium. The thickness of tunica muscularis was increased due to their two layers those intermingled with much of collagen bundles. Statistically, a significant (P<0.05) increased in the values of all parameters. The present study concluded that that cervix in doe has a narrower lumen with huge collagenous connective tissue content that increased in response to steroid hormones, in addition to hyperplasia and hypertrophy, consequently for keeping intrauterine during the preimplantation stage and pregnancyتمت دراسة التغيرات النسجية في عنق الرحم للأرانب التي أزيلت مبايضها جراحياً, من دون حقن الهرمونات ومع حقن الهرمونات الستيرودية. تم تقسيم ما مجموعه (٤٥) من إناث الأرانب إلى ثلاث مجاميع، أستخدمت المجموعة الأولى كمجموعة سيطرة، في حين أستخدمت المجموعتين الثانية والثالثة للتجارب. بدت الغلالة المخاطية في مجموعة السيطرة بشكل طيات مقسمة ومغطاة بظهارة مكعبة بسيطة الى عمودية بسيطة. الصفيحة الأساسية كانت مكونة من نسيج ضام كثيف غير منتظم غني بالأوعية الدموية وألياف الكولاجين. الغلالة العضلية تكونت من طبقتين من ألياف العضل الأملس. في المجموعة المستأصلة المبايض دون حقن الهرمونات, بدى الغشاء المخاطي للغلالة المخاطية بشكل طيات رقيقة وظهرت مغطاة بظهارة بسيطة مكعبة واطئة وكانت الغلالة العضلية بشكل طبقة رقيقة جدا، وأظهرت النتائج الإحصائية إنخفاض كبير في إرتفاع وسمك الطيات المخاطية، سمك الصفيحة الأساسية والغلالة العضلية. أمل في المجموعة المستأصلة المبايض مع حقن الهرمونات، فقد ظهرعنق الرحم سميك الجدران وكانت الطيات المخاطية أطول وهرمية الشكل، كانت الظهارة من إلنوع العمودي البسيط، كما لوحظ زيادة سمك الغلالة العضلية بسبب إحتواء طبقتيها على الكثير من حزم الكولاجين. إحصائيا سجلت زيادة معنوية في قيم جميع القياسات. وخلصت الدراسة إلى أن عنق الرحم في الأرانب يمتاز بتجويف أضيق ويحتوي على محتوى كبيرمن النسيج الضام الكولاجيني كأستجابة لحقن الهرمونات الستيرويدية، فضلاً عن فرط الضخامة الخلوية وفرط التنسج وبالتالي حفظ البيض داخل الرحم خلال المرحلة السابقة للانغراس ومرحلة الحمل


Article
Salivary Cortisol Level Pre and Post MRI Scanning
مستوى هورمون الكورتيزول في اللعاب قبل وبعد إجراء فحص الرنين المغناطيسي

Loading...
Loading...
Abstract

The measurement of salivary cortisol level has become a reliable method for studying the adrenal cortical function and it is response to different intrinsic and extrinsic factors such as medications and stressful factors. The aims of this study is to investigate if there is difference between sex and the effect of time of testing on salivary cortisol level, pre and post was scanning, data for cortisol, Salivary Flow Rate (SFR) and PH of saliva were analyzed. Non-stimulated salivary samples from 24 subjects (8 males, 16 females) pre and post scanning with Magnetic resonance imaging (MRI) was collected and the diurnal variation was taken into consideration for that all the pre and post scanning samples collected at the morning. Salivary cortisol was measured by ELISA technique, PH of saliva was measured by PH meter and salivary flow rate by specific equation. The results shows there was significant difference in the level of salivary cortisol, SFR and PH of saliva pre and post examination and there was positive correlation with regard to cortisol level and PH of saliva pre and post scanning, just the salivary flow rate showed negative correlation, in addition the results revealed significant difference with regards to the sex of the participant as well as positive correlation between salivary PH and SFR in pretest phase and positive correlation between salivary cortisol level, SFR in post scanning phase. From the results of this study we can conclude that the exposure to MRI scanning have an effect on Hypothalamic pituitary –adrenal axes and predispose to significant changes in cortisol level post scanning and this difference must be taken into consideration in concern to effect of raising the level of cortisone on other variables.أصبح قياس مستوى الكورتيزول في اللعاب طريقة موثوق بها لدراسة وظيفة الغدة الكظرية ومدى تأثرها بمختلف العوامل الداخلية والخارجية مثل الأدوية والعوامل المجهدة. الهدف من هذه الدراسة هو قياس مستوى هورمون الكورتيزول في اللعاب قبل وبعد إجراء فحص الرنين المغناطيسي ومدى اختلاف مستوى الكورتيزول بين الجنسين. تم إختيار (24) شخصا (8 ذكور، 16 إناث) وتم قياس مستوى هورمون الكورتيزول وكمية اللعاب وقاعديته قبل وبعد المسح بواسطة الرنين المغناطيسي وقد أخذ بعين الاعتبار تباين مستوى الكورتيزول خلال اليوم، وأن جميع العينات قد أخذت صباحا وتم قياس المتغيرات تحت الدراسة. تم قياس هورمون الكورتيزول بواسطة تقنية الإيلايزا وقياس مستوى درجة الحموضة بواسطة جهاز قياس الحموضة كذلك تم حساب كمية إفراز اللعاب وفق معادلة خاصة. أظهرت الدراسة وجود فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى الكورتيزول ومستوى إفراز اللعاب وتغير حموضة اللعاب قبل وبعد إجراء فحص الرنين المغناطيسي كذلك إختلاف نتائج قراءات العوامل تحت الدراسة بين الجنسين كما أظهرت النتائج وجود إرتباط ذو دلالة إحصائية إما إيجابية أو سلبية بين بعض هذه المتغيرات. من خلال النتائج نستنتج أن إجراء فحص الرنين المغناطيسي يؤثر بصورة محسوسة على مستوى الكورتيزول وبعض المتغيرات الأخرى ويجب أن يؤخذ هذا المتغير بنظر الاعتبار بما يخص تأثير إرتفاع مستوى هورمون الكورتيزول على عوامل أخرى.


Article
mRNA in situ Hybridization Analysis of Vascular Endothelial Growth Factor and Matrix Metalloproteinase-1 in Colorectal Cancer
تحليل التهجين الموضعي للرنا الرسولي لعامل النمو البطاني الوعائي وماتريكس ميتالوبروتينيز-1 في سرطان القولون المستقيمي

Loading...
Loading...
Abstract

Colorectal cancer is a major global health problem. The aim of the current study is to determine the expression of vascular endothelial growth factor (VEGF) and matrix metalloproteinase -1 (MMP-1), in colorectal cancer patients using in situ hybridization technique, formalin-fixed and paraffin embedded tissue sections. Thirty colorectal cancer patients were obtained from the archive of the pathology laboratory of Al-Yarmouk Teaching Hospital from January 2013 to July 2014. In addition to, formalin-fixed, paraffin embedded tissue sections of twenty normal colon tissues were collected and used as a control group. Each tissue block was subjected to cut as serial thin sections of (4μm) thickness and then fixed on positive charged slides, to be used for In situ hybridization for the evaluation of MMP-1 and VEGF expression. A highly significant difference (p<0.01) was noted in the mean percentage of MMP-1 and VEGF mRNA in situ expression respectively between the colorectal cancer group and control group. The study revealed a highly significant positive correlation (P<0.01) between MMP-1 and VEGF expression in colorectal cancer group. In conclusion, abnormal high expressions of VEGF and MMP-1 may represent the early molecular changes in the development of colorectal cancer سرطان القولون المستقيمي إحدى المشكلات الصحية الرئيسية عالميا. الهدف من الدراسة الحالية هو تحديد التعبير عن عامل النمو البطاني الوعائي وماتريكس ميتالوبروتينيز-1 في مرضى سرطان القولون المستقيمي باستخدام تقنية التهجين الموضعي، المقاطع النسيجية المثبتة بالفورمالين والمطمورة بالبرافين. تم الحصول على ثلاثين خزعة سرطان قولون مستقيمي مثبتة بالفورمالين ومطمورة بالبرافين من أرشيف مختبر الامراض في مستشفى اليرموك التعليمي للفترة من كانون الثاني 2013 الى تموز 2014، فضلاً عن عشرون عينة مثبتة بالفورمالين ومطمورة بالبرافين من أنسجة القولون الطبيعة تم الحصول عليها وإستخدامها كمجموعة سيطرة. حضرت مقاطع نسيجية بسمك (4μm) على شرائح زجاجية موجبة الشحنة لكل نسيج لتستخدم في التهجين الموضعي لتقييم التعبير عن عامل النمو البطاني الوعائي وماتريكس ميتالوبروتينيز-1. لوحظ وجود فرق معنوي في متوسط النسبة المئوية لتعبير عامل النمو البطاني الوعائي وماتريكس ميتالوبروتينيز-1 على التوالي بين مجموعة سرطان القولون المستقيمي ومجموعة السيطرة. كشفت الدراسة عن إرتباط ايجابي كبير للغاية (P<0.01) بين تعبير عامل النمو البطاني الوعائي وماتريكس ميتالوبروتينيز-1 في مجموعة سرطان القولون المستقيمي. وجد أن التعبير العالي غير الطبيعي لعامل النمو البطاني الوعائي، و ماتريكس ميتالوبروتينيز-1 قد يمثل أحد التغيرات الجزيئية المبكرة في تطور سرطان القولون المستقيمي.


Article
Study the Expression of Neogene PGBD3 that Derived from DNA Transposons in Colorectal Cancer Cell Lines
دراسة التمثيل الجيني للنيوجين PGBD3 في الخلايا السرطانية البشرية للقولون والمستقيم

Loading...
Loading...
Abstract

The process of molecular domestication that occurred on DNA transposons and gives what is called neogenes that may play an important role in the human genetic instability. One of these Neogene is piggyBac 3 (PGBD3) which is associated with human Cockayne syndrome and Premature ovarian failure. The aim of this work is to study the expression of Neogene PGBD3 in colorectal cancer cell lines. The protein expression of PGBD3 gene have been studied by western blot method in twelve colorectal cancer cell lines (HCT116, SW48, LOVO, DLD1) which are microsatellite instable MSI, (SW480, SW620, HT29, LS123, COLO205, T84, SW403, SW1463) which are microsatellite stable MSS and in healthy tissue of colon as a control. The result of this study showed that the protein expression of PGBD3 gene in all 12 colorectal cancer cell lines were obtained with variable degree of expression which was not seen in healthy colon tissue. From the results of this work, it can be concluded that PGBD3 may have a role in colorectal cancer either in initiation, promotion or progression which need further research and confirmation.عملية التدجين الجزيئي التي وقعت في ترانسبوزونات الحامض النووي والتي أنتجت مايسمى بالنيوجينات التي من الممكن أن تلعب دوراً مهماً في عدم الاستقرار الجيني البشري. PGBD3 هو أحد هذه النيوجينات (عائلة من البروتينات) ويرتبط دوره مع متلازمة كوكائيين التي تحصل عند الانسان وفشل المبيض المبكر. الهدف من هذه الدراسة هو دراسة التمثيل الجيني للنيوجين PGBD3 في الخلايا السرطانية البشرية للقولون والمستقيم. تم دراسة التمثيل الجيني للبروتين PGBD3 بطريقة Western blot في إثنى عشر نوعاً من الخلايا السرطانية البشرية للقولون والمستقيم (HCT116, SW48, LOVO, DLD1) والتي تعتبر غير مستقرة جينيا على مستوى نيوكيلوتيدات الحامض و(SW480, SW620, HT29, LS123, COLO205, T84, SW403, SW1463) والتي تعتبر مستقرة جينيا على مستوى نيوكيلوتيدات الحامض النووي وفي عينة من نسيج القولون المأخوذ من شخص غير مصاب بسرطان القولون في هذه الدراسة. من خلال هذه الدراسة لقد تم الحصول على تمثيل جيني للبروتين PGBD3 في كل من الاثنى عشر نوعاً من الخلايا السرطانية للقولون والمستقيم بدرجات متفاوتة من هذا التمثيل الجيني مع ظهور عدة أسوية في هذة الخلايا السرطانية والتي لم تظهر في نسيج القولون الغير مصاب بالسرطان. نستنتج من هذه الدراسة أن البروتين PGBD3 قد يكون له دور في سرطان القولون وسرطان المستقيم أما في الشروع، الترويج أو في تطور وتقدم (تفاقم) السرطان والتي تحتاج الى المزيد من البحوث والتاكيد على هذا الدور


Article
Comparative Study of Prepared Bromelain Gel Formulations and their Evaluation by HPLC Determination
دراسة مقارنة لتحضير البروملين بصيغة الجل وتقيم هذه الصيغ بالتحليل بواسطة الكروموتوغرافيا السائلة ذات الضغط العالي

Loading...
Loading...
Abstract

Bromelain powder (proteolytic enzyme) was formulated as a gel for topical medical application by using two preparations method; Carbople 940 was used in the first formulation and Lutrol F 127 in the second. The physical and pharmaceutical properties of the gel formulations including the diffusion rates through the skin in vitro were evaluated. The best permeability of Bromelain was obtained with the 22% Lutrol F 127 gel formulation. In addition, a simple and rapid reversed-phase HPLC method was developed to monitor the quantitative analysis during the study. The used column was C18, 5µm (25 cm length), the mobile phase consisted of 70% methanol in 0.1 M dibasic potassium phosphate. The retention time of Bromelain was 7.3 minutes and the method proved precision as the straight line relationship of peaks areas and concentrations was with a correlation coefficient 0.998, and the RSD value for five successive determinations for same sample solution was 1.2%.تم تحضير البروملين (أنزيم محل للبروتين) على شكل جل لغرض الاستعمال الطبي الموضعي وبطريقتين تصنيعية : في الصيغة الأولى تم استعمال مادة ( كاربوكول 940) أما الصيغة الثانية فكانت باستعمال مادة (اللوترول ف 127) وقد تم دراسة وتقييم الخواص الفيزياوية والصيدلانية للجل المحضر والمتضمنة : قياس درجة النفاذية خلال الجلد بأسلوب مختبري فكان مستحضر الجل الذي يحتوي 22% من مادة (اللوترول ف 127) هي الصيغة الأفضل حيث أعطى أعلى نسبة نفاذية في التجارب المختبرية. تم وضع طريقة تحليل سهلة وسريعة لأجراء التحليل الكمي خلال هذه الدراسة وبتطبيق الحالة العكسية للكروموتوغرافيا السائلة باستعمال عمود الفصل نوع (C18,5µm) وبطول 25 سم، أما الطبقة المتحركة فتتكون من 70% ميثانول مع 30% محلول عياري 0.1 مول لمادة فوسفات البوتاسيوم ثنائية القاعدة، وكان وقت الاحتفاظ لمادة البروملين باستعمال هذه الطريقة هو 7.3 دقيقة. لقد أثبتت هذه الطريق دقتها في التحليل من خلال أنشاء خط مستقيم من علاقة مساحات المنحنيات مع كمي تركيز محلول البروملين الخاضع للتحليل وكان معامل الارتباط لهذه العلاقة 0.998 أما معدل الانحراف المعياري النسبي فكان مقداره 1.2%.


Article
Antimicrobial Activity of Extracts Bacillus Species Isolated From Baghdad Soil Against Some Human Pathogenic Microorganisms
الفعالية المضادة للميكروبات لمستخلصات أنواع الــ Bacillus المعزولة من تربة بغداد ضد بعض الأحياء الدقيقة الممرضة للأنسان

Loading...
Loading...
Abstract

Bacillus species are the predominant soil bacteria because of their resistant endospore formation and can produce many different antimicrobial substances. The main aim of this study was to isolate Bacillus species from soil and investigate their antimicrobial activity against some pathogenic bacteria and fungi isolated from human. 48 soil samples were collected from different region of Baghdad city (Rashidiya, Mahmudiyah, Alkraat and Aldora) during December 2015 and analyzed for the presence of Bacillus species. Bacterial isolates were identified by using different microscopical examination, cultural characteristics, biochemical tests and confirmed by VITEK 2 bacterial identification system. The antimicrobial effects of Bacillus species extracts against some pathogenic bacteria (Gram-positive, Gram-negative) and fungi were examined. The identified Bacillus species included B. polymyxa, B. cereus, B. licheniformis, B. mycoides, B. firmus and B. subtilis. The results indicate that the bacterial isolates showed antimicrobial activity against all tested pathogenic bacteria and fungi. B. polymyxa showed best activity against most test organisms compare to other Bacillus isolates, follow by B. subtilis, B. cereus, B. licheniformis, B. firmus and B. mycoides. This study reveals that some Bacillus species have the ability to produce antimicrobial compounds that can be used to control microbial infections in futureأنواع الـ Bacillusهي بكتريا التربة السائدة بسبب تشكيلها سبورات داخلية مقاومة ويمكنها ان تنتج العديد من المواد المختلفة المضادة للميكروبات. الهدف الرئيسي لهذه الدراسة هو لعزل أنواع الـ Bacillusمن التربة والتحقق من فعاليتها المضادة للميكروبات ضد بعض المسببات المرضية البكتيرية والفطرية المعزولة من الانسان. تم جمع 48 عينة تربة من مناطق مختلفة من مدينة بغداد (الراشدية، المحمودية، الكريعات والدورة) خلال شهر كانون الأول 2015 وتم تحليلها لوجود أنواع الـ Bacillus. شخصت البكتريا المعزولة من خلال استخدام الفحوصات المظهرية، الصفات الزرعية، الاختبارات البايوكيميائية وأكدت بواسطة نظام تحديد البكتريا VITEK2. تم فحص التأثيرات المضادة للميكروبات لمستخلصات أنواع الـ Bacillusضد بعض المسببات المرضية البكتيرية (الموجبة لصبغة غرام – السالبة لصبغة غرام) والفطرية. أنواع الـ Bacillusالمشخصة تضمنتB. polymyxa ،B. cereus ، B. mycoides , B. licheniformis ، B. firmus و B. subtilis. تشير النتائج الى ان البكتريا المعزولة أظهرت فعالية مضادة للميكروبات ضد كل المسببات المرضية البكتيرية والفطرية قيد الاختبار. B. polymyxa أظهرت افضل فعالية ضد معظم الاحياء قيد الاختبار بالمقارنة بعزلات الـ Bacillusالأخرى ثم تليها بكترياB. Subtilis ، B. cereus، B. licheniformis، B. firmus، B.mycoides. تكشف هذه الدراسة الى ان بعض أنواع الـ Bacillus لديها القدرة على انتاج مركبات مضادة للميكروبات والتي يمكن استخدامه للسيطرة على الإصابات الميكروبية في المستقبل.


Article
The Role of Biofilms Produced by Streptococcus Pneumoniae Isolated from Patients with Upper Respiratory Infections on Avoiding Innate Immunity
دورالأغشية الحيوية المنتجة من المكورات المسبحية الرئوية المعزولة من مرضى إصابات الجهاز التنفسي العلوي في تجنب المناعة المتأصلة

Loading...
Loading...
Abstract

Phagocytosis has been recognized as an important mechanism of the human innate immune response against infections .The aim of this experiment is to test the effect of biofilms produced by Streptococcus pneumoniae isolates as a cause agent of serious infections isolated from children in some Iraqi patients on avoiding some innate immunity aspects in vivo. Twenty five isolates obtained from sputum of children diagnosed with upper respiratory infections. Two methods were used to detect the ability of biofilms formation, Congo red agar and Tissue Culture Plate (CRA,TCP) on the other hand the capacity to resist some innate immunity mechanisms was evaluated by testing the Percentage of killing, Opsonization factor and phagocytic index. The results revealed different ability of isolates to form biofilms. 18(72%) producer by CRA, 16(64%) by TCP while 5(20%) weak by CRA and 9(36%) weak by TCP which reflected the different ability to affect by innate immunity as showed in the statistical analysis findings (P-value 0.05) that some isolates appeared strong ability to produce biofilms resisted the innate immunity mechanisms such as isolate numbered 22 showed 32% Bactericidal assay, 20% opsonization and 28% phagocytic index, while some others was sensitive and killed by innate immunity cells. From the results of this study it can be concluded that the Streptococcus pneumoniae isolates differed in their ability to form biofilms, the important factor in the avoiding some innate immunity aspects and high resistant عرفت عملية البلعمة كآلية مهمة للإستجابة المناعية المتأصلة ضد الإصابات. الهدف من هذه الدراسة هو إختبار تأثير الأغشية الحيوية المنتجة من قبل عزلات المكورات المسبحية الرئوية كعامل مسبب لأمراض خطرة. تم عزل هذة البكتريا من الأطفال لدراسة تأثير الأغشية الحيوية من التملص من بعض مظاهر الإستجابة المناعية المتأصلة خارج الجسم الحي. عشرون عزلة هو ما تم الحصول عليه من قشع أطفال شخصوا كمصابين بأصابات الجهاز التنفسي العلوي. أستخدمت طريقتان في هذه الدراسة لتحديد القابلية لتكوين الأغشية الحيوية هما طريقة أكار الكونغو الأحمر وطريقة الزرع على الأطباق. من ناحية أخرى قيمت قابلية مقاومة بعض آليات الإستجابة المناعية المتأصلة من خلال قياس النسبة المؤية لعامل القتل وعامل الطهي وكذلك معامل البلعمة. أظهرت النتائج قابلية مختلفة لإنتاج الأغشية الحيوية من قبل العزلات تمثلت بعدد ونسبة مؤية مقدارها 18 (72%) بطريقة الكونغو، بلغت 64 (64%) بطريقة الزرع كعزلات منتجة. بينما كانت5 (20%) بطريقة الكونغو و9(36%) كعزلات ضعيفة في إنتاج الأغشية الحيوية والتي عكست قابلية مختلفة للتملص من الإستجابة المناعة المتأصلة وكما ظهر في نتائج التحليل الإحصائي وبمستوى معنوية (0.05) أظهرت بعض العزلات ذات الانتاجية العالية للأغشية الخلوية مقاومة كبيرة لبعض آليات الاستجابة المتأصلة مثل العزلة المرقمة (22) والتي أظهرت مقاومة للقتل تمثل بعامل قتل بلغ 32% كما أظهرت مقاومة لعملية الأبسنة إذ بلغ 20% ومعامل بلعمة بلغ 28% بينما لوحظ أن بعض العزلات كانت حساسة للمقاييس السابقة وقتلت بواسطة خلايا المناعة المتأصلة.


Article
The Effect of Vitamin C and Antacid Tablets (SDI) on the Pharmacokinetics of Aspirin Tablets (SDI) in Human
تأثير حبوب فيتامين سي والمضادة للحموضة (معمل أدوية سامراء) على الحركية الدواء لحبوب الأسبرين (معمل أدوية سامراء) في جسم الإنسان

Loading...
Loading...
Abstract

The study explored the effect of vitamin c and antacid on the pharmacokinetics of aspirin in human subjects. The study was conducted in 12 healthy adults volunteers who were asked to take in the first study, two tablets of aspirin (300 mg) alone. In a second study, the same subjects were given two tablets of aspirin (300 mg) together with one tablet of vitamin c 500 mg. Eventually, in the third study, the subjects were administered two tablets of aspirin (300 mg) and one capsule containing NaHCO3 (500 mg). The three studies were separated by one week wash out period. In each study, urine was collected from each individual participated in the study at specific time intervals for up to24 hours post dosing to calculate the cumulative amount of salicylate excreted in urine. The excretion rate was plotted against the mid-time sampling time to calculate the elimination rate constant (K), and the elimination half-life (T0.5). It was found from the current investigation that administration of vitamin c tablet with aspirin tablets reduce (K) values and elongate T0.5, whereas, NaHCO3 intake elevate K values and reduce T0.5 in all subjects participated in the study. It can be concluded from the current investigation that administration of weak acid drugs like vitamin c, or weak base drugs like antacid have considerable effect on the residence of aspirin in the body and consequently its intensity and duration of clinical effect. تمت دراسة تاثير فيتامين سي وبيكاربونات الصوديوم على حركية حبوب الأسبرين داخل جسم الانسان. أجريت الدراسة على مجموعة من المتطوعين الذين أبلغوا بتناول 2 حبة من الأسبرين بجرعة 300 ملغم لوحده في الدراسة الأولى ومع حبوب الفيتامين سي بجرعة 500 ملغم في الدراسة الثانية وأخيراً مع بيكاربونات الصوديوم بجرعة 500 ملغم في الدراسة الثالثة وبفاصل أسبوع بين الدراسات الثلاث كفترة لغسل الدواء من الجسم. تم جمع الإدرار من قبل كل شخص مشارك في الدراسة في أوقات محددة من وقت تناول الدواء و لمدة 24 ساعة وقياس كمية السالسيليت المتجمعة في الإدرار وحساب سرعة الإفراز ورسمها مع وقت الوسط لجمع العينات لحساب ثابت معدل الإفراز والعمر النصف للافراز. وجد من خلال هذه الدراسة أن أستخدام الفيتامين سي قد قلل ثابت معدل الإفراز، وأن عمر النصف للإفراز قد أصبح أطول, بينما مع إستخدام بيكاربونات الصوديوم إرتفعت قيمة ثابت معدل الإفراز وقل عمر النصف للإفراز عند كل الأشخاص المشاركين في الدراسة. من هذا البحث نستنتج بأن الأدوية الحامضية الضعفية مثل الفيتامين س والقاعدية الضعيفة مثل مضادات الحموضة لها تأثير مؤثر على فترة بقاء الأسبرين في الجسم وبالتالي على شدة وفترة فاعليته العلاجية

Table of content: volume:16 issue:2