Table of content

Journal of International studies

مجلة دراسات دولية / تصدر عن مركز الدراسات الأستراتيجية والدولية

ISSN: 19929250
Publisher: Baghdad University
Faculty: center for strategic and international studies
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

Journal of international studies is a specialized quarterly, and acknowledged Journal published by center for international studies which is concerned by the international and strategic affairs , as it published researches about international and strategic relationship for Asia,Africa,Europe and America .
The Journal publishes the researches that depend on the scientific techniques in writing documentation ,objectivity and accuracy according to the followed scientific and academic rules.
Its also published the reviews of books and thesis as it covers the scientific seminars and conference

Loading...
Contact info

جمهورية العراق- بغداد- الجادرية - مركز الدراسات الأستراتيجية والدولية - جامعـة بغداد
p.o.B 47018

jour.cis@cis.uobaghdad.edu.iq
j.inters@cis.uobaghdad.edu.iq
0096417784204

Table of content: 2016 volume: issue:64-65 عدد مزدوج

Article
The American Use of Soft and Hard Powers in the Foreign Policy
الاستخدام الامريكي للقوة الصلبة والقوة الناعمة في السياسة الخارجية

Loading...
Loading...
Abstract

A state in the international community uses its powers , capacities and potentials in various ways, in accordance with its interests and achieved influence to accomplish what it deems appropriate for its foreign policy . It is worth to say that the United States is no exception to this case. It tries to facilitate the objectives of its foreign policy by virtue of its power, wealth and expanding influence. The research tries to draw what the United states achieved in this aspect . اية دولة في المجتمع الدولي تستخدم طاقاتها وقوتها بأشكال متعددة وبما يتوافق ومصالحها ونفوذها المحقق لا نجاز ما تراه مناسباً في خدمة سياستها الخارجية . والولايات المتحدة ليست استثناءً من هذه الحالة ، بل انها وبحكم قوتها وثرائها ونفوذها المتسع ، تحاول ان تيسر اهدافها في السياسة الخارجية عن طريق القوة الصلبة والقوة الناعمة . وهذا البحث يحاول ان يجهد في رسم المسارات التي حققتها الولايات المتحدة في هذا الجانب .


Article
The relationship between the Military Institution and the Institution of the Presidency during the Reign of Bouteflika: Reality and Future Prospects
العلاقة بين مؤسسة الرئاسة والمؤسسة العسكرية في عهد بوتفليقة الواقع وآفاق المستقبل

Loading...
Loading...
Abstract

The search focuses on the study of the relationship between the military institution and the institution of the presidency in Algeria during the era of President Abdelaziz Bouteflika's rule 1999- 2014. Moreover, the constitutional amendment which allow him to run for a fourth term leads us to wonder about the nature of that relationship. The research deals with the assumption that the relationship between the military institution and the institution of the presidency in Algeria is a unstable and concerned one. Both are trying to control the other in order to subject it. This confrontation has not been resolved for the sake of any of them. The roots of the issue extend to the pre-independence of Algeria ينصب اهتمامنا في هذا البحث على دراسة العلاقة بين المؤسسة العسكرية ومؤسسة الرئاسة في الجزائر خلال حقبة حكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الممتدة منذ العام 1999 وحتى العام 2014 . هذا فضلاً عن ان استمرار بوتفليقة في الحكم لولاية رابعة ، الأمر الذي يدفعنا إلى التساؤل عن طبيعة العلاقة بينهما . انطلقنا في بحثنا من فرضية مفادها "ان طبيعة العلاقة بين مؤسسة الرئاسة والمؤسسة العسكرية في الجزائر هي علاقة قلقة فكل منهما يحاول ان يسحب الأخرى ليضمها إليه ويخضعها له، ولم تحسم تلك المواجهة لأي من الطرفين وتلك مسألة تمتد بجذورها إلى ما قبل حصول الجزائر على استقلالها".


Article
The United States and the war on terrorism: the contradiction in the face of Syrian crisis
الولايات المتحدة والحرب على الإرهاب: التناقض في مواجهة الأزمة السورية

Loading...
Loading...
Abstract

This study is an attempt to fathom the so-called US war on terrorism, according to a hypothesis that terrorism is American Making, and that successive American administrations relied upon it to justify its attempts to global domination and suppression of peoples. And what is happening in Syria and the contradiction of American attitudes in the Syrian crisis reveals the depth of US involvement in this Making and what is happening is the American administering of terrorism and not a war against it. The choosing of terrorism as the mysterious enemy which is pliable as needed has come out of the kitchens and corridors of the CIA, and put the whole world in imminent danger after the United States lost control of what has been wrought with their own hands. In the Arab region, which the United States was keen to be involved in for strategic reasons, the foremost of which is the concern for the survival of the Zionist entity and control over oil resources and markets. Encouraging terrorism was an obvious policy under the pretext of facing repressive regimes in the region, thus trying to exploit the revolutions that swept the region to manage the change by fabricating conflicts that diverted revolutions from their tracks, and spreading chaos in the region and prepare it to re- mapping in a way that is consistent with American interests by spreading sectarian and ethnic conflicts. هذه الدراسة محاولة لسبر غور ما يسمى بالحرب الأمريكية على الإرهاب وفق فرضية ترى أن الإرهاب صناعة أمريكية، وان الإدارات الأمريكية المتعاقبة استندت إليه في تبرير محاولاتها للهيمنة العالمية وقمع الشعوب، وان ما يجري في سوريا وتناقض المواقف الأمريكية في الأزمة السورية يكشف عن عمق التورط الأمريكي في هذه الصناعة وان ما يجري هو إدارة أمريكية للإرهاب وليست حربا ضده. وكان اختيار الإرهاب العدو الغامض القابل للتشكيل حسب الحاجة قد خرج من مطابخ المخابرات الأمريكية ودهاليزها ووضع العالم كله أمام خطر داهم بعد أن فقدت الولايات المتحدة السيطرة على ما صنعته بأيديها. وفي المنطقة العربية التي حرصت الولايات المتحدة على التدخل فيها لأسباب إستراتيجية يتقدمها الحرص على بقاء الكيان الصهيوني والسيطرة على منابع النفط وأسواقه، جاء تشجيع الإرهاب سياسة مكشوفة تحت ذريعة مواجهة الأنظمة القمعية في المنطقة، ومحاولة استغلال الثورات التي عمت المنطقة لإدارة التغيير عبر افتعال صراعات تحرف الثورات عن مساراتها وتشيع الفوضى وتهيئ المنطقة لإعادة رسم خرائطها بما يتفق والمصالح الأمريكية عبر إشاعة الصراعات الطائفية والعرقية.


Article
The development of the crisis between Iraq and Turkey after 2003
مسارات العلاقات العراقية - التركية بعد عام 2003

Loading...
Loading...
Abstract

The Iraqi Turkish relations faced a lot of crisis including those with the historical origins and others are related to contemporary problems , the problems with historic origins stayed for long time like Mosul , water , Turkmen and the others came out after the ninety's when turkey started to support the international alliance armylogistically and these files were used by the successive Turkish governments whenever Iraq faces inner crisis or crisis with other countries , turkey used the Iraqi weakness points in 1991 when the Turkish government announce its right to get Mosul back and threaten to reduce the water flow to Iraq. After the U.S invasion to Iraq in 2003 the relations between Iraq and turkey tensioned due to the Turkish regional role in the region despite the attempt of the justice and development party in using the diplomacy by pushing the Turkish companies in the reconstruction of Iraq but the weakness of these companies and financial and administrative corruption as well as the tension in the relations between the former Iraqi prime minister Nuri Al Maliki and the Turkish prim minister Recep Tayeb Erdogan and the war of speeches resulted to lower the level of the relations between the countries. The crisis aggravation between the countries without having solutions for them will draw a black future for these relations with the associated need for the cooperation due to the war against the terrorism who threaten the national security in the both of them. تعرضت العلاقات العراقية التركية الى ازمات منها ذات بعد تاريخي واخرى ذات بعد معاصر فالاولى ظلت عالقة لعقود طويلة كملف الموصل والمياه والتركمان والثانية يرزت بعد عقد التسعينات عندما سعت تركيا الضغط على العراق وتقديم دعمها اللوجستي لقوات التحالف الدولي وجرى تسخين هذه الملفات من قبل الحكومات التركية المتعاقبة كلما يتعرض العراق الى ازمات داخلية او خارجية فالموقف التركي ااستغل ضعف العراق عام 1991 عندما جددت الحكومة التركية باحقيتها في الموصل والضغط علية في تقليل المياه الواردة اليه. بعد الاحتلال الامريكي للعراق عام 2003 ارتبطت التوترات في العلاقات الثنائية بالدور الاقليمي الجديد لتركيا في المنطقة رغم محاولة حكومة حزب العدالة والتنمية انتهاج دبلوماسية ناعمة من خلال زج الشركات التركية في اعادة اعمار العراق لكن ضعف تلك الشركات والفساد الاداري والمالي فضلا عن توتر العلاقات بين رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي ورئيس الوزراء التركي السابق رجب طيب اردوغان والتلاسن الذي حصل بينهما افضى الى انحدار العلاقات الى ادنى مستوياتها. ان تفاقم الازمات بين البلدين وعدم وضع الحلول الناجعة لها سيرسم صورة قاتمة لمستقبل العلاقات الثنائية ان فرص اقامة علاقات طيبة بين البلدين في ظل الهموم المشتركة لاسيما الحرب على الارهاب الذي لازال يهدد الامن الوطني للبلدين.


Article
The fundamental pillars of US strategy toward the Middle East
المرتكزات الأساسية للإستراتيجية الأمريكية تجاه الشرق الأوسط

Loading...
Loading...
Abstract

US strategy in general depends on two main Bases the strength and the strategic performance the two complemented each other, If the strategic power of the state is dependent on the basis of the availability of state resources, geopolitical, economic and military, the strategic performance is effective guarantor . It is the way to achieve the highest interests of the nation-state and as far as the Middle East, the US strategic performance was a high degree of quality so that Keep the area under control despite the presence of competing Kparbin international actorsتعتمد الإستراتيجية الأمريكية بصورة عامة على مرتكزين اساسيين هما مرتكز القوة و مرتكز الأداء الإستراتيجي، هذين المرتكزين يكمل بعضهما الآخر ، فإذا كانت القوة الإستراتيجية للدولة تعتمد بشكل اساسي على ما توفره موارد الدولة الجيوبولتيكية و الإقتصادية و العسكرية فان الأداء الإستراتيجي الناجع هو الكفيل بتحقيق مصالح الدولة القومية العليا وبقدر تعلق الأمر بمنطقة الشرق الأوسط فان الأداء الإستراتيجي الأمريكي كان على درجة عالية من الجودة بحيث حافظ على بقاء تلك المنطقة تحت السيطرة رغم وجود تنافس كبيربين القوى الدولية الفاعلة


Article
Reading in the nature of the Iranian-Turkish relations
قراءة في طبيعة العلاقات الإيرانية-التركية

Loading...
Loading...
Abstract

Look like Turkey and Iran Kqutin dominant in the region, as is the case today, this region, which is characterized by imbalances and lack of balance, and gain-Iranian relations-Turkish doubly important with circles specialists, researchers and decision-makers in the Arab region, because of that both Iran and Turkey Ikunan in conjunction with the Group of Arab States what area called the «Middle East». These contradictory positions highlights the troubled relations between the two countries which date back to the time of the Ottoman and Persian empires. The competition was due to the objectives of each of them, especially since both of them want to emerge as a regional power able to play a role in helping to stabilize one of the most important centers of tension in the hemisphereتبدو تركيا وإيران كقوتين مهيمنتين في المنطقة كما هو الحال اليوم،هذه المنطقة التي تتميز بالإختلالات وعدم التوازن، إذ تكتسب العلاقات الإيرانية-التركية أهمية مضاعفة لدى دوائر المختصين والباحثين وصناع القرار في منطقتنا العربية، بسبب: أن كلا من: إيران وتركيا يكونان بالاشتراك مع مجموعة الدول العربية ما يسمى بـ:(منطقة الشرق الأوسط)، هذه المواقف المتناقضة تسلط الضوء على العلاقات المضطربة بين الدولتين التي تعود إلى زمن الإمبراطوريتين: العثمانية والفارسية، وكان التنافس بفعل أهداف كل منهما، لاسيما أن كل منهما ترغب بالظهور كقوة إقليمية قادرة على أن تؤدي دوراً يساعد على الاستقرار في واحدة من أهم مراكز التوتر على الكرة الأرضية


Article
Political strategy to build Iraq's post-parliamentary election
الاستراتيجية السياسية لبناء العراق لمرحلة ما بعد الانتخابات البرلمانية

Loading...
Loading...
Abstract

The reserch discusses question of put political strategy to re building of Iraq state, cause, the development of this strategy was necessary if we want to build a state on the correct basis. therefore, we, in this paper, ask the government to proceed with the construction of the strategy to achieve the required goals.يناقش البحث مسالة وضع استراتيجية سياسية لبناء الدولة العراقية، على اعتبار ان وضع هذه الاستراتيجية هو امر ضروري اذا ما اردنا بناء الدولة على اسس صحيحة. ان الذي يدفع الدولة لوضع استراتيجية سياسية بوصفها مكملة لباقي اجزاء الاستراتيجية الشاملة هو فاعلية الاستراتيجية السياسية في فك عقد الترابط التي تؤخر الانجاز، ولذلك فاننا نطالب في هذا البحث من الحكومة ان تشرع ببناء هذه الاستراتيجية لتحقق الاهداف المطلوبة.


Article
change the political systems
دور المتغيرات التكنولوجية في تغيير الأنظمة السياسية

Loading...
Loading...
Abstract

centered extent of the damage Almsttba political practices of attempts to tamper with and manipulate others and modulating their values, customs and beliefs in order to serve a hidden party is far from normal political consideration values, but the vision above normal are noticed and sensitive to the presence of fingers touching manipulate and move communities to serve their interests, here appeared us what has been called the theory of the political players that have been used excessively in countries where political change happened Players take several mechanisms of pattern to be accessible starting from the use of generation to a range of theories, roads and ports intended to achieve the greatest possible control and domination on the inside in the countries intended purpose. The players in these merits and tensions are decisions stemming from the results outside the bounds of international units, in contrast have the effect of playing within the intended boundaries to influence them within all of the roles are in one goal hidden far from the popular beholder close technical looming specialist who envisage minutes things, however political players to achieve their goals despite the many points of understanding of what they are and the fact that the political aim, which may be purely political or economic goals يتمحور حجم الضرر المستتبع للممارسات السياسية ومحاولات اللعب والتلاعب في قيم الاخرين وتحوير قيمهم وعاداتهم وعقائدهم بما يخدم طرف خفي بعيد كل البعد عن النظر السياسي العادي ، ولكن الرؤيا فوق العادية هي من تلحظ وتتحسس بوجود اصابع مؤثرة تتلاعب وتحرك المجتمعات بما يخدم مصالحها ، هنا ظهر لنا ما تم تسميته بنظرية اللاعبيين السياسية التي تم استعمالها بشكل مفرط في دول التي حصل فيها التغيير السياسي. ياخذ اللاعبيين باليات عديدة تجاه النمط المراد الوصول اليه ابتداءً من استعمال الجيل الى مجموعه من النظريات والطرائق والمنافذ الغرض منها تحقيق اكبر قدر ممكن من السيطره والسطوة على الداخل في الدول المقصودة بالهدف . ان اللاعبين في ظل هذه الإذيات والتوترات تكون قراراتهم مترتبة على نتائج خارج حدود الوحدات الدولية ، بالمقابل يكون تأثير اللعب داخل الحدود المقصودة للتأثير فيها ضمن ادوار كلها تصب في هدف واحد مخفي بعيد عن الناظر الشعبي قريب من المحدق التقني المختص الذي يرتأي دقائق الامور ، ومع ذلك يحقق اللاعبيين السياسيون اهدافهم رغم فهم جهات كثيرة لحقيقتهم وحقيقة هدفهم السياسي الذي قد يكون سياسي بحت او اقتصادي


Article
The))problem of the Muslim minority in Myanmar))
مشكلة الاقلية المسلمة في ميانمار

Loading...
Loading...
Abstract

Muslims in Myanmar are suffering a real tragedy amid international silence and clear, especially during the past three decades, this issue and clarified clearly campaigns organized genocide led by Buddhist extremist groups with the support of Myanmar's successive governments and the military establishment, and concentrated these campaigns in Arakan areas inhabited by the sons of my sect Rohingya Muslim and Almag Buddhist sect that is driving these campaigns, and the longer the massacres committed against the Muslims is not new, but dating back to 1938 and was followed in 1942 and 1978 and which targeted Muslims directly, where widespread killings on a large scale, and between the years 1991 to 1992 were a new wave of escape, where more than a quarter of a million Rohengji fled to Bangladesh to escape and remained list to Bangladesh to this day the waves were embodied the fierce campaign of genocide led by the Buddhist clergy against Muslims in 2012, with a move away from the mention of this massacre globally and marginalizedيعاني المسلمون في ميانمار مأساة حقيقية وسط صمت دولي واضح ،وخاصة خلال العقود الثلاثة الماضية، وتتوضح هذه القضية بشكل واضح بحملات الابادة المنظمة التي تقودها الجماعات البوذية المتطرفة وبدعم من الحكومات الميانمارية المتعاقبة والمؤسسة العسكرية، وتتركز هذه الحملات في مناطق اراكان التي يسكنها ابناء طائفتي الروهينغا المسلمة والماغ من الطائفة البوذية والتي تقود هذه الحملات ،وتعد المجازر التي ترتكب بحق المسلمين ليست حديثة العهد وانما تعود الى العام 1938 وتبعتها في العام 1942 والعام 1978 والتي استهدفت المسلمين بشكل مباشر إذ انتشر القتل على نطاق واسع ،ومابين عامي 1991-1992 جرت موجة جديدة من الهروب إذ فر اكثر من ربع مليون روهينجي الى بنغلاديش وبقيت موجات الهروب قائمة الى بنغلاديش الى يومنا هذا وتجسدت بحملة الابادة الشرسة التي قادها رجال الدين البوذيين ضد المسلمين في العام 2012،مع الابتعاد عن ذكر هذه المجزرة عالمياً وتهميشها .


Article
Economic factor in America foreign policy
العامل الاقتصادي في السياسة الخارجية الامريكية

Loading...
Loading...
Abstract

All foreign policy makers in all nations trend give the economic factor a great importance in make and implementation, so this study want to research this subject through United States of America foreign policy and the economic factor function in it . According hypotheses (The economic factor is one of important props of United States of America foreign policy and its effective actualization tools of its targets). يولي واضعو السياسة الخارجيه في كل البلدان مهما اختلفت مشاربها العامل الاقتصادي اهمية بالغه عند وضع تلك السياسة وتنفيذها ولذلك ارادت هذه الدراسة ان تولي هذا الموضوع بحثا عن طريق دراسة السياسه الخارجية للولايات المتحدهالامريكيه ودور العامل الاقتصادي فيها. ووفق فرضية مفادها ( إن العامل الاقتصادي يمثل احد الركائز المهمة للسياسة الخارجية للولايات المتحده الامريكية والوسائل الفاعله لتحقيق اهدافها ) .


Article
The Role of thePresident Putin in making New Strategy of Russia
دور الرئيس بوتين في رسم الاستراتيجية الروسية الجديدة

Loading...
Loading...
Abstract

The topic area of that’s research dealing with role of President Vladimir Putin in planning and making new Strategy of Russia, Russian President Vladimir Putin sought after he seized the power to restore the prestige of Russia's international dignity as well as maintaining security and sovereignty, preserve the to the Nuclear Armory, which will be great influence upon its role and return to play an essential influential role in International politics as great power. The role of President Vladimir Putin was very significant as Russian Strategy making processer, that’s new Russian Strategy based upon stand against American hegemony, opposite stretched NATO, toward Russian borders and groups of Commonwealth, the researcher try to answer and argued about all controversial questions of New Russian Strategy during region of President Vladimir Putin and his role of making that’s new Srategy. سعى الرئيس الروسي (فلاديمير بوتين) بعد تسنمه السلطة الى إعادة هيبة روسيا ومكانتها الدولية، فضلاً على الحفاظ على أمنها وسيادتها من أي خطر يحيط بها. فقد أسهم في رسم ووضع الإستراتيجية الجديدة لروسيا، وكان لاستعادة روسيا بقيادة الرئيس (بوتين) لمكانتها اقتصادياً ودولياً، ومحافظتها على ترسانتها النووية الإستراتيجية والعسكرية الضخمة الأثر الكبير في تعزيز دورها، وعودتها الفاعلة إلى الساحة العالمية من باب الدول الكبرى، والتي تمتلك موارد وقدرات وإمكانات تؤهلها لتكون لاعباً جيواستراتيجياً فاعلاً ومؤثراً في العلاقات الدولية، وكان دور الرئيس الروسي (بوتين) بارزاً وواضحاً في رسم وتخطيط استراتيجية روسية مناوئة للهيمنة الأمريكية، ولتمدد حلف شمال الأطلسي (الناتو) نحو التخوم الروسية والدول المستقلة التي كانت جزءاً من الاتحاد السوفيتي السابق المنحل. وقد حاول الباحث في بحثه هذا الاجابة عن التساؤلات المتعلقة بالاستراتيجية الروسية الجديدة، ودور الرئيس الروسي (بوتين) في رسمها.


Article
Intellectual context of United States foreign Policy toward political Islam
السياق الفكري للسياسة الخارجية الأمريكية تجاه الإسلام السياسي

Loading...
Loading...
Abstract

Foreign policy of any country of the world is moving according to a particular approach, it represent a framework that governs movement and push them towards achieving their goals. This framework is tantamount to intellectual reference to those countries, the United States like other countries with reference behavior and determines paths and methods to achieve their objectives, conduct of foreign affairs. Observers of US foreign policy since the events of September 11 2001, will note that there is a growing debate about the policy toward political Islam (movements or parties), and on the classification of these movements or parties. It varied between putting all Islamic movements and events in the same status, and the distinction between them, while I went the viewpoint of a third out that there is a possibility of convergence whatever the formula (alliance, coexistence) between the United States and the Islamic movements and parties in the Arab and Islamic countries. This debate and the multiplicity of visions and viewpoints regarding political Islam as well as other issues that have made American foreign policy are subject to a formulation, and direction, and goals, in large part to the influence of American religious and political right currents, which escalated influence in American politics, both directly and through the participation of a number of leaders in the US administration between the period (2000 - 2008), or indirectly through strategic theses provided by think tanks and institutions of research, as well as through anti campaigns adopted by these currents within the United States and abroad, which was revealing, for the fact that attitudes America, formal and informal, of political Islam. تتحرك السياسة الخارجية لكل دولة من دول العالم وفق نهج معين، يمثل الإطار الذي يحكم حركتها ويدفع بها نحو تحقيق أهدافها. هذا الإطار هو بمثابة المرجعية الفكرية لتلك الدول، والولايات المتحدة الأمريكية كسواها من الدول لها مرجعية تحدد سلوكها وسبلها وأساليبها في تحقيق أهدافها وتصريف شوؤنها الخارجية. والمراقب للسياسة الخارجية الأمريكية منذ أحداث11 أيلول/سبتمبر عام2001، سيلحظ أن هناك تزايداً في الجدل حول هذه السياسة تجاه الإسلام السياسي (حركات أو أحزاب)، وحول تصنيف هذه الحركات أو الأحزاب. إذ تباينت ما بين وضع كل الحركات والفعاليات الإسلامية في المنزلة ذاتها، وما بين التمييز بينها، فيما ذهبت وجهة نظر ثالثة إلى أن هناك إمكانية للتلاقي أياً كانت الصيغة (تحالفاً، تعايشاً) بين الولايات المتحدة الأمريكية والحركات والأحزاب الإسلامية في الدول العربية والإسلامية. هذا الجدل والتعدد في الرؤى ووجهات النظر المتعلقة بالإسلام السياسي فضلا عن قضايا أخرى جعلت السياسة الخارجية الأمريكية تخضع في صياغتها، وتوجهاتها، وأهدافها، في جانب كبير منه التأثير تيارات اليمين الديني والسياسي الأمريكي، والتي تصاعد تأثيرها في السياسة الأمريكية، سواء بصورة مباشرة عن طريق مشاركة عدد من قادتها في الإدارة الأمريكية بين المدة (2000 –2008)، أو بصورة غير مباشرة عن طريق الأطروحات الإستراتيجية التي قدمتها مراكز الفكر ومؤسساتها البحثية، وكذلك عن طريق الحملات المضادة التي تبنتها هذه التيارات داخل الولايات المتحدة الأمريكية وخارجها، والتي جاءت كاشفة، لحقيقة المواقف الأمريكية، الرسمية وغير الرسمية، من الإسلام السياسي.


Article
The Concept of Ethnics and Its Problematic Management in Iraq
مفهوم الاثنيات واشكالية ادارتها في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

So our hypothesis is that the problematic is not new but it return to the beginning of Iraqi modern state foundation in 1921 starting with its royal era through the four republic covenants which ruled Iraq and ending with the American occupation in 2003 . this problematic caused by non _ possession the state of bureaucratic devise capable of dismantling traditional structures of society and the state that worked to produce itself for many decades and what resulting from the lack of sense of common belonging to Iraqi national identity يهتم هذا البحث بدراسة مايعتري التعدد والتنوع الاثني في العراق من اشكالية في ادارته ، وعليه تقوم فرضيتنا ، بان هذه الاشكالية ليست حديثة ، بل ترجع الى بداية تاسيس الدولة العراقية الحديثة عام 1921. فهي اشكالية ناجمة عن عدم امتلاك الدولة لجهاز اداري قوي قادر على تفكيك البنى التقليدية للمجتمع والدولة ، تلك البنى التي عملت على انتاج نفسها عقودا طويلة من تاريخ العراق الحديث ، ومانجم عنه من انعدام الشعور بالانتماء المشترك للهوية الوطنية العراقية .


Article
Electoral propaganda and the foundation balance
الدعاية الانتخابية وأسس توازنها

Authors: Raphe Tariq رفاء طارق قاسم
Pages: 345-369
Loading...
Loading...
Abstract

Electoral propaganda important stage leading up to the election of members of parliaments process, they are the means by which candidates are known in themselves and their programs electoral citizens during a specific period of time seeking through which to bring about a change in the views and convictions of the voters in a way provide access to support and prevent them from falling under the influence of propaganda makes them move from to support the position of the opposition, propaganda is generally regarded as a means of persuading others الدعاية الانتخابية مرحلة مهمة تسبق عملية انتخاب أعضاء المجالس النيابية والمحلية فهي الوسيلة التي يعرف فيها المرشحون بأنفسهم وببرامجهم الانتخابية للمواطنين خلال مدة زمنية محددة ساعين عن طريقها الى أحداث تغيير في أرادة الناخبين وقناعاتهم بطريقة تؤمن الحصول على تأييدهم وتحول دون وقوعهم تحت تأثير دعاية مضادة تجعلهم ينتقلون من موقف التأييد الى المعارضة وعلى ذلك فان الدعاية الانتخابية تدخل ضمن أطار محاولة التأثير على الأشخاص او السيطرة على سلوكهم فهي فن أقناع الآخرين


Article
The Ruling Variables in the Moroccan-Iranian Relations
المتغيرات الحاكمة للعلاقات المغربية الايرانية

Loading...
Loading...
Abstract

Despite the geographical distance between the Kingdom of Morocco and the Islamic Republic of Iran, but the convergence between the two countries remain accessible and available, Morocco occupies a privileged in Africa and the Islamic West is strategically located along its proximity to Europe, while Iran has a geopolitical location is important in Islamic Asia and the Middle East Specifically, given the issues that formed the focus of the Moroccan-Iranian relations noticed that some of them directly linked to the will and the ability of the two countries to overcome, while other issues are linked to regional and international will, which can also overcome them and leaving for what is best for the future of the Moroccan-Iranian relations when international conditions are available appropriate, regional, which requires the parties to take advantage of the existing potential for the development of interaction between the two countries and the exploitation of all these opportunities, especially since the links between the two countries are improvingبالرغم من التباعد الجغرافي بين المملكة المغربية والجمهورية الإسلامية الإيرانية، إلا أن عوامل الالتقاء والتقارب بين البلدين تظل متاحة ومتوفرة، فالمغرب يحتل موقعا استراتيجيا متميزا في إفريقيا والغرب الإسلامي إلى جانب قربه من أوروبا، بينما تتمتع إيران بموقع جيوبوليتيكي مهم في آسيا الإسلامية وفي منطقة الشرق الأوسط تحديدا، وبالنظر الى القضايا التي شكلت محور العلاقات المغربية الايرانية نلحظ ان بعضها يرتبط بشكل مباشر بإرادة الدولتين وقدرتهما على تجاوزها, بينما يرتبط البعض الاخر من القضايا بإرادات اقليمية ودولية, والتي يمكن ايضا تذليلها ومغادرتها الى ما هو افضل لمستقبل العلاقات المغربية الايرانية عندما تتوافر الظروف الدولية والإقليمية الملائمة, الأمر الذي يحتم على الطرفين الاستفادة من الإمكانيات الموجودة من أجل تطوير التعامل بين البلدين واستغلال جميع الفرص، لاسيما وأن الروابط بين البلدين تسير نحو الأفضل..


Article
Social media and attempting to change in Iraq
وسائل التواصل الاجتماعي ومحاولات التغيير في العراق

Authors: غفران يونس هادي
Pages: 403-422
Loading...
Loading...
Abstract

In the past view years social media has been becoming the most powerful media in the Arabic world especially after Arab uprising in Egypt and Tunisia, the Arab youth seeking to liberate from all kind of restrict system in their society .This research focusing on social media in Iraq, and the social and political attitude towards different topic in Iraq .بدأت وسائل التواصل الاجتماعي والمتملثة بالفيسبوك والتويتر والمدونات تشكل وسائلاً فاعلة في تحقيق المطالب الجماهرية ، فهي توجه الرأي العام الى قضايا معينة ومن ثم تشكل اداة ضغط قوية على الحكومات من أجل تغيير أو تعديل سياسياتها . وفي العراق ومع تزايد استخدام هذه الوسائل بدأت بطرح قضايا أجتماعية وسياسية توجه عن طريقها الانتقاد الى الحكومة بهدف الضغط عليها لتحقيق مطالب جماهرية .


Article
the role of President "Hassan Rouhani" in Iran's political discourse has changed toward the West
دور الرئيس حسن روحاني في تغير الخطاب السياسي الخارجي الايراني تجاه الغرب

Loading...
Loading...
Abstract

The Iran's political system is characterized as based on several pillars , including: based ideological and constitutional -based political -based and most important latter based , is the supreme leaderand who has the final say in the policy of Iran, especially foreign policy , in spite of these pillars can not deny that the heads of space of freedom when the political decision -making and especially the outside , and this is proving that historic accumulated leaders that rolled rule in Iran , and Ahmadinejad was the most stress in her speech to the west ,Which last expanded in imposing economic sanctions and Technical on Iran over its nuclear program , which was justified by Iran as a peaceful , not those of Western countries and America convinced of these arguments , and it was to those sanctions , signed and its impact severe on the Iranian economy, which is reflected in the result on the per capita income level of the negative. يتميز النظام السياسي الايراني بانه يقوم على عدة مرتكزات، اهمها: المرتكز الايديولوجي والمرتكز الدستوري والمرتكز السياسي واهم مافي هذا المرتكز الاخير، هو المرشد الاعلى اوالقائد الاعلى والذي له كلمة الفصل في السياسة العامة لايران وبالخصوص السياسة الخارجية، وبالرغم من تلك المرتكزات فلا يمكن انكار ان للرؤساء مساحة من الحرية عند صنع القرار السياسي وبالخصوص الخارجي، وهذا ما برهنه ذلك المتراكم التاريخي للقيادات التي توالت الحكم في ايران، وكانت مرحلة احمدي نجاد اكثرها تشدداً في خطابها نحو الغرب ، والتي سعت الاخيرة في فرض عقوبات اقتصادية وتكنلوجيا على ايران بسبب برنامجها النووي والذي بررته ايران بانه للاغراض السلمية، ولم تقتنع تلك الدول الغربية وامريكا بهذه المبررات، وكان لتلك العقوبات وقعها وتاثيرها الشديدين في الاقتصاد الايراني والذي انعكس بالنتيجة على مستوى الدخل الفردي بالسلب.

Table of content: volume: issue:64-65 عدد مزدوج